عيون العرب - ملتقى العالم العربي - عرض مشاركة واحدة - مَعزوفة مُتميزة || حَكْوَى رُوحٍ أَهْلَكَهَا اليَأْس . . |
عرض مشاركة واحدة
قديم 01-11-2019, 11:32 PM   #2
وِسًےـٱمِے
غـَيْـث
الحاله: I will always care for you, even if we're not together
 
الصورة الرمزية وِسًےـٱمِے
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
العضوية : 718505
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 155,561
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 88234 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 76025 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
وِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond reputeوِسًےـٱمِے has a reputation beyond repute



،


هيجان أصاب عقله الساكن كموج ضرب البحر بعد الركون.
أي هاوية هذه التي سحبته؟ لا قرار لها ولا مستقر.
تخبط بالظلمة الموحشة داخله دون هدى، حاول الصراخ لكن هيهات أن يسمع..
صوته لا يخضع والكلمات غدت باهتة!
لا عاهة فيه ولا حادث ألم به؛ هو من اغتال نفسه.
بهدوء زرع السم في عقله حتى تشربه باقي الجسد دون مقاومة تذكر
ضميره حاول الدفاع عن مبادئه إلا أن صوت العقل الكاذب كان أعلى
امتدت سطوة الشُؤْم وبسطت سيطرتها
إذًا ماذا الآن؟ كيف تخبط هكذا دون وعي مدرك؟
هل اسْتَفاقَ عقله أم هب صوت الحق الضئيل مناجيًا للمره الأخيرة ألا يستمر؟؟
سَبَتَ على جنبه مقاومًا الألم الباطش عله يتمكن من الهيمنة على معتقداته
أو يخر مسجًا أمام الهلاك.



# بقَلمْ : وِسامْ - ميارْ

وِسًےـٱمِے غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس