مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 138

 

 

 

-
 


Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2012, 05:50 PM   #686
عضو نشيط جداً
الحاله: simple plan forever
 
الصورة الرمزية emo sakura
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
العضوية : 847207
مكان الإقامة: maroc
المشاركات: 1,662
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 640 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1026 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 19925
emo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond reputeemo sakura has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى emo sakura
الأصدقاء:(172)
أضف emo sakura كصديق؟



البارت رائعة اسفة لا نني لم اجب عللى الاسئئلة




التوقيع
stand up for what you believe in even if it mean standing alone



andy biersack
emo sakura غير متواجد حالياً  
قديم 12-06-2012, 05:45 PM   #687
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute
تسلمي عزيزتي

و لا يهمك:rose:
التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 12-07-2012, 06:05 AM   #688
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute


:
:


أكثر ما كان يمكن أن ينفِضَ ساكورا عن همومها هو الالتفات الى "هموم"تلك الحلوة ذات الشعر الأسود
هناك كانت في اشتِباكٍ حماسيٍّ مع صديقها ذي العيون الزرق , دون أن يحسّ أيٌّ منهما بوجودها,حين تسلّلت خلف الشجرة تتنصّت عليهما وقد تخلّل قتالَهما حديثٌ وثّاب :

-حقاً أخبريني, لِمَ لا تقاتلينه كما يجب؟ أَفعلاً تظنّينه دون المستوى؟؟ألذلك لستِ متحمِّسة لقتاله؟!
-أتعرف؟أحبك تماماً كما لو كنت شقيقي, لكنك أحمق!!!

-بل أنتِ الحمقاء أختي العزيزة !!إذا كان لديكِ أي سبب آخَر- أحمق مثلك- للقتال بكل قوّتك مع الكلّ عداهُ, فأنا أريد الآن حالاً معرفته!
لكمَتْهُ أخيراً على قمّة رأسِه بعد أن تركته يُفرغُ مالديه مُحشْرِجاً , فتابع دونما استراحةٍ بعد "آآخ", و الاشتباك مستمر:
-إلاّ إذا كانَ محِقّاً بفَهمِه!أحب أن أقول لك: ستحتاجين الحظ لتفوزي ضدّه اليوم , فهو قويٌّ و ماهر, لكنك طبعاً نسيتِ ذلك !
لأنّكِ لمْ تعودي تُكلّفين نفسك بقتاله جيّداً إلى أن سئمَ وصارَ يعتذِر عن كلّ مواجهةٍ ضدّك . ماذا أصابَك؟؟عندما كنّا صغاراً لَم تكوني هكذا
حشرجَت بدورها:
-أبلَه!أنتَ قُلتَها!كنتُ صغيرةً, و لَم أكُن ...-
و أسكتَت نفسها, فعادَ ينبري , غير منتبهٍ جدّاً لِما قالَته و لا مُلاحظٍ لحمرة الخجل التي مرّت سريعاً على وجنتَيها:
-ألا تهتمّين كيف يشعر وأنتِ لا ترينه أهلاً للمواجَهة؟لو كنتُ مكانه لتضايقت منكِ أيضاً , فما بالُك وهو ...-
هذه المرّة حانَ دَورُه ليُسكت نفسَه. مُشيراً إليها بحركةٍ خاصّة بين المقاتلين , تعني إيقافَ المجابَهة
ساسكي الأصغر اِئتَمَنَهُ وحدَه. لذا لمْ يخبر صديقتَه كيف يحسّ تجاهَها صديقُه
- على كلٍّ ,عليكما أن تتواجَها اليوم , و إلاّ فالقيد بانتظاركُما


مضى مبتعِداً عنها إلى حيث نيجي و الأصغر , وقد توقّف اشتباكُهما , وكلٌّ يبتسم للآخر بتحدٍّ لاهِث:
-أوقفتَ النّزالَ لأنّك كنتَ على وشكِ أن تُهزَم .اعترِف سينسي!
ضحك الرّجل بملء القلب:
-تلك الثقة الاوتشيهيّة! لكَ أن تتخيّلَ هذا ,لا أُبالي .المهم ,خُذ استراحة فبعدها ستبدأ تلك المواجهة الموعودة

طأطأ الأصغر برأسه متأفّفاً
مُختطِفاً نظرةً إلى ميكوتو المسحوبةِ من ذراعها برفقٍ, بيدِ ساكورا التي لوحت للشباب الثلاثة, و انفردت بالفتاة , بينما نيجي من مكانه
يُحيِّيها و يُنوّه بوجوب بدءِ الاشتباك بين ميكو و الأصغر , بعد نصف ساعة


مع الأم و ابنتها:
-أتيت خصّيصاً لأشجعك اليوم.أنت لن تخذليني ها؟
-...
-أين هو الحماس؟! أحبّ ساسكي الحُلوَ,لكنني أحب أيضاً أن أراه مهزوماً على يديك
-...
-طيّب, ليس مهزوماً بالضرورة, فقط ابذلي كلّ ما في وسعك
-لا أستطيع
نظرت إليها ساكور كما القائل"أعرف سرّكِ الصغير"
تلعثمت البنت قليلاً بينما الأمّ تردُّ من كلّ قلبها:
-لكن عليك أن تستطيعي!تغلّبي على نفسك و واجهي الفتى -هذا الفتى بالذات.يريدُ جدّيةً في القتال؟ هه!أعطِه ذلك و أكثر! أنتِ لستِ فقط"مدلّلة أبيك"بل ابنته الشّجاعةالتي يفتخر بها!فهمتِ؟!أنتِ سموّ الأميرة !رقيقة قوية رائعةً!أنا أثق بك!


بعد فترة الاستراحة , سارت سموّها الفتيّة, و قد شجّعتْها أمها كثيراً
هذا على ما يبدو ؛كلّ ما كانت تحتاجه:
دعْم أمّها.
وقفت في المكان الذي حدّده نيجي, ساحبةً نفساً عميقاً زافرةً إيّاه في هدوء
~لستُ مرتبكة

ثابتة...قوية
حقّاً ...يريدُ جدّيةً في القتال؟لهُ ذلك!


و لأوّل مرة منذ القطيعة بينهما , تكلّم أحدُهما إلى الآخر:
-هيّا إذاً, خيرٌ من العقوبة...الحركة الأولى لك
قالها بملل , وهو لا يتعمّد الاستخفاف بها, كلّ ما في الأمر أنّه , و ببساطة,غير سعيدٍ بأن يبدو ك لاشيء في نظرِها

هي ستهجم , سيبدأ بقتالها,ستتلكّأ و تجعله يفوز
كالعادة
هكذا ظنّ , لكنّه بدأ يغيّر رأيه حين بقيت واقفة منتصبة. ذراعُها ممدودة و كفّها تشير إليه بأن "هلُمّ إليّ"
إيماءةٌ استفزازيّة يعمد إليها المقاتل الواثق
-بل لكَ. و لْينسى نيجي سينسي أمر تلك العقوبة
في الحقيقة , استطاعت أن تنفِض عنه عدم الحماس , إذ رفع حاجباً كالمتسائل , بينما نصف ابتسامة متحدّية علَت شفتيه, عكسَتها الفتاة بشكل اِعْوِجاجٍ لئيم على محيّاها و هي تبتلع ريقها , مذكّرةنفسَها:
~ غير مرتبكة.....أمك هنا ترقبك...هي واثقة بك-أنت واثقة بنفسك

هجم الفتى ,و ما إن وصلَ إليها حتّى تراجع بقفزة , بالكادِ متجنباً أسلحتها التي جعلتْهُ يجفل و يتخبّط بعضَ الشّيء -وهو أستاذ الهدوء و التحكّم على مستوى أقرانه
ردّ عليها بأسلحتِه, ثمّ اكتَشف كم أخطأ مُتَذكّراً أن الفتاة "هوكاجي"عندما يتعلق الأمر بالشوريكن جوتسو
إذْ تلافَتْ بانسيابيّة ,ومباشرةً وجد نفسَه بعدَها عرضة لحممٍ ناريّة أطلقتْها من مكانها, فعكس ذلك بحمم من طرفه, و انقضّ بحماسٍ من بين اللهب, مجبِراً إيّاها على اللجوء للتايجوتسو.
هجماتٌ من قبله, تجنّبات من قبلها
و العكس صحيح
بقيا على هذه الشّاكِلة طويلاً حتى اضطرّ الفتى إلى حركةٍ , كان يتحاشاها طوال الوقت ,لإحساسه الدفين أنّها لم تكُن عادلة

وهكذا
جُذبت ميكوتو من حيث لا تدري
بضفيرتها!
لقد تجرّأ ابن عمّها , و وصل إلى حيث لم يستطع الوصول أحدٌ من أقرانها حتى ميناتو-الأبرع في التايجوتسو

ساسكي الأصغر
وصل إلى
شعرها!


أفلتَ الضفيرة الفاحمة الطويلة سريعاً, بحيث لا تُهان ابنة عمّه, الناظِرة إليه باستنكار, بينما أعلن نيجي-والذي كان مع ميناتو وساكورا ,كلٌّ على أعصابه :
-انتهى النّزال .تهانينا,فقد أُلغيَتِ العقوبة. لكن حذارِ ألاّ تعملا كفريقٍ بعد اليوم, لأنّني سأفرضُ عقوبتي عندها دون التفكير مرّتين ! هيا الآن إلى الغداء

أخيراً حرّرتْ ساكورا النفَسَ الذي كانت تحبسه
كم كانت متحمّسة لتلك البنت!
حتى أنها تمنّت أن يستمرّ النزال, فميكوتو بدَت ساخِطة بعد حركةِ الأصغر , الذي -وإن أخفى-بدا بعد ذلك, لعين ساكورا الخبيرة...قلِقاً.

راقبَتها بتلَهّفٍ
إذْ لَم تعلّقْ على ضجيج ميناتو, بل بقيت صامتة بلؤمٍ مصبوبٍ تجاهَ ابن عمّها المُتشاغِل عنها, بمزاح صاحبه حولَ أنه كان يتمنّى رُؤيتهما مقيَّدَين ليضحك في شماتة


استمرّت ذات الشعر الزهري تتابعُ ميكوتو التي أحجمَت عن الطعام , و التجأت إلى الشجرة بحيث لا يراها الآخَرون, فلحقَت بها, و تبسّمت في تعاطف لرؤية اللّون القرمزيّ يعلو ما تحتَ عينَي الفتاةِ ,التي فردت شعرها و ألقَتْهُ على كتفها لتعيد ضفرَه
-لا تَستائي حبيبتي. الشاب المهذّبُ لَم يخرّب شعرك حتى. عرقَلَ حركتك وحسب
-أعرف . كنّا في قتال. كان ذلك طبيعياً . لستُ متضايقة منه ,و إنما من نفسي كيف لَم أنتبِه

كانت المرأة الثلاثينيّة قادِرة أن تدرِك مكابرةَ الصبيّة , التي لم تستمرَّ طويلاً فقد شُحِنَتْ منه بما يكفي
~كيف يجرؤ على افتعال كلّ تلك القطيعة منذ البداية؟!
الآن يسمحُ لنفسه أن يشدّ شعري؟!
أنا مستاءة منه


انعكسَت أفكارُها فوراُ تجهُّماً راقَبَتْهُ ساكورا بحذر
-ميكو؟
-أنا-مستاءة-من-ساسكي -اوتشيها!

هكذا هسّتْ فجأةً ناهضةً بقفزةٍ , مشيرةً بسبابتها إلى ساكورا, التي اندهشت , ثم ما لبِثت أن ابتسمت, وهي ترى الأصغر مقترِباً مع جملةِ ابنتِها
-أستنتجُ أنّك تقصدينَني...لا أباكِ؟
قالَ بمزاحٍ فاتر, شابَهُ ذلك القلق الذي لاحظتْه ساكورا, بينما بقيت ميكوتو مواجهة لها , وهي تكلّمُها:
-هل سمعتِ شيئاً؟أنا لم أسمع.
زمّت ساكورا شفتيها لمنعِ الضّحك, بينما تظارَف القزم الذكي:
-مادمْتِ لَم تسمعي, سيكون اعتذاري بلا جدوى, لذا سأمضي دونَ حاجة له
التفتت بخيبة تظنّه قد ذهب فعلاً, و إذا به لَم يزَل واقفاً مكانه , مكشّراً-على غير العادة- وقد أفشَل محاولتَها لتجاهُلِه:
- سمعتِ شيئاً ها؟جيد...أنا آسف بنتَ العَم.أرجو أن تقبلي اعتذاري
تكتّفت بكبرياء لكنها لم تخبّئ ابتسامتها الرائقة و هي تقول :
-قبلت
:
:
:
بعد تدقيق شديد , و مراقَبة بلا هوادة كان من ضمنها الاستعانة بشينو مع حشراتِه؛اتّضَح لساسكي أنّ دخيلاً ما قد انتحل شخصيّة كيبا...
من عصبة السّبعين البائسة بلا شك
فهو لا بدّ خارقُ القوى لدرجةٍ تمكِّنه من التردُّدِ إلى القرية والتوغّل في السّجن دونَ أن يشعر الحرّاس بأنّه مزيّف
لذا لَم يُرد ساسكي أن يلقيَ اللّوم عليهم,بل على مدير السجن-لسماحِه بوجودِ منتحلٍ له يسرحُ و يمرحُ كيف يشاء ؛إلاّ أنّه مع ذلك آثَر التريُّث ليفهم منه و يُفهِمَه
و هكذا كمِنَ في مكانٍ قريبٍ من بوّابة السجن , قُبَيل حضور كيبا برفقة كلبه من البيت
حين بدت تصرفات أكامارو طبيعيّة لساسكي ظهرَ مفاجئاً الرجل الذي كان مشغولَ البال لدرجة أنّه شهق رعباً, ثمّ اطمأنّ لرؤيتِه:
-يا رجل !أتنوي إصابتي بجلطةٍ أو ما شابَهَ؟!
- أنت غير مُركِّزٍ إطلاقاً , يامدير السّجن
-و أنت تهزأ بي دون معرفة شيء , قائدَ الشرطة. هل من مشكلة؟
-مشكلة؟ إطلاقاً. أمزح فقط. أتستطيع المجيء لمكتبي؟هنالك أمر أحتاج رأيك به
-سأمرّ عليك متى ما انتهيت من جولتي الصباحيّة على أروِقَة السجن.
-حسنٌ جداً


افترقَا على ذلك, غير مُدرِكَين لوجودِ نينجا مُختفٍ , كان قد سمع حوارَهما , و فكّر على مهل, ثمّ خاطب أحَد أتباع كابوتو بصوت خفيض عبر جهاز الاتصال:
-معك المشروع سبعون. لن أنتحِل شخصية مدير السّجن و ألتقيَ بكابوتو اليوم. بل الافضل أن يقلّ نشاطنا عموماً هذه الفترة. أعتقِد أن أمري قد كُشِف

:
:

ظلّ كيبا يذرع المكان بعصبية و هو يُرغي و يُزبِد و يشتم كلّ شيءٍ بين جملةٍ و أخرى, بعدَ أن أخبره ساسكي بوجودِ مَن يستغلّ غيابه عن السجن, فيدخل و يخرج متنكّراً بشكله .
بينما هو جالسٌ خلفَ طاولته ببرود يعبث بقلمٍ في يده ,إلى أن ضاق ذرعاً بانفعال ذي الشعر البنّي, فقاطعَه أخيراً بلا مشاعر معيّنة
-اهدأ...غضِبتَ الآن, و النتيجة؟
صمتَ كيبا لاهِثاً, مستجيباً لساسكي الذي أشار له بالجلوس متابعاً:
-بَيْدَ أنّي لا أملك إلاّ لومَك , لترْكِكَ المُعتَقَل بشكلٍ متكرّر. هذا ما أعطاهُ فرصته لاستغلال مكانك كما يحلو له
تنهّد كيبا قبل أن يشرح :
- لمْ يكنْ باليد حيلة,فقد سقطتْ والدتي منذ فترةٍ صريعةََ المرض . ظلّت طريحة الفراش من وقتها, بينما نتناوَب أنا و شقيقتي للعناية بها.لا أحد يعرف عن هذا سِوانا و ناروتو . و قد اتّفقنا على إبقاء الأمر بيننا , لكَونِ القرية تتعرّض لهذه الظروف , فلا ينقُصنا أن يشتَمَّ أذيالِ كابوتو أيّ شيءٍ مِن شأنه أن يساعدهم للوصول إلى زعيمهم. يبدو أنهم اكتشفوا مرض أمّي و غيابي المتكرّر -وانتهى الأمر

هزّ ساسكي رأسَه بتفهُّم ثم نصح كيبا بأن يبقى متيقّظاً -منوِّهاً أن المنتحِل هو من عصبة السبعينَ خارِقي القوى
و اتّفقا على التّكتُّم , آمِلَينِ ألاّ يحسَّ الرجل الدّخيل بعِلمِهما بأمرِه, ريثما يجدان طريقةً للإيقاع به
و أخيراً ختمَ المقابلة:
-اهتمّ بوالدتك
-شكراً لك
:
:
:
لو قيلَ أنّ كلّ ذلك لَمْ يشغل ساسكي عن ساكورا ؛لكانَتْ تلكَ مبالغة
لكن لِنقُل أنه لاحظَ شيئاً ما غريباً , لَم يتسنّ له التّفكيرُ به مَليّاً حتى الليلة,حيث تمدّدَ على ظهره مُحدّقاً بسقف حُجرته على غير هدىً, وقد خطرَ له بعضٌ من تصرّفاتِها

التي أوحَت بأنّها كانت تحاوِل تجنُّبَه

بدأت تلكَ التّصرُّفات مباشرةً بعد أمسيةِ اشتباكهم مع الجواسيس و إصابتِه التي عالَجَتها
مِن حينِها , وهي تتعمّد ألاّ تكون حيث يكون ,و إن حصلَ و تصادَفا في رواحٍ أو مجيء تكتفي بإلقاءِ التحيّة أو ردِّها و حسب


لَم يتفرّغ ذِهنيّاً ليسألَها عمّا بها, فمِن مراقبةٍ لكيبا , إلى متابعةٍ لوجودِ منتحلِه -والذي لَم يُعثَر له على أثر بعد, فكما لو كانَ قد شعرَ بأنه و كيبا كانا يعرفان بوجودِه, فتوخّى الحذر منهما
بلْ وقد خفَّ تسلّل أتباعِ كابوتو إلى القرية بشكلٍ عام


كان ذلك الهدوء النّسبيّ في الأوضاع قد أتاح لساسكي أخيراً فرصة أن يتمدّد هكذا في سلام ,مُحاطاً بالإضاءة المنضديّة الخافتة
لينعُمَ بلحظاتِ تفكيرٍ ...بها

حقّاً...ما بالُها؟
لِم ذلك النّأْيُ منذ يومِ إصابته؟!أَحصلَ شيءٌ ما وقتَها ؟

أَيَكونُ قد فعَلَ شيئاً لجعلِها تنفِر منه؟
ولكن.... كيفَ للمرءِ فِعل أيّ شيءٍ وهو نائم؟!
إذا كان يريدُ معرفة ما أصابَها فإنّ أسهل الطُّرُق و أبسطَها هي السؤالُ و حسب


عندَ تلك الفكرة سمعَ نقرَ خطواتها في المَمشى , متّجهةً إلى غرفتها , فقطَع عليها الطريق واثباً بحركةٍ واحدة خاطفة من سريره
مُفاجِئاً إيّاها بفتحِ بابَه لحظةَ مرورها منه

-مرحباً
قالَها بنبرة" أمسكتُ بك" فتلكّأت قبل أن تردّ بكياسة:
-أوه!أهلاً...ظننتُك نائماً...
-هل لي بالتحدّث إليك؟
-ما الأمر؟
-تماماً...مالأمر ساكو؟

صمتت هُنيهاتٍ تنظر في كفّيها المضمومتَين لبعض, و هي مُدرِكة أنّه كان سيسألُها شيئاً كهذا إن عاجلاً أم آجلا
الكذبُ لن يُجدي نفعاً ولا شك , فعادت عيونها إليه و هي تردّد باتّزانٍ مرِح:
-أتساءل, هل ستُصدّق إن قلتُ لا شيء؟
-طبعاً لا
ردّ بنفسِ أسلوبها , و همْهَما معاً بضحكة صغيرة قبل أن يتابع و هو يستشعِر عدم رغبتِها بالتحدّث معه:
-لا أقصِد الضغط عليك , لكنّك تبدين لي مؤخّراً كأنّك متضايقة منّي لسبب أو لآخر؟
أومَأ لها برأسِه إشارةَ"تعالي " ثمّ سبقها , و هي خلفَه ببطءٍ و بلا حماس مُدركة أنّه لا مفرّ

جلسَ متربّعاً مستقيماً عند تاجِ السرير, داعياً إيّاها بحركةٍ من يده أن تجلِس قبالَته, ففعلت , متربّعةً هي الأخرى , عند نهاية الفراش , و تمتَمَت:
-لستُ متأكّدة كيف أُجيبك
- دحرِجي الأفكار كما هي ..بفوضى إذا شئتِ, بلا صياغة
أخذت نفساً عميقاً و لَم تنسِّق كلماتِها رغم حفاظها على الاتّزان المُحبّب:
-بعدَ أن عالجتُك -يوم اشتباكنا ضدّ الجواسيس-وحين كنتُ أُخرِج لك قميصاً, رأيتُ الثوب الأبيض
ضربَ جبهتَه و قد تذكّر:
~آها !ذلك الشّيء!
تابعَت غير منتبِهة لحركَته بفعلِ ارتِباكِها الخفيّ :
-آسفة على تطفُّلي. لا بدّ أنّك اشتريتَه لزوجتك, مِمّا دفعني إلى التفكير بها قليلاً.أتمانع إن سألتُك...أتحبّها؟ أم أنك تسعى لاسترضائها فقط مِن أجل ميكو؟

كان يتسلّقُ على كلماتِها حرفاً حرفاً ليفهم, متذكِّراً ما قالَه ذات مرة , حين سألتْه عن زوجته ....
وهو يواجِهُ حقيقة أن ساكورا الآن تعاني أزمَتَها العاطفيّة و أنّه ربّما يجب أن يبدأ من فورِه بعمليّة "الصّدِّ" الذي تحدّثت عنه تسونادي
كان عليه أن يحسِم أمرَه بلحظاتٍ:
سيجيبُها دون الاضطرار للكذب , مادام الحديث عن "زوجته" ...مع علمه أنه سيجرحُ قلبَها الذي يُعتَبر الآن غضّاً رقيقاً كقلب فتاة صغيرة
-أحبُّها
ردّ بشيءٍ من الحزن , تماشى مع إحسَاسِها, حين خفضَت نظراتِها لطيّاتِ غطاءِ السّرير سائلة على مهل:
-إذاً...لماذا تركتَها؟
-هي التي تركتني
هكذا أجابَ بينما تمنى أن يُريحَ ألماً عرفَ أنّه كان يعصف بها
"إنها أنتِ ساكورا أنت!!" كانَ كلّ ما تمنّى قولَه , و هو يتابعُ إصبعها المُلاحقة لتلكَ التجعيداتِ على وجهِ الغطاء
-لماذا؟مالذي حصل؟
-ْأُجبِرَت
-أُجبِرَت؟؟ أَي أنّ خلافاً لم يحصل بينكما؟
-لا
-إذاً ...تحبّها
أصرّت على إعادة العبارة , بتسليمٍ هذه المرّة , فأشاح بوجهه قليلاً و ردّ بثبات:
-أجل .
-وهي تحبّك
-نعم


"إنّها أنت ...ليتكِ تذكُرين!"ظلّت تعتمل بين حنايا روحِه التي كانت تأسى لحالِها, إذْ أنّ المرأةَ بدأت تعرف بحبّها له...
و جُرِحَت بتأكّدها من حبّه ل...أُخرى
لكنّ البقاء ثابتاً رغمَ كلّ الظروف لمْ يكُن جديداً عليه و لا مجهولاً , لِذا استطاعَ ألاّ ينظر إليها بلهفة و لَوعة ,حين ارتفعَت نظراتها برفقةِ ابتسامة حزينة
و هي تردّد بتهدّج طفيف
-أنا آسفة جداً. سامحني...
-علامَ الأسف؟
-سأعترف لك. لكن أرجوك لا تُسِئ فَهمي. أنت تعرفني حاليّاً أكثر من نفسي ,فأنا لا أذْكُرُنِي كما تعلم
حاولت أن يكون صوتُها متماسكاً بمزاح , تجاوَب معه:
-آنبو ال"ذكية جداً" لا يمكن أن أسيءَ فهمَك...أنا أستمِع
~فقط...لا تُصَعّبي الأمر علَيَّ أكثر ...لا تقوليها

-سيدي قائدَ شرطة كونوها ...أحِسّ أنّني ...
~أُحبّك


أخفضت رأسها رويداً , حتّى انسدلَ شعرها مُوارياً محيّاها , معطياً له الفرصة ليميل برأسه قليلاً و يرقبَ هيئتَها بحُنوٍّ,بينما احتاجَت ثوانيَ لتتمكّنَ مِن النظر إليه
و الحزن يترعرعُ في داخِلها و ينمو
كانت تتمنّى لو تستطيع البوح بما لَم تستطِع ...

فيُفاجِئَها بأنّه أيضاً يحبّها...هي لا غيرها
و أنّ الصداقة التي يُظهِرُها أمامها ما هي إلاّ قناعٌ يختفي خلفه شعورَه


تماماً كما كانت الحقيقة التي لا تعرفها !

-أحسّ أنّني أعاني...خواءاً.... قد يكونُ بسبب وضعيَ الآن
و الذي ربّما يجعلني حسّاسة بعضَ الشّيء, فأنا أرى أمامي ايتاتشي و اينو بعلاقةَ الزهور*الرّاقية الرائعة تتجلّى كهالةٍ حولَهما حيثُ يكونان معاً...و ناروتو برفقة هيناتا بتلك الرّابطة الأقوى من القوّة , الأرقّ من الرِّقّة,لدينا كذلك نيجي مع تنتن و قد حافظا على الحب و الاهتمام ,رغمَ أنهما لَم يُرزَقا أطفالاً بعد كلّ تلك السّنين... وكلّهم لدَيهِ ذكريات تجمعه بنصفِه الآخَر

لحظةٌ تنهيدة متحسّرةٍ من قلبها, تماشَت مع ما دار في بالِه
~أنتِ كذلك لديكِ!
توقّفي عن تعذيب نفسِكِ


-تخيّل, حتى ساسكي الأصغر, سيأخذ ميكو يوماً ما, ليسيرا يداً بيد وهما يذكُران معاً أيام الطفولة و الصّبا و الكثير مِمّا حفراهُ وسيحفرانه معاً على صخور الزّمن...
كانَ لا بدّ من لحظة قصيرة أخرى لتتماسَك فالتّهدّج في صوتِها بدأ ينذر بالبكاء, الذي كانت تبتلِعُه متابعة:
- وأنا ساسكي؟ امرأةٌ في نصف عقدي الثالث وحيدة جداً, بلا أحد شاركني و شاركتُه الحياة , بحُلوِها ومُرّها,لا أحدَ تقاسَمتُ معه الحزن و الفرحَ و أيّام الماضي؛ماضِيَّ الذي ما زلتُ أجهله...و أنا إذاً...ماذا لديّ؟مَن لديّ؟

~أنا .
ليتني أستطيع الجهْرَ لكِ بذلك!

-أخبِرني...هل بانتظاري-إن استعدتُّ ذاكرَتي-أحدٌ ما سيفرح بشكلٍ خاصٍّ لأنّي تذكرتُه-هو بالذّات؟؟
~يوجَد ...أنا..
تذكّري فقط!!!

- فعلاً,أعاني الفراغ ...الوحدة...الإحباط...أنا حقاً حقاً
ولم تعد تحتمِلُ فالقطرات التي كانت تسبّبُ تراقُصَ صورتِه في عينيها؛ انهمرت أخيراً...غطّت وجهَها و هي تتابع بانهاكٍ آخرَ ما تبقّى لديها:
-...وحيدة

أعطاها فرصةَ النشيج لدقائق وهو يخفِض رأسَه قليلاً
و كالعادة...

كم تمنّى أن يضمّها ,ليشعرَها حقّاً بالشّيء الذي استطاعَ أخيراً البوحَ به لها مِن بين كلّ ما كان يَجيشُ في نفسِه:
-بل أنتِ حقّاً...مخطِئة ....أنت لستِ وحيدة

انتظرها بصبرٍ ليستحيلَ رجعُ بكائها إلى شهقاتٍ خفيفة تراجعََت إلى أنفاسٍ رتيبة , وهي تصحو على نفسِها وكم تكلّمت و اشتكتْ!
الآن كان عليها أن تلملِمَ حُطامها و ألاّ تبقى مُضَعضَعة هكذا, وهي تعترف أنّ لعباراتِه تلكَ-على بساطَتِها-كانَ التّأثير الأكبرَ , حين استطاعَت مسحَ دموعِها
و الابتسامَ وهي تواجِه بريقَ ليلَتيهِ بتلألُئِ مرْجَيها النّديّين,مُعطيَةً لأسلوبِها طابعَ الخِفَّة:
- كم أحسّ بالسّخف الآن و أنا أبكي كالأطفال! لا بدّ أنّك لا تراني الآن "تسونادي الزهريّة" القويّة ها؟
- صدّقي أو لا تصدّقي...حتى القويّ يحتاج أحياناً إلى مَن يضعفُ أمامَه

رمشَت قليلاً به فقد أحسّت لكلامه مغزىً في صميمِها,عزَتْهُ إلى قلبِها الوحيد, يوَدُّ تفسير كلامِه على هواها
هزّت رأسها موافقةً و أعلَنت :
-قبلَ أن أذهب للنّوم : مساء الغد سيكون بدايةَ تنفيذ خطّتي المتعلّقة بالإطاحة بعُصبةِ السبعين.
تمهّلَت بينما أشاحَ عنها للحظاتٍ متأفّفاً, ثم عاد ينظر إليها وهي تبدو قلقةً قليلاً, فقال مُطمئِناً:
-أعرف أنّك ستكونين بخير.

تبسّمت و هو يدري أنّها كانت تكابرُ على خوفِها فعرضَ دون حاجةٍ منها أن تقول شيئاً
-إنْ حصلَ ولَمْ تكوني, لن تجدينَني إلاّ عندك.
وسّعَت بسمَتَها بامتنان ,مغالِبةً رغبَتَها بالبكاء مجدّداً
-هذا يعني لي الكثير...و إذاً,تصبح على خير
- مهلاً... قبلَ أن أنسى كما في السّابق

كانت قد وصلَت عند الباب أثناء كلامه , فاستدارَت برشاقة و يدُها ترتاح على المِقبض , بينما اتّجه لخزانتِه , و هو يتابع مخرجاً الفستان الوحيد المعلّق هناك خلف كلّ غوامقِه:
-في الواقع. هذا ...لكِ
اتجَه إليها مقدّماً ما بين يديه , و هي تستلِم و عيناها متوسِّعَتان:
-لي أنا؟!
-حسناً , نعم.كنتِ قد أردتِ التوقف لشرائه و أنا منعتُك, ثمّ أحسستُ بتأنيب ضمير فابتعتُه لكِ
برّر برصانةٍ بينما انبثَقَ الابتهاجِ في نبرتِها:
-أوه يا إلهي! أنتَ اشتريتَ معه العقدَ أيضاً!ياااه!إذاً هذا هو الشّيءَ الذي كنتَ تريدُ إعطاءه لي!

كانت تتفحّص الثوب طوالَ الوقت , و هو يختلِسُ الفرصة لتأمّل يدِها , كيف راحتْ تتلاعب بالعقد الزمرّدي المُحاكي وميضَ عينيها الألِقَتَين
تمكّنَ من إخفاء الانجذاب في عينيه حينَ استعادَت رزانتها التي كانت قد تبعثرت للحظة فقط
-لو تعلَم كم جميلةٌ لفتتُك هذه . ما كنتُ أعتقِد الأمرَ سيبقى في بالك أصلاً ...."شكراً" وحدَها لن تكفي!
-على الرّحب و السّعة
غادرت نحوَ غرفتِها وهو عند الباب يغلقُه بظهره
متعَباً إلى لا حدود
أغلقَت بابها على نفسِها بنفسِ طريقته
متعَبةً مثله
و كأنّهما متّفقان سار كلّ منهما إلى سريره مرتَمياً
هو لينامَ علّه يهرب من كلّ الضغوط
و هي لتبلّل وسادَتها إذْ كان ما زالَ لديها من التّأثُّر ما تذرِفه, حتى نامت إرهاقاً وهي تعانق ثوبها الجديد
:
:
:
في مركز الزعامة
مكتب الزعيم
-إذاً , كابوتو ما زالَ صامتاً؟
-عزيزي دعنا نقتُله وننتهي. قد يموتُ أثناء التعذيب على أيّة حال
-هاه!أعرفكَ مُتَروّياً حتى عندما تعذِّب . إلاّ إذا كان ملكُ السّيطرة قد بدأ يفقد سيطرته!
- كل ما في الأمر أنّني أستطيع الحُكمَ بأنّه لن يقول ما يفيدُنا أبداً. مؤخّراً لم أعُد لتضييع وقتي معه
-اتّجهت إلى منتحل أخيك؟ما رقمه؟
-خمس و سبعون. هو صلبٌ أيضاً , لديه وفاءٌ عجيب تجاه كابوتو . لا أحسَبه إلاّ مستعداً للموت دونَه!
-ربّما سأعطيه ما هو مستعدٌ لأجله
-يروقُني ذلك.لستَ سيّئاً عندما تتكلّم بشرّ
ضحكة برتقاليّة النّكهةِ مجلجِلة
يقابلها ارتشافٌ للشاي من الجهةِ الأخر لطاولة المكتب, ثمّ:
-أمّا تسعة و سبعون ...فهي حكايةٌ أخرى , تستحقّ التركيز
-منتحِلة ساكورا؟ ماذا لفتَ انتباهك؟
-امرأة عاشت منذ طفولتها بين براثن أوروتشيمارو, و منه إلى براثن كابوتو.عومِلَت بسوءٍ كفتاة . بينما لديها الكُره و الشّرّ , فإنّها ليست بإخلاص خمسةٍ و سبعين .رغم أنّها لا تزالُ حذِرة منّي؛ استشفّيت من خلال حديثي معها, أنّها من الممكن أن تتعاوَن معنا إذا حميناها .
-حقّاً؟! هذا مبشّر. هل من مستجدّاتٍ أخرى حولَ أفرادِ شلّة السبعين* الحلوة
-لا ...هذا كل شيء
-وماذا عن استعداداتك مع ساكورا للمهمّة. إنّها مساء الغد
- نحن جاهِزان , لقد تدرّبنا على كلّ شيء وفق الخطّة, و الآنبو الثلاث اللذين سأترأّسهم أيضاً على أهبة الاستعداد
-جيد. بالتوفيق ايتاتشي اوتشيها
:
:
:


قبل التحقيق
بس للأمانة الأدبيّة

*علاقة الزهور :
تعبير استخدمته "pinky flame" على ما أذكر بأحد ردودها,تعليقاً منها على ايتااينو

*شلّة السبعين:
إشارة استخدمتها دلع اينو الامورة بأحد ردودها, عن "عصبة السبعين"

حلوة منكن بنات:hehehe:
:
يالله تحقيق:

-أحلى موقف؟
-أحلى شخصية بهالبارت و لييش؟
-برأيكم ما أبرز الأحداث التي حصلت بهالبارت؟
-أي تعليق على أي شيء؟


:
:
see you soon:rose:
التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 12-07-2012, 10:24 AM   #689
عضو نشيط جداً
الحاله: بارت49 http://vb.arabseyes.com/t342522-p253.html
 
الصورة الرمزية *zozo*
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
العضوية : 857584
مكان الإقامة: العراق
المشاركات: 2,401
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1408 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1990 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 5384
*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(141)
أضف *zozo* كصديق؟
-أحلى موقف؟
لما كانت ساكو بغرفه ساسكي
-أحلى شخصية بهالبارت و لييش؟
ساكو
-برأيكم ما أبرز الأحداث التي حصلت بهالبارت؟
محاوله ساكورا بالاعتراف لساسكي
-أي تعليق على أي شيء؟
لا يوجد
التوقيع
*zozo* غير متواجد حالياً  
قديم 12-07-2012, 12:46 PM   #690
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الحاله: غياب الئ ان يريد الله ..
 
الصورة الرمزية رين سما
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
العضوية : 834280
مكان الإقامة: في بلد كنت اظنه دون احزان
المشاركات: 32,561
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 28725 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 21621 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 66353925
رين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(477)
أضف رين سما كصديق؟
صارت القصه تحلو اكثر واكثر
وااااااااااااو عليكي

يالله تحقيق:
اكيد نجاوبه

-أحلى موقف؟

محاوله ساكو للبوح بحبها
-أحلى شخصية بهالبارت و لييش؟

ميكوتو كلها قوه وكبرياء
-برأيكم ما أبرز الأحداث التي حصلت بهالبارت؟

ظهور حب ساكرا جليا وقوه ساسكي بصدها
حب ميكو وساسكي المخفي
-أي تعليق على أي شيء؟

لايوجد كله تمام


بانتظار القادم يا عسل

رينوووووووووووووووو



التوقيع
سبحانك اللهم وبحمدك ،
أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
رين سما غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 06:26 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011