مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 191

 

 

 

-
 


Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 02-28-2013, 12:11 PM   #951
الحاله: im back
 
الصورة الرمزية SARA KENNEDY
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859741
مكان الإقامة: الرياض
المشاركات: 15,136
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5244 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 32787 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 666791770
SARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond reputeSARA KENNEDY has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(44)
أضف SARA KENNEDY كصديق؟



!!!!!!!part




التوقيع
SARA KENNEDY غير متواجد حالياً  
قديم 02-28-2013, 09:42 PM   #952
عضو مشارك
الحاله: My hart like ...Dark
 
الصورة الرمزية uchiha_sasuki
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 860556
مكان الإقامة: الرياض
المشاركات: 69
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 56 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 33 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 43
uchiha_sasuki is on a distinguished road
الأصدقاء:(12)
أضف uchiha_sasuki كصديق؟
هوندوني سيقوي لايتووو
انتي حقا رآئعه وانا اراكِ من الكتبه المتفوقين
الله يجعلك كاتبه متميزه مدى حياتك
بالتوفيق حياتي ...
:wardah:
التوقيع
my hart ... like .. dark!!


نعتني بالمتسكع! ... فأصبحت متسكعا بالفعل !؟
http://vb.arabseyes.com/t395396.html#post5861352
uchiha_sasuki غير متواجد حالياً  
قديم 03-01-2013, 12:07 PM   #953
عضو نشيط جداً
الحاله: deactivated
 
الصورة الرمزية Traveler
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 858518
مكان الإقامة: لَم أحيا بَعد ؟
المشاركات: 4,004
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1834 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2496 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 18508127
Traveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى Traveler
الأصدقاء:(35)
أضف Traveler كصديق؟
هااااااي لايتو مرررة وحشتيني

لسة أنتظرك ^^
amoOol 3li likes this.
التوقيع
_

أستَغفِر الله العَظيم .. لا حَولَ ولا قوة إلا بالله
الحَمدُ لله .. الله أكبر .. سُبحان الله ..
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ..
ا
للهم صَلِ وسَلِم وبارِك علي محمد وعلي آله وصَحبِهِ أجمَعين
اللهم لا إله إلا أنت الحي القيوم , برحمتك أستَغيث

_
Traveler  غير متواجد حالياً  
قديم 03-02-2013, 04:39 PM   #954
فريق فتيات الدعوة
الحاله: انا لله وانا اليه راجعين
 
الصورة الرمزية جُمانهْ*
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
العضوية : 878198
مكان الإقامة: ارض الله الواسعه
المشاركات: 530
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 889 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1204 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 4874
جُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond reputeجُمانهْ* has a reputation beyond repute
اووووووووو
لايتو حبيبتي طوووولتي
انا منتظرررتك تنزلي البااارت
على احررر من الجمررر


تحياتي❤❤❤
التوقيع









جُمانهْ* غير متواجد حالياً  
قديم 03-02-2013, 08:41 PM   #955
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute
أنا شاكِرة لكم جميعاً أعزّائي

أولا دعوني أذكّركم بالأحداث السابقة:
-هجم كابوتو و اتباعه هجمته
-حاولَت ساكورا استدراجَه لخارج القرية
-قتله ساسكي , و محا اثرَه ناروتو , و قبل أن يموت أصاب ساسكي بكوناي مسمومة
-ساكوراعالجت ساسكي -بعد عناء- و فقد الوعي بعدها

و الأحداث الآن هي بعد شهور , و سيكون هناك الكثير من الفلاش باك "عادتي التي لا استغني عنها !"

تفضّلوا



:
:


مرّت الأيام ساحِبة معها الجميعَ بلا انتظار
أعادَت إليهم حياتَهُم المعتادة
بمشاغلَها المعتادة

عدا واحدٍ
تُرِكَ في مكان ثابتٍ
لَم يتابع... لَم يتراجَع
مستقرّاً ظلّ
لا إلى أَمام ... لا إلى وراء

كأنّما الزّمَن قد أهمَلَه
أو ربّما...
ربّما هو الذي أهملَ الزّمن و كلّ شيء...كلّ شيء



ها هي ذِي فاقدةُ الذّاكِرة
بعدَ شهور من هجمة كابوتو

هادئة صامتة و قد جلست عندَ سرير الرّاقد في الغرفة الإضافية كالأموات عدا النَّفَس الذي كان يعلو و يهبط
مُلتهيةً بمسْحِ أظافره بمنديل مُعقّم بعد تقليمهم
لدى انتهائها من ذلك رفعتْ بيدها رأسه , بينما باليد الأخرى غطّت الوسادة بمنشفة نظيفة
أعادت رأسه بمنتهى الحِرص و أمسكَت مقصّاً تُشذّب به شعره


قصّ شعره...تمرين أطرافه.... تبديل أغطية سريره....تغيير ملابسه
اعتناءاتها بأبسط تفاصيلِه
تلكَ كانت دَيْدَنَ ساكورا خِلال الفترة الماضية
منذ أن تلاشى ساسكي
تحت تأثير
غيبوبة

:
:
:
فلاش باك
:

راحَت هجمة كابوتو المعادية تضمحلّ في الخارج مِن بعدِ فَنائه, حتى وضعت أوزارها تماماً
الفريق الطبي في رواحٍ و غُدوّ , و في كلّ مكان وُجِد جرحى
كما سالمون توزّعوا لدفن القَتلى


كانت هي بمعزلٍ عن كلّ ذلك
حيث نقلَت زوجَها -بمُساعدة ابنتِها- إلى السّرير في الغرفة الاضافيّة , ثمّ حثّتِ الصّبيّةَ على المُسارعةِ بتقديم العَون في الخارج
بينما بقيَت هيَ عند السّاجي بلا حراك. لا يتململ ... لا يئنّ تألّماً
علامة الحياةِ الوحيدة الظّاهِرة عليه كانت أنفاسه الرّتيبة فحسب

مضت ساعاتٌ وهو عَن وضعِه لا يَحيد , و الأفكار المشؤومة تتآكَلُها

لقد رفضَ التشاكرا خاصّتها! و لا يزال الآن غائباً
حتى كطبيبة كان لا بدّ لها أن تقلق
فظلّت تجترُّ توتُّرِها و عيونها عنه لا ترِف , حتّى سُمِعَ صوت الأخِ الكبير قبل دخوله ملهوفاً:
-ساسكي!!
- لا تخَف إنّه على قيد الحياة!هو فقط يمرّ بفترة نقاهة!
كانَ عليها أن تُطمئِنَهُ فوراً , فقد بدا كُتلةَ فوضى على غير عادَتِه
تنهّد بشبهِ ارتياح وهو يلاحظ أنفاس أخيه :
- أُخبِرتُ أنّه كان ينزف دماً أسود .كدتّ أفقِد صوابي ! متى سيستفيق؟
-هذا هو تساؤلي ذاتُه.....آهِ مَن لي بتسونادي الآن !
-هِه!ها أنذا...هذا الأحمق لا زال بحاجة للرّاحة ,إلاّ أنّه أصرّ على قدومِنا
هذا ما ردّدتهُ العجوز الشّابّة و هي تدخل الحجرة ,مُعفّرةً مُشعَثة الشّعر , مُسنِدة ناروتو الذي بدَت عليه علائم الارهاق

استبشر الاوتشيها كِلاهما بتفاجؤ , حيث لَم يكونا قد أحسّا بدخول الوافِدَين من باب البيت المفتوح
أراحَ ايتاتشي الزّعيمَ إليه جالِِساً به على الأرض ,بينما السّانين تضع باطن كفّها على جبين ساسكي, و تُرخي جفنَيها , في إغماضةٍ مُتفكّرة

- لا بدّ أنّك أهرقتَ كل مالديك لمحوِ أيّ أثر لكابوتو. كيف أنت الآن؟
حاولَت أن تكون تلقائيّة, رغم الثّقَل في قلبها و أعصابها, و الذي زادَه عليها صديق الطّفولة باقتضاب و بلا مقدّمات, حينَ قطّب حاجبيه:
-مستاءٌ منكِ .
أطرقَت قليلاً , وهي تعرف ما يقصِده
-ماذا حصل ؟
-أتريدين إخبارَهُ ؟ هيّا و أجيبيه!!


أُهمِلَ الأمرُ , و تعلّقتِ العيون كلّها بالمرأة الكُبرى حين استعادَت يدها , و نظرت بشكل ضبابيّ إلى ساكورا , ثمّ إلى الرّجلين
ثم عودة إلى الشّابّة-دونَ قَولِ شيء - و قد تعكّرت صفحة محيّاها
- مالأمر؟
فتحت فمها لتقول شيئاً ثمّ تراجعَت
-تكلّمي أرجوكِ,رفقاً بأعصابي!لِمَ لَمْ يستيقظ بعد ؟! ألا يكفيني أنّه لَم يتقبّل طاقَتي !لم يُرِدني أن أعالجه ! لولا توسّلات ميكوتو لفقدناه!!قولي شيئاً...أيّ شيء!!!
انهارَت فلَم تعُد تحتمل أكثر, و إذا بناروتو ينفجر بها من مكانه:
-أبعدَ ماقلتِه و فعلتِه تريدينَ منه استجابةً لطاقتِك؟!
-اخرس لا تزِد همّي!
-بل اخرسي انتِ يا لكِ من ....!!!!
و أطبقَ شفتيه ممتنعاً عن أن يتمادى
:
انتهى
:
:
ابتسمَت ساكورا بحزن و الشعرات السّود المقصوصات يتساقطنَ على المنشفة و الأرض , و لا تزال ترنّ في أذنها ثَورَةُ ناروتو لصاحبه
فقد شهِد بنفسِه كلماتها الهدّامة ,و لا شكّ كان قد استطاع أن يفهم -ولو قليلاً- ما أحسّه ساسكي


-أتدري؟أنت محظوظٌ بناروتو, فلَو عرفَ ما دارَ بيننا مِن كلام ذلك الفجرَ الكئيبَ لَما رئِفَ بي....للأسف, لا يوجد أحدٌ يغضبُ لِي أنا ....لا تنسَ أنّكَ أيضاً قسَوتَ عليّ يومَها...أليس كذلك؟
قالت ذلك كما همسات اشتياق
و مالبثت أن تشاغَلَت عن التّفكير بكلماته و أسلوبه فجرَ يوم المعركة , فتابعَت مواسيةً نفسَها
-هيه...على الأقل لم أكُن وحيدة تماماً , ربما سمعتَ ايتاتشي وهو ينهرهُ عن التّكلّم إلَيّ بذاك الشكل


تذكّرَت كيف أنّ المذكورَ لم يهتمّ حتى أن يعاوِدَ السّؤال عَمّ حصل بل اكتفى بأن طلب منها أن تهدأ , و راح يستحثّ تسونادي لتتكلّم
:
:
:
فلاش باك
:


زفرَت النينجا الأموميّة نَفساً عميقاً قبل قولِها:
-في الواقِع , رغم أنّ السّمّ غادَر بدنَه مِن جرّاء العِلاج ,لكن هنالك تأثيراً ما على الخلايا يجعلُها مُتخدِّرة ...لا أعرف بالضّبط ما حصل... لكن النتيجة على ما يبدو لي :هي أنّه سيبقى غائباً هكذا فترة قد تطول أو تقصُر. الله أعلَم.
أعطتهم فرصة النظر إلى بعضهم البعض , ثمّ التّحديق بها مِن جديد , لتتابِع :

-علينا ألاّ نُهمل متابعة نبضات قلبه فبمُجرّد تراجُعِها أو تباطُئِها تكمُن النّهاية له
انقلبَ الثّبات في صوتِها خوفاً في العيون السّتّ الجامِدة بها , فأسرعَت:
-وبالمقابل مِن المتوقّع أن تصدر عنه ردود فعل ,كرفّة مِن عينيه أو انفراجٍ في شفتَيه...أيّ حركة -مهما كانت بسيطة-فهي دلالة على تجاوز مرحلةِ الخطرنحوَ استعادة الوعي....لا نستطيع شيئاً الآن سوى الانتظار و التّكلّمِ إليه لتشجيعه, لأنّه على الأغلب يسمعنا,
بينما هو متخدّر عن الاستجابة إلينا حتّى وقتٍ غير معلوم .هل فهمتم؟

كانت تتكلّم بجدّيّة انعكست عبوساً على محيّاها, ما لبثت أن استبدَلته بمكرٍ ممازح ,للتّخفيف مِن وطأة الحدَث , مًُتوجِّهةً بكلامها لساسكي, كما لو كان فعلاً يسمعها:
-أفهمتَ أيضاً؟عُد إلينا سريعاًو إلاّ قتلتك
ثمّ إليهم:
- و أنتم, مالكُم تنظرون إليّ كالمعتوهين؟ منذ الآن فصاعِداً هكذا يجدر بكم أن تتكلّموا معه, و لتفترِضوا أنّه يسمع.... الرّجل لَم يمُت , كلّ ما هنالك أنّه مُتعَب ينشُد الرّاحة
:
انتهى
:
:
:
توقّفَت قليلاً عن التّشذيب وهي تستعيد نبرة تسونادي و تلك النظرة العسليّة العارفة ببواطن الامور حينما قالت

"لا أعرف بالضبط ما حصل"
و
"كلّ ما هنالك أنّه مُتعَب ينشُد الرّاحة"

كما لو كانت تريدُ إفهامَا أنّ المشكلة على ما يبدو كانت "هيَ"
و كأن ساكورا لا تعرف ذلك حقّ المعرفة!

~ لا زلت غير قادِرة على التّذكّر!لقد أجبرتُ نفسي مِراراً و تكراراً...لكن ...لا جدوى...الخوف يرفض مغادرتي
يرميني كلّ مرةٍ بعيداً عن ماضِيّ الذي تغفو أنتَ فيه و تصحو

نفضَتْ عن نفسِها التفكير بالمشاعر السّلبيّة اللا إرادية المُتأصّلة
واستأنفَت عمَلها و هي تحاول أن تُسمعَهُ صوتَها مُتَسليّاً , أثناء استذكارِها :
-أتدري ..مرح تسونادي يذكّرني ....بعفريتَي نيجي
:
:
:
فلاش باك
:
:

دخلَ ميناتو مندفعاً ما إن فُتِحَ له باب البيت, شاهِراً بيده قلماً وهو يجري !
-وهوووو! عَم ساسكي ! أنت تسمعني و لن تستطيعَ شيئاً هاهااي. سأرسم خطّين على وجهك لنرى هل ستصبح نسخة العم ايتاتشي ام لا !
لحقَ به ساسكي الأصغر مِن لا مكان و انتزع منه القلم , و رسم خطوطاً على وجنتَيه, كتلك التي على وجنتي أبيه :
-بدلاً عن ذلك , فلتكُن أنت نسخة عن العم ناروتو.


كل ذلك بلقطة صاخبة تعمّدها الفتيان كَي ترتسم على وجِه ميكوتو تلك الابتسامة التي نجحا أخيرا بانتزاعَِها منها
:
انتهى
:
:
ركّزت أكثر و أكثر على المقصّ بين يديها , حريصة جدّاً على عدمِ تخريب شعره من الأمام ,مُفكرة لا تزال بميناتو الحلو و الأصغر العذب, و كيف كانا يريدان أن يفعلا أيّ شيء لتسلية الفتاة
فخلال الأيّام الأولى مِن غيبوبة أبيها
كانت تبقى عندَ عتبة باب الغرفة الاضافيّة, تُطلّ بنظرات حرمان من بين العبرات التي لَم تستطِع التوقّف عن سكبها
كانت ساكورا قد تركَتها لنفسِها عدّة أيّام , لكنّها لَم تعُد تطيقُ رؤيتها على ذاك الحال
:
:
:
فلاش باك
:

-كفى! إلى متى ستبقَين هكذا: لا تنامين ... لا تأكلين... تبكين فقط كالمهزومة؟!أبوك ربّما يسمعنا الآن و- لن- يحبّ- ذلك. أعتقد أنّ نيجي صبر عليك بما فيه الكفاية, غداً ستعودين إلى نشاطاتك المعتادة و هذا نهائيّ.
بعد الحزم اهتزّ قلبُها حين أفصحت الصّبيّة القويّة عن ضعفِها:
-أنت لا تفهمين أمّي...لا تذكرين كم أنا متعلّقة به.... أبي هو الذي يتذكرني من بينكما على أيّة حال...كيف تريدين أن .... -

لَم تتركها تكمل ,إذ غمرتها بعاطفة و هي تكاد تبكي:
-حبيبتي , أستطيع أن أرى و أُحِسّ , لذا بلى, أفهَمك.
و مادمتُ لا أذكرك ما عليكِ سوى تَذكيري ...لا بدّ أنّني أخبرتُك الكثير قبل فقدان ذاكرتي :كيف كانت أول مرةٍ ابتسمت فيها,أو ناغيتِ أو مشيتِ...ما أول كلمة نطقتِها....أراهِن أنّها "بابا"

-تعنين... أنّ ذلك لَن يُضايقك؟
-طبعا لا . منذ اليوم, سنجلس أنا و أنت يوميّاً عندَ سرير أبيكِ, و نتكلّم معه و تخبرينني كلّ شيء عن طفولتك .لكن عِديني:منذ الآن فصاعِداً , لا بكاء
-أعِدك...لا بكاء

:
انتهى

:
:
:

كذبَت وقتَها ببراعة
فهي لَم تكن حقيقةً متحمّسة لِذبذباتِ الصّداع المُعتادَ التي كانَ عليها إخفاءها عن ميكوتو كلّما حادَثَتها عنِ الماضي
كانت تعلم أن الأخيرة كذبَت هي الأخرى , حيث أنّها لَم تتوقّف تماماً عن البكاء
الصّبيّة الشّاطِرة ..لَم تعرف أنّ أمها كانت أحياناً تجول البيت ليلا فتسمع نحيباً خافتاً , مِن صوته يبدو أن الفتاة كانت تكتمه تحت الوسادة


تنهّدت و هي تستعيد المنشفة بحذر من تحت رأسه, لترمي بالشعر المقصوص بحركة آلية
عادت لتكنس ما تساقط على الأرض
ثمّ عاودَت الجلوس على حافّة سريره وهي تداعب وجنته بحنوٍّ قائلة :
-متى تستفيق؟كلّنا قدِ اشتقنا إليك....

أخذت تثرثر له عن الأصحاب و الزّملاء و سؤالهم عنه
حتى و صلت الى:
- حتى أنّ خفافيش الهوكاجي كثيراً ما يمرّون مِن هنا ليطمئنّوا عنكَ في طريقهم إلى مراكزهم-على ذكرِهم يحضرني الآن...ساي. اطّلَعتُ صدفة على رسمته الرائعة , التي
كنتَ قد طلبتَ إليه إخفاءها حين أعدتّني للقرية .
:
فلاش باك
:
:
-ساكورا!
-اهلا خفّاش!ماذا تفعل خارج كهفك ظُهراً؟
-كنت بانتظار انتهاءِ دوامك , لترافقيني إلى المكتبة
-آسفة , لا أستطيع
- لا تخافي على ساسكي . ها أنتِ تزاوِلين عملك و لَمْ يحصل له سوء. أعدك أنّنا لن نتأخّر
-ابتعادي عن جانبِه مُضطرّةً يختلفُ عن الذهاب بإرادَتي .لا تُحاوِل
-حسن يا عنيدة. على الأقل رافقيني لمنزلي لأعيرَكِ كِتاباً اشتريتُه مؤخّراً , فكِلانا مُعتادٌ على إشراك الآخَر بأحدَث المُقتَنياتِ من الكتب
- فقط لأنّ منزلك في طريقي...هيّا
قالَت بامتِنان , و هي تجبره على التّقافُز معها سريعاً بدلَ أن يتمَشّيا
وعند بيته....
-ياه! ما كلّ هذ الرّسوم ! أنت فنّان كما يُقال عنك تماماً!لمَ تُغَطّي تلك اللّوحة؟
-ساكو ...مهلا

قبل أن يجد وقتاً لتركِ المكتبةِ و تلافي إبعادها للشرشف الذي غطّى لوحة معيّنة , كانت قد كشَفَتها و بقيت واقفة بجمود و الألم الذي صار شقيق رأسها يهدّد بتعذيبها
-أهديتُكِ يوماً هذه الرّسمة . طلبَ منّي ساسكي أن أحتفظَ بها لكِ , لِحين عَودة ذاكرتك. كلّ ما أرجوه منكِ , ألاّ تسأليني شيئا عنهاً. هذه رغبتُه هو. انتظري استيقاظَه و اسأليه
:
انتهى
:
:

:
- اطمئنّ , فقد احترمتُ رغبتَك و لَم أسأل أيّ شيء عمّا تعنيه تلكَ اللّوحة
تهادى صوتها بذلك و هي تستذكِر في بالِها الخُطوط السّاحِرة التي زركَشَتْها ريشةُ صديقِها الفنّان:
فَلََيلٌ بألوان خياليّة أحاطَت ذا الشّعر الأسود بعينين حمراوَين تبكيان دماً, بينما يدها تمَسح تلك الدموع القانية , و قد أحاطتها هالاتٌ مِن صباحٍ بديعِ الألوان
فبدَت ملائكيّة , و بدا ظلاميّاً


و الصّداع ذاتُه انتابَها الآن, متذكّرة كوابيسها فجر يوم المعركة
في أحد تلك الكوابيس كان ساسكي بعينَين دامعتَين دماً , يحاوِل قتلَها
في لوحةِ ساي كانت تمسح دموعَه تلك, وهو مُستَسلم لها

~أيّ نوعٍ من العلاقة كانت بيننا؟!

حاولت عدمَ الانسياق خلف ذلك التفكير و أجابَت نفسها متحدّثةً إليه :
-سأنتظرك لتخبرني بكل شيء ...

نهضَت مِن عنده تجلب كأس ماءٍ , كدأبِها كل ليلة و صباح
و صوته يتردّد في أذنها دائماً

"اسقِني ماء"
كان ذلك آخِر ما قالَه لها قبل غيبوبته

بقيَت في المطبخ قليلاً تنظر للقدح متخيّلة إيّاه ممْلوءاً ...بدموع أعتى العُتاة
:

:
:
فلاش باك
:
كانت على وشك إحضار الشّاي إلى الغرفة الإضافيّة , لكنّها توقّفت مكانها دون أن يُلاحظها ايتاتشي الخارجُ مِن عندِ أخيه كالهاربين, يتبعه ناروتو
لحِقَتْهما بصمتٍ وتوقّفت مستندة على جدار بحيث لا تراهُما و لا يَرَيانِا
وقد انفطر قلبها
لصوت ايتاتشي المَكْبوت وهو....ينتحِب !!!

-نعم "أحسنت" ...بهذا "ستُسعِدُه" كثيراً ايتاتشي!
مزيد من النشيج المكتوم
ثم صوت ناروتو يميل للارتجاف بتأثّر , بعد أن كان لوّاماً بمكابرة:
-أفهَم أنّه نقطة ضعفك الوحيدة , ومن الصّعب رؤيتُه مُرتمياً هكذا...و قد تأخّر علينا....كثيراً....لكن يا أخي....
حلّ بعدها صمت تخلّلتهُ همهمةُ نشيج مُضاعفة
حيث أخذ ناروتو أيضاً بالبكاء!

:
انتهى
:
:

تنهّدَت و هي تتذكّر صعوبة ذلك الموقِف
وقتَها لَم تتّجِه لمؤاساة الأخ الكبير و لا الصديق الأقرب
فدموعهما كانت أعزّ مِن أن تسمح لنفسِها أن تراها
كما أنّها لَم تكُن لتخفّف عنهما كثيراً و العبرات في عينيها هي الأخرى ,كانت تمنع الرّؤيا بوضوح


عادَت لغرفته و الكأس في يدها
تبسّمَت بألمٍ جالسةً عنده مُستجلبةً ذكرى دموعٍ أخرى؛كانت قد مسحتها بيدها
عندما....
:
:
فلاش باك
:

جلست هي و ميكوتو مع ساسكي الأصغر في غرفة الغائب , و الفتى يتعمّد الحديث بمرحٍ هادئٍ عن تجربته الأولى لتقنيّة أبيه المعروفة
...
-قلقتُ على ميناتو . لَم يبدُ على ما يُرام
-ايييه لماذا؟مالذي حلَّ بمخيّلَته حين طبّقتَ عليه "قارئ القمر"؟
-حسناً...لنقُل أنّ الكيوبي لَم يكُن أليفا, و أن ميناتو كان يريد أن ينجوَ بحياته فحسب
-أُف ! لَم أعتقدكَ شرّيراً يوماً ...المظاهر , يا لها من خادِعة!!
ضحكات ثم:
-و إذاً هيّا حان وقت النّوم,سأفرش لك على الممر الخشبي كالعادة الغريبة ...لَم أسمع بأحد غيرك يحب النّوم في الحديقة!
-تيهيهي جرّبي ذلك مرّة يا عمة, و ستُدْمِنين!

بعد أن غادروا الغرفة مضت فترة ظنت بعدها أن الصغيرين اوتشيها سيكونان قد ناما

فتركت غرفة النوم لتُطلّ على زوجها, متفاجئةً بالأصغرنائماً هناك, مُسنداً ظهره عند سرير عمّه و آثار بلل تلامعَت على وجنتيه
مسحَتْها برفقٍ مُلتاع
:
انتهى
ً:

:
-كم تعاطفتُ مع الفتى حين رأيتُ البلل على وجنتيه! فأنت بالنّسبة إليه هيئةُ الوالد -الذي كثيراً ما يتغيّب عنه, بينما أنت متواجد في القرية .أتعرف؟حتى مينو الضّحّاك, أسرّ إلي بحزن ذات يوم أنّه يفتقدُ كيف كنتَ تتستّر على أخطائه أمام أبيه, فقط لتستلمَه توبيخاً حين تكونان وحدكما!!!
و بدل أن تضحك لتخيّل المنظر بدأت عيناها تنذر بوابل من الأمطار

و هي تتأمّل الهيئة الطّريحَة أمامها
لا تنهضُ بعنفوان
صاحِبها ليسَ مفتول القامة مشدود الظهر حادّ النظرات برّاقُها
تعبير وجهه ليسَ شتائياً مُريحاً

فالمُحيّا مُرتخٍ , و العينان لَم ترَ لونهما منذ شهور
و الهيئة المُمدّدة على السّرير تميل إلى الهُزال يوماً بعد آخر


امتدّت يدها تُعدّل الغطاء فوقَه بحركة لا معنى لها , كَونه بطبيعة الحال لَم يتقلّب ولو لمرّة واحد منذ إغمائته
وجدَت نفسها تناجيه بكلمات نديّة بالدّمعَاتِ , وهي لا تدري ما إذا كان يسمعها فعلاً أم لا:

-أحقّاً صدّقتَ أنّك مجرّد ذكرى لا أريدها؟!يا لك من مجنون حقّأً حبيبي...نعم أعلم ,كنتُ قد قلتُ شيئاً مماثِلاً فجرَ ذلك اليوم ....لكن ,أُقسِم لك أنّني لَم أعنِ ما قلتُه ....و كنتُ سأتكلّم إليك, لولا المعركة التي دمّرت دُنيايَ مع أنها لَم تَطُل ! ألا تعرف أنّ ما قلتُه أمام كابوتو كان لا بدّ منه إذا أردتُّ خداع ثعبان مثله, كَي أبتعِد به عن القرية , و أطبِّق تلك الخطّة التي اتفقتُ مع ناروتو و ايتاتشي عليها ذات يوم...؟!
أخذت نفساً عميقاً و زفرَته بشجن و تابعت بمرارة مُداعبةً زاوية فمه:
-بلى...لا بدّ أنّك أدركتَ أنّها ذاتُها ...الخطّة.... التي كنتَ قدعارضتّها على أيّة حال-مالذي سيجعلك تتقبّلُها الآن...صح؟

بعد لحظاتِ صمت نهضَت تريدُ قلْبَ جسمه إلى جهتِها
فقد اعتادَت على تغيير وضعيّة تمدّده مِن وقتٍ لآخر ,
تخفيفاً للألم الذي ستعانيه عضلاتُه عندَ استيقاظِه , بفعلِ انعدامِ الحركة فترةً متواصلة


هذه المرّة و هي تحتوي ما استطاعَت من جذعِه لتُديره إلى جهتِها...
هذه المرّة كنت مختلفة
الخفقات التي كانت دائماً تتعمّد وضع كفّها عليها,لَم تكُن كما المعتاد!

بقيَت ممسكةً به وهو طيّع تماماً بين يديها اللّتان بدأتا ترتجفان , فإحداهُما ظلّت فوق منطقة القلب ,تحسّ النبضات بطيئة ....خفيضة

أعادتهُ على ظهره و انتصبت واقفة باستنكار لا شعوري
كأن كلّ ذرّاتها تسأله:"ماذا يحدث؟؟"
عاودَت الاقتراب ضاغِطةً أذنها على يسار جذعه
لتتّسِع عيناها بانصعاق ,و أنهارٌ راحَت تنبع و تفيض منهما , تسيل على وجهها و تستقِر في قميصه بركةً راكِدة

تلك الخفقات العزيزة الثّمينة التي علّقت ساكورا آمالَها عليها....كانت حقيقةً أبطأ من المستوى المطلوب!!!
:

"علينا ألاّ نُهمل متابعة نبضات قلبه فبمُجرّد تراجُعِها أو تباطئها تكمُن النّهاية له"
:
ارتفعَ رأسها على مهل,و الحياة قد غادرَت محيّاها المُدلَهمّ بالشحوب
كلّ ما فيها راحَ يرتعد
كأنّ طاقته الأخّاذة التي كانت دائما تحتويها بين ثلجٍ و نار , و قدِ انطفأت فيها الشّعلة و ساد الثلج وحده!


شهقت و هي تتساءَل برعب كَمَن لا يستوعِب :
-النّهاية؟!!

راح يخدِشُ عمقَها المظلمَ الحالك إحساسٌ فظيع كصافرة إنذار حانَ وقتها لتنطلق
بينما بدأت تهزّه بكتفيه:
- هذه ليست النّهاية... أتسمعني هناك؟
رجَت بصوت أعلى , و ذلك الإحساس الذي كان في العمق راح يطفو على السطح ... يكتسحُها ....يجتاحُها...أمواجاً أمواجاً من الانفعال,و ما زالت متشبّثة به تهزّه بعنف :
-ألا تسمعني! كيف تتركني ؟!إصحَ ...أفِق,أتوسّل إليك! لم أرتمِ عليك بعدُ لأقول "ماكنت أبداً أقصد كلمةً ممّا قلتُ ذاك الفجر" .لَم تغمُرْني بعدُ لتجيبَ" أفهم كل شيء". لَم أعتب عليك بعد لِما قلتَه أنت لي ... لَم أرى نظراتك بعدُ وهي تعتذر و تحنو و تعاتب في آن معاً!


راحَت تضرب بقبضتَيها على كلتا كتفيه , و كل كيانها يرتجّ , و الغائب -مع حركَتها- يرتجّ فتتناثر خصلات شعره مُحاكيةً شعرها كيفما اتّفق,وصوتها الهائج سائدٌ وحدَه, وقد تحوّل الرّجاء إلى أمرٍ ساخِط:
-لا تتركني تبّاَ ! إلى الجحيم بكلّ ذلك ! لا أهتمّ لشيء! لا ولا حتّى لمخاوفي اللعينة!لا أكترثُ لِمَن كنتَ في الماضي و كيف كنت
أريدك فقط أن تعيش!

أريد أن أتذكّر كلّ شيء!!!!
أريد أتسمع؟!أريد!أريد!أريد!!!


ارتمى رأسها عائداً فوق قلبِه بلا اعتناء
مُنهَكة أمسَت بعدَ اندلاعِ عواطفها ,مواجِهةً نفسَها و كلَّ الأصوات التي هاجَت, بارتفاعٍ و انخفاض يليهِ ارتفاع...

كعواصف رافقتها رُعود مدوّيّة من صداعِها المُدمِّر
و العبرات ترفضُ الجفاف
بينما ردّدت في تمسّكٍ متهالِك كَسِير :

-ابقَ هنا ,ساسكي ...ابقَ...و أعِدني إليك




احم
تحقيق

:
:

-ما رأيكم بأجواء هذا البارت؟

-هل لديكم سؤال عن أي شيء؟

-ما أكثر موقِف أعجبكم -سواء فلاش باك او في الوقت الحالي؟

-ساسكي نبضاتُ قلبه تتراجع
ساكورا انتفضت من كل شيء وتريد ان تتذكر تريد تريد تريد!
فماذا سيحدث؟
:
:
:
يالله بالانتظار :wardah:
التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 12:51 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011