مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 38

 

 

 

-
 


Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 08-30-2012, 06:41 PM   #186
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute



قبل القراءة يا أصدقاء
1-آخر التشابتر السابق ساكورا ابتسمت
لكن ابتسامتها ليست دليلاً على أن كلّ شيء على ما يرام
لا تنسوا هي فاقدة للذاكرة كلّيّاً وما زالت مضطربة و ليست على طبيعتها
2-اعتذر عن كلمة"مُغتَصب" التي سترد هنا,أو أي كلمة من نفس جذرِها قد ترِد في القصة , أو أي تلميح يتعلق بشيء كهذا
:wardah:



:
:
بقيا صامتَينِ
بينما حملها وهو يطوي بها المسافات
بدأت تُحسّ بالضيق, تريدُ أن تنزلَ قليلاً إلى الأرض.
استشعرَ ضيقَها , فقفز على أعلى غصنٍ لشجرةٍ باسقة, و هي ترنو بفضول إلى حيث نظرَ كمَن فازَ بشيءٍ ما.

مِن بين الأشجارِ المتَفارقات لاحَت بحيرة على مسافة قصيرة
اتّجَه إلى هناك , و أنزلها معلناً:
-سأجدُ ما نأكله. هل ستنتظِرينني أم ستحاولين الهرب؟
-وهل ستُصدّق إن قلتُ سأنتظرك؟
-أَفقدتِ الذاكرة مرةً أخرى؟قلتُ سابقاً أنني أثق بك
تنهّدت متعبةً :
-لن أحاول الهرب

تركَها عندَ البحيرة تنظر في انعكاسِها و هي لا تدري ...
مَن هذه المرأة ترنو بشكلٍ تائه باهِت؟
ما هذه المرأة؟

و ما حكايَة الصديق المجهول ذاك؟
ساسكي؟
كيفَ تُصدّق أنّه فعلاً صديقها...كيف تصدّق أيّ كلمة يقولها
مهلا ...مهلا
هي ليست مضطرةً لتصديقِه...تماماً كما قال .
ما ذهابُها معه إلاّ تجربة


راحَت تُمسِّد جبينها بتوتّر
هو منذ أن وقعَتْ عيناها عليه بدا مألوفاً لسبب ما...

من يدري
قد يكونُ صادقاُ...لا...قد لايكون

أمسكتْ بحَجرة صغيرةٍ و رمتْها على البحيرة , فتراقَصت صورَتُها و عندما هدأ تماوُج الماءِ طالَعَتها العيونُ السود مِن خلفِ انعكاسها .
استدارت لتُرمى بثمرةٍ سقطت في حِضنها , فوَضعتها جانِباً بلا حماس
-شكرا . رجعتَ بسرعة. أنت قلِقٌ من أنّني قد أهرب. لا تعتقِدني صدّقت مسألة الثقة تلك

جرّب كَسبَها بالمنطق هذه المرة:
-حسناً دعي الثقة جانِباً إذا شئتِ. انا قائد قوّاتِ الشرطةِ في قريتِنا-قريَتِك. خبرتي تجعَلني قادراً على تمييز صِدق المقابل مِن كذِبه, لذا تركتُك مطمئناً . عدت بسرعةٍ لأنّ الشجرة المُثمِرة كانت قريبة


هزّت رأسَها بتفهّم ومزيد من الثمار يتدحرج إلى جانِبها , وهو يجلس قريباً, ليغسل إحداها. ثوانٍ, قالت بعدَها بتَحفّزٍ وقد تنبّهت :
-لحظة. قلت أنك قائدُ قوّات الشرطة ؟! ما هو اسم القرية؟!
أحسّ بعدم ارتياحٍ لسؤالِها فراوَغ:
-ستعرِفين عندما نَصِل
ألحّت:
-بلْ ستقول ليَ الآن
ردّ بتحَدٍّ مُحبّب
-اجعليني
-إنها كونوها أليس كذلك؟
قالت ذلك و هي تتباعَد عنه في جلسَتِها , و ردّ بذاتِ بروده غيرِ المُهتَز:
-ماذا عن كونوها؟هل أخبرك ذلك البائس شيئاً عنها؟ المزيد من الأكاذيب ربما؟
لَم تُجِب فنظرَ جانبيّاً إلى وجهِها عندها تركَ ما في يده و استدار إليها كُلّياً , وهو يلحَظ الرعب في سيماها بتلك اللحظة يجعلها تزداد ذبولاً ...!

-ساكو؟ مابك؟
كأنها أُعطيَت الاذن لتنهض و تخطو للخلف راحَت هَيئتُها تتراجع :
-لا ...شيء...
نهضَ وقد قلق عليها اكثر مِن أي وقت مضى , وهو لا يدري أن مجرّد حركته تلك أعادت اليها شكله وهو منقَضّ عليها بعد أن انتقم من كابوتو
-مكانك! لا تقترب و إلا

قالَتها بضعفٍ و نبرةٍ إلى التوَسّل أقرب منها إلى التهديد, و شجرةٌ مِن خلفِها تشُلّ حركتها, فرفع يديه بتسليمٍ وحياديّة و هو يحاوِل معها :
-لن أقترب .انظري . أنتِ في أمانٍ معي .
-....
-هلا جلسنا الآن, لأفهم منك ماذا أصابك فجأة؟
-....
-أهوَ هَذيانٌ قالَه لك كابوتو؟
-....
-حسناً لستِ مجبرة على الكلام . أنا من سيتكلّم: إذا كان كابوتو قد قالَ لك أيّ أمرٍ عن كونوها أو أهلِها...اعرِفي أنه كالعادة كاذب
و بهذا جثا على ركبةٍ وعادَ إلى ثمارِه فجلَست هي أيضاً تراقِب هيئتَه الجانبّة وهو يغسل ما بينَ يديه
و شيءٌ ما ينبعث منه
تشاكرا تلُفّها...باردة ساخنة بنفسِ الوقت

ُتشعِرها أنها حقاً كما قال...في أمانٍ معه
تجعَلها رغماً عنها تهدأ


قالت بحذر :
-لكنّك لا تعرف ماذا قال
و تلقّفت الثمرة المبلّلة التي رماها لها ,ومرّة أخرى وضعتها جانِباً, وهي ما زالَت ترقبه مركِّزاً بالماء و الفاكهة , بينما ردّ :
-لا حاجة لأن أعرف. بل سيكون مضيَعة للوقت أن أسأل. كابوتو عالِمٌ مهووس وهو عدوّنا , وقد أرادَكِ أن تكرهينا مثله, ليستخدمَ ذكاءك في صالحه ضدنا. أنا لا أستبعِد إذا حاول تَشوِيهنا في نظرك ,كأن يقول لك أن ذلك المكان الذي كنتِ محتَجزة فيه هو ذاته كونوها
بقيَت صامتة أمامَ ذكائه. هو يعرف عدوّه جيداً.

-في الحقيقة . هذا صحيح. لقد قالَ أشياءَ فظيعة , إلى درجةِ أنّني قاطعته وقتها و رجوتُه ألا يُذكّرني بشيءٍ عن ماضيَّ أبداً

خبّأ حزنَه لنفسه
كانت هي دائماً مَن يُثرثِر عَن الماضي , كثيراً ما كانت تبدأ جملاً مثل

"أتذكر عندما..."
أو

"أنسيتَ كيفَ..."
تابَع كلامَه معها , هذا على الأقل يخلُق رابطةً جديدة بينهما:
-أستطيع تخيّل الفظاعة من ردَّة فعلك حين عرفتِ عن منصبي. ماذا قالَ عنّي: قائد الشُّرطة كان يصفعكِ بالسَّوطِ في عتمة زنزانة ما ,مع ضحكة شريرة؟؟

كان ساخراً فإذا بها تُفاجئه:
-لا ...بل أخو قائد الشرطة

~ها؟؟؟
إذاً هو حقاً ذكرَ شيئاً معوُوجاً كهذا؟!

لم يعرف أيضحك أم يبكي وهو يتخيل شقيقَه يعذّب ساكورا مع قهقهةٍ مدوّية, وقبلَ أن يحاوِل تصحيح تلك المعلومة حثّها, ولديه إحساسٌ بأنّ في جعبَتِها الكثير ليٌصحِّحه:
-أصبحَ لديّ فضول... هلاّ تابعتِ؟

تنهدت بيأس و آثرَت أن تتكلّم وترى ماذا بعد
- ما أفهَمني إياه هو التالي: منذ صغري عومِلت كمنبوذة في قرية الأوراق, و حينَ كبرت صرتُ مَحطّ النظرات السّارقة , حتّى أن "قائد الشرطة" كان طامِعاً بي, و عندما رفضته أعطاه صديقه الزعيم الاذن ليحبسني و يفرض نفسَه علَيّ إذا شاء . أتى كابوتو و "خلَّصَني" و "تزوج بي" , ثمّ اختُطِفتُ مِنه و حين استعادَني كنتُ مغمىً عليّ في احدى الزنزانات بكونوها

رمشَ بها وهو متعَجِّبٌ من تلكَ القصة, أسوأ بكثير من حكاية "شيسوي الحطّاب"التي ما زالََت تسونادي تُعايِره بها

~إذا, كابوتو "الفارس اللامع", بينما ناروتو زعيم العصابة ,ايتاتشي مسؤول التعذيب, و أنا ..مُغتَصِب؟؟؟ !
حقاً؟؟؟دوري هو الأسوأ على الاطلاق!


انتَبه اليها مُطأطئةً رأسها , فأخذ نفساً عميقاً , مُدرِكاً أن تلفيقات كابوتو التي بدَت له رَكيكة , هي في الحقيقة أمور خَطِرة, موَجّهةٌ لإخافتِها كامرأة .
تمنى لو يضمّها و يتركها تبكي عنده كما شاءت, فهي حتى الآن لَم تَذرف دمعة. من خبرتِه الطويلة بساكورا ...كان هذا غير طبيعي أبداً

- أنتِ الآن تُدرِكين أنّه مخادع أليس كذلك؟
-نعم و لكن...كلامه المُرعب هو أوّل ما سمعته عن نفسي ...و لا أعرف ...رغم أنني أفهم أنه ربما كذب عليّ بكل ما قال ...لكن ...لكن....-
أوقفَها عن الكلامِ مُنتبهاً كيف كانت تمسك برأسها كأنّها تعاني الصّداع:
- لا تشرحي نفسك كثيراً. أستطيع أن أفهم تخوُّفَك مني


بإمكانها أن ترى عاطفةً ما في الليلتَين الشَّتويَّتَين
شيءٌ من الحنان , مشوبٌ بوميض حزن
لكنّها لَم تُرد الاعتقاد بصدق تلكَ العاطفة , التي لا تتذكّر رؤيَتَها في عيونِ أحد من قبل

-كما قلنا سابقاً, منذ الآن اعتمدي فقط على ما تُحسينه .أتُحسّين أنني سأوذيكِ؟أخي ايتاتشي ؛هل أحسستِه يمكن أن يؤذيَك؟ عندما تريدين أن تجيبي عن ذلك أو أن تسألي عن أي شيء سأكون جاهزاً, ولك حرّيّة التصديق أو عدمه.و لا تقلقي ,أنت لن تُترَكي هكذا دونَ متابعة . فعندما نصل للقرية سآخذك إلى السيدة تسونادي. هي نينجا معالجة, و معلّمتك سابقاً , هي ستهتم بك

التزمتِ الصّمت , و فوجِئَت بثمرةٍ ثالثةٍ تُرمى إليها
~مُصِر!

-و الآن فلنأكل قليلاً .أنا أتضوّر جوعاً
وضعتها جانِباً مع سابقاتِها , فسألها:
- أَتدّخرينهم أم ماذا؟كُلي شيئاً
-لا أريد
-لكن يبدو عليكِ أنّك لم تأكلي منذ زمن
- لَم أكُن آكل أو أشرب شيئاً أصلاً, لأنّني لَم أحِسَّ يوماً بجوعٍ و لا عطش
-لا؟كيف هذا؟؟؟
-لا أدري.كابوتو لمْ يَكُن مستغرباً من ذلك. كانَ يكتفي بتغذيَتي عن طريق الوريد

~لَم تأكُل أو تشرب شيئاً من شهور؟!
لا تُحسّ بجوعٍ و لا حتى عطش؟!

كانَ يظنّ أنّ أوّل ما سيفعله عند وصوله كونوها هو رؤية ابنته
يبدو أن على ذلك الانتظار لِما بعد مقابلة تسونادي
وضعُ ساكورا كانَ غير مُطمئنٍ إطلاقاً

:
:
:

كونوها
مكتب قائد قوات الشرطة


- ماذا تعني مللت؟؟؟ساسكي لَم يَعد بعد. و أنا لا أستطيع الحلول محلّه فلديّ ارتباطاتٌ أخرى .
-لكنك قلتَ أنه سيعود قريباً
-عندما تحين ال"قريبا" ِاذهبْ . حاليّا أنت باقٍ يا صاحِ. نقطة انتهى
-آ-ه-ه-ه-ه يالكم من مملّين

هذا كان آخر ماسمعه ايتاتشي وهو يلتفت متوَجّها إلى تسونادي.
عندما وصل القرية كانَ أول ما فعله هو رميُ كابوتو في المُعتقل , كما اتّفق مع ناروتو - حيث تَواصلا عبر جهاز الاتصال , أثناء طريقِ عودته - ثمّ ألقى نظرة على شيكامارو الذي كان قد حلّ مكان أخيه مؤقّتاً, بعدها اتّجَهً ليشرح للعجوز/الشابة َ كلّ شيء عن ساكورا بالتفصيل
و أخيراً و ليس آخراً...عاد للبيت
هناك تمكّن من التقاط أنفاسه , و استُقبلَ بفرحٍ سرعان ما تلاشى وهو يشرح لميكوتو-التي كانت عند إينو طوال غيبة والِديها- عن وضع أمها


-إذاً ...هي لا تتذكّرُني ؟!
-الآن فحسب , لكنها ستستعيد ذاكرتها قريباً . هيه لا أريدك واجمةً هكذا , أنت حلوتي التي لا تهتزّ بسهولة
-أمُّكِ ستكون بخير . لا تشغلي بالك ماما . اذهبي مع ساسكي الأصغر لتتدرّبوا مع ميناتو... ساسكي؟
-أعرف أمي..."اعتَني-بابنة-عمِّك" حفظتُها
قالَ الوسيم الأصغر مازحاً و يدُه على كتف الفتاة المتنَهّدة بحزن لِما أصاب أمها
حاثّاً إياها على الذهاب برفقته
:
:

على مشارف القرية المتوارية بالأوراق
هناك حيث السهل الذي اتّخذه نيجي ساحةً لتدريب فريقَه

كانت ميكوتو قد تناسَت قلقَها , وهي مأخوذة بكلّ جوارحها ,
مندمجة تماماً في قتالها مع معلّمها , بينما زميلاها على مسافة ليست بعيدة, عبارةً عن زوبعتَين من نِزالٍ حماسي ,
قطَعَه عليهِما نيجي بتصفير , مُمسكاُ بقبضة ميكوتو على بعد سانتيمترات قليلة من ذقنه
-كانَ ذلك وشيكاً!قريباً ستتمكّنين مِن لََكمي تماماً كما تفعلين مع ميناتو . ميزَتكِ هي الرّماية , أريدك أن تركّزي أكثر بالتايجوتسو . حسناً؟

ثمّ أعلَن :
-حسناً لنتبادَل الأخصام الآن,هيا يا ابن ناروتو !أرِني ما لديك. وأنتِ ميكو,عليكِ بساسكي الأصغر.حطّمي فكّهُ ها؟...تذكّري ...تايجوتسو


~آها ...أحطّم فكّهُ
كم الكلام سهلٌ سينسي!!
دعني أعالج مشكلة ارتباكي أمامه أوّلاً

اتجَهت بتردّدٍ غير ملحوظ ,لتقف على مسافة مِن ابن عمها , الذي اتخذ وضعية الاستعداد للقتال, ومازالَ الحماس متصاعداً لديه , فقرر الهجوم المُباشر
جرى تجاهها , و إذا بها...
تُمسك
من قبلِه
بكلّ سهولة!
-أتوسّل إليك قولي أن مَن أأسِره الآن هو نسخة عن ظلك, و أنك مختفية في مكان ما حاليّا
قالَ بتعابير وجهٍ معووجةٍ بخيبة
-....
أفلتها متضايقاً بعض الشيء , و نظر إلى معلّمه و صديقه ليتأكد أنهما مُلتهيان تماماً باشتباكهما, ثمّ توجّهَ إليها بنبرته الهادئة , مشوبةً باتهام:
-مالذي تفعلينه ؟ لقد رأيتك كيف قاتلت نيجي سينسي و قبله ميناتو , وكما دائما كنت في أوجِك. ماذا حصل الآن فجأة؟
- أنا أحاول
-ليس بما فيه الكفاية.الهوكاجي هنا وهو شاهد. ماذا أصابك؟؟وما يقتُلني ؛ لماذا فقط معي ؟!
- فقط معك؟!هذا ليس منطقياً حتى
هكذا قالت بعجرفةٍ تعمّدتْها, ضحك لها الرجل الأشقر , الذي كان واقفاً يرقب الوَضعَ كلّه , حيثُ أنه لَم يعُد لديه ما يؤدّيه في مركز الزعامة, فقرّر إلقاء نظرةٍ على تدريبات ابنه مع زملائه

~البنت سرّ أبيها ...بالعجرفة

فجأةً حصل ما قطع أفكار ناروتو و الحوارَ بين الاوتشيها و جعل نزال ميناتو ضد نيجي يتوقّف

هبّةُ ريح قويّة نمّتْ عن مرور أحدِهم ركضاً
اكتَشف ناروتو بعدها مباشرة أنّ الشخص الذي خطرَ له توّاً هو مَن أثارَ الهواء

-ساسكي!
-ومعه ساكورا!
-أبي!!!
صاحت ميكوتو , وقبلَ أن تجريَ تجاهَ أبيها الذي لم يتوَقف,على دَهَشٍ من الجميع ,وهو مُنطلِق بأمّها أمام عينيها؛ أمسكَ ناروتو بذراعها , و قال بسرعة:
-مهلاً عزيزتي. دعيني أتبعه بنفسي, و لا أريدك أن تلحقي بي

و مضى ليلحَق بصديقه ملهوفاً
:
:

كانت متمسّكةً جيّدا به, مستغربة كلّ تلك السّرعة التي تملّكتْه , وهو جارٍ بها , منذ أخبرته أنها لم تأكل أو تشرب شيئاً.
لماذا كلّ هذا القلق الذي استشعرته منه
هي حقاً تخاف الوثوقَ بما بدا حقيقيّا ...ذلك الاهتمام الشديد مِن قبله بأمرها


لَم يَكن هذا هو الشيء الوحيد الذي استغربَته,بل كثرة الناسِ الذين بدا من أصواتهم أنهم سعداء بها .طوالَ مرورهِ بشوارع هذا المكانِ و حاراتِه سمعتْ أشياءَ مثل:

"إنه ساسكي وقد عادَ بساكورا!"

"هيه!مرحباً بعودتكما!"

"ساكورا ! اخفتِنا عليكِ!"

و أخيراً صوتٌ طغى على الجميع ببحّة ليست مميّزة :
-سااااسكي!


عندما نظرت مِن خلفِ كتِف حامِلِها , لترى رجلاً أشقر أسمر يندفعُ مقترباً, فإنّها لا إراديّا ضمّت نفسها إلى ساسكي,
و هي تتساءل من هذا الهاجِمُ الذي كان الناسُ يحيّونه فيَرُدّ عليهم بكياسة دون أن يتوقّف عن اللحاق بهما ؟


ثوانٍ و كان ناروتو قد وصلَ بالضبط إلى مستوى ساسكي فركضا معاً, قادِرَين على الكلام بصوتٍ خفيض:
- أخيراً ظهرت يا متعجرف! لماذا تأخرتَ ؟
-كنتُ "ألعب" !لماذا تعتقدُني تأخرت ؟يالك من فاشل!
تعمّد ناروتو عدم التكلّمِ مع ساكورا, ذاكراً في بالِه شرحَ ايتاتشي عن حالَتها ,لذا قاوَم ببسالةٍ انفعالَ السعادة لرؤية صديقة الطفولة, و قرّر أن يتركها تأخذ عنه فكرة على مهلِها دونما إزعاج لها
وهي لاحظت أنه نظرَ إليها ب شيءٍ من الخوف, قبل أن يقول:
-إنّها لا تبدو بخير . ما وضعها بالضبط؟
-ليست بخير ناروتو. هذا كلّ ما أستطيع قوله
-إلى تسونادي إذاً
-طبعاً
-سأسبقك إلى هناك, لأجعلها تتركَُ ما في يدِها وتتفرّغ لساكو ريثما تصِلان


و بذلك انطلق الهوكاجي لا يُشَقّ له غبار, و ساكورا ما تزال ممسكة بساسكي, مُلاحِقةً بنظراتِها الهيئةَ الراكضةَ أمامهما
ثم قالت بتضجّر :
-مَن كان هذا؟ لقد دعاني"ساكو"هو الآخر

-ناروتو ,زعيم القرية ...ما رأيك؟"زعيم عصابة" كما صوّره لك ذلك البائس؟
-لمْ أكوّن عنه انطباعاً بعد
قالتْ بأنفةٍ وهي تُكابر , فالحقيقة هي أنّها قد أحسّت بشيءٍ ما حين كان ذلك الاسمر راكضاً معهم
شيءٌ مألوف
كأنّ ثلاثَتهم سلسلةٌ مرتبطٌ بعضها ببعض
لَم تُرِد أن تسألَ ...
هي ما تزالُ تدرُس ذا العيون الحالكة
ولا تريدُ أن تتشَتّتَ أكثر
:
:

وصل بها أخيراً إلى السيدة التي لَم تبدُ في أواخر ستّيناتِها
شامخة...جميلة ... متألّقة
تخفي في قلبِها أسىً لرؤية الشابة المتوَرِّدة حياةً ,و قد غدَتْ كزهرةِ كرزٍ تمشّى فيها الذبول

~آه ساكورا ...صغيرتي الحلوة النّديّة ...ماذا أصابَك؟

احتفظتْ بذلك لنفسِها فالرّجل اللاهِثُ أمامَها كانَ بحاجةٍ إلى دعمها
راقبتْه كيف أنزل زوجته التي بدتْ مِن عالم الأشباح, ثمّ نظر إليها هي و كأنه يستغيث,
فبادرت بطريقَتها المعتادة ...
ثقة و قوّة و لمسة تهكّم:
- أهلا بعودتك !و أرى أنك جلبتَ تلميذتي معك. حياتي أنت, أتعرف ماذا كنت سأفعل بك لو أنك تأخرتَ أكثر
ابتسم بضعف دون قولِ شيء فقد كانت أنفاسه ما تزال هاربة منه
-وإذاً اذهب و اشرب ماءاً قبل أن تموت , فلي حديثٌ معك بعد أن أفحص الحلوة
ثمّ التفتت لساكورا و قد أعطتْ لنفسِها مجالاً لإظهار القليل من عاطفتها, لكن بحذرٍ كَي لا تثير الريبة عند فاقِدة الذاكرة
-أنا تسونادي. معلّمتكِ القديمة. الآن ستأتين معي لإجراء بعض الفحوصات, سنجلس بعدها أنا و أنتِ لنتكلّم قليلاً


رغم أنّ كلامِ هذه السيدة كانَ مُطابقاً لِما قالَه ساسكي
إلا أنها بقيَت ترفض أن تأنَس لها, فقالت بجفاف:
-لا أرى مِن داعٍ لمزيدٍ من الفحوصات, فقد اكتفيت من ذلك المخادِع. لا أريد المزيد

ارتفعَ الحاجِبان الزهريّان باستغراب, حين وضعت السيدة الجميلة كفّها على الوجنة الشاحبة و ربّتت بأمومة قائلة:
-المخادع؟آه نعم ,ايتاتشي أخبرني عمّا يتعلّق بكابوتو .لا تقلقي حبيبتي . هذا المكان لا يُشبِه سابِقَه حيثُ كنتِ , و أنا لن أخدعك ,امنحيني فرصةً و سترين بنفسك
أحسّت المرأة الضائعة بشعورٍ غريب ...و ليس غريب !

ما لم تعرِفهُ أنّ تسونادي, بحركتِها تلك كانت قد وجّهت جرعةً صغيرة جداً من طاقتِها, بمقدارِ نبضةِ قلب, ليتسلّل إلى الشابة و يُوجِدَ لديها ولو قليلاً من الألفة
دونَما ضغطٍ عليه
طاقتها الخفيفة الحانية تلك كانت مألوفة لدى ساكورا
و هكذا انصَاعت إلى يدِ المرأة الاكبر سنّاً تقودها عبر الممر.


في طريقها ألقَت نظرةً خاطفة خلفَها و التفتت للأمام بسرعة
ومنظر "صديقها " سائراً إلى قاعةِ الانتظار ,و معه زعيم القرية جنباً إلى جنب كانَ ...لسبب لا تفهمه ...يجعلها تريد أن تكون هناك
سائرةً بينهما
لا أن تُتْرَك في الخلف ترقُبهما من بعيد

:
:
:
:

تحقيق
-أجمل موقف /مقطع؟
-كيف أحسستم العلاقة بين ساسكي و ساكورا في هذا التشابتر؟
-ما رأيكم بميكوتو و ساسكي الصغير؟
-مالشخصية التي أحببتموها و التي لَم تحبوها أيضا؟
:
:
:
هيا تعالوا




التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 08-30-2012, 06:41 PM   #187
♪❜ ᴰᴼᴺ'ᵀ ᵂᴼᴿᴿʸ ᴮᴱ ᴴᴬᴾᴾʸ
الحاله: Fake it till you make it
 
الصورة الرمزية rinO.
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
العضوية : 817612
مكان الإقامة: SA
المشاركات: 11,793
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 3579 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2245 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 8305137
rinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(27)
أضف rinO. كصديق؟
حجز

مووووتوووو اول رد

البارت رهيييب مررررة

تحقيق

-أجمل موقف /مقطع؟

-لا حاجة لأن أعرف. بل سيكون مضيَعة للوقت أن أسأل. كابوتو عالِمٌ مهووس وهو عدوّنا , وقد أرادَكِ أن تكرهينا مثله, ليستخدمَ ذكاءك في صالحه ضدنا. أنا لا أستبعِد إذا حاول تَشوِيهنا في نظرك ,كأن يقول لك أن ذلك المكان الذي كنتِ محتَجزة فيه هو ذاته كونوها
بقيَت صامتة أمامَ ذكائه. هو يعرف عدوّه جيداً.
-في الحقيقة . هذا صحيح. لقد قالَ أشياءَ فظيعة , إلى درجةِ أنّني قاطعته وقتها و رجوتُه ألا يُذكّرني بشيءٍ عن ماضيَّ أبداً

خبّأ حزنَه لنفسه
كانت هي دائماً مَن يُثرثِر عَن الماضي , كثيراً ما كانت تبدأ جملاً مثل
"أتذكر عندما..."
أو
"أنسيتَ كيفَ..."
تابَع كلامَه معها , هذا على الأقل يخلُق رابطةً جديدة بينهما:
-أستطيع تخيّل الفظاعة من ردَّة فعلك حين عرفتِ عن منصبي. ماذا قالَ عنّي: قائد الشُّرطة كان يصفعكِ بالسَّوطِ في عتمة زنزانة ما ,مع ضحكة شريرة؟؟
كان ساخراً فإذا بها تُفاجئه:
-لا ...بل أخو قائد الشرطة

~ها؟؟؟
إذاً هو حقاً ذكرَ شيئاً معوُوجاً كهذا؟!

لم يعرف أيضحك أم يبكي وهو يتخيل شقيقَه يعذّب ساكورا مع قهقهةٍ مدوّية, وقبلَ أن يحاوِل تصحيح تلك المعلومة حثّها, ولديه إحساسٌ بأنّ في جعبَتِها الكثير ليٌصحِّحه:
-أصبحَ لديّ فضول... هلاّ تابعتِ؟

تنهدت بيأس و آثرَت أن تتكلّم وترى ماذا بعد
- ما أفهَمني إياه هو التالي: منذ صغري عومِلت كمنبوذة في قرية الأوراق, و حينَ كبرت صرتُ مَحطّ النظرات السّارقة , حتّى أن "قائد الشرطة" كان طامِعاً بي, و عندما رفضته أعطاه صديقه الزعيم الاذن ليحبسني و يفرض نفسَه علَيّ إذا شاء . أتى كابوتو و "خلَّصَني" و "تزوج بي" , ثمّ اختُطِفتُ مِنه و حين استعادَني كنتُ مغمىً عليّ في احدى الزنزانات بكونوها

رمشَ بها وهو متعَجِّبٌ من تلكَ القصة, أسوأ بكثير من حكاية "شيسوي الحطّاب"التي ما زالََت تسونادي تُعايِره بها

~إذا, كابوتو "الفارس اللامع", بينما ناروتو زعيم العصابة ,ايتاتشي مسؤول التعذيب, و أنا ..مُغتَصِب؟؟؟ !
حقاً؟؟؟دوري هو الأسوأ على الاطلاق!

انتَبه اليها مُطأطئةً رأسها , فأخذ نفساً عميقاً , مُدرِكاً أن تلفيقات كابوتو التي بدَت له رَكيكة , هي في الحقيقة أمور خَطِرة, موَجّهةٌ لإخافتِها كامرأة .
تمنى لو يضمّها و يتركها تبكي عنده كما شاءت, فهي حتى الآن لَم تَذرف دمعة. من خبرتِه الطويلة بساكورا ...كان هذا غير طبيعي أبداً
- أنتِ الآن تُدرِكين أنّه مخادع أليس كذلك؟
-نعم و لكن...كلامه المُرعب هو أوّل ما سمعته عن نفسي ...و لا أعرف ...رغم أنني أفهم أنه ربما كذب عليّ بكل ما قال ...لكن ...لكن....-
أوقفَها عن الكلامِ مُنتبهاً كيف كانت تمسك برأسها كأنّها تعاني الصّداع:
- لا تشرحي نفسك كثيراً. أستطيع أن أفهم تخوُّفَك مني

بإمكانها أن ترى عاطفةً ما في الليلتَين الشَّتويَّتَين
شيءٌ من الحنان , مشوبٌ بوميض حزن
لكنّها لَم تُرد الاعتقاد بصدق تلكَ العاطفة , التي لا تتذكّر رؤيَتَها في عيونِ أحد من قبل
-كما قلنا سابقاً, منذ الآن اعتمدي فقط على ما تُحسينه .أتُحسّين أنني سأوذيكِ؟أخي ايتاتشي ؛هل أحسستِه يمكن أن يؤذيَك؟ عندما تريدين أن تجيبي عن ذلك أو أن تسألي عن أي شيء سأكون جاهزاً, ولك حرّيّة التصديق أو عدمه.و لا تقلقي ,أنت لن تُترَكي هكذا دونَ متابعة . فعندما نصل للقرية سآخذك إلى السيدة تسونادي. هي نينجا معالجة, و معلّمتك سابقاً , هي ستهتم بك

التزمتِ الصّمت , و فوجِئَت بثمرةٍ ثالثةٍ تُرمى إليها
~مُصِر!

-و الآن فلنأكل قليلاً .أنا أتضوّر جوعاً
وضعتها جانِباً مع سابقاتِها , فسألها:
- أَتدّخرينهم أم ماذا؟كُلي شيئاً
-لا أريد
-لكن يبدو عليكِ أنّك لم تأكلي منذ زمن
- لَم أكُن آكل أو أشرب شيئاً أصلاً, لأنّني لَم أحِسَّ يوماً بجوعٍ و لا عطش
-لا؟كيف هذا؟؟؟
-لا أدري.كابوتو لمْ يَكُن مستغرباً من ذلك. كانَ يكتفي بتغذيَتي عن طريق الوريد

~لَم تأكُل أو تشرب شيئاً من شهور؟!
لا تُحسّ بجوعٍ و لا حتى عطش؟!

-كيف أحسستم العلاقة بين ساسكي و ساكورا في هذا التشابتر؟

نباها تزييد

-ما رأيكم بميكوتو و ساسكي الصغير؟

حلوين ينااش

-مالشخصية التي أحببتموها و التي لَم تحبوها أيضا؟

حبيت تسونادي وساسكي وساكوا وايتاشي وناروتو

وما طقت كابوتو
التوقيع






ask.fm | facebook


التعديل الأخير تم بواسطة rinOx ; 08-30-2012 الساعة 07:08 PM
rinO. غير متواجد حالياً  
قديم 08-30-2012, 06:58 PM   #188
عضو مميز في النشاطات الرمضانيه
الحاله: Electric shock x"D ~
 
الصورة الرمزية ايمان .
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 858715
المشاركات: 4,833
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1645 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 903 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 35798
ايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond reputeايمان . has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(89)
أضف ايمان . كصديق؟
حجزز
التوقيع





') $$ ~





ايمان . غير متواجد حالياً  
قديم 08-30-2012, 07:22 PM   #189
عضو نشيط جداً
الحاله: ..
 
الصورة الرمزية Zhooor
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
العضوية : 869409
مكان الإقامة: السعودية
المشاركات: 2,095
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1711 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 667 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 8118600
Zhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(52)
أضف Zhooor كصديق؟
حجر
Zhooor غير متواجد حالياً  
قديم 08-30-2012, 07:37 PM   #190
عضو نشيط جداً
الحاله: .,.
 
الصورة الرمزية ĄЪừ ƒẹşℓ
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 862866
مكان الإقامة: ksa - رفحاء
المشاركات: 1,131
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 1644 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1053 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 8448
ĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond reputeĄЪừ ƒẹşℓ has a reputation beyond repute
تحقيق
-أجمل موقف /مقطع؟

على مشارف القرية المتوارية بالأوراق
هناك حيث السهل الذي اتّخذه نيجي ساحةً لتدريب فريقَه
كانت ميكوتو قد تناسَت قلقَها , وهي مأخوذة بكلّ جوارحها ,
مندمجة تماماً في قتالها مع معلّمها , بينما زميلاها على مسافة ليست بعيدة, عبارةً عن زوبعتَين من نِزالٍ حماسي ,قطَعَه عليهِما نيجي بتصفير , مُمسكاُ بقبضة ميكوتو على بعد سانتيمترات قليلة من ذقنه
-كانَ ذلك وشيكاً!قريباً ستتمكّنين مِن لََكمي تماماً كما تفعلين مع ميناتو . ميزَتكِ هي الرّماية , أريدك أن تركّزي أكثر بالتايجوتسو . حسناً؟
ثمّ أعلَن :
-حسناً لنتبادَل الأخصام الآن,هيا يا ابن ناروتو !أرِني ما لديك. وأنتِ ميكو,عليكِ بساسكي الأصغر.حطّمي فكّهُ ها؟...تذكّري ...تايجوتسو

~آها ...أحطّم فكّهُ
كم الكلام سهلٌ سينسي!!
دعني أعالج مشكلة ارتباكي أمامه أوّلاً

اتجَهت بتردّدٍ غير ملحوظ ,لتقف على مسافة مِن ابن عمها , الذي اتخذ وضعية الاستعداد للقتال, ومازالَ الحماس متصاعداً لديه , فقرر الهجوم المُباشر
جرى تجاهها , و إذا بها...
تُمسك
من قبلِه
بكلّ سهولة!
-أتوسّل إليك قولي أن مَن أأسِره الآن هو نسخة عن ظلك, و أنك مختفية في مكان ما حاليّا
قالَ بتعابير وجهٍ معووجةٍ بخيبة
-....
أفلتها متضايقاً بعض الشيء , و نظر إلى معلّمه و صديقه ليتأكد أنهما مُلتهيان تماماً باشتباكهما, ثمّ توجّهَ إليها بنبرته الهادئة , مشوبةً باتهام:
-مالذي تفعلينه ؟ لقد رأيتك كيف قاتلت نيجي سينسي و قبله ميناتو , وكما دائما كنت في أوجِك. ماذا حصل الآن فجأة؟
- أنا أحاول
-ليس بما فيه الكفاية.الهوكاجي هنا وهو شاهد. ماذا أصابك؟؟وما يقتُلني ؛ لماذا فقط معي ؟!
- فقط معك؟!هذا ليس منطقياً حتى
هكذا قالت بعجرفةٍ تعمّدتْها, ضحك لها الرجل الأشقر , الذي كان واقفاً يرقب الوَضعَ كلّه , حيثُ أنه لَم يعُد لديه ما يؤدّيه في مركز الزعامة, فقرّر إلقاء نظرةٍ على تدريبات ابنه مع زملائه

~البنت سرّ أبيها ...بالعجرفة

فجأةً حصل ما قطع أفكار ناروتو و الحوارَ بين الاوتشيها و جعل نزال ميناتو ضد نيجي يتوقّف

هبّةُ ريح قويّة نمّتْ عن مرور أحدِهم ركضاً
اكتَشف ناروتو بعدها مباشرة أنّ الشخص الذي خطرَ له توّاً هو مَن أثارَ الهواء
-ساسكي!
-ومعه ساكورا!
-أبي!!!
صاحت ميكوتو , وقبلَ أن تجريَ تجاهَ أبيها الذي لم يتوَقف,على دَهَشٍ من الجميع ,وهو مُنطلِق بأمّها أمام عينيها؛ أمسكَ ناروتو بذراعها , و قال بسرعة:
-مهلاً عزيزتي. دعيني أتبعه بنفسي, و لا أريدك أن تلحقي بي

و مضى ليلحَق بصديقه ملهوفاً
:
:
كانت متمسّكةً جيّدا به, مستغربة كلّ تلك السّرعة التي تملّكتْه , وهو جارٍ بها , منذ أخبرته أنها لم تأكل أو تشرب شيئاً.
لماذا كلّ هذا القلق الذي استشعرته منه
هي حقاً تخاف الوثوقَ بما بدا حقيقيّا ...ذلك الاهتمام الشديد مِن قبله بأمرها

لَم يَكن هذا هو الشيء الوحيد الذي استغربَته,بل كثرة الناسِ الذين بدا من أصواتهم أنهم سعداء بها .طوالَ مرورهِ بشوارع هذا المكانِ و حاراتِه سمعتْ أشياءَ مثل:

"إنه ساسكي وقد عادَ بساكورا!"

"هيه!مرحباً بعودتكما!"

"ساكورا ! اخفتِنا عليكِ!"

و أخيراً صوتٌ طغى على الجميع ببحّة ليست مميّزة :
-سااااسكي!

عندما نظرت مِن خلفِ كتِف حامِلِها , لترى رجلاً أشقر أسمر يندفعُ مقترباً, فإنّها لا إراديّا ضمّت نفسها إلى ساسكي,
و هي تتساءل من هذا الهاجِمُ الذي كان الناسُ يحيّونه فيَرُدّ عليهم بكياسة دون أن يتوقّف عن اللحاق بهما ؟

ثوانٍ و كان ناروتو قد وصلَ بالضبط إلى مستوى ساسكي فركضا معاً, قادِرَين على الكلام بصوتٍ خفيض:
- أخيراً ظهرت يا متعجرف! لماذا تأخرتَ ؟
-كنتُ "ألعب" !لماذا تعتقدُني تأخرت ؟يالك من فاشل!
تعمّد ناروتو عدم التكلّمِ مع ساكورا, ذاكراً في بالِه شرحَ ايتاتشي عن حالَتها ,لذا قاوَم ببسالةٍ انفعالَ السعادة لرؤية صديقة الطفولة, و قرّر أن يتركها تأخذ عنه فكرة على مهلِها دونما إزعاج لها
وهي لاحظت أنه نظرَ إليها ب شيءٍ من الخوف, قبل أن يقول:
-إنّها لا تبدو بخير . ما وضعها بالضبط؟
-ليست بخير ناروتو. هذا كلّ ما أستطيع قوله
-إلى تسونادي إذاً
-طبعاً
-سأسبقك إلى هناك, لأجعلها تتركَُ ما في يدِها وتتفرّغ لساكو ريثما تصِلان

و بذلك انطلق الهوكاجي لا يُشَقّ له غبار, و ساكورا ما تزال ممسكة بساسكي, مُلاحِقةً بنظراتِها الهيئةَ الراكضةَ أمامهما
ثم قالت بتضجّر :
-مَن كان هذا؟ لقد دعاني"ساكو"هو الآخر
-ناروتو ,زعيم القرية ...ما رأيك؟"زعيم عصابة" كما صوّره لك ذلك البائس؟
-لمْ أكوّن عنه انطباعاً بعد
قالتْ بأنفةٍ وهي تُكابر , فالحقيقة هي أنّها قد أحسّت بشيءٍ ما حين كان ذلك الاسمر راكضاً معهم
شيءٌ مألوف
كأنّ ثلاثَتهم سلسلةٌ مرتبطٌ بعضها ببعض
لَم تُرِد أن تسألَ ...هي ما تزالُ تدرُس ذا العيون الحالكة
ولا تريدُ أن تتشَتّتَ أكثر
:
:
وصل بها أخيراً إلى السيدة التي لَم تبدُ في أواخر ستّيناتِها
شامخة...جميلة ... متألّقة
تخفي في قلبِها أسىً لرؤية الشابة المتوَرِّدة حياةً ,و قد غدَتْ كزهرةِ كرزٍ تمشّى فيها الذبول

~آه ساكورا ...صغيرتي الحلوة النّديّة ...ماذا أصابَك؟

احتفظتْ بذلك لنفسِها فالرّجل اللاهِثُ أمامَها كانَ بحاجةٍ إلى دعمها
راقبتْه كيف أنزل زوجته التي بدتْ مِن عالم الأشباح, ثمّ نظر إليها هي و كأنه يستغيث, فبادرت بطريقَتها المعتادة ...
ثقة و قوّة و لمسة تهكّم:
- أهلا بعودتك !و أرى أنك جلبتَ تلميذتي معك. حياتي أنت, أتعرف ماذا كنت سأفعل بك لو أنك تأخرتَ أكثر
ابتسم بضعف دون قولِ شيء فقد كانت أنفاسه ما تزال هاربة منه
-وإذاً اذهب و اشرب ماءاً قبل أن تموت , فلي حديثٌ معك بعد أن أفحص الحلوة
ثمّ التفتت لساكورا و قد أعطتْ لنفسِها مجالاً لإظهار القليل من عاطفتها, لكن بحذرٍ كَي لا تثير الريبة عند فاقِدة الذاكرة
-أنا تسونادي. معلّمتكِ القديمة. الآن ستأتين معي لإجراء بعض الفحوصات, سنجلس بعدها أنا و أنتِ لنتكلّم قليلاً

رغم أنّ كلامِ هذه السيدة كانَ مُطابقاً لِما قالَه ساسكي
إلا أنها بقيَت ترفض أن تأنَس لها, فقالت بجفاف:
-لا أرى مِن داعٍ لمزيدٍ من الفحوصات, فقد اكتفيت من ذلك المخادِع. لا أريد المزيد
ارتفعَ الحاجِبان الزهريّان باستغراب, حين وضعت السيدة الجميلة كفّها على الوجنة الشاحبة و ربّتت بأمومة قائلة:
-المخادع؟آه نعم ,ايتاتشي أخبرني عمّا يتعلّق بكابوتو .لا تقلقي حبيبتي . هذا المكان لا يُشبِه سابِقَه حيثُ كنتِ , و أنا لن أخدعك ,امنحيني فرصةً و سترين بنفسك
أحسّت المرأة الضائعة بشعورٍ غريب ...و ليس غريب !
ما لم تعرِفهُ أنّ تسونادي, بحركتِها تلك كانت قد وجّهت جرعةً صغيرة جداً من طاقتِها, بمقدارِ نبضةِ قلب, ليتسلّل إلى الشابة و يُوجِدَ لديها ولو قليلاً من الألفة
دونَما ضغطٍ عليه
طاقتها الخفيفة الحانية تلك كانت مألوفة لدى ساكورا
و هكذا انصَاعت إلى يدِ المرأة الاكبر سنّاً تقودها عبر الممر.

في طريقها ألقَت نظرةً خاطفة خلفَها و التفتت للأمام بسرعة
ومنظر "صديقها " سائراً إلى قاعةِ الانتظار ,و معه زعيم القرية جنباً إلى جنب كانَ ...لسبب لا تفهمه ...يجعلها تريد أن تكون هناك
سائرةً بينهما
لا أن تُتْرَك في الخلف ترقُبهما من بعيد

-كيف أحسستم العلاقة بين ساسكي و ساكورا في هذا التشابتر؟

لا علاقة بينهما مجرد شخص يرافقها لكن الشعور الغريب " المألوف " يفرض نفسها

-ما رأيكم بميكوتو و ساسكي الصغير؟

هممم تشبه قليلا هيناتا وناروتو لكن عجرفة ساسكي " الوراثيه " تعفيها من الأغمى " كما يحدث مع هيناتا "

-مالشخصية التي أحببتموها و التي لَم تحبوها أيضا؟

كل الشخصيات اعجبتني
لمن التي لم تعجبني
.
.
.
.
وصف كابوتو
><"



Ṧếẹ ўỒǙ
imaginary light likes this.
التوقيع





خدماتي في خمسات

http://sa.ae/547c8ea/
ĄЪừ ƒẹşℓ غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 11:38 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011