مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 70

 

 

 

-
 


Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 09-20-2012, 06:19 PM   #346
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيموني اوزوماكي
القصة بجزئيها تحفة..انت مبدعة بجد


تسلمي كلك ذوق
يسرني أن تعجبك كتابتي:wardah:
:
:
:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساكورا اوزوماكي
لا خالص مش معقول كل هاي البارتات وانا اخر من اخر شخص يعلم واأإاأإأاأإاأإاأإاأإاأإاأإاأإاأإاأإاأإاأإاو انتي مبدعة بمعني الكلمة ممكن ترسلي الرابط اذاسمحتي وارجو اني لم اثقل عليكي لاتتأخري بليز جانا ياقمر


بالعكس يسعدني أن تنضمي إلينا :wardah:
شاكرة لطفك
:
:
:


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ᎯsΘLa
واااااااو لايتو البارت راااااائع

ابدعتي كالعاااااادة ^^

امممممممم عارفه ردي سطحي جداً t^t

بس مرررررره مشغولة بالذات انه يوم الثلثاء رحت المستشفى

سوووووووري أوعدك برد طويييييييل بعد البارت الجاي

اكرر اعتذاري

في أمان الله ،،،



اييييه خير ان شا الله؟
يارب تكونوا بخير
ولا يهمك لا اعتذارات بين الاصدقاء
:
:
:


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Zhooor
متى البارت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


البارحة خلصت كتابته
بقي لي بعض التعديلات
بدي هاليومين
:
:
:

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mina-chan
السلام عليكم :wardah:


اليوم و انا فاضية مو لاقيه وش اسوي :baaad: خطرت في بالي فكرة :77:



قلت خليني اجمع البارتات عشان نسهل الاطلاع عليهم -لاني اموت بهذي القصة- طبعا لغاية ما تكملي القصة imaginary light و تجمعيها بطريقتك الخاصة - وبعدها امسح هذا الرد-


تفضلوا



























في انتظارالبارتات الجاية ...

اتمنى ان لا يزعجك تدخلي :looove:




في امان الله




و عليكم السلام

أنا أشكر اهتمامك بالقصة
بادرة لطيفة منك:cooler:
:
:
:


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ρıпκч ❀ ғʟαмε
كالعادة متآخرة


ككوشتي ظههر آخيرآ :kesha:
وظهر بقوّة مو هيك؟
حبيبي ساسكي انا حاسة بمعاناته :eesh:
انكتب عليهأن أكتب عنه أنا الشريرة

سآسكي الصغنطوط خخخخخ :coolcool:
يقبرني ما أحلاه هههههههههه

خبيث انتَ يَ ميناتو
بيجنن مو؟ههههههه

سآكورآ احسسها غريبة

تبآ لقد غيرتيها
ساكورا ستعود ...لا تقلقي:wardah:

-سؤالي الدائمي:أفضل مقطع/موقف/جملة؟

الليلة الهادئة التي تجمع ساسكي و سآكو لوححدها

-سؤالي المُفضّل :أكثر شخصية أعجبتكم بالبارت؟

خخخخخ ميناتو الخبيث

:baaad:

-هل حقّاً ستجري الأمور بسلاسة غداً كما ظنّ ساسكي ؟

بما انك طرحتي هاد السؤآل فالجواب بيكون ... لآ

وانا افضضله بالتأكيد ... لآ

سيظهر اثنان لا نحبهما ههههههههه
ما رأيك؟

-هل كان البارت ممل؟

لآ ... اسااسا قرأته مرتين وما مليت

و سرعي شوية يَ بنت بتنزيل البارت

السبيل الوحيد اللي يزيل تعب المدرسسة .... هو قصصك :wardah:

ما تحته خط مِن أغلى ما يُمكِن أن يُقال لي
فشكراً بحجم السماء:rose:




:
:
:
:


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورالاسدي
تسلم ايديكي البارت روووووووووووووووووووعة
نزلي البارت الجاي بسرعة



تسلمي حبي
سأحاول




♔ ĸyυ нyυи likes this.
التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 09-21-2012, 07:47 PM   #347
عضو نشيط جداً
الحاله: ..
 
الصورة الرمزية Zhooor
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
العضوية : 869409
مكان الإقامة: السعودية
المشاركات: 2,095
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1711 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 667 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 8118600
Zhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(52)
أضف Zhooor كصديق؟
طيب ننتظرك
imaginary light likes this.
Zhooor غير متواجد حالياً  
قديم 09-23-2012, 01:44 PM   #348
فخر قسم روايات الأنمي
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية яαcυℓ яєgιиα∂
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859784
مكان الإقامة: الفَرَاغ .. حَيثُ لَا شَيءَ يُزعٍجُنِي !
المشاركات: 10,966
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5085 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2603 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 75406154
яαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond repute
لااايتو حـــبـــي عمري حياتي قلبي روحي امممممم وش كمان ^^ ؟؟

وين البارت ؟؟ تراني مررررره متحمسة وكل خمس دقايق ادخل قصتك

أدور البارت بليييييييز لا تتأخري ^.~ أوك ؟؟
imaginary light likes this.
التوقيع
яαcυℓ яєgιиα∂ غير متواجد حالياً  
قديم 09-23-2012, 06:53 PM   #349
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute

:
:
-لستُ متحمّسة جدّاً للذّهاب غداً
قالَ بتفَهّم:
- أستطيع أن آخذك غداً إلى السيدة تسونادي حتى لا تبقَي وحدَك. لا مشكلة. لكن , ماذا عمّا بعد ذلك؟سيكون عليك العودة لعملِك بكلّ الأحوال. لن تستطيعي التّهرُّب منه للأبد. أليس كذلك؟

أطرَقت غير متأكّدة ماذا تفعل,فتابَع في محاولةٍ لتشجيعِها:
-غداً ستطّلِعين على طبيعة عملك, و تلتقين بزملائك و مرؤوسيك, لكنّك ستبقين معي أنا , و هذا لن يكون خارِجاً عن نطاقِ عملك
-إذا أنا من ضمن الشّرطة؟!
هزّ رأسه تأييداً , و قد اطمأنّ إلى ومضة الفضول الخفيفة في عينيها, قبلَ أن تعلِن أنّها سترتاح في غرفتها


~ على الأقل هذا أمرٌ سيجري بسلاسة
:
:
:
:




=8=
:
:
قهوةٌ تفور
يدٌ تُطفئُ الطبّاخ بسرعةٍ, بينما السّاقانِ لا تتوقّفان جيئةً و ذهاباً,دندنة لحنٍ ما ,ثمّ:
-صباح الخير !
هكذا استُقبِلَت فاقِدةُ الذاكرة , بعد أن خرجت من غرفتِها صباحاً , و توَجّهَت للمطبخ و قد استَهوَتها الأصوات التي سمعَتها من هناك
-صباح النور...
فكّرَت ماذا تقول للفتاة ؟ صدى شهقاتِ بكائها البارحة عادَ إليها , ومعه عاد الوخزُ الذي شعرت به وقتها -رغم أنها لا تعرف ما البكاء و ما العبرات ؛كانت تعرِف أنّ علَيها قولَ شيءٍ لَطِيفٍ ما...أيّ شيء
-ميكوتو؟
-ممم؟
-آآآ...اللون البنفسجي يليقُ بك
ابتسم قلبُ الفتاةِ قبل شفتيها وهي تتمنى ان تعانقَ أمها , عارفةً أنَّ المسكينة تحسّ بوخزِ الضمير لِما حصل البارحة ,لكنّها تمسّكت بألاّ تُفاجئها و تنفّرها ,بَل أن تُشعِرَها ألاّ داعيَ للاحساس بالذنب, فاكتفت بقولٍ صادقٍ بسيط:
-شكراً. كنتِ دائماً تظنّين ذلك .
ثمّ نادَت:
-أبي! الافطار جاهز
بعدها دعَتها لتناوُل ولو لقمة صغيرة , وهي تتباهى بأنّها دائماً مَن يحضّر الافطار

-صباح القهوة! ...متى سأشربها أففف
قال ذلك ساسكي الأصغر مُستنشقاً الرّائحة الذّبّاحةَ للسّائل المُنبِّه الممنوع , وقد دخل بلا حاجَةٍ للاستئذان من الباب الذي تركته ميكوتو مفتوحاً: عادةٌ صباحيّة التزمَت بها منذ تشكيل فريقها, إذ يأتي ابن عمها يوميّاً و يتمَشّيان معاً إلى مكان التدريب المعتاد

-عندما تخرج عَن طَور الأقزام
ردّد ساسكي الأكبر و صوته يسبقه إلى حيث كانوا جالِسين واتّجهت عيناه بديهيّاً إلى زوجتِه التي تابعَت بِتَسَلٍّ طفيف ,الحوارية بينَ السّميَّين,وكلاهما يتحدّث بنبرة تِلقائيّة باردة
-عمْ؟ منذ أن دخلتَ حياتي- فدمّرتها, و أنا أشرح لك: لست قزماً
- إمّا أن تقبلَ واقِعَ أنّك قزم, أو أنقُرك على جبينك كلّما رأيتُك
- تنقُرني؟؟
-آها. هكذا
و مدّ يدَه حقيقةً و نقر بإصبعه جبهةَ الفتى المُتفاجِئ الذي أخذ ينفض رأسه بانزعاج
-ما هذا؟؟
و بسرعةٍ فكّ واقيته ذات الرّباط الكحليّ عن زنده , و شدّها في مكانِها الصحيح كما لو كان يحمي جبينه مِن أيّ مُباغتةٍ أخرى:
-حركة مستَفِزّة ها؟
-إلى أبعد الحدود. هلِ ابتكرتَها عندما كنَت في الآنبو لإيقاظِ رفاقِك إذا ناموا؟
-لستُ مُبتكِرها
-جيّد.كَي أقول رأيي بصراحة به: لا بدّ أنّه ملك الازعاج على الإطلاق!
-إنّه أبوك
وبقيَت تعابير وجهه حياديّة , بينما تلعثَم الفتى:
-أ أبي؟؟؟و...أنا وصفته توّاً ...بأنه...-هل أنت جاهزة ميكوتو؟تأخرنا
و مضى مستعجِلاً والصّبيّةُ تُكركر مع أبيها قبلَ اللّحاق به, و ساكورا تستغرب كيف يستطيع هؤلاء الناس أن يكونوا هكذا:
في قمّة النظام و الهدوء ومع هذا لا يخلون من روح الدعابة عندما يريدون.
نهضَت عندما نهضَ زوجها المجهول ليلملِم المائدة, فساعدته بصمت وقد تركها تفعلُ دون تعليق على ذلك, بل سألها أموراً عامّة
مثل
"كيف نمتِ البارحة"
"هل انت جاهزة"

في طريقِهما ترامَت التحايا الصّباحيّة من هنا و هناك,حتّى وصلا مقرّ عملِها , حيث كان الجميع يرتدون نفسَ الزّي الذي كان عليها حين استفاقت عند كابوتو, قبل أن تعطيَها الممرّضة ملابسَ عاديّة رمَتها البارحة ليلاً.

التقَت بأفرادِ فرقَتِها الذين كانوا مُستَبشرين برجوعِها إلَيهم, فأتَتها تعليقاتٌ مرحة :
-أين كنتِ يا فتاة ؟!تركتِنا لقمةً سائغة لذي الحاجبَين
- احم...اسمحيلي بتذكيركِ: ذو الحاجبين هو" لي", نائبُكِ الموَقّر-و الذي فلَجَني !
-أرجوكِ باشِري العمل فوراً , و سنكون طيِّبين , فقط خلِّصينا منه -كفى الآن! عودوا إلى أماكنكم حالاً قبل أن أشُنّ ضِدّكم حملة "روحِ الشباب"!هيّا!

و هكذا وجدت ساكورا نفسَها ترقُب شباباً و صبايا "مرؤوسوها" وهم يتراكَضون بسرعة , و الرجل الذي أمرَهم "مساعِدها" وهو يتقدّم مُتَبادلاً كلماتٍ مع ساسكي,ثمّ رحّب بها ,و أكّد عليها قبلَ مضِيّه أن الجميعَ بانتظارها لتعودَ مكانها الطبيعيّ بينهم.
اكتفَت هي طوال الوقتِ بردودٍ سريعة مقتضبة, منزعِجةً من كلّ الانتباه الملتفَتِ إليها.
سألها مُرافِقها بصوتٍ خفيض:
-هل تحبّين البقاء معهم لتتعرّفي عليهم أكثر؟
قالت فوراً:
-ليس اليوم
- إلى مكتبي إذاً؟

هزّت رأسها موافِقةً , فتابعا السّير و هي لا تستطيعُ إلاّ تصديق ما تراه...هي فعلاً قائدة سَريّة هنا !!
عندما وصلا مكتَبه , اتّخذ مكانه مباشرة عند الطّاولة حيث وُجِدَت بانتظاره أكداسُ أوراقٍ كانَ قد صفّها شيكامارو بعناية.انغمسَ يطّلِع عليها ورقةً تلوَ الأخرى دونَ أن يَنِدّ عنه صوت, بينما جلَسَت هيَ على أريكة كانت قربَ مكتبةٍ تنوء بالملفّات و الكتب,و راحَت تُراقِبه
الغرّة المنسَدِلة للأمام, العيون الحادّة, النظرات المُتَمعِّنة, الشفتان المُطبقَتان بتركيز.
انتبهَت لنفسِها و كيف أنها كانت تُحدّق به ,فنهضت تطّلِع على عناوين الكتب و هي تسأله:
-هل أستطيع قراءة شيء ما
-من الكتب فقط, لا الملفّات ...
أجابَها سريعاً كما لو كانَ يصرِفها-غيرَ عامدٍ ذلك , فتناولَت أحد الكتب و جلَست بضيق لَم تعرف له تفسيراً, و عادَت تنظر إليه مِن فوقِ كتابها المفتوح,وهو مستغرِقٌ في أوراقِه , دونَ أن تُدرِكَ أنّ مصدرَ انزعاجِها أنّه لم يكُن يُعيرُها اهتماماً حاليّاً

منذُ قليل كانت تضيقُ ذرعاً بكَونِها قد غدَتْ محطّ اهتمامِ الناس الذين سلّموا عليها في الشارع
و زملائها الذين رحّبوا بها
و مرؤوسيها الذين مازحوها
أمّا الآن , و بمجرّدِ التهاء هذا الرجل عنها ... تضايقَت

كذلك لَم تدرِك الثلاثينيَّ المُحَنَّك وقد أحسّ أنّه تحتَ المُجهِر!
مِمّا كانَ مُسلّياً له نوعاً ما , هو علمُه بارتِباكِها, فهي زوجته التي تحبّه, و من الطّبيعيّ أن تُجذَب لشكلِه , لكنّها لا تعرف-أو بالأحرى لا تذكر ذلك.
لذا , حينَ رفع رأسَه بصدفَةٍ مصطنعةٍ , توقّعَ أن يلمحَ اللون القرمزيّ الحلوَ تحت عيونِها الجامدة, قبل أن تُخفي وجهها خلفَ الكتاب بحركةٍ خاطفة
أجمل ما في الأمر برُمّتِه أنه كان مُسَيطراً تماماً على تعابير وجهه,
فلَم يظهَر علَيه تَسلٍّ أو افتِتانٌ أو أي شيءٍ ممّا اعتملَ في عمقِه لحظتَها.
بقيَ مشغولاً بما أمامَه , و هو مدرِكٌ لنظراتِها الحبيبةِ تُرشَقُ عليه مِن حينٍ لآخر,فتركها تستَشِفّ ما طابَ لها, مُقاوِماً ألاّ يُحرِجَها بتعليق على غِرار
"أتحبّين ما تَرَين؟"
و بقيَت هي تُحاوِل أن تلتهي بالكتاب و هي مُتَعجِّبَة من نفسِها
تساءلَت لماذا كانت تُحِسّ تجاهه بذلك الشّيء الغريب
الذي لم تفهمه

الانجِذاب

لماذا هوَ؟؟

ناروتو كانَت تنسابُ طلَّتُه للقلب بسهولة
ايتاتشي كانت الرجولة تطفَحُ من محْضِ نظراته
حتى ككاشي, كان القناع غيرَ قادرٍ على إخفاءِ حقيقة أنه أنيقُ الملامح
إذاً
لماذا كان ساسكي بالذات يُسبّب لها ذلك الاحساس الغريب
لا يمكن أن تكونَ فقط...
تلك العيون الأبِنوسيّة الرائعة العُمق, مُحاطةٌ بالرموش الكثيفة
و الأنف الحادّ , تُطلّ أسفله الشفتان الدّقيقتان...-

~حمقاء!غبيّة!ماذا أصابكِ؟
ألَن ينتبِهَ أنكِ تُحملِقين؟؟!

هذه المرّة حين نظرت للكتاب , أصرّت أنها ستقرأ منه, فراحَت عيونها تتابعُ الكلمات , و تندمِجُ مع المحتوى,إلى أن طُرِقَ الباب,
ودخل آنبو , فلاحظتْ ساكورا كيف لاحَتِ العتمة مُحيّا ساسكي بتقطيبةٍ شديدةٍ بين حاجبيه, فدرسَتِ الرجلَ الدّخيلَ سريعاً, و انتبهَت لبعضَ الاختلاف في زيّه

-آنبو منفصلٌ هنا؟
تحدّث بغير ترحيب , فردّ الشرطي:
-سيدي, أنا مبعوثُ المُستَشارَينِ إليك, يطلُبان مثول ساكورا أوتشيها لدَيهما , لإلقاءِ بعضِ الأسئلة , فيما يتعلّق بعملِها لدى كابوتو.
و قبلَ انتظارِ جوابٍ اتّجَه إلَيها , لكنّها كانَ قدِ انتقلَ إليها تجهُّم ساسكي , فقفزَت بحركةِ نينجا خاطفة, بعيداً عن الآنبو المنفصِل و إلى جانبِ طاولةِ المكتب, و زَجَرتْ بلؤم:
-لا تقترب منّي!
الآنبو المنفصل:-أهذا رفضٌ منكِ لأوامر الحكيمَين ؟

هيَ لَم تفهم شيئاً. عمّ و عمّن يتحدّث هذا الآنبو غير المُريح؟!
هنا أتَتها حركةُ"مهلاً" مِن الرجلِ بزَي الجونين , الذي كانَ قد تركَ لها فرصةَ إثباتِ شخصيّتِها أوّلاً, ثمّ رأى أن يتدخّلَ برَنّةِ صارمة:
-هيَ لَمْ ترفض أو تقبل شيئاً , فبحُكمِ عملِها يجبُ أن تنتظر أن آذن لها-أنا- بالذهاب معك, و -أنا-لَمْ آذَن.
الآنبو:لكن...سيدي؟ هذا معناهُ أنّك ترفض أوامِرهما ؟

اكتفى ساسكي بهزّ رأسِه بالموافقة , وهو يعرفُ أنّ ذلك الآنبو يقوم بعملِه فحسب. لا داعيَ لأخذٍ ورَد. فليَذهب و ليُخبِر حكيماهُ بما حصل.
وهكذا انصرف تابع المُستَشارَين , و لَم تملِك ساكورا إلاّ أن تسأَله , وقد جلست على المقعَد بجانب الطاوِلة:
-هذا ليسَ تابعَ الهوكاجي؟
-لا.هذا ...
و شرح لها سريعاً عن منظمة الآنبو المنفصِلة , التي يأتمِرُها حكيما كونوها, مُحاوِلاً أن يُفهِمها عن كوهارو و هامورا بلا تحيُّز , غيرَ أنّ ذلك كان شِبْهَ مستحيل

-لستَ مُغرماً بهما على ما يبدو
قالَت بشيءٍ من السخرية ,فردّ بنفسِ اسلوبِها:
-ليسَ كثيراً
-و ...ماذا الآن؟
-لا شيء. قد يُرسِلانِ أحداً يطلُب حضوري أنا لديهم
-وَ؟
- "وَ"...لَن أذهب طبعاً. السبب؟ العملُ المكوّمٌ هنا

فهمتْ أنّه لَم يقُل ذلك فقط ليشرح لها ما ستكون حجّته أمام المستشارين , بل كان يرمي إلى تنبيهها لتصمتَ و تتركَه يُتابع ما كانَ بين يديه,فلوَت شفتيها امتِعاضاً وعادَت لكتابِها, غيرَ منتبِهةٍ إلى النظرة التي اختلَسَها إلى هَيئَتِها العامّة - قريبةً هكذا لا تفصِل بينها و بينَه سوى الطّاولة - قبلَ أن ينغرِسَ بين أوراقِه مِن جديد


من بعدِها لَم يرفعْ رأسَه , و لَم تترك كتابَها , إلاّ حينَ طُرِقَ الباب عندَ المغيب, و أتى مَن لَم يكُن في الحُسبان ...
هامورا و كوهارو!!

لَم يَكُن هنالك وقتٌ ليشتمَ كلّ شيء...فقد دخلا بهيبَتِهما اللعينة , وجلسا مُباشَرةً على الأريكةِ مواجِهَين له , و ساكورا ترقب بحذر و ضيق غيرَ مطمَئنّةٍ لهالة التّسلُّط التي تراقصَت حولَهما.
رمت نظرةً خاطفةً على ساسكي , لتراه يتراجعُ في جلسَتِه , مُتراخياً إلى الوراء بصلافةٍ,
بينما كان يحتدم القلق المكبوت في داخِله

بدأ الرجل المُسنُّ الكلام بتأنيب طفيف:
- كنا سنستدعيك , لكن , نعرف أنّك لا بدّ مشغولٌ و -لَن-تاتي-لذلك حضرنا بأنفسنا
لَم يُعلّق, ماداما قد حضرا فسيدخُلان الموضوع دونما حَثٍّ منه.
ردّدت المرأة العجوز:
-لقد رفضتَ السّماح لساكورا بالحضور. ونحن نريدُ التّكلّمَ إلَيها , أتينا بأنفُسنا . هل ستتخلّى عن وقاحتِك و تتجاوَب, أم ستوصِل الأمر إلى مجيء تابعينا لأخذها قسراً؟

راحت الثّلاثينيّة تتلفّت بين المستشارَين و ساسكي , وقد بدأت تضطرب.مرةً ثانية أومأ لها أن "روَيدَكِ"
-ساكورا فاقدة للذاكرة , بموجب تقرير من عند السيدة تسونادي. بإمكانكما التّأكّد منها أن وضع مريضتِها لا يسمح لأيّ ضغطٍ الآن. لنْ تؤخَذ إلى أيّ مكانٍ دونَ موافقتي. أمّا مسألة ال"قسْرِ" تلك , فأنا على يقينٍ من أنّكما لنْ تفعلاها لأنكما لن تُحِبّا أن تثورَ ثائرة الآنبو اللّيليّون

غرور ...تحكُّم...تهديد
تجلّى ذلك منه مواجِهاً تسلُّطَ النظراتِ و الكلمات لدى الحكيمَين , اللذانِ لَم يكونا ليَترُكاه يفوز كُلّيّاً
- لقد عمِلتْ فترة لدى العدوّ , أَي أنّ لديها معلومات تفيدنا للتّصرّف , إذا تعرّضنا لخطرٍ ما. أم تظنّ أن سَجنَ كابوتو قد أنهى مشاكل كونوها؟!لا بدّ أن يكون لهُ تابعون .إن أرادوا التحرّكِ ضِدّ القرية, لَنْ يمهِلونا إلى ما بعد تحسُّنِ وضعها , يجب أن نوجّه أسئلتنا إلَيها الآن
- كونكَ رفُضتَّ مجيئها إلينا ؛هو أمرٌ سنتجاوَز عنه بإرادتِنا. لكنّك لا شكَّ لن تمانع طرحِ أسئلتنا هنا بحضورك ,فلا نحن و لا أنت نريد إثارة البلبَلة و تصعيب الأمور على ناروتو -في حال مواجهةٍ بين أتباعِنا و أتباعِك

وكانَ هذا تهديدَ هامورا بدورِه , فبقيَ ساسكي صامتاً يقلّب الأمر بسرعة في رأسه,وارتأى أنّ من الأفضل ترْكُ الأمور تسير بهدوء , فإن أصرّ هو سيُصرّ العجوزان, ثم سيحدث ما لا يُحمَد عُقباه.
مِن صمتِه , و إشاحتِه عنهما وال "هِه" الخافتة مِن قِبلِه ,فهِما أنه لَن يقولَ المزيد,وتوجّها بالكلام إلى ساكورا , التي تزايَد اضطرابُها لينعكِس على طريقةِ جلوسها المتشنِّجة , وهي تُحِسّ ثِقَل نظراتِهما المُتّهِمة المُسَدّدةِ إليها:
-تحديداً , ماذا كانت طبيعة عملك لدى كابوتو؟
عادت تنظر إليه , ثمّ إليهما ثم إلى يديها المضمومتَين بشدّةٍ على حضنها
-ماذا كان دورُك ساكورا؟أجيبي!
-لا -تنهَرها
-لا -تتدخّل
-هذا مكتبي,أتدخّل إذا شئت!
-هلاّ سمحتُما؟
أسكَتَتْهما العجوز , ثم خاطبت المرأة التي راحتْ تهتزُّ للأمامِ و الخلفِ بحركة متكرّرة خفيفة, تنمّ عن عدم الاستقرار:
-أخبريني. كيف استخدمك كابوتو ضدّ كونوها حتى الآن؟

طريقتُهما الجافّة بالكلام . اختيارُ الألفاظ لديهما. جنباً إلى جنبٍ مع نظراتِهما
كلّ ذلك كانَ كثيراً على المرأةِ احتِماله مع وضعها الحسّاس ,فنترت و هي تضمّ ذراعيها لبعض
-لا أعرف!
-ساكورا اوتشيها! إن لَم تجيبي فهذا تصريحٌ منكِ بأنكِ متعاونة مع عدوّ القرية!
طَبَّ ساسكي على الطاولة و قال بنبرة قاطِعة:
-هذا يكفي!ألا تظُنّانها اضطربتْ كفاية؟! لنْ أسمحَ لكما بالمزيد

تضايقَ النينجا المُعتَّقان من أسلوبه. هما لا يَريانِ أحداً أهلاً للتّحدُّث هكذا معهما , و عبّر هامورا عن ذلك بنبرته التي تقطُر هَيمَنةً:
-مَن أنت حتى تسمح أو لا تسمح؟!هل نسيتَ من نكون؟!نحنُ احترَمناك ما استطعنا, و مادمتَ لمْ تُبادِلنا ذلك, فالأمر لا نقاشَ فيه بعدُ. سنأخذها معنا شئتَ أم أبَيت
قبلَ أن يردّ عليه دمدمَت و رأسها بين يديها و هي تنهضُ بتهالُكٍ :
-لا ...لا أريد!لا
نهضَ معها محاوِلاً أن يُهدّئها:
-ساكو ؟لا تخافي...لَن يأخذكِ أحد
-لا...لا
-اطمئني...أنا هنا...
-لا أريد....قلتُ لا!هذا يكفي!
-ساكورا!اهدأي قليلاً, انصتي إلَيّ

رافِضة تماماً أن تُصغي , مُستنكِرة بشكل مُطلَقٍ أن تتقبّل , راحَت أنفاسها تضيق وهي تقول كالمختنقة:
- "عمِلت لدى كابوتو"؟ أعلى هذا الأساسِ سأُعامَل منذ الآن ؟! لا أريد! ..لا
و انفلَتت مِن أمامه , و على دهشٍ منَ المستشارين قفزتْ منَ النافذة!
سمِعَ وهو يلحَقُ بها صوتَ فرقعةِ أصابع أحد العجوزَين
قبلَ مغادَرتهما,مِمّا يعني أنّ زوجَتَه ستكون ملاحَقةً الآن, و بالتّالي سيزدادُ اضطرابُها

~سحقاً

وثبَ مباشرَةً لأعلى البناء و عثرعلى المخلوقة التي أمسَت كتلةَ توَتّر هائجة جارية بعيداً على غير هدى.
اتّجه إلى حيث وجهتُها , مِن سقف لآخر كَي لا يُضيّعها و لَمح آنبو يجري على مسافةٍ غير بعيدة خلفها

أحد خفافيش ناروتو!
في الوقت المناسب كالعادة , لأنّ آنبو مِن أتباعِ المستشارَين قد داهَم ساكورا من الأمامِ فتوقّفت
متحفّزة
هائجة الشعر و النظرات
- تعالَي معي ,أنا لا أريدُ إيذاءك
وقفزت الآنبو الليليّة بينهما, آمِرةً بصوتٍ حازم:
-واضحٌ أنها لاتريدُ مرافقتَك فدعها لشأنها

انسلّت ساكورا مِن ورائها دونَ أن تفهم شيئاً , و تابعت هربها المجنون
- ليسَ من صلاحيّاتِك التدخل , فأنا من طرف الحكيمين كما ترَين. تنحَّي!
-بل تنحّ أنت!أنا مبعوثة من طرفِ الهوكاجي شخصيّاً , وهو يأمر أنْ يُترَك أمر اللّحاق بساكورا اوتشيها لقائد الشرطة. و إذا أردتَ تأكّد منه الآن

وفعلاً ذهب الآنبو المنفصل ليتحرّى عَن ذلك, بينما تابعت آنبو الهوكاجي إلى حيثُ اندفعَت ساكورا, ولم تتفاجأ بالجونين الذي جرى إلى جانبها مبادراً:
-هيناتا!مرحباً!متى علِم ناروتو؟؟
-أهلا ساسكي!كنت سأسأل كيف الحال لولا أنه واضح أمامي... ناروتو لا يعرف شيئاً, لكنّني - منذ لمحتُ العجوزَين يأتيانِ إليك تمركزتُ قريباً و حين قفزَت ساكو هاربةً , بعثتُ بأحد الرفاق ليُعلم ناروتو حرفيّاً بما حضّرتُ قولَه للمنفصل الذي رأيته يتربّصُ بها
-تمام!هل تستطيعين رؤية المزيد من المنفصِلين؟
-باياكوغان!.......آها أرى أحدهم
- تكفّلي به و سألحق بساكورا قبلَ أن يُلاحقَها غيرُه
-مفهوم
:
:
:
ظلامٌ مدْلَهِم
سكون جنائزِيّ
أُحِيطَت بهما المرأة التي توقّفت أخيراً لتلتقِطَ أنفاسَها, و تكتشفَ أنّها في قلبِ غابةٍ مخيفة, وقبل أن تستريحَ ساقاها أنذرها صوت خشخشة الأعشاب عن قدوم أحدِهم

آنبو منفصِل!

وقفت مواجِهةً فلا مفرّ لها سوى القتال , رغم أنها كانت عزلاءَ تماماً
منهكةً لأبعد حد
الآنبو: ساكورا اوتشيها. أصغي إلَي. الحكيمان لا يهدِفان لإيذائك
-لا يهمّني هدفهما . لَم أرتَح إليهما و لستُ مرتاحة إليك. اغرُب عن وجهي !
وهاجَمتْ بضعفٍ و حركةٍ غير موزونة لشدّة الإعياء.
حينَ تمكّن من القبضٍ عليها , أتَته من حيثُ يدري و لا يدري ركلَةٌ أودَت به إلى الأرض!
لَم تهتمَّ ساكورا أنّ ساسكي هو مَن ركل الآنبو , فما إن أحسّت بابتعادِ ضغط يدِ الأخير عن عضُدِها حتّى انسحبت بسرعتِها القصوى
غيرَ ملتفِتةٍ إلى الخلف
و بعد أن أحسّت أنها ستلفظُ آخِر الأنفاسِ لو استمرّت, فإنّها توقفت من جديد
متحفّزةً تتلفّت
مضطربةً تلهث
وقد أخذ الإرهاق منها كلّ مأخذ

و فجأةً:
-ساكورا؟
قفز قلبها رعباً,و راحت تبحَث عن مصدر الصوت:
-ساسكي؟أين أنت؟
-هنا ...أو هناك..لماذا هربتِ,حتى بعدَ أن رأَيتِني؟! كم أنتِ متعِبة!
كانَ صوته البارد يأتيها من مكانٍ ما , لَم تستَطِع تحديده,فالشينوبي الدّاهية كانَ قد تمكّن مِن جعلِ نبرتِه مجهولةَ المصدر.
تجوّلَت بعينيها في العتمةِ و هي تتّكِئ على الشجرةِ خلفها , و إحساس عجيب جميل يلفّها ...تشاكرا تغمرها بحرارةٍ تُدفيءُ روحَها الخاوية
و ببردٍ يُهدّئُ أعصابها المُتقافِزة
نفسُ التشاكرا التي أحسّتها تنبعِث منه وقتَما كانا عند البحيرة

-آسفة ساسكي. أتعَبتُكَ لِلا شيء. لأنّني لن أعود
-لماذا؟
- العجوزانِ ربما سيحتجزاني على أنّني متّهمة
-لا يستطيعان... الأمرُ ليس بيدِهما وحدهما
-حسناً , لكنني لن أعيشَ في سلام. ستبقى تلاحِقني تلكَ النظرة"عاملة لدى كابوتو! سأظلّ مُلاحَقة.كنتَ قد قلتَ لي أنّ مجيئي إلى كونوها هو تجربة. اعتبِِرْها فشلَت!
قالت بلهجةٍ باتّة و كادت تبتعِد عن الشجرة لولا أنّ صوتَه جمّدها حيث هي:
-لَم أعهدك جبانةً هكذا...لا تواجِهين بل تهربين
تردّدتْ قليلاً ثمّ:
-لماذا تحاوِل؟! أنا لا أريد المواجَهة !لا أريد البقاء!لا ...أريد...
-لا تريدينَ... التذكُّر؟
أطرقَت بشيءٍ من التّخاذل كما المُعتَرف بالهزيمة
-و تعرفينَ أنّ تذكُّرَكِ مقرونٌ ببقائك
-....
- لكن أتعرفين؟هنالك الكثير مِمّا يستحِقّ منك عناءَ التّذكُّر
-مالذي يستحقّ العناء؟!هذا هو ثانيَ يومٍ لي في كونوها-و أوّل يوم خرجتُ فيه من البيت , فقط ليستقبلني المستشاران
- هنالك آخَرون غيرُهما
-مَن ؟الآنبو المنفصل؟
تجاوزَ استهزاءها :
-بَل مَنِ التقَيتِهم البارحة , و كثيرون لَم تلتقيهِم بعد
-....
-وهل نسيتي زملاءكِ و رفاقَكِ؟ لا أدري ما انطباعك الأول عنهم اليوم. عن نفسي؛ دائما أجدهم ظرفاء نوعاً ما,لكن طبعاً ليسَ مثلَ خفافيش الهوكاجي

استطاعَ إخراجَها من المزاجِ الكئيب قليلاً, حيث سألت:
-من هؤلاء؟
-دورية الآنبو اللّيليّة. السيّدة التي حمتكِ في القرية تكون قائدَتهم , مساعدتي سابقاً عندما كنت أنا قائدهم
-كنتَ ...خفاشاً؟
-...
-ساسكي؟
-ماذا؟
-آممممم....لقد صمتَّ و لَم تُتابع
- لا يهمكِ أن تعرفي المزيد على ما أطن. لَن أُضيّع وقتك أكثر ...
-ماذا تعني؟
-ألَم تُعلِني منذ قليلٍ أنك انهِزاميّة ؟ و أنّك لا تُريدين أن أُحاوِل معك؟حسناً إذاً. مَن أنا لأجبِرَك على البقاء إذا نويتِ الهرب؟ لَن أُأَخِّرك

صامتةً ظلَّت أمام البساطة و الحياديّة في نبرتِه, لا تعرِف لماذا خابَ أملُها بعدم تمسّكه ببقائها
ولماذا استفزّتها كلماته
فمنذ دقيقة نعتَها بالجبانة و الآن يقول عنها انهزامية

-ولكن لا تهتمّي, رغم أنك أصبحتِ هَشَّة عديمة القدرة على المواجهة , نبقى أصدقاء. إذا احتجتِ شيئاً فها قد عرفتِ أين تجدينني. إلى اللقاء ساكو
-كفاكَ !لستُ جبانة و لا هشّة , اِظهرْ أمامي فقط لأعلّمك مع مَن تتحدّث
-ومالفائدة؟! ألستِ عازمةً على الهرب كالجُبناء؟-
-قلتُ أنني لست جبانة!لَن أهرُب -أتفهَم؟!
-أوه؟ستبقين إذاً. جيّد
رمشت قليلاً في الظلام بصمت ثمّ تنهّدت بيأس , فقد أوقَعَ بها,ولَم يعُد مجالٌ للتّراجع بعد ذلك, فقالت بغيظ كأنها تريد خنقَه:
-نعم...سأبقى , فهلاّ "تكرّمتَ" و ظهرْت ؟
-بالتأكيد...لكن ربما تريدينَ الابتعادَ عن الشجرة قليلاً...
-ماذا؟لِمَ؟

قالَت هذا و هي تدفَعُ بَدنها مستديرةً خلفَها , و قد راحَت عيونها تتّسِعُ أمامَ تلكَ الشجرة التي كانت تستند عليها طيلة الوقت , و لِحاؤها ينفَصِل عنها تدريجيّاً , ثمّ ضاقت عيونا باستياء و قد اتّضحَ أنّ "اللّحاء" لَم يَكُن سوى ساسكي
لقد استخدم جوتسو التّخفّي طوال الوقت!

تساءَلت أكلُّ الاحراجِ الذي أحسّته لحظتَها كان بسبب انطلاء خدعةِ التّخفي عليها....أم لأنّها كانت متّكئةً عليه الوقتَ بطوله
أمّا هو , فقد نفضَ الأمر كلّه على أنه لَم يكُن, فاكتفى بقوله:
-هيّا إلى البيت , سأموت ظمأً و جوعاُ!
واتّخذ عدّة خطواتٍ , ثمّ التفت إلى حيث بقيَت مكانها وهي ما تزال خجِلةً قليلاً فسخِر:
-مابك؟أتريدين البقاء في غابة الموت؟
شهقت وهي تحثّ الخطى فسارا جنباً إلى جنب :
-ما هذا الاسم؟!
-يعبّر عن المكان جيّدا . أنت و أنا و الفاشل كنّا قد خرجنا منها بأعجوبة
-نحن علقنا هنا؟!!
-....
-ساسكي؟
-فلْتتذكّري بنفسك. لِتفعلي يجب أن تبقَي في القرية , أليس كذلك؟
جوابها كانَ صمتاً فحسب , لَم تُعلّق باعتِراض و لا موافقةٍ, مِمّا جعلَه يقرّر إبقاء احتمالِ هربِها من جديد في بالِه
هي غيرُ راغبةٍ بالتّذكُّر رغمَ ما استطاعَ إثارَته من فضولٍ لديها الآن
هي بحاجةٍ للوقت, وهما ما زالا في بداية الطريق
ما أنعَشَه قليلاً , كانَ إحساسه بامنتِنانها,الذي لَم تعرِف كيفَ تعبّرُ عنه -حيثُ ظهرَ لها أنّه حقيقة مُتمسِّك ببقائها-
إلا بقولِها بعد قليل وهما ما يزالان في طريق العودة:
-آآآ...ساسكي...
-ممممم؟
-أنا...البارحة...أعني...ليلاً ...حينَ
-أجل؟ مالمشكلة البارحة؟
-لا مشكلة ...إنما...
نفخت بشدّة , و توقفت-فتوقّف منتظراً- و هي تُغمضُ عينيها قليلاً, وقالت بسرعةٍ :
-الكابوس البارحة ليلاً كان عن كابوتو, كان يحاول الاقتراب مني بِلا قبولي. كان ذلك مرعباً

أمام صمتِه و محيّاه الذي لَم تميّز منه في العتمةِ سوى وميض العيون, أخفضت نظراتِها و تمتمتْ:
-و أنا لستُ متأكّدةً لماذا أخبرك
أحسّت من نبرة صوته بظلّ ابتسامته الشاكرة وهو يردّد بصدق:
-تلكَ أضغاث لا أكثر. لا تخافي مِن شيءٍ ما دمتُ إلى جانبك...أمّا لماذا تخبرينَني ...ربما...ربما لَم تعودي خائفةً مِن أن تثِقي بي؟
- لكنّ ذلك بحدّ ذاته يقلقني...
-لِمَ؟ تخشَين ألاّ أكونَ جديراً بذلك؟

أجابَت بتنهيدةً حَرّى , و هيَ لا تعرف ما تقول
فتركَها و نفسَه للصّمت الذي سارَ معهما بعدها, حتى وصلا حيثُ كانت ميكوتو بانتظارهما عند باب بيت الأخ الكبير,لتناولِ العشاء هناك
تنهّدت ساكورا بِتعب...كانت تريد الابتعاد...
لا تريد ذلك الجو العائلي اللطيف الذي يشعِرها بالانتماء
تخشى الانتماء !

-ساسكي ...أنا مرهَقة ,أحتاج الذهاب مباشرةً لبيتنا
و أجفلت كيف خرجَت منها الكلمة الأخيرة بعفويّة لكنها تجاوزتها بسرعة , إذ تلاعبت بشعر ميكوتو قائلة:
-تصبحون على خير
و ذهبت دون أن ترى كيف انتبهَ الأب و ابنته إلى مصطلَح"بيتنا"
:
في ظلامِ غرفتِها جلست تراجِع كلّ ما مرّ خلال يومين حافِلَين منذ دخولِها كونها...
النّاس الذين التقتهم ...المُستَشاران ...
الآنبو بنوعَيه

كلام ساسكي
بل ...ساسكي بكلّ ما فيه
جدّيّته في عمله...قوّة شخصيته...لطفه معها
أخيراً لَم ينفِض أفكارها عنه سوى ...صوته
حين عادَ مع ابنته بعد فترة , و قدِ اتّجهت لا إراديّا نحو الغرفة الإضافيّة فمنعها من طرقِ الباب بقوله:
-لا بدّ أنها نائمة الآن . الأفضل أن تنامي أنت أيضاً.
-حسناً ...
قالت بِهمٍّ , سرعان ما غادرها حين قال لها
-على الأقل حاولي . إن لَم تستطيعي الجأي إلَيّ أنا. و إن كنت نائماً لا تتردّدي بإيقاظي...فهمتِ؟
هزّت رأسها بفرح وعانقته و ذهبت لغرفتها , عندها اقتربَ كثيراً من الباب قائلاً باستخفاف:
-هيه أنتِ. كانَ ذلك موَجّهاً لابنتي ...لكن لك أنت أيضاً

و ابتعدَ بينما قفزت للخلف المرأةُ التي كانت ملتصقةً بالباب منذ أن سمعَت صوته.
راحت تُحدّق بالخشبِ كأنّها تتأكّد من عدمِ إمكانيّة الرؤية من خلاله
و قد انزعجَت قليلاً مِن أنّه عرف بوقوفِها عند اباب و إصغائها إليه

:
:
:
:
التحقيق

-أجمل موقف؟
-أتعس موقف؟
-أحلى شخصية و لماذا؟
-ما رأيكم بظهور العجوزَين؟ عسسسسل مو؟:lamao:
-هل يوجد تطوّر في الأحداث؟سواء للأفضل أو الأسوَأ؟
:
:
بالانتظار يا أصدقاء
التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 09-23-2012, 07:01 PM   #350
♪❜ ᴰᴼᴺ'ᵀ ᵂᴼᴿᴿʸ ᴮᴱ ᴴᴬᴾᴾʸ
الحاله: Fake it till you make it
 
الصورة الرمزية rinO.
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
العضوية : 817612
مكان الإقامة: SA
المشاركات: 11,793
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 3579 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2245 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 8305137
rinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(27)
أضف rinO. كصديق؟
حجز
التوقيع






ask.fm | facebook

rinO. غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 06:32 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011