صل̣̣ة آ̣̥̐ل̣̣رَحمـ .. موضوع فريقنا

 

 

 

-

نور الإسلام - ,, على مذاهب أهل السنة والجماعة خاص بجميع المواضيع الاسلامية

Like Tree140Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-21-2013, 10:22 PM   #1
فريق فتيات الدعوة
الحاله: الله يرحمك ي ابوي .. وحشتني يالغالي
 
الصورة الرمزية *كاتمة الجروح*
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
العضوية : 871675
مكان الإقامة: k.s.a
المشاركات: 7,849
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 3941 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 4347 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1202475
*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى *كاتمة الجروح*
صل̣̣ة آ̣̥̐ل̣̣رَحمـ .. موضوع فريقنا

[COLOR=black]

[COLOR="White"]




•ll•الحمد لله مغيثِ المسٺغيثين ، ٶمجيپِ دعٶةِ المضطڗين، ٶمسپلِ النعم على الخلق ••

"أجمعين عَظُم حلمه فسٺڗ، ٶپسط يده پالعطاء فأڪثڗ، نعمُه ٺٺڗى، ٶفضله لا يحصى ••

"ٶأشهد أن لا إله إلا الله ٶحده لا شڗيڪ له، مجيپُ الدعٶاٺ ••

" ٶفاڗجُ الڪڗپاٺ ، ٶأشهد أن سيدنا ٶنپينا محمداً عپده ••

" ٶڗسٶله ، أصدقُ العپاد قصداً،

" ٶأعظمُهم لڗپه ذڪڗاً ٶخشية ٶٺقٶى ، ٶصلى الله ٶسلم ••

" ٶپاڗڪ عليه، ٶعلى آله الأٺقياء ٶأصحاپه الأصفياء ••



][•• ڪـىف حالكم أخوتي..

~..إنْ شــاءْ الله الڪُــل پخـىڗْ ،،

~..اليٶم معي لڪم مٶضٶع جديد ٶشيق

~..لنذهپ في مغــامڗة جديدة مع مــوضوع هــآآمْ ،،

[صلــة الرحــمْ]

دعت آيات القرآن الكريم ، وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم إلى صلة الرحم ، ورغبت فيها أعظم الترغيب ، وكان الترغيب دينياً ودنيوياً ، ولا شك أن المجتمع الذي يحرص أفراده على التواصل والتراحم يكون حصناً منيعاً ، وقلعـة صامدة ، وينشأ عن ذلك أسر متماسكة ، وبناء اجتماعي متين يمد العـالم بالقادة والموجهين والمفكرين والمعلمين والدعـاة والمصلحين الذين يحملون مشاعل الهداية ومصابيـح النور إلى أبناء أمتهم ، وإلى الناس أجمعين ؛ ولأن صلة الرحم من مكارم الأخلاق فإننا سنتناولها بالحديث في هذا المقال.



ارجو عدم الرد ^^

التوقيع
*كاتمة الجروح* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 08-22-2013, 02:35 AM   #2
عضوة مميــزة
الحاله: ازيكم :)
 
الصورة الرمزية نشوى#
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العضوية : 865182
مكان الإقامة: ♥έ๓εหץ
المشاركات: 5,504
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4810 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5309 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 20886354
نشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(47)
أضف نشوى# كصديق؟




قال الراغب الأصفهاني : ( الرحم : رحـم المرأة .. ومنه استعير الرحم للقـرابة لكونهم خارجين من رحم واحدة ) .
والمراد بالرحم : الأقرباء في طرفي الرجل والمرأة من ناحية الأب والأم . ومعنى صلة الرحم : الإحسان إلى الأقارب في القول والفعل ، ويدخل في ذلك زيارتهم ، وتفقد أحوالهم ، والسؤال عنهم ، ومساعدة المحتاج منهم ، والسعي في مصالحهم .



1- صلة الرحم من الإيمان :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من كان يؤمن بالله واليوم الآخـر فليـكرم ضيفه ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه ، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت " رواه البخاري.
أمور ثلاثة تحقق التعاون والمحبـة بين الناس وهي : إكرام الضيف وصـلة الرحـم والكلمة الطيبة. وقد ربط الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الأمور بالإيمان فالذي يؤمن بالله واليوم الآخر لا يقطع رحمه ، وصلة الرحم علامة على الإيمان .



2- صلة الرحم سبب للبركة في الرزق والعمر :
كل الناس يحبون أن يوسع لهم في الرزق ، ويؤخر لهم في آجالهم لأن حب التملك وحب البقاء غريزتان من الغرائز الثابتة في نفس الإنسان ، فمن أراد ذلك فعليه بصلة أرحامه .
عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من أحب أن يبسط له في رزقه ، وينسأ له في أثره ، فليصل رحمه " . رواه البخاري.
وعن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" من سره أن يمد له في عمره ، ويوسع له في رزقه ، ويدفع عنه ميتة السوء ، فليتق الله وليصل رحمه " . رواه البزار والحاكم.



3- صلة الرحم سبب لصلة الله تعالى وإكرامه :
عن عائشة رضي الله عنها ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :" الرحم متعلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله ، ومن قطعني قطعه الله " . رواه مسلم.
وقد استجاب الله الكريم سبحانه ، لها فمن وصل أرحامه وصله الله بالخيروالإحسان ومن قطع رحمه تعرض إلى قطع الله إياه ، وإنه لأمر تنخلع له القلوب أن يقطع جبار السموات والأرض عبدًا ضعيفاً فقيراً .

- صلة الرحم من أسباب دخول الجنة :
فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " يأيها الناس أفشوا السلام أطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام " رواه أحمد والترمذي وابن ماجه.



الصلة الحقيقية أن تصل من قطعك :
المرء إذا زاره قريبه فرد له زيارته ليس بالواصل ، لأنه يـكافئ الزيارة بمثـلها ، وكذلك إذا ساعده في أمر وسعى له في شأن ، أو قضى له حاجه فردّ له ذلك بمثله لم يكن واصلاً بل هو مكافئ ، فالواصل حقاً هو الذي يصل من يقطعه ، ويزور من يجفوه ويحسن إلى من أساء إليه من هؤلاء الأقارب .
عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ليس الواصل بالمكافئ ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها ". رواه البخاري .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال : يا رسـول الله إن لي قرابة أصلهـم ويقطعونني ، وأحسن إليهم ويسيؤون إليّ ، وأحلم عليهم ويجهلون عليّ فقال صلى الله عليه وسلم : "إن كنت كما قلت فكأنما تُسِفهّم المَلّ ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك " . رواه مسلم .
والمَلّ: الرماد الحار ، قال النووي : يعني كأنما تطعمهم الرماد الحار ، وهو تشبيه لما يلحقهم من الإثم بما يلحق آكل الرماد الحار من الألم ، ولا شيء على هذا المحسن إليهم لكن ينالهم إثم عظيم بتقصيرهم في حقه وإدخال الأذى عليه .
ففي الحديث عزاء لكثير من الناس الذين ابتلوا بأقارب سيئين يقابلون الإحسان بالإساءة ويقابلون المعروف بالمنكر فهؤلاء هم الخاسرون .



أرجو عدم الرد ^^

التوقيع
نشوى# غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2013, 02:39 AM   #3
عضو نشيط
الحاله: Don't let the past hold you back, you're missing the good stuff
 
الصورة الرمزية Eмτeпαи
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
العضوية : 881043
مكان الإقامة: المملكة العربية السعوديٍة ، جِدّة
المشاركات: 712
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1810 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 300 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 331275
Eмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond reputeEмτeпαи  has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(37)
أضف Eмτeпαи كصديق؟




-ll- أمر الله بالإحسان إلى ذوي القربى وهم الأرحام الذين يجب وصلهم فقال تعالى : (وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرائيلَ لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ) (البقرة:83).

وقال تعالى : ((لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)) (البقرة:177).

وقال تعالى : ((يَسْأَلونَكَ مَإذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ)) (البقرة:215).

وقال تعالى : ((وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ. وَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَئِكَ مِنْكُمْ وَأُولُوا الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)) (لأنفال:74ـ 75).

وقال تعالى : ((وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً)) (النساء:36).

وقال تعالى : ((إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)) (النحل:90).

وقال تعالى : ((وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُوراً * وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً)) (الإسراء:27).



ووردت أحاديث كثيرة فيها الأمر بصلة الرحم وبيان ثواب الواصل والنهي عن قطيعة الرحم وبيان عقاب القاطع منها ما يلي :

1- عن أبي أيوب الأنصاري- - أن رجلاً قال للنبي : أخبرني بعمل يدخلني الجنة. فقال النبي : ((تعبد الله، ولا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصل الرحم)) البخاري-الفتح3(1396) واللفظ له، ومسلم (14).

2- عن أنس—قال: قال رسول الله : ((إن الرحم شُجْنةُ متمِسكة بالعرش تكلم بلسان ذُلَق، اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني، فيقول ـ تبارك وتعالى ـ : أنا الرحمن الرحيم، وإني شققت للرحم من اسمي، فمن وصلها وصلته، ومن نكثها نكثه)) الحديث له اصل في البخاري – الفتح 10(5988) والأدب المفرد ومجمع الزوائد (5/151) واللفظ له وقال : رواه البزار وإسناده حسن والترغيب والترهيب (3/340) وقال إسنادة حسن.

3- عن أبي ذر- - أنه قال : ((أوصاني خليلي أن لا تأخذني في الله لومةُ لائم، وأوصاني بصلة الرحم وإن أدبرت)) : ذكره في المجمع وقال : رواه الطبراني في الصغير(2/48) حديث رقم (758) والكبير (2/265) ورجال الطبراني رجال الصحيح غير سلام بن المنذر وهو ثقه (8/154).

4- عن عائشة_ ا_ قالت : قال رسول الله : ((الرحم معلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله)) البخاري- الفتح10(5989). ومسلم (2555) وهذا لفظه.

5- عن أنس بن مالك_ _ قال : قال رسول الله : ((من سرهُ أن يبسط له في رزقه، ويُنسأ له في أثرة فليصل رحمه)) البخاري الفتح10(5986) ومسلم (2557)





تحت هذا العنوان فقرتان : الأولى : متى تكون الصلة. الثانية : بم تكون الصلة.

أما الأولى : متى تكون الصلة: فأقول : يختلف الأرحام بحسب قربهم وبعدهم من الشخص, البعد النَسَبي والبعد المكاني.

فالرحم القريب نسباً كالوالد والأخ يختلف عن الرحم البعيد كابن العم أو ابن الخال، كذلك الذي يسكن بحيك يختلف عن آخر يسكن في حي آخر والذي يسكن في مدينتك يختلف عن الذي يسكن خارجها وهكذا.

وعلى كل حال نقول إن الرحم القريب أولى بالصلة من البعيد, وليس هناك تحديد للزمن الذي يجب فيه الوصل فلا نستطيع أن نقول يجب عليك أن تصل أخاك كل يوم أو كل يومين أو كل أسبوع وعمك كل كذا إن كان في بلدك وكذا إن كان في غير بلدك.

أقول ليس هناك زمن يمكن تحديده وإنما يرجع في ذلك إلى العرف بحيث يتعارف الناس على أن هذا الرحم يوصل في كذا وكذا وهذا إن كان قريب المسكن فيوصل عند كذا وكذا.

ولكن كما قلت لك أيها الأخ رتب أرحامك على حسب القرب منك وعليه فرتب صلتهم على هذا الأساس.
وأما الثانية : بم تكون الصلة : تختلف الصلة بحسب حاجة الموصول وحسب قدرة الواصل, فإذا كان الموصول محتاجاً لشيء ما وأنت تقدر عليه فإنك تصله بهذا الشيء, كما تختلف الصلة بحسب قرب الرحم منك وبعده عنك فما تصل به الخال قد يختلف عما تصل به أبناء عمك.

وعموماً الصلة يمكن أن تكون بما يلي:

الزيارة : بأن تذهب إليهم في أماكنهم.

الاستضافة : بأن تستضيفهم عندك في مكانك.

تفقدهم والسؤال عنهم والسلام عليهم: تسأل عن أحوالهم سواء سألتهم عن طريق الهاتف أو بلغت سلامك وسؤالك من ينقله إليهم، أو أرسلت ذلك عن طريق رسالة.

إعطاؤهم من مالك سواء كان هذا الإعطاء صدقة إذا كان الموصول محتاجاً أو هدية إن لم يكن محتاجاً, وقد ورد أن النبي قال : ((إن الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم اثنتان صدقة وصلة)) رواه النسائي واللفظ له والترمذي وحسنه.

توقير كبيرهم ورحمة ضعيفهم.

إنزالهم منازلهم التي يستحقونها وإعلاء شأنهم.

مشاركتهم في أفراحهم بتهنئتهم ومواساتهم في أحزانهم بتعزيتهم, فمثلاً هذا تزوج أو رزق بمولود أو توظف أو غير ذلك تشاركه الفرحة بهدية أو مقابلة تظهر فيها الفرح والسرور بفرحة أو مكالمة تضمنها تبريكاتك وإظهار فرحك بما رزقوا, فإن مات لهم أحد أو أصيبوا بمصيبة تواسيهم وتحاول أن تخفف عنهم وتذكرهم بالصبر والأجر للصابرين, وتظهر لهم حزنك لما أصابهم.

عيادة مرضاهم.

إتباع جنائزهم.

إجابة دعوتهم, إذا وجهوا لك الدعوة فلا تتخلف إلا لعذر.

سلامة الصدر نحوهم فلا تحمل الحقد الدفين عليهم وليس رئيس القوم من يحمل الحقدا.

إصلاح ذات البين بينهم, فإذا علمت بفساد علاقة بعضهم ببعض بادرت بالإصلاح وتقريب وجهات النظر
ومحاولة إعادة العلاقة بينهم

الدعاء لهم، وهذا يملكه كل أحد ويحتاجه كل أحد.

دعوتهم إلى الهدى وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر بالأسلوب المناسب.



أرجوا عدم الرد ^^


التوقيع
Eмτeпαи  غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2013, 02:45 AM   #4
فريق فتيات الدعوة
الحاله: الله يرحمك ي ابوي .. وحشتني يالغالي
 
الصورة الرمزية *كاتمة الجروح*
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
العضوية : 871675
مكان الإقامة: k.s.a
المشاركات: 7,849
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 3941 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 4347 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1202475
*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute*كاتمة الجروح* has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى *كاتمة الجروح*




1- معرفة ما أعده الله للواصلين من ثواب وما توعد به القاطعين من عقاب.
2- مقابلة الإساءة منهم بالعفو والإحسان وقد سبق الحديث الذي في مسلم (2558) ((لئن كنت كما قلت فكأنما تسفهم المل ولا يزال معك من الله ظهير ما دمت على ذلك)).
3- قبول اعتذارهم عن الخطأ الذي وقعوا فيه إذا اعتذروا.
4- التواضع ولين الجانب.
5- التغاضي والتغافل: فلا يتوقف عند كل زلة أو عند كل موقف ويبحث لهم عن المعاذير, ويحسن الظن فيهم.
6- بذل ما استطاع من الخدمة بالنفس أو الجاه أو المال.
7- ترك المنة عليهم والبعد عن مطالبتهم بالمثل.
8- الرضا بالقليل من الأقارب, ولا يعود نفسه على استيفاء حقه كاملاً.
9- فهم نفسياتهم وإنزالهم منازلهم.
10- ترك التكلف بين الأقارب.
11- عدم الإكثار من المعاتبة.
12- تحمل عتاب الأقارب إذا عاتبوا واحملها على أنها من شدة حبهم لك.
13- عدم نسيان الأقارب في المناسبات والولائم.
14- تعجيل قسمة الميراث.
15- الاجتماعات الدورية.
16- اصطحاب أولادك معك لزيارة الأقارب لتعويدهم على الصلة ولتعريفهم بأقاربهم.
17- حفظ الأنساب والتعرف على الأقارب عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : ((تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم)) رواه الترمذي وحسنه وصححه الألباني في صحيح الجامع 1/570.



من اليوتيوب :











صوتية :
الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى..

صلة الرحم
http://www.binbaz.org.sa/mat/18402


صلة الرحم واجبه
http://www.binbaz.org.sa/mat/9613


صلة الرحم مشتركه بين الرجال والنساء
http://www.binbaz.org.sa/mat/9572


يوصل الرحم وان قطعك
http://www.binbaz.org.sa/mat/9226


صلة ارحام القاطعين
http://www.binbaz.org.sa/mat/9705


كلمه حول صلة الرحم من قبل المراه
http://www.binbaz.org.sa/mat/9199


حكم منع الزوجه من صلة الرحم
http://www.binbaz.org.sa/mat/9542
http://www.binbaz.org.sa/mat/12521


قطع الرحم من اسباب قسوة القلب
http://www.binbaz.org.sa/mat/9150


صلة الأقارب الذين لايصلون
http://www.binbaz.org.sa/mat/9187


صلة الأقارب الذين لايصلون ويرتكبون الأخطاء الشرعيه
http://www.binbaz.org.sa/mat/9403


صلة الأقارب المسيئين
http://www.binbaz.org.sa/mat/9280


صلة الأرحام الذين اخلاقهم سيئه, وبغض الوالدان من زيارتهم
hمحاضره صوتيه للشيخ عبد الرحمن العريفي


(صلة الرحم )

http://media.islamway.com/lessons/3r...tRahmOrafy.mp3



محاضره صوتيه للشيخ محمود المصري
(صلة الرحم )

http://www.masrawy.com/Images2007/Se...rg.sa/mat/9394



أرجو عدم الرد ^^


التوقيع
*كاتمة الجروح* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2013, 02:50 AM   #5
عضوة مميــزة
الحاله: ازيكم :)
 
الصورة الرمزية نشوى#
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العضوية : 865182
مكان الإقامة: ♥έ๓εหץ
المشاركات: 5,504
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4810 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5309 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 20886354
نشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond reputeنشوى# has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(47)
أضف نشوى# كصديق؟




* وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليَصِل رَحِمَه ) [ متفق عليه ] .


] من هم الارحام
""
* سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز : من هم الأرحام وذوو القربى حيث يقول البعض إن أقارب الزوجة ليسوا من الأرحام ؟

فأجاب سماحته : الأرحام هم الأقارب من النسب من جهة أمك وأبيك ، وهم المعنيون بقول الله سبحانه وتعالى في سورة الأنفال والأحزاب : (( وَأُولُوا الأَرحَامِ بَعْضُهُمْ أولَى ببَعْضٍ في كِتَابِ الله )) [ الأنفال : 75 ] وأقربهم الآباء والأمهات والأجداد والأولاد وأولادهم ما تناسلوا ، ثم الأقرب فالأقرب من الإخوة وأولادهم ، والأعمام والعمات وأولادهم ، والأخوال والخالات وأولادهم ، وقد صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لما سأله سائل قائلاً : من أبر يا رسول الله ؟ قال : ( أمك ) قال ثم من ؟ قال : ( أمك ) قال ثم من ؟ قال : ( أمك ) قال ثم من ؟ قال : ( أباك ، ثم الأقرب فالأقرب ) [ خرجه الإمام مسلم في صحيحه ] والأحاديث في ذلك كثيرة .

* أما أقارب الزوجة فليسوا أرحاماً لزوجها إذا لم يكونوا من قرابته ، ولكنهم أرحام لأولاده منها . وبالله التوفيق . [ فتاوى إسلامية ] .



بأي شيء أصل أرحامي ؟

* صلح الرحم تكون بأمور متعددة ، فتكون بزيارتهم ، والإهداء إليهم ، والسؤال عنهم ، وتفقد أحوالهم ، والتصدق على فقيرهم ، والتلطف مع غنيهم ، واحترام كبيرهم ، وتكون كذلك باستضافتهم وحسن استقبالهم ، ومشاركتهم في أفراحهم ، ومواساتهم في أحزانهم ، كما تكون بالدعاء لهم ، وسلامة الصدر نحوهم ، وإجابة دعوتهم ، وعيادة مرضاهم ، كما تكون بدعوتهم إلى الهدى ، وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر ، يقول ابن أبي حمزة : تكون صلة الرحم بالمال ، وبالعون على الحاجة ، وبدفع الضرر ، وبطلاقة الوجه ، وبالدعاء .

* وقال النووي : صلة الرحم هي الإحسان إلى الأقارب على حسب الواصل والموصول ؛ فتارة تكون بالمال ، وتارة تكون بالخدمة ، وتارة بالزيارة والسلام وغير ذلك .

صلة الرحم واجبة وإن قطعوك

* عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال : يا رسول الله ، إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني ، وأحسن إليهم ويسيئون إلي ، وأحلم عليهم ويجهلون علي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن كنت كما قلت فكأنما تُسفُّهم الملل ، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك ) [ رواه مسلم ]



أرجو عدم الرد ^^

التوقيع
نشوى# غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضوع عام جميل••حآسدينے النـآس وانــآ في عز ضيقــے••موضوع عام روعة Nînǻ Přîsǿnêř‎ مواضيع عامة 6 08-13-2013 06:32 PM
للأسف موضوع مسروق ..منقول ..موضوع .. (الأصل والصورة ..والشبه) وشل ختامه مسك 90 03-03-2007 03:44 PM


الساعة الآن 09:22 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011