ذهبية:: أتغنى بها حبيبتي ~ ... كم لائق بك هذا الحزن ! | musical - الصفحة 82

 

 

 

-
 


روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree1646Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-29-2014, 09:36 AM   #406
مشرفة روايات وقصص الأنمي ◐ متاهآت ◐
الحاله: The Butterfly Garden
 
الصورة الرمزية Prismy
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
العضوية : 843398
مكان الإقامة: shadows of grey and black
المشاركات: 27,317
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5719 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5952 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1624024113
Prismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(196)
أضف Prismy كصديق؟
الفصل الثامن "أوفا"






الفصـل الثامـن ˺خــــاص˹





قبل عام و نيف ...



/



فكر أليستر أن خطته الجنونية بدت أكثر منطقية في رأسه منها الآن على أرض الواقع ...
قفز ذلك الخاطر لذهنه المشوش بالألم ، بينما ينازع دون يأس لإبعاد القدم التي كانت تدوس رأسه و تسحقه على الأرض بعنف !!

انحنى مهاجمه لمجال بصره ، فرأى أليستر وجه الشاب الشرس ذي الأنف المعقوف و كأنه يعاني من كسر ما ،
و من خلفه تتراقص نجوم سماء هذه الليلة لامعة و صافية !
المنظر المتباين بقبحه و جمال خلفيته حفز ذهنه ضد الدوار و الاختناق ،
فراح يصارع للحفاظ على صلابته و تماسكه رغم أن حلقه و أنفه قد امتلآ بالغبار و رائحة الزقاق القذر !

_قلها ...

صاح الفتى الشرس متفاخراً أمام زمرته التي التفت حوله ، و تابع بإزدراء :
_اعترف أنك خسرت أمام سيزار العظيم ، و أني مسحت بك الأرض حرفياً كالممسحة !!

أبعد قدمه الثقيلة عن وجهه ، كما لو كان يسهل عليه اعترافه المهين !
فعب أليستر من الهواء جرعة كبيرة مرتاحاً لتدفقه عبر رئتيه رغم رائحته النتنة ،
أدار رأسه إلى الأمام لينظر في وجه خصمه و رفاقه من حوله ،
‏و التقط أنفاسه عدة ثوان شاعراً بآلام الضرب المبرح في جميع أنحاء جسده أشد وضوحاً الآن !
طوَى ساقه دون أن يتحرك من وضعيته متمدداً على ظهره فوق الأرض القذرة ،
و عوضاً عن إسماعهم الاعتراف الذي ينتظرون ، خاطب أليستر الفتى المتفاخر بصوت ساخر رغم إنهاكه :
_طبعاً ... لقد احتجت لأربعة يقاتلون بجانبك لتحصل على هذه النتيجة !

انعدام حس العدل و غياب مفهوم شرف القتال لدى تلك الجماعة ما كان شيئاً مفاجئاً لأحد ،
لكن أليستر كان يأمل ألا تصل الأمور إلى هذا الحد ، و أن يتملص من هذه النتيجة بطريقة ما .... غباءٌ تام منه طبعاً !
و ماذا قد يصنع ضد خمس كتل عضلية شديدة العنف ؟!!

سارع المدعو سيزار إلى الدفاع عن كبريائه :
_الذي يعبث مع واحد منا .. عليه التعامل معنا جميعا ، كان عليك التفكير بهذا ملياً قبل القدوم إلى هنا .... و الآن أعد النقود !!

سكن البرود أليستر تماماً ، و ابتسم بإستخفاف وهن :
_أجبرني !

هز سيزار كتفيه باستهزاء غاضب :
_لم تطلب شيئا !

قالها ثم سدد له ركلة قوية على معدته ، تكور أليستر بعدها مخطوف الأنفاس من شدة الألم ....
‏و أقسم كاتماً تأوهه بأن يمسك لسانه بما يكفي لينفذ خطته كما يجب !
الآن كان الوقت المناسب لتعلم ضبط النفس و ابتلاع سلوكه المتمرد !


ما إن شعر بالقدرة على الكلام تعود إليه .. حتى تمتم بصلابة :
_لم آخذ سوى ما يعادل ما سرقتموه من المتجر ، إنه مال العجوز إغناسيو و قد أعدته إليه !

_أسمعتم هذا ؟!

تبجح سيزار من جديد وهو يتبادل نظرات السخرية مع جماعته ، و واصل متضاحكا :
_أعاد المال للعجوز ، كم هذا رقيق !

مال برأسه نحوه أكثر و أردف بابتسامة مستفزة :
_يا لك من كلب وفي لصاحبه !!

أرسلت عبارته موجة ضحك بين رفاقه الأربع ، بينما حدق فيه أليستر بملامح متحجرة يلوح فيها الغضب البارد !
اتسعت ابتسامة سيزار المستفزة وهو يقول كمن يحكي قصة لجمهور متأثر :
_إخلاصك مفهوم تماماً ..... الرجل وجدك ذات ليلة ترتعش وحيدا كجرو منبوذ بللّه المطر ، فأخذته الشفقة و آواك في بيته .. مازلت تقتات على إحسانه فكيف لا تكون وفياً له ؟!!

انقبض شيء ما في صدر أليستر شعر به يوازي قوة تلك الركلة قبل لحظات ، بينما ضجت المجموعة بالضحك ببلاهة من جديد !!
رغم التشبيه السخيف و العرض الساخر المستفز ... كانت هذه هي الحقيقة تقريباً ، و ليس يدري لما يكره نفسه بسببها !!
كان في الثانية عشرة حين دخل متجر إغناسيو يبحث عبثاً عن عمل .... صغيراً لكن حياة الشوارع قد صقلت طباعه و ذكاءه و جعلتهما أكثر حدة و يقضة بما يكفي ليتدبر أموره و يعتني بنفسه !
يشك أليستر في مدى صحة ذلك الآن .. لكان انتهى به الأمر كواحد من هؤلاء لو لم يمد له إغناسيو يد العون !!

اعتدل أليستر جالساً ببطء و حبس أنفاسه لموجة الألم التي طافت به ... تكلم أخيراً حين وثق بثبات صوته :
_لديه شريط مسجل !

كلماته الغريبة عن الموقف جعلت الضحك يتوقف ، قال واحد من رفاق سيزار :
_عما تتحدث .. ها ؟!

سعيداً بإنتباههم و إستعدادهم للإصغاء لأول مرة منذ بداية المساء ، تكلم أليستر باختصار :
_في المتجر كاميرا مراقبة مخفية صورتكم أثناء السرقة ، و شريط يظهر وجوهكم بوضوح بين يدي العجوز الآن !

‏صمت سيزار لحظة ثم أعلن بعجرفة :
_أنت يائس إلى حد اختراع الأكاذيب.

و تبعته بضع تأييدات من زملائه ... لكن جو التسلية و السخرية كان قد تبخر الآن !
واصل سيزار :
_لكانت الشرطة قد قبضت علينا لو أنّ ما تقوله صحيح !

أومأ أليستر برأسه نفياً فآلمته الحركة .. كانت هذه فرصته ، سيزار جبان كبير بحيث يمكن إقناعه بسهولة :
_إغناسيو لم يسلم الشريط للشرطة بعد ... يعتقد أن ثمة فرصة قائمة لإصلاح أنفسكم و أن هذه الفرصة ستضيع لو تم سجنكم !

_أي هراء هذا ؟!

هتف أحد الفتيان باستنكار ، و سخر سيزار الذي ميز الكلمات كشيء قد يتفوه به إغناسيو فعلياً :
_عجوز غبي ... أنقل له إمتناني لمشاعره المرهفة !

ابتسم أليستر عندها .. ابتسامة زادت من حنق سيزار الذي لم يكن يروقه كيف لازال صامداً هادئاً و كأنه هو المسيطر على الموقف !!
تحرك سيزار يدور من حوله يمطره بنظرات التحقير .. لكن حتى النظر إليه من علو لم يقلل من شأنه ،
بجلسته المتحدية الرافضة للإستسلام بدا أليستر كجندي مازال يبذل كل ما لديه في معركته .... و قد كان سيزار يراه أقوى منه و لا يطيق الاعتراف بذلك !!‏


_سأنقل إليه هذا ... و ستتغير مشاعره المرهفة تلك حال أن يرى ما فعلتم !

تجمدت ابتسامة سيزار الساخرة و اضطرب ، واصل أليستر بخفة و ثقة يحسد عليهما في موقف كهذا :
_أتعلم .... قد أطلب منه مقابل وفائي شريط التسجيل ذاك لأهديه للشرطة ، أو قد أذهب إليهم بنفسي و أرفع شكوى ..... فيصدف أني مواطن تعرض للاعتداء و يعرف أسماء مهاجميه و أين يقطنون !!

هدد سيزار بعصبية :
_سأقتلك إن فعلتها !

_ستكون مستمتعاً في السجن وقتها !

اكفهرت ملامح سيزار غضباُ و انقض على أليستر يسحبه من تلاليبه هاتفاً بحدة :
_إذا سأقتلك هنا و الآن .. ما رأيك بهذا أيها المتذاكي ؟!!

و اتبع القول بالفعل بأن أخرج المسدس الذي يحمله دوماً للتبجح ، و ألصقه بجبهة أليستر !!
لقد كان ذات المسدس الذي استخدمه في سرقة المتجر ... و زرع بواسطته الخوف في النفوس خلال مناسبات عديدة !

أرغم أليستر نفسه على المحافظة على الهدوء ، و تحدث إثر ذلك بتعقل :
_أنت ترتعد خوفاً من الشرطة لمجرد أنك سرقت سيزار ، ماذا ستفعل حين تقدم على شيء كالقتل ؟!

لم يجبه سيزار ...
و أيقن أليستر من تعبير وجهه العصبي بأن تهديده فارغ تماماً ، لقد كان متوتراً و يرتجل بحثاً عن حل !

_و ما الفرق ؟ إن كنت ستشي بي على أي حال أيها الجرذ الجبان !!

قبض أليستر على الذراع التي تصوب المسدس نحو رأسه و دفعها عنه ، شاعراً بغضبه يفلت منه :
_رأيت كيف تكون الشجاعة في مفهومك ..... و الآن أبعد هذا الشيء فأنت لا تخيف به أحداً ، أعرف أنك لن تطلق النار و ليس لديك الجرأة لتفعل !

صر سيزار على أسنانه بغيظ شديد ، كيف تسرب زمام السيطرة فجأة منه إلى أليستر ؟!! لكن لا ... اللعين لم يكن لحظة تحت سيطرته !!

لم تبدر منه أي نية في إعادة المسدس لجيبه ، فتجاهله أليستر قائلاً بصرامة :
_سنعقد إتفاقاً لا شيء يرغمني عليه سوى المحافظة على وعد قطعته ، لن أبلغ الشرطة و كذلك لن يفعل إغناسيو ، و في المقابل ستنسون أمر النقود و المتجر و الحي برمته ....

تبادلت وجوههم نظرات متوترة ... لمح فيها أليستر لمحة إذعان ... فعرف أنه قد ظفر بما أراد !







خطوة يجر وراءها أخرى ، ببطء و رتابة ... دخل أليستر الباب الجانبي للمتجر الصغير الذي كان مغلقاً مطفأ الأنوار تلك الساعة كحال كل بقعة من هذا الحي الفقير الهادئ.
فتح الباب الموصد بالمفتاح .. و عبر الممر الصغير الذي يفصل المتجر عن الجزء الخلفي للبناء الذي كان أيضاً بيتاً لإغناسيو و زوجته ، دون أن يتوقع رؤية أحد.
الساعة كانت متأخرة لحسن حظه .... شعر بالإنهاك و الألم الجسدي و بكآبة غريبة يسبح بها عوضاً عن الشعور بالرضا لنجاحه بإسترداد المال المسروق و إبقاء مجموعة سيزار بعيداً حتى إشعار آخر !

كان يصعد الدرج ببطء شارد الذهن حين أضيء النور في الممر خلفه فجأة ،
توقف أليستر في منتصف طريقه نحو الأعلى حيث غرفته التي استأجرها دون أن يخفف دفعه لإيجارها كل شهر عن شعوره بالتطفل على مالكيها !

لم يلتفت حين سمع صوت جوينيتا زوجة إغناسيو تخاطبه بطريقتها الأمومية الودود :
_هذا أنت أليستر .. ظننت أنني سمعت صوتاً ، لقد قلقت عليك حين تأخرت كل هذا الوقت.

_آسف لإيقاظك !

اعتذر أليستر بخفوت ، و هم بمتابعة طريقه صعوداً عبر الدرج حين أسرعت جوينيتا تقول :
‏_لا أظنك تناولت عشاءك بعد ، أليس كذلك ؟

شعر أليستر بتقلصات معدته لذكر الطعام ، كان جائعاً لكنه شعر بأنه مريض تقريباً .. أكثر ألماً و تعباً من أن يستطيع الأكل ... أجابها مع ذلك :
_بلى ..

قالت جوينيتا بحنان عكس طيبة قلبها و بساطة طبعها :
_سأسخن لك بعض الطعام إذا فلابد أنك تتضور جوعاً ... لقد حفظت حصتك من العشاء جانباً.

تصلب وجه أليستر فجأة إثر كلماتها ، و توسعت عيناه المثبتتان على الدرجات الممتدة أمامه ....
رنت عبارة سيزار الساخرة عن الإحسان و الشفقة في أذنيه ... تغذي غضبه على نفسه فتزيده همّاً و اختناقاً !
لكن هذا الغضب كان تفاهة في غير محلها ... هو لا يعيش على الإحسان أو الشفقة ،
لقد كان يعمل مع إغناسيو بقدر أي عامل و أكثر ، يسدد بأجره نفقات سكنه و طعامه البسيط ...
عقله أخبره بذلك مراراً لكنه عاجز عن الشعور بالارتياح كلما تعامل معه الزوجان كأنه فرد من الأسرة !

شعر أخيرا لما طال صمته بفظاظة وقفته هذه مديراً ظهره للمرأة الطيبة ...
فاستدار إليها يجيبها بلطف :
_سيكون هذا رائعاً .. شكراً جوينيتا.

ابتسم بتعب .. متوقعاً بوضوح ما ستكون عليه ردة فعلها عندما تلمح هيئته على ضوء الممر الشاحب ...
شهقت بحدة و ارتفعت يدها تغطي فمها ، بينما تطوف عيناها بذعر على وجهه المكدوم المدمى ، و ثيابه الممزقة و قد غطاه الغبار فاتسخ من رأسه حتى قدميه !

لم تنطق جوينيتا للحظات طويلة متسمرة في مكانها تحدق فيه ... فشعر بالاحراج تقريباً ، قال :
_سأصعد لأستحم أولاً ثم ....

قاطعته هاتفة بذعر :
_إلهي القدير ... ما الذي حدث لك أليستر ؟! انزل هنا دعني أرك بوضوح !!

لوى أليستر شفتيه بوجوم ، لابد و أنه بدا أسوأ بمراحل مما تصور !!
عادت جوينيتا تهتف قبل أن ينزل درجة حتى :
_كلا توقف .. اوه يا إلهي .. هل أنت واثق بأنك تستطيع السير ؟! ماذا حصل ؟ ... أصدمتك سيارة ؟!

قام أليستر بهبوط الدرج بسرعة و ثبات لم يكونا سهلين عليه بينما يؤكد :
_بالطبع أستطيع السير لقد عدت إلى المنزل على قدمي ..... كل ما في الأمر أني تشاجرت مع أحد الأشخاص !

حين هبط آخر درجة و وقف أمام جوينيتا يشرف على قامتها الممتلئة القصيرة ، ‏
جعله تعبير وجهها يعتقد أنها كانت لتفضل حادث السيارة كإجابة !!

_ظننتك تركت هذه التصرفات ...

نطقتها بقلق و بدت خائبة الأمل أكثر منها خائفة ، ما جعله يشعر بالسوء فجأة !
لقد استغرق منه تهذيب حدته و شراسته الذين تعلمهما في حياة الشوارع سنواتاً من الاحتكاك بحكمة و طيبة الزوجين العجوزين ،
لكن ذلك نجح نهاية الأمر .. حتى أنهما كانا يعلنان فخورين في أحيان كثيرة بأنه أصبح فتىً مؤدباً !
بالرغم أن وصف إغناسيو و جوينيتا له بالأدب كتلميذ ابتدائية كان يزعجه ، لكنه كان سعيداً لتغيره نحو الأفضل ...
و شعر الآن أنه مدين لها بجواب ، قال بهدوء :
_يحدث ألا يملك المرء خياراً في كثير من الأحيان جوينيتا ... أنا لم أسعى لهذا.

تنهدت وهي تهز رأسها بأسف ثم قالت :
_تعال معي ...

تحركت إلى غرفة المعيشة الصغيرة التي تطل على الممر ، ثم أشارت إلى أريكة فسيحة في منتصفها مردفة :
_اجلس هنا .. سأجلب شيئا لتضعه على جروحك لعلك تشعر بالتحسن.

_لا لزوم لذلك ... سأكون بخير.

_لمرة واحدة فقط أليستر تحلى بشيء من الثقة !

نظر إليها مستغرباً عبارتها الغاضبة :
_لدي ثقة !

_كلا ... ليس لديك ، كلما حاول أحد أن يكون لطيفاً معك انكمشت مبتعدا ، أنت تشعر بإرتياح أكبر حين يكون من أمامك عدواً لا صديق !

لم يسبق لجوينيتا أن انتقدته بهذا الشكل ، جعله ذلك يتجهم :
_هذا غير صحيح .. أنا ....

بتر جملته متأوهاً حين باغته الألم إثر حركته التي قام بها للجلوس ، قال :
_حسنا مهما يكن .... لا أستطيع الجدال الآن ...

رق وجه جوينيتا الأسمر بتعاطف :
_انتظر لحظة سأجلب الدواء .. سيساعدك !

و اختفت قامتها القصيرة في الممر بسرعة ،
أسند أليستر رأسه إلى ظهر الأريكة ، و راح يفكر في كلامها الغريب ... أتكون تلك مشكلته حقا ؟!


عادت جوينيتا بعد دقائق ، تحمل منشفة صغيرة و وعاء رأى حين وضعته على الطاولة سائلاً أخضر بداخله .. اخترقت رائحته النفاذة أنفه على الفور !
غمست جوينيتا طرف المنشفة في الوعاء ثم رفعتها لتمسح بها خدوش وجهه بلطف .. حيث تجمدت بعض الدماء !
أطلق تأوهاً صغيراً حين أحرقه السائل اللاذع ، و جعد أنفه لرائحته ... ‏
سأل وهو يدير رأسه جانباً :
_ما هذا الشيء ؟!

ابتسمت جوينيتا :
_هذا دواء عشبي خاص ، إنه لاذع و رائحته غير مريحة ... لكنه سيحول دون تورم وجهك و إسوداد كدماته صباح الغد ...






ربما لم تسود كدماته أو تتورم بالفعل ... لكنها كانت واضحة صباح اليوم التالي ،
كما أن الوجع في سائر أنحاء جسده أشعره كمن سقط من علو متحطماً و مهشماً عظامه !
تكبد مشقة لا بأس بها في ارتداء ملابسه ، و حين أنَّ كتفه تحت ضغط حقيبة المدرسة فكر جدياً في العودة للإستلقاء في فراشه ...
لولا أنه لم يرغب بتشجيع إقتراح جوينيتا بشأن الذهاب إلى المشفى !

حمل المبلغ المالي الذي كان قد خبأه أمس مباشرة قبل الذهاب لمواجهة سيزار ،
ثم غادر الغرفة الصغيرة ...
كان الممر خالياً ، آمناً له كي يهبط الدرج بكل بطء و هدوء ..


تناهى إلى سمعه أصوات من آخر الممر دلت على أن إغناسيو بدأ يعمل باكراً في متجره.‏

فتوجه أليستر إلى الباب الذي يفصل المتجر عن بقية المنزل ، فتحه و دخل بهدوء ...

كانت آلات الموسيقى التي هي تجارة العجوز ، تملأ كل ركن في المحل بمختلف الأنواع و الأشكال ..
مرتبة بطريقة رائعة للعرض ، و لامعة تحت إنارة الشمس النافذة من واجهة المتجر الزجاجية.

حط بصره على الغيتار الأسود المعلق على الحائط خلف منضدة البائع بإعجاب معتاد بتلك القطعة الجميلة ...
قبل أن يتابع البحث بعينيه عن إغناسيو في المكان حوله.
كان الباب الخارجي مغلقاً و مع ذلك ضوضاء شخص ما تأتي من المخزن الجانبي الصغير ..
تقدم أليستر إلى هناك لكن ذلك الشخص خرج قبل أن يصل إلى طاولة البائع التي يقع المخزن الصغير وراءها.

نظر إلى الرجل الستيني المتوسط الطول ، الذي كان شديد السمرة له شاربان و حاجبان كثيفان ،
و شعر غزاه الشيب ، و ملامح سمحة مبتسمة على الدوام !
بدا كبير السن لكن قوياً ، و في تلك اللحظة بالذات كان يضع صندوقاً كبيراً يحمله على المنضدة .. و بدا من الضجة التي أحدثها الصندوق أنه ثقيل الوزن.

_يوم مشرق ... أليس كذلك ؟!

لم يكن العجوز قد رفع رأسه عن صندوقه حين ألقى بتحيته تلك ، و لم يتساءل أليستر المعتاد على غرابته كيف لاحظه وهو لم ينظر إليه البتة !

تقدم أليستر أكثر حتى وقف أمامه تفصل بينهما طاولة البيع .. و وضع رزم النقود التي يحملها على الطاولة أمام إغناسيو.
فرفع الأخير رأسه إليه ، و ارتفع حاجباه الكثيفان دهشة دون أن تتغير ابتسامته :
_عجباً .. و ما الذي تريد شراءه بهذا المبلغ ؟!

_إنها نقودك المسروقة.

تضاعفت دهشة العجوز وهو يسأل :
_هل عثرت الشرطة على الفاعلين بهذه السرعة ؟

ثم ضحك مردفاً :
_يبدو أني سأدفع ضرائبي بحماس أكبر من اليوم فصاعدا !!

عبس أليستر ، لم يكن إغناسيو قد لمس المبلغ و لا اهتم به بأكثر من نظرة ،
‏و بدا من ابتسامته الواسعة و عينيه اللامعتين بالذكاء أنه يحضر لواحد من أحاديثه التي تنتهي دوما بإفراغ الشخص كل ما لديه ، و إدانته لنفسه بأخطاء لم يكن ليعترف بها مطلقاً !
يعلم أليستر أن تحت مظهره العجوز الودود كان يقبع داهية !!

_أخبرني مع ذلك .. لماذا سلّموا المال لك و ليس لي ؟!

_ليست الشرطة من أعاد المال ... أنا فعلت ذلك.

زال تعبير الدهشة عن وجه إغناسيو و ضاقت عيناه بطيبة .. بدا و كأنه كان يتوقع إجابته !
استند بذراعيه إلى طاولة البيع ، و أشار برأسه قائلاً :
_هل لهذا علاقة بما أصاب وجهك ؟!

_نوعاً ما ...

_و كيف حدث هذا ؟!

تململ أليستر بوقفته ، ذلك سؤال شامل ، وهو لم يكن يريد الخوض في أي تفاصيل :
_علي الذهاب الآن ... سأتأخر.

هز العجوز رأسه موافقا و قال :
_حسناً .. لكن أخبرني على الأقل لماذا فعلت ذلك ؟!

_فعلت ماذا ؟!


_فعلت هذا !

أشار بيده هذه المرة إلى وجهه المكدوم مواصلاً :
_هل إشفاقك على عجوز فقد كل مدخراته ما دفعك لتتصارع و خمسة من الشبان المثيرين للشغب ؟!

حاول أليستر ألا يتفاجأ من الثقة التي تكلم بها إغناسيو بشأن عددهم :
_و من أخبرك أني صارعت خمسة ؟! لم يتجاوز الأمر مشاحنة عادية مع واحد منهم.

أطلق العجوز ضحكة أخرى ثم قال متسليا :
_حقا ؟ أنت فتى قوي لتؤذى كل هذا القدر في شجار عادي ، و أنا لست غبياً لأصدق شيئا كهذا !

عقد أليستر حاجبيه و قال واجماً :
_ألا يمكنك أخذ المال و تجاوز الأمر فحسب ؟!

تلاشت لمحة التسلية من عيني العجوز و أطلت الجدية بدلاً منها ، لكنه حافظ على ابتسامته قائلاً :
_لما فعلت هذا ؟!

تنهد أليستر باستسلام ، و تحرك ليستند بظهره و مرفقيه إلى طاولة البيع ،
راقب صامتاً حركة الشارع الذي بدأ بالإستيقاظ من خلال واجهة المتجر الزجاجية ...
لما فعل هذا ؟! كان واثقاً أن باستطاعته الإجابة مباشرة .. لرد الدين !
لكنه لم يعد واثقاً إن كان ذلك صحيحاً كلياً .... جزء منه يشعر بأنه كان سيقدم على ما فعل حتى إن لم يكن مديناً لإغناسيو ... ربما لأنه تغير إلى هذا الحد !

قاطعه إغناسيو بسؤال تردد في ذهنه كثيراً :
_لماذا وظفتك لتعمل هنا ؟!

أدار أليستر رأسه إليه متفاجئاً ، فواصل العجوز وهو يعاود التنقيب في صندوقه :
_ربما كان عليك أن تسأل منذ سنوات !

_أنا أعرف الجواب.

تمتم أليستر بإستياء و قد عاودته أفكاره السابقة ، فقال العجوز :
_إذا أنت مخطئ .... ما الذي فكرت فيه في ذلك الوقت ؟ فكرت كم أثرت إعجابي ... كنت صغيراً و مررت بالعديد من أسباب الشقاء ، و مع ذلك أردت أن تكسب من جهدك متشبثاً بالصواب ، يضيع كثير من الناس الطريق بسهولة ... بينما كنت قانعاً بوجبة طعام واحدة طالما هي من كدك أنت !

ابتسم إغناسيو في وجه أليستر الذاهل من كلماته و أضاف :
_احرص أن تبقى كذلك دوما ، الحياة أسود و أبيض و ما من لون ثالث فيها .... مهما كانت المبررات !

صمت أليستر للحظات ، كما لو كان يقلب تلك الكلمات في رأسه ...
ثم تحرك منتصباً في وقفته ، و عدل وضع الحقيبة على كتفه ،
و حين دمدم شيئاً عن التأخير دون أن يعلق على كلام إغناسيو ، ازدادت ابتسامة الأخير اتساعاً ... و راقبه ينصرف بفهم تام لأفكاره في تلك اللحظة !





كان أليستر يقطع ممر المدرسة الذي ازدحم بالطلاب وقت استراحة الغداء بخطوات هادئة متعبة بعض الشيء ،
و تبعته الأعين بفضول حال مروره من أمامها !

حصل أن شاع عنه بأنه مثير للمتاعب ، ما صنع له شعبيته الغريبة هذه بين باقي التلاميذ ،
لكنه علم اليوم أن آثار الشجار البادية على وجهه ستؤكد للجميع صدق تلك الشائعات !

لم يهمه ذلك كثيراً ... فقلة من الناس هم من يعني رأيهم شيئاً بالنسبة إليه ،
لكنه وجد عبوسه يزداد مع ازدياد الأعين التي يشعر بها مصوبة بإتجاهه.

_أين كنت ؟! لم أرك مساء الأمس.

هتف رايان الذي ظهر أمامه فجأة قاطعاً عليه شروده ...

_لقد كنت في الجوار .. ما الأمر ، لما تحدق ؟

_ماذا أصاب وجهك ؟!

_سقطت عن الدرج.

_حسناً ... كما تشاء !

مط رايان شفتيه غير مبال بمدى لامنطقية الإجابة ،
ثم أعلن منزعجاً بينما يسير أمامه بمشية خلفية معكوسة ... بحيث يكون وجهاً لوجه أمام أليستر وهو يتحرك :
_دعنا ننتقل للعيش معاً !‏


توقف أليستر عن السير فجأة ، و التفت إليهما طالبان كانا يمران من جانبهما مدهوشين من العبارة ،
فقطب أليستر حاجبيه بحنق و حرج :
_هل أخبرك أحد بأنك تحتاج إلى إنتقاء كلماتك قبل أن تنطقها ؟!!

أدار رايان عينيه إلى الأعلى بتذمر قبل أن يقول :
_بالله عليك الآن .... أنا جاد كل الجدية ، أحتاج حاجة يائسة إلى الانتقال من الشقة الكارثية التي أعيش فيها !!

أومأ أليستر برأسه بينما يعود إلى مواصلة السير :
_ماذا فعل الآن ؟!

كانت تلك إشارة شبه معتادة ، فشرع رايان يتذمر من شريكه في السكن ،
قال بينما يقفان في الصف لشراء الغداء الذي لم يبدو مثيراً للشهية :
_و ما الذي لم يفعله ؟ إنه في التاسعة و العشرين و عاطل عن العمل ، لا يدفع الفواتير ، و لا يشتري أي طعام ، و سحقاً لم يسمع يوما بكلمة نظافة ، أما مواهبه فتقتصر على تحطيم صنابير المياه !!

ابتسم أليستر بعدم تصديق و قال وهو يأخذ صينية طعامه :
_حطم صنبور المياه مجدداً ؟!

تحركا إلى طاولتهما المعتادة ، و أكد رايان بينما يجلسان :
_اضطررت إلى الخروج من البيت سباحة !

هز أليستر رأسه وهو يفتح زجاجة العصير خاصته :
_آسف لأجلك ، لكني لا أجني ما يكفي لاستئجار شقة ...

_نصف شقة !

_لاستئجار نصف شقة ، ثم ما أدراك أني لن أكون أسوأ شريك سكن على الإطلاق ؟

تجهم وجه رايان :
_أعرف ذلك لأني أعيش مسبقاً مع هذا الشخص !

صمت بضع لحظات فيما ضجت قاعة الطعام حولهما بأحاديث التلاميذ و مشاكسات بعضهم لبعض ،
أضاف رايان بهدوء :
_أخشى أن يكون تيري براندون على حق ، لا أظنني ناجحاً جداً في تدبيري للأمور !

ارتفع حاجبا أليستر لكون هذا الاعتراف الأول من نوعه ،
فمنذ ترك رايان منزل عائلته بالتبني وهو يشقى بأسلوب حياة لم يعتده ،
رافضاً بعناد أي تدخل للمساعدة من أسرته ، سأله أليستر بتمهل :
_إذاً ... هل هذا يعني .. أنك ستعود إلى البيت ؟!

أسرع رايان ينفي بغضب :
_بالطبع لا ... لقد عنيت أن الأمر ليس سهلاً ، و أني أدرك الآن ما قصده تيري براندون في حينها !

تنهد أليستر موافقاً ...
الأمور لم تكن سهلة معهما أبداً ، و ليس هناك من إشارة على أنها ستتحسن مستقبلاً !
إن كان ثمة درس قد تعلمه أليستر مبكراً جداً فهو أن المال مسألة محورية في الحياة ... و حتى يجني المرء الكثير منه عليه أن يملك قدراً كافياً مسبقاً !
‏كل شيء يبدأ بالمال ...
و رايان كان يخوض في هذا البحر أول مرة ، و مع ذلك يبلي حسناً !
فقد تحول من كونه أصغر ابن ضمن عائلة محبة تغدقه بما يحتاج من الرعاية ،
إلى شاب مستقل بذاته يتابع دراسته و يتنقل من عمل جزئي سيئ إلى آخر أسوأ دون شكوى ،
و رغم أن أليستر راهن على أنه سينهار مستسلماً بعد وقت قصير ،
إلا أنه وجد من العناد و الكبرياء لدى رايان ما يكفي شعباً و يزيد ... فما كان الأخير لينسحب مهما حدث !

قال أليستر بعد برهة صمت :
_لكانت العروض الغنائية أسهل عمل لجني المال لو كنا بارعين.

اعترض رايان :
_نحن بارعان ... لكن الوغد صاحب الحانة تهرب من دفع النقود بهذه الحجة السخيفة !

عقد أليستر حاجبيه و فكر في كلامه برهة ثم سأل :
_إلى أي مدى تثق بهذا ؟!

_بماذا ؟!

قاطع حديثهما مرور ثلاثة فتيات من فرقة التشجيع من جوار طاولتهما ، إذ توقفن و ببادرة معتادة ألقيْن التحية على أليستر و رايان و هنَّ يبتسمن بإفراط !
رد أليستر التحية باقتضاب و دون إهتمام ، بينما بادلهن رايان الإبتسامة بأخرى متقنة جميلة خطفت أنفاسهن !

كان أليستر يعتقد أن معظم الفتيات يتأثرن برايان ،
فقد كان الفتى جذاباً بدرجة مفرطة .. و هو يستمتع بذلك !
كان متهكماً لاذعاً على نحو أنيق .. كما كان قوي البنية من دون ضخامة ،
وسيماً بشكل غريب إيطالي المظهر ، رغم عيونه الزرقاء و شعره الرملي الأطول من القصة العادية !

لم يكن أليستر يتمتع بجاذبية رايان نفسها ، لكنه كان حسن المظهر وسيماً بما يكفي ،
فقد كان طويل القامة يميل إلى النحافة دون ضعف ،
كما أن عينيه الرماديتين كانتا تجعلانه ذا حظوة عند الفتيات ...
طبعت نشأته الصعبة شيئا من القوة و الرزانة على ملامحه ،
لكن ذلك منحه سحراً إضافياً فحسب !

قال أليستر ساخراً من رايان الذي راح يتبع بنظراته مجموعة الفتيات المبتعدة :
_أتمنى لو تراك سارة الآن !

قطب رايان من الفكرة ، ثم تنحنح و كأنه يعود للجدية :
_دعك من هذا و أخبرني ... هل سنتدرب نهاية هذا الأسبوع أيضاً ؟

_لا تقل "أيضاً" كما لو كنا نفعل هذا طوال الوقت ، إن كنا نأمل في المشاركة في تجربة الأداء تلك دون إحراج أنفسنا فعلينا أن نتدرب !


كرر رايان ساخراً :
_إحراج أنفسنا ؟! هيا أليستر ... أنت تعلم مثلما أعلم أن لدينا فرصة كبيرة في الفوز !

صمت أليستر بضع لحظات قبل أن يقول بجدية :
_لا أوافقك ... لا أعتقد بأننا قريبان من الفوز حتى !

_أنت جاد ؟!

تساءل رايان و بدا مدهوشاً :
_و لما هذا ؟!

أسند أليستر رأسه إلى يده ، و شرح بمزيج من الضجر و الانزعاج :
_أظن أننا لا نملك غير الموهبة ، و في تجارب أداء لاستكشاف المواهب تقيمها أفضل شركة إنتاج و تسجيل ألا تعتقد بأن العديد من المغنين الموهبين سيتواجدون هناك ، و العديد منهم لن يكون بارعاً فحسب بل محترفاً و ذا خبرة أيضاً ... لا أستطيع أن أكون واثقاً مثلك !

تجهم رايان من جديد و قال متهكماً :
_أحسنت .. أرى بأنك تملك الروح المطلوبة !

تنهد أليستر :
_ربما ، لكني مازلت أعتقد أن علينا تقديم ما هو أفضل مما نقدمه الآن ... لا أعرف تحديدا ... لكن أشعر أن شيئا ما ينقصنا !

همهم رايان بإقتناع بعد لحظة صمت :
_ربما معك حق ...





أنَّ غيتار أليستر و دمدم هادراً ،
فبدا كما يصفه إغناسيو دوماً "و كأنه يتكلم" !
تحركت الأوتار تحت أنامله و انطلقت في بادئ الأمر كزفرة عميقة قبل أن تتحول نغماً كثيفاً ، جاوبه نغمٌ آخر غني الإيقاع من غيتار رايان ،
ثم تعالى حوار لحن متآلف متسلسل بين الإثنين ،
فدوَت الأنغام الواضحة الحادة من أحد الغيتارين ، و اصطَفَقَت مع الأنغام الخفيفة السريعة الصادرة من الآخر ..
و تعالت الموسيقى الجميلة في الشارع بشفافية يستحيل تجاهلها ...
سرعان ما تجمع عدد من المارة متوقفاً ، يستمعون إليهما بفضول و استحسان ،
و تشكلت حولهما حلقة من الناس من مختلف الأعمار ..


استهل رايان الغناء بصوته العميق بحلاوة و جهارة ،
متمايلاً بجذعه هازاً رأسه بتناغم مع اللحن الذي يعزفه بغيتاره ...
يتغنى و كأنه لا يغني ، بل تنساب كلماته منسلة إلى القلوب بخيلاء ...

و كحوار غيتاريهما المتوافق ..
رافقه أليستر في الغناء بصوت شجي صافي و نفس مديد ،
راح صوته الرخيم يتلون بمهارة كلحنه فتراه يخبو برقة طوراً و يصدح بقوة طوراً آخر ،
و كان لغنائه وقع في الروح أشبه بالسحر ... فكان يجسد به ما "تعشقه الأُذن" لحد مبهر !
‏و لم يكن خفياً الإنسان المختلف الذي يبدو عليه أليستر لحظة يعزف و يغني ،
فتصبح مراقبته وحدها متعة حقيقة ...


قريباً من الرصيف أمام متجر الآلات الموسيقية المتواضع حيث وقف الشابان يغنيان و يعزفان ،
توقفت تلك السيارة البيضاء الفاخرة ،
فبدت بمظهرها الذي يصرخ تناقضاً مع الحي المتواضع حولها .. دليلاً على أهمية و ثراء صاحبها ...
كانت سيارة مثلها -غريبة الطراز عن هذا الحي- لتجذب الأنظار عادة ،
لكن معظم هذه الأنظار كانت منجذبة الليلة إلى الثنائي الذي يغني بجمال يصعب اعتياده أو تفويته ..

داخل السيارة المنخفضة الزجاج ، راقب الرجلان العرض الغنائي مقيمين إياه على أنه أجمل من أن يقدم على جادة شارع مجهول ..
تكلم الرجل الأكبر سناً بينهما ، و قد التمعت عيناه بإعجاب أثناء متابعته للعرض الغنائي الصغير :
_من كان ليخمن هذا ؟ سعيد أنك سحبتني إلى هنا الليلة يا رفيقي.

ابتسم الرجل الآخر بإعتذار بينما يتابع معه غناء الشابين من نافذة السيارة و إحدى يديه مرتاحة على المقود ، قال :
_آسفٌ لإلحاحي السابق سيد مكفيل ... لكني أفخر بأن ترى ما رأيته أنا فيهما !

ضحك هيوغو مكفيل ، شاعراً أن شيئا من عنفوان شبابه المتألق يعود إليه بمجرد مراقبته لأليستر و رايان ، قبل أن يقول :
_لا عليك مارتيل ... الواقع أني لم أتوقع رؤية موهبة كهذه في بقعة فقيرة من هذا النوع ،
و مع ذلك ... مثل هؤلاء الناس أفضل من يجمع بين الموهبة و الشغف عادة ، و هذان الشابان هنا مسرة للأعين ستحبها الشاشة بالتأكيد ، يبدوان كما لو أنهما ولدا ليكونا نجمين !

أومأ مارتيل برأسه موافقاً ، ثم سأل بحماس غريب عليه .. فلم تكن تلك وظيفته ، و لا بالأمر الذي يعنيه بوجه شخصي ..
لكن الإسهام في ولادة نجم كانت حدثاً حماسياً حتماً :
_إذاً ... ماذا الآن ؟!

تحول هيوغو مكفيل إلى الجدية ، و مال بجذعه ليحملق بدقة من نافذة مارتيل المقابلة للرصيف حيث يغني أليستر و رايان ..
قال بلهجة خبير :
_على الأصهب التخلص من الغيتار ..

_من الأصهب ؟!

سأله مارتيل مقاطعاً ، ليجيب هيوغو مكفيل :
_الفتى ذو الشعر الطويل ... عليه ألا يعزف !


بدا الاستغراب على وجه مارتيل وهو يعدل نظارته و يلتفت لمكفيل يسأله :
_رايان ؟ و لما لا ؟!

كان يعلم أن ملاحظات مكفيل ليست عشوائية البتة ، و بالفعل وضح له الأخير مشيراً بيده :
_لأن قدرات زميله في العزف تتفوق عليه بوضوح ، و لا داعي لوضعه في مثل هذه المقارنة ...

صمت مكفيل لحظة متذكراً بانزعاج إصرار بعض النجوم ممن يتعامل معهم دوماً على ما لا يلائمهم بعناد ،
ثم واصل بعبارة أكثر إقناعاً :
_أخبره أن غناءه متميز بحيث يكون إجحافاً أن يرافقه هذا العزف العادي و التقليدي !

_حسنا ... و ماذا أيضاً ؟

رفع مكفيل حاجبيه مبتسماً بتسلية وهو يتأمل أليستر و رايان الذين يغنيان و يعزفان ظهراً لظهر و قد بدا عليهما الاستمتاع و الانسجام التام ،
‏كبح ذكرياته الخاصة التي استنهضاها ، قبل أن يتراجع في مقعده مستوياً في جلسته وهو يقول :
_نحتاج مغنياً آخر معهما !

استغراب مارتيل تحول هذه المرة لدهشة وهو يكرر :
_مغن آخر ؟!

ابتسم هيوغو مكفيل قائلاً :
_أجل .. مغن آخر ، فاثنان .. "كـالثنائي" ، لكن ثلاثة ... هممم .. ثلاثة أشبه "بـالصحبة" ، بفرقة شبابية و حفلة مصغرة ... حتى أني لأتخيل في هذه اللحظة الأساس الدعائي الذي قد نتبعه معهم ..
أخبرهما بأنه سيتعين عليهما إيجاد فرد آخر موهوب بقدرهما و يكون في عمر مقارب أيضاً ...
قل لهما أنهما إذا قدما إلى تجارب الأداء مع مستوى كهذا ، فسيسرني أن أنتج لهم أغنيتهم الأولى من فوري !


كان أليستر و رايان يختمان أغنيتهما الآن بعزف سلس جميل و همهمة منضبطة ...
مبتسمين للناس من حولهم الذين راح بعض الشباب المرحين منهم يهز برأسه راقصاً مع الألحان ،
بينما يصفق البعض الآخر بإعجاب ، و تتمتم فئة أخرى مستمتعة كلمات الأغنية معهم ..


حرك مارتيل السيارة مبتسماً ،
و قد قرر أن ينقل هذه المعلومة لرايان هذه الليلة ..
بعد أن يوصل مكفيل و ينتهي من بعض أعماله الأخرى ..





كان الوقت مساءً ...
مناسباً له ليتكاسل فوق الأريكة الجلدية المريحة في شقته ،
يستمتع بشيء من الموسيقى الهادئة مع كأس من النبيذ ،
و ربما يراجع بعض الأوراق المتعلقة بعميله الأخير أيضاً ...
لكن عوضاً عن الغرق في رفاهية شقته ، ها هو هنا الآن !

لم يصدق مارتيل مدى فظاعة المبنى الذي دخل إليه ،
كان قد قرر أنه قديم ، باهت الطلاء ، و سيئ بما يكفي من الخارج ... لكن ذلك كان قبل أن يرى داخله فيصدم !
لقد كان مخطئاً ... فالحال داخل المبنى كانت مروعة بحيث وجد صعوبة في تصديق أن أناساً و عائلاتاً يعيشون فيه فعلياً !

خنقته رائحة ما ، كانت من السوء بحيث استجلبت صداعاً فورياً لرأسه ،
و سار في الرواق الطويل الذي تزينت جدرانه المتشققة بكتابات كان بعضها عباراتاً نابية ، أشعرته بالإشمئزاز ... و بالأسى على صوفيا إذا اكتشفت كم هي محقة بقلقها على حال ابنها !

وقف مارتيل أمام الشقة المطلوبة و قرأ بصعوبة رقمها الذي يوشك أن يتلاشى ،
وقع قدميه أصدر إيقاعاً غريباً ما إن اقترب ليقرع الباب ...
فانخفض ببصره إلى الأرض و هاله أن يرى بركة ماء يكاد حذاءه الفاخر من ماركة "دي ميلتن" يغرق فيها !!

المياه كانت تطفح من أسفل باب الشقة ... فحاول أن يقف جانباً بينما يقرع الباب بقوة أوضحت مدى رغبته في الفرار من هذا المكان.

منظر الرجل الذي فتح الباب ليحدق فيه دون أن ينطق ، جعل مارتيل يقطب حاجبيه على الفور ،
فكر بأنه أحسن صنعاً حين لم يسمح لصوفيا بالمجيء معه ... كان ليغشى عليها الآن على أقل تقدير !

تبادل مارتيل النظرات مع الرجل الغريب ذي الملامح الكسولة بغباء ،
كان الرجل بشعر قصير مشعث و ذقن نامية ، يرتدي قميصاً داخلياً متسخاً فوق سروال رياضي فضفاض ... و يستقبل ضيفه بشطيرة هامبرغر نصف مأكولة في يده !

استغرق مارتيل لحظات لينطق :
_أريد رؤية رايان !

قالها و قد أخفق حتى في التحية بتهذيب ، سأله الرجل :
_رايان ؟ و ما هذا ؟!

ارتفع حاجب مارتيل وهو يقول :
_تقصد "من" هذا .... إنه الفتى الذي يشاركك السكن ، أهو موجود ؟!

لم يجبه الرجل ... بل اكتفى بأن استدار على عقبيه عائداً إلى الداخل ، تاركاً الباب مفتوحاً بإشارة فهم منها مارتيل أن عليه الدخول ...
مط مارتيل شفتيه باستغراب و عدل نظارته ،
ثم خطا بحذر فوق الأرضية الخشبية المغمورة بالمياه محاولاً عدم التفكير في ماهية أو نوع هذا التسرب !

كانت الشقة من الداخل صغيرة للغاية .. و بدت غرفة الجلوس كممر تقع على جهتيه المتقابلتين غرفتا نوم ، و يطل من زاويته ما بدا كمطبخ ..

و الرجل الذي فتح له الباب كان قد جلس أمام تلفاز قديم .. على أريكة ثنائية أشد قدماً !

عمت الفوضى من ملابس و بقايا أطعمة كل زاوية في الغرفة ،
و بدا لمارتيل و كأن إعصاراً قد ضرب الشقة ..
تبرع الرجل بأن أشار إلى حجرة رايان ، دون أن يرفع عينيه عن شاشة التلفاز !
و بالصمت ذاته .. خطا مارتيل فوق تلك الفوضى التي راح بعضها يسبح بالمياه الطافحة إلى الغرفة المعنيَّة ..
رفع يده بتلقائية ليقرع الباب استئذاناً قبل الدخول ،
ثم شعر بسخافة ذلك .. إذ كان من الصعب عليه أن ينظر إلى هذا المكب كمنزل فعلي للبشر !

أخفض يده و أدار مقبض الباب يفتحه بصمت عوضاً عن ذلك ....

لم يتفاجأ من صغر حجم الغرفة التي بالكاد استوعبت السرير الفردي و مكتب الدراسة القديم الوحيدين الذين حوتهما ...

كانت غرفة خانقة بحيث لو وقف الشخص في منتصفها لسهل عليه لمس جدرانها الأربع من مكانه !

لكن الذي بدا له غريباً كان مدى الترتيب الذي بدت عليه الحجرة مقارنة بالكارثة التي تحل في الخارج ...
ثم ذكر نفسه بأن رايان ابن صوفيا و تيري ... ما يجعل ميله إلى الترتيب و النظام في أشياءه غير مفاجئ البتة !


كان رايان جالساً بعبوس فوق سريره طاوياً ساقيه ،
منكباً بتركيز في دراسة مجموعة كتب أمامه .. يقرأ فيها ثم ينتقل لتدوين ما يقرأه في أوراق بين يديه ...
لم يرفع عينيه عن كتبه وهو يقول بعدائية :
_أريدك خارج غرفتي حالاً بيل ... و يكون أفضل لو تختفي للأبد هذه المرة !!

لم يتحرك مارتيل أو يقل شيئاً ، فرفع رايان عينيه ليرى سبب تَلَكُئه ..
كان أكثر من مستعد لإيضاح رأيه بـبيل في هذه اللحظة ،
و كان سيباشر بتعداد الأسباب التي لأجلها يحضر عليه الاقتراب من حجرته ...
لكنه تسمر مدهوشاً حين رأى أن الرجل الواقف عند بابه شخص آخر ..
شخص على النقيض تماماً من بيل ،
‏مهندم الثياب ، متأنق ببذلة بنية دون ربطة عنق ، كانت تمنحه بجانب نظاراته الطبية مظهراً وقوراً .. لم يفسده سوى ميْل شعره الأشقر الدائم إلى التجعد بفوضى ، و بريق عيونه الخضراء المتقدة بطباع تبدو نزقة أو متنقاضة أغلب الأوقات !

_مارتيل ؟!

أومأ مارتيل برأسه ثم أغلق الباب وراءه ،
استطاع أن يرى كيف تجهم رايان بعدم ارتياح حال أن رآه و أغمض عينيه لحظة كمن ضبط في موقف لم يكن يتمنى أن يُرى فيه !

ابتسم مارتيل له ، و قال بنبرة أوحت بصفاء نية :
_كيف حالك ؟ لم أرك منذ فترة.

_كيف حالي ؟!

قال رايان غاضباً وهو يرمي كتابه جانباً ثم واصل بسخرية :
_أنا واثق بأنك تستطيع أن ترى جيداً كيف هي حالي ...
لما لا تعفيني من أي محادثة و تذهب لترفع تقريرك إليهما في الحال ؟! سيكونان سعيدين جداً حين يعرفان أن ما أرسلاك للتحقق منه صحيح !

مال مارتيل برأسه جانباً محاولاً التعامل بهدوء مع سخط رايان المفاجئ :
_لا أفهمك ....

_بل تفهم جيداً مارتيل .... و هل ستخبرني أن هذه زيارة إجتماعية ؟!

عدل مارتيل نظارته بينما يخطو إلى مكتب دراسة رايان ،
سحب الكرسي ليجلس عليه حين بدا واضحاً أنه لن يتلقى دعوة ليتفضل بذلك !
ثم رفع كتاباً التقطه من الطاولة و راح يتصفحه دون إهتمام ، قال :
_بالطبع هي زيارة اجتماعية ، نحن أبناء عم !

هس رايان من بين أسنانه بغضب :
_أنا لست "براندون" بعد اليوم !

رفع مارتيل الكتاب الذي بين يديه ليُريه إياه :
_يقول اسمك شيئا آخر !

أخذ رايان نفساً عميقاً ليهدأ قبل أن يسأل :
_ماذا تريد ؟!

_لا شيء ، صدقني لست مهتماً بإقناعك بالعدول عما تفعل .... يمكنك أن تواصل دور المراهق المتمرد الذي ترك بيته قدرما تشاء ، فهذه مشكلتك مع والديك !

قطب رايان حاجبيه .. لم تعجبه الصورة التي قدمها مارتيل عنه ، لكنه لم يرغب بتفسير شيء له أو لأي أحد آخر ، قال بفظاظة :
‏_الأفضل لك ألّا تفعل ، و الآن .. لدي بحث مهم لأكتبه فهلّا عذرتني !

حدق به مارتيل لدقيقة قبل أن يسبل جفنيه و يقول بهدوء :
_صوفيا كانت تبكي حين اتصلت بي ..

لم تفاجئ رايان هذه الحقيقة ، فقد كان لديه توقع مسبق عن ذلك ..
لكن هذا لم يمنع شعوراً بالضيق بدأ في صدره ... والدته تبكي ؟!!
لقد مرت أشهر الآن و أعتقد أنها قد أصبحت أكثر اقتناعاً بالأمر و أقل بؤساً ..
لم يفهم لما قد تظل تبكي أو تحزن ؟! كان كل من والديه قد تجاوز الأمر تماماً بعد شهر فقط من إختفاء جوني !
و رغم شعوره بالسوء إلا أنه قد أحنقه في ذات الوقت أن تحزن أمه عليه أكثر مما حزنت على جوني وهو ابنها الحقيقي ... كان ذلك تقريباً .. أشبه بالخيانة في مفهومه !

عاد مارتيل يقول حين لم يجد منه أي تعليق :
_طلبت مني أن أتحدث معك ، أخبرتها بأننا لسنا على هذا القدر من الوفاق بحيث أؤثر عليك ، لكنها رجتني أن أحاول على أية حال !

هز رايان كتفيه بلامبالاة ظاهرية .. كانت صورة أمه المتألمة تضايقه أكثر مما قد يود الاعتراف به ، تمتم :
_كنت سأترك البيت يوماً على أي حال ، لست أرى ما المشكلة إن حدث ذلك ابكر قليلاً !

زفر مارتيل ساخراً قبل أن يقول :
_اوه أرجوك ! ... لا تجعلني ابدأ بسؤالك عما تخطط له للمستقبل ، لقد بلغت السابعة عشرة قبل بضعة أسابيع فقط .. ماذا ستفعل ؟ هل ستتخرج و تبدأ بوظيفة دائمة كنادل أو ربما يستهويك العمل كسائق للشاحنات ؟!

منحه رايان نظرة غير ودية ، قبل أن يلتقط كتابه مذكراً إياه :
_قلت بأنك لن تحاول اقناعي بأي شيء !

_حسناً .. كذلك لا تنتظر مني أن أوافق على تفاهات أنت نفسك لا تؤمن بها !

همهم رايان وهو يخفض رأسه في الكتاب أكثر عله يستعيد تركيزه :
_جيد .. إذا كنت قد انتهيت ، دعني أعمل !

_أنا لم ابدأ بعد.

قالها مارتيل و هو يميل بمقعده إلى الوراء قليلاً عاقداً ذراعيه ،
ثم أضاف بابتسامة ماكرة :
_و انتبه لما تطلبه ، فلدي شيء أطلعك عليه ... و أنا واثق بأنه سيعجبك !

_حقاً ؟ أتساءل ما هذا ؟!

تجاهل مارتيل سخريته :
_لما لا تخبرني سبب غضبك على والديك أولاً ؟!

_لما لا تقود نفسك خارجاً و تصفق الباب وراءك ؟!!

صمت مارتيل بضع لحظات ، محاولاً السيطرة على أعصابه .. ثم قال بهدوء زائف :
_أنت وقح لدرجة أرغب معها في ضربك .. و صدقني كنت لأفعل لو أني لا أضطر لتفسير هذا لصوفيا !

التوت شفتا رايان بابتسامة مستهزئة :
_تخشى والدتي إذاً ؟ لما لا تجرب حظك على أي حال ... و حاذر النظارة و أنت تفعل !

عقد مارتيل حاجبيه و ضيق عينيه .. يرمقه بنظرة فولاذية كجواب ،
استطاع رايان أن يبادله التحديق بضع لحظات قبل أن يستسلم و يدير عينيه متنهداً ، غمغم :
_آسف ..

لم يبدو كذلك البتة ، لكن تعبير مارتيل لانَ قليلاً :
_لما أنت دفاعي إلى هذا الحد ؟!

_ربما لأن جميع من حولي لا ينفك يخبرني كم تصرفي غبي و أحمق !

_لن أقول شيئاً ، أريد أن أعرف وحسب ... فلا أظنك تغادر منزل والديك دون سبب.

صمت رايان بضع لحظات ثم هز كتفيه بلامبالاة :
_ما من شيء ليقال ، هما ليسا والدي !

_فعلاً ؟!

استنكر مارتيل ، و بدا غاضباً لأول مرة منذ مجيئه ، استفزته لامبالاة رايان فاستطرد بحدة :
_ليسا والديك ؟! لمجرد أنهما لم يُنجباك ؟!
لقد عملا على رعايتك و تنشأتك ليجعلا منك الإنسان الذي أنت عليه الآن ...
كونهما قد تبنياك لم يمنعهما من معاملتك كابن حقيقي ،
مازال تيري يحوم حول مقر عملك ليَطْمَئن عليك فيُطمئن بدوره زوجته المهمومة ،
مازلت صوفيا تبكي أسى فراقها لك .. و كل ما قد تقوله بهذا الشأن هو .. "ليسا والدي" ؟!
أجهل كيف يمكنك أن تكون جاحداً إلى هذا الحد !!

قاوم رايان رغبة صبيانية بسد أذنيه بسبابتيه ، أو طرد مارتيل خارجاً ...
لطالما اعتقد ألّا أحد يلقي المواعظ كـمارتيل ..
‏الرجل موهوب بجعل المرء يشعر بالذنب و السوء حين لا يفترض به أن يشعر ، و تخيل أي أب مروع سيكونه حتماً !
تنهد قائلاً ببطء :
_حسناً .. هذا ليس السبب ، أنا لست غاضباً من اكتشافي بأني ابنهما بالتبني ، كنت غاضباً قبلها بوقت طويل ... ذلك عقد الأمور و حسب.

_ما الأمر إذاً ؟! ما هو هذا الذي يجعلك تبقى غاضباً كل هذه الفترة و غير قادر على مسامحتهما ؟!

راح رايان يطرق طرف قلمه على السطح الصلب للكتاب الذي في يده ، و بانزعاج تام سأل :
_أتصمت و تغلق هذا الموضوع إذا أجبتك ؟!

أومأ مارتيل برأسه إيجاباً ،
و راقب ملامح رايان تفقد سخريتها و غضبها شيئاً فشيئاً ، بينما يحدق أمامه في الفراغ.

_كنت السبب في اختفاء جوني ...

ابتدأ رايان يقول غافلاً عن الحيرة و الإستغراب الذين انعقد لهما حاجبا مارتيل ..
فاختفاء جوني أمر مرت عليه أربع سنوات تقريبا و لم يعرف الأخير علاقته بالموضوع !
أردف رايان بنبرة شاردة :
‏_أعلم ذلك .. و هما يعلمان أيضا ، لكنهما كما العادة يقرران التخلي عن دور الأبوين الصالحين هذا حين يتعلق الأمر بـجوني ... تفضيلهما الواضح لي كان دوماً يغضبني لكنه كان محتملاً بطريقة ما ... أما واقع أن جوني بخلافي هو ابنهما الحقيقي فقد غير كل شيء ..

التفت إلى مارتيل بمزيج من الحيرة و السخط ، و استطرد :
_إن ذلك غير منطقي البتة مارتيل ، يبقى جوني مختفياً لأربع سنوات دون أن يعلم أحد عنه شيئاً فلا يباليان ،
بينما كل هذا النواح لأجل مغادرتي البيت و رفضي مخاطبتهما رغم أننا في المدينة نفسها و نرى بعضنا أأعجبني ذلك أم لا ؟!

لم يعرف مارتيل المتفاجئ ما يقول ، و راح يتمتم :
_ربما لديهما أسباب و ...

قاطعه رايان و قد استعاد غضبه :
_إن كان ثمة أسباب فهما لا يرغبان بمشاركتها ، و أنا لست مهتماً فالوضع برمته غير سوي ، أريد الابتعاد فحسب ... و عليهما تقبل ذلك !

أراد مارتيل أن يخبره كم أن تصرفه مبالغ فيه ، لكنه شعر أن رايان لم يطلعه إلا على جزء من القصة و ليس له أن يحكم من خلاله ، قال :
_حسناً ، لكنك أنت أيضاً ...

لكنه قوطع مجدداً :
_كلا مارتيل ... قلت بأنك ستترك الأمر !

هم مارتيل بأن يعترض لكن رايان سبقه إلى الكلام مستطرداً :
_و قد تبدو لك هذه الحياة سيئة و مروعة كونك ناجحاً ميسوراً جدا لكنها ليست كذلك .. ثق بي .. أنا أعرف ما أفعل فانسى هذا الموضوع !

حملقا ببعضهما للحظة ، و لم يستطع مارتيل -تحت نظرات رايان المصرة على الرفض- منع نفسه من التعاطف مع والديه ... لاشك و أنهما قد عانيا لسنوات فعناد الفتى كارثة !
أطلق زفرة استسلام ، و رفع يديه مؤكداً ذلك بينما يتراجع في مقعده ،
فاسترخى رايان و قال :
_دورك إذاً .. قل ما لديك و أسرع رجاء ، فلدي وظيفة لأنتهي منها قبل انقضاء الليل.

ابتسم مارتيل قليلاً حين تذكر موضوع مكفيل و اتفاقه معه ،
نحى ما سمعه عن ذهنه مؤقتاً ... ثم شرع يخبره بما جرى باكراً هذا المساء ...



×× الرجاء عدم الرد ~








التوقيع




افتَقِدُني
music4

Prismy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2014, 10:13 AM   #407
مشرفة روايات وقصص الأنمي ◐ متاهآت ◐
الحاله: The Butterfly Garden
 
الصورة الرمزية Prismy
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
العضوية : 843398
مكان الإقامة: shadows of grey and black
المشاركات: 27,317
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5719 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5952 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1624024113
Prismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(196)
أضف Prismy كصديق؟






فكر ليونيل وارن أن نهاره قابل للتحول إلى واحد من أسوأ الأيام التي واجهته ...
لم يكن قلقاً من العرض الذي سيقدمه ،
بل من العرض الذي سيقوم به والداه أثناء تشجيعهما إياه .. واضعين بذلك نهاية لبداية حياته في الثانوية حتماً !
لم يكن يسعه الإعتراض على أي حال وهو يرى قدر بهجتهما ...
فمنذ اكتشف والداه موهبته طفلاً و هما يبالغان في إحاطته بإهتمامهما ..
بدا أنهما يستمتعان بالتباهي بتفرد ابنهما الوحيد و تميزه عن أقرانه.
و هذا سيكون العرض الأول الذي يشارك فيه ليونيل بعد رفض دام ثلاثة سنوات لكل أداء أمام الناس له علاقة بالغناء ..
فرغم أنه أحب دوما الغناء و الأداء أمام الجمهور ...
إلا أنه كره إجباره على دراسة أنواع لا يحبها من الغناء و الرقص ... فتحديد خياراته لأجله كانت تجربة رهيبة حرص بشدة على عدم تكرارها !


كانت الساعة حوالي السادسة و النصف صباحا حين جلس يتناول الفطور مع والديه السعيدين جدا بحيث لم يملك إلا الابتسام و مجاراتهما.
أمام ثلاثتهم امتدت مائدة عامرة بالأطباق دليلاً على التوتر الذي تملك والدته فأفرغته في الطهو رغم أن النهار لم يبدأ بعد !

‏قالت له بينما يستمتع بأكل المافن متناسياً قدر استطاعته ما قد يكون بإنتظاره اليوم :
_سنأتي أنا و أبوك لتشجيعك ... و إذا فزت كما نتوقع سنقيم حفلة بهذه المناسبة ، يمكنك دعوة أصدقائك أيضاً ... ألست متحمساً ؟!

_أموت حماسة !!

تهكم ليونيل بابتسامة واسعة أرادها حقيقية قدر الإمكان ، و اقتنعت أمه كما بدا فسألته برقة :
_هل أنت سعيد حبيبي ؟!

لم تكن تعرف ما الذي غير رأيه فجأة فجعله راغباً في الغناء على مسرح من جديد ..
غمغم ليونيل لنفسه :
_سأكون سعيداً إذاً لم تهلّلا فتحرجاني !

لكن والده سمعه فقال منبهاً دون أن ترتفع عيناه عن صحيفته :
كن مهذباً_ !

ابتسم ليونيل :
_سأحاول ..

ثم نهض ، التقط حقيبته و قبل وجنة أمه مودعاً بينما تمطره بتنبيهاتها المعتادة عن السلامة ، قال والده من خلفه حين رآه يخطو نحو الباب :
_سأوصلك في طريقي.

فأجابه :
_سأنتظر في السيارة.




بعدها بعدة ساعات ..
كان ليونيل يجلس في كواليس مسرح المدرسة التي بدت أشبه بسيرك ملون مزدحم ..
انتقى زاوية بعيدة و وضع سماعات الموسيقى في أذنيه ،
مراقباً ما يدور حوله و منتظراً دوره في استعراض المواهب المدرسي الممل هذا ...

و بين الجمهور في الصالة جلس كل من أليستر و رايان متجاورين ،
و الأخير يعبر بوضوح عن عدم استحسانه لفكرة مجيئهما إلى هنا ، قال :
_ستكون هذه آخر مرة استمع فيها إليك !

عقد أليستر ذراعيه أمام صدره و انزلق في مقعده أكثر كما لو أن ذلك سيساعد في التخفيف من بشاعة العزف الذي تقدمه الفتاة على المسرح بكمانها ،
و لمَّا لم يحتمل أكثر استنكر قائلاً :
_كيف تستطيع إصدار هذا الصوت بكمان كلاسيكي ؟!!

_أتسألني ؟ أنت من اقترح المجيء إلى هنا مخططاً لإيجاد مغني موهوب ينظم إلينا ، أنت و مارتيل مزيج سيئ من الغباء أحياناً !

صحح أليستر :
_ليس هذا رأيي و رأي مارتيل وحسب ، هيوغو مكفيل بنفسه قد قال ذلك !

_و أنت تصدقه ؟!

تنهد أليستر ،
كان مارتيل قد أخبرهما قبل أيام كيف أنه شاهد عرضهما فأعجب به ،
و لمَّا كان يعرف شخصيا مالك شركة إنتاج و تسجيل من خلال عمله في العلاقات العامة ..
فقد أحضره معه ليسمع بنفسه الشابين و هما يغنيان ...
و ملاحظة الرجل الوحيدة اقتصرت على إيجاد فرد آخر يشكلون معه فرقة غنائية ثلاثية ...

قال رايان الذي لم ترقه فكرة العضو الجديد البتة :
_ألم تكن واثقاً قبل أسبوع فقط من قلة فرصنا في النجاح بتجربة الأداء ؟!

أجاب أليستر :
_قبل أسبوع لم يكن هيوغو مكفيل قد وعدنا بتسجيل أغنية !

صمتا لبعض الوقت ، كان العزف المروع قد انتهى و بدأت فقرة جديدة قدمت فيها الكوميديا المخفقة إلى حد الإزعاج !
التفت أليستر لرايان يسأل فجأة :
_كيف حال سارة ؟

_بخير و تتحسن سريعاً كما أعتقد .. لماذا ؟!

_لأني أشعر أن الإصابة بالحصبة و ملازمة السرير فكرة جيدة في هذه اللحظة !

استمرت الدعابات الغير مضحكة على المسرح و حدق الحضور باستهجان في الشاب الذي توتر و ارتبك فازداد عرضه سوءاً على سوء ،
حتى شعر كل من أليستر و رايان بالأسف لأجله !

و بعد ثلاثة عروض أخرى ، كان كل منهما قد اقتنع تماماً بأن أحداً في تجمع مدرستهما هذا لن يكون ذا فائدة لهما ..


كان أليستر شارداً تنتابه بداية صداع من ضجر الجلوس المتواصل و الاصغاء لازعاج الفقرات المتتالية ،
حين انتزعه من شروده فجأة ... لحن موسيقى حاد ، سريع الإيقاع ، ارتفع فجأة عبر مكبرات الصوت مزلزلاً القاعة ...
تأمل هو و رايان بفضول الفتى الذي صعد إلى المسرح متقدماً بسرعة و رشاقة إلى منتصفه.


ابتسم ليونيل للحضور و لوح بالميكرفون محيياً ،
حيث استقبل بعاصفة من التصفيق من زمرة من الطلاب بدا أنهم زملاءه من السنة الأولى ...

أثار ذلك انتباه الحضور فحدقوا بإهتمام بالفتى الذي شرع بالغناء مع اللحن المرح السريع.
كان صوته ذا بحة حلوة و نغمة مفخمة ،
غنى بدقة و صفاء لم يبدو أنهما تكلفانه جهداً وهو يتحرك راقصاً مع الألحان بسلاسة و براعة.

و لم تمضي دقيقة حتى انتعش الحضور فراح يتفاعل معه باستمتاع ..
كان ليونيل أشبه بعاصفة تنضح مرحاً و حيوية معدية طالت جميع الحضور فجعلتهم يشتعلون حماساً !


_واو !

‏همس بها رايان ذاهلاً بينما يتابعه بنظراته و وافقه أليستر بابتسامة ..
الواقع أنه لم ينتظر أبداً أن يجد أحداً بهذه البراعة هنا بين زملائه ... مهما أصر على عكس ذلك أمام رايان !
شعر أن ذلك الفتى هو الجزء المفقود الذي تحدث عنه هيوغو و يحتاجه هو و رايان في فرقتهما !


كان ليونيل منتشياً بإحساس وحده الأداء المسرحي أمام جمهور متحمس قادر على منحه إياه ،
شعر أنه مسكون بالطاقة .... أن الإيقاع يطوف داخله و يحرك جسده بخفة بما يناسبه ،
لا يذكر أنه حظي بهذا القدر من المتعة الصرفة منذ زمن ..
حتى قرر ألا يفتقد هذا الشعور مجدداً بتركه إياه ...

سار على طرف المسرح أثناء غنائه للمقطع الختامي للإغنية ،
و ارتفعت بعد توقفه المتزامن مع توقف الموسيقى ... موجة من التصفيق شملت الجميع هذه المرة !

بابتسامة واسعة و تلويحة عالية من يده ،
ترك ليونيل المسرح الذي ضج بالحياة بفضله ..

و نهض أليستر من مقعده مخاطباً رايان :
_هيا بنا.

_إلى أين ؟!

رمقه أليستر بنظرة عنت "أأنت واعي ؟" قبل أن يجيبه مستعجلاً :
_لقد وجدنا ضالتنا للتو فما من داعي للبقاء أطول ...






عند كواليس المسرح حيث تسللا بسهولة ،
وجداه برفقة بعض الطلاب المشاركين في الاستعراض يتحدثون ..
تقدم أليستر بإتجاهه و رآه يقول تعليقاً ما جعل من حوله ينفجر ضحكاً ، خاطبه ما إن اقترب بما يكفي :
_كان عرضك رائعاً.

قالها بصوت مرتفع سمعه ليونيل من بين الضحكات ، فالتفت إليه و ابتسم يجيبه :
_شكرا لك.

ثم لاحظ أن تعبير أليستر حمل أكثر من تهنئة عابرة ،
كما لاحظ رايان الواقف وراءه متجهماً و كأنه مجبر على الحضور ..
قال رايان دون أن يخفف من حدة عبوسه :
_أتوافينا خارجاً للحظة ؟!

انعقد حاجبا ليونيل بحيرة وهو يتأمل الشابين الغريبين ، و إذ بدت العبارة كاستهلال لشجار ما ، قال :
_لماذا .. ما المشكلة ؟!

أدار أليستر رأسه يائساً من طريقة صديقه في إنتقاء الكلمات ، بينما أوضح رايان :
_ما من مشكلة .... لدينا لك عرض و نريد رأيك فيه فحسب.

_عرض ؟ و لما تنطقها كمندوب مبيعات مستاء ؟! حسناً ... أنا مصغي !

تبرم رايان من تعليقه ،
في حين قال أليستر :
_دعنا نتحدث في الخارج .. الضوضاء شديدة هنا.


هز ليونيل كتفيه باستغراب قبل أن يتحرك ليسير وراءهما ،
خرجوا من الباب الخلفي لمسرح المدرسة ..
و توقفوا حين أصبحوا في الساحة العشبية ..
سطعت الشمس قوية من فوقهم بعد عتمة المكان في الداخل ،
لم تكن البقعة مهجورة فبعض الطلاب كانوا يروحون و يأتون ، لكنها كانت اهدأ بكثير من كواليس المسرح.

وقف ليونيل أمام الشابين الغريبي السلوك و يداه في جيوب بنطاله الجينز ، سأل دون أن يملك توقعا عن ماهية الموضوع :
_إذاً ؟!

_أتهتم بإنتاج أغنية ضمن فرقة ؟!

سأله الشاب الذي كان يتميز بعينين رماديتين ثاقبتين ، و شعر أسود ، و قسمات وجه -جادة توجب الاحترام- لم تترك له مجالاً للتفكير بأنها مزحة !

_أنتج أغنية ؟!!

وجد ليونيل نفسه متفاجئاً بحيث لم يستطع التعقيب بأكثر من ذلك ...
‏أومأ له الآخر ، صاحب قصة الشعر الطويلة ، و الوجه المثالي الذي بدا له و كأنه ينتمي لشخصية متعجرفة من برنامج تلفزيوني ، قال :
_أجل أغنية ، لدينا وعد من هيوغو مكفيل بتسجيل واحدة ، لكن ينقصنا مغن إضافي .... أنا رايان ، و هذا أليستر شون.

استدرك ليونيل انشداهه بمعرفتهما المزعومة بهيوغو مكفيل -النجم الشهير السابق في عالم الغناء- بما يكفي ليعرف نفسه :
_ليونيل وارن ، أفضل مناداتي بـليو .... هل أنتما .. من هذه المدرسة ؟!

سأل بتشكك بينما يتبادلون مصافحة سريعة ،
و التوَت شفتا رايان بابتسامة :
_ماذا ؟! و أنا الذي كنت واثقاً بأن شعبيتي تدك جميع جدران هذه المدرسة ! .... متأكد بأنك لم تسمع عن رايان براندون ؟!

ابتسم ليو و فوجئ بأن تعليق رايان المتهكم هذا -و بدل تثبيت صورته كمتعجرف- قد جعله شخصاً مقبولاً في نظره !

_يؤسفني إخباركما بذلك لكني لم اسمع بكما يوماً ... قد تحتاجان إلى العمل على شهرتكما أكثر !

بادله أليستر الابتسام ،
بدا و كأن بإمكان ليو أن يريحهم بروحه المرحة إذا ساءت الأمور !
رأى أليستر أنه ذو طبيعة أنيسة فكهة يمكنها أن تتجنب التوتر عند الشدة ، و تصور أن بوسعه أن يصبح صديقاً لأي شخص !

كان ليونيل يمتاز بعينين يمتزج فيهما الذهبي بالعسلي ، تومضان دوما بوميض يدل على حسن المزاج ،
و يمتلك ابتسامة سريعة معدية ، و شعر داكن متموج لوحته الشمس ، يميل إلى السقوط على جبهته.

_ما هو ردك ؟!

سأله أليستر فارتفع حاجبا ليو :
_أنتما جادان حقا ؟!

و لمّا كانت الجدية البادية على ملامحهما تأكيدا إيجابيا ،
تحول هو أيضا إلى أكثر تعبير جدي يستطيع رسمه ، و قال عاقدا ذراعيه :
_حسناً .. بصراحة شباب .. أنتما رأيتما عرضي قبل لحظات و قررتما أني رجلكما المطلوب ، لذا .. أنا أيضاً أريد أن أعرف بعض الأمور قبل أن اتخذ قراراً ، كالسبب الذي يجعل هيوغو مكفيل يرغب بتسجيل أغنية لكما.

لم يبدو رايان راضياً ، و ما كان أي شيء عدا الموافقة الفورية ليعجبه ، لكن أليستر كان أكثر ترحابا فاقترح قائلاً :
_لما لا نتقابل بعد المدرسة ؟ و عندها نجيبك على أي استفسار.

و أعطاه عنوان متجر الموسيقى حيث يجتمع و رايان عادة ..
و أكد ليو قبل أن ينصرفا بأنه سيكون هناك ..







لم يتطلب الأمر أكثر من عطلة نهاية أسبوع واحدة حتى كان ثلاثتهم قد اتفقوا و انسجموا جيدا كفرقة ...
اعتقد أليستر أنه كان سهلاً أن ينجح كل تمرين قاموا به بفضل شغفهم المشترك بالغناء و الموسيقى ،
لكن واقع أن إجتماعاتهم للتمرين قد تحولت إلى تسلية كان بفضل النكهة التي أضفاها وجود العضو الجديد !

لم يحدد أليستر ما كان يميز الفتى لكنه -و تماماً كما خمن- استطاع أن يصبح رفيقاً للجميع ببساطة ..

فبعد لقاء إضافي واحد كان أي تحفظ يملكه رايان نحوه قد تلاشى ...
كما جعل جوينيتا مفتونة به بعد أن قابلته لمرة واحدة في المتجر !

كان الأفضل بينهم في الرقص و الاستعراض ، فتباهى رايان أن ذلك يجعله الأوسم و الأكثر أناقة في المجموعة ، ثم اعترف كلاهما أن أليستر كان الأبرع في العزف و كتابة الأغنيات !
و رغم تباين شخصياتهم إلا أنهم لم يملكوا اختلافات كبيرة حول أغنياتهم المفضلة ، أو إختيار موسيقاهم الخاصة ..

نهاية الأسبوع .. حضر مارتيل ليستمع لغنائهم ، و بدا مسروراً بالعرض الذي قدموه كفريق.
و انقضت عطلة نهاية ذلك الأسبوع حافلة بالتخطيط و التطلع للمستقبل !





نهار الإثنين ..
و على طاولة غدائهم المعتادة ، كان أليستر يجلس أمام سارة التي تعافت كلياً و عادت إلى المدرسة بعد غياب أكثر من أسبوع ..
كانا ينتظران رايان الذي "أجبر" على شراء الغداء على حسابه إحتفالاً بهذه المناسبة !
بينما يتبادلان هما حديثاً غير ذا أهمية ممضيين تلك الدقائق ..

كانت سارة صديقة رايان منذ الطفولة و تلازمه معظم الوقت ، و اعتاد أليستر بالتالي وجودها في الجوار دوماً ..
و كان يعلم -رغم أن رايان قليلاً ما يعبر عن مشاعره- أنه متعلق بها إلى حد بعيد !
و ما كان لأحد أن يلومه ... فسارة بدفئها و عفويتها كانت ممتعة الرفقة ، يصعب ألا يعجب المرء بها أو يتأثر بشخصيتها ..

و في تلك اللحظة بالتحديد .. لاحظ أنها توقفت عن الكلام بشكل مفاجئ ،
و راحت تحملق بعيون خضراء متسعة إلى بقعة ما وراء ظهره بغير تصديق !

_ماذا هناك ؟!

سألها أليستر دون إهتمام فعلي ، مخمناً بضجر أن رايان في الخلف قد وجد فتاة يمارس عليها سحره بدل أن يشغل نفسه بجلب الغداء ، ما سيثير حفيظة و غيرة سارة كالعادة !

لكن ارتباك سارة وهي تجبر نفسها على أن تبتسم له سريعاً أثار استغرابه ، أجابت :
_لا شيء ... آه .. عما كنا نتحدث ؟!

و تضاعف ارتباكها حين رأته يدير رأسه للوراء مستطلعاً ،
لكن أليستر لم يشاهد سوى منظر عادي لقاعة الكافيتيريا ..
حيث انتشر الطلاب يجلسون فرادا و مجموعات ، فيما البعض الآخر كان مايزال يتوافد عبر باب القاعة ...
لمح رايان عند صف شراء الطعام .. يحاول الحصول على غداء لثلاثتهم لا كما ظلمه بظنونه !
لكن لا شيء غريب آخر ..


ثم فجأة .. التقطت عيناه ما كان يفتش عنه و كأنه ومض أمامه بغتة ،
و عرف أليستر فوراً أن ذلك المشهد هو ما استرعى انتباه سارة !

جينيفر بليت ... جيني .. حبيبته السابقة .. تتشارك الغداء مع بيتر -طالب سنة التخرج عند إحدى الطاولات- بوفاق و مودة مثيرين للريبة ،
كانت تبدو مستمتعة برفقته و ربما أكثر مما يجب أن تكون و لم يمضي على انفصالهما سوى بضعة أيام !

_تبدو جيني بخير.

قال أليستر ملتفتاً إلى سارة بعد لحظة صمت ، و حين قابل نظرتها المتعاطفة .. حاول أن يتأثر بالمشهد الذي رآه أيضا ، إلا أنه لم يستطع أن ينظر إليه إلا بموضوعية !

_تبدو وقحة .. أنت تعني !

هتفت سارة متراجعة في مقعدها باستياء ،
ثم أعادت شعرها الذهبي الأملس خلف أذنها وهي تواصل بنبرة أكثر رقة :
_أخبرني رايان أنكما انفصلتما.

_لدى رايان فم كبير !

_لا .. ليس فعلاً ، فأنا التي تسأل كثيراً ، هل أنت بخير ؟

أومأ أليستر برأسه :
_بالطبع و لما لا أكون كذلك ؟!

نظرت سارة إلى المشهد وراءه كإجابة ، فقال :
_أنا و جيني انفصلنا ، لذا من الطبيعي أن تكون مع شخص آخر .. ألا تعتقدين ؟!

نظرت إليه سارة محبطة ، كم هو منطقي أحياناً !
كان يجدر به أن يطلق الشتائم ، أو يخطط للانتقام ، و يقسم على أن يجعل جيني تدفع ثمن فعلتها.
و لكن لا .... إنه يتصرف بشهامة بالغة و يسهل عليها كل شيء ... لقد كانت تعجبه و تخلت عنه و مع ذلك يحاول ألا يستاء منها !

_حسناً ربما تكون محقاً .. لكن لا أصدق كم أنت هادئ ، و الحقيقة .. لا أستطيع تصديق أي من هذا ، بدت جيني سعيدة معك .. و كنتما متلائمين !

_حقا ؟ يصعب معرفة ذلك.

قالها متذكراً عدد المرات التي تشاجرا و اختلفا فيها خلال الستة الأشهر الماضية.
ابتسمت سارة برقة :
_أنا آسفة.

و فكرت .. صحيح أن أليستر كان قادراً على التكيف مع كافة الأوضاع ،
‏و ربما كان قوياً لكن حتى الأقوياء يحتاجون إلى الدعم أحياناً !
قالت بثقة :
_تستحق من هي أفضل ، فما من شخص طبيعي قد يفضل بيتر سالدوتشي عليك ! .. أعني .. صحيح أن سالدوتشي ثري و وسيم نوع ما ، لكنه سطحي و لا شيء آخر ... و يا له من اسم غبي بالمناسبة !

و أدركت فجأة بأنها استطردت خارج المغزى فسألت ترمش بعينيها :
_أين كنت ؟

ابتسم أليستر مجيباً :
_كنت تحاولين التعاطف معي ، ثم أفسدت كل شيء و جعلتني أضحك ، الآن لن أتمكن من النظر إلى بيتر بالطريقة نفسها !

سرت سارة لرؤية لمحة مرح في عيني أليستر لكنها رفضت أن تستطرد هذه المرة فقالت :
_عليك أن تجد فتاة أفضل تخرج معها سريعاً !

ابتسم أليستر شاكراً لإهتمامها العفوي ، هز رأسه قائلاً :
_ربما .. أظن أن ذلك سيجعل الأمر أقل غرابة .. أقله على جيني.

ضاقت العينان الخضراوان :
_نعم طبعاً .. هذا هو همي الأول !

_هل تسخرين سارة ؟

أجابت بسخرية أكبر :
_بصراحة أليستر .. الفتاة تخلت عنك منذ يومين ، ألا تظن أنه من المبكر بعض الشيء أن تسهل الأمور عليها و تتمنى لها الحياة السعيدة ؟! ما رأيك ببعض الغضب أو المرارة أولاً ؟ أنا واثقة بأن ذلك سيفيدك أكثر !

أجابها :
_المشكلة أني لا أستطيع أن أشعر هكذا حيال جيني.

فكر أليستر ... في الواقع لو أنه أحب جيني حقاً ثم خسرها لشعر بالمرارة و الغضب كما تريده سارة أن يفعل ،
لكنه غاضب من حجم وظيفة الأدب الإنجليزي ، أكثر من غضبه على جيني الآن !
لقد دفعها عنه دفعاً .. لذا كانت هذه النتيجة متوقعة بالنسبة له بقدر ما هي مريحة !
كان ذلك للأفضل ...

تجهم وجهه و غمرته كآبة مألوفة حين انزلقت أفكاره إلى إتجاه لا يحبذه أبداً ،
و سارة التي رأت التغيير في ملامح وجهه شعرت بالسوء لأنها جعلته يتحدث عن الأمر فقط ليتنكر له أمامها ..


انضم رايان إليهما بعد لحظات ، و كذلك فعل ليو ...
لم يكن خافياً على الجميع المزاج السوداوي الذي كان يسبح فيه أليستر بقية ذلك النهار ، رغم الهدوء الذي غلفه ...


عند ساعة الانصراف ، تركهم وراءه و طَفَقَ عائداً للمتجر ..
كان يعلم بأنه أهمل عمله خلال الأيام الماضية حتى و إن لم يبدي إغناسيو أي اعتراض ،
‏عليه التعويض عن ذلك ... راح يفكر بصخب مناقض لهدوء خطواته !
عليه مضاعفة العمل في المتجر ... و الدراسة .. و التمرين .. فإن لم يملك لحظة فراغ قد يستطيع النسيان !


على بعد شارعين من المدرسة ،
اجتاز أليستر سيراً على الأقدام صفاً من السيارات المتوقفة بجانب الطريق ..
و بينما يمشي متمهلاً كي يعبر التقاطع الثالث .. التقطت عيناه هيئة مألوفة حتى الحقد .. تنتظر واقفة أمامه على الطرف البعيد من الرصيف !

تجمدت قدما أليستر لثانيتين ، قبل أن يقرر ألّا يمنح ذلك الرجل شرف تغير الطريق لتجنبه ...
ثم أخذ نفساً عميقاً و كأنه يفرغ به حدّة توتره و خطى بهدوء مواصلاً السير ...

ما كانت رؤية ذلك الرجل مريحة لأعصابه في أي وقت ، لقد كان قادراً دوماً على إظهار أسوأ جانب فيه بمجرد تواجده حياً يتنفس بالجوار !

و حين نظر إليه الآن مباشرة .. أدرك أليستر أن وجوده على هذا الرصيف ينتظر ليس من قبيل المصادفة !

كان الرجل في أوائل الخمسين من عمره ، ذا بنية قوية ممتلئة و وجه بوسامة جلفة قاسية ، و سلوك فظ خشن يتذكره جيداً !

لم يمنحه أليستر أكثر من نظرة ، و لم يتوقف أو يتمهل في مشيه ... و ما إن تجاوزه بخطوة حتى سمع الرجل يهتف :
_انتظر عندك.

توقف أليستر و التفت إليه ببطء ، لم يقل شيئاً بل نظر إليه بوجه متصلب خالي التعابير.

_ألا تملك التهذيب الكافي كي لا تتجاهلني على الأقل إن كنت لن تلقي التحية ؟!

وجد أليستر نفسه في مأزق الحفاظ على أعصابه قيد السيطرة ،
كان قد اكتشف منذ سنوات أن استسلامه للغضب و العنف يعني الفشل ..
فبهذه الطريقة كان يري غريمه إلى أي حد قد نجح في التأثير عليه .. و بذلك وحده يكون قد خسر أمامه !

و كان أليستر قادراً على إبقاء أعصابه تحت سطح جليدي عادة ، لكن هذا السطح راح يتشقق الآن -إثر السخرية المطلة من الوجه الذي لطالما كرهه- منذرا بالخطر !

_لا أحب النفاق "آدمز بليت" ، تماماً كما لا أحب رؤية وجهك هذا !

ابتسم الرجل ساخراً :
_أرى بأنك قد نميت لساناً طويلاً يا فتى !

_ماذا تريد ؟!

سأله أليستر متشبثاً بآخر قدر من ضبط النفس يمتلكه ،
فقال المدعو آدمز بليت مطالباً بقوة :
_أريدك بعيداً عن ابنتي !

سحب أليستر نفساً عميقاً آخر ، قبل أن يقول بنبرة خاوية :
_أردتك بعيداً أيضاً ... لكن ليس بالضرورة أن ينال المرء كل ما يريده !

صمت بضع لحظات و كأنما يحارب شعوره بالخزي و الغضب من نفسه ، قبل أن يستطرد :
_و مع هذا فأنت متأخر .... لقد تركت جيني .. بقدر ما أردت إيذاءك من خلالها ، بقدر ما ندمت على ذلك ... لأنها ليست مثلك و لا تستحق هذا !

لم يبالي أي منهما بكون محادثة شخصية كهذه تجرى على الرصيف !
ضيق آدمز بليت عينيه التين تفيضان غضباً فيما يقول :
_أنا لا أثق بصعلوك مثلك أو أصدقه في ...

قاطعه أليستر :
_تلك مشكلتك ... فأنا أيضا لست انخدع بدور الأب القلق الذي تلعبه الآن ... أنا راحل !

ثم استدار هاماً بالانصراف ، فأوقفه آدمز مطبقاً على معطفه الرياضي الداكن من الخلف ، ساحباً إياه نحوه وهو يصيح :
_أصغي الآن أيها الوغد ، فلن تتحرك من هنا حتى ...

دفعه أليستر عنه بحدة فاجأت الرجل و جعلته يتقهقر خطوة إلى الوراء مبتلعاً بقية عبارته ...
زمجر في وجهه تاركاً كل غضبه و حقده يطفوان إلى السطح :
‏_لا تلمسني أيها السافل !! مضى وقت طويل منذ كنت الطفل السخيف الذي عرفته ... و لدي مسبقاً ما يكفي من الأسباب حتى أوسعك ضرباً !!

اتسعت عينا آدمز بمزيج من الدهشة و التسلية ، و كره أليستر نفسه على الفور لإرضائه بلحظة الثوران تلك ..

ارتفعت زاوية فم آدمز بابتسامة مستفزة ، و التمعت عيناه السوداوان بشيء من الزهو :
_أمازلت تخافني أليستر ؟!

لكمة مباغتة قوية على وجهه جاءته كرد ...
فتأوه الرجل مترنحاً إلى الخلف ، و ارتفعت يده سريعاً تغطي أنفه النازف بغير تصديق ..

حملق فيه أليستر بكراهية وهو يتنفس بعنف .. متجاهلاً الحشد الصغير الذي جمعوه بمشاجرتهما ، قال راضياً عن زوال تعبير السخرية من وجه آدمز :
_هذه كانت إجابتك ...

عدل سترته بحدة و أصلح وضع حقيبته على كتفه ، ثم قال :
_اذهب إلى الجحيم !

قبل أن ينصرف تاركاً آدمز غارقاً في حنقه و خيبة تفوقه عليه .. لأول مرة !







أعاد أليستر الهارمونيكا إلى رف العرض مع مثيلاتها لامعة كما يجب ،
و شرع يجمع أدوات التنظيف و مواد التلميع الخاصة عن الأرض حتى يضعها جانباً.
كان يتحرك على نحو آلي لم يفت إغناسيو القابع مكانه خلف منضدة البيع ملاحظته ،
و بعد أيام قضاها بهذا الشكل ، فكر إغناسيو أن يسأل أخيراً .. فقال :
_أكل شيء بخير يا فتى ؟!


_أجل بخير.

أجابه أليستر فيما يتحرك في طريقه إلى المخزن الصغير عند الزاوية الخلفية ،
وضع أغراض التنظيف جانباً و أغلق الباب .. ثم طفق عائداً إلى المتجر الخالي من أي زبائن.

أعاد إغناسيو صياغة سؤاله بابتسامة :
_ما الخطب ؟!

_لما تظن أن هناك خطباً ؟!

_أعرفك لأكثر من خمس سنوات الآن .. حين تكون في مزاج سيئ يصبح الجو حولك لا يطاق ، فما الخطب ؟!

تجول أليستر في المتجر يتأكد من ترتيب الآلات الموسيقية ، و يغير مكان بعضها الآخر طيلة دقيقتين كاملتين قبل أن يرد مستسلما لإلحاح العجوز :
_قابلت آدمز بليت قبل أيام ... و لكمته !

اختفت ابتسامة العجوز و بقي صامتاً للحظات ،
فتوقف أليستر عن العمل ليلتفت إليه منتظراً تعليقاً ما ...
سأل إغناسيو أخيراً :
_هل آلمتَه ؟!

_أظن ذلك !

_جيد ... أحسنت صنعاً إذاً !

رمقه أليستر بحيرة و ابتسم بتعجب ..
ما كان ليعتقد أن ذلك ممكن قبل لحظة ...
لقد أمضى الفترة الماضية يتأرجح بين الشعور الداخلي بالرضا و المسرة لما قام به ، و بين احتقار الذات لكون هذه الافعال تجعله شبيها بآدمز بشكل كبير !
لكن عبارة مؤيدة واحدة من إغناسيو الغير قابل للتنبؤ .. حسمت صراعه ذاك بكل يسر ، لقد كان العجوز يصيبه دوماً بنوع من عدوى التفاؤل !

_أنت تكره العنف إغناسيو ... أتذكر ؟!

ضحك إغناسيو ثم أجاب :
_لدي استثناءات ... و لتعلم يا فتى أنك إذا تحدثت عما يزعجك ستشعر بالتحسن أكبر !

كان قد بدأ يشعر بالتحسن فعلاً !
نظر أليستر إلى ساعة الحائط العتيقة التي أشارت إلى العاشرة و النصف ليلاً ، ثم قال وهو يمسح يديه بالجينز القديم الذي يرتدي :
_لقد انتهيت .. و أنا متعب الليلة فهل تستطيع ...

قاطعه إغناسيو :
_بالطبع .. اذهب لتسترح ، سأغلق المتجر وحدي هذه الليلة.

_شكراً ...

تمتم أليستر و أضاف تحية المساء ...
ثم تحرك خارجا من الباب الذي يصل المتجر بالمنزل.
تناهى إلى أسماع إغناسيو الحوار القصير الذي دار بين أليستر و زوجته إذ بدا أنهما تقابلا في الممر.

أخرج من أسفل الطاولة درجا خشبياً منفصلاً يستخدمه للوصول إلى الرفوف المرتفعة ،
وضعه قرب الحائط ثم صعد عليه لينزل الغيتار الأسود المعلق هناك .. تلك القطعة الأغلى على قلبه على نحو يتجاوز بمرات حتى ثمنها الباهض !

سمع زوجته تدلف المتجر بينما يخطو هو عائداً إلى مقعده دون أن يرفع عينيه إليها.


ابتسمت جوينيتا ابتسامة حزينة حين رأت زوجها يتأمل الغيتار بين يديه كما لو كان شيئاً عزيزاً ،
و تقدمت حتى تضع يدها على كتفه ، همست برقة :
_افتقده أيضاً.

التفت إليها إغناسيو و منحها ابتسامة شاردة بدوره ، ثم وضع الغيتار أمامه على الطاولة و قال :
_لن يعود أنطونيو !

شدت على كتفه بأسى :
_أعرف ..

‏أرجع إغناسيو رأسه إلى الخلف ، و أطلق تنهيدة .. مازال صعبا عليهما تقبل وفاة ابنهما بتلك الطريقة ، حتى مع مرور السنوات !
لكنه الآن كان يفكر بشيء مختلف .. أخبر زوجته به :
_أريد أن أمنح هذا الغيتار لأليستر !


قالت جوينيتا و لم يبدو أنها تفاجأت :
_و لما الآن ؟!

_سيرحل قريباً ... التجربة التي سيخوضها ستكون نقطة تحول في حياته ، و هذا الغيتار سيكون أكثر فائدة معه من أن يبقى معلقاً على الحائط !

امتدت أصابع جوينيتا العجوز لتداعب سطح الغيتار الجميل الأسود ، همست بحزن :
_لقد اعتدت عليه و لا أغرب في أن يرحل !

ابتسم إغناسيو عالماً مقدار حساسية مشاعر زوجته ، فقال مواسياً :
_تعلمين أن أليستر لن يبقى معنا إلى الأبد !

_أتظنه يقبل بهديتك ؟

ضحك إغناسيو و أجاب :
_جيد أني لن أمنحه خياراً !





رغم اقتراب نهاية مارس كان نسيم تلك الليلة بارداً .. و الشبان الثلاثة ينتظرون متسكعين أمام الحانة التي غاب مارتيل داخلها.
غير بعيد عن بصرهم كان رصيف الميناء يطل و من وراءه البحر المظلم المياه ، المراكب كانت تروح و تجيء إلى الرصيف ناقلة المسافرين من و إلى أعمالهم عند الشاطئ الشمالي.
كان جسر الميناء مزدحما الليلة و بدا أن الناس يسرعون من حولهم منشغلين ... مما ساهم في ضجرهم ، و في صعوبة الوقوف و الانتظار دون فعل شيء !

_تأخر كثيراً في الداخل .. أراهن بأن قريبك قد نسي أمرنا !

قالها ليو وهو يستند إلى مقدمة سيارة مارتيل البيضاء الفاخرة ،
و لم يخالفه رايان متمتما باستياء شيئاً ما عن التدريبات و الحانات و أفكار مارتيل !

_لما لا نغادر فحسب ؟!

تساءل ليو من جديد ،
ثم التفت إلى أليستر الذي أوقع حقيبة غيتاره أرضاً على نحو حاد منتصباً في وقفته فجأة !
‏لم يكن تذمر ليو أكثر من شفهي و بالتالي لم يكن غاضباً حقاً ،
لكن أليستر بدا بخلافه تماماً ... و تذكر ليو كيف تمنى سابقاً في قرارة نفسه ألا يميل أليستر إلى المشاكسة أو ينفجر غضباً كلما تضايق من شيء ما ،
صحيح أنه بدا غير عدواني معظم الأوقات .. لكن ليو كان قد شعر مؤخراً بأنه من ذلك النوع الذي لا يتردد في الانخراط في المشاحنات ،
و خشي أن البقاء على مقربة منه سيكون مزعجاً إن لم يخفف من حدة توتره !

_أليستر ...

كان قد بدأ يقول ، لكنه بتر عبارته عندما انتبه إلى حيث كان أليستر ينظر ، و توضح له السبب الفعلي وراء تصرفه المفاجئ ...

كانت مجموعة من الشبان تتقدم بإتجاههم على نحو عدائي من زاوية الشارع ،
و مع اقترابهم شعر برايان الواقف بجواره يتحفز أيضاً ...
و حال أن دنا الشبان بما يكفي ليتبين ليو وجوههم العنيفة -تحت أضواء الحانة النيونية- أدرك على الفور سبب توتر الجو !

توقف الشبان الخمسة و أوسطهم تفصله خطوة عن أليستر ، كانوا رثي الهيئة إهمالاً أكثر منه فقراً ، و بدوا أكبر منهم بقليل فقط .. الشيء الذي لم تظهره أجسادهم القوية بوضوح !
‏ابتسم أوسطهم .. كانت علائم الشراسة و رداءة الطبع تبدو على وجهه ذي الأنف المكسور أكثر من غيره ، قال لأليستر بجلف :
_يفترض ألا نرى وجهك مجدداً ، نحن لا نأتي لمنطقتك ، و بالتالي أنت أيضا لا يجب أن تطأ منطقتنا !

زفر أليستر و بدا ضجراً متضايقاً كما لم يره ليو من قبل ... فعلم أن عراكاً غير متكافئ على وشك أن ينشب !

لم يتحرك ليو من مكانه مستنداً على مقدمة السيارة و يداه في جيبه ، وهو يتأمل المجموعة أمامه دارساً الوضع بحذر !
لكن رايان خطى إلى الأمام ليقف بجوار أليستر بفعل -أعلن دون كلمات- موقفه في حال بدأ أي عراك بينهم !
ثم قالً مفاجئا أليستر بسؤال بدا للجميع في غير محله :
_أهو الدرج الذي سقطت عنه ؟!

ابتسم أليستر ابتسامة جانبية صغيرة ، و همس له دون أن يلتفت :
_ابقى خارج الأمر رايان.

_لا أحد خارج الأمر !!

صاح الشاب الشرس بعنجهية ، ثم أردف مبتسماً بسخرية :
_أحسنت بمجيئك لأرضي أليستر فالآن سأتسلى بك دون أن أخرق اتفاقنا ... أنت و صديقيك الصغيرين ، فمزيد من الصحبة يعني مزيداً من المرح !

قطع أليستر الخطوة الفاصلة بينهما بحيث أصبح وجهاهما على بعد إنشات :
_مشكلتك معي حصراً سيزار .. و ستبقى كذلك !‏


أطلق سيزار ضحكة ساخرة مستمتعاً كما بدا بردة فعل أليستر الحمائية ...
_أنت لا تكف عن مفاجأتي !

قالها ثم مال برأسه لينظر من وراء كتف أليستر إلى السيارة الكبيرة الثمينة كما رآها ، و استطرد بإستهتار :
_لا تقل لي أن هذه سيارتك !

_و ما شأنك بها .. أو بأي شيء هنا في الحقيقة ؟!

قال رايان غير راغب بأن يهمش جانباً فيما يمكنه أن يرى إلى أين تتجه الأمور ،
فالتفت سيزار إليه مبتسماً ابتسامته المنفرة بمضمونها :
_هي لك إذا ؟! جميلة جداً .. و خسارة أن تحطم !!

_و هل ستريني كيف ؟!

قال رايان متحدياً ..
و جهز أليستر نفسه للاشتباك بعد عبارته ، كما جهز رفاق سيزار أنفسهم أيضاً ...
حدقوا ببعضهم البعض كل يترقب الخطوة الأولى من الآخر !

كانت موسيقى صاخبة من داخل الحانة تصلهم بوضوح ،
لكنها تغيرت في تلك اللحظة بالتحديد إلى أخرى ناعمة رومانسية ..... مما خلق جواً من الهزل كخلفية للوقفة التي يقفون !


_هيا شباب .. أتفضلون حقاً أن تقضوا الليل في ضرب بعضكم بعضاً على أن تحظوا بالمرح في الداخل ؟!

‏التفتت جميع الأعين إلى ليو الذي كان قد صعد فوق السيارة في وقت ما .. ليجلس على سطحها العلوي كما لو كان يحرسها !

ابتسم ليو ابتسامة فتى يسعى لنزع السلاح ، قال و يداه لاتزال في جيبه في بادرة سلام :
_أنا أصوت للمرح و الاستمتاع .. ماذا عنكم ؟! واثق بأنكم و بعد عشر دقائق من الرقص و رفقة الجميلات في الداخل ستتفقون كعائلة كبيرة سعيدة !

نظر إليه سيزار كما لو كان يعاني من خطب في رأسه ... في حين بدت جماعته غير واثقة بما يجب أن تظنه .. أساخر هو أم جاد !

أوشك أليستر أن يضحك ، و هتف رايان :
_يا لك من أبله ! .... فقط ابقى حيث أنت ، بعيداً عن الطريق !

مط ليو شفتيه و اعتدل واقفاً :
_لا بأس .. لن أتدخل حتى إذا أشبعوك ركلاً !

كان سيزار قد فاض به السأم ، فلم يكن أحد يعيره الإهتمام الذي يريد ... كما امتعض بشدة حين لم يرى أي أثر للرهبة على خصومه !
أمسك بتلاليب أليستر -الأقرب إليه- منقضاً عليه فجأة ...
فاستعاد الأخير انتباهه سريعاً و قبض على يدي سيزار في المقابل .. لكن قبل أن ينتزع نفسه عنه ليتبادلا الضربات .. أو يتحرك أي من المحيطين بهم ..
دوى صوت مألوف فجأة :
_ما الذي يجري ؟!

أدار الفتية الآخرون رؤوسهم بإتجاه باب الحانة المفتوح حيث وقف مارتيل متفاجئاً .. و برفقته رجل ضخم بدا كحارس.
لكن أليستر و سيزار ظلّا يحملقان في وجه بعضهما البعض دون أن يحيدا ببصريهما ..


_أتتركون الأولاد يتقاتلون أمام مدخلكم عادة يا جيمس ؟!

هز الحارس رأسه نفياً ، و أجاب استنكار مارتيل بثقة و صلابة :
_أبدا سيد براندون ... سيختفون في الحال !

و تقدم الرجل بإتجاه الفتية رافعاً معطفه ليظهر بحركة تهديدية المسدس المثبت على حزامه ، ثم أمرهم بالتفرق في الحال ..
زفر سيزار حانقاً وهو يفلت أليستر بقوة ، و تحركت مجموعته منسحبة و هم يمنون أنفسهم باشتباك قاسي حالما يبتعدون كفاية عن الحانة ،
لكنهم أحبطوا حين سمعوا بينما ينصرفون ، مارتيل وهو يخبر الحارس أن أليستر و صديقيه سيدخلون معه ...
عزم سيزار مغتاظاً على أن ينتظر الليل بطوله إن تطلب الأمر !



_شكراً جيمس ، سنأتي بعد لحظة.

قال مارتيل للرجل بابتسامة سرعان ما إنقلبت تجهماً حين استدار إلى الثلاثة و تحرك ليدنو منهم ، جأر فورما أصبح بجوارهم :
_ألا أستطيع ترككم لدقيقة دون أن تقحموا أنفسكم في مشكلة ؟! و ماذا تفعل واقفا فوق سيارتي ؟!
‏هيا بنا الآن .. و لا تلزمني أي مشاكل فقد راهنت عليكم !

سأل ليو :
_راهنت ؟ راهنت بماذا ؟!

عدل مارتيل نظارته وهو يستدير ليتقدمهم إلى داخل الحانة :
_بسمعتي ! ... لذا يفضل أن تنجحوا في تجربة الأداء تلك أيضا !

_و ماذا يحدث إن أخفقنا في تجربة الأداء ؟!

سأل أليستر بجدية جعلتهم يتمهلون قبل الإجابة ..
قال رايان ما إن أصبحوا في الداخل .. مغمورين بالضوضاء و الجو الرطب و رائحة المشروبات :
_أظننا سنتابع المحاولة ...

و ابتسم بينما يضيف :
_كفرقة !







×× الرجاء عدم الرد ~



darҚ MooЙ, Ileta, Baka- and 23 others like this.
التوقيع




افتَقِدُني
music4

Prismy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2014, 10:43 AM   #408
مشرفة روايات وقصص الأنمي ◐ متاهآت ◐
الحاله: The Butterfly Garden
 
الصورة الرمزية Prismy
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
العضوية : 843398
مكان الإقامة: shadows of grey and black
المشاركات: 27,317
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5719 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5952 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1624024113
Prismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(196)
أضف Prismy كصديق؟




مرجبا بكم اعزائي

تفضلوا ... تفضلوا .. عملت بجد لتنظيف صفحتي هذه من الغبار و بيوت العناكب xD

اعتذر لكم فوق الوصف على التأخير الذي كنت مجبرة عليه ..


انتهى الفصل التعجيزي بحمد الله xD


ليس لدي الكثير لأقوله ... فقط لا تنسوني من اللايك و التقييم في حال أعجبكم الفصل !
و تذكروا .. أن الأمل في تعليقاتكم الجميلة هو ما دفعني لتحمل كافة المشقات و محاربة الصعاب لأضع هذه الأوفا بين أيديكم ! << حالة ابتزاز ! xD


كونوا بخير أحبتي


في أمان الله




التوقيع




افتَقِدُني
music4

Prismy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2014, 11:13 AM   #409
وعجلت لك ربي لترضى
الحاله: ربي اغفر لي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
العضوية : 880614
المشاركات: 6,350
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 2520 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 3312 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 79011105
علي  تم تعطيل التقييم
الأصدقاء:(0)
أضف علي كصديق؟
هيه ..هيه .. وأخيراً اﻵنسة النائمة

أنا اﻷولى ..وبسجل دخولي ..
وردي فيما بعد ^^
Baka- likes this.
التوقيع
/
علي  غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2014, 11:59 AM   #410
عضو مشارك
الحاله: يا رب أحفظ العراق وأهله
 
الصورة الرمزية هيمينو اميرة الضوء
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
العضوية : 889125
مكان الإقامة: بلد الرافدين (العراق)
المشاركات: 62
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 69 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 43 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 3883
هيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant futureهيمينو اميرة الضوء has a brilliant future
اعود بعد المدرسة للقراءة والرد ^__^ وانا زعلانة منك لانك لم تعليميني بالاوفا =_=
التوقيع
دَعِ الحِرْصَ عَلَى الدُّنْيَا
وَفي العَيْشِ فَلاَ تَطْمَعْ
وَلاَ تَجْمَعْ مِنَ المَالِ
فلا تدري لمن تجمع
وَلاَ تَدْرِيِ أَفِي أَرْضِكَ
أم في غيرها تصرع


[IMG] العاب[/IMG]
هيمينو اميرة الضوء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لم الحزن و أنا معك حبيبتي؟ Say Fallata أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 40 08-24-2014 04:59 PM
ستديو musical sound للانتاج الفني والتسجيلات الصوتيه مصعب ولويل إعلانات تجارية و إشهار مواقع 1 05-18-2010 03:20 AM
صور ممثلين high school musical miley cyrus أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 06-29-2008 09:25 AM


الساعة الآن 09:45 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011