تساقطت اوارق عمري في خريـف حبــك. - الصفحة 34

 

 

 

-

Like Tree885Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 14 تصويتات, المعدل 4.93. انواع عرض الموضوع
قديم 04-27-2014, 06:50 AM   #166

- جلُّ مـا أردتهُ يوماً منّي ، رحمةَ متنـآقضـاتي بـي -

الحاله: لا تأسَ يا قلبُ فلنـآ ربٌ لـآ ينسى ،،
 
الصورة الرمزية دُونـــآي ❝
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
العضوية : 889071
مكان الإقامة: حًيّثًُ ٱلفُرٱغّ
المشاركات: 43,969
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2841 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5357 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1153156590
دُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond reputeدُونـــآي ❝ has a reputation beyond repute
Wink




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا عزيزتي
شو اخبارك ان شاء الله بتمام الصحة والعافية

واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو البارت خيالي
راااااااااااائع جدا ابدعتي ابدعتي ابدعتي

غاليتي ارجوا المعذرة على التاخير الفظيع
ولكني لم استطع الدخول الفترة السابقة بسبب النت الغبي
واسفة ايضا لاني لااستطيع جعل ردي طويلا ومناسبا لهذا الفصل الخوقاقي الان
لذا اعذريني رجاء

الاسئلة

1\ الخاطرة كانت مجرد خربشات على جدار الزمان..فما رأيكم بها؟
ياااااااا لهي هذه مجرد خربشات ....... كانت قمة في الرووووووووووووووعة

2\ وصلت تلك المدعوة بكاترين ذات الشعر البني والعيون الفضية والبشرة البيضاء الى ليون وعانقته.. قائلة بهيام: لقد اشتقت لك حبيبي......!!!
هنا سؤالي من كاترين هذه؟؟ هل احببتموها ام ماذا؟؟ وهل حقا هي خطيبة ليون؟؟

لا اعلم .. كم اكرهها هذه الفتاة لاتبشر بخير .... لا اظن ولكن هي لاتنوي الخير ابدا

3\ مقطع كاترين وليون! ومالذي فهمتوه ؟
يبدو ان هذه الخطبة وان لم تكن كذلك حقا مزيفةووراءها مصالح او انها للانتقام او ماشابه ذلك
المهم ليون فاطر قلبي مسكيييييييين

4\ ادوارد وجزيئته يا محباته..هل ما يشعر به هو الحب؟!!
يب يب اكييييييييييييييييييييييييييييييد وفي غيره

5\ ماهو طلب جوري؟؟ وما غاية ادوارد؟؟
طلب جوري يقتضي بمساعدة ليون ولارا اما ادوارد فطلبه سيوصله للانتقام بكل تاكيد

6\ رأيكم بجزيئة الالم والحزن؟؟ للعلم انا اقتبستها نظراً لان ادوارد مدرس ادب..!
واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو هالادوارد تحفة

اسئلة اخرى خطرت على بالكم؟ اعتقاد؟ نقد؟
اممممممم لاشيء حتى الان
ولكن مالذي فعله اخ جوري لادوارد آآآآآآآآآآآآه اسرعي يافتاة




ختاما

مشكوووورة حبيبتي على الفصل الاكثر من رائع
واسفة مرة ثانية على التاخير
لاتطسلي علينا الغياب رجاء
فانا بانتظارك على احر من الجمر

لك خالص ودي




دُونـــآي ❝ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2014, 07:34 PM   #167
الحاله: عذرا لا أستطيع الرد على الدعوات..
 
الصورة الرمزية دلوعة البصرة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
العضوية : 883810
مكان الإقامة: بِيَنَ الحًنِينَ وَالكِبريًاءِ..!
المشاركات: 7,330
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1854 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 938 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 32544117
دلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond repute
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. . .
كيف حالكم أحبتي ؟؟؟
.
استميحكم عذراً للتأخير الفظيع. . . وللاسف فأن الفصل لن ينزل اليوم . . .وذلك لانه يحتاج لوضع بعض رشات من البهارات عليه. . .
.
ولكي تسامحونني سأقوم غداً بإذن الباري بوضع فصلين ربما احدهما صباحاً والاخر مساءاً او كلاهما مساءاً. . . لا أعلم حقاً
.
لا اريد سوى من اصحاب الحجوزات سوى فك حجوزاتهم . . .
سامحوني وشكرا للمتابعة. . .
مودتي لكم. . .
دلوعة البصرة
التوقيع
...
لا استطيع الرد على الدعوات فلا تحرجوني ارجوكم..
دلوعة البصرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2014, 07:52 PM   #168
يارب اشفي امي شفاء ليس بعده سقم ♥
الحاله: نغيب كثيرًا :)
 
الصورة الرمزية آمنه حيدر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
العضوية : 884941
مكان الإقامة: بين ربوع الامل (العراق )
المشاركات: 18,159
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 9980 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 8374 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 126958481
آمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond reputeآمنه حيدر has a reputation beyond repute
السلام عليكم

حقا ساعاتبك لماذا فعلت هذا بي الست مهمة لك ؟ امماذا ؟

لم لم ترسلي الي البارت ؟؟ وانا اقولخير يا طير اين البارت ؟

ما بسامحك بنوب يا بنت

شسمة البارت اومق اومق اومق اومق خيالي وربي وش الي عم تفكري فيه وانتي تكتبي

ان قلت لك فقط عن جزئية ادورد في شرح الالم والحزن لقد طار عقلي وقلبي بها حقااااا انتي مبدعة

فتاتي الصغيرة استمري على هذا المنوال فانت تستحقين التميز على ما تكتبين وليس فقط تثبيت روايتك

بس ارينة ابداعات اخرى منك كالقصص القصيرة فانا باشد الشوق لاقرا ما تكتبين

ساجيب ببساطة عن اسئلتك حسب ما فهمتهه من قرائتي للبارت

كارتين مجرد مجرمة عابرة تريد ليون لها ربمااعجبت بجمالهه او ربما ارسلها احدهم لتنتقم من ليون او لارا

ادورد الان تقطع قلبي عليه فمن الصعب ان تتحمل حباا لا تستطيع البيوح بهه الم يقطع الفؤائد

اما جوري فانها تصبح ماكرة في حين وطيبةفي حين

ربما طلبها من اجل لارا

وضحي شوجرم اخو جوري ؟؟ وشوعمل لادورد

ما اظن ادورد يقدريعمل هيك فجوري ما اتخيلهه يضربهه ويعذبهه هذا مستحيل

في امان الباري
آمنه حيدر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2014, 07:54 PM   #169
الحاله: عذرا لا أستطيع الرد على الدعوات..
 
الصورة الرمزية دلوعة البصرة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
العضوية : 883810
مكان الإقامة: بِيَنَ الحًنِينَ وَالكِبريًاءِ..!
المشاركات: 7,330
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1854 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 938 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 32544117
دلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond repute

* صدقني سأفعل من اجلك المستحيل *



الاخوة: علاقة دمٍ بين اشخاص قدر لهم ان يرتبطوا بهكذا صلة..الاخوة امان وحنان ,حب وعشق ,خوف وحرص اجتمعوا في تكوين شخص واحد واحتلت حيز جسمه..ذاك الذي ينبض بالدم يرسل لك اشارات تنبهك اذا حدث شيئا لأخيك.
تحبه ويحبك .لكن هيهات ان تستطيع كره اخاك,ربما الاخوة يمثلون الكره لبعضهم لكن قلوبهم تنبض بالحب الكبير والرائع لهم..فمن سيستطيع كره اخ من رحم امه وصلب ابيه.,ومن يستطيع كره شخصاً ينصحك بدون مقابل او اجر..
الاخوة احياناً يحملون المصائب! لا انكر ذلك ولكن حين يأتي اليك اخيك ويريدك ان تحل معضلته وترى نظرة الرجاء وتسمع نبرة الالم والرحمة والغوث تخرج من بين شفتيه تحس انك حقير ان لم تستطع حبه ومساعدته..
جوريتي لها اخ..لكنه جلب لها مصيبة المتها واسعدتها..فهو اما جلبها لسعادة ابدية او جحيم نهائي..
جوريتي تخلت عن سعادتها لاجل ذلك الذي خرج من صلب ابيها ورحم امها وبنفس دمها .. جوريتي بكت لا من اجل زواجها بل من اجل اخيها الذي تصورت انها لن تراه مرة اخرى فلم تحتمل..
جوريتي تذكرت لحظاتهما معاً,شجاراتهما,ضحكاتهما,اغانيهما,مقالبهما..
والخبث الذي تعلمته منه تذكرته....
جوريتي حمدت باريها لان لديها اخ تستطيع حمايته بأنفس الأثمان...
جوريتي اقسمت على تجعل من اراد ان يفقدها روحها ان يعش بجحيمٍ معها ولو كان على حساب قلبها
اخيراً اقول: الاخ كنز لا يحصل الشخص عليه بسهولة..فلو فقدته لكانت نار الفقد تلهب في الوجدان...صدقوني الاخ هدية اهديت من السماء لاهل الارض

..
جوري بنبرة خبث: اريد...............
ان تساعدني في خطتي..
ادوارد بأستغراب وانجذاب لعينيها الماكرتين: خطة ماذا؟!
جوري تمثل البرائة: افساد زواج.
ادوارد ببرود رغم التفاجئ الذي احتل داخله: زواج من؟؟
جوري بحزن:زواج اعز صديقاتي من عجوز هرم ثم اكملت بقصد: بالتهديد والارغام.!
ادوارد بعد ان فهم قصدها: وما دخلي انا..
جوري بعينين بريئتين وتبرقان برجاء: ارجوك هي تحب اخي وهو يحبها..
ادوارد بغضب فقد اشعلت كلمة اخي نار الانتقام في داخله: اي أخ؟؟
جوري بأستغراب: ليون اخي ليون.
ادوارد بعد ان هدأ: ومن هذا..فكر قليلاً: هل هو الاشقر؟!
جوري: نعم.
ادوارد: اوليس هو حبيبك.؟؟!
جوري بصدمة: كلا بالطبع..اردفت : انا لم اصادق احداً في حياتي يا سيد.
همهم ادوارد وهو يزداد اعجاباً بالطفلة التي امامه..
ادوارد: وما هي خطتك..؟؟
جوري بفرح كأنها طفل وجد لعبته: هل ستساعدني؟؟
ادوارد بصبر: واليس الاوجب ان افهم الدافع من وراء هذه الخطة..
جوري: اه نعم.. اكملت: صديقتي تحب ليون منذ الطفولة وهو يحبها كذلك لكن المشكلة.
ادوارد : المشكلة هي....
جوري: ليون ينكر مشاعره تجاه لارا رغم نظرات العشق التي أراها بعينيه..
ادوارد: ربما لا يحبها
جوري: انه يحبها ولقد فكرت بأسباب رفضه اخبارها فتذكرت امر خطبته..
من تلك المقززة كاترين.
ادوارد يحاول التذكر: كاترين..اين سمعت هذا الاسم..اه كاترين ماكسويل اليس كذلك؟
جوري: نعم نفسها..
ادوارد: اذن ماذا تريدين مني ان افعل..؟؟
جوري بخبث: اسمع زوج لارا المستقبلي هو احد رجال الاعمال وانت بالتأكيد تعرفه..بما انك رجل اعمال كبير.
ادوارد بصدمة من معرفتها بعمله: وما ادراك بما اعمله؟؟!
جوري: دعكَ من هذا..سنذهب الى الزفاف بصفتنا زوجين وستتكلم قليلا معه وتلهيه الى ان استطيع الولوج الى غرفة لارا وجعلها تهرب ..
ادوارد: اها وما دوري انا ؟؟
جوري: عندك دوران: الاول ان اذهب معك والاخر: ان تجد لي معلومات عن كاترين لانني اشك بأنها رئيسة احدى العصابات في امريكا..
ادوارد: ولما تشكين بذلك؟
جوري: لان ليون اخبرني ذات يوم انه تورط مع احدى رئيسات عصابة ما في امريكا وهي قد وقعت في حبه.لكنه تركها
ادوارد: حسناً لكن لي مقابل.لا تنسي
جوري: حسناً لكن هناك شيء اخر.
ادوارد بملل: ماذا الان؟
جوري بخجل: اريدك ان تقنع ليون معي.على اخذ لارا والهرب بها من الزفاف
ادوارد رافعاً احد حاجبيه: اوه الصغيرة تطلب مساعدتي.
جوري بصراخ: اصمت يا الحقير..
ادوارد بحدة : تأدبي مع زوجك والا... واقترب منها وهمس في اذنها( ستلاقين ما يجعلك تتألمين)
توردت وجنتي جوري بسبب قربه لان رئتيها امتلأتا برائحته الرجالية.ابتعدت عنه بسرعة بخجل اما هو فقد غرق بعيناها المتلالئتين واخذ يفكر في جمالها لكن لا....كيف له ان يفكر بهكذا امر وهو يريد الانتقام منها..
ادوارد: اتصلي به الان ليأتي ويريحني من وجع الرأس.
جوري بأنصياع: حااضر..
ابتسم لانصياعها كأنها طفلة صغيرة وهو والدها .راقبها وهي تخرج هاتفها ذو الغطاء الاسود المرسوم عليه قلب احمر مع نقشة بكلمة ( LOVE) بلون احمر كذلك..
راءها وهي تتصارع مع الحروف لكي تكتب اسم ليون ثم كيف ضغطت على زر الاتصال وكيف تكلمت معه واقنعته بالمجئ الى البيت..راقبها تفعل كل ذلك وابتسامة صغيرة خفيفة تزين محياه..
التفتت له وقالت:
وجع الرأس سيأتي بعد قليل.*......~
اتسعت ابتسامته لنعتها ليون بوجع الرأس.هز رأسه ومشى بجوارها في الحديقة متوجهاً الى البيت..
اثناء مشيهما سأل ادوارد : لما تريدين ان تقربيهما من بعضهما؟؟
جوري بغباء : من هما؟؟
ادوارد بسخرية وغضب: والدي.! بالله عليك جوري ما هذا الغباء.!
لم تستوعب الكلمات التي ألقاها ادوارد بسرعة على مسمعها لكنها بعد هنيئة ادركت انه اهانها ووصفها بالغباء.
ردت بلؤم:انتَ الغبي يا سيد.فقد كنت افكر كيف اقنع ليون فهو عنيد.
ادوارد بسخرية:الان ادرك من اين اكتسبتِ عنادك..
جوري بشرح:لكنني لست اخته الحقيقة وانما ابنة عمه.
اشتعلت الغيرة في قلب ادوارد لتفكيره ان انسان يحتضن جوري غيره.لكنه ما لبث ان ابعد هذه الافكار عن عقله.طرح سؤالا أخر: اذن لم تجيبيني.؟!
جوري:عن ماذا.؟
ادوارد بصبر : عن سؤالي يا جوري..لما تريدين ان تجمعيهما؟؟
جوري: لانني احبهما.تابعت بأبتسامة رقيقة شقت طريقها الى شفتيها:انهما يعشقان بعضهما منذ الطفولة وكنت دوماً اغار من لارا لانها تحظى بأهتمام ليون.لقد كانت عيناه تتابعانها اينما ذهبت وكانت الشرارات تتطاير من عينيه ان رأها تتكلم مع فتى وسيم.لكن وللاسف ادت الظروف بعد موت ..
سكتت وهي تشعر بغصة في حنجرتها تمنعها من الكلام.
نظر لها ادوارد طالباً منها اكمال كلامها.فأبتسمت بحزن واكملت: بعد موت جاك اضطر ليون الى السفر لكي يستطيع لملة شتاته بعد موت اخيه.لكنه لم يعد وانما اكمل دراسته في امريكا .هو هناك كان يتعذب لانه لا يستطيع رؤية من يحبها وهي تتعذب لنفس السبب.لكن في احدى الليالي الممطرة حيث كانت الرياح تعصف وتراقص اوراق الشجيرات وقطرات المطر تتساقط بأشتياق الى الارض التي مضى وقت طويل مذ زارتها.
ادوارد مقاطعاً بملل:جوري لقد خرجت عن سياق الموضوع.
جوري بأحراج: عذرا ادوارد. تابعت: اتصل علي كالمعتاد في وقته الذي حددناه للاتصال كان صوته يومذاك...سكتت تتذكر صوته ونبرته..اكملت: كان صوته حزينا متآلماً عندما سمعته ادركت ان شيئاً ما حصل فسألته بكل صراحة فأجابني: انه تعرف على أحدى الفتيات ثم اكتشف انها رئيسة لعصابة ما عندما تركها.
ادوارد مقاطعاً مرة اخرى: وما المشكلة إذن؟؟
جوري بغضب:اتركني اكمل حديثي لتعرف..
تململ ادوارد وهز رأسه.اكملت جوري سرد القصة: المشكلة كما قال انها هددته بقتل شخص عزيز على قلبه..ادركت حينها انها لارا وعندما اخبرته انكر الامر..لكنه طمأنني انه سيحل القصة فلم أعر الحكاية أي اهتمام زائد...
كان يراقب تعابير وجهها كيف تتحول من الغضب الى الحزن ثم الى الفرح لكنه قال بنبرة باردة: لم أرى شيء واحد في قصتك يدل على ان كاترين هي رئيسة العصابة.
جوري بنبرة عملية: اعلم ولذلك اريد منك ان تتحرى عنها..
ادوارد ممازحاً جوري: وهل تظنيني متحرياً.!!
جوري بمكر: كلا.بل ستطلب من احد المتحرين ذلك لان ذلك سهل بنسبة لك..صحيح..
اردفت بخبث: سيد ادوارد ميلافورد.!؟
ادوارد:حسناً حسناً ايتها الطفلة..
جوري بغضب وهي تمسك بقبضة الباب الذي ركضت اليه عندما سمعت ادوارد يقول طفلة: لست طفلة.( وادارت القبضة بسرعة واقفلت الباب الزجاجي ومنعت ادوارد من الدخول.ضحكت بشر وهي ترى عينيه الغاضبتين.مدت لسانها بشقاوة ومرح.واكملت ضحكها مما جعل ادوارد يقف بملل منتظراً المجنونة تتوقف عن الضحك.انتهت من الضحك وفتحت الباب وما ان اراد الدخول حتى ارادت اغلاقه لكن لا تسلم الجرة مرتين فقد وضع ادوارد قدمه امام الباب لكي لا تغلقه.ابتسم هو بخبث وهو يرى ملامحها المرتبكة ثم تحرك خطوة حتى رأها تهرب من امامه.قال بصوت عالٍ:لن تهربي مني جـــوريتي..وانطلق خلفها يحاول امساكها.اتجهت جوري راكضة الى المكتب وهي تتلفت كل ثانية لترى اذا كان يلاحقها فرأته فأسرعت اكثر فأكثر حتى وصلت للمكتب ودخلته.وقفت ترتاح قليلاً ثم دوت صرخة في ارجاء الغرفة الكبيرة وهو صوت جوري فقد تفاجأت بذراعين تمسكان كتفيها من الخلف بقسوة.ادارت رأسها بخوف وبطئ الى الوراء لتتجمد فقد كان ادوارد وعلامات الخبث والتوعد تحتل ملامح وجهه.
جوري بخوف لم تشعر بمثله: ادوارد اتركني ارجوك..
ادوارد ببرود:لا اريد.
جوري وهي تحاول التخلص من قبضتيه: هيا اتركني..ما الذي سيقول الخدم ان رأونا هكذا.!
ادوارد ببرود كالثلج:سوف يقولون ان سيدهم يحضن زوجته.! < (^...^)
جوري: بالله عليك ادوارد..
وتحررت من قبضتيه بصعوبة لكنها تعثرت بشئ على الارض مما ادى الى اختلال توازنها فكادت ان تسقط لولا سرعة بديهية ادوارد حيث امسكها وادارها وسقطا على الارض.فتحت جوري عينيها فأذا بها على صدر ادوارد المخفى بقميصه الاسود رفعت جسمها وارادت النهوض لكن التقاء عينيها بعيني ادوارد جعلها تتجمد.لم تعرف لما لكن دقات قلبها اخذت تتسارع وتضرب اضلعها تريد الخروج لتقفز الى الذي هي على صدره.رأت جوري في عينيه خيطاً من الالم ثم اختفى وحل محله البرود
ادوارد ببرود:هل لكِ ان تنهضي!!
جوري بحرج: اسفة..وماان اردات النهوض حتى دخل ليون ورأى جوري وادورد على وضعيتهما السابقة
قامت جوري بسرعة وقالت لادوارد:ارجوك اوضح له الامر.
ادوارد: لما لا توضحيه انتِ؟!
جوري بخجل: لا اقدر ان...
ادوارد فهم لما خجلت لكنه احب اللون فأراد احراجها اكثر..نادى ليون قائلاً: لا بأس لقد انتهينا ..
نظرت له بعدم تصديق.دخل ليون ببرود الى الغرفة وقال وعينيه على ادوارد :اسف على مقاطعتكما..
ادوارد بقصد: بل انقذتنا .ونظر الى جوري بخبث.
ليون ببرود اكبر: اه.هذا جيد فلا أريد من أختي ان تتورط مع قاتل!!
ادوارد بغضب:اسكت وإلا قتلتك.!!
ليون متقدماً من ادوارد وامسك بياقة قميص ادوارد وشده..اما الاخر فرفع يده ليسدد ضربة لليون لكن جوري انقذت الموقف بأن وقفت حاجز ما بين ادوارد وليون.
جوري بتمالك اعصاب:كفى ليون لم تأتي لتتعارك..ادوارد انت تمالك اعصابك .
ابتعد الاثنان بسبب جوري..وقف ادوارد في آخر الغرفة اما ليون فبقي بجوار جوري.. الذي عانقها بأشتياق وبادلته العناق بكل رحب ومحبة.كان في عناقهما حرارة شعر بها إدوارد وأحس انه يتطفل عليهما لانها بديا كحبيبين ألتقيا بعد فراق طويل..ابقى في باله ان ليون مجرد أخ لجوري لكن ذلك لم يمنعه من الشعور بالغيرة التي تحرق أعصابه.
تركت جوري ليون عندما أنتبهت الى وجود ادوارد وعينيه اللتان تنفثان ناراً..قالت وهي تنظر الى ليون..
جوري: حسناً زواج لارا بعد يومين..!
احس ليون بالالم لسماعه اسم لارا التي سكنت قلبه وأحتلته ولم تترك له ذرة من التعقل اذ انه لم يفعل شيئاً سوى لمصلحتها وما خطبته من كاترين سوى لهذا الغرض.لكنه تجاهل ما في صدره من شعور الخيانة الغريب وقال ببرود لم يعلم من أين جلبه: والمطلوب هو..؟؟
جوري: الا يهمك امر لارا..عزيزي ليون؟؟
ليون : هي من اختارت الزواج لتؤلمني..ابتسمت جوري وكذلك ابتسم ادوارد لسماعه هذه الجملة فقد فضح ليون مشاعره اخيراً..الان ما عليهما سوى ان يقنعاه بخطف لارا من حفلة الزفاف..
جوري بتنهد: ما دمت تحبها إّذن دافع عن حبك..اكمل عنها ادوارد:إسمع..الحب يأتي مرة واحدة وستجدها مرتدية ثوب الزفاف فقط سيتبدل العريس.!!
ليون بتفاجئ:ما أدراك انت.؟؟ ثم مالذي تقصده؟؟
جوري بمرح: قصده ان تخطفها يوم الزواج..تابعت دون تفكير: كما فعلت معي ايها الوسيم.انتبهت الى ما قالته ونظرت برعب الى ادوارد الذي نظر لها بحدة اخافتها بشدة..
تنحنحت قليلا ثم اكملت:سنمثل انا وادوارد اننا زوجين قادمين نهنيء الزوجين ونقوم بألهاء العريس وهذا يقع على ادوارد بينما انا سأذهب الى لارا واؤمن لكما الطريق..
ليون بريبة:لكن كيف سنهرب.؟؟
ادوارد ببساطة: ستكون سيارة مارسديس سوداء بأنتظاركما والمفتاح بداخلها لتقودها.خذ ايها الفتى فتاتك وتزوجها في كنيسة ما..!
ليون: لكن .............
جوري:دون لكن ليون.
ليون وهو يتذكر امراَ غاب عن فكره: وكاترين لا أستطيع تركها صدقوني.
ابتسمت جوري لادوارد وبادلها الفعل فقال ذو العينين العسليتين: كاترين اتركها لي..
تنهد ليون هذه المرة بأرتياح شديد وقال:لا اعرف..لكني ما زلت خائف من كاترين..!
ثم نظر الى ادوارد قائلاً: لما ستساعدني؟؟ انت تكرهني وهذا واضح وانا اكرهك وهذا أوضح.!!
ادوارد ببساطة: حسناً.لقد توسلتني جوري لاساعدك ..اردف بخبث ومكر وهو ينظر الى جوري::ستعطيني شيئاً لذيذاً وممتعاً..
ليون لم يفهم مقصد ادوارد وانما فهم شيئاً آخر:هههههه سأسامحك هذه المرة لكن لا تقسي عليها...وخرج من الغرفة ثم من المنزل وركب سيارته واتجه نحو المجهول..!
اما عند جوري فما ان سمعت جملة اخيها حتى صرخت: لــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيون..سأقتلك..
ضحك ادوارد عليها بصوت عالي وقد تخلى عن قناع البرودة الذي يرتديه.نظرت له بأستغراب فنظر لها بدوره ..
ادوارد: ما بك؟؟
جوري بأبتسامة ورقة: لكَ ابتسامة جميلة..
ادوارد ببرود عاد له: كفى الان كلاماً واذهبي الى غرفتك ايتها الطفلة.
جوري بغضب وهي تنفخ وجنتيها: لست طفلة..اردفت قائلة: شكرا لك حقا ادوارد لمساعدتك إياي..واقتربت منه ووضعت ذراعيها حول رقبته وقبلته بسرعة على وجنته بخجل وخرجت من المكتب..تجمد ادوارد بمكانه وهو ينظر لطريق ذهابها .رفع يده الى وجنته يتحسسها قائلاً بهمس:لا تزيدي من عذابي جوريتي العزيزة..
توجه الى مكتبه واخرج صورة ونظر لها بغضب ثم الى ورقة بحزن وجلس ملقياً رأسه على طرف الكرسي ذو الجلد الاسود...اخذت الذكريات تتدفق االى رأسه( شعر احمر بلون النار وعينين خضراوين بلون العشب موجودين على وجه ابيض نضر تنعكس عليه الشمس..ساقين تمشيان على الرمل وجسد يلتفت وهو يبتسم كأنه ملاك نادت تلك الفتاة التي تمتلك تلك المواصفات: هيــــأ ادوارد اسرع..ثم انحنت لترفع صدفة وجدتها على الارض وقربتها من اذنها تسمع صوت البحر بطفولية..اقترب منها الافحم وحضنها وهو يضحك بمرح: انجل ..لن اجد ملاكاً مثلك ابداً.)
لنترك الابطال..نتوجه الى غرفة احتل الطابع البناتي اغلب تصميمها..فالجدران قد صبغت بالوردي الفاتح..والخزانة كانت باللون الابيض يتخلله الوردي..وصورة مغني كبير على الباب الابيض وعلى الجدار ... سجادة مخملية دائرية توسطت الغرفة بلون ملائكي جميل..ثم نرى السرير الوردي كذلك والجالسة عليه شقراء تناثر شعرها على الوسادة وهي تدفن وجهها فيها..دموعها تصب من مقلتيها لتستقبلها الوسادة بصدر رحب كأنها ورغم سخافة الامر تعزي صاحبتها بالمصير المشؤوم الذي تعرضت له..بكت وبكت الشقراء حتى انتهت الدموع..وتوردت الوجنتان وأُحمرت العينان وتبللت الملابس التي أرتدتها والتي هي عبارة عن بنطال ابيض قصير الى فخذيها مع تشيرت بحمالات كذلك قصير يكشف عن ذراعيها والبنطال عن ساقيها الطويليتن الرشيقتين..تركت الغرفة وتوجهت نحوالحمام بتثاقل .دخلته ونظرت لنفسها بالمرآة لم تشاهد نفسها بل شبحاً بعينيها المحمرتين المنتفختين وشعرها المنفوش والخدين الورديين ..حدثت نفسها بحزن اكثر منه عتب:ما بك؟ انتِ تبكين على شخص لا يهتم لامرك ..بل هو الان يضحك ويمرح مع خطيبته الجميلة المثيرة..غبية غبية ..بقيت تردد تلك الكلمة على نفسها حتى سمعت صوت الباب يُقتح ثم يدخل شخص ما.ركضت بسرعة بعد ان غسلت وجهها لترى مقتحم غرفتها وخلوتها..
جمدت من الصدمة حتى ان فاها انفتح وعينيها توسعتا لمشاهدتها شخص يقف في داخل غرفتها .شخصاً باتت تكرهه كثيرا..كان يقف هناك بقامته القصيرة مرتدياً بذلة وبطنه المنتفخة مندفعة الى الامام..شعره الاشعث الاسود وعينيه الصغيرتين .فمه المقزز واخيراً وجهه الاسمر البشع الممتلئ بالتجاعيد..نظر الى وجهها ثم الى ما ترتدي بشهوانية .
صرخت بصوت عالي: مالذي جلبك الى هنا؟؟
اجاب ببطئ وهو يتقدم لها: جئت لارى عروستي الجميلة.!
هتفت لارا بصوت اعلى عندما قبض بيده على يدها:أتركنـــــــــــــــي انت لم تصبح زوجي بعد..
العجوز بقرف: امممممممممممم..سنصبح الان زوجين..وانقض عليها وهي تصرخ وتحاول الهروب منه..يداه القاسيتين وضعت على فمها يمنعها عنن الصراخ لكنها عضتها لتخرج كلمة واحدة من فمها بهدير يفطر القلب:لـــــــــــــــــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــون.!!
واغمضت عينيها في اللحظة ذاتها التي فتح فيها الباب ودخل منها ...........
 
 
الى هنا انتهى احبتي

التوقيع
...
لا استطيع الرد على الدعوات فلا تحرجوني ارجوكم..
دلوعة البصرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2014, 08:18 PM   #170
الحاله: عذرا لا أستطيع الرد على الدعوات..
 
الصورة الرمزية دلوعة البصرة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
العضوية : 883810
مكان الإقامة: بِيَنَ الحًنِينَ وَالكِبريًاءِ..!
المشاركات: 7,330
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1854 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 938 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 32544117
دلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond reputeدلوعة البصرة has a reputation beyond repute
الفـــصـــل الحـــادي عشــر


آه من زمانٍ أعطاني أمنيتي


بأبشع ما وُجد من الأقدارِ...

الزمان:افضل مدرسة لتعلم افضل الحكم.وما الزمان سوى درس طويل يبدأ بولادة وينتهي ب موت.وما بين الاثنين تعلمنا الكثير.تعلمنا ان لا نفعل الخطأ مرتين.ان لا نبكي لاجل من لا يستحق..ان نخفي مشاعرنا عن اقرب المقربين...ولو كان ذلك عذاب للقلب والوجدان..
مدرسة الزمان اعطتني عبر ومواهب افادتني طيلة حياتي..تعلمت ان اخفي الالم لكيلا أُفضح.ان لا اخبر الاخرين سبب الالم والبكاء لكيلا اٌضرب بسكين في ظهري.
علمني الزمان ان لا اعتذر ولا انزل من كبريائي لاحد وان لا ازيد غروري..
علمني الزمان وما زال يعلمني ان لا شيء ...لا شيء ابداً يستحق البكاء..
سوى تقصيري تجاه ربي...
من مدرسة الزمان تعلمت افعل ما اريده وليس ما يريده الاخرين.ان لا اهتم بالاخرين واقاويلهم التي يقولونها بلا تفكير بلا مشااعر..
لكن يبقى الزمان ايضاً مدرسة فيها دروس سيئة آلمتني,اسهرتني الليالي الطوال,ابكتني على الوسادة ساعات,فجرت الالم في صدري وبين اضلعي وداخل قلبي,انهكت عقلي وفكري
طلبت منه أمنية راجياً أن تحقق هذه الامنية .لم يخب ظني وانما جائتني بقدر بشع ملطخ
بالدماء..مصحوبٍ بآهة خرجت من فمي لرؤية ذات الأمنية تموت أمام عيناي بثوب الزفاف الابيض......

واغمضت عينيها في اللحظة ذاتها التي فتح فيها الباب ودخل منها ........... ليون.
ما أن رأى المنظر حتى تفجرت البراكين في صدره.اتجه الى المستلقي فوق مالكة قلبه ورفعه وأعطاه لكمة في وجهه ثم في بطنه وسدد له ضربة بكوعه على صدره واخيراً أمسك بشعره الاشعث وجره منه إذ دونت صرخة إلم من العجوز لقساوة ما فعله ليون..استقامت لارا بسرعة وحضنت ليون من الخلف واضعة يديها على صدره وجرته لكي توقفه لان من يضربه سيصبح زوجها بعد الغد.!! حاولت ايقاف ليون عما يفعله لكنها لم تستطع لان ليون قد فقد اعصابه .سقط العجوز على الارض ووجهه ممتلئ بالجراح والدم ينزف من فمه وأنفه يضع يده على بطنه التي ألمته بسبب ضربة قدم ليون القاسية.تمتم ليون بشيء وهو يحاول تحرير نفسه من يدي لارا..
فكرت لارا كيف ستوقفه حتى ان الدموع تكونت في عينيها وبدأت تسقط على وجنتيها..همست من خلف ليون بصوتٍ أخترق قلبه وكانت كلمتها كسم بدأ بالسريان في دمه..ظن للحظة انه توقف عن التنفس وقلبه عن النبض..لقد خرجت تلك الكلمة من فم لارا على شكل آهة بالكاد أستطاعت قولها بسبب الالم والرعب والشهقات التي صعدت الى حنجرتها تمنعها عن الكلام.. اطرق ليون رأسه الى الاسفل ووضع يديه على يدي لارا وقال وهو يرفعهما عن صدره: صديقني سأنقذك من براثن هذا العجوز... وسحب العجوز مخرجاً إياه من الغرفة... سحبه الى الخارج وطلب سيارة إجرة له وتركه بذهب..اما هو فوقف امام منزل لارا ينظر الى نافذة غرفتها بحزن وكلمتها يتردد صداها في إذنه مانعاً إياه عن التفكير..
لقد خرج من الغرفة تاركاً لارا تسقط على الارض محطمة الفؤاد مكسورة الخاطر..قلبها يعزف على أوتار الحزن لحناً دمر خلايا جسمها.واطاح بما تبقى لها من التعقل..تمنت لحظتها وهي تبكي ودموعها تسقط على ارضية الغرفة بأن تموت لعلها تنتهي من هذه المآسي التي تعاني منها اولها: ليون وثانيها: زواجها
عادت جوري الى غرفتها بعد فعلتها المجنونة..جلست على السرير حائرة لا تعلم كيف سمحت لنفسها ان تنقاد وراء مشاعرها وقلبها...سكنت للحظة وادركت بأي اتجاه تفكر وما دخل قلبها بالموضوع..وضعت يدها على صاحب الشأن فأذا به يقرع كالطبول فزعا وفرحا بما فعلته..حدثت نفسها بعدم تصديق: ان...انا..ا...اح...احب ادوارد مـــستحيل..
لكن كيف؟ مستحيل ان احبه انه.....لقد هددني.!! انا مجنونة بالطبع..!! انه تأثير الصدمة لا أكثر..
تمددت على السرير وغطت نفسها بغطاء السرير وهي تدعو الله ان لا تكون مشاعرها حقيقة... اغمضت عينيها ونامت بأرتياح لان وراءها غدٌ طويل..
استيقظت الشمس من منامها وكلها نشاط ومع اول اشعة لها استيقظ ادوارد وارتدى بذلته المعتادة بعد ذهابه الى الحمام ..نزل الى الاسفل فوجد امه في قاعة الطعام..قبلها على رأسها ثم جلس يتناول الفطور..انهى الفطور واخبر والدته ان تقوم بأخبار جوري انهما سيذهبان اليوم للتسوق للحفلة وان عليها الاستعداد عند الساعة العاشرة ..
ركب سيارته الفيراري وانطلق يسابق الريح في الطريق الى شركته..اوقف سيارته امام مدخل الشركة وترجل منها ودخل فأستقبله ستيف الذي حيياه بأبتسامة لطيفة جداً.اعطاه اوراق العمل واعلمه ان لديه اجتماع بعد عشر دقائق... بدأ الاجتماع الذي دار حول منتج معين ..طول وقت الاجتماع الذي دام ساعتين لم ينتبه ادوارد كثيرا اذ ان ذهنه يقفز الى جوري وفعلتها البارحة ثم الى اخيها ومنظره حين وجده مع اخته.
تأفف ادوارد وهو جالس على مقعده في المكتب .ينظر الى ساعته كل ثانية ليرى متى تحين العاشرة...
قال ستيف الواقف بجواره مبتسماً: ما بك سيدي؟ هل لديك موعد مهم؟
ادوارد: اه نعم مع جوري.
ستيف: من؟؟
ادوارد :زوجتي.
ستيف بخوف: ادوارد انت لم ....وقطع جملته
اكمل ادوارد جملته ببرود:لم اقع في حبها؟؟!! لاخبرك شيئاً: لقد وقعت بالفعل..
اعترف ادوارد لنفسه بحبه لجوري منذ قبلته اذ انه لا ينسى تلك اللحظة فقد حُفرت في داخله لكن ذلك لا يعني انه سينسى انتقامه من اخيها..نظر الى الساعة فوجدها العاشرة الا خمس دقائق فأخبر ستيف انه سيذهب..ودعه ستيف بأبتسامة متمنياً له رحلة سعيدة وان يكون حبه ناجحاً..
استيقظت جوري من نومها بنشاط ونظرت الى ساعتها فوجدتها التاسعة .اابتسمت قائلة: انا اشعر بنشاط اليوم..ادارت رأسها الى النافذة :ان الطقس جميل..
قامت من سريرها واتجهت نحو الحمام استحمت بسرعة وبدلت ملابسها الى فستان اسود وحذاء اسود كذلك .سرحت شعرها وشدته على شكل ذيل حصان.تمتمت بينها وبين نفسها:أريد ان أرى أدوارد واسئله عن ذلك الشيء..خرجت سريعاً من غرفتها واتجهت مباشرة الى المكتب الذي ينام به إدوارد وقفت امام بابه تنظر له ببرود وشوق فاجئها كثيراً.هزت رأسها يمنة ويسارة وهي تتمنى وجوده..فتحت الباب ودخلت فلم تجد أحداً في الغرفة..تنهدت بصوت واضح وهي تلعن حظها التعيس.أرادت الخروج الا ان منظر الكتب جذبها وبشدة.فهي تعشق القراءة.قالت جوري بهمس:سأنزل وأخبر جولي ان تجلب لي الفطور هنا.!! أبتسمت لفكرتها ونزلت الى الاسفل واخبرت جولي وهي خادمة ذات شعر أشقر وعينين عسليتين وجسم رشيق ترتدي زي الخدم الرسمي وهي ذاتها التي تكلمت مع ادوارد وكانت تضحك..اخبرتها ان تجلب لها الفطور في مكتب ادوارد فأومأت جولي بأبتسامة زينت شفتيها..صعدت جوري الدرج وهي تفكر كيف أصبحت صديقة لجولي بعد ان أتت الى هنا فقد أكتشفت ان جولي اكبر منها بثلاث سنوات وهي فتاة ذكية ذات اخلاق راقية وتتصرف كالأستقراطيين.سألتها جوري يوماً لما كانت تضحك مع ادوارد؟! ابتسمت جوري وهي تتذكر جوابها:لقد كنت انا وإدوارد منذ طفولتنا وقد أخبري ان أضحك لكي أثير غيرتك عليه.! ههه ما اخبثك يا إدوارد هل كنت تعلم انني سأقع في حبك يوماً ما؟! هل كنت تعلم ان اوراق عمري ستتساقط في خريف حبكَ!.آه من قلبي الغبي الاحمق الذي أحبك وكنت حبه الاول.انا مجنونة لانني احب قاتلاً بارداً قاسياً لا يبالي بغيره.!!!
تنهدت وهي تقول بصوت منخفض ماسكةً بقبضة الباب وتديره:لكنني أحبه ولقد تأكدت بسبب شوقي إليه حين يغيب..
نست كل الحديث الذي قالته وأجرته مع نفسها حين رأت الكتب التي امامها..وضعت اصبع يدها على كتاب اسود كتب عليه بخط كبير( البؤســــاء ) تمتمت : لقد قرأت البؤساء لفكتور هيغو من قبل..تركته ونظرت للكتاب الذي بجواره فرأت كتاب الحرب والسلام ثم مسرحية روميو وجوليت ومسرحية عطيل, مسرحية هاملت لويليام شكسبير.تركتهم ونظرت للكتب الاخرى فرأت الزنبقة السوداء , الفرسان الثلاث,دي مونت كريستو ..تركز بصرها على كتاب كبير ذو غلاف أسود مكتوب عليه بخط واضح وكبير رغم انه قديم* الجريمــة والعــقاب* ابتسمت انها تحب هذا الكتاب كثيرا سحبته فإذا به يسقط ويفتح على الارض.انحنت لتأخذه فرأت ورقة سقطت بجواره امسكتها وقرأتها فإذا بعينيها تتوسع عند اول سطر ثم لا نرى الا الدموع قد غزت مقلتيها وسقطت على يديها والورقة.تهاوت على اول كرسي بجوارها وهي تمسك رأسها بأحدى يديها والاخرى تمسك الورقة.لقد أحست بصداع بسبب ما كتب على الورقة..انه الجحيم اخيها كريس. من المستحيل ان يفعل ذلك.انه أرق من بتلات الزهرة فكيف بأستطاعته ان يفعل هذا الامر المخزي..ان ذلك مستحيل مستحيل..كريس الذي ضحت بحياتها من اجله وقبلت ان تعيش في هذا الجحيم مع إدوارد من اجله.!! وبسببه الان هي واقعة في شراك حب إدوارد.!! طوت الورقة ووضعتها في الكتاب ووضعته على المكتب بجوارها..سمعت طرقة على الباب فظنت انها جولي وبالفعل كانت هي لكن عندما شاهدت جولي وجه جوري اليابس والفاقد لونه اتجهت اليها بسرعة فقامت جوري من مكانها لكنها كادت ان تسقط لولا جولي التي اسنتدتها..
جوري بألم وحزن:أرجوك جولي خذيني الى غرفتي.
جولي بخوف:حسناً عزيزتي.
وقادتها جولي الى غرفتها ووضعتها في سريرها وغطتها ثم جلست بجوارها.
جولي بريبة:ما بك جوري؟؟؟!
جوري وهي تبكي:انه ادوارد.السبب في بكائي
!

جولي بتفاجئ لم تستطع اخفائه:إدوارد!؟ ما الذي فعله ذاك الاهوج؟؟!!
جوري:لقد كسر لي قلبي جولي.لقد دمر لي حياتي.لقد حطمني..واجهشت بالبكاء.
ابتسمت لها جولي كأنها فهمت مقصد جوري مما قالته.ربتت على جوري ثم خرجت من الغرفة وفي طريقها الى الاسفل قابلت ادوارد الذي جاء االى البيت.نظرت له بلؤم وعتب
مرت من جانبه وقالت:ان جوري تبكي بسببك ايها الاهوج.
امسكها ادوارد من يدها وادارها له وقال:تبكي بسببي؟! لماذا؟!
جولي :إسألها ايها الغبي.وتركته يعاني من التفكير كيف تبكي بسببه هو لم يفعل شيء
اتجه الى غرفتها وطرق الباب.فإذنت له,دخل الى الغرفة فوجدها على السرير ما إن رأته حتى جلست بأستقامة.
ادوارد ببرود متجاهلاً ما قالته جولي:قومي وغيري ثيابك.!
جوري وهي تمسح وجنتيها من آثار البكاء:ولما؟
ادوارد:يجب ان نشتري لك فستان ليوم غد.
جوري بعد ان قامت من السرير واتجهت الى الحمام:عشرة دقائق واكون عندك.
ادوارد:سأنتظر هنا.
لم تجبه جوري بل غسلت وجهها ثم اتجهت نحو غرفة الملابس واختارت تشيرتاً احمر ذو اكمام طوتها عند مرفقها وبنطالاً اسود مع حذاء مسطح بلون البنطال.سرحت شعرها وتركته منسدل على ظهرها ثم ارتدت ساعتها السوداء وحقيبتها الحمراء على كتفها .قامت برش عطر نسائي وخرجت لادوارد الذي تفاجأ بمظهرها الرائع فرغم بساطة ملابسها ألا انها بدت كمن خرج من قصة خيالية.فالتشيرت الاحمر اظهر لون بشرتها البيضاء والبنطال الاسود الضيق الذي أرتدته اظهر رشاقتها وقوامها الرفيعة..تنهد بصوت منخفض واخبرها بأن تلحقه .. خرجا من البيت وتوجها نحو السوق التجارية.اوقف سيارته امام احد المحلات الكبيرة ونزل ..نزلت بعده جوري ودخلا الى المتجر.اشتريا فستان جوري ثم توجها نحو متجر الحلي واشتريا عقداً.ثم الحذاء واكملا متطلبات الحفلة..اثناء ذلك كله لم يتبادل الزوجان اي كلمة لقد كان الصمت بينهما كأنهما غريبان عن بعضهما البعض هذا ما دعا ادوارد الى العبوس دائماً ما جوري فقد كانت تفكر في الرسالة..تنهدت بصوت وصل الى مسمع ادوارد فنظر بطرف عينه الى وجهها فراءها عابسة حزينة.تنهد هو الاخر ولم يفعل شيء بل توجه الى البيت ووصلا له عند الساعة الخامسة مساءاً..انزل المشتريات واعطاءها الى الخادم ثم توجه الى مكتبه وكذلك فعلت جوري توجهت الى غرفتها ولم تخرج منها ابدا حتى انها وقت العشاء اعتذرت بحجة التعب وقضت وقتها تبكي وتبكي على حياتها وقلبها المسكين الذي كسره ادوارد...!!!!
جاء اليوم التالي وهو يوم زفاف لارا.كانت لارا نائمة في غرفتها.رن المنبه على الساعة التاسعة فأستيقضت بتعاسة واستحمت وارتدت ملابسها وخرجت الى غرفة الطعام..وجدت امها وابيها فحيتهما وجلست تتناول طعامها بهدوء شديد..اخبرها والدها ان زوجها المستقبلي سيأتي ليقلها الى صالون الحلاقة..اردات الصراخ والصراخ بأنها لا تريده انها تريد الزواج من مالك قلبها ليون..تذكرت فجأة جوري فتمنت ان تنقذها جوري.,
خرجت لارا بعد ان سمعت صوت السيارة وصعدت بها مقطوعة الانفاس ومكسورة القلب.
حل العصر وهو وقت زواج لارا اذ انها اختارت فترة العصر لكي تتزوج..نزلت جوري من الدرج بعد ان اكملت ارتداء ملابسها ووجدت ادوارد ينتظرها أسفل الدرج مرتدياً بذلة كحلية اللون ورباطاً اسود ..وكانت خصلات شعره ساقطة على عينيه..بدا رائعاً اذ انها حبست انفاسها لدى رؤيته وقلبها يقرع كالطبول..ضبطت انفاسها وجعلتها هادئة ثم ارتدت قناع البرود..
ونزلت الدرج..ادار إدوارد رأسه حين سمع كعب حذاء نسائي يطرق على الارض..توسعت عينيه ولم ترمش عندما راءها بفستانها الاسود الطويل المخصر في الوسط ثم ينسدل الى الاسفل بهدوء ووردة حمراء تتوسط الفستان ذو الحمالات الحمراء بلون الوردة.كان شعرها مرفوعاً الى اعلى وبعض خصلات شعرها ملوية موضوعة على جانب ووجهها الذي تميزت العينين في اعلاه بلونهما الاسود والرموش الطويلة اعلاهما والتي ترمشان بتوتر ثم نظر الى فمها وشفتيهما المكسيتين بلون الفراولة الحمراء..لم يتكلم بل آخذ يدها وأدخلها في الفراري وانطلق ... استاءت جوري كثيراً لانه لم يقل شيئاً ولم يعلق..وصلا الى الحفلة فتفاجئت جوري بعدد السيارات الكثيرة المصطفة..توترت انفاسها وانتبه ادوارد لذلك فأمسك بيدها قائلا: تصرفي كأنك تحبيني ولا تفلتي يدي..هزت جوري رأسها وابتسمت له ابتسامة ملائكية خجولة..ادار ادوارد رأسه لكي لا يتأثر بهذه الابتسامة الرائعة..نزل ثم فتح الباب لجوري.تأبطت جوري ادوارد وسارا الى داخل الحفلة.كان الضيوف في كل القاعة التي تعزف لحناُ هادئاً..توجها مباشرة الى العجوز المرتدي بذلة سوداء وواقف بهيبة غي القاعة.همس ادوارد لها وهو يسيران تجاه العجوز:انه الذي ستتزوج منه لارا..
شهقت جوري بخفة لقد كان العجوز قبيحا وبشدة وما زاده قبحا تلك الضربات على وجهه..وصلا له.سلم ادوارد عليه وهنئه على زواجه..
العجوز بخبث:اهلاً بمنافسي.
ادوارد ببرود:اهلاً بك سيد ليكسار..
نظر المدعو ليكسار الى جوري وقالت بتفاجئ: من هذه الجميلة ادوارد.؟؟َ
ادوارد واضعاً يده على خصر جوري ومقرباً إياه اليه: انها زوجتي الحبية جوري.وقبل شعرها وهمس لجوري:جاريني ايتها الغبية..
لعنته جوري في داخلها لكن يجب ان تفعل ما يأمرها به لاجل ليون ولارا..ابتسمت وهي تضع يدها على صدر ادوارد: مرحباً بك وهنيئاً لك..
ليكسار:متى تزوجت ادوارد؟!
ادوارد بأنزعاج منه:منذ اسبوعين.
ليكسار بخبث:اذن انتما لم تذهبا الى شهر العسل.لما؟! هل هو بسبب الاعمال؟!
ادوارد وهو يشد بقوة على خصر جوري وامسكها اقوى قائلاً برومانسية كبيرة:ان كل يوم امضيه مع جوري يعتبر لي شهر عسل..اليس كذلك عزيزتي؟!
جوري بحب صادق:نعم يا حبيبي..
ليكسار:حسناً حسناً يكفي ..اخذها ادوارد الى جماعة اخرى وبدأ يعرفها على الاخرين رغم انها لم تنتبه ابداً...بعد ساعة
استأذنت منهم جوري متحججتاً بالذهاب الى الحمام.لكنها اتجهت الى الغرفة التي توجد بها لارا..دلفت لها ووجدت لارا تبكي في مقعدها..وضعت يدها على ظهرها وقالت:انا هنا لارا...
ادارت لارا رأسها الى جوري وابتسمت وهي تقول:لم تنسي وعدك.!!
جوري :انتِ صديقتي العزيزة يا غبية كيف انسى ذلك.؟! اكملت:هيا قومي لان ليون ينتظر
لارا بأستغراب:ليون؟؟!!
جوري: نعم حبيبك من سيأخذك..
لارا بفرح:اذن سيفي بوعده.!!
جوري :واي وعد هذا؟!
قصت لارا على جوري ما حدث ذلك اليوم وكانت الاخرى تصغي بأهتمام وما ان انتهت من اخبارها بالقصة حتى قالت بمرح:لقد استحق ذلك..ثم سمعا صوت طرق على النافذة فأتجهت لها ورأت ليون فأبتسمت وفتحت النافذة وساعدت لارا على الخروج منها
لارا بخوف:لكن اذا جاء ليكسار مالذي ستقولينه ؟؟
جوري بضحكة:لن اقول بل سأضرب..
ضحك ليون عليها وتمتم بشكرااً واخذ لارا وهرب بسرعة..شاهده رجال ليكسار واعترضوا طريقه الا ان جوري لم تعدهم بل وقفت امامهم وقاتلتهم بحركات كارتية محترفة..صرخت حين امسك احدهم بشعرها وجره وكانت الصرخة :ادوارد....
ولم تعلم من اين جاء هذا ادوارد فقد قفز اليها بسرعة من النافذة وقام بضرب الرجل الذي جر شعرها..تنفست بسرعة وهو يربت على ظهرها يساعدها ثم حاصرهم عدد من الرجال الضخام..قاتلهم ادوارد وهو يضع جوري خلف ظهره..تنهدت جوري ثم انحنت تمسك بفستانها وقامت بتمزيقه الى ركبتيها وهي تهمس لادوارد:سامحني...
ادار ادوارد رأسه لها فتفاجئ بها تصرخ :انزل رأسك فانزله فضربت الرجل الذي اراد ضرب ادواد بقدمها.واستمرا يتقاتلون حتى انهمكا وقتلا كل الرجال...وبلمح البصر سحب ادوارد جوري وجرها الى السيارة وانطلق نحو البيت..وهناك كانت المصيبة اذ انهما ما ان وصلا الى البيت حتى وجدا سيارة والدة جوري واقفة... اخبر ادوارد جوري ان تبقى بالخارج قليلاً ليجلب لها ملبساً اخر تلبسه بدل هذا الممزق فقبلت..دخل ادوارد الى البيت وحين اراد المرور من غرفة الاستقبال التي جلست بها والدته ووالدة جوري حتى سمع امراً جعل جسمه يرتجف من الصدمة...
لنتركهما ونعود الى لارا وليون اللذان ركضا حتى وصلا الى سيارة مارسيدس سوداء..ادخل ليون لارا السيارة ثم انطلق بها الى خارج المدينة لكنه انتبه الى سيارة تتبعه فشتم بصوت منخفض كاترين...تبعته سيارتان ثم اصبحن ثلاث لكن ليون وبالكاد استطاع تضليلهم اذ انه دخل ال طريق جانبي ثم الى منعطف في اليمين ودخل الى منعظف آخر الى اليسار ودار حول بعض المحال ثلاث مرات ومال الى الطريق الخارجي عدة مرات.حتى ضللهم..وصلا الى الشاطئ فنزلا فيه ولارا تجر ذيول فستانها الابيض الطويل البسيط المخصر في الوسط ذو طبقة شفافة من القماش فوق جزئه العلوي فيبدو كأنه قميص لكنه ليس كذلك..اكليلها الدائري الساقط على وجهها وكعب حذائها الذي غاص في الرمال..امسك يدها ثم سارا على الرمال ومياه البحر بين مد وجزر واصوات طيور النورس تتعالى في الارجاء ورائحة البحر تنقلها نسمات الهواء لفترة..التفت ليون للارا قائلا:لارا هل تحبينني.؟؟!
لارا بخجل وهي تنظر الى اسفل: ن...نعــــــ....نعم اٌحّـــــبُــــــــــــــــكَ..
ابتسم بدفئ واقترب منها وضمها الى صدره قائلا بحنان ورمانسية:وانا احبك كثيراً..يا مالكة قلبي..
تفاجئت لارا لكنها بادلته الحضن..لكن شيئاً حدث ..امتلئ ليون بالدماء ولارا تتهاوى بين ذراعيه وتسقط مغمى عليها على الارض والدماء لطخت فستانها الابيض وهي تسيل من بطنها مكونة بركة من سائل قرمزي له نفس لون الحب...سقط ليون بجانبها والدموع قد غزت مقلتيه وهو يصرخ:لارااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا...
نحن دوماً نقول ان الاحمر هو لون الحب والعشق وننسى انه لون الدم ولون الفقد..!!
 
 
 
 
 
انتهى

التوقيع
...
لا استطيع الرد على الدعوات فلا تحرجوني ارجوكم..
دلوعة البصرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات تخترق القلوب مؤثر انشودة عمري بقايا جرح وآهات وأحزان عمري سنين بائسه ما أرحمتني بتول الشرق خطب و محاضرات و أناشيد اسلاميه صوتية و مرئية 0 06-16-2011 12:42 PM
بيــ ن أحضـ ان...حريــ ـه قارب الغروب أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 24 03-24-2011 12:44 PM
تساقطت النجوم فما أمسكت منها ؟؟؟ Jelly حوارات و نقاشات جاده 6 07-27-2009 07:52 PM
تساقطت النجوم فما امسكت .... Dark princes مواضيع عامة 4 02-01-2009 07:32 AM
مامقــدار حبــك لأمك نبيل المجهول أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 02-10-2007 04:09 PM


الساعة الآن 11:22 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011