مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 83

 

 

 

-
 


Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-2012, 06:01 PM   #411
عضو نشيط جداً
الحاله: deactivated
 
الصورة الرمزية Traveler
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 858518
مكان الإقامة: لَم أحيا بَعد ؟
المشاركات: 4,004
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1834 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2496 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 18508127
Traveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond reputeTraveler  has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى Traveler
الأصدقاء:(35)
أضف Traveler كصديق؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً لازم أعتذر عن التأخير الفظيع اللي أنا عملته ده
بس كله بسبب الدراسة والمدرسة
يا رب كل المدارس تتهد أو تولع أو يصحوا الصبح يلاقوها أختفت
أو أقولك أحلي حاجة لو كان قاسم أمين اللي حرر المرأة أختفي من التاريخ
كان زماننا قاعدين فبيوتنا متهنين ولا في مدرسة ولا بتاع << لو بدأت شكوي من المدرسة ما راح أنتهي فخليني أروح للتحقيق بسرعة أحسن
:
:
:
:
التحقيق

-أجمل موقف؟
كتير بصراحة مو قادرة أحدد واحد
أخر موقف كان حلو + بتاع الشجرة أنفجرت ضحك عليه
+ بتاع الكتاب والمكتب برضو كان حلو مررة
وساسكي القزم لما قال أن مُخترع النقر علي الرأس ملك الأزعاج وطلع أبوه
برضو مررة عجبني وقعدت أضحك , بيتصرف زيي الولد ده أما يحب يتوه

-أتعس موقف؟
ظهور عجوزين الغبرة , حسيت بتوتر ساكورا اللي فاق الحد

-أحلى شخصية و لماذا؟
ساسكي : ذكي وفاهم كل شي بس ما يحرج ساكورا وكمان عشان عرف يخليها تفضل فالقرية فالأخر
هيناتا : شكلها قوي بقصتك وده شي حبيته
وباقي الشخصيات طبعاً كلهم حلوين
أيتاشي << أدري ما ظهر بالبارت بس ما ينفع أقول الشخصيات اللي أحبهم وما أقوله :kesha:

-ما رأيكم بظهور العجوزَين؟ عسسسسل مو؟:lamao:
لايتو سينسيييييييييييييييييه
لا تخليني أغير رأيي فيكِ :coolcool:
كرهتهم مرة , ليه أسمهم الحكيمين ؟
أنا مشفتش أي حكمة , يعني عندهم حق أن ساكورا لازم تقولهم كل اللي تعرفه
بس برضو كان المفروض يتكلموا معاها بأسلوب أحسن شوي
هي مريضة وهما يدرون

-هل يوجد تطوّر في الأحداث؟سواء للأفضل أو الأسوَأ؟
أكيد في تطور , للأحسن أكيد :ha3:
:
:
بالانتظار يا أصدقاء
[/QUOTE]

يلا بحفظ الرحمن
وأسفة تاني ع التأخير لايتو سينسي :wardah:




imaginary light likes this.
التوقيع
_

أستَغفِر الله العَظيم .. لا حَولَ ولا قوة إلا بالله
الحَمدُ لله .. الله أكبر .. سُبحان الله ..
أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ..
ا
للهم صَلِ وسَلِم وبارِك علي محمد وعلي آله وصَحبِهِ أجمَعين
اللهم لا إله إلا أنت الحي القيوم , برحمتك أستَغيث

_
Traveler  غير متواجد حالياً  
قديم 10-05-2012, 07:08 PM   #412
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute
بنااااااااات
شكراً للاهتمام و سوري ع التأخير :wardah:

::
:

هذا التشابتر هو بعد مرور شهرين من رجوع ساكورا للقرية ...
أغلبه عبارة عن تذكُّر ساسوساكو لما مرّ معهما خلال الشهرين
تفضلوا:




=9=
:
انطوَتِ الأيام كصفحات السّجل
و انقَضتِ الأسابيعُ سِراعاً
عاشت ساكورا فيها و تعايَشت مع دور "حفيدة تسونادي" المعروفة بين الجميع
قائدة إحدى فرق الآنبو التابعة للهوكاجي
الاوتشيها المُستَضافة في بيت قائد قوات الشرطة-الصديق المُقرَّب من نفسِ عشيرتها

تقبّلَت دورَها و هيَ غير متأكّدةٍ ماذا تستطيعُ فعلَه سوى التّقبُّل
الحياة لَم تكُن سيّئة ...لكنّها ببساطة لَم تعرف هكذا حياة
فروتينُها السابق كان مقتَصِراُ على بحوث و تطبيقات و تجارب تتخللها مجاملات
اختلافٌ شاسعٌ عن الرّوح المنتشرةِ هنا


تجرّأت مرةً أو اثنتين أن تحاوِل تذكُّر شيئٍ عن ماضيها , فوجدتْ نفسها في هوّةٍ عميقةٍ من الظّلام , وانتهى بها الأمر إلى صداعٍ رهيب
فأحجمَت أكثر و أكثر عنِ التّذكّر
و اكتفت بالتّقبُّل فحسب


و ها هي الآن جالِسةً في عتمة غرفتِها المداعَبة بإنارةٍ خافتة من المصباح المنضدي
أرقانةٌ كعادتها
نظرتْ إلى المرآةِ مِن مكانِها ... و راحَت تستعرِضُ أحداثاً مِمّا كان قد مرّ معها خِلال حوالَي شهرين
منذُ أن كادَت تهرب من القرية بعد لقائها غيرِ المُشجّع-بمُستشارَيّ كونوها...


قريتها...كونوها
:
:
فلاش باك

:
كانَ قد بُعِثَ إليها بزَيّ الآنبو الرّسمي كاملاً , بدلاً عنِ ذاكَ الذي فقدَته, فارتدتْهُ و خرجَت صباحاً , و تلقّتها ميكوتو وقد كانت مع أبيها في المطبخ,و علّقت على أن الحُلّة تناسبها كما كانت دائماً
بينما بقيَ ساسكي مركّزاً بقهوَته الصّباحيّة , إلى أن نهض معلِناً أنّه سيوصِلها إلى مقرّ عملها , مؤكّداً أنّ عليها استلامَ منصِبها منذ اليوم. لَم تعترِض, و قبلَ المغادرة:
-انتظري , هنالك شيء ناقص
ناولها واقية جبهة ذات رباط زهري
تردّدت قليلاً , فقال لها:
-هذا ليسَ إلزاماً عليكِ بالبقاء, إنه فقط رمزٌ لانتمائك إلى كونوها
أخذتها بلا تعليق ,و مضَت أمَامه وهي تظنّ أنّ اللّيلتَينِ الشّتويّتَين لَحِقتا بها , بلمحةِ إعجابٍ سريعة

:
انتهى

:
:

رمزٌ لانتِمائها؟
تأمّلَت انعكاسَ عينيها الجامدَتَين بتَفكُّر
ثمّ تعمّقَت قليلاً بتلك اللّمحة التي ظنّتها وقتَها قادمةً من عيونه

~أحقّاً أُعجِبََ بي ؟
لا...أنا وهو صديقان فحسب! ربما ما أعجَبه هو قبولي بانتمائي

طردت مسألة الاعجاب تلك مِن رأسها على أنّها وهم أصلاً
فأيُّ رجُلٍ ذاكَ الذي سيُعجَبُ بها كامرأة -و هي على حالِها هذا؟!

حوّلَت نظرها من وجهها الشاحب إلى جسمها الهزيل,ناهِضةً أمام المرآة بطولِها
مُتأمّلةً نحولَ قامتِها
هي ما زالَت لا تأكل من الطّعامِ سوى لُقمٍ معدودة لتظلّ على قيد الحياة لا أكثر
فنفسُها لَم تهْفُ إلى الأكلِ و لا الشّرب
وهكذا , كانت تُعاني دائماً شحوباً و ضعفاً في بنيَتها و طاقتِها
تحدّت عيونُها انعكاسَها بشيءٍ من الفخر , فهي لَم تترُك ضعفها يهزم عزيمَتَها
:
:

:
فلاش باك
:
:
اجتنابُ ضربةٍ وَشيكة
- كانَ ذلك رائعاً! لقد اجتنبتِ هجومي ببراعة
-أنت تُحاوِلُ مراعاتي "لي"!هاجِم جيداً!
هجمة ...اجتناب...ضحكة:
-مَن قال ذلك؟ لقد هاجمتُك بحقّ , و الآن بالكادِ اجتنبتُ هجمَتَك!
-حسناً هذا يكفي
قالت تسونادي و قد كانَت تُراقِب ساكورا في مقرّ عملها-و تُسجّل ملاحظاتِها
-لا تجهِدي نفسَكِ ,وتابِعي مع "لي" بهذا الشكل , لكن ليس أكثر من ساعةٍ في اليوم, هكذا لمدّة أسبوع
-ماذا؟ هل سيكفيني أسبوع واحد لاستعادة لياقَتي القتاليّة
-أنتِ لَم تفقِدي لَياقتكِ أصلاً . ألَم تواجِهي ساسكي عندما عثرَ عليك ؟ كونكِ مقاتلة نينجا ؛هذه الحقيقةُ تجري في شرايينك .أنت مثلاً تعرفين عن الجوتسو دونَما تذكير من أحد, صح؟ إذاً كلّ ما تحتاجينه تدريباتٌ بسيطة
:
:
انتهى
:
:
:

وهاهيَ قد عادَت تُقاتل ببراعةٍ سواءاً بسلاحٍ أم بدونه, ولو أنّ الضعف البدني كان عائقاً أمامَها
جعلَها ليست بندٍّ
لذلك...
المتعجرف
:
:
:
فلاش باك
:
حديقةُ زهور الكرز
حيث المساحةُ الأبعد من البيت
الخالية من الأشجار
التي يمكِن فيها التدريب دون إتلاف الحديقة

ثلاثةُ يافعين جالِسين تحت شجرة يُراقبون بأنفاسٍ محبوسة
وقد تحقّق مُرادهم بعد إلحاحٍ, فها قد طاوعتهم ووقفت مواجِهةً للشينوبي القاتِم الخَطِر


سيفها بيمينها...سيفه بيمينه
يسارها للوراء و كذا يسارُه
كانا في وضعية مبارزةٍ راقية

نظرتُها متحفِّزة. مُركّزة ...نظرتُه واثقة. شِبهُ حالِمة
وكأنّ هبّات الهواء أرادت أن تُضفيَ على الجوّ بعض الشّحناتِ فراحت تتلاعب بشعر كلٍّ منهما :
-الحركة الأولى لكِ ...

لَم تناقِش بل تقدّمت...تلافى
تقدّم...تجنّبَت
تراشق السّيفانِ... صلاّ معاً
تساوَت معه...
لفتَتُها مع لفتَتِه
تلويحَةُ ذراعها مع تلويحَتِه

و هي تلاحظ ميكوتو و ميناتو و ساسكي الاصغر و كل منهم مبهور الانفاس

لمْ ترِد أن تخسَر لَخصمها فيتبعثرَ كبرياؤها أمامهم
و ما غاظها أنّه كان يتحرّك بسلاسة , باطمئنان
بينما كانت هي على رؤوس أصابعها من شدّة التركيزّ

أخيراً تصالَبَ السيفان و مِن خلفهما مباشرةً تلاقت عيونها العابِسة بالعيون الابنوسيّة التي كانَ فيها شيءٌ من التّسلّي

دفعت بسيفها ضدّ سيفه, عاندها قليلاً فبدأت حركتها تتقهقَر و الدوار يكادُ يصيبها

و قبلَ أن تستسلم قواها أمامه...قبلَ أن يُدفَع بسيفها للخلف
أحسّت بعِناد سيفه يتراجع...و بدفعِ سيفِها يتقدّم
ثمّ ...
هزمتْه في المبارزة!
إذ رمت بسيفه الذي طار بحركة ملتوية و حطّ ليسَ بعيداً عن الصغار الثلاثة المبهوتين

ساسكي اوتشيها هُزم أمامها!

راقبتْه وقد مضي متجهاً الى البيت وهو يعلِن بعنجهية مخمليَة أنه غُلِب هذه المرة لكنه سيردّها لها لاحقاً
تساءلت قليلاً هل أدرك ثلاثيُّ نيجي ما أدركَتْهُ :

أن الرجل خسِر عامداً أمامها حين أحسّ بها تكادُ تدوخ؟!
و أتتها الإجابة بعدما توارى في البيت
-حقاً؟!ماذا كان يفعل هناك؟؟؟؟لقد غلبته!كيف أصبح ضعيفاً فجأة؟؟
-أحمق...عمي راعاها عندما أحسّ بضعفِها هي,
فتظاهَر بالخسارة منعاً لإحراجها ...أساساً هي كانت تقاتله بكلّ جدية, لعلمِها أنه ليس ضعيفاً - مي-نا-تو ,لذلك تحترمُ قوته...أتفهم؟

دخلت البيت و هي تظنّ أن مُشادّة ما قد حصلت خلفَها
ولَم تهتم كثيراً , فقد كانَ يتملّكها الضيقٍ لأنّ ساسكي "راعاها" لضعفها
:
:
انتهى
:
:
:
كان ذلك قد حصل البارحة فقط

لكنها مازالت متأملة بكلام تسونادي , التي كانت قد أفهَمَتها-من بعد تدريبها الأوّل مع "لي"- أنّ َ زوال الضعف الجسدي سيحصل بزوالِ مفعول حقنةِ كابوتو

كابوتو!
ذلك الشّبح الذي طارَِدَها على شكلِ كوابيسَ ليليّة قميئة

:
:

:
فلاش باك
:
:

-ساكورا... جميلتي,وجدتكِ أخيراً!
- إليكَ عني!
-ماذا تقولين؟!هيا بنا لنعُد إلى مكاننا الصحيح
-لا!انت مجرد مخادع!مكاني ليس معك
-إذاً أين مكانك؟
-أين ...مكاني؟!!
ضحكة رمادية مشؤومة الجنون
بينما أخذ يقترب و صدى صوته مِن حولِها:
-وجدتك أخيراً...لن أتركك...لن ينقِذَكِ أحد
-لا...لا..
:
انتهى
:
:
كابوس كهذا كان يتردّد في البداية كل يوم
و في كل مرة كانت تستيقظ لتجد نفسها في السرير لاهثة مُتَسائلة...هل سيلاحقها الكابوس للأبد؟
مُتمنّيةً النوم لليلة واحدةٍ كاملة...فقط ليلة واحدة فهيَ كانت دائما -على حدّ ذاكرتها-تعاني الأرق
وفي كل مرةٍ بعد استيقاظها من نومها -الذي أبداً ما تعدى العشرَ دقائق-ترمي الرّوب على كتفَيها وإلى الحديقة

الشّيء الذي خفّف عنها هو أنّ ساسكي كانَ يتيَقّظُ عادةً ليشرب الماء , فيُجالِسَها قليلاً
كانت تجِد نفسَها قادرة أن تشكوَ إليه تضجرها من تلك الكوابيس
و تحاوِل أن تصغيَ وهو يُطمئِنها أنّه لنْ يطالَها سوءٌ بعد اليوم

تحاوِل دون جدوى
فهيَ قد ظلّت في البدءِ خائفة
:
:
:
فلاش باك
:
-افتحي هذا الباب
-مستحيل!
-ألن تُطاوِعي؟!إذا لا بدّ من العنف
تحطّم بابها و تحوّل إلى فُتاةٍ , و الشبح الرمادي السّاغب يقترب
وهي لا تستطيع الفرار...كأنها مشلولة الأطراف
هو يقترب...يقترب
يقبضُ عليها!
يضحك بحقد
يداه الجليديتان تتجوّلان حيث شاءَتا!!!
و جسدُها يريد التحرّر ولا مِن حركة...

و عيونها تريدُ الانفجار و لا من دموع
كلّ ما استطاعَت اصداره كان صراخاً متطاولاً مجنوناً

بعدها استيقظت على صوتِ خبطاتٍ متلاحقة كأنما لتبثّ الاحساس بأطرافِها الخَدِرة
و...
-ساكورا؟ مابك؟
-أنتِ بخير؟

لَم تستطِع الكلام فوراً فقد كانت تلملم نفسها المبعثرة

-ولكن لماذا لا ترد ؟!ماذا أصابها؟
كانَ عليها أن تحاول إيجاد صوتها فالبنت كانت مرعوبة الصوت:
-لا تخافي ... مجرد كابوس.
ظنتْ أنها سمعت تنهيدَتَي ارتياح ثم:
-هل أبيتُ معك؟
-لا عزيزتي . سأكون بخير
-لكن...-
-لا بأس ,لا تلحّي عليها. اذهبي للنوم
صوت خطواتٍ ماضية
ثم
-ساكورا
قفزت من السرير فزِِعةً فقد ظنّته سيذهب بعد ذهاب ابنته
انتصبَت خلف الباب و سألت باتهام:
-ماذا تريد؟
-أريد الاطمئنان عليك...افتحي البا...-
-لا!إلا الباب!أنا بخير حسنٌ؟
ردّ باستسلام:
-حسنٌ...
لَم تسمع خطواته فخافت أكثر :
-أيّ شيءٍ آخر؟
-لا...إنما...
-إنما؟
-كنت أتمنى ألاّ تحسي نفسك وحيدة أو خائفة ...هذا كل شيء
وسمعَت وقعَ خطواته المبتعدة فنزلَت متكئة على الباب حتى تكوّمت على الأرض بإنهاك
:
:

انتهى
:
كَم أحسّت صدقه وقتها!
لَم يكن حياديّاً و لا ممازحاً و لا ساخراً...كلماتُه كانت من القلب للقلب
و ربما كانَ ذلك مِمّا ساعد فيما بعد بطمأنتِها
إلى أن تلاشَتْ تلك الأضغاث...لتحُلّ محلّها أضغاثٌ من نوعٍ آخَر
:
:

:
فلاش باك
:
أخذت نفساً عميقاً و زفرتْه و قد عادَت إليها يقظَتُها بعد حلم غريب. قامت كعادتِها اللّيليّة إلى حيث كانت تنتظرها أشجار الكرز . بعد قليل سمعَته قادماً و قدح نصف مملوء في يده
- اعتقدتّ أنني سمعت حركةً ما
-معذرة, أيقظتك؟
- بل هو العطش. ماذا عنك؟ كابوتو كالعادة؟
-لا ...هذه المرّة كان حلماً برجلٍ غيره
بدا كأنه أجفلَ قليلاً :
-حلم لا كابوس؟وبرجلٍ غيره؟؟
- أجَل ...لقد كان قادماً من خِضمِّ الضباب الذي أحاطَ بي...كان يُحاول إخراجي من بين قضبانٍ كنتُ أسيرَة خلفها...وعندما لَم يستطِع بقيَ يتمشى جيئةً و ذهاباً و يرنو إليّ...من بين تلك القضبان...كما لو كان ...ملاكيَ الحارس...-
- مَن هو ذلك الشخص؟
-لَم أمَيّزه , كانت هيئتُه كلها ضبابية و هو لمْ يتفوّه بكلمة...
-...
- أيُزعِجك شيء ما؟
- أبداً. حاولي أن تعودي للنّوم الآن
- لن أنام ,أنت تعرف الحقنة و تأثيرها...الأرقُ لدَيّ مسألة عادية
فلا تقلق بشأني واذهب أنت للنوم, أنا بخير
قال قبل أن يمضي:
-أيقِظيني إذا سئمتِ وحدكِ.
-هلاّ توقفتَ عن هذا اللّطف كلّه؟ ستجعلني أصير مدلّلة
مازحَتْ بمكر , فبادَلَها :
-لا تعتادي كثيراً, سأتوقَّف بمجرّد زوالِ مفعول تلك الحقنة عنكِ

:
:
:
انتهى
:
:
أكانت متوهِّمة بشأن الانزعاج الطفيف الذي لمسَتهُ منه, حينَ حدّثَته عن الرجلِ في حلمها...لَم تكُن متأكّدة.
لكنّها كانت على يقين أنّه كانَ لينزعِجَ فعلاً لو أخبرتْه عن حلمه هو

:
:
فلاش باك
:
:
تنبّهت ليلاً الى ارضِ الواقع و أطيافٌ من زائرها المجهول في الاحلام تًداعب فكرَها
و كعادَتها إلى الحديقة
انتظرت قليلاً وحدها,و عادت أدراجَها , متمَهِّلةً قليلاً عند المطبخ وهي تعترف لنفسها أنها كانت تتمنّى استيقاظ صديقِها عَطِشاً
و بما أنّه لَم يفعَل-على غير عادته- تساءَلت ما إذا كان قد أصابَه سوء فسارت إلى باب غرفته

و ردّدت بهمس يتخلّله نقرٌ خفيف بأصابعها:
-ساسكي؟...أستطيعُ الدخول؟
انتظرت قليلاً ...لا جواب. دخلت على كلّ حالٍ , و أغلقت وراءها لا شعوريّاً

و في العتمة التي يُؤنِسها ضوء المصباحِ المنضديّ الخافت وقفت تنظر مِن مكانها إليه ممدّداً على سريره , كالمغمى عليه لشدّة التعب, إلى درجةِ أن ذراعه اليسرى كانت مُتدلّيةً منَ حافّة السرير و لَم يشعر بذلك
اقتَربَت و نيّتُها تعديلَ وضعيّة ذراعِه و هي تتصوّر كم ستُؤلِم لَو بقيَت على هذه الحال حتى الصباح

أمسكت يدَه بحذر لترفعَ ساعِده الذي لم يستطِع كُمُّ ما يرتديه حجبَ شكله المفتول. و ما أن فعلت حتّى قبضَ على يدها , ففزّت منتبهَةً إلى وجهه بخوف
لتراه ,وقد تخلّل نومَه حلمٌ ,فقد كانت شفتاه ترفّانِ بحركةِ مَن يقولُ شيئاً
قرّبت أذنها من شفتيه وقد اتسعَت عيناها بخوف وهي تُميّز "لا ترحلي" خفيضة جداً, وعادت تنظر في وجهه مرعوبةً مِن يده التي لَم تزَل ممسكةً بها
ابتلعت ما وجدته من ريقِها , و همست بأذنه بمنتهى الحذر علّه يتململ دون استيقاظ تام:
-د...دعني...أرجوك
بدأت عيونه ترفّ قليلاً , بينما يده ترتخي عن يدها, فهرَبَت من جانبه كالريح, و قلبها يكاد يتبعثَر نبضاً,دون أن تلتفِت وراءها لتفهم هل استيقظَ أم لا
:
انتهى
:
:
رأت كيفَ صارت يد انعكاسها على منطقة القلب,هنا انتبهت كيف كانت واضعةً يدها و الخفقاتُ تحت كفّها تتلاحق
مُستعيدَةً باستغرابٍ إحساساً عميقاً بالحميميّة كانَ قد لفّها منذ وطِئَت قدمها غرفتَه!

راحَت نظرات تأنيبٍ لنفسها تنعكسُ من المرآة
ومعها ريبةٌ و انزعاج و تساؤلٌ :

ما سرُّ هذا الرجل....
لماذا كانَ لهُ تأثير عليها هي؟ !


لمْ تقصِد فقط ذلك الدّفءَ غير المتوقّع الذي كانت قد أحسّته ينسابُ من بشرتِه إلى بشرتها ما إن تلامست يداهما
وليس فقط ذلك الشعور الذي كان قد انسكبَ من قلبها تجاه هيئته المرتخية وهو مُرتمٍ غائبٌ تماماً لا يُحسّ بشيء

بَل أمورٌ أخرى أيضاً
منها مثلاً؛ كيف أنها الباردة باهتة الأعصاب ,استُثيرَت ذات مرة من محْضِ كلماتٍ منه في غابةِ الموت , إذ استفَزّها مستدرجاً إياها لتقول "لن أهرب"
كأنّه كانَ واثقاً أنّ رأيَه بها سيهمّها...كما لو كان يعرف أنّ بعضَ الاّ مبالاةِ التي مثّلها عليها في الغابة كانت لتُأثّر فيها


~هه...فعلاً متعجرف

ورغم عجرفتِه و صلابتِه
جعلها ترِقُّ لمجرّد رؤيته نائما

~كأنّكِ قد قضيتِ وقتاً طويلاً تفكّرين ...به

نبّهَت نفسَها بامتعاض
و هي تتحضّر لتجلِسَ جلستها اللّيلية المعهودة على الممر الخشبي

___
__
_

:
:
:
:
بعد أنِ شدّ واقية الجبهة , أمسك بحافظة أسلحته و قلَبَها ليتأكّد من أنّ لديه كلّ ما يحتاجه
و أخذ يُعيد الأسلحة قطعة فأخرى, وقد حلّت عليه الأفكار دفعة واحدة
بدءاً من المشاكل التي ما فتِئت تتلاحق واحدة بعد أُخرى
فمنذ قرابةِ الشهرين
بعد أيام قلائل من المقابلة التّعِسَة مع تَعِسَيّ كونوها
و عندَ ناروتو في مركز الزعامة, عُقِد اجتماع خاص

بناءاً على طلب تسونادي
:
:
:
فلاش باك
:
:
-و إذا سيدتي, ها قد وصل كِلا الأوتشيها . اكتملنا. تفضّلي, مالذي كنتِ ستطرحينَه بشأن كابوتو؟
و قبلَ أن تؤتى الفرصةَ لفتح فمها , إذا بالباب يُطرَق و المستَشاران يدخلان !!!

استلَماها بمجرّد رؤيتها مُطالِبَين بشرحٍ لعمل ساكورا لدى عدو كونوها
وهي تلف و تدور مُتَهرّبة , إلى أن ضاقا ذرعاً فندّدا
- الأمر متعلّق بأمن القرية, فكُفّي عن المُراوغة!
- بإمكاننا اكتِشاف ما تحاولين إخفاءه عاجلاً أم آجلاً . الأفضل أن تخبرينا بنفسك
- حسناً حسناً. يا ساتر!

نظرت اليه هو باعتذار وتابعَت
- لقد أراد كابوتو تحريكَ الجزء الباقي في داخِله من أوروتشيمارو, بفضل المُصل فإن هذا الجزء سيتقوّى و يتغلغل في كريّاتِ الدّم لديه , و عندها سيستطيع استعادة قواهُ البدنية و القتاليّة , كما كانت قبل أن يهزِمه الأخوان اوتشيها من سنين
:
:
انتهى
:
:
نعم ...نعم...العجوزان كانا على حقّ حين قالا سابقاً أنّ المشاكل لم تنتَهِ بمجرّد سجْن ذلك الوغد
تبّاُ لهما!!!أرادا وقتَها أن يتمّ احتجاز ساكورا في المستَشفى فقد اعتبراها خَطَراً في وضعِها الحاليّ وبحاجة إلى ما سمَّياه "متابعةً دقيقة"!!!
لحُسنِ الحظّ أنّ تسونادي تصدّتْ لذلك , و هما لمْ يستطيعا مناقَشتها طويلاً في صُلبِ اختصاصها


لكن حتى هي لمْ تتمكّن من إيجاد دواءٍ من شأنه تعطيل مفعول المُصل.

كلّ ما يستطيعُه الآن هو تشديد الحِراسة على العالِم السّجين
ايتاتشي لايزال يحقق معه, و لم يصل لشيء بعدُ خاصةً و أنه غير متفرغٍ تماماً
فخلال الشهرين الماضيين كان الآنبو اللّيليون قد أمسكوا أكثر من مرة بلصوص من خارج القرية,وكان على الجاسوس المحنّك البقاء متحفّزاً ليعرف من أين يأتي أولئك الصّعاليك
وقد توصّلَ فعلاً إلى بُؤرَتِهم , و اكتشف أنهم من أتباع كابوتو ,فاختِير ليذهب إلى هناك لا بصفة الجاسوس-بل لكي يقضي على من تبقّى منهم , و معه إينو كنينجا معالِجة


أما هو فكان عليه أن يُرافِقَ أخاه و زوجَتَه , لكن في مهمة فردية اطلَعَه ناروتو اليوم نهاراً على تفاصيلِها-للاستطلاع بنفسه عن قُطاعِ طرق و مُثيرين للشغب على حدود كونوها
مشكوكٌ أنهم كذلك من رجالِ كابوتو


سحقاً لكلّ ما يجري!
كما لو أنه لا تكفيه مشاكله الخاصة!
عليه الآن أن يُغادِر تاركاًالمستشارين مُستائَين من قصةِ المُصل و ساكورا

~ساكورا...آهٍ منك !
:
:

فلاش باك
:
:
:
حين استيقَظَ ظمآنَ, أحسّ حركةً فذهب مباشرة للحديقة و كأس الماء في يده, متوقّعاً وجودها منزعجة أو خائفة من كابوسٍ -كما جرت العادة, و فعلاً كانت هناك ,فتحدثا ليتّضح أنها لم تكن منزعجة ...و أنها لم ترَ كابوسا
بل حلم
حلم برجل ما:
-لقد كان قادماً من خِضمِّ الضباب الذي أحاطَ بي...كان يُحاول إخراجي من بين قضبانٍ كنتُ أسيرَة خلفها...وعندما لَم يستطِع
بقيَ يتمشى جيئةً و ذهاباً و يرنو إليّ...من بين تلك القضبان...كما لو كان ...ملاكيَ الحارس-
سردت عليه ما رأته بنبرة حالمة حائرة
مِما ضايقه كثيراً
- مَن هو ذلك الشخص؟
-لَم أمَيّزه , كانت هيئتُه كلها ضبابية و هو لمْ يتفوّه بكلمة...
صمت حانقاً من فكرةِ أنها تحلم برجلٍ ليس هو
- أيُزعِجك شيء ما؟
- أبداً. حاولي أن تعودي للنّوم الآن
- لن أنام ,أنت تعرف الحقنة و تأثيرها...الأرقُ لدَيّ مسألة عادية فلا تقلق بشأني واذهب أنت للنوم, أنا بخير
قال قبل أن يمضي-وهو يعترف لنفسه أنها محاولةٌ منه للتّشبُّث بها:
-أيقِظيني إذا سئمتِ وحدكِ.
-هلاّ توقفتَ عن هذا اللّطف كلّه؟ ستجعلني أصير مدلّلة
مازحَتْ بمكر , فبادَلَها-وهو لا يريد افتضاح أمره :
-لا تعتادي كثيراً, سأتوقَّف بمجرّد زوالِ مفعول تلك الحقنة عنكِ
:
:
انتهى

:
:


"ملاكُها الحارس"؟؟؟مِن أين أتى هذا الآخر
على الأقل عندما كانت ترى كابوتو فإنه كان يتجسّد كابوساً.ليسَ ك"ملاكها" ...تباً له أيّا من يكُن!
ربما هي كانت تعرف من يكون , و أُحرِجَت أن تُصَرِّح

كان يفتَرضُ أن يلعَب عقلُها الباطن دورَه فتحلم به هو!لا بغيره!
ولكن مهلاً...

كل شيء بات يسير مؤخّرا بطريقة تثيرالأعصاب, فلماذا سيكون هذا التفصيلُ مختلِفاً؟!
طبعاً لن تحلم به هو!!!

فكّر ...كيف من الممكن أن تراه في مَنام جميل و هي لا تزال مضطرِبة تجاهه؟؟
:
:

فلاش باك
:
:

استيقظ على صوتِ صرخةٍ نسائيّة متطاولة ميّزها فوراً , فتوجّه على عجل إلى غرفتها و ضرب على الباب وسألها ما بها
وحين جاءَت ميكوتو و خاطبَتها من خلال الباب سُمِع صوتها واهِناً لتُطمئن الفتاة, فدعى ابنته للعودة إلى النوم, فأطاعَت, بينما انتظر عند الباب
لا يريدُ المغادرة
-ساكورا
-ماذا تريد؟
كم تألّم لنبرة الاتهام تلك, وهو متأكّد أنها تُواري الخوف تحتها, فقالَ في نبرةٍ حاول جعلَها حياديّة:
-أريد الاطمئنان عليك...افتحي البا...-
-لا!إلا الباب!أنا بخير حسنٌ؟
ردّ باستسلام:
-حسنٌ...
وبقيَ هنالك
لا
يريد
أن
يتركها
سمعها تسأل بتوتّر :
-أيّ شيءٍ آخر؟
-لا...إنما...
-إنما؟
هنا لَم يجِد ضَيراً في إظهارِ عاطفةٍ حين قال:
-كنت أتمنى ألاّ تحسي نفسك وحيدة أو خائفة ...هذا كل شيء
:
انتهى
:
:

تنهد و هو لايزال يعبث بالمعدن الذي أمامه
لَمْ تعلّق شيئاً وقتها وهو لَم ينتظر طويلا قبل مضيّهِ إلى غرفته
ذكّر نفسَه كيف أنها حين صارحته منذ شهرين بخشيَتها منَ الثقة به, و سألها وقتها ما إذا كانت تخشى ألا يكون أهلاً لثقتها, فإنّها لَم تعلّق أيضا

أهمل للحظاتٍ أن وضعها أساساً ليس طبيعياً
فأرهقَ نفسَه بتَساؤلٍ مغتاظ:


~إذا كان "ملاكها المجهول"ذاك هو من يستحوِذ على ثقتها لدرجةِ تكرّر رؤياها له في نومِها
لماذا إذاً أحلم بها أنا؟!
:
:
فلاش باك
:
:

متمدّدٌ في سريره
كلّ ما حوله ظلام دامس و وحدة كئيبة
فجأةً هلّ ضياءٌ زهريّ شفّاف وراح يقتَرب منه , لتتّضحَ هيئتُها هي
آتيةً كما يعرفها
متلألئةً ...بهيّة... رائقة
ظلّ منتظراً إياها وهو مأخوذ بها
فراحَت تتهادى تجاهَه كأنها روح زهرة كرزٍ قد غادرتها لتتجسّد أمامه حوريّة
انحنَت نحوَه فانهمرَ شعرها معها وهي تصبو إلى شفتيه ...فعانقَها وهي ممدّدة فوقه ...لكنّها أخذت بالتباعد و هي تحنو على يده :
-حبيبي...سامحني...
- لا ترحلي
-د...دعني...أرجوك
و في اللحظة التي انصاع لها و أرخى يده التي كانتْ متمسِّكةً بيدها, كان قد بدأ يعود لليَقَظة, فجلَس في سريره ناظراً إلى كفّه , ثمّ إلى باب الغرفة - باستغراب

:
:

انتهى
:
تلاعَب بشوريكن وهو يتذكّر كيف كان إحساس لمستِها في يدِه حقيقيّاً جداً
وكيفَ كان نفَسُها عند أذنه موجوداً بدفئه
و ظنّه وقتَها بأنه قد رأى شعرها الزهريّ يتطايَر وهي تجري
أكانَت تلكَ بقايا صوَرٍ و أحاسيس من الحلم فحسب؟


مدّ يده متلمّساً, فلم تصطدِم بأيّ شيء معدني,هنا انتبَه إلى أنه كان قد أنهى إعادة كلّ الأسلحة إلى الحقيبة
ها قد آن لَه الذهاب
كيف يتركها الآن ... و قد بدأت مؤخّراً تتصرّف بعصبيّة ,وتنفعِل لأتفَهِ الأسباب, كأن تكسر شيئاً ما , أو تبحث عن غرضٍ فلا تجده


لا بدّ أنها بدأت بمرحلةِ نوباتِ الغضب التي كانت قد أخبرتهُ بها تسونادي مِن شهرين
كيف سيتركها مطمَئنّاً عليها و على ميكوتو ,بينما ايتاتشي و اينو سيغادِران معه؟ لكن ما خفّف قليلاً هو وجود ساسكي الأصغر
هو سيتماسَكُ أكثر من ميكوتو, و سيستطيعُ بهدوئه احتواءَ غضب التشونن الزهرية إذا هاجَت لسبب أو لآخَر

و المهمّة لا يُتوَقَّع أن تطول على أي حال

وهكذا , وجبَ عليه الآن أن يُصفّيَ ذهنَه قدرَ المستطاع و يستجمِع كلّ تركيزه
نهضَ وهو يؤنّب نفسَه كيف سمحَ لتلك المرأة أن تُشتّته هكذا...
قبلَ مغادرتِه توجّه إلى حيث عرفَ أنّه سيجِدها ساهرةً مع أشجارها العزيزة
و قد التفتَت لدى سماعِها وقعَ خطواته , فقط لتراه مرتدياً حلّته الرسمية كاملة, مسلّحاً و سيفه مُتدلٍّ من على خصره
نهضت فبادرها:
- أنا ذاهبٌ في مهمّة .لا أعرف بالضّبط متى أعود , مسألة أيّام على الأغلَب
لَم تسأل عن التفاصيل , فكونها في الآنبو خوَّلَها أن تعرف عن وضعِ القرية المضطرِب
-أرجو عودتك سالِماً
قالت بصدق ولو بشَيءٍ من التّردُّد
كم تاقَ إلى ضمِّها لحظتها!لكنه تجاوز ذلك بظرافة:
-أمّا أنا, فأرجو أن تحاولي تخفيف عصبيتك قليلاً . لن أكون هنا لتذكيرِك بأخذِ حمامٍ باردٍ إذا حصلَ و كسرتِ صحناً ؛ثمّ بدأتِ بشتمِ شظاياه

عندها
و للمرّةِ الأولى
ضحكت
غرغرت بذلك الصوت العذبِ الذي لَم يسمَعه منذ هجمةِ كابوتو و اختطافِها
فمِن يومِ رآها بعد ذلك و حتى الآن
كانت تكتفي بابتسامٍ فقط

ارتاح كثيراً لسماع صوتِ ضحكتها ,كانَ محتاجاً لذلك, و قدِ استجلَبَها ببرودِه الساخر دون أن يقصد حتى!
بقيَ يُطالعُها بحنان وهي مشغولةٌ تتنحنحً فحنجرتُها لَم تعتَدِ الضحك منذ أيام المختبر
-لا عليك.سأتذكر ذلك الحمّام. و وجود ميكوتو و ساسكي الأصغر سيساعد.. رغمَ أنهما كانا عَكِرا المزاج اليوم
- مابهما؟؟ ؟تصادفتُ مع نيجي اليومَ و سألني عنهُما إذ لَم يحضرا التدريب....
- لا أدري. سمعتهما يتجادَلان البارحة بعد مُبارزَتنا.أتريدُ أن أفهم منها غداً؟
-نعم ...و تصرّفي بما ترينَه أنتِ مناسباً. تعرفين أنّ ميكوتو...كابنتِك


ابتسم لها وهو يغادرُ , بينما لحقَت به لباب البيت و بقيَت تُشَيّعه بنظراتها التي تمشّى في فتورها القلق ,حتى اختفى تماماً تحت جُنحِ الظلام
:
:
:
:

ت-ح-ق-ي-ق

-مَن كانَ حلمه أجمل؟ساكورا ب"ملاكها الحارس"؟ أم ساسكي ب"روحِ زهرة الكرز"؟
-أيٌّ من المواقف-سواء بالفلاش باك أو بالحاضر- قد أعجبكم؟
-ما بهما ميكو و القزم؟!ماذا حصل بينهما بعد مبارزة ساسوساكو؟؟
:
:
:
بانتظار الحبابين :wardah:



التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 10-05-2012, 07:09 PM   #413
♪❜ ᴰᴼᴺ'ᵀ ᵂᴼᴿᴿʸ ᴮᴱ ᴴᴬᴾᴾʸ
الحاله: Fake it till you make it
 
الصورة الرمزية rinO.
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
العضوية : 817612
مكان الإقامة: SA
المشاركات: 11,793
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 3579 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2245 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 8305137
rinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond reputerinO. has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(27)
أضف rinO. كصديق؟
حجز
رين سما and A K I Z A like this.
التوقيع






ask.fm | facebook

rinO. غير متواجد حالياً  
قديم 10-05-2012, 07:22 PM   #414
عضو نشيط جداً
الحاله: ..
 
الصورة الرمزية Zhooor
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
العضوية : 869409
مكان الإقامة: السعودية
المشاركات: 2,095
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1711 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 667 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 8118600
Zhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(52)
أضف Zhooor كصديق؟
حجز
Zhooor غير متواجد حالياً  
قديم 10-05-2012, 08:19 PM   #415
عضو نشيط جداً
الحاله: بارت49 http://vb.arabseyes.com/t342522-p253.html
 
الصورة الرمزية *zozo*
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
العضوية : 857584
مكان الإقامة: العراق
المشاركات: 2,401
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1408 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1990 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 5384
*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute*zozo* has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(141)
أضف *zozo* كصديق؟
-مَن كانَ حلمه أجمل؟ساكورا ب"ملاكها الحارس"؟ أم ساسكي ب"روحِ زهرة الكرز"؟
ساسكي
-أيٌّ من المواقف-سواء بالفلاش باك أو بالحاضر- قد أعجبكم؟
عندها
و للمرّةِ الأولى
ضحكت
غرغرت بذلك الصوت العذبِ الذي لَم يسمَعه منذ هجمةِ كابوتو و اختطافِها
فمِن يومِ رآها بعد ذلك و حتى الآن
كانت تكتفي بابتسامٍ فقط

ارتاح كثيراً لسماع صوتِ ضحكتها ,كانَ محتاجاً لذلك, و قدِ استجلَبَها ببرودِه الساخر دون أن يقصد حتى!
بقيَ يُطالعُها بحنان وهي مشغولةٌ تتنحنحً فحنجرتُها لَم تعتَدِ الضحك منذ أيام المختبر
-لا عليك.سأتذكر ذلك الحمّام. و وجود ميكوتو و ساسكي الأصغر سيساعد.. رغمَ أنهما كانا عَكِرا المزاج اليوم
- مابهما؟؟ ؟تصادفتُ مع نيجي اليومَ و سألني عنهُما إذ لَم يحضرا التدريب....
- لا أدري. سمعتهما يتجادَلان البارحة بعد مُبارزَتنا.أتريدُ أن أفهم منها غداً؟
-نعم ...و تصرّفي بما ترينَه أنتِ مناسباً. تعرفين أنّ ميكوتو...كابنتِك


ابتسم لها وهو يغادرُ , بينما لحقَت به لباب البيت و بقيَت تُشَيّعه بنظراتها التي تمشّى في فتورها القلق ,حتى اختفى تماماً تحت جُنحِ الظلام
:

-ما بهما ميكو و القزم؟!ماذا حصل بينهما بعد مبارزة ساسوساكو؟؟
لا اعلم
التوقيع
*zozo* غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 11:41 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011