عِـنـدَمـآ تتـ(عـ)ـآنَقُ الأحلآم.. تَحْـتَ أجنِحَـةِ آوسْترآيـآ / بِقَلمي..! - الصفحة 89
-
العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيـون القصص والروايات > روايات و قصص الانمي

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree901Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-13-2014, 10:55 PM   #441
الحاله: ارمِني للذئاب.. سأعود قائداً للقطيع
 
الصورة الرمزية ĐαrК Đεṁση
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العضوية : 781495
مكان الإقامة: عَلىْ غَيْمة أحْلامِيْ !
المشاركات: 7,620
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1212 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 438 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 26492027
ĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond reputeĐαrК Đεṁση has a reputation beyond repute





الـــبـــ الــثــامـــــــن ــــــارت -الجزء الاول-
(وهل من حيز للألم؟)

تذكير:

وانصرف يجيب على المكالمة التي كانت من رئيس خدم عائلته:
- ايدن-ساما السيدة ايزابيلا آيتا هنا وهي تطلب رؤيتك..
وكأن صاعقة ما قد ضربته ليتلوها اعصار مدمر عصف باوصاله شالاً اياه عن الحركة:
- اوكا..اوكاساما قا؟ (والدتي؟)..
.
.
.
ايام الحزن السوداء حين اشهر قلبه الحداد على والدته، واعلن انها قد رحلت عن دنياه للابد عادت لتطرق نوافذ ذاكرته، وكأنها تعلمه ان ما اقامه من عزاء لنفسه على والدته التي لا تزال على قيد الحياة كان خطيئة، فكيف للميت ان يعود؟ وها هي والدته قد عادت، دوي زوبعة هوجاء تناهى الى مسامعه حين قال رئيس الخدم:
- هاي (اجل)..
رعشة طفيفة حلت بساقيه وكأن الزوبعة تنذره انها على وصول، تمسك بالحاجز امامه في محاولة لتثبيت ساقيه ونطقت شفتاه وكأن قدرته على الكلام بدأت تسلب منه:
- م..متى عادت؟
- منذ ايام قليلة..
- وهل يعلم ابي بعودتها؟
- اخبرتنا انها عادت من اجلك وانها لا تريد للسيد ان يعلم.. هل نخبره بعودتها؟
الحقد المتأجج في كيان والده على والدته والبغض المستميت تجاهها جال باله، اذا علم والدي بامر عودتها وانها طلبت رؤيتي دون علم منه سيثير غضبه حتماً:
- دامي (لا).. لا تخبره حتى افهم انا سبب عودتها..
احست هيميكو انها كالمتطفلة تسترق السمع الى المكالمة المنفعلة التي يجريها ايدن، لذا انسحبت بسكون دون انتباه منه وعادت الى داخل القاعة وشظايا الكلام الذي سمعته لم يكن بالاحجية الصعبة حلها بالنسبة لها، فقد فهمت ان والدة ايدن قد عادت، بينا صدح بداخل آيدن امر اغفلته الصدمة عنه:
- ماتي (انتظر).. هل قلت ايزابيلا آيتا وليس ايزابيلا مورينو؟
- هذا صحيح.. لقد تغير اسم والدتك لسبب ما.. هل ابحث لك في التفاصيل ايدن-ساما؟
تغير اسمها؟ هل طلقها زوجها؟ فهذا هو السبب الرئيسي الذي قد يدفعها لتغيير اسمها، تقاذفت الاسئلة الى عقله بحثاً عن اجابة، زال جموحه حين افهم نفسه ان التفكير بهذا الامر سينزف طاقته لا غير، فالاجابة المقنعة ليست في عقله انما في جعبة والدته:
- لا.. سأعرف ذلك عند مقابلتي لها..
واردف وعيناه حلقتا الى السماء لتتعانق مع سواد الليل الذي فرضه عليها:
- احضرها الى شقتي هنا واخبرها انني سألاقيها غداً.. ولا تنسى احضار سيارتي الى هنا..
لم يتصور نفسه يقود سيارته وعقله منغمس في التفكير لذا قال:
- ماتي (انتظر).. احضر السائق.. لا اريد قيادة السيارة..
واغلق الهاتف لتشتد قبضته عليه موشكة على تحطيمه، صوت تنفسه الذي بدى عسيراً والمختلج مع ضربات قلبه الهائج طغت على مسامعه، طرأ على ذاكرته وجود هيميكو في هذا المكان، فأشاح بابصاره على البقعة التي كانت هيميكو تشغلها قبل قليل، زفر براحة وهو يرى المكان خاوياً، يبدو انها عادت للداخل، نسى وجودها وهو يتحدث على الهاتف ولا يعلم ان كان نطق بامور خاصة، او مدى الانفعال الذي وصل اليه..




رمى بثقل جسده على السرير وتوسد رأسه الوسادة الناعمة المحشوة بالريش عكس عقله المحشو بالاسئلة المتضاربة، قطرات الماء الباردة التي تقطر من خصلات شعره ارخت ملامحه واخمدت النيران التي كادت تشتعل في عقله، وجد نفسه سجين لذاكرته التي طوقته بصقيع كاد ينخر بعظامه برداً مجفلاً اياه عن الحركة، امامه بركة ذكرياته مع والدته المجمدة تعوم داخلها اسماك بغير دراية، كل منها يحمل ذكرى تعيسة او سعيدة، لا ينكر ان عدد الذكريات السعيدة في البركة يفوق عدد الذكريات التعيسة اعداداً ضخمة، الا ان الذكريات السعيدة التي جمعته بوالدته صغيرة جداً مقارنة بالتعيسة التي كادت تلوث البركة وتقتل كل سعيد فيها، لماذا عادت؟ ما الذي تريده تحديدا؟ لقد دفنتها في اعماقي والآن هي تجبرني على انتشالها من قبرها الذي اعددته لها! لم اعد بحاجتها.. انا لم اعد ذلك الطفل الذي جل ما اهمه هو العيش ضمن عائلة مترابطة.. مضى وقت طويل منذ ان تأقلمت على حياتي هذه، لن اتيح لها الفرصة ان تدمر استقراري، سأستمع لها.. لكنها لن تغير شيئاً بداخلي.. هذه المرة انا من سيتخلى عنها!
بدا يشعر ان غرفته الحالكة الظلمة لم تعد تتسع لكم الافكار الذي اغدق برأسه، انتشل رأسه من الوسادة ليهب واقفاً على قدميه، فتح خزانته والتقط منها شالا صوفياً وقام بلفه حول عنقه، وتوجه خارجاً من غرفته كمن يبحث عن اكسجين نقي في جو من الدخان الكاتم..
في الوقت ذاته كانت هيميكو موشكة على النوم، استقطبها الضوء المزعج القادم من النافذة، فهبت لتغلق الستار فاذا بها تلمح طيفاً في جنائن الزهور امام غرفتها، دنت اكثر من النافذة وقطبت حاجبيها وهي تدقق النظر بطيف ذلك الشخص، انتابتها الدهشة حين اتضحت لها ملامحه اذ لم يكن سوى ايدن، كان يجلس على احد المقاعد الخشبية المنتشرة في الحديقة، مطرقاً برأسه وكفه منغرس في شعره مفسد لانتظام خصلاته، شعرت هيميكو ان قناع المرح الذي اخفى به ايدن وجهه الحقيقي يكاد يندثر، فهاهي ملامحه الحقيقة المهمومة بدأت تنكشف للعلن، بدا لها منغمساً في دوامة من الاسى احدثها خبر عودة والدته، اخذت مقلتاها تجوبان في الغرفة بحثاً عن شال دافىء تأخذه لايدن بعد ان ابصرت خفة الملابس عليه، استكانت مكانها وهي تتذكر ان ايدن اخفى وجهه الذي يظهره الان عن العلن ولن يتقبل رؤية احد له بهذه الصورة، جلست على سريرها باستسلام وهي تواجه صعوبة في ابعاد ناظريها عن ايدن، تركت الستار كما هو والعجيب انها لم تأبه بالضوء الذي كان يزعجها قبل قليل، لذا خلدت للنوم وصورة ايدن تعلقت في مخيلتها..




بعد ان استعادت الشمس عرشها من القمر، وارسلت بصغارها لتضيء اوسترايا معلنة بدء صباح جديد، فوج من الطلاب متوجهين الى قاعاتهم الدراسية في ساعات النشاط الاولى من الصباح، كانت هيميكو وايومي تسيران متجهتان الى جناح السنة الاولى، استوقفهما حشد الطلاب الملتمين امام لوح الاعلانات الكبير، ما الذي يحدث هنا؟ استقرت علامة استفهام كبيرة على رأس الفتاتين لتتلوها علامة تعجب، مما دفعهما الى الاقتراب من اللوح حتى تزيلا ثقل الاستفهام والتعجب عن رأسيهما، كان اكبر اعلان على اللوحة هو ما جذب هذه الاعداد من الطلاب، اعلان عن حفل اقنعة تنكري سيقام غداً مساءاً في صالة الرقص الخاصة باوسترايا، على شرف طلاب السنة الاولى المستجدين، حل الاندهاش على الفتاتين وبرقت عيناهما ببريق الحماس اللامع، لا عجب ان الجميع ملتمين هنا فهذا الحفل من اضخم الاحتفالات التي تقام في اوسترايا والاهم من ذلك انهم هم من سيكونون في مرتبة الشرف في هذا الحفل، نطقت هيميكو ووميض ابتسامة اعتراها الحماس قد غطى شفتيها:
- يبدو اننا سنحظى بوقت رائع غداً ايومي-تشان!
بدت ايومي وكأنها تحاول استرجاع شيء من ذكارتها وسبابتها على ذقنها وهي تقول:
- انوو (امم).. اعتقد ان هيكارو-نيي ساما (اخي هيكارو) اخبرني شيئاً عن هذا الحفل سابقاً..
ورفعت سبابتها للهواء وكأنها وصلت لمبتغاها اخيرا واعقبت:
- اه اومويداشتا (لقد تذكرت)..! لقد اخبرني انه على الجميع ارتداء اقنعة ولكل فئة قناع ذا لون خاص بها.. اعتقد ان القناع الخاص بنا سيكون البرونزي.. والسنة الثانية قناعهم فضي والسنة الاخيرة سيحصلون على الذهبي!
- ستيكي يوو ايومي-تشان! (كم هذا رائع ايومي)..!
واكملت ايومي وقد شقت ابتسامة كبيرة وجهها:
- وعلى الفتيان ارتداء البذلات الرسمية وعلينا نحن الفتيات ارتداء الفساتين..! سيكون بمثابة حفلات الكبار التي تمنع حضورنا نحن القاصرين..!
واستطردت وهي تضحك بمزاح:
- الا انها بالطبع لن تحتوي على المشروب!
هام شبح ابتسامة واهية كسيرة على شفتي هيميكو، فهي لا تملك المتطلب الاساسي الذي سيخولها حضور الحفل، وهو الفتسان! تمتمت بهمس حزين بعد ان تلاشى حماسها:
- اعتقد انني لن استطيع الحضور..
بالكاد تناهى همس هيميكو الى اسماع ايومي التي سكنت تعابير وجهها وهي تسأل هيميكو:
- دوشتي (لماذا؟)..
- انه حفل لا يليق بفتاة فقيرة مثلي..
واكملت مسيرها بخطوات سريعة بعد ان شعرت بالدموع تتجمع في عينيها، لا تريد لايومي ان تراها وتشفق على حالها، جارتها ايومي في سرعة خطواتها حتى استقرت امامها فاطرقت هيميكو برأسها وهي تقول بحشرجة:
- جئت لاوسترايا للدراسة.. لذا لا داعي لحضور حفل ضخم كهذا..
فطنة ايومي ساعدتها على التوصل الى ما اربك هيميكو فقالت:
- هناك داعي هيميكو-تشان.! الا تودين مشاركتي استمتاعي بوقتي؟ ان كان ما يقلقك هو عدم امتلاكك لفستان يليق بالحفل فلا بأس.. استطيع اعارتك احد فساتيني!
- ايي ديس ايومي-تشان (لا بأس ايومي).. ليس عليكِ ذلك!
- لا بل علي ذلك.. توموداتشي ديشو؟ (السنا صديقات؟)..
وتشبثت بذراع هيميكو واخذت تجرها معها:
- لا تفكري بالامر كثيراً! مهما فعلتي لن ادعك تجلسين وحيدة في المسكن بينما استمتع انا بوقتي!




نطق بصوته الاجش الغليظ:
- فشلت محاولتي الاولى بسبب معجزة.. الا ان لا مجال للمعجزات في محاولتي الثانية!
وترجل من سيارته السوداء المشعة بالفخامة لتستقر قدماه امام نافورة اوسترايا العملاقة..




- ساتومي ايانو-سان هناك شخص يدعى آكياما توقو يطلب مقابلتك في مكتب المدير..
تنقلت ابصار ايانو بين توشيرو وماكي الواقفان بالقرب منها وكأنها تبحث عن اجابة:
- داري قا آكياما توقو؟ (من هو آكياما توقو؟)..
لم تلقى اجابة على سؤالها في عيني الاثنين الذان بادلاها نظرات تحمل في طياتها السؤال ذاته:
- توشيرو.. هل تستطيع اخذي الى مكتب المدير؟
تقدمت ماكي من ايانو وقالت:
- دعيني انا ارافقكِ ايانو-ساما.. فكتف توشيرو-سان المصاب لن يسعفه في مرافقتك..
لم يتردد توشيرو ثانية في مرافقة ايانو التي انصبت نظراتها عليه برجاء، لا هي ولا هو ولا حتى ماكي يعلمون هوية ذلك المدعو آكياما توقو، والذي قد يكون في اسوأ الحالات من جهة الشخص الذي يهدد حياة ايانو، لذا قرر في هذه الثواني المعدودة انه سيلازمها كالظل حتى تنكشف لهم هوية آكياما توقو، ازال الضماد عن ذراعه واخذ يحرك كتفه حركة دائرية بسيطة في محاولة لاستعادة لياقته وقال:
- ايي ديس يوشيدا-سان (لا بأس يوشيدا( اسم عائلة ماكي)).. انا من سيرافق أيانو هذه المرة..
ارتسمت ابتسامة لطيفة على شفتي ايانو، بينما تقدم توشيرو منها واخذ يدفع بالكرسي متوجهاً معها الى مكتب المدير..




ما ان وصلا الى وجهتهما حتى طغى التوتر على ايانو، امام باب غرفة المدير مباشرة جثى توشيرو امامها واخد يمسد كفها بيده وهو يبث بنظراته المطمأنة الى مقلتيها:
- سأكون معكِ.. شيمباي شينايدي (لا تقلقي)..
وادار مقبض الباب ليعود لدفع الكرسي الى الداخل، كان آكياما يتوسط الغرفة جالساً بهبيته الصارمة وعيناه الحادتين الشرستين تطوفان المكان، شعره الاشقر الباهت وبنية جسده الصلبة سببان رئيسيان في هالة الرجولة الرصينة التي تغلفه، وما ان ابصر دخول ايانو حتى انقلبت ملامحه الى تلك التي تشابه القط الوديع وشرع نحوها جاثياً وقد احتضن كفيه كفيها ليدس وجهه القاسي بين كفيها، دموع الرجل موثوقة بكبرياءه، لا يهدرها الا ان حدث ما فتك بمشاعره وارداه طفلاً داهمه الحزن فاكتسحت الدموع وجهه، لكن ماذا عن الدموع التي يذرفها آكياما الآن؟ هل حاله تعيس لذلك الحد الذي تنتصر فيه الدموع عليه؟
لم تكد ايانو تتطلع الى وجه آكياما للتعرف عليه حتى ناهزها هو جاثياً امامها، من هذا الرجل؟ وما الذي يفعله؟ شعرت باوصالها تكبل وكأن مخدراً ما اصابها حين احست بدموعه الحارة تسيل على كفيها، ازاح وجهه وحول ببصره الى وجهها بتعابير واجمة مهمومة ونطقت شفتاه بصوته الغليظ المنتحب:
- ايانو العزيزة.. من فعل بكِ هذا واخذ روح والديك منكِ..
استعبرت ايانو لعبرته المزيفة والتي اجاد تصنعها، ما ان لحظ آكياما تلألأ الدموع في عينيها حتى تراقصت دواخله بمكر، اخذ بعدها يكفكف دموعه ويتمتم بهمس حاول جعله مسموعاً قدر الامكان:
- ااه.. اخي العزيز اخذوك مني ومن طفلتك الوحيدة..
واستطرد وقد كسى مقلتيه وشاح من الاسى:
- ايانو العزيزة.. واتاشي وا اناتا نو اوجي دا (انا عمكِ).. آكياما توقو الذي لم تعرفيه في حياتكِ قط بسبب بطش جدك.. لقد نفاني من العائلة بعد ان اقترنت بمن احببت..
تمثيله يكاد يصل للاحتراف، وحتى ينطلي على ايانو كان لابد من وجود الدليل القاطع، لذا اخرج من جيب سترته الداخلي صورة عائلية افرادها آكياما ووالدها وجدها، ووضعها بين يدي ايانو التي اجفلتها الدهشة:
- عامان وانا اتخبط بحثاً عنكِ يا ابنة اخي.. فكيف لي ان اترك ابنة المرحوم تعيش الوحدة وعمها لا يزال يتنفس هواء هذه الارض؟ وها انا امامك ما ان علمت بخبر عودتك لليابان..
وسار الى مكان جلوسه ليأخذ الظرف الكبير الذي احضره معه واعطاه لايانو:
- في داخل هذا الظرف كل ما يثبت اني عمكِ.. اخو والدكِ غير الشقيق.. وان استغربتي تسميتي بآكياما توقو فقد انتسبت الى عائلة والدتي بعد ان تم نفيي.. الا ان دماء آل ساتومي تسري في عروقي قطعاً..
وارخى كفه على رأس ايانو واخذ يمسح على شعرها الذي شابه لون شعره ولكن بدرجات متفاوتة من اللون الاشقر:
- سأكون بجواركِ من الآن وصاعداً ايانو العزيزة..
حدث كل هذا على مرأى من توشيرو الذي لعب دور المشاهد المندمج بحرفنة دون ان ينبس ببنت شفة..




زفر بهدوء يطرد التوجس الذي اصابه جراء خوفه من مقابلة وحش المشاعر الكاسر الذي ينتظره في الداخل، تسلل البرود بعدها الى اعماقه مثلجاً اياه وعواطفه، فُتح الباب اخيراً واصطف عدد من الخدم في استقبال سيدهم الصغير، والذين تم احضارهم خصيصاً لخدمة سيدتهم السابقة، الامرأة التي انجبت سيدهم الصغير:
- انصرفوا..
نطقتها شفتاه بنبرة ثلجية حادة، هو مشارف على لقاء والدته، ومراقبة عيناها وحدها قد تلجمه توتراً فكيف لعدد اضافي من العيون؟ بلغ اذناها صوته الذي احتد خلال هذه السنوات الست التي لم تراه فيها، وبدى خشناً مقتبساً من خشونة صوت والده، اقبلت عليه ووقفت امامه مباشرة لتتسمر وتبرق عيناها دهشة، فها هي اللحظات الضائعة من الزمن قد لعبت الاعيبها معهما وغدى ابنها شاباً ناضجاً حتى خالته والده لثوانٍ، قالت وهي تمتم بلغة يابانية متقنة وقد حطت كفها على ثغرها:
- آيدن.. واتاشي نو موسكو (بني)..!
هي نفسها نفسها، لم يتغير فيها شيء لا تزال تبدو كما عهدها فاتنة الجمال، آسرة المنظر وعصرية الملبس، وكأنها في عنفوان شبابها، الا ان في صوتها شيء ما قد تغير، لمحة من الانكسار قد اختلجت مع نبرتها التي اعتادها، دنا منها وتجاوزها ليجلس على احد الارائك السوداء الجلدية ونظراته منصبة عليها بجمود، بينما اتسعت حدقتاها وتصنمت مكانها من فعلته، كيف له ان يتجاوزني هكذا؟ هل هذا الجليدي حقاً ابني؟ استفاقت من صدمتها حين قال:
- الن تجلسي؟
مشت مترنحة بانكسار لتجلس على اريكة مقابلة للأريكة التي يجلس عليها آيدن، سترضى بأي شي الا الذل من ابنها لذا قالت بحزم في محاولة لترويض مشاعره تجاهها:
- آيدن عزيزي.. لماذا تستقبلني بهذا الاسلوب؟
- لو كنتِ عدتِ ابكر قليلاً لكان اسلوبي مغايراً لما هو عليه الآن..!
تنهدت بشبه يأس ورسمت ابتسامة واهية على شفتيها تحاول استقطاب عطفه بها:
- لم استطع العودة.. كان ابني لا يزال رضيعاً.. وانت قطعت جميع الاتصالات بي.. لذا فقدت الامل..
اعذار! كلها اعذار آيدن! لا تستسلم لعواطفك الآن، ليس الآن.. لا يزال الوقت مبكرا على الاستسلام! رد عليها:
- ولماذا عدتِ الآن؟ الم تقولي انكِ فقدت الامل فيَ؟
اطرقت برأسها لتقول بحشرجة:
- هربت من بطش مورينو.. لقد طلقني..
واردفت وقد تملكتها الدموع ما اوشك بها على الاجهاش بالبكاء:
- سلب مني جميع اموالي وممتلكاتي.. لقد اكتفيت من افعال الرجال.. اريد العيش مع ابناي بسلام..!
اجابت عن كل ما حيره، ويا للعجب! لقد كانت اجاباتها مقنعة وبشدة، ادخلت كلماتها آيدن في صراع مع ذاته التي تأبى الاستسلام للعواطف الجياشة بداخله، اجهز آيدن على ذاته حين قالت:
- واتاشي وو يوروشتي كوداساي آيدن! ( ارجوك سامحني آيدن)..
التمس آيدن اساها الذي تزامن مع بكاءها، فما كان منه الا ان يخضع لنفسه، تأذت بالقدر الذي آذته، انهما متعادلين الآن، فما المانع من اقتلاع الحقد بداخله تجاهها؟ ففي النهاية هي لا تزال والدته من انجبته وعاشت معه امداً طويلاً، سامحها بداخله الا ان عبارات السماح يصعب نطقها، داهمهما بكاء طفل مقاطعاً لما يحدث، اشارت ايزابيلا لطفلها بيد وقد انشغلت يدها الثانية بكفكفة دموعها وهي تقول بالايطالية:
- تعال هنا صغيري داني..
اقترب داني منها وتشبث بساقها فانتشلته من الارض وطوقته في كنفها، بينما كانت مقلتي ايدن تشاهد ما يحدث دون تصديق، نسي ان له اخ، لا بل تناسى ذلك، لم يستطع تصور ان يكون له اخ من الرجل الذي سلب والدته منه، لكن هذا الطفل اخاه حتماً، فالثلاثة هنا يمتلكون ذات لون العين الاخضر، صوب داني سبابته على آيدن وهو يقول بايطالية طفولية:
- هل هذا اخي آيدن؟
وكأن سبابته اخترقت آيدن، فقد فاضت دواخله بالعطف تجاه هذا الطفل المزعوم بأخوه الاصغر، اومأت ايزابيلا لطفلها وهي تقول بسعادة:
- اجل هذا هو آيدن!
لقد حدثته عني، ولم تحدثني عنه الا ان عودتها الآن تغفر لها كل ذلك، قاطعت ايزابيلا سيل افكاره وهي تقول:
- لم استطع تركه مع والده.. لا اريد له ان يتعلم القسوة منه!
انسحب داني من طوق والدته، ومشى بخطاوته الصغيرة ليرتمي على آيدن الذي اخذ يرمقه بنظرات مبهمة فهو لم يحدد مشاعره بعد تجاه هذا الطفل، شدته رغبة عارمة في التربيت على رأسه حين تلاقت عيونهما الخضراء، فتوسد كف ايدن رأس داني دون شعور منه واخد يطبطب عليه بتشنج، بينما قالت ايزابيلا التي شهدت لقاء الاخوين بنبرة توسل:
- اتمنى ان ترحب بنا هنا آيدن..
لم ينطق آيدن بكلمة الا ان عيناه قد اجابتا عنه سلفاً، لا يزال بحاجة للجلوس مع نفسه والتفكير بكل ما سمعه..





يتحدث على الهاتف:
- اذاً ماذا وجدتي؟
- اغلب ما قاله آكياما توقو صحيح.. لقد تحققت من الوثائق بنفسي.. لا مزورة بينها..
واردفت بكلنة حائرة:
- هل انت متأكد انه تم نفيه من العائلة بسبب زواجه توشيرو-سان؟
- هذا ما قاله بنفسه..
- يبدو ان اسمه لم يكن مسجلاً في سجل العائلة منذ البداية.. فلا يوجد اثبات على ذلك..
- شكي نحوه لم يكن بخائبٍ.. فلنتعامل معه بحذر في المستقبل يوشيدا-سان (اسم عائلة ماكي).. ولا تخبري ايانو بأننا نشك بعمها.. لا تزال حالتها غير مستقرة..
- واكاريماشتا (لقد فهمت)..



اعتذر على التأخير وبشدة لقد انشغلت كثيراً بظروف عائلية..

الاسئلة:

- برأيكم هل حقاً آكياما هو عم ايانو؟
- هل كان قرار آيدن بمسامحة والدته صائباً؟
- وهل كانت والدة آيدن صادقة بشأن عودتها؟
- ما هو افضل مقطع في هذا البارت؟ وما هي افضل شخصية؟
- ما هو رأيكم في البارت بشكل عام؟

لقاءنا في الجزء القادم من البارت بإذن الله..






التوقيع
" لآ آلـه الآ الله.. سُـبْـحَـآنَـكَ رَبـيْ آني كُـنتُ مِـنَ آلـظـآلِمينْ "






التعديل الأخير تم بواسطة ĐαrК Đεṁση ; 10-14-2014 الساعة 08:55 PM
ĐαrК Đεṁση غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2014, 11:34 PM   #442
عضو فعال
الحاله: لا شي محال
 
الصورة الرمزية جينا
 
تاريخ التسجيل: May 2014
العضوية : 891483
مكان الإقامة: اليمن
المشاركات: 158
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 192 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 109 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 17561104
جينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond reputeجينا  has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(25)
أضف جينا كصديق؟
حجز
جينا  غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2014, 11:35 PM   #443
عضوة مميزة -
الحاله: لم اعد ،، فـ مازِلت مغتربه~×
 
الصورة الرمزية A K I R A
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
العضوية : 893627
مكان الإقامة: •♫♥•
المشاركات: 24,534
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5045 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1687 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 795940576
A K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond reputeA K I R A has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(29)
أضف A K I R A كصديق؟












كيفك جقمة؟؟ >> اكيد مافهمتي
المهم ان شاء الله مو منيحة >> والعكس صحيح


ليش وقفتي عند نقطة مهمة مثل هذي باااكا هئوووووو

حبيت اعرف ايش ورا عم ايانو الغبي

يسلم قلمك الخقة >> قلمك مو انتي !! خ
مع ان البارت قصييير!!

حبيتة مرررررررررررررررررررررررررررررة
لان حبيتة ما طول

السرد والوصف والحبكة:
جميل جداً .. وصفتي لي كل شيء هذه المرة
بسلاسة وكلمات معبرة وجميلة
مفرداتك الجميلة مؤثرة جداً..
وبالاخص التشبية .. يااااااااااه تجنن!
عندما تصفين الاماكن اشعر بأنني اشاهدهـ ولست اقرأهـ

الحوارات:
جميلة جداً , وصغتيها بأسلوب مؤثر
وجميل وحلووو وخقة - يسلم القلم اقصد الكيبورد

الحوارات جعلتيها فقط عند وجوب وجودها
اي انكِ لم تكتبي عن مايزيد الحاجة!

اروح للواجب مع اني ماثرثرت :

- برأيكم هل حقاً آكياما هو عم ايانو؟

لا ادري لكني واثقة انهـ هو من قتل والداها,,
اقتلك اذا ماخليتي هو القاتل تراني شريرة
مواهاهاهاهاهاهاهاهاها



- هل كان قرار آيدن بمسامحة والدته صائباً؟
امممممم مهما يكن هي والدتهـ
لكن في هذه النقطة يجب عليهـ مسامحتها !!
ولا اعلم ماتخفيهـ والدتهـ الشريرة


- وهل كانت والدة آيدن صادقة بشأن عودتها؟
اعتقد انها تكذب !!
الله اعلم ! خ

- ما هو افضل مقطع في هذا البارت؟ وما هي افضل شخصية؟
البارت كلةة جونان , لكن لابد للافضل:






الشخصية المفضلة:




- ما هو رأيكم في البارت بشكل عام؟
خقة يسلم هالعقل وهالقلم والكيبورد مو انتي


اعرف اني ماطولت ولا ثرثرت وانتي تحبين ثرثرتي >>براااااا
بس عقلي فرغ مافيهـ كلمات

سايونارا










التوقيع

و0

التعديل الأخير تم بواسطة A K I R A ; 10-14-2014 الساعة 01:52 PM
A K I R A غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-14-2014, 01:25 AM   #444
عضو فعال
الحاله: لقد عدتُ أحبائي (-:
 
الصورة الرمزية IЯêЙØ
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
العضوية : 893514
مكان الإقامة: فيّ سمــاءٍ يَسكُنُ قلبُها الوحدةُ وتسكنُ لياليّهــا الكآبة
المشاركات: 225
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 230 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 751 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 3698920
IЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond reputeIЯêЙØ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(17)
أضف IЯêЙØ كصديق؟
أهلاً ألماستي
أخبارك أعرف و بالتأكيد أنكِ بخير هل أنا محق هيا أخبريني أنني محق وأنك بخير هيا أرجوكي لا تقولي عكس ذلك هههههههه
بدأت أُجن إن سألتني عن حالي فهي سيئة جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً جداً
هههههههههه خ:lamao:
هل تريدين معرفة السبب لقد بدأت أسوء أيامي للتو نعم كما قلت لكِ فقد أتى الظلام،
أيام مظلمة سنبقى على هذهـ الحال فترة طويلة لأنه بدأت أيام الدراسة لدينا يالتعاستي ويالحظي النحس فعندما تأقلمنا على الإجازة وفرحنا بها أتت الدراسة لتسلب فرحتنا وسعادتنا وتأخذنا إلى الظلام الذي كل مابحثنا عن ذرة ضوء نجدها ولكن للأسف عندما نريد إمساكها تختفي بلمح البصر كما لو لم تكن موجودة من قبل
لو كنت رئيس الدولة لوضعت قانوناً بمنع الدراسة للأبد ههههههههههههه
كيف التعبير الأسطوري بس هههههه أدري أنه مرة روعة خلاص أخجلتيني :madry:هههههههههه
أكيد أنتِ ألحين مثل هذا :noo::n3m:
لا خلاص آسف ما قصدت اح اح شوي شوي على راسي اح اح ما بعيدها والله آسف
أكيد تعبتي من ثرثرتي آسف
نرجع للرسميات هههههههههه
لنذهب إلى الإمتحان الأول فإمتحاني الثاني سيكون للرياضيات الأسبوع القادم و أنتِ الأولى
أراكِ عندما يحين وقت النتائج جانآ





- برأيكم هل حقاً آكياما هو عم ايانو؟

بالله عليك وهل عليكِ السؤال مستحيل أن يكون عمها فهي لم تراه أبداً في حياتها والغريب في الموضوع أكثر أن والده نفاه من العائلة إن كان وبالفعل نفاه فلماذا لم يحدثها والدها عن عمها أو والدتها تحدثها عنه
وإن أخبرتني أن آيانو فاقدة للذاكرة فكيف ستتذكر
إذاً هو كيف علم أنها فاقدة للذاكرة هذا يعني شيئا واحد أنه كان يراقبها منذ زمن وإذا كان يراقبها فبالطبع سيكون أول مشتبه به
الذي أريد معرفته بشدة هو هل صدقت آيانو كلامه


- هل كان قرار آيدن بمسامحة والدته صائباً؟

لا أعتقد أن آيدن سيغير معاملته من أجل والدته بل سيغيرها من أجل أخاه الأصغر فهو مازال في الرابعة من عمره ومن بهذا العمر لا يميزون كثيراً ولا يعلمون شيئا عن الدنيا أعتقد آيدن سيتعلق بأخاه كثيرا وسيسامح والدته مع مرور الزمن ولكن أنا خائف من شيءٍ واحد وهو مالذي سيحدث إن علم والد آيدن بهذا الأمر ومن يعلم ماهي المصيبة التي ستحدث إن علم والده بما فعله ابنه الوحيد وهل سيتقبل دانييل و إيزابيلا أم عكس ذلك سيحدث، ننتظر الإجابة بفارغ الصبر

- وهل كانت والدة آيدن صادقة بشأن عودتها؟

أجل أعتقد أنها صادقة فلو كذبت لما اهتمت بابنها دانييل وأخذته معها وأسلوبها كان مقنع جداً لكن من يعلم ربما تحت هذا القناع عجائب وغرائب ولكن هل يعقل أنها ستستغل أن ابنها دانييل صغير جداً ولن تستطيع تركه وبهذا ستتقرب إلى دانييل هل ستتجرأ على فعل هذا من يعلم غير الله وأنتِ

- ما هو افضل مقطع في هذا البارت؟

زفر بهدوء يطرد التوجس الذي اصابه جراء خوفه من مقابلة وحش المشاعر الكاسر الذي ينتظره في الداخل، تسلل البرود بعدها الى اعماقه مثلجاً اياه وعواطفه، فُتح الباب اخيراً واصطف عدد من الخدم في استقبال سيدهم الصغير، والذين تم احضارهم خصيصاً لخدمة سيدتهم السابقة، الامرأة التي انجبت سيدهم الصغير:
- انصرفوا..
نطقتها شفتاه بنبرة ثلجية حادة، هو مشارف على لقاء والدته، ومراقبة عيناها وحدها قد تلجمه توتراً فكيف لعدد اضافي من العيون؟ بلغ اذناها صوته الذي احتد خلال هذه السنوات الست التي لم تراه فيها، وبدى خشناً مقتبساً من خشونة صوت والده، اقبلت عليه ووقفت امامه مباشرة لتتسمر وتبرق عيناها دهشة، فها هي اللحظات الضائعة من الزمن قد لعبت الاعيبها معهما وغدى ابنها شاباً ناضجاً حتى خالته والده لثوانٍ، قالت وهي تمتم بلغة يابانية متقنة وقد حطت كفها على ثغرها:
- آيدن.. واتاشي نو موسكو (بني)..!
هي نفسها نفسها، لم يتغير فيها شيء لا تزال تبدو كما عهدها فاتنة الجمال، آسرة المنظر وعصرية الملبس، وكأنها في عنفوان شبابها، الا ان في صوتها شيء ما قد تغير، لمحة من الانكسار قد اختلجت مع نبرتها التي اعتادها، دنا منها وتجاوزها ليجلس على احد الارائك السوداء الجلدية ونظراته منصبة عليها بجمود، بينما اتسعت حدقتاها وتصنمت مكانها من فعلته، كيف له ان يتجاوزني هكذا؟ هل هذا الجليدي حقاً ابني؟ استفاقت من صدمتها حين قال:
- الن تجلسي؟
مشت مترنحة بانكسار لتجلس على اريكة مقابلة للأريكة التي يجلس عليها آيدن، سترضى بأي شي الا الذل من ابنها لذا قالت بحزم في محاولة لترويض مشاعره تجاهها:
- آيدن عزيزي.. لماذا تستقبلني بهذا الاسلوب؟
- لو كنتِ عدتِ ابكر قليلاً لكان اسلوبي مغايراً لما هو عليه الآن..!
تنهدت بشبه يأس ورسمت ابتسامة واهية على شفتيها تحاول استقطاب عطفه بها:
- لم استطع العودة.. كان ابني لا يزال رضيعاً.. وانت قطعت جميع الاتصالات بي.. لذا فقدت الامل..
اعذار! كلها اعذار آيدن! لا تستسلم لعواطفك الآن، ليس الآن.. لا يزال الوقت مبكرا على الاستسلام! رد عليها:
- ولماذا عدتِ الآن؟ الم تقولي انكِ فقدت الامل فيَ؟
اطرقت برأسها لتقول بحشرجة:
- هربت من بطش مورينو.. لقد طلقني..
واردفت وقد تملكتها الدموع ما اوشك بها على الاجهاش بالبكاء:
- سلب مني جميع اموالي وممتلكاتي.. لقد اكتفيت من افعال الرجال.. اريد العيش مع ابناي بسلام..!
اجابت عن كل ما حيره، ويا للعجب! لقد كانت اجاباتها مقنعة وبشدة، ادخلت كلماتها آيدن في صراع مع ذاته التي تأبى الاستسلام للعواطف الجياشة بداخله، اجهز آيدن على ذاته حين قالت:
- واتاشي وو يوروشتي كوداساي آيدن! ( ارجوك سامحني آيدن)..
التمس آيدن اساها الذي تزامن مع بكاءها، فما كان منه الا ان يخضع لنفسه، تأذت بالقدر الذي آذته، انهما متعادلين الآن، فما المانع من اقتلاع الحقد بداخله تجاهها؟ ففي النهاية هي لا تزال والدته من انجبته وعاشت معه امداً طويلاً، سامحها بداخله الا ان عبارات السماح يصعب نطقها، داهمهما بكاء طفل مقاطعاً لما يحدث، اشارت ايزابيلا لطفلها بيد وقد انشغلت يدها الثانية بكفكفة دموعها وهي تقول بالايطالية:
- تعال هنا صغيري داني..
اقترب داني منها وتشبث بساقها فانتشلته من الارض وطوقته في كنفها، بينما كانت مقلتي ايدن تشاهد ما يحدث دون تصديق، نسي ان له اخ، لا بل تناسى ذلك، لم يستطع تصور ان يكون له اخ من الرجل الذي سلب والدته منه، لكن هذا الطفل اخاه حتماً، فالثلاثة هنا يمتلكون ذات لون العين الاخضر، صوب داني سبابته على آيدن وهو يقول بايطالية طفولية:
- هل هذا اخي آيدن؟
وكأن سبابته اخترقت آيدن، فقد فاضت دواخله بالعطف تجاه هذا الطفل المزعوم بأخوه الاصغر، اومأت ايزابيلا لطفلها وهي تقول بسعادة:
- اجل هذا هو آيدن!
لقد حدثته عني، ولم تحدثني عنه الا ان عودتها الآن تغفر لها كل ذلك، قاطعت ايزابيلا سيل افكاره وهي تقول:
- لم استطع تركه مع والده.. لا اريد له ان يتعلم القسوة منه!
انسحب داني من طوق والدته، ومشى بخطاوته الصغيرة ليرتمي على آيدن الذي اخذ يرمقه بنظرات مبهمة فهو لم يحدد مشاعره بعد تجاه هذا الطفل، شدته رغبة عارمة في التربيت على رأسه حين تلاقت عيونهما الخضراء، فتوسد كف ايدن رأس داني دون شعور منه واخد يطبطب عليه بتشنج، بينما قالت ايزابيلا التي شهدت لقاء الاخوين بنبرة توسل:
- اتمنى ان ترحب بنا هنا آيدن..
لم ينطق آيدن بكلمة الا ان عيناه قد اجابتا عنه سلفاً، لا يزال بحاجة للجلوس مع نفسه والتفكير بكل ما سمعه..





-وما هي افضل شخصية؟

آيدن ودانييل للأسف هيكارو ماله دور بالبارت هذا هههههههه

- ما هو رأيكم في البارت بشكل عام؟

ستييكي البارت رائع وسوقوووووووي بشكل لا يوصف وننتظرك بالبارت القادم لتشبعينا بطعامك الشهي واللذيذ

والآن أودعك وأقول كالعادة دائماً

سـ .. ا.. يـ .. ـو.. نـ.. ا.. ر.. ا
التوقيع
♪*


‏السعادة لا تحتاج إلى معجزات عظيمة..
كلّ ما تحتاجه قلب متسامح،
وجه مبتسم، قناعة بالنصيب وثقة تامّة بالله سبحانه *♪!



التعديل الأخير تم بواسطة IЯêЙØ ; 10-14-2014 الساعة 04:56 PM
IЯêЙØ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-14-2014, 12:22 PM   #445
http://www.arabsharing.com/uploads/154275534458471.gif
الحاله: دخول متقطع ~_~
 
الصورة الرمزية الامبرطورة♥
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
العضوية : 890735
مكان الإقامة: اعيش في المنزل
المشاركات: 52,261
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5208 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 4264 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
الامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond reputeالامبرطورة♥ has a reputation beyond repute
حححججججججججززززززز روووعـــه
IЯêЙØ likes this.
التوقيع





اسْتغفِر الله , الله اكْبَر , سُبحَان الله , الحَمدُ لله
لَا إله إلا الله وَحدَه لاَ شَريكَ لَه


الامبرطورة♥ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دفتر الآيآآم -LILI- حواء ~ 49 10-08-2011 07:45 PM
ملآك .. و فستآن الآحلآم .. سمسمة محمد أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 13 08-31-2010 02:15 AM
{..مدينة الأحلآم..} مَنفىّ ❝ شعر و قصائد 9 06-11-2009 08:03 PM


الساعة الآن 05:54 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011