مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 90

 

 

 

-





×

يمنع منعا باتا الكلام عن الدول وسياسات الدول في المنتدى, ومن يتكلم يعرض نفسه للعقوبة



Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 10-12-2012, 06:50 AM   #446
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 45,403
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12637 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5309 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute










:
:
اليوم الأول لمغادرة ساسكي مع ايتاتشي و اينو


صباحاً

مع ساكورا و ميكوتو

-أراكِ في حلّةِ الكونويتشي...ذاهبة للتدريب؟
- نعم. ميناتو مرّ البارحة قبلَ أن ترجعي من عملكِ و أخبرني أن نيجي سينسي لن يقبل تغيُّبي اليوم ,و أنه هو يريدُ الانتقام مني على آخِر مرةٍ هزمتُه بها في الشوريكن جوتسو
استدارت بمجرّد أن سألتها ساكورا:
-وماذا عن ساسكي الأصغر؟
-ماء؟
و سكبت لها في كأسٍ و الكُبرى تتسلى بأن البنت تظنّ أنها بتهرُّبِها ستُفلِت بسهولة
- شكراً لك...و إذاً؟ماذا عن ساسكي؟
ردت متذاكيةً و هي تجلس عند الطاولة لتناوُلِ الفطور:
-في مهمّة
فحاولَت بشيءٍ من نفاذِ الصبر:
-عنَيتُ الأصغر لا أباكِ
تباطأت بردّها:
-ماذا عنه
-قيلَ أنه أيضاً لَم يذهب للتدريب البارحة
-شأنه
- تتحدّثين عنه بلا اكتراث . مالحكاية؟حتى أنك لم تتركي الباب مفتوحاً له كعادتك-كان عليّ أنا أن أفتحَه
قالت مهمومة قليلاً:
-لا أظنه سيمرّ علَيّ
-أوف!! متخاصِمان إذاً؟؟؟
-....
-أخبريني ماذا حصلَ بعد مبارزتي مع أبيكِ؟لقد سألني عمّ بكِ فماذا أقول له عند رجوعِه؟!
- الأمر ليس مهمّاً لا أحب أن أُشغِلَ أبي بذلك
-حسناً,أشغِليني أناإذاً.أُدرِك أنّني لستُ على عادَتي قبل فقدانِ الذاكِرة, لكن مع ذلك ..لنحاوِل

ارتاحت الفتاة بأنّ أمها تقوم بدورِها الذي لا تعرفه. ولو بلا ذاكِرة
-حسناً...إليك ما حصل:
:
:
*
-حقاً؟!ماذا كان يفعل هناك؟؟؟؟لقد غلبته!كيف أصبح ضعيفاً فجأة؟؟
-أحمق...عمي راعاها عندما أحسّ بضعفِها هي, فتظاهَربالخسارة منعاً لإحراجها ...أساساً هي كانت تقاتله بكلّ جدية, لعلمِها أنه ليس ضعيفاً - مي-نا-تو,لذلك تحترمُ قوته...أتفهم؟
-لماذا تنظراليّ أنا هكذا و كأنك تقصدني بشيءٍ ما؟اعتقدك تكلّم آآ مي-نا-تو
مع أنها تكلّمَت بدُعَابة إلاّ أنّ ابن عمّها ذو الصوت الذي لا يرتفع إلا نادراً , مرّ... بحالةٍ نادِرة
إذ انبرى بالصبيَّة كأنه وجدَ فرصة ذهبيّة ليفضفِض عن شيء مكبوت:
- لو لم يكن الكلام منطبِقاً عليكِ -أو بالأحرى غير منطبق-لما أحسستِ أنني أقصدك !أعني حقاً ميكوتو!أنتِ تعرفين جيداً أنك تقاتلين بكل ما لديك أمام الجميع,باستثنائي!

-لكن...-
-ماذا ترينني ؟؟ضعيف؟؟؟هل ميناتو مثلاً أقوى مني لتقاتليه بمهارة -كما قاتلَت عمتي- بينما تقفين امامي كما لو كنت أنا أحتاج منك أنتِ مراعاة؟!ها؟؟؟
-انت لا تفهم شيئاً!
- عظيم! لستُ فقط ضعيفاً بنظرك،بل عديم الفهم أيضاً
-ساسكي!
-دعيني!
سار و قد نفضَ يدها التي كادت توقفه بكتفه وهو ماضٍ بغيظ غير مُلتفتٍ خلفَه, بينما هي تعجرفََت بسبب تلك الفظاظة اللاّ معتادة
فهتفت :
- حسناً . كُن كما تشاء!أحمق!!!!
ردّد ميناتو المستغرِب جدّاً:
- وااو!شيءٌ ما حصل في عقليكما! أصابَهما خلل!! أهذا مِن تأثير تدريباتكما على تطويع قوى الشارينغان؟
و جرى خلف صاحبه صائحاً بطريقة دراماتيكية تمثيليّة:
-ساسكي! لا تنتحِر من على برج المُراقبةأرجووك......انتظرني لأرمي بك أنا!

*
:
:
-وهذا كل شيء
-أنتِ و ساسكي الاصغر؟!ربما لو كان ميناتو طرف بالشجار لفهمت ...لكن أنتما؟!
-...
-هل هذا صحيح؟تتعمّدين عدم مواجَهتِه كما يَجب لأنك تظنّينه ضعيفاً؟
-لا طبعاً, أنا لا أتعمد شيئاً, و لا أظنّه ضعيفاً.هو فهِمَ الأمر هكذا
وبربرَت شيئاً عن الفتيان و الغباء
-إذاً ما هي حقيقة الأمر؟
أطرقت مُتنهِّدة

- حسناً , لن أضغط عليكِ لتخبريني الآن , و لنرَ ما لدينا: مشكلتُه أنك لا تقاتلينه جيداً صح؟ ابدأي بتغيير ذلك
-لا أستطيع


~أرتبك !أرتبك! ألا يفهمني أحد؟
أستطيع أن أقاوم ارتباكي منه إذا تكلّمنا ,إذا تمشّينا ,إذا التقينا في البيت. إلاّ عندما أقف وجهاً لوجهٍ لأقاتِله


ساكورا -في وضعها الحالي-كانت جاهِلة بما يتعلّق بالعلاقات الإنسانية, فلم تعرف ما تقول سوى:
- ما لمِستُه حتى الآن من خلال تصرُّفات ساسكي الأصغر :إنه يستحقّ منكِ أن تسعَي لتستطيعي. أظنّه كان سيفعل الشيء نفسَه لأجلك فهو ابن عمك الذي يعزُّكِ كثيراً


~آها
واااااضح
"يعزّني" و لَم يظهر بعدُ وقد آن وقت الذهاب!



رتّبتا المطبخ سريعاً , و اتّجهتا للباب متّفقتَين على أن يترافقا بالمشي . عندما خرجتا ابتسمَت ساكورا إذ فوجِئت بالفتى مستنداً بلا اكتراث على جدارِ البيت من الخارج
- أنت هنا يا ولد؟!
-صباح الخير عمتي
- لمَ لَم تدخُل؟؟
-...
- ماذا لدينا هنا؟أحدهم في مزاج سيّء
-...
-كانَ ينقصنا شيءٌ و أنت لستَ معنا على الفطور تتغزّل بالقهوة
ضحك بخفوت...
- جيّد أنك ضحكت قبل أن أغضب
انتفضَ قليلاً قلقاً بعضَ الشّيء . لكنّه انتبِه إلى أنها كانت مُمازحة -وتنفّسَ الصّعَداء- حين ردّدت بسخرية
-لا تتحفّز كثيراً....
-أهنِّئكِ عمّتي.أخفتِني
هنا طَمأَنتْ:
-لا داعيَ للخوف. حتى إذا حصل و انفعلتُ بسبب نوبة غضبٍ سخيفة, فأنت موجود! أعتمدُ عليك...وكذا ميكوتو

~آها
وااااضح
" تعتمد علَيّ " وهي لا تعترف بي أصلاً!


و هكذا سار للأمام ,عندها خرجت ميكوتو سائرةً إلى جانب ساكورا التي تنهدت بملل ,متضايقة لمنظرِهما و كلّ منهما غير مكتَرث للآخر وهما اللّذان ما اعتادا يوماً إلا التّمشّيَ جنباً إلى جنبٍ , بشكل تلقائي غير مُخطّط له
افترقَت عنهما و هي تقرّر أنها ستذهب إلى سَهْل التدريب لتطمئنّ عليهما عندما ينتهي دوامها
:
:

واقِفانِ عند جذعِ شجرة من بين الشجرات المتفارِقات في سَهلِ التدريب
العيون الزرقاءِ مُتَفكّرة, و الأخرى السوداء مُتَضيِّقة
اتّجاهُ بصرٍهِما واحد...

إلى حيث كان المعلّم الرّصين ذو الشعر الطويل يتواجَه مع الصبيّة الدّفّاقة

-ألَن نتكلّم إذاً؟
-...
-هيه قزم
- هذه يقولها عمي فقط!و حتى عمي حين نتدرّب ؛ لا يتعامَل معي على أنّني "قزم" ,فهمت؟
- كلّ فترةِ صمتِك السابقة و أنا أتفتّت لتُحادِثَني! كلمةً واحدة كان من شأنِها أن تُفلِت لِسانك؟ منذ متى و أنت حسّاس هكذا؟؟
-....
-عدنا نصمت؟أكلّ هذا الضيق لأجلِها؟هيهيهيهي
-ظلموك أيها الرّابع...أسمَوا هذا ال"شيء" باسمك!
-أَخرِج جدّي من هذا .أنت تحاوِل تغيير الموضوع , لتتهرّب من حقيقة أنك تميل إليها- و كلانا يعرف- فلا تتبارد! عليك أن تُصالِحها!
-...
-أنتَ مَن بدأ المشكلة!
-...
-فريقُنا مُملّ هكذا
-....
-ألن تتكلّم؟!تكاد تجلِطُني!يكفي أنك رفضتَّ المواجَهة ضِدها قبل قليل
-مواجَهةُ ماذا أيها الصداع؟!كلّ ما سيحصل أنها ستتصرّف كما لو أنني لستُ خصماً مناسباً بما يكفي!لكن ما همّك أنت؟!هي تواجِهُك دونَ إهانة لك!!
-يا عزيزي , يا ولدي ...ربّما أنت فهِمت الأمر بالمقلوب. هي ربّما تخافُك
-تخاف؟!نتحدّثُ عمَّن تماسكت حتى عندما درّبها أبي نفسُه ! فقط اصمت ودعني
- حسناً حسناً . يالك مِن معتوه مُمِل!!


ومن سمع هذا الحوار؟
الآنبو الزهرية التي كانت قد تسلّلت مِن خلفهما

~إذاً فالقزم "يميل" لميكوتو؟لذلك يهمّه أن تراه قويّاً
و يستاءُ لظَنّه أنها لا تراه كذلك...هو الواثق من نفسِه اللامبالي برأي الآخرين.
آها...ربما هي الأخرى تميل إليه, فذلك سيُفسّر لماذا لا تستطيع قتالَه كما تقاتل غيرَه -وهي الغينين الممتازة :هي ببساطة ترتبك منه هو دوناً عن غيره

و إذا بها الآن و تفكيرها يروح لا إراديّاً إلى ساسكي...الأكبر
كان قد همَّها ما يظنّه بها -مثلما يهتم الأصغر برأي ميكو
و قد ارتبكت منه حين اتّكأت عليه خطأً في غابة الموت-كما ترتبك ميكو من الأصغر

~و...ماذا يعني هذا؟؟؟
لا-يعني-شيئاً!!!

نفضت رأسها سريعاً بانزعاج ثمّ تظاهَرت أنها وصلت للتو
-مرحباً كُسالى !ألا تتدرّبان
:
:
:
أثناء ذلك
في مكان لا مُحدّد بين الأشجار



كان يُراقب الدّقائق على ساعة يده , بينما زوجة أخيه تتململ بتوتّر .
لقد التقت طريقاهما حين كان يُلاحق سِرّاً؛ اثنانِ من الغُرباء مثيرَين للشّك, مُكتشفاً من حديثهما معاً أن المشاغبِين على حدود القرية كانوا من نفسِ عصابة اللصوص التابعة لكابوتو

فحاربت اينو أحدَهما بينما أخو زوجِها واجَهَ الآخر
فلاذ الغريبان بالفِرار
شرحت الاوتشيها الشقراء لساسكي , أنها و ايتاتشي كانا قد اتفقا على أن يفترقا مؤقّتاً ثمّ يلتقيان هنا, و بما أنّ خصمَه في مهمّته الفردية و خصمَ الزوجَين في مهمّتِهما كانا على ارتباط , فقد انتظرَ معها

-تأخر ايتاتشي
-معك حق. هيا بنا


وارتَحلا على الأغصان حتّى عثرا عليه مُصاباً مشتبكاً مع مجموعة مِن أتباع كابوتو, فهبطَا تسبقهما أمطارٌ من الشّوريكن , شتّتا بها الاعداء , ريثما انتصبا عندَ ايتاتشي, فحمى الثلاثة بعضهم ظهراً لظهر على هيئة مثلّث :
-يا إلهي!إصابتك بليغة!
-أنا بخير
- طاقتُكَ تذوي مع كلّ لحظةٍ تمُر. عالجيه اينو . سأصدّ هجماتهم إلى أن تنتهي
- لن تستطيعَ صدّهم وحدك!هل تعتقدُني أُصبتُ مِن فراغ؟؟؟

هؤلاء ليسوا مجرّد صعاليك كالذينَ قبض عليهم الآنبو.و لا تفكّر باستخدام أي تقنيّة نارية,فقد سبقتُك لتلكَ الخطأة , و النتيجة أنّ طاقتي استُهلِكت بينما لديهم تشاكرا هائلة , غير طبيعيّة
-والعمل إذاً؟
-لا مَناص...سنواجههم ثلاثتنا معاً.
هكذا ختم ايتاتشي النقاش السريع بنبرته الفاترة التي تمشّى فيها حزم من يقول"لا تناقشوني بعدُ",فسلّما بالأمر رغم قلقهما عليه


كان الأعداء قد تمكّنوا من لملمةِ أنفسِهم في تلك الأثناء,فبدأت مواجَهة جديدة غير عادلة , و الثلاثة موَزعون-باتّفاق صامتٍ لفريق على مستوى- كلٌّ بين شيئَين:
ساسكي بين أن يحارب من أمامَه, و أن يُتابعَ أخاه الجريح , الذي كان بدورِه مركِّزاً على خصمه, و بنفسِ الوقت على اينو, و هذه الأخيرة تقاتِل مَن أمامها , و تتابعُ ساسكي


مِن بين كلّ هذا استطاعَ قائد الشرطةِ المحنّك الانتباه إلى أحدِ الاعداء يدرسه هو تحديداً , قبلَ أن ينسحب من المكان و يتبعَه الآخرون , بعد أن تمكّن الاوتشيها الثّلاثة أن يُلحِقوا بهم أضراراً بالغة
بالنسبة لثلاثةٍ -أحدهم أساساً مُصاب-ضدّ فرقةٍ من النينجا بطاقاتٍ غير طبيعية التّدفُّق


هبط الثلاثة من كونوها على الأرضِ لاهثينَ مُتّكئٌ كلّ منهم على شجرة قريبة منه,و قد خارَت قواهم
سخِر ايتاتشي:
-وهذه نهاية جولةٍ فاشلة!هيه قائد الشرطة؟أضعتَ لمستَك؟
بنفس أسلوبه رد:
-أنت آخِر من يتكلّم يا عبقريَّ الاوتشيها!
علّقت اينو:
- الظّاهر أنهم محقونون بمقوّياتٍ لتجعلَ طاقاتهم بذاك الكمّ الهائل. نحن محظوظون أن تمكّنّا من بعضِهِم!


تبادَلَ الأخوان نظراتٍ قلِقة, و قد تذكّرا كلام تسونادي عن المُصلِ المقوّي الذي كانت ساكورا قد أَوجَدته لكابوتو
ربما أولئك المقاتلون كانوا فعلاً محقونين , و بنفس الدواء الذي صنعته ساكورا


استقامت اينو مقاطعةً قلقَهما :
- سأهتم بإصاباتكما الآن

و قبلَ أن تحتارَ , وهي متماسكة لكي لا تندفع لايتاتشي أولا فتظهر أنانيّة , وفّرَ ساسكي العناءَ بأن نهضَ معلنا:
-انا بخير ,عالِجي العجوز...أعني العبقري- بينما أرقبُ المكان
و امتشق أعلى غصنٍ من الشجرة التي اتّكأ عليها الأخ الكبير
وهو حقيقةً...

ليسَ بخير
سمع اينو تعتذر لايتاتشي بنبرةِ مَن يكادُ يبكي:
-آسفة . آذيتك؟ أنا فاشلة كمعالجة. كان الأفضل لو أتت شيزوني بدلاً عني
- أنت مصابة أيضاً, لذلك طاقتك العلاجية مضطربة قليلا, هذا كلّ ما في الأمر . ثم إنني أصوّت لمجيئك -على مجيئِها-في أي وقت


نصف ابتسامة شاردة ,علَت شفتَي الرجل الواقف بالأعلى , ينظر إلى أمواجٍ من الأشجار , وهو يتخيّل القلق في طلّةٍ زهريّة بدلاً عن الشقراء,و التشجيَع آتٍ منه هو , بينما يكون المصابَ و تكون ساكورا المعالِجة
كم شعر بالوحدة عندَ هذه الفكرة!
~ساكورا...إلى متى؟!

:
:
:
عودة إلى كونوها

مساءاً
في غرفتِها جلست على السّرير تحت الغطاء, و قد تركت الستار مُتباعِداً لترقب النجوم المتلألئة في ظلام الليل الأسوَد,الذي ذكّرها بعيونٍ معيّنة عذبة الوميض
تُرى ...كيف هو الآن؟ ماذا يفعل؟

اعترفَت لنفسِها أن تلكَ المشكلة التي حصلت بين اليافعَين, كانت قد أتت لحسنِ حظّها لتُلهيَها عنِ التفكير بالأمانِ الذي افتقَدَته
بسبب غيابه هو

المشكلة ذاتَها دفعت بتيّار أفكارِها لا إراديّاً إلى هذه النقطة :
أأكون أنا..."ميّالة"... إليه؟أم أنها فقط مشاعر صداقَة

مالصداقة بالضبط؟

إنها ما تحسّه تجاه ناروتو و نيجي و كيبا و شيكا و آخرين غيرهم

الصداقة؟
هي علاقة ميكوتو بميناتو


أما "الميل" فشيء آخر
إنّه ذلك البرعم النّديّ الذي كان قد بدأ يتفتّح ما بين ميكوتو و ساسكي الأصغر

الميلُ هو ما لا تُحسّه هي إلاّ تجاهَ ...شخصٍ واحد فقط
إنه
إنه...-
صديقها!! ؟


حقّاً؟!
لَم تعد تفهم شيئاً
!
أنّى لها ذلك, و هي لا تزال غير ذاتِ استقرار
فذاكرتها لَم تلُح للأفق بعد ولو قليلاً, و مفعول حقنة الأعصاب ما زال يُغشي بصيرَتَها ,
مع أنه آخذٌ بالزوال ,فنوبات الغضب التي كانت مؤخراً تنتابها , هي دليلٌ على ذلك
:
:
:

اليوم التالي

مازال الاوتشيها من فريق نيجي يهملان بعضهما فقد سارا صباحاً عامِدَين أن تكون ساكورا بينهما ,و هي تتنهّد بملل


قبل الخصومة "التأريخيّة" كانَ لتواجدهما في نفسِ المكان نكهة تُبهِج القلب
هو بهدوئه الشديد و جدّيّته التي يُلطّفها لمسة من الابتسام و المرونة ,وهي بعنفوانها و ضحكاتها التي لا تخلو من رقّة الصبايا


اللطيف أنّهما لم يتركا العلاقة الحلوة تُصاب بأزمة شديدة
فرغم الخصومة
أتى لاصطحابِها اليوم كما البارحة و هي سُرّت بمجيئه...

غير أنّه لَم يدخل البيت, و هي لم تُظهِر سرورها أمامه
مُكابَرة فحسب
تساءلت بِسأم...متى يتصالحان؟


بعد انتهاء عملها أتت إلى موقع تدريبهما , لترى نيجي واقفاً يوَبخهما , لأنهما اجتنبا الكلام مع بعض طوال الوقت ممّا يؤذي روحَ الفريق,و ميناتو كان يساعده بصوته المرتَفِع و حركاته التي تشبه أباه

مضى النهار حافلاً , فلَم تجِد وقتاً للشرود, إلاّ ليلاً
في حجرتها
على السرير
بعدَ لقاءٍ بينها و بين رفيق أحلامِها المجهول:
:
:
:
كانَت في ذاتِ السّجن الضّبابيّ اللاّ متناهي
أقبَل زائرها الغامض من بعيد يسبقه وقعُ خطاهُ إلى أسماعِها
و كالعادة لم يتوقّف حتى وصل إلى الحواجز الحديديّة , و سار بمحاذاتِها باحثاً عنِ مخرَج
بدأت هي بالسير معه مِن خلفِ القضبان
-أمازلت تريد أن تُحرّرني؟!
كعادتِه لم يَندّ عنه صوت
لكنه هزّ رأسه بسرعةِ من سألوه "أتريد أن أعطيك كنزاً"

- لا تفعل ...
توقّف عن السّير و مالَ برأسه كأنه لم يفهَم
-أنا مرتاحةٌ هكذا
عندها أطرق قليلاً , ثمّ هزّ رأسه رافضاً
-حسناً , أنتَ ربما على حق.لستُ مرتاحة بكَوني أسيرة. لكنّني ...أخشى الخروج .أخشى ممّا ينتظرني خلف تراكُمات الضّباب

بدا غير مستقرّ الهيئة كأنه يريد أن يقول لها شيئاً ما وهو يشير إلى نفسِه,ثم يقبض على أحد القضبان في يده و يشُد
اقتربَت منه و هي متأثّرة , و وضعت يدها تحتَ يده هامسةً:
- أتقول أنك أنت من سيكون بانتظاري؟لكنّني مازلتُ لا أعرفك حتّى...لِمَ تهتم؟من أنت؟؟
عندها أرخى يده ليضعها على يدها و أخذ بالتّلاشي كالسّراب
:
:
تنهّدت بعمق و نهضت ترتدي روبها فلا سبيل للنوم بعد استيقاظِها
ألقت بنظرة إلى السّاعة... عشر دقائق نومٍ كما دائماً

أبعدت الستار و تأمّلَت منظر السّماء المُزدانةِ بالنجوم ,وإذا بشيءٍ يهبِط فجأةً حاجِباً المنظر الشّاعِري الناعِم
لقد كان...ساسكي!

راح يشير لها أن تفتح, وهي مُتفاجئة حقّاً من ذلك, لكنّها لَم تقف بلا حراكٍ , فقد لاحظت كيف كانَ مُثخناً بالجراح .
لقد كانت حالةً طارئة ,ففتحَت الشباك
وما إن فعلَت حتى دخلَ

و..
ضمّها ملهوفاً...

هكذا فجأةً بلا مقدّمات !
فارتعبت وجمدت مكانَها في غير ارتياح

-س...ساسكي؟!هل...هلاّ ابتعدتَ عني؟
فأزالَ ذراعيه من حولِها معطياً إيّاها فرصةَالابتعاد عدة خطواتٍ و هي تدرُسه بشكّ
منذ أن رأتهُ في مقرّ كابوتو و حتّى الآن لَم يمَسّها عن قربٍ بهذا الشكل, ولَم يرشُقها بتلك النظراتِ الفاحِصةالمسدّدةِ إليها الآن

تراجعَت إلى الخلف فقد أخذَ يتقدّم للأمامِ حتّى لامَسَت ساقاها حافّة السّرير , و عيناها على وسعِهما من الذهول
-هل أنت على ما يُرام ساسكي؟تبدو...-
قالت بصوتٍ حاولَت أن يكون متفَهِّماً لا مهزوز, و قبل أن تتابع وضع إصبعه على شفتيها , و تمتَم بنبرة ذات معنى:
-شششش. ستوقظين الفتاة

فعلاً هي لَم تُرِد أن تصحو ميكوتو و تحسّ بشيء غريب يجري على ما يبدو- في دماغ أبيها, فتمالكت نفسها ,وأبعدت رأسَها قليلاً للوراء في شموخٍ بينما تكلّمت بصوتٍ خفيض جافٍّ, و قد اعتَلى العبوس محيّاها:
-ماذا أصابك؟
-ماذا تظنين أصابني ؟! مُغريَة أنتِ عندما تتصنّعينَ السّذاجة
قالَ ذلك بنبرةٍ ثمِلة بالرّغبة ,و أنامله تداعِب ثغرها ,وهو يقترب أكثر مجبِراً جِذعها على التباعد للوراء و لذهولها و هلَعِها وجدت نفسها شبهَ ممدّدة على السرير
وهو لا يزالُ يقترب!


النظرة ...الانفاس...لهجةُ الحركة
كلها تغلغلَت في عقلِها الرافض أن يستوعِب

-؟هل جننت
وشوَشَ وهو يُسبل جفنيه , و قدِ انسلّتْ من خلال الرموش الطويلة المألوفة نظرات وقحة- لا مألوفة
-بَل أنت جننت يا مِغناج بظنّك أنني سأنتظركِ أكثر...
قالَت في شبهِ رجاءٍ غير مقصود , و كفّاها على كتِفَيه في محاولةٍ يائسة لإبعاده:

-لكنّك لستَ هكذا...لستَ ...كابوتو
فردّ في تنهيدٍ حارق بينما وجدت يده طريقَها إلى الرّوب ليفكّ الحزام, و إحدى يديها تترك كتفَه لتتشبّث بحشمتِها التي لن يحفظها ما تحت الروب
-طبعاً لستُ هو.أنتِ مازلتِ لا تذكُرين مَن أنا...هممممم...أُفَكّر ...بتذكيرك اللّيلة


"ابتعِدي !!أبعِديه!!"
هكذا ردّد عقلها ...و قلبها...و غريزَتها

فاستجمعت الآنبو الفذة ما استطاعت من قوةٍ و تملّصت من بين جِذعه و السّرير ,قافزةً إلى حافِظةِ أسلِحَتها باندفاع المقاتلين
غير ناسية إمساك الروب بعفّةٍ و تحفّظ

حركَته كانت يقِظةً تماماً , فلحق بها و خطفَ حقيبة الأسلحة من يدها , بعنفٍ أدى إلى فتحِها , فتناثر المعدِن على الأرض, هنا تمكّنَتْ من التقاطِ كوناي معيّنة -ملوّثة بمادة مخدّرة
حاوَلت أن تهاجِمه بها , لكنّه أسرها بينه و بين الجدار , بشِدّة فظيعة لم يساعِد ضعفُها البدنيُّ على مقاومتها, فارتمَت سكّينُها على الأرض
-أهكذا؟ تُهاجمينني أنا؟ ستوقِظين ابنتي بهذا الشكل. و أنا الذي ظننتُها ستكون ليلةً هادئة
:
:
:
:

أرجو أن أكون وُفّقتُ إلى جعلِ هذا البارت غير ثقيل الظل
كان من الممكن أن أستعجل بالاحداث الى حيث شد الاعصاب الذي سيكون ع البارت القادملكنني تعمدت تلك المشكلة التأريخية:coolcool:بين ميكو و القزم:
1-حتى تبدأ ساكورا تربط و تقارن
2-كنوع من الترطيب

:
:
:
تحقييييق

-أفضل موقف/مقطع/جملة؟
-ما حكاية الشخص الذي كان يدرس ساسكي ؟
-ساسكي ...ماذا أصابه أخيراً؟هل فقد حِلمه و تقديره لوضع ساكورا ؟
:
:
:
بالانتظار:wardah:






التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 10-12-2012, 07:20 AM   #447
عضو فعال
الحاله: I'M GOING FDW2 FOR YOU..!?:)
 
الصورة الرمزية فخر بدمي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
العضوية : 866576
مكان الإقامة: الگويت الحبيبهـ
المشاركات: 208
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 123 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 500 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
فخر بدمي is on a distinguished road
حجز1
التوقيع
❤❤❤❤❤حتَى لۈ حلَ "الفرَح" هۈ ثۈآنيَ مآ يطَـۈل !❤❤❤❤❤

♥♥آقضي نهُآري بـ // آڷمـزح ۈآڷتڛآڷي ,, ۈآڛڛهُر بڷيڷي فـ // هُمـۈمـ ۈمـعآنآت ,,♥♥

♡♡آضحڪ ۈڪني رآيق آڷبآڷ " خآڷي "ۈآڷنآڛ تحڛڛدني ۈآنآ [ آمـۈت ] بڛڪآت . .♡♡

❤❤ياْرب ڷاتذق " أبـَي " اڷا طعم اڷڛعاده ۈڷا تذرف عين " امـَي " اڷا دمۈع اڷفرح }❤❤


>>>ثــــنـــــآآآئــــي مــــفــــضــــل لِــــي<<<



:looove:{ { { ŠÂŠÛŚÄKÜ } } }:looove:
فخر بدمي غير متواجد حالياً  
قديم 10-12-2012, 08:26 AM   #448
عضو نشيط جداً
الحاله: ..
 
الصورة الرمزية Zhooor
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
العضوية : 869409
مكان الإقامة: السعودية
المشاركات: 2,095
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1711 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 667 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 8118600
Zhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond reputeZhooor has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(52)
أضف Zhooor كصديق؟
حجز
Zhooor غير متواجد حالياً  
قديم 10-12-2012, 09:05 AM   #449
5x5
عضو فعال
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية 5x5
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
العضوية : 867368
مكان الإقامة: في عالم الخيال الواسع
المشاركات: 283
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 196 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 205 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 236
5x5 has a spectacular aura about5x5 has a spectacular aura about5x5 has a spectacular aura about
إرسال رسالة عبر Skype إلى 5x5
الأصدقاء:(14)
أضف 5x5 كصديق؟
بارت رائع
5x5 غير متواجد حالياً  
قديم 10-12-2012, 09:11 AM   #450
عضو فعال
الحاله: I'M GOING FDW2 FOR YOU..!?:)
 
الصورة الرمزية فخر بدمي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
العضوية : 866576
مكان الإقامة: الگويت الحبيبهـ
المشاركات: 208
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 123 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 500 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
فخر بدمي is on a distinguished road
◘◘◘ آلــــلـــهــ عـــلـــييـــچ يـــآآ پـــنـــت آلــــپـــآآرت ؤؤآآآيــــد يـــــــهــــــپـــل😍😘◘◘◘







《《 qÛëŠtÎŌŃŚ 》》

>>1<< أفضل موقف/مقطع/جملة؟!

تنهّدت بعمق و نهضت ترتدي روبها فلا سبيل للنوم بعد استيقاظِها
ألقت بنظرة إلى السّاعة... عشر دقائق نومٍ كما دائماً
أبعدت الستار و تأمّلَت منظر السّماء المُزدانةِ بالنجوم ,وإذا بشيءٍ يهبِط فجأةً حاجِباً المنظر الشّاعِري الناعِم
لقد كان...ساسكي!

راح يشير لها أن تفتح, وهي مُتفاجئة حقّاً من ذلك, لكنّها لَم تقف بلا حراكٍ , فقد لاحظت كيف كانَ مُثخناً بالجراح .
لقد كانت حالةً طارئة ,ففتحَت الشباك
وما إن فعلَت حتى دخلَ
و..
ضمّها ملهوفاً...
هكذا فجأةً بلا مقدّمات !
فارتعبت وجمدت مكانَها في غير ارتياح

-س...ساسكي؟!هل...هلاّ ابتعدتَ عني؟
فأزالَ ذراعيه من حولِها معطياً إيّاها فرصةَالابتعاد عدة خطواتٍ و هي تدرُسه بشكّ
منذ أن رأتهُ في مقرّ كابوتو و حتّى الآن لَم يمَسّها عن قربٍ بهذا الشكل, ولَم يرشُقها بتلك النظراتِ الفاحِصةالمسدّدةِ إليها الآن

تراجعَت إلى الخلف فقد أخذَ يتقدّم للأمامِ حتّى لامَسَت ساقاها حافّة السّرير , و عيناها على وسعِهما من الذهول
-هل أنت على ما يُرام ساسكي؟تبدو...-
قالت بصوتٍ حاولَت أن يكون متفَهِّماً لا مهزوز, و قبل أن تتابع وضع إصبعه على شفتيها , و تمتَم بنبرة ذات معنى:
-شششش. ستوقظين الفتاة

فعلاً هي لَم تُرِد أن تصحو ميكوتو و تحسّ بشيء غريب يجري على ما يبدو- في دماغ أبيها, فتمالكت نفسها ,وأبعدت رأسَها قليلاً للوراء في شموخٍ بينما تكلّمت بصوتٍ خفيض جافٍّ, و قد اعتَلى العبوس محيّاها:
-ماذا أصابك؟
-ماذا تظنين أصابني ؟! مُغريَة أنتِ عندما تتصنّعينَ السّذاجة
قالَ ذلك بنبرةٍ ثمِلة بالرّغبة ,و أنامله تداعِب ثغرها ,وهو يقترب أكثر مجبِراً جِذعها على التباعد للوراء و لذهولها و هلَعِها وجدت نفسها شبهَ ممدّدة على السرير
وهو لا يزالُ يقترب!

النظرة ...الانفاس...لهجةُ الحركة
كلها تغلغلَت في عقلِها الرافض أن يستوعِب
-؟هل جننت
وشوَشَ وهو يُسبل جفنيه , و قدِ انسلّتْ من خلال الرموش الطويلة المألوفة نظرات وقحة- لا مألوفة
-بَل أنت جننت يا مِغناج بظنّك أنني سأنتظركِ أكثر...
قالَت في شبهِ رجاءٍ غير مقصود , و كفّاها على كتِفَيه في محاولةٍ يائسة لإبعاده:
-لكنّك لستَ هكذا...لستَ ...كابوتو
فردّ في تنهيدٍ حارق بينما وجدت يده طريقَها إلى الرّوب ليفكّ الحزام, و إحدى يديها تترك كتفَه لتتشبّث بحشمتِها التي لن يحفظها ما تحت الروب
-طبعاً لستُ هو.أنتِ مازلتِ لا تذكُرين مَن أنا...هممممم...أُفَكّر ...بتذكيرك اللّيلة

"ابتعِدي !!أبعِديه!!"
هكذا ردّد عقلها ...و قلبها...و غريزَتها

فاستجمعت الآنبو الفذة ما استطاعت من قوةٍ و تملّصت من بين جِذعه و السّرير ,قافزةً إلى حافِظةِ أسلِحَتها باندفاع المقاتلين
غير ناسية إمساك الروب بعفّةٍ و تحفّظ

حركَته كانت يقِظةً تماماً , فلحق بها و خطفَ حقيبة الأسلحة من يدها , بعنفٍ أدى إلى فتحِها , فتناثر المعدِن على الأرض, هنا تمكّنَتْ من التقاطِ كوناي معيّنة -ملوّثة بمادة مخدّرة
حاوَلت أن تهاجِمه بها , لكنّه أسرها بينه و بين الجدار , بشِدّة فظيعة لم يساعِد ضعفُها البدنيُّ على مقاومتها, فارتمَت سكّينُها على الأرض
-أهكذا؟ تُهاجمينني أنا؟ ستوقِظين ابنتي بهذا الشكل. و أنا الذي ظننتُها ستكون ليلةً هادئة


>>2<< ما حكاية الشخص الذي كان يدرس ساسكي ؟!

رپــــمـــآآ گــــآآن يـــپـــحـــث عــــن نـــقـــآآط ضـــعـــڤـــهــ ؤنـــقـــآآط قـــؤتـــهــ

>>3<< ساسكي ...ماذا أصابه أخيراً؟هل فقد حِلمه و تقديره لوضع ساكورا ؟!

رپــــمـــآآ ڤـــقـــد آلـــآمـــل ،، آضـــن ذلـــگ


آنـــــتــــظـــر پـــڤـــآآرق شـــــؤؤؤق،،،،،{{مــتــى آتـــحـــطـــيـــن آلــــپـــآآرت پــــآلــــضـــپــــط؟؟!!}}


〈〈❤❤چـــــآآآنــــآآآ يـــآآ عــــســـؤؤلـــــهـــ❤❤〉〉
التوقيع
❤❤❤❤❤حتَى لۈ حلَ "الفرَح" هۈ ثۈآنيَ مآ يطَـۈل !❤❤❤❤❤

♥♥آقضي نهُآري بـ // آڷمـزح ۈآڷتڛآڷي ,, ۈآڛڛهُر بڷيڷي فـ // هُمـۈمـ ۈمـعآنآت ,,♥♥

♡♡آضحڪ ۈڪني رآيق آڷبآڷ " خآڷي "ۈآڷنآڛ تحڛڛدني ۈآنآ [ آمـۈت ] بڛڪآت . .♡♡

❤❤ياْرب ڷاتذق " أبـَي " اڷا طعم اڷڛعاده ۈڷا تذرف عين " امـَي " اڷا دمۈع اڷفرح }❤❤


>>>ثــــنـــــآآآئــــي مــــفــــضــــل لِــــي<<<



:looove:{ { { ŠÂŠÛŚÄKÜ } } }:looove:
فخر بدمي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 10:59 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011