الجثة الحية|Life Body.. مشتركة~
-

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree86Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-2013, 10:04 PM   #1
عضوة مميزة بأقسام الأنمي
الحاله: اللهم صلي على محمد و آل محمد
 
الصورة الرمزية R i m a#!
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العضوية : 787274
المشاركات: 11,774
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5289 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2743 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 5722011
R i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(248)
أضف R i m a#! كصديق؟
الجثة الحية|Life Body.. مشتركة~







شخبآر؟
إن شاء الله الحمدلله..
هذه مشآركتي في مسابقة القصة للوكا..
و بما أن بكرة معدمة.. قلت انزلها و افتك..
المهم! بدون مقدمات و خربوطي.. xD

.
.

قتلني الليل بهدوئه ،،..
بسكون اركانه،،.. و ظلآم أنوآره ..،،
و إنتشار نيرآن الظلم في ارجائه.. ،،
و أنآ جالس أسفل دموع السمآء.. ،، بين برك الدماء..
أقف على أطلآل الماضي ،،.. أي ماضي؟ لقد نسيته منذ زمن.. ،،
نفسي القديمة قد هربت مني و خانتني.. ،، أعيش لنفسي فحسب.. ،،
ماضي مليئ بالبرائة و السذاجة..،، و حآضر مليئ بإزهاق الأروآح و تلطيخ الدمآء..،،
و مستقبل مجهول..،، كسآه ..
.
.
BRB




التوقيع
.
.
،*
Laugh until tomorrow ♡
R i m a#! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 11-04-2013, 10:14 PM   #2
عضوة مميزة بأقسام الأنمي
الحاله: اللهم صلي على محمد و آل محمد
 
الصورة الرمزية R i m a#!
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العضوية : 787274
المشاركات: 11,774
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5289 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2743 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 5722011
R i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(248)
أضف R i m a#! كصديق؟

BACK

الاسم: الجثة الحية| Life Body
الكاتبة: R I m a#!
النوع: دراما، رومانسي، حزن، دموي، مأساه
عدد الفصول:1
التصنيف: قصة قصيرة
فكرة و تصميم و إعداد: R I m a#!
الزمن: القرن 19
المكآن: بريطانيا\لندن
الكلمات: 1.461 كلمة
الفئة العمرية: 14+
.
.

ألين\ شاب ذو شعر أسود ليلي، و أعين زرقاء حادة مثل الصقر، قاس، بارد الدم، غير مبالي، بائس، و هو..
.
.
كارولينا\ شابة ذات شعر أشقر، و اعين زرقاء فيروزية، لطيفة و طيبة..
.
.
في شخصيآت ثانية.. بس مو مهمة! هذول أهم شي!
.
.
BRB

التوقيع
.
.
،*
Laugh until tomorrow ♡

التعديل الأخير تم بواسطة R i m a#! ; 11-04-2013 الساعة 10:30 PM
R i m a#! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 10:31 PM   #3
عضوة مميزة بأقسام الأنمي
الحاله: اللهم صلي على محمد و آل محمد
 
الصورة الرمزية R i m a#!
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العضوية : 787274
المشاركات: 11,774
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5289 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2743 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 5722011
R i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(248)
أضف R i m a#! كصديق؟


هاقد عادت سماء لندن لتبكي مرة اخرى، و هي تضرب بدموعها نوافذ المنازل، و تتشبذ زخاتها بملابسنا، و ها انا اقف أمام جسدها الذي قد افرغ من أطلال الروح، ترائت لي جثتها بأنها حية، شعرها المحاك بخيوط الشمس قد انسدل على وجها ،و عينيها ذات اللمعة الفيروزية قد بهتت و اعلنت انسحابها ،سجادة ذات لون احمر قد ظلت تكبر و تكبر اسفلها، و فتحة قد نصبت اعمدتها في وسط جسدها، كانت هذه كارولينا، فتاة في عمر الشباب، فتاة يتيمة ترعى اخوانها الصغار، كانت تعيش في الاحياء الفقيرة بين القمامة، إلى ان ظهرت في حياتي فجأة في أحد تلك الاحياء الفقيرة، اخذتني مع انني اكبر منها، وضعتني في منزلها الصغير البال بين اخوتها، قدمت لي كل العناية، احببتها، و احبتني، جعلتني انسى أطلال ماضي كسفاح، ذلك الماضي المملوء بالدماء و ازهاق الارواح، طوال هذا الوقت كنت اعيش لنفسي فقط لا شئ غير، كل ما يهمني هو أن ابقى على قيد الحياة، كل اهتماماتي هي نفسي و لا شئ آخر، إلى ان جاءت هي و بدلت نظرتي عن العالم..
تسألون ماذا يحدث؟ سوف اسطر لكم معلومات قد تفيدكم، اسمي هو الين، شاب مثل اي شاب آخر قد نشء في الاحياء الفقيرة، و الحياة هناك هي مثل الغابة، لا، بل الغابة ارحم من تلك الازقة المظلمة، الاحياء هم المنتصرون، و الخاسرون هم الاموات، الجميع يقتل هناك من اجل نفسه، هكذا كنت انا، إلى أن جاء تلك الليلة في فصل الشتاء، كنت في احد الازقة جالساً، حسناً، ليس لدي منزل لكي اعود إليه، و لن يكن لدي قط، إلى ان سمعت صوتها للأول مرة و هو يقول يناديني: أنت هناك..
إلتفت لها، كانت تبعد خصلات شعرها عن وجهها و تضعها خلف اذنها، ثم تقدمت لي و اعطتني يدها قائلة: تعال معي.
كنت اخطط في تلك اللحظة بأن اذهب معها ،و اقتل كل من معها للأخذ ممتلكاتهم، حسناً،ألم اقل لكم بأن هذا حال الاحياء الفقيرة، كان هذا طبعي، فطبيعة الانسان الحقيقة لا تتغير، و بالفعل ذهبت معها لبيتها، ما إن فتحت الباب حتى ظهر امامها طفلان صغيران، ولد و بنت، توجها لها و حضناها بشغف و فرحة، فسألتها: هل هم ابنائك؟
فأجابتني بإبتسامة: لا، إنهم اخوتي.
ثم قالت لي مغيرة الموضوع: لا تقف هكذا، تفضل.
ادخلتني معها، كانت معاملتها لي ليس لشخص قد قابلته للمرة الاولى، أليست خائفة؟ اعتقد بأنها تعرف بأنني سفاح مشهور بين الاحياء الفقيرة و حتى بين النبلاء و أنا مطلوب من الشرطة، من المستحيل أنها لا تعرفني.. هل هي ساذجة لهذه الدرجة؟
إلى ان قال ذلك الولد الصغير: سيدي، أنت مطلوب من قبل الشرطة!
حسناً، على ما اعتقد بأن عمر هذا الطفل هو ثلاث سنوات، لذا لا الومه على صراحته، فتقدمت كارولينا للأخيها و انخفضت لمستواه و قالت له بإبتسامة كبيرة: ماذا تقول يا ديفد؟ إنه بشر مثلي و مثلك.
في تلك اللحظة عرفت بأنها تعرف بأني مطلوب من الشرطة، فقد كانت الابتسامة التي علت وجهها إبتسامة كساها الزيف، لكنها في نفس الوقت كانت مملوءة بالصفاء، لم استطع ان افهم قولها او هدفها في ذلك الوقت، لماذا تفعل هذا لي؟
اجلستني على طاولة الطعام ،بينما اخواها الصغيران ظلا يحدقان في و كأنني نكرة، ثم جائت هي ووضع اصناف طعام متواضعة على المائدة، و إبتسمت في وجهي و قال: تفضل.
و أنا اتناول، ظللت احدق فيها هي اخوتها، كيف يضحكون، يمزحون، يتلاعبون مع بعضهم، لقد نسيت تلك الأيام التي كنت اقضيها مع عائلتي، حتى إنني قد نسيت إحساسي بها..
. . .
في الليل ،كان اخوتها نائمين على فخذيها، كل طفل في جهة، بينما هي جالسة على الكرسي و هي تقرأ كتاباً بهدوء، بينما أحد يديها كانت تمسح على شعر اخويها، للحظة تذكرت أمي التي فقدتها، لا، بل نسيتها، نعم! لقد نسيت أمي.. لكن كارولينا جعلتني اتذكرها مرة اخرى.. فحياتي كلها قتل.. دماء.. احتضار.. و كأنني ملك الموت بعينه.. تلطخت ذاكرتي بالدماء.. لكن كارولينا ذكرتني بطفولتي.. عندما كنت استلقي على رجل امي.. و تلعب هي بشعري..
فتقدمت لها و سألتها بكل صراحة: لماذا تفعلين هكذا؟
كنت جالساً على الكرسي الذي امامها، فأغلقت الكتاب و قالت: للأنني اريد ان اغيرك..
حسناً، سوف اقول بأنني في تلك اللحظة قد اندهشت، هي بالفعل تعرف من أنا، لماذا احضرتني إلى هنا؟ للأنها تريد ان تغيرني؟
فأكملت كلامها: والدي المتوفى كان مجرماً مثلك تماماً، إلى ان قبضت عليه الشرطة و تم إعدامه ،عندما علمت امي بهذا الخبر إنتحرت فوراً، و تركت لي اخوتي الصغار، لذا، لا اريد بأن يضيع إنسان آخر حياته مثل ابي..
ثم اردفت: بجانب، ليس للأي يكن حتى لو كان الملك نفسه! بأن يأخذ أرواح البشر!
قطعت المحادثة عندما سمعنا صوت طرق الباب، فإنتصبت كارولينا على رجليها و فتحته بحيث لا يراني الطارق، ظلت تتحدث مع الطارق، ثم اغلقت الباب و توجهت لي بسرعة، وضعت يدها على كتفي و قال لي: الشرطة سوف تفتش المكان، لقد استطعت بأن ابقيهم خارج المنزل بحجة ان اخوتي نائمين، لذا استغل الفرصة و اهرب الآن من اعلى السطح!
ظللت انظر لها بتعجب، ثم سألتها: لماذا انت مهتمة بي لهذه الدرجة؟
فجاوبتني: ألم اقل لك، لا اريد بأن تضيع حياتك هكذا، بجانب..
ثم قالت و دمعة حارة قد شقت طريقها على خدها: أريدك أن تحب الآخرين مرة اخرى..
فقلت لها بدهشة: أنت! هل انت-
قاطعتني و هي تضع يدها على فمي للإسكاتي، كانت ترتدي شالاً احمراً عليها، فخلعته و لفته علي بحيث تغطي وجهي، ثم قالت لي: اهرب الآن بسرعة.
اخذت نفساً طويلاً لكي استنشق رائحة الشال، و إنتصبت على رجلي و هربت بالفعل من السطح، لقد تذكرتها! كارولينا مانا، كنت صديقها عندما كنت طفلاً، إلى ان صار حادث و قتل فيه والدي من قبل لصوص، في ذلك اليوم نسيت معنى السعادة و نسيتها كذلك، و قتلت اللصوص بدم بارد لا يملكه طفل، كنت مجرد روح متعطشة للدماء في جسم طفل، في ذلك اليوم كنت في بداية النهاية فحسب كسفاح.. لم اتوقع بأن كارولينا تتذكرني لحد الآن، بينما أنا نسيتها و نسيت نفسي كذلك، نسيت والدي حتى، اصبح قمامة،لا، بل اقذر من القمامة من الاحياء الفقيرة مثل اللصوص الذين قتلوا والدي..
لم ارى كارولينا بعدها منذ ذلك اليوم، لكنني عندما رأيتها اخيراً، رأيتها كجثة حية في نظري، و هو الآن ما اعيشه، كنت ملاحقاً من قبل الشرطة، حدثت أشياء و كنت على حافة الموت، فضحت كارولينا بنفسها ووقفت امامي فتلقت هي الرصاصة التي قد شقت بطنها! و سقطت على الارض! حتى خيط من دمها قد لطخ وجهي!
ماذا فعلت بحياتي؟ كل شئ بسببي.. أنا من قتلها ..أنا من قتل أول و آخر شخص قد احبني.. لم افق في تلك اللحظة إلى وجثث رجال الشرطة مبعثرة امامي مثل القمامة.. آآه.. هاقد رجعت للأقف على أطلال ماضيي المليئ بإزهاق الارواح.. لكن يبدو بأنني نسيت بأن اخرج القمامة بأكملها.. فكان هنالك رجل من الشرطة جالس في زاوية و هي يرتجف.. و كأنني ملك الموت الذي سوف يقبض روحه.. فتقدمت له ..و قلت له: ابزق اسم المسؤول على قضية القبض علي.
فقال لي و هو يترجف، حتى انه قد عض لسانه مراراً وتكراراً: س-س-ستيفان ج-جوز-زيف..!
ثم اخرجت السكين من جيبي، و فجرت بها رأسه الفاسد، ثم توجهت لجثة كارولينا، و حملتها، ثم شققت طريقي بين الازرقة إلى مركز الشرطة، دخلت من الباب الخلفي حيث المطبخ، لم يكن هنالك احد، فوضعت كارولينا برفق على الارض، إلى ان دخل احدهم علي، فوجه مسدسه علي مباشراً، اخذت احد الصحون و رميتها على يديه مما جعله يترك المسدس، ثم تقدمت له و ركلت رجليه فوقع على الارض، ثم اخذت أحد ذراعيه ووضعتها خلف ظهره، أما الاخرى فقد كانت اسفله، و قربت السكين من رقبته و قلت له: أين غرفة ستيفان جوزيف؟
فقال لي بتلعثم: أول ب-ب-باب سوف تراه عندما تت-تفتح هذا الب-باب..!!
بعدما إنتهيت منه، اسكته إلى الابد، ثم إنتصبت على رجلي، و تناولت مسدسه الملقي على الارض، و غطيت وجهي بشال كارولينا الاحمر الذي احتفظت به إلى حد هذا اليوم، شممت رائحته، تمنيت لو ان رائحتها لا تزال فيه، لكنه قد اكتسب رائحتي مسبقا، رائحتي المقرفة، التي لطالما كرهتها و كرهت نفسي السفاحة معها، نعم! أنا اكره نفسي، و جميع الناس تكرهني بسببها، لكنها الوحيدة التي ظلت تحبني كما انا، لم تفقد الامل و لو للحظة في ان تعيدني لذاتي السابقة، لم تخاف مني و لو للحظة، و كأنني لا ازال الين القديم في نظرها..
ثم توجهت لكارولينا و حملتها بين ذراعي كالاميرة، ثم فتحت الباب، و توجهت نحو الباب المقابل لي، فتحت الباب، فرأيته، هذا الرجل، بينما هو قد إنتصب على رجليه بدهشة مما جعل الكرسي الذي كان يجلس عليه يقع على الارض، و قال لي: أنت-
لم يكمل جملته، بل فرغت كل ما في المسدس من رصاص في رأسه و أنا واقف مكاني ، فتلطخ الجدار بالدماء، و إمتلأ مقر الشرطة بأكمله بصوت إطلاق الرصاص، و صوت صرخاته المثيرة للشفقة التي تدعوني لكي اتوقف عن قتل روحه، عن إخفائها من الوجود..
بعدما فرغ المسدس من الرصاص، ألقيته على الارض، ثم توجهت له و سرقت مسدسه هو الآخر، عندما وقفت، رأيت حشد غفير من رجال الشرطة أمامي، فأمسكت بجسم كارولينا برقة حيث خصرها، و اسندت جسمها الاعلى على جسمي، و قربت وجهها البارد من وجهي، لماذا هي باردة هكذا؟ أين ذهب دفئها؟ أين هي رائحتها؟ كل شئ قد تلاشى..
ثم اخذت اليد الاخرى ووجهتها أمام رجال الشرطة و هي تحمل المسدس، و قلت :لا تقلقي، سوف اقتلهم جميعاً، و اقدم رؤوسهم كهدية لك.
.. تمت ..

BRB
التوقيع
.
.
،*
Laugh until tomorrow ♡
R i m a#! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 10:36 PM   #4
عضوة مميزة بأقسام الأنمي
الحاله: اللهم صلي على محمد و آل محمد
 
الصورة الرمزية R i m a#!
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
العضوية : 787274
المشاركات: 11,774
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5289 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2743 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 5722011
R i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond reputeR i m a#! has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(248)
أضف R i m a#! كصديق؟

BACK

إنتهيت!
لا احلل النقل بدون ذكر المصدر..
R I m a#!@
vb.arabeyes.com
التنسيق و الفكرة من عندي!
لا تنسون الردود إلا تفتح النفس+لايكات+تقييم
و ممنوع الردود السطحية!



التوقيع
.
.
،*
Laugh until tomorrow ♡
R i m a#! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2013, 12:26 AM   #5
عضو مشارك
الحاله: Teen fun exploited before it's too late
 
الصورة الرمزية @ceej.king@
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
العضوية : 887088
مكان الإقامة: U.S.A
المشاركات: 106
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 198 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 212 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 2963
@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of@ceej.king@ has much to be proud of
الأصدقاء:(21)
أضف @ceej.king@ كصديق؟
القصة رائعة ومرعبة اعجبتني جدا
وهي من نوعي المفضل
ابدعتي جدا ^.*
انتظر جديدك
جانا..~
التوقيع
@ceej.king@
اتمني تنورو روايتي الاوليحب3
*@~جميلة من أيام السحر~pretty from magic days~@*
[COLOR="DimGray"http://vb.arabseyes.com/t427824.html[/COLOR]
وروايتي الثانية
♥?Çãñ Ýōů ķèèр łħė ŝéčŕéł♥♥ھڵ بأمكانك الأحتفاظ بالسر؟♥
http://vb.arabseyes.com/t428965.html
@ceej.king@ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
––•(-•♥ I knew now why I live ♥•-)•–– قصة مشتركة Nana Osaki أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 23 07-30-2012 06:44 PM
الإعلام هل يذهب الي الحدث ام الحدث ياتي اليه ؟ Pro.M7MD حوارات و نقاشات جاده 1 03-20-2012 09:00 AM
ما هي الحبة السوداء؟ emy_fleur صحة و صيدلة 6 10-10-2007 01:47 AM
الجبت ! الشافعي نور الإسلام - 2 11-05-2006 10:05 PM


الساعة الآن 10:14 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011