when it will end this war, And return to me, I will be there [هَمس الحُب] - الصفحة 150
-



قصص الانمي المقتبسة والمصورة لقصص الانمي المقتبسة و المصوره

Like Tree1196Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2017, 02:03 AM   #746
مستجد
الحاله: لاشيئ يستحق الإهتمآآم !
 
الصورة الرمزية مَلِگةة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
العضوية : 904696
مكان الإقامة: Egypt
المشاركات: 6
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 15 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
مَلِگةة is on a distinguished road
leaf رَحّــــيِّــــلْ ..(الجزء الأول )!










السلام عليكم ورحمة الله
سلاااااام
كيف الكل دايم بخير إنشاالله
طولت الغيبة مرررة
أكيد اشتقتولي حيل
بتمنى الكل يسامحني ع ها القطعة بس والله ماكان بإيدي
ع العموم مابدي طول كتير, شو متحمسييييين !!
يلا بنبدأ ...








~¤¢§{(¯´°•. الفصل الخامس عشر.•°`¯)}§¢¤~


_الجزء الأول





هذا الفصل بعنوان : رَحّــــــيّـلْ ..!







هُـــنـــــآآكـَـــ حـــيـــثُ رحـــــلــــت ..
بَــــكتـــكـــ الـــٲزِقَـــةة والـــزّوآآيــــا ..
وبَـــكيـــــتُ بحُــــرقَــــــةة مــــعهــآآ ..
ذلـِــكــــَّ الـــــٲلـم الــّـذي ربمـــا أورثــتـني إيــــآآهـ .. هــــــو الـــآخَــــر يَـــبــكيــني ويــــبــكيـــكــ ..
وبـــكيـــتُ بحُـــرقــــةة مـــعــــه ..
بـــكيـــتُ كُـــــل شَــــيء مُــنــذُ رَحــيــلكـــ ..
ٲخــطــــآآئــــي زلـــآآتي عَــثــرآآتي ..كُــــل شَـــيء ..
دون إســـــتثنـــاء ..
لـــيـــتـــني فــــقــط أســـتـــطــيـع الــــوصـــــول إلـــيـــكــ .. وإخـــبـــاركـــ عـــن تِــــلكـــــ الـــــدمـــــوع الـــــتي مَـــلـــتـــني .. واســــتــــعــــصــــت عــلي الـــنـــزول ..
تــــركـــت فحسب ..نــــدبة عـــلى ذرآآعـــي ..
تُـــذكِــــرني بــــرحـــيــلكــــ ..














الانتقام !!





مصطلح مخيف ,, ومعنى بشع يفتح على من يطلبه أبواب الجحيم التي لا تُسَد إلا ببحرٍ من الدماء لا ينتهي !





ما بال هذا الشعور الغريب ؟؟

ما قصته ؟؟

كيف يمكنه أن يكون بهذا العمق !!

كيف يمكنه أن يكون بتلك القدرة !

تلك القدرة على سلب العقول للحظات ؛؛ السيطرة على الحواس ؛؛ أسر المشاعر !!





لربما في مكان ما على وجه هذه الأرض الواسعة يوجد لغة ما " الانتقام " فيها يعني " النهاية " !

نهاية لماذا ؟؟

نهاية لكل شيئ قد بدأ بالفعل أو مازال يبحث عن بدايته ؛؛

نهاية لإرادة لهدف نهاية لمشاعر لضعف نهاية لروابط او مبادئ ومعتقدات !!





لم أكن أتخيل من قبل أنني قد أعطي تلك الكلمة هذا القدر من الاهتمام أو أن أتعمق في التفكير بها إلى هذا الحد أو حتى أنني قد أشعر بها لوهلة مهما بلغ كرهي لأحد !





لا أدري حتى ما هو تصنيف تلك الكلمة ؛ هل يندرج تحت قائمة المشاعر ؛ الغايات ؛ الأهداف !!

لا أدري لربما .. لربما هو أحد أشكال الصدمة أو أحد توابع الألم ونتائج الخيانة !!





الغريب هو أنني مازلت أتسائل عن ماهيته رغم أنني عشت لحظة الشعور به ؟؟ شعور لا أعرف كيف أصفه ,, شعور بغيض كــــ نيران تشتعل بداخلك وتأكل بأحشائك ما أُتّيِحَ لها ؛ نــآآآر باردة ؛.. نار سوداء التهمت روحي أخذت تجتث في قلبي .. وهذا الشعور بالعمى الذي اكتسح عيني لبرهة من الزمان , تكفي لقتله تنفيساً عن عناء روحي التي أرهقها بقسوة قلبه الحجري ..





شعرت لوهلة أن هناك من يحاول الاستيلاء على جسدي ؛ قلبي ؛ عقلي وروحي .. زاد الظلام حلكة لدقائق أمامي !!





مُـــــــخـــــــيـــــــف!!

بـــــــحــــــق الإلــه مُـــــــــــخــــــــيـــــــف!!





مُخيفٌ أن تشعر بأنك لست أنت ..!!

بحق السماء ما هذا الضياع ؟؟

من أين يأتى ؟

من أين يقبع ؟





.. أجل إنه ذلك الظلام الذي تحدث عنه الكثيرون وحذرونا من الوقوع في حفرته إنه الظلام الذي أبدع في وصفه الشعراء والذي حاول تفسيره الكثير من الفلاسفة !!





رغم تلك الدقائق الأولى لي والقليلة التي راودني فيها هذا الشعور إلا أنني بشكل ما لمست حقيقته بيديي





إنه اللاشيئ !!

هو دوامة من الفراغ ؛

كابوس من العدم ؛

لا مادة له ولا نهاية لعذاب من يخوض ساحاته ويطرق أبوابه ..

إنه وهم خارق لا مثيل لقوته يهب أصحابه قوة هائلة تشبع رغباتهم وفي الوقت ذاته تغفلهم عن واقع الأمر ,,
إنه وهم كاذب يقيم ف اعماقك ويعث فيها ظلاماً على ظلام , وحين تخسر كل ماقد تبقى لك يتخلى عنك ساحباً معه كل تلك القوة التي أوهمك بها والتي قد نجح باغوائك بها , لربما يمكننا الاعتراف أن قوى الظلام عادتاً ماتكون أكبر وأقوى حتى من تلك القوة التي يولدها الحب والنور بصفة عامة ولكن لسبب ما وبطريقة مبهمة ينتصر الخير دائماً !!





الأمر لا يتطلب أكثر من مجرد خيبة أمل ؛ غضب ؛ قلب محطم

ومن هنا بالتحديد يقبع الظلام الذي إن لم تسارع بمقاومته فستضيع في جحيمه الواسعة وشيئاً فشيئاً ستُضَيّع وتَفقِد هويتك عما قريب !!



,,



انقشع الضباب ,,

و أخيراً بدأت أرى كل شيئ بوضوح ؛ بت أرى العالم كله بنظرة مختلفة ؛ تمكنت من فتح عينيي الضريرتين وأخيراً لأرى الواقع الذي كنت غافلةً عنه علماً بأني كنت سابقاً أخال أن بصيرتي خارقة وأنه يمكنني اقتحام عدة كيلومترات بعينيي المتوارثتين فليس بالأمر الجدل عليّ أن أخترق نفوس الأقربين وأعلم ما تُكنه الضمائر والأنفس لي ؛ لربما كنت ساذجة بعض الشيئ .. كلا كلا ,, قطعاً كنت ساذجة .. بل و جداً أيضاً !





أصبحت الطرقات أكثر ظلمة والأمواج أشد اضطراباً .. أصبح نواح الطير النغمة التي استيقظ عليها كل صباح .. حتى الشمس أصبحت عديمة المنفعة باردة بلا حياة لاضوء منها يُرجَى ولا دفء أصبح العالم فجأة ذاتي الخدمة إن أردت شيئاً نله بنفسك ! إن أردت الدفء لا تطلبه من الشمس أدفئ نفسك بنفسك ! إن أردت النور لا تطلبه من القمر أضئ حياتك بنفسك ! إن أردت الأمان كذلك بنفسك .. إن أردت الحب ..!





كلا ..

لا مكان للحب في هذا العالم القاسِ ..

لا ليس بإمكانك جلب الحب الى حياتك ولا يمكنك طلبه من احد .. لاتبحث عنه من الأفضل لك ..!





يجب ان تعيش كالحيوان بل كالجماد لا تتنفس لا ترى لاتسمع لا تتذكر لا تشعر لا تحب ولا تعيش ..!





هذه الفترة التي مررت بها وتلك التجربة القاسية غيرت طباعي كثيراً أصبحت أكثر صراحة -على الأقل مع ذاتي- , أصبحت أيضاً أكثر منطقية وتخليت عن بلاد الأحلام الوردية التي كنت أطير بسمائها بجناحي ملائكة ووضعت قدمي على الأرض واعتزلت التحليق في الخيال لأن صفعة الواقع تهز الكيان بدرجة صادمة ومروعة لأولئك الحالمين , لربما أيضاً أصبحت أكثر وعياً وأقل عاطفية .. تعلمت من تلك التجربة ألا أثق بأحد ابداً ... تعلمت أن كل شخص بيديه قناعين يرتدي منهما ما يشاء وقتما يشاء ولا يمكنك التصدي لهذا بسلاح او تقنية معينة كل ماعليك هو أن تذهب إلى السوق لتشتري لك قناعين كذلك وترد لهم الصاع ..!





كم أصبحت هذه الدنيا بائسة وكئيبة !

.. يابشر!!

أين بوابة عالمكم أريد الرحيل منه بأسرع وقت ممكن !!

ولكن ..

لدي أمر واحد ..

لدي وعد لأحدهم علي تنفيذه قبل رحيلي ..

أنا اتدرب ليل نهار لأجل هذا أزيد من قوتي وقسوة قلبي لأستطيع تحقيق هذا الوعد ..





لن أنكر أنني لازلت عاجزة عن كرهك تماماً بتلك السهولة ولكنني على يقين أن كل يوم يمر علي يقل حبي لك أكثر ومن يعلم قد يأتي يوم أنسى فيه أمرك تماماً !





سأتمسك بعنادي وسأسعى لتحقيق احلآمي وسأحقق وعدي لك سأجعلك تندم على

كل لحظة خدعتنا وعذبتنا فيها فعدم التراجع في كلمة قيلت هي أيضاً طريقتي في النينجا ..!





سأصبح أقوى وسأنتصر عليك نارتو ..!لأريك أنني أستطيع العيش وحيدة بدونك وأن غيابك لن ينقص مني شيئاً وأنني أصبحت أفضل من بعدك .. أن قلبي لن يركع لك و حياتي لن تتوقف عليك !





سأحاول نسيانك وسأكمل دربي وسأعصي قلبي وأواجهك دائماً ..

لن أبكيك مجدداً ولن أنتظرك من جديد ..

أجل ..

سأكمل الدرب ..ّ!





رُفِع القلم واستقر بطول مُلتقى الصفحتين لتغلق هيناتا دفتر مذكرات أمها والتي أصبحت تداوم الكتابة فيه لتحكي لأمها ما لا يمكنها أن تحكيه لأحد ؛؛ ألمها , حزنها , دموعها وحتى سعادتها التي لا يجدر بها أن تشعر مع أحد بعينه -وبالطبع لا يمكن أن تخبر بها أحد- .. رفعت هيناتا رأسها لتنظر إلى تلك الشمس الدامية التي على وشك الغروب والتي قد باشرت بإرسال آخر أشعتها الذهبية لتسقط على وجهها وتُبرِز ملامح وجهها وتزيدها جمالاً كما لو كانت رسمة مُلَونة بخيوط من ذهب وملامح مُتقَنة بريشة فنان .. قطبت حاجبيها فجأة ونظرت إلى الشمس بشيئ من الغضب ؛؛ يا الهي كم مضى من الوقت منذ آخر مرة وصفتها بكلماتي ؟؟!! كيف تغيرت هكذا ؟؟!! أجل ازداد جمالها بالتأكيد زاد طول شعرها كذلك حتى أوشك أن يصل إلى ركبتيها زاد إشراق وجهها الأبيض وحمرة وجنتيها ؛ وعيناها الدافئتان مازالتا كما كانتا لم يؤثر عليهما ما قد أثر على طباعها مؤخراً - هذا ما إن لم تغضب أو تقطب حاجبيها بقسوة بالطبع - .. أصبحت ملامحها أكثر حدة وهدوء لربما أصبحت أكثر بروداً من ذي قبل أهذا ما يؤوول إليه مصير شينوبي عاشق !! إن كانت الإجابة بــ " نعم " أو " لا " أظن أنها قد تعلمت الدرس جيداً وهو

" لا شيئ يبقى للأبد " ..!







أخذت خطواته تتابع نحوها ,, أخذ يقترب وبيديه كوبين ليعطي أحديهما لهيناتا ومن ثم جلس بجوارها على رمال الشاطئ ؛ أطلق صيحة حماسية بابتسامة واسعة ":





الكسندر:

_وووه ,, وها قد أتت الشكولاتة الساخنة لتدفئ الاجواء !





التفتت هيناتا إلى رفيقها المرح -والذي لا يكون مرحاً في العادة إلا معها فقط- والذي أعاد الألوان إلى عالمها في الوقت الذي كانت تفتقر فيه للكثير في حياتها .. ظلت تنظر إليه بعض الوقت حتى ارتسمت بسمة دافئة على ثغرها الصغير ":





هيناتا:

_أريــــجـــــاتــــو ! أريــــجــــاتــــو ألــكــس !





تلاشت ابتسامته تدريجياً بعدما سكن ينظر اليها بعجب بزاوية عين مفردة رافعاً حاجباً عن حاجب ؛ ظل على هذا الوضع لبضع ثوان حتى اردف بنبرة ممازحة ":





الكسندر:

_هل كل هذا الرضا بسبب الشكولاتة !؟ لمَ لم افعل هذا من قبل ؟؟ تباً ؛ يالي من احمق !!!





هيناتا :

_هههههه ^///^





الكسندر :

_اخبرتني عمتي من قبل ان الشكولاتة هي أسرع طريق إلى قلب أي فتاة .. كيف نسيت هذا !؟





مدت قبضتها لتلكم صدره برقة وابتسامة ناعمة ":





هيناتا:

_توقف عن هذا يا وريث اليوريما الثري !





الكسندر بعد ضحك :

_يبدو وجهك مشرقاً اليوم ؛ ما القصة ؟!





احتست هيناتا القليل من كوبها ثم رفعت نظرها إلى الكسندر لتنظر إليه بابتسامة جميلة ":





هيناتا:

_لقد تحسنت كثيراً ..!





الكسندر :

_هذه أخبار جيدة ..!





هيناتا :

_وهذا كله بفضلك وبفضل دعمك المستمر لي .. الكسندر أنت أروع صديق قد يحصل عليه أحد ما في هذا العالم !





ليظهر على وجنتي الكسندر بعض الاحمرار الطفيف بابتسامة بسيطة ؛ أشاحت بنظرها وأكملت هيناتا بابتسامة اصطنعتها لتخفي ورائها حزنها الباهت ,,

وعيناها ..

كانتا تبرقان بلمعةٍ خفيفة , كان جلياً له أن أطراف عينيها الحسية تجمع الدموع في ذاك الآن وما زاد الأمر جلالاً تلك الرعشة ف صوتها ":





هيناتا:

_انا ممتنة لك كثيراً الكس ؛ لقد بذلت الكثير لأجل سعادتي .. ساعدتني شجعتني وانقذتني عدة مرات .. لا أدري حتى ماذا عساني أن أفعل لأرد لك شيئاً من هذا الجميل ؛ لولآك لكنت الآن ...





الكسندر :

_شششششش !





اقترب منها على الفور ليمسح تلك القطرات الأولى من دموعها التي تسللت بخفة والتي قد انسابت على وجنتيها الورديتين بنعومة ":





الكسندر:

_هيه أيتها الأميرة المدللة يجب أن تتعلمي أن تكبحي دموعك هذه قليلاً ؛ ليس معقولاً أن أعلمك كل شيئ بنفسي ..!





مد الكسندر يده ليرفع ذقنها باصبعه بابتسامة مُطَمّئِنة ":





الكسندر:

_لابأس هيناتا .. نحن لا يمكننا تغيير الماضي لذا عليكِ أن تنسي و تبدأي من جديد ؛ لربما يكون لنا في بعض الرحيل راحة وفي العودة للصفر ٲمل جديد وفي المحو صفحة بيضاء وحبر من لون آخر وفي الماضي ما يستوجب النسيان وفي المستقبل ما يستحق العيش.. لنا قلب قادر على الحب مرةً ومرات.. ونحن نمضي في حياة يذهب فيها أشخاص ويأتي آخرون وتظل الأرض تدور، ونظل نسير على الدرب الذي نختار.. تذكري دائماً أن الحياة لم تُخلَق لتقف من أجل أحد ؛ مهما خسرتي فيها أبداً لا تتوقفي ولا تنظري للوراء ؛ حافظي على تقدمك دائماً ولا تأبهي ولا تهابي الخسارة !!





رفعت هيناتا نظرها اليه لتجد تلك الابتسامة الحنونة -والتي دائماً ما وجِدَّت لتطمئنها- مرسومة على ثغره ":





الكسندر :

_شئتِ أم أبيتِ سأظل مسانداً لك , حتى وإن اخطأت أنا معك ... نحن أكثر من مجرد أصدقاء يا هيناتا وأنا لا انتظر منك شكراً .. ولكن ..





انتبهت له هيناتا منتظرة جوابه الإعتراضي الذي يتلو " لكن " ليستكمل الكسندر كلامه ":





الكسندر :

_إن كنتي تُصرين على شكري فلن امانع إن أعطيتني كوب الشكولاتة خاصتك لأنك أوقعت لي كوبي أثناء بكائك أيتها المدللة ..!





تنبهت هيناتا لما قد قال لتجد كوبه مرمي ارضاً بعدما أطاحت به بدون وعيها أثناء حديثها ؛ وضعت كلتا يديها على فمها وببطء رفعت نظرها إليه تدريجياً فوجدته ينظر إليها رافعاً أحد حاجبيه بملامح غريبة لترن صوت ضحكاتها الجميلة والتي تجعله يبتسم رغماً عنه ..!





الكسندر :

_أرأيتي كيف تشرق الشمس حين تضحكين !





هيناتا :

_ولكن الشمس تغرب الكسندر !





تنهد بضجر :

_هيه هيناتا تعلمين أنني لا أحسن إلقاء الأشعار في وقتها المناسب لذا رجاءً لا تحبطي موهبتي !





هيناتا :

_هههههه ... أنت مهرج !





سكن ينظر إليها -وهي تضحك- بحالمية لتتسع إبتسامته تدريجياً ويضيع في تفاصيلها البسيطة والنسيم ينساب من بين خصلاتها الناعمة ليتطاير شعرها الطويل ويتراقص في الهواء ملامساً وجنتيها الورديتين من حين لآخر فتبدو كملكة من ملكات روما اللاتي إحترقت روما بجمالهن ؛ لربما لا يوجد بالحق وصف يسع حق جمالها في لغات العالم أجمع .. على الأحرى كان هذا ما يزعم ..





كان وبصفة مستمرة يسأل نفسه عدة اسألة غالباً في كل تلك المرات التي تتسنى له الفرصة فيها ليتأمل تفاصيلها الرقيقة ,, كان دوماً يسأل نفسه ..
متى ؟ كيف ؟ أين ؟لماذاوماذا ؟





لقد اقتحمت حياته وبكل وقاحة بدون أدنى استئذان افسدت حساباته بطولها وعرضها ؛ إنها تدفعه أحياناً للإندهاش من نفسه ومن حاله ؛ لم يكن يتخيل أنه يوم ما قد يقع في غرام إمرأة وبهذه السهولة , كان يعتقد –لماضٍ معين- أن قلبه لا يسعه سوى الكره والحقد حتى أن لون دمه غامق الدرجة ولكنه وبسحر مشعوذ ما يسارع قلبه بالضربات حين تكون على مقربة أو لمجرد رؤيتها تضحك ؛ لقد أوشك ألا يعرف نفسه !!





بشكل أو بآخر لابد أن يُنسَب الفضل في النهاية للأشقر ذا الذيول التسع , لا اعتقد أن لولاه كان بإمكان علاقتيهما أن تصل إلى ماقد وصلت إليه فحالياً أزعم أن الكسندر قد صار لها هو الأمان والثقة والسعادة .. هو كل تلك الأشياء التي تحتاجها هيناتا ؛ على وجه الخصوص هذه الفترة ..





_ قبل 8 أيام من اليوم قبل أن يصلوا من مهمتهم الأخيرة بقرية العشب ....











(( في الصباح الباكر ))











خرج الكسندر من خيمته واضعاً على كتفه منشفة وتقدم نحو تلك البركة التي كان يخيم أمامها مع البقية ليغسل وجهه..! وبعدما غسل وجهه وجففه كذلك سمع صوت اينو تناديه , ليرد عليها ":





الكسندر:

_نعم اينو – سان ..!





اينو :

_هيا الكسندر الفطور جاهز تعال ..!





الكسندر :

_لا بأس .. سأيقظ شوجي ونأتي اليكم ..!





اينو :

_اتمزح معي !! لقد استيقظ شوجي منذ زمن عندما يتعلق الأمر بالطعام يكون أول الحاضرين !





الكسندر :

_هههه .. حسناً أنا آتٍ !





اينو :

_اجل لكن أيقظ هيناتا في طريقك !





الكسندر :

_ماذا ألم تستفق حتى الآن .. لابأس أنا ذاهب اليها !





اينو :

_حسناً لكن لا تتأخرا ..!





وذهبت اينو وذهب الكسندر إلى خيمة هيناتا ليقف بالخارج وينادي عليها ولكنها لم تجب ":





الكسندر :

_هيه أيتها الأميرة المدللة استفيقي أيتها الكسولة !





هيناتا:

_..................





الكسندر :

_أوووه هيناتااااا .. هيا سيلتهم شوجي الطعام بأكمله وحده !





هيناتا:

_..................





الكسندر :

_هيناتااا .. أيتها المدللة هل انتي بالداخل ؟ هيناتا ؟؟ هل أنتي على ما يرام ؟؟!! هيناتا أقلقتني أجيبي من فضلك ؟؟!! هيناتا !! أعذريني سأدخل ؟!!





دخل الكسندر الخيمة فلم يجد أحداً بالداخل ؟!! هذا غريب !! ترى أين ذهبت ؟؟!! كان يتمتم بتلك الأسئلة باستعجاب وعندما أدرك أنه لا رجاء من انتظاره بأرضه هم بالرحيل وعندها وقعت عيناه على باقة الورد المجاورة لفراشها لينحني ويمسك بها حتى لاحظ تلك البطاقة العالقة بين تلك الأزهار الجورية الحمراء ليحررها الكسندر ويفتحها ليقرأ محتواها ؛ برزت العروق بكلتا يديه و ذراعيه القويتين بعدما أمسك البطاقة وكرمشها بيده بغيظ شديد حينما عرف صاحب تلك الأزهار .. !





رمى الكسندر باقة الأزهار من يديه بعجرفة وأسرع خارجاً من الخيمة ؛ سكن مكانه حين لمح هيناتا القادمة من هناك ليسرع إليها الكسندر في حنق وإنفعال صارخاً بها ":





الكسندر بغيظ :

_أين كنتي ..!؟





ليُفَاجَأ بهيناتا التي ضربت صدره بقبضتها لتنحيه جانباً بقوة كان يبدو عليها أنها مشتاطة غضباً هو لم يسبق له أن رآها من قبل غاضبة بهذا الشكل .. كانت تبدو هيناتا مختلفة تماماً حتى أن ملامحها بدت مختلفة وكأنها شخص آخر .. بحق السماء ماذا حدث لها ؟؟ التفت ينظر إليها وهي تجري باندفاع نحو خيمتها متجاهلة حتى صديقاتها اللاتي أسرعن اليها عندما وجدنها تسير بهذا الغضب الشديد ؛ ارتفع حاجبيه وتباعد جفناه في اندهاش حينما وجدها خارجة من خيمتها وبيدها باقة الورد - التي وجدها الكسندر بالخيمة - والتي رمتها هيناتا بعجرفة في البركة لتطفو الأزهار على سطح البركة وسط نظرات عجب الجميع فهم لا يعرفون من أين لهيناتا بتلك الأزهار ولمَ رمت بها ؟؟ وأيضاً من أرسلها اليها؟؟ .. لا أحد يعرف سواها هي والكسندر الذي اتسعت ابتسامته بهذا المشهد ليهمس الكسندر لذاته بابتسامة خبيثة ":





الكسندر:

_الآن عادت الأثقال لموازينها ..!







(( بعدها بقليل ))







جلست هيناتا وحيدة أمام البركة تنظر إلى هذه الأزهار الطافية على سطح تلك البركة بحقد شديد تتذكر كل ما حدث معها منذ ساعات وما قاله نارتو لها في الكهف وأنه حتى بعدما أخبرته أنها مازالت تحبه ومازالت تنتظره حتى بعد كل مافعله بها لم تهتز به شعرة بل وأنه يبعدها عنه كذلك كانت تظن أنه بمجرد إخباره أنها مازالت تنتظره وأن كل ماحدث لم يؤثر بعد على حبها له .. كانت تتوقع رد فعل مختلف ؛ مختلف تماماً عما قد أبدى .. إنها خيبة أمل ثانية !!

بحق الآلهة لمَ يستمر بإيذائها !! أي متعة يحصد من وراء هذا الألم الذي يدسه بقلوب اولئك الذين يحبونه والذين هم يأبهون بشأنه بحق ليس مثل اولئك الآخرين الذين يستغلونه لمصلحتهم والذين قد استبدل نارتو أصدقائه وعائلته الحقيقة بهم اولئك الشياطين الأشرار معدومي الرحمة المُسَمون زعماً بــــــ " الأكاتسكي "





دفنت هيناتا رأسها بقدميها اللذان قد ضمتهما إلى صدرها ظلت هادئة بدون حراك على وضعها حتى قاطعها صوت الكسندر الذي أتى إليها وبيده صحن طعام ":





الكسندر:

_استطعت أن أنجو لك ببعض الطعام من شوجي .. هيا فأنت لم تتناولي شيئاً !





هيناتا :

_....................





نظر إليها ساكناً لبضع ثوان بعدما تجاهلت حديثه على غير عادتها ..

جلس بجوارها من ثم وأمسك بوردة طافية ع سطح البركة قريباً منه ليضعها بين خصلاتها ولكنها أمسكتها منه ورمتها بقسوة مجدداً لينبهج قلب الكسندر بردة فعلها التي كان ينتظرها ليتأكد مما يدور بذهنه لا أكثر لترتسم على وجهه تلك الإبتسامة الخبيثة - والتي دائماً ما كانت تثير جنون نارتو - ليقطع إبتسامته الخبيثة سؤالها بنبرة هادئة ":





هيناتا:

_أتعلم أين كُنتُ البارحة ؟!





اقترب الكسندر من البركة ومرر يده بالماء ومن ثم تنهد بهدوء قائلا ":





الكسندر:

_أعلم .. كنتي معه!





هيناتا :

_.......................





الكسندر :

_ولا يهمني معرفة ماحدث بينكما .. مايهمني هو ردة فعلك الآن وهو مؤشر جيد يدل على أنك أستفقتي من هذا الوهم ووضعت قدمك على أول الطريق وأخذتي أول خطوات النجاة !





هيناتا :

_ولكن ألا تظن أنه ..





قاطعها الكسندر قائلاً بنبرة هادئة ":





الكسندر:

_أنا لا أظن في أي شيئ الآن سوى أنك جائعة ويجب أن تتناولي فطورك قبل أن يحزم الجميع أمتعته لنكمل مسيرنا ..!





عندما نظر إليها وجدها تنظر إلى الطعام شاردة بملامح حزينة .. ظل الكسندر ينظر إليها قليلاً حتى اقترب وأخذ الكوب البلاستيكي من أمامها ليقطع شرودها عندما وجدته ينظر إلى الكوب





الكسندر:

_صدمة ,, أن نسكب كل ما نملكه من مشاعر لقلب واحد لنكتشفْ فيما بعد أن ذاك القلب الذي حواها مثقـوب!َ





نظرت هيناتا إلى الكوب لتجد بعض الماء يتسرب من قاعه وفجأة وجدت الكسندر قد أمسك يدها ووضع بها الكوب لترفع هيناتا نظرها إليه فتجده ينظر إليها باهتمام





الكسندر:

_لا تعتادي الجلوس حزينة عند الشاطئ وقت المغَارِب منتظرة من رحلوا وتركوك .. بل إذهبي و إستمتعي بحياتك مع من يستحقك .. الحـياة أثمن بكثير من أن نضيعها إنتظاراً لمن لا يستحق !‌





ظلت هيناتا على وضعها وعلى هدوئها ذاته تنظر إلى ذلك الكوب .. تراجع كلمات الكسندر بذهنها وتقارنها بكلمات نارتو الجارحة لها حتى احكمت قبضتها على هذا الكوب الذي بيدها حتى تحطم .. لتنظر إلى الكسندر بحدة قائلة ":





هيناتا:

_أصبت .. الحياة أثمن من أن أضيعها بانتظار من لا يستحق ..!

















استفاق الكسندر من شروده على هيناتا التي انتفضت من جواره فجأة ":





الكسندر :

_هينااا .. ماذا هناك ؟





هيناتا :

_انه كونوهمارو ..





الكسندر :

_من ؟؟!!!





وأسرعت هيناتا باتجاه مجموعة من الصبيان الذين كانوا يتشاجرون بالجوار ... ":





احد الصبيان :

_انظروا إلى تلميذ الثعلب الخائن .. إنه نتاج تربية مجرم قاتل .. ذاك الذي يدعى أزوماكي !





نهض كونوهمارو وهم بضربه صارخاً ":





كونوهمارو:

_اخرس ايها الحقيييير .. إنه ليس خائناً .. من أنت لتناديه بلا ألقاب .. تحدث عن معلمي بأدب لولاه لما كنتم احياء إلى الآن ؛ إنه من حماكم ؛ هو السبب في استمرار البشرية على وجه ذاك الكوكب البائس !





صبي آخر :

_ولكن الوضع قد تغير الآن .. إنه شينوبي منبوذ هارب والجميع يطاردونه ؛ القرية كلها تتحدث عنه وأنه قد آذى أصدقائه وقتل اناس كثر .. إنه مجرم !





كونوهمارو :

_الأغبياء أمثالك هم من اقتنعوا بشيئ كهذا ؛ يستحيل لمعلمي أن يخون قريته بعدما بذل لأجلها الكثير و الكثير ..!





صبي آخر :

_انظروا لسذاجته .. إنه طفل صغير يصدق تلك الكذبة التي حاكها عليه الكيوبي .. يالك من معتوه لتصدق هذا المخلوق البشع ذو الأذيل التسع !





كونوهمارو وقد قام يضربهم بقوة :

_أخبرتك أن تلتزم الأدب وأنت تتحدث عن أخي الأكبر نارتووووو.. من أنت لتتحدث عنه هكذا أيها النكرة ؟! إنه نارتو اوزوماكي اسطورة النينجا يا سخيف !! لا أحد يحق له أن يتهم معلمي بهذاااا ؟؟!





هيناتا :

_كونوهمارو توقف .. اتركهم !





كونوهمارو :

_كلا لن اتركهم حتى يرجعوا عما قالوا ..!





اقتربت هيناتا منه مسرعة لتفصله عن بقية الصبية ":





هيناتا:

_هيا اذهبوا ..!





وبعدما ذهب الجميع التفتت هيناتا إلى كونوهمارو قائلة بعجب ":





هيناتا:

_لا أصدق ما تفعله هذا .. مالذي يجري معك ؟؟!!





لينظر إليها كونوهمارو الذي قد بدأ أنفه ينزف منفجراً بالبكاء .. ":





هيناتا باشفاق :

_كونوهمارو !





كونوهمارو ببكاء :

_إنهم .. إنهم .. إنهم أغبياء .. يعتقدون أنه قد نسانا .. أنه يكرهنا .. لايمكن أن يحدث هذا .. نارتو لن ينسانا ابداً اختي هيناتا أليس كذلك ؟





صمتت هيناتا لبرهة بعدما شعرت بنغزة مؤلمة توخز بداخلها حتى تمالكت نفسها لتتنهد بألم ثم أخرجت منديلاً من جيبها لتمسح له دموعه و دمائه ":





هيناتا:

_لم يكن هناك من نارتو مسبقاً كونوهمارو .. كلها كانت اكاذيب !





كونوهمارو بصدمة :

_اختي هيناتاا .. لا .. حتى أنتي ترددين كلامهم السخيف هذا .. كيف تصدقين أن ...!





هيناتا مقاطعة إياه :

_سوف اتقاعد عما قريب كونوهمارو .. وذلك بسبب إعاقة سببها لي معلمك ؛ لا أدري حتى إن أمكنني العيش حتى نهاية هذا الشتاء ؛ قد بخ بي نارتو سُماً ليقضي على ماتبقى من روحي!





كونوهمارو :

_ماذااااا .. أنتِ !!؟؟ كيف ؟!! غير معقول





هيناتا :

_ولست وحدي من قد تأذى .. بل إننا جميعا ذقنا المر منه .. لم يعد هنالك من نارتو .. اسطورة النينجا ماهو سوى رواية .. قصة خيالية سيقصها الجميع للأطفال فيما بعد ..





قطب كونوهمارو حاجباه بغضب ليبعد يدها التي تجفف دموعه بعيداً عنه و أخذ يركض صارخاً بغضب ":





كونوهمارو:

_أنا لا أصدقكم .. أنتم كاذبووون ... كلكم كاذبون .. هو سيعود .. هو ليس بقاتل .. أنا أعرفه .. هو لا يتراجع عن طريقه أبداً !!











>>> في المــــســـــاء <<<







تحت ظلام الليل الداكن .. وسط أشجار الغابة العالية إرتفعت أصوات ضحكاتهم ..!



كانت احدى العصابات المكونة من عدد كبير من قاطعي الطرق واللصوص والتي كانت تختبئ في غابة العصابات التي تمثل نقطة تقاطع القرى الخمس والتي يمر بها كل من يقصد قرية الى اخرى ..!



كانوا يجلسون حول النيران التي اشعلوها ليتدفئوا قليلاً من برودة الشتاء وهم يتناولون الشراب حتى رفع أحد هؤلاء الرجال وأقبحهم كأسه بصوته الأجش ونبرته الضاحكة بثمل ليحي نخباً حتى قاطعه صوت أحدهم يصدر من الظلام قائلاً " نــخـــبـــكــ يــــا زعــــــيــــــم " ليلتفت الزعيم إلى منبع ذلك الصوت وينهض من معه من الرجال ويخرجون أسلحتهم





الزعيم:

_من هناك ..؟؟ أظهر نفسك ؟؟





ليظهر من أحضان الظلام الشاب الأشقر بابتسامة واثقة متقدماً بخطوات ثابتة واضعاً كلتا يديه في جيبه قائلاً بهدوء ":





نارتو:

_مساء الخير ..!





ليدب الفزع قلوب أفراد العصابة جميعاً بعدما تعرفوا على ملامحه فمن لا يعرف ازوماكي الأشقر ثعلب الذيول التسعة الشيطاني والذي قد اعُتِمدَ مؤخراً كأسوء واخطر المجرمين بالمنطقة .. ارتبك زعيمهم واسرع إلى حلقة النار التي قد سبق وأشعلها رجاله لكي يسحب منها جزع خشب مشتعل ليقذفه على نارتو





الزعيم :

_فلتحترق بنيران السعير أيها الثعلب المتوحش ..!





التقط نارتو القذيفة المشتعلة بكفه واطفأها بيد واحدة بمنتهى السهولة قائلاً بعدما اتسعت ابتسامته ":





نارتو:

_هههههه .. أتعتقد أنك ستحرقني بتلك الشعلة الصغيرة ! يبدو أنك ثملت بالفعل زعيم !





ليرمي الجميع بأسلحته في ذعر حينما قطب نارتو وتحولت عيناه الى عينا الكيوبي الحمراء لينفذ حركات بيده صارخاً : ファイヤー島 " فايا شيما " أي ( جزيرة النااااار ) !





وفجأة إنشقت الأرض من حولهم لتُخرِج حِمَمَها وتُحيطَهم بحَلقة نارية كبيرة ذات حرارة مرتفعة تكفي لصَهرِهِم وتحويلهم إلى أواني فخارية ..!





إندفع زعيم العصابة صارخاً :

_كلا كلا كلا كلا .. ارجوك اهدئ اهدئ !! سننفذ كل ما تأمرنا به ..!





وبنفس الملامح الباردة رفع كفه في الهواء ثم أرجع إصبعيه الوسطى والسبابة دوناً عن بقية الخمس مع انحناءة بسيطة باصبع الخنصر واقل منها انحرافاً بزوايا بسيطة للبنصر ليُنهي نارتو وضعيته وينتهي كل شيئ قائلاً ":





نارتو:

_لم أكن أرغب أن يبدأ تعاملنا بهذا الشكل ولكنك أرغمتني على هذا ..!





قفز نارتو ليصبح خلف الزعيم ليبتعد كل أفراد العصابة ويفرون بسرعة اجتناباً لنارتو الذي ضحك قائلا :"





نارتو:

_لابأس .. أنا لن اؤذي أحداً .. اقتربوا ..!





تردد الجميع في بادئ الامر وأخذوا يتلفتون لبعضهم على سبيل المشاورة ولكنهم سرعان ما اقتربوا حين نظر لهم نارتو بحدة قائلا ":





نارتو:

_أنا لا اكرر حديثي عادة ً ..!





توجه نارتو بحديثه إلى الزعيم قائلاً :

_أتأسف على زيارتي المفاجئة بدون موعد ولكن .. ظروف العمل تقتضي ..!





الزعيم :

_عن ماذا تتحدث .. وهل هنالك من أعمال مشتركة بيننا ..!





نارتو بعدما مد يده ليصافحه قائلاً :

_إنها بداية الأعمال المشتركة بيننا يا شريك .. ونبدأها غالباً بعقد صفقة ..!





الزعيم :

_ولكن مالذي سأجنيه من هذا .. وماهي تلك الصفقة ؟





نارتو ومازال يمد يده :

_أولاً أرني موافقتك !





الزعيم :

_كيف أوافق وأنا لم أعرف بعد ماهي الــ ...





نارتو مقاطعاً إياه بنظرة حادة وإبتسامة مُتَكلفة ومُربِكة:

_يجب أن تتعلم ألا تثرثر معي كثيراً لأنني شخص مختل لا يمكنه التحكم في إنفعالاته ..!





ليسرع الزعيم متوتراً ليصافح يد نارتو قائلاً :

_موافق ..موافق ..أ-أ-أنا موافق !





نارتو بابتسامة واثقة :

_لم أكن أنتظر منك رداً غير هذا ..!





الزعيم :

_................





أخذ نارتو يدور ويلف في دائرة مركزها زعيم العصابة والذي قد زاد ارتباكه بهذه الوضعية أكثر ليبادر نارتو بدوره قائلاً ":





نارتو:

_تلك الصفقة سيربح فيها كلانا .. بها ستساعدني في بعض الأمور وفي نفس الوقت ستربح ..!





الزعيم :

_مــ- مــا - مالذي سأربحه ..؟!





توقف فجأة وكف عن الدوران ليبتسم بخفة ثم أخذ بالاقتراب من الزعيم بعينيه الواسعتين ونظراته الحادة تلك قائلاً بهدوء ":





نارتو:

_ربحك هو ألا تخسر ..





الزعيم :

_..................





ليكمل نارتو قائلاً بنفس النظرات :

_ألا تخسر عمرك ..!





ظل الزعيم صامتاً أمام حضور نارتو الرهيب والذي يبعث التوتر والشعور بعدم الراحة ؛ رطب الزعيم حلقه بتوتر فهو الآن يقف أمام أخطر الشينوبي الهاربين والذي تلاحقه القرى الخمس أجمع .. الشينوبي الذي امتدت شهرته إلى جميع القرى والمقاطعات والذي أطلق عليه الجميع اسطورة النينجا ؛ فقط ذِكر إسمه يدب الخوف والفزع في القلوب حتى أن المدنيين العاديين يخافون ذكر اسمه ويُمنَع تماماً التحدث عنه على سبيل الشؤم ..إنه أمام من قادر على إشعال حرب وإطفائها بفرقعة إصبع لهذا توجب على زعيم العصابات الخبيث الماكر أن يهدأ ويفكر ملياً قبل أي حركة يقوم بها فهو يقف الآن أمام شخص لا يقل عنه في المكر والدهاء .. إنه أمام ثعلب !





قاطع نارتو تفكير الزعيم المتداخل والمشوش ليستأنف حديثه من جديد ":





نارتو:

_إن خيبت ظني سأغضب وإن عصيتني سأغضب وإن حاولت خيانتي سأغضب ولا أظن أنك تريد رؤية غضبي ..!





الزعيم بتوتر :

_عُلِـــــــم ...!





عاود نارتو الإبتسام بتكلف شديد قائلاً بنبرته الهادئة والباردة :

_جيد ...والآن سأطلعك على الصفقة !















في مكتب الهكاجي .. وقفت تسونادى هناك أمام نافذتها الزجاجية تحدق بتلك

السماء الداكنة وإلى تلك النجوم الكثيرة المبعثرة وسطها .. حاولت مراراً أن تشغل

فِكرها بتلك النجوم عوضاً عن التفكير في تلك المهمة الخطيرة التي كلفت بها نارتو

والتي بها تسببت بتغير مجرى حياته 180 درجة .. لقد تعبت من كثرة التفكير بهذا

الأمر كثيراً .. هي تعلم أنه مهما بلغت المهمة درجتها من الخطورة فــ نارتو أهلٌ لها هي تثق به ثقة عمياء وتعلم تمام المعرفة أنه لن يخيب ظنها فيه ابداً وأنه مهما بلغت الأمور ذروتها من السوء فهو قادر على حلها فهذا المخلوق المشاغب واسع القلب ذو الذكاء المحدود أصبح إنساناً آخر مختلف تماماً عما كان في صغره صحيح أنه مازال نارتو الطيب صاحب القلب الواسع و الذي اتسع ليحتوي كل رفاقه إلا أنه أصبح رجلاً ناضجاً رزيناً واعياً الآن .. أصبح أكثر قوة , مكراً , حكمة وذكاء يزداد إلى الأضعاف وقت المعارك والصعاب وكذلك أصبح غريباً بعض الشيئ يميل إلى العزلة والهدوء في بعض الأحيان متقلب المزاج ومتذمر لربما أصبح أكثر إزعاجاً من ذي قبل .. كانت تسونادى تتذكر أول لقاء لها بنارتو حين أتى مع جيرايا يبحثون عنها لتكون شهاب كنوها الخامس .. أول قتال بينها وبينه .. كلمة " جدة تسونادى " والتي أصبحت تشتاق إليها كثيراً على الرغم من أنها كانت أكثر جملة تكرهها وتزيدها إحباطاً وغضباً





ظلت على وضعها نفسه مطولاً حتى تنهدت بهم لتغمض عينيها وتهمس لذاتها ":





تسونادى:

_أثق بك أكثر من نفسي ولكني قلقة جداً على القرية .. أتمنى أن تسير الأمور على مايرام وألا تقع خسائر أكثر مما خططنا له أثناء مهمتك التالية نارتو ! آمل أن ناغاتو لم يشك بشئ ليبعث نارتو ضمن تلك السرية التي ستهاجم القرية .. أعلم أن هذا كان شراً لابد منه ! لا أملك شيئاً سوى الإنتظار ! أؤمن بك نارتو وأعلم أنك درست الأمر جيداً وتعلم جيداً ماتفعل ..وأنا سأقف بجانبك دائماً وأؤيدك دائماً حتى يتحقق النصر أخيراً ..!





التفتت تسونادى على صوت طرق الباب لتسمح للطارق بالدخول فتجد تشيزوني قد أتت بابتسامة ودودة قد مُحيت تدريجياً حين أبصرت وجه سيدتها ..!





تشيزوني :

_سيدتيييي ..O_o) )!؟





تسونادى :

_ماذا هناك تشيزوني ..!





تشيزوني :

_لما وجهك أصفر هكذا ؟؟!! أنتي شاحبة جداً ؟؟





تسونادى :

_إنه أثر العمل المتواصل .. لا تقلقي سأكون على مايرام !





تشيزوني :

_سيدتي .. أنتي تبالغين وتقسين على نفسك كثيراً .. منذ بدأت تحضيراتنا للحرب وأنت لا تنامين ..! سيتشقق وجهك هكذا !





تسونادى بصراخ :

_ماذاااااا ؟؟؟؟!!! .. أتعنين أن التجاعيد ظهرت بوجهي مجدداً !!!





تشيزوني :

_اممم .. اجل ( ـــــــ _________ ـــــــ " ) !





تسونادى :

_تمزحين معي تشيزوني ؟! هذا غير معقول !! اللعننننننننة ><" ؟!





تشيزوني مهمهمة بصوت خافض :

_ألم تكن تلك المهمومة والمنهمكة في عملها منذ ثوان -__- "؟!





تسونادى :

_ماذا قلتي ..؟!





تشيزوني :

_لالا ابدا سيدتي .. لم اقل شيئا ^_^"!





تسونادى :

_يجب ان آخذ إجازة عقب إنتهاء الحرب بصفة ضرورية .. وسأتابع الجلسات من جديد وسأعود أجمل من زي قبل !





تشيزوني : -___________- ؟!













في الطابق العلوي من منزل آل هارنو .. حيث غرفة ساكرا ..!



حيث الأضواء المُلَونَة والزينة والأزهار تُزَين المنزل بأكمله وأصوات ضحك الفتيات وتلك الضوضاء المُنبَعِثة من الغرفة والتي إنتشرت في أرجاء القرية بوسعها ..!





فتحت سيدة هارنو باب الغرفة قائلة ":





سيدة هارنو:

_هههههه يافتيات إخفضن الصوت قليلاً سيشتكي الجيران علينا ...!





اينو :

_خالتي الغد هو زفاف ابنتك لذا لن نجعل كنوها تنام اليوم ابداً ..!





تيماري :

_أجل ومن سيتجرأ ويشتكي لن يستطيع النوم اليوم من كثرة اللكمات التي سيتلقاها !





انطلقت من السيدة هارنو ضحكة رقيقة استقطعها رؤيتها لابنتها الجميلة لتسلل الدموع لعيناها وتقترب منها ببطئ حتى أصبحت أمامها مباشرة لتمد يدها إلى وجنتيها الورديتين لتضع ساكرا يدها على يد امها وترفع نظرها إليها بابتسامة هادئة ..":





سيدة هارنو :

_اوه ساكرا ..!





ساكرا بدموع :

_امي ..!





ابتسمت سيدة هارنو ابتسامة جميلة قد إتسعت وسط دموعها المُنسَالة ":





سيدة هارنو :

_واخيراً ستتزوجين بذلك الفتى الذي شغل قلبك كل تلك السنين ..! ستتزوجين وتتركينني !





إندفعت ساكرا لتدفن رأسها باحضان امها وتفيض الاثنتان بالبكاء لتفتح سيدة هارنو فمها قائلة ببكاء ":





سيدة هارنو :

_سيصبح هذا المنزل فارغاً موحشاً بدونك يا صغيرتي ..!





اينو :

_اووه يا خالة لا تجعليها تبكي .. ثم أنها لن تهاجر إنها فقط ستنتقل الى بيت زوجها ..!





إبتعدت سيدة هارنو قليلاً عن ابنتها لتمسح دموعها قائلة ":





سيدة هارنو :

_أجل معك حق .. يوجد الكثير من الدراما هنا ..!





ثم نظرت إلى ابنتها بابتسامة حنونة دافئة لتمد يدها إلى وجنتها الوردية ":





سيدة هارنو :

_أتمنى لك السعادة ياعزيزتي ..!





ثم اقتربت لتقبل جبينها برقة وابتعدت ":





سيدة هارنو:

_والآن علي الذهاب هناك بعض التجهيزات التي لم انتهي منها بعد ..!





وخرجت سيدة هارنو تاركةً الفتيات مع ساكرا يكملون حفلتهم الصغيرة ..!





اينو :

_ما الأمر ساكرا سيفتقدك الجميع إلا أنا ..!





ساكرا:

_هذا لأنك خنزيرة عديمة الإحساس ..!





اينو :

_هيه أيتها الفتاة صاحبة الجبهة العريضة لا أظن أنك تريدين إعادة الشجار هذا مجدداً ..أم أن هذا لأنك ستفتقدين الشجار معي !





ساكرا:

_هه وهل تظنين أنني سأقلع عن إغاظتك والشجار معك بعد الزواج ستظلين عدوتي يا خنزيرة ..!





هيناتا :

_ههههه انتما لاتعقلان ..!





تن تن :

_ستظلان هكذا دائماً ..!





تيماري :

_ههههه إنها صداقة من نوع خاص ..!





تن تن :

_اه بذكر الصداقة .. ساكرا, هل قمت بدعوة كارين ؟





تيماري :

_ماهذا السؤال تن تن ؟؟ بالطبع فعلت .. لقد تغيرت كارين في الفترة الأخيرة وتخلت عن خبثها ! كما أنها تساعدنا الآن لقد اصبحت واحدة منا ..!





ساكرا :

_لقد قمت بدعوتها لأجل سويجتسو فقط ولكن هذا لا يعني أنني أنخدعت فيها مثلكم مهما حسنت من اسلوبها وغيرت من لونها فستظل كارين كما هي أخبث مخلوق رأيته في حياتي .. !





هيناتا :

_أتعنين أنها مازالت تضمر لك الشر ..!





ساكرا :

_إنها تضمر الشر للجميع إنها غيورة بطبيعتها ..!





اينو :

_هيه أنتما ..! كفاكما حديثاً عنها فأنا لا أحتمل سيرتها ..!





ساكرا + هيناتا :

_حسناً ..!





اينو بنظرات خبيثة :

_لنتحدث عن أمر أكثر تشويقاً بكثيير ..!





هيناتا بريبة :

_اينو لما تنظرين إلي هكذا ..!





اينو :

_لأنني سأتحدث عن شخص يخصك أكثر من أي أحد هنا ..!





ساكرا بابتسامة خبيثة :

_أظن أنني فهمتك اينو ..!





هيناتا :

_أنا لا أفهم شيئاً ؟؟ ماالذي تريدينه اينو ؟؟





تن تن :

_من تقصدين اينو ؟





اينو :

_اقصد الفتى الوسيم القوي و الغامض الذي أتى إلى قريتنا مؤخراً وأصبح حديث الفتيات في القرية ..!





تيماري :

_تقصدين الكسندر ..!





اينو :

_ومن غيره ! بالطبع هو ويبدو أنه قد بدأ يهتم بأحدهم كثيراً هذه الأيام!





هيناتا :

_لا اينو الامر ليس هكذا .. نحن مجرد صديقان !





اينو :

_ولكنه يهتم بك أكثر من أي أحد ..!





هيناتا :

_هذا طبيعي لأننا عملنا معاً في مهمة من قبل كذلك انه قد ساعدني كثيراً في أمور عدة وفي علاج إصابة ذراعي ..!





ساكرا :

_لكن هيناتا .. الكسندر شخص قوي الشخصية وحاد الطباع كثيراً ولا يتحدث مع احد بنعومة هكذا غيرك ..!





تن تن :

_هذا صحيح .. ثم أنني لم أره يضحك مع أحد غيرك !





هيناتا :

_كلا كلا كلا .. بالتأكيد أنتم مخطئون .. الكسندر صديق عزيز جداً علي وأنا لا أريد خسارة تلك الصداقة ..!





اينو :

_ولكن هيناتا انتي لن تخسري شيئاً دعي فرصة لتلك الصداقة أن تتحول إلى ..!





أسرعت هيناتا مقاطعة إياها بانفعال :

_لاااا ..! لا اينو أنا لا يمكنني !





نظرت ساكرا إلى هيناتا وإلى انفعالها في إجابتها وردها السريع لتقترب منها وتمسك بيدها ":





ساكرا بتساؤل :

_هيناتا ..!





لتنظر إليها هيناتا محاولة كتمان دموعها التي هاجت بها مقلتيها ":





هيناتا:

_ساكرا .. أنا لا يمكنني فعل هذا مجدداً !! لن أكرر الخطأ ذاته مرتين !! قلبي لن يتحمل الخيانة من جديد !





ساكرا :

_عزيزتي , لا تأسري روحك بهذا الشكل بسبب تجربة فاشلة , إنها طبيعة الحياة ..! الحياة مجموعة من التجارب الفاشلة التي تزيد من وعينا وخبراتنا وقوتنا ليست مجرد عمر من الآلآم والعناء !! أنت تظلمين نفسك كثيراً هيناتا وتظلمين من يحبونك كذلك !!الناس مختلفون ليسوا كبعضهم !





هيناتا :

_لكن الرجال جميعاً متشابهون .. ! صدقوني سأكون بحال أفضل إن بقيت بمفردي !! هذا أفضل بكثير !!





مسحت دموعها قبل أن تنساب على وجنتيها قائلة بنبرة ضاحكة محاولة الخروج عن الموضوع ":





هيناتا:

_دعونا من هذا الموضوع الآن !! الحديث عن كارين كان افضل !!





الجميع :

_ههههههههه












انتصف الليل ليزيد تلك المنطقة المقفرة ظلاماً على ظلامها .. إنها واحدة من أكثر المناطق المخيفة على الاطلاق .. كانت قديماً ارضاً خصبة خضراء قد هَجَرَتها الخُضرَة ليكسوها لون الرمال وقد جفت الأرض وكَثُرَت الشقوق بتربتها الجدباء .. هربت الأسماك من أنهارها وحتى الطيور قد هجرت أشجارها التي ذَبُلَت وتحجرت .. لاشيئ هناك سوى الظلام وذاك الهدوء المخيف ورائحة الدماء التي تنبعث من كل ربو ..!



قاطع هذا السكون قفزة اوزوماكي الأشقر من أعلى لتتابع دعسات قدميه بخفة وسرعة شديدتين .. كان يتنقل من مكان لآخر ومن تل الى آخر بين تلك التضاريس المختلفة لا يعوقه وعورة الطريق أو ظلامه ولا خطورة المكان حتى .. ظل يتنقل سريعاً من مكان لآخر حتى وصل إلى وجهته .. وقف نارتو ينظر أمامه إلى تلك الضوضاء وهذا الاضطراب الذي ساد المكان لتتسع ابتسامته وهو يضع يده بجيبه هامساً لذاته : هه يبدو أن هديتي وصلت !





وفجأة قفز أحدهم من العدم ليقف بجواره .. كان أحد أتباعه المندسين معه في المنظمة ليؤدي التحية باحترام ثم اعتدل قائلاً ":





النينجا:

_سيدي لقد عثروا على الجثة بعد أن سهلنا لهم الطريق ووفرنا لهم الآثار ليتعقبوها .. كل شئ يسير كما أمرت سيدي !





نارتو :

_والجثة الأخرى !؟





النينجا :

_ما زال الفريق الذي كَلَفتَه يبحث عنها سيدي ولم يعودوا حتى الآن !





نارتو :

_سيكون من الأفضل لهم أن يجدوها لكن ماذا عن نوالا ؟





النينجا :

_لقد أدى نوالا- سان مهمته بنجاح ورتب الأمور كما طلبت تماماً وخبأ الجثة الأخرى حتى لا يجدونها قبل الغد !





نارتو :

_أين ناغاتو ؟





النينجا :

_إنه في الغرفة الرئيسية ومعه بقية الأعضاء الأصليين وبعض النخبة .. إنه يسأل عنك منذ أن وصلت إليهم الجثة وهو في أوج غضبه !





نارتو :

_لا بأس سأتولى الأمر الآن .. احسنتم يا رجال !





النينجا :

_تحت امرك سيدي ..!





وأدى التحية وانصرف فجأة كما أتى لينطلق نارتو مسرعاً إلى الغرفة ليفتح الباب الكبير ويدخل إلى تلك القاعة الضخمة ليلتفت إليه الجميع بنظراتهم بعد أن صرخ ناغاتو بغضب ":





ناغاتو:

_أين كنت نارتوووو ...؟؟؟ استدعيتك عشر مرات اليوم ولم تحضر ؟؟!!





أدى نارتو التحية ببرود اعصاب ثم نهض قائلاً ":





نارتو:

_عذراً سيدي كنت أدرب الفرقة التاسعة والعشرون في الغابة !ما الذي حدث ؟





أفسح ناغاتو الطريق أمام نارتو قائلاً وهو يشير إلى الجثة الموضوعة في التابوت ":





ناغاتو:

_انظر بعينيك ..!





نارتو باندهاش :

_مستحيل ؟؟!!





ناغاتو بغضب :

_اريد أن أعرف من فعل هذا !!! اريدك أن تتحرى الأمر!





اقترب نارتو من التابوت الذي يحوي جثة واحد من أفضل النينجا على الاطلاق .. ظل نارتو ينظر إلى تلك الجثة بتمعن إنها جثة ... جثة توبي !



إنها صدمة !! كيف مات !! إنه نينجا قوي جداً ولا يقهر !! فقد كان توبي واحداً من أبشع كوابيس عالم النينجا ..!! يا الهي ماذاحدث !! كيف آل به الأمر إلى ذلك التابوت ؟؟



ظل نارتو واقفاً مكانه أمام التابوت ينظر إلى جثة توبي بإمعان ...!















كان هذا نهاراً ولكن الشمس لم تكن مشرقة بمعنى الكلمة ..! كان الطقس بارداً جداً وقتها والثلوج تغطي كل زاوية على سطح ذلك الجبل حينها ضرب توبي بقبضته الأرض بغضب شديد وهو يصرخ بانفعال ":





توبي:

_هذا مستحييييييل ..!كيف هذا كيف؟؟!!!





ليجيبه هيدان الذي كان جالساً على جزع شجرة قريبة منه دافناً رأسه بكفيه ":





هيدان:

_اهدئ توبي !





توبي بصراخ :

-كيف تريدني أن اهدئ ؟؟ هل تعي ماحدث هيدان !! لقد خسرنا المعركة !! لقد هربنا من ساحة القتال ولم نتمكن من قتل الميزوكاجي !! خسرنا أمام مجموعة من الجرذان !!





هيدان :

_وبماذا سيفيدنا صراخك هذا ؟





توبي :

_دعني أنفس عن غضبي على الأقل يا رجل ؟!





هيدان :

_.....................





توبي :

_أرأيتهم كيف كانوا يدافعون ويهاجمون !! هذا لا يُعقل وكأنهم يقرأون أفكارنا ويحفظون تحركاتنا جميعاً وكل تقنياتنا وحتى اسلوبنا الجديد في القتال هذا بعيد تماماً عن مجال التصديق بعد أن كنا نحن الكفة الرابحة انقلبت الآية وأصبحوا يطوقوننا من كل ناحية و فجأة عرفت الأكاتسكي معناً للهزيمة والخسارة أمام أحد .. والعجيب أننا لسنا السرية الوحيدة التي تعود مهزومة من قرية ما .. هذه الفترة يتتابع إخفاق السريات ويعود الجميع منها وهم يجرون ذيول الخيبة والهزيمة ! بالتأكيد هناك شيئ خاطئ بالأمر !





هيدان :

_كيف سنعود إلى المنظمة الآن !! وضع الجميع الكثير من الآمال بسريتنا خاصة أنك بنفسك ستقودها أعطى هذا للجميع الأمل في أننا سنعوض تلك الخسارة وسنقوم بسد تلك الفجوة الكبيرة التي نتجت عن إخفاق السريات المتتابع في الآونة الأخيرة !





توبي :

_لا أدري !! أنا لم أعد قادراً على التفكير بعد الآن !!





قاطع حواريهما فجأةً صوت أحد النينجا اللذين أتوا معهما ضمن السرية قائلاً ":





النينجا:

_سيدي .. سيدي !!





توبي بانزعاج :

_ماذا هناك !!





أخذ ذلك النينجا يلهث قائلاً :

_سيدي لقد انشق عن السرية مجموعة من الرجال يحاربون البقية منا ..!!





هيدان بصدمة :

_ماذااااا !!!





انطلق الثلاثة بسرعة إلى حيث يجتمع رجالهم الذين أتوا معهم في سريتهم ولكنهم لم يعرفوا ابداً أن معظم رجال سريتهم هم من أتباع نارتو واللذين ذُرِعوا معه في المنظمة كعملاء لصالح قراهم وبالطبع كان هذا متعمداً من قِبَل نارتو هذه لم تكن محض صدفة ابداً فلا ننسى أن نارتو هو المتحكم حالياً بتحركات الجيوش وتنظيمها وتدريبها بالمنظمة فقد قام نارتو بتوزيع أتباعه بحكمة على بعض السريات بحيث تناسب كل مجموعة قدرات الضحية من الأكاتسكي ففي سرية هيدان وتوبي وضع نارتو فرقة من بضعٍ من أذكى الرجال وأسرعهم ليتناسبوا مع بطئ هيدان الهجومي مثلاً وهكذا ..!



وعندما وصل الثلاثة إلى هناك وجدوا جثث بعض رجالهم مرتمية على تلك الثلوج الحمراء بعدما كست الدماء بياض الثلوج .. وقف توبي مصعوقاً من هذا المشهد ففوق هزيمتهم وما ألحِق بهم من خسائر فقد خسر أفراد سريته كذلك .. تماماً هذا ما كان ينقصه !! قطعاً هذا ليس يومه ! وفجأة قاطعت صدمته كوناي أحدهم توضع على عنقه لقد كان النينجا نفسه الذي دعاه إلى هنا هو الذي أخبره بأن يسرع ليتفقد الأمر ..!





توبي :

_ماذااا .. أأنت من فعل كل هذا ..!





اتسعت ابتسامة النينجا بخبث :

_لست وحدي !





وفجأة هبطتت من السماء مجموعة من الرجال الذين قد تخفوا فوق الأشجار ريثما تحضر فريستهم .. إنهم رجال السرية نفسها التي يقودها توبي وهم أنفسهم الذين قتلوا هؤلاء الرجال الذين يتبعون منظمة الأكاتسكي المُعادية !!





هيدان :

_بحق العظيم جاشين مالذي يحدث !! هل جننتم !!





وفجأة أمسك توبي بيد ذلك النينجا الذي يضع الكوناي على رقبته ليقلبه توبي أمامه ولكن النينجا لم يقع أرضاً بل سارع بأخذ الوضعية الصحيحة ليقف على قدميه برشاقة ليتقدم هؤلاء الرجال ويباشروا ببدء معركة أخرى .. كان توبي وهيدان يستشيطان غضباً فقد تعرضا للخداع إنها طعنة لم يكونوا يتوقعونها بالمرة ..!





توبي :

_أيها الحمقى نحن انتمائكم ونحن اسيادكم ..!





النينجا الذي كان يضع الكوناي على رقبة توبي :

_انتمائنا ليس لكم وسيدنا واحد وهو ليس واحداً منكم ويستحيل أن يصبح مثلكم ..!





هيدان بغضب :

_ومن هو سيدكم !





لينطق الجميع بابتسامة فخر وثقة :

_اوزوماكي نارتوو !





لتتسع أعين الإثنان في صدمة لا حد لها :

_ماذااااا ..؟؟!!! نارتوووو ؟؟!!!





شد توبي على قبضته بغضب قائلاً :

_الخاااائن !!





هيدان بانفعال :

_سنقتلكم جميعاً وسنقتله كذلك ..!!





ليقاطعهم صوت قد صَدُر من خلفهم قائلاً بنبرة ساخرة :

_أوووه يجب أن اختبئ جيداً إذاً !!





التفت الجميع إلى هذا الشاب الطويل قوي البنية الذي يقف هناك ليفتح توبي فمه قائلاً بحنق وكره شديدين ":





توبي:

_نارتوو ..!! لن أتركك على قيد الحياة صدقني !!





هيدان :

_لا بد وأنك سبب كل تلك الخسائر التي تتعرض لها السريات بالتأكيد سربت المعلومات .. هذا خطأنا لأننا أعطينا ثقتنا لثعلب مثلك وقلدناك أعلى المراتب بيننا !





نارتو :

_ماذا !! لمَ أنتما غاضبان إلى هذا الحد أنا لم أفعل شيئ حتى الآن .. صدقاني مازالت اللعبة في بدايتها لكن للأسف لن تبقيا حتى تروا ما سأفعله بــــ الأكاتسكي سيكون هذا ممتعاً إلى أقصى حد ..!





توبي :

_لمَ تفعل هذا !!





نارتو :

_القصاص العادل لكل هؤلاء الذين فقدوا أهلهم وأبنائهم و أقرب الناس إليهم بسببكم والذي أنا واحد منهم !! لكي يخلدوا منعمين في قبورهم !! لكي أقتص منكم على كل شيئ خربتموه وأضعتموه لكل شخص عذبتموه ومثلتم بجثته وانتم تبتسمون كما لو أنها ألعاب فيديو وليست أرواح .. أريدكم أن تجربوا هذا الشعور لمرة في حياتكم ..!!





أمسك هيدان بمنجله وأسرع به تجاه نارتو ":





هيدان:

_كفى سخافة .. خنتنا ولن تنجو بفعلتك ..!





و لحظة ما اقترب هيدان من نارتو قفز الأخير بدوره ليتفاداه ومن ثم التفت إليه قائلاً ":





نارتو:

_عذراً هيدان .. أنا هنا لأجل توبي .. استمتع مع أتباعي قليلاً ريثما أنتهي من رفيقك .!





هيدان :

_هه أتريدني أن أقاتلهم صدقني سأقتلهم جميعاً في وقت لا يُذكَر ..!





نارتو :

_صدقني ستُفاجئ كثيراً .. إنهم ليسوا بالضعفاء ابداً إنهم نينجا من تدريبي والواحد منهم قادر على أن يفعل الكثيير ..!





التفت نارتو إلى أتباعه قائلاً :

_يا أولاد أحسنوا معاملة الضيف ولا تحدثوا شغباً ..!





تقدم رجاله إلى هيدان بسرعة وحماس ليتوافدوا عليه بأقوى التقنيات وبسرعات كبيرة أمام سرعة هيدان المحدودة فهيدان برغم قوته هو أبطئ المهاجمين بالمنظمة وبالطبع كان أتباع نارتو جميعاً على دراية بهذا وأرادوا استغلال الموقف فكل فرد من أتباع نارتو ومن ضمنهم هذا العدد القليل في هذه السرية على علم تام بكل حركات و أساليب ونقاط قوة وضعف كل عضو من الأكاتسكي ولديهم أساليبهم للتصدي لها فهم يتدربون على نفس خطة التدريب التي يتدرب عليها نينجا قرى الشينوبي جميعاً بالإضافة إلى تدريبات نارتو الإضافية لهم يبدو أن نارتو قد نضج كثيراً وأخيراً أصبح الفتى رجلاً ..!





قفز توبي في الهواء بسرعة كي ينقض على نارتو ليلتفت له الأخير بسرعة فائقة ليمسك به من ثيابه ويطرحه أرضاً ..!





سارع توبي بالنهوض حتى وقف على قدميه بثبات بنظرات مرعبة وتقاسيم وجهه ثائرة من الغضب ":





توبي:

_حذارٍ أن يُهيئ لك عقلك المريض أنك قد تنتصر علي !





ابتسم نارتو قائلاً ببرود أعصاب :

_أوووه يبدو أنني أغضبت الزعيم بشدة ! لستُ سوى فتاً سيئ يجب أن يُعَاقَب ؛ لكن أخبرني الصدق توبي .. ألم تكن خطتي مذهلة ؟؟ ههه لقد كانت لعبة موفقة وانطلت عليكم خدعتي !!





توبي :

_تشه , لقد انكشفت خدعتك الآن أزوماكي ,, فماذا أنت بصانع ؟





تنهد نارتو بتململ قائلاً :

_هيه توبي لا تتحملق ولا تتحدث وكأنك ذكي أو ما شابه ؛ لقد كُشِفَت الأمور لأنني أردتها أن تنكشف في هذا الوقت بالتحديد !!





جز توبي على أسنانه بغيظ قائلاً :

_سأحرص على إحباط مخططاتك بأكملها ؛ ستنتهي أحلآمك وآمالك على أرض تلك المعركة ؛ هنا ستكون نهايتك أزوماكي ؛ لن تخرج سليماً من تحت يدي ,, لن تخرج من الأساس !!





تنهد نارتو مجدداً بتململ قائلاً بعدم اكتراث :

_هاه الكثير من الثرثرة ؛؛ هذا مزعج جداً اعذرني لدي الكثير من الأعمال التي يجب علي إتمامها !!





قفز توبي عالياً في الهواء صارخاً :

_كاتون – غوكا ميكياكو ..!





أطلق توبي كرة هائلة من الطاقة باستخدامه لهذا النوع من الهجوم الناري ؛ كان حجمها لا يُصَدق قد غلفت أرض المعركة وقد أحدثت ضجيجاً وزلزلة كبيرة .. أخذ الأمر ثوان حتى بدأت الرؤية تتضح قليلاً لينظر توبي بحذر حوله يتقفى أثر نارتو ليجد ظله خلف تلك السحب الغبارية الكثيفة الناتجة عن تقنية توبي القوية .. كان واقفاً بانتظار سقوط نارتو أرضاً لتتسع عينه الظاهرة خلال هذا القناع البرتقالي الحلزوني غريب الشكل حين اختفى ذلك الظل فور إنفجار النسخة .. نعم كانت تلك مجرد نسخة من نسخ نارتو والتي قد أجاد نارتو تقسيم تشاكراه بها ليخدع توبي فيظن أنه نارتو الحقيقي ؛ وهذا الكم الكبير الذي استهلكه توبي من التشاكرا في تنفيذ هذه التقنية قد ضاع هباءً ..!





وفي لمح البصر التفت توبي بعدما مد يده ليضرب منافسه الذي انقض عليه بسرعة من الخلف ولكن توبي تدارك الأمر وسارع بلكمه حتى انفجرت وكانت نسخة كذلك أرسلها نارتو لتشتيت انتباه توبي عن جسد نارتو الحقيقي الذي صرخ قائلاً :

_ أوداما راسينجااااااان ..!





توبي :

_ماذاااا ..!؟





لحظة !! هذا الصوت !! يستحيل أن يكون هذا صوت شخص واحد !!نظر توبي إلى الأعلى ليجد السماء وقد عجت بنسخ نارتو التي تفوق المئات متوجهين نحوه بسرعة فائقة صارخين في نفس الوقت " أوداما راسينجان " ألفين من كرات الراسينجان تُقذَف عليه بقوة وسرعة لا مثيل لها ..!



قفز نارتو من الأعلى ليهبط أرضاً بعدما نجح بهجومه على توبي وهبطت خلفه كل النسخ التي اختفت معاً وفي نفس الثانية .. انتظر نارتو بضع ثوان حتى هدأت حركة الغبار الذي ساد ساحة المعركة بعد هذا الإنفجار ليقع قناع توبي أرضاً بعدما تهشم إلى أجزاء صغيرة مبعثرة ..!





وقف نارتو بثبات وثقة مكانه ليلف رأسه يساراً ويضع عينيه بمستوى كتفه قائلاً وهو يلتقط أنفاسه ":





نارتو:

_أقسمت قبلاً أنني سأكسر ذلك القناع من على وجهك !





وفجأة قفز توبي خلف نارتو بوجهه البشع المشوه وجسده المتضرر ليفتح فمه قائلاً :

_هه جيد يا فتى ولكن لا يجدر بك إهدار الكثير من التشاكرا بهذا الشكل ونحن لازلنا في بداية المعركة !





ليبتسم نارتو بثقة :

_لاتقلق حيال هذا الشأن لدي مخزون تشاكرا يكفي الآلآف من حثالتك المرتزقة !





استمر توبي بالتحديق إلى نارتو ليبتسم بخبث ":





توبي:

_لن أقبل بمعركة سريعة معك ابداً نارتو .. انتوي القضاء عليك ولكن ليس قبل انتزاع الكيوبي منك ..! أتعلم يافتى لاطالما أثرت إعجابي منذ أن قابلتك حتى قبل إنضمامك إلينا ولولا أنك تحمل الكيوبي بداخلك وأنه يتحتم علي قتلك للحصول عليه لجعلتك خليفتي ووهبتك قوتي وعلمتك كل شئ .. ولكن ماذا نفعل أنت ابن النبوءة السخيفة هه !





وهم توبي بتفعيل أختام بيده متجهاً بسرعة نحو نارتو الذي قفز متفادياً إياه وقد جهز قبضته لتسديدها إلى ظهر توبي الذي ضرب قبضته بعيداً وبحركة مفاجئة التفت نارتو في نفس اللحظة وكان قد جهز الكوناي ليضرب بها توبي لتتسع عينا توبي إنها الحركة ذاتها التي قام بها ميناتو من قبل في إحدى المعارك التي تواجه فيها توبي ضد معلمه ..!





سقط توبي على الأرض وهومازال متأثراً بتلك الصدمة لينزل نارتو إلى الأرض أمامه بابتسامة





نارتو:
_وأنا ابن معلمك الهوكاجي الرابع كذلك !





رفع توبي نظره إلى نارتو الذي يقف بثقة ليتخيل صورة معلمه وهو يقف أمامه إن الإبن لأبيه تماماً ":





نارتو:

_لا أخالك تحب المفاجئات هاه ؟!





توبي :

_بعد تلك المدة التي قضيتها معنا وكل تلك الإنجازات التي حققتها بيننا لا أخال أن هناك من يعرف عما أحب و أكره أكثر منك أيها الخائن اوزوماكي !





نهض توبي على قدميه ليمسح الدماء المنسالة من فمه .. ظل ينظر إلى آثار الدماء بيده لتنبع منه ضحكات غريبة النبرة مزيج من الضحكات الساخرة والهستيرية بلا مغزى وحينما انتهى من ضحكاته المجنونة وهدأ ضجيجها رفع أنظاره إلى نارتو لتتسع عيناه وابتسامته في جنون قائلاً ":





توبي:

_هههههه .. راائع .. حقاً راائع نارتو ...لقد أنجبت كوشينا – ساما داهية .. بالفعل شيطان .. صدقني أنك خُلِقتَ لتكون شريراً حتى أنك تبدو أفضل حالاً وهيئة هكذا وأبدعت في حبكك التفاصيل حتى جعلتنا نؤمن بك أكثر من أي أحد آخر ..!





نارتو :

_انا فقط كنت اؤدي مهمتي وواجبي تجاه قريتي ..!





لتنطلق من توبي ضحكة عالية أخرى لينتبه له نارتو حين فتح فمه قائلاً ":





توبي:

_واجبك تجاه قريتك أم تجاه نفسك وأحلامك ..!





نارتو :

_..................





توبي :

_نارتو .. تحاول خداع من ؟ أنت أنا من بُعدٍ آخر وزمانٍ آخر .. أفهمك جيداً وأعرف تماماً ما يجول بخاطرك .. وهذا قد أثبت لي أنك لست غبياً كما يبدو .. الرجل الذكي هو من يدرك مصلحته والسبيل إليها ويعرف تماماً إلى أي شيئ تميل الأفضلية والأولوية ! تماماً مثلي .. تماماً كما أرادتك أمك !





نارتو :

_لقد أرادت أمي أن أصبح كـــ أوبيتو وليس توبي !





اندفع توبي صارخاً بانفعال :

_هذا لأنها لم تعلم كم الألم الذي كنت أعانيه ؛ الجميع .. الجميع كانوا يجهلون هذا .. لم يشعر أحد بي أبداً .. أوبيتو هو كل الآلآم والمصاعب التي قاسيتها .. اوبيتو هو جحيم الماضي الذي تخلصت منه .. قتلت اوبيتو ليُخَلق توبي شخص كامل ومثالي قتل الألم بداخله ورمى قلبه في وادي النسيان ليعيش مرتاحاً بلا مشاعر أو جراح ..! تخلصت من ذكرياتي و ذكريات أصدقائي وشخصي السخيف تمكنت من تحقيق ما كنت أبحث عنه طوال حياتي السابقة إنها وأخيراً السعادة ! يمكن للشخص تحقيق السعادة الحقيقية فقط بالتخلي عن الألم وتخليص نفسه من ذكريات أصدقائه ..!





وقف نارتو صامتاً لبعض الوقت ينظر إلى هذا الشخص الأعمى الماثل أمامه لديه عينان ولكنه يخفي أحدهما وحقيقة الأمر أن حتى تلك التي كان يُظهِرها من فتحة قناعه هي الأخرى مخفية وتُخفي الكثير عن توبي إنه أعمى حتى بتلك الشارينغان ونارتو بصير بعينين مجردتين تنهد نارتو بحزن ليحكم الشد على قبضته بألم " :





نارتو:

_قال لي أحدهم سابقاً .. أحد اولئك المقربين إلي أنه في عالم الشينوبي اولئك الذين يخرقون القواعد يُعتَبَرون حثالة لكن اولئك الذين يتخلون عن أصدقائهم هم أسوء من الحثالة واولئك الذين لا يأبهون لمشاعر أصدقائهم هم أسوء حثالة على الإطلاق ..!





همس توبي باندهاش :

_ككاشي ..!





كان نارتو يشد على قبضته أكثر فأكثر ,يحاول منع دموعه ,هو يكره أن يظهر بتلك الصورة الضعيفة أمام أحد يفضل الموت ولا يبكي أمام أحد .. أسموها كما شئتم ,, كبرياء ,, حبٌ للذات ,, تَحَجُر أو حتى أنانية .. هذا لا يهم كل ما كان يهمه حقاً كان فقط أن ينحي مشاعره جانباً كالعادة فإن سمح نارتو لنفسه بالخوض في طريق مشاعره الآن سيغرق في دوامة من الألم والبكاء المرير تستلزم جهداً كبيراً للنجاة منها جراء كتمانه عواطفه كبشري طيلة تلك الفترة !



استمر الوضع هكذا لعدة ثوان وتوبي غارق في دوامة من الصمت التفكير والذكريات ليتذكر ميناتو ككاشي ورين ..! إنها صورة رين بابتسامتها المليئة بالأمل .. إنها فقط رين تملئ عقله وذاكرته ! وصورتها وهي بين ذراعيه والدماء تسيل من فمها وقد توقفت نبضات قلبها معلنة النهاية .. هنا تملك توبي الغضب العارم والكره الشديد ليحكم الشد على قبضته وتظهر حوله تشاكرا غريبة داكنة اللون وتتحول عيناه ليصرخ غاضبا ً ":





توبي:

_مانجيكو شارينجااان ..!





نارتو :

_تشه كنت أتوقع هذا من شخص مثلك .. طور النااااسك ..! الاستدعاااااء !!





استدعى نارتو الضفدع الأحمر الكبير بعدما دخل في طور الناسك ففي طور الناسك يصبح نارتو أخطر وضرباته واسعة النطاق وهذا كان سيفيده كثيراً خاصة أنه أمام منافس كــــ توبي ..!





توبي :

_أضعنا الكثير من الوقت في ثرثرة لا فائدة تُرجى منها والآن رحب بالنهاية اوزوماكي ..!





نارتو بثقة :

_سيكون من الأفضل أن تُعَجِل قليلاً توبي ..أخبرتك أنا على عجلة من أمري ولدي الكثير من الأشياء لأتممها وأهمها إعداد مراسم دفنك أنت وهيدان ..!





توبي :

_تتحدث بثقة يا فتى أخشى أنني سأخيب آمالك تلك !!





وبدأ الاثنان بالتنازع من جديد كلاهما قويان جداً وأكسبا المعركة جواً حماسياً لا يفوت تلك المعركة يجب أن تُدَرَس بحق ..! كان نارتو يهاجم بكل مالديه لربما كان يعتمد في تلك المعركة على الإرادة أكثر من القوة ..! إرادته في أن يُظهر الحقيقة لتوبي أنه أوبيتو وليس هذا الشخص المجنون !! كان كما لو أنه يحارب نسخة منه ولكنها نسخة فاسدة قد ضلت السبيل ! كان لهذه المعركة الكثير من الأهداف بالتأكيد القضاء على توبي وحماية العالم من شره ولكن ما كان يهم نارتو بحق هو كما قلت سابقاً أن يستعيد توبي هويته من جديد .. أن يدركها قبل موته أنه ليس توبي بل أوتشيها أوبيتو شينوبي من كنوها ..! كان توبي بدوره يحارب وعيناه مثبتتان على عينا نارتو ليغوص في دفئها الذي يذكره بدفئ كنوها .. كان توبي يراقب حركات نارتو بحذر شديد ذلك الفتى الذي يحمل الكثير من المعاني التي فقدها هو منذ زمن ! كان يسأل نفسه الكثير من الأسئلة لمَ هو هكذا ؟ بالرغم أنه عانى من نفس آلامه وعذابه وكان هو أحمق القرية وموضع السخرية من الجميع إلا أنه لم يستسلم لقد أصر على هدفه حتى ناله ! كيف لم تُضعِفه تلك الوحدة وتنل منه الكراهية ؟! كيف .. كيف نجا !! كيف و كيف وكيف وكيف !! الكثير من الأسئلة وعلامات التعجب تدور بذهنه !! لمَ لمَ لم أصبح مثله أو يصبح هو مثلي ؟ ما الفرق الحقيقي بيننا ؟؟





نارتو :

_أتعلم عندما انضممت إلى الأكاتسكي .. فقط منذ اللحظة الأولى لي كأحد أعضائها تغيرت بداخلي الكثير من الأشياء حتى سلوكي وطباعي قد تبدلت .. كنت أتصرف معكم بغطرسة وتعجرف كنت متكبراً لأقصى درجة صدقني كان هذا خارجاً عن إرادتي بالفعل لم أكن اصطنع هذا عاملتكم بقساوة لأنني أكرهكم وحسب وتصرفت بهذه الغطرسة لأنني شعرت وسطكم بمدى أصآلتي وطيب نفسي هذا لم يكن غروراً على الإطلاق بل كان إيماناً .. إيمان بأنني لست مثلكم ولن أكون أبداً .. شعرت أنني بالفعل أفضل منكم جميعاً أنني مهما حدث لن أتنازل مثلكم ولن أيأس وأهرب من مواجهة مشاكلي كالجبناء فأنقلب ضد قريتي وأبيعها مقابل مبالغ من المال علمت تماماً أنني لست سوى نينجا مخلص وشينوبي بحق ولست مرتزقاً رخيصاً لقد عشت حياة مأساوية عانيت منها الكثير وكان حلمي أن أصبح الهكاجي لأنال تقدير الناس وأهتمامهم لأنال بعض الأصدقاء والذين قد صاروا لدي معنى الحياة وأهميتها أنا لاأرغب في أي شيئ الآن سوى حمايتهم من أي ضرر لا أريد الآن إلا شيئ واحد وهو ألا أخسر رفاقي لأنني لا أريد أن أصبح وحيداً مثلك مجدداً ! أبداً لن تكون نهايتهم قبل نهايتي وهذا وعد مني أنني سأتخلص من كل هؤلاء الذين يشكلون خطراً على حياة أصدقائي وتذكر كلامي هذا جيداً يا توبي أنا لاأتراجع عن كلمة قلتها يوماً هذه هي طريقتي في النينجا ..!





توبي :

_كلام سخيف ..! لاشيئ في هذه الدنيا يستحق الإنقاذ يجب أن يفنى الجميع وهذا أقل جزاء .. لا شيئ يدوم إلى الأبد ولا أحد باقٍ لأحد كل أصدقائك سيتخلون عنك ويخونوك .. لاشيئ أضعف من الروابط في هذه الحياة لأنها مجرد أوهام كن واقعياً لمرة في حياتك نارتو ! خذ بنصيحتي يا فتى لقد مررت سابقاً بكل مامررت به وظننت أن عهود الأصدقاء لا تتحطم ولكن الواقع كان قاسياً جداً ..هه إننا متشابهان جداً تقريباً متماثلان ..!





نارتو بانفعال :

_إننا فقط متشابهان في الماضي نفسه ولكن الحاضر مختلف أنا لست مثلك الآن ويستحيل أن أكون مثلك يوماً .. أنت وحيد بلا أحد وفشلت في الخروج من هذه الجحيم بينما أنا خرجت وحققت كل ما سعيت خلفه لأنني لا أهرب ولا أتراجع ولا أقبل بالهزيمة أبداً الفارق بيننا بسيط أنت استسلمت وأنا لا زلت أسعى ..! ولأننا متشابهان في ماضينا نفسه أنا غاضب بحق لأن شخصاً كان يمتلك ماض قاسٍ مثلي ومعاناة وآلآم قد عج بها القلب من قسوة الوحدة والفشل أن يتخلى عن حلمه وأمله بهذه السهولة رغم تلك العزيمة التي اكتسبها من معاناته .. لقد خسر كلانا الكثير من الأشياء والأناس الأعزاء على قلبه .. عاقبتنا الحياة مراراً ولكن هذا لا يجعلك تستسلم .. أين ذهب حلمك يا توبي ؟ ألم تحلم دائماً بأن تصبح الهكاجي ؟ أين وعدك لــــ رين !





توبي :

_رين ..!





نارتو :

_لقد خنت ثقتها ووعدك لها ! انظر إلى نفسك الآن كيف أصبحت .. أصبحت بعيداً تماماً عن حلمك لقد نافيت كل معاني الهكاجي بدلاً من حماية الجميع تقتلهم .. ليس هنالك من هكاجي يدوس على جثث الناس ! ليس هنالك من هكاجي ينسى أصدقائه !! ليس هنالك من هكاجي يمزق ماضيه وينسى وعوده !!





توبي :

_وماذا عنك ؟ لقد قتلت أناساً كثر يفوق عددهم أعداد هؤلاء الذين قتلتهم أنا وكان هذا أمام عيني !





نارتو :

_أنا لم أقتل أي أحد ..!





توبي :

_ماذا .. ما الذي تعنيه ؟؟





نارتو :

_لم أقتل بريئاً أبداً ..!





توبي :

_أتعني ...





نارتو :

_ كل هؤلاء كانوا عبارة عن مجرمين أُطلِقَ عليهم حكم الإعدام من شتى القرى تم توزيعهم حسب الخطة بالمكان والوقت نفسه حيث نتواجد أَطلَقتهُم السجون لأقتلهم أنا .. أخبرتك أنا لن أصبح مثلك أبداً ..!





توبي :

_علي الاعتراف حقاً أنك أفضل بكثير مما كنت أتوقع شابٌ ذكي بالفعل اختار طريقاً مختصرة ذات نتائج مضمونة !





نارتو :

_ما الذي تتحدث عنه ؟ الشينوبي لا ينحني ولا يبحث عن الطرق المختصرة .. الشينوبي يبحث فقط عن الطرق الخطرة والوعرة ليستحق ما سيؤول إليه .. الشينوبي ذلك الذي يعاني ويتحمل الألم والهكاجي هو ذلك الذي يقاسي ويسعى لحمل الألم عن الجميع وهذا ما أصبو إليه أن احمل الألم عن جميع رفاقي وكل من يحتاجونني .. وهنا تقبع سعادتي الألم مقابل راحة رفاقي سأظل أحمي أصدقائي حتى نهاية عمري سأفعل أي شيئ لأحمي أصدقائي ولهذا أريد أن أكون هكاجي ..!





وفجأة قطب نارتو حاجباه بقسوة بعدما قفز عالياً من على الضفدع الأحمر ليطير في الهواء موجهاً إحدي أقوي ضرباته إلى توبي قائلاً بصراخ ":





نارتو:

_لست بالشخص الذي يمزق روابطه يا توبي .. فوتوون رااااسين شوريييكن !





ضوء ساطع .. صمت مدوي ..!



عم ساحة القتال ضوء شديد لا يسمح لأحد بفتح عينه حتى ؛ وصمت غريب ساد الأرجاء بعد ضربة نارتو القوية تلك والتي حملها الكثير من المشاعر الصادقة التي تدفقت من كلماته رغماً عنه هو لم يسبق له أن أدى تلك التقنية بهذه البراعة والقوة من قبل كان هنالك شيئ مميز هذه المرة كانت أكثر قوة من المألوف لربما أنه كان يريد إيصال مشاعره لتوبي بطريقة ما فلم يجد سوى قبضته لتحل المسائل بطريقة أو بأخرى يبدو أن نارتو نجح في ذلك حالما قطع هذا الصمت الرهيب صوت همسات توبي الضعيفة " ريـــــن " دخل توبي لعالم الذكريات الذي كان يحاول دائما الهرب منه .. تلك الصور التي حاول مراراً تمزيقها من خياله ولكن قلبه احتفظ بنسخة من تلك الصور والتي يستحيل محوها .. ذلك القلب الذي لطالما ادعى توبي نكرانه ..! أخذ يتذكر بعض المشاهد القديمة أخذ يتذكر ميناتو – سينسي , ككاشي و رين ..! كيف كانت تؤمن به تشجعه وتثق به وصوتها المحفور بقلبه وهي تردد تلك الجملة بحنان " أنا أراقبك " وحينما كانوا يتدربون مع ميناتو – سينسي وكان يصد الشوريكن الكثيرة بسرعة وببراعة بجانب ككاشي الماهر وما كاد أن يقفز فرحاً لإتمامه التدريب بنجاح بدون أن تصيبه شوريكن واحدة حتى لاحظ إحدى التشوريكن قد ضربت كفه لينظر بجواره فيجد ككاشي بدون أي إصابات ليسرع بإخفاء يده خلف ظهره







’’’







رين :

_أوبيتو أرني يدك ..!





أوبيتو بابتسامة بلهاء :

_لالا لاشيئ إنه مجرد خدش بسيط .. الإصابات دليل على بطولة الرجال !





تقدمت رين مقطبة الحاجبين لتمسك بيده رغماً عنه وتنزع منها التشوريكن ثم تلف عليها الضماد قائلة ":





رين:

_لا تتظاهر بالقوة وتخفي ألمك ..!





توبي :

_..............





إبتسمت رين له بحنان قائلة :

_لقد طلبت مني أن أراقبك وأنا أراقبك دائماً لذا لا يمكنك أن تخفي شيئاً عني !





توبي :

_ريــــــــن !





ابتسمت برقة :

_أنا اراقبك ..!







’’’







هدأ ذلك الضوء وتلك السحب الغبارية التي ملأت الساحة ليقف نارتو و العرق يتصبب من جبينه وهو يشهق الهواء بصعوبة فتلك التقنية تستلزم الكثير من التشاكرا إضافة إلى أنها غير آمنة وتسبب أضراراً على مستخدمها .. رفع نارتو نظره بتثاقل إلى منافسه الذي كان طريح الأرض على بُعد عِدَة أمتار منه كانت الدموع تسيل على وجنتيه ..!





توبي :

_ريــــــــــن !











(( على بعد كيلو متر تقريباً ))









كانت المعركة حامية جداً بين هيدان وتابعي نارتو المدربين جيداً بمستوى النخبة .!



وقف هيدان ينظر إلى هذا العدد البسيط من تابعي نارتو الذين يهاجمونه ببراعة واحترافية .. كان الغيظ يكاد يفتك به , وقف يمسح عرقه من على جبينه ليجز على أسنانه بغضب هامساً لذاته ":





هيدان:

_ إنهم أقوياء بدرجة لم أكن أتصورها ويعرفون نقاط ضعفي تمام المعرفة يحفظون تحركاتي عن ظهر قلب .. كيف السبيل لإنهائهم اللعنة!





أحد النينجا :

_هيه أيها العجوز هيدان إن لم يكن لديك ما تقوم به فاستسلم وأجعل الأمر أسهل عليك وعلينا !





هيدان بغضب :

_أنتم تزعجوني بشدة وهذا سيئ بحق ..!





نفس النينجا :

_أيتوجب علينا الخوف الآن أم ماذا ؟!





شد هيدان على قبضته بانفعال وهو يحاول أن يهدئ من توتره وإنفعاله قليلاً ليستطيع التفكير بطريقة صحيحة : والآن ماذا ؟ هذا ليس جيداً أبداً الأمور لا تجري كما يجب .. اووووه هذا الحقير نارتو !!!



أخذ هيدان نفساً عميقاً ثم نظر أمامه إلى تلك المجموعة القوية التي تهاجمه ليثبت نظره على هذا النينجا الذي كان يتحدث إليه منذ ثوان وهو نفسه الذي استدعى توبي وهيدان إلى حيث إنقسمت السرية .. كان يبدو من تحركاتهم وتشكيلتهم في أرض القتال أن هذا النينجا هو المسؤول الثاني وهو الذي يقود تلك السرية من توابع نارتو بالطبع بعد نارتو نفسه فهو بالطبع القائد الأعلى لهؤلاء القلة في هذه السرية إضافة إلى البقية المتفرقين في سرايا عدة الآن ليتمموا عملهم مع شخصيات أخرى ومهمات أخرى مختلفة إنهم في حالة مثالية من التكامل والتوافق كل منهم يعرف موقعه و هدفه جيداً ففي تمام هذه اللحظة تقاتل تلك المجموعة هيدان ونارتو يقاتل توبي ونوالا يواجه زيتسو في مكان آخر ونوادا يقود بعض الرجال للهجوم على سريات أخرى للأكاتسكي لا يقودها أحد الأعضاء الأصليين وكاتيانا تقود فرقة من أمهر وأذكى الشينوبي لدراسة الوضع جيداً بتفاصيله ودراسة ساحات المعارك القادمة وطبيعتها وظروفها لتحسب لها حساباً في خطتها المتكاملة إضافة إلى أنها تساهم بمعلوماتها وخبرتها الحربية والاستراتيجية في وضع خطة تدريب جيوش القرى العظمى للحرب القادمة كذلك فرقة منهم بقيت في مقر المنظمة لتشتيت الإنتباه والتستر على غياب الجميع و ترقب أي جديد والتجسس على أي معلومات هامة أخرى .. من الصعب تصديق أن نارتو الفتى الأحمق الطائش هو الذي يقود كل ذلك وهو صاحب تلك الأفكار والقادر على تنظيم هذا العدد والتحكم في كل تلك الأمور وحَــبــكـ تلك القصة جيداً فلا يمكن لأحد أن يتصيد له الأخطاء سواء له أو لأتباعه ..!



انطلق هيدان بأسرع مايمكنه متوجهاً إلى ذلك النينجا فهو يريد الإيقاع بالقائد والرأس المدبرة أولاً ليسهل عليه هزيمة البقية فلا يجدون من يوجههم .. إنها استراتيجية حروب مشهورة !

اندفع بقوة حاملاً منجله بيده مستهدفاً ذاك الشينوبي ولكن هذا الشينوبي قد تمكن من صد هجمته ببراعة لينظر أمامه إلى هيدان بثقة فوجد هيدان واقفاً بثبات وبابتسامة خبيثة أثارت عجب البقية ليفتح هيدان فمه بضحكة شريرة قائلاً ":





هيدان:

_نلت منك أيها الملعون !!





ليلتفت ذلك النينجا إلى ذراعه بعدما انتبه إلى قطرات الدماء المتساقطة من جرحه !! لحظة ! هل يعقل أنه ..!! اللعنة ذاك الهيدان الخبيث استخدم منجله للتشتيت فقط بينما جهز نفسه ليخدش هذا النينجا !! كل ما كان يحتاجه هو عينة من دم الضحية فقط !!





هيدان :
_شيجي هيوكيتسو !!





استعد هيدان لأداء تلك الطقوس التي بها يصنع دائرة حوله من دم الضحية ليباشر القتال الحقيقي باسلوبه الخاص بديانته العنيفة تلك والتي يتعصب لها كثيراً ! وما كاد هيدان يتمم طقوسه حتى تلقى ضربة قوية جداً أخرجته عن دائرة الدم تلك وبهذا تفشل التقنية لفشل الوضعية وتنتهي المراسم .. نهض هيدان مجدداً بغضب ليرفع عينيه إلى صاحب تلك الضربة المفاجئة لتتسع عيناه قائلاً بصدمة ":





هيدان:

_نـــ .. نـــــــارتو !!





الجميع :

_سيدي !!





نارتو :

_مهما حدث لا تدعوه يتمم تلك الطقوس إنها خطيرة تعرفون ذلك جيداً ولا داعي للشرح !!





هيدان :

_لا معنى لوجودك هنا الآن إلا أن ..!





أظهر نارتو فجأة خاتماً ما .. ليمسك به بإصبعيه السبابة والإبهام ومن ثم ينظر إلى هيدان بحدة قائلاً ":





نارتو:

_أظنك تعلم جيداً ما هذا ..!!





لتتسع عينا هيدان بشدة قائلاً بصدمة :

_إ-إ-إنه .. إنه خاتم الكانجي !! إ-إإنه لــ-لـــتوبي !!! هذا يعني أنه ...





نارتو بنبرة حازمة وحادة :

_هذا يعني أنه ينتظرك بالعالم الآخر وأنا لن أجعله ينتظر طويلاً !!





هيدان :

_أنت تجمع خواتمنا اذاً أهذا ما تسعى إليه !!





نارتو :

_بل أنا أحصد أرواحكم هذا كل ما أسعى إليه !!





وانقض عليه نارتو بقوة ولكن هيدان لم يستسلم بعد بل نهض وأخذ يرد له الهجوم .. كانت عدة مناورات متتالية على المدى القريب .. هذا يضرب من هنا وهذا يقفز ليتفاداه .. ضربات ولكمات وتقنيات قوية من هذا وذاك .. كانت مواجهة قوية ولكنها لم تكن بحدة مواجهته مع توبي .. كان هيدان قد استنزف كثيراً من التشاكرا وخسر الكثير من الطاقة بفضل تابعي نارتو الأشداء ! شعر هيدان بجسده يتثاقل شيئ فشيئ وبحركاته وقد صارت أبطأ كذلك ! بخسارة أو بنصر تلك المعركة ستنتهي قريباً بلا شك ولكن كل ما كان يغضبه هو أنه سينهزم أمام أكثر شخص يكرهه في الوجود و العجيب هو أن كل تلك الكراهية هي وليدة لحظة من دقائق مضت !! كان يشتعل غيظاً وغضباً أنه سيموت وسينجو نارتو بفعلته دون أن يعلم أحد بالمنظمة ما حدث وأن نارتو هو السبب بكل تلك الخسائر التي تواجهها الأكاتسكي وأنه يحيك على الجميع لعبة خطرة ستؤدي إلى فنائهم قريباً ويكون هذا آخر شتاء يمر على تلك المنظمة وأن جميع الأعضاء الأصليين سينتهي بهم الأمر بجسد بارد ,, إصبع مقطوع وخاتم مسروق تماماً كــــ توبي أو أن يصح القول بالفقيد توبي الذي كان أول الضحايا من الأعضاء الأصليين فقد مات قبله الكثير من الأعضاء المرتزقة الملتحقين مؤخراً بالمنظمة ولكن توبي كان أول الأصليين المؤسسين لربما أراد نارتو أن يبدأ بالرأس الكبيرة منهم ليكون لهذا وقعه المدوي والمُربِك للبقية من الأعضاء !!



استمرت تلك المناورات قريبة المدى بين هذين الاثنين وكل منهما يرمق الاخر بنظرة كره حتى قفز هيدان متراجعاً للخلف ليتمكن من أداء هجمته التالية بالقوة والاندفاع اللازمين ولكنه لم ينتبه إلى أنه تقريباً قد وصل إلى نهاية سطح ذلك الجبل الذي يتقاتل مع كل هؤلاء عليه .. كان خلف هيدان متر بالتمام ليصل إلى الحافة من الجيد أنه لم يتراجع أكثر من هذا .. !





أحكم هيدان قبضته الممسكة بمنجله في غضب عارم متوجهاً نحو نارتو صارخاً ":





هيدان:

_المنجل الثلاثي ..!





وقف نارتو بابتسامته المعهودة وبنظرته الواثقة منتظراً اللحظة المناسبة التي يقترب فيها هيدان مجدداً ليصيبه بكرة الراسينجان .. وها قد اقترب هيدان مسافة مناسبة وهو رافع منجله لتظهر كرة الراسينجان بيد نارتو وما إن تأهب نارتو ليضرب بها هيدان حتى اختفت الراسينجان و تبددت لحظة ما سكن جسد نارتو فجأة و اتسعت عيناه وشعر بنبضه .. شعر بألم رهيب بصدره وكأن أوردته المتصلة بقلبه تتمزق الآن شعر أن الدماء قد بلغت حدها بأذنيه وكأنها ستثقب طبلة أذنه لتتدفق منها .. فقد نارتو السيطرة والادراك حينها ليُفاجئ بمنجل هيدان وقد اخترق جسده لتتسع أعين الجميع بصدمة حتى هيدان نفسه كان مصدوماً فقد كانت هجمته الأخيرة تلك ضعيفة الإيمان انطلق بها فقط ليبرهن أنه قد حارب حتى النهاية و أنه لن يُهزم بتلك السهولة أمام نارتو فقد كان على يقين أن نارتو سيصدها وسيلاقيه بضربة تحبس أنفاسه بها ولكنه انصدم أن هجومه قد أفلح بالفعل .. ! قفز هيدان مبتعداً الى الخلف وعقله مشغول بالتفكير بأكثر من سؤال !! لما لم يصدها !! لقد كان قادراً بالفعل على النجاة !!





قاطعت تلك اللحظة الغريبة والتي عجت بأسألة الكثيرين وصدمتهم صراخ بعض من رجال نارتو بقلق :

_ سييييدي !!





وما إن رفعوا أقدامهم ليركضوا إليه حتى أوقفهم كفه الذي أشهره أمامهم بمعنى " توقفوا " ليتمالك نارتو نفسه وينهض من جديد وهو يضع يده على صدره مغمضاً عينه اليسرى بمعالم وجهه المتألم وجسده النازف من خلال الجروح التي حفرها منجل هيدان بجسده ليلفت نظره ذلك الخاتم اللعين الذي سقط من جيبه ليهمس نارتو وهو يشد على حروف إسمه بغضب ":





نارتو:

_تــــوبـــــي !





وفجأة قاطع تفكير نارتو صوت هيدان الساخر قائلاً :

_لم أتوقع أنك ستضعف فجأة هكذا ههههه لا أصدق أن هجمتي تلك قد هزت عظيم الشينوبي !





رغم تلك الإصابة وهذا الألم العظيم مجهول السبب والمصدر إلى الآن شقت تلك الإبتسامة طريقها وسط وجهه الغارق بالعرق والدماء ليستعيد نارتو وقفته الثابتة من جديد وتماسك وتمالك ألمه على الأقل لهذا الوقت الراهن ليفتح فمه قائلاً ":





نارتو:

_أنتم مثيرون للشفقة !





سكن هيدان برهة ينظر إلى تلك الإبتسامة التي تظهر في وقت عصيب كهذا والتي تُخفي خلفها كماً من الألم لا يكفيه ساعة من الصراخ .. هذا الشخص غريب جداً لطالما كان يفكر بهذا إما أنه مختل أو .... كلا ,, لا إحتمالات أخرى لابد وأنه مختل بالفعل ..!





اطلق هيدان تنهيدة طويلة وشد على قبضته باحكام ليستجمع كل مابقى له من طاقة في جسده ليقطب حاجباه صارخاً ":





هيدان:

_كينجتسو .. فوجيمي نو جتسو





هيدان بابتسامة خبيثة :

_هه والآن ستنقلب الموازين اوزوماكي – ساما .. افعل ما شئت الآن ولكنني لن أموت !! أخشى أنني سأتسبب في فشل مهمتك فتلك التقنية تجعلني تحت حماية الهي العظيم جاشين " استغفر الله العظيم " !! ستندم على خيانتك يا نارتووو !!





ابتسم نارتو بثقة قائلاً :

_عظيم جداً ..هه كنت انتظر تلك التقنية منذ البداية ! اسمح لي اذاً أن أقدم لك كابوساً لك أنت وإلهك !! أنت لا تعلم بما مررت قبل أن أنضم إليكم !





هيدان :

_هه أنا لا أهتم بما مررت به المهم هو أنك ستحصد نتيجة العبث معي وإغضاب جاشين !!





امسك هيدان منجله بثبات فهو الآن يجد أن موقفه أفضل من نارتو بكثير فهو الآن تحت حماية إلهه وكأنما يحارب بدرع محصن فيمكنه الهجوم بلا قلق ؛ من عليه القلق بالفعل هو نارتو .. وما كاد هيدان أن يتقدم نحو نارتو ليهجم عليه حتى أحس بيدين تمسك بكلتا قدميه !! نظر هيدان للأسفل فوجد نسختان من نارتو خرجتا من تحت الأرض وقد أمسكتا بكلتا قدميه لكن هذه لم تكن المشكلة فالمشكلة الحقيقية أنه لم يستطع تحريك قدميه من قبضة النسختين في الواقع أنه لم يستطع تحريك عضلة واحدة في جسده !! ماهذا الذي يحدث !! فجأة انبعثت من تلك الأيادي التي تمسك بقدميه أختام سوداء غريبة أخذت بالإنتشار في كافة جسده .. شعر بألم شديد وكأن جسده يتمزق وكأن رأسه يشتعل وقد برزت عروق جسده والشعيرات الدموية الحمراء بعينيه !! لم يكن قادراً على الحديث ؛ كان يهرتل بكلام غريب هو نفسه لا يفهمه وذلك بعدما تغيرت نبرة صوته وتبدلت بنبرة أخرى مخيفة ,, ضربات قلبه السريعة وأنفاسه المتهدجة !! كان كل نسيج من أنسجة جسده يعاني تقلصات شديدة في الوقت نفسه !! كان بالفعل ألم لا يحتمل كان يشعر بشيئ يخرج منه قاطع كل تلك الأعراض الغريبة قبضة نارتو وقد اخترقت جسده .. مستحييييل !! هذا ما همس به هيدان في ذهنه عندما اتسعت عيناه بصدمة .. كــ كيف !! لقد أصابني أنا أشعر بالألم الشديد !! مالذي حدث !! أشعر وكأنني فارغ !





كان فم نارتو مجاوراً لأذني هيدان عندما هم نارتو بالهجوم عليه ؛ فتح نارتو فمه هامساً :





نارتو:

_والآن إعتدلت الموازين من جديد !! خاتمك من نصيبي فقد تخلى عنك إلهك وهرب !!





استعجب هيدان كلام نارتو وبدا له حديثه سخيفاً كاد أن يضحك ساخراً حتى توقف عند تلك الكلمة " هرب " لن يهرب جاشين من جسد من استدعاه إلا في حالة واحدة ..!!





نظر هيدان إلى تلك الأختام التي تغطي جسده لتتسع عيناه قائلاً :

_ شنتو !! إنها أختام الشنتو !! أيها اللعين كيف عرفت !!





نارتو :

_هه أخبرتك أنت لا تعلم ما مررت به قبل إنضمامي إليكم !!





ديانة جاشين تعتمد على العنف والقتل وهي ديانة معادية لكل الديانات والعقائد الأخرى وتأمر تابعيها بقتل وتعذيب كل من لم يلتحق بالديانة ؛؛ تلك ديانة قديمة جداً ولدت مع خلق الظلام تمنح تابعيها قوى خارقة حسب ما يطلبون من إلههم منهم من يطلب الأبدية والخلود ومن ضمنهم هيدان ؛ ومنهم من يطلب القوة الجبارة ومنهم من يطلب السلطة ومنهم من يطلب المال والكثير والكثير ؛ ولكن لتوازن الكون أمام كل بقعة ظلام هناك ضياء فالأسود و الأبيض هما أساس الطبيعة كالجسد وظله ؛؛ من الأسود والأبيض خلق كل شيئ هكذا تقول الاساطير القديمة فالظلام هو جاشين وضده الشنتو وهي ديانة المحبة والخير والصراع لنصرة الحق وقد تمكنت تلك الديانة من الانتشار حتى اعتنقتها معظم القبائل والقرى بينما انحصر جاشين وشره على بعض الاتباع المجانين ولكن ظلامه لا يضاهي أبداً ضياء الشنتو ؛؛ يبدو أن نارتو وبطريقة ما وعلى يد أحد ما قد تعلم أختام الشنتو ونقاط ضعف الديانة المعادية بالطبع كل هذا كان لأجل مهمته أتسائل ماذا تعلم أيضاً وكيف تعلم تلك الأشياء الغريبة التي لم نسمع عنها من قبل !! لا بد أن تفسير كل شيئ آت في وقته المناسب !!





بعد تلك القبضة القوية التي تلاقاها هيدان بعدما فقد مزيته وأصبح مجرد نينجا عادي يحارب الآن بمنجله فقط وبتخلي جاشين عنه فهو الآن غير خالد ويمكن لنارتو قتله بالفعل والتخلص منه بسهولة الآن ؛؛ وقف نارتو في وضعية الاستعداد بثبات تام وقد استعاد موازين الأمور من جديد والآن حان وقت القضاء عليك هيدان هكذا كان يهمس لنفسه أغمض عينيه و أطلق زفيراً طويلاً هامساً لذاته ":





نارتو:

_هذا لأنني كنت أراقبك كذلك هيناتا ..!





فتح نارتو عينيه فجأة وانطلق بسرعة خارقة نحو هيدان بعدما جمع كل تشاكراه بكلتا يديه ليهجم نارتو على هيدان بضربات متتالية وسريعة جداً إن هيدان حتى لم يستطع رؤية أي من يديه لسرعتهما التي لا تصدق .. كان نارتو يضرب هيدان بمواضع متعددة بقبضاته السريعة والقوية لم يستطع هيدان حتى أن يلتقط أنفاسه كل شيئ كان يحدث معاً بدون فارق زمني بين كل ضربة وضربة نوعاً ما كان هذا مشابهاً لتقنية القبضة الناعمة الخاصة بالهيوجا ولكن الأمر قد استلزم من نارتو كمية مضاعفة من التشاكرا عن تلك التي يستخدمها الهيوجا فالبياكوجان تسهل عليهم الأمر أكثر لأدائها .. ! كثرة المراقبة تفيد احياناً !! هه ,, يال سخرية القدر إنتهى بك الأمر تراقب من كان يراقبك نارتو !



كان هيدان مشلول الحركة بالكامل لايمكنه السيطرة على أي من جسده حتى عقله كان قد توقف تلك اللحظات عن العمل .. كان يتلقى الضربات من هنا وهناك بدون حتى أن يدرك من أي اتجاه ينظر .. اما نارتو فكان يسدد الضربات بسرعة ومهارة عاليتين يتمثل أمامه صورة هيناتا وهي تتدرب عليها جاهدة لتنال تقديره وتحاول مواكبة خطاه !! ليتذكر قتالها في صغرها ضد نيجي في الإمتحان وعندما قفز نارتو إلى الحلبة ليتناول دمها بيده من على الأرض وهو يقول " أعدكِ .. بأنني سوف أفوز " نعم ذلك الوعد القديم .. وعد الدم وهو أول وعد يقطعه نارتو لهيناتا



في تلك المرة حين وعد نارتو هيناتا بأنه سيفوز أمام نيجي في الإمتحان كانت دمائها تنسال من بين أصابعه ولكنه حينها كان يقسم بدمها فقط أما الآن اعتاد أن يرى دمها ينسال من بين أصابعه بل ويغلف يده كلها ومطبوع على ملابسه كذلك ولكن الأمر يختلف الآن .. قطعاً هذا ليس بوعد وإنما هي إرادته هو من اختار تلك الطريق ليسلكها صحيح أنه فعل كل هذا لأجل حماية القرى وحماية أصدقائه وتخليص العالم من هذا الشر القريب ولكنه يعلم تمام العلم أنه لم يكن مجبراً أبداً على هذا الخيار وهو يعلم تمام العلم كذلك أنه كان بامكانه تحقيق كل هذا بطرق ووسائل أخرى وعديدة لا يُضطر فيها لأذية أحد من أصدقائه ولكنه أختار تلك الطريق بكامل إرادته ؛ كان دائماً يحاول إقناع نفسه أنه سينجز تلك المهمة ويصل إلى ما يريد بدون أن يُضطر إلى إلحاق الأذى بأحد ولكن هذا مستحيل في مثل هذا النوع من المهمات .. أظنه الآن قد أدرك هذه النقطة تماماً وأدرك كم كان سخيفاً حينها وقتما كان يبحث عن الحجج والأسباب التي تدفعه لقبول تلك المهمة !! كان يعلم تماماً منذ تلك اللحظة المشؤومة والتي خربت كل شيئ .. تلك اللحظة التي قبل فيها نارتو تلك المهمة من تسونادى أن كل هذا سيحدث وأنه سيعيش وحيداً منبوذاً وسيؤذي أقرب الناس إلى قلبه وسيخرب بيديه ما عاش حياته كلها يبنيه وما قاسى لأجله ليخرج من جحيم الوحدة القاسية التي كان يعيش فيها كان مدركاً تماماً لكل تلك العواقب ولكن عناده و إصراره أزلاه وأعمياه حينها أو لربما لم يكن عناداً أو إصراراً لربما كانت .. أحلامه !



بعيداً عن أوردة قلبه التي تتمزق الآن كان قلبه نفسه يتخبط بجميع الاتجاهات كما لو أنه ملّ هذا الجسد ويريد الخروج .. كانت معركة نارتو الحقيقية ليست ضد هيدان وإنما معركته الحقيقية كانت عبارة عن ملحمة الآلآم يصارعه قلبه فيها صدقاً هذا الألم لا يُحتمل أبداً يواجهه نارتو وحده حتى الكيوبي نفسه لن يستطيع مساعدته إنه الآن في أضعف حالاته ليس لفقدانه هذا الكم من التشاكرا جراء قتاله لإثنان من أقوى الشينوبي في لقاء متتالي ولا من تلك الجراح والإصابات التي أصيب بها و إنما لأنه وحده من جديد .. يواجه هذا العالم بمفرده مجدداً .. تماماً كالماضي إنه أشد ألم ..إنه ألم العودة إلى الصفر ..!





أحكم نارتو الشد على قبضته أكثر لتنطلق منه صرخة وسط دموعه التي تسللت إلى عينيه صارخاً بحرقة :

_رااااااسينجاااااااااان !!





ليطيح جسد هيدان بقوة ويطير إلى الخلف بعد أن بصق الدماء بسبب قوة تلك الضربة .. بالفعل كانت ضربة قوية جداً أنهى بها أمر هيدان ولكن على الرغم من ذلك شكر هيدان ربه أن الأمر قد انتهى وأنه قد تخلص من قبضات نارتو القوية والمتتالية بسرعة والتي تشبه القبضة الناعمة .. كانت هذه وحدها كافية بقتل هيدان .. بعدما تلقى هيدان تلك التقنية من نارتو أصبح يرى كل شيئ بالتصوير البطيئ .. هو يطير في الهواء بقوة دفع قوية للخلف ومثبتاً عينيه على نارتو الصارخ بألم وتلك الدموع التي أثارت دهشته لطالما كان هيدان يسخر منه ويقول أن نارتو يعاني من الجفاف فمنسوب المياه في جسده لا يكفي لإنتاج الدموع كان يتسائل عما كان يفكر فيه نارتو هو قطعاً ليس بحزين على فراق هيدان ! كان هيدان يطير في الهواء بجسد متثاقل أحس بجفونه قد تثاقلت هي الأخرى و قد أوشك جفناه أن يتلامسا .. كان ينتظر لحظة إصطدامه بأي شيئ خلفه ليتوقف جسده عن الطيران وينتهي ذاك الوضع المزعج كان يريد أن ينتهي هذا بشكل أسرع حين يغمض عيناه ويلحق برفيقه إن جاز القول ولكنه لم يصطدم بشيئ !! لما ما زال هكذا !! أيها الجبل السخيف المشؤؤم ألا يوجد بك شجرة حتى يصطدم بها ظهري فيسقط جسدي !! صحيح أن جسده لم يصطدم بشيئ ولكنه قد بدأ بالفعل بالسقوط !! لحظة !! ما هذا الذي يحدث !! لما أسقط !! كانت كل هذه الأسئلة التي يطرحها بعقله في تململ لكن دون إجابة كان فقط يسأل ويسأل ويلحق كل سؤال بآخر !! في حقيقة الأمر أن راسينجان نارتو قد أعطت هيدان قوة دفع للخلف تخطت المتراللذي كان الفارق بين قدميه وحافة الجبل حيث كان يقف قبلاً !! أجل إنه يهبط الآن من فوق هذا الجرف العميق لربما يهيئ لي ولكنني أعتقد أنه نفسه الذي سقطت من عليه هيناتا وكاتيانا حين التقطها نوادا .. يجب أن يطلقوا على هذا الجبل إسماً كــــ " جبل السقوط " مثلاً ..!



لو كان هيدان في حالته الطبيعية لكانت عيناه اتسعتا حتى أوصلت بين شعر رأسه وذقنه من الصدمة إن جسده الآن يهوي من فوق أعلى جرف بالمنطقة .. فوق إصاباته الكثيرة والتي يعجز عن إحتمالها سيتهشم جسده إلى شظايا صغيرة لحظة إصطدام جسده بالأرض !! هو ليس قادراً الآن على أن يفكر ويبحث عن طريقة تنقذه أو حتى تقلل من شدة السقطة كما فعلت هيناتا فقد سبق لها وأن رمى بها نارتو من فوق هذا الجرف ولكنها لم تستسلم وحاولت التقليل من شدة السقطة صحيح أنها تأذت كثيراً منها ولكن على الأقل مازال جسدها ملتصقاً ببعضه ككقطعة واحدة وليس فتات لربما كان الإصرار والعناد هما أحد تلك الأشياء التي أورثها إياها نارتو ..!



لحظات تفرق بين هيدان وخط النهاية وهو يرى وجوه هؤلاء النينجا توابع نارتو ينظرون إلى جسده الهاوي من أعلى الجبل !





هيدان بتعب ونبرة مرهقة :

_أووه هيدان هيا فكر يارجل ! يجب أن أجد حلاً لا يمكن لجسدي تحمل خدش أظافر قطة بعد لكي تتحمل عظامي قوة تلك السقطة !! مهلاً لحظة!! خدش !!





نظر هيدان إلى منجله الذي كان يمسك به .. ظل ينظر إلى منجله قليلاً ليحكم الإمساك به قائلاً ":





هيدان:

_لم أكن أتوقع أنني سأموت بسلاحي ولكن لا حل آخر يجب أن يفقد جسدي الإحساس قبل أن اصطدم بالأرض ! اللعنة عليك نارتو !!





ليستكين منجله بجسده بعد أن طعن نفسه ثلاث طعنات متوالية لتتدفق الدماء من فمه وجسده كالسيل لحظتها أغمض هيدان عينيه وأخيراً ..!





فتح أحد توابع نارتو من النينجا فمه قائلاً :

_أنجِزت المهمة ..!





نارتو :

_ليس قبل أن أرى جثته بعيني ..! هيرون , جوي , شيراداي , بورامي إذهبوا وتفقدوا الأمر وإن كان على قيد الحياة اقضوا عليه وعودوا لي بخاتمه ..!





هيرون , جوي , شيراداي , بورامي : هاااااااااي ..!





نارتو :

_هيرون !





هيرون :

_نعم ساما !





نارتو :

_تتذكر تلك المهارة التي علمتك إياها من قبل صحيح ؟





هيرون :

_أه , الختم المضاد لـــ الإيدو تنسي !!!





نارتو :

_إنه نفسه .. لا تنسى أن تختم هيدان به بعد انتهاء مهمتكم !





هيرون :

_أجل ساما لم أنسى .. يمكنك الوثوق بنا !





نارتو :

_لا بأس .. هيا اذهبوا اذاً !





هيرون + جوي + شيراداي + بورامي : هاااااااااااي !





وما كاد الأربعة أن ينطلقوا حتى هوى جسد نارتو حين أصابته تلك الأعراض من جديد ضربات قلبه المضطربة وأوردة قلبه المتمزقة وهذا الصداع الذي يكاد يفتك برأسه وقد سالت الدماء من فمه وقبل أن يلامس جسده الأرض حتى أمسك به ذلك النينجا القائد الثاني للتابعين في تلك السرية والمسمى هيتاشي ..!





الجميع بقلق :

_سيدي !





هيتاشي :

_سيدي ما الذي يحدث معك ؟؟





نظر نارتو إلى هؤلاء الأربعة الذين كانوا على وشك الرحيل للبحث عن جثة هيدان ولكنهم توقفوا حين سقط نارتو ليجاهد بكل ما تبقى له من قوة حتى استطاع رفع نبرة صوته قليلاً ليسمعه الآخرين قائلاً ":





نارتو:

_اذهبوا حالاً وعودوا لي بالخاتم !





شيراداي :

_ولكن سيدي أنت ..





نارتو :

_لا تأبهوا بي سأكون بخير .. لست يائساً إلى تلك الدرجة لأحتاج إلى قلقكم علي فنارتو اوزوماكي ..





لينطلق الجميع في نفس واحد :

_لا يُهزَم أبداً ..!





ليبتسم نارتو رغم ألمه رافعاً إبهامه قائلاً :

_أجل ! هيا اذهبوا الآن وإلا حرمتكم من وجبة الغداء اليوم !





نظر إليه الأربعة بابتسامة ليؤدوا التحية باحترام وحب ثم اختفوا معاً ليصرخ هيتاشي :

_أين النينجا الطبي هنا !!





ليأتي إلى نارتو النينجا الطبي الذي كان ضمن تلك السرية فقد ذرع نارتو في كل سرية بها أتباعه نينجا طبي واحد أو اثنان حسب عدد أتباعه بتلك السرية , المهم هرول ذلك النينجا مسرعاً إلى سيده ليتفقده ..!





أخذ ذلك النينجا يفحص نارتو بهدوء حتى اتسعت عيناه لحظة ما اكتشف الأمر ليقول متفاجئاً ":





النينجا الطبي :

_سيدي هل أصابك ذاك المدعو توبي بـــ ..!





نارتو :

_أجل ,ولكني استطعت النفاد منها قبل أن يتم طورها الأخير ..!





النينجا الطبي :

_أووه حمداًلله أنك لم تصب بها كاملة وإلا كانت الأمور ستسلك مساراً مختلفاً ولكن هذه التقنية خطيرة جداً ويصعب احتمال ألمها لا أصدق أنك قادر على هذا ..!





هيتاشي :

_هيه أنت لا تثرثر كثيراً وأسرع بمعالجة نارتو – ساما إن كان علاج تلك التقنية فوق استطاعتك فأخبرنا لنأتي بحل أو حتى نترك الأمر للكيوبي !





النينجا الطبي :

_لا يمكن للكيوبي شفاء هذا النوع من الإصابات وحتى إن كان بامكانه لا يمكننا جعل الزعيم يستهلك تشاكرا أكثر من هذا .. ذلك خطر عليه ! لا تقلق سيدي يمكنني مساعدتك فلقد تدربت على أيد أمهر الأطباء بقرى الشينوبي ومنهم تسونادى – ساما بنفسها !





وهم ذلك النينجا بتفعيل أختام غريبة بكلتا يديه لتظهر تشاكرا خضراء اللون تشبه تشاكرا ساكرا ولكنها أكبر وأعمق كان يبدو ذلك النينجا الطبي خبيراً وماهراً جداً فالبطبع مجموعة توابع نارتو لا تحتوي على أحد متوسط المستوى حتى ؛ فقد أخضعتهم تسونادى لإختبارات قاسية جداً حتى تنتقي منهم الأفضل قبل دسهم بالمنظمة ..! ظل نارتو على وضعه مرهق جداً ويتألم بشدة على الرغم من أن تلك التشاكرا علاجية إلا أنها كاوية ومؤلمة جداً كما لو أنك تمرر مكواة ساخنة على جلدك لكن نارتو احتمل الألم ولم يطلق أي صوت ينم عن ألمه حتى ؛ وهذا أكثر ما أثار عجب ذلك النينجا الطبي فقد مر عليه الكثير وعالج أناس أقوياء كثر ولكنه لم يرى أحد بهذا الهدوء والقدرة على التحمل خاصة أنه يعلم جيداً أن تلك التقنية التي يستعملها الآن هي الأشد ألماً في علاج المصابين .. لم يكن نارتو يفكر في الألم الآن بل كان يفكر في تلك التقنية التي أداها توبي في أخر لحظاته حين ظن نارتو أن توبي قد استسلم وأن المعركة قد انتهت حين دمع لافظاً اسم رين وعندما اقترب نارتو منه حتى أمسك به توبي مُفَعِلاً المانجيكو شارينغان ليأخذ نارتو إلى بعد آخر ويتقاتلان هناك .. كما لو أنها كانت بداية القتال فحسب فقد وقف توبي على قدميه من جديد بالرغم أنه كان غارقاً في دمائه وأخذ يتقاتل مع نارتو باستماتة وختم النزال بإحدى التقنيات التي كان يتدرب عليها توبي حديثاً وكان هو من اخترعها ونظم حركاتها وتعمل تلك التقنية على تدمير البوابات الثمان فلكل شخص ثمان بوابات في جسده يمكن استغلالها للعلاج أو الهلاك وتلك البوابات من أهم أسرار عالم النينجا ومن المخيف جداَ التلاعب بها كما فعل توبي تماماً فقد اخترع تقنية مرعبة بها يتم تدمير بوابات الخصم الثمان مروراً بمراحلها واحدة تلو الأخرى بادئاً ببوابة الإنفتاح فالطاقة الحياة ثم الألم الغابة الرؤية الجنون وتنتهي ببوابة الموت والتي بها يتمزق القلب وكل ما يتصل به من أوردة شرايين وحتى الأوعية الدموية كل هذا لايستغرق وقتاً بل يحدث في أقل من أجزاء الثانية بهذه التقنية تُشَل حركة الخصم تماماً ولا يستطيع الحركة للدفاع أو الهروب ولكن نارتو استطاع تحرير نفسه والنفاد منها قبل إتمام البوابة الثامنة ولكنه للأسف لم يستطع الهروب قبل البدء بها وهذا ما تسبب له بكل تلك الأعراض فكانت أوردته تعاني من نوع من التمزق ولكن قلبه مازال سليماً نوعاً ما بعدما استطاع نارتو النفاد من قبضة تلك التقنية المخيفة سقط أرضاً يشهق الهواء بصعوبة بالغة وقد خسر الكثير من الدماء والتشاكرا ولكنه لم يستسلم كالعادة فلديه الكثير من المسؤوليات التي تقع على عاتقه بعد .. نهض نارتو بصعوبة مترنحاً بضعف وقد تلقى كماً من الضربات من توبي تفوق عدد أكياس البطاطا التي يتناولها شوجي يومياً ظل توبي يضرب نارتو ضربات متتالية بغضب بعدما استطاع النفاد من تقنيته كانت هذه معجزة بالنسبة لــ توبي الذي صب جنونه وغضبه على نارتو و سهى عن نارتو الذي كان يحارب في طوره العادي لكى يوفر تشاكراه حتى يستجمع الكيوبي كامل طاقته وفي اللحظة التي ظنها توبي الأخيرة لنارتو إنفجرت طاقة الكيوبي بعدما طورها نارتو في الآونة الأخيرة وزاد من قوته وازدادت حتى قوة كوراما الكبيرة إلى أضعاف وأصبح نارتو أكثر انسجاماً مع كوراما ذلك الوحش الذي يسكنه .. كان دخولاً مميزاً كوراما ! قد أجبر توبي على الهروب من بُعده هذا والعودة إلى البُعد الأول من الجيد أن نارتو ورث سرعته وخفته في ضرباته من والده وإلا لظل سجين هذا البُعد الغريب فقد تمكن نارتو من ضرب كوناي - من النوع الذي كان يستخدمه والده - بتوبي أثناء قتاليهما ومن هنا استطاع تنفيذ تقنية الانتقال السريع ليتمكن من اللحاق به في البعد الأول وتبدأ معركة من جديد وكأنها البداية للمرة الثالثة فكما قال توبي في بداية لقائهم أنه لن يقبل بمعركة سريعة مع نارتو هذه المرة وقد أوفى بكلمته حتى أصبح لقائهم الطويل هذا مضجراً أثار غضب نارتو واستمر القتال بأشد التقنيات بلا أن يتحدث أحدهم للآخر فقد كانت أعينهم تثرثر كثيراً بما فيه الكفاية فلم يكن هنالك داع ٍ للحديث .. استمر القتال على هذه الوتيرة وقد أحبط نارتو كل خطط توبي الدفاعية منها والهجومية وكل حيله القتالية الماكرة حتى إنتهى اللقاء بخاتم توبي في قبضة نارتو والذي استلزم قطع إصبعه فمن المعروف أن تلك الخواتم التي يرتديها كل عضو من أعضاء الأكاتسكي الأصليين ليست للزينة بل أن كل خاتم منهم نجد عليه زينة الكانجي بألوان تختلف باختلاف الشخص الذي يحمل الخاتم وهي مُرِتِبة حسب قوة كل كانجي وترتيبه على تمثال الجيدو ذاك التمثال مُكَبَل الأيدي والفم وكل إصبع خاص في التمثال يمثل كل عضو أكاتسكي يحمل الخاتم ؛ الإنضمام إلى عصابة الأكاتسكي تتم باختيار وقناعة لأنه بمجرد لبس الخاتم لايمكن نزعه أبداً فعندما أراد أورتشيمارو الإنسحاب من المنظمة قديماً أضطر إلى قطع يده معلناً الإنسحاب منها ..!





قاطع تفكير نارتو وشروده صوت هيتاشي قائلاً :

_ سيدي ألم يكن من الخطأ أن نبدأ تلك المرحلة الأخيرة من الخطة بشخص قوي مثل توبي لقد استنزف قوتك ! ماذا لو كان قد تمكن منك !!





نارتو :

_هل أبدو لك أبلهاً يا هيتاشي لكي أخوض معركة مثل تلك بدون تفكير !!





هيتاشي بتلبك :

_كلا سيدي أنا لم أكن أقصد هذا .. سامحني !!





نارتو :

_لقد فكرت مراراً قبل الخوض في مشكلة كتلك فتوبي ليس بالشينوبي السهل ابداً .. من أول لحظة لي بالأكاتسكي وأنا أراقبه باستمرار و كنت قد صببت كامل اهتمامي عليه أنا أعرفه وأفهم طريقة تفكيره أكثر من أي شخص آخر ولكن برأيك إن تركنا أمره لنهاية الخطة وجعلناه آخر الضحايا هل سيكون الأمر سهلاً أو أننا سنأخذ وقتنا في التحضير له !! بالطبع لا !! أنت تعلم تماماً أن توبي هو القائد الرئيسي للأكاتسكي وأن ناغاتو هو القائد الرسمي فقط وأن توبي ما كان ليترك الأمر سهلاً علينا أبداً وما كان ليقف مكتوف الأيدي وهو يرى منظمته تنهار أمامه ويخسر أفرادها واحداً تلو الآخر صحيح أن ناغاتو لن يفعل كذلك لكن على الأقل أمره أهون من توبي فأقل ما كان توبي ليفعله هو أن يشتري المزيد من المرتزقة فقط لمراقبتنا وتقييد حركتنا وما كنا لنستطيع أن نحكم الأمور كما هو جاري !! سترى أنني محق في كلامي فيما بعد وستعلم أن الجزء الأصعب من المهمة قد انتهى !!





هيتاشي بعدما أومئ برأسه :

_أنا أثق بك ساما وأعلم أنك لن تقع في شباك أحدهم بتلك السهولة ولكن .. أريد فقط أن أسألك سؤالاً ساما , هل هذه الإصابة بسبب تقنية توبي الجديدة !





نارتو :

_نعم إنها التقنية ذاتها التي رأيته أنت يتدرب عليها وأتيت لتخبرني بها من الجيد أنك فعلت لأخذ تدابيري فلولا أنك تجسست عليه وقتها ما كنت لأخترع تلك التقنية التي حررتني من قبضة توبي ولكنت الآن في عداد الموتى !





هيتاشي :

_من الجيد أنه مات بتقنيته المجنونة تلك !





النينجا الطبي :

_انتهيت ..!





التفت نارتو الى ذلك النينجا الطبي بتفاجئ :

_ ماذااا بتلك السرعة !! كيف !! أنا حقاً لا أشعر بأي ألم الآن !! في الواقع أصبحت أشعر أنني أقوى بكثيير أفضل بكثير من حالتي الطبيعية حتى !!





هيتاشي :

_يبدو أنك ماهر جداً يا رجل !





همس نارتو :

_بالفعل !





سرعان ما التفت من جديد بملامح جادة قائلاً :

_ سنستكمل الخطة بلا أي تغيير ,الأمور جميعها تسري كما هو مُخَططٌ لها تماماً حتى الآن ! والآن عليكم العودة سريعاً إلى مقر المنظمة وهنالك تركت فرقة من زملائكم يتسترون على غيابكم لذا لا داعي للقلق هيا ماذا تنتظرون !





ليؤدي الجميع التحية باحترام ثم يذهبون قائلين في نفس واحد :

_هاي ساما !





وما إن نهض ذلك النينجا الطبي ليلحق بهيتاشي وفرقته حتى ناداه نارتو :

_ هيه أنت انتظر !





ليلتفت ذلك النينجا إلى نارتو قائلاً :

_أمرك ساما !





نارتو :

_ما اسمك !





ارتبك في البداية لمفاجئة السؤال ثم ابتسم النينجا الطبي قائلاً بأدب :

_فيجيه سيدي !





هم نارتو بالإعتدال في جلسته ليسارع فيجيه حتى يساعد سيده فابتسم نارتو قائلاً ":





نارتو:

_لا داعي لذلك فيجيه فقد عالجتني بشكل مُتقَن , أنا الآن في حال أفضل منك أنت شخصياً !





فيجيه بسعادة :

_أريجاتو ساما .. هذا يشرفني كثيراً !





نارتو :

_فيجيه أنت بالفعل نينجا طبي ماهر جداً وأظن أنه مازال لديك الكثير بجعبتك , فشفاء إصابة إحدى أقوى التقنيات الممنوعة والخطيرة كتلك بهذه السهولة والبراعة لهو بالتأكيد شيئ قد أبهرني فعلاً !ما أريد سؤالك عنه هو .. إذا ما كنت تستطيع دراسة أي تقنية ممنوعة وابتكار علاج مناسب لأضرار الإصابة بها ,, أيمكنك ؟؟





نظر فيجيه إلى نارتو بعجب بعد أن شابه بعض الإرتباك حتى قال ":





فيجيه:

_أ-أ-أجل !





نارتو :

_جيد , إذاً هل يمكنك أن تسديني معروفاً !





إتسعت إبتسامة فيجيه معبراً عن سعادته الكبيرة قائلاً بحماس ":





فيجيه :

_بالطبع سيدي لطالما حلمت أن أساعدك دائماً وأن تطلب خدمتي هذه من أسعد لحظات حياتي !





هز نارتو رأسه بوقار بعدما تغيرت ملامح وجهه إلى الحزن قائلاً :

_أريدك أن تصنع لي دواءً يتناسب مع تقنية محرمة قد قمت بها على أحد ما في وقت كنت فيه على خلاف مع كوراما - نصف الكيوبي المختوم بنارتو – فخرج عن سيطرتي حينها .. أريد أن أقدم له هذا الدواء عن طريق شخص آخر لأنه لن يقبل مني شيئاً أتسائل إن كنت قادراً على مساعدتي فتلك التقنية التي أديتها عليها لا يستطيع أحد علاجها منها إلا أنا شخصياً وهو ما يتعذر حدوثه بالوقت الحالي ..!





فيجيه بخبث :

_عليها .. علاجها ..!





ليظهر على وجنتي نارتو بعض الإحمرار ؛ أخفض نارتو رأسه قائلاً بخجل ":





نارتو:

_إ-إييه .. في واقع الأمر إنها حبيبتي !





صاح فيجيه :

_أووه عرفت تلك التقنية .. فجميع أفراد طاقم النينجا الطبيون من توابعك كانوا يتحدثون عن مدى قوة تلك المهارة وإستحالة صنع علاج لها وأنه الكيوبي وحده هو القادر على علاج سُمه !





نارتو بنبرة هادئة :

_حقاً وماذا كانوا يقولون عن تلك الحادثة أيضاً !





تفاجأ فيجيه من سؤال نارتو ليسارع بابعاد نظراته عنه لينظر إلى الأرض قائلاً بنبرة تلبك ":





فيجيه:

_أ-أ-أنك .. أنك قد هاجمت حبيبتك بأقوى التقنيات وأخطرها ولم تأبه لما ستعانيه فقط لتبرهن للجميع أنك أقوى من أن يقف قلبك رادعاً لمهمتك وأنك نينجا صارم لا يعرف معناً للتراجع .. لأن شغفك بأكمله ينصب على نفسك وأحلامك وليس لها أو أي أحد آخر !





نارتو :

_....................





رفع فيجيه نظره إلى نارتو ليجده ينظر إلى الأرض بشرود وملامح وجهه حزينة للغاية ليفتح فمه قائلاً :

_ولــ .. ولكنك لم تقصد ذلك هم لا يعلمون فقط أنك كنت على خلاف مع الكيوبي وأنه قد تحكم بجسدك وقتها رغماً عنك حين تقدمت هي تجاهك فأحس بالخطر ودافع عن كيانه ! كان .. كان هذا حادثاً أنا أتفهم !!





أجل كان حادثاً .. تلك المرة فقط كانت حادثة ؛؛ تلك الإصابة فقط كانت حادثة ! هذه الإصابة مِن فِعل كوراما ولكن .. هل كوراما هو من رماها من فوق الجرف !! هل كوراما هو من واجهها بأقوى التقنيات و أشدها !! هل كوراما هو من قسى بكلامه عليها وجرحها وحطم قلبها !! هل كوراما هو من باع حبه مقابل حلمه !! هل كوراما هو من قبل تلك المهمة من الأساس !!!!



لا !! لا ليس كوراما !! لقد كان نارتو .. لقد فعل نارتو كل هذا في كامل وعيه وإدراكه حتى وإن كان هذا تحت ضغوطات قاهرة حتى وإن كان هذا خارجاً عن إرادته ومنافٍ لما يريده قلبه حتى وإن تأذى وآذى نفسه عمداً مقابل ما فعله بها كنوع ٍ من عقاب النفس فهذا لن يغير شيئاً من الحقيقة !! لقد أثبت نارتو للجميع أنه بالفعل وحش وأنه كان يجدر بهم قتله منذ زمن منذ أن لاحظوا ختم الكيوبي مرسوماً على بطنه يوم ولادته المشؤوم وأنه كان يستحق معاملتهم القاسية له في صغره وأنهم قد اخطأوا كثيراً عندما اعتبروه بطلهم ولقبوه بالأسطورة وعظيم الشينوبي وكرموه وعززوه كما لو كانوا يريدون تعويضه عما فات !! كل هذا كان خطأ وفي عالم الشينوبي الأخطاء غير مسموح بها ولا تُغتَفَر فلكل خطأ عقاب ولربما أدرك الجميع أن عقابهم سيكون على يدي الخطأ نفسه الذي ارتكبوه !





ماذا انزعجتم ؟؟ أجل بالطبع انزعج الجميع مما قلته لتوي فقد دارت كل الروايات الناروتية عن كيفية تعظيم نارتو وجعله البطل ذو الشخصية اللامعة ؛ أتجدون أنه من الغريب أن أتحدث عن بطل قصتي بتلك الطريقة كما لو أنه شرير الرواية !! أتجدون أنني قد لطخت صورة عظيم الشينوبي وجعلته أنانياً !! ما العجيب فــدائماً ما كان نارتو يرتكب الأخطاء في صغره ليتعلم منها ناهيك عن كونه شينوبي فهو إنسان وابن آدم خَطَاء كما يقولون ! فقد خُلِقنا لنُخطئ ونتعلم لا أحد كامل ولا أحد معصوم عن الخطأ ولكن الأهم أن نتعلم من اخطآئنا لنصبح أفضل وألا نقع في فخاخها مجدداً !! ففي تلك اللحظة المصيرية التي اختار فيها نارتو السعي وراء حلمه الذي قد بات أقرب .. كان أعمى نوعاً ما لم يرى أمامه سوى هذا الحلم الذي ركض خلفه حياته بأكملها كيف تعب وقاسى لأجله ووعده لنفسه أن يصل لما أراد في الحقيقة أن هذا الحلم لم يكن واقعاً لرغبته وحده بل كان لرغبة أمه ,, أبيه ,, جيرايا – سينسيه و أصدقائه والجميع لربما خانه التفكير وقتها ليفكر بتلك الطريقة وينظر للأمر من الجانب الممتلئ من الكوب فقط لربما في عالمنا هذا يُدعى تفائل التفائل شيئ جيد صحيح ! ولكنه في عالم الشينوبي يُدعى خطئاً فادحاً الشينوبي لا ينظر لأمر ما من جانب واحد بل يبحث عن جميع جوانبه عيوبه ومميزاته قبل أن يُقدِم على أي فعل !





لكل من اعتقدوا أن نارتو أناني لقيامه بهذا الفعل أريد لفت انتباهكم لنقطة !!





حلم الهوكاج الذي يسعى له نارتو والذي بسببه حدث ما قد حدث ليس بالحلم الوردي أبداً كما تخيلتم لذا لا يطمح فيه الكثيرون !! هو ليس منصباً يتحول فيه الموظف إلى مدير الشركة ولا مبتدئاً يصبح بطلاً !! الأمر أكثر تعقيداً من أن يسير على هذا النهج فنارتو ليس أنانياً أبداً فقد أمضى عمره يدافع عن البقية ويحميهم مهما كلف الثمن ؛؛ دائماً ما كان على أتم الاستعداد ليموت فقط من أجلهم أنا لا أخفي أنه قد أخطأ و أنه كان يسعه الوصول لما يريد بطريق أخرى لا يتأذى بسببه أحد حتى وإن استلزم الأمر المزيد من السنوات ولكن هذا لا يجعلنا نقذفه بالإتهامات ولا يجب أن تخدعنا الكلمات ولا أن تتداخل المصطلحات فـــ الأنانية هي تهمة بعيدة كل البعد عن نارتو وهو بالتأكيد بريئ منها تماماً !



على كلٍ هذا الحلم ليس مطمعاً للكثيرين لما يشكله من وجع رأس يستغني عنه كل ذي عقل فمن وجهة نظر الأغلبية أن الهكاجي هو وجهة المجانين رغم أنهم يحترمون تلك الشخصية كثيراً إلا أنهم لا يحبذون أبداً تلك المخاطر والأعمال والإنشغالات الكثيرة التي يعيش فيها الهوكاج " الهكاجي " خاصة كومة الأوراق التي تغطي مكتبه لربما وجهة الهوكاج لا ينطبق عليها مسمى " حلم " كما ينطبق عليها مسمى " عقاب " ؛ أن تكون الهوكاج يعني أن تستعد لعيش عمر آخر من المعاناة والتعب !! ستضع على عاتقك حمل حماية الجميع وتوفير شامل الخدمات لهم أن تضحي بكل شيئ تملكه من أجل السلام فقد ضحى نارتو بالفعل بكل ما يملك من عزيز وغال من أجل السلام من أجل الهوكاج أجل فهكذا يرى الهوكاج بالنسبة له " هوكاج " يعني " محقق السلام " فهذا كل ما أراده أباه وأمه ومعلمه الغالي جيرايا وأصدقائه والكاجيات الخمسة وحتى جميع الأهالي البسطاء لذا سعى خلفه ؛ سعى لتحقيق ما يريده الجميع وحقيقتاً لم يجد طريقاً أفضل و أصعب من هذه ليسلكها فــنارتو يبحث دائماً عن الطريق المليئة بالمخاطر والصعاب ليسلكها .. ليستحق ما سيؤول إليه أخيراً تلك طريقته في النينجا !





استفاق نارتو من شروده ولكنه لم يستطع التخلص من حزنه ليتوجه بحديثه مجدداً لفيجيه قائلاً ":





نارتو:

_ إذاً هل يمكنك إنجاز الأمر ..؟





فيجيه :

_إنه أمر صعب قليلاً لكن لا بأس سأتوصل لعلاج بالتأكيد لكن سيكون من الأفضل إذا شرحت لي تلك التقنية بتفاصيلها بنفسك أنا متأكد أن ذلك سيفيدني !











استفاق نارتو على صوت ناغاتوالغاضب والواقف خلفه قائلاً :

_لقد أدى الحقير نوع غريب من الأختام على توبي لم أره من قبل وعلى ما يبدو أنه يعوق تقنية الــ الإيدو تنسي ولا يمكننا إعادة توبي إلى الحياة لنستفسر منه عن هذا الغامض .. أريد الفاعل الحقير حياً ! كيف يجرؤ !! من يجرؤ على أن يتحدانا هكذا !!هذا الأمر في غاية الخطورة !





ظل نارتو ينظر إلى جثة توبي أمامه دون أن يعير ناغاتو اهتماماً ليقترب ويمسك بيد الأول ذات الأصابع الأربع قائلاً ":





نارتو:

_أحسبك لاحظت هذا ؟!





ناغاتو :

_بالطبع لقد قطع إبهامه الأيسر " إصبعه الحامل لخاتم الكانجي " ! نارتو يجب أن تجد الفاعل بأقصى سرعة فلقد بدأ الحقير بأكبر الرؤوس ليعلن لنا أن تلك المنظمة قد باتت في خطر وشيك ! أريد أن أعرف من القادر على تحدي الأكاتسكي ! أنت الوحيد الذي بامكاني الإعتماد عليه بدون شك حتى !





ليحتل العجب والغرابة ملامح ناغاتو بدلاً من الغضب حين سمع صوت ضحكات نارتو الساخرة بصوت عال قائلاً ":





نارتو:

_ههههههه .. يارجل ! هذا القدر مضحك بالفعل .. بالطبع أنت تريد الفاعل حياً فبما سيفيدك أن يأتي إليك ميتاً ! فأنت لا تريد الإنتقام لتوبي أنت فقط تريد إسترجاع الخاتم ولن يفيدك الإتيان بجثة الفاعل دون أن يخبرك عن مخبأه صحيح !!





ناغاتو :

_...............................





إبتسم نارتو إبتسامة خبيثة قائلاً ":

_أحدهم يريد إفشال خططك و إبادة أحلامك سيدي .. والآن أنت تريد مني أن أبحث لك عن الخاتم الذي من دونه لن تتحق آمالك وعليه ستستخرج الكيوبي مني وبالتالي الخلاص من خطري , أي أنك تريدني أن أبحث عن نهايتي بيدي ,, اليس كذلك أم ماذا سيدي ناغاتو !





ظل ناغاتو صامتاً ينظر بحرص إلى ذلك الفتى المتحملق والذي بدأ يسير بخطوات ثابتة تجاهه .. ظل نارتو يقترب ويقترب حتى وقف أمامه مباشرة وعيناه في نفس مستوى عين ناغاتو ليكسر نارتو عينيه بحدة وهو ينظر لعيني الآخر ؛ حاول ناغاتو الحفاظ على هدوئه الذي سرعان ما تبدد وقتما اتسعت عيناه في تفاجئ حين فتح نارتو فمه قائلاً بثبات ":





نارتو:

_قبلت المهمة !





الجميع :

_ماذااااااااا ؟؟؟؟؟





نارتو :

_سأجده قريباً جداً وسآتي به إليك حياً فأنا أكثر إخلاصاً لعملي أكثر من أي شخص على وجه ذاك الكوكب البائس وعملي يا سيدي هو ألا أرفض طلباً لك وأن أنفذ لك كل أوامرك بدون حتى نقاش !





إبتسم ناغاتو إبتسامة بسيطة متكلفة أمام ولاء نارتو المعهود له فقد نجح نارتو نجاحاً باهراً خلال تلك الشهور الماضية في تقوية علاقته بناغاتو وتدعيم ثقته فيه حتى أصبح ناغاتو يعتمد على نارتو في كل شيئ وهو آخر شخص من المحتمل أن يشك فيه ناغاتو .. إنطلق نارتو بدوره قائلاً :

_جيد بما أن الجميع حاضر هنا من النخبة والأصليين أقترح إقامة الإجتماع الآن عوضاً عن الغد !





ناغاتو :

_هذا اقتراح جيد !





نارتو :
_لكن .. أين هيدان أين زيتسو وكيسامي !!





نوالا :

_لم يعد زيتسو أو هيدان منذ خروجهم مع سريتهم !





نوادا :

_ينتابني القلق حيال أمرهما فهما من الأعضاء الحاملين للخواتم يبدو أن عدونا المجهول يستهدف الأصليين !! قد يعودا لنا بتسعة أصابع فقط بكلتا اليدين !





ناغاتو :

_أرسلت كيسامي منذ أن وصلت إلينا جثة توبي مع فرقتين للبحث عنهما .. أتمنى ألا يكون قد أصابهما ما قد أصاب توبي فنخسر في يوم واحد ثلاثة خواتم !





نارتو :

_بذكر الخسارة .. ناغاتو نحن نخسر الكثير من الأتباع كل يوم ونحتاج بعض الأموال من الخزينة لذا اعطي أمراً لكاكوزو أمين الخزنة أن يشتري المزيد من المرتزقة ! مع الأسف قد خسرنا من جنودنا المرتزقة أكثر من مائة الأسبوع الماضي .. !! ناغاتو أن خططنا المحكمة تُختَرق ! أنت تعلم أن الجميع يخضعون لتدريبات قوية كافية لصنع نينجا لا يقهرون ولا سبيل لهزيمتهم وعلى الرغم من هذا , الواقع هو أن الأكاتسكي تُهزم ؛ ألا تظن أن ذلك غريب بعض الشيئ !!





ناغاتو :

_ما الذي تحاول الوصول إليه نارتو ؟!





نارتو :

_أريد الوصول إلى أنه لا يوجد أي تقصير مننا لا كـــ تدريبات أو خطط أو نظام الجميع يعملون كالآلات بدقة متناهية مع أفضل التدريبات و أنت تعلم هذا جيداً ,, منطقياً لا يمكن أن نخسر في أي نزال ولكن ما يحدث هو مناف لما أقول وهذا ليس له أي معنى غير أنه هناك خائن بيننا !!





الجميع :

_ماذاااااا ؟؟؟!!!





ناغاتو :

_أترى هذا ؟





كونان :

_لا تستمع له يا ناغاتو لا شك أنها إحدى حيله للإثارة الفتنة بيننا !!





نارتو :

_إذاً كونان – سان هل لديك أي تفسير آخر لهذا غير أن ما يحدث ليس إلا تسريباً للمعلومات والأسرار ومدى التطورات التي تصل إليها الأكاتسكي !! أظن أن توبي لو كان حياً لقال نفس الكلام الآن !!





ناغاتو :

_كونان فكري بالأمر .. أظن أنه لا تفسير لما يحدث غير هذا لقد فكرت في تلك الإحتمالية بالفعل من قبل !!





نارتو :

_لكنني أظن كذلك أن الخائن يقف بيننا الآن في هذه الغرفة .. يجب أن يكون أحد الأصليين أو النخبة ليتمكن من حضور الإجتماعات وإحتواء كل المعلومات ولربما أنه نفسه من فعل هذا بــ توبي !!





كاتيانا :

_إذاً أهو من النخبة أم من الأصليين !





نارتو :

_الأمر لا يزال خفياً ولا يمكننا الجزم ولكن أعتقد أنه يجب أن يكون من الأصليين فمن من النخبة يمكنه مواجهة توبي والقضاء عليه ؟! مهما كانت قدرات النخبة عالية فأنا من أقود التدريبات وأعرف مستوى الجميع ولا يمكن لفرد أصلي أن يُقتَل إلا على يد أصلي آخر !





التفتت له كونان بنظرة حادة لتقول :

_أو لربما على يد نخبة بمستواك أوزوماكي !!





ابتسم نارتو بثقة :

_عظيم , إذاً أيمكنني إثبات برآئتي على الأقل كونان – سان !





كونان :

_ إذا كان بإمكانك !





نارتو :

_لا بأس يمكنكم سؤال الفرقة التي كنت أدربها -من مستوى دون النخبة في الغابة والتي قضيت معها اليوم بطوله- " ملحوظة : أن تلك الفرقة التي يدعي نارتو تدريبها في الغابة هي فرقة مكونة تماماً من توابع نارتو " !! فكيف أدربهم وفي نفس الوقت أقتل توبي ثم هيدان ثم أذهب لألحق بسرية زيتسو لأقتله قبل عودته إلى مقر المنظمة ومن ثم أعود لأدرب هؤلاء ! لا بأس هناك إثبات آخر !





كونان :

_...............





نادى نارتو بنبرة أعلى :

_من هنا كان بسرية هيدان وتوبي أو حتى زيتسو !





ديدارا :

_أنا كنت مع زيتسو ولكننا إفترقنا بعدما حاصرتنا قوات قرية الشلالات واتفقنا على أن نتلاقى هنا في نفس الموعد المحدد لنا كي لا توبخنا يا حضرة الأزوماكي !





نارتو :

_اممم افترقتم إذاً أحسب أن هذا لن يفيد .. حسناً هل من أحد آخر قد تواجد في أي من السريتين !





رفع أحدهم صوته قائلاً :

_نعم إنه أنا ..!





ليلتفت الجميع بأنظارهم إليه في إنتباه لقد كان النينجا نفسه من أتباع نارتو وإنه نفسه القائد الثاني لتوابع نارتو في سرية توبي .. نعم لقد كان هيتاشي والذي كان أحد النخبة الذين قد سُمِح لهم بحضور الإجتماع .. يا الهي يا نارتو أنت ثعلب بالفعل !!





نارتو :

_أوه جيد .. في أي سرية كنت !





هيتاشي :

_في سرية توبي – ساما !





نارتو :

_إذاً هل إفترقتم أو أي شيئ من هذا القبيل ؟





هيتاشي :

_كلا نارتو - سان لقد لازمته طيلة الطريق أنا وبقية أفراد السرية من هؤلاء دون مستوى النخبة بالإضافة إلى السيد هيدان كذلك !





نارتو :

_هذا جيد .. على حد ذاكرتي من خلال تدريباتك أنت من النوع الحسي والذي يمكنه إستشعار التشاكرا والتعرف عليها صحيح ؟





هيتاشي :

_أجل !





نارتو :

_إذاً يا هذا هل رأيتني هناك أو شعرت بتشاكراي بالقرب حتى ؟





هيتاشي :

_كلا .. قطعاً لم يكن أنت نارتو – سان لقد كان شخصاً آخر ضخم الجثة ملثم يمكنني التعرف عليه من خلال تشاكراه إن كان بالجوار .. لقد كان قوياً جداً استطاع هزيمتنا جميعاً والنيل من توبي – ساما أما عن هيدان - سان فقد اختفى فجأة ولا أعرف عنه شيئ !





ساسوري :

_لمَ لم تقل هذا منذ البداية !





هيتاشي :

_كونان – سان لم تترك لأحد الفرصة للحديث !





وبهذا أبعد نارتو نفسه عن دائرة الشك باختياره لهيتاشي والذي لم يسبق له أن جلس مع نارتو بمفردهما يوماً ولم يرهما أحد من أعضاء الاكاتسكي - غير التابعين لنارتو بالطبع – يتشاركون مجلساً واحداً حتى إلا في التدريبات مثله كمثل البقية أي أن هيتاشي كان بعيداً تماماً عن إحتمالية التشكيك بما يقول للتستر على نارتو لذا لم يدع نارتو أي من نوادا ونوالا أو كاتيانا يقومون بدور هيتاشي وإلا لكان الجميع قد شكوا بالأمر ..!





التفت نارتو إلى كونان بابتسامة خبيثة قد أثار بها أعصابها وغيظها منه أكثر قائلاً ":





نارتو:

_ أظن أن لدي شاهد .. هل أنا برئ الآن كونان – سان !





أشاحت كونان بنظرها عنه بنفور وغيظ لترجع نظرها إليه مرة أخرى في صدمة حين سمعته يقول ":





نارتو:

_وبما أنك اتهمتيني يمكنني كذلك إتهامك فلما لا تكونين أنتي الطرف الخائن مثلاً !!





كونان بتفاجئ :

_ماهذا الذي تقوله أنت ؟ ولما قد أفعل شئ كهذا !!





نارتو :

_أوووه بربك كونان هذا هو هدف المنظمة من الأساس جمع وحوش البيجو مع وجود خواتم الكانجي التسع لتحرير تلك الطاقة المخيفة .. تخيلي فقط أنك تمتلكين كل تلك القوة !! إنه سبب مغري بالفعل !! هذا مقنع بالنسبة لي !! والآن هل لديك دليل ينفي ما أقول أو حتى شاهد ما !!





كونان :

_ماذااا ؟؟!!





نارتو :

_ماذا كونان – سان هل غلبتك !!





كونان :

_بالتأكيد لست أنا ما هذا الهراء !!





ناغاتو :

_هيا دافعي عن نفسك إذاً !!





كونان بصدمة :

_ماذااا؟؟؟ ناغاتو !! أتشك في !؟





ناغاتو :

_نحن الآن في موقف لا نُحسَد عليه ولا يمكنني إقصاء أحد من الشك مهماً كان !!





كونان بحدة :

_إذاً لما لا تشك بهذا الوغد نارتو ؟





ناغاتو :

_ثقتي بنارتو تفوق أي شئ الآن !! إنه الأكثر ولاء لسيده وهو الوحيد فوق هذا الإقصاء !! ثم أنه لديه دليل يثبت عدم إقدامه على مثل هذا الفعل الدنئ !





ظلت كونان واقفة بسكون ترمق نارتو بنظرات قاتلة ؛ أخذت تتفحص وجهه الماكر وتلك الابتسامة الخبيثة التي يرسمها على وجهه بارد التعابير ؛ لقد استطاع نارتو بالفعل كسب ناغاتو في صفه ليصدقه فوراً هكذا ؛ ليصدق ذلك الثعلب الماكر الذي لم يتشارك مع ناغاتو سوى بضعة أشهر فقط تمكن فيها من كسب ثقة ناغاتو بطريقة لم يتخيلها أحد من قبل .. أحكمت كونان الشد على قبضتها بغضب بعدما أدركت أنه ليس الوقت المناسب للصمت لتفتح فمها قائلة ":





كونان:

_إذاً ولما ليس ساسوري أو ديدارا أو كاكوزو أو حتى كيسامي !!





ديدارا :

_هيه كونان أنتي تهربين من إتهام نارتو لك بإلقاء أصابع الإتهام إلينا !





نارتو :

_ولمَ لا !! لديها الحق الآن بإتهام الجميع !! فكما قلت جميع الأصليين الآن داخل دائرة الإتهام !





كاكوزو :

_لكنني مازلت أراكِ المتهم الرئيسي كونان !





كونان :

_هه بالطبع تريد إلصاقها بي لكي تهرب وتنجو بفعلتك يا كاكوزو الجشع !! أنت المرشح لهذا الفعل أكثر من أي أحد لما عُرِف عنك من حب المال والسلطة !





ساسوري :

_أنا آخر من يمكن أن تتهموه بذلك فأنا لم أخرج اليوم إلى أي من السريات فكيف أنفذ تلك الخطة وأقتل توبي !!





ديدارا :

_هه انظروا من يتكلم صانع الدمى الخبيث .. لقد رأيتك متوجه إلى الغابة في الصباح بعد موعد خروج سرية توبي بقليل !! لا بد وأنك تسللت لقتل الزعيم لتستولي على كل هذه القوة وحدك !!





ساسوري بدهشة :

_ديدارا .. أنا لا أصدق أنك تتهمني حسبت أننا مقربان !!





ديدارا بعجرفة :

_لسنا كذلك الآن ! لن تخرج من دائرة الإتهام بتلك السهولة ريثما أنا عالق بها !!





ساسوري بانفعال :

_إذاً أنا أتهمك أنت كذلك فأنت كثير التجوال وتستطيع التسلل وقتل الزعيم بخفة أو حتى كونان فهي خبيثة ويمكنها أن تغدر بأي أحد في لحظة !!





كونان :

_كيف تجرؤ على إتهامي أنت الآخر .. !





ساسوري :

_لا تتفادي الموضوع وأجيبي بدليل يثبت عكس ما أقول !





كونان :

_قطعاً لست أنا الفاعلة .. أ-أنا حتى لست قوية كفاية لأتغلب على توبي !





ساسوري :

_ههههه أنظروا الآن إلى الفتاة القوية المغرورة تعترف بقصورها وأخيراً لتفلت منها !





كونان :

_أطبق فمك ساسوري قبل أن ألحِقك بتوبي وهذين المفقودين !





ساسوري :

_هههه بالطبع فثلاثة خواتم لا تكفي بعد لتحقيق مسعاك كونان !





كونان :

_أيها الدمية اللعينة !





كاكوزو :

_لمَ لم يفكر أحد أنه كيسامي كذلك الجميع يعرف أنه الأكثر شراً وله غريزة حيوانية تجاه الدماء !!





كونان :

_صحيح لطالما سمعته يتحدث عن تلك القوة المطلقة مع إيتاشي قبل موته كان دائماً يقول أنه ليس أقل شأن من توبي أو ناغاتو وأنه يستحق أن يكون القائد والآمر والناهي هنا !





ناغاتو :

_أو ربما هيدان هو الذي قتل توبي وهرب وأنه لم يمت بعد !!





كان نارتو يقف مستمتعاً بهذا الحوار الساخن بين الأعضاء الأصليين والمؤسسين للأكاتسكي وهم يتنازعون ويستغلون أي خيط يمسكون به لإلحاق التهمة بالآخرين لإنقاذ أنفسهم .. كان مستمتعاً برؤية تلك المنظمة التي حصدت أرواحاً بريئة كثيرة في السنوات الماضية والتي كانت سبباً في خسارته لأعز الناس على قلبه تنهار أمامه الآن .. كان هذا فقط بداية اللعبة !!





فتح هيتاشي فمه قائلاً :

_توقفوا !!





ليطبق الجميع فمه بعدما التفتوا إلى ذلك الرجل من النخبة قائلاً :

_لا يمكن أن يكون أي أحد من المتواجدين بتلك الغرفة الآن لأنه لو كان كذلك لتمكنت من استشعار تشاكراه والتعرف عليه !





ديدارا بنظرة بلهاء :

_صحيح !





كونان :

_هذا يعني أن افتراضيتك تلك كانت خاطئة أيها الأوزوماكي !





نارتو :

_وهل برأيك جميع الأصليين متواجدين الآن بالقاعة ؟ أخبرتك أنه لا يمكن لأحد من النخبة التغلب على توبي وربما أنت تعلمين هذا جيداً !





ناغاتو :

_أتعني أن الفاعل واحد من ..!





نارتو :

_هيدان , زيتسو أو كيسامي !





ساسوري :

_الثلاثة مرشحون بقوة !!





نارتو :

_اتركوا الأمر لي الآن ولا تشغلوا بالكم بهذا فقط احترسوا وأعلموا أنكم الآن هدف وربما يكون أي واحد منكم هو الضحية القادمة لذا انتبهوا جيداً وتوخوا الحذر حتى المقربون إليكم مشتبه بهم !





لينظر الجميع إلى بعضهم بنظرات حادة مليئة بالشر والحقد !! نعم هذا تماماً ما كان يريده نارتو !! هو لم يكن ينتوي أن يلصق التهمة بأحد الآن فقط كل ماكان يريده هو هذا المشهد وهذه الأجواء الحامية !! إنها جحيم الأكاتسكي التي أشعلها نارتو بلحظة كما النيران التي تأكل نفسها كذلك سيكون مصير الأكاتسكي !! هو لن يشقى الآن في تنفيذ خطته للقضاء عليهم بل إنهم أنفسهم سيساعدون نارتو على نيل مراده !!!! أعتقد أن الجميع الآن يفكر في مقولة واحدة وهي أن " تتغدى بفريستك قبل أن تتعشى بك " بعدما رأى كل واحد بعينيه كيف يتهمه الآخرون ويجتهدون لإلصاق التهمة به ليبقوا هم بأمان بعيداً عن مجال الشك !! الأمر بسيط سيقتل كل منهم الآخر والناجي منهم عليه مواجهة نارتو في النهاية !! كل من ساسوري ,, ديدارا ,, كاكوزو ,, كونان ,, ناغاتو ,, كيسامي على أعتاب أيام مخيفة ملطخة بالدماء والغدر !!



كانت القاعة مليئة بأولئك الصامتون أصحاب العقول الثرثارة .. تلك العقول التي لا تهدأ ولا تكف عن طرح الأسئلة وعن التوعد والتفكير المستمر في خطة للتخلص من غدر البقية .. استمر هذا الصمت بين هؤلاء عمالقة الشر طويلاً هذا الصمت الذي يبعث شعور من الرهبة والريبة !! كما يسمونها "هدوء ما قبل العاصفة" !! قطع هذا الصمت صوت أحد النخبة والذي لا ينتمي لجماعة نارتو قائلاً :

_والآن هل نستكمل الإجتماع أم ماذا ؟





ليكف عقل ناغاتو عن الثرثرة وينتبه أخيراً لما قاله ذلك النينجا من النخبة ليومئ برأسه موافقاً ليقول بهدوء :

_اعرضوا علي المشاكل إن كان لديكم المزيد لنحلها !





نخبة آخر :

_أكبر مشكلة أظن أنها كما قال نائبك نارتو – سان هي خسارة العامل البشري ففي الآونة الأخيرة تناقصت أعداد الجيوش نحن في حاجة للمزيد من المرتزقة !





ناغاتو :

_لا بأس هذا أمر سهل ليس هنالك أسهل من شرائهم !! كاكوزو ,, ماهي أحوال الخزينة !!





كاكوزو :

_لدينا ما يكفي حالياً ولكنه لا يكفي أبداً لدخول حرب ففي تلك الآونة الأخيرة خسرنا الكثير وأصبح العائد أقل من ذي قبل .. أعتقد أننا في حاجة لعملية أكبر وبما أنك تريد شراء المزيد من المرتزقة فهذا يعني أننا سنصبح في أزمة مالية قريباً ويجب إيجاد حل سريع !!





كاتيانا :

_أعتقد أن الحل الوحيد الآن هو إنقاص أجورنا والتخفيض من نسبة أرباحنا من كل عملية سطو على القرى !!





عجت الغرفة بهمهمات كثيرة سرعان ما تحولت إلى ضجة كبيرة لحظة سماع الجميع لهذا الإقتراح !! ماذا تقول !! بالطبع لا!! إذاً لما نعمل ونعرض أنفسنا للخطر وننهك أجسادنا بالتدريبات المكثفة ليتم إنقاص أجورنا !! هذا ليس عدلاً !! أنا أعترض على هذا !! مستحيل !! لالا!! وهمهمات من هنا ونقاشات من هناك حتى قاطع ديدارا تلك الضجة صارخاً ":





ديدارا:

_اصمتوااااا .. كفى إزعاجاً !





كونان :

_هذا ليس إقتراحاً جيداً لكن للأسف لا يوجد خيار غيره !!





كاكوزو :

_لكن أتمنى أن يكون هذا الوضع مؤقتاً فقط ريثما نجمع مبلغاً جيداً من المال يكفي ليكون رأس مال منظمة كبيرة كمنظمتنا ثم نعاود رفع الأسعار !!





ناغاتو :

_لا بأس إذاً ..!!





كونان :

_لكن .. هناك شيئ ما !!!





ناغاتو :

_ماذا هناك ؟





كونان :

_لقد حللنا مشكلة خسارة المزيد من جنودنا المرتزقة ولكن .. ماذا إن استمر الوضع كما هو عليه الآن ..!





ناغاتو :

_ماذا تعنين ؟





كونان :

_أعني أنه من الممكن أن يستمر إخفاق السريات و على هذا النحو سنكون قد أهدرنا مالنا على شراء المرتزقة لنخسرهم من جديد ..!





ناغاتو :

_ماذا تقترحون إذاً !!





نارتو :

_أرى أنه يجب على الأضواء أن تَخفُت قليلاً ونبتعد لبعض الوقت عن ساحة المعارك لنوقف هذا الإستنزاف ريثما نستعيد قوانا من جديد ونشكل جيشاً عظيماً من المرتزقة لغزو القرى والعالم أجمع ونحقق هدفنا !





ناغاتو :

_أتعني هدنة !!





نارتو :

_نوعاً ما !





ديدارا :

_هه ,, حضرة الأوزوماكي الذكي .. إن إلتزمنا بهدنة في وضعنا هذا فكيف سنأتي بالمال اللازم لتقوية الجيش وتحسين أمور المنظمة !!





نارتو :

_نحن سنبتعد عن ساحة المعارك مع القرى فقط ولكن هذا لن يلغي مهامنا كمرتزقة نعمل لحساب من يطلبنا لإغتيال أحد ما أو سرقة شيئ ما مقابل مبلغ من المال والجميع يعلمون أننا أفضل من في هذا المجال !! أعتقد أن هذا كافٍ !





ساسوري :

_أعتقد أن هذا إقتراح جيد !!





كونان :

_أظن هذا أيضاً إنها المرة الأولى التي أتفق فيها معك أوزوماكي !





ناغاتو :

_أظن أن قراراً كهذا يحتاج بعض الوقت !!





كاتيانا :

_إلى متى ناغاتو – ساما ! من المهم أن أعلم متى ستقرر يا سيدي لأعد أموري وخططي وأبحث عن عملاء ففي حالة الهدنة تلك ستختلف مشاريع كثيرة كنا نخطط لها فعليه يتحتم علينا تغيير الكثير في جدول أعمالنا !





ناغاتو :

_ذكريني إذاً بتلك الأعمال من فضلك !





كاتيانا :

_بخلاف السريات اليومية إلى مختلف القرى والمقاطعات فهنالك أحداث مهمة حددتها من أولويات العمل وقلت أن أهمها هي تلك السرية المكونة من أقوى وأعنف الشينوبي لدينا والذين سيقودهم نارتو – سان إلى كنوها يوم إجتماع الأشهب ؛ كذلك يوجد ..!





ناغاتو مقاطعاً لها :

_اممم كنوها .. الأمر يحتاج للتفكير بالفعل !





التفت نارتو لينظر إلى ناغاتو باهتمام قائلاً :

_سيدي بما تفكر ؟





ناغاتو :

_كنوها الآن هي مركز قوة باقي القرى ولديها الكثير من الشخصيات المهمة في عالم النينجا إن تقررت الهدنة فسيتم إلغاء الكثير من المخططات برأسي لا تنسى نارتو أننا قد اهتممنا بجميع القرى وجعلنا كنوها هي الضحية الأخيرة في خطتنا بحيث نكون قد جمعنا الكثير من المال والجنود والقوى اللازمة لنسويها بالأرض ولكن للأسف أن ماحدث عكس ما كنا نتوقعه تماماً فلذلك كنوها هي القرية الوحيدة التي لم نلحق بها خسائر ملحوظة ولا أريد أن أفوت هذا الأمر !!





نارتو :

_اعذرني سيدي ولكن موعد تلك السرية التي يجب علي قيادتها قد اقترب كثيراً ويجب أن أعلم الآن إن كنت سأنطلق بها أم لا لأحضر الفرقة وأتخذ احتياطاتي وأرتب أموري فهجوم كهذا على كنوها ليس بالأمر السهل ويجب أن آخذ وقتي في التحضير له !! لذا أريد جواباً الآن من فضلك سيدي , هل سأذهب أم لا ؟





ظل ناغاتو صامتاً لعدة دقائق يفكر بالأمر قبل أن يأخذ قراره فالوضع لم يسمح له باتخاذ الوقت الكاف للتفكير لذا ألزمته الظروف بالقرار الآن وفي هذه اللحظات الفارقة وقف نارتو وأتباعه ينظرون إلى ناغاتو بحذر منتظرين رده آملين أن يقرر الهدنة كما توقعوا لتُلغَى فكرة الهجوم على كنوها ويُزّال ذاك الحمل من على كتفي نارتو ! ليقاطع هذا الصمت الرهيب صوت ناغاتو وأخيراً بعد انتظار دقائق مرت وكأنها أيام قائلاً ":





ناغاتو :

_ستُعقَد الهدنة !





ليتنفس نارتو وأتباعه الصعداء وأخيراً يارجل كادت أعصابنا تتلف !! ولكن للأسف لم تجري الأمور كما يشتهون حين أكمل ناغاتو :

_ولكن ليس حالياً فقط جهزوا كل تلك الأوراق الرسمية لنتقدم بها إلى مجلس التحالف ولكن ليس قبل تنفيذ هجومنا على كنوها !!





الجميع :

_ماذااا ؟!!!





ناغاتو :

_هيه أنت يا فتاة متى إجتماع الكاجيات بكنوها ؟





كاتيانا :

_اا .. إنه .. إنه بعد خمسة أيام من اليوم !





ناغاتو :

_إذاً تجهز يا نارتو أنت وفرقتك التي أعلمتك بها وانطلق إلى كنوها في الموعد المحدد وحقق أكبر نسبة دمار ممكنة خرب كل مايمكنك تخريبه لا أريد سوى إلحاق الخسائر بهم وإفساد بعض خططهم فهذا أقل ما أستطيع تقديمه لهؤلاء الأنذال حالياً ؛ ثم بعدها سنباشر بأمور الهدنة حتى نستجمع قوانا ونُجَهِز جيوشنا لأذهب بنفسي وأشهد نهاية كنوها ودولة النار المقيتة بعيني ومن ثم سندمر سائر القرى وسَنُري العالم معنى الألم !





همس نارتو لنفسه :

_اللعنة ..!





كاكوزو :

_لكن ما الضامن أنهم سيقبلون الهدنة !





ناغاتو :

_هه ,, هؤلاء الكاجيات أغبياء سيندفعون راكضين وراء أي فرصة للسلام وإيقاف الحروب سيوافقون لحظتها !





كونان :

_أرى هذا جيداً جداً !





كان نارتو في تلك اللحظات صامتاً يحاول التفكير في حل والغيظ يكاد يفتك به .. حسناً هو يستطيع تدبر أمره وفقاً للخطة " باء " التي وضعوها – فهم كانوا يتوقعون هذا كأحد الإحتمالات - لكنهم كانوا يتمنون إلغاء تلك السرية إلى كنوها هذا كان سيساعدهم كثيراً وسيوفر على كنوها حِمل تلك الخسائر خاصة وأنهم على أبواب الحرب التي قد باتت قريبة جداً ..!





فتح نارتو فمه محاولاً تغيير مسار تفكير ناغاتو قائلاً :

_ولكن سيدي لمَ لا ..





فجأة صمت نارتو قبل أن يكمل جملته ووقف مذهولاً متسع العينين ليذهب ببصره إلى هيتاشي الذي كان يقف على بعد عدة أمتار منه في نفس حالة نارتو تلك بعينان متسعتان تملأهما الدهشة ليرميه ناغاتو بنظرة إستغراب وملامح حائرة قائلاً :

_ماذا بك نارتو لمَ سكت هكذا ؟!





في واقع الأمر لم يكن نارتو فقط على هذه الحال بل كان على شاكلته كل توابعه ذوي القدرة على الإستشعار حالما وصلت إلى مستقبلاتهم العصبية إستشعار تشاكرا هيدان أي أنه مازال على قيد الحياة !! إنها كارثة !!





قاطع هذا الصمت المفاجئ وتلك الصدمة الرهيبة صوت كيسامي الذي دخل مسرعاً بعدما قد دفع الباب بقدمه لينفتح على مصرعيه قائلاً ":





كيسامي :

_ناغاتووو !! لقد وجدت هيدان !





ليلتفت ناغاتو خلفه مسرعاً بخطواته تجاه كيسامي الذي قد نادى على بعض الرجال اللذين كانوا معه بهاتين الفرقتين للبحث عن هيدان ليدخلوا إلى القاعة حاملين جسده .. إقترب ناغاتو من جسد هيدان مغمض العينين ليبحث عن أول همه بالطبع وهو الخاتم ليتنهد بارتياح عندما وجد الخاتم مازال باصبعه !!





ناغاتو :

_مازال حياً.. أين وجدتموه !!





كيسامي :

_لقد تعبنا في البحث عنه في أرجاء الغابة حتى وجدناه أسفل الجرف العظيم وجسده متضرر جداً كما ترى بعينيك !! يبدو أنه قد واجه معركة صعبة مع خصم خطير لكن للأسف لم يترك خلفه دليل للإمساك به لقد نظف مسرح جريمته تماماً قبل هربه !





ناغاتو :

_لكن من الغريب أنه لم يسرق خاتم هيدان بعد !!





أحد النخبة :

_إذاً علينا تشديد الحراسة على هيدان – سان فلا بد أن الفاعل سيأتي لأخذه وبهذا يكون هيدان – سان خيطاً مهماً يدلنا إلى مرتكب تلك الجرائم !!





نخبة آخر :

_لكن حاله لا تدل على انه بخير أبداً !





وصل إلى مسامع جميع من بالقاعة صوت أحد ما قائلاً :

_ هذا صحيح !





التفت الجميع إلى مصدر الصوت ليجدوا فيجيه النينجا الطبي من توابع نارتو يقف عند باب القاعة ليتوجه ناغاتو له بالسؤال :

_من أنت يا هذا ؟





أدى فيجيه التحية باحترام ثم نهض قائلاً :

_أدعى فيجيه ناغاتو – ساما !





كيسامي :

_إنه نينجا طبي سارع يساعدنا عندما وجدنا حاملين جسد هيدان .. لقد فحصه وأعطاه دواءً قوي المفعول لكن بلا فائدة جسد هيدان لا يستجيب !





فيجيه :

_لقد تضرر جسد هيدان – سان بالكامل وألتلِفَت خلاياه الحسية .. من خلال تلك الجراح بصدره يمكننا استنتاج أنه قد ضرب نفسه بمنجله لسبب ما .. قد أجريت عليه عدة فحوصات ويؤسفني القول أنه قد دخل في غيبوبة !!





الجميع :

_ماذاااا ؟؟!!!!





فيجيه :

_لكن لا تقلق يا سيدي سأتابع حالته أنا وفريق النينجا الطبي وسنتوصل إلى حل لعلاجه بالتأكيد !!





ناغاتو :

_أتمنى حدوث هذا سريعاً .. هيدان الآن هو الحل والجواب لكل تلك الأسئلة .. يجب أن تجد طريقة لإفاقته لأحصل على تلك الإجابات وأعرف من وراء كل هذا !





أومئ فيجيه رأسه بهدوء ليرفعها مثبتاً عينيه على نارتو مشيراً له بمقلتيه إلى عدة سنتيمترات خلف الأول ليجد هيرون واقفاً خارج القاعة خلف فيجيه ,, ذلك النينجا الذي بعثه نارتو ضمن فرقة للبحث عن هيدان والتأكد من موته ..!





ليعود نارتو بنظره إلى ناغاتو لحظة ما فتح فمه سائلاً :

_وماذا عن زيتسو ؟





تنهد كيسامي بتململ :

_أجرتي التي أعطاني إياها كاكوزو بالكاد تكفي لأتولى أمر هيدان بل أنني تعطفت عليكم وتنازلت كذلك لأقبل بهذا الثمن البخس !!





ليتنهد ديدارا :

_هه أنت لن تتغير أبداً أيها القرش الجشع !





استمر الإجتماع بعدها ساعة كاملة فيها كانت أعصاب نارتو بأكملها مشدودة يفكر في تلك المشاكل التي ظهرت معاً .. تباً دائما ما يفعلها الحظ معه !! بعد إنتهاء الإجتماع تجمعت فرق توابع نارتو جميعاً بمكان مخبأهم السري ليباشروا باجتماع آخر .. بعدما حضر الجميع أتى نارتو أخيراً يتقدم فريق قرية الصخر المتألف من التؤامان وكاتيانا .. وقف الجميع بانتباه لينضم نوادا , نوالا وكاتيانا إلى صفوف البقية ويقف نارتو أمامهم لينادي بنبرة غاضبة على هيرون ,, جوي ,, شيراداي و بورامي ليتقدموا ويقفوا أمام نارتو منكسي الرأس يقدمون التحية ..!





نارتو بغضب :

_لا وقت لهذا الهراء أخبروني بسرعة ماذا حدث ؟؟ لما ما زال هيدان حياً ؟؟ لما لم تحصلوا على الخاتم بعد ؟؟





ليتقدم هيرون أكثر مخفضاً رأسه بتضايق لينزل إلى مستوى قدمي نارتو قائلاً :

_آسفون سيدي لقد خذلناك تلك المرة سامحنا أرجوك ولكن لم يكن بيدنا حيلة !! لقد بذلنا جهدنا حتى وجدناه وكنا على وشك قتله حتى ظهر كيسامي فجأة فأضطررنا إلى الهرب !! إن كان هذا خطئاً فهو خطئي أنا يا سيدي لقد كان شيراداي وجوي وبورامي ذاهبين لإتمام ما أمرتهم أنت به وكانوا على إستعداد لقتال كيسامي ومن معه ولكنني أوقفتهم فقد فكرت في أنه تبعاً للخطة التي أعددتَها –ساما- أننا سنحتاج كيسامي فيما بعد لذا تركنا له هيدان وأسرعنا إلى مقر المنظمة لإعلامك بالأمر ولكنك قد كنت دخلت إلى قاعة الإجتماعات بالفعل ..!





تدخل فيجيه قائلاً :

_وحينما وصل كيسامي ومن معه بهيدان أخبرتهم أنني نينجا طبي ويمكنني المساعدة وعندما سمحوا لي أسرعت لأتفقده وأتفقد حالة قلبه وتبعاً لحساباتي لم يتبقى لهيدان وقتها الكثير حتى يتوقف قلبه تماماً عن الخفقان وهنا كانت المشكلة فأنا لم أجد أي أثر للختم المضاد للـــ إيدو تنسي عليه وللأسف أنا لست متقناً لهذا النوع من الأختام ولا أعرف عنه شيئاً فلم يكن أمامي سوى إنقاذ روحه من الموت بأي طريقة حتى لا يتمكنوا من إعادته للحياة وكشف أمرنا فلم يكن باستطاعتي فعل شيئ سوى جعله مُعَلَقاً بين العالمين لذا بادرت باحدى تقنياتي وأدخلته في غيبوبة وعليه لن تفيدهم الـــ إيدو تنسي بشيئ فهو ليس ميتاً ليحييوه " استغفر الله العظيم " !





بعدما انتهى الجميع من حديثهم وتبرير ما حدث وقف نارتو بثبات قائلاً بنبرته الحازمة :

_انهض هيرون !





نهض هيرون فوراً بدون كلام ومازال يُخفِض رأسه أمام نارتو ليُفاجَأ بيد نارتو وقد وضعِت على كتفه قائلاً :

_اليوم أثبت لي أنك جدير بثقتي وبأنني قد وفِقتُ في قراري حين وضعتك ضمن تلك الفرقة لتقودها !! أحسنتَ بالتفكير والتصرف فان كنت تركتهم ليواجهوا كيسامي لكنت الآن معاقباً أنت ومن معك لإفسادكم الخطط وتعريضنا للمشاكل .. هذا كان سيفسد علينا الأمر بكامله بالفعل .. أشكرك هيرون !!





لتتسع عينا هيرون بغير تصديق قائلاً في دهشة :

_أ-أ-أ .. ســ .. سيدي نارتو !





انحنى هيرون أمام نارتو شاكراً بشكل مبالغ فيه قائلاً بامتنان :

_سيدي أنت لا تعلم مدى أهمية هذا الكلام بالنسبة لي .. هذا الإطراء من شخص مثلك يُعَد إنجازاً كبيراً لي .. أشكرك سيدي .. أشكرك على كل شيئ وأعدك أنني سأبذل قصارى جهدي لأنال تقديرك دائماً ولا أخيب ظنك في أبداً ..!





ابتسم نارتو لولاء تابعه فهو يثق بولاء توابعه له كثيراً ويفتخر بهذا الشيئ جداً أكثر من كونه أوزوماكي نارتو الذي قد أحرز تقدماً كبيراً في حياته حتى وصل صيته إلى أقاصي البلاد وامتدت شهرته إلى باقي القرى فمن لا يعرف البطل الأشقر صاحب الذيول التسع !!





نارتو:

_والآن علينا التفكير في خطة للتخلص من هيدان بأسرع وقت ممكن ! كاتيانا أنا أثق بك أنت وطاقمك بهذه الأمور كثيراً !!





كاتيانا بابتسامة :

_لا تقلق نارتو نحن جاهزون دائماً !!





وقف نارتو عاقداً ذراعيه بابتسامة واثقة قائلاً :

_إذاً يا رجااااال أروني الحماس !





صرخ الجميع بحماس :

_هااااااااااااااااي ساما !!!













في إحدى المواقع القريبة ليست خارج نطاق تلك المنطقة المقفرة والمخيفة التي يختبئ فيها الأكاتسكي حيث عج المكان بضوضاء ,, تشاكرا ,, أسلحة ,, عرق ودماء .. إنه مكان التدريب الذي يتمرن فيه أعضاء الأكاتسكي باشراف نارتو !! هذا العدد الكبير من أفراد الأكاتسكي الأصليين وكذلك المنضمين حديثاً ومن فترة ؛ منهم التابعين لنارتو ومنهم الغير .. في فترة وجيزة تم تقسيم صفوف الأكاتسكي بسرية تامة وذكاء مكيد !! كل تلك العقائد و الإنتسابات المختلفة يتدربون معاً التدريبات نفسها والقائد نفسه !! هناك حيث رجال نارتو يتابعون الجميع بحرص نوع من التجسس القريب من قلب الحدث بسرية تامة ودقة متناهية حيث لا مجال للشك أو الخطأ في تلك المعلومات التي يسربونها لصالح تحالف القرى !



كان الجميع يتدربون بجد على أقسى أنواع التدريبات وأعنف التقنيات وأقواها باشراف قائد صارم حاد الطباع وحازم .. في بداية تولي نارتو أمور التدريبات لم يكن أحد يحتمل هذا العذاب فتدريبات نارتو مُرهِقَة بحق إضافة إلى أنه لا يسمح لأحد بأخذ استراحة إلا بعد فترة طويلة .. لم يتمكن أحد في ذلك الوقت من الإستمرار معه حتى النهاية وكانوا يفضلون تلقي الضربات من نارتو حتى يسقطون جرحى فتنتهي تلك المعاناة ذلك كان بالنسبة لهم أفضل من الإستمرار على هذه الحال ولكنهم الآن قد اعتادوا على الأمر بعدما اعتادت أجسادهم على هذا النوع من التعذيب والإرهاق وصار هذا النوع من التدريبات تقليداً هاماً لا يمكنهم إنهاء يومهم بدونه !! استمر الجميع بالتدريب بالأسلحة والتقنيات والعمل على تحسين قواهم !! في تلك الأثناء وبين صفوف هؤلاء كانت كاتيانا تتدرب بجانب نوادا الذي أخذ يثرثر كالعادة معها ويحاول إضحكاها بنكاته السخيفة أثناء تدريبهما مع البقية ليبادر ديدارا الذي كان يتدرب بالصف الذي خلفهما تماماً ليقول بضجر :

_هيه يا صاح أخبرتُكَ أنها نكتة سخيفة هذا لايُضحِك جرب شيئاً آخر !





ساسوري :

_أتلك طريقتك لإيقاع الفتيات .. أنت بالفعل مثير للشفقة !!







نوادا بغضب :

_ما دخلكما أنتما الإثنان >_< ؟؟





ساسوري :

_أردنا المساعدة فقط !





كاتيانا :

_هههههههههه





نوادا :

_أي نوع من المساعدة هذا لقد أفسدتما الأمر !





إنشغل كل من ديدارا وساسوري بالتدريب فجأة متجاهلين مايقوله تماماً ليستغرب نوادا ":





نوادا :

_هيه مابالكما = _ = ؟؟ لمَ لا ..





وقبل أن يكمل تفاجأ بقبضة نارتو التي أطاحت به بعض السنتيمترات خارج الصف!





نارتو :

_هيه نوادا كف عن الثرثرة وتعامل بجدية قليلاً ! نحن نتدرب الآن !





ليبتسم ديدارا وساسوري بعدما حاولا كتم ضحكاتهما من منظر نوادا الذي نهض معتذراً ":





نوادا:

_أأأخ .. آسف سان لن يتكرر ذلك مجدداً !





نارتو :

_لن أنتظر حتى يتكرر ! هيه كاتيانا أنتقلي للصفوف الأمامية بعيداً عنه فهو لن يترك أذنيك طالما تقفين بجواره !





نوادا :

_لكن .. لكن سان صدقني سأكف عن الــ ..





ليرفع نارتو كفه أمام وجه نوادا ليصمت قائلاً بحزم :

_سمعتي ما قلت كاتيانا صحيح!





لتومئ كاتيانا رأسها وتنفذ أمر نارتو بهدوء فهي تعلم أنه حازم معهم الآن وخاصتاً توابعه كي لا يشك أحد بشيئ ولا يتصيد له أحد الأخطاء أو يقولون أنه يتساهل مع رفاقه عن البقية .. وبالفعل انتقلت كاتيانا إلى الصفوف الأولى تاركة نوادا المتحسر وساسوري وديدارا منفجران من الضحك





ديدارا :

_ههههههه .. لقد طارت الفتاة من يديك أيها المسكين !





ساسوري :

_هههههه أنظر إلى وجهه !





التفت الإثنان ليضربا كفا بعضهما بضحك ليتوقف كفيهما في الهواء حين أدرك كل منهما الأمر وتذكر ما حدث منذ قليل في قاعة الإجتماعات وهذه الخيانة ونية الغدر التي تضمرها النفوس ليشيح الإثنان بنظرهما عن بعض حتى فتح نارتو فمه قائلاً ":





نارتو :

_ديدارا ,, ساسوري .. كفى عبثاً إن تكرر هذا المزاح أثناء التدريب مجدداً لن تنسياني طوال حياتكما أسمعتما !!





ديدارا + ساسوري :

_هاي !





وقبل أن يتقدم نارتو ليأخذ موقعه في المقدمة من جديد نظر إلى نوادا بطرف عينه ليرى إن كان بخير بعد هذه اللكمة القوية فوجده ينظر إلى نارتو واضعاً يده محل اللكمة ليحرك شفاهه كي يقرأها نارتو قائلاً بدون صوت : يؤلم !





ليغمض نارتو عينيه بهذه الابتسامة البلهاء وكأنه يقول : آسف





بينما كانت كاتيانا تراقب وضعيهما من الأمام بابتسامة وهي تنظر إلى هذان الأبلهان اللذان أصبحا يشكلان أكبر إهتماماتها وأقرب شخصان إليها لتهمس لذاتها ":





كاتيانا :

_حمداً لله أنني إستطعت تصحيح مسار الأمور قبل أن أفسد هذه الصداقة وأحولهما إلى متنافسين !










قبل قرابة الـــ 8 أيام من اليوم >>>







مضت ساعة تقريباً على شروق الشمس ولا أثر له منذ البارحة .. كان الجميع قد خلد للنوم وهي تتقلب في فراشها غارقة في التفكير والقلق !! أين هو ؟؟ لمَ لم يعد؟؟ ولمَ خرج وهذا الحزن يتملكه إنه حتى لم يلتفت لها وهي تناديه عندما رحل ؟؟



لم تستطع كاتيانا النوم كالبقية فارتدت سترتها وخرجت من غرفتها لتغلق الباب بحرص وهدوء كي لا تُحدِث ضجيجاً فالجميع هنا ينامون كالدولفين بعين مغمضة والأخرى مفتوحة وأي ضوضاء صغيرة كافية لإيقاظ المستعمرة بأكملها .. سارت في ذلك الرواق الطويل منتبهة لوقع أقدامها الخفيف .. سارت وسارت وسارت حتى وصلت إلى باب غرفته التي ظلت تتردد عليها طيلة الليل لتفتحها بروية فتجدها كما كانت .. لا أحد !! نظرت إلى الغرفة الخاوية بحزن لتهمس قائلة : أين أنت نارتوو ؟



تنهدت بحزن ثم أغلقت باب الغرفة من جديد لتلتفت فتجد نوادا واقفاً خلفها ينظر إليها بنظرات حزينة وعينان مختنقتان بتلك الدموع التي ظل يحبسها سنين طويلة





كاتيانا بتفاجئ :

_أأه ,, نوادا !!





نوادا بنبرة هادئة :

_لم يعد بعد !





لتهز كاتيانا رأسها يميناً ويساراً مشيرة بالنفي بملامح حزينة ليفتح نوادا فمه قائلاً ":





نوادا:

_إذهبي أنت الآن واستريحي وعندما يعود سأذهب لأخبرك فوراً !





كاتيانا :

_لا .. لن استطيع النوم وأنا لا أعرف أين هو الآن وماذا حدث له !! لقد خرج مُحبَطاً يائساً تحت تأثير الكحول ولم يعد إلى الآن كنت أريد اللحاق به ولكنه حَذّر أن يأتي أحد خلفه !! لا أعلم لمَ يفعل بقلبي هذا لا يمكنني إحتمال هذا القلق أكثر !!





وأخذت دموعها تتابع حتى انهارت باكية لتهز ذلك الفتى الطويل ذا الشعر الذهبي والذي هو غارق بحبها الصامت منذ أكثر من عشر سنوات .. ظل ينظر إليها بأسى وهي تبكي ليشد على قبضته محاولاً تهدئت أعصابه وإمساك جنونه من الصراخ بها حتى لا يكسر قلبها كما فعل صباح أمس لكنه لم يجد نفسه إلا وهو يقول بنبرة باردة بعض الشيئ وكأنه غير مكترث لمشاعرها ":





نوادا :

_لا بد و أنه الآن معها .. تعلمين أنه يهرب إليها عندما تكثر الآلآم بقلبه فهو يجد المواساة في الحديث معها حتى وهي نائمة !! بالتأكيد أنتِ لست في إنتظاري لأخبرك كم أنه يحبها ومستعد لفعل أي شيئ لحمايتها ولأجل سعادتها فهو ...





رفعت كاتيانا نظرها إليه بغضب قائلة :

_اخرس نوادا .. لا تثر جنوني لست في مزاج يسمح لي بغلاظتك وتراهاتك السخيفة تلك .. أنت لا تعلم شيئاً !! هما قصة انتهت ولن تعود , هما كتاب قديم تراكمت رمال الزمان عليه , كتاب عتيق لن يُفتَح مجدداً !! هو يجب أن يدعها وينسى أمرها وأنا متأكدة أنني قادرة على أن أجعله ينساها ويحبني أنا !! أنا متأكدة من هذا وتوقف عن الحديث عن تلك الساحرة الشمطاء المعاقة وإلا ذهبت الآن وقتلتها !!





نوادا :

_.....................





أشاحت كاتيانا بنظرها عنه لتنزلق على بابه وتجلس أمامه لتضم قدميها إلى صدرها جالسة في وضع القرفصاء ذاك قائلة :

_إذهب أنت ونل من الراحة مايكفي لدينا الكثير من المهام غداً .. أنا سأظل هنا أنتظره ولن أنام قبل أن أراه بعيني !





ظل نوادا ينظر إليها بصمت ليلتفت بهدوء مدبراً لها ظهره متجهاً نحو غرفته قائلاً :

_أنت مثيرة للشفقة كاتيانا !





لم تهتم كاتيانا كثيراً بما قال ؛ فقط , ظلت على وضعها تنتظره للمزيد من الوقت حتى شعرت ببعض النعاس ؛ رفعت رأسها وأسندته إلى باب غرفته لتنظر إلى الساعة المُعَلَقَة على الحائط المقابل لها ,, الآن مضت نصف ساعة أخرى ولم يظهر بعد .. أين أنت نارتو ؟؟ أين أنت ؟؟ أين أنت ؟؟ ظلت تردد ذلك السؤال مراراً حتى غطت في نوم عميق بسبب إرهاقها !!



حتى وهي نائمة ظلت تردد إسمه وذلك السؤال في بالها " أين أنت نارتو ؟ ظلت تهمس لذاتها لا يجب أن أغفو .. يجب أن أنتظره .. يجب أن أفتح عيني .. نــ .. نارتو .. أين أنت ؟؟ وفجأة فتحت عينيها لتنظر إلى الساعة من جديد لقد مرت ساعة إضافية كاملة !! يا إلهي أين أختفى بحق الجحيم !! لكن لحظة ! أين أنا !! هــ .. هذه ليست غرفتي !! ظلت تردد هذه الأسئلة بتململ لتنظر إلى نفسها لتجد أنها نائمة على سرير في غير غرفتها لتقفز من نومتها حين وجدته نائماً على الأرض بدون وسادة أو حتى غطاء في هذا الجو البارد ونصفه العلوي عاري ومغطى بالضمادات وقطع ممزقة من ملابس أحدهم ملفوفة حول إصاباته كالضماد ..! لقد كان نارتو الذي أتى منذ قليل متعباً إثر تلك الإصابات التي أصابه بها الكسندر البارحة والتي ضمدتها له هيناتا في الكهف ! عندما وصل نارتو إلى باب غرفته وجد كاتيانا نائمة هناك !! رمقها باستغراب مالذي أفعله الآن إنها تغط في نوم عميق !! هيه كاتيانا .. كاتيانا ..!! ظل ينادي عليها محاولاً إفاقتها لتذهب لغرفتها ولكنها كانت مستغرقة في النوم وبالطبع لا يمكنه أخذها إلى غرفتها فهي ليست تنام بمفردها هناك صحيح أنها من النخبة لكنها لا تمتلك غرفة مخصصة لها كنارتو !! في الواقع شعر بالحرج أن يدخل غرفة نساء ليضعها على سريرها لم يملك خياراً غير ذاك الخيار فقام بحملها وأدخلها غرفته لتنام هي على سريره ريثما تستفق فتذهب لغرفتها بعد ذلك بينما نام هو على الأرض بهذه الجروح وهذا الجسد المتعب .. ظل مستلقٍ على الأرض بتعب وهو يتذكر كلمات هيناتا القاسيات ونظرات عينيها الحادة والتي أصبحت مخيفة جداً فجأة هو لم يسبق له أن خاف من تلك العينين من قبل ! إنها المرة الأولى التي يرى فيها هيناتا بهذا الغضب وتلك العينتان الكارهتان !! كان هذا الحدث الذي جمعهما سوياً من ساعات مضت يتردد في خياله !! كان يستعيد ذكريات كل لحظة مرت بينهما في تلك الساعة التي جمعتهما .. من يومين كان يتمنى فقط رؤيتها ومنذ ساعات تحققت أمنيته واجتمعا سوياً من جديد ولكن الأمور قد سلكت مجراً خاطئاً لتسوء الأوضاع بينهما أكثر !! حاول نارتو نسيان الأمر بل حاول عدم التفكير في أي شيئ الآن فقط كل ما يريده هو أن تنتهي تلك المهمة سريعاً ليرتح من هذه الجحيم ؛ مضت عدة ثوان حتى تمكن من إطباق جفناه ليغط في النوم !



ظلت كاتيانا على وضعها تنظر إليه من على السرير وهو نائم لتحمر وجنتاها وهي تحاول تخيل ماحدث من ساعة مضت عندما حملها بين ذراعيه ليضعها على السرير !! لم تكن تتخيل هذه السعادة في أحلامها حتى ,, قاطع أحلامها السعيدة تلك ملاحظتها للضماد الذي يلف جسده ليظهر على وجهها علامات القلق والإستغراب !! من هذا القوي الذي إستطاع إلحاق هذا الكم من الأضرار بنارتو !! غير معقول !!! من الصعب لمس نارتو حتى فكيف أصيب بكل هذا ؟؟ لا يمكن لأحد أن يلحق هذا الكم من الأذى بنارتو إلا نارتو نفسه أو أنه كان مستسلماً لأحدهم !! امتلأت جمجمتها الكبيرة تلك بأسئلة عديدة من الجيد أن نارتو كان نائماً الآن وإلا كانت صرعته بكثرة أسألتها !!



نهضت كاتيانا من على فراشها لتسحب ذلك الغطاء الذي كان عليها وتلك الوسادة التي كانت تنام عليها لتتقدم باتجاهه وتنزل إلى مستواه !! ظلت تنظر إليه بتردد ووجنتاها محمرتان !! ظلت تسأل نفسها هل أفعلها أم لا ؟ لكن أنا خائفة أن أرفع رأسه فيستيقظ ويصب غضبه علي يبدو من ملامحه أنه غاضب جداً !! لالا ,, تشجعي يا كاتيانا أنت أجرء من هذا !!



أخذت نفساً عميقاً ثم أخرجته على هيئة زفير لتستجمع كامل شجاعتها وتقترب منه حتى تضع يدها أسفل رأسه لترفعها بروية قليلاً فتتمكن من وضع الوسادة أسفلها ثم تخفض رأسه الثقيل مجدداً ليستقر على تلك الوسادة ولأنه كان متعباً بحق لم يستيقظ بل لم يحرك ساكناً حتى !



بعدما نجحت كاتيانا في وضع الوسادة أسفل رأسه ظلت تنظر إليه عن قرب وهو نائم .. كان يبدو أكثر هدوئاً وتفهماً الآن !! بدا لها الحديث أكثر سهولة وراحة معه وهو هكذا لذا فتحت فمها قائلة ":





كاتيانا :

_أحبك نارتو ؛ أحبك أكثر مما كنت أتخيل ! أتعلم لقد قضيت الليل بأكمله أنتظرك خلد الجميع إلى النوم ولكنني لم أستطع .. لم أستطع حتى إغلاق عيوني والغرق في نوم هادئ وأنا لا أعلم أين أنت وماذا يحدث معك !! نارتوو .. أرجوك أخبرني أنك لم تكن مع تلك الساحرة البائسة كما قال نوادا .. أخبرني فقط بأنك تريد نسيانها ؛ فقط اسمح لي أن أرمي بسحري عليك وسترى كيف سأجعلك سعيداً !





تنهدت كاتيانا بحزن ثم أمسكت بذلك الغطاء لتغطي جسده به كي تحميه من البرد ومن ثم استلقت بجواره تنظر إلى وجهه النائم في سلام كالأطفال بهذه الملامح الغاضبة والحزينة في الــ آن نفسه ,, هي لم ترد أن تشغل بالها بتلك الأسئلة بعد الآن !! لا تريد أن تعلم ماذا حدث له !! من كان سبب تلك الجروح وصاحب تلك الضمادات !! ومن جعله بهذا الحزن وأين كان ومع من !! هي لا تريد أن تضيع لحظة مثل تلك في أسئلة هي متأكدة أنه لن يجيبها عليها لذا هي فقط استلقت بجواره تتأمل تلك الملامح عن كثب لتبتسم بحالمية ولكن تلك الإبتسامة لم تدم طويلاً حالما حرك نارتو رأسه قليلاً لتحبس أنفاسها بفزع وتصلي إلى ربها ألا يستيقظ الآن ويراها نائمة بجواره هكذا فأقل ما سيفعله أنه سيطردها من غرفته لتطلق تنهيدة خرجت منها بارتياح عندما وجدته مازال مستغرقاً في النوم !! كانت على وشك الرحيل من هنا سريعاً قبل أن يستيقظ ويراها إلى أن وقعت عيناها على نصف القلادة " الين " التي يرتديها .. كان نائماً وهو يمسكها بقبضته .. استمرت كاتيانا بالتحديق إليها بانزعاج .. إنها تعلم تماماً أي امرأة تمتلك النصف الآخر منها " اليانغ " .. ظلت ترمقها بغضب حتى اردفت قائلة بحنق ":





كاتيانا :

_لا بأس هيناتا .. إذاً علي تدبر أمرك أولاً لأتمكن من بلوغ غايتي !





مدت يدها حتى وصلت إلى وجنته الدافئة لتمرر يدها عليها بخفة فتحمر وجنتاها لحظة ما طوقت يده يدها - التي تمررها على وجنته - .. نظرت إليه لتجده مازال نائماً وهو يمسك بيدها لتبتسم بسعادة فهمست قائلة ":





كاتيانا :

_أيها الوسيم الغاضب ستفقدني عقلي عما قريب !





حينها وصل إلى أسماعها صوته وهو يهرتل بكلمات غريبة غير مفهومة بصوت ضعيف قريب من الهمس لتقترب منه أكثر لتحاول سماع مايقول .. كان كلامه غير مفهوم حقاً تارة يقول أشياء منطقية ومفهومة وتارة يهرتل بعبارات تحتاج لمختص فك الشفرات !! حتى بدأ كلامه يتضح قائلاً ":





نارتو :

_لا .. ليس بيدي حيلة !! إبتعدي .. إبتعدي عنه .. إبتعدي عني ..!! هو يريد سرقتك مني !! أ-أ-أنت حياتي وكنزي الأزلي !! هو يطمع في سلبك مني !! أنا .. لن أسمح له !! إبتعدي عني .. لا أريدك أن تتأذي لقد عانيت حتى أبقيك بعيدة عنهم !! فقط إبتعدي !!





كاتيانا :

_نــ .. نارتو !!





نارتو :

_سا- سامحيني !! هيناتااا !!





مدت كاتيانا يدها الأخرى إلى جبهته لتجد حرارته مرتفعة جداً يبدو أنه قد أصيب بالحمى بسبب تعرضه للمطر ونومه في العراء أمس .. نظرت إليه بنظرات قلقة بعدما ارتفعت حرارة جسده بأكملها وقد اصطبغ وجهه باللون الأحمر ؛ حتى أقرب نارتو يده الممسكة بيدها ليطبع على يدها قبلة رقيقة فلم تكد ترتسم على وجهها إبتسامة خجولة حتى إتسعت عيناها لحظة ما دمعت عيناه هامساً بتعب ":





نارتو :

_أحبك هيناتا !





كاتيانا :

_كلا ..!





نارتو :

_كلما حاولتُ الإقتراب إتسعت المسافات بيننا أكثر ! ماذا أفعل ليس .. ليس بامكاني إلا أن أعشقك !! ليتني فقط أستطيع إخبارك بأني .. أنـا أحــ ..





وقبل أن يكمل سارعت بفلت يدها من قبضته لتقفز بعيداً عنه صارخة بدموع ":





كاتيانا :

_كلااا .. استيقظ نارتووو !! استيقظ وتوقف عن هذا الهراء !! استيييييقظ !!





ليفتح نارتو عينيه بتثاقل على صوتها العالي ليجدها واقفة أمامه تنظر إليه باكية .. هو لم يكن في وعيه أبداً .. هو حتى لا يعرف ماذا حدث ولا يتذكر ماذا أتى بها إلى هنا ولا حتى ماذا كان يهرتل منذ ثوان !!





نارتو :

_كــ .. كاتيانا .. ماذا هناك ؟ لما تبكين ؟؟ أأأه رأأسي لا أشعر أنني على مايرام ؟؟





أحكمت كاتيانا الشد على قبضتها لتتماسك وتمسح دموعها قائلة :

_أحاول إيقاظك لأعطيك الدواء !! أنت مصاب بالحمى وبالنسبة إليك هذه حالة خطيرة تجعلك تهرتل بأشياء لا ينبغي لأحد من الأكاتسكي أن يعرفها !!





وأخذت خطواتها نحو مكتبه لتأتي له بالدواء ليندهش نارتو أنها تعلم مكان الدواء في غرفته دون أن يذكر لها من قبل أين يضعه فبالطبع نارتو لا يعلم أنها قد تسللت إلى غرفته من قبل لتُشبِع فضولها وتتأكد من هوية تلك الفتاة التي سرقت عقله وقلبه ! اقتربت كاتيانا لتساعده على النهوض وتعطيه الدواء ليتناوله فوراً بعدها إستجمع نارتو قوته ليتمكن من فتح فمه الثقيل ليشكرها حتى وجدها قد أسرعت بالخروج من غرفته وأغلقت الباب خلفها بدون أن تلتفت إليه ! تلك اللحظة !! أجل إنها الآن اللحظة المناسبة لتفسح لدموعها التي حبستها أمامه المجال .. اجهشت كاتيانا بالبكاء بسبب من قضت الليل بأكمله منتظرة إياه بل قضت تلك الشهور بأكملها وهي تحلم بأيامها معه ولم تعر أي أحد إنتباه ولكنه لايبادلها نفس المشاعر فقلبه قد أضاعه منذ زمن مع تلك الفتاة التي تلقبها بالساحرة الشمطاء صاحبة الإعاقة .. تلك المعاقة التي تفوقت عليها إنها الآن لاتكره أحداً في هذا العالم أكثر منها !! لا شك في أنها لو كانت أمامها الآن لقتلتها بدون تردد !! مسحت كاتيانا دموعها وأسرعت بالركض بعيداً ولم تنتبه لذلك الفتى الذي رآها تبكي الآن أمام غرفته !! غرفة الرجل الذي كان يعتبره كآخاه وصديقه المقرب والذي أصبح يموت بنيران غيرته منه !! شد على قبضته بغضب وهو ينظر إلى بابه المُقفَل .. لم يكن نوادا الآن على طبيعته نجحت تلك الدموع في تشتيت تفكيره فنسى ولائه للحظة نسى إنتمائه وإلى جانب من عليه الوقوف دائماً .. كان فقط يريد مواجهة نارتو وصب أوج غضبه عليه فقد استطاع امتلاك قلبها بدون أن يحاول حتى .. هذا القلب الذي أمضى عشر سنوات يجاهد لكي يحصل عليه وفشل ؛ هو لم يستطع تحديد مايريده بالفعل في تلك اللحظة لربما يريد الصراخ بوجهه أو ضربه أو حتى قتله فهو السبب في معاناته ومعاناتها هكذا كان يظن !



مضى الوقت سريعاً حتى أشارت عقارب الساعة إلى السابعة صباحاً وهناك حيث تجلس كاتيانا وحيدة حيثما وجدت اللحظة والمكان سانحين لها بالبكاء كما تشاء .. ظلت تبكي وهي تتذكر هذيانه بها منذ قليل !! حاولت مراراً التماسك والكف عن البكاء ولكن كان هذا صعباً عليها نوعاً ما الآن .. استمر الوضع هكذا حتى قاطعت شهقاتها الباكية وقع قدمان استكانتا خلفها إستغرق الأمر ثوان حتى تقدم نوادا ليجلس بجوارها .. تسيد الصمت الموقف لعدة دقائق حتى مد يده لها بمنديل ؛ رفعت عينيها إليه وأخيراً لتنظر إليه لبضع ثوان ليبادلها النظرة بابتسامة بلهاء يخفي ورائها آلآلآمه قائلاً ":





نوادا :

_إنه منديل ، يستخدمونه الناس عادتاً لمسح دموعهم , جربيه !





انزلت نظرها عنه بملامحها الحزينة ليفتح نوادا فمه قائلاً ":





نوادا :

_أوه , أنت لم تبتسمي لي حتى يبدو أنك حزينة بالفعل .. مر وقت طويل جداً لم أرك فيه بهذا الحزن منذ وفاة عائلتك في ذاك الحادث ؛ لربما يمكنني مواساتك !





ظلت على صمتها نفسه بدون أي ردات فعل ليقاطع ذلك الصمت نوادا من جديد قائلاً ":





نوادا :

_نارتو ؟





لم ترفع نظرها إليه كذلك إكتفت بإطلاق تنهيدة حملتها آلآلآمها فحسب .. حاول نوادا التماسك ومنع نبرة الألم من الظهور بصوته حين فتح فمه قائلاً ":





نوادا :

_تـــ .. تحبينه ؟





لم ترفع نظرها إليه أيضاً فقط قامت بالشد على قبضتها بألم إستطاع سماع صوت أنين بكائها ليكرر عليها السؤال مجدداً بنبرة حازمة يخالجها بعض الغضب ":





نوادا :

_سألتك .. هل تحبينه ؟؟ هل تحبين نارتو يا كاتيانا ؟





ليسمع صوتها وأخيراً وقد صرخت وسط دموعها :

_ أجل .. أنا أحبه !





بالرغم أنه كان يعلم الإجابة تماماً إلا أنها قد وقعت عليه وقع الصاعقة كما لو أنها صفعته تواً كما لو تحطم جبل فوق رأسه .. !!





كاتيانا :

_أنا أحبه يا نوادا .. أحب نارتو ولكنه يحبها هي .. وهب كل شيئ فيه لها هي .. عقله وكيانه ..كل شيئ ,, كل شيئ ملكها ,, أكره تلك المعاقة التي امتلكت كل ما حلمت به يوماً بدون أن تُجهِد نفسها حتى !! هي البعيدة عن عينه والأقرب لقلبه ألازمه طيلة الوقت وهي دائماً بعيدة عنه ولكنه يظل يفكر فيها يردد إسمها يحلم بها إنها تلاحقه في كل مكان حتى في منامه .. إنه حتى يحتفظ بصورتها يتشبث بقلادتها وهو نائم ! كيف ,, كيف أمكنها فعل هذا !! أنا أجمل منها وأذكى منها وأقوى منها أنا الأفضل في كل شيئ إذاً لما لا يراني ؟؟





ليفتح نوادا فمه قائلاً بنبرة هادئة :

_لأنه يحبها .. لا يرى غير صورتها في كل الوجوه لا يرى شيئاً غير الذي تراه و يشعر بكل ما تشعر به .. لأنه أحبها ولا يريد سوى الذي تريده هي حتى وإن كان جزاءه التعاسة فلن يرضى قلبه إلا بابتسامتها وسيظل يحبها وينتظرها عشر سنوات أخريات بل عمره بأكمله !!





لم تدرك كاتيانا للأسف أنه كان يتحدث عن نفسه لا نارتو كما لو أراد أن يهون عن نفسه تلك الآلآم التي يحبسها وأخيراً ببضع كلمات بعيدة عن إدراكها ؛ جَزّت على أسنانها بغيظ قائلة :

_تباً نوادا لما تقف في صفها دائماً !





نوادا :

_أنا لا أقف في صف أحد أنا فقط أريد إرشادك !! أريد أن أعرف ماذا تريدين بالفعل !





اجهشت كاتيانا باكية :

_أريد لهذا الألم أن يهدأ ,, أنت لا تعرف كيف يكون شعورك حينما تحب شخصاً لا يعيرك إنتباهاً لأجل أحد آخر ..أنا فقط ..فقط أريده هو ؛ هذا كل شيئ !





قاطع حوارهما إحدى الفتيات اللاتي إنضممن إلى المنظمة في الفترة الأخيرة وقد أتت إليها قائلة :

_هيا كاتي تعالي ستتحرك سريتنا الآن إلى قرية الرمل !





لتمسح كاتيانا دموعها ومن بعدها نهضت لتلحق بسريتها تاركة نوادا جالساً وحده لتتساقط دموعه الصامتة على قبضته قائلاً :

_بل أعرفه .. أعرف هذا الشعور جيداً كاتيانا .. أعرفه منذ أكثر من عشر سنوات !!









(( بعدها بقليل ))









وقف نارتو مع ناغاتو ونوالا ليتأكد من حضور الجميع ومن تنظيم السريات تبعاً للخطة المتفق عليها !!





ناغاتو باستغراب :

_نارتو لا تبدو لي بحال جيدة !





نارتو :

_أظن أنني مصاب بالحمى لكن لا بأس أستطيع تدبر أمري !





نوالا :

_لكن ..





نارتو بتذمر :

_أووي .. أنا بخير لذا رجاءً لا تزيدوا من إهتمامكم بي لأن هذا مزعج جداً !





نوالا :

_حسناً كما تشاء !





ناغاتو :

_صحيح نارتو أردت أن أسألك على ...





ولم يكمل ناغاتو حديثه إلا وقد قفز نارتو بسرعة ليصد تشاكرا كبيرة وجهها أحد ما إليه من خلفه عن بعد !!





ناغاتو :

_ماذا يحدث !! من صاحب تلك التشاكرا !!





نارتو بعجب :

_نوادا ؟؟؟!!!





وفجأة ظهر أمامهم نوادا متجهم الوجه وقد احتل الغضب تقاسيم وجهه بعدما وجه تلك التقنية إلى نارتو صارخاً بغضب :

_نارتوووو !





نوالا بصدمة :

_أخي !!!





ناغاتو :

_ما الذي يحدث معه هل فقد عقله ؟





نارتو :

_نوادا ماذا بك ؟





شكل نوادا بيديه تشاكرا بنية اللون غلفت قبضته ليندفع مسرعاً إلى نارتو ليلكمه ولكن نارتو قد نجح في صدها ومع ذلك تابع نوادا الهجوم عليه وكان نارتو يكتفي فقط بتفاديه أو صده كان الإثنان يتقافزان وقد أعمى الغضب عيني نوادا





نارتو :

_نوادا تكلم مالذي يحدث لك ؟





نوادا :

_ما يحدث الآن أنني أتألم وهذا كله بسببك .. لا أعلم ماذا يمكن للمرء أن ينتظر من وحش مثلك غير الألم !!





ليصرخ نوالا غاضباً :

_نواااداااا ,, ما الذي تتفوه به أيها الأحمق ؟





نوادا :

_إنها الحقيقة أنا لا أدعي شيئاً لطالما كان السبب في احزان الناس وعنائهم منذ تلك اللحظة المشؤومة التي ولد فيها !!





نوالا :

_أطبق فمك أيها الغبي وإلا أوسعتك ضرباً !





نوادا :

_لما إنه فقط مجرد ...





نوالا :

_قلت لك اخرس !





نارتو :

_كلا نوالا .. اتركه يتحدث !!





نوادا :

_أجل سأتحدث أنت مجرد ثعلب خُلِق ليكسر القلوب ويحطمها لذا لا تنتظر من أحد أن يعترف بك أو يعتبرك بشري له حقوق !! أنظر لنفسك ولأنانيتك لتعرف لما أصبَحَت تكرهك ولما إبتعد الجميع عنك فجأة أنت تؤذي الجميع حتى بدون أن تُدرِك إنها فطرة ولدت عليها وموهبة فزة في خلق التعاسة ووهب الألم لمن حولك أنت تفسد الأمور برمتها وجودك نفسه هو مجرد ثغرة في صنع هذا الكون المتكامل أنت الشيطان الذي يبعد الناس عن جنتهم ويحترق بمجرد رؤيتهم سعداء أنت تعيش على تعاسة الآخرين من هنا تستمد قوتك الخالصة قضيت حياتك وحيداً تبحث عن الأصدقاء تبحث عن أحد يشاركك هذا العالم الذي تعيش فيه وحدك ولكن لا أحد يقبل أن يشاركك شيئاً لا أحد يرغب أن يترك جنته ليشارك شيطان مثلك لذا أنت تسعى لسلب السعادة من الجميع لتحشرهم معك في تلك الجحيم ليكونوا معك حتى في عالم كهذا أنت لا يهمك غير نفسك على أية حال !! يمكنك فقط مراقبة الجميع وهم يرمقونك بنظرات الكره وهم يبتعدون عنك ليدير لك الجميع ظهورهم من جديد لتعود ذلك الصبي اليتيم بلا أي أحد في هذا العالم ينتسب له أو حتى يهتم لأمره يمكنك السكون مكانك والتزام الصمت و مراقبته يأخذها بعيداً ليبدء معها حياة جديدة تلك الحياة التي لطالما حلمت بعيشها مع هينــ ....





حينها تلقى نوادا لكمة قوية من نارتو قد أسرع بها ليُخرِس لسانه قبل أن يتفوه باسمها أمام الحاضرين .. كانت تلك اللكمة قوية لدرجة أنها أسقطته أرضاً لتعيد إليه رشده ..!





نوالا :

_كان يستحق هذا من البداية !!





نارتو :

_..................





ناغاتو :

_هه مزعج نسى للحظة أنه يتبجح بوجه من يفوقه قدرة و مستوى !!





من حسن الحظ أن كل من نارتو ونوادا كانا يتقافزان وهما يتقاتلان وقتما بدأ نوادا بالحديث عن هيناتا والكسندر فكانا بعيدين قليلاً عن ناغاتو فلم يسمع تلك الجزئية الأخيرة وإلا لأصبحت الأمور أكثر تعقيداً .. ! استفاق نوادا بلكمة نارتو ليعي خطورة الموقف الذي كان سيضع نارتو فيه قبل لحظات !! لقد أعماه غضبه وحبه لكاتيانا لبعض الوقت أصبح ضعيفاً وقتها ولم يتمالك نفسه وراح يصب غضبه على نارتو وقد جرحه بكلامه القاس ذاك متجاهلاً كم الألم الذي يعانيه صديقه بل أتى ليزيدها عليه كذلك رغماً أنه لا ذنب له بأي من هذا هو لم يلتفت لكاتيانا يوماً وحاول إبعادها عدة مرات عندما شعر بأنها تحاول التقرب منه ولربما نوادا هو أكثر من يعلم بهذا الأمر ويعلم أن كاتيانا تشكل خطراً كبيراً على هيناتا وأن من يجب بالفعل إلقاء غضبه عليه هي كاتيانا وليس نارتو !! وبالرغم من هذا كان نارتو يشعر بالشفقة حيال صديقه فهو يعلم تماماً بما يفكر وبما يشعر الآن وهناك رجل آخر يشكل تهديداً لأحلامه التي يريد تحقيقها مع حبيبته فنارتو واقع في نفس الظروف كذلك !! التفت نارتو تاركاً نوادا خلفه على نفس الوضعية ليتجه مكانه مجدداً بجوار ناغاتو ونوالا ليرفع صوته منادياً ":





نارتو :

_آرياااان !





ليجيبه ذلك النينجا المسمى آريان :

_نعم سيدي !





نارتو :

_خذ موقع نوادا في سريته الآن ستذهب بدلاً عنه !!





آريان :

_هاي !





ليلتفت نارتو تاركاً الجميع ليدير ظهره لكل الحاضرين قائلاً بنبرة أعلى :

_نواادااا .. أريدك بغرفتي حالاً !





انتظر نارتو عدة ثوان حتى فتح نوادا باب غرفته ليدخل ويغلق الباب خلفه .. كان منكس الرأس ينظر إلى الأرض بخجل مما فعله لا يمتلك الجرأة الكافية ليرفع عينيه بعيني صديقه بعد كل هذا الكلام الذي تفوه به في لحظة غضب !





نوادا :

_أرجوك سامحني لا أعلم أي حماقة تلك ارتكبتها منذ قليل , أنا لم أعني أي كلمة تفوهت بها ؛ أنا .. أنا استحق العقاب , أنا ..





نارتو:

_أنت محق في كل كلمة قلتها .. أنا العذاب والألم لكل من حولي وسأظل أراقب الجميع وهم يرحلون حتى يفرغ هذا العالم من حولي مجدداً !! صدقني لم أكن لألكمك أبداً لولا أنك كنت ستنطق إسمها بدون أن تدرك لذا أنا من عليه أن يعتذر !!





نوادا :

_أأه .. نــ .. نارتوو !!





نارتو :

_أنا آسف لكل ما مررت به بسببي وهذا الألم الذي تشعر به الآن .. أنا أعتذر لك لأنني لا أريد خسارتك أنت الآخر .. لا أريدك أن تذهب مثلهم وتتركني !





نوادا :

_لالا .. لا تقل هذا يا أخي !





نارتو :

_لقد ارتكبت الكثير من الحماقات والأخطاء حتى أنني لا أملك مبرراً لما فعلت .. سأظل أتحمل نتيجة تلك الزلات طيلة حياتي !!





نوادا بأسى :

_نارتوو !





نارتو :

_لقد أتيت إلى تلك الدنيا وحيداً كفرد غير مرحب به حتى أن والداي لم يتمكنا من استقبالي .. قبل أن أتم من عمري بضع ساعات بدأ الجميع يكرهونني ويتجاهلونني حتى أنني شككت في أنني غير مرئي .. لم أكن أريد أكثر من كسب الأصدقاء فلم أجد أمامي وقتها إلا وجوه حجرية قد نُقِشَت على جبل كنوها رأيت الجميع وهم ينظرون إليها بفخر وحب أردت دائماً تلك النظرات .. أردت أن يلحظ الجميع وجودي أن ينظروا إلي بنفس الطريقة التي ينظرون بها إلى أوجه هؤلاء الشهب السابقين .. جعلت من هذا هدفي وإيماني ويقيني وعليه شكلت معتقداتي ومبادئي .. ضعفت في تلك اللحظة أمام هذا الحلم الذي بقيت حياً لأحققه ضعفت وقتها وقبلت بهذه المهمة لكي أنهي تلك الحروب وأنتزع السلام وأحمي جميع أصدقائي وأحقق حلمي .. أن يُنقَش وجهي بجوار الهوكاجي السابقين لأكسب إعتراف جميع أهالي القرية وإعتراف والد هيناتا الذي دائماً ما اعتبرني نكرة لكي يوافق أن يعطيني إبنته ويتخلى عن هذا التقليد الغبي الذي يمنع زواجها من غير دم الهيوجا .. عزمت أن أصبح الهكاجي لكل تلك الأسباب كنت غبياً جداً حين اعتقدت أنه يمكنني تحقيق ما فشل فيه الآخرون وهوتحقيق المعنى المطلق للفظ السعادة إعتقدت أنه بامكاني امتلاك كل شيئ وانتهى بي الأمر وقد خسرت كل شئ قد كان لي يوماً !





نوادا :

_نارتوو .. أأنا .. أنا متأكد ان الجميع سيتفهمون الأمر صحيح أنك قبلت بتلك المهمة ولكنك دائماً كنت تفكر في أمر البقية وكنت تحمل حِمل حمايتهم على عاتقك وعندما اضطررت لإيذائهم وتعريضهم للخطر كان فقط من أجل حمايتهم من الأكاتسكي وحتى هيناتا آذيتها لتبعدها عن مجال الشك ولكي لا يحاولوا أذيتها !





صمت نارتو لأنه يعلم أنه قد بالغ في أذيتها هي بالتحديد كثيراً أكثر مما يمكن لقلبها تحمله كان يتعجب من أمرها أنها مازالت صامدة حتى الآن ! تنهد نارتو بهم بعدها رفع رأسه لينظر إلى نوادا قائلاً :

_والآن أخبرني بما حدث ؟ ما الذي قالته لك تلك البلهاء ؟؟











(( بعدها بقليل ))











وفي الموعد المحدد تماماً عادت سرية كاتيانا من قرية الرمل .. كانت تسير هائمة ببؤس شديد لم تكف عن التفكير بنارتو وساحرته الشمطاء المعاقة طوال الطريق لأول مرة شعرت كاتيانا بطول طريق العودة من مهمة ما .. وفجأة قاطع تفكيرها صوته الذي لا يغيب عن بالها لتتجمد مكانها حين رفعت عينيها لتجده واقفاً يتحدث مع قائد السرية ويستفسر منه كيف سارت أمورهم هل انهزموا كما أصبحت العادة حديثاً أم ماذا ؟؟ ومن واجهوا وكيف كان أدائهم !! كانت متعجبة أنه لم يسألها إنه حتى لم ينظر إليها بالرغم أنها كانت تقف أمامه تماماً زاد هذا من حنقها أكثر .. كانت تحدق به طوال فترة حديثه مع قائد سريتها ولكنه لم يذهب بطرف عينيه إليها أبداً مما دفعها للبقاء أمامه حتى بعدما إنتهى من حديثه مع ذلك القائد ليرحل الجميع وتبقى هي ! نادت عليه مرة وإثنتان وخمس ولكنه لم يلتفت لها وقتها تأكدت من أنه يتعمد تجاهلها لم تحتمل الوضع أكثر فأسرعت تقترب منه حتى أمسكت بذراعه ليتوقف دون أن يلتفت لها ؛ لم تجد بداً سوى أن تتقدم لتقف هي أمامه ثم نظرت إليه قائلة بغضب :

_ماذا بك نارتووو !! لما تتجاهلني الآن !!





رمقها نارتو بإحدى نظراته الباردة التي إشتهر بها في المنظمة والتي يحاول الجميع إجتنابها تلك النظرات التي جعلتها تستشيط غضباً وفجأة حرر نارتو ذراعه من قبضتها ليحكم إمساك ذراعها بقوة ليشدها خلفه .. ظل يسير جاذباً إياها خلفه حتى وصل إلى غرفته ليترك ذراعها ويدخل بعدما فتح الباب .. ظلت واقفة مكانها لبعض الوقت إلى أن إتخذت وأخيراً أول خطواتها لتدخل الغرفة ليفتح نارتو فمه بعد طول إنتظار منها ليقول :

_إغلقي الباب من فضلك !





تراجعت بالفعل وأغلقته كما طلب منها بعدها التفتت تنظر إليه بانتباه حينها فتح فمه قائلاً :

_أيمكنك أن تحضري لي ذلك الكتاب غامق اللون من الرف الثان !





نظرت إليه بتفاجئ ليكمل نارتو حديثه قائلاً :

_أجل إنه الكتاب نفسه الذي أخبئ فيه الصورة لا أحسبك ستتفاجئين من هذا !





شعرت كاتيانا بالخجل من نفسها كثيراً وقتها لتنطق قائلة بنبرة خافضة :

_نــ .. نــارتوو !!





نارتو بسخرية :

_لا أظنك بحاجة لأدلك على الطريق في الواقع أنك أدرى بأماكن أغراضي أكثر مني شخصياً !!





كاتيانا :

_أ-أنا .. أنا





نارتو بهدوء بالغ :

_أحضريه !





كاتيانا :

_دعني فقط أشرح لك .. الأمر وما فيه هو





قطب نارتو حاجبيه صارخاً بنبرة حازمة :

_أحضريييييييه !





أنزلت رأسها بحزن وتضايق بعدما استسلمت لأمره وتقدمت بناحية مكتبته لتسحب الكتاب من الرف الثان كما أمر .. تقدمت باتجاهه لتمد يدها إليه بالكتاب !! تناوله نارتو منها دون أن يرفع نظره إليها ومن ثم فتح الكتاب ليلتقط تلك الصورة القديمة التي يخبأها لهما هو وهيناتا تلك اللحظة رفعت كاتيانا عينيها إليه لتراقبه كيف ينظر إلى تلك الصورة التي جمعتهما منذ زمن !! أحكمت الشد على قبضتها بغيظ وقتها التفت لها نارتو ليٌشهِر الصورة أمامها قائلاً :

_تلك حبيبتي !





أخفضت رأسها من جديد بانزعاج وهي تلعن تلك الساحرة في سرها لتنتفض عند سماع صوته الصارخ عالياً بنبرة حازمة :

_ارفعي رأسك كاتيانا !





رفعت رأسها بالفعل لتجده يقف أمامها مباشرة بملامح وجهه الغاضبة ومازالت تلك الصورة بيده !!





نارتو :

_أخبريني ماذا ترين في تلك الصورة !!





كاتيانا :

_.......................





نارتو صارخاً من جديد بنبرة حازمة :

_انطقي !! ماذا ترين ؟؟





شدت كاتيانا على يدها بألم لتفتح فمها قائلة بصعوبة :

_أ-أنت .. و حــ .. حــ حــبيبتك !





نارتو :

_وماذا أيضاً !!





نظرت إليه كاتيانا بعجب قائلة :

_لا .. لا أحد غيركما في الصورة !





نارتو :

_لااا .. كيف لا ترينه !! الأعمى فقط من لا يمكنه رؤيته !! كيف لا ترينه !! كيف لا ترين هذا الحب الذي يحوطنا وهذه السعادة !! بحقك هل سبق لك ورأيتني بهذه الملامح السعيدة والمُطّمَئِنة من قبل ؟؟ هل رأيتني يوماً بهذه السلاسة وكأنني طفل صغير سهل المراس !! انظري جيداً إنه نارتو مختلف تماماً عمن تعرفينه في الواقع أن هذا هو نارتو وليس من ترينه الآن وهذا لأنني لا أكون أنا إلا معها وحسب !!





كاتيانا :

_............................





اقترب نارتو منها أكثر ليضع يده على رأسها لتغمض عينيها وتخرج تلك الدموع من مقلتيها حتى يصل إلى مسامعها صوته الدافئ قائلاً :

_أنا أعلم أنك تتألمين الآن ولربما أصبحتي تكرهينني وتكرهينها كذلك ولكن ..





قاطعته كاتيانا بنبرتها الباكية :

_أنا لا يمكنني أن أكرهك نارتو !





نارتو :

_و أنا لا يمكنني أن أكون لغيرها كاتيانا أنا آسف لألمك و حزنك ولكنني عاجز عن تقبل فكرة وجود إمرأة غيرها في حياتي !





كاتيانا صارخة :

_لا أحد يستحقك مثلي .. لا أحد يحبك مثلي نارتووو !!





أنزل نارتو رأسه بعدما أطلق تنهيدة طويلة بعدها التفت وظل يسير ويسير حتى وصل إلى سريره ليجلس عليه ويشبك أصابع كلتا يديه سوياً وقد أطرق رأسه لأسفل ليفتح فمه قائلاً بنبرة هادئة ":





نارتو :

_كنا في الرابعة .. وقتها رأيتها لأول مرة ومن وقتها أحبتني سراً ؛ منذ أن كانت في الرابعة وحتى الآن وهي تنتظرني كانت أول من وثق بي أول من شجعني أول من آمن بي وأعترف بي أول من لم يعتبرني وحشاً ؛ دعمتني و أحبتني وهتفت لي دائماً وأصبحتُ جزءاً دائماً من صلواتها ودعواتها كانت دائماً على أتم الإستعداد للتضحية بحياتها لإنقاذي ولم تكن لتفكر حتى !! من أجلي تعبت وثابرت وواجهت الجميع حتى عشيرتها المستبدة ؛ وخالفت الجميع وتخلت عن حقها في أن تكون الوريثة ؛ ومن أجلي وفي سبيل أن تكون معي عارضت قانون عشيرتها في أن تتزوج من دم الهيوجا وحامل بياكوجان وتحملت سخط أبيها وسائر أفراد العشيرة اللذين نحوها جانباً .. وهبتني السعادة بألوانها وأنا محيت ألوان عالمها ولم اهبها سوى الألم والخذلان ضربتها ورميتها وعذبتها ولكنها أنقذتني بالأمس ,, عالجتني وضمدت جروحي وجائت تخبرني بأنها ما زالت تحبني ما زالت تنتظرني رغم كل ما فعلته معها





كاتيانا :

_.............





نارتو :

_أمازلتي تحسبين نفسك تحبينني أكثر من أي أحد ؟!





كاتيانا :

_.............





نارتو :

_أنا لا أعتقد هذا وحتى وإن كان هنالك أحد ما في هذا العالم يحبني أكثر فأنا لا أريد سوى هذا الكم من الحب هو يكفيني ولا أرغب بالمزيد !!





ظلت صامتة بعض الوقت غارقة في تفكيرها حتى قاطع هذا الصمت نارتو وقد رفع رأسه ومد يده بعدما بسطها ليسقطها عدة مرات متتالية برفق بجواره على السرير قائلاً :

_تعالي و اجلسي قُربي قليلاً كاتيانا !!





رفعت كاتيانا عينيها الدامعتين إليه لتتمكن من النظر إلى وجهه الدافئ المُطَمئِن بعدما اختفت تلك التقاسيم الغاضبة و المخيفة ,, مسحت دموعها وتقدمت نحوه وجلست جانبه كما طلب منها لتطرق رأسها في حزن





نارتو :

_في تلك الحياة هناك نوع من الناس يسير مغمض العينين ليس لإرادته وإنما هو عاجز عن رؤية ما حوله لذا يغمض عينيه - عديمتي الفائدة - ويسير على الدرب كالبقية ولكنه يستمر بالإصطدام والتخبط بكل زوايا ومنعطفات ذلك الدرب يستمر في التخبط وفي الإيذاء والتأذي حتى يمسك يده أحد ما يحبه ويهتم به ؛ أحد قطعاً ليس ضريراً مثله ؛ أحد بصير من بين جموع البشرية التي تسير سوياً على الدرب حتى خط النهاية ,, من بين الجميع ,, من بين كل هؤلاء اختار هذا الضرير ؛ ولكن سيأتي يوم لهذا النوع من الناس أن يفتحوا عيونهم وأخيراً ليبصروا نور الحياة ؛ لتتسلل إلى تلك الظلمة التي كانوا يعيشون فيها نور ساطع في البداية سيتوقفون عن المضي قدماً .. سيقفون منبهرين بهذا الضوء حتى أنهم سينسوا من كان يساندهم طيلة تلك الدرب وقتما لم يأبه بهم أحد سيسرقهم هذا الضوء للحظات أيام أسابيع وشهور أو ربما يستمر سنين ليدم كما يدم ولكن في النهاية سيخفت هذا الضوء يوماً ليلتفت المرء حوله ليجد نفسه وحيداً قد عاد إلى نقطة البداية وقد سبقه الجميع وقد عادت الطرقات مظلمة من جديد هو الآن مبصر ولكنه ما زال يتخبط ويصطدم بمنعطفات الحياة لأنه فقد سنده وفقد من كان مستعداً لقضاء عمره في مساعدة ذلك الضرير المثير للشفقة !!





التفت لها نارتو موجهاً حديثه إليها والتي بدورها قد رفعت رأسها منتبهتاً لما يقول ":





نارتو :

_أنت منبهرة بضوئي فقط كاتيانا وقد نسيتي من ساندك طيلة الدرب ومن احبك وانتظرك وسامحك رغم زلاتك طيلة تلك الفترة .. طيلة عشر سنوات أو ما يزيد ولكن سيأتي يوم ويخفت هذا الضوء الخداع وحينها ستتلفتين حولك لتلجأي إليه لتشعري بالأمان من جديد ولكنك لن تجدينه وقتها وهذا هو المعنى الحقيقي للخسارة ! حسناً أنا لا أجيد هذا النوع من الحديث ولست جيداً فيما يتعلق بأمور الحب ولكن ما أعرفه هو أن الحب دواء يصير كالسم إن أعطيته لغير صاحبه وحبك سيكون سماً لي لأن قلبك ملك لأحد آخر ؛؛ أنا لن أعجب من أنك لم تلاحظيه حتى الآن فأنا لست بأفضل منك حتى ؛ كلانا أبلهان !!





لتكمل كاتيانا جملته قائلة :

_كلانا ضريران .. !





نارتو :

_هاه ؟؟!!





كاتيانا :

_كلانا ضريران ومبصرك هيناتا ولكن من مبصري أنا ؟؟





ابتسم لها نارتو قائلاً :

_هذا ما ستبحثين عنه بنفسك وقلبك هو من سيرشدك للإجابة على سؤالك !! فقط تذكري العشر سنوات الماضية ؛ تذكري من كان ينقذك من كل مأزق من كان دائماً يدافع عنك ولا يتركك في أحزانك ,, من يشاركك كل فرحة أمضيتها ومن هو قادر على تخطي المستحيلات من أجلك !!





أخذ الأمر منها عدة ثوان وهي تفكر وتبحث عن الإجابة حتى شدت على قبضتها واتسعت عيناها وقتما عثرت على إجابتها !! مستتحيييل كــ كــيف ؟؟ كيف لم ألحظ ؟؟ كيف لم أنتبه لحبه ؟؟ كانت تكرر تلك الأسئلة في صدمة ؛ فقد فعلت تماماً ما قاله نارتو أخذت تبحث في ذاكرتها عن هذا الشخص الذي شاركها كل أوقاتها السعيدة وواساها وحاول التهوين عليها وقت احزانها من حاول إضحاكها بنكاته السخيفة في تلك الأوقات التي لم تحسب نفسها قادرة على الإبتسام !! إنها صورته في كل مشهد تحاول تذكره من الماضي !! هذا كان واضحاً جداً !! سابقاً كانت تظن نفسها ذكية كثيراً فهي بشهادة النخبة واحدة من أكثر النينجا عبقرية في العالم فهي من يرسم الخطط التي عليها ستقوم الحرب العظمى وعليها يتوقف مصير القرى وقد اعتمدوا عليها لأنهم يعلمون كفائتها ودهائها الفائق والتي أصبحت تحتقره كثيراً الآن لقد أمضت عشر سنوات أو أكثر مع ذلك الشاب الذي لم يرى في الوجود فتاة غيرها مع أنها ارتكبت الكثير من الأخطاء بحقه وربما تسببت له بآلآم أكثر مما كانت تظن نفسها قادرة على احتماله ولكنه ما زال يحبها رغم كل تلك الآلآم التي سببتها لقلبه !! عشر سنوات .. عشر سنوات ولم تكتشف إلا الآن ! لقد أحسن نارتو بتشبيهه لها بالضريرة أو بالأحرى بتشبيهه لكلاهما بالضريران فهو لم يكن أفضل منها في هذا !!





كانت كاتيانا على نفس وضعيتها تجلس بجانب نارتو هادئة مطرقة رأسها لأسفل ليقطع هذا الصمت صوتها بنبرة هادئة :





كاتيانا :

_أحسبني وجدت الإجابة !





ليبتسم نارتو بارتياح قائلاً :

_هذا يسعدني كثيراً .. أنك قد وجدت مبصرك أيتها الضريرة !!





ليقطع ابتسامته سؤالها :

_كيف يمكنك أن تكون هكذا ؟





نارتو :

_لم أفهم !!





كاتيانا :

_لقد آذيت حبيبتك وطاردتها وكنت انتويها الشر وحتى أنني كدت أهم بقتلها في إحدى المرات ولكنك حتى لم تؤنبني بل بالعكس جئت تدلني على طريق السعادة ؟؟ كيف يمكن لبشر أن يحمل قلباً كهذا !! أي نوع من البشر أنت !!





هدأ نارتو قليلاً وهو يحدق بالأرضية حتى نهض ليقف أمام نافذة حجرته الزجاجية الكبيرة ؛ تنهد نارتو بألم قائلاً :

_أنا .. أنا ضرير أضاع مبصره ولأنني أعيش هذا الألم وأعرف وجعه لا أرغب في أن يعيشه أحد غيري !! أنا لم أؤنبك لأنني أعلم تماماً ما تفعله الغيرة وأن نيرانها لا تُطفأ بسهولة ؛ رأيت أنه يكفيك بالفعل ما تشعرين به !!





نهضت كاتيانا هي الأخرى وأخذت تتقدم باتجاهه حتى أصبحت تقف بجواره تماماً وعينيها مثبتتين على عينيه الحزينتين والتي تحمل ألماً لا يهوى لسانه الحديث عنه !! بينما كان نارتو واقفاً ينظر إلى الشمس بهدوء عبر نافذته إذ يفاجئ بتلك الفتاة الجريئة والمجنونة وقد قفزت تعانقه ؛ تفاجأ في البداية ولكنه سارع برسم ابتسامة حنونة على ثغره ليندهش عند سماع همسات بكائها





كاتيانا :

_أنا آسفة .. آسفة لكل تلك المشاكل التي أحدثتها عوضاً من أن أساعدك أنا أزيد الحمل عليك بمنتهى الأنانية والغباء .. أنا آسفة جداً نارتو ,, أعلم أنك تكره هذا النوع من الحديث ولكنني أرغمتك على الخوض في حوار كهذا ؛ أعلم أنك لا تريد أن تتحدث عنها كثيراً ولكنني أرغمتك كذلك ؛ أنا لست سوى فتاة غبية تسبب لك المشاكل وتزيد عليك أوجاعك ؛ سامحني من فضلك !!





واستمرت بالبكاء وهي تعانقه ليهدأ أنين بكائها عندما شعرت بيده وقد استكانت على رأسها بحنان ؛ رفعت كاتيانا عينيها إليه لتجد تلك الإبتسامة التي حيرت أعدائه و أنقذت أصدقائه !! تلك الابتسامة الدافئة والتي تدب الحياة في قلوب الموتى !





نارتو بابتسامة :

_أنا أحبك كاتيانا أنا أعتبرك أختي الصغيرة ولا أحب رؤيتك تبكين أبداً .. أحب كاتيانا المزعجة والمثيرة للمشاكل تلك الفتاة الجريئة المشاغبة المجنونة والثرثارة .. أتعلمين لربما إن كان لي أخت لكانت ستشبهك ؛ على الأحرى هكذا كنت أريدها !!





مسحت دموعها ليظهر على وجنتيها بعض الإحمرار بابتسامة واسعة قائلة بحماس وسعادة ":





كاتيانا :

_حقاً !!





نارتوبابتسامة :

_بالتأكيد !





وما كادت أن تقفز من فرحتها بهذا الكلام إلا وقد أحست بنيران تنبعث منه ":





كاتيانا بقلق :

_نارتوو !! درجة حرارتك مرتفعة جداً ألم تأخذ الدواء من وقتها !!





نارتو :

_آآه لا .. لا تشغلي بالك بهذا !





كاتيانا بتجهم :

_لا اصمت نارتو أنت مهمل جداً قد تسوء حالتك أكثر .. انتظر لحظة سأحضر الدواء لك حالاً !





نارتو :

_لا كاتيانا من فضلك !! لا تهتمي بالأمر!!





نظرت إليه كاتيانا بسكون إلى هذه الملامح المتألمة ليلتفت من جديد ويوجه نظره إلى الشمس الخافتة في السماء مجدداً ليفتح فمه قائلاً بحزن :

_دعيني أشعر ببعض الألم فهذا أقل ما أستحق !!





كاتيانا بحزن :

_نــــارتوو !





تطلب منه الأمر ثوان قليلة ليتمكن كالعادة من إخفاء مشاعره الحقيقية وملامح وجهه المتألمة ليسترها خلف ابتسامته المصطنعة والتي ينجح بها دائماً في خداع الجميع !! التفت نارتو إلى كاتيانا مجدداً بتلك الإبتسامة ليرفع إبهامه قائلاً ":





نارتو :

_هيا أيتها الفتاة المجنونة اذهبي إليه الآن





وقام بقلب يده بحيث يشير إبهامه إلى الأسفل ليكمل قائلاً :

_واقلبي حياته بجنونك !!





هزت رأسها بابتسامة خجلة ليتنهد نارتو قائلاً :

_هاه ,, كم اشفق على هذا المسكين !!









(( في مكان آخر ))









في الغابة ذات الأشجار الكثيفة والتي يبلغ ارتفاع معظم أشجارها ارتفاع تل أو أكثر ؛ هناك حيث يتدرب نوادا مع أخيه على تقنية عشيرتهما المتوارثة悪魔の精神 " اكوما نو سيشين " أي ( روح الشيطان ) وهي من أقوى وأشهر التقنيات التي عُرِفَت بها عشيرة كازاما بقرية الصخر ؛ تلك التقنية خاصة بعشيرة كازاما فقط فكما علمنا في السابق أن تلك العشيرة لا تلد سوى التوائم وإن حدث وولد طفل وحده يموت تواً حيث تنقسم الروح الى نصفين بداخل كلا الجسدين ؛؛ هناك رابط قوي جداً بين الأخوة في تلك العشيرة فهم يتألمون سوياً ويضحكون سوياً وحتى أنهم يموتون سوياً كذلك ؛؛ تلك التقنية يتحد بها الأخوان و يندمجان سوياً في جسد واحد ليأخذ كل منهما نصفه بحيث يكون الأكبر هو النصف الأيسر حيث القلب ؛ وقتها تتولد طاقة مرعبة وتغلفهم تشاكرا بنية مائلة للإحمرار وبمجرد أن يلمسهما الخصم يتم سحب كامل تشاكراه وتركه على حافة الموت لهذا فالقتال على المدى القريب هو أسوء الخيارات التي من الممكن اتخاذها في التعامل مع هذان الاثنان وحتى القتال من على المدى البعيد لن يجدي شيئاً فتلك التشاكرا التي تغلفهما تعمل كالدرع فتمنع وصول أي شيئ إليهما لا حل لإنهاء هذا الكابوس إلا بفصلهما عن بعضهما وهذا يتطلب شينوبي انتحاري ليقترب منهما حتى يتمكن من فصلهما وإن كانت الإحتمالية ضعيفه لنجاحه ولكنه على أية حال سيموت جراء امتصاص كامل تشاكراه في ثانية واحدة أو أقل !





إتخذ الإثنان وضعيتهما وأخيراَ لأداء تلك التقنية ليصرخ كلاهما في نفس الوقت " أكوما نو سيشين " لتنبعث منهما تلك التشاكرا البنية ذات الطابع الأحمراري ؛ قفز الاثنان بسرعة ليتحدا سوياً في جسد واحد كان هذا مبهراً جداً فكانا يتقنان التقنية ويؤديانها ببراعة يبدو أنهما خبيران بالفعل ؛ بعدما اندمجا في جسد واحد استعد الاثنان لصنع نسخ ظل منهما على تلك الوضعية القوية وما إن جهزوا أختام الظل إلا وقد انتهى كل شيئ وانفصل الجسدان فجأة !!!





نوالا :

_أخي ما بالك اليوم ؟؟ أنت لا تركز أبداً !!





تنهد نوادا قائلاً :

_آسف أخي لست على طبيعتي اليوم !!





نوالا :

_لا بأس يمكنك الاستراحة قليلاً !





نوادا :

_لا , أريد المتابعة !





تقدم نوالا تجاه نوادا ليضع يده على كتف أخيه قائلاً :

_نوادا ,, أعلم ما تشعر به و أدرك أنك تتألم كثيراً وأنا أقدر شعورك وحزين جداً لحالك ولكن يجب ألا تنسى أبداً لما نحن هنا أرجو أن تتحكم في عواطفك أكثر من هذا !





نوادا :

_أخي رجاءً لا أرغب في الحديث عما حدث صباحاً !





نوالا :

_وأنا لم أكن لأذكر هذا فأنت لا تحتاج أحداً ليلفت انتباهك إلى أنك قد أخطأت اليوم !





ظل نوادا صامتاً بملامحه الحزينة وهويتذكر مافعله وما قاله لنارتو كان هذا أكثر ما يؤلمه بالفعل كان يشعر بالحرج والضيق الشديد ؛ لم يسبق له أن غضب من نفسه الى تلك الدرجة من قبل كان يتسائل عما حدث له وقتها !! كيف لم يعي مايقول حينها كيف لم يتحكم بنفسه كيف استطاع قول مثل هذا الكلام !!! لقد دفعه حبه لكاتيانا لتخطي حواجزه والتغلب على مخاوفه و مستحيلاته من قبل وهو الآن ما جعله يتخطى حدوده ويؤذي أقرب أصدقائه بدون أن يشعر !! قاطع تفكيره الصامت المتداخل صوتها وهي تناديه قادمة من بعيد .





كاتيانا :

_نوااااداااااا !!!





نوادا باستغراب :

_كاتيانا !





أخذت تلهث من التعب حتى التقطت انفاسها قائلة :

_أيها الأبله أضعت الكثير من الوقت في البحث عنك !





نوادا :

_ماذا تريدين !





كاتيانا :

_أمضيت النهار بطوله أبحث عنك وفي المقابل تقول لي ماذا تريدين >_<" !!!





نوادا :

_إذاً أيتوجب علي شكرك لأنك بحثتي عني !؟





كاتيانا بنفاذ صبر :

_أأأأه ,, أتعلم أندم كثيراً في كل مرة أعاملك فيها بلطف !!





نوادا :

_وأنا لم أطلب منك هذا اللطف !!





كاتيانا بغضب :

_نوااااالا أمسكني قبل أن أحطم وجه أخيك الغبي !!





نوالا :

_أوووه ستظلان هكذا دائماً ,, اهدئا رجاءً !





كاتيانا :

_هو من بدء !





نوادا :

_أنتي من أتيت طالبةً المشاكل أخبريني لما أتيت على الأقل ؛ يجدر بك أن تكوني مع نارتو الآن لتتناقشي معه في تفاصيل خطتك واضافاتك الجديدة عليها ,, هه لا أظن أنك ترغبين حتى في تفويت امضاء المزيد من الوقت معه !





كاتيانا :

_لقد كنت عند نارتو منذ قليل !





ادبر نوادا ظهره لها قائلاً بتهكم :

_هذا جيد ! لم تيأسي كالعادة !





كاتيانا :

_لا ,, انا لا ايأس أبداً !





نوادا :

_بالتوفيق إذاً !





كاتيانا :

_نوادا يجب أن نتحدث !





نوادا:

_لاحقاً .. أنا أتدرب الآن !





كاتيانا :

_ولكن ..





نوادا :

_لم تسمعيني صحيح !





نوالا :

_أخي لا بأس إذهب يمكننا الاستئناف ريثما تنتهي .. ثوان قليلة لن تضر !





نوادا :

_لا أخي أنا سأستكمل تدريبي الآن !!





كاتيانا :

_نوادا اخرس وتعال معي الآن !





نظر إليها نوادا ببرود قائلاً وهو يشد على الحروف

_: لن . أتحرك . من مكاني , هل هذا واضح !





قطبت كاتيانا حاجبيها غاضبة لتنظر الى عينيه في اصرار قائلة :

_حسناً ابقى مكانك إذاً ولا تتحرك !





التفت مجدداً بلا مبالاة ولم يعرها كثيراً من الاهتمام أخذ يضرب قبضاته في الهواء لينفس عن غضبه بينما أسرعت بدورها إلى إحدى الأشجار العالية التي تحيط بالمكان ,, انتقت الأعلى بينهم وتسلقتها بملامح غاضبة وهي تمتم بكلمات غير مفهومة بغيظ كان نوالا يشاهد الوضع بعجب !! بحق السماء ما الذي أفعله هنا مع هذان المجنونان ؟؟؟ واحد يضرب اللاشيئ والأخرى تتسلق شجرة بطول يناهز الجبل !! الرحمة >_< !!





حاول نوادا أن ينشغل بما يفعله حتى لا يشغل باله بها ولا ينظر إلى ما تفعله حاول أن يظهر أنه غير مكترث و أنه لا يبالي بما تفعل إضافة إلى أنه سيشعر بالدوار بمجرد النظر إليها تتسلق هذا الارتفاع الشاهق @_@ صحيح أنه تغلب على خوفه ومن عقدته من المرتفعات حين قفز لينقذها ذلك اليوم ولكنه لم يرغب في تكرار تلك التجربة من يومها هو حتى لا يريد التعرض لمثل هذا النوع من المواقف مجدداً !! ظل على وضعه الغريب هذا حتى سمع صوتها من بعيد تناديه باسمه





كاتيانا :

_نوادا أيها الغبي !





رفع نوادا رأسه حيث مصدر الصوت ليجدها تقف على قمة الشجرة وكأنها أوشكت على أن تلامس السحاب شعر ببعض الدوار ولكنه حاول التماسك ليرى أي جنون تنتوي ارتكابه الآن ! وياليته استسلم لدواره ليته فقط أغشي عليه أو أي شيئ لكان هذا أفضل له من أن يُضطر هو إلى ملامسة السحاب بنفسه .. هرول فجأة بدون أن يدرك وأخذ يتقافز بين الأشجار سريعاً متجهاً نحو السحاب عندما وجدها قد ألقت نفسها باهمال من فوق متحدية إياه ,, هو لم يأبه لتحديها الأحمق أو أي من هذا السخف من الأساس هو لم يشعر بنفسه إلا وهو يهب لإنقاذها ؛ وفجأة أحاطها بذراعيه ليلتقطها ومن ثم تابع قفزه بين الأشجار وسط صراخه عليها !





صرخ بها نوادا غاضباً :

_هل أنتي مجنونة ؟؟ أتعلمين أنك كنتي سَتُكسرين إن لم ألحق بك !





كاتيانا :

_كنت أعلم أنك ستنقذني وأنك برغم بلاهتك واستيعابك البطيئ للأمور ستدركني ولن تسمح بأن أتأذى !





نوادا بنفاذ صبر :

_كاتيانا هذا ليس مضحكاً ؛ كدت تقتلينني لتوك ! شعرت بقلبي يتخبط بعنف كدت أختنق وأتوقف عن التنفس لوهلة !! لما أنتي غير مبالية بأمري إلى هذه الدرجة !!





كاتيانا :

_هذا ليس صحيحاً أنا أهتم لأمرك كثيراً !





نوادا :

_لا أظن ذلك !





كاتيانا :

_أنت لا تحسن الظن أبداً في الواقع أنت غبي ولا تحسن أي شيئ لذا عليك أن تخرس تماماً وتدع الأمور كلها تحت سيطرتي !





توقف نوادا عن القفز ليستكين فوق أحد الجزوع العالية لشجرة أخرى ؛ إبتعد عنها قليلاً بعدما أنزلها من أحضانه ليتنهد قائلاً :

_ماذا تريدين كاتيانا !





احمرت وجنتي كاتيانا لتقول بتلبك :

_أأوء .. أأأ .. اممم .. أنا.. أووه , حسناً هذا كان مفاجئاً نوعاً ما !!





رمقها نوادا بتململ ثم التفت ليذهب وما إن مدت يدها لتمسك به كي لا يذهب حتى استدار وقد قبض على يدها قبل أن تصل إليه ليقول بغضب ":





نوادا :

_كاتيانااااا .. لدي تدريب وأنتي تعيقينني ماذا يحدث لك اليوم ؟؟





كاتيانا :

_أنت لا تترك لي الفرصة لأعبر لك عما أريد !!





نوادا بانفعال :

_وهل تركت أنت من قبل فرصة لأحد ليعبر عما بداخله ؛ كفى دلالاً بحق السماء لست متفرغاً لهذا !!





وما إن التفت حتى تفاجأ بها وقد قفزت تعانقه من الخلف لتتسع عيناه حين سمعها وقد صرخت قائلة ببكاء ":





كاتيانا :

_أنا أحبك نوادا الغبي !!





سكن محله متسع العينين في صدمة لا حد لها ؛ ما الذي قالته لتوها !! هل تدرك معنى ماقالته اساساً !! كان يتسائل في صمت و بدهشة لم يكن ليصدق أنها قد تقولها له يوماً لقد انتظر أكثر من عشر سنوات يرجو حبها ولكنها لم تشعر به وبعد أن ظن أنه لا أمل وأن حبهما سيظل من طرف واحد , قصة لم تبدأ من الأساس , قرر أن يحتفظ بحبه سراً في قلبه بعد أن أدرك أنها حلم بعيد كل البعد ؛ ظل صامتاً بذهن مشتت حتى أكملت قائلة :

_أظن أنني أغبى منك حتى لا ألحظ كل ما فعلته لأجلي ؛ أظنني غبية لأنني كنت أبحث عمن يشبهك في كل مكان وأنت معي منذ زمن ؛ كنت غبية وقتما لم أدرك أن الحب هو أنت ؛؛ نوادا أنا آسفة !! أ-أنا أنا آسفة لك وشاكرة في الوقت ذاته آسفة لكل ما مضى لتلك السنوات العشر التي ظللت تنتظرني فيها ؛؛ وشاكرة لأنك.. لأنك كنت جزءاً من حياتي !





فجأة شعرت به وقد أمسك كلتا يديها - التي تحوطانه بهما - ليبعدهما عنه ويرميهما بقسوة !! نظرت إليه بتفاجؤ وسط دموعها المنسالة على وجنتيها ؛ التفت نوادا إليها قائلا ":





نوادا :

_أنتي غبية !





أطرقت رأسها بملامح حزينة حتى سمعته قائلاً :

_لقد انتظرتك سنين طويلة وتحملت غبائك طيلة تلك السنين والآن سأضطر إلى تحمل سنين أخرى بجانبك أيتها البلهاء !





رفعت رأسها إليه وقد اتسعت عيناها في هول غير مصدقة لما سمعت لتوها فقد ظنت أنه سيرميها بكلام قاس ويتركها بعدما أبعد يداها عنه بتلك الطريقة ؛ رفعت رأسها لتجده ينظر إليها بابتسامة دافئة ودموعه ليست بأقل من دموعها التي استمرت بالانسياب على وجنتيها .. احمرت وجنتاها وقد أغمضت عينيها لتبتسم بفرح وظل هو يحدق بوجهها بنفس تلك النظرات الدافئة حتى تبددت وتحولت إلى نظرات إستغراب لحظة ما أخذت تتلفت بضياع وتبحث في جيوبها بعفوية !





نوادا بضجر :

_كاتي !! ماذا تفعلين =_._= !!





كاتيانا :

_انتظر !! أأوووه أين وضعته !! ها هو !!





وأخرجت منديلاً من جيبها وسط نظراته المتعجبة ..":





نوادا بتساؤل :

_ماهذا ؟؟





لتنظر إليه بابتسامة بلهاء قائلة :

_منديل .. يستخدمونه الناس عادتاً ليمسحوا دموعهم , جربه !





ابتسم لها بدفء ليبعد يدها الممسكة بالمنديل من أمامه وقد قفز ليضمها إلى صدره لتبتسم بحب قائلة :

_ستستمر بانقاذي دائماً كلما أقع من أعلى ارتفاع !





نوادا :

_تقصدين عندما ترمين بنفسك من فوق ارتفاع ! للأسف لا حل آخر لي غير تحمل جنونك ريثما يخترعون له علاجاً !














ظلت شاردة من وقتها حتى انتفضت على صوت نارتو صارخاً بأعلى ما لديه قائلاً :

_توقفوااا !! هذا يكفي لليوم .. هيا أسرعوا لتأخذوا حصتكم من الراحة فسنبدأ تدريباتنا غداً في تمام السادسة ومن سيتأخر سيواجه عقاباً من نوع خاص !!





ديدارا صارخاً في صدمة :

_ماذااا !! السادسة !! يا رجل أتعلم كم الساعة الآن إنها الثالثة !!





رفع نارتو حاجبه بنبرة باردة قائلاً :

_ألا تكفيك ثلاث ساعات للنوم ؟؟





ديدارا بصراخ :

_بالطبع لا ! أتمزح معي نحن نعمل طيلة اليوم ولم نرتح إلى الآن وتريدنا أن ننام ثلاث ساعات فقط !!





ساسوري بتذمر :

_أنت تستمتع بتعذيبنا يا أوزوماكي !!





فرقع نارتو أصابع كلتا يديه ليشهر قبضته قائلاً بنبرة حادة :

_هذا صحيح , أنا شخص مجنون يحب رؤية الجميع يعاني فهل هنالك من مشكلة أم أنكما تريدان إمضاء الليل مع فريق النينجا الطبي !!





أشاح ديدارا بكلتا يديه بضحكة بلهاء قائلاً :

_هههه يا رجل لا تسئ الفهم !! أنا أقصد أن ثلاث ساعات كثير جداً نحن لم نعتد على مثل هذا الدلال من قبل !!





ساسوري :

_على كل لقد اعتدنا على عدم النوم ليست مشكلة !!





نارتو :

_إذاً أروني كيف تسيرون إلى غرفكم !! هيا كلٌ إلى مستعمرته !!





الجميع :

_هــ .. هاااي !





أدار الجميع وجهتهم إلى غرفهم مسرعين لأخذ ما يمكن من الراحة قبل بدء يوم شاق آخر ليلحظ نارتو ناغاتو المار بالقرب منه ؛؛ فكر نارتو أنه لا مانع من تعجيل المسائل قليلاً فسارع نارتو برمي أنظاره على كيسامي قائلاً :

_هيه كيسامي !!





ليقف كيسامي ومن ثم يلتفت إلى نارتو مجيباً :

_نعم ؛ ماذا تريد أوزوماكي ؟





نارتو :

_أين كنت هذا الصباح وصلتني أخبار أنك لم تخرج مع سريتك إلى قرية الضباب ؟





كيسامي ببرود ولا مبالاة :

_لم أكن متفرغاً صباح اليوم فلم أجد وقتاً للإلتحاق بتلك السرية !!





ليرفع نارتو حاجبه قائلاً بابتسامة مستهترة :

_ههه حقاً ؛ إذاً ما الذي يشغل السيد المهم عنا تلك الأيام ؟





كيسامي :

_في الواقع إهتماماتي تلك الأيام تنصب علي وعلى مصلحتي الشخصية ! يمكنك القول أنني أبني كياني الخاص .. أقيم النهار بالغابة لأقطع الطريق على المسافرين منها متعة الدماء ومنها أجمع ما أريد من الثروة !!





ليقاطعه ناغاتو الذي قد شده أطراف الحديث ليفتح فمه قائلاً بنفاذ صبر :

_حقاً !





كيسامي :

_أ-أ .. ناغاتو ؟!





ناغاتو :

_أخبرني كيسامي هل جننت أم ماذا ؟! أنت لا يـ ..





ليسارع كيسامي بالرد في نبرة حادة وواثقة :

_أنت لا يحق لك الحديث معي ناغاتو ! أنظر إلى حالتكم المذرية أنتم الكفة الخاسرة الآن .. منظمتك تنهار أيها الزعيم .. أنتم تخسرون !!





نارتو مدعياً الإندهاش من رده محاولاً إيقافه :

_كيسااامي !





كيسامي بانفعال :

_دعني أتحدث نارتو ! يجب أن يفهم أن الأمور لا تجري لصالحه الآن لكي يتحكم فينا كما يشاء !! إسمعني ناغاتو .. أنا أحد الأعضاء الأصليين والحاملين لخاتم الكانجي !! أنا أحد أقوى أعضاء تلك المنظمة وفي حالتكم تلك أنتم بحاجتي ولست أنا !! ففي النهاية أنا مجرد أحد المرتزقة أبحث عن المال والمصلحة ولست ملزماً بالعمل أكثر مما ستدفعون !! عن قريب سأجمع مالاً أكثر مما تجمعه تلك المنظمة برمتها وحينها سأكون حلفاً أكبر وأعظم بكثير من تلك المؤسسة المثيرة للشفقة !!





ليقطب ناغاتو حاجباه بغضب رافعاً كفه بوجه كيسامي حتى يؤدي إحدى التقنيات لإطباق فم ذاك الضخم صاحب رأس السمكة والذي بدوره قد هاج بعدما كشر القرش عن أنيابه لتلمع عيناه في شر وهو يأخذ وضعه لأداء إحدى تقنياته لمواجهة ناغاتو كذلك بعدما ثار الإثنان في غضب عارم وما كاد ينطلق كل منهما بتقنية خطيرة على الآخر حتى أوقفهم نارتو الذي إعترض الطريق ووقف حاجزاً بينهما بعدما جهز كرتان من الراسينجان بكلتا يديه في وجه كل منهما ..!





نارتو :

_فلتوقفا هذا الجنون الآن !





ناغاتو :

_إبتعد حالاً يا نارتو يجب أن يعرف من هو ذلك النكرة !!





كيسامي :

_إبتعد نارتو ؛ دعه يريني ما باستطاعته ذاك العجوز !





نارتو :

_فلتكفا أنتما الإثنان الآن ولا تجبراني على التدخل بينكما باسلوب آخر !! إذهب الآن كيسامي إلى غرفتك فلم يتبقى الكثير من الوقت حتى نباشر بالتدريبات من جديد وأنت ناغاتو – ساما لديك الكثير من المشاكل للإهتمام بها عوضاً عن هذا الجدال !!





ظل الإثنان يرمقان بعضهما بنظرات غاضبة لا تدل على خير وكل منهما يتمتم بكلمات غير مسموعة ..





كيسامي في نفسه :

_عجوز عديم المنفعة يظن نفسه زعيماً !





ناغاتو في نفسه :

_الآن بت أشعر أنك من وراء كل هذا أيها المتغطرس الخبيث .. لا بأس كيسامي لن تهرب من قبضتي مهما فعلت !!





نارتو في نفسه :

_خطوة اخرى ناجحة يا نارتو !!





ليفتح نارتو فمه مشتتاً لأفكار هذين الإثنين قائلاً :

_من فضلكما فليتجه كل منكما إلى مستعمرته وضعنا الحالي لايحتمل المزيد من النزاعات !!





التفت الإثنان وأخيراً ليذهب كل ذي حال في حاله وكل منهما يضمر للآخر شراً لا حد له .. أووه وأخيراً إنتهى هذا اليوم المشؤوم المزدحم بكل تلك الأحداث المريعة التي ضجت بها الأكاتسكي وحولت هذه المنطقة الهادئة كالقبور الصامتة إلى ضجة كبيرة اليوم .. حسناً لنكن صرحاء ؛ إن تلك الساعات الثلاث التي كان يُفتَرَض أن يستغلها الجميع بالنوم وأخذ قسط من الراحة قبل البدء بالتدريبات والخروج إلى السريات وأشغال من هذا وذاك لم ينم فيها أحد ولم تغمض جفن لأحد من أفراد تلك المنظمة .. الجميع كانوا يفكرون ويفكرون !! ماذا حدث للأكاتسكي في تلك الآونة الأخيرة ؟؟ من كان يتوقع أن تلك الحال سيصلون إليها يوماً ؟؟ من وراء كل هذه الأعمال ؟؟ من الضحية التالية بخلاف هيدان بالطبع ؟؟ أين زيتسو حتى الآن وماذا حدث معه ؟؟ صبراً أيها القوم فأزوماكي نارتو مازال لديه الكثير من المفاجئات بجعبته وكل تلك الاسئلة سيجاوبكم عليها بل وستطرحون على أنفسكم أسئلة أخرى تتعلق بأحداث وشخصيات أخرى !! اصبروا لأنها فقط .. البداية !










يوم جديد حافل بالأماني و الأمنيات في يوم كان مفاجأة هذا الشتاء فلأول مرة منذ أن خيم على كنوها موسم الشتاء الطويل تشرق الشمس !!



مضت فترة طويلة لم يرى فيها الناس ذلك النجم الملتهب ولم يشعروا بدفئها الذي حُرموا منه شتاءً طويلاً ؛ تذكرت الشمس و أخيراً إرسال حرارتها مع أشعتها الضوئية لتُذيب الكثير من تلك الثلوج التي تراكمت بالطرقات وأسطح المنازل والمباني ؛ ليُزهر اللون الأخضر من جديد بالقرية الخضراء المخفية ؛ أووه رب السموات .. ماهذا الطقس !! في أي فصل نحن !! كانت تتردد تلك الجمل في تساؤل بين القرويين ؛ رغم دهشتهم كانوا في غاية السعادة ومنهم من قام بالصلاة لإلهة الشمس الاميتيراسو " استغفر الله العظيم " فبذوغ الشمس بهذه الطريقة في شتاء قاس كهذا يُعد رضاً من الآلهة وتأييداً منهم لأرواحهم ؛ هكذا كانوا يزعمون !



وأخيراً غمرت القرية أشعة من ذهب ودفء لم يشهده الجميع منذ فترة طويلة حتى أن معظم السكان قد نزعوا ملابسهم الشتوية وارتدوا ملابس خفيفة كما لو أنهم في فصل الصيف ؛ رحب الجميع بتلك الشمس بفرحة ؛ إنها تعني للبعض فال جيد وحظ موفق يصحبهم طيلة النهار وسعادة غامرة حتى المغيب وبذكر السعادة ؛ هناك سعادة ولدت للتو حين امتلأت تلك القاعة الواسعة والمُحاطة بأشجار الساكرا الوردية بتصفيق الحضور الحار لحظة تقبيل العروسين بعد إعلانهما زوجاً وزجة رسميين !!



كانت البسمة على وجه الجميع لربما افتقدنا تلك الابتسامة أكثر من الشمس نفسها ؛ مر الكثير من الوقت بالفعل حتى رأينا الجميع يبتسم بهذا الشكل وقد عمتهم الفرحة بعد كل ما حدث في تلك الفترة الأخيرة ؛ وقفت ساكرا بجانب زوجها تبتسم بوجنتين ورديتين وخاتم يلمع في اصبعها البنصر من يدها اليسرى ؛ أخذت تحيي الحضور بابتسامة واسعة كانت تشعر أن قلبها سيتوقف في أية لحظة من شدة الفرحة إنه اليوم الذي كانت تحلم به منذ عدة سنوات لربما منذ تلك اللحظة التي رأت ساسكي لأول مرة والآن هاهي تعيش حلمها في عالم الواقع ! قاطع لحظات حماسها وفرحتها صوت أمها التي اقتربت منها قائلة بصدمة :

_ساكراااا ؛ لما طليت أظافرك بهذا اللون الفاقع كان يجب أن تطليه بالأسود ؛ الأسود يبعد عنك عين الحسود !





ليسارع أباها بالرد قائلاً :

_هذه تخاريف ؛ الألوان الصارخة تبعد عنها الأرواح الشريرة !





سيدة هارنو بغضب :

_هذا غير صحيح !





جزت ساكرا على أسنانها لتُخرِج الحروف من تحت ضِرسِها :

_أمي , أبي كفى إحراجاً سيضحك الجميع علينا يمكنكما إكمال هذا الشجار المهم لاحقاً في المنزل !





حينها أتت إليهم اينو وخلفها البقية قائلة :

_اصبحتي الآن اوتشيها ساكرا وأخيراً .. بالتوفيق ساسكي لو كنت مكانك لهربت !





شيكامارو بتململ :

_حسبتك أذكى من أن تقع في الفخ الذي وقعت فيه تذكر أنني حذرتك !!





تيماري :

_أووء ماذا !! ساسكي لا تستمع إليهما سيكون كل شيئ على مايرام انت على أبواب السعادة فقط تحقق من عدم ارتكاب الحماقات وإثارة غضبها و أؤكد لك أنك ستندم لأنك لم تتزوج أبكر !





نظر إليها كيبا رافعاً حاجبه باستنكار :

_أتصدقين نفسك !





رمقته تيماري بنظرة حادة قائلةً بلؤم :

_كيبا .. مروحيتي ليست معي الآن ولكنني قادرة على إطباق فمك بطرق أخرى !





كيبا والعرق يتصبب من جبينه قائلاً بتوتر :

_لما تأخذين الكلام على محمل الجد أنا أمزح أمزح !!





هيناتا :

_ههههه مبارك لكما !





ساكرا + ساسكي :

_شكراً هيناتا !





ساي :

_مبارك يا قبيحة !





جزت ساكرا على أسنانها بغيظ :

_شكراً ساي , حقاً أنت و اينو ثنائي ملائم لبعضه كثيراً !





سويجتسو :

_مبارك ساسكي مع أنني لا زلت عاجزاً عن فهم السبب الذي دفعكما للزواج في وقت كهذا خاصة أن الحرب قد باتت وشيكة !!





ساكرا :

_انظر حولك وستجد الاجابة ! الجميع يبتسمون للمرة الأولى منذ أن بدأنا في الأخذ بتدابير الحرب ؛ مر وقت طويل وتلك السحابة السوداء تغيم فوق رؤوسنا فأردنا تغيير المزاج العام !





هز ساسكي رأسه بالإيجاب ليكمل قائلاً :

_وكما قلت أن الحرب أصبحت وشيكة ولا أحد يدري ما من الممكن أن يحدث فيما بعد لذا أردت الذهاب إلى الحرب وساكرا زوجتي !





تن تن :

_أووووه هذا جميل ^///^ !





نظرت إليه ساكرا بابتسامة حنونة لتمسك يده قائلة بدفء :

_مهما كان ما سيحدث سنظل سوياً إلى الأبد !





ليقاطعهما شوجي قائلاً بتذمر :

_أووووه أستمضون الوقت تتحدثون هكذا ؛ أين الطعام !!





اينو بغضب :

_شوووجي هل أتيت إلى حفلة الزفاف خصيصاً لأجل أن تملأ بطنك !





شوجي :

_بالطبع لا ولكن هذا لا يعني أنه لم يكن أحد الأسباب !





الجميع :

_هههههههههه





فجأة استقطع حديث الأصدقاء منظم الحفل الذي قال بلهجة شديدة الرسمية :

_عذراً من الجميع ,, أتمنى منكم التعاون و إخلاء المنطقة الوسطى من القاعة من فضلكم لإفساح الطريق أمام العروسين للرقص !





ساكرا :

_ماذااا ؟؟؟





ساسكي :

_أووه لا !





هتف الجميع بحماس :

_يااااه ,, أجل !





أخذ الجميع بالتصفيق والهتاف للعروسين اللذان قد شحب وجهيهما فتلك المرة الأولى التي سيستخدمان فيها الأيدي والأقدام في شيئ غير الضرب والركل حسناً كان هذا موقفاً سخيفاً جداً بالنسبة إليهما حتى أن ساسكي قد بدأ يفكر جدياً في الهروب بينما كانت ساكرا تفكر في أن شوجي سيشاهد عرضاً مسرحياً كوميدياً أثناء تناوله للطعام بالتأكيد أن الجميع على وشك الانفجار من الضحك بعد ثوان قليلة فمن بعد نارتو هما يُعَدَان أسوء من يمكنه الرقص يبدو أن الفريق السابع هو تشكيلة كارثية لا تتقن شيئاً سوى فنون عالم النينجا !!





ساسكي :

_إنها المرة الأولى لي لأقولها .. أنا في ورطة حقيقية !!





ساكرا :

_لم يكن هذا ضرورياً أبداً !





منظم الحفل :

_ماذا هل سينسحب العروسين أمام إلحاح الضيوف





الجميع :

_لاااااااااااااا !





منظم الحفل :

_ إذا هيا اهتفوا لهما !





الجميع :

_هياااااااااا !





روك لي :

_أرنا مهاراتك يا ساسكي !!





ساي :

_ياقبيحة انتبهي كي لا تدعسي على قدميه !





اينو :

_بل انتبهي ألا تقعي ستفضيحيننا !





كارين :

_ههههه أظن أننا سنستمتع !





شيكامارو :

_هه وجع رأس ,, أخبرتك ستندم !





صرخت تسونادى بحماس :

_هيا ساكرااااا !





تنهد الاثنان بقلة حيلة ومن ثم تقدما سوياً إلى الحلبة أقصد ساحة الرقص >_< في البداية تعرقلت قدم ساكرا بفستانها حتى كادت تقع ولكن ساسكي أسرع بامساكها ومن ثم بدأ كليهما بالرقص بالطبع ساسكي لم يكن أفضل من ساكرا أبداً في هذا بل أنها كانت جيدة نوعاً ما لربما جيدة بطريقة أدهشت بها نفسها والجميع بينما اكتفى ساسكي بتقليد خطواتها والدوران

-____- ##!!





ساسكي باندهاش :

_أنت جيدة بهذا لم أكن أعرف !





ساكرا :

_هه ولا حتى أنا لربما لأنني أتذكر بعض الحركات من أمي و أبي أحياناً يفيدني هذان الاثنان !





رسم على وجهه ابتسامة بسيطة ولم يلحقها برد ؛ ظلت ساكرا تنظر اليه قليلاً حتى فتحت فمها قائلة ":





ساكرا :

_أعلم أنك سعيد ولكن يمكنني أيضاً رؤية الحزن في عينيك !





تنهد ساسكي وقد برز هذا الحزن إلى ملامح وجهه ليقول بنبرة هادئة تملكها الألم :

_رغماً عني وليس بيداي ؛ لم أكن أتخيل أن تلك اللحظة ستأتي ولن يكون فيها نارتو ؛ أنه لن يشاركني فرحة كتلك !! لم أكن أريد إلا أن يعانقني ويقول لي مبارك يا أخي !! أن يكون بمثابة كامل عائلتي في هذا اليوم أن يكون أبي و أمي وأخي وعشيرتي بأكملها ولكن أحداً لم يحضر من هؤلاء حتى نارتو لم يحضر !





شردت ساكرا قائلة بابتسامة باهتة :

_كنت أتخيل هذا اليوم به وهو يبتسم لي رافعاً إبهامه ليطمئنني بأنني أبدو جميلة وأنك لم تهرب وتترك العرس !! أنه وبعد انتهاء الزفاف سيسرق طرحة فستاني ليعطيها لهيناتا وكان سيرقص معي ليغيظك ههه كان دائماً ما يقول لي هذا كان ينتظر هذا اليوم أكثر مني ومنك !! أيعقل أن كل هذا كان كذباً !!





وبعيد هناك ؛؛ خارج تلك القاعة الواسعة وقف على السطح الكبير بعدما أدى تقنيته التي اعتاد القيام أثناء تواجده في كنوها تلك التقنية التي يحبس بها تشاكراه حتى لا يستشعر وجوده أحد ؛ أخذ ينظر خلال فتحة صغيرة كالشق في السقف كان يختلس النظر وكأنه لص , لا تلك النظرات في عينيه وهذا الحزن يجعلانه كــ .. كـــمتشرد جائع ينظر إلى من يجلسون بداخل احد المطاعم يتناولون الطعام براحة بال .. هذا المشهد وهذا المتشرد المسكين ينطبقان تماماً على وضعه ؛ تلك الدموع التي اعتاد كتمها في عينيه تلمع بشدة في مقلتيه الآن كان يصارعها بكل مالديه من إصرار كي لا تخرج ؛؛ حاول كثيراً ولكنه لم يجد نفسه إلا وقد اجهش باكياً ,, يالهي كيف يستطيع كتمان كل هذا الألم ؟؟ كيف استطاع الصمود كل تلك الفترة ؟؟ إنه يواجه كل هذا وحده بدون أي مساندة بل بالعكس الجميع ضده الآن بل واتخذوه عدواً كذلك !!



عض نارتو على شفته السفلى محاولاً السيطرة على عواطفه شد على قبضته بقسوة بعد أن مسح دموعه بكم بذلته السوداء ؛ كان يرتدي بذلة رسمية سوداء اللون وتحتها قميص أبيض وقد فتح أول عدة أزرار منه مع شعره الأصفر القصير المصفف وعيناه الزرقاوتان والتي يلمع فيهما الألم !!



كان يثبت أنظاره على العروسين !! كان يتمنى أن يكون معهما في يوم كهذا ؛ تمنى فقط لو كان بامكانه النزول فوراً ليعانق الاثنين سريعاً ويذهب لكنه يعلم أنه بمجرد ظهوره في العلن سينقلب العرس إلى ساحة معارك وسَيُفسَد الزفاف و أنه سيضطر إلى مواجهة تلك الجموع من جديد لذا قرر أن يكتفي بنظرات بعيدة يسلي بها وحدته !! تماماً كالماضي ,, سحقاً لما يحدث هذا دائماً !! لما دائماً ما يكرر التاريخ نفسه ويأبى الخضوع لما هو عنيد هكذا !! لما لم يتغير شيئ ,, حتى بعد كل ما عاناه عاد وحيداً من جديد يراقب العالم بنظرات مختلسة وكأنه يسرق بقايا الفرحة !! لقد اجتهد وتدرب قاسى وعرق وأدمى سافر وتَغَرَب وعاش عمراً من الألم فعل كل ما يمكن للعقل تخيله لأجل فقط ألا يموت وحيداً لأجل أن يرى أصدقاؤه يلتفون حوله ليكونوا تعويضاً حسناً لما قاساه من الوحدة ولكنه الآن عاد إلى نقطة البداية يختبئ في الزوايا ويرقب هؤلاء هناك يضحكون ويمرحون يبتسمون و .. يعيشون !



أخذت أنظاره تتقلب بين الحضور لتبتسم شفتاه بدفئ وهو يرى سائر أحبابه مجتمعين معاً وجميعهم في حال جيدة ؛ شوجي يأكل واينو توبخه وتصرخ بازعاج على ساي الذي تركها وأخذ يتناول الحلوى بجوار شوجي وكيبا يجلس مع كلبه أكمارو يبحثان بين الفتيات من الحضور ؛ وتيماري تداعب ابنها سينباي بلطافة بينما ينظر اليهما شيكامارو بتململ كعادته وتن تن تؤنب لي وتتذمر منه كالعادة مع نيجي الذي كان ينظر إلى الإثنين بابتسامة هادئة و بالطبع الاساتذة والمدربين وبعض الشخصيات المهمة الأخرى ؛؛ استقرت عيناه وأخيراً على أحد الحضور .. كانت تجلس بمفردها هناك على احدى الطاولات حيث كانت محل أنظار كل شاب أعزب قد حضر الحفل لولا فقط أنهم يعلمون أنها قريبة ذاك الــ نيجي المتعجرف كما يلقبونه والذي هو مكلف بحمايتها منذ اليوم الذي ولد فيه وأنه يصبح عنيفاً جداً إذ ما حاول أحد التعرض لها لولا هذا لَهَم الجميع بالتودد إليها وإلى إزعاجها بمحاولاتهم و إلحاههم ؛ كان جمالها يشع من بين كل الحضور كانت ترفع شعرها الطويل لأعلى في تسريحة جميلة تُبرز معالم وجهها وحدة عينيها الواسعتين , ترتدي فستاناً قصيراً باللون الأبيض المُطفأ " أوف – وايت " بكتف واحدة , وحذاء أنيق ذا كعب عالٍ بعض الشيئ وتلك الأقراط اللامعة ؛ كانت أنيقة إلى أقصى حد حتى بدأت بعض الفتيات برميها بنظرات مغتاظة والحديث عنها متهكمين وتلفيق القصص عليها والسخرية منها لإطفاء نيران غيرتهم كان بامكانها سماع كل هذا من خلال قراءة حركات شفاههم ونظراتهم لها كانت مُدرِكة لكل هذا ولكنها حافظت على هدوئها ولم تعطي هذا أهمية ؛ كانت فقط جالسة هناك مكانها بهدوء تنظر إلى العروسين وهما يرقصان بابتسامة هادئة قد خدعت بها كل الحاضرين فلم يكن أحد يشعر بهذا الألم في صدرها غيره !! بالرغم من تلك الابتسامة استطاع نارتو رؤية الدموع في عينيها تلك الدموع التي لا يراها أحد غيره والتي تكتمها هي الأخرى لتضفي على عينيها بريقاً خافضاً ؛ نعم بالطبع هي سعيدة لصديقيها ولكنها تشعر ببعض الحزن على حالها أيضاً ؛ لقد كان نارتو وهيناتا أول ثنائي بين أصدقائهم كانا أول من ارتبط ولكنه كان يمضي أغلب وقته في السفر و المهمات وبالرغم من ذلك ظلت تنتظره و قد امتد هذا الانتظار من الأمد طويلاً حتى ارتبط شيكامارو وتيماري وساسكي وساكرا واينو وساي وايضاً تن تن ونيجي بل وتزوج شيكامارو وتيماري وأنجبا كذلك وهاهما ساسكي وساكرا يستقلان القطار ذاته وفي ركابهم البقية بينما هي مازالت تنتظر ؛ مازالت تجلس في محطة القطار نفسها تنتظر من طال غيابه وتراقب الجميع وهم يتقدمون ويتنقلون من قطار لآخر متوجهيين إلى الأمام بينما هي عند نفس النقطة من السطر ذاته حيث تركها وكأنما قد جف الحبر وستظل تلك النقطة تائهة بين السطور تبحث عن نهاية !!



كانت تنظر إلى ساكرا وساسكي وهما يرقصان بشرود كانت تتخيل نفسها محل ساكرا في هذا الفستان الأبيض الذي تمنته دائماً وهذا الخاتم الذي ظلت تنتظره كثيراً ؛ كانت تتخيل نفسها ترقص بهذا الفستان وكلتا يديها على كتف شريكها ساسكي الذي سرعان ما تبددت صورته وتحول إلى نارتو لتستفيق فزعة من حلم اليقظة هذا ؛ ظلت تشتم نفسها في سرها على هذه السذاجة و طريقة التفكير البلهاء ليقاطعها صوت أحد أخبث الإناث على الإطلاق ؛ اقتربت منها كارين ذات الشعر الأحمر قائلة :

_هيناتاااا ,, و أخيراً تمكنت من رؤيتك ؛ منذ آخر مهمة لنا سوياً لم نلتقي !





التفتت إليها هيناتا بنظرات استغراب فمنذ متى وكارين تهتم لأمرها ؟؟ في الواقع أنها اندهشت لمجرد أن كارين تعرف اسمها من الأساس ؛ استفاقت من عجبها لتردف قائلة بابتسامة ودودة ":





هيناتا :

_أهلا كارين – سان .. كيف حالك ؟





انطلقت منها ضحكة ساخرة أعقبتها بردها قائلة :

_بالطبع أنا بخير ؛ كما ترين أحوالي جميعها على أتم ما يرام ؛ في الواقع أن سؤالاً كهذا يجب أن يُوجه إليك , عزيزتي هل أنتي بخير ؟





نظرت هيناتا إلى تلك الإبتسامة الخبيثة التي تعلو وجهها ؛ بحق الجحيم ما الذي تريده ؟؟ هل تبحث عن بديل لساكرا لتغيظه أم ماذا ؟؟ منذ البداية وقد شعرت هيناتا بريبة من اهتمام كارين المُفاجئ بها يبدو أن ساكرا كانت محقة أمثال كارين لا يتغيرون فكما يقولون النمر لا يغير جلده ؛ أرادت هيناتا أن تبدو صامدة و قوية وكأنها تقول لكارين " انسي أمري ! " فباشرت برسم ابتسامة مرحة لتقول :

_بالطبع أنا بخير !!





لترفع كارين حاجبها بنفس ابتسامتها المثيرة للاستفزاز قائلة :

_تشه ,, حقا !!





تفاجأت هيناتا من ردها الواثق ,, هي تعلم أنها الأسوء في الكذب والاصطناع ولكنها لم تكن تعلم بأنها غير مٌقنِعة إلى تلك الدرجة !! أبعدت هيناتا نظرها عن كارين كي لا تتلاقا عينا كارين الخبيثتان بعيناها الهاربتان وأطبقت فمها تماماً حتى اقتربت منها كارين أكثر لتقف بجوارها وتتكئ على الطاولة خلفها موجهة أنظارها نحو ساكرا وساسكي لتقول بعد صمت دام لقليل من الوقت ":



كارين :

_تتمنين أن تصبحي مكانها صحيح !!





سكنت هيناتا مكانها بتفاجؤ حاولت التحكم بردات فعلها كي لا تلحظها كارين وتباشر بتحليلاتها المزعجة فاستمرت في صمتها لتكمل كارين قائلة :

_شعور صعب !! كان من المفترض أن تسبقيها بكثير بل كان يجب أن تسبقي الجميع هنا ,, انظري حولك لقد انجبت تيماري ابنها الأول وانتي مازلتي مكانك !! كم هذا غريب فتاة بمثل جمالك ومكانتك من عشيرة نبيلة كعشيرتك وما زالت ...





أحكمت هيناتا الشد على قبضتها بألم وكأنها أرادت ألا تسمع المزيد ؛ لاحظت كارين ردة فعلها هذه لتبتسم بسخرية إنها تجد تسليتها في إغاظة الآخرين وتذكيرهم بأوجاعهم ؛ تلك الفتاة لا تُعقل حقاً وكأن المسكينة كان ينقصها لقد جاهدت لتحاول الخروج من حالتها السابقة التي تركها نارتو فيها وتعبت كثيراً حتى تحلت بالمزيد من الثقة و الصمود وجائت كارين محاولةً هدم كل ذلك !






×××







اما عند نارتو فقد كان على وضعه المتخفي يراقبها من بعيد ؛ استمر على الوضع ذاته حتى قفز أحدهم ليستقر خلفه فجأة ليفتح فمه قائلاً قبل أن يلتفت لمن خلفه :

_تأخرتِ تسونادى – ساما !





تسونادى :

_عذراً كنت عالقة ولم يكن بوسعي الهرب من هناك أبكر !





التفت لها نارتو قائلاً :

_لا بأس ,, لم أكن أنتوي الرحيل على الفور بأية حال !





هزت تسونادى رأسها مشيرةً للفهم لتسارع برسم تعابير قلق على وجهها قائلة بتساؤل :

_أأوء ,, نارتو !! تبدو مُجهَداً ووجهك مُرهَق بعض الشيئ !





نارتو :

_هذا بسبب السهر بصراحة لا أجد وقتاً كافياً للنوم فلدي الكثير من الأشياء أقلق عليها ؛ لا تشغلي بالك يمكنني التعايش مع هذا !





تسونادى :

_فهمت .. إذاً ماذا فعلت ؟ كيف سارت الأمور ؟ فتلك الخطة التي اقترحتها أنت والتي بدأت في تنفيذها بالفعل تثير قلقي عليك كثيراً !





نارتو :

_لا تقلقِ علي أعرف كيف أدبر أمري !





تسونادى :

_أتسائل عن تلك الثقة التي تتحدث بها وخصمنا الأكاتسكي !





قدم لها نارتو ملفاً مُغلفاً بطبقة من الورق المقوى قائلاً :

_عسى تلك التقارير تجيبك عن تساؤلاتك !!





فتحت تسونادى الملف وأخذت تُقلِب بصرها بتلك الأوراق لتبتسم قائلة :

_لا يمكنني توقع شيئ منك غير هذا !! أحسنت نارتو أنت تبلي بلاءً حسناً بالفعل ! لكن صحيح !! ماذا عن سريتك تلك التي ستقودها إلى كنوها ؟؟





نارتو :

_للأسف نحن مضطرون لتطبيق الخطة " ب " لقد عزم ناغاتو على إلحاق الضرر بكنوها كل مايريده هو التخريب !





تنهدت تسونادى قائلة :

_كنت أتوقع هذا ,, لا بأس سنحقق له مايريده كي يبعد الأعين عنا قليلاً وعن استعداداتنا للحرب ؛ قبض رجالي من يومين على أحد أفراد الأكاتسكي وهو يتجسس على موئن وذخائر الحرب كان كمن يحاول تصيد المعلومات ؛ حاول الهرب ولحسن الحظ كان نيجي هناك وأمسك به وقتله قبل الفرار بمعلوماته ؛ لم يكن ذاك الشينوبي أحد الأصليين ,, ينتابني شعور سيئ حيال الخطوة التالية أتمنى أن تعتني بنفسك أكثر و أن تنتبه لناغاتو جيداً !





نارتو :

_حسناً لا بأس ؛ وسأكون حريصاً على سلامة الجميع فكل ما يريده هو الدمار لذا سَنُضطر لإلحاِق بعض التخريبات بكنوها ولكن بدون أذية أحد ولا تخافي تسونادى – ساما ستنهض كنوها على قدميها من جديد ؛ أنا أقترب من خزنة الأكاتسكي شيئاً فشيئاً وقريباً سَيُملكني ناغاتو بنفسه كل شيئ في المنظمة وحينها سنسترد كل تلك الأموال التي نهبوها بغير حق و سيساعدنا هذا كثيراً في تعويض تلك الخسائر !





تسونادى :

_عظيم !!





هز نارتو رأسه بهدوء ليفتح فمه قائلاً :

_هناك شيئ أخير بعد !





تسونادى :

_ماذا هناك ؟





أخرج نارتو أنينة صغيرة ومعها ملفوفة صغيرة كذلك وقدمهما إلى تسونادى التي بدورها عقدت حاجبيها بتساؤل ؛ تنهد نارتو ليجيبها قائلاً :

_إنه لهيناتا





تسونادى :

_ماهذا ؟





نارتو :

_إنه دواء لعلاج إصابتها !





تسونادى باندهاش :

_ماذااا !!! كيف !! لقد حاولت بنفسي علاج إصابتها ولكنني فشلت ؛ هذا النوع من الاصابات ليس له علاج ولا أحد يستطيع علاجها من تلك الإصابة غيرك !





نارتو :

_لقد اخترع هذا الدواء نينجا طبيب من أحد توابعي بعدما شرحت له أساس التقنية وتفاصيلها فبفضل ذكاء هذا النينجا واجتهاده استطاع التوصل إلى هذا الدواء وقد أضاف أنه سيكون ذا أثر فعال ؛ تلك اللفافة تحتوي على الوصفة وبعض المكونات والتي جمعتها بنفسي ؛ أرجو أن تعتني بها تلك الفترة بالأخص تسونادى !





نظرت تسونادى إلى عينيه الحزينتين وملامحه المتألمة ؛ شعرت بتأنيب الضمير في كونها قدمت له بيديها بداية هذا العناء الذي قاده إلى تلك الحالة فقد بدأت المشكلة كلها من مكتبها حين استدعته لإعلامه بتلك المهمة ؛ اخفضت ناظريها عن مستوى وجهه , عضت على شفتيها بحزن اعتصرت قبضتها بقوة لتفتح فمها قائلة بنبرة قد غمرها الأسى :

_أنا آسفة نارتو !





رفع نارتو رأسه ينظر إليها بتفاجؤ من نبرتها فهو لم يكن يتخيل في حياته أن يأتي يوم تتأسف فيه تسونادى منه بهذه التعابير المتأصلة أو أن تُظهِر له حتى هذا اللطف المتعارض مع طبيعة شخصيتها الشرسة فطالما ما كانت تصرخ عليه وتوبخه في الماضي ؛ ابتسم نارتو لها بعدما هز رأسه نافياً ليقول بنبرة هادئة :

_لا هذا لم يكن خطأك رجاءً لا تؤنبي نفسك !! أنا من صنعت قراري بنفسي ولذا يجب أن أتحمل النتائج بنفسي كذلك ؛ لا تعتذري لأنك ... لأنك تبدين أكبر وقتها أيتها الجدة تسونادى !!





وسارع بالابتعاد بعض السنتيمترات عنها وعلى شفتيه تلك الإبتسامة المشاغبة فهو يعلم ما الذي يفعله هذا اللقب بها فهي تكره أن يناديها أحد بالجدة أو يخبرها بأنها مُسِنة أو أنه قد بدا عليها علامات العَجَز ولكنه يهوى إغاظتها وصراخها به ولكن تلك المرة مختلفة فقد رفعت تسونادى رأسها لتنظر إليه بابتسامة وقد خرجت بعض الدموع إلى عينيها ؛ هذا المشهد قد استوقف نارتو كثيراً فردة فعلها تلك هي آخر ما كان يتوقعه منها ظل ينظر إلى تلك الإبتسامة بشرود بعدما فشل في أن يدرك سببها ؛ قاطع شروده صوتها قائلة :

_ههههه نارتوو ,, تعال هنا !





ليستعيد نارتو ملامحه المشاغبة قائلاً :

_أبداً !





تسونادى :

_قلت اقترب يا فتى !





نارتو :

_ستقرصين أذني ؟





تسونادى :

_لا





نارتو :

_ستصرخين بي أو تركلينني !!





تسونادى بنفاذ صبر :

_قلت لا ,, اقترب فحسب !!





اقترب نارتو منها بحذر قائلاً :

_أوووي ,, تسونادى أرجوك لا تقومي بحركة غدر ؛ جسدي مُرهَق وأنتي تركلين بقوة إضافة إلى أننــ......





تجمد فجأة مكانه قبل أن يكمل حتى كلامه ؛ تجمد وقتما اقتربت تسونادى لتطبع قبلة على جبينه !! كان هذا مُفاجئاً له بالفعل فلم يكن يتوقع ردة فعلها تلك أبداً صِدقاً تلك العجوز قد فاجئته كثيراً اليوم ! ظهر بعض الإحمرار على وجنتيه وقتها تذكر حين قبلت تسونادى جبينه من قبل وقتما كان طفلاً !! لقد كبر نارتو و أصبح شاباً في السادسة والعشرين ولكن تلك العجوز تظل كما هي !!





ابتعدت عنه تسونادى لتنظر إلى وجهه فتنفجر ضحكاً قائلة :

_هههه ,, وجهك الأحمر خجلاً أكثر كوميدية من وجه مهرج برأس يقتينة !





عقد حاجبيه بتذمر ووجنتين متوردتين ليفتح فمه قائلاً بتساؤل :

_لقد كان هذا مُفاجئاً ! فيما كنتي تفكرين !!





ابتسمت تسونادى بهدوء قائلة :

_كنت أفكر في أنك شخص مهم في حياتي و حياة الجميع ؛ أنت مميز جداً نارتو لذا ,, رجاءً لا تتغير !





حدق نارتو بالفراغ وهو يستمع لكلماتها ليبتسم بخفة حين فهم مقصدها الحقيقي فقد شعرت تسونادى بحزنه ووحدته وهذا الألم الذي يكبر في صدره مع الأيام وتلك الأفكار التي يعج بها رأسه بأنه شخص غير مرغوب ؛ أرادت تسونادى تشتيت تلك الأفكار الغريبة المضللة التي تحوم برأسه !!





ابتسم نارتو قائلاً بهدوء :

_شكراً !






×××







بالعودة إلى هيناتا فقد ظلت المسكينة على حالها مُحاصرة من قِبَل كارين التي لم تترك مجالاً لإزعاجها ولم تخُضه .. ظلت تثرثر وتثرثر وتجرح مشاعرها وتُذكرها بكل تلك الأيام وتلك المشاهد التي حاولت نسيانها !!





كارين :

_من المُحزن جداً رؤيتك بتلك الحالة المُروعة !! أووه أنا حتى لا أعلم إن كنت محلك كيف سأتحمل ما تحملته أنت طيلة تلك الفترة الماضية ؛ علي الإعتراف أنك قد أدهشتني بالفعل !! يا فتاة لقد نجوت من سقطة رهيبة من فوق أعلى جبال المنطقة و الأفظع من هذا أن الشخص الذي أحببته هو من رماك بقسوة من فوقه !!





هيناتا :

_...............





كارين :

_وإصابة ذراعك تلك الأخرى إنها فظييعة من الجيد أنهم وجدوا حلاً لإخفائها أثناء عدم تنشيطك لتشاكراك فمنظرها بشع جداً !!





هيناتا :

_...............





كارين :

_إنها تسحب منك التشاكرا بقوة وحينما تنفذ تشاكراك تسحب دمك بدلاً عنها !! يال الفظاعة !! هذا قاس جداً !!





كانت هيناتا في وضع لا يُحسَد عليه ؛ لا أحد يمكنه تخيل هذا الألم الذي تعانيه الآن فبفضل جهود كارين العظيمة هي تعيش الماضي من جديد ؛ تلك المشاهد البشعة التي تشاهدها كل يوم في كوابيسها !! إنها تسترجع تلك الذكريات المرعبة من جديد ,, تتذكر كيف رماها من فوق ذلك الجبل وكيف صارعت لتبقى حية وقتها وكيف كانت تتعذب وما زالت بسبب تلك الإصابة والتي هي في واقع الأمر إعاقة ستجعلها تتقاعد عقب الحرب وللأسف لن تتخلص من ألم تلك التقنية الممنوعة أبداً حتى تتسبب في مقتلها يوماً ما ! كان هذا قاس حقاً ,, كانت تشفق على حالها كثيراً هي لم تستحق منه هذا يوماً فقد قدمت له كل الحب والاحترام من طرفها وفي المقابل جازاها بأقسى مشاعر وكره لم تكن تتصوره !! ما زالت تسأل نفسها هذا السؤال من يومها ؛ لما يكرهني هكذا ؟؟ ماذا فعلت له ؟؟ كانت تشد على قبضتها لتحاول قهر دموعها وجعلها حبيسة تلك العينتين ولكن لا أظن أن هذا سينجح على هذا الوضع و كارين تستمر بهذا الحديث العقيم





استكملت كارين حديثها قائلة :

_انظري كيف يواكب الجميع حياتهم بشكل مدهش ؛ يتخذون خطواتهم للوصول إلى السعادة بنجاح وثبات بينما .. بينما أنت هناك ضائعة في عالم الماضي تتألمين , تبكين وتصرخين وحدك حيث لا يسمعك أحد ! ستظلين عالقة هناك إلى الأبد و أملك الوحيد هو أن تمتد لك يد تهتم لأمرك لتنتشلك من هنــ اا..





فجأة قاطع كارين يد قد امتدت إلى هيناتا و التي بدورها قد رفعت عينيها بتفاجؤ لترى صاحب تلك اليد الذي فتح فمه قائلاً :

_إذاً أيمكنني أن أكون تلك اليد !!





كارين بتفاجؤ :

_ماذااا !!!





هيناتا :

_أأأه , ألكس !





مازال الكسندر يمد لها يده قائلاً بنبرة ضجرة :

_لن ترغب يدٌ بانتشالك من أي مكان وأنتي بطيئة الاستجابة هكذا !! هيا تعالِ !





وجدت هيناتا الفرصة سانحة للهروب من كارين وجلستها المذرية فمدت يدها مسرعة لتمسك بيده وتنفد بجلدها بعدها انتقل الاثنان إلى طاولة أخرى بعيداً عن تلك الــ كارين لتطلق هيناتا زفيراً قوياً كدلالة على الارتياح قائلة :

_أووه حمداًلله أنك أتيت !





الكسندر :

_رأيت ملامح وجهك فعلمت أن تلك الجلسة لم تكن مريحة بالنسبة لك ؛ حسناً أنا لن أسألك عما قالته لك هذا لا يتطلب الكثير من الذكاء لمعرفة عما كنتما تتحدثان فوجهك يُفسِر الأمر !





وجهت أنظارها إلى الأرض والتزمت الصمت مجدداً ! لا الكسندر أرجوك ليس أنت الآخر شدت على قبضتها وهي تهمس بهذا لنفسها ؛ لقد نفدت هيناتا من كارين بصعوبة و صراحةً كان هذا مريحاً جداً ولكن الآن هل سيكمل الكسندر ما بدأته كارين من حديث هدفه الوحيد إزعاج هيناتا !! ظلت صامتة تثرثر مع نفسها فقط ليلاحظها الكسندر الذي قد شعر بعدم ترحيبها بأي كلمة أخرى تتعلق بهذا الشأن لتتبعثر علامات التعجب حولها حين وجدته قد اعتدل في وقفته فجأة ليخلع سترة بذلته ومن ثم يُشَمِر كلا كمي قميصه وقبل أن تسأله حتى عما يفعل إذا به قد أمسك معصمها ليسحبها خلفه وسط دهشتها !! هذا الشاب تلقائي جداً وردات فعله دائماً ما تفاجئ الجميع ؛ ترى ما الذي يفعله ؟؟؟ توقفت هيناتا فجأة لتجبره هو الآخر على الوقوف والالتفات لها





هيناتا بتساؤل :

_الكس انتظر !! ماذا تفعل , أين تذهب بي !





الكسندر :

_إلى ساحة الرقص !





هيناتا بعجب :

_لمَ ؟؟





ليرد الكسندر ببساطة :

_سنرقص !





هيناتا بصدمة :

_ماذااا ؟؟!!!





الكسندر :

_ما الخطب !





هيناتا :

_أووء ,, أولاً الطبيعيون من البشر يطلبونها بلطافة !





الكسندر بضجر :

_تعرفين أنني لا أحب هذا =___= !





تنهدت هيناتا بتململ قائلة :

_فعلياً أنا لا أحب الرقص كذلك ؛ اتفقنا لنعد أدراجنا إذاً !





وما إن التفتت حتى أمسك الكسندر يدها من جديد لتعاود النظر إليه فتجده بملامح مستنكرة قائلاً بنبرة متذمرة :

_تعال لنرقص !





هيناتا :

_هل هذا كل ما تعرفه عن اللطف !!





الكسندر بغيظ :

_أوووه هيناتا بربك >_<# !





هيناتا :

_أنا أنتظر !





ليتنهد الكسندر بقلة حيلة قائلاً :

_آنسة هيوجا ,, من فضلك هلا ترقصين معي رجاءً !!





لتنطلق منها ضحكة رقيقة قائلة :

_هههه ,, من الممتع رؤية الكسندر يتوسل ,, أووه هذا لطيف بالفعل !!





الكسندر بتذمر :

_أنت شريرة هيناتا ~//_//~ !!





هيناتا : ^//_//^





قاطع ضحكاتها الرقيقة صوته قائلاً بتذمر :

_والآن هلا تحركتي شريرة – ساما !





هيناتا :

_أووه الكسندر أتعلم أنا بالفعل لا أحب هذا ..أ-أ-أنظر حولك ,, كل فتيات الحفل ينظرن إليك أستطيع أن أقرء شفاههن ؛ اسمك لا يخلو من أي محادثة بين فتاتين !





رفع الكسندر حاجبه مشيراً بيده لها بحركة دائرية في الهواء كي تكمل قائلاً :

_إذاً ...!!





ابتسمت له هيناتا بمشاغبة لتغمزه بكوعها قائلة :

_إذاً انتقي الأجمل وأذهب لتسألها ولا تنسى .. بلطف !





رد لها الكسندر حركتها وغمزها بكوعه قائلاً :

_وهذا ما فعلته تماماً ,, انتقيت الأجمل وذهبت لأسألها بــ .. لطف !





هيناتا : .///.





عقد الكسندر حاجبيه قائلاً بنبرة متعجرفة يخفي بها خجله :

_صدقيني لا أريد الرقص مع مزعجة مثلك على أية حال ولكن للأسف لا أجد من هي أجمل منك هنا أيتها المدللة !





على الرغم من الجزء الأخير من حديثه والذي نطق به فقط ليثير غيظها ولكنها ابتسمت له بمرح بعدما ظهر بعض الاحمرار الطفيف على وجنتيها هي تجد تلك الكلمات مجرد إطراء لا غير لربما أنها لا تدرك جمالها تماماً كما أنها نفسها لا تدرك الآن هذان القلبان اللذان يتنازعان على حبها صبراً فتلك المنافسة بين الصديق والحبيب في بدايتها فقط وقريباً ستنقلب الموازين تماماً !!





هيناتا :

_لكن الكس ,, لن يسمح لنا أحد بالرقص هناك فقد أخلى منظم الحفل الساحة لأجل ساسكي وساكرا فقط !





الكسندر :

_انظري اليهما !! كلاهما لا يجيد هذا نهائياً وبانتظار اي مساعدة ؛ صدقيني لن ينسيا لك هذا الجميل !!





هيناتا :

_ولكن >_< !





الكسندر :

_أووي هيناتاااا أنت مدللة كثيراً ؛ اسدني خدمة واطبقي فمك !!





هيناتا :

_الكسسسندر >_<!!





الكسندر :

_ولا كلمة !!





وعندما وصل الاثنان لساحة الرقص بجوار العروسين رمقهما الجميع باستغراب هناك من ابتسم لهذا الثنائي اللطيف وهناك من اشتد غيظه وهناك من تشجع وأخذ رفيقته وانضم إلى ساحة الرقص وعندما هَم منظم الحفل ليصرخ بالكسندر وهيناتا أن يفسحا المجال فهذه الساحة خاصة العروسين فقط تفاجأ بجمع كثيف من الشباب والفتيات ينضمون للرقص وقد أحاطوا بساكرا وساسكي ؛ وفي هذه الحالة بالطبع ما كان بامكان منظم الحفل صنع شيئ لذا عاد ادراجه متكدراً بينما أخذ الجميع بالضحك ؛ هذا كان بالفعل انقاذاً لساكرا وساسكي حين انضم الجميع اليهما على الأقل هذا أفضل من مراقبتهما يرقصان والسخرية منهما ! اخذت هيناتا تضحك وهي تقلب بصرها بين هذا الجمع الذي احاط بهما ؛ هذا جنوني !! هكذا قالت بضحك





تنهدت ساكرا بارتياح قائلة :

_وأخيراً أتى أحد للإنقاذ يتوجب علي شكركم !





ساي :

_ههههه لا بد وأن قدما ساسكي متورمتان الآن من كثرة دعسك عليهما XD!





اينو :

_ههههه صاحبة الجبهة العريضة والقدم العريضة كذلك XD!





ساكرا بغضب :

_شــاااانــااارووو ,,, سحقاً لكما انتما الإثنان ><## !





أخذت هيناتا تضحك برقة حتى تباطأت ضحكاتها ليختفي صداها وقتما لاحظت الكسندر الذي ظل يحدق بها بابتسامة خفيفة ؛ كان يحدق كالتماثيل حتى أن عينيه لا ترمشان فعلياً هيناتا هي من رمشت عيناها من كثرة تحديقه الساكن بها لتنطلق متسائلة في استغراب بنبرة ضاحكة :

_الكس ؛ ماذا هناك لقد آلمتني عيناي لا تحدق هكذا !





ابتسم الكسندر قائلاً :

_تبدين مختلفة كثيراً اليوم لربما اليوم تحديداً اكتشفت أنك كما يقولون بالفعل ’’ أجمل النساء على الاطلاق ,, !!





اتسعت عيناها قائلة بوجنتين محمرتين :

_أ-أ-الكسندرر ...!





الكسندر مقاطعاً لها :

_لا تقولي شيئاً , أ-أنا ,, أنا من يجب .....





تنهد قليلا ليزيح هذا التوتر المسيطر عليه ؛ حاول أن يُرخي أعصابه ليتمكن من الحديث بأريحية في وضعه هذا ؛ شعر بالعرق يتصبب من جبينه ويديه اللتين يلفاهما حول خصرها النحيل أثناء رقصهما بين تلك الثنائيات !





تنهد الكسندر قائلاً :

_هناك شيئ يجب أن أخبرك به ؛ اسمعي هيناتا أنا رجل حروب ولا أجيد التعبير عما بقلبي لذا .. رجاءً حاولي أن تفهمي ما أريد إخبارك به !!






×××







وعندما أنهى نارتو حديثه مع تسونادى أدى التحية أمامها وعزم الرحيل وما إن اتخذ وضعيته لينطلق بسرعته المدهشة حتى وقعت عيناه على هذا المشهد هناك والكسندر يحوط خصرها بذراعيه , يحدق بوجهها ويتأمل تفاصيلها !! إنه ألكسندر من جديد ؛ إنه ذلك الكابوس يحاول بشتى الطرق استغلال الوضع و سرقة هيناتا منه ؛ وقف نارتو والغضب قد احتل تقاسيم وجهه لولا إدراكه للوضع الذي هو فيه لانقض نارتو عليه وأوسعه ضرباً ليفصله عنها ؛ كان يجز على أسنانه يشد على قبضته يحاول كبح غضبه يرى بعينيه هذا التقدم الواضح الذي أحرزه الكسندر في وقت قياسي ؛ صحيح أنهم أصدقاء فقط ولكن في الوضع الراهن لـــألكسندر مكانة أعلى و أقرب لديها بكثير من مكانته هو نفسه حالياً هكذا كان يظن !!



ضج عقله بأفكار عديدة ليتذكر آخر لقاء بينه وبين الكسندر وماقاله الكسندر له ؛ لولا أنه كان تحت تأثير الكحول وقتها للقنه نارتو درساً ؛ فقط إن كان في وعيه لم يكن نارتو ليفوت فرصة كتلك يلتقي فيها بالكسندر بعيداً عن أي حماية أو تدخلات ؛ لربما رد فعله واستسلامه لــألكسندر يومها قد زاد من دافعه ليستمر فيما يفعل بالفعل كان نارتو في حال يرثى لها ذلك اليوم ؛ قاطع أفكاره تسونادى التي لاحظت نظراته الحاقدة لــألكسندر فتقدمت لتقف بجوار نارتو قائلة ":





تسونادى :

_سأحرص على عدم خروجه معها في أي مهمة أخرى بعد ذلك !





ظل نارتو صامتاً لبعض الوقت حتى فتح فمه قائلاً :

_لا .. أينما ذهبت هيناتا خارج القرية فيجب أن يكون الكسندر معها !





تسونادى :

_ماذا ؟؟؟





شد نارتو على قبضته ليكظم غيظه قائلاً بنبرة قد شابها بعض الألم :

_انا مطمئن عليها وهو معها ؛ إنه يضعها من ضمن أولوياته ويحرص تماماً على حمايتها مع الأسف هو أكثر من يمكنني إئتمانه على هيناتا لذا أريده أن يكون معها ليحميها لكن لا تضعيه معها في فريق وحدهما فأنا لا أمتلك أدنى ثقة به أرسلي معهما أي أحد آخر يعيق راحته ويُفَضَل أن يكون نيجي أو ساسكي !





هزت تسونادى رأسها قائلة :

_لا بأس ,, فهمت !!





نظر نارتو أمامه مجدداً إلى هذان الاثنان هناك , هما يرقصان وهو يحترق مكانه ؛ كان يُفتَرَض أن يكون نارتو مكان الكسندر الآن تماماً كما كان يُفتَرَض به أن يكون مكانه وقتما تألمت وجُرِحَت وقتما احتاجته في ضعفها وقتما تمنت الموت وكانت على أعتابه بالفعل ولكن الكسندر هو من كان معها طيلة تلك الفترة هو من أنجدها من تلك الدوامة المخيفة التي كانت ستغرق فيها هو من كان يقوم بهذا الدور .. دور نارتو الذي تخلف عنه طيلة تلك الفترة ؛ بغض النظر عما يفعله ويريده فقد استحق الكسندر هذه المكانة عند هيناتا بل وإنه يستحق أن يكون أقرب أكثر كذلك ؛ كانت كل تلك الأفكار تتصارع سوياً بداخل جمجمته الثقيلة ,, ظل يحدق بكليهما ليتذكر كلام الكسندر ثانية ":

‘‘ .. لقد اقسمت على اسعادها والحفاظ عليها وحمايتها .. لقد ساندتها ودعمتها في الوقت الذي كنت تدمرها فيه .. انا من داواها وشجعها واعطاها الأمل في العيش بسلام هذا الأمل الذي تسلبها اياه في كل مرة تلتقيها في احد المعارك .. ‘‘






×××







عقدت هيناتا حاجبيها في تساؤل لترمقه بنظرة استغراب قائلة :

_الكس ,, هل أنت بخير ؟؟





رطب الكسندر حلقه وسط هذه الحالة من التوتر التي يعيشها ليتنهد قائلاً بنبرة منزعجة :

_أووي ,, لم أكن أتخيل أن هذه اللحظة صعبة الى تلك الدرجة !!هيه ,هيناتاااا لا تقفي هكذا حاولي مساعدتي !!





هيناتا :

_أخبرني ماذا أفعل إذاً !! أنا لا أفهم ما ترمي إليه أنت لم تقل جملة واحدة مفيدة حتى الآن !!





انبثقت من العدم هالة زرقاء من الاحباط قد احاطته فجأة وقد أصبحت ملامح وجهه مضحكة كثيراً هكذا رأتها هيناتا وكانت على وشك الضحك من تعابير وجهه ولكنها وجدته مُحبَطاً بالفعل لذا تفهمت وضعه وكتمت ضحكاتها لتفتح فمها قائلة بلطف :

_هون عليك ,, فقط استرخي وجمع كلامك أولاً ثم انطق به سيكون هذا أفضل و أسهل للفهم





تلاشت تلك الهالة فجأة عندما أشرق وجهها بابتسامة دافئة ارتسمت على وجهها الصغير لتحمر وجنتاه وكم كان هذا غريباً !! فملامح وجهه الحادة وشخصيته الأشد حدة و عنف لا تسمحان لأحد تخيله بوجنتان محمرتان خجلاً أو حتى تخيل أن هذا القلب القاس البارد قد يحمل يوماً مشاعر لأحدهم حتى أن الأمر يفاجئه هو نفسه !! إنه شاب صعب الطباع كثيراً وخلقه ضيقة كما يقولون ؛ هو لا يكترث لمشاعر أحد ولا يشغله كثيراً ما يشغل باقي الشباب في سنه ؛ هو شخصية فريدة وغامضة بعض الشيئ أحياناً يُعطي إنطباع لدى الجميع أنه يعاني من إنفصال حاد في الشخصية عندما يشاهدونه مع هيناتا وكأنه شخص آخر غير هذا المخيف القاس اللذي يعرفونه ؛ معها فقط هو يضحك ويخجل ويشرد ويمزح ويلقي بالأشعار في غير وقتها المناسب XD ؛ معها فقط يولد الكسندر جديد من كل مرة تبتسم هي فيها !!





شعرت هيناتا بذراعيه وقد التفا حولها أكثر لتصبح أقرب إليه , رفعت عينيها إليه بعجب لتجده ساكناً يحدق بالأرض ووجنتاه اصطبغتا بالأحمر وروياً فروياً رفع أنظاره حتى استقرت أمام عينيها ؛ رطب حلقه من جديد ليفتحه قائلاً :

_هــ .. هــيــنــاتــا ,, أ-أ-أنا .. هيناتا أنا أحـ





صمت فجأة لحظة ما تبعثر هذا الجمع من حولهما وقتما توقفت الموسيقى ليدوي التصفيق بأرجاء القاعة بالطبع ما كان بامكانه استأناف الحديث وسط هذه الضجة ؛ لربما كانت تلك فرصته ليُفكر ملياً بما يود قوله و إن كان هذا هو الوقت المناسب أم لا ؛ اصطحبها الكسندر إلى الطاولة بعيداً عن أرض الرقص بعدما تفرق الجميع من هناك عائدين إلى أماكنهم ,,





هيناتا :

_والآن بعدما هدأ الضجيج , ماالذي كنت تود إخباري به ؟





الكسندر :

_أ-أ-أ .. لا ,, لا تشغلي بالك بهذا !! كنتُ فقط .. ســ ..سأسألك عن .. عن ... عن حال ذراعك !





ظلت هيناتا تنظر إليه تحاول فهم ما يدور بباله ليلتفت لها الكسندر من جديد قائلاً :

_ما.. ماذاا ؟؟ ألا تصدقين ؟





هيناتا :

_لا .. أنا لا أصدق ولكنني لن أزعجك بالسؤال مادمت تحاول التهرب منه لهذا سأتغاضى عن الموضوع !





أطرق رأسه بصمت ليبتسم ابتسامة خفيفة قائلاً بتهكم :

_أبدو أبلهاً , أليس كذلك ؟





لتنطلق منها ضحكة رقيقة قائلة :

_هههه لن أكذب عليك ولكن بالنسبة لي أحببتك هكذا !!





نظر إليها بوجنتين متوردتين في تفاجؤ قائلاً :

_أ-أ .. حقـ .. حقاً !!





ابتسمت برفق قائلة :

_أها ,, بدوت لطيفاً نوعاً ما على غير العادة ,, أتعلم كنت أفكر في أنه يجب عليك أن تُغير في طريقة معاملتك لباقي الفتيات على الأقل تعلم كيفية الرفض بلطف أنت فظ جداً معهن !





كان يقف بجوارها تحديداً على يمينها يضع يده اليمنى في جيبه والأخرى قد مدها نحوها ؛ اقترب منها الكسندر ليقرص وجنتها اليمنى حيث يقف قائلاً بابتسامته الجذابة :

_لا أكترث لهن ؛ حالياً أنا لا يهمني سوى إمرأة واحدة فقط و لا يشغلني إلا حمايتها وكونها في أسعد حالاتها و في صحة جيدة !!





ظلت هيناتا تنظر إليه بابتسامة دافئة هي لم تطلب هذا الاهتمام منه أبداً ولكنها الآن في أمس الحاجة إليه وتدين له بالكثير وتحمد ربها على مرافقته لها فلولاه لما صمدت حتى الآن !!





فتحت فمها قائلة بامتنان وبابتسامة عميقة المشاعر :

_أريجاتو ؛ أريجاتو ني – سان !





حسناً كان هذا مُحبِطاً نوعاً ما أن تناديه بــ " أخي " بعد كل هذا كان يود أن ينفجر صارخاً لست أخاك >0<# !! ولكن على الأقل هذا تقدم جديد بعلاقتهما صحيح أن الخطوات بطيئة ولكن لا بد و أن يصل إلى ما يريد في النهاية لربما قد باتت تلك النهاية التي ينتظرها قريبة جداً !!



التقط الكسندر كأسان من نادل قد مر بجوارهما يحمل صينية عليها كؤووس عديدة للراغبين فهذه هي وظيفته أن يستمر هو ومن معه بالسير ذهاباً و إياباً وبين الطاولات وسط الحضور لتقديم الشراب والمقبلات لمن يريد إضافة إلى طاولة الطعام المفتوحة هناك عند أحد أركان القاعة والتي شوجي مقيم عندها بالطبع !!





مد الكسندر يده الممسكة بكأس لها لتحرك رأسها يميناً ويساراً قائلة :

_شكراً لك أنا لا أشرب !!





الكسندر :

_هيااااا بربك هيناتا كأس صغيرة لن تضر !!





ليقاطعه صوت أحدهم قائلاً :

_لا أظنك تعرف فعلاً ما تفعلهُ الكسندر !!





التفت الكسندر من فوره ليرى من يتحدث إليه فوجد كيبا الذي كان يقف هناك بابتسامة برفقة أكمارو قائلاً :

_هذا أسوء عرض من الممكن أن تعرضه على هيناتا ؛ ثق بي أنت لا تريد هذا !





الكسندر باستغراب :

_لا أفهم ؛ ما الأمر !!





احمرت وجنتي هيناتا التي سارعت بالرد قائلة :

_لالا .. لا شيئ ؛ الأمر وما فيه أنني لا أحب تناوله !!





كيبا بضحك :

_صدقيني لا أحد يحب أن تتناوليه عزيزتي !





الكسندر بتذمر :

_أكره أن أشعر بأنني الوحيد الغبي هنا ؛ علي أن أفهم !





هيناتا :

_كيباااااا >//////< !!





كيبا :

_هههه .. حقاً لا أريد تذكر آخر مرة شربت فيها !! كان هذا كارثياً بالفعل هيناتا تفقد كامل عقلها حتى وإن شربت كمية صغيرة وتصبح صريحة جداً وهذا أسوء ما يمكنك تخيله لا يمكنني أن أصف لك مدى ذروته يجب أن ترى بنفسك !!





الكسندر :

_هههه يبدو هذا مسلياً لا أريد تفويت الأمر !!





هيناتا : -////_////- # !





فجأة قفز روك لي من خلفهما قائلاً على عجل :

_هيه الكسندر , كيبا !! قاي – سينسي يريد أن يُعرفكما على إحدى الشخصيات المهمة حالاً ؛ تعاليا خلفي !





الكسندر :

_عذراً هيناتا ,, سأعود على الفور !!





هيناتا :

_حسناً لا بأس !





كيبا :

_واحذري الشراب ستنتهي صداقتنا يوماً ما بسببه XD !!






×××







التفت نارتو و أخيراً منتوياً الذهاب كان غاضباً لدرجة لا يمكن وصفها ولكنه التزم الصمت ولم يحاول التعبير عن غضبه بأية طريقة ؛ حالياً هو يخطط لإنهاء مهمته أولاً ومن ثم سيتعامل مع هذا الوضع الفوضوي بطريقته لاحقاً ؛ أدى التحية باحترام أمام تسونادى وما إن هم بالرحيل بعجرفة وتقاسيم الغضب تلك حتى خُدِشَت قدمه اليسرى بإحدى النتوئات البارزة من شق السقف ؛ وقف كلوح من الجليد وقد اتسعت عيناه بصدمة !! يا الهي ما هذا الحظ !! كان عليه أن يُهدِئ من غضبه هذا قليلاً وينتبه أمامه !! انظر الآن إلى ما حدث !! لا الأمر ليس سخيفاً كما تعتقدون فالمشكلة ليست في خدش قدمه كمجرد خدش بل المشكلة أن تلك التقنية التي يُفعِلها للاختباء من الشينوبي المستشعرين ومن ضمنهم هيناتا تنتهي ويتلاشى درعها - الذي يجعله مخفياً ولا يشعر به أحد - لحظة ما يدمي جسده ولو بقطرة دماء واحدة !!





أسرع بالالتفات من جديد لينظر هناك حيث كانت تقف هيناتا ولكنه لم يجد أحد !! صرخ نارتو قائلاً :

_تسونااادى ,, أهربي من هنا !!





أسرعت تسونادى بالرحيل في نفس اللحظة التي ظهرت فيها هيناتا أسفلهم ؛ هو لم يُرِد أبداً أن يلتقي بها حالياً وخاصة بعد آخر لقاء بينهما ولكن للأسف إنها أمامه الآن وما كان بوسعه الهروب بدون مواجهة ؛ فتحت هيناتا الباب الخلفي للمبنى لتخرج إلى تلك الحديقة المليئة بالأزهار وأشجار الساكرا التي ترمي بأوراقها الوردية على الأرض بغزارة كما لو كانت تمطرهم بها ؛ وقفت هيناتا بفستانها القصير وعينا البياكوجان في وضع النشاط وبالطبع ,, إصابة ذراعها والتي ظهرت فور تنشيطها لتشاكراها ؛ أخذت تبحث عنه بعينيها حتى سمعت صوته قائلاً :

_أنا هنا لذا كُفِ عن الدوران حول نفسك فهذا يبدو سخيفاً جداً !!





التفتت بسرعة خلفها لتجده واقفاً على أعلى نقطة من سطح المبنى ببذلته الرسمية واضعاً يده اليسرى بجيبه واليمنى يمسك بها سترته التي رماها على ظهره ؛ قطبت حاجبيها وكسرت عينيها بحدة لحظة ما قفز نارتو لينزل على الأرض أمامها على بُعد بعض السنتيمترات





هيناتا بغضب :

_ما الذي أتى بك !! هه بالتأكيد أتيت لتُفسد الزفاف وما الذي تفعله أنت غير إفساد سعادتنا !! هيا ارحل من هنا فوراً !!





مازال نارتو على نفس وضعيته ونفس تعابير وجهه الباردة قائلاً بعدم اكتراث :

_سأذهب في اللحظة التي أجدها مناسبة ولست أنتِ من سيقرر هذا !!





جزت هيناتا على أسنانها بغيظ قائلة :

_لن أسمح لك بافساد عُرس صديقتي مهما كلفني ذلك ! لن أسمح لك بتشويه فرحتها هي الأخرى ,, لا ,, لن يحدث !!





نارتو :

_أتنتوين العراك معي أم ماذا ؟؟ إن رغبتِ فأنا لا أمتلك أدنى مشكلة !





كانت على وشك الهجوم ولكنها سكنت تفكر للحظة !! هذا زفاف شينوبي وليس من الصعب أبداً أن يكتشف أحدهم وقوع معركة بالقرب وبهذا سيُفسد الزفاف لاسيما حين يشعرون بطاقة نارتو ؛ لطالما كانت ساكرا تحلم بهذا اليوم وترسمه في خيالها كيف سيكون مثالياً وسعيداً و خالياً من الأسلحة والتدمير ؛ أطرقت رأسها ساكنة ليرمقها نارتو باستغراب !! ماذا بها الآن ؟؟ لما تراجعت ؟؟ كان يسأل نفسه ويفكر بصمت لينتشله صوتها من صمته التام وتفكيره الأخرس :

_هيه ,, أيها المرتزق !!





’’ ماذاا ؟؟ ماذا نعَتِني لتوك ؟؟ ’’ همس لنفسه بصدمة قد غلبها طابع الغضب سرعان ما احتلتها الصدمة من جديد حين رفعت رأسها مجدداً وقد مدت كفيها حاملين مجوهراتها التي نزعتها عنها !!





هيناتا :

_خذ هذه وعد بها إلى سيدك أو حتى قم ببيعها إنها مجوهرات أصلية ستأتي لك بالمال الكاف





نارتو بصدمة :

_مــ .. ما الذي تقولينه !!





هيناتا :

_ماذا هناك ,, أنت مجرد مرتزق لا يريد سوى المال لذا سهلتُ عليك مهمتك ؛ لا داعي لتخريب الزفاف لتحصد المال ذاك ما تحتاج تفضل !! ماذا أليس كافياً !!





قطب نارتو حاجبيه بغضب ليصفع كفيها باستنكار فتقع مجوهراتها أرضاً وتتبعثر بالمكان بين الحشائش الخضراء , اقترب منها بغضب بعينين مخيفتين بعدما عم الغضب أركانه صارخاً بحنق :

_من تظنينني أنت ؟؟





نظرت إليه قليلاً بسكون لتفتح فمها قائلة بنبرة هادئة :

_لا أعلم ,, حقاً لم أعد أدري ,, أنا لا أعرفك !!





تفاجأ من ردها وبدون أن يدرك حتى هدأ غضبه لينظر إليها بسكون ويلمس قلبه هذا الألم في عينيها ولكن هيناتا لم تترك له فرصة ليهدأ ومحاولة تصحيح مجرى الأمور بل باشرت بقولها :

_لا أعرفك ولا أدري من تكون لا أدري سوى أنك مجرد مرتزق يشترونه الجبناء الأنذال !! مجرد شينوبي خائن باع نفسه و وطنه و أصدقائه مقابل مبلغ من المال ؛ مجرم يستبيح دماء الأبرياء وكاذب لا يملك أية مبادئ ؛ هكذا يظنك الجميع !!





شد نارتو على قبضته ليضبط نفسه و يحكم نبرته الباردة ليقترب منها أكثر قائلاً :

_وأنت ؟ كيف تظنينني أنت !! من أنا ؟؟





لطالما كان يود أن يسألها هذا السؤال ؛ لطالما كان يريد أن يعرف الإجابة ؛ كان يريد أن يصرخ بها هل تحبينني ؟؟ هل مازلت إلى الآن تحبينني ؟؟ هل يعقل أنه مامن شيئ قد تغير ؟؟ حاول تقريب السؤال قدرما استطاع حتى صاغه لسانه على تلك الشاكلة ! شدت هيناتا على قبضتها باحكام حاولت منع دموعها قدر المستطاع , بئساً لما تبدو بهذا الضعف أمامه لما يتبدد كل شيئ أمام عينيه !! من المفترض ألا تشعر بهذا الألم الآن ؛ من المفترض أن تكون أكثر قساوة و حدة !!





كرر نارتو السؤال عليها من جديد آملاً إجابة قائلاً :

_من أنا ؟؟





فتحت فمها بنبرة متهدجة قريبة من الهمس تحمل كل معاني الألم :

_أنت .. أنت الحياة التي أردت أن أعيشها !!





قضم على ضرسه بألم وقد هاجت عينيه بالأحمر شعر بثقل في صدره شيئ يخنقه لايستطيع بسببه التنفس بالشكل الصحيح ,, هذا الألم قاتل بحق !!





فتحت هيناتا فمها لتكمل :

_كنتَ دائماً كل ما أطمح به .. كنتُ سأكتفي بك نصيباً من تلك الحياة ولم أكن لأطلب المزيد !! لقد آمنت بك و أحببتك حاربت من أجلك ؛ لقد أمضيت عمري بأكمله بانتظارك ,, لقد أمضيت عمري بأكمله هباءً !!لا يمكنك تخيل حجم صدمتي وخيبة أملي بك ؛ أنت لم تستحق يوماً حبي ولم تستحق تلك الثقة التي منحك الجميع إياها ! حالياً لا يشغل قلبي سوى كرهك نارتو لم يسبق لي أن مقت أحداً إلى هذه الدرجة ؛ هنيئاً لك فأنت الأول من كل شيئ لي !! كان يجدر بي أن أنصت للبقية منذ صغري كان يجب أن أصدقهم أنت وحش ولا يجب أن يقترب منك أحد !! لم يكن علي الإقتراب !!





استمر نارتو بالشد على قبضته يتألم من هذا الحديث الذي تتفوه به !! لقد أوصلها نارتو بأفعاله إلى تلك المرحلة هاهي الأخرى تلقبه بالوحش !! الآن تفاقم هذا الشعور بالوحدة من جديد ! لما يشعر بهذا الألم ؛ لما يشعر كما لو عاد طفلاً مجدداً !! تلك الأرجوحة التي كان يجلس عليها وحيداً عندما يهرب من نظرات الناس وعندما يهربون هم منه ! لما صورة تلك الأرجوحة تتردد في باله الآن ؛ ’’ لمَ .. لمَ لا يسعني أن أملك حياة عادية كباقي البشر !! ’’ كان يسأل نفسه هذا السؤال منذ طفولته وإلى الآن !!





هيناتا :

_أرجوك خذ تلك المجوهرات واذهب الآن !





ليحتل العجب ملامح وجهها لحظة ما فتح فمه قائلاً بنبرة هادئة :

_كاذبة !





هيناتا :

_ماذااا ؟؟





نارتو :

_قلبك لا يمكنه إلا أن يحبني .. أنت لا تملكين خياراً يا هيناتا ؛ ستعيشين حياتك كلها على هذه الحال لا تحاولي خداع نفسك ؛ أنت غارقة بحبي حتى أخمص قدميك !





هيناتا :

_هــ هذا ,, هذا ليس صحيحاً ؛ من فضلك اذهب حالاً !





نارتو :

_لا بأس ؛ سأرحل الآن ولكن هناك شيئ واحد !!





وبسرعة لا تُدرَك أصبح أمامها مباشرة ومابين وجهيهما مسافة تكاد لا تذكر ؛ خُطِف قلبها بتلك السرعة وقد أوشك وجهه أن يلاصق وجهها ؛ شعرت بقلبها يتخبط بجميع الاتجاهات كما لو كاد أن يخرج من صدرها ؛ اتسعت عيناها بصدمة لحظة ما تتطاير شعرها الطويل من حولها حين اقترب منها نارتو ليفك مشبك شعرها ؛ اقرب شفتاه من أذنها هامساً :

_آسف لإفساد تسريحة شعرك ولكنني أحب رؤيته منسدلاً على ظهرك هكذا تبدين كالحوريات وقتها !!





لحظة!! تلك الكلمات سبق وسمعتها من قبل !! هذا المشهد سبق وشهدته من قبل !! كان هذا منذ مدة قبل أن يذهب نارتو إلى مهمته تلك قبل أن يُخرِب حياته بيده عندما خرج معها إلى ذاك الموعد على الشاطئ تحت سماء الليل القاتمة " في البارت الثاني ولكن تقريباً حذف جزء من المشهد من قبل احد المشرفين "





مرر سبابته على شعرها الحريري ببطء حتى وصل إلى آخر أطراف شعرها الطويل , أقرب منافذه ليستنشق عبير خصلاتها الناعمة .. فتح عينينه وثبت مقلتيه الزرقاوتين بكامل سحرهما عليها قائلاً بابتسامة هادئة:

_بالحق أن ذاك الشعر المسحور هو أكثر مايميزك ويبرز جمالك أَتَعَجَبُكِ حين ترفيعينه بمشبك بائس ! لا أحد يدرك مدى جمالك بقدري ..





_حتى أنتِ ! قالها بشيئ من الهمس وهو يقترب منها أكثر وأكثر ..





اشتدت حمرة وجنتيها لتمد كلتا يديها امامها وتدفعه خلفاً ليبتعد عنها حين تداركت الوضع ؛ أخذت تشهق الهواء بتوتر مر وقت طويل لم يكونا على هذه المسافة القريبة ؛ حاولت التخفيف من توترها واضطرابها كي لا يلحظه وان كان قد فات الاوان !! وصل إلى أسماعها صوت ضحكاته الساخرة من منظرها !





نارتو :

_هههه ,, والآن ماذا حل بذاك الوجه الغاضب والقاس !! صدقاً لا يمكنني رؤيته بسبب حمرة وجنتاك الشديدتان !!





قطبت حاجبيها بانزعاج وخجلها يزداد أكثر هي تكره مايحدث لها أمامه كثيراً حاولت مراراً التحكم بتعابيرها و خجلها منه ولكن دائماً ما يخرج الوضع عن سيطرتها !! حاولت الحفاظ على مظهرها القوي والقاس ولكن نارتو يعرف تماماً من أي باب عليه الدخول ليصل إليها !!





اردفت هيناتا بتلعثم :

_أ-أ ..هــ ..هــ .. هذا غــ .. غير صحيــ صحيح !!





انطلق بضحكة ساخرة أخرى قائلاً :

_أووه هيناتا بربك أستطيع سماع دقات قلبك من مكاني هذا !





سارعت بقبض يدها على يسار صدرها لتغمض عينيها هامستاً بتوسل :

_أيها القلب الهائج ارجوك اهدئ ستفسد الأمور !





انتبهت له فجأة حينما أخذت خطواته تتوالى نحوها ؛ اتخذت وضعيتها قائلة بتوتر :

_لا تقترب ! قلت لا تقترب !! توقف والا !!





ظل نارتو يقترب أكثر فأكثر غير مكترث لما تقوله إنه حتى لم يكن يستمع اليها فقط كان يحدق بها ويستمر بالتقدم بدون كلمة واحدة !! وضعت كفها امام وجهها متخذتاً وضعية هجوم الهيوجا ؛ أغمضت عينيها صارخة :

_توووقف !





فتحت عينيها على اتساعيهما تلك المرة ضربات قلبها ازدادت عنفاً وقد كتمت انفاسها لم تعش صدمة كتلك من قبل ..كانت تهمس :

_مــ .. ماذا ؟؟





ذهبت بطرف عينيها إلى رأسه الأشقر الذي قد أراحه على كتفها ؛ كان يقف ساكناً مغمض العينين ورأسه على كتفها الأيسر مسافة قليلة بعد حيث يقتن قلبها لم يكن صعباً عليه سماع ضربات قلبها القوية ليبتسم بخفة هامساً :

_ألم أخبرك .. أنت غارقة بحبي حتى أخمص قدميك !





لم ترد عليه ولكنه استطاع الشعور بضربات قلبها وقد ازدادت عنفاً وقوة ؛ تنهد نارتو بارتياح قائلاً :

_دعيني هكذا قليلاً !





ماذا يقوول ؟؟ بالطبع لا ؛ ما هذا الذي يحدث , أنا لا أفهم شيئاً ؟؟؟؟ هكذا كانت تثرثر بضياع مع نفسها بصمت ؛ حاولت هيناتا مد يدها لدفعه عنها هو لا يحق له أبداً أن يفعل ما يشاء وقتما يشاء ؛ يجب أن تبعده ولكن لمَ جسدها لا يتحرك كما لو أنه تخدر !! حاولت كثيراً رفع يدها ولكن باء هذا بالفشل ؛ همست لنفسها : بئساً لتلك اليدان لمَ لا تتحركان !! لمَ لا يمكنني إبعاده !! هذا الجسد عديم الفائدة !!





استقطع ثرثرتها الصامتة إحمرار وجنتيها التلقائي لحظة ما شعرت بذراعيه قد التفا حول خصرها ومازالت رأسه على كتفها الأيسر ؛ ظلت على وضعها متجمدة كلوح من الجليد وعينيها مفتوحتين على وسعهما ؛ ما الذي ينتوي فعله ؟؟ ما الذي يخطط له ؟؟ قاطع تفكيرها المتداخل صوته قائلاً :

_ماذا ؟ أتريدين إبعاد يدي ؟؟ إذاً لمَ لم تبعديه حين رقصتما ؟؟





ماذاا ؟؟ أتلك غيرة أم ماذا ؟؟ لقد تدارك نارتو لتوه ما قال ليبتسم بعدما أغمض عينيه قائلاً :

_هه ,, أنا مجرد طفل ضخم !





عم الصمت فجأة بين الإثنين وكلٌ مازال على وضعه السابق هو يدفن رأسه بكتفها وذراعيه يحوطان خصرها الرشيق وهي تقف بلا حراك تجاهد لإبعاده عنها ولكن أعضاء جسدها لا تستجيب لأوامرها , حالياً أعضائها بأكملها خاضعة تماماً لأمر نارتو !! ما الذي يحدث لي ؟؟ لما هذا العجز !! لا استطيع تحريك جسدي أتلك إحدى تقنياته الجديدة أم هذا قلبي الغبي !! هذا الشعور مخيف جداً ,, أنا عالقة ؛ تماماً كما قالت كارين سأظل عالقة هناك سأظل ضائعة في عالم الماضي ! لا أريد هذا ,, لا أريد هذا الألم من جديد ,, فضلاً فلتبتعد يا نارتو ! إبتعد عن عالمي وخذ ذكرياتك وكل ما يتعلق بك معك خذه كله وارحل ؛ صدقاً لقد مللت هذا الوضع ولم أعد أحتمل ,,





كانت مغمضة العينين وقتما أخذت تثرثر مع نفسها بهذا الكلام وكان هو بدوره يحدق بوجهها يتأمل تفاصيلها الرقيقة بعدما رفع رأسه عن كتفها وهي غافلة عما يصنع فقد كانت في عالم آخر بعيد عن عالم الواقع بسنين ضوئية !! كانت متحيرة بشأن هذا الشعور الذي ينتابها ,, إنها نفسها لا تعلم ما مزاجها حالياً هل هي غاضبة , منزعجة , خائفة , خجلة , سعيدة أم حزينة لربما هو خليط من كل هذا على حد سواء ! تقول الأساطير القديمة أن العالم أنشئ من الأبيض والأسود أساس كل شيئ هو الأبيض والأسود ولكن النور والظلام لا يجتمعان كالليل والنهار فالأبيض لا يندمج مع الأسود هذا هو المتعارف عليه ! أتسائل عن تفسير ما يحدث معها الآن !! وكأن الليل قد لامس النهار وكأن الثلج قد عشق النار وذاب به و أصبح الظلام جزءاً من شخصية النور لقد تداخل الأبيض والأسود معاً هذه الحالة من الفوضى الكارثية هي تماماً ما تعيشه ؟؟ إنها تحبه وتكرهه في نفس الوقت ؛ على إستعداد للتضحية به و من أجله , حمايته وقتله , إبعاده وضمه , آآآآه نارتو أنت ضجة أصابت القلب !!





فتحت عينيها بصدمة حين سمعت صوتاً يناديها :

_هيناتاااا !!





هيناتا :

_ألكسندر !





رمت بنظرها على كتفها بخوف من أن يجتمع الإثنان ويرى الكسندر نارتو نائماً على كتفها ؛ ماذا كان سيفكر والأهم ماذا كان سيفعل !! ولكن لحظة !! أين هو من الأساس !! لقد كان هنا منذ ثانية والآن اختفى !! نارتوو !! لحظة لحظة لحظة هل كان هذا حلم يقظة آخر !! هل كل هذا كان مجرد حلم من حبكة خيالها !! لقد جُنَّت تلك الفتاة !!





ظلت واقفة في حيرة وصدمة وحالها يرثى لها حتى قاطع تفكيرها المشوش الكسندر الذي بادر بنبرة متسائلة باستغراب :

_ماذا حل بشعرك ؟





انتبهت هيناتا لما يقول لتمسك خصلات شعرها الطويل ؛ لقد حضرت الزفاف بتسريحة شعر قد رفعت شعرها بها ولكن .. ولكن ,, نارتو ,, نارتو هو من فك مشبك شعرها لتنسدل خصلاتها الطويلة على ظهرها !! مهلاً هذا يعني أنها لم تكن تحلم !! لقد ,, لقد حدث هذا بالفعل لقد كان نارتو هنا وحدث كل ما حدث ؛ هي لم تكن تتخيل ؛ هي لم تكن تحلم !! إحمر وجهها بشدة ليلاحظه الكسندر ؛ لم يسألها عن السبب فهو يعرف هيناتا تماماً ويعرف أنها لا تحمر خجلاً بهذه الطريقة إلا منه فقط !! أجل بالتأكيد كان نارتو هكذا همس لذاته بغضب !





قاطع تفكير الإثنان سؤال الكسندر :

_أين مجوهراتك ؟





استفاقت هيناتا بهذا السؤال وأخذت تتلفت حولها تبحث عنهم حتى تذكرت أين وقعوا منها حين رفضهم نارتو ؛ ذهبت لتأتي بهم ولكنها لم تجدهم !!





هيناتا :

_أ-أ .. لــ .. لقد كانوا ,, هنا !





الكسندر بنبرته الهادئة والمُربِكَة :

_وماذا كانوا يصنعون هنا !





هيناتا :

_أ-أه .. لــ .. لــ .. لقد وقع .. وقعوا مني !!





رفع الكسندر حاجبه بدون تصديق قائلاً :

_جميعهم !





التفتت هيناتا وأدبرت ظهرها عنه كي لا يرى وجهها وهي تكذب فهي أسوء من يكون في هذا ؛ على كلٍ تغاضى الكسندر عن السؤال ولم ينتظر منها رداً ليبادر قائلاً :

_لا بد وأنه سرقهم !





اتسعت عيناها ووقفت ساكنة لتلتفت له ببطئ وتنظر إلى وجهه بضياع تفكر بما قال حتى اردفت مشتتة انتباهه قائلة :

_عن من تتحدث !! أنا هنا وحدي لابد وأنني أوقعتهم بمحل ما هنا سأبحث عنهم الآن !





وما كادت تذهب حتى أوقفها الكسندر بنبرته الهادئة قائلاً :

_نارتو !! لاشك أنه هو ؛ أنت لم تري وجهك كيف هرولت مسرعة من القاعة لحظة ما استشعرتِ تشاكراه بالطبع لم تكوني تريدين تفويت فرصة النظر لوجهه مجدداً ! أنظري لحالتك هيناتا أنت ضعييييفة !! لا أمل منك ,, ستظلين بهذه الحال ؛ أمثالك لا يتغيرون !





هيناتا :

_الكسسسسندر !!





الكسندر :

_بما كنتي تفكرين أنه سيعود إليك من جديد أنه سيترك كل ما حصده من مال ومجد لأجل عيونك أنت واهمة سيأتي اليوم الذي تموتين فيه أمام ناظريه ولن تتحرك فيه ساكنة وليس بعيداً أن يقتلك هو بيديه فلتفهمي أنت لا تساوين شيئاً عنده !





هيناتا :

_الكسسسندر اصمت !





الكسندر :

_لقد سرقك وأنت واقفة بدون أن تشعري حتى ؛ ألا يضايقك هذا ألا تشعرين بالخجل أنت شينوبي هيناتاااا !! أنت شينوبي !!





هيناتا :

_هذا يكفي ,, أرجوك توقف !





الكسندر :

_لمَ تفعلين هذا ؟؟ لمَ لا تستفيقين ,, الخطوة التي تتخذينها للتقدم نحو الأفضل تتراجعين أضعافها للخلف بمجرد رؤيته ,, لمَ لمَ ؟؟؟ لمَ يمتلك النصيب الأكبر من قلبك رغم كل ما يفعله ؟؟ لمَ ,, لمَ تــ .. لمَ تحبينه هكذا ؟؟!!





هيناتا بصراخ :

_ما الذي تريده مني !!





اندفع الكسندر صارخاً بعينين مختنقتين :

_أيتها البلهاء إنني .. أنا .. أنا ..أوووه لن تفهمي !!





واندفع تاركاً إياها ليضرب الباب بقبضته حتى تحطم بعدها عاد إلى القاعة من جديد !





ظلت هيناتا تراقبه بنظرات مستاءة ؛ هي لم تتوقع ردة فعله الغاضبة تلك ولم تتوقع أنه قد يصرخ بها يوماً أو يرمقها بتلك النظرات المخيفة !!





ظلت تفكر بصمت ليقطع سكونها صوت نباح أكمارو الذي ظهر بجوارها فجأة ؛ التفتت إلى هذا الكلب الضخم لتجده آتياً إليها حاملاً بفمه مجوهراتها التي وجدها ملقاة بين الحشائش باهمال !!





نزلت على ركبتيها لتصبح في مستوى اكمارو وتناولت بيديها مجوهراتها من فمه ؛ ظلت تنظر إليها بصمت حتى تنهدت وأغمضت عينيها ليظهر على وجهها ابتسامة مرتاحة قائلة : لقد صدق إحساسي بك ؛ كنت أعلم أنك لن تقدم على مثل هذا الفعل !! كنت أعلم ,, أنت لست لصاً ؛ لكن .. لمَ تفعل هذا يا نارتوو !





مدت يدها لتُرَبِت على أكمارو برفق ومن ثم رفعت رأسها إلى السماء لتثبت أنظارها على تلك الشمس المشرقة وخصلات شعرها الطويل تتمايل مع اتجاه الريح ؛ فتحت فمها قائلة بثبات : سأنفذ وعدي لك ؛ سأحمي القرية والجميع أثناء غيابك سأحميهم حتى منك نفسك ريثما تتضح الأمور وأتمكن من فهم ما يدور ببالك !!





تنهدت أخيراً لتحمل تنهيدتها الرياح وتبعثر خصلات شعرها الطويل حولها في اتجاهات متضاربة بفوضوية لتغمض عينيها باستسلام هامسة إلى ذاتها :

_لا أدري لمَ لا أفقد الأمل منك , لمَ لا أيأسك ! ولكن قلبي يرغب بمنحك فرصةً عساها تكن الأخيرة ! رجاءً لا تخذلني مجدداً ! ليس تلك المرة أيضاً !










وأخيراً وصلنا إلى ختام الفصل الخامس عشر أرجو أنه قد نال أعجابكم وأنها كانت قراءة ممتعة
شكراً جزيل الشكر لمتابعتكم روايتي المتواضعة
يسعدني نوركم ويسعدني إن أجبتم على الأسئلة التالية
ألقاكم قريباً في جديدي
انتظروني ..!






1. رأيكم بالفصل الخامس من حيث الأحداث وطريقة واسلوب السرد ؟
2. انتقادات ..؟
3.توقعات ..؟
4.ماذا تتمنون بالأحداث القادمة ؟











تجري الأيام مسرعة

..

أسرع مما ينبغي

..
ظننت بأننا سنكون في عمرنا هذا معاً وطفلنا الصغير يلعب بيننا.. لكنني أجلس اليوم إلي جوارك أندب أحلامي من بيت حطامك.. أشعر وكأنك تخنقني بيديك القويتين !.. تخنقني وأنت تبكي حباً..
لا أدري لماذا تتركني عالقة بين السماء والأرض!.. لكنني أدرك بأنك تسكن أطرافي وبأنك كما كنت..
(أحببتك أكثر مما ينبغي وأحببتني أقل مما أستحق!)..
تظن أنت بأننا قادرون علي أن نبتديء من جديد..

لكن البدايات الجديدة ما هي إلا كذبة نكذبها ونصدقها لنخلق أملاً جديداً يضيء لنا العتمة فإدعاء إمكانية بدء حياة جديدة ليس سوي مخدر نحقن به أنفسنا لتسكن ألامنا ونرتاح.
حاولت أكثر من مرة أن أبتديء معك من جديد بعد كل خيبة أمل.. بعد كل محنة وكل نزوة.. كنت أحاول لملمة أجزائي لنفتح مجدداً صفحة بيضاء أخري.. نخط عليها سطور حياتنا الجديدة بلا نزوات ولا هفوات ولا كبوات..

لكننا لم نبتدئ يوماً من جديد..

كنا نمارس عاداتنا نفسها ونزاول ممارساتنا الحمقاء عينها.. ونستمر في حياة ندعي بأنها جديدة..
لها الطابع واللون والروتين القديم ذاته ..








مَلِگةة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-08-2017, 11:17 PM   #747

هؤلاء الذين يقفون على القمة... حتماً لم يهبطوا من السماء

الحاله: يقولون أنها توأمتي! ولكن.. أنا هي.. وهي أنا..
 
الصورة الرمزية S E R A
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
العضوية : 900356
مكان الإقامة: كوكب الأرض
المشاركات: 3,960
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 871 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2663 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 653052880
S E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond reputeS E R A has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(24)
أضف S E R A كصديق؟
السلام عليكم

كيفك؟؟؟
ان شاء الله بخير :-)

بسم الله الرحمن الرحيم

يقطع شرك

هااااااد الفصل طوييييييييييييل،
من الصبح وانا بقرأ فيه وهلأ خلصت منه :-)
عنجد الفصل خرافي واسطوري ورائع، تعجز الكلمات
عن الخروج للتعبير لك عن هذا الجمال، انا حسيت فيكي
وانتي بتكتبي بهذا الفصل، طول مع عرض، كتيييييير اعجبني،
حزنت ع ناروتو، لانو يمكن يكون حزنه والمه اكتر من هيناتا،
والكسندر شخصيته حلوة عجبتني، بس انا ما بحبه، بكرهه :-)
واخيراً كاتيانا تركت ناروتو بحاله وعرفت الي بحبها،
عنجد ناروتو شخص كتيييير منيح، وقلبه مفتوح للكل،
عجبتني الخطة الي حبكها لهزيمة الاكاتسكي، وكيف قتل توبي،
بس الي ممكن يخرب عليهم انو هيدان لساته عايش، انا عشت
الجو معهم واندمت، لو انك شفتي وجهي وانا بقرأ، كل مقطع
بقرأه بعيش الجو وبصير تفاصيل وجهي زيهم، ههههههه،
المهم، اعجبني لمّا تلاقى ناروتو وتسونادي ع السطح،
كان جو مرح وجميل، واعجبني لمّا اجت هيناتا عند ناروتو،
اولها كتييير خفت بس ناروتو عرف يتصرف، اصبح راجح العقل:-)
بس الي خرّب الجو عليهم الكسندر، كتيييير كان زنخ لمّا
لحق بهيناتا، بس لو اني مكان هيناتا كان، طرااااااخ
وللحمد لله انو هيناتا عرفت وصدق احساسها انو ناروتو
من المستحيل انو يكون مجرم او لص، وانو في سبب عشان
الي خلاه يسوي هيك :-)
واتخذت قرارها بعد هذا، واعجبني تصرفها لمّا تدخل الكسندر
فيها، وكيف لمّا غضب وطلع من السطح، كتييير اعجبت بهيناتا،
وقبل ما اقرأ الفصل، تخيلت انو رح يكون صعب انو صحاب
ناروتو يصدقوا انو مش خائن بعد كل الي سواه، بس طلّع عكس
الي فكرته وتخيلته، والدليل هيناتا لمّا ما خلّاها تعمل شي :-)
المهم، انتي كفيتي ووفيتي بالنسبة الي ع الي فات،
بس سؤال صغير:
متى الفصل السادس عشر؟؟؟ ^_^
لاني وانا بقراً كنت كتيييييير مستمتعة، وانا كنت كمان بحكي
متى رح يخلص هذا الفصل، هههههه، بس لمّا خلص الفصل،
بلش التشوق يتغلغل في عروقي


وهسى نروح للأسئلة:

1. رأيكم بالفصل الخامس من حيث الأحداث وطريقة واسلوب السرد ؟
خرافية، اسطورية، رائعة بمعنى الكلمة،
حتى ان الكلمات تعجز عن اتيانك حقك بالكامل :-)

2. انتقادات ..؟
وهل لدي انتقاد مع ابداعك الرائع :-)
بصراحة كتابتك انا كتييير بحبها وهي
بتروقني كتير :-)

3.توقعات ..؟
مممممممم
انا ما بعرف، لانو كل شي بتوقعه،
بصير عكسه، المهم هذا الي توقعته للقادم :-)
انو المهمة بتنجح وناروتو خلّص العالم من الاكاتسكي،
وبنصاب اصابة خطيرة، ويهرع كل اصحابه لانقاذه
ورؤيته، والكسندر بكون يحترق من الغيظ :-)
ههههههه

4.ماذا تتمنون بالأحداث القادمة ؟
كل شي جميل، انا اتمنى ان تكون
نهاية خرافية :-)

واخيراً
شكراً الك ع الفصل
الله يعطيكي الف الف الف عافية
في حفظ ورعاية الله

تحياتي...
التوقيع



S E R A غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2017, 01:10 AM   #748
عضو نشيط
الحاله: متفائلة بغد افضل و بيوماجملفي عالم اروع
 
الصورة الرمزية Hinata-
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 860619
مكان الإقامة: في ارض الله الواسعة
المشاركات: 727
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 192 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 71 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 345
Hinata- is a jewel in the roughHinata- is a jewel in the roughHinata- is a jewel in the roughHinata- is a jewel in the rough
الأصدقاء:(39)
أضف Hinata- كصديق؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جميل جدا جدا سرني انك بعثتيلي و ياااريت تبعثيلي على طول
و اسفة على ردي القصير
التوقيع



Hinata- غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2017, 12:59 PM   #749
مستجد
الحاله: لاشيئ يستحق الإهتمآآم !
 
الصورة الرمزية مَلِگةة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
العضوية : 904696
مكان الإقامة: Egypt
المشاركات: 6
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 15 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
مَلِگةة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة * l i s a مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

كيفك؟؟؟
ان شاء الله بخير :-)

بسم الله الرحمن الرحيم

يقطع شرك

هااااااد الفصل طوييييييييييييل،
من الصبح وانا بقرأ فيه وهلأ خلصت منه :-)
عنجد الفصل خرافي واسطوري ورائع، تعجز الكلمات
عن الخروج للتعبير لك عن هذا الجمال، انا حسيت فيكي
وانتي بتكتبي بهذا الفصل، طول مع عرض، كتيييييير اعجبني،
حزنت ع ناروتو، لانو يمكن يكون حزنه والمه اكتر من هيناتا،
والكسندر شخصيته حلوة عجبتني، بس انا ما بحبه، بكرهه :-)
واخيراً كاتيانا تركت ناروتو بحاله وعرفت الي بحبها،
عنجد ناروتو شخص كتيييير منيح، وقلبه مفتوح للكل،
عجبتني الخطة الي حبكها لهزيمة الاكاتسكي، وكيف قتل توبي،
بس الي ممكن يخرب عليهم انو هيدان لساته عايش، انا عشت
الجو معهم واندمت، لو انك شفتي وجهي وانا بقرأ، كل مقطع
بقرأه بعيش الجو وبصير تفاصيل وجهي زيهم، ههههههه،
المهم، اعجبني لمّا تلاقى ناروتو وتسونادي ع السطح،
كان جو مرح وجميل، واعجبني لمّا اجت هيناتا عند ناروتو،
اولها كتييير خفت بس ناروتو عرف يتصرف، اصبح راجح العقل:-)
بس الي خرّب الجو عليهم الكسندر، كتيييير كان زنخ لمّا
لحق بهيناتا، بس لو اني مكان هيناتا كان، طرااااااخ
وللحمد لله انو هيناتا عرفت وصدق احساسها انو ناروتو
من المستحيل انو يكون مجرم او لص، وانو في سبب عشان
الي خلاه يسوي هيك :-)
واتخذت قرارها بعد هذا، واعجبني تصرفها لمّا تدخل الكسندر
فيها، وكيف لمّا غضب وطلع من السطح، كتييير اعجبت بهيناتا،
وقبل ما اقرأ الفصل، تخيلت انو رح يكون صعب انو صحاب
ناروتو يصدقوا انو مش خائن بعد كل الي سواه، بس طلّع عكس
الي فكرته وتخيلته، والدليل هيناتا لمّا ما خلّاها تعمل شي :-)
المهم، انتي كفيتي ووفيتي بالنسبة الي ع الي فات،
بس سؤال صغير:
متى الفصل السادس عشر؟؟؟ ^_^
لاني وانا بقراً كنت كتيييييير مستمتعة، وانا كنت كمان بحكي
متى رح يخلص هذا الفصل، هههههه، بس لمّا خلص الفصل،
بلش التشوق يتغلغل في عروقي


وهسى نروح للأسئلة:

1. رأيكم بالفصل الخامس من حيث الأحداث وطريقة واسلوب السرد ؟
خرافية، اسطورية، رائعة بمعنى الكلمة،
حتى ان الكلمات تعجز عن اتيانك حقك بالكامل :-)

2. انتقادات ..؟
وهل لدي انتقاد مع ابداعك الرائع :-)
بصراحة كتابتك انا كتييير بحبها وهي
بتروقني كتير :-)

3.توقعات ..؟
مممممممم
انا ما بعرف، لانو كل شي بتوقعه،
بصير عكسه، المهم هذا الي توقعته للقادم :-)
انو المهمة بتنجح وناروتو خلّص العالم من الاكاتسكي،
وبنصاب اصابة خطيرة، ويهرع كل اصحابه لانقاذه
ورؤيته، والكسندر بكون يحترق من الغيظ :-)
ههههههه

4.ماذا تتمنون بالأحداث القادمة ؟
كل شي جميل، انا اتمنى ان تكون
نهاية خرافية :-)

واخيراً
شكراً الك ع الفصل
الله يعطيكي الف الف الف عافية
في حفظ ورعاية الله

تحياتي...


سعيييييييييييددة كتيييير لأن الفصل عجيك <3
كتييير بتشكرك ع ها التعليق الرائع , انتي واحدة من أهم المتابعين بالنسبةة الي عن جد ^//^ <3
ي رب كل مرة بفاجئك وبيعجيك كتابتي اكثر وان شااالله اللي جي بعد افضل ^//^
راح حاول ماطول ع اد ما اقدر وبوعدك ان اللي جاي راح يبهرك انشالله :* :*
ɢσℓɒєи and L I S A like this.
مَلِگةة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2017, 01:01 PM   #750
مستجد
الحاله: لاشيئ يستحق الإهتمآآم !
 
الصورة الرمزية مَلِگةة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
العضوية : 904696
مكان الإقامة: Egypt
المشاركات: 6
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 15 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
مَلِگةة is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hinata- مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جميل جدا جدا سرني انك بعثتيلي و ياااريت تبعثيلي على طول
و اسفة على ردي القصير
لا عادي حبيبتي ولا يهمك ^_^ <3
المهم نورك ^//^ :*
شكراً كتير ع ردك واكيد صرتي واحدة من المتابعين وبتمنى يعجبك الجديد ^//^ <3
ɢσℓɒєи and L I S A like this.
مَلِگةة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Return Of Namikaze ღAngεl~Mennaღ روايات وقصص الانمي المنقولة والمترجمة 1954 09-02-2017 03:02 AM
قصتـي [ HeLL's ReTuRn ] رُومـآنسِيهَ | مغطسَه | بالدِمآءٌ . . ! [كـَآملِه] gravitation أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 9 06-17-2013 06:09 PM
فيلم The Little Mermaid II return to the sea بروابط مباشرة + الدبلجة العربية fafa11 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 9 05-28-2008 12:27 PM


الساعة الآن 06:16 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011