مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 110

 

 

 

-
 


Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 10-28-2012, 03:38 PM   #546
عضو مشارك
الحاله: My hart like ...Dark
 
الصورة الرمزية uchiha_sasuki
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 860556
مكان الإقامة: الرياض
المشاركات: 69
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 56 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 33 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 43
uchiha_sasuki is on a distinguished road
الأصدقاء:(12)
أضف uchiha_sasuki كصديق؟



صراحه ابداع كل بارت متناسق جدا وطبعا ارجوا ان تستمري في ابداعك الرائع
ولاتنسي البارت
واياكي والتاخر طبعا :noo:
وسلامتك ..




imaginary light likes this.
التوقيع
my hart ... like .. dark!!


نعتني بالمتسكع! ... فأصبحت متسكعا بالفعل !؟
http://vb.arabseyes.com/t395396.html#post5861352
uchiha_sasuki غير متواجد حالياً  
قديم 10-28-2012, 04:54 PM   #547
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute
:
:
:
كل عام و أنتم بألف خير
أعاده الله على الجميع بالخير و السلامة



إليكم العيديّة
استمتعوا بالقراءة

:
:
:





-أصدقاء؟
ومدّت سبّابَتها كإعلان الصداقة , و هي تخفي تنهيدةً
و ...~مع أنني أظنّني قد بدأت
أراكَ أكثرَ مِن صديق~


-أصدقاء
و بدورِه كتم تنهيدة

و...~لسنا صديقان فحسب .فقط لو أنّك تذكرين!~

عقد سبّابتَه حول إصبعِها
وكلاهما يتساءل

~ترى هل ستُحسّ/ين بي يوماً ما؟

:
:
:

=12=
~أريده أن يُحِسّ بي...لا أريدُه أن يحس...
هكذا كانت ساكورا تردّد في بالها و هي ممسكةٌ بزهرة تقطع تويجاتِها بالترتيب, في وقفتِها على الجسر .
عذبة الطلّة , أنيقة البساطة, بشعرها المضفور لأسفل وملابسِها الاعتياديّة ,منتظِرةً زملاءها قادةَ فِرَقِ الآنبو
إذ بعدَ ظهورِ مُنتحِل لساسكي منذ عدّة أيام , فإنّه اجتمعَ بقادة الآنبو.هزّأهم أولاً وقبل كلّ شي بسبب عدم حرصهم أثناء غيابه في مهمّة, ثمّ فرض عليهم عقوبة , ثم أعطاهم مجالاً للاعتراض على كلامه مع الإعلان بأنّ من لنْ يأتيَ باعتراض مفيد ستتضاعَف عقوبته,فسكتوا جميعاً على مضض , و نظر لساعته ليمنحهم ثوانٍ يُبربرون خلالها على أنّ ذلك ليست عدلاً, و على أنّه فعلاً يستحق عن جدارة لقب"القائد قسوة"...أحد ألقابِه الكثيرة المتعارَفَة بين الآنبو, و التي اعتادَ عليها فلم يهتمّ حتى لو نُوديَ بها

بعدَ أن نففَّسوا عن ضيقهم قليلاً , اتفق معهم على أن يقتطِعوا وقتاً معيّناً من الدوام , يقومون خلاله بجولات تفحّص وهُم بملابسِهم العاديّة, علّهم يجمعون معلومات أو يعثرون على ما يفيد دون لفت انتباه الأعداء- الذين يراقبونَ ولا شك
فانتحال شخصية قائد قوات شرطة كونوها لم يكُن ليمضي كحادثة عابرة


سرحَت ساكورا وهي تقطف التويجات مبتسمة لنفسِها ...
كيف يستطيع القائد العام للشرطة
ذلك المُهاب المرهوبُ الجانبِ الذي لا يمكن تجاوزه
أن يكون
كما هنا:
:
:
فلاش باك
::
-أُقدّر هذا الشعور...ربما سأسامحك , لكن لا تعيديها
-أنتَ أيضاً لا تُعد لما قلته أو فعلته...فهمت؟
-فهمت
-أصدقاء؟
-أصدقاء
-جيد. هيا إذا إلى تسونادي
-هيا معي
-أنت بحاجة لعِلاج. لِمَ أنا؟
-لنتئأكّد من أنك لم تجُفّي تماماً بعد كلّ ما ذرفتِ من دموع البارحة
قلبت شفتيها بامتعاضٍ بينما تجاهلها بظرافة, و عند تسونادي:
-الحمد لله. يبدو أن جهازك العصبي قد تخلّص تماماً من مفعول المادّة الدوائية التي كانت مؤَثّرة على أعصابك
و ردّاتِ فعلك
-ألذلك أحسّ الآن...أحسّ...لا أعرف كيف أعبّر لك
-تحسّين أنك إنسان ,أليس كذلك؟
-إلامَ كانت قد حوّلتني حقنة الأعصاب إذاً؟
-إلى ذكرى إنسان, فقد سلبَكِ كابوتو نعمةَ البكاء,الآن بعد أن أفرغتِ ما تراكَم لديكِ من عبرات؛عادت طبيعتك إلى ما كانت عليه.........طبعاً عدا كونك لا تذكرين شيئاً هاهاهاها
:
:
:
ظلّت مبتسمة و قهقهَةُ تسونادي ترنّ في أذنها

إذاً , فالتغيير الذي لمسته في نفسِها , لم يكُن في الواقع"تغييراً" بل رجوعاً إلى كينونتِها التي لا تذكرها

تُرى ...أكان الميل ل"صديقها" هو جزء من طبيعتِها؟
ربّما لَم تكُن لتقلق كثيراً بهذا الشّأن ,إلاّ أنها منذ أن عادت لطبيعتها المَنسيّة , صارت تحسّ تجاه ساسكي بشي أكثر حتّى من مجرّد مَيل!

تأمّلت ما تبقّى من تويجاتٍ في زهرتها و هي تحاوِل أن تلوم نفسَها, و كيفَ أنها بعد أن اعتذرا لبعض , لم تمدّ له الوسط مع السّبابة من أصابعها-حيث أنّ إعلان الصداقة يجب أن يتم بمدّ هذين الإصبعين معاً و ليس فقط السبابة كما فعلت هي-
فكّرت بخيبة:
ألهذه الدّرجة لَم تُرِد أن تكونَ و صديقها مجرّد أصدقاء؟!
يالها من مثيرة للشفقة!

لكنّ فكرة أخرى أشرقَت لديها:
هو أيضاً لفَّ سبابته-فقط- حول سبّابتها...
رقصت نبضات قلبها و هي تتساءل :
أيعني هذا شيئاً, من طرفه هو؟

و فجأة نُفضَت زهرتها من بين يديها, كما نُفضت أفكارُها دفعةً واحدة بفعل إجفالِها لصوتٍ تطير له الطيور
-أفّ لكما!
التفتت باستياء , و ما لبثت أن تكتّفت باسترخاء مبتسمة, و هي ترقب فريق نيجي سائرين معاً, و ميناتو في الوسط يتابع تمزيق حنجرته بقوله:
-أصلاً أنا أكرَه السّير في الوسط!لكن فقط لأنكما تتجنّبان بعضكما مضطرٌّ لأن أُحبَس هكذا
-حسناً فضحتَ الدنيا بصوتك!سأُريحُك من سجنك!

هكذا قالت الصبيّة بنفاد صبر ,منتهِزةً مرورهم بجانب شجرة فقفزت إلى أحد أغصانها و جلست مُلوّحة وقد انتبهت الى ساكورا
التي استبشرت بها , بينما سار ساسكي الأصغر بخطى متمهّلة إلى حيث وقفت عمته:و تبعه ميناتو
-مرحباً
-أتحتاجين مساعدة؟
-أهلا بالشباب. أنتظرُ أحداً وحسب

ثمّ قرّرت أن تتسلّى قليلاً فقالت متظاهرة أنها لا تعرف شيئاً عن القطيعة بين الاوتشيها اليافعَين:
-ميناتو ؟هل قلت شيئاً عن تجنُّبِ ميكو و الأصغر لبعضهما؟
-أتعنين أنك لَم تلاحظي يا عمة؟
هكذا قال ميناتو , بينما اتكأ ساسكي الأصغر الى الجسر بلا تعليق
والفتى الأسمر يتابع:
-هما متخاصمان
- حقاً؟!غريب .مع أن ميكو كانت قد اتّجهت من فورها اليه هو بالذات يوم تسلّل الدخيل
-آها! أرأيتَ؟ هنالك من يشاركني الرّأي!
-...
-اسمع لا تصمت الآن!قل شيئاً لأكفّ عن مضايقتك
- أتت إليّ ببساطة لأن بيتنا قريب
-لا !لو أنّها أرادت العناد معك لأتت إليّ, فكلنا يعرف أن ميكو ذات سرعة خاطفة ولا تهمّها المسافات
-حسناً , هذا لا يغيّر من الخصومة شيئاً. هي لم تُصلح ما يسبّب لي الضيق

-وكيف لها أن تفعل و أنت في كل مرة تعتذر لخالي عن مواجهتِها ...-
-ميناتو اشش!
-طيب عزيزي. أيّاً كان سبب ضيقك ,كنتَ قد أتيت لمساعدتِها فوراً, ألا يعني هذا أنك لم تعد متضايقاً

-تلكَ كانت مسألة حياة أو موت , و الأمر كان متعلّقاً بك أنت أيضاً عمتي , لا بها وحدها
- أفففف.أنت حقاً ألم في الرقبة!حسنا إذاً . سأتكلم إليها هي
-اترك الأمر كما هو واسترِح.لِم أنت مهتم هكذا؟؟!
-لأنكما أعز أصدقائي ,ألَسنا أنا وأنت أخَوَان؟! و هل نسيت كم فرحنا بها عندما ظهرت منذ ثلاث سنين؟!من وقتِها ونحن الثلاثي الذي لا ينفصل! ألا تذكر كم كنا ثلاثتنا سعداء حين تمّ اختيارنا كفريق قبل الحرب؟....-
-عمتي أرجوك أعطيه منديلاً.سيبكي

همهمت بضحكة بينما قلبَ ميناتو ملامحه امتعاضاً و خاطبها:
-حسناً لدي سؤال لك يا عمة,إذا كان "بعضهم" يظن أنّ "إحداهُن" تستخفّ بقوّته , أليس من المفروض أن يزول هذا الاعتقاد من "بعضهم"إذا التجأت إليه تلك"الإحداهن " عند احساسها بالخطر
- يالك من ...-
-هيه هيه!أنا فقط ذكرت حالة ,لا أسماء
-أنا سأعلمك كيف تتفاصح منذ الآن
هنا زلّ ميناتو :
-وماذا ستفعل يا فنّانَ الغينجوتسو ؟ ستستغل الغيكي- غينكي خاصّة الاوتشيها "لتعاقبني"؟!

و بلا سابق إنذار, أتته لكمة قويّة جداً من ساسكي الأصغر , ااذي نسيَ المجادلة وقد أربَكه آخر ما قال ميناتو,إذ أن عمته قد تبدأ بالتّساؤل عن ذلك ,وهذا قد يسبب المتاعب لعمه
لأن ما تعرفه ساكورا هو أنها من الاوتشيها ؛فكيف ليس لديها مقدرة الشارينغان؟!
و فعلاً تساءلت:
-هل قال "غيكي-غينكي" خاصة الاوتشيها؟

فاستطاع الأصغر تجاهُل ذلك حين هجم عليه ميناتو غاضباً يريد أن يردها له, فأوقفه
-أنا آسف ميناتو
-ها؟!تلكمني ثم ببساطة"آسف"؟
-طبعاً! ألست أعز صديق لديك ؟!نحن أخَوَان يارجل! ألن تسامحني على لكمة بسيطة؟!لا لا أنا مصدوم بك

ومضى بسرعة و هو يتنفس الصعداء بعد هذه التمثيلية الصغيرة, متبوعاً بميناتو الذي لم يفهم شيئاً تبعه.
قبل أن يبتعِدا نادى:
-ميكو!هل ستبقين معلّقة هكذا؟
عندها انتبه كل من ساكورا و الفتَيَين إلى ميكوتو , التي قالت بصوت متعثّر بعض الشيء:
-سأنزل لاحقاً
اتّضح أنّ شعرها كان قد علق بين الأغصان و هي مُرجعةٌ ذراعيها لما خلف رأسها , في محاولة لتحرير نفسها
- هل انت على ما يرام هناك ميكو؟
-أجل...سأخلّصُ شعري و أنزل

الفتى المشاغب انتهزها فرصة للانتقام منها -كالعادة لهزيمته أمامها في فن الرماية-فجرى هاجماً:
-هيهيهيهي سأساعدك
-إياك يا ولد !اقترِب لأقتلك!
قالت ذلك وهي حقيقة تُخرج شوريكن بيمينها , حيث لم تخفَها النوايا المشاكسة- و لم تكُن الوحيدة , فقد ارتطمت أصابع يُسراها
بأصابع ابن عمّها الذي كان خاطفاً في حركاتِه فلم يحسّوا به إلاّ وهو خلفها , و قد استطاع "إنقاذ"شعرها من بين الأغصان , ووثب نازلاً برشاقة,فتابع طريقه.
كل ذلك بلا كلمة واحدة

بينما ميكوتو مشغولة تعدل من هندامِها بعد أن هبطَت هي الأخرى؛راحت ساكورا تغرغِر وحدها بضحكة حين لمحت ابن ناروتو يرقِّص حاجبيه,لابن ايتاتشي الذي ضربه على رأسه من الخلف ,و تابعا طريقهما و الصبية تنظر خلفهما بامتنان ,وأمّها متأكدة على أيّ منهما تعلّقت عيون الفتاة
فقاطعتها قبل أن تسرح كثيراً
-تعالي , سأعدل شعرك

في ظرف دقائق انتهتْ فغادرت ميكوتو , بينما بقيَت ساكورا منتظرة,و لم يطُل ذلك فقد جاء بعد قليل شابّ و شابّتان, كل منهم كان قائداً على فرقة من الآنبو النهاريين.
ابتدر الشاب ساخراً من فوره:
-هاه!أين " لئيم-سينسي"؟!لو كان أحدنا هو المتأخر لانبرى في محاضرةٍ عن الالتزام بالمواعيد!
انتبهَ إلى ساكورا و زميلَتيها يشيران إليه أن "خلفك...خلفك"
- و ...هو ورائي الآن ,ها؟

قالها بارتباك طفيفٍ, أهمله المُلفّع بملابس زرقاء سوداء, واضعاً يديه في جيبيه بقمة اللا مُبالاة و سار فرافقوه وهو يوَجِّه بمزاجٍ قيادي بحْت:
-سنتظاهر الآن بأنّنا نتمشّى- سترجعون إلى مقراتكم اليوميّة دون أن ينتبِه أحد-و ليخبرني كلّ منكم بما حصل معه اليوم
ونحن في الطريق. هيا


و فعلاً ساروا معاً بين الحارات و الناظر إليهم قد يعتقدهم شِلّة أصحاب عابرة, بينما كان كلّ منهم يُسِرُّ له بمجريات اليوم
كلٌّ بدوره
-جيد.استمرّوا هكذا.
لاحظ الشاب لذي إلى جانبه وهو ينظر للأمام:
-أوه لا!أمامنا مشكلة "قائد قسوة"
نظر ساسكي حيث لفت انتباهَ قائد الفرقة , و من فوره فكّر
~ تبّاً-إنه-على-حق
ثمّ بقمّة الحياديّة:
- إطلاقاً, التي ستتوقّف فلتنسَ شيئاً اسمه "مُرتب" لمدة ستة أشهر. نحن مازلنا ضمن ساعات الدوام . واضح؟

وانتبهت القائدات الثلاث إلى ذلك المكان الذي سبب إزعاجاً للرجُلين

محل ملابس و كماليّاتٍ نسائيّة!

و هكذا بدأت تعليقات متوَقّعة جدّاً , لم يعبأ ساسكي بها إلاّ ما كان منها مصبوغاً بنبرة زهرية يحبّها:

قائدة الدورية 1:
-رحمك الله أيتها البهجة . قتلك "لئيم-سينسي"
قائدة الدورية 2:
-عندما يجتمع اللّؤم و الوسامة بقالبٍ واحد !!
- ياااه!هل رأيتِ الثوب الأبيض المعرّق بالزّهري و الأخضر؟

بدأت المجموعة تتجاوز المحلّ , الرجلان ينظر كل منهما للآخر بنظرة "أسرِع ...هيا!"
بينما أعناق القائداتِ مَلويّة باتجاهٍ واحد
قائدة1:-نعم رائع!
قائدة 2:
-ياااي !و العِقدُ الزمرّدي الذي وُضع معه على العارضة!
-كم سيتماشى مع ألواني هذا الثوب و العقد!سأعود بعد الدوام لأشتريهما
قائدة 1:
-يُفضّل أن تستعجلي إذا فقد لاحظتُ بجانبه لائحة"واحد متبقٍّ فقط"

و التفتت الآنبو الثلاث بحركة واحدة تنظران لظهر قائدِهِنّ:
-ايييه واحد ؟! قائد قسوة؟ رجاااءاً هلاّ
-لا
قائدة 2:
-لكنها تريد...-
-لا
قائدة 1:
-لكنك حتى لم تسمَع ما...-
أخيرا هسّ بتضجُّر:
-آنبو!!أي جزء من "لا" يحتاج شرحاً؟!

فصمتت النساء الثّلاث بتأفّف ,و الزهريّة منهنّ مصمّمة جدّاً على أنّ الفستان مع العقد سيكونان لها!
فما إن انتهى وقت عملِها حتى انطلقَت تجري كأن وحشاً يجري خلفها
:
:
:
راجعة للبيت مساءاً بعد أن تمشّت حتّى كلَّتْ قدماها
وحيدةً أحسَّت نفسها
وحيدة كانت
راقبَت بيت ساسكي من الخارج, الأضواء مطفأة
لسبب غريب شعرت بالخوف من الوحدة , فالتفت بصرها ناحية بيت ايتاتشي,حيث الضوء يعلن عن بداية سهرةٍ أُسَريّة لطيفة

تنهّدت متّجهة إلى هناك بشيء من التردّد, فهي لمْ تزُرْ بيت الأخ الكبير قطّ. لَم يضغط ساسكي عليها يوماً بأن ترافقه و ميكوتو إذا ذهبا, وكانَ ذلك يسعدها سابقاً
أن تبقى في عتمة غرفتِها وحدَها
معزولة متروكة في قوقعتِها
أمّا اليوم , لَم ترِد ذلك

أخذت نفَسَاً عميقاً وطرقت ففتح لها ساسكي الأصغر و قد تنوّر وجهه بتفاجؤ:
-من أرى ؟أهذه حقاً أنت؟!
و أفسح لها مجالاً في تأدّب , فدخلت مبتسمة لتعليقه, و تلقّاها صوت اينو:
-ساسكي الأكبر؟تعال فميكوتو ...-
ثمّ ظهرت ذات الشعر الأشقر و قد تفاجأت :
-ساكو! مرحباً بك.أخيراً اقتنعت أن أحدا هنا لن يأكُلك!

هكذا رحّبت بها بطريقتها المرِحة, داعية إيّاها لغرفة المعيشة , حيث جلستا , وهي تشرح لها أنها كانت تتسلّى مع ميكوتو بشغل الإبرة,إلى أن شعرت الفتاة بالنعاس فنامت في الغرفة الإضافية عندهم

أحسّت بخيطٍ رفيعٍ من الغَيرة,اعترفت لنفسِها به
من المفروضِ أنها هي مَن تشغل الفراغ الذي تركتْه أمّ ميكوتو, وتقوم معها بهكذا نشاطات -لا اينو!
والتي خاطبتها بمزاح:
-لا تبدين رائقة. ظننتُك بدأت تعودين كما كنت. هل اشتقتِ إلى وضعك المزري -قبلَ عدّة أيام-حين كنت بليدة؟
-اينو الغبية . كل ما في الأمر أنّني متضايقة
هنا غيّرت اينو لهجتها رغم أثر مزاح فيها
-إحكي لي, ذاتَ الجبهة. ربما ترتاحين
-حسناً . كان هنالك فستان رائع رغبت حقاً في شرائه مع عقدٍ لائق. حين ذهبت للمحلّ, كان قد سبقني إلى آخر قطعة متبقّية رجلٌ ما ,على حدّ قول البائع
-المسألة ليست مجرّد ثوبٍ ضاع منك
قالت اينو في دِراية , فردّت مُسامِرتُها:
-حزرتِ.

ولَم تشرح أنّها كانت تَخالُ ذلك الرجل قد اشتراه لزوجته أو خطيبته ؛ممّا جعلَها تفكّر كم هي محظوظة الفتاة التي ستحصل على الفستان
لا لأنه جميل, بل لأنّ رجلاً يحبّها أهداهُ لها-
بل سألتها بشيءٍ من الحزن:
-أخبِريني... هل يحبّك ايتاتشي ؟
تبسّمت اينو وقالت
-نعم عزيزتي
- أغبطُك على تلكَ النعمة

أطرقت اينو و حزن صديقتها يتسلّل لقلبها
لا تستطيع أن تقول لها "أنت أيضاً لديكِ نعمة حُبّ رجل".لأن على ساكورا التذكُّر -أو حتى الاكتشاف بنفسِها
دون حَثٍّ مِن أحد

فاكتفَت بأن هدهدَت:
- كلّ في هذه الدنيا سيجد من يحبّه, من يدري؟ قد يكون الذي يحبنا ونحبه أمام أعيننا دون أن نعرف
-و هل كان ايتاتشي يحبك قبل زواجكما دون أن تعرفي؟


~تميلين للتّكلّم عن الحب إذاً.ها ساكو؟ ربّما لن يضُرّ أن أُجاريَك
- أأُخبرك -بالأحرى أذكرك-كيف التقيتُ به؟
ابتسمت ساكورا بعذوبة و هي تهز رأسها إيجاباً
-حسنٌ .بدأ كل شيء مع وردة صفراء...

و حكت لها عن بداياتِها مع زوجِها , ثمّ أخذتها إلى الحديقة الخلفية التي وضِحَت معالمها , حين أشعلت اينو الضوء الخارجي,
فتأملت ساكورا المساحة العشبية التي يتوسّطها شجرة وحيدة كبيرة , بأرجوحةٍ متدلية من غصنٍ سميك
و عند أسيِجَة الحديقة زُرِعَت ورود صفراء مشكّلةً إطاراً, ملاصقاً لإطار آخر من ورودٍ حمراء

- أفهم أن كلّ شيء في حديقتك عبارة عن رمز .الزهور الصفراء, هي التي افتتحت أول حديث بينكِ و بينه, و الحمراء رمز الحب بينكما, بينما الشجرة رمز التمسُّك و الاخلاص,إلاّ الأرجوحة لَم أفهَمها من كل ذلك
-هذه لا علاقةَ لنا نحن الكبار بها. فقد قام بصنعها ميناتو و ساسكي الأصغر لميكوتو, عندما عاد أهلها للقرية من حوالي ثلاث سنين.

وراحت تروي لساكورا, كيف أمضى الفتيان وقتَها ساعاتٍ حتى أتمّا صنع الأرجوحة , فعرضَ ميناتو أن ينادي ميكوتو لتجرّبها, فأوقفه القزم , مجرّباً الأرجوحة بنفسِه , خشيةَ ألاّ تكون ثابتة فتتأذى ابنة عمّه
-كانَ منظر ولدي تحفة , وهو يسقط مباشرة عند جلوسه, و الاستياء في وجهه !و ميناتو الخبيث أضحكني يومَها فقط على صوتِ قهقهته

تشاركَتا الضحكَ,الذي تراجع حتى هدأ , حين انضمّ اليهما ايتاتشي , فتبادلوا السلام , و اتخذ من فوره مكاناً على الممر الخشبي في جلسة الغارق بأفكاره
استغربت ساكورا قليلاً , إذْ لَم يُعلّق على أنها المرةُ الأولى التي تطأ فيها بيتَهم , وتوقّعت من اينو أن يبدو ولو مسحة ضيق بسبب دخوله الجافّ-على غير عادتِه
لكنّها تفاجأت مِن نظرةِ الحنان التي رمقته الأخيرة بها-رغم علمِها أنه لم يكن يراها-و أيضا مِن نبرةِ التعاطُف وهي تقول:
-لستَ بخير. أهيَ هموم "الزوجةِ الأخرى"؟
-اممم


رمشت ساكورا بالزوجين مذهولة جداً, بينما اينو تُلاطف:
-إذا كان الأمر كذلك, سأحضر الشاي لنرتشفه معاً
-شكراً لك

سارت اينو الى المطبخ و ساكورا خلفها ببطء بعد نظرة شكّ تجاه الرجل الذي بالكاد تكلّم
-زوجة أخرى؟؟؟؟؟؟و أنت تحضرين الشاي بمنتهى اللطف؟!!!!
-هيه لا تنفعلي هكذا...الزوجة الثانية" هي مزحة بيني و بينه , ففي بدايات زواجنا

:
:
فلاش باك
:
:
-مالأمر
-لاشيء
-حبيبي,أنت ساهمٌ منذ أكثر من ساعة, بمَ تفكر
-بالعمل
-ماذا عنه؟
قال برصانة:
-اينو؟ سأكون شاكراً إن لم تسأليني بعد اليوم عن أسرار عملي
ثمّ تابع بعبث مخملي:
.اطمئنّي,لست متزوّجاً بأخرى إذا كان هذا ما تخشينَه
مازحت:
-بل أنت فعلا متزوّج بأخرى, اسمها "أسرار" من عشيرة "العمل"
:
:
انتهى
:
:
-...وهكذا , اعتدتّ أنني كلما رأيته ساهماً , اكتفي بتحضير الشاي و احتسائه معه بكل صمت. إذا رغب بالكلام سيتكلّم دونما إلحاحٍ مني . هيّا بنا, سنشرب الشاي معاً في الحديقة , ما عليك إلاّ الصمت التام

-لا شكراً عزيزتي, أنا سأوقِظ ميكو و سنذهب للبيت . اذهبي لزوجك

اينو كانت ذوّاقةً كفاية لأن تجاملَها بدعوتِها لتلك الجلسة الصامتة المعتادة , و التي بدا لساكورا أنها ستكون متطفلة لو استجابَت لها.
فانسحبت بهدوء.


في البيت بقيت مكانها عندَ الباب,بينما علّقت ميكوتو متثائبة
-ألن تنامي؟أم مازلتِ تعانين الأرق؟
-لا أشعر بالنعاس. سأذهب لتفقُّد أبيك. ربما لا زال في مركز الشرطة
-أتريدين أن أرافقك؟
هكذا قالت و هي تنمسك بيد أمها برفق, فتبسّمت وهي تضمّ الكف الصغيرة بيدها الأخرى قائلة:
-خائفة علَيّ؟ألستُ "حفيدة تسونادي" كما يروقُ للجميع تسميَتي؟سأعود سريعاً .هيا إلى النوم

و بذلك عادَت تتمشّى في الطّرقات التي غلبَ عليها الهدوء
:

:
:
متثائبٌ بين الفَينة و الأخرى, متثاقلٌ في مشيتِه, وهالات غامقةٌ حول عينيه الزّرقاوَين المتعَبَتين
بهذا الحال كان الهوكاجي راجِعاً لبيته, بعدَ بقاءٍ متواصل في مركز الزعامة , لم يتخلّله الكثير من النوم
فمنذ عدة أيام -حين ظهر منتحِل شخصية ساسكي-وناروتو لا يهدأ لشدّة التفكير و التّرقُّب
الليلة قرّر أن يرتاح في البيت علّه يحظى ببعض الوقت مع ميناتو قبل النوم, يكفي أنه لَم يرَ حتى ظلّ هيناتا مؤخّراً.


رأى من على مسافة شخصاً قادماً باتّجاهه
لقد كانت صديقةَ الطفولة
عندما رأته وهي تقترب رحّبت بابتسامة, فبادرها:
-سيدتي ! هل أقدّم لك أي خدمة؟
-اللورد هوكاجي بنفسه يعرض خدماته!سيُغمى علَيّ
و هزّ كلّ منهما رأسه مُكشّراً
, كما نفعل لتصرّف عفويّ من قِبل طفل
-تأخّر ساسكي , ففكّرت بإلقاء نظرة على مركز الشرطة
-لا تتعبي نفسك فهو ليس هناك الآن

هكذا قال وهو يدعوها بحركةٍ من يده, لترافقه في طريق العودة, فسارا جنباً إلى جنب, وهي تقول:
-حقاً؟إذاً أين هو؟
-هذا ما لا أستطيع الإجابة عنه.أسرار المهنة
-آها.أنت أيضاً لديك زوجة أخرى
لمْ يفهم تعليقَها, لكن الفكرة مع ذلك أضحكتْه بشيء من المرارة
- ألا أُعنى أوّلاً بالأولى؟هذا إذا مُنحتُ ولو ساعةً واحدة طبعاً. فأنا لَم أرَها منذ أيام...تعرفين,وقتي ليس ملكي خاصة مع كل ما يحدث
هزّت رأسها بتفهّم و هي تنظر إليه بطارف عينها
رغم العتمة السائدة , إلاّ أن الأنوار العمومية للقرية كانت تساعد على رؤية صورته الجانبية, و تلك المسحة التي اعتلَت وجهه حين تحدّث عن هيناتا
كانَ منظراً رقيقاً , يحرّك القلب بانسيابيّة
فصاحبها الأسمر ذو الروحِ الوقّادة و الصوت الرّنان و العزيمة الحماسيّة
يتمشّى الآن سارحاً و في عينيه نظرةُ الحالمين...فقط لاشتياقِه إلى تلك المرأة
و بينما هي تفكّر بجمالِ الإحساس بوجود شخصٍ يشتاقها هكذا, إذ بحركةٍ من خلفهما تجمّدُهما لثوانٍ من شدّة الإجفال, التفتا بعدَها ليُشاهِدا على بعدِ أمتارقلائل عنهما...تلك المرأة!

كانت هاجمة بكلّ مالديها, مع صرخة من القلب:
-انتبه ناروتو!!
و جرى الهوكاجي و قائدة الآنبو النهاريّة إلى هناك, وقد استوعَباوجود شخصٍ مقنّع , كان متربّصاً بناروتو, يبدو أن هيناتا اكتشفت وجودَه فهُرعَت لنجدة زوجها, الذي اندفع لإيقاف المقنع- ذي السرعة المذهلة- وقد تحوّل هجومُه إلى قائدة الآنبو اللّيلي,
فلَم يدر كل من ناروتو وساكورا ,إلاّ و هيناتا ملقاة على الأرض و قطرات من دمها ترشرِشُ المكان
-هيناتا!
-جباااان!

لَم يرَ ناروتو أمامه سوى دماء هيناتا, و المقنع وقد استطاع بتلك السرعة العجيبة أن يُفلِت من القبضةِ السمراء, فلَم تستطِع سوى إزالة قناع المُهاجِم الهارب
-كيف لَم أحسّ بوجوده؟!سحقاً!
ساكورا التي كانت تساعد هيناتا على الجلوس, كانت قد لمحت وجهَ الرجل قبل اختفائه فقالت لصديقها المُرتَجِّ حِنقاً:
- هذا هو"المشروع أربعة و سبعون" . من عُصبة النينجا المحقونين بالمقوّي.أولئكَ اللذين أُبلِغتَ عنهم و عن قواهم و قدراتهم الهائلة .لا تقسُ على نفسك فلا أحد كان ليُحسّ به .


لَم تتلاشى نظرة الغضب من عينيه إلاّ حين راضَتْ هيناتا بضعف:
-هذا صحيح. فلولا أن لمحتُه من خلال البياكوغان, لما عرفت بوجودِه أساساً

اتّجه ناروتو إليها , وحملها بمنتَهى الرّقّة, حريصاً جدّا على ارتياحِها ,دون أن يعرف ما يقول
تبسّمت ساكورا وهي ترقُبه كيف بدا كالذي يحملُ ماءاً بين كفّيه و يخشى أن ينسكب, بينما انتصب واقفاً وذات الشعر الأسود متمسّكة به محافظة على ابتسامة حانية رغم الألم

ومرةً أخرى , وجدت نفسَها تنسحب بهدوء
متنهِّدة
مُثقَلَة بالوحدة
مفكّرةً :
كم جميلٌ أن تعيش المرأة عمراً مع الرجل الذي تحبّه...تتذكر أيامها معه...تفهمه...تشاركه همومه ...
كما مع إينو
أن تتفانى لأجلِه ... تلقي بنفسِها لانقاذه...تخفّف عنه بمحضِ ابتسامة
كما مع هيناتا
و كم جميلٌ أن تعرِف المرأة أنّ زوجها الذي تحب...يبادِلها شعورها
كما ايتاتشي و ناروتو

عندما وصلت بها الأفكار إلى تلك النقطة,تلقّت تربيتة خفيفة على كتفها, فالتفتت بشهقة, ومن فورها ابتسمت لساسكي, الذي ابتدرها:
-من الخطر السّير وحدك ليلاً , ووضع القرية على ما هو عليه
-خطر؟أنا آنبو ,نسيت؟
هكذا تباهَتْ بينما تمشّيا معاً إلى البيت الذي بدأ يلُوح بانتظارهما


في سُراها وحيدة محزونة
بملابس عادية
بكيان صغير متهادٍ صامت
كان من السّهل جدّاً أن ينسى أنها تلك المقاتلة القويّة الشّجاعة
كان من السّهل جدّاً ألاّ يرى فيها سوى الأنثى الرقيقة الضعيفة التي تحتاجه إلى جانبا
كان من السّهل جداً...أن يستعيد تلك الرغبة الجامحة أن يضمّها و يُشعرَها أنها ليست حقّاً وحيدة كما تُحسّ نفسَها
:
:
توجّهت إلى غرفتِها مباشرة, و هي تتمتِم "تصبح على خير" خافتة ,و ما إن أقفلت الباب خلفها حتّى جلست على الأرض و راحت تبكي و تبكي , بخفوت كَي لا يُحسّ بها الذي قد أحسّ فعلاً , إذ سمعت صوته الخفيض عند بابها ينساب برفق :
-ساكورا...ما بك؟
و لأوّل مرة

فتحت الباب لتجيبه!
حيث عبثت بالمقبض من مكانها, و قد داعب قلبها منظره جالساً هو الآخر أرضاً بجانب بابها من لجهة الأخرى , غير متوَقّعٍ أنها ستفتح:
-متعَبة من التفكير

استطاع ألاّ يفغر فاهُ بفرحٍ لرؤيتِها تُطلّ , و شعرها المفرود منساب مع ميلان رأسِها , وهي جالسة لا يفصلُ بينها و بينه سوى مسافةعرضِ الباب
-تبدين حزينة أكثر منكِ متعبة
هزّت رأسها ب"نعم" فقال لها:
-نتكلّم؟
أرادت فعلاً أن تتكلّم...و بنفس الوقت لمْ تُرِد
فتذرّعت:
-سنفعل لاحقاً. ربما في يوم لا تكون قد قضيته من الصباح للمساء بالأزرق و الأسود
فهمَ أنها ليست مستعِدة لفتحِ قلبِها تماماً,ليس بعد, فنهض قائلاً:
- حسناً إذاً ,سأنهض قبل أن أصبح أضحوكةً للعفريتة إذا حصل واستيقظت
أعلَن ببروده التلقائي...كما اعتادت منه...كما ألِفت


حاكَت حركتُها نهوضَه , وقد شعرت بالتميُّز إذ شاركها توّاً جانباً منه لا يظهر حتى أمام ابنته
انتصبت مستوقفة إياه:
-هيه "لئيم سينسي"...لسوف نتكلّم لاحقاً, أؤكّد لك
-حسنا آنبو, متى ما شئت

و ابتعد بينما أقفلت الباب مبتسمة هذه المرة و كأنّ الخوف من الوحدة قد انقشعتْ بعضُ غيماته

و إذاً

منذ عدةِ أيام

ظهر منتحلٌ لساسكي, و تعرّضت ساكورا لاختبارِ إخلاصٍ شديد الوَقع

منذ عدّة أيام
لَم تعُد قشرة باردة , بل بدأت تعود لها المشاعر بدفقٍ سَخيّ أتى مع انهمار دموعِها


و...منذ عدة ليالٍ
و ملاكُها الحارس يعود إليها
يُثبِت نفسَه ...يتغلغل فيها... و يحتلّها احتلالا
ولم
يعد
مجهول
الهويّة
ً:
:
:
مازالت بين القضبان , ما زال جوّ ضبابيّ بلا بداية ولا نهاية يحيط بها
و وقعُ الخطوات يأتي من بعيد, يقترب منها في اتزان , حتى تظهر الهيئة المتناسقة الغير واضحٍ منها
سوى أنها هيئة رجل
و كما عوّدَها كان يحاوِل إيجاد مخرجٍ , فسألت للمرة المليون:
-من أنت ؟لِمَ لا تيأَسُ مني؟ لا أريد الخروج
و للمرة الأولى تُسمع كلمات من جهته, همسها بحيث لا يتميّز صوته:
-أخبِريني أنت. مَن أنا
توسّعت حدقتا عينيها متفاجئةً من أنه تكلم, و بِمَ تكلّم:
-لا أعرفك .
تفاجأت أكثر حين داهمها بقوله:
-بل تعرفينني
نظرت إليه مليّاً...لا معالِمَ واضحة:
-لا أُميّزُك
أصرّ عليها وقد أدخل يديه من بين حواجز سجنها و أمسك بذراعيها و جذبها تجاهه برفق, فلم تقاوم عناقه الدافي:
-حاوِلي
فانفعلَت وهي تريد إقناعه بألاّ يُلحّ عليها,فقاطعها
وهوَ يهمس :
-إن لَم تقولي اسمي ...سأتركك
و باعدَ يديه عنها, فتخبّطت وهي تريد الحفاظَ على احتوائه الحنون:
-لا ...تتركني

فظلّ قريباً جدّاً و راحَ عند أذنها يهمس:
-لن أترُككِ إذا أرحتِني بإخباري...ما اسمي...مَن أنا ساكورا؟
و تباعد ميلي- مترات بسيطة لإعطائها فرصة إلقاء نظرة
فركّزت مصمِّمة على أن تعيده لمعانقتِها
و أخذت تقاسيم وجهه بالتوَضّح
الذقن المدَبّب
الشفتان الدقيقتان
الأنف الشامخ
العينان الحادتان ذواتا الرموش الكثيفة
الغرّة المنسدِلة على الجبين الأشَم
هنا
تنهّدت مفاصِلَ الاسم كما همسات عشق:
-سا
س
كي
و ...هنا
عاد يحيطها بذراعيه, لاغياً تلك المسافة اللا مذكورة بينهما , وهو يؤكّد لها وقد وضِحَت نبرة الصوت
ذات الرنة الخاصة:
-لن أتركك
:
:
:
ومنذ عدة ليالٍ وهي تستيقظ على هذا الحلم , مع حسٍّ بالخجل
و الارتياح في وقت واحد
و تعود للنّوم بعد تقلّب قد يطول أو يقصر
مردّدَة في بالها :
"أريده أن يحسّ بي...لا أريده أن يحس"

:
:
:
:
تحقيييق
-أكثر جزء\جملة اعجبتكم؟
-ما رأيكم بتأثُّر ساكورا ب ايتااينو و ناروهينا؟
-أكثر شخصية أعجبتكم و لماذا؟
:
بانتظاركم أصدقائي

التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 10-28-2012, 05:09 PM   #548
فخر قسم روايات الأنمي
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية яαcυℓ яєgιиα∂
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859784
مكان الإقامة: الفَرَاغ .. حَيثُ لَا شَيءَ يُزعٍجُنِي !
المشاركات: 10,966
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5085 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2603 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 75406154
яαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond repute
حجز 1 =) !! ..
رين سما likes this.
التوقيع
яαcυℓ яєgιиα∂ غير متواجد حالياً  
قديم 10-28-2012, 05:16 PM   #549
مترجم بفريق المانغا
الحاله: دعواتكم ~
 
الصورة الرمزية чυмία«❀
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
العضوية : 844146
المشاركات: 22,770
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 6740 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 11845 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 653150512
чυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond repute
حجز 2
التوقيع


لا اله الا الله وحده لا شريك له
له الملك وله الحمد يحي ويميت
وهو على كل شيء قدير




- -
чυмία«❀ متواجد حالياً  
قديم 10-28-2012, 05:27 PM   #550
عضو نشيط جداً
الحاله: The song of the sea ~
 
الصورة الرمزية Tωiłight ♫
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
العضوية : 866447
مكان الإقامة: Spirit world ~
المشاركات: 3,774
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1204 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1395 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 7109
Tωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond reputeTωiłight ♫ has a reputation beyond repute
حججز 3
التوقيع




آلتوقيعع زعلآن مني xD . .

Tωiłight ♫ غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 05:42 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011