الطائــرة المفقودة - أجاثا كريستي
- -


خطبة الجمعة

روايات كاملة / روايات مكتملة مميزة يمكنك قراءة جميع الروايات الكاملة والمميزة هنا

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-23-2015, 02:24 PM   #1
مشرفة قسم القصص القصيرة
الحاله: كولا كولا كووولا
 
الصورة الرمزية Freesia | فريسيا
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
العضوية : 872871
مكان الإقامة: Egypt <3
المشاركات: 37,937
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7052 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 18401 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1877453268
Freesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond repute
الطائــرة المفقودة - أجاثا كريستي






.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال ؟
إن شاء الله بخير
هذه مشاركتي في مسابقة : نجوم من خلف السحاب ~
برواية الطائرة المفقودة للكاتبة أجاثا كريستي







العنوان الأصلي : Destination Unknown

المؤلف : أجاثا كريستي

اللغة : الإنجليزية

البلد : المملكة المتحدة


النوع الأدبي : رواية تحقيق


الناشر : نادي كولنز للجرائم


تاريخ الإصدار : 1نوفمبر 1954




فقدت هيلاري كرافن الرغبة في الحياة... فقد ماتت السيدة بيترتون وكان على هيلاري أن تتقمص شخصيتها وتقتفي أثر زوجها -عالم الفيزياء النووية والذي رحل عنها- فإذا وجدته فقد تعود رغبتها للحياة. مرة أخرى تحدث لها أمور: مثل خيط يجمع حبات من اللؤلؤ المشع، ورؤيتها لرجل معمر مجذوم يحك جسمه في رمال الصحراء الملتهبة... كل هذه الأمور التي سوف تصادفها هيلاري تدعوها إلى اكتشاف شيء مروع يبدل إحساسها المتحمس للحياة ليحل محله إحساس بالرعب

الفـــــــــــهـــــــــــرس

بما اني نسيت طلب فاصلة للفهرس هنا الفهرسة





.





التوقيع








توأمتي الجميلة حب0

http://www.al-3in.com/2minutes.htm
امحي ذنوبك كلها فى دقيقتين !!

كلارا

التعديل الأخير تم بواسطة Florisa ; 10-02-2015 الساعة 11:58 PM
Freesia | فريسيا غير متواجد حالياً  

رابط إعلاني
قديم 09-23-2015, 03:02 PM   #2
مشرفة قسم القصص القصيرة
الحاله: كولا كولا كووولا
 
الصورة الرمزية Freesia | فريسيا
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
العضوية : 872871
مكان الإقامة: Egypt <3
المشاركات: 37,937
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7052 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 18401 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1877453268
Freesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond repute



.


الفصل الأول





ازاح الرجل الجالس إلى المكتب ثقالة الورق إلى يمينه بضع بوصات . كان وجهه اقرب إلى أن يكون جامد السمات خلوا من التعبير اكثر من ان يكون غارقا في التفكير او شارد الذهن . وكان من الصعب عليك ان تتكهن بحقيقة عمره ، فهو لا يبدو كهلا ولا يبدو شاباً فقد كانت بشرته ناعمة ملساء خاليه من الغضون وإن أطلت من عينيه نظرة تستشف منها الإعياء .


أما الرجل الآخر الذي يشاركه الغرفة نفسها فأكبر سنا وكان ملوح الوجه اسمرارا ، وله شارب صغير عسكري الطراز ، وكان يبدو ملولا لا يستقر على مقعده ، ولا يفتأ يذرع الغرفه جيئة وذهابا ، ومن حين لآخر يلقي بملاحظاته في كلمات حانقه .


إنفجر يقول ساخطاً :


-كلها مجرد تقارير ! تقارير وتقارير ولكن لا نفع فيها ..


وتطلع الرجل الآخر الجالس إلى المكتب في الأوراق المكدسة امامه ، والتي رشقت فيها بطاقة تحمل هذه الكلمات ( بيترتون ، توماس شارل) وبعد الاسم علامة استفهام كبيره .


ورفع الجالس إلى المكتب رأسه عن الأوراق وقال :


-إنك طبعا قرأت كل هذه التقارير . أفلم تجد فيها بادرة ذات جدوى؟


فأجاب الآخر متسائلا :


-من يدري ؟!


-صدقت .. تلك هي المشكله .. فلا أحد يستطيع ان يقطع برأي .


وعقب الأكبر سنا بسيل من الكلمات بدا وكأنها تنطلق من مدفع رشاش :


-تقارير من روما .. وتقارير من تورين .. لقد شوهد في الريفيرا.. وشوهد في انتورب .. من المؤكد أنهم رأوه في أوسلو .. ومن المؤكد أنه رؤي .. في ستراسبورج، وكان سلوكه باعثا على الريبه ، وكذلك شوهد في شاطئ اوستند وفي صحبته شقراء رائعة الجمال .. والبعض لمحوه في شوارع بروكسل ومعه كلب سلوقي .


ثم أردف في نبرة تتسم بالسخريه :


-لم يبق إلا أن يشاهد في حديقة الحيوان ، يحتضن حمارا مخططاً وحشياً .


وقال صاحب المكتب :


-إنك رجل تفتقر إلى الخيال يا هوارتون أما أنا فأعلق شيئاً من الأهمية على تقرير انتورب.


وارتمى الكولونيل هوارتون جالساً على مسند مقعد ، وقال في إلحاح :


-ولكن يجب أن نميط اللثام عن هذا اللغز، يجب أن نجد جوابا على هذه الأسئلة : (كيف واين ) إنك لا تستطيع ان تسكت على اختفاء عالم فذ كل شهر تقريبا ثم تجد نفسك عاجزا عن الإجابة على هذه الأسئلة البسيطة : ( كيف ولماذا وأين ) .أتراه حيث تعتقد أنه موجود أم انه ليس هناك ؟!


ثم أردف :


-أتراك قرأت نتيجة التحريات الأخيره ، عن بيترتون في أمريكا ؟!


وأومأ الرجل الجالس إلى المكتب برأسه إيجابا وقال :


-الميول اليسارية المعروفة نفسها ، في الوقت الذي شاعت فيه واعتنقها الناس جميعا .. ميول غير ثابتة وذو طبيعه غير مستقره كما تبين فيما بعد ، وقبل الحرب انجز أعمالا هامة ذات شأن ، وعندما هرب مانهيم من ألمانيا عين بيترتون مساعداً له ، وانتهى به الأمر إلى أن تزوج ابنة مانهيم . ثم قفز إلى الشهرة باكتشافه المثير لتحطيم الذره ، والحق ان تحطيم الذره كان من دون شك اكتشافا ثوريا دفع بيترتون إلى القمه وجعل منه قطبا من اقطاب العلوم الذريه. ولكن زوجته مالبثت ان ماتت عقب الزواج، فانهار بيترتون حزنا عليها وفجعه موتها ، ثم جاء إلى انجلترا وعمل في هارويل ثمانية عشر شهرا ، ومنذ ستة شهور تزوج للمرة الثانيه .




فتساءل هوارتون في حدة :


-وما معلوماتنا عن زوجته ؟!


-لا شيء ذو أهميه ، كل مانعرفه عنها انها ابنة محام من اهل المنطقة وكانت تعمل في إحدى شركات التأمين قبل زواجها ، وليست لها فيما عرفنا اتجاهات سياسية واضحه .


-وما الذي يقولونه عنه في هارويل ؟


-شخصية لطيفة محبوبه أما عن عمله فلا شيء ذا شأن بارز ، مجرد تحسينات أدخلها على جهاز تفتيت الذرة.




وران الصمت على الرجلين برهة من الوقت وكان حديثهما مجرد ثرثرة قطعا للوقت ، لا تتسم بشيء من الجدية فإن تقارير الأمن لا تحتوي عادة على شيء جدير بالاهتمام .


قال هوارتون متسائلا:


-وطبعا كانت تحركاته محل مراقبه ، منذ حط قدميه في انجلترا ؟!


-وكان كل شيء مرضيا تماما.


فقال هوارتون متأملا:


-ثمانية عشر شهرا وهو تحت المراقبه . إنك تعلم أن هذه المراقبة تثير اعصابهم .. إحتياطات الأمن المتواصلة تحطم نفسيتهم ، الشعور بأنهم دائما تحت المجهر ،، هذه الحياة المحسوبة عليهم في كل حركة من حركاتهم وكل لفتة من لفتاتهم .. كل هذا كفيل بأن يجعلهم عصبيين وان يحملهم على تصرفات شاذه. فقد رأيت الكثير من هذه الحالات .




وسكت هنيهة ثم استطرد يقول :


-وعندئذ يبدأون في أن يحلموا بعالم مثالي ، عالم تسوده الحريه والأخوه ، وتتشارك فيه الدول في اسرارها العلميه ذات الطابع العسكري ، وتعمل متضافره من أجل خير الإنسانيه .وتلك هي اللحظه الملائمة كي ينقض عليهم شخص لا يهمه إلا أن يدمر الإنسانية ، إنه يرى الفرصة السانحة ويبادر إلى اقتناصها.


-وددت لو انني عرفت المزيد عن بيترتون ، لا اعني بذلك حياته او عمله وإنما الأشياء الأخرى الصغيره. إن هذه الأشياء التافهه تكشف الكثير.. النكات التي تضحكه ،، مايستفزه ويثيره ،، مايجعله يسب ويلعن الأشخاص الذين يعجب بهم او يثيرون حنقه.


وتطلع إليه هوارتون في عجب واستغراب ثم تساءل :


-وماذا بشأن زوجته ؟! أتراك استجوبتها ؟!


-عدة مرات .


-اما من فائدة ترجى منها ؟


-لا لاشيء حتى الآن .


-اتعتقد انها تعرف شيئا ؟!


-إنها لم تعترف، طبعا بأنها تعرف شيئا، أو انها لاحظت شيئا. لا قلق ولا حزن ولا يأس ولا اكتئاب. كانت تسير سيرا طبيعيا عاديا بلا ضغوط من اي نوع كان .. وهي تعتقد بأن زوجها قد اختطف .


-وأنت لا تصدق هذا ؟!


-إنني رجل كثير الوساوس والشكوك ولهذا لا أصدق أحدا.


قال هوارتون في بطء وتمهل :


-على أية حال ينبغي على المرء أن يكون ذا ذهن متفتح بعيد عن التشبث.


ثم اردف :


-ولكن مارأيك في الزوجه؟


-طراز عادي تلقاه كل يوم منهمكا في لعب البريدج.


-هذا يزيد الأمر صعوبه وتعقيدا


-إنها موجوده هنا الآن لمقابلتي ومن جديد سوف نعيد ونبدأ فيما كنا فيه .


فقال هوارتون:


-الآن لا داعي لبقائي ، فلا أريد أن احتجزك أكثر من هذا إذ ليس لدينا مانتداول فيه ، أليس كذلك ؟!


-لا لسوء الحظ ولكني اريد منك ان تدرس تقرير وارسو وتتحرى عن دقة مافيه من معلومات إذ يتراءى لي انه بداية طيبه.


اومأ هوارتون برأسه موافقا وغادر الغرفه.


ورفع الجالس إلى المكتب سماعة التلفون وأمر باستدعاء مسز بيترتون لمقابلته.




******




سمعت نقرات خفيفه على الباب ودخلت مسز بيترتون. كانت امرأه طويلة القامة في حوالي السابعه والعشرين من العمر تتميز بشعر رائع أحمر اللون ذو مسحه نحاسيه. ولاحظ ان وجهها كان خاليا من التجميل .


اثارت هذه الملاحظات في نفسه الشعور بأن مسز بيترتون تعرف شيئا وتخفي ماتعلم .


لقد علمته خبرته الطويله ان المرأه المسرفه في حزنها وقلقها لا تهمل ابدا تجميل وجهها ، فهي تعرف ان الحزن الشديد يضفي على وجهها سمة منفره بشعه ، فتبذل مافي وسعها لكي تصلح ما افسده الحزن. ولكن لعل مسز بيترتون آثرت ان لا تتجمل حتى تبث في نفسه الاعتقاد بأنها شاردة الذهن غارقة في همومها لا تحفل بنفسها.




رحب بها الرجل واشار إلى مقعد ودعاها للجلوس ، وقبل ان تستقر عليه هتفت به منبهرة الأنفاس :


-اوه مستر جيسوب أما من نبأ عن زوجي ؟!


-يؤسفني يامسز بيترتون أن جشمتك مشقة الحضور ، ولكني أخشى أن لا تكون لدي حتى الآن أنباء مؤكدة.


فعقبت اوليف بيترتون في كلمات سريعه :


-اعرف هذا فأنك أشرت إلى ذلك في خطابك ، ولكني كنت أرجو ان يكون قد بلغك نبأ جديد منذ بعثت إلي برسالتك .. ولكنني سعيدة بأنك دعوتني إلى الحضور فأسوأ مافي الأمر أني حين أخلو إلى نفسي في البيت لا أملك إلا أن افكر واتعذب فلا شيء لدي أفعله سوى هذا.


-أرجو أن لا يضايقك يا مسز بيترتون أن اعود مره أخرى إلى ماكنا فيه وإلى ترديد الأسئلة نفسها ومعاودة الإلحاح على النقط نفسها ، فإن من المحتمل دائما أن تبدر كلمه واحده تكون مفتاحا لحل اللغز او ان تذكري شيئا نسيته في مره سابقه.


-إني أدرك ذلك فوجه إلي مرة اخرى الأسئلة نفسها إذا طاب لك ذلك .


واستهل مستر جيسوب استجوابها بأن قال:


-كانت اخر مرة رأيت فيها زوجك في اليوم الثالث والعشرين من شهر أغسطس أليس كذلك ؟!


-تماما يا سيدي .


-وكان هذا عند مغادرته إنجلترا إلى باريس لحضور أحد المؤتمرات؟!


-نعم


-وحضر زوجك اليومين الأولين من أيام انعقاد المؤتمر، ولكنه تخلف في اليوم الثالث وتبين انه ذكر لأحد زملائه أنه سيذهب بدلا من ذلك في رحلة نهريه في نهر السين.


-رحلة نهريه؟


-نعم ، في تلك القوارب التي تجوب نهر السين.


ثم تأملها جيسوب بنظره فاحصه وقال:


-ايدهشك هذا التصرف من قبل زوجك يا مسز بيترتون؟!


فأجابت بشيء من التردد:


-نعم يدهشني .. فعهدي به أنه كان شديد الحرص على حضور المؤتمر.


-هذا جائز ومع ذلك فإن الموضوع الذي كان مطروحا للمناقشة في المؤتمر في ذلك اليوم ماكان من الموضوعات التي تهم زوجك ولذا آثر ان يتخلف عن الجلسة وان يمنح نفسه عطلة يرتاح فيها ،، ولكن ألا يبدو ذلك لك غريبا أن زوجك مولع بالرحلات؟!


وهزت رأسها إيجابا ، واستطرد جيسوب :


-وفي تلك الليله لم يرجع زوجك إلى فندقه ، وطبقا لمعلوماتنا المؤكده فإنه ماعبر الحدود ، أو على الأقل لم يستخدم جواز سفره في اجتيازها هذا إذا كان قد عبرها .


ثم اردف يسألها:


-اتعتقدين ان لزوجك جواز سفر آخر باسم مستعار مثلا؟


-لا بالطبع ، ما الذي يدعوه إلى ذلك؟!


-ألم تري في متاعه مقل هذا الجواز ؟!


هزت رأسها نفيا بشده واضحه وقالت :


-لا ، كما إني لا اصدق ابدا أنه يمكن ان يقدم على هذا.. إنه لا يمكن أن يغادر باريس عمدا واختيارا كما تحبون أن تصوروا اختفاءه . لا بد ان شيئا حدث له ، او انه فقد ذاكرته .


-اكانت صحته عادية وسليمه ؟!


-نعم ، كان يجهد نفسه في العمل وفي بعض الأحيان يحس انه متعب مكدودا ولكن لاشيء اكثر من هذا.


-ألم يكن يبدو قلقا او مكتئبا على اية صوره؟


-لا لم يكن ابدا قلقا او مكتئبا لأي سبب كان.


وبأصابع مرتعده فتحت حقيبتها وتناولت منديلها وسترت به وجهها . وتهدج صوتها وهي تقول :


-إن الأمر فظيع ، فظيع جدا.. إني لا استطيع ان اصدق ما حدث .. إنه لم يسافر أبدا دون ان يخطرني ، لابد وان شيئا حدث له إما ان يكون قد اختطف وإما ان اعتداء وقع عليه . إني أحاول دائما طرد الأفكار والوساوس من ذهني ولكني في بعض الأحيان لا املك إلا ان اتخيل ان التعليل الوحيد هو انه قتل .


-ارجوك يامسز بيترتون ان تنزعي هذا الخاطر من رأسك إذا كان قد قتل فلا بد ان تكون جثته قد اكتشفت الآن .


-ومايدرينا أن يكون قد اغرق في احد الأنهار مثقلا بالأحجار ؟ هذا مايحدث في بعض الأحيان.


-إنك تسرفين في الأوهام والتخيلات يا مسز بيترتون.


وأزاحت المنديل عن عينيها وحدجته بنظره يتبدى فيها غضب شديد وقالت :


-إني اعرف ما يدور في خلدك ، ولكن الأمر ليس كما تتصور ، إن توم لا يمكن ان يبيع الأسرار او يفشيها . إنه لم يكن شيوعيا او فاشستيا حتى يفشي اسرارا إلى هؤلاء او أولئك.


-وماعسى ان تكون معتقداته السياسيه يامسز بيترتون؟


-اعتقد انه كان في امريكا ديموقراطيا ، وهنا في انجلترا كان يصوت مع حزب العمال.. وعلى اية حال فإنه لم يكن يهتم بالسياسه.


ثم اضافت بنبرة منطوية على التحدي:


-انه كان عالما قبل كل شيء . وكان عالما فذا لامعا.


فقال جيسوب:


-تماما كان عالما فذا لامعا وتلك هي المشكله مايدرينا أنه عرض عليه مرتب ضخم أغراه بمغادرة البلاد ليعمل في مكان آخر .


تفجر الغضب في صوتها وهي تقول في انفعال:


-هذا غير صحيح.. وهو ما تحاول الصحف أن توحي به وتثبته في الأذهان، وهو مايدور في رؤوسكم جميعا عندما جئتم إلي تستجوبونني .. ولكنه ليس صحيحا . إنه ماكان ليرحل أبدا إلا إذا اخطرني أو على الأقل اعطاني فكره عن نواياه.


-ألم يخبرك بشيء؟ اي شيء؟!


وللمرة الثانية كان يحدجها بنظرات متفحصة .


فأجابت :


-لاشيء على الإطلاق .. إنني لا اعرف اين هو الآن ولكني اعتقد انه إما ان يكون قد اختطف ,, او قتل.


-إني آسف يا مسز بيترتون .. اسف جدا ولكن ارجوك ان تتأكدي من اننا نبذل اقصى ما في وسعنا فنعرف حقيقة ما وقع لزوجك، إننا نتلقى كل يوم تقارير من مختلف الجهات.


فتساءلت في حده:


-ومالذي تحتويه هذه التقارير؟!


-إننا لا نزال ندرسها ونتبين صحتها من زيفها ، لكنها بوجه عام غامضه ولا شيء قاطع فيها.


فعادت تردد في صوت نابض باليأس:


-ولكن يجب ان اعرف مافيها ,, إنني لا استطيع ان استمر على هذا .


وران عليهما الصمت برهه ثم قال جيسوب:


-الذي احاول ان اصل إليه يامسز بيترتون هو ان اتمثل صوره صادقة لزوجك .. اي نوع من الرجال هو ؟ ولكني أرى انك لا تحاولين ان تساعديني ..


-وما عساي استطيع ان اقول اكثر مما قلت؟ فقد اجبت على جميع اسئلتك.


-صحيح انك اجبت على اسئلتي غير ان معظم اجاباتك كانت التفي او الإنكار .. إني اريد ردا ايجابيا ردا بناءا. هل تدركين ما اعني؟ إنك تستطيعين ان تنفذي إلى خبايا الرجل ودخائله إذا عرفت اي نوع من الرجال هو.


تريثت فتره مفكره ثم ردت:


-فهمت ، وكل ما استطيع قوله هو ان توم كان رجلا مرحا ، لين العريكه وكان طبعا قديرا في مهنته.


-هذه اوصاف عامه يمكن ان تنطبق على اي انسان ، الا يمكن ان نتكلم عن صفات ذات طابع شخصي صفات اكثر اتصاقا به، مثل هل هو مولع بالإطلاع والقراءه؟!


-نعم إنه يقرأ كثيرا.


-اي نوع من الكتب يؤثره؟


-تراجم المشهورين وسير حياتهم.. وأيضا كتب الاجتماع وقصص الجريمه عندما يكون مجهدا .


-إذن فهو قارئ تقليدي كمعظم الناس


ثم اردف يسألها :


-ايلعب الورق او الشطرنج؟!


-إنه يلعب البريدج ، وقد اعتدنا ان نلاعب الدكتور إيفانز وزوجته مره او مرتين في الأسبوع.


-هل لزوجك اصدقاء كثيرين ؟!


-نعم فهو يحب الاختلاط والحياه الاجتماعيه .


-ليس هذا ماعنيت، وإنما اردت ان اسأل عما إذا كان رجلا يولي اصدقاءه اهتماما شديدا؟


-إنه يلعب الجولف عادة مع واحد او اثنين من جيراننا.


-أليس له اصدقاء حميمون او خلان قدماء؟


-كلا. إنك تعلم انه ولد في كندا وامضى في الولايات المتحده ردحا طويلا من الزمن فلم تهيأ له الفرصه هنا لمعرفة الكثيرين.


تطلع جيسوب في ورقة منشوره امامه على المكتب وقال:


-إننا نعرف ان ثلاثة اشخاص من الولايات المتحده زاروه في الأيام الأخيره وأسماؤهم مسطوره لدي هنا.. وطبقا لتحرياتنا فإن هؤلاء الثلاثة هم الوحيدون الذين زاروه من خارج البلاد.ولذلك فإننا نولي امرهم اهتماما خاصا واولهم ولتر جريفيث وقد زاركم في هارويل.


-صحيح فقد اتى إلى انجلترا وحضر لزيارة توم.


-وماذا كان رد الفعل عند زوجك؟


-دهش توم لرؤيته ولكنه كان سعيدا جدا بهذه الزياره فقد كانت بينهما في امريكا معرفة وثيقه.


فسألها جيسوب:


-وعلى اية صوره بدا جريفيث في نظرك؟


-ولكنكم حتما تعرفون كل شيء عنه؟


-نعم إننا نعرف عنه كل شيء، ولكني اريد ان اسمع منك انت رأيك فيه.


فكرت لحظه ثم ردت:


-إنه يبدو رجلا جادا يبعث مجلسه على الضجر، وكان مهذبا جدا شديد المجامله في لقائه معي . ولاح لي انه مولع جدا بتوم ومتلهف إلى أن يحدثه عما جرى في الولايات المتحده منذ ان بارحها توم إلى انجلترا . وأظن ان حديثه كان يدور حول الأخبار المحليه ولكنه لم يكن بالنسبة لي حديثا مسليا ، إذ لم اكن اعرف احدا ممن يتحدث عنهم وعلى اية حال فقد كنت بسبيل اعداد العشاء ولذا تركتهما معا يستعيدان الذكريات القديمه .


-ألم يتحدثا في السياسه؟


تضرج وجه مسز بيترتون احمرارا وردت:


-لعلك تحاول ان تلمح إلى ان جريفيث شيوعي او فاشيستي ، إني واثقه من انه ليس بهذا او ذاك ، إنه فيما اعتقد موظف في مكتب النائب العام.


-والآن فلننتقل إلى الزائر الثاني الذي اتى من وراء البحار ، الدكتور مارك لوكاس، إنكما التقيتما به صدفة في فندق دورسيت.


-هذا صحيح ،، كنا نتناول العشاء في دورسيت بعد خروجنا من المسرح، فإذا بنا نلتقي فجأه بهذا الرجل ، إنه يعمل باحثا كيماويا وآخر مره التقى فيها بتوم كانت في الولايات المتحده .. وهو لاجئ الماني اكتسب الجنسية الأمريكيه وانت طبعا تعرف كل هذا.


-نعم إني اعرف ذاك يامسز بيترتون. هل دهش زوجك لرؤيته؟


-نعم دهش جدا.


-وهل سر بلقائه؟


-نعم ، نعم اظن ذلك.


-ولكنك غير متأكده؟


-قد فهمت من توم فيما بعد ان هذا الرجل لا يهمه.


-وهذا اللقاء ؟ اكان مجرد صدفه ؟ الم يكن هناك تدبير سابق بحيث يبدو اللقاء عرضا؟!


-كلا بل كانت مقابله عارضه.


واستطرد جيسوب:


-اما الزياره الأخيره فقد كانت صاحبتها سيده تدعى مسز كارول سبيدر وكانت هي الأخرى قادمه من الولايات المتحده ، فكيف تمت هذه المقابله؟!


-اعتقد انها موظفه بالأمم المتحده وكانت قد تعرفت على توم عندما كان مقيما في امريكا، وقد اتصلت به تلفونيا من لندن واخبرته بوجودها في انجلترا وسألته عما إذا كنا نستطيع ان نتناول الغداء في يوم من الأيام ولكننا اعتذرنا عن عدم تلبية دعوتها.


-إنك انت التي لم تزوريها، اما زوجك فقد لبى الدعوه.

فحملقت فيه دهشه وهي تقول :


-ماذا تقول ؟


-الم يقل لك زوجك انه زارها ؟


-كلا لم يخبرني بشيء


وبدت مسز بيترتون قلقه ومرتبكه/ واحس الرجل الذي استجوبها بالرثاء لها.




وغمغمت الزوجه في صوت خافت مأخوذ:


-من الغريب انه لم يحدثني بشيء عن زيارته لها.


-لقد تناول الغداء معها في فندق دورسيت حيث كانت مسز سبيدر تقيم ، وكان ذلك في يوم الأربعاء 12 اغسطس.


فقالت متأمله :


-الأربعاء 12 اغسطس؟! نعم فقد ذهب إلى لندن في ذلك اليوم ولكنه لم يشر إلى التقائه بها.


ثم تفجر على لسانها السؤال الذي كان يصطخب في رأسها :


-ماشكلها؟ ما هيئتها؟!


-ليست من النوع الرائع الخلاب يامسز بيترتون.. امرأه شابه كادحه في الثلاثين من العمر وليست من النوع الذي يسترعي الأنظار، وليس هناك مايدل مطلقا على انها من النوع الذي يسترعي الأنظار ، وليس هناك مايدل مطلقا على انها على صداقة وثيقه بزوجك / فهذا ما يدعو إلى التساؤل عما حدا به إلى كتمان الأمر عنك .


-نعم نعم ، إنه غريب حقا .


-والآن ارجوك يامسز بيترتون. ان تفكري جيدا .. الم تلاحظي اي تغيير في سلوك زوجك منذ ذلك اليوم؟ اي حوالي منتصف شهر اغسطس؟ اعني قبل سفره إلى المؤتمر بنحو اسبوع؟


-لا .. لا.. لم الاحظ اي شيء.. كان سلوكه عاديا لم يطرأ عليه تغيير.


دق جرس التليفون الداخلي الموضوع على مكتبه فتناول السماعه وادناها من اذنه واتاه صوت من الطرف الآخر يقول :


-هنا رجل يريد ان يقابل احد المسؤولين بشأن موضوع بيترتون.


-ما اسمه؟


خط جيسوب الاسم على قصاصه امامه ثم قال:


-اهو بولندي الجنسيه؟


-لا ادري ياسيدي؟ انه يتكلم الانجليزيه بطلاقه ، ولكن بلكنه اجنبيه.


-حسنا اطلب اليه ان ينتظر ,


دفع جيسوب إلى مسز بيترتون بالقصاصه المسطور عليها الاسم وسألها


-اتعرفين احدا بهذا الاسم؟!


اتسعت عيناها دهشه وهي تقرأ الاسم وخيل إليه ان بادره من الخوف غشت عينيها لحظة :


-نعم اني اعرفه .. فقد بعث إلي بخطاب بالأمس... إنه ابن خخالة زوجة توم الأولى. وقد وصل لتوه إلى هذه البلاد، وكان شديد الاهتمام بمسألة اختفاء توم، فكتب إلي يسألني عما اذا كانت لدي اية انباء عنه.


-الم تسمعي عنه من قبل؟ الم تتقابلا؟


-لا ، لم يحدثني زوجي عنه ابدا ولم التق به في يوم من الأيام .


-إذن من المحتمل ان يكون مدعيا ؟


-هذا الخاطر لم يدر بخاطري.


ثم اردفت :


-كانت زوجة توم الأولى اجنبيه ، انها ابنة البروفيسور مانهايم. فهذا الشخص كما يتبدى من خطابه يعرف كل شيء عنها وعن توم. ولكن إذا كان مدعيا فما الهدف من وراء ذلك؟


فرد جيسوب باسما:


-إنه السؤال العويص الذي يتردد على السنتنا بهذا المكتب. إننا دائما نسأل انفسنا ما الهدف من هذا وما الهدف من ذاك ؟ ومع ذلك فالجواب دائما مستعص لا سبيل إليه.


قالت مسز بيترتون:


-إني لم اعد اطيق هذه الحال . لا شيء إلا ان اجلس وانتظر .. إني اريد ان اسافر إلى اي مكان على سبيل التغيير .. وإني افضل ان اسافر إلى الخارج لأروح عن نفسي.. إني موشكه على الانهيار. إني احاول ان اتشبث بالشجاعه ولكن اعصابي لم تعد تحتمل .. فقد كتبت إلى طبيبي استطلع رأيه ، فأشار علي بضرورة السفر على سبيل الاستجمام ثلاثة او اربعة اسابيع.


اخرجت من حقيبتها خطاب الطبيب ودفعت به إلى جيسوب فقرأه وأعاده إليها فسألته:


-ايمكن السماح لي بالسفر؟


نظر إليها بدهشه وقال:


-طبعا يمكنك ان تسافري متى شئت يا مسز بيترتون.


-كنت اخشى ان تعترضوا.


-ولماذا نعترض؟ كل ماهنالك هو اني اريد ان اعرف مقرك لأتصل بك إذا أتتنس بعض الأنباء.


فردت:


-في نيتي ان اسافر إلى مكان مشمس ، اسبانيا او مراكش.


-إذن اتمنى لك رحلة طيبه .


وانصرفت وهي ماتزال بادية القلق والاضطراب.



.

التوقيع








توأمتي الجميلة حب0

http://www.al-3in.com/2minutes.htm
امحي ذنوبك كلها فى دقيقتين !!

كلارا

التعديل الأخير تم بواسطة Freesia | فريسيا ; 09-23-2015 الساعة 03:19 PM
Freesia | فريسيا غير متواجد حالياً  
قديم 09-26-2015, 01:40 PM   #3
مشرفة قسم القصص القصيرة
الحاله: كولا كولا كووولا
 
الصورة الرمزية Freesia | فريسيا
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
العضوية : 872871
مكان الإقامة: Egypt <3
المشاركات: 37,937
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7052 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 18401 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1877453268
Freesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond repute





الفصل الثاني :


ما ان انصرفت اوليف بيترتون حتى استدعي الزائر الذي كان في الانتظار إلى مقابلة مستر جيسوب.


قال الزائر وهو يستوي جالسا على احد المقاعد :


-إني الميجور غلايدر ، وهاك خطاب تعريف من السفارة الأمريكيه.


جرى جيسوب بعينيه على سطور الخطاب في نظرة سريعه ، ثم وضعه أمامه على المكتب وسأله:


-أية خدمة استطيع ان اؤديها لك يا ميجور ؟!


-إنني قادم لتوي من الولايات المتحدة وقد اتيت إليك أسألك عما إذا كانت لديك أنباء جديده عن توماس بيترتون الذي اختفى اخيرا بطريقة مثيره ، إن المرء لا يستطيع ان يصدق دائما ماتنشره الصحف ، وقد قيل لي انك الوحيد الذي لديه معلومات موثوق بها .


فقال جيسوب :


-يؤسفني أنه ليست لدي معلومات مؤكدة عن بيترتون.


-لقد خطر لي أنه ربما أوفد إلى الخارج في مهمة خاصه. مهمة سريه.


فقال جيسوب في كلمات متمهله :


-إن بيترتون ياسيدي العزيز مجرد عالم وليس دبلوماسيا او عميلا سريا.


استطرد الميجور غلايدر باللهجة الجديه نفسها :


-إن الألقاب كثيرا ماتكون خداعه يامستر جيسوب ولعلك الآن تتساءل عما يدفعني إلى الاهتمام بهذا الموضوع .. إن توماس بيترتون يمت إلي بصلة القربى عن طريق الزواج .


-إنك فيما اعتقد ابن اخت البروفسور مانهايم؟


-آه إنكم هنا تتحرون عن كل إنسان .


فغمغم جيسوب باسما :


-إن الناس يأتون إلينا هنا ويفضون بما لديهم ، لقد كانت المسز بيترتون هنا وهي التي اخبرتني بهذا وقالت أيضا أنك بعثت إليها برساله.


-نعم .. كتبت إليها اعزيها واسألها عما إذا كانت لديها انباء جديده.


واستطرد الميجور غلايدر يقول:


-إن امي هي الأخت الوحيده للبروفيسور مانهايم، وكانا شديدي التعلق كلاهما بالآخر ، وعندما كنت طفلا كنت اقضي معظم الوقت في بيت خالي ، وكانت إلزا بالنسبة لي بمثابة اخت شقيقه وعندما مات ابي وامي انتقلت للإقامة في بيت خالي وكانت اياما سعيده ثم جاءت الحرب بويلاتها ومآسيها ، وهرب خالي وإلزا إلى امريكا اما انا فبقيت في بولندا وانضممت إلى المقاومة السريه ، وبعد ان وضعت الحرب أوزارها سافرت إلى الولايات المتحده لأزور خالي وابنة خالي ، هذا هو كل شيء.


وتابع الحديث قائلا:


-وبعد ان فرغت من انجاز المهام التي أوكلت إلي في اوروبا قررت ان استقر في الولايات المتحده بصفه دائمه لأكون على كثب من خالي وابنة خالي وزوجها ، ولكن ، وا أسفاه !! ماكدت اصل إلى أمريكا حتى مات خالي في حادث سياره ثم ماتت إلزا ابنة خالي ، اما توماس بيترتون زوج ابنة خالي فرحل إلى انجلترا وتزوج للمرة الثانيه ، وعدت أنا كما كنت من قبل بغير اسرة ارتبط بها ، وعندئذ قرأت في الصحف نبأ اختفاء العالم الشهير توماس بيترتون ، فحضرت إلى انجلترا لأرى مايمكن عمله .


وتراخى الميجور غلايدر في مقعده وقال متسائلا:


-مستر جيسوب ، لماذا اختفى بيترتون؟


فقال جيسوب:


-تمنيت لو اني عرفت .


-ولكنك تشتبه في شيء ما على الأقل ؟!


فقال جيسوب في حذر :


-هذا جائز فاختفاء بيترتون ليس الأول من نوعه .

-هذا صحيح فقد قرأت عن الكثير من حوادث الاختفاء.


واخذ الزائر يشير في كلمات سريعه إلى عدد من حوادث الاختفاء التي وقعت في العهد الأخير

ثم عقب بقوله :


-وكلهم من العلماء ، أليس هذا غريبا؟


لبث جيسوب صامتا .

فاستطرد الميجور جلايدر:


-اتراهم ذهبوا إلى ما وراء الستار الحديدي؟


-هذا احد الاحتمالات ولكنه ليس احتمالا قاطعا ، فمن المستحيل انهم انضموا إلى إحدى الجماعات السريه الفاشستيه او انهم ضاقوا بعملهم .


-ولكنهم طبعا ذهبوا طواعيه واختيارا؟


فقال جيسوب:


-حتى هذا السؤال من الصعب الإجابة عليه.


ثم اردف :


-ولكن ماهو سر اهتمامك ببيترتون، وهو بالنسبة إليك ليس إلا مجرد نسيب عن طريق الزواج؟ بل إنك لم تقابله ابدا في حياتك .


-هذا صحيح ولكن الأسره عندنا معشر البولنديين من الروابط الوثيقة وهي تفرض علينا التزامات لانملك ان نتحلل منها .


ونهض جلايدر واقفا واحنى رأسه تحية في جفاء وقال:


-يؤسفني ان شغلت من وقتك اكثر مما ينبغي ، شكرا على انك قابلتني


نهض جيسوب واقفا وهو يقول :

-يؤسفني انني لم استطع ان اساعدك ولكني احب ان اؤكد لك اننا لا نعرف شيئا على وجه اليقين، ولكن إذا بلغني اي نبأ فأين يمكن ان اتصل بك ؟


-طرف السفارة الأمريكيه ، واكرر لك الشكر.


وللمرة الثانيه انحنى تحية واستدار منصرفا.

ورفع جيسوب سماعة التليفون يدعو الكولونيل هوارتون إلى مكتبه .

وابتدره جيسوب قائلا:


-اخيرا بدأت الأمور تتحرك .


-حقا وكيف حدث هذا ؟!


-مسز بيترتون تريد ان تسافر إلى الخارج.


-أتراها تنوي ان تلحق بزوجها ؟


-هذا ما ارجوه ، لقد جاءتني مزوده بتقرير طبي ينصحها بالسفر طلبا للراحه والاستجمام.


-تدبير محكم منها.


فقال محذرا:


-ومع ذلك فقد تكون حقا مقبله على انهيار عصبي .


تساءل هوارتون:


-هل استطعت ان تنتزع منها شيئا؟


-مجرد بادره ضعيفه، بيترتون كتم عن زوجته انه تناول الغداء في فندق دورسيت مع هذه المرأه المدعوه سبيدر.


فغمغم هوارتون قائلا:


-اتعتقد ان لهذا صلة باختفائه؟


-ربما فقد سبق ان استجوبت كارول سبيدر، امام لجنة فحص النشاط المعماري لأمريكا / وإن كاننت قد استطاعت ان تثبت براءتها.


-وهل اتصلت مسز بيترتون بإحد فأصدر إليها تعليماته بالسفر إلى الخارج ؟!


-لم يزرها احد في بيتها وان كانت قد تلقت بالأمس خطابا من رجل بولندي هو ابن خالة بيترتون الأولى وقد كان هنا في مكتبي منذ قليل يستفسر عما لدي من أنباء.


-أيكون هو الذي حرضها على السفر؟


-هذا محتمل وإن كنت لا ادري الحقيقه


-وهل تنوي ان تضعه تحت المراقبه ؟
فأجاب جيسوب :


-بل وضعته فعلا ، فقد دققت الجرس السري مرتين بمجرد خروحه من مكتبي ..


فضحك هوارتون قائلا :


-يالها من رموز سريه تفيد في حالات الاستعجال .


وعاد هوارتون يتساءل :


-وإلى أية جهة تنوي بيترتون أن تسافر ؟ إلى سويسرا؟


-بل إلى مراكش او اسبانيا




وقلب جيسوب بطرف اصبعه التقارير المكدسة امامه وقال:


-هذان هما البلدان الوحيدان اللذان لم يرد إلينا منهما أي تقرير عن بيترتون.


وتراخى جيسوب في مقعده وأسند رأسه على ظهر المقعد وهو يقول:


-إنني لم اقم بعطلة منذ شهور ولعل مما يفيد صحتي ان أسافر إلى الخارج هذه الأيام ..


فضحك هوارتون وقال :


-طبعا إلى مراكش او اسبانيا، وفي اعقاب مسز بيترتون .


والتقت نظراتهما في تفهم كامل .






.

التوقيع








توأمتي الجميلة حب0

http://www.al-3in.com/2minutes.htm
امحي ذنوبك كلها فى دقيقتين !!

كلارا
Freesia | فريسيا غير متواجد حالياً  
قديم 09-26-2015, 01:56 PM   #4
مشرفة قسم القصص القصيرة
الحاله: كولا كولا كووولا
 
الصورة الرمزية Freesia | فريسيا
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
العضوية : 872871
مكان الإقامة: Egypt <3
المشاركات: 37,937
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7052 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 18401 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1877453268
Freesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond repute





الفصل الثالث:

" انتبهوا .. انتبهوا .. شركة إيرفرانس .. الرحلة رقم 108 إلى باريس.. "


نهض الجالسون في قاعة الانتظار في مطار هيثرو وتقاطروا متحهين إلى الباب ينشدون الطائره التي ستقلهم إلى باريس.

وتناولت هيلاري كرافن حقيبه سفرها الصغيره الحجم وانضمت إلى موكب المسافرين .

كان الجو باردا لاذعا في ساحة المطار وشدت هيلاري معطفها الفراء حول عنقها تقي نفسها لسعات البرد وهي تتبع المسافرين إلى حيث تستقر الطائره.

إذن فقد انتهى الأمر ، هاهي ذي منطلقة هاربه بعيدا عن الاكتئاب والبرد والبؤس المميت . هاربه إلى الشمس المشرقة والسماء الزرقاء الصافيه، إلى حياة دافقه .. وستطرح وراءها كل الهموم والأثقال، هذه الهموم المتسمه بالبؤس والقلق.

وتابعت طريقها إلى ممر الطائره واستقرت على المقعد الذي أرشدتها إليه المضيفه .

ولأول مره منذ شهور خالجها شعور بالراحة من العذاب الذي أمضّها بقسوة حتى لقد احست منه بما يشبه الألم الجسماني .


تمتمت تحدث نفسها في امل ورجاء :

- سأهرب ، سأبتعد ، نعم سأبتعد !

وانتزعها من خواطرها هدير الطائرة الصاخب ولكنها مالبثت ان عادت تردد في نفسها :

- الآن سأذهب وابتعد .

وبدأت الطائره تنزلق على ارض الممر ، وقد شد المسافرون احزمة الوقاية على بطونهم . ودارت الطائره نصف دورة في ساحة المطار ثم توقفت تنتظر إشارة الرحيل.

وخطر لها:


- مايدريني لعل الطائرة قد تتحطم ، وعندها قد تكون تلك النهاية ، الحل الموفق لكل شيء.

وخيل إليها انهم انتظروا في ساحة المطار وقتا طويلا لا ينتهي مترقبين إشاره الرحيل إلى الحريه.

وهمست تخاطب نفسها :


- يبدو أنني لن اسافر أبدا وسأظل هنا حبيسة لا استطيع الفرار.

واخيرا هدرت المحركات من جديد وبدأت الطائره تجري على الممر الممهد المرصوف .. أسرع ثم اسرع .

- ولكن من يدري .. ربما لن تعلو في الجو .. أتكون هذه إذن هي النهايه؟!

ولكن الطائره اخذت تعلو في الجو وبدأوا يبتعدون عن سطح الأرض .. وبدا كل شيء صغيرا ضئيلا حتى الهموم تضاءلت وانكمشت وحتى القلق تبدد وتوارى وبدت الأبنية والسيارات وكأنها لعب اطفال .

والآن كانوا فوق السحب البيضاء ، المشوبه بمسحه رماديه .. لا بد انهم الآن فوق القنال الانجليزي.

وارخت هيلاري جفونها واطبقت عينيها ، واسندت رأسها إلى ظهر المقعد.

الهرب، الهرب .. فها هي ذي قد غادرت إنجلترا إلى غير رجعه ، هاهي ذي قد تركت خلفها نايجل وتركت خلفها تلك البقعه الحزينه المقبضه التي هي قبر بريندا .

كل ذلك تركته خلفها ، بعيدا ، بعيدا.

وفتحت هيلاري عينيها ثم عادت تطبقهما مره اخرى ثم مالبث النعاس ان طغى عليها واستغرقت في النوم .




******

وعندما صحت هيلاري من نومها كانت الطائره في طريقها إلى الهبوط .. لابد اذن انهم وصلوا باريس ..

وزايلت كرسيها وحملت حقيبتها ونزلت من الطائره إلى سيارة المطار ولكنها لم تكن باريس تلك التي نزلوا فيها .

اتت المضيفه الجويه إلى السياره وتحدثت إليهم بذلك الصوت الناعم الحنون المأثور عن المضيفات :


- لقد اضطررنا أن نهبط في بوفيه لأن الضباب كثيف في باريس.

ونظرت هيلاري من وراء زجاج السياره لكن الرؤيه كادت تستحيل عليها فقد كانت بوفيه هي الأخرى غارقة في الضباب. وتوقفت بهم السياره امام مبنى خشبي عتيق ليس فيه إلا بضعة مقاعد وأرائك من الخشب.

وطغى على هيلاري شعور بالانقبائ حاولت ان تدفعه عن نفسها ، وغمغم الرجل الجالس قربها :

- إنه مطار حربي قديم بلا تدفئه ولا شيء من وسائل الراحه، ولكن ما احسل وهم فرنسيون ان يبخلوا علينا بالشراب.

ونطق الرجل حقا ، فما هي إلا لحظات حتى اتى مضيف يدور عليهم بأقداح الشراب.

وتتابعت الساعات دون ان يقع جديد، فيما عدى طائرات تنبثق متتابعه من استار الضباب وتحط متزاحمه على ارض المطار الصغير وتكدست القاعه بمسافرين حانقين متذمرين من التأخير الذي طرأ على رحلاتهم.

واخيرا عندما هبط الليل اتت سيارات الأوتوبيس لتحمل المسافرين إلى باريس.

كانت رحله ممله مضجره انحشر الركاب في السيارات اربع ساعات إلى ان شارفوا ضواحي باريس فبلغوها وقد انتصف الليل .

واسعد هيلاري ان تحمل حقيبتها وتستقل تاكسيا وتمضي إلى فندق حجزت لها فيه احدى الغرف ، وكانت متعبه مكدوده، تهفو إلى حمام ساخن تلوذ بعده بالفراش.

وكان مقررا ان تبرح الطائره المسافره إلى كازابلانكا مطار اورلي في العاشره والنصف من صباح اليوم التالي ، بيد ان مطار اورلي في ذلك الصباح المعهود كان خليه من الفوضى والارتباك: مسافرون يروحون ويغدون ، موظفون يدخلون ويخرجون، حمالون يذهبون ويجيئون والطائرات مرصوصه على ارض المطار مكدسه متزاحمه إذ كان هناك تأخير في مواعيد السفر بسبب الضباب.

وقال لها موظف الاستعلامات :


- مستحيل يا سيدتي ان تسافري على الطائره التي سبق ان حجزت لنفسك فيها مقعدا فأرجوك ان تنتظري في قاعة الاستراحه حتى يخلو مقعد في طائره اخرى.

وعلى مضض مضت إلى قاعة الانتظار ترقب مقعدا يخلو لتجلس عليه .

وبعد ساعة قيل لها ان هناك مقعدا خاليا بالطائره المسافره إلى داكار، وفي الطريق إليها تهبط في كازابلانكا وإن كانت سوف تصل إليها متأخره ثلاث ساعات عن الموعد الذي كانت ترجوه.


قال الموظف : هذا كل ما استطيع فعله لأجلك سيدتي .

وتقبلت هيلاري كرافن المقعد المعروض عليها بغير تذمر او احتجاج دون ان تتشبث بالمقعد الذي سبق ان حجزته على الطائره الأصليه إلى كازابلانكا.

وحين هبطت في كازابلانكا همس الخمال الذي اخذ حقائبها:


- إنك لمحظوظه يا سيدتي أن اتيت بهذه الطائره الإضافيه بدلا من طائرة كازبلانكا الأصليه التي كان مفروضا ان تصل قبل هذه فإنها قد تحطمت ومات طاقمها ومعظم الركاب، فلم يبق منهم على قيد الحياة إلا اربعه اشخاص او خمسه نقلوا إلى المستشفى مصابين بإصابات جسيمه.

كان اول رد فعل في نفسها أن طغى عليها شعور جارف بالغضب وعلى غير وعي منها اصطخب داويا في رأسها هذا السؤال:

- ياإلهي لمَ لم اكن انا في هذه الطائره؟ لو إني كنت فيها لانتهى كل شيء. لا قلق ولا احزان ولا هموم. ألا ليتني كنت فيها. إن الذين استقلوا هذه الطائره كانوا متشبثين بالحياة أما انا فلكم كنت ارحب بالموت .

وانهت إجراءاتها الجمركيه في دقائق قليله ومضت إلى إحدى سيارات التاكسي ذاهبه إلى فندقها. وفي غرفتها فتحت النوافذ واطلت على المدينه .. كانت السماء زرقاء صافيه والشمس مشرقة فياضة بالضوء.

كان هذا ماترجوه .. كانت هذه هي الحياة التي سعت إليها .. الفرار .. الهرب ، بعيدا عن انجلترا. بيد انه في هذه اللحظه اعتصرت قلبها يد باردة ساحقه فقد ادركت في صدمه هزت كيانها ان الأمر هنا لا يختلف عما كان في انجلترا ، لا مهرب ولا فرار.

كان قبر بريندا في انجلترا والماضي يجري في اعقابها ولا شيء يمكن ان يجعلها تنسى.

إن الخلاص الوحيد في حبوب منومه تفرغ منها في احشائها قنينه كامله.

وانبعثت واقفه وقد استقر رأيها على ان تبادر إلى الصيدليه، ففيها شفاؤها من المتاعب والهموم والأحزان.


ومضت إلى الخارج مسرعه كي تعود بما يجعلها تنام تلك النومه الأبديه المريحه التي تهفو إليها ..



*****



كانت هبلاري كرافن تعتقد ان من السهل شراء الجبوب المنومه في البلاد الأجنبيه . ولكنها لدهشتها ما لبثت ان ادركت انها كانت مخطئه في ظنونها . فقج رفض الصيجلي ان يزودها إلا بحبتين اثنتين وان لها ان شاءت المزيد ان تأتيه بتذكره طبيه. فشكرته هيلاري ودست في حقيبتها الحبتين . وفيما هي تغادر الصيدليه كادت تصطدم برجل طويل القامه جاد السمات ، فاعتذر لها بأدب بالانجليزيه. وسمعته وهي تنصرف يسأل الصيدلي عن معجون اسنان.



واحست بغصه انقبض لها قلبها فقد كان المعجون الذي طلبه من الماركة نفسها التي يؤثر نايجل استعمالها. وعبرت الطريق إلى الصيدليه المقابله واتبعتها بغيرها حتى اكتملت اربعا ولفت نظرها ان لمحت في الصيدليه الثالثه الرجل الجاد السمات نفسه ذا الوجه الذي يشبه وجه البومه، وكان يسأل عن معجون الأسنان نفسه الذي طلبه في الصيدليه الأولى.



عادت هيلاري إلى فندقها ، فأبدلت ملابسها ونزلت تتناول العشاء وقد كادت القاعه تقفر من النزلاء ولكنها لمحت رجل معجون اسنان، جالسا إلى مائده ملاصقة للجدار يتناول طعامه وقد نشر امامه صحيفه فرنسية واستغرق في قراءتها.


وأمرت لنفسها بطعام شهي وزجاجة من النبيذ ، واقبلت تأكل وتشرب بنهم وهي تردد في نفسها:

- وبعد فتلك هي المغامره الأخيره ثم ينتهي كل شيء.

وصعدت إلى الغرفه وقد فرغت من الطعام فأغلقت الباب وراءها بالمفتاح وخلعت ثيابها وتناولت اللفافات الأربع التي اتت بها من الصيدليات وفضتها وتناولت منها الحبوب المنومه ورصفتها على المنضده امامها ومضت تتأملها بصمت .

لم تكن متردده ولم تكن خائفه فذلك هو سبيل الخلاص .. ذلك اخيرا هو الفرار .. الفرار الحقيقي.

والأمر بعد هين بسيط : تبلع الحبوب وتزدردها بجرعه من الماء ثم تستلقي على الفراش وتنام ثم لا تستيقظ ابدا من النوم .

لم يكن في نفسها من الدين وازع يردها عما هي بسبيله فقد اتت وفاة بريندا على كل ما بنفسها من شعور ديني ، فليس ثمة شيء له عندها قيمه او اهميه.

نعم إنها الآن بلا قيد يعرقل خطاها ، متأهبه للشروع في رحلتها إلى المصير المجهول.

ومدت يدها وتناولت الحبه الأولى رفعتها إلى فمها .. وفي هذه اللحظه طرق باب الغرفه نقرات خفيفه. قطبت هيلاري جبينها وتجمدت يدها في الهواء قبل ان تبلغ فمها. ولكنها لزمت مكانها لا تفتح الباب معما يكن من امر فهي لن ترد عليه فلا يلبث ان ينصرف .

ولكن الطرقات عادت تدق الباب من جديد ، وفي هذه المره كانت بصوت اشد واعلى. وفجأه اتسعت عيناها دهشه وهما مستقرتان على الباب..



رأت المفتاح الذي في ثقب الققل من الداخل يدور حول نفسه ثم يقفز من صثبه إلى الأرض مرسلا رنينا معدنيا ، ثم رأت مقبض الباب يتحرك ويدور ثم انفتح الباب وإذا برجل يدلف إلى الغرفه.

عرفت فيه على الفور ذلك الرجل الجاد السمات الذي رأته من قبل مرتين في الصيدليه يشتري معجونا للأسنان ثم رأته يتناول بعد ذلك عشاءه في الفندق.

واستدار الشاب فأغلق الباب وتناول المفتاح من على الأرض ودسه في الثقب و اوصده ثم جاء عبر الغرفه إليها واستوى على احد المقاعد جالسًا وقال في بساطه:

- إنني أدعى جيسوب.

تضرج وجه هيلاري احمرارا ومالت إليه عبر المنضده التي بينهما وفي صوت يخالطه الغضب سألته:

- هل لي ان اسأل عما اتيت تفعله في غرفتي؟

حدجها بنظره طويله ثاقبه وقال يسأل :

- ما أعجب هذا !! إنني أنا الذي اتيت اسألك عما تفعلين انت في غرفتك؟

حملقت فيه باستغراب وتساءلت :

- إنني لا افهم ما تعني ؟!

فأدار رأسه يتأمل الحبوب المنومه على المنضده ثم تطلع إليها قائلا:

- لو انني مكانك لما فعلت هذا، فليس الأمر كما تظنين.. إنك تعتقدين انك تتناولين الأقراص ، وتستغرقين في النوم ثم لا تنهضين أبدا ولكن ماسوف يحدث شيء غير هذا تماما.. فستعانين أعراضا اليمه .. تقلصات وقيء وآلام تمزق المصارين .. وإذا كانت طبيعة جسمك مقاومه للمخدرات ، فإن الحبوب المنومه لا تبدأ فعلها إلا بعد فتره طويله ، وفي خلال هذه الفتره يعثرون عليك ويحاولون انقاذك ، وتتعرضين لأشياء مؤلمه غسيل معده ، زيت خروع ، قهوه ساخنه كما يهزونك بعنف ويلطمون وجهك حتى تستفيقي ، فهل انت مستعده لهذا؟

تراخت مسز كرافن في جلستها واغتصبت ابتسامه خفيفه وقالت:

- يالها من فكره سخيفه !! إذن فأنت تتخيل أنني كنت انوي الانتحار؟

- إنني لا اتخيل ، ولكني على يقين .. فقد دخلت إلى الصيدليه لأشتري معجونا للأسنان حين كنت هناك تطلبين حبوبا منومه ولما لم اجد النوع الذي ابغيه ذهبت إلى صيدليه اخرى فإذا بك امامي تشترين حبوبا للمرة الثانيه وبدا لي الأمر غريبا فرأيت ان اتعقب خطواتك لأرى مايكون من امرك وطبعا لم يكن من العسير علي بعد ذلك ان اتكهن بما تنوين.

- إنك قد تقدر ان تمنعني الآن من الإنتحار ، وقد تقذف بالحبوب من النافذه ولكنك لن تقدر ان تصدني غدا عن شراء حبوب اخرى او ان القي بنفسي إلى الطريق من سطح عماره عاليه ، او ان ارتمي أمام قطار مسرع .

- إنك قد تحاولين ان تنتحري اليوم ، هذا صحيح ولكن إذا جاء الغد ثاب المنتحر إلى رشده وعاوده صوابه ، هذا عادة مايحدث للمنتحرين.

- هذا اذا كان المنتحر قد اقدم على فعلته وهو في فورة يأس مفاجئ أما انا فقد تدبرت الأمر في هدوء وبرود حتى استقر عليه عزمي .. ألا تعلم يا مستر جيسوب أنني امرأة ليس لديها ماتعيش من اجله، وما يجعلها تتشبث بالحياة؟

ثم اردفت :

- زوجي الذي همت به حبا هجرني، وابنتي الوحيده التي اعبدها ماتت بالالتهاب السحائي، وانا بعد امرأه بلا اصدقاء او اقارب وليس لي هوايه تستهويني او عمل يشغلني ، فلم اذن اعيش؟

وبعد سكتة قصيره ، رفعت إليه رأسها قائله:

- والآن يا مستر جيسوب هل لك ان تنصرف وتتركني لشأني ؟

- لم يحن الوقت ، فإنني لم افرغ بعد من حديثي.

ثم استطرد على عجل :

- الآن عرفت انك كارهه لدنياك غير متشبثه بالحياة وانك تنوين الانتحار ولكن الذي اتساءل عنه هو : لم آثرت الحبوب المنومة وسيلة للانتحار؟

فبدت الدهشة في عينيها وتساءلت:

- ماذا تقصد؟

- لقد عرفنا ان الحبوب المنومه غير مضمونه النتيجه ، فضلا عما يصاحبها من الام وكذلك الشأن بالنسبة إلى الارتماء تحت القطار ، او إلقاء نفسك من مبنى مرتفع، إنك قد تصابين بعاهه او بالشلل او ببتر ذراعيك اوساقيك ، ولكنك ستعيشين. هناك طرق اخرى للانتحار انجح واضمن.

- طرق اخرى ؟!

- طبعا.. طرق اخرى حافلة بالإثاره والمتعه ومع ذلك فلست اكتمك انك قد تنجين من الموت ، ولكنك على الأقل ستجدين فيها تسليه وطرافه تشغل فراغك وتبدد همومك .

فهزت رأسها في حيرة وتساءلت:

- الحق اني لا ادري فيم تتحدث .

لاذ بالصمت برهة ثم اردف:

- لكي تدركي ما ابغي لابد ان اروي لك قصه صغيره فهل لك ان تعيريني سمعك؟

- إني مصغيه إليك فهات ماعندك.

- إنك طبعا تطالعين الصحف ولابد انك قرأت حوادث اختفاء بعض العلماء في الشهور الأخيره وكان اخرها اختفاء عالم الذره توماس بيترتون.

فقالت هيلاري:

- نعم لقد قرأت عنه في الصحف.

واستطرد جيسوب:

- إننا في بلد حر ولمن شاء ان يرحل أنى شاء.. ولكن في مثل هذه الظروف يجب ان نعرف لماذا اتختفى هؤلاء القوم، واين ذهبوا وكيف ذهبوا؟ . هل اختفوا طواعيه واختيارا من تلقاء انفسهم ، ام انهم اجبروا على الذهاب او اختطفوا او هددوا وما هو الطريق الذي سلكوه في سفرهم وما هي المنظمة التي تتولى امرهم وماهو الهدف الذي ترمي إليه المنظمه. إننا نسعى إلى رد شاف على هذه الأسئله ولعل في مقدورك انت ان تساعدينا في الحصول على جواب لهذه الأسئله.

- أنا ، ولكن كيف ؟! ولماذا؟!

فقال جيسوب:

- منذ شهرين اختفى توماس بيترتون فجأه وهو في باريس تاركا امرأته في لندن وقد نزل اختفاؤه عليها نزول الصاعقه ، او كذلك ادعت وزعمت وقد اقسمت على انه ليس لديها اية فكره عن مكانه وانها لا تعرف من الأمر شيئا، وقد تكون صادقه في اقوالها ، او كاذبه ، وانا من الذين يعتقدون انها كاذبه

وتابع جيسوب الحديث قائلا:

- وضعنا مسز بيترتون تحت المراقبه الدقيقه ومنذ اسبوعين جاءت تزورني في مكتبي وذكرت لي أن طبيبها امر بأن تسافر إلى الخارج للراحة والاستجمام لأنها ضاقت بأصدقائها واقاربها والمخبرين والصحفيين الذين لا يفتأون يلحون بالسؤال عن زوجها وكيف اختفى حتى لقد كادت تصاب بانهيار عصبي . وبالأمس غادرت مسز بيترتون إنجلترا إلى كازابلانكا.

فقالت متبرمه :

- ولكن ما شأني انا بكل هذه القصه؟

فأجابها جيسوب باسما:

- إن لك شأنا كبيرا لأن شعرك احمر .

- ماذا تقصد؟

- اهم ما يميز مسز بيترتون هو شعرها الأحمر النحاسي واهم مايميزك انت ايضا هو الشعر الأحمر النحاسي نفسه.

- فليكن ، مجرد صدفه ، ولكن ما اهمية ذلك؟

- أهميته ان طائرة كازابلانكا التي سافرت فيها مسز بيترتون تحطمت وقتل معظم من فيها اما هي فأخرجت من تحت الأنقاض وماتزال على قيد الحياة وقد نقلت إلى المستشفى ولكن الأطباء يرون انها لن تعيش إلا حتى صباح الغد.

ظلت هيلاري تتابعه بعينين تتساءلان عما يبغي منها.

واستطرد جيسوب:

- غدا ستلفظ مسز بيترتون انفاسها الأخيره ، ولكنها مع ذلك ستواصل رحلتها لأنك ستتقمصين شخصيتها وتنتحلين اسمها.

ظلت هيلاري تحملق فيه كالمشدوهه فاغرة فمها، ثم قالت :

- ولكنهم طبعا سيعرفون في الحال أني لست مسز بيترتون؟!

- هذا يتوقف على الذين سيقابلونك ، وهل سبق ان رأوا مسز بيترتون من قبل ؟ إن مثل هذه المنظمات تعمل عادة اسلوب الخلايا المستقله فكل خليه مكونه من ثلاثة او اربعة اشخاص لا يعرفون الخلية الأخرى، حتى إذا وقعوا في يد الشرطه استحال عليهم ان يشوا بالآخرين ، لأنهم لم يروهم من قبل. ومعنى هذا ان الذين سوف تلتقي بهم مسز بيترتون لا يعرفون عنها إلا انها ذات شعر احمر نحاسي وعينين زرقاوين خضراوين / وطولها خمسة اقدام وسبع بوصات وليست لها علامات مميزة ، هذه هي الأوصاف المدونه في جواز سفرها ومن حسن الحظ أن هذه الأوصاف جميعا تنطبق عليك.

فقالت معترضه :

- ولكني لا اكاد اعرف شيئا عن مسز بيترتون!

- سنزودك بما يكفي من المعلومات وسندبر الأمر على النحو التالي ، ستدخلين المستشفى ، وعندما يحين القضاء وتموت مسز بيترتون ستحلين مكانها وتنتحلين اسمها اما هي فتدفن متخذه اسمك انت ، اي سيقال أن التي ماتت هي انت . اما مسز بيترتون اي انت فسيقال انها اصيبت بارتجاج في المخ في كارثة الطائره ، وهذا يتيح لك فرصة التخلص من المآزق التي قد تقعين فيها بأن تتظاهري بفقدان الذاكره من حين لآخر . ومع ذلك فقد ينكشف سرك وتقتلين ، ولكني لا احسبك تبالين بالموت مادمت لا تقيمين وزنا للحياة وتنشدين الانتحار ، فما رأيك ؟! اتقبلين هذه المهمه؟

ودون تردد اجابت هيلاري كرافن :

- ولم لا ؟ لقد قبلت ان اكون مسز بيترتون.

فقال جيسوب:

- إذن هيا بنا فلا وقت لدينا لنضيعه.




التوقيع








توأمتي الجميلة حب0

http://www.al-3in.com/2minutes.htm
امحي ذنوبك كلها فى دقيقتين !!

كلارا
Freesia | فريسيا غير متواجد حالياً  
قديم 09-26-2015, 02:06 PM   #5
مشرفة قسم القصص القصيرة
الحاله: كولا كولا كووولا
 
الصورة الرمزية Freesia | فريسيا
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
العضوية : 872871
مكان الإقامة: Egypt <3
المشاركات: 37,937
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7052 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 18401 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1877453268
Freesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond reputeFreesia | فريسيا has a reputation beyond repute





الفصل الرابع :




على مقعد حديدي صلب جلست هيلاري كرافن بجانب الفراش الذي ترقد عليه اوليف بيترتون معصوبة الرأس بالضمادات غائبة عن الوعي .وعلى الناحية الأخرى من السرير وقفت إحدى الممرضات والطبيب يتأملان المصابة . اما جيسوب فكان جالسا في ركن من الغرفه .


وتحول الطبيب إلى جيسوب قائلا بالفرنسية :


- لن يطول الأمر ، فإن النبض ضعيف جدا .


- ولكن هل تموت قبل ان تسترد وعيها؟!


- هذا ما لا استطيع ان اقطع به .. ربما استردت وعيها في اللحظات الأخيره .


- الا تستطيع ان تعطيها منبها؟!


هز الطبيب رأسه نفيا .. وغادر الغرفة والممرضه في اعقابه.


قال جيسوب يخاطب هيلاري كرافن :


- لكم كنت اتمنى ان تسترد وعيها ولو لحظات حتى احصل منها على شيء من المعلومات ، اي شيء مجرد كلمة عابره، مجرد إشاره او كلمة السر. حاولي ان تنصتي إليها جيدا ، وإذا تكلمت فحاولي ان تستدرجيها فقد تنطق بشيء حتى في غيبوبتها .


- وهل نصارحها بأنها تحتضر وانها لن تعيش؟!


- لا ادري يجب ان افكر في هذا ...




****


مضت هيلاري تتأمل المرأه الراقده على الفراش .. ترى هل جاءت حقا إلى مراكش لتقابل ذلك الزوج الذي اختفى؟ ام انها كانت موشكه على الانهيار فجاءت تنشد الراحة والاستجمام؟!


ومر الوقت حتى انقضت ساعتان ، ثم فتح الباب وجاء الطبيب يعود مريضته مره اخرى .


جس نبضها ، ثم قال:


- هناك بعض التغير وإن كان كل شيء يوشك ان ينتهي .


وتململت المريضه في فراشها قليلا وفتحت عينيها لتجد نفسها تتطلع مباشرة في عيني هيلاري، ثم عادت واطبقتهما من جديد.


وهمست في صوت لا يكاد يبين:


- اين انا ؟!


وفي رفق اخذ الطبيب بيدها وأجاب :


- إنك في المستشفى ياسيدتي ، لقد وقع حادث للطائرة .


فردت هامسه :


- الطائره ؟!


وسألها الطبيب :


- اتريدين ان تتصلي بأي شخص هنا في كازابلانكا؟ إننا نستطيع ان نبلغه أية رسالة منك.


فرفعت إلى الطبيب عينين باديتي الألم وردت :


- لا .


ثم عادت من جديد إلى هيلاري وتساءلت :


- من انت ؟


فمالت هيلاري فوقها وفي صوت جلي واضح النبرات قالت :


- إني قادمه لتوي من انجلترا على إحدى الطائرات ، فإذا كان في وسعي ان افعل شيئا لأجلك فأخبريني على الفور.


- لا .. لا شيء .. إلا إذا...


وصمتت . فتطلع الطبيب إلى المرأتين ثم مضى يغادر الغرفه وفي اعقابه الممرضه. وخلت المرأتان كل إلى صاحبتها وبدا ان مسز بيترتون تجاهد لكي تنطق بشيء فقالت:


- أخبريني .. اخبريني .. هل؟! هل...؟!


وادركت هيلاري دون عناء ما تسأل عنه مسز بيترتون فأجابت :


- نعم إنك تحتضرين .. أهذا هو ماتريدين ان تسألي عنه؟! والآن سأحاول ان اتصل بزوجك فهل تريدين إبلاغه رسالة منك؟!


- أخبريه .. أخبريه ان يكون على حذر .. بوريس .. بوريس .. بوريس شخص خطر.


وتسارعت انفاسها لاهثه وتنهدت .. ومالت هيلاري فوقها تسألها :


- ايمكنك ان تذكري لي شيئا يساعدني في رحلتي .. اي شيء يمكنني من الاتصال بزوجك ؟!


- الثلج.


استبدت الحيرة بهيلاري وجعلت تردد الكلمة في دهشه :


- الثلج؟! الثلج؟!


ومضت تكررها تباعا دون ان تفقه المقصود منها .


فلاحت على شفتي المحتضره ابتسامه واهنه ثم ضحكت ضحكه مخنوقه لا تكاد تسمع وانفرجت شفتاها عن اغنيه شائعه من اغنيات الطفوله :


" الثلج ، الثلج ، الثلج الجميل .. تدوسين على قطعه منه وتنزلقين .. ثم تذهبين .. تذهبين"


واخذت المحتضره تردد بصوتها الواهن الضعيف :


- تذهبين .. تذهبين .. إذهبي وحدثيه عن بوريس .. إني لا اصدق هذا .. لا استطيع ان اصدق ولكن ربما كان صحيحا .. وإذا كان فيجب ان يكون على حذر..


واختلجت العينان والشفتان .. وماتت اوليف بيترتون ..




*****




كانت الأيام الخمسه التاليه اياما مضنيه مرهقه .. لازمت هيلاري كرافن في المستشفى غرفة خاصه لا تبرحها ، منهمكه في تلقي دروسها ، وفي كل مساء تمتحن فيما تلقنته طوال ساعات النهار ..


على ورقة أمامها سطرت كل المعلومات التي يعرفونها عن اوليف بيترتون ، وكان على هيلاري ان تعيها في ذاكرتها . المنزل الذي كانت تسكنه اوليف ، الخدم الذين عملوا لديها ، اسماء الاقارب والأصدقاء ، واسم كلبها المدلل وطائر الكناريا.. كل التفاصيل الخاصه بحياتها خلال الستة شهور الماضية منذ تزوجت .. حفلة القران وأسماء الوصيفات، مالذي كانت تفضله مسز بيترتون من طعام وشراب ..




وضاقت هيلاري بكثرة ما لقنت .. فسألت جيسوب :


- هل لهذا كله اهميه ؟!


- ربما نعم ، ربما ، ولكن ينبغي ان تكوني متأهبه لكل المفاجآت فقد تباغتين بسؤال ، أي سؤال ، فيجب ان يكون الرد حاضرا ، دون اي تفكير او تردد .


واخذ يلقنها دروسا في الشفره وفي الكتابه السريه وفي وسائل الاتصال الخفيه. واخيرا ابدى جيسوب رضاه وارتياحه قائلا:


- إنك في الحق تلميذه نجيبه، يمكن الركون إليها..إنني احب ان اذكر لك انك لن تكوني منعزله عنا .. فسوف نكون اتبع لك من ظلك معظم الأوقات ..




وتساءلت هيلاري :


- وماذا يكون من امري عندما ابلغ نهاية المطاف .. اي عندما ارى نفسي وجها لوجه امام توماس بيترتون؟!


فهز جيسوب رأسه بجديه وقال:


- هنا موضع الخطر .. إذا سارت الأمور على الصورة التي نتخيلها فإننا سنكون بجانبك ، نحميك ونذود عنك .. ولكن يجب ان اذكرك بما سبق ان قلته لك وهو ان المخاطره هي اساس هذه المهمه .. فمن المحتمل ان ينكشف امرك فيكون القتل مصيرك ..




ثم اردف :


بعد خروجك من المستشفى ستنزلين في الفندق نفسه الذي حجزت فيه مسز بيترتون غرفه لها وسوف ترتدين ملابسها وتنسقين شعرك على الطراز الذي اعتادته . وقد عهدنا إلى طبيب من اطباء التجميل ان يدرس وجهك وأن يلصق عليه بعض رقائق البلاستيك تجعلك ادنى شبها إلى أوليف بيترتون . وحتى إذا فطن أحد إلى التحامها فسوف يعزو هذه الآثار إلى حادث الطائره .




وتأملته هيلاري بنظرة تقدير وإعجاب وقالت :


- الحق انك دقيق في عملك لا تغفل شيئا.


- هذا واجبي لأن اتفه الهنات كفيله بأن تفسد ادق التدبيرات . والآن ارجو ان تقصي علي ماحدث بينك وبين اوليف بيترتون. هل تلفظت بشيء قبل ان تموت ؟!


وروت له ماسمعته من المرأة التي كانت تحتضر وقالت:


- واهم مارددته هو قولها " قولي له ان بوريس شخص خطر"


فقال جيسوب :


- بوريس؟! لا بد إذن انها تقصد الميجور بوريس جلايدر فقد زارني في مكتبي زاعما انه ابن عمة زوجة بيترتون الأولى ، وإن لم اكن متأكدا من حقيقة شخصيته.. وقد امرت بتعقبه عند خروجه من مكتبي فذهب لتوه إلى السفارة الأمريكيه ثم لم يخرج منها ، ويبدو انه تسلل من احد الأبواب الخلفيه ..




فقالت هيلاري :


- هل لك ان تصفه لي؟!


فأدلى إليها بأوصافه ثم اردف :


- صدقت مسز بيترتون فالميجور بوريس جلايدر شخص خطر ..





التوقيع








توأمتي الجميلة حب0

http://www.al-3in.com/2minutes.htm
امحي ذنوبك كلها فى دقيقتين !!

كلارا
Freesia | فريسيا غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الضحية العاشرة ـ لـ أجاثا كريستي زيزي | Zizi روايات كاملة / روايات مكتملة مميزة 6 10-11-2015 07:01 AM
جميع روايات أغاثا كريستي (أجاثا كريستي) الملكة ريم تحميل كتب مجانية, مراجع للتحميل 58 07-03-2014 12:47 AM
المجموعة القصصية الأولى للكاتبة الأنجليزية ( أجاثا كريستي ) atef995511 تحميل كتب مجانية, مراجع للتحميل 37 03-03-2011 11:36 PM
سلسلة روايات أجاثا كريستي جيرمون111 تحميل كتب مجانية, مراجع للتحميل 6 02-02-2011 07:12 PM
المجموعة الثانية من قصص الروائية الأنجليزية ( أجاثا كريستي ) atef995511 تحميل كتب مجانية, مراجع للتحميل 13 09-29-2009 02:49 PM


الساعة الآن 11:41 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011