ƸӁƷmy story with a VampireƸӁƷ
-

Like Tree173Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 4 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 03-26-2013, 11:10 PM   #1

https://b.top4top.net/p_871b3zkm4.png

الحاله: I will always care for you, even if we're not together
 
الصورة الرمزية ⤾وسام⁷⌜
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
العضوية : 718505
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 124,825
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 81399 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 68961 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute⤾وسام⁷⌜ has a reputation beyond repute
ƸӁƷmy story with a VampireƸӁƷ






كيف الحال يا خنفوشاريين هي أول قصة قصيرة بكتبها
بدي آرائكم & أنتقاداتكم لأني أستخدمت فيها أسلوب جديد


أسم الرواية : ƸӁƷmy story with a VampireƸӁƷ

الحالة : مكتملة

النوع: رومنسي + مصاصي دماء

الكاتب: وســــــام الخنفوشاري :kesha:





قد تكون البدايات غريبة
وقد تشعرنا بالريبة
لكن فيما بعد نعرف أنها
حجر الأساس لمستقبلنا






وكما هي حالي أقف هنا في هذا المتجر العفن بانتظار أن يخطأ أحد الزبائن ويدخله ..

حقاً حالتي النفسية سيئة من المفترض أن يكون زميلي بالعمل
واقف هنا معي لكنه ويومياً بعد ذهاب صاحب المتجر يذهب ويعود قبل عودة صاحب المتجر كثيرا من الأحيان يجتاحني فضول قاتل بأن أتبعه لكن من سيبقى بالمتجر؟!

سحقاً دائما أكون أنا الطرف الأضعف فصاحب المتجر رجل متحجر القلب وذالك الشاب يحمل نظراتٍ مرعبة ..

أوه الأمطار غزيرة هذه الأيام كيف سأعود للمنزل بهذه الحال
؟..

شعرت برعشة بجسدها فبدأت بإغلاق الأزرار المتبقية على سترتها

اتجهت بعدها نحو المرآة المعلقة على أحد الجدران لتلقي نظرة على

نفسها فقد كانت بـ عينين عسليتين وشعر بني ترتدي كنزه حمراء

زين وسطها برسمة لكمانٍ بدأ بالاختفاء لقدم الكنزه وفوقه معطفٌ

أبيض سقط منه زران وبنطال أسود قدم لونه ...

وقد جمعت شعرها وقيدته بمشبك مانعة إياه من التنفس

يا إلهي من سيراني هكذا سيهرب من المتجر ما أن يدخل

- معك كل الحق لهذا لا يوجد لدينا زبائن

رأت ابتسامته الساخرة من المرآة

أجابته بغضب : أخرس أنت أيها الأنيق سأخبر المدير عنك وعن اختفائك الدائم من المتجر

رمقها بنظرات مخيفة قائلاً : حاولي لتكون تلك نهايتك

لا تعلم إذا ما كانت تتخيل وجود أنياب بفمه لأنها تراه من المرآة أم أنها حقيقية

ألتفتت إليه بوجهها المصفر قائلة : أنت لا تخيفني

أبتسم بثقة قائلاً :سنرى في هذا الشأن

دخل صاحب المتجر الثري بشكله المقرف وملابسة الفخمة فقد كان

يرتدي بذله رسمية بيضاء اللون فوق قميص أسود مالئًا يده بالخواتم

قائلاً :ماذا بعتم اليوم كدت أن أفتح فمي لأقول لا شيء لكن ذلك الأرعن سبقني برميه كيس نقود لصاحب المتجر

ضحك الخبيث سيلفيان قائلاً : جيد ومن باعها منكما

أجابه إدوارد وهو يشير علي: أنا وهذه الحسناء

رمقته غاضبة فقد شعرت بـ الأهانه كأنه يحسبني فتاة سهلة

لكن وبنظره واحده من عينيه الفضيتان قفز قلبي خوفاً منه ...

لي أسبوع بهذا العمل المخيف وكل يوم تزداد حالتي سوءاً لولا أن مرتبها جيد ويفيدني لأكمل دراستي الجامعية لما بقيت هنا

درت ببصري بالمتجر العفن كان يحوي الكثير من الرفوف التي تحوي الكثير من الأقمشة والملابس

لكن لحظة كيف يمكن لهذه الأرفف أن تكون فارغة

قبل أن يدخلا كانت ممتلئة ما الذي يحدث هنا أنا سقيمة أم أني في مكان مريب

سمعت همسه لي ..: سيرينا هل أوصلك للمنزل فقد تأخر الوقت
رمقت ساعة المتجر مكسورة الزجاج لا أعلم كيف تعمل حتى الآن

كانت تشير للواحدة بعد منتصف الليل رمقته وأنا أجيبه : بقائك معي مرعب أكثر من المشي وحدي

ضرب كتفي قائلاً : إذاً سأوصلك

لم أرد عليه بل ذهبت لأخذ محفظتي من على الطاولة وكما هي عادتي تفقدت نقودي والمفاتيح لكن لحظة أين مفاتيحي

سمعت صوته المزعج يقول: أتبحثين عن هذا ؟؟

وبدأ يرميهم بالهواء ثم يلتقطهم متعمداً إغاظتي

صرخت بغضب : ما الذي تريده مني بالضبط؟

ابتسم تلك الابتسامة الباردة وأجاب: إيصالك للمنزل

يا إلهي بكلامه هذا زاد خوفي أضعافا مضاعفة

بنبرته المستمتعة قال: أأنت خائفة

أجبته بنفاذ صبر: لا أنا الآن في قمة سعادتي

زاد الخبث في عيناه وهو يقول : إذاً هيا أمامي للسيارة أذا أردتي أن تبيتي في منزلك

حاولت استعادة رباطة جأشي وأنا أمشي مدعيه البرود إلا أن براكين العالم تغلي بداخلي

فتحت باب سيارته الخلفي وصعدت لأجلس بها بينما أفكاري بدأت تتخبط و أسألتاً لم أجد لها أي جواب ظهرت دونما إنذار

أنا لا أعرف عنه إلا أسمه وهو لم يحدثني من قبل إلا بكلمات قليلة ما الذي يريده مني الآن

لم يخرجني من بحر أفكاري سوا صوت سعاله الحاد

ضيقت بين حاجباي قليلاً لأسأله بعدها : هل أنت مريض

أجابني ببساطة: لا

عاد الصمت ليكون سيد الموقف

مضت عدة دقائق قبل أن يسأل: كيف قُتل شقيقكِ سيرينا؟؟

رعشة أصابت جسدي عندما ذكر سؤاله ذاك فلم أجد نفسي إلا وقد رفعت قدماي لصدري وانكمشت على نفسي بعد أن دفنت رأسي بـين قدماي

وقد تراءت لي صورته وعادت تلك الحادثة إلي وكأنها تحدث الآن

( سيرينا أذهبي من الباب الخلفي حتى ألهي ذالك اللص وأجلسي عند أحد الجيران

ـ أخي لكني لا أستطيع

ـ أن لم تسمعي كلامي فلن أخذك للشاطئ

ـ حسنا أنا ذاهبة اتبعني أنت

خرجت من المنزل وعدت بعد ساعتين لأرى أن منزلنا نظيفٌ لا أثر للمعارك فيه

بحثت عن أخي ووجدته بغرفته ألقيت نظرة على خزانة النقود وجدتها كما هي

أحسست بالأمان لأني حسبت أن اللص لم يدخل منزلنا

دخلت غرفة أخي وكما هي عادتي تسللت إلى سريره لأشعر بأن ملابسي ابتلت ..!

سخرت منه قائلة أنت بالعشرين من عمرك يا أخي

بدأت بإيقاظه لينظف نفسه لكن جسده كان بارداً

براءتي جعلتني أحسب أنه بسبب النافذة لذالك وقفت لأنزل من على السرير

وضعت أسفل قدمي كرسي لأصل للضوء ما أن أنرت الأضواء حتى تراءت لي الدماء التي ملئت ملابسي والسرير

سحبت الغطاء عنه لأرى أن جرحاً كبيرا كان بظهره وأثر للأنياب على عنقه

أنا لا أستطيع العيش بدونك لاري

أتاني صوت خشن مجيبا على كلامي: من قال لك أنك ستعيشين أصلاً

نظرت خلفي لأرى ذالك اللص أو لأقل مصاص الدماء واقفاً أمام النافذة

أنقض علي وأنا لم أتحرك أريد اللحاق بأخي وفي هذه الأثناء ظهر مصاص دماء آخر كان صديقاً للاري

أذكر تماماً تلك الحرب الطاحنة التي جرت بينهما إلى أن أنتصر صديق لاري وأتجه نحوه باكياً بعدها فقدت وعيي رغماً عني

استيقظت من ثم و جدت نفسي على ذلك السرير الأبيض البارد..

و عندما التفت عن يميني..وجدت باقة من الورد الأحمر على المنضدة التي كانت بجانب سريري

يا ترى ما الذي حدث لي ؟؟ كانت ذاكرتي شبه مفقودة منذ ذلك الحين إلى الآن لماذا تذكرت هذا الآن عندما سألتني

ابتسم ابتسامة جانبية وهو يجيب: لأني من قمت بمسح ذاكرتك والآن سأعيدها لك آسفاً فهنالك سرٌ كان أخاك يخفيه عنك بات يجب أن تعرفيه

أتقصد أنك صديق أخي ذالك الوقت

أجل أحسنتي على ذكر هذا عندما كنت صغيرة كنت أكثر ذكائاً منكِ الآن

توقفت السيارة فجأة أمام أحد القصور ليترجل هو منها

خرجت منها بانزعاج سائلتاً إياه : ما هذا المكان؟؟

أجابني ببرود منزل لاري

هاي أنا حقاً لم أعد أفهم شيئاً إن لم تخبرني ماذا يجري هنا لن أدخل القصر
استدار الي بامتعاض قائلاً: افعلي هذا وأنا سأمتص دمك على الرغم من أني أخشى التسمم أو أن أصاب بعدوى الغباء

نظرت اليه شرازاً وأنا أنتظر أن يدير ظهره لكي أتمكن من الهرب

لكن صوته المرعب جمد الدم بعروقي: أقسم لك أنني سأمتص دمك إن حاولت الهرب

ثم أردف وهو يدخل ذالك القصر: أتبعيني

هززت رأسي راضخة لأوامره.. كنا نمشي بممررات طويلة متجهين نحو غرفة أحدهم لكن وقبل أن ندخل قرر إرسالي لأحدى الغرف لكي أبدل ملابسي مهدداً أياي ان فكرت بالهرب

فعلت ما يريد وبدلت ملابسي بتنوره سوداء وكنزه حمراء ومعطف قصير أسود اللون

ما أن خرجت حتى سمعت سخريته الغبية : يبدو أنك تحبين هذه الألوان لكن هنالك فرق في مظهركِ

سحب مشبك الشعر بقسوة ليسدل شعري على كتفي
تمتم بكلمات سخيفة ثم فتح لي باب الغرفة الأخرى لأرى فتى صغير السن يبدو بالحادية عشر من عمره عندما رآني قفز نحوي ببراءة ضاماً أياي

سألت ادوارد بغباء: من هذا

أجابني بضجر : ابنك

ابتسمت بسذاجة وأنا أتعمد إغاظة ذالك المتعجرف ملئت رئتاي بالهواء لأخرجه بعدها ثم نظرت نحو ادوارد وقلت ببراءة متى أنجبته ولماذا لا يشبهني

كشر ذلك المزعج عن أنيابه وأقترب مني لدرجة جعلت قلبي يدق بسرعة كأنه يطلب مني الأذن لأسمح له بالهرب

ابتسمت بسذاجة قائلتاً : هذا يكفي لا ترعبني أرجوك وأنا لن أسألك أي سؤال بعد الآن

قهقه ذالك الصغير ببراءة قائلاً لي: لا تزعجي ادوارد أنا سأخبرك بكل شيء

أنا أبن لاري وأبن أخت ادوارد يقولون أن حياتي قصيرة لذالك أحببت أن أتعرف على جميع أقاربي

ابتسمت له قائلة : ما هو أسمك عزيزي

ـ أسمي باراد

أوه أسمك جميل أنا أدعى

قاطعني ذالك البغيض بقوله يعرف كل شيء عنك أنت سيرينا عمرك 17 عشر عندما قتل أخاك كنت بالسادسة

لم أحتمل سخافته لذالك رميت عليه أحدى الوسائد التي ملئت السرير

وليتني لم أفعل أنطلق نحوي بسرعة لم أكن لأتخيلها أمسك بيدي وأختار أصبعي الأوسط وضعه بفمه و آه ياللألم الذي شعرت به والمزعج بالأمر أن أبن أخي كما يدعي بدأ بالضحك

ما إن انتهى من مص دمي حتى توجه نحو قارورة ماء غسل فمه بها قائلا : دمك مقرف كل قطرة منه محمله بغبائك

مسحت على رأس باراد وأنا أستشيط غضباً قلت بعدها: أنا ذاهبة فغداً هو يومي الأول بجامعتي

لكن باراد أمسك معطفي قائلا ببرائته الطفولية المعهودة : أرجوك أبقي معي لا تهتمي لادوارد المهم أني معك

لم أستطع مقاومة عينيه البريئتين فبقيت معه

مضت عدة أيام وفي كل يوم يمتص دمي أكثر حتى أني بدت أضع لاصقات الجروح على كل أصابعي كأنه يعد لي الأيام بتلك الطريقة

الآن علي تحضير العصير لباراد لذلك اتجهت للمطبخ

- يا إلهي قصر بهذا الحجم لا يوجد به خدم

-ـ ما فائدتهم ما دمنا سنحضرك أنت

هاهو بتعمد إغاظتي من جديد تمالكت أعصابي وأنا أصب العصير في الكوب

لكن نبرة ذالك المتوحش تغيرت وهو يقول: أنا متعب حقاً.. غداً سأجري له العمل الجراحي لكنه خائف وكلما زاد خوفه زاد قلقي لذالك أرجوك أهتمي به وأقنعيه بالذهاب

أجبته بابتسامة: لا أستطيع أن أرفض توسلك هذا

وليتني لم أقلها خلال ثانيه كان قد أخذ كوب العصير من يدي ووضعه على طاولة دائرية الشكل فهمت ما يريد لذالك حاولت الهرب لكن الوقت قد فات أمسك بيدي وبدأ بامتصاص دمها
قلت بغضب: على هذه الحال سأموت خلال أيام قلائل!

رفع رأسه لأرى عيناه الفضيتان المرعبتان قائلاً: أنت تستحقين هذا
ثم ذهب لإيصال العصير لباراد

دخلت الغرفة بعده بدقائق نتيجة لفرق السرعة .. رأيته يداعب ذلك الصغير يا الهي تفرقة بالمعاملة

جلست بجوار السرير وبدأت أتبادل أطراف الحديث معهما
وكما طلب مني ذالك المتوحش حاولت وحاولت أن أقنع باراد بالعمل الجراحي إلى أن وافق أخيراً بشرطه السخيف أن نبقى جميعنا معه إلى الأبد وافقت وأنا حقاً لا أستطيع تخيل حياتي مع ذلك المغفل



ها نحن ذا أمام غرفة العمليات ننتظر أصبت بالدوار وأنا أرى ذلك المتوحش يدور حول نفسه بالمكان

قلت بسخرية: لم أكن أعرف أن لديك قلب حنون

نظر الي ببراءة على غير عادته قائلا إن حصل له أي مكروه قد أموت

أجبته بخبث : لا بأس هو سيكون بخير .. أم مارأيك لو مت الآن وعند نجاح العملية سأخبرك وأنت بقبرك

وقف أمامي تماما وأخذ يعبث بشعري ثم جلس القرفصاء قائلاً أعدك أنني سأعاقبك لكن ليس الآن

- يالك من متوحش في كل المواقف لا تستطيع التخلي عن عادتك الشريرة

- معك حق

خرج الطبيب وكما كنا نتوقع كل شي جيد نجحت العملية ويمكننا زيارة باراد غداً

ابتسامة غريبة زينت شفتيه هو حقا يمتلك قلباً نقيا

نظر الي بطرف عينه قائلا حسابنا أقترب آنسة غبية

مرت بضعة أيام ليخرج باراد معافى وأصابعي أيضاً تعافت لكن تباً ستعود الآن مجروحة

دخلت لغرفة باراد لكي أودعه فقد أضعت قرابة الشهر والنصف معه

- باراد عزيزي علي الذهاب لأكمل دراستي

قفز واحتضني بحنان قائلاً: أنت وعدتني أن تبقي معي لو قمت بإجراء العملية

- يا إلهي أكره الوداع

أتاني صوته البارد قائلاً:
لا تخف باراد سيرينا لن تغادر المنزل بعد الآن لأنها مخطوبتي

قلت بغضب:منذ متى؟

منذ الآن... كشر عن أنيابه قائلاً : ألديكِ اعتراض

قلت بخوف : أجل لدي

انطلق نحوي كما يفعل عادتاً لتبدأ معاناة أناملي الأبدية





عندما نجد ما يرعبنا
كل ماعلينا هو أن ننطلق نحوه دون تردد
لأننا كلما أختبئنا أكثر كلما ازداد صعفنا



هلأ كل اللي عليكم
أنتقادات وأقتراحات؟؟
وبقدم شكر خاص Aℓι¢є لتصميمها التنسيق الخنفوشاري
دمتم بحفظ الرحمن





التوقيع

وما من كاتب إلا سيفنى ويبقى الدهر ماكتبت يداهـ فلا تكتب
بخطك غير سطراً يسرك في القيامة أن تراهـ





سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
كن هادءاً كالماء، قوياً كالدب، شرس كالمستذئب


⤾وسام⁷⌜ متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 03-26-2013, 11:15 PM   #2
الحاله: عودة مؤقتة
 
الصورة الرمزية سنيوريتا عجوز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
العضوية : 868131
مكان الإقامة: في قلوب أحبتني بصدق
المشاركات: 45,575
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12627 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 15663 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 231785249
سنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond reputeسنيوريتا عجوز has a reputation beyond repute
حجزززززززززززز
التوقيع

سنيوريتا عجوز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2013, 11:15 PM   #3
عضو نشيط جداً
الحاله: افتقدكِ بشدة متى تعودي أم انكِ نسيتني >> فلور T_T
 
الصورة الرمزية Ԏαsϻϵϵnο✖
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العضوية : 865807
مكان الإقامة: في غرفتي
المشاركات: 5,773
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 3988 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 4932 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 201558
Ԏαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond reputeԎαsϻϵϵnο✖ has a reputation beyond repute
حجز2
التوقيع








Ԏαsϻϵϵnο✖ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2013, 11:21 PM   #4
عضو نشيط جداً
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية ❤ EkA ❤
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859701
مكان الإقامة: بعيد عن توام روحي
المشاركات: 3,036
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1494 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 7 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2787676
❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute❤ EkA ❤ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(97)
أضف ❤ EkA ❤ كصديق؟

القصة حقاً رائعة استمتعت بكل تفاصيلها و اندمجت بشدة :glb:
لدرجة أني تمنيت عدم انتهائها خاصةً أنها تتحدث عن مصاصي الدماء:looove:
و أيضاً الوصف رائع جداً و حبكة ممتازة و التنسيق جميل و أنت كاتب مبدع بحق :wardah:
لا أعلم ماذا أكتب أكثر و لكن أنني أشفق على أصابع سيرينا
مسكينة و لكن لماذا هو شرير معها :laaaa:
و أيضا ربما ربما أتابع المزيد من أعمالك عندما أكون فاضية <<<:baaad:
و الآن أعلم أني أكثرت حديث:coolcool:
لذلك
سلام

التعديل الأخير تم بواسطة ❤ EkA ❤ ; 03-27-2013 الساعة 12:00 AM
❤ EkA ❤ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2013, 11:22 PM   #5
عضو نشيط جداً
الحاله: اعتزال
 
الصورة الرمزية • мįηнσ
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
العضوية : 875528
مكان الإقامة: KOR ❤ - عّآلم خّآلي مًن شّيء آسمهً آلجّيًش
المشاركات: 3,550
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1442 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 742 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 27616
• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute• мįηнσ has a reputation beyond repute
حجز 4
التوقيع


:7b:




:7b:


I lovè ÿòû

• мįηнσ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
♥•° ƸӁƷ Wallpaper Άηί๓э ƸӁƷ°• ♥ أدمنت حسك أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 22 10-15-2010 10:50 AM
°oOƸ̴Ӂ̴Ʒ٠•●●•٠·˙*¨`*:•تعرفوا على إبطال العرب في المونديال ٠•●●•٠·˙*¨`*:•Ƹ̴Ӂ̴Ʒ Oo° saber3sa1 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 9 05-02-2010 12:01 PM
||..ƸӁƷ ـألآ يآطفل لآتڪْبـر . . ڪْذآ - أجمل . . ڪْذآ - أطهر ..ƸӁƷ ..|| Evey مِكس ديزاين 26 02-21-2010 08:57 PM


الساعة الآن 01:47 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011