مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 182

 

 

 

-
 


Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 02-14-2013, 08:38 PM   #906
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute





:
:



~حدّدتَّ يوم إعدامِك !
أنت جثّة هامِدة
سأنال منك

كانت تلكَ أفكاره التي ظهرت على ملامحه تصميماً وهو في حوارات مقتَضبة عبر جهاز الاتصال ,بينما يجري و مِن حولِه قادة فِرَق الآنبو جميعاً
و هم محاطون بعجاج الحربِ , فانتشار خبر الطّوارئ سبقَهُ بثوانٍ انتشارُ أتباع كابوتو من كلّ حدبٍ وصوب كالجراد!
-خذوا أماكنكم المعهودة بسرعة!!
هسّ بالقادة بمن فيهم ساكورا دون النّظر إلى أيّ منهم, و قد توزّعوا واثبين كلّ يعرف ما عليه فعله

في طريقه جرف بعضاً من "الجراد" الذي حاول اعتراضه
حتّى وصلَ -دون أن يُلاحَظ-إلى حيث أخوه الواقف بلا اهتمام لإصابته ,التي كانت شيزوني تعالجُها بما أوتيَت مِن سرعة
و هما مُسَوّرانِ بضجّة حرّاس المعتقل الذي انهدّ تدريجيّاً ,
و بتوجيهاتِ كيبا لهم بأن لا يتوَتّروا , و أن ينتظموا في صفوف لمعاونة النينجا الأطبّاء

وهناكَ ...هناك على مسافة لا بأسَ بها مِن ايتاتشي , انتصبَ ذاك الذي تاقَ ساسكي إلى دمائه ,
لكنّه تريّثَ مكانه بشقّ الأنفس يُصبّر نفسَه ...
فالأمرُ ليس كما كان , يومَ ظهرَ أمامه كابوتو منذ شهور مضت , خائفاً مرعوباً, كجُرذٍ هارِب مِن أخيه , فقط ليقع بقبضتِه
كان عليه أن يضغطَ على أعصابه الثائرة لدى رؤية التّعِس
كان عليه انتظار اللحظة المناسِبة

أمّا ايتاتشي فقد كان يراجعُ في بالِه وضعَ كابوتو الهادئ فترةَ تشاركهِما الزّنزانة ذاتها
لَم يتبادلا حديثاً إطلاقاً . لَم يحقّق معه بعدُ قَطّ ,فقد كان أمرُ إعدامِه مسألة وقتٍ لا أكثر
لكن يبدو أنّه تحتَ الهدوء كانت العاصفة تنتظرُ دورها للهبوب
هاهو ذا يقف قُُبالَتهُ الآن ,وجهاً لوَجهٍ , بنظرات واثقة تتسلّلُ من خلف النّضارة بصحبة ابتسامة خبيثة

همسَ لشيزوني و قد التأم جرحه :
-أرجوكِ تعاوني مع كيبا لتُبعِدا المُعالِجين و الحرّاس عن هنا
امتثلَت فوراً, و راح كلٌّ يقوم بدوره
بينما وثب ناروتو فجأة عندَ الأخِ الأكبر , مكفهِرّ التقاطيع مثلَه:
-آسف اوتشيها , تأخّرت قليلاً بسبب بعض الصّعاليك, تركتُ الآنبو ليهتمّوا بهم
-واو!تبدوان مستاءَين ... أتمنى أن أكون في أيّ مكان إلاّ هنا

هكذا نطق العالِم المهووس بسُخرية باهتة, بنبرة لا مكترِثة, كأنّه في موقع السّيطرة
-لكن أتعرفان شيئاً؟كِلاكُما أرحم من ذلك المجنون
-أتقصدُني ؟
ببرودِه المعهود أعلَن عن وجوده و اثباً بدوره عند الجهة الأخرى لأخيه الكبير, و قد بدَت عيناه للوهلَة الأولى فعلاً تعكِسان جنوناً أحمرَ كالجوريّ!
ايتاتشي يعرف ذلك الحساب غير المُسوّى بين كابوتو و ساسكي, لذا انتابَه بعض القلق

~لماذا الشارينغان؟
لا تتسرّع أخي الصغير!

لكنّه لَم يصرّح بأفكارِه , فقد انتبه و ناروتو
لوجود "ضيوف" مختبئين بين الرّكام , كان ساسكي في الواقع يحدّد أماكنهم .
صفّق كابوتو ببطءٍ مُستَهزئاً:
-عليّ أن أعترف, كنتُ -ومازلت- أحترمُ سرعة بديهَتك.
أومأ بيده أن "تعال" فَبَانوا

تلكَ الوجوه !
يعرفها جيّداً كلّ من ايتاتشي و ساسكي. اينو أيضاً كانت لتتعرّف عليهم لو كانت متواجِدة في المكان:
نفسُ النينجا الذين قاتلَهم الاوتشيها الثلاث ذات يوم ,نفسهم عُصبةُ السّبعون خارِقوا القوى
كانوا كلّهم حاضرين عدا المنتحِل البائس و المنتحِلة القتيلة
-رحّبوا إذاً بعصبة السّبعين

لتزداد الأمور سوءاً لحظَتَها , سُمِع صوت تسونادي المنفعلة , عبر جهاز اتّصال ايتاتشي:
-اسمع! أسلحة العدوّ الفتّاكة ستقضي على الجميع, مُضطرّةٌللتّنحّي عن قيادة الجيش و استلام الفريق الطبّيّ ! ستتركُ كلّ شيء
و ستحلّ محلّي حالاً قبل أن تعمّ الفوضى!!
-عُلِم سيّدتي
شدّ على كتفَيّ الصّاحبَين قافِزاً مِن بينهما بشكل خاطف
لاعِناً كلّ شيء سِرّاً, وهو ينتبِه إلى الإشارة التي أعطاها كابوتو لأفرادِ عصبتِه

في اللّحظة التّالية كاد أفراد العصبة يهجمون دفعةً واحدة
ثمانيةٌ خارِقون ضدّ اثنين
مهما كانا قويَّين غيرَ هيّابَينِ ؛تبقى معادلةً غير عادِلة, ظنّا أنّه لا مناص مِن مواجهتِها
غيرَ أنّ كلاّ منهما تجمّد مكانَهُ على إثر تحذير يثقُ كِلاهُما بالنّبرةِ التي صاحَتهُ :
-لا تتحرّكاَ!!!

تُبِعَ الصوتُ النّسائي الحادّ مباشرةً بإبر السينبون
التي ترامَت بدقّة مِن خلفِهما لتصيب النينجا الخارقين و زعيمهم
في حين حطّت الآنبو الشّجاعة مِن وثبَتها الرّشيقة إلى جانبِ ساسكي مبادرة بمزاج قتالي و نظرها مثبّتٌ إلى الأمام :
-استميحُك عذراً سيّدي لمغادرة مركزي . خمّنت ظهور عُصبة السّبعين هنا , فكان لا بدّ لي من حقنِهم و تاسعِهم بمادّة هم سيحسّون بتأثيرها
هزّ ساسكي رأسَه في تفهّم مُخفياً عدمَ ارتياحِه مِن ظهورها هنا , ولَم يستغرِب و ناروتو من حركتِها تلك, فلا يُتَوقّعُ منها أقلّ من ذلك
ما استغرباهُ هو عدمُ تزعزُع ثقة كابوتو,رغم أنّه بدأ يضعف قليلاً مع الثمانية مِن حَولِه.
رشقَها بنصفِ ابتسامة ماكرة غدّارة, متعمّداً أن يبدو مُهمِلاً للدّنيا بمَن فيها... سواها:
- نلتقي مجدّداً ...أيتها العالِمة الفذّة , لتثبتي للمرّة المليون أنّك الأروع على الإطلاق

اكفهرّت تقاطيعُ ساسكي , مُشتهياً اقتلاعَ عيني كابوتو الوقحَتَين , مُتعطّشاً لعصرِ تلك الحنجرة ذات النّبرة المُفتَتِنة الزّائفة
فراحَت يساره تلتمع ... تبرق... تقدَح ,
و زقزقاتٌ لألفِ طائرٍ كانت تعلِن عن انتظار التشيدوري الباهِرة للانبثاق, بينما راحَت تتشكّل زُرقة الراسينغان الرّائعة رويداً بين كفّي ناروتو,و قد أدرك أنّ ساسكي سيُهاجم في أي لحظة , فقرّر ألاّ يأمره بالتّوقف بل أن يسانده واثقاً بقرارات صديقه التي ما خذلَتْهُ يوماً
بينما استمرّ كابوتو بلا مبالاته الاستفزازيّة:
- لطالما أعجبني ذكاؤك الخارق وقوّتك الموزونة, فلستِ مجرّد جمالٍ بارع,كنت أتوقّع أنّكِ ستكونين لي بالمرصاد,لِذا...

و قبلَ إيجادِ أيّ وقتٍ لأيّ شيءٍ , حصل ما لَم يتوقّعه أحدٌ - حتّى أفراد عصبة السّبعين الذين غُرِّرَ بهم جميعاً , ونالوا جزاء اتّباعِِهم الأعمى للعالم المهووس

إذ أنّه راح يقوم بحركاتٍ خاطِفة بيديه لاستجلاب جوتسو محظورة , مجهولة لدى الهوكاجي و قائد الشّرطة و الآنبو العالمة
جعلَتْ ثعابينَ تخرج مِن بدنِه متلوّية مندفعةً بسرعة مُريعَة
أفعى , اثنتان, ثلاث....ثمان أفاعٍ !
كلّ منها نالَت بأنيابها من أحدِ أفراد العصبة
و كلّ مَن تلقّى لَدغةً صاحَ بألمٍ يهزّ الجبال و راح صوته يتراجع و يخبو وجسدُه ينصهر!
نعم ينصهر , و يُمتَصُّ كلّه من قِبل الحيّة التي كانت قد لدغته

ما إن انتهت الأفاعي من مهمّتها المقزّزة , حتى عادت بشكل خاطف إلى جسمِ العقلِ المدبّر
و قد بدأت هيئته تتغيّر , و تتشكّل على بشرته تعرّجاتُ جلدِ الثعبان
غَدَا شكله قميئاً لا يُحتمَل
بعظام وجهه البارزة . و عينيه اللّتين صارتا أخبث من أيّ وقت مضى
راح يضحك في جنون متلاطم وهو يفُحُّ بشَرٍّ:
-كانت هذ الخطّة "ب" , التي احتفظتُ بها لتفسي الآن انتهيتم . سأحطّمكم جميعاً, ستستحيل القرية رماداً أدهسُه بقدمي!

صحا الفريق السّابع سِراعاً مِن الذهول الذي انتابَهُم أمام ذلك المنظر, فانتبه ناروتو كيف استأنَفَ ساسكي عزمَه على الانقضاض,و بما أنّه أدركَ-مثلَه- أنّ الخصمَ لَم يعُد الشّخصَ ذاتَه الآن ؛استوقفه يهُسّ:
-تريّث قائدَ الشّرطة! وهذا أمر!!!!
- تبّاً لك!
حشرجَ وقد اضطرّ للانصياع , بما أنّ قبضة ناروتو القاتلة كانت تنتقم من كتفه,و كفّه الأخرى مبسوطة تُهيّئُ الرّاسينغان
آخِر ما يحتاجُه الوضعُ الحَرِج الآن مُلاكمة بينهما
- انظر فقط إلى التشاكرا السّوداء تتماوج مِنه و تحيط به
أعرفُ أنّك تنوي هجمة مباشرة, كنتُ لأفعَل الشّيء نفسَه...لكن كيف سنقترب؟؟؟

كانت ساكورا تفكّر أثناء ذلك
حتّى لو تمكن ساسكي أو ناروتو من الاقتراب منه فإنها ستكون النّهاية للمُقترِب
وهي...لا تريد أن تخسر أحدا. لا تريد أن تفقد عزيزاً أبدا
ومَن يدري ؟قد يعيشُ بعدَ قتلِ كلَيهما معاً و يعيثُ في القرية فساداً
كان عليها فعلَ شيء ...أي شيء
لإقصائه عن القرية على الأقل , ريثما تجِد حلاّ للمُصل المقوّي الذي يبدو أنّه قد نشّط -بنجاحٍ- ما تبقّى مِن اوروتشيمارو في جَوف كابوتو
إضافةً للتشاكرا التي سرقَها مِن ضحاياه الثمانية
تلكَ الخطّة التي كانت ذات يومٍ ستنفّذها لولا تدخّل المُستَشارَين
أن تتسلّل بين الأعداء كمتعاوِنة معهم , ثمّ تحطّمهم من قُعرِ دارِهم
حانَ وقتُها الآن!
ستنفّذُها وحيدة فلا مجال لدراسة الأمرمع أحد

-هل ستسمرّان في التّهامُس هكذا؟ساسكي, أنت تحديداً خيّبتَ أملي. ظننتُك ستجعلُ الأمور أكثر مرحاً . إذاً دعوني ابدأ الدّمار بكم , و ليمُت فريق ككاشي الشّهير يداً بيد
-توقّف!
زأرَت به قبلَ أن تَندّ أيّ ردّة فعل مِن الصّديقَين
وهي تدوس على كلّ شيء عدا الكونويتشي الصّلبة
تدوس على الخوف في داخلها
على الرّهبة
على... بابها المُوصَد و كلمة "صدّقيني" و الكوابيس التي كان كابوتو يرتسم فيها مُطارِداً إيّاها
وعلى.. الوحدة و الفراغ والضّعف

تقدّمَت عدّة خطوات للأمام بينما عينان سوداوان تتابعانِها بتحَفُّز
و أخرَيان زرقاوان بتساؤل
لَم تتردّد -ظاهِريّاً-حين جابَهَت العدوّ بصوت يقطر ثباتاً:
-أنت تريد قتلنا جميعاً ها؟ألم تفكّر بأنّ الإبر التي أصبتكَ و أذيالَك بها ستعرقلك؟فكّر قليلاً, فالمادة التي حقنتكم بها , ستمتصّ منكَ كلّ طاقتك و الطاقات التي سرقتَها ,و ستتركُك قِشرةً خاوية...ستموت

لاحَ على كابوتو شيء من التّردّد!
دعِ الأمر لامرأة لمّاحة , كي تتلاعَب بعقل رجلٍ ككُرة بين قدمَيها
عندما تقرّر أن تكون مُحتالة ...ماكرة ...كاذبة
و هي الوحيدة التي تعرف كذبَتَها
فالسّم في إبَرِها لَم يكن ليؤثّر بالكثير الآن وقد وحّد العالم المهووس قواهُ مع قوى عصبة السّبعين البائدة

لَم يظهر من خلف قناع الآنبو تبعثُرُها
و شتاتها
بينما كانت تتابع ,و قد جعلَت عمقَ ذا الشّعرِ الأسود يتفحّمُ حِنقاً أكثر فأكثر , من جرّاءِ كلماتها التّالية:
-حياتك صارَت بين يدَيّ فأنا الوحيدة القادرة على إنقاذك , هنالك مصلحة مشتركة بيننا:سأخلّصك ممّا أصبتُك به على ألا تُهاجِم كونوها ,و بدلاً مِن ذلك , تأخذني معك

حلّ حقيقة صمتٌ في تلك البقعة , رغم كلّ ما حول المجموعة الصّغيرة من ضجيج
مالبث ناروتو أن رجَّ السكوتَ صائحاً بها:
-ماذا تظنّين نفسك فاعلة؟!حتى لو قطع وعداً بعدم مهاجمة القرية إن ذهبتِ معه , مَن يضمَنه؟
-فعلاً ساكورا...ماذا تظنّين نفسك فاعِلة؟ إن ذهبتِ معي فلا عَودة لك
سألها بنبرةٍ لا مقروءة, أخفى تحتَها اهتماماً لَم يفُتها
-و ليكُن!
بعزمٍ نترَت الكلمة الصغيرة التي كان وقعُها كبيراً
فهناك
في الجهة اليسرى من الجذع
في تلك الحجرة الصغيرة الخفّاقة
أحسّ ساسكي بوخزة ألم, ما عكسَتها صفحةُ وجهه , بل نبرة ناروتو التي مالَت إلى الضّعف:
-ماذا تقولين...ساكو؟
-لورد هوكاجي...ما قلته كان واضحاً
قالت بحزم دون أن تلتفت عن كابوتو , كَي لا يحسّ بما كان يعتمِل في أعماقِها
-ما قلتِه -ساكورا اوتشيها- ممنوعٌ منعاً باتّاً , توقّفي عندك , و إلاّ اعتبرتُك خائنة !
هكذا ألبس رنّتَهُ الحزم هو الأخر, ناظراً بطرفٍ خفيٍّ إلى صاحبه الساكن أكثر من اللّزوم في موقف كهذا

لَم تستجِب بل تخطّت تهديد ناروتو الذي ذُهِل لرؤيتها...تتابعُ سيرَها البطيء الجريء
بينما الصّامت المحتدِم كان ينتظِر كأنما ليتماسَك قليلاً مِن وقعِ ذلك الألم الذي راح باطنيّاً يتصاعَد
-همممم...أرى أنّك جادّة...لكن... ماذا عن ...ساسكي؟
نطق الاسم بخبثٍ , فما كان منها إلاّ أن ردّت بتخدّر,و قناعُها كاتِم أسرارِها , و نبرة صوتِها لا تُظهِر شيئاً من احتدام مشاعرها
-هو جزء من الماضي الذي أرفض تذكُّرَه

كَم تمنّت أن تُمحَى مِن حولِها صورة الحرب المُحيطة
و أن تعود إلى بيتها الجميل , بعد عناءِ يومِ دوامٍ مُعتاد
لتطهو سريعاً و ترُشّ المنزل بلمساتها , و تُعدّل بعدها من شعرها و هندامِها
و تستقبِل قائدها/حبيبها باعتذار مُبتسم دامع
بعدما حصلَ بينما فجراً
و تلقيَ برأسا على صدره
و تبثّه الهموم التي لَم تستطِع بثَّها فجرَ اليوم
و تبكي ...و تبكي
ليفهم هو,كما دائماً
ليلتقِط بأنامله دموعَها, ليُطمئنها أنه رغم كلّ شيءٍ موجودٌ هنا لأجلها
لا غِنى له عنها
لأنه يحبّها

كم تمنّت!

أمّا بعد الآن ... فيا تُرى هل سيفهَم أو يتقبّل منها أيّ شيء ؟

-أتعنين أنّك ستتركينه للأبد؟ لا أستطيع ضمان عدمِ خيانتِك و صفتُك هي "زوجة قائد شرطة كونوها"
طارت نبضةُ من قلبها قبل أن تعلِن :
-لَن تكون هذه صفتي بعد اليوم...

~ أتوسّل إليك..أرجوك... قل شيئاً... امنعني... انهرني...
شدّني صابّاً جامَ غضبك علَيّ!!!
ساسكي ...قُل شيئاً!

مع كلّ خطوة كانت تخطوها , كان كابوتو يخفّف من اشتعال هالةِ الطّاقة القاتِمة من حوله , إلى أن أطفأها تماماً لدى وقوف ساكورا أمامه مباشرة
شامخة ...صلبة
بينما من الدّاخل مهزوزة ...متصدِّعة
لَم تعي إلاّ ....

إلاّ ....

إلا...
و قبضة شديدة تجذبها للخلف بعنفٍ!
أسراب طّيور غاضبة تزقزق مِن جانبها!
و مباشرةً أمام كابوتو ؛استُلَّ سيف متلامعٌ ببرقٍ يخطف الأبصار ,
بينما آخِر ما رآه الرّجل/الأفعوانُ كان تلك العيون الضيقة الثّاقبة المنتقِمة
فمُطَوّعُ التشيدوري الحاقِد كان قد انقضّ لحظة انخماد التشاكرا الشّرّيرة لدى آخِر خطوة خطَتها توَيجَةُ زهرةِ الكرز, نحوَ ما ظنّتهُ مصيرها البائس
نحو ما رفضَ بعنادٍ تركَها تتهوّرُ و تفعلُه
لَم يجِد كابوتو أيّ وقتٍ
لاستجلاب طاقته السّوداء... للتنحي...للنّجاة

و بنفس الوَهلة
بحركةٍ سريعة ...بطيئة في القلوب
طعنتان كانتا قد سجّلتا الحدث التّالي
فقد غرسَ ساسكي كلّ غِلِّه في جذع غريمِه المصدوم مِن هَولِ الرّعب و الوَجَع الذي راحَ ينهشه , و الطّاقة الكهربائيّة الرّهيبة تترعرعُ بحنقٍ في داخلِه
و هو يلجأ إلى ما يقوم به أيّ نينجا كآخِر دفاعٍ يائس بكوناي فظيعة
جحُظَت مِن وطأتِها العينان السوداوان , و انحنى الظّهر المستقيمُ عادة, بينما الشّفتان المُطبقان بإصرار , قدِ انفرجتا قليلاً بتشنّج, تلفِظان من بينهما دماءً طرّشَت وجهَ العدوّ المعروق بتصلّب الموت , تلى ذلك بلا تردّد اندلاعُ الشّمس الزّرقاء , بصيحة مدوّية:
-راسين-غان!

لَم يستطع ناروتو أن يرى شيئاً من بعد اندفاعِ ساسكي
لحظةَ حرّر كتِفَه أخيراً
و قد اتّفقا بصمت المحاربَين عندما يقرأ أحدهما أفكار الآخَر-على أن يهجم ساسكي أوّلاً لقتلِ كابوتو , و يتبعه مباشرةً ناروتو بطاقتِه الهائلة كلّها , كَي لا يتسنّى للعبقريّ الشّرير أي طوقٍ للنّجاة

بمجرّد سماعِ صوتِ ناروتو , كانت المحاربة المقنّعة قد أسندَت إليها قائدَ الشرطة المتهاوي ,و باللّحظة المناسبة وثبَت معه بعيداً عن الانفجار الأزرق المتوهّج , الذي حوّل جسد العدو اللّدود إلى رمادٍ تذروه الرّيح

انتهى كابوتو!

لَم تعبأ ساكورا بتلك الحقيقة و لا بالصيحات التي تلَت ذلك
كان كلّ همّها ...ساسكي
فكأنّها وأيّاه صارا بمعزلٍ عن كلّ ما حولهما

رفعَت قناعَها بحركة لا شعورية حين حطّت على الأرضِ معه
وصار بالامكان رؤية الدّموع و الرّعب و كلّ المشاعر الأخرى التي كانت تعتَريها دونَ أن تشتّتَها, وهي ترقُبه يستعصر ألماً بينما اجتثَّ تلكَ الكوناي المغروسة وسط جذعِه , فانفجر الدّم ينبوعاً تحوّل من الأحمر القاني’ إلى الخمريّ, و رويداً صار سائلاً أسود!

~ يا إلهي! الكوناي ملوّثة بسمٍّ غير عادي!
تماسكي....تماسكي...

خطفت السّلاح مِن يده المتصلّبة ألماً و أمسكت بها محتملة الضّغط...
و يا للصّداع الذي لَم يكُن الوقت مناسباً له!
ذلك الضّغط ...ألمه الذي انتقل إليها
أشياء منه انتقلَت مع الألم لتستقرّ في قلبها

لا وقت للانهيار !
كان عليها مقاومة الصّداع ذاتِه الذي يأتيها عند حلول أفكار لها علاقة بالماضي
فالحاضِر الذي بين يديها الآن يحتّم عليها أن لا تشغَل نفسها بِسوى إنقاذ هذا الرّجل الذي كان يكبِسُ على مكان الجرح , ثمّ يرفع كفّه ليرى بانبهارٍ مذعورٍ دماءه السّوداء
شدّت ذراعَه حولَ كتفيها بإحكام مُسنِدةً قامَتَه إليها ,وقالت بثبات:
-سننهضُ الآن مِن هنا!

قامَت مُعتصِرة هي الأخرى فقد كان متثاقِلاً, كأنّه لَم يكُن يُطاوِعها في حركَته
لَم تبالي بل تلفّتت يمنة و يسرة , وقد لاحظَ جنود من الآنبو إصابةَ قائدهم فاقتربوا بقلق واضح على حركاتهم
فنترت بهم -كقائدة قاسية لئيمة-:
- إصابة بسيطة سأعالجها بلا وقتٍ يُذكَر! اذهَبوا لمُلاحقة فلول الأعداء ,قبل أن يعود ساسكي و ينال من كلّ متقاعِسٍ منكم!

صرامَتها جعلت زملاءها في المهنة ينصاعون دونما جدل ,بينما جرَت به متعثّرة الحركة
لاهِثةً معه
فالخطوة بألف!
ثِقَلُه آخِذ بالتّزايُد معَ لهفَتِا عليه
و بين الفينة و الأخرى كانت تحاوِل أن تشجّعَه و نفسَها بشيء مثل:
"نكادُ نصل"
أو
"لا تفقد وعيَك. ابقَ حاضِراً"
أو
"نحنُ بخير ... نحنُ على ما يُرام"

إلى أن وصلت بيتَهم
بتَسَلّل , و ساعدتهُ في التّمدّد على الأرض بعناية , ثمّ مزّقَت ما سترَ جذعَه بيد , بينما بالأخرى بدأت تستجمعُ التشاكرا المُطبِّبَة , وقد اتّسعَت عيناها رُعباً , حين انتبهَت توّاً إلى أنّ لونَ بشرتِه النّاصعِ عادةً
قد مالَ إلى الزّرقة...
السّمّ كان يستشري في بدنِه بلا هوادة!

راح صدره يعلو و يهبطُ بأنفاسٍ متلاحِقة وهو يدير رأسه يميناً شِمالاً و يهمهم في شبه غياب:
-ماء...اسقِني ماء
كم تأذّت!
فهي لا تستطيع ريّهُ طالَما الجُرح نازف
- سأفعل ...فقط لا تفقد الوعيَ ...احضَرني و ستشرب حالما أعالجك
ردّدت له بثقة الطّبيبة المُسيطرة , التي لا تنظُر إلى المريض بينَ يديها سوى على أنّه سيتعافى

ظلّت تتكلّم إليه بعبارات تشجيعٍ لَم يبدُ عليه سماعُها
لن يكون بالإمكان إنقاذه إذا غاب عن الوعي الآن, خاصّة و أنّ طاقَتها المنشودة لطردِ السّمّ لَم تكُن جاهزة بعد

في تلك اللّحظات الصّعبة كان لا بدّ أن يقتحم البيت تابع لكابوتو !يا إلهي!ماذا عن المُلقى عندها لا يستطيعُ حراكاً
إن تركَت جانبَه الآن و تصدّت للجبان ...ماذا سيحصل له
آه كم كان الثبات صعباً !

لكن ما أجمل الإحساس أن يكون الأب و الأم -محاربا النينجا المتميّزان-في زاوية حادّة لا خروج منها
حين تأتي ابنتهما الغينين , برمياتِ أسلحةٍ تتوامَضُ كالأمل !

دخول الزّوبعة البنفسجية بعدَ أسلحتها , بعث ابتسامة متحمّسةً على وجه أمّها التي لَم تُقاطَع آخِر الأمر عن عِلاجِها, فقد اشتبكت ميكو بوحشيّة مع العدو الذي هُزِم أمامها
و هرب بينما الفتاة تهبطُ على الأرض من الجهة الأخرى لأبيها , و هي ترى نجيعَه الأسود المرعب يتدفّق , بينما الطّاقة الزّهرية
تطفو حولَ الجرح ...لكن لا تنساب فيه!
لَمْ تفهم ما كان يجري و لَم تسأل , بل انتظرت أمَّها , التي كانت تحسّ شيئاً ما يصدّ طاقَتها
يمنعُ التشاكرا المُفعَمة بالمشاعِر من البدءِ بعملها
~ساسكي...لماذا...؟

أخذت ميكو بيد أبيها الذي راح يردّد بلُهاثٍ لا مُتناسق, و العرق البارد ينضحُ منه:
-برد...أريد ماء...برد...
-أبي ..لا تفعل هذا بقلبي ...تماسك أتوسّل إليك...لأجلي بابا!
ناشدَته ودموعها تسيل كجُرحه , و هي لا تدري أتذهب لجلب غطاء...أتسقيه ماء...أم تظلّ ممسكة بيده؟
لكنّها لَم تتحرّك مِن عندِه , و قد سمعته يقول من بين هلوسَته اسمَها
و شيئاً فشيئاً ارتخَت عضلات ساكورا , و مال محيّاها إلى الدّعة مع مسحة حزن , و هي تحسّ كأنّ سدّهُ المنيعَ قد أُزيل, إذ بدأت طاقتُها أخيراً تتسرّب من خلال الجرح

كان رائعاً أنّه استطاعَ الاستجابةَ لرجاءات ابنتِه
لكن ...لماذا لَم يُرحّب جسمه بطاقَتها أساساً؟أمَا كانت التشاكرا النّابعة من أعماقِها كافية ؟

بدأتْ أنفاسُه تعودُ لطبيعتها إلى حدٍّ ما, بينما روحُ ساكورا هناك في حناياه تُطارِد السّم و تدحَره خارجاً...ليتوقّفَ التّعرّق عن الانصباب , و تغمَض العينان في ذبول من أنهكه الألم
الذي ساعدَت الطّاقة على التّخفيف منه

و بعد عناءٍ
تَراجَعتِ الصّبغة القاتمة المشؤومة عنِ الدماء النّازفة, و عادَت الحياة لتلتمع لوناً قرمزيّاً انعكس على عينيّ كلا الكونويتشي ارتياحاً , و هما تهتفان لبعض:
- الحمد لله !انظري!
- تخلّصتِ من السّم!

تركت ساكورا طاقَتها المتألّقة تحنو فوق بشرته التي عاد لونها طبيعيّاً بالتّدريج
عدا شحوب ظلّ يتراقص هالاتٍ خفيفة تحت العينين اللتان لَم تتململا , كأنّ صاحبهما كان يغطّ في نوم عميق

كفّها مباشرة فوق جرحه , الذي أخذ بالالتآم
عيناها معلّقَتان على حركةِ أنفاسِه
قالت لابنتها بإرهاق:
-اجلِبي ما أُنظّفُ به آثار الدّماء, بينما تغمُرهُ طاقتي قليلاً
أطاعَت الصبيّة ,فتوارَت تحضِر كلّ ما يلزم , بينما تأمّلتْهُ ساكورا بحزنٍ وهي تفكّر

~ كنت سترفضُ عِلاجي لك لولا ميكو ...

عادَت ميكوتو و انشغلَت بمسح وجهِه , بينما تولّت أمّها تنظيفَ جذعِه بشكلٍ آليّ , وما زالت مُستَرسِلة الشّرود
تتذكّر كيف أنّ آخر شيء سمعَه ساسكي منها -وهي تُعلِن ترْكَهُ فعليّاً -هو أنّه بالنّسبة إليها مجرّد ذكرى مِن ماضٍ لا تريدُه
كما التّعزيز لِما قالتهُ له فجرَ ذلك اليوم الحَتفيّ
:
"لا أريد تذكّر الماضي .لا أريد أن أعرف أي شيءٍ عنّي أو عنك , لا أريد أن نبقى معاً , فأنا غير قادرة على المزيد من الصّدمات"
:

كان من الطّبيعي أن تندّ عنه ردّة فعلٍ ما تجاهها, بعد كلّ الصّمتِ الذي التزمه في الموقف أمام كابوتو اللّعين
كان من العاديّ أن ...أن ينفِر منها بشكلٍ أو بآخر

حاولت جادّة ألاّ تبتئس كلّيّاً
ألاّ تبكي
فقد هجم ساسكي مِن لا مكان على غريمه و قتلَه
لَم يقِف مكتوفَ الأيدي...لَم يترُكها تمضي ...
أليس كذلك؟
تردّد في أذنها صوتًه الآتي مِن فجرِ اليوم
:
"سنبقى معاً -ستتذكّرين كلّ شيء-ستتذكّرينَني-ستنسَين أمر تَركِي وحسب"
:

لقد ثبتَ أنّه -حتّى آخِرِ لحظةٍ- لَم ييأس
إذاً..هيَ لَن تيأس!

~ سيستيقِظ بعدَ قليل ...سأسكبُ عندَه كلّ ما في جعبتي ...تماماً كما كنتُ أنوي أن أفعل
سأخبره عن حقيقةِ تمسُّكي به
عن مدى حاجَتي إلى تمسّكه بي
رغمَ خوفي و كآبَتي و عدمِ استقراري...رغم كلّ شيء ...
ثابتة سأبقى على أمرٍ لا هروب منه
لا تراجُع:
أنّني أحبّه!

قطع سلسلة أفكارها الصوت المُحبّب:
-أمّي؟ ماذا الآن؟؟
انتبهَت لمُحيطها , و قد أتمّت ميكوتو ما كانت تقوم به , و راحت تلملِم القطع القطنيّة المُلوَّثة, فناولتا ما كان في يدها , وقد أنهَت هي الأخرى عملَها
فاحتوَت الهَيئةَ السّاكِنة لرجُل فكارِها باخضرار عينَيها الحاني و هي تردُّ -محادِثة نفسها أكثر مِن ابنتها:
-الآن...سيكون كلّ شيء على ما يُرام....على الأقل, أرجو ذلك
:
:
:
طيييييييب
قبل التحقيق , تذكير حتى لا تستغربوا مِن أين أتى كابوتو بكل تلك الطاقة :
"سبعين" الذي كان منتحل لكيبا و كان يلتقي بكابوتو وهو في الزنزانة , كان يحقِن كابوتو بالمادة المقوية كلما التقى به
:
:
تعوا وين رايحين ؟
:coolcool:
تحقيق!
-ما رأيكم بأجواء هذا التشابتر؟
-أكثر المواقف تأثيراً بكم؟
-أكثر شخصية أحببتموها؟و لماذا؟
-أكثر شخصية تعاطفتم معها؟و لماذا؟
-هل سيستيقظ ساسكي بعد قليل كما فكّرت ساكورا؟
-هل سيكون كلّ شيء على ما يرام ؟
:
:
بانتظاركم دائماً:wardah:




التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 02-14-2013, 08:43 PM   #907
فخر قسم روايات الأنمي
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية яαcυℓ яєgιиα∂
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859784
مكان الإقامة: الفَرَاغ .. حَيثُ لَا شَيءَ يُزعٍجُنِي !
المشاركات: 10,966
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5085 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2603 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 75406154
яαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond repute
حجز
التوقيع
яαcυℓ яєgιиα∂ غير متواجد حالياً  
قديم 02-14-2013, 09:35 PM   #908
مترجم بفريق المانغا
الحاله: دعواتكم ~
 
الصورة الرمزية чυмία«❀
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
العضوية : 844146
المشاركات: 22,770
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 6740 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 11845 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 653150512
чυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond reputeчυмία«❀ has a reputation beyond repute
* حجز ..~!
التوقيع


لا اله الا الله وحده لا شريك له
له الملك وله الحمد يحي ويميت
وهو على كل شيء قدير




- -
чυмία«❀ غير متواجد حالياً  
قديم 02-14-2013, 09:42 PM   #909
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
الحاله: غياب الئ ان يريد الله ..
 
الصورة الرمزية رين سما
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
العضوية : 834280
مكان الإقامة: في بلد كنت اظنه دون احزان
المشاركات: 32,561
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 28725 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 21621 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 66353925
رين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond reputeرين سما has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(477)
أضف رين سما كصديق؟
الله عليكي لايتوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

من اجمل البارتات والله بتاخد العقل

!
-ما رأيكم بأجواء هذا التشابتر؟

اجواء قتاليه تضحيه عناد شموخ
-أكثر المواقف تأثيراً بكم؟
رفض ساسكي العلاج لولا مجيئ ميكووووووووو كبير يا سوكا كبيرررررررررررررررررر بشموخك

-أكثر شخصية أحببتموها؟و لماذا؟
ساسكي ^^ لان احب الكبيرياء
وماحبيت الي سوته ساكو بلبارت ده ساكرا غريبه
-أكثر شخصية تعاطفتم معها؟و لماذا؟

اتعاكفت مع ساسكي لانه تألم وحتى في اصابته كان بيفضل الموت ع العلاج
-هل سيستيقظ ساسكي بعد قليل كما فكّرت ساكورا؟
اتمنى بس الله يعين سويكر

-هل سيكون كلّ شيء على ما يرام ؟
لابد من المنغصات



احيييييييييييييييكي بشده ياعسل


انتظر القادم ع ناااااااااااااااااااااااار

تحياتي

رينووووووووووووووووو
التوقيع
سبحانك اللهم وبحمدك ،
أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
رين سما غير متواجد حالياً  
قديم 02-14-2013, 09:43 PM   #910
عضو نشيط جداً
الحاله: i don't care
 
الصورة الرمزية hinata hiyoga
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
العضوية : 868446
مكان الإقامة: الجزائر
المشاركات: 2,601
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4837 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 4457 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2315822
hinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond reputehinata hiyoga has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(126)
أضف hinata hiyoga كصديق؟
-ما رأيكم بأجواء هذا التشابتر؟
محمسة
-أكثر المواقف تأثيراً بكم؟
هو عندما تكلمت ساكو مع كابوتو حزنت عللا ساسكي
-أكثر شخصية أحببتموها؟و لماذا؟
ناروتو انا افضله دائما
-أكثر شخصية تعاطفتم معها؟و لماذا؟
ساسكي بسبب كلام ساكورا
-هل سيستيقظ ساسكي بعد قليل كما فكّرت ساكورا؟
بما انك سالتي اذا لا
-هل سيكون كلّ شيء على ما يرام ؟
اتمنى ذلك

ياااااااااي رائع اول مرة اكون الرابعة ههههههههههههههه
شكرا عللا البارت الرائع
hinata hiyoga غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 09:30 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011