رواية " بكاء تحت المطر " للكاتبة قماشة العليان


روايات كاملة / روايات مكتملة مميزة يمكنك قراءة جميع الروايات الكاملة والمميزة هنا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-2011, 03:37 PM   #1
عضو نشيط جداً
الحاله: ابتسم ياقلبي الدنيا ما تسواا زعللك
 
الصورة الرمزية azoz azoz
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
العضوية : 768993
مكان الإقامة: في عالم الخيال
المشاركات: 2,410
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 46 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 3 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
azoz azoz is on a distinguished road
الأصدقاء:(19)
أضف azoz azoz كصديق؟
Thumbs up رواية " بكاء تحت المطر " للكاتبة قماشة العليان




.












.



بكاء تحت المطر :7b:








قراءة ممتعة

في يوم غائم ممطر التقيته لأول مره.. كان شارد اللب حزيناً تقطر عيناه دموعاً ومرارة.. وكنت في أسوأ حالاً قلباً وقالباً.. أحسست بأعماقي أنه مصدوم.. صدمته قوية أطاحت بكل آماله وأحلامه.. كما أن حياتي بأسرها هي صدمة.. صدمة مؤلمة منذ بدايتها وإلى الآن وحتى النهاية.. لا بصيص نور يضيء حياتي ولوحتي انكسار وضوء يبدد العتمة..
سألته وحبات من الدموع تغرق عيني:
ــ أهي أزمة مالية.. أم اجتماعية؟
أجاب بانكسار معذب:
ــ لا هذه ولا تلك..
استطر بعد أن نظر إلى بشرود:
ــ ربما هي أزمة عمر.. وربما هي ليست أزمة بمعنى الكلمة.. فكلمة أزمة هي كلمة فضفاضة واسعة تحمل ألف معنى ومعنى.. بينما ما أعانيه وما أشعر به وما أحسه لا علاقة له بتلك الكلمة لا من قريب ولا من بعيد..
تمالكت نفسي وحاولت السيطرة على مشاعري المنهارة.. ابتلعت دموعي المنسابة داخلي وغصة ألم تقتادني بمرارة نحو دهاليز لا أجهلها..
اغتصبت ابتسامة وأنا أقول:
ــ أهو لغز أم فزورة..؟
تنهد بقوة خلت معها أن قلبه سيقفز خارج صدره.. قال بكلمات اعتدت رنينها:
ــ أتفضلين أن أجلس كما أنا؟ أم لابد من ذلك المقعد الطويل لما له من أهمية لديكم أيها الأطباء النفسانيون؟
ترددت برهة.. لا.. لن أعامله كأي مريض يزور عيادتي.. إنه.. هو.. حالة خاصة.. حالة خاصة جداً.. وجلوسه على المقعد الاعتيادي سيجعله أكثر قرباً مني.. وأكثر صدقاً.. وأقل مرارة.. لن أجعله يشعر بالفروق الفردية بيننا كطبيبة ومريضها.. سأعامله كصديق.. كقريب يحكي لصديقه عن عذاباته وكأننا نجلس في مقهى أو على ناصية في أحد الشوارع أو في مطعم للوجبات السريعة.. سأكون كما لم أكن قبلاً، الأم والصديقة والطبيبة..
هززت كتفي بلا مبالاة وأنا أقول:
ــ كما يحلو لك.. ولتبق مكانك إن أردت.. وأضفت برقة:
لنتحدث كأصدقاء..
التفت إلي فجأة.. تألقت عيناه ببريق طالما أحببته..
همس بصوت خافت:
ــ غريبة.. إن الأطباء الذين زرتهم كانوا دائما يصرون على أن أستلقي على ذلك المقعد..
هتفت بمرح:
ــ إذن فأنا لست أول طبيبة تزورها؟
رد بأسى:
ــ بالضبط يا دكتورة.. فلقد زرت خمسة من الأطباء قبل أن أسمه بك.. وللأسف كلهم تجاريون.. ولم أجلس عند أي منهم أكثر من خمس دقائق فقط..
ازداد الصخب في أعماقي وأنا اسأله:
ــ لقد تجاوزت فترة مكوثك لدي الخمس عشرة دقيقة فهل تفضل الانصراف أم..؟
قاطعني قائلاً:
ــ لقد ارتحت هنا.. وأعتقد أن أهم بنود العلاج النفسي هي ارتياح المريض للطبيب وثقته به..
التزمت الصمت وابتسامة ثقة ترتسم على شفتي المرتجفتين انه يرتاح لي.. انه يثق بي.. انه.. لا.. الماضي لا يمكن أن يعود.. يجب أن أنسى.. وهيهات أن أنسى..
أفقت فجأة من تأملاتي على صوته المتذبذب.. هدير صوته كشلال ينساب في أعماقي فيوقظني.. يوقظني حتى الحنين.. حتى الألم.. حتى جروح الذاكرة المقفلة على صديد.. سألني بغتة:
ــ دكتورة.. هل ابدأ منذ البداية.. أعني بداية قصة حياتي..
ترددت برهة قبل أن أقول:
ــ دع نفسك على سجيتك وحادثني في أي موضوع ترتاح إليه، حديث الأصدقاء أو كما تحب أن يكون..
أغمض عينيه بشدة، وكأنه يحجب صورة بشعة عن ناظريه كأنه يهرب من قدر يطارده..
وأضحيت نفسي أتأمله.. أتأمله كما لم أتأمل مريضاً يدخل عيادتي.. بشعره الأسود الداكن وأنفه الروماني الدقيق.. واستدارة الوجه العجيبة.. إنها الاستدارة بنفسها بالشارب الأسود الخفيف نفسه.. والشفتين الممتلئتين.. وكأنهما غاضبتان من العالم بأسره..
اهتزت رموشه فجأة.. لتضيء عينيه دموع.. دموع حقيقية.. دموع رجل في قمة مأساته.. قمة معاناته.. منتهى الانهيار والخضوع..
قال بتداع:
ــ أكره الأطباء.. لم أفكر باللجوء إلى أحد منهم حتى تجاوزت مأساتي ( إن صح إطلاقي عليها لقب مأساة ) خطوطها الحمراء.. طفولتي كانت عادية، أو هذا ما أذكره منه كانت عادية.. لا شيء غير اعتيادي سوى انفصال أمي وأبي بالطلاق.. مشاكل وقضايا وتخيط في أورقة المحاكم.. انتهت بأن انضممت إلى أمي أنا وأختي الصغرى، بينما أخواتي الثلاث الكبيرات ذهبن على غير إرادتهن إلى أبي.. أمي لم تكن قاسية ولم تكن حنونة بل كانت حزينة.. حزينة ويائسة إلى حد الجنون.. عشت معها وأختي في جو كئيب حزين تخيم عليه التعاسة من كل جانب.. ولم نكن نرى أبي ولا حتى أخوتي، وكأنهم انفصلوا عن دنيانا إلى دنيا أخرى وعالم آخر لا يمت لعالمنا بصلة..
صمت وعيناه تغيمان بسحابة حزن غامضة.. نظر إلي فجأة وهو يسألني عن الوقت..
ابتسمت وأنا أبادله السؤال:
ــ ألا ترغب في إكمال الحديث؟
رد بحرج:
ــ لقد مضت ساعة يا دكتورة وأنا لست مريض الوحيد.. سآتي فيما بعد أيقنت أنه يهرب.. يهرب من شيء ما.. شيء لم يذكره ولا يريد ذكره.. لم أشأ الضغط عليه.. وإبقاءه رغما عنه.. فهذا يفشل خطة العلاج ويدمر العلاقة بين الطبيب والمريض، يجب أن يشعر بالحاجة لي من تلقاء نفسه.. يجب أن يعود دون أية ضغوط..
هززت كتفي بلا مبالاة قائلة:
ــ حسناً هذا يكفي اليوم.. إذا شئت أن تعود مرة أخرى، فالرجاء أن تأخذ موعد لا حقاً..
نظر إلي بدون تركيز وهو يهمس:
ــ سأعود.. حتماً سأعود..
كان هذا هو اللقاء الأول لي معه.. مع الصورة المجسمة لحبيبي الراحل.. صورة خلتها عادت من لحم ودم كما كانت قبل أعوام.. زوجي وحبيبي حسن.. الهيئة نفسها.. والمنظر نفسه، وله ذات الوجه الأسمر المهيب والشارب الأسود الخفيف.. والشفتان ذاتهما الغاضبتان من العالم بأسره.. هو,, هو بشحمه ولحمه.. هو هذا المريض.. خالد.. ظهور سكب الملح على جرحي وأيقظ حنينا يسكن الضلوع.. ظهور أعاد لي ذكريات الماضي القريب غاية القرب إلى نفسي، لم يكن حبي له وليد المصادفة.. أو الظروف.. بل ولد معي وتنفسته مع هوائي وعايشته بأجوائي.. فهو ابن عمي وأقرب قريب لي.. أحببته منذ الطفولة وعايشته في صباي وتعاهدنا على الزواج ونحن على مشارفة المراهقة.. لم يخيب أبواي رجائي.. ولم تكتنف طريق حبنا عثرة من أي نوع.. كان كل شيء سهلاً ميسراً بصورة تبعث على الشك.. وكيف لي أن أرتاب في أن سعادتي ستغتال في أقرب فرصة.. وأنني سأعود عما قريب صفر اليدين وحيدة إلا من ذكرياتي.. أجتر أحزاناً هائلة يعجز عنها قلب بشر.. وجراحاً عميقة تمزق أعتى القلوب..
زففت إلى حسن في ليلة حلوة بهيجة.. رقص فيها كل شيء حولي حتى أشياء حجرتي الصغيرة.. ارتديت الثوب الأبيض الذي أهداه حسن، والعقد الماسي الذي قال لي يوماً أنه يحاكي لون قلبي..
بدوت جميلة.. كما لم أكن أبداً من قبل.. سعادتي الداخلية أضفت على مظهري رونقا لم أكن أعهده.. غدوت حديث الجميع في تلك الليلة حتى ابنة خالتي الغيورة همست بحقد اخترق أذني:
ــ إنها تبدو جميلة على غير العادة..
لم أعر أحداً انتباهاً ومضيت بطريقي غير عابئة بأحد أستقبل سعادتي المنتظرة بكل شوق وحب ولهفة..
تزوجته.. واتفقت معه ألا يفرقنا عن بعضنا إلا الموت.. وهيهات للموت أن يتغلغل في أفكارنا حينذاك، ونحن في قمة الفرح والسعادة.. كانت كلمة الموت بالنسبة لنا في ذلك الوقت كقصة اسطورية.. كظهور طبق طائر في الفضاء تثير سخريتنا أكثر مما تثير خوفنا..
وتكلل حبنا بقدوم أول طفل لنا.. وقتها ظهرت أول مشكلة في حياتنا.. كانت تبدو لي حينها ضخمة مجسمة محيره.. وهى إكمال دراستي في كلية الطب، وقد اجتزت المستوى الثالث بنجاح مشرف.. اعترض حسن على ذلك وقال لي بأن رعاية الطفل أهم.. بينما أصررت على رأيي وخيرته بين إكمال دراستي وحياتنا معاً..
تذكرت الدموع التي انسابت على وجهه حينذاك وهو يهمس:
ــ ألهذه الدرجة أبدو تافهاً بنظرك.. تفضلين دراستك علي؟
أسرعت إليه تسابق دموعي دموعه.. وأعلنت له بكل حرارة بأن حبي له وحياتي معه أثمن من أية شهادة في العالم.. ومضيت حياتنا في سعادة خالصة حتى أحسست بما اعترى زوجي وحبيبي من تغير.. لاحظت شحوبه ونحوله.. وشروده الدائم والصداع القاتل الذي يمزق رأسه.. طلبت منه مراراً أن يعرض نفسه على الطبيب..
إجابته الدائمة كانت أن ما به لا يعدو صداعاً نصفياً ستقضي عليه المسكنات وأن هذا هو تشخيص كل طبيب زاره..
إحساس خفي يؤكد لي بأنه يكذب، وأنه يحاول أن يجنبني عذاباً لا طاقة لي بتحمله.. قلبي يود تصديقه وينفي كل احتمال آخر بكذبه.. وكيف لي أن أكذبه وهو حياتي التي أعيشها وعمري الذي أحياه حتى سقط بين أقدامي ذات يوم فاقداً الوعي.. حاولت إسعافه بأدويته التي يتناولها عادة، ولكن بدون أية فائدة.. اتصلت بوالده الذي حضر على الفور وساعدني على إفاقته من الغيبوبة ودموعه لا تفارق خديه..
هتفت جزعة:
ــ عمي.. ماذا حدث.. هل زوجي حسن مريض؟
هز رأسه دون أن يتكلم..
صرخت دون وعي:
ــ ما به؟
ارتجفت شفتاه وهو يقول برهبة:
ــ ذلك المرض اللعين.. السرطان..
أغمي علي وافقت على واقع بشع مخيف.. يخلو من حبيب العمر حسن.. انطفأت شمعة حياتي وغدا عالمي حالك الظلام.. حالك السواد..
صرخت من أعماقي.. لماذا لم تخبرني من قبل؟ لم لم تدعني أشاركك مأساتك ومرضك وعذابك وقد تشاركنا من قبل في كل شيء.. في حلاوة الدنيا ومرارتها.. لم حاولت أن تجنبني العذاب لأصحو على عذاب أشد قسوة.. وأكثر مرارة.. لما حرمتني وداعك.. لأعطيك من أنفاسي حرارة تبعث الحياة في جسدك وأعطيك من حبي دفقة أمل تواجه بها المرض الكاسر وتهزمه.. وضاعت صرخاتي وسط صدى الأحزان ولكني لم أبك.. لم أذرف دمعة واحدة.. تحجرت دموعي لتدميني من الداخل ولتفجر أحزاناً تشقق من حملها الأضلاع..
كل شيء يذكرني به.. كل كلمة أستشعرها بوجوده.. حتى وجه طفلي الحبيب أبيت النظر إليه ودموع الداخل تنساب دون حساب.. وعيناي جافتان بدون دموع.. فقط حين رأيت خالد بكيت!! فوجوده أعاد صورة حسن إلى ذهني.. بشبابه وصحته وحيويته.. حسن كما عرفته دائما وكما تمنيت دائما أن يكون.. ظهور خالد أعادني إلى واقع طالما حاولت الهروب منه.. إن حسن موجود بأعماقي لم يمت ولن يموت.. هو حبي الوحيد الذي يسري في دمائي، ولن أنساه ما حييت رغم انشغالي بدراستي في السنوات الماضية، وتخرجي من الجامعة.. حتى طفلي لم ينس والده، وما فتىء يذكره في صحوه ومنامه ويسألني عنه في كل شاردة وواردة وماذا كان يحب وماذا كان يكره رغم مرور سبع سنوات على رحيله..
أيقضني صوت الممرضة من تأملاتي:
ــ دكتورة.. لقد حان موعد الانصراف.. هل ترغبين بشيء؟
مسحت دمعة فرت من عيني وأنا أجيبها باستسلام:
ــ شكراً يا هدى.. مع السلامة..

---والتكملة بعد الردود---------------------:7b: -----------




التوقيع


أَخِلاَّءُ الرِّجَالِ هُمْ كَثِيرٌ

وَلَكِنْ فِي البَلاَءِ هُمْقَلِيلُ

فَلاَ تَغْرُرْكَ خُلَّةُ مَنْتُؤَاخِي

فَمَا لَكَ عِنْدَ نَائِبَةٍخَلِيلُ

وَكُلُّ أَخٍ يَقُولُ أَنَاوَفِيٌّ

وَلَكِنْ لَيْسَ يَفْعَلُ مَايَقُولُ

سِوَى خِلٍّ لَهُ حَسَبٌوَدِينٌ

فَذَاكَ لِمَا يَقُولُ هُوَالفَعُولُ



ادخل واطلب احلى التوقيعات مع و وردة:rose:

http://vb.arabseyes.com/t279006.html

التعديل الأخير تم بواسطة ~ رحيق الأمل ~ ; 07-20-2015 الساعة 10:48 PM
azoz azoz غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 07-05-2011, 11:12 PM   #2
عضو نشيط جداً
الحاله: لٍلٍي مٍثٍليٍ لوْتًـٍدلٍع الٍـًدلع لآيق عٍليْهًهً
 
الصورة الرمزية sωєєτ αиɢєℓ
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
العضوية : 798420
مكان الإقامة: دؤؤلهه المرحووم زآيد ..[ الإمآرآت العربية المتحدة ] فديتهآ بسس
المشاركات: 2,194
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 180 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 37 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 894
sωєєτ αиɢєℓ is a splendid one to beholdsωєєτ αиɢєℓ is a splendid one to beholdsωєєτ αиɢєℓ is a splendid one to beholdsωєєτ αиɢєℓ is a splendid one to beholdsωєєτ αиɢєℓ is a splendid one to beholdsωєєτ αиɢєℓ is a splendid one to beholdsωєєτ αиɢєℓ is a splendid one to behold
thaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaanks ^^

حلوو كتيير .. ^^ :looove: يسسلمو واااااااصلي الابدااع ^^ واعتبريني من المتابعين
التوقيع
قٱلتَ ٷهي تَ ح ڪي ڀۼرٷر ٷڪڀريٱء .. ٱڼٱ ڪلي حلآ
حتَى آ ڀعد ٱسمييجڼڼ حتَى ٱللي يڼٱديڼي يقٷل ريم يٱلۼلآ
ٱحرڪ ٱقدآمي ٷٱمڜي ٷٱثقه مڼ ڿطٷتَي مٱٱعرف ٱلٱرتَڀٱڪ ..
ٱمر ٷٱڼهي ٷڪلمتَي دآيم ڀعيڼ ٱلٱعتَڀٱر .. ٷٱسمع يٱ هلآ ..
يجٱملٷڼي ٱلڼٱس ڀڪلمة يٱ ملآڪ ٷٱدري ڀٱلڼسڀه لهم هلآڪ

ڀريحڪ ٷٱڿتَصرهٱ ڀڪلمتَيڼ .. ٷٱڀعلڼهٱٱ قدٱمڪ ٷقدٱمٱلملآ ..

ڼآضر ڼجٷم ٱلسمٱء .. يعڼي ڀثقه ٱعلى آ مڼ مستَٷٱڪ ..
لٱ يجي ڀڀٱلڪتَقرڀ صٷڀي لٱ ٷٱلف لٱ ..
تَذڪر ڪل مآ جيتَ تَتَڿيل ٱڼي حتَى آ في ڿيٱلڪ مٱ ٱڀيڪ ..
لٱ تَلمٷڼي لحڀي ٱلزٱيد لٱڼفسي .. قٷلٷ تَستَٱهلي يٱلۼلٱ ..
لٱڼي ڀڜڪليٷلٷڼي ٷڜعري ٷٱڼٱقتَي .. يعڼي ملٱٱڪ ..
sωєєτ αиɢєℓ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 02:52 AM   #3
عضو نشيط جداً
الحاله: ابتسم ياقلبي الدنيا ما تسواا زعللك
 
الصورة الرمزية azoz azoz
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
العضوية : 768993
مكان الإقامة: في عالم الخيال
المشاركات: 2,410
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 46 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 3 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
azoz azoz is on a distinguished road
الأصدقاء:(19)
أضف azoz azoz كصديق؟
مشكورة اختي على الرد الحلو وراح اكمل علشانك :wardah:
التوقيع


أَخِلاَّءُ الرِّجَالِ هُمْ كَثِيرٌ

وَلَكِنْ فِي البَلاَءِ هُمْقَلِيلُ

فَلاَ تَغْرُرْكَ خُلَّةُ مَنْتُؤَاخِي

فَمَا لَكَ عِنْدَ نَائِبَةٍخَلِيلُ

وَكُلُّ أَخٍ يَقُولُ أَنَاوَفِيٌّ

وَلَكِنْ لَيْسَ يَفْعَلُ مَايَقُولُ

سِوَى خِلٍّ لَهُ حَسَبٌوَدِينٌ

فَذَاكَ لِمَا يَقُولُ هُوَالفَعُولُ



ادخل واطلب احلى التوقيعات مع و وردة:rose:

http://vb.arabseyes.com/t279006.html
azoz azoz غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 02:59 AM   #4
عضو نشيط جداً
الحاله: ابتسم ياقلبي الدنيا ما تسواا زعللك
 
الصورة الرمزية azoz azoz
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
العضوية : 768993
مكان الإقامة: في عالم الخيال
المشاركات: 2,410
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 46 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 3 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
azoz azoz is on a distinguished road
الأصدقاء:(19)
أضف azoz azoz كصديق؟
.













.



:waat:المقطع الثاني ...........

عشت أياماً رهيبة تلت لقائي بالمريض خالد.. عانيت ضغوطا وصراعات نفسية غاية في القسوة.. كنت أحاول إقناع ذاتي بأن الماضي لا يمكن أن يعود، وأن ما تمضي به الأيام لا يمكنه بحال من الأحوال العودة إلى الوراء مرة أخرى..
ولكن قلبي.. ومشاعري.. أحاسيسي كله انتفضت من جديد وعاد كياني ينبض بأسى عشت عمري كله أقاومه..
ضممت ابني إلى صدري وصور الماضي بكل عذاباته تتدافع إلى نفسي من جديد.. كفاحي في الدراسة بعد غياب وحملي لقب أرملة وسط زميلاتي الطالبات.. ومأساة بعد التخرج واجتماع العائلة لتقرير مصيري.. أعمل أم لا أعمل.. ملغين بذلك وجودي واختياراتي كامرأة ناضجة لها الحق في تميز دربها الصحيح.
بعد أسبوع من لقائي مع خالد.. أتتني الممرضة لتخبرني بحضور المريض خالد.
دق قلبي بعنف.. حاولت جاهدة إخفاء ملامح اللهفة والاشتياق.. خانتني دمعة.. وهل حقا هذا الذي يحدث.. من بين آلاف البشر يطرق عيادتي ذات مساء شبيه لحبيبي الراحل.. إنها حكمة الله ولله في خلقه شئون.
دخل خالد الحجرة دون أن يلقي علي السلام.. نظرت إليه بسرعة.. لم يكن كعادته.. كان بادىء الاضطراب يعلو وجهه الوسيم وجوم شديد.. ترتجف يداه بعنف..
بادرته قائلة:
ــ مرحبا.. هل أنت في أحسن حال؟
باقتضاب أجاب:
ــ لقد عاودتني النوبة..
لم أسأله أية نوبة يقصد.. فأنا لم أكن أعرف عنه إلا القليل.. القليل جداً مما حكاه لي.. ولم يتشعب حديثنا إلا عن حياته العائلية فقط ولا شيء آخر..
ولم أدر بقصة النوبات التي تحدث له..
حاولت الإفراخ عم روعه وأنا أقتاده إلى المقعد الطويل ليرتاح عليع..
جلست قربه وأنا اسأله بطريقة ودودة:
ــ ما الأمر.. ماذا حدث..؟
تنفس بعمق قبل أن يقول:
ــ لقد عاودتني النوبة.. نهضت من النوم من غير أن أشعر، وصعدت إلى أعلى البناية التي أقطن بها، وحاولت أن ألقي بنفسي من فوق سبعة أدوار.. لولا أن تجمهر الناس وأنقذوني.. والكلمات المعاد نفسها:
ــ لماذا تحاول الانتحار؟ أنت شاب وأمامك مستقبل لامع فلماذا تقتل نفسك بهذه الطريقة؟ وغيرها الكثير من العبارات التي مللت سماعها..
فمتى يعرفون أنني لا أدري عن نفسي شيئاً وأنا أعمل ذلك.. متى يفهمون بأنني مسير ولست مخيراً وأن هذا شيء لا أفهمه.. يحدث بغير إرادتي وكأن شخصا ما يحركني رغماً عني.. لقد تعبت يا دكتورة وأريد أن استريح..
ــ منذ متى تعاودك هذه النوبات؟
ألقى برأسه إلى الوراء وكأنه يعتصر ذاكرته.. قال أخيراً باستسلام:
ــ منذ ثلاث سنوات تقريباً..
ــ وهل تحدث هذه النوبات بانتظام؟ شهرياً مثلاً؟
أشاح بيده قائلاً:
ــ لا.. إنها غير منتظمة.. وقد يحدث أن تأتيني في الشهور الستة مرتين وأحياناً تمر الشهور طويلة دون أن تأتي..
ــ خلال هذه السنوات الثلاث.. كم مرة عاودتك؟
ــ تقريباً أربع أو خمس مرات..
ــ وكلها انتهت بالفشل؟
ــ طبعاً.. و إلا لما كنت أمامك الآن على قيد الحياة..
ــ وماذا يحدث أثناء النوبة بالضبط؟
ــ لا أدري بالضبط.. ولكن شيئاً ما يدفعني بقوة إلى الانتحار.. شيء لا أدري كنهه..
وبدون شعور أحاول أن أقتل نفسي.. أفقت مرة وأنا أحاول طعن نفسي بسكين حادة.. وأمي تحاول انتزاعها مني وهي تنتحب بحرقة.. وأخرى وجدت نفسي قد سكبت البنزين على رأسي، وأحاول إشعال عود ثقاب، لولا أن تدخلت أختي الصغرى آخر لحظة لتنقذني.. والكل يتساءل لماذا أحاول الانتحار.. ماذا يحدث في حياتي لأحاول التخلص منها بهذه الطريقة.. الكثير يقولون لي ألهذه الدرجة هانت عليك نفسك..
وأمي أوعزت لإمام المسجد بأن ينصحني ويقول لي بأنني شاب مؤمن بالله وأن الانتحار كفر..
وأشيح بوجهي يائساً، وأنا أتمزق من الداخل، يفهمهم بأنني فعلاً لا أريد أن أقتل نفسي؟ وأن ما يحدث لي هو شيء لا أرغب به ولا أعلم به.. شيء يصيبني بالرعب والفزع والخوف.. فماذا لو نجحت إحدى هذه المحاولات وقتلت نفسي بالفعل وأنا لا أشعر؟ ماذا يحدث عندها.. إن القلق أدى بي إلى الخوف.. والخوف أدى بي إلى مزيد من القلق ومزيد من الضياع والاكتئاب، فحياتي عاديه أو كما تبدو لي كذلك.. فقد تخرجت في الجامعة منذ عامين وأعمل الآن في وظيفة مكتبية.. وأعيش مع أمي وأختي الصغرى التي تدرس في الجامعة ولا حب في حياتي ولا علاقات من أي نوع..
اضطرمت أحاسيسي وأنا أسمع جملته الأخيرة.. واندلعت النيران في جوفي.. تذكرت "حسن".. حسن الحبيب الراحل.. حبة لفؤاد ولؤلؤة العين.. ولماذا أتذكره في هذه اللحظات بالذات؟
وفي غمرة عملي الذي يجب أن أفصله فصلاً تاما عن حياتي الخاصة.. أنني أتعذب.. أتعذب بالماضي.. وبرؤية الحاضر.. وبالخوف من المستقبل.. آه لو تعلم يا خالد أنني أشاركك الخوف.. الخوف من الآتي القادم والخوف من كل خطوة أخطوها بعد ذلك.. الخوف من العودة إلى وحدتي ويأسي وعذابي.. الخوف من سجن الذكريات الذي ما زال يضرب أسواره حولي.. الخوف من كل شيء وأي شيء..
جاءني صوته المضطرب:
ــ إنني أخشى أن تواتيني النوبة في عملي وبين زملائي فتحدث الفضيحة ويتهمونني بالجنون..
خرج صوتي قوياً على غير إرادتي وأنا اسأله:
ــ هل تذكر بالضبط متى حدثت لك النوبة الأولى؟
وضع يديه على رأسه وهو يضغط بعنف، وكأنه يحاول الإمساك بشيء أفلت من بين يديه..
ثم قال بصوت متهدج:
ــ لا أدري.. ولكن أعتقد إنها حدثت منذ ثلاث سنوات تقريباً.. كنت في السنة النهائية بالجامعة.. وعدت إلى البيت.. كنت مرهقاً مكدوداً.. الجو بارد وغائم.. وجدت أمي تبكي بحرقة ودموعها تسيل على وجنتيها بحرارة.. توجهت إلى حجرتي وألقيت بجسدي على السرير لأنام.. فوجئت بعد ذلك بأمي وأختي وخالي يحاولون إنقاذي من سلك المدفأة الذي لففته حول عنقي لأموت..
كانت صدمة قاسية لي.. وأوشكت فعلاً على التصديق بأنني حاولت الانتحار حقاً ولكن لم؟ لماذا؟ وليس هناك شيء في حياتي يدعوني لذلك.. ثم أني قبل أن أخلد للنوم لم أفكر في هذا الموضوع لا من قريب ولا من بعيد..
كيف؟ ولماذا؟ ومتى؟ والى أين؟
كلها أسئلة حائرة تطرق رأسي ولا مجيب.. لا شيء غير خواء داخلي يحيل حياتي إلى قبضة من سراب..
ثم أجهش بالبكاء..
قاومت نفسي بشدة كيلا أقترب منه وأربت على كتفيه بحنان وأزيح عن كاهليه ولو جزءاً بسيطاً من العبء الذي يحيل حياته لجحيم معذب..
يجب أن أفصل بين عملي كطبيبة وبين إحساسي وشعوري كامرأة.. فالطبيب النفساني يجب ألا يسلط على المريض أي نوع من أنواع العاطفة حتى يتمكن من إنقاذه من الحالة التي يتخبط فيها.
قلت جاهدة ألا يبدو في صوتي أية رأفة وضعف:
ــ وماذا كان موقف أسرتك في ذلك اليوم الذي حدثت لك فيه هذه النوبة؟
نظر إلي برهة وكأنه يستعيد ذكرى ذلك اليوم البعيد ثم قال بصوت أجش:
ــ أبداً.. اجتمع رأي العائلة على أن أذهب لشيخ يقرأ علي القرآن لعل وعسى..
قاطعته بلهفة حاولت إخفائها:
ــ وهل ذهبت؟
قال بحسرة:
ــ نعم ذهبت وذهبت.. وذهبت..
ذهبت في البداية لرجل ادعى بأنني مسكون بأرواح شريرة، ومضى يحاول خنقي بكل قسوة.. وأنا مستسلم دون حراك، وكأنني جثة بلا روح ولما لم يجد شيئاً ادعى بأن الأرواح ترفض الخروج من جسدي..
ثم ذهبت إلى آخر فآخر.. والعلاج يتنوع ما بين ماء وزيت وخلطة من أعشاب متنوعة.. ولا فائدة.. كنت منهمك النفس مهدود القوى.. مشتت الفكر..
كنت أدرك إدراكاً تاما بأن ما يمكن داخلي هو علة نفسانية لا أكثر ولا أقل.. ولكنني رغم هذا كنت عاجزاً.. عاجزاً حتى عن الشكوى..
أرجوك يا دكتورة أنا متعب الآن..
ابتسمت لأوحي له بالثقة وأنا أقول:
ــ حسناً موعدنا بعد ثلاثة أيام الساعة الخامسة مساء..
والي بعده بعد الردود
التوقيع


أَخِلاَّءُ الرِّجَالِ هُمْ كَثِيرٌ

وَلَكِنْ فِي البَلاَءِ هُمْقَلِيلُ

فَلاَ تَغْرُرْكَ خُلَّةُ مَنْتُؤَاخِي

فَمَا لَكَ عِنْدَ نَائِبَةٍخَلِيلُ

وَكُلُّ أَخٍ يَقُولُ أَنَاوَفِيٌّ

وَلَكِنْ لَيْسَ يَفْعَلُ مَايَقُولُ

سِوَى خِلٍّ لَهُ حَسَبٌوَدِينٌ

فَذَاكَ لِمَا يَقُولُ هُوَالفَعُولُ



ادخل واطلب احلى التوقيعات مع و وردة:rose:

http://vb.arabseyes.com/t279006.html

التعديل الأخير تم بواسطة ~ رحيق الأمل ~ ; 07-20-2015 الساعة 10:50 PM
azoz azoz غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-08-2011, 08:37 AM   #5
عضو نشيط جداً
الحاله: ابتسم ياقلبي الدنيا ما تسواا زعللك
 
الصورة الرمزية azoz azoz
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
العضوية : 768993
مكان الإقامة: في عالم الخيال
المشاركات: 2,410
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 46 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 3 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
azoz azoz is on a distinguished road
الأصدقاء:(19)
أضف azoz azoz كصديق؟
مشكورة اختي على مرورك
التوقيع


أَخِلاَّءُ الرِّجَالِ هُمْ كَثِيرٌ

وَلَكِنْ فِي البَلاَءِ هُمْقَلِيلُ

فَلاَ تَغْرُرْكَ خُلَّةُ مَنْتُؤَاخِي

فَمَا لَكَ عِنْدَ نَائِبَةٍخَلِيلُ

وَكُلُّ أَخٍ يَقُولُ أَنَاوَفِيٌّ

وَلَكِنْ لَيْسَ يَفْعَلُ مَايَقُولُ

سِوَى خِلٍّ لَهُ حَسَبٌوَدِينٌ

فَذَاكَ لِمَا يَقُولُ هُوَالفَعُولُ



ادخل واطلب احلى التوقيعات مع و وردة:rose:

http://vb.arabseyes.com/t279006.html
azoz azoz غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية لعنة حب للكاتبة إكرام مجاهد ķēMéễ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 216 03-02-2015 08:07 PM
رواية حب في الجمس, للكاتبة/ احساس مهاوي توتة تاكل بسكوتة روايات و قصص بالعاميه 6 06-05-2014 01:22 PM
رواية حب تحت المطر للكاتبة *جيسيكا ستيل * آمنه حيدر أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 39 02-18-2014 01:27 AM
رواية الفتاة الهاربة للكاتبة ReRez سكر و ملح روايات و قصص بالعاميه 22 03-20-2013 09:05 PM
رواية قصة حب سرية / للكاتبة : حكايا قلم ... همسات روح أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 515 06-22-2011 04:19 PM


الساعة الآن 05:34 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011