عيون العرب - ملتقى العالم العربي - عرض مشاركة واحدة - .。¤✿ ولِلفــــنِ أَســرَارُه (2) ✿¤。.
عرض مشاركة واحدة
قديم 04-07-2013, 12:46 AM   #3
سنيوريتا عجوز
الحاله: عودة مؤقتة
 
الصورة الرمزية سنيوريتا عجوز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
العضوية : 868131
مكان الإقامة: في قلوب أحبتني بصدق
المشاركات: 45,575
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12627 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 15663 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 231785249
سنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond repute
.
















.






كاتبة ملئت صفحات التاريخ بأجمل الدرر

مما خطته أناملها في عالم الجريمة والقانون

رحلة طويلة تلك التي خاضتها في هذا العالم الصعب المنال

فزارت شتى البلدان والأزمان

وتميزت بفنها الراقي والذي لايمكن لأحد مجابهته

انها

Agatha Christie





أسمائها : أجاثا كريستي - ميري كلاريسا Agatha Mary Clarissa - السيدة مالوان Lady Mallowan

هي كاتبة إنجليزية اشتهرت بكتابة الروايات البوليسية

لكنها أيضا كتبت روايات رومانسية باسم مستعار هو ماري ويستماكوت

(بالإنجليزية: Mary Westmacott) تعد أعظم مؤلفة روايات بوليسية

في التاريخ حيث بيعت أكثر من مليار نسخة من رواياتها

التي ترجمت لأكثر من 103 لغات.

نشأتها :

ولدت أجاثا كريستي Agatha Christie في

(Torquay, Devon) عام 1890 من أب أمريكي وأم انجليزيه،

عاشت في بلدة (ساوباولو) معظم طفولتها.

تقول عن نفسها: إنني قضيت طفولة مشردةإلى أقصى درجات السعادة،

تكاد تكون خالية من أعباء الدروس الخصوصية،

فكان لي متسع من الوقت لكي أتجول في حديقة الازهارالواسعة

وأسيح مع الاسماك ماشاء لي الهوى.!!

وإلى والدتي يرجعالفضل في اتجاهي إلى التأليف،

فقد كانت سيدة ذات شخصية ساحرة ،ذات تأثير قوي وكانت تعتقد اعتقاداً راسخاً

أن أطفالهاقادرين على فعلِ كلِ شيء وذات يوم وقد أصبت ببرد شديد ألزمني الفراش

قالت لي:‏ ـ خير لكِ أن تقطعي الوقت بكتابة قصةقصيرة وأنت في فراشك.‏

ـ ولكني لا أعرف.‏

ـ لا تقولي لا أعرف، ‏ وحاولت ووجدت متعة في المحاولة،

فقضيت السنواتالقليلة التالية أكتب قصصاً قابضة للصدر.!! يموت معظم أبطالها.!!

كما كتبت مقطوعات من الشعر ورواية طويلة احتشد فيهاعدد هائل من الشخصيات

بحيث كانوا يختلطون ويختفون لشدة الزحام، ثمَّ خطر لي أن أكتب رواية بوليسية،

ففعلت واشتد بيالفرح حينما قبلت الرواية ونشرت،

وكنت حين كتبتها متطوعة في مستشفى تابع للصليب الأحمر إبان الحرب العالمية الأولى.‏.

زواجها والبيئة التي عاشتها الكاتبة :

قرأت الكثير عنها مما أبهرني فأحببت ان اختصره بسطور قليلة لمن لايحبذ قراءة

المقالات الطويلة .. رغم انني افضل العودة للمقال الرئيسي لما فيه من أمور مبهرة

بالفعل عن تاريخ هذه المرأة الرائعة والكاتبة المتألقة ..

تزوجت أجاثا مرتين وخاضت تجربة فاشلة في زواجها الأول من ذلك الرجل الذي

حملت لقبه طيلة حياتها .. فقد طلبت منه الانفصال بعدما كانت حياتهما شبه ميتة معاً

فلم تشعر بقيمتها .. وتزوجت لاحقاً بعالم الآثار مالوان ..

والذي كان يصغرها بعشرة أعوام .. اذ كانت تبلغ من العمر 35 بينما كان عمره 25 عاماً ..

مالوان هيأ لأجاثا ذلك الجو الرائع المميز والذي يليق بتلك الكاتبة المتألقة .. فسافر معها برحلات كثيرة

الى مدن الشرق و الغرب .. مصر وسوريا و فلسطين والعراق وبلاد فارس والكثير الكثير ..

ولكل بلد حكاية .. ولكل منطقة ومعلمٍ سجلت تاريخها العريق برواياتها الرائعة

التي سطرتها في كل بقعة منهافسجلت ذكرياتها هناك وحفرت اسم رواياتها عميقاً بكل بقعة ..

عاشت تلك الحياة المميزة في أجمل بيئة مع زوجها المخلص والذي استعادت معه كيانها واستلهمت بفضله روائعها

حتى آخر عمرها وقد أمضت معه 45 عاماً .. وقد انتجت في عمرها الـ 85 خمسة وثمانين كتاباً !!

ومما راقني اجابتها حينما سُئلت عن سر تعلق زوجها بها وحبه لها كلما تقدمت في العمر على الرغم من أنها تكبره

فكانت اجابتها : إنه أمر طبيعي، فزوجي عالم آثار يعشق الآثار القديمة.!!.‏

لقراءة المقال كاملاً قم بزيارة هذا الرابط :


هنا





البداية الحقيقية للروايات البوليسية غالباً ماتبدأ بالجريمة !

والصواب ..

ان البداية يجب ان تكون قبل الجريمة بكثير

حيث تعيش التفاصيل والصور الحقيقية التي عايشت الأبطال

قبل حدوث المأساة

قاعدة التزمت بها أجاثا وعلمتها لنا

أجاثا .. كاتبة امتزج لديها الخيال بالواقع

وتميزت بالحبكة الدرامية والألغاز والغموض المذهل الذي يغلف أحداث رواياتها

كما تميزت أجاثا باختيارها الذكي للمناطق التي تتمحور بها أحداث رواياتها

فهي اما ان تكون منطقة أثرية مميزة أو فندق ذو طراز مميز أو معابد أو مدنٍ شرقية

وعلى الأغلب تنتهي رواياتها بمأساة لم تتوقعها .. بعدما انسجمت مع أحداث روايتها ومع الشخصيات

فتجسدت دور القاتل والمقتول ولعبت الأدوار الثنائية والرئيسية .. وتوقعت وخمنت وحللت

وفي النهاية خابت كل توقعاتك .. واستطاعت ان تديرك والاحداث كما تشاء

ولكن وبكل حال من الأحوال .. ومهما كانت النهاية .. تجدك مقتنعاً بأنها النهاية المنطقية والمرضية

حقاً .. هي كاتبة مسيطرة .. ولا عجب انها تربعت على عرش الرواية البوليسية الإنكليزية طوال نصف قرن دون مزاحمة !.

للمزيد قم بزيارة هذا الرابط


هنا




أفضل زوج يمكن للمرأة أن تتزوجه هو عالم آثار، فكلما زاد عمرها زاد اهتمامه بها.
أجاثا كريستي


للقهوة في انجلترا طعم التجربة الكيماوية.

لا يستوعب المرء اللحظات ذات الأهمية الحقيقية في حياته إلا عندما يكون الأوان قد فات.

أفضل وقت للتخطيط لكتاب هو أثناء غسل الصحون.

الكلاب حكيمة، فهي تزحف إلى ركن هادئ وتلعق جراحها ولا تنضم إلى العالم مجددا إلا عندما تستعيد كامل عافيتها.

النصيحة الجيدة غالبا ما يتم تجاهلها، لكن هذا ليس سببا في عدم إعطائها.

السعداء فاشلون لأنهم على علاقة جيدة مع أنفسهم لدرجة تجعلهم لا يبالون.

الشر ليس فوق المقدرة البشرية، بل أقل منها.

البداية سر التقدم.

لا أعتقد أن الحاجة أم الاختراع، فالاختراع في رأيي ينبع مباشرة من الفراغ وربما من الكسل أيضا، وغرضه أن يوفر المرء على نفسه الجهد.

عليك أن تدفع الثمن مقابل كل شيء تحبه.

لا يعرف الناس أنهم فضوليون أبداً.

تزوجت عالم آثار لأنه سيقدرني كلما كبرت.

من السخيف أن تكتب أحداث قصة بوليسية في مدينة نيويورك، فمدينة نيويورك بحد ذاتها قصة بوليسية.

لا يستوعب المرء اللحظات ذات الأهمية الحقيقية في حياته إلا عندما يكون الأوان قد فات.

إن تمسك المرء بمبادئه بصرامة أكثر من اللازم فلن يقابل أحدا.





أحببت أن اتوقف معك بمقطع قصير عن بعض روايات هذه الكاتبة الرائعة والمتميزة

وسأفتتح ذلك بأول رواية قرأتها لها

ألا وهي





أول رواية قرأتها .. اكتشفتها صدفة بينما كنت ارتب حاجيات اخي وكتبه التي وضعها في صندوق ليرسلها للمكتبة

قبل يوم زفافه .. فكانت فرصتي لدخول عالم أجاثا بل وعالم قرائة الروايات حتى ..

فكنت اقتطع من وقت نوم لأقرأها وجذبتني لدرجة كبيرة فصرت افكر واحلل واحاول حل القضايا باستمتاع كبير

وفي النهاية صدمتني بأن المجرم شخص لم اتوقعه ابداً .. بل كنت معجبة به ايما اعجاب .. حقاً كانت صدمة



القصص البوليسية جميعًا تبدأ بداية خاطئة فهي تبدأ بجريمة القتل، في حين أن جريمة القتل هي النهاية وأما بداية القصة فإنها قبل ذلك بكثير، حين تتهيأ الأسباب وتبدأ الأحداث التي تسوق أناسًا معينين إلى مكان معين في ساعة معينة من يوم معين.

تبدأ الرواية بذهاب عدة أشخاص من أماكن مختلفة تربطهم صلات غريبة إلى قصر الليدي تريسيليان، حيث ذهب هناك نيفيل سترينج وزوجته السابقة أودري وزوجته الحالية كاي وذهاب إدوارد لاتيمر صديق كاي، والمحامي العجوز تريفزوالمزارع توماس رويد، كل هؤلاء انصهروا في بوتقة الأحداث ثم حدثت جريمة القتل التي خُطط لها بعناية شديدة.



الليدي تريسيليان: سيدة راقية تجاوزت السبعين،

كانت تقيم في قصر مع زوجها السير مانيو تريسيليان ولكنه غرق في البحر فترك لها القصر.

ماري ايلدن: قريبة الليدي تريسليان ووصفيتها التي تقيم معها

وتعني بها وكانت في السادسة والثلاثين من عمرها.

نيفيل سترينج: لاعب تنس شهير ورجل وسيم.

أودري سترينج: زوجة نيفيل الأولى، وهي فتاة جميلة هادئة شاحبة ونحيفة.

كاي سترينج: زوجة نيفيل الثانية والتي قابلها لأول مرة

في مدينة كان ثم قابلها مرة أخرى في مدينة استوريل بإسبانيا

فترك زوجته الأولى وتزوجها، وهي امرأة فاتنة إلى حد كبير.

إدوراد لاتيمر: صديق كاي، وهو شاب وسيم جدًا.

توماس وريد: قريب بعيد لأودري وأقام معها وهي طفلة وهو يحبها.

السيد تريفز: محامي عجوز ناهز الثمانين وهو شخص ذكي قوي الملاحظة

له هيبته بين المحامين والقضاة وهو صديق لليدي تريسيليان.



هذه الرواية .. قرأتها منذ فترة طويلة لذا لا أتذكر كل احداثها .. كل مااذكره انها كانت مختلفة وممتعة بحق

كان لها طابع مميز فقد كشفت الجريمة باكراً حسبما اذكر .. وقاموا بمطاردة بعض الأشخاص واتهامهم بالقتل

لا أذكر بقية التفاصيل .. وأظن هذا أفضل .. لأترك المجال لكم لقرائتها ومعرفة تفاصيلها الممتعة




لهذه الرواية ذكريات لاتنسى .. فقد اشتريتها اثناء زيارتي لسوريا ولا زلت اذكر تلك

المكتبة التي سحرتني .. مايقارب الثلاث روايات لأجاثا منها .. لقرائتها أثناء عودتنا للسعودية ..

وفي الحافلة أخرجتها لقرائتها فطلب ابن اخي واحدة لقرائتها فأعطيته الحقيبة وأكملت

قرائتي لهذه الرواية الرائعةوانسجمت بأحداثها حتى غفوت .. وحالما استفقت كنا قد

وصلنا واكتشفت ان ابن اخي الرائع أضاع الروايتين .. بحثت عنهما أسفل المقاعد

فلم أجدهما .. وعدت خائبة لا أحمل سوى .. " شرخ في المرآة " ..

http://www6.0zz0.com/2013/04/06/19/531554843.png

الآنسة ماربل العجوز التي أعياها المرض .. لم تعد قادرة على الجلوس دونما عمل

أو قضية تغوص بأحداثها .. تلتق فجأة بهيذر بيدكوك والتي قُتلت في حفل الممثلة

المشهورة مارينا غريغ .. وهنا تبدأ ماربل بعملها وتكشف اسراراً لا تصدق ..

أسرارٌ فضحتها هيذر .. فكانت السبب بموتها !!



كالعادة قرأت هذه الرواية أثناء زيارتي لسوريا ..

فكنت اقرأها قبل النوم بما انه الوقت الوحيد الذي أكون فيه متفرغة تماماً دون ضوضاء

وبعد ليالٍ قليلة أنهيتها .. وجلست مكتئبة لمدة يومين حقاً فقد كانت النهاية هي الأسوأ

.. في الواقع هذه الرواية هي الوحيدة التي لم ترقني نهايتها ولم أتقبلها رغم كونها

رائعة وممتعة .. الا انها كانت كئيبة ومأساوية لدرجة لايحتملها قلبي الصغير ولم يغير

مزاجي سوى شراء رواية اخرى لأجاثا وقرائتها ..



توجد في بعض الأسواق بأسم (نهاية المطاف)

إنها مصر قبل أربعة آلاف عام... حيث الموت يعطي المعنى

تعود رينيسنب إلى بيت أبيها على ضفاف النيل بعد وفاة زوجها،

ولكن... تحت السطح الهادئ لتلك الحياة الأسرية الموسرة يكمن الجشع وتمتلئ النفوس بالطمع والكراهية.

ومع وصُول جارية الأب الجديدة المتكبرة، نوفريت، تتفجر مشاعر الأسرة حقداً ويبدأ القتل...

هناك الكثير الكثير ولكني سأكتفي بهذا القدر .. آملة ان يحوز هذا التقرير المتواضع على رضاكم

والى لقاء جديد مع شخصية جديدة قريباً باذن الله ..






سنيوريتا عجوز غير متواجد حالياً