عيناه جذبتني - الصفحة 3
-



روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree166Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-05-2015, 06:30 PM   #11
عضو نشيط
الحاله: وجع راس من المدرسة
 
الصورة الرمزية ayame sy
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العضوية : 897925
مكان الإقامة: سورية
المشاركات: 506
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 944 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1257 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 119694990
ayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond reputeayame sy has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(18)
أضف ayame sy كصديق؟



روعة بكل معنى الكلمة...




ayame sy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-2015, 12:43 PM   #12
عضو نشيط جدا ً
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية elisabithe michele
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
العضوية : 880949
المشاركات: 2,395
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2269 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1905 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 78401685
elisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond reputeelisabithe michele has a reputation beyond repute
السلام عليكم.
كيغك؟
روايتك رائعة .
لنبدا اولا باسلوب كتابتك الراقي ..كان ممتعا وسلسا وتصويرك للاحداث شيق ،ويترك اثرا جميلا وهناك تناغم في افكارك ،اما تصويرك للمشاعر الداخلية لم يكن واضحا كثيرا لكن
لم ينقص جمال روايتك ، لو تعمقت اكثر في الشرح الحالات النفسية والمشاعر الداخلية لكل شخصية ..اقصد ان وصفك قليل ..لكن بالرعم من ذلك استخدمت كلمات كانت كفيلة لشرح الحالة ..بالرغم من اني تجاوزت جراتك في بعض الاحداث لكن هذا لم يكن سيئا كثيرا ..لو انقصت من تلك العبارات سيكون افضل بكثير ..
كل شيء في روايتك مختلف ابتداء من الفكرة الى الاسلوب الى الشخصيات ..لنتحدث عنها راقت لي كثيرا شخصية البطلة في البداية ظننتها النوع المفضل الذي يفضله اغلب الكتابالفتاة الرقيقة اللطيفة الحساسة الخجولة لكن بالتعمق اكثر باتت لي مختلفة كما تصفينها انت دوما ظريفة ،تشبه شخصية المسلسلات الكورية ..نظرتها للحياة ..معاناتها كان الجانب الضعيف فيها لكن ذلك كان ممتعا في تصويرك للقصة فانا رايت فيها فتاة طموحة و واقعية واكثر شيء اعجبني هو انها ليست عاطفية وامور الحب ىا تعني لها شيئا وخجلها كان نوعا مختلفا ..اما رئيس المافيا ذاك فكان مختافا عن كل ما رايته من قبل يعني جانبه القوي والاسود لم يغطي على ميولاته بالرغم من انه بدا لي منحرفا و شخصيته فريدة ...
ساكون متابعة دائمة وشكرا على بارتاتك الطويلة ..اعرف ان هذا متعب لكن مضت 5او 6 ايام لم تنزلي اي بارت لا تقولي انك توقفت .. اعرف ان الردود ظقليلة وحتى انا استغربت . ربما بسبب طابعك الجريء ..لكن لا تتوقفي عن الكتابة لان روايتك كانت حقا رائعة
لا تنسيني بارسال البلرت الجديد .. ولو اضفت في نهاية كل بارت ستكون زظيفة ممتعة.
ayame sy and Sulina114 like this.
التوقيع
من أين يبدأ الذي يريد أن يقول كل شيء دفعة واحدة !!
elisabithe michele غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2015, 12:34 AM   #13
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية Sulina114
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
العضوية : 899534
المشاركات: 84
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 267 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 23 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: -14293712
Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114
الأصدقاء:(15)
أضف Sulina114 كصديق؟
Xd اهلااا !! اه انا مرة فرحانة بالتعليقات و اسفة على الاختفاء يعني كان عندي اختبارات و الى الان بس عشانكم بحط بارت طويل و ان شاء الله ابحاول اطور من وصفي و اخذ بنصائحكم ^^
ميسااكي and !Lass like this.
Sulina114 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2015, 12:39 AM   #14
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية Sulina114
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
العضوية : 899534
المشاركات: 84
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 267 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 23 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: -14293712
Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114
الأصدقاء:(15)
أضف Sulina114 كصديق؟
مشاعر تظهر
في يوم الاثنين في الساعة 9 ص
كنت جالسة مرتدية فستانا لونه تفاحي هاديء وشعري مفتول واضعة طوقا تفاحي انتظر المحاضرة لتبدء :...( اه ثاني يوم و انا هكذا في قمة الانشغال ): انا لم اخذ الكورس كله و مع هذا مشغولة !
فتنهدت ثم نظرت حولي ( مع ان في سنتي الثانية من الجامعة الا ان كل من تعرفت عليه اصبح في مجموعات اخرى )
فشعرت ببعض الوحدة ؛...
ثم سمعت شخصا يقول بهدوء: هذا ليس مكان احدهم صحيح ؟
قلت بسرعة وانا انظر لشابة ذات شعر اشقر مموج و عينان زرقاء ( جميلة !) : ايه ؟ اه اجل
فجلست دخل البرفسور و بدأت المحاضرة و كنت استمع لها جيدا :... و اكتب
ثم رأيت من بجانبي الشابة الاجنبية تبدوا تائهة و مرتبكة فتدخلت قائلة : امم اننا في الصفحة 39
قالت بدهشة وهمس : بسرعة ؟ قلت مبتسمة : اجل حقا لم يدعنا و يرحمنا من اول يوم..
ثم ابتسمت : شكرا و بدأنا نستمع للمحاضرة
انتهت المحاضرة و خرج البرفسور و كنت : اه اخيرا انتهى ..( حقا انه برفسور هيل ! )
فسمعت صوت الشابة اللطيف : هي ! فنظرت لها وانا مازلت جالسة : اه اهناك شيء ما ؟
قالت بإبتسامة: شكرا مجددا لما فعلته و ايضا امم ايمكن ان تساعديني ؟
نظرت لها :؟؟ قالت مكملة : كما تعلمين انا لم اتي هنا سوى اليوم هذا يومي الاول فأنا كنت ادرس في الخارج!
قلت لها : اه اهذا مافي الامر!
كانت بإبتسامة خجلة : ا اجل قلت ( الهي انها حقا ظريفة وجميلة!) وبإبتسامة: طبعا سأفعل!! بالمناسبة انا ادعى سايو !
قالت بسرعة و حماس : يااي شكرا و انا فيرونيكا ! تشرفت بالتعرف عليك !
ثم خرجنا قالت بتساؤل و نحن في المبنى الاول : اذا هناك ثلاث مباني !
قلت لها : اجل و ايضا هناك مطعم في المبنى الثاني ! و يوجد عدت كافيتريا في كل مبنى!
قالت وهيا تسمتع بجدية : اووه اذا هكذا الامر اذا سايو هل لديك اي محاضرات ؟
قلت لها مبتسمة : كلا ليس لدي اليوم سوى هذه انا لم اخذ كل الكورس !
قالت بهدوء: اوه حسنا انا لدي محاضرة بعد عشرين دقيقة ايمكنك مساعدتي بإيجاد المكان ارجوك !
نظرت لها : انت حقا ظريفة طبعا لن ارفض ! و بدأنا نسير و نتحدث
امام القاعة قالت لي بفرح : يااي انا حقا فرحة لتعرفي عليك يا سايو ! انت حقا مذهلة!
نظرت لها بهدوء: لم يكن هذا شيئا حقا ! و ايضا انا فرحة لتحدثي معك الان سأرحل باي
قالت بفرح ملوحة : باي! ودخلت ثم بدأت اسمع صوتها الحماسي و الاخرين يحيونها و ضحكات ( واو بسرعة ؟) : حقا انا لا استطيع ان اكون مثلها .
فنظرت للساعة تشير ل 11:30 ص : اه ليس لدي وقت علي ان اذهب للمقهى !
ثم بدأت اسير بسرعة بعد عشر دقائق سير اجد باص الوقوف
و جلست انتظر :..( سيصل الباص بعد خمس دقائق !) : اذا سأحتاج لاصل للمحطة خمس دقائق اخرى
اذا سأصل للمقهى تقريبا 12:00 م و بإبتسامة : هذا جيد !! ( لن اتأخر بالوصول!)
اخرجت جوالي و نظرت له دخلت الشات و كتبت لاخواتي اللاتي من الصعب ان اراهن :.. حقا انا لا استطيع حتى رؤيتهن و الان من الصعب ان اتواصل معهن بالشات ؟ ..
خرجت من الشات و ذهبت لقائمة الاتصال :... و توقفت على اسم <امي>
حملت تعبيرا حزينا و نظرت للاسم و كان هناك زر اتصال نظرت له بهدوء:.. امي انها حتى لم تتصل و انا لا اجرؤ لاني خائفة
لقد فشلت بالمهمة الدين .. ( ماذا افعل لاجعلها تفكر بي و لو قليلا ؟ ان تتصل بي اولا ان تسأل عن حالي ؟)
فشعرت بالحزن و الوحدة وقلت :.. انا حقا ضعيفة .. وغبية ..
نظرت للباص يأتي و استقليته و جلست بهدوء:..
ثم وصلت للمقهى بتمام الثانية عشر و ارتديت الزي الخاص و كان تنورة سوداء و و قميص ابيض
ثم بدأت اخذ الطلبات و اعمل
انتهيت من عملي بالساعة ال2 م
~~~~~~~~|~|.|~~~
في جهة اخرى كان الوقت ليلا الساعة 8 م
قال سيدريك بهدوء واحترام وهو واقف يحدث احدهم جالس عند طاولة الرئيس في شركة ضخمة : لقد عدت يا سيدي كيف حالك؟
قال ذاك الشخص الجالس معطي سيدريك فقط جهة ظهر الكرسي الاسود :.. اذا لقد اتيت كيف احوال العمل ؟
اجاب سيدريك بهدوء: كل شيء جيد
قال ذاك الرئيس : متأكد ؟ لقد سمعت بوجود حشرات تحاول ان تعمل اشياء قذرة و تضعها على اسمك؟ اليس هذا صحيحا يا ايها الشاب ؟
اجاب سيدريك بهدوء: انت تعلم لماذا سألت اذا ؟
كان كينتو موجودا ( سيدريك ساما ليس عليك ان ترد هكذا على السيد الكبير !!) بتوتر واقف و بجانبه وونغ
و كان الرئيس فجأة : بواهاهاها انت حقا لم تتغير لطالما اردتك وريثي انك المناسب
فألتفت بكرسيه و كان رجلا شعره اسود به شيب و عليه علامات الكبر الا انه يملك هالته القوية كرئيس مبتسما : ااه حقا لقد مضى وقت طويل خمس سنوات منذ رحيلك عن جانبي لتعمل وحدك .. اانت بخير ؟
اجاب سيدريك بهدوء: اجل انا بخير يا سيدي لا تقلق !
قال الرئيس زايورن :.. حقا مازلت عنيدا لا تحب مناداتي بأبي و لاتريد ان تأخذ اعمالي..
رد سيدريك بهدوء : مع هذا بداخلي انا اعتبرك كوالدي فلقد اعطيتني مؤى وطعام وعاملتني كأبنك وساعدتني لابدء شركتي لكن .. انا لا استطيع ان اناديك ابي فأنت سيدي ..
قال زايرون بهدوء: حقا انت عنيد حتى انك تعلم ان هذا يحزنني و رغم اني اعطيتك الاذن وحدك لتناديني هكذا مع هذا انت حقا عنييد جدا !
فلم يقل شيئا :...
قال زايرون : حسنا لا اريد ان اشاجرك ! سأقيم حفلا بسبب حضورك !
قال سيدريك بهدوء: ليس هناك داع.. الا انه لم يكمل فلقد قاطعه الرئيس زايرون : لن اسمح لك بالرفض انا سعيد برؤيتك ! ارغب بأن ابقيك معي لكني اعلم كم انت تحب ان تعمل بوحدك ! دون مساعدتي !
فلم يستطع الرفض و ذهب معه
في قاعة كبيرة في احد النوادي الليلية
كان هناك الكثير من الاشخاص من الاسرة يحتفلون
الرئيس يدخل ومعه سيدريك يسير و الكل يحيهم بأدب و احترام
ثم جلس الرئيس وهو يقول : الجميع يعلم ماسبب هذا الاحتفال صحيح ؟ انه بسبب عودة ابني سيدريك بعد خمس سنوات و الاكثر عاد ناجحا و مشهورا انه حقا محط فخر و ثقة !
وبدئوا يصيحون تشجيعا
وبدء الحفل و الرئيس جالس و بجانبه سيدريك الصامت يحدثه بفرح وسعادة
بعد ساعتين من الحفل قال الرئيس بجدية لسيدريك وهو يحمل كأسه : عليك ان تحذر هناك من يريد اسقاطك و تخريب نجاحك يبدوا ان هذا ليس له دخل بتشويه سمعة الاسرة بل بتشويه سمعتك و اسرتك الفرعية و الفاق التهم عليك
سيدريك بصمت وبرود يشرب :..
اكمل الرئيس قائلا بنظرات جادة:.. هل تريد ان اساعدك ؟ ..
اجاب سيدريك بهدوء: لا داعي لهذا ان لم استطع حل هذه المعضلة بنفسي اذا لا استحق ان اكون بمكانة ابنك وايضا انا لم اللقب بالتنين بدون سبب صحيح يا زايرون ساما ؟
تفاجأ من رد سيدريك و نظراته التي لا تحمل سوى الهدوء و الثقة و الخطر و انفجر ضاحكا : هاهاها انت حقا مذهل يا ايها الشاب ! طبعا انت لم تأخذ هذا اللقب بدون سبب لكن سبب قلقي هو اهتمامي لك ليس لاني لا اثق بك
قال سيدريك بهدوء: اشكرك لقلقك علي. ( اذا هناك من يريد جعلي كبش فداء لاعماله القذرة ؟ )
في الساعة 2 فجرا كان سيدريك في شقة كبيرة و جالس بالصالة على الاريكة مرتدي روب الاستحمام الازرق فلقد خرج للتو
يفكر بجدية :...اذا يبدوا ان هناك يريد ان يخرجني من اعمال الاسرة تماما ..
قال كينتو فلقد اتى بلباس سيدريك بهدوء: هل يمكن انه من الاسرة ؟ شخص يريد اخذ مكانك في قلب الرئيس الكبير..
اجاب سيدريك بحدة :.. قد يبدي الجميع علامات الرضى بكوني الشخص الموثوق من قبله لكن في داخلهم قد يحملون علامات الكره و الحقد و الحسد..( رغم اني تركت الاسرة الاساسية لاصنع اسرة فرعية لي الا ان هناك مازال لم يرضى بوجودي؟)
قال سيدريك بهدوء وبرود: لطالما علمت ان هناك من لا يريدني لهذا قررت ان اريهم ان محط ثقة الرئيس لي ليس هباء و كونت شركاتي و الكثير .. في النهاية يريدون ابعادي اكثر عنه ..
صمت كينتو ( صحيح سيدريك ساما لم يرد ان يكون عبئا للرئيس الكبير لهذا قرر الرحيل و ان يظهر مواهبه ويثبت انه ليس شخصا عاديا الا انه اضطر لترك الشخص الوحيد الذي يعتبره كعائلة له ):...
فلبس سيدريك رداء النوم و من ثم سمع صوت طرق الباب
ففتح وونغ الباب فلقد كان يحرس تلك المنطقة و رأى انه الرئيس الكبير : .. فأنحنى له
ثم نظر سيدريك للرئيس زايرون يقول :.. جيد انك لم تنم بعد!
تقاجأ سيدريك : زايرون ساما ؟ و رأى معه حارسين
بصمت :...
~~~~~~~~~~
في جهة اخرى عند سايو
كنت جالسة في صالة منزلي بهدوء اكل وحدي انظر لهاتفي على الطاولة :... لا احد اتصل ؟
ثم وقفت و قمت بتشغيل التلفاز اشاهد فيلما :....
~~~~~~~~
مرت الايام كالمعتاد لسايو و مر اسبوعين على سفر سيدريك
بتنهد نظرت للاعلى في المساء : لا نجوم اليوم ايضا ؟.. ( لا نجوم هذا محبط اردت على الاقل ان اجد شيئا يعيد نشاطي لي ويشجعني )
ثم سرت مبتعدة بهدوء:.. واضعة يدي داخل جيوبي اسير واسير
نظرت لمحل بيع الكعك و دخلته و بدأت اختار كعكات و
اوقفت تاكسي و ركبته و نظرت لهاتفي رسالة < سايو امنا لديها شخص تحبه يااي ان هذا رائع صحيح ؟ نحن سنقيم احتفالا اليوم بالساعة 8 م مع الشخص الذي تحبه هههه لا تتأخري!>
قلت بقلق ( لورا هل نسيت ان والدتي تنزعج بوجودي؟) :.. فلابتسم ليس الامر سيئا انها والدتي بعد كل شيء..
امسكت بقوة صندوق الكعك بقلق و توتر ( ستمر الامور على مايرام ستمر على مايرام )
ضللت اقول هذا بعقلي لكن قلبي يؤلمني لاني مهما جرى لن استطيع نسيان نظرات والدتي و كلماتها
امام مبنى به شقق تعيش به والدتي حاليا في احد هذه الشقق
صعدت و امام الباب وقفت ( حسنا ليس هناك داع للقلق انها اسرتي انها والدتي ! )
ثم اردت ضغط الجرس لكن توقفت فلقد سمعت اصوات الداخل ضحك و فرح ( يبدون مستمتعين)
فسمعت ضكات والدتي ( اذا دخلت هل ستضل تضحك ؟ هل ستضل في هذا المزاج الجيد ؟) :..
توقفت مكاني و يدي تجمدت مكانها ( لماذا لا استطيع التحرك ؟) :..
اعدت يدي للاسفل و بهدوء قررت الرحيل :..
قمت بالنزول الدرج ( انا لا استطيع هذا انا فشلت بالمهمة و الاكثر هيا الان فرحة اخشى بظهوري ان تتعقد الامور الاكثر اخشى نظراتها و ان تقول شيئا يؤلمني !)
بدأت اسير بالطريق بهدوء بين يدي الصندوق و حقيبتي بكتفي :.. انا حقا هربت من اسرتي ؟ هيه انا حقا مثيرة للشفقة ..
شعرت بالوحدة بالبرد :.. انا اكره هذا كثيرا ..( لماذا لا احد بجواري ؟)
كانت سايو تشعر كما لو انها الوحيدة التي في الظلام و الجميع في الضوء يسيرون مبتسمين
امام نزل ضيافة كنت واقفة انظر له :...( هل يمكنني ان اراها ؟)
فدخلت و كانت السيدة ايكا بتفاجأ: اوه سايو تشان؟ مرحبا ..
بتوتر و قلق قلت : ا اه مساء الخير ! ا اسفة لازعاجك بوقت عملك ..
قالت بابتسامة: اه لا عليك انا فقط تفاجأت لاراك بعد انهاء عملك هنا .. هل هناك شيء ما ؟ ا انت بحاجة مساعدة ؟
نظرت لها ( انا لا اعلم اين اذهب ؟اين اقف ؟ انا تائهة اشعر بالوحدة ) هذه الكلمات اردت قولها لكن فمي لم يتحرك سوى لابتسامة وقلت اعطيها الصندوق: اه لا فقط ا اردت ان اقدم لك شيئا كشكر فبعد كل شيء انت من انقذني و السيد سيدريك !
قالت بإبتسامة : اه شكرا عزيزتي لم يكن هناك داعي
نظرت لسايو تقول بإبتسامة لكن تبدوا مصطنعة : اه حسنا سأرحل ..
قالت سيدة ايكا ( انها تبدوا غريبة ) و لها ممسكة بيدها : اه لا ترحلي دعينا نأكل معا و نشرب شايا !
تفجأت : ايه ؟ ل لحظة الا انها سحبتني بفرح و هيا مرتدية زي الكمينو :...
ثم بغرفة جلسنا وبدأت تقدم لي شايا مع الكعك الذي احضرته ؛ش شكرا ..
سألتني وهيا تأكل من الكعك : امم لذيذ من اين احضرته ؟
وبدأنا نتحدث عن اشياء من اين الكعك الذي اشتريه و الدراسة و هكذا
مرت ساعة تقريبا ثم قلت بفضول : ا امم هل ربما سيأتي سيد سيدريك ؟
فتحت سيدة ايكا عيناها تفاجا ( اوه انها تسأل عن سيدريك ساما ليس سيئا يبدوا انها بدأت تفقد وجوده فلأرى تعبيرها حينما اقول لها انه ليس موجودا ):.. امم ليس حقا ..
قلت بهدوء: اوه حقا ..
قالت في نفسها بإحباط مع هذا تبتسم لسايو ( مع هذا مازال له طريق طويل !!)
نظرت لسايو تشرب الشاي بهدوء مع هذا مرتبكة ( فلأساعده قليلا انه عميلي الثمين !)
لسايو مبتسمة: لقد سافر للخارج ..
بصدمة : ايه ؟ للخارج !! نظرت الي وقالت مكملة : اجل .. لديه عمل و ايضا لا اعلم متى يعود .. لكن سمعت انك تملكين رقم هاتفه
نظرت لها : اه ص صحيح ! لكن لا يمكنني ان اتصل عليه فكما تعلمين نحن غرباء ..
صدمت وكادت ان تسقط من اجابة سايو ( غرباء؟ انا لا اعلم ماذا اقول !!) الا انها جلست بسرعة قائلة بإبتسامة:.. انتي تعلمين انه صرح بأنه منجذب لك كإمرأة وهذا امر نادر جدا
قلت بإستغراب : نادر؟ قالت مكملة وهيا تنظر الي بهدوء: ان سيدريك ساما لم يعطي احدا قط اي اهتمام او حتى نظرة لاي امرأة اخرى مثلك ..
تفاجأت ( ماذا تعني ؟) واكملت قائلة : ما احاول قوله لك سايو تشان ان سيدريك ساما لم يعطي احدا رقمه الشخصي لهذا لا تترددي بإستخدامه ..
لم اقل شيئا ( حقيقة لا اعلم ماذا اقول هنا ؟ ) الا اني ابتسمت و شربت من كأسي فقط:..
السيدة ايكا ( انها ليست سهلة حقا ):..
فمر الوقت حتى اصبحت ال 10:25 م
ثم قالت لي مبتسمة و انا واقفة استعد للخروج : كما تعلمين انا لا امانع بحضورك لهذا اكثري من الحضور حسنا ..
نظرت لها و قلت مبتسمة : اشكرك على لطفك سأفعل و الان الى اللقاء !
فخرجت سايو كانت السيدة ايكا :..ااه حقا انها لطيفة وظريفة! و رحلت لعملها
~~~~~~
في منزلي بنفس الليلة
اجبت على هاتفي و كانت لورا تسألني عن سبب عدم قدومي فكذبت عليها قائلة اني كنت اعمل و مشغولة جدا بالدراسة
نظرت للخارج عبر النافذة بغرفتي بعد اغلاقي الهاتف :.. ماذا احاول فعله حقا بكذبي ؟ ..
نظرت لهاتفي ثم دخلت قائمة الاسماء توقفت عند اسم سيد سيدريك
ضللت انظر لاسمه ( ماذا انا حقا بفاعلة ؟ لان السيدة ايكا فقط اخبرتني انه يراني مختلفة اريد الاتصال ؟)
بسخرية من نفسي: ا انت حمقاء يا سايو ؟ ا تريدين الاهتمام ؟ انت لست سوى ضعيفة هكذا تبحثين عن شخص ما يعيرك الاهتمام رغم انه نفسه لا يعلم اهو يحبك ام لا ؟
فتركت الهاتف بعصبية من نفسي :.. لماذا اتصرف بضعف هكذا ؟ ( انه ربما فقد الاهتمام بي فهو قد سافر لبلد اخرى و ايضا النساء هناك اجمل و مثيرات )
فرميت نفسي على السرير مستسلمة للنوم
~~~~~~~~
في اليوم التالي في الساعة 10 ص في الجامعة
انا اسير و مرتدية بنطال جينز و شيرت عليه صورة ارنب و واضعة ذيل فرس و بين يدي كتاب و دفتر :.. ااه ان الدروس تزداد صعوبة ! ( حقا انا لا احب محاضرات برفسور هيل اسم على مسمى انه الجحيم عينه ! )
فجأة شعرت بأحدهم يضرب كتفي من الخلف بخفة و صوت حماسي : صباح الخير سايو !!
التفت لارى طالبة الاجنبية فيرونيكا مبتسمة : اوه صباح الخير
اصبحت فيرونيكا صديقة لسايو بعد مساعدتها لها بالتعرف على الجامعة
قالت لي بإبتسامة وهيا ترفع علامة v: على اية حال يا سايو لقد انضممت لنادي التنس الجامعي !!
قلت لها بفرح : اه جيد مبارك ! اكملت قائلة : ايضا هناك شبان وسماء جدا جدا !
قلت بهدوء مبتسمة : اذا هل يعجبك احدهم ؟
اجابت بسرعة : ليس هناك احد بعد !
فبدأنا نسير معا ناحية طاولة وانا اقول : اجل ؟ لا احد بمعايير الاميرة فيرونيكا ؟
جلست و هيا تقول بتمثيل كأنها اميرة : اجل لا احد بعد بمعايري
فضحكنا معا
ثم قالت لي ونحن نشرب عصيرا طازجا : ماذا عنك يا سايو الديك شخص منجذبة له ؟!
تفاجات من سؤالها ثم تذكرت السيد سيدريك
الا اني قلت بهدوء : كلا.. ( مع هذا لماذا ظهر سيد سيدريك في ذهني حينما سألت ؟)
ثم بحماس قالت لي : اذا ما رأيك ان نذهب بمجموعة مواعدة ؟!
بسرعة اجبت : لا !
قالت بصدمة : واو جواب سريع !
فضحكت : هاهاها اسفة لكن لا استطيع لدي اسبابي ( بعد كل شيء قد لا اكون احب احدهم الا ان فعلت شيء كهذا اشعر اني اؤذي سيد سيدريك)
قالت فيرونيكا بحزن : اه حسنا اتفهم هذا لكن اردت ان تأتي !
فنظرت لها مبتسمة: اسفة لنخرج في مرة اخرى وحدنا ! و ايضا انتي تعلمين ان لدينا امتحان بعد ايام
~~~~~~~~~~~~~
في نفس اليوم و في المساء 10م
~~~~~~~~~~
في جهة اخرى عند مبنى الضيافة كان سيدريك يتحدث مع سيدة ايكا
قالت السيدة ايكا بهدوء: اذا هناك من يستهدفك انت و ليس السيد الكبير ..
قال سيدريك وهو حامل كأسه بهدوء: اجل علي ان اجد الشخص وراء هذا ..
قالت السيدة ايكا بهدوء وجدية :..يمكنك ان تثق بي سأبحث عن خيوط توصلنا له ..
اجاب سيدريك بهدوء: طبعا انا اثق بك ..
ثم فجأة تغير محور الحديث حينما قالت السيدة ايكا : بالمناسبة هل حدثتك سايو تشان ؟
نظر لايكا بهدوء: كلا هل حدث شيء ما ؟
قالت بإبتسامة: يمكنك القول انها قبل يومين زارتني ..
قال بتساؤل : زارتك؟ هل حدثت مشكلة ما؟
اجابت بإبتسامة : اوو انت حقا تقلق بشأنها ..مع هذا هيا مازالت تعتبرك غريبا ..
فنظر لها بحدة :.. < اي تحدثي بجدية >
قالت ايكا ( الهي انه حقا يملك نظرات تدب الرعب ) و له :اه اسفة اردت اللعب معك قليلا و ايضا لا لم يحدث اي مشكلة كالتي من قبل لكن ..< تذكرت تعابير سايو > بهدوء:.. لسبب ما شعرت انها بدت حزينة رغم تصنعها الابتسام امامي ..
نظر لايكا بهدوء:..( حزينة ؟ )
فوقف بسرعة قائلا: ايكا سأرحل ..
نظرت له : اوه حسنا .. ( هل حقا هو قلق بشأنها ؟ )
فأختفى من نظرها و هيا تقول اخذة كأسها بإبتسامة : حقا لا اعلم ماذا اقول التنين قلق على شخص غير السيد الكبير..
~~~~~~~
في الخارج كان واقف امامه كينتو و وونغ و الحارسان الجديدان تارا و كاغورا < تم اختيارهما من قبل السيد الكبير >
انحنوا له
ثم اخرج هاتفه و اتصل على الخادمة الغبية :..( انا لا اعلم لكن اشعر اني وجدت عذرا لاحدثها لكن لماذا كانت حزينة؟ )
~~~~~~~
في جهة سايو التي جالسة بتوتر في شقة والدتها فلقد قررت الزيارة لكن كالعادة والدتها لم تعبر لها بلطف بل ببرود تحدثها
قالت والدة سايو ديانا : انه لن ياتي اليوم لديه اجتماع .. اذا سايو هل دراستك جيدة ؟
تفاجأت من سؤالها ( اهيا قلقة بشأني ) شعرت ببعض الفرح : اه لا لكن لدي امتحانات قادمة
قالت الام لها : ابلي حسنا لا اريد ان ينظر الي افراد اسرة والدك بتعالي و شفقة هل فهمتي انت الوحيدة التي لم تنجح بشيء كالاخريات من اخواتك ..
صدمة من قولها وشعرت بالحزن الا اني بإبتسامة : اه طبعا سأبذل جهدي ( امي لماذا انتي باردة معي ؟ اريد قول هذا لكن الكلمات لا تخرج )
فذهبت للحمام هاربة اتنفس ببعض صعوبة : ااه ان هذا صعب ( الجو ثقيل بيننا)
سمعت صوت هاتفي يرن ( من ؟ ) و اخرجته و حينما قرأت الاسم لسبب ما شعرت بشيء غريب بفرحة ( انه سيد سيدريك و رددت قائلة بحماس : اه مساء الخير سيد سيدريك !! ( تبا انا رددت بحماس ! لكن اشعر بفرح لانه اتصل )
كان سيدريك متفاجئا من ردها ( انها تبدوا نشيطة ؟) و بهدوء:.. اجل مساء الخير..
قلت بهدوء له مع هذا مبتسمة : هل اتيت من الخارج اليوم ؟ اخبرتني سيدة ايكا بهذا انك سافرت للخارج لاجل عمل
اجابني بهدوء : اجل لقد وصلت هنا منذ ثلاث ساعات اين انتي اريد ان نتقابل ..
تفاجأت من سؤاله ( يريد ان يعرف اين انا؟ ) و له بهدوء : انت تحتاج للراحة الان لنتقابل غدا ..
صدمت من نبرته التي بدت حادة وهو يقول : هل تحاولين التهرب مني ؟
قلت بسرعة : ليس هذا حقا الا اني مشغولة الان انا بمنزل والدتي
تفاجأ سيدريك وقال بهدوء: انتي بخير ؟
اجبته بصدق: بعد اتصالك اشعر بالراحة
قال سيدريك بهدوء : حسنا اراك اذا في الغد ( رغم رغبتي بلقائها الا اني لا استطيع سوى الانتظار )
فأغلق الخط و نظرت لهاتفي :..
( مع هذا اعتقدت ان علاقتي بسيد سيدريك انتهت بإنتهاء الاتفاق بيننا ) :.. لا افهم نفسي اريد ان ابتعد عنه لانه من اسرة ياكوزا و خطير .. لكن < فتذكرت ابتسامته التي لثانية ظهرت و قضاء الوقت معه يمتعني>
قلت بإبتسامة حزينة :.. الا اني اريد ان يهتم بي و ان ارى ابتسامته تلك مرة اخرى .. ( انا حقا حمقاء لا اعلم حتى ما اريده اشعر اني فقط ابحث عن الاهتمام الذي فقدته من والدتي به !)
فجلست على الارض بحزن ضامة قدمي :..
في حمام الشقة
~~~~~~~~~~~
بعد يومين
في المنزل كنت جالسة افكر: اه انا حقا لا افهم شيئا من هذه المادة ؟ ( لماذا لم اختر مادة اخرى لهذا الترم ؟) فكنت ابكي : علي ان انجح !
ثم سمعت رنين جوالي: همم ؟ ثم نظرت له < اتصال قادم من نونوكو > : اوه ! وبسرعة اجبت قائلة : مرحبا ! نونوكو كيف حالك ؟
قالت لي بفرح : سايو انا بخير انت كيف حالك ؟
قلت لها بفرح: بخير لكن ثم باحباط : لدي امتحان بالغد! وهو صعب !
قالت لي: اوه حقا ؟ اردت الخروج معا !
فقلت لها بحزن ابكي : اريد الذهاب معك لكن .. لم انهي المذاكرة !
و لي : اتفهم هذا ابذلي جهدك ودعينا نتقابل حينما تنهين الامتحان و ساحتفل لك بشراء ايس كريم بحجم العائلي
قلت لها بحماس: حقا ؟. اذا لا تنسي هذا ههه الى اللقاء ! فاغلقت الهاتف و انا كنت اقول / ايس كريم بحجم العائلي !
ثم بدأت اذاكر فنظرت لورقة اكتب بها ثم رأيت اسم سيدريك على الورقة ( لقد كتبت اسمه في المحاضرة رغم اتصاله قبل يومين الا اني لم اره هل هو مشغول حتى بعد عودته ؟ )
فقلت بهدوء: لم اسمع عنه منذ ذاك اليوم .. ( لا اعلم لماذا لكن بسبب تعرفي عليه لمدة شهرين اصبحت افتقده قليلا ..) فعدت للدراسة :..
في اليوم التالي كنت اقول بعد الاختبار :.. انا ( تبا لقد اخطات كثيرا !!) و كنت اسير باحباط : الهي ارجو ان اكون حللت اغلبة الاسئلة !!
فسمعت احدهم يقول لي وانا امام بوابة الخروج من الجامعة :.. لماذا تبدين كشبح ميت ؟
فالتفت بسرعة ناحية الصوت : ايه سيدريك ؟ ( ماذا اتى به الى هنا ؟ في الجامعة !! ) فكان الجميع ينظر له و خاصة الفتيات / ما اوسمه - وااو انظروا لسيارته - انه يبدوا غنيا
فقلت ( اينما يذهب يلفت الانظار ... لكن لسبب ما هو يبدوا اكثر وسامة بنظري ؟)
فنظر لي بنظرات حادة ( لقد مر وقت طويل لم ارها وهيا هنا تتصرف بطبيعية .) فامسك بيدي :..انت ستقضين اليوم معي ! فقلت اسحب.: ا ايه ل لحظة ! كيف هو حالك و مرحبا بعودتك و الاكثر ا انا اريد ان ا ادرس ! لدي ا امتحان بعد غد
فقال لي بجدية وحدة : اذا ادرسي بمنزلي !
فكنت ( ماذا ؟) :...
في السيارة كنت انظر له يقود بصمت وانا متوترة ( م منزله؟ انا اردت التحدث معه لكن منزله هذا خطير ! ) وله بتوتر: ا امم سيد سيدريك ا انا مشغولة ..
فكان ينظر للامام وبهدوء وبرود : لا فرق في ان تذاكري بمنزلي ومنزلك صحيح ؟ كنت ( انه جاد لن يتركني !!) فصمت :.. < استلسمت >
امام منزله الشبيه بالبيوت اليابانية القديمة :.. ما اضخمه ! فرايت الباب يفتح و كنت وراءه ثم سمعت صوتا واحدا : مرحبا بعودتك زعيم ! ! ! فصدمت : اييك ؟
فنظرت لمجموعة من الياكوزا حوله منحنين احتراما ( انا حقا دخلت عالم اخر!!) فكانوا ينظرون لي نظرات ثاقبة:..
فقال لهم بجدية : لا احد يزعجني هل فهمتم ! فقالوا امرك ورايت الحارس كينتو مبتسم واخر الضخم وونغ
و ثالث لا اعرفه ذو شعر عنابي و بشرة سمراء و الرابع كنت مصدومة فلقد كانت امرأة ذات شعر اسود و عينان خضراء كانت جميلة
داخل المنزل :..
قال كينتو : اوه الانسة سايو هنا مرحبا ..
قلت متوترة : م مرحبا.. و نظرت لوونغ الصامت :.. و الاخران الجديدان :..
قال سيدريك وهو يعطي جاكيته لكينتو : لا اريد اي احد ان يزعجني !
فقال بهدوء: امرك
كنت انظر له ( لماذا يقول لا احد يزعجني ماذا يريد مني !!)
فكنت متوترة وخائفة.:. سيدري.. اواا فسحبني مجدداا مع معصمي :... ( انه لا يسمح لي بالتحدث!!)
في غرفة كان بها مكتب وضخمة جدا وبها مجموعة من الدواليب المليئة بالكتب و اريكة كبيرة و اخرى صغيرة وطاولة :... ( حقا انها كبيرة اشعر بالضياع!)
فرايته يترك يدي:.. حسنا اجلسي هنا وذاكري وانا ساكمل عملي
فقلت : لديك عمل ؟
قال لي بهدوء: اجل لم انهي المستندات .. لكن اردت رؤيتك ..
فنظرت له ( انه دوما هكذا صريح جدا !) وبخجل اجلس لا اعرف بماذا اجيب :..
ثم جلس يمكتبه و اخرجت كتابي و بدأت اقرأ :.. فقال لي وهو ينظر للمستندات :..اذا هل كان اختبارك سيئا ؟ فشعرت كان سهم ضرب قلبي وقلت بالم : لا لا تذكرني ارجوك .. فنظر لي ( انها درامية جدا )
فقلت له : انه ليس خطاي لقد كانت الاسئلة صعبة !
فنظر لي ( يبدوا اني فتحت بابا طويلا من التذمر ):... بعد ربع ساعة كنت اقول بعصبية وسيدريك بجواري جالس على الاريكة : لهذا انا اريد ان اعلم من اين ياتي بامتحان صعب حقا ! ..
فنظر لي : انتهيتي؟
قلت له : ااه اجل اشعر بالارتياح بعد اخراج هذا كله لكن مازلت اخشى ان الا انجح ..
نظر الي حزينة وقلقة فقال لي بهدوء: اذا سيتوجب عليك ان تبذلي وسعك ..
فنظرت له : ايه ؟
قال بهدوء: التذمر لن يفيد لهذا ابذلي ما بوسعك في المرة المقبلة وحتى ان لم تنجحي لا تستسلمي .. لهذا لا تتذمري فقط فتفاجات من تشجيعه لي بطريقته الخاصة ( رغم انه قال هذا بطريقة باردة الا انه محق ) فابتسمت قائلة : حسنا شكرا لك ! جيد اني تحدثت معك ..
فنظر سيدريك لسايو :.. وفجأة دفعني على الاريكة مستلقية : اييك ؟ ( ماذا جرى ؟)
ونظرت له فوقي ينظر الي بنظراته الخطيرة الحادة التي تحمل بها نظرات رغبة ( انها نظراته التي تشعرني بالخطر !) وله بقلق وخوف قليل : سيد سيدريك ! م ماذا تفعل؟
قال لي بصوت حاد ودافيء بنفس الوقت : انا اريد لمسك..
قلت له بقلق : ل لا لا انت قلت انك ستجعلني ا ادرس ف فقط!
فنظرت لنظراته الحادة وهو يقول : انا فاقترب من رقبتي : اريد ان المسك بشدة !
شعرت بانفاسه على رقبتي وهو يتحدث ( انه قريب جدا !! ) وله بخوف ارتجف : سيد سيدريك لا ت تجعلني ابتعد ع عنك ! ففتح عينيه بتوسع ثم ابتعد قائلا : ا تهددينني ؟
فقلت وانا انظر للجهة الاخرى بخوف لانه غاضب : ا انا احذر ل لا اهدد ..
قال لي وهو يمسك وجهي و يجعلني انظر له وبخوف ( انا اغضبته !!)
فلقد قال بنظرات باردة وحادة : هيييه انا رئيس ياكوزا لم يهددني احد قط لكن انت فعلتي يالا الاثارة حسنا لن المسك لكن .. بعدها كنت جالسة بحضنه و هو عند المكتب ينحني ليكتب فكان قريبا مني فقلت بخوف بسرعة وندم : اسفة حقا لن اعيدها !! لن اجرء على تهديدك مجددا !
قال وهو يكتب وانا بحضنه و جسدي قريب منه : لقد تاخرتي !
كنت ابكي ( انه شرير !!) بعد نصف ساعة كنت مازلت جالسة بحضنه :... ( انه حقا عنيد! وقاسي !)
قال ( انها حقا صغيرة لكنها تهددني .. مع هذا انا حقا لا اريد جعلها تهرب مني .. وتبتعد لهذا )
فجذبني فكانت يديه حولي وانا مستندة على صدره : اييك ( تبا قلبي يدق بجنون انا خائفة و اشعر بالغرابة بنفس الوقت !!) وله بقلق : سيد سيدريك !
قال لي بصوت دافيء وهو يضع راسه على شعري : دعيني فقط هكذا لن المسك بشكل لا تريدينه ..لكن ارجو الا ترفضي معانقتي لك ..
فتفاجات من قوله ( انه حقا غير عادل صوته الدافيء هذا ايضا خطر ! انا لا اعلم ماذا يرى بي هو نفسه لا يعلم ما هو الذي يشعر به !!) فقلت له بهدوء وانا خجلة وبصوت خافت : ح حسنا لن ارفض معانقتك لي.. .( حقا سيدريك انت رجل خطير قلبي يدق بجنون !!)
فكان سيدريك يقول وهو ممسك بي بعد دقائق : لكن انت حقا فنظرته يلمس معدتي : مياههاهاهت ماذا تفعل ؟ هاها
قال لي وهو مازال يلمس معدتي ببرود : انت ممتلئة قليلا هنا ..
كنت بصدمة: ايه !! ونظرت له ينظر لي بجدية : انت اهملت جسدك ..
بخجل وعصبية : د دعني !! دعني دعني ! فنظر لي احاول الافلات من بين يديه بعصبية ( ظريف لقد غضبت !!)
و قال مبعدا يديه : هل غضبت ؟
قلت له بخجل وعصبية: ا انا لست سمينة!! فقال لي : همم لم اقل سمينة قلت انك ممتلئة قليلا هناك .. ف
لت بعصبية لبرودته وطريقته في الحديث : همف لا اهتم .. وجلست على الارض اكمل المذاكرة بوجه غاضب : ..( كيف يقول هذا ! ) فقال وهو مسند وجهه على يده التي كانت على الطاولة ( انها ظريفة جدا !) :... فسمعت هاتفي يرن
فكنت ( من؟!) فرايت المتصل لارى رقم غريب فرددت : مرحبا ؟ فسمعت صوتا اعرفه : مرحبا سايو انا عمتك
فتفاجات من اتصالها وقلت بتوتر : اه م مرحبا كيف الحال ؟ ( لماذا تتصل بي ؟!)
فنظر لسايو التي تغير صوتها وتعبيرها:... ( من ؟؟ )
قلت بصوت هاديء: ماذا تعنين ؟ قالت لي بحدة: فلتاتي لمقابلتي في فندق... في الساعة الرابعة
قلت بهدوء : حسنا فهمت .. ثم اغلقت الخط ( ان يتم الاتصال بي من قبل افراد تلك الاسرة..) فكنت انظر لهاتفي بحزن :.. قال سيدريك بهدوء: .. هل انت بخير ؟
فرجعت لنفسي : ايه اه اج اجل ( لقد نسيت اني لست في المنزل !) وقلت مبتسمة : علي الذهاب لدي موعد مهم لهذا سارحل .. نظر سيدريك لسايو تحمل اغراضها بسرعة ويدها ترتجفان قليلا :... فوقف ناحيتها
فكنت ( لماذا اتصلت بي ؟ انا خائفة لا اريد الذهاب !) فرايت سيدريك يمسك بيدي التي ترتجف : ..!! فنظرت له ينظر لي بعينيه الخضراء :..
فنظرت له بعيني القلقتان
فقال في نفسه ( هاتان العينان اللتان لا استطيع الابتعادعنها !) فامسك بوجهي بيده الاخرى بلطف كانت راحة يده تداعب وجنتي
واقفة متفاجأة ( انه دافيء اشعر بالامان بيديه هذه !!) فامسكت بقميص يده و اغمضت عيني :... انت دافيء ..
فنظر لي بذهول لقولي هذا الا انه لم يقل شيئا :... بعد دقيقة
قلت بخجل و نشاط : اهاها اشعر الان اني ب بخير شكرا سيد سيدريك الان علي الذهاب حقا لكن انا حقا اشعر اني اكثر قوة .! فنظر لي ابتسم فقال بجدية:.. انا دائما بجانبك لا تنسي ..
وقفت متفاجئة منما قال :..< بادم > التفت : علي الرحيل ساخذ تاكسي !
ثم خرجت فكان يقول بتنهد : ااه الى متى ستضل تعاملني كغريب .. .لكن
فقبض بيده وهو يقول بصوت حاد و وجه محمر قليلا : اخشى ان افقد نفسي .. ( تبا انا اريدها اكثر فاكثر..) :..
في الجهة الاخرى كنت عدت للمنزل ولبست ثوبا جيداً ثم قلت بهدوء: اه علي ان استجمع قواي مهما جرى علي الا افتعل اي شجار !
في الفندق كنت جالسة انظر لعمتي ميروتا < امرأة انيقة وصارمة في 45 > قالت لي وبجانبها سكريتيره :.. اذا انتم بخير حقا تلك المرأة قوية !
فنظرت لها تتحدث عن امي وعنا :.. ماذا تريدين مني ؟ فقالت لي : هيه انت لست سهلة ايضا
ظرت لها بقلق ( لطالما لم احب التحدث معها انها تخيفني )
قالت لي وهيا تاخذ ظرفا من السكرتيرة : و تخرج صورة : هذا الشاب سيكون خطيبك
بصدمة : ماذا ؟ فنظرت لها تشرب بهدوء: . كما تعلمين لا احد سيقبل بابنة فتاة مقامر وايضا من شخصيتك هذه و شكلك لا اعتقد ان هناك احد سيقبل بك ..
فكنت مصدومةمن كلماتها ( انها تقول ما يحلو لها !!) ولها بهدوء: لا اريد
فنظرت لي بحدة : هل تتجراين على رفض عملي الحسن؟
قلت لها مبتسمة بهدوء: انا اشكر حسن نيتك لكن لا احتاج لان اتزوج من هذا الرجل .. لهذا ارجو ان تتفهمي الا..
فقاطعتني قائلة بصوت عالي :اخرسي !
فتفاجات ورايتها تقول بحدة ونظرات غاضبة : اتعرفين كم ان شركاء الشركات الاخرى بدئوا يشعرون بالقلق بسبب ما فعله اخي المقامر والان يظنوننا باردين ومتوحشين لاننا لا نحضر اي احد من افراد اسرته !! لهذا لا تتجرأي على رفض هذا
ان هذا واجب عليك فوالدك فعل هذا بنا !
فصدمت من كلماتها ( انا لا افهم لكن لماذا الجميع يحب الصراخ علي ؟) فنظرت للاسفل قائلة : انا اتفهم هذا واعتذر لكن لا اريد ان اكون كبش فداء لاجل الاسرة التي حقا رمتنا !!
فنظرت ليدي ترجفان وقبضت حقيبتي قائلة ( لقد قلتها !!)
فنظرت لي بصدمة وعصبية : اه انت حقا .. فامسكت بكوب الماء و سكبت الماء على وجهي فتفاجات : ااه
نظرت لها تقول بعصبية : اسمعي جيدا انت اليوم سيكون هناك حقل احضريه و بشان الزواج .. همف لا تستحقين هذا الرجل حتى ! هيا اخرجي !
فوقفت بصمت :. ورحلت وانا الماء ينسكب من وجهي وشعري ( اه لا يصدق لماذا علي ان اواجه الاسرة هكذا ؟)
فنظرت للاعلى بحزن : الاني ضعيفة و مسكينة كما قالت امي ؟ < بشخصيتك هذه وهذا المظهر لن يقبل بك احد> فقلت وانا اخرج منديلا من حقيبتي ومسحت وجهي : .. لماذا الجميع يعاملني هكذا ؟( لقد مللت ..) فخرجت من الفندق وكنت اسير بهدوء ثم امسكت هاتفي واتصلت على رقم والدتي :... فسمعت صوتا يقول بهدوء: ماذا هناك ؟ قلت ( كالعادة على الاقل ترد علي ) ولها بهدوء : امي لقد قابلت سيدة ميروتا فقالت بهدوء: ماذا ؟ لماذا تقابلين تلك المراة الثعبانة؟
قلت لها بهدوء وتوتر : لقد طلبت مني ان اقابلها وقالت لي انها تريد ان تزوجني لاحد رجال اعمال ..
قالت امي بلا اهتمام : حقا .. جيد لك
فتفاجات : ايه ؟ لا تمانعين هذا ؟
قالت بهدوء : هل اتصلت فقط لاجل شيء كهذا ؟
قلت مكملة : كلا لقد طلبت مني الحضور لاحدى الحفلات لاجل الاحتفاظ بوجة الاسرة او ما شابه لهذا اردت ان اعرف ماذا افعل ؟
قالت لي بحدة : سايو انت الا تستطيعين اتخاذ قرار بنفسك !
فصدمت من نبرة امي الغاضبة : ا اسفة ل لم اعني . قالت لي : اسمعي انا ليس لدي وقت لك اختاري ما تريدين لا اهتم ! وايضا يبدوا ان الاسرة اختارتك لانك هكذا! انت حقا مازلت ضعيفة !
و اغلقت الخط بوجهي :..قلت بحزن والم : انا اسال لاني لا اريد ان افعل شيئا يؤذيك .. لكن انا في النهاية من تأذى ! ( اه الجميع دوما ينظر لي هكذا !) فنظرت لهاتفي وقلت بلا اهتمام : .. لا يهم انا سافعل ما اريده اذا .. رغم قولي هذا اشعر بالوحدة داخلي :..
~~~~~~~~~
فكنت في ملهى ليلي مع نونوكو و حبيبها مارتين : اوه ان المكان حقا صاخب هاها فقال مارتين بجدية: سايوانت حقا لم تتغيري كثيرا ! فنظرت له مبتسمة : مارتين انت مازلت صارما معي حتى بعد رحيلي من العمل لكن انت جذاب بالملابس العادية ايضا
!
قالت نونوكو : هي انه ملكي
فقلت لها : لا تقلقي هاها
ثم جلسنا عند الطاولة ننظر للاناس و كنت اشعر بالوحدة والالم داخلي متذكرة ما جرى لي :.. لا يهم فوقفت وقلت لنونوكو مبتسمة : فلنرقص هيا لنرقص قليلا !
قالت بتفاجا : ايه سايو انتظري ؟
فكنت اقول ( اريد ان انسى انسى ) فبدأت ارقص مع نونوكو و مارتين كذلك
ارقص مندمجة مع الموسيقى ( لا يهم لا احد يهتم لامري ! الكل رحل ! ) فشعرت بقدمي تلوي و سقطت على الارض
فقالا لي : سايو. اانت بخير ؟
فكنت اضحك : اهاهاها ان هذا مضحك ومؤلم بنفس الوقت ! هاها ( هذا يكفي انا لم ارد هذا ان يعتبرني احد ضعيفة !)
قالت نونوكو بقلق : سايو انا ارجوك اخبريني مابك ؟ لا تبدين على حالك !
فقلت لها : هاه ماذا تقولين انا بخير كل شيء بخير !
فقال مارتين بهدوء : هيا امسكي بيدي سنأخذك من هنا و امسكت بيد نونوكو ومارتين و شعرت بقدمي تؤلمني : اوتش !
كنا جالسين في غرفة خلفية لاجل الاسعافات انا ونوزوكو
و اما مارتين كان قد ذهب ليوقف سيارة اجرة
نونوكو بجدية : حقا لقد لويت قدمك انت لا تبدين بخير ؟ منذ ان سمعت صوتك حينما طلبت منا الخروج ... هل حدث شيء ما ؟
قلت لها بهدوء: كلا .. ( انا بخير اجل !)
ثم قالت نونوكو بصدمة : سايو لماذا تبكين ؟!
فكنت اقول ببكاء: ا انا اهي اهي ..
فقالت اتية ناحيتي بقلق : هل قدمك تؤلمك لهذه الدرجة ؟ سايو
فكنت ( لا استطيع ايقاف بكائي ! )
فجأة سمعنا صوت مارتين يقول بصوت غريب : اه لم اجد سيارة اجرة لكن سيدريك ساما هو من وجدته !!
فقلنا : ايه؟
نونوكو بصدمة ( من اين اتى ؟!)
و انا ( تبا لماذا هو هنا سيراني ابكي !)
فقال بحدة / .. ماذا تفعلين هنا ؟ هل اتيت بحثا عن شبان. ؟
كنت انظر له بعصبية : عما تتحدث !!
فنظر لدموعي وفتح عينيه بتوسع ثم قال : انتما اخرجا .. انا ساعتني بها
فكان مارتين ونونوكو : ايه ؟!
ثم كان في الخارج والباب يغلق بوجههما :؟!؟!؟. < لا يعرفان ماذا يقولان >
في الغرفة نظرت لسيدريك وانا بعد ان مسحت دموعي : ما ماذا تفعل هنا ؟
قال لي بهدوء : هذا سؤالي .. ؟
فقلت مبتسمة بخبث: هيه اليس هذا واضح استمتع ! لقد مللت ما افعله يوميا ساحتفل كل اليوم !
قال لي وهو منحني ويمسك قدمي : بهذه القدم
فصرخت الما : اوااااا فنظرت له بعيني تدمعان واصرخ : ماذا تفعل !! ان هذا مؤلم !
قال لي بجدية : اذا لا احتفال لك ..
فنظرت له : ايه ؟ ليس هذا القرار لك دعني !
فنظر لسايو الغاضبة ثم حملني ( لا اعلم ما بالها لكنها تبدوا كانها تريد التمرد ..)
قلت بصدمة : ا انزلني ! اريد ان اضل هنا !!
قال بحدة وهو واضعني على كتفه :كلا سنرحل !
انا اصرخ : انزلني انزلني !!
واضربه مع كتفه الا انه لم يتركني فتح الباب
فنظر الينا كل من نونوكو ومارتين بصدمة : ماذا يحدث هنا ؟
فلقد كنت اصرخ و احرك قدمي الا انه قوي ولا يفلتني و نمر من عندهم
قالت نونوكو بجدية : حقا انه يبدوا انه جاد بشانها .. فنظر لها مارتين : ؟!
فكان الناس ينظرون لنا في الخارج عند السيارة
كنت اقول له بعصبية : انزلني!! انت ما دخلك بي دعني!! وشاني انا لست في مزاج جيد !
قال وهو يدخلني بالسيارة بنظرات حادة : هل ابدوا لك بمزاج جيد ايضا ؟
فتفاجات من نظراته الباردة المخيفة:! !
قال سيدريك بصرامة : ابقي هادئة !
فلم اقل شيئا :... و ربطت الحزام ( لماذا هو هنا ؟ لماذا يهتم لامري ؟!) فاغلق الباب و دخل هو الاخر و بدأ يقود
صامتة :..
قال لي : ماذا بك تتصرفين هكذا؟
فلم اقل شيئا :... ( ليس عليه ان يعلم)
قال بجدية : سايو!
فتفاجات من نبرته ونظرت له ينظر لي عبر المرايا الامامية :... فنظرت للجهة الاخرى وقلت بهدوء ووحدة:.. فقط انا غاضبة ..
فكان يقود ويستمع لي : انا فقط غاضبة انا حقا فقط غاضبة جدا جدا فبدأت ارتجف ببكاء : انا حقا غاضبة يا سيد سيدريك ! اكره هذا الشعور انا لا احد بجواري... فتوقف فكان الطريق فارغ في الليل و امسك بي : لماذا تبكين ؟ اكره رؤيت دموعك هذه ..
فنظرت له فقلت ببكاء ممسكة به بوحدة : سيد سيدريك لماذا انت من يهتم لامري ؟ لماذا امي لا تهتم لامري ؟ لماذا الجميع يقول لي اني ضعيفة ان شخصيتي تجلب الخجل و الذل انهم ك كما لو انهم يتمنون اختفائي سيد سيدريك انا انا لم اعد اعرف ماذا افعل اريد فقط ان ان الفت انتباهم انا اشعر حقا بالخجل من نفسي ل لكن
فقلت انظر له ممسكة بقميصه بقوة : ا انا حقا لم اعد اعلم ماذا افعل ؟ لا احد يعلم مابي داخلي لا احد ! اشعر اني اتحطم بكل ثانية ااه ااااه اواااااا انا اريد فقط ان يروني لماذا لا احد يراني !
قال سيدريك وهو يسمع صوت بكائها ( هذه الفتاة انها ضعيفة لكنها تفعل ما بوسعها لتكون قوية هذا ما يميزها انا رغم كوني لا اهتم لمشاعر احد لكن هذه المرأة انها تجذبني شخصيتها الهادئة الطفولية تجذبني !) ولي بدفء : انا اراك انا بجوارك !
فنظرت له بصدمة بعيني المليئتان بالدموع :!!
فجأة رايته يقترب مني ( مااذ؟!) ثم قبل جبهتي قائلا : انا اراك و ايضا شخصيتك هذه هيا من جذبتني ! لهذا لا اريدك ان تختفي !
فشعرت بنفسي اهزم من صوته الدافيء الذي رغم انه حاد و من كلماته التي هزت قلبي و قلت بعيني الدامعتين : انت لا تكره شخصيتي ؟ انت لا تشعر بالانزعاج من وجودي ؟ و تصرفاتي ؟
فنظر لسايو( بدات افهمها قليلا هيا تخشى ان يتم كرهها لهذا تتصرف بحذر دوما وتضل هادئة ! احتاج ان اهتم بها فهيا كالزجاج الهش ان وقع ولو قليلا تكسر !) وهو يجذبها ناحيته بقوة : اجل .. كما قلت انا لن اتخلى عنك فانا لم اشعر هكذا لاي امرأة قط انا اعلم انك قلت اني فقط اريدك رغبة لكن لا اريد ان اراك تتالمين مهما جرى ..
فكنت مصدومة و قلبي يدق بجنون بسبب كلماته و معانقته لي ( سيدريك انت لطيف انا اكره الاعتراف بهذا لكن الان انا اتمنى لو انك حقا تحبني و ليس رغبة ..) فاغمضت عيني فنظر لي بعد نصف ساعة بتنهد : ااه لقد نامت هل هيا طفلة ؟ فنظر لها وابعد خصلات شعرها عن وجهها:... انها لا تفهم اني رجل ...
في غرفة كبيرة وضع سيدريك سايو على السرير ثم نظر لها بنظرات دافئة :..
صباح اليوم التالي كنت استيقظت ( اه ماذا جرى كيف نمت ؟) فنظرت حولي لم استيقظ تماما : امم اين انا ؟ ثم لاحظت بجانبي سيدريك ففتحت عيني بصدمة :!!! ( ماذا جرى هنا ؟ )
فنظرت له وفعت الفراش لاراهعاري من الاعلى فقط و ملابسي علي كنت : ااه جيد ( يبدوا ان لاشيء جرى !)
فنظرت لوجهه النائم وتذكرت مواساته لي بالامس بدفء:.... اتعلم هكذا انت تبدوا كاي رجل عادي.. لا رئيس مافيا .. ( لا اعلم ماذا افكر به لماذا اقول هذا ..؟) فنظرت لشعره ( انه حقا جميل ! الاهم لماذا هو نائم بجواري؟!)
و التفت لاقف لكن فجأة امسك بي سيدريك معي خصري : اوااا! فنظرت له ( ماذا يفعل ؟ ) و بعصبية: هي.. ثم صمت لاراه نائم وهو ممسك بي:.. هل هو تحرك وهو نائم ؟ .. ثم بهدوء محاولة ابعاده عني :.. لكن بدل هذا لم استطع ابعاد يديه القوية ( ماذا بهذا الرجل هل هو يتحلم بإمساك شيء ما؟) و بتعب : ااه انه لا يبتعد ! ..
نظرت له نائم بسلام و قلت ( ربما علي ان اعود للنوم ) بخجل استلقيت و اغلقت عيني:...
~~~~~~~~
قلت بتعبير خجل ( بعد التفكير اشعر ان قلبي سيخرج من مكانه !) فتحجرت مكاني فلقد رأيت وجه سيدريك النائم
و بخجل محمرة :.. انه حقا وسيم .. نظرت له لوجهه و لحواجبه و لرموشه الطويلة وقلت ( حقا كيف لرجل ان يملك رموش جميلة و انا لا ؟)
تذكرت ماحدث بالامس وانا مستلقية على السرير و ماقاله لي و تقبيله جبيني بخجل محمرة ( الا يبدوا كما لو انه يقبلني كما يريد ؟) < لقد قبل رقبتها و الان جبينها >
ثم لاحظت التفاته و ابتعاد يديه عني :؟!
بفرح ( اخيرا لقد تحررت !!)
ثم بسرعة التفت لارحل بهمس : علي ان ابتعد قبل ان يمسك بي ..
فوضعت قدمي على الارض لكن قدمي اليمنى تؤلمني بسبب التواءها بالامس ( اه نسيت اني وقعت و اذيتها!)
الا اني امسكت حقيبتي و بخطوات خفيفة لكي لا اوقظه و لاجل ان لا اجعل قدمي تسوء ( اجل علي ان اذهب لدي مذاكرة و الاكثر لا استطيع مواجهته اشعر بالخجل فلقد بكيت بين يديه كالطفلة و نمت كالحمقاء )
التفت قبل فتحي الباب لارى سيدريك النائم :.. ( سيد سيدريك هل حقا ما عنيته بأنك تتقبلني لنفسي ؟)
ثم رحلت بإبتسامة بفمي بعد تذكري اقواله
في ذاك اللحين نظرت في طريقي خارج الغرفة و انا اعرج قليلا لان قدمي تؤلمني قليلا ( كالامس لا استطيع التعود على المكان انه ضخم !)
ثم لاحظت رجال يسيرون من العصابة و اشكالهم المخيفة القوية ( انا احتاج ان اخرج !)
ثم رأيت شخصا يقول : اوه ايتها الانسة ! مرحبا !
فألتفت لارى لرجل اصلع لديه ندبة على رأسه و مرتدي نظارات سوداء مبتسم : اه لا يصدق اني استطعت ان ارى حبيبة الزعيم هاها
قلت بتوتر ( حبيبته ؟ ) لكني لم انفي لاني لا اعلم كيف اقول هذا فلقد تجمع حولي اخرون مبتسمين : اوه انها حبيبة سيدريك ساما ! - مرحبا بك ! - صباح الخير !
بقلق و توتر من تجمع الرجال امسكت حقيبتي بقوة ( انا ماذا افعل الان ؟)
ثم سمعت صوت احدهم يقول بجدية : ايها الرجال ابتعدوا عنها حالا !
فقامو بسرعة بتحيته ! التفت لارى كينتو سان بفرح ( انا تم انقاذي !!)
فقال لهم كينتو بجدية : فلتعودوا لاعمالكم هيا !
فرحلوا بسرعة
ثم نظرت معه وونغ كالعادة و الحارسان الجديدان
نظرت لكينتو يقول مبتسما : اه انستي صباح الخير اذا استيقظتي؟ هل استيقظ سيدريك ساما ايضا ؟
قلت بتوتر: ايه ؟ ( لحظة هل ربما انهم ينادوني بحبيبته بسبب كوني وهو نمنا بنفس الغرفة ؟!؟) و بخجل احمررت كالطماطم :...
قال دانتون بضحك : هاها انت احرجت الانسة يا كينتو سان !!
قلت ( تبا انا انا لا اعلم ماذا اقول هنا ؟!)
قال كينتو بإبتسامة : دانتن لماذا مازلت هنا ؟ الم اقل ان يرحل الجميع لاعمالهم ؟
قال بصدمة : ايه ؟ كنت تعنيني ايضا ؟
فنظر لكينتوا المبتسم ( انه حقا مخيف !) و بسرعة يرحل وهو مبتسم لسايو : اه انستي اتمنى ان تهتمي جيدا بالزعيم !
قلت ( انهم لايبدون سيئين ؟)
قلت بهدوء: الان علي ان ارحل ..
قال كينتو بإستغراب : ماذا ؟ لكن السيد لم يستيقظ بعد ..
قلت بإبتسامة : ارجو ان تقول له اني احتاج ان اذاكر لاجل امتحاني ..
ثم سمعت صوتا اعرفه هادي و بارد : الى اين ؟ كيف تتجرأين على الرحيل دون اذني ؟
شعرت بقلبي يقفز من مكانه ( انه هنا!! تبا انا لم افكر بماذا اقول او افعل بعد الذي حدث بالامس تمردي و بكائي و نومي كالطفلة!!)
فلم التفت بسبب الخجل من تصرفي الطائش بالامس :..
و سيدريك بهدوء وهو مرتدي رداء نومه ( لماذا تبدوا متحجرة فجأة ؟ و قلقة ؟)
قال كينتو بأدب و الحرس : صباح الخير سيدريك ساما ..
فلم يقل شيئا لهم و نظر لسايو التي مازالت معطيته ظهرها :.. ( هل هيا مازالت غاضبة و حزينة بسبب ما جرى بالامس ؟)
و انا واقفة بقلق ( ماذا اقول له كيف اواجهه لقد كنت اصرخ على وجهه ايضا )
ثم بسرعة التفت له قائلة : اسفة على ماحدث بالامس !
نظر لسايو التي تعتذر قائلة بتوتر و سرعة : الامر هو انا حقا لم اكن نفسي بالامس و وايضا اسفة حقا!
قال سيدريك بهدوء وهو يضع يده على خصره : ماذا بالضبط تعتذرين بشأنه ؟
قلت : ايه انا ازعجتك بالامس بسبب حماقتي ..
قال سيدريك بهدوء و لكن نبرته كانت صارمة : واو انتي اذا تعلمين انك كنت حمقاء ..من بهذا العمر يفكر بالتمرد ؟
شعرت بالخوف من نبرته و نظراته الباردة :..ا اجل محق .. انا تصرفت بحماقة
كان كينتو مبتسم ( اول ما استيقظ سيدريك ساما لم يتركها دون ان يوبخها انه حقا شيء اخر)
نظر سيدريك لقدم سايو اليمنى و بهدوء: هل قدمك بخير ؟
قلت بتوتر : اه ايه حسنا قليلا تؤلمني ثم ضحكت ساخرة من نفسي : هذا عقابي لكوني تصرفت بحماقة ولكن انا بخير
نظر الي سيدريك بهدوء وحدة :... و انا بتوتر التفت للجهة الاخرى ( انا حقا حقا في موقف سيء ! انا كيف اهرب منه؟)
ثم اقترب مني و نظرت له بتفاجأ :..؟
فلقد وضع يده على رأسي قائلا:..لا تحاولي التصرف بقوة امامي حسنا ..
شعرت بنبضة قلبي <بادم > ( ماذا بهذا ؟ انه حقا ) نظرت له لعينيه الخضراء الجميلة و لتعبيره الهاديء بدفء:.. سيد سيدريك ..
و بسرعة و توتر قلت :.. ايمكنك ان تبعد يدك عن خصري ؟! ف فنحن قريبان جدا ..
فلقد كانت سايو ستكون ملتصقة به
قال بهدوء : ماذا ؟ اهذا ايضا ممنوع ؟
قلت بسرعة وخجل : ا ارجوك هذا مخجل !! ( انه حقا خطير !!)
سيدريك بتنهد : ااه حقا انتي طفلة متعبة متمردة ..
كنت واقفة بإحباط بعد ان رمى سهام كلماته ( اهو غاضب ؟)
ثم قال بهدوء: فلتتناولي الافطار اولا
قلت بسرعة: ايه لا لا داعي و ايضا احتاج ان اخذ كتبي لاذاكر ..
قال بحدة : انتظريني حتى انتهي اذا من تغيير ملابسي واياك الهرب ..
واقفة برعب من نظراته الجليدية : ا اه فهمت ( مخييف!!)
فجلست على وسادة في غرفة مصممة على طراز ياباني قديم و امامي شاي :...( ان هذا المكان حقا يبدوا كبيرا و هادئا لكن )
بتوتر جالسة اشرب من الشاي ( لماذا هذه الحارسة هنا ؟ )
فلقد كان بالغرفة مع سايو الحارسة الجديدة التي تدعى تارا مرتدية زي رسمي لكن بنطال بدل تنورة
قلت بتوتر ( انها حقا تبدوا كالدمية جميلة لماذا تركها كينتو سان هنا ؟) :...
ثم اخذت نظرة لها لشعرها و لبشرتها و لجسدها ( انها حقا جميلة و مثيرة انها حارسة لسيد سيدريك انا لا افهم لماذا ؟ لكن اشعر بالاحباط لمعرفتي بكونها بجانبه ):...
تركت كوب الشاي من يدي على الطاولة الارضية بتعبير حزين و قلق:... ( انا اشعر بالقلق والحزن كثيرا لماذا؟ الاني شخص يخاف ان يترك مجددا ؟ كما حدث مع الجميع وجدوا ما يريدونه و لم يتهاونوا او يفكروا مرتين قبل الرحيل ؟ انا حقا اكره هذا لماذا افكر بسيد سيدريك ان تذكرت اسرتي هل اريده ان يهتم بي فقط لاسد الفراغ بداخلي ؟ لا احب نفسي هكذا )
فتح الباب الورقي و عدت لرشدي و رأيت سيدريك قد اتى وهو كالعادة متأنق لكن توسعت عيناي لارى انه مرتدي البلوزة التي اشتريتها له اخر مرة و جاكيت فوقها ( انه يحتفظ بها ! ) قلت بتساؤل : اليست هذه التي اشتريتها لك ؟
قال بهدوء :.. اجل لماذا تسألين؟
قلت بهدوء: فقط ظننتها لم تعجبك .. قال بهدوء : اذا لم تعجبني لكنت رميتها و ايضا انها هدية منك لهذا ..
شعرت بقلبي يدق بسرعة و مشاعري الحزينة و القلقة التي شعرت اختفت فقط لصراحته ( لماذا بسبب شيء بسيط كهذا انا فرحة ؟)
نظر سيدريك لسايو الجالسة بتفاجأ فلقد ابتسمت ابتسامة فرحة و هيا تقول : انت حقا جذاب باللون الاسود ( لا افهم لماذا لكن هذه الابتسامة بها اجمل ما رأيت لا اريدها ان تبكي كالامس اريدها ان تبتسم دوما امامي هكذا ما هذا الشعور الغريب بداخلي ؟)
قال سيدريك بهدوء: هيا نحن راحلان .. ام انك نسيتي امر المذاكرة ؟
قلت بصدمة : اااه صحيح ! لدي امتحان و لم اذاكر ما تبقى ! و وقفت بسرعة
قال سيدريك لي بنبرة باردة : حقا انتي متقاعسة بكل شيء
قلت بحزن ( ها هو يناديني بالمتقاعسة هو يحب هذه الكلمة)
ثم لاحظت وقوف الحارسة تارا بصمت نظرت لها تلحقنا :...( هل ستأتي ؟)
و نظرت في الخارج عند سيارته قال كينتو بهدوء: سيدريك ساما
نظر له سيدريك بهدوء: حسنا سأسمح بقدومكم لكن ابقوا مسافة بيننا ..
قال كينتو بإبتسامة : اه فهمت يا سيدريك ساما ..
ثم نظرت للحرس الاربع ( اذا الجديدان سيأتيان ؟ لسبب ما لا اريد هذه الحارسة ان تأتي او تكون بقرب سيد سيدريك )
فشعرت بأحدهم يمسك معصمي قائلا: الى متى ستضلين واقفة ادخلي !
قلت : ااه و رأيته يدخلني للسيارة ( حقا انه شيء اخر يعاملني كما يريد!)
~~~~~
في السيارة وفي الطريق و الساعة 9 ص
بتوتر جالسة ( حقا الى الان لا استطيع محو ما جرى بالامس ان الاحداث تعود لي فبعد كل شيء هو كان لطيفا جدا و ايضا كلماته كان مراعيا بها )
أخرجت جوالي من حقيبتي و نظرت له بهدوء لارى رسالة من نونوكو و ابتسمت و بدأت اكتب لها اني بخير
لكن تغير تعبيري للهادي و الجاد :...( لم تتصل امي بتاتا و الاكثر عمتي اتصلت اكثر من مرة لابد انها غاضبة لعدم حضوري الحفل )
تنهدت تنهيدة طويلة : ااه و نظرت للخارج بهدوء:..( لا اعلم ماذا افعل او اقول لابعد عني ازعاج عمتي و لا اعلم ماذا افعل او اقول لارضي والدتي لا اعلم ابدا ماذا افعل ؟) فقبضت يدي اللتان ممسكتان بالحقيبة بقوة بسبب شعوري المختلط بالغضب و الوحدة
لاحظ سيدريك قبض يديها بعد ان تنهدت سايو تنهيدة تدل على انها تفكر بشيء يقلقها كثيرا
اخذ نظرة لها من طرف عينه ( ها هيا تحمل تعبيرا هادئا و لكن وحيدا ) فتذكر بكائها بالامس و صراخها قائلة < لماذا الجميع يشعر بالذل مني ؟ انا غاضبة ! لا احد يفهم مابي >
فنظر بحدة للامام :...
امام منزل سايو
عند باب المنزل
واقفة اقول بإبتسامة : اه شكرا لتوصيلك لي يا سيد سيدريك و حقا اسفة لازعاجك ( اجل انا لا اريد ان اكون فقط مصدر ازعاج له علي ان اعتمد على نفسي قد يبدء هو ايضا بالانزعاج مني )
ثم رأيته يقول لي بهدوء: حقا لا اعلم لماذا تضلين ترددين ازعاج .. انا لم اكن منزعجا جدا لا تقلقي يا حمقاء و افتحي الباب بسرعة اريد الدخول
قلت بصدمة : ايه ؟ الدخول ؟
قال وهو يضع يديه على بعض بجدية: اجل ماذا كنت تظنين ارحل ؟
قلت ( اجل هذا ما ظننته؟) و له بتوتر : اه لا افهم لماذا تريد الدخول لمنزلي ؟ ( تبا هذا ليس جيد ان دخل المنزل لن استطيع المذاكرة و لا ليس هذا المقلق المقلق هو انه قد يفعل شيء ما لي !!)
قال سيدريك ( ان ما تفكر به واضح من ابتسامتها هذه المتوترة ) و لسايو بهدوء: لا تقلقي لست في مزاج المناسب لاهجم عليك اليوم ..
نظر لها تقول بإبتسامة فرحة و مرتاحة : اذا انت قلت هذا لا تنسى!
قال بحدة و عصبية ( ماذا تظنني؟ منحرف ؟) :..
ثم دخلا المنزل و الحرس بالخارج بالسيارة جالسين
قلت له بهدوء: ان هذه مرتك الثانية بدخول منزلي صحيح؟
قال بهدوء بعد ان تذكر مساعدتها له في الاختباء بمنزلها : اه اجل في مرتي الاولى قمتي بمساعدتي .. لاقول الحقيقة ظننتك مجرد حمقاء
قلت بضحك : هاها اهذا صحيح و الان ماذا تظنني ؟
نظرت له يقول بوجه جاد بلا تردد: الان اراك اكبر حمقاء بالعالم ..
و بصمت و هالة ظلام و استياء ( انه حقا لا يراني سوى حمقاء و غبية و متقاعسة ؟) :..
ثم قلت له بإبتسامة متوترة : امم اجلس سأغير ملابسي و اعد الافطار لنا فأنت لم تتناول ايضا..
جلس على الاريكة بعد ان رحلت سايو عبر الدرج للطابق الاعلى
و نظر لمنزلها :... ثم لاحظ شيء على الرف بالمنضدة التي امامه ووقف
فرأى صورة موجودة لفتيات صغيرات و لاحظ بينهن فتاة تشبه سايو تملك شعر ولادي ولكن واقفة بثقة تبتسم وهيا الوحيدة من بين الاخريات مرتدية كأنها فتى
( انها هيا بلا شك لكن انها مختلفة جدا شخصيتها )
سمع صوت سايو التي تقول بصوت عالي : ااه الى ماذا تنظر ؟
رأها بجانبه تأتي بخجل و تقول : الهي لقد رأيت صورتي حينما كنت صبيانية !!
قال بهدوء :.. حقا انا لم اتوقعك هكذا .. لقد كنت تشبيهن الصبية كثيرا
قلت بخجل ( كيف نسيت امر صورة طفولتي على المنضدة!!)
وله : اهاها اجل لم اكن اهتم لمظهري فقط ارغب باللعب ..
قال بهدوء : لكن لماذا هيا على الوحيدة على المنضدة ..
قلت وانا امسك بها وارفعها : فقط بالامس كنت انظر لها فهيا الصورة الوحيدة التي تظهر كم انا مختلفة عن الماضي
قال سيدريك بهدوء ينظر الى سايو التي تنظر للصورة بوحدة وحزن :.. الانها تظهرك واثقة وقوية اخرجتها ..
تفاجأت من قوله وتوسعت عيناي لان هذا ما افكر به حقا وله بهدوء : اه اجل هذا صحيح فيما مضى لم اكن كما انا الان انا
نظرت لهذه الصورة و تسائلت يا ترى ماذا ستفكر به نفسي الصغيرة حينما تراني الان ؟ ا يضا ستشعر بالذل كما الاخرين و الخيبة ؟ ..
لاحظت نظرات سيدريك الي ( تبا ماذا اقول مجددا لقد قررت الا زعجه منذ لحظات لكن الان انا ازعجه بترهاتي كما بالامس !) و بإبتسامة : ااه حقا ماذا اقول في الصباح الباكر ؟ سأذهب لاعد الافطار ..
حينما ارادت سايو الرحيل للمطبخ فجأة امسك سيدريك معصمها :؟!؟
نظرت له لارى سيدريك يقول بحدة وجدية : الم اقل بالامس لك انا لا امانع شخصيتك هذه ؟ لماذا تجعلين من نفسك شخصا ضعيفا
تفاجأت لجديته وصرامته وهو يكمل : ثقي بنفسك اكثر انت لست كما تظنين ضعيفة او مصدر ذل او خزي ان تصرفاتك هذه هيا من ستجعل الاخرين يفكرون كذلك ! لهذا
قرب سيدريك سايو من وجهه و نظر لها لعينيها وبحدة و بنبرة جادة تحمل بعض الغضب: اياك ان تقولي عن نفسك مثل هذه الاشياء هل فهمتي يا سايو !
قلت ( انه غاضب مني ! لقد اغضبته بسبب حماقاتي لكن لسبب ما اشعر ببعض الفرح لغضبه مني ) و له بهدوء: ا اه فهمت ..
ثم تركني قائلا : جيد الان اعدي الافطار بسرعة
هززت رأسي و رحلت بصمت :..
سيدريك وهو واقف بهدوء يحدث نفسه :.. هل كان هذا كثير ؟ لكن تذكر نظرات سايو لصورتها بصغرها و قال بحدة ( لا ارغبها ان تفكر بنفسها هكذا بعد الان علي ان اساعدها لتثق بنفسها و تحب نفسها أكثر و لكن تفاجأت قليلا فتفكيرها يشبه تفكيري لنفسي فأنا ايضا اتسائل بعض الاوقات ماذا سيكون رأي نفسي الصغيرة بي الان ؟)
و جلس سيدريك بهدوء:...
فأعددت الافطار و وضعته على الطاولة
قال سيدريك وهو يتناوله : ليس سيئا
قلت بفرح : حقا هذا جيد !! ( انا فرحة ان طعامي اعجبه رغم كونه ليس من المطاعم الغالية )
ثم قلت : اوه صحيح لقد لاحظت وجود حارسين جديدن من هما ؟ ( لا اعلم لكن اريد ان اعرف اكثر عن سيدريك و ايضا لا ازال لا اشعر بالراحة بوجود تلك الحارسة )
قال سيدريك بهدوء وهو يتناول الافطار :.. انهما حارسان جديدان اتيت بهما من الخارج
قلت بهدوء:.. همم اذا هما سيضلان بجوارك كما يفعل كينتو سان وونغ سان ؟ ..
اجاب سيدريك : يمكنك قول هذا .. و لكن لماذا الاهتمام المفاجيء ؟
قلت : ايه ل لا فقط انا لاحظت كونهما مميزان فهما من الخارج بعد كل شيء
~~~~~~
بعد الانتهاء من الافطار
قلت بهدوء وانا جالسة بالصالة اذاكر :..( لماذا مازال سيد سيدريك هنا؟)
فلقد كان سيدريك جالسا على الاريكة يشرب القهوة ويقرء كتابا من مكتبة سايو
بتوتر :.. علي ان اركز .. و بدأت اذاكر و اوراقي متطايرة بكل مكان
نظر سيدريك لسايو ليراها جادة ( انها حقا مثابرة لكن اشعر بالملل!)
ثم امسك بورقة من الارواق المتطايرة قريبة من قدمه :..؟ ( ماذا بهذه الخربشة ؟ )
قال بهدوء :.. ا دجاجة من كتبت هذه الورقة ؟
قلت بهدوء: ماذا ؟ و التفت له لاراه ممسك بورقة من اوراقي و ينظر لها بذهول : لم اعلم ان هناك خط حقا شبيه بخربشة دجاج
قلت بخجل اخذة الورقة بسرعة البرق : ااه لا تنظر ( انه حقا كان منذهلا تعبيره دل على هذا !)
و بدأت اجمع اوراقي لكن رأيت ورقه اخرى بين يديه و هو يقول : واو الان وجدت رسما فضيعا لمخلوق فضائي
قلت بخجل اخذتاً الورقة بعصبية : انها قطة و ليس مخلوق فضائي !!
لكن رأيته يبعد الورقة عن يدي بسرعة :.. اريد ان ارى اين القطة بهذه ؟
قلت بخجل : ليس هناك داعي لتشاهد ! فقط اعطني اياها ! ( حقا انه رأى شيئا مخجلا اخر مني !)
و سيدريك ضل يرفض اعطاء سايو الورقة فوقفت قائلة : اا هيا سيد سيدريك اعطني اياها !
الا ان سيدريك يبعدها بصمت وهو واقف و سايو ترفع يدها لنها لا تصل :... ( هذا ممتع )
سايو بحدة و عصبية واقفة على اظراف اصابعها : ت تبا انت حقا شرير تستخدم طولك هذا غير عادل!!
قال سيدريك بهدوء وبرود : الحياة غير عادلة !
قلت متوقفة بلا تعبير ( لماذا هو هكذا ؟ انه حقا طفل بعض الاحيان لكن انا لن استسلم !!) < هيا طفلة ايضا >
فقفزت و امسكت طرف ورقتي قائلة بخبث : اهاها امسكتها الان اعدها لي ! لم يهزمني طولك!
نظر لسايو التي تبتسم بطفولية و ترك الورقة
قلت ( اخيرا لقد فزت !!) < نست امر المذاكرة >
ثم تفاجأت لارى سيدريك لارى عيناه الخضراء بدت دافئة و تحمل بها شغفا و رغبة :..! شعرت بقلبي يدق بقوة < بادم !>
( تبا انها نظراته هذه التي توترني و تقلقني !) و له بخجل ملتفته : اه لقد نسيت امر المذاكرة ا اه لقد بقي الكثير ولم انتهي
لكن تفاجأتحينما سمعته يقول بصوته الهاديء : سايو .
شعرت بجسدي يتوقف من صوته و بخجل ( مابي هكذا ؟ انا كنت اعلم انا لا احب هذا ان ابقى معه وحدنا انه يجعل قلبي لا يهدء )
نظر سيدريك لسايو الواقفة بقلق و خجل :... ( حقا ا هيا تريد مني ان اهجم عليها ؟ ان حملت تعبيرا كهذا كيف لا افكر بالهجوم عليها اكثر ؟)
الا انه قال وهو يسير واضعا يده عليها : سأرحل
قلت بتفاجا ( فقط رأسي ؟) و له : ايه ؟ ترحل ؟
قال بهدوء وهو معطيني ظهره : اجل ان ظللت اكثر لن استطيع التحكم بأفعالي
فصدمت من صراحته و صمت :..( كيف ارد على هذا ؟)
و رأيته يسير للباب و انا خلفه صامتة بخجل وتوتر :..
قلت له :.. ا انتبه لنفسك ..
لم يرد علي و رحل لسيارته
فدخلت المنزل و انا اتنهد : ااه كان هذا حقا حقا مخجلا ! ان سيد سيدريك رجل خطير حقا ..
~~~~
في الخارج
في السيارة تنهد سيدريك : ااه حقا هذه الطفلة ! انا حقا كدت اهزم لرغباتي ! ( كيف لا وهيا تظهر تعابير كتلك ؟)
بوجه جاد : حقا انها خطيرة ببرائتها و حماقتها ..
و حرك سيارته ورحل
~~~~~~~~~
في المساء في الساعة 9
في شركة الصغيرة من شركات سيدريك التي يحب الذهاب اليها
سيدريك كان جالسا يقرء المستندات و من ثم سمع طرق الباب و قال بهدوء: ادخل
فرأى كينتو و وقف امامه قائلا: سيدريك ساما هناك ضيف ..
قال سيدريك بهدوء : ضيف ؟ قال كينتو بهدوء مبتسما : اجل و ايضا من الشرطة ..
قال سيدريك بحدة : ادخله..
فدخل رجل بالثلاثينات من عمره مرتدي زيا رسميا يملك شعرا اسود و عينان حمراء و نظرات حادة :.. لقد التقينا مجددا
قال سيدريك بهدوء :.. من انت ؟
ضحك الرجل قائلا: اهاها انك حقا شرير كيف نسيتني ؟ لقد سافرت للخارج سنتين فقط و هكذا نستني ؟ انا المحقق تودا !
قال سيدريك بحدة : اه انا اتمنى لو اني لا اعرفك
قال تودا : ااه هيا لقد اردت ان اظهر لك روعتي ! و ايضا انت قاسي فبعد كل شيء مضى وقت طويل لم ارك به يا رفيقي سيدريك ..
قال سيدريك بهدوء وهو يخرج سيجارته و يدخن :.. انت تعلم انا رئيس عصابة وانت محقق لهذا لسنا رفيقين و لن نكون ..
قال تودا بإبتسامة : الان انتهت مناوبتي لهذا انا رفيقك !
قال سيدريك ( انه يسمتع لما يريد فقط) بحدة : حقا لم تتغير تعيش حياتك بحرية ..
اجابه المحقق تودا مبتسما :.. لا تكن هكذا انت ايضا لم تتغير خلال غيابي على اية حال سمعت انك في ورطة ..و بنظرات جادة : ا تحتاج مساعدة ؟ لدي معلومات مهمة قد تساعدك على القبض على المنتحل ..
قال سيدريك بحدة وهو يبعد سيجارته عن فمه وينظر ل المحقق تودا :..انت حقا سريع بالعمل .. ماذا تريد بالمقابل ؟
ابتسم تودا :.. شيئا بسيطا جدا بالنسبة لك كأكل الكعك ..
قال سيدريك بجدية :.. انت تعلم اني لا احب الكعك كثيرا
ضحك المحقق تودا : هاها صحيح نسيت حسنا ماذا عن الايس كريم ؟
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
في مقهى يأتي اليه اغلب الطلبة ليذاكروا
فيرونيكا تقول بفرح : سايو تشان شكرا لانك وافقتي على مساعدتي بالمذاكرة ظننت ان سأفقد الامل ! انا الان اشعر اني فهمت الدروس !
قلت لها : اه لا عليك لا امانع مساعدتك !وجيد انك فهمت < قبل ساعتين سايو ترد على الهاتف و فجأة صوت باكي : اوااا سايو تشان النجدة ! انا اشعر ان عقلي سينفجر !! > ( كيف لا اساعدها و هيا كانت على الهاتف تبكي ؟)
و سمعت صوت فتاة اخرى بجوار فيرونيكا ذات شعر بني بخصل شقراء : اه من الجيد ان نساعد بعض هكذا ..
قالت فيرونيكا مبتسمة لها: صحيح نارا تشان .. انتي وسايو تشان مذهلتان .. على عكس الشابين هذين
فلقد كان هناك ايضا شابان منضمان لمجموعة المذاكرة شاب ذو شعر بني غامق و عينان بنية : ااه انتي ايضا مثلنا !
قالت فيرونيكا بسخرية : على الاقل انا مازلت جديدة هنا لهذا لا افهم بعض الاشياء عكسك يا توك كون !
قالت نارا بهدوء : هي انتما نحن هنا لنذاكر وليس لنلعب لماذا لا تكونان مثل مات هنا يذاكر بجدية كان مات جالسا بجوار سايو باليمين و هو شاب ذو شعر اشقر رمادي و عينان بنية فاتحة ذو نظرات حادة :..
قلت بتوتر ( انه حقا يثير قلقي فهو صامت حتى حينما كنت اشرح له لا يتحدث انه يقلقني جدا !)
قالت فيرونيكا بفرح : ااه اخيرا انتهينا !
نظرت للساعة تشير لل 11 م : اه حقا الوقت يمر بسرعة
قالت نارا بتعب : ااه حقا اريد ان انام لكن لا استطيع علي ان اراجع بالمنزل !
قالت فيرونيكا بتعب : ااه بطريتي نفدت ! احتاج لاعادت الشحن ! بالنوم
قلت مبتسمة : حسنا سأرحل ..
~~~~~~~~~~~~~~
في مركز الضيافة
قالت ايكا بحدة : اوه لقد عدت ..
قال المحقق تودا جالسا وهو مبتسم : كالعادة انتي جميلة ايكا !
قالت بإنزعاج : سيدريك ساما لماذا احضرته ؟ انه حقا مزعج و ابتسامته تثير عصبيتي !
قال سيدريك بهدوء:.. فقط تحمليه انه ايضا يزعجني بإبتسامته هذه
قال لهما : انتما حقا فضيعان لم اركما لسنتين السنا رفاقا
قالت ايكا بعصبية : انت من فرض نفسه علينا ! بعد ان انقذك سيدريك ساما من موت محتم ! بدأت تزوره رغم كونك محقق
قال تودا بجدية : لقد اكتشفت ان ليس جميع افراد العصابات اشرار بعد مقابلة سيدريك ساما و ايضا انا سأضل معه كرفيقه واسانده الى الابد !
قال سيدريك ببرود : اشعر بالندم اكثر الان لانقاذك ..
قال تودا بإبتسامة وهو ممسك يد سيدريك : اعلم انه بداخلك انت فرح ! اليس كذ!!
ثم كان تودا على الارض ملقيا وسيدريك واضع قدمه على رأسه بنظرات قاتلة : لقد قلت لك مرارا لا احب ان يلمسني احدهم و خاصة انت اتريد الموت؟
ايكا برعب ( انه حقا مخيف !)
ثم قال تودا وهو يجلس : ااه انت مخيف كالعادة .. لكن فلنبعد المزاح على جنب
قالت ايكا : لم يكن سيدريك ساما يمزح ..
الا ان تودا اكمل قائلا:.. سأقوم بإعطائك معلومات قد تساعدك على ايجاد المنتحل بإسم اسرتك لكن اريدك ان تساعدني يا سيدريك ساما بأن تجعلني اتنكر كرجل من رجال عصابتك
قالت ايكا : ماذا ؟ لماذا تريد هذا؟
قال بجدية :.. اريد ان افعل هذا لكي استطيع دخول منزل اسرة الياكوزا رواغا !
قال سيدريك بجدية :.. انت تريد ان تحقق بشأن مقتل الزوجة المستقبلية لتلك الاسرة ؟
قالت ايكا : ايه لكن لماذا تريد الشرطة فعل هذا ؟
قال تودا بجدية : ان عصابة اسرة اراغا تهاجم رجال الشرطة و ليس هذا فقط بل اسرة الزوجة المستقبلية كانت ابنة لرجل عصابات معروف انهم يهاجمون اي فرد شرطة يرونه بسبب ان هناك اشاعة ان القاتل كان شرطيا ..
قالت ايكا بهدوء : هذا جدي قد تحدث حرب بين الشرطة و الاسرتين هكذا ..
اجاب تودا بجدية وهو ينظر لسيدريك : لهذا اريد مساعدتكما لكي اوقف هذه الهجومات ..
قال سيدريك بهدوء:.. اذا انت لن تقدم لي المعلومات الا ان ساعدتك ؟
قال تودا بإبتسامة: اجل قد اكون فضا هكذا لكني حقا بأمس الحاجة لمساعدتك ..
اجاب سيدريك بهدوء:.. سأفكر بالامر فبعد كل شيء انا لا احب الاختلاط مع الاسر الاخرى ..
~~~~~~~~~
اتمنى عجبكم الجزء ؛)
و اتمنى عجبكم الجزء الطويل؛)

التعديل الأخير تم بواسطة Sulina114 ; 11-10-2015 الساعة 01:02 AM
Sulina114 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-15-2015, 08:57 PM   #15
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية Sulina114
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
العضوية : 899534
المشاركات: 84
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 267 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 23 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: -14293712
Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114 Sulina114
الأصدقاء:(15)
أضف Sulina114 كصديق؟
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته بارت جديد
{ الخطبة المزيفة }
~~~~~~~~~~~~~
في منزلي نظرت لاتصالات كثيرة : اه مابال عمتي ؟ ( انها تتصل علي حقا هذا مزعج!)
ثم سمعت الباب يدق : ؟؟ ماهذا الساعة الان 12 من منتصف الليل
ثم اتجهت ناحية الباب و رأيت عبر الفتحة عمتي و معها سائقها ( ماذا اتى بها هنا ؟)
ثم بقلق و تردد بفتح الباب ( اعلي التصرف اني غير موجودة ؟ لكن الاضواء مضاءة !)
ثم استجمعت شجاعتي و فتحت الباب بهدوء: اهلا عمتي ..
قالت بحدة وعصبية : انت حقا قحة كيف لا تردين على اتصالاتي ؟
قلت ( ها هيا تهجم علي ) و لها بهدوء: ماذا اتى بك هنا ؟
قالت بحدة : الن تدخليني ؟
قلت : اه اجل .. و دخلنا المنزل
رأيتها جالسة تقول : حقا لم يتغير المنزل انه معتم لم ارد المجيء الا انك ارغمتني بهذا
نظرت لها بصمت وانا اضع الشاي لها :..( ان لم ترد فلماذا تزعجني ؟)
و جلست بهدوء:.. ماذا هناك ؟
قالت بحدة : هيه تسألين هل نسيتي امر الحفل بالامس ؟ حقا انت لم تحضري يالا وقاحتك
قلت بهدوء: اخبرتك لا اريد اي شيء من هذا
قالت بنظرات متعالية : انت لست بمقام مناسب لهذا ..
قلت ( ماذا تحاول ايصاله ؟) :..'
قالت مكملة بتنهد : ااه هذا لا يهم الان اريد ان اخبرك ان الرجل الاعمال يريد مقابلتك ..
قلت : هاه؟ ا تعنين الرجل الذي اريتني صورته ؟
قالت بحدة :.. يمكنك قول هذا هو اتى الي بالحفل و طلب ان اعرفك اليه
قلت بهدوء: لن افعل هذا قلت لك و ايضا الم تقولي انك لن تستمري بهذه الخطبة المدبرة ؟
قالت بإنزعاج : حسنا انا حقا اردت التوقف لكن ذاك الشاب اتضح انه عنيد انه يريد مقابلتك ايضا هو ابن لرجل مافيا ثم
قالت بجدية: لهذا لا يمكنك الرفض انا حقا اوقعت نفسي في ورطة كبيرة
قلت بصدمة : عما تتحدثين ؟ ( ابن لجماعة مافيا ؟ )
قالت بقلق : هو الرئيس المستقبلي لاسرة رواغا او ماشابه هذا ان اعمالهم كبيرة لهذا ان رفضت سيسبب هذا في تدهور اعمالنا
قلت ببرود من تفكيرها : لا افهم مادخلي بهذا كله انا لا اهتم ماذا فعلتي او اخطاتي .. لهذا انا لا اريد الاستماع اكثر
قالت بعصبية : انتي انا هنا اخبرك انه ابن لجماعة مافيا ! وهو بدا جادا و مخيفا حينما اتى الي لهذا لا خيار سوى ان تقابليه والا قد يفعل شيئا لي و لك ..
قلت بصدمة : م ماذا ؟
قالت بخوف : لقد قال لي مرسول من عنده ان احدد موعد بينك و بينه و ايضا اخبرني اني لا استطيع الرفض ..
قلت بصدمة : ا انه مافيا ؟ و الاكثر هددك ؟
قالت بخوف : ا اجل لا اعلم لماذا هو يريدك بشدة ؟ لكن سايو اذهبي للمقابلة على الاقل مرة واحدة و الا سيقومون بإيذائنا و ايذاء جدك السنا اسرة ؟
نظرت لها ( اسرة ؟ ماهذا الذي تقوله ؟ الم تعاملنا بإحتقار هيا و الاخرون ؟) لها بهدوء:.. انتي تريدين مني ان اذهب لرجل عصابة و خطير .. ان اقابل رجل لا اعلم شيئا عنه و لماذا يريدوني .. هل حقا كنت ستجعلين ابنتك تذهب ان كانت بمكاني ؟
بصدمة : ايه ؟ و بإبتسامة مصطنعة : ا اه طبعا سأفعل .. ( مابال هذه الحقيرة انا حتى اتوسل لمساعدتها مقرف )
و قلت ( ان هذا واضح انها تكذب ) و بحدة :.. انا حقا لا ارى انك تفكرين بي كأسرة لهذا لا اهتم لامر خطأك ارحلي من هنا
قالت بعصبية وهيا تقف : انت ايتها الوقحة كيف تجرؤين على التحدث لي هكذا !!
قامت بصفع سايو بقوة :.. انت قذرة ! لن اسمح بإذلالك لي يذهب هكذا !! و خرجت من المنزل
رفعت يدي ناحية وجنتي و قلت بضحكة غاضبة : اهاها اليس هذا مضحكا .. حقا ماذا تظنني ؟ انا حقا لا يراني الجميع سوى كبش فداء لرغباتهم ..
فنظرت للمنزل الفارغ بأعين حزينة و حيدة بصمت :..
و قمت بحمل الكؤوس الشاي و رأيت الكأس لم يلمس :.. حتى انها لم تشرب الشاي الذي صنعته .. فرفعت رأسي لفوق و تنهدت بتعب : ااه حقا .. انا فقط اريد النوم ..
في الغرفة رميت نفسي على السرير بعد ان ارتديت بجامتي
امامي على الجدار انظر لصور ملصقتها و بينها صوري مع سيدريك فإبتسمت بحزن :.. سيدريك انا لست قوية لا استطيع هذا ابدا .. ( كلما حاولت ان اكون قوية ان ابتسم اجدهم يدمرون ثقتي بنفسي برغبتي بالابتسام )
فأغلقت عيني بقوة و الم
~~~~~~~~~
في اليوم التالي الساعة 9:30 ص
قالت فيرونيكا بإبتسامة وهيا تسير في الجامعة بجانبها سايو و نارا : ااه اخيرا انتهينا من الامتحان جيد اني ذاكرت معكما !!
قالت نارا مبتسمة : لا تنسي ان تعزميني لقد قلت هذا بالامس !
قالت بسرعة: طبعا لم انسى .. اذا ما رأيكما ان نذهب لمطعم اليوم ؟
قلت بهدوء ( هل حقا سأتأذى ان لم اقابله ؟) تذكرت ماقالته عمتي بقلق :..
قالت فيرونيكا : سايو ؟ ا انت بخير ؟
نظرت لفيرونيكا و نارا تنظران الي : اه اجل انا بخير فقط كنت افكر بالاختبار
قالت نارا : انسيه فلقد انتهينا ! و الان فلنستمتع بما نريد فالمال من فيرونيكا هههه
قالت فيرونيكا : اه انتي شريرة ! انا لست املك الكثير لهذا فكري بي !
ابتسمت ( حقا انا لا اريد ان افكر بأشياء سيئة لا داعي لان اقلق )
ثم مر الوقت بالجامعة حتى اصبحت 1 م ذهبت لمكان عملي بالبقالة
قالت مانيرا وهيا تنظف الارض : اه سايو سيمباي ! مرحبا !!
نظرت لها : اه مساء الخير مانيرا تشان ! كيف حالك ؟ لقد تغيرت شيفتاتك ؟
قالت بإبتسامة: صحيح بسبب المدرسة ..
ثم نظرت لدارين الذي واقف يقوم بالترتيب ثم نظر الي و قال بهدوء: مساء الخير
قلت ( هذه الايام بدا يحييني هذا تقدم كبير !) :..
ثم وقفت اقوم بعملي كالعادة و الوقت يمر ببطء و ملل
~~~~~~~
في جهة اخرى في سيارة جيب السوداء قال سيدريك بحدة :.. حقا انت تقمصت دورك جيدا..
فلقد كان المحقق تودا مرتدي قميص احمر و بنطال جينز و نظارات سوداء بإبتسامة : اهاها الا ابدوا حقا رجل عصابات؟
قال سيدريك بهدوء: انت فيما مضى كنت شابا جامحا صحيح ؟
قال تودا بجدية : هناك اسرار من الماضي لا يجب ان تذكر !
و سيدريك بحدة:.. مغفل ..
قال كينتو بهدوء وهو يقود : سيدريك ساما سنصل لمنزل اسرة رواغا..
و تودا بجدية : .. الان سنبدأ المهمة .. اشكرك يا سيد سيدريك على المساعدة
قال سيدريك بهدوء:.. اشكرني بعد ان تنتهي ..
~~~~~~~~~~
في منزل ضخم دخلوا
قال رجل كبير بالسن يملك شعرا اشيب طويل مرتدي زي كمينو بإبتسامة : يا الهي من النادر ان تأتي يا سيد سيدريك لزيارتي .. لكن انت مرحب بك طبعا ! هاها
ثم في غرفة الشاي
قال سيدريك بهدوء جالس و خلفه كينتو و تودا جالسين : .. انا اشكرك لترحيبك يا رئيس اراغا و اعتذر عن تأخري في تقديم التعازي لك.
قال الرئيس لاسرة رواغا بهدوء و كان طبعا معه حارس في نفس الغرفة : اه لا عليك لقد كنت في الخارج وقتها .. مع هذا ان مقتلها حقا اثار الفوضى بين اسرتنا و اسرتها و الاكثر رجالي و رجال اسرة الفايبر < اسرة الشابة التي قتلت> بدئوا يثيرون مشاكل و قتالات مع الشرطة ..
قال سيدريك بهدوء بعد ان شري من كوب الشاي :.. افهم من كلامك ان الشرطة ليست السبب ؟
قال الزعيم رواغا بهدوء وجدية : سيد سيدريك قدومك لي اليوم امر جيد فانا ارغب بمساعدتك بإيجاد القاتل .. فبعد كل شيء القاتل لا يمكن ان يكون من الشرطة ..
قال سيدريك بهدوء:.. اذا انت تريد مساعدتي ؟
اجابه الزعيم بتنهد : ااه اجل لا اريد ان نسبب حربا بين الشرطة و الجماعات الاخرى .. لهذا انا وضعت خطة لكن احتاج مساعدتك في تنظيمها
نظر سيدريك له بصمت وهو يكمل :.. اخشى ان يكون القاتل من اسرتي او ربما من اسرة اخرى لتثير المشاكل فهناك من عارض هذا الزواج و ايضا اسرة فايبر قد تحدث مع رئيسها ولقد وافق ان يوقف محاربته للشرطة لمدة اسبوعين ان لم نجد القاتل بهذا الوقت سيقوم بهجمات و اثارة فوضى
كان تودا ( اذا هو يشك ان القاتل من اسرته ؟ او ربما اسرة اخرى ؟ ) :...
قال سيدريك بهدوء: اذا ماهيا الخطة ؟ سأساعدك فبعد كل شيء الاسر يجب ان تتضامن في وقت الشدة
قال الزعيم لاسرة رواغا مبتسم : اه حقا كنت واثق من انك الخيار الامثل حسنا الامر هو اني اخترت زوجة اخرى مزيفة لكن لا احد يعلم بهذا سواي و ابني و حارسي لهذا سنقدمها على انها الزوجة القادمة لوريث اسرة رواغا
وهكذا سنجذب القاتل ايا يكن ..
قال سيدريك بهدوء :..لكن المرأة التي اختيرت هل هيا شخص معروف ؟
قال الزعيم رواغا بجدية: لا تقلق انها غير معروفة فهيا من العامية و الاكثر ستمثل انها حبيبة ابني السرية التي هيا ستكون شخص تعرفه اتت من الخارج لهذا قدومك لتجهيز الزواج و الحفل لن يكون غريبا ما رأيك ..؟ .
بعد مدة من الحديث
قال سيدريك وهو سيرحل للزعيم اراغا :.. لا تقلق سأقدم كل مالدي لاساعدك بإمساك المجرم
قال الزعيم لاسرة رواغا : امل هذا .. و شكرا جزيلا ان نجحنا لن انسى صنيعك هذا ابدا ..
ثم رحل سيدريك وخلفه كينتو و تودا
في السيارة قال تودا بهدوء مبتسم : يبدوا ان حظي جيد انت رائع سيد سيدريك لقد وثق بك الرئيس اراغا بسرعة !
قال سيدريك بهدوء : طبعا فهو يعرف سيدي الزعيم الكبير لهذا وضع ثقته بي ..
~~~~~~~~~~~~~~~~
بعد انتهاء سايو من عملها في الساعة 5 و النصف مساء
خرجت من البقالة بتعب : ااه كان يوما طويلا ( انا ارغب بزيارة نونوكو لقد اقلقتها )
و رأيت سايو فجأة امامها سيارة سوداء تقف و رجال لابسين بدلات سوداء يخرجون
بقلق قلت ( من هؤلاء؟) و بدأت اكمل طريقي لمحطة الباص
لكن اوقفها شاب و فتحت سايو عينيها ( لحظة اليس هذا !! الذي بالصورة التي ارتني اياها عمتي قبل مدة ؟)
فلقد كان امامها شاب مبتسم طيب المظهر ذو شعر بني غامق مرتدي لباس انيق يقول :.. اذا لقد تقابلنا اخيرا ..
سايو ممسكة بحقيبتها بقوة و خوف ( ماذا يريد مني ؟) : م ماذا تريد ؟
قال لي بهدوء : ا يمكنك المجيء معي ؟ ارجو الا تسببي اي مشاكل و ان تأتي بطواعية ..
رغم ابتسامته الطيبة الا انه نبرته لم تكن كذلك و نظراته ( انا خائفة لكن لا استطيع فعل شيء سوى الاطاعة ) فلقد كان حولي الحارسين و ركبت السيارة معهم
~~~~~~~~~~~~~~
في السيارة السوداء بقلق :.. ه هل ستؤذيني ؟
نظر الي الشاب و ضحك : هاها لا تقلقي لن اؤذيك طالما تكونين مطيعة!
قلت بخوف ( ان ابتسامته ليست لطيفة ابدا !!) :.. ونظرت للاسفل بقلق
ثم بتساؤل بنبرة خائفة : ا اين ستأخذني ؟
قال بهدوء: لمنزلي طبعا ..
وانا ( منزله ؟؟) :..
في منزل ضخم في الساعة 7 م
قلت بصدمة وانا جالسة و امامي رئيس الاسرة رواغا و ابنه بجانبه : لماذا علي ان امثل دور حبيبته المزيفة ؟
قال الرئيس لاسرة رواغا بحدة : ا تريدين مني ان اؤذي شركة اسرتك ؟ انا استطيع فعل هذا فبعد كل شيء انهم يقترضون الاموال منا ..
قلت بقلق ( ماذا انا بفاعلة هنا ؟ لماذا انا من اختارها ؟) و له بقلق : ل لماذا اخترتني ا انا ؟
قال الشاب والذي علمت ان اسمه < فريدريك > بهدوء: لانك لا تبدين شخصا خطرا او حتى حارسه متنكرة اي انت عادية جدا
قلت ( هل علي ان اخذ هذا كمديح ام اهانة ؟) :.. م مع هذا ل لماذا علي ان ا امثل دو الحبيبة ؟ ه هل هناك سبب ما ؟
( اذكر انه ذكر بالاخبار شيء عن مقتل زوجة المستقبلية لهذه الاسرة ؟ اهذا له دخل بإختياري ؟)
قال الزعيم بحدة : انا لن اخفي عنك شيئا فبعد كل شيء يجب ان تعرفي حتى تستطيعي ان تساعدينا ايضا انا اريدك تمثلي دور الحبيبة لاجل امساك قاتل ..
قلت برعب : ق قاتل !! يا الهي !!( انا ماذا افعل كيف انتهى بي الامر في موقف مخيف كهذا ؟ كل هذا بسبب تلك الاسرة لماذا انا من عليها ان تخاطر !!)
بحدة اقف قلت : ل لن ادخل بشيء خطير كهذا ! ل لن اقبل !
قال فريدريك بجدية: ا تظنين ان لك الخيار؟
برعب : ايه ؟ اكمل قائلا: الخيار ليس لك ان لم تكوني مهتمة بشركة اسرتك اذا هل تريدين ان اهددك بأفراد اسرتك ؟ اباك مثلا؟
قلت بصدمة : و والدي ؟ قال الزعيم لاسرة رواغا : اجل والدك انه يملك دينا عندنا لم يسدده الى الان و نحن تقصيناه و لقد عرفنا مكانه لهذا ان لم تريدي مساعدتنا لن اتردد بأمرة اتباعي بأن يأخذوا كل شيء منه حتى يرد كل نقد و ان لم يكن معه شيء اذا اعضاء جسده ستكون مقابل المال
صدمة منما قال و بسبب هول ماقاله و نظراته التي لا تدل على الكذب او المزاح جلست على الارض مصدومة : مستحيل ..
( ان لم اساعدهم سيؤذون والدي ؟) تذكرت صورة والدي المبتسم
قال لي الزعيم لاسرة رواغا العجوز: اذا ما هو قرارك ؟ ان ساعدتنا سنلغي امر الدين و نتركه ان لم تفعلي سأفعل ماقلته لك منذ قليل..
قلت بعد صمت دام لدقائق وانا على الارض :.. هل لي خيار من الاساس ؟ انتما تعرفان جوابي ..
قال فريدريك بهدوء مبتسم وهو يمد يده الي : لا تقلقي سنحميك من اي اذى فقط ادي دورك جيدا
و كنت على الارض جالسة ( ابتسامة مزيفة ) و لم امسك يده ووقفت من نفسي :..
قال لي فريدريك :.. حسنا من الغد يجب ان تأتي لتعيشي لمدة اسبوعين هنا
بهدوء : ف فهمت ..( انا حقا املك اسوء حظ )
~~~~~~~~~~~~~~~
في الخارج في الطريق لمنزلي
كنت اسير بصدمة فكل شيء حدث بسرعة ( لا اصدق انا سأساعد بإمساك قاتل ؟ و علي ان امثل دور الحبيبة ؟ اليس هذا مضحك كل هذه الاشياء تحدث بسبب ضعفي و ايضا بسببه لماذا لم ارفض حتى لو كان ليس لدي خيار فبعد كل شيء ذاك الاب تخلى عنا )
بغضب من نفسي الضعيفة و التي يتم تحكما من قبل الاخرين عضضت شفتي بقوة :..
في منزلي
جلست على الكرسي و نظرت لقائمة الاتصالات :.. ا ان اتصلت بسيد سيدريك .. هو سينقذني صحيح ؟
رأيت رقمه ( هو سينقذني بكل تأكيد ) اردت ان اضغط اتصال لكن تذكرت والدي
ثم كلمات والدتي < انتي مثله لا تستطيعين حل مشاكلك تحتاجين دوما للمساعدة هذا مزعج جدا >
قلت بخوف وحزن : هو قد ينزعج مني بسبب مشاكلي الكثيرة .. سيمل مني ..( لا اريدان اكون سبب ازعاج للاخرين )
فرفعت قدمي و ضممتها ناحية صدري و ابكي في ظلمة الغرفة وحيدة لا اعلم ماذا افعل
~~~~~~~~~~
لم اعلم ماذا افعل فإستلسمت للنوم

في اليوم التالي

في محل عملي بالبقالة كانت الساعة 9ص

في غرفة المديرة اقول لها بشكر و اعتذار : اسفة على طلبي المفاجيء لاجازة و شكرا لتقبلك الامر

قالت مبتسمة لي : لا داعي للاعتذار انتي فتاة مجتهدة و مسؤولة لهذا اعلم انه لابد ان هناك سبب لفعلتك

مع هذا اتمنى ان تحل الامور ايا كانت

قلت مبتسمة : شكرا جزيلا ل لطفك !

ثم خرجت من البقالة و اسير بهدوء ناحية محطة انتظار الباص

بإبتسامة : حقا هيا الوحيدة التي قبلت اعطائي اجازة الاخرين فقدت عملي معهم

تنهدت بتعب : ااه حقا ( لقد وقعت بورطة كبيرة )

ثم جلست على الكراسي الانتظار بهدوء اخرجت هاتفي

نظرت للشاشة بهدوء : الان بقي سيد سيدريك .. ( لقد تركته لاخر شيء لانه صعب لكن كيف سأقوم بإقناعه بأي عذر اختاره؟ )

بتوتر نظرت للهاتف : لا اريد ان اسبب اي مشكلة له لهذا علي ان اجد حلا و عذرا يمنعني من رؤيته ..

فنظرت للهاتف بجدية : ان اتصلت به سيستطيع ان يشعر بالكذب بنبرتي ..

فقمت بكتابة رسالة له ( اجل هكذا لكن ماذا اكتب بها بالضبط؟)

فبدأت افكر واكتب ثم امسح ( علي ان اجعلها واقعية بحيث يصدقها هذا التنين المخيف !!)

~~~~~~~~



في جهة سيدريك في منزله

كان جالسا ينظر لشيء بين يديه وهيا صور :.. اذا هذه ور لمسرح الجريمة ؟؟

قال تودا بجدية : اجل ! انها كذلك

نظر له سيدريك بلا تعبير :...

فلقد كان مرتديا شيرت يحمل صورة نمر و مظهر ذراعيه التي بإحداها وشم < مزيف طبعا >

و كان رافعا شعره لاعلى و الاكثر مرتدي نظارات حمراء

قال سيدريك بهدوء: انت حقا تعيش شخصيتك ..

رد بفخر : اليس هذا الزي جميل ؟ لقد ساعدني دانتن !!

كينتو بتفاجأ: ماذا ؟ هل اخبرته؟

قال تودا بجدية : لا تقلق انه رأى زي و اعجبه فأصبحنا رفيقين بثواني هاهاها !

و ونغ يدخل و عليه شيرت شبيه بشيرت تودا

قال سيدريك بهدوء: انت ماذا تفعل برجالي ؟ سأل هذا لتودا الذي بفرح : اليست موضة رائعة؟

ثم امر سيدريك ان لا يتبع احد موضة تودا السيئة التي تشبه ذوق دانتن السيء

بهدوء قال سيدريك وهو جالس عند مكتبه :.. اذا ماذا تظن انه حدث ؟!

رد تودا بجدية : اه اجل هذا ما وجدته ولكن قيل انه تم وضع منوم في شرابها لكن .. قيل انها تشرب ادوية تساعدها على تخطي الارق لهذا لم يتسمع احد لما قلت لكن انا حقا اظن ان هناك من قام بتنويمها و من ثم قام بنقلها لساحة التي حدث بها شجار بين العصابات و قام بقتلها هناك و هكذا وضع التهمة على الشرطة لانه حدث اطلاق نيران في تلك المنطقة

بهدوء وجدية قال سيدريك :.. هذا ليس بعيدا ربما حقا حدث هذا .. لكن ربما لم يحدث

تفاجأ توداو : ايه لماذا تقول هذا ؟ اتعتقد ان الشرطة حقا فعلتها ؟ لقد سمعت الزعيم يقول انه ايضا يشك بأحد من العصابات الاخرى ..

اجاب سيدريك بهدوء:..لا تجعل حبك لصنفك يجعل رؤيتك للموضوع من زوايا مختلفة صعبا ..

صمت تودا :..

ثم فجأة سمع سيدريك هاتفه يرن معلنا وصول رسالة :.. ؟

فرفعه ليرى مكتوب رسالة من الخادمة الغبية ( ماذا ؟ انها اول مرة ترسل لي رسالة بدون ان امرها او هكذا ؟)

ففتحها بفضول :.. و بدهشة : ماهذا ؟

فلقد كان مكتوب بها سرد طويل < اه اسفة سيد سيدريك انا لم اعلم ماذا اكتب و لا اريد ازعاجك لكن اردت اخبارك اني لن اكون متواجدة لمدة اسبوعين تقريبا .😣

. امم اعني انا سأذهب برحلة قصيرة مع اختي الكبرى👩❤️👩

للينابيع الحارة ♨️

و هكذا و ايضا لا استطيع فعل شيء اسفة لهذا و الاكثر سأغلق هاتفي لان هذا عادة بيننا ان رحلنا لرحلة نغلق هواتفنا للتمتع و لهذا لن نكون على اتصال لمدة

اسبوعين و ايضا امم ا ارجو ان تهتم لنفسك و الى اللقاء😇 >



قال بدهشة ( لم ارى رسالة طويلة و الاكثر مليئة برموز غريبة ؟ لكن )

بشك : ماهذا ؟ ان ترسل لي ليس امر طبيعيا.. < في النهاية شك لانها ارسلت له >

و بحدة : ايضا اسبوعين حقا ! ( هل نست اني عدت منذ مدة ليست بعيدة من السفر و لم ارها كثيرا انها حقا لا تهتم ستذهب لتستمتع و انا منسي !)



قال تودا بإستغراب : لماذا تعكر مزاجك فجأة بعد تلقيك الرسالة ؟

لم يجب سيدريك و قال متفاديا سؤاله : اذا علينا ان نراقب الافراد الذين سيقدمون اعتراضا بشأن الخطبة

تودا بهدوء : اه صحيح هذا مهم ( مع هذا هل غير الموضوع ام انه كالعادة يتجاهلني ؟) < يعلم انه يتم تجاهله>

~~~~~~~~~



في منزل اسرة اوراغا

في الساعة 12 م و ظهرا

قال فريدريك بإبتسامة : هذه ستكون غرفتك من الان وصاعدا و لا تقلقي لاي شيء الجميع تحت خدمتك و لكن

ارتعبت حينما اكمل بنبرة مخيفة مه انه مبتسم : لا تفكري بالهرب فالحرس و الاجهزة الانذار بكل مكان ..

قلت بهدوء ممسكة حقيبتي : ف فهمت ..( انا حقا لا استطيع فعل شيء سوى الاطاعة )

فجلست على السرير و تركت حقيبتي التي بها بعض اغراضي على الارض بتوتر: ااه حقا ماذا يجري بحياتي ؟ ( لن تسوء الامر اكثر من هذا صحيح ؟ )

فمر الوقت لم اخرج منالغرفة فأنا لا اعرف ماذا افعل هنا حتى

فأتى وقت العشاء و كانت الساعة 8 م

ضللت جالسة ثم سمعت الباب يطرق و بتوتر: تفضل ؟

فرأيت خادمة تدخل قائلة : انستي فريدريك ساما طلب قدومك للاسفل لتتناولي العشاء

قلت بتوتر : اه ح حسنا .. ( انا حقا لا اشعر ابدا بالراحة ابدا )

بتوتر نزلت و قلق ( عشاء مع رجل لا اعرفه و قام بتهديدي هو و والده حقا انا خائفة )

ثم في غرفة الطعام رأيت

فريدريك جالس ينتظر طعامه فلاحظ دخولي و ابتسم قائلا: اه حقا لو لم اطلب حضورك لبقيت كالقطة الخائفة مختبئة هاها

نظرت له بقلق :..

و قال بهدوء: تفضلي عزيزتي ان هذا سيكون منزلنا بالمستقبل لهذا يجب ان تكوني قوية لكن لا امانع ظرافتك فهيا ما جذبتني

فخجلت من كلماته ( اعلم انه يمثل لكنه شيء اخر ) :..

و جلست بالكرسي بجواره :...

نظرت للخادمة ترحل و بقينا اثنينا وحدنا

قال بهدوء : عليك ان تثملي جيدا فسيشك الاخرون ان ضللت متيبسة و متحجرة

بتوتر : ا اعلي ان اتصرف حقا كأننا محبوبين ؟

قال بهدوء مبتسم وهو يلتفت الي : اه حقا فتفاجأت و فتحت عيني بتوسع فلقد مد يده لشعري و ابعد خصلات عن وجهي قائلا بهمس : لا تتحركي ..

فلاحظت دخول احد اتباعه و قال بسرعة : اه اسف سيد فريدريك لم اقصد ان اقاطعكما

قال مبعدا يده مبتسما : لا تقلق ماذا اتى بك هنا ؟

قال التابع بسرعة : اه هذا لقد قال الزعيم انه لن يتناول العشاء فلقد خرج ..

رد فريدريك بهدوء: فهمت حسنا شكرا يمكنك الرحيل

و رحل الحارس

قال فريدريك ( حقا لقد كاد ان يسمع لحديثنا علي الحذر ) ثم التفت لسايو و تفاجأ ليراها محمرة خجلا :!!

( ماذا بهذا الوجه المحمر ؟ )

ثم قلت ( تبا لا احد لمسني هكذا و قريب مني عدا < فتذكرت سيدريك و نظراته الدافئة > اجل هو لكن لقد فاجئني هذا الرجل !)

و بهدوء : سيد فريدريك

قال مبتسما : ماذا ؟

قلت له بخجل و توتر: ارجوك حذرني قبل ان تفعل هذا كدت ادفعك .

ضحك : هاها هل حقا فكرتي بدفعي ؟

قلت بتوتر لكن بجدية: اجل لكني تمالكت نفسي ..

قال بإعتذار : حسنا سأحاول ان اخبرك بطريقة ما ( انها حقا بريئة )

ثم اتى العشاء

قال لي بهدوء : ان لم يعجبك شيء اخبريني سأخبر الخدم ان يعدلوه ..

قلت : ايه ؟

قال بهدوء وجدية : قد اكون ارغمتك على ان تأتي هنا لكن لا اريدك ان تشعري بعدم الراحة نحن حقا كنا مضطرين ان نفعل هذا لهذا اريد ان اعوض لك ..

تفاجأت من كلماته وتعبيره ( انه ليس سيئا رغم كونه ياكوزا ) فتذكرت سيدريك و معاملته الطيبة لي

ابتسمت بفرح قائلة : اه لا تقلق ..

تفاجأ : لماذا تبتسمين بفرح ؟

قلت بإبتسامة : لا فقط انت لست شخصا سيئا انا حقا يجب الا احكم على الشخص من لقبه و مظهره الخارجي انت حقا تذكرني به ..

تفاجأ فريدريك ( انها تبتسم ) ولها بإبتسامة: ماذا ظننتي اني ؟ مجرم سفاح مثلا؟

قلت بتوتر: اي ايه ؟ لا فقط ا انت

نظرت له مبتسم ينظر الي : همم؟

قلت بسرعة و خجل : ح حسنا لقد كنت و والدك الزعيم مخيفان ظ ظننت انك حقا مجرم كالذين بالافلام ..

ضحك فريدريك : هاها كالافلام سفاح؟ هاها

صمت بخجل :.. ( حقا اشعر بالخجل من قولي الحقيقة )

الا انه توقف قائلا: حسنا انا لست بشخص طيب تماما لكن لست بشخص سيء ايضا ..

فصمت :..

ثم تناولت العشاء

و في الطريق لغرفتي كان يسير بجانبي السيد فريدريك

و فجأة همس : سنمثل ..

قلت : ايه؟ و بصدمة رأيته يمسك يدي و يقبلها ( ماهذا الذي يفعله!!) و اردت ابعاد يدي عنه الا انه امسك بها بقوة و لاحظت نظراته الحادة تشير لشيء ما فأنتبهت لوجود خادمات و اتباعه من الاسرة

فتوقفت الا اني ( اكره هذا انا لا احب ان ينم لمسي لكن علي ان اتحمل هذا )

نظر لها فريدريك تنظر للجهة الاخرى بكره و حزن :... ( ان هذا واضح انها تكره لمسي لها مشاعرها سهلة التخمين )

فسرنا معا عبر الدرج للدور الثاني

كان مازال ممسكا يدي بإبتسامة : ..

و انا احاول الابتسام بتصنع ( ان هذا صعب جدا )

ثم في الاعلى لا احد بجوارنا قال : اه نحن بأمان هنا

و حينما سمعت هذا بسرعة سحب يدي منه : ... و نظرت للجهة الاخرى

قال بهدوء وهو يضع يديه على بعض : ان ضللت هكذا سنكشف بسرعة ..

قلت مجيبة : اسفة و اعذرني اريد ان ارتاح !

ورحلت لغرفتي

تنهد فريدريك : ااه انها حقا بريئة جدا مشاعرها سهلة الظهور . ( هل كان خيارنا خاطيء ؟)

و رحل هو الاخر

~~~~~~~~~~~



في غرفة النوم اغلقت الباب خلفي

و بسرعة جلست على الكرسي بتوتر : اه تبا هذا ليس مريحا ابدا !! انا حقا لا احب هذا ! ( حتى رغم كونه يعاملني بلطف الا اني لا احب هذا ) : اخشى ان نظطر لفعل اشياء اكثر من هذا .. لا اريد ..

فضممت قدمي الي : ماذا افعل ؟ ارغب بالهرب من هذا المكان ..

فأخذت هاتفي من حقيبتي

و نظرت له : لا يوجد اي رسالة او اتصال ؟ ( من اريد ان يتصل ؟ امي ؟ اخواتي ؟ )

: لا احد حتى يعلم ماذا اعاني الان ؟ لماذا لا احد يشعر بأني في ورطة لا احد يهتم ..

فرأيت اسم سيدريك و قلت : .. ا انا اريده ان يأتي لينقذني ؟؟

قالت سايو هذا بأعين وحيدة لا تحمل اي بريق

~~~~~~~



في اليوم التالي ضل الحال كما هو سايو تمثل كأنها حبيبة السيد فريدريك و اتى اناس ليروها و يحيوها و يباركوهما في حفل صغيرة قبل الحفل الاساسي بعد اسبوع و خمس ايام

قالت سايو وهيا بين حشود الاناس مرتدية ثوب اخضر لسهرة و تنظر ليد فريدريك بخصرها

بعدم راحة و قرف مع هذا مبتسمة ( لا احب هذا انا لا احب لمسه لي لا اريد هذا )

ثم دخلنا المنزل فلقد كانت الحفلة بالخارج بالحديقة الضخمة من المنزل

قال فريدريك بهدوء: عليك ان تتعودي على هذا فكري بأني حبيبك للوقت الحالي ان تعابيرك ليست مرتاحة .. قد يظنها الاناس لانك جديدة بينهم لكن ان ضللتي هكذا طوال السهرة سيشكون ..

قلت بهدوء: س سأحاول اكثر ( ان هذا سهل القول لكن الفعل صعب )

قال بتنهد : ااه انا اسف جدا اعلم ان هذا مزعج لكن ارجو ان تتحملي

نظرت له ( انه يعتذر الي ) و له بهدوء: انا ايضا اسفة حقا لست جيدة بمثل هذه الامور ..

قال بإبتسامة خبيثة : هاها هذا واضح جدا انتي لم مازلت طفلة صحيح؟

صدمت من قوله و صمت خجلة ( لا اعلم كيف ارد عليه فأنا الى الان لا اعلم ماذا اقول ردا لسيد سيدريك حينما يقول هذا ايضا) :..

و قال بهدوء : فلنتدرب قليلا قبل ان نعود ..

قلت بتوتر: ايه؟ ا اجبب علي هذا

قال مبتسما لكن ابتسامته تخفي غضبا مخيفا : طبعا الم تقولي ستبذلين جهدك ؟

قلت ارتجف : اسفة سأتدرب ( انه حقا مخيف ايضا!)

رأيته يضع يده على خصري و بسرعة شعرت بجسدي يتصلب و يتسمر :..

قال بهدوء: ليس جيدا عليك ان تهدأي ..

بتوتر : ل لا اعلم كيف اهدء انا سيئة ..

قال ( حقا انها سيئة بهذا ماذا افعل لاهدئها ؟ و اجعلها ترتاح لي؟) :..

قال مبتسما : اذا الا يمكنك تخيلي اني الشخص الذي تحبينه ؟

قلت بتوتر : ماذا ؟ قال بهدوء : تخيلي اني الشخص الذي تشعرين بالامان والراحة معه ايا يكن فمري انه انا و هكذا ترتاحين

قلت بتوتر وقلقية: هل سينجح ؟ ( اصلا لا اعلم ان كان هناك شخص ما ) ثم فجأة فكرت بسيدريك

وقلت في نفسي ( رغم انه يفعل مثل هذه الاشياء الا اني اشعر بالراحة معه)

لاحظ فريدريك انها بدأت تهدء و جسدها كذلك ( هذا نجح يا ترى من فكرت به ؟)

وابتسم قائلا: احسنتي تعبيرك يدل على الراحة و الفرح قليلا اكثر من قبل

قلت بخجل : ايه ح حقا ؟ ( ا يجب ان اشعر بالفرح ام الخجل اكثر ؟)

ثم سمعنا صوت السيد اراغا رئيس اسرة رواغا يقول : اه هاهيا الشابة التي حدثتك عنها ..

قال شخص ما بهدوء: اذا هذا هيا ؟

فصدمت حينما سمعت صاحب الصوت و لقد كنا معطينهما ظهورنا ( لا يمكن اهو ؟)

و التفت لارى امامي رجلا اعرفه بأناقته و بشرته السمراء و نظراته الحادة الخضراء و لشعره الاسود

فتحت عيني بصدمة و لاحظت ايضا فتح عينيه بصدمة

سيدريك ينظر امامه بصدمة لشابة ذات شعر بني و عينان عسلية مرتدية ثوب سهرة الاكثر نظر لخصرها محاط بيدي رجل اخر فتح عينيه بتوسع ( ا انا احلم ام ماذا ؟)

كانا كلاهما يحملان هذه النظرات المصدومة لبعضهما

قلت بصدمة ( ا انا في حلم ارجوكم قولوا هذا !)

قال سيدريك بهدوء : اه انها هيا اذا .. تبدوا حقا شابة عادية ..

تفاجأت من رده ( ماذا يحدث؟ اهو يتصرف كما لو انه لا يعرفني ؟) صدمت من ردت فعله الباردة الهادئة

و لاحظت نظراته على شيء ما وهو يقول : انها حقا تمثل جيدا ..

فرأيت يد فريدريك مازالت علي و ابعدتها بسرعة و صمت انظر للاسفل

قال الزعيم بتوتر: اه انها مازالت سيئة

قال فريدريك مبتسما : هذا صحيح لكنها بدأت تتحسن هاها لا تقلق يا ابي و سيد سيدريك

انا واقفة بقلق وتوتر وقلبي يدق بجنون لا يوصف ( ماذا سيفكر به سيد سيدريك هل سيغضب مني ؟

بعد ان انتهت السهرة

~~~~~~~~~~~~~~



قلت برعب في غرفتي : ا انه لم يحدثني بل تجاهلني ؟



(انه الان يتصرف كأنه لا يعرفني لماذا ؟ لماذا ؟ ا هذا لانه غضب مني ؟)

قلت بخوف شديد متذكر بقية السهرة انظر له يحدث الاخرين و لا يأخذ نظرة لي : ا انه حقا غاضب مني لا اريد هذا علي ان اوضح الامر انا ..

فأخذت الهاتف و فتحت اسم سيدريك : انا يجب ان اوضح الامر له ( لا اعلم لماذا اشعر انه يجب علي ان اوضح لكن لا اريده لاا اريده ) بتعبير خائف قربت الهاتف الي : لا اريده هو .. < فتذكرت نظرات والدتي و رحيل الجميع> : لا احب هذا ..

~~~~~~~~~~~~~~~~~

في غرفة خاصة من المنزل

كان سيدريك جالسا ومعه كينتو و تودا

و الزعيم اراغا لاسرة رواغا و ابنه فريدريك

قال سيدريك بهدوء معه كأسه : تلك الشابة منذ متى وهيا هنا ؟

قال الزعيم رواغا بهدوء : منذ الامس هذا يومها الثاني بمنزلنا

سأل سيدريك بهدوء :.. لماذا هيا من اختيرت ؟

اجاب فريدريك مبتسما : ليس هناك سوى انها تظهر هالة من الاشخاص العديين و انها مسالمة لهذا اخترناها

قال سيدريك بهدوء وجدية : ماذا لو قررت الهرب ؟

قال الزعيم بهدوء وهو يرفع كأسه: لدينا طريقة تجعلها تبقى معنا لهذا لا تقلق لاي شيء فهيا تفعل هذا لاجل ان تدفع دين والدها و تحمي اسرتها

قال تودا بصدمة :.!! ( ماذا يعني ؟ هيا ارغمت على هذا ؟)

سيدريك بحدة : اذا انتم ارغمتموها ؟

تفاجأ اجميع من هالة سيدريك المخيفة و نظراته الحادة : ايه؟

و كينتو بقلق ( انا اذا التي رأيتها من بعيد في الحفل التي تشبه مفضلة السيد هيا !!) :..

قال فريدريك بقلق مع هذا مبتسم : ماذا بك غاضب ؟

اجاب سيدريك بحدة : تلك المرأة هيا امرأتي !

شرق الزعيم بشرابه : مااا!!

و فريدريك : ا اييه؟ و تودا : مااا؟

كينتو بتوتر ( ان سيدريك ساما حقا لا يهتم بالاتفاق الذي حدث )

قال الزعيم بصدمة : ا اتعني تلك الشابة ؟

قال سيدريك بحدة : اسمع جيدا يا زعيم اوراغا انا لن ادعها تفعل ما تريدون

قال فريدريك بحدة و جدية : لا اعلم ماذا يجري لكن ايها الزعيم سيدريك اليس من السيء ان تنقض اتفاقك معنا ؟ لا يمكننا التراجع الان ! فقط بسبب امرأة !

قال سيدريك بنظرات غاضبة وهو يقف و ينظر لفريدريك الجالس : فقط بسبب امرأة ؟ انت ا تحاول افتعال قتال معي ؟

ارتعب فريدريك منه الا انه ابتسم قائلا بحدة :.. انت حقا مخيف كالتنين لكن لا تنسى انا لم القب بالنمر بلا سبب لن اتردد بقتالك ان اردت

و كانا ينظران لبعض بحدة :..

و تودا :.. ( تبا قد تسوء الامور حقا ان سيدريك ان نظراته لا تظهر اي مزح !)

قال الزعيم بهدوء: ارجو منك ان تهدء من اعصابك سيد سيدريك لم اعلم انها امرأتك و ايضا فريدريك اغلق فمك هذا..

قال سيدريك بهدوء: لا نقاش بيننا انا لن اعرضها للخطر ابدا ..

نظر له الزعيم اراغا بحدة : انت حقا تشبه الزعيم الكبير حينما تضع شيئا برأسك لا تغيره .. ان هذا مذهل لكن لا تنسى عنادك قد يسبب لك ان تحضى بعدو جديد

رد سيدريك ببرود : لقد قلت ان الاتفاق ملغي ( انها الوحيدة التي لا اريدها ان تتأذى )

فجأة فتح الباب :..

قال الزعيم اراغا بحدة : من يجرأ؟!

فتفاجئوا ليروا سايو واقفة تقول بتوتر: اعذروني ..

قلت بنفسي ( اردت ان انتظر خروجه لاخبره وجها لوجه و لكن انتهى بي الامر اسمع ما قالوا )

و لهم بهدوء : ا انا ارجوك ان تسمح لي ان اكمل هذه المهمة

تفاجأ الجميع

وسيدريك قال بحدة : ماذا تعنين ؟ بل ماذا اتى بك هنا اخرجي ..

ارتعبت من نبرته ( انا خائفة لكن لا اريد ان اكون سببا ليحضى بأعداء ) : لا اريد هذا انا هنا رغم اني لم ارد ان اسمع ما قلتم الا اني سمعت كل شيء

قلت بجدية : انا سأكمل المهمة كما قلت سأفعل هذا لانهاء دين والدي بنفسي نظرت لسيدريك بتوتر : لهذا لا داعي لمساعدتك انا لست بحاجة لها ..( اجل انا لا اريد ان اؤذيه )

قال الزعيم اراغا بهدوء: انت ستكميلن ؟ لماذا ؟

قلت بهدوء : لاني و نظرت لسيدريك لثانية

فلاحظ الجميع هذا

وسيدريك ( ايمكن انها تفعل هذا لاجلي ؟)

و اكملت قائلة : لاني لست حقا حبيبته نحن فقط شخصان قابلا بعض بالصدفة

تفاجأ سيدريك من ردها و بحدة صمت :..

في نفسي واقفة بهدوء ( انه سيحتاج لحلفاء في المستقبل لهذا لا استطيع ان اكون سبب في تدمر علاقاته مع الاخرين )

فريدريك بهدوء : فهمت انت لا علاقة لك معه ؟ متأكدة ؟ بإمكانك ترك المهمة و العودة لمنزلك ..

قلت بهدوء : اجل انه اراد مساعدتي لاني اثرت شفقته فقط .. لاني شخص ضعيف لا تستطيع فعل شيء لوحدها عبر عن شفقته لها بمحاولة مس.. !! .. فتفاجأت لارى يدا تحيط بفمي من الخلف و رأيت سيدريك

سيدريك ينظر لسايو التي تنظر له ( ان ارادت هذا اذا ):..

مازال مغلق فمها قائلا : يكفي لا داعي لقول المزيد ..

تفاجأت :!! و قوله مكملا بهدوء: و ايضا انت لست كما قلتي ..لا تجرحي نفسك

نظرت لعينيه التي تنظر لعيني و ليده على فمي ( ماذا بهذا انا هنا اريد ان اساعده بالابتعاد عنه لكن اريد ان ابقى معه الان كثيرا )

قال سيدريك بهدوء :.. حسنا سأضل بالاتفاق معكم

فرح الزعيم اراغا : حقا !!

اكمل سيدريك بهدوء وجدية : لكن انا سأضل بهذا المنزل ايضا

الجميع : ايه؟!؟!؟

قال بحدة وهو واضع يده على رأس سايو و الاخرى حولها : هل لانها قالت انها ليست مهتمة بي يعني اني لست مهتم بها؟ لهذا يا زعيم اراغا ان اردت ان اساعد اسرتك رواغا عليك ان تجعلني ابقى هنا انت لن تمانع صحيح؟؟

قال الزعيم اراغا مبتسما : لا ان هذا سيكون رائعا ان احضى بك بمنزلنا و ايضا هاها انت حقا تشبه رفيق القديم لن يترك امرأته وحدها في منزل رجل اخر هاها بني فريدريك احذر من هذا التنين

و فريدريك مبتسم : اهلا بك .. لكن لا تنسى انا نمر يجب ان يحذر منه و ايضا بخبث مبتسم: سيتوجب علي ان امثل حبيبها امام الاخرين و انت الصديق

قال سيدريك بعصبية :.. اه صحيح لكن هل تظن اني حقا سأتركك معها وحدك ؟

نظرا لبعض وليزر يخرج منهما

تودا بفرح ( واو الاحداث مثيرة و ايضا سأكون قريبا من المكان الذي سيحمل القاتل ) < لا يهتم مادام الامر لصالحه و لكنه ايضا مستمتع لرؤية سيدريك يتصرف على غير طبيعته لاول مرة >

سايو ممسكة بيده ( انا حقا فرحة انه بجواري الان !!)
نست كل شيء عن خوفها و قلقها حينما احاط بيده حولها
~~~~~~~~
في النهاية قال الزعيم اراغا : سيدريك سان هلا امكنك الانتظار هنا قليلا حتى يتم تحضسر الغرفة لك؟

سيدريك بحدة وهو ممسك بمعصم سايو : ارجو ان تعذرني يا زعيم اراغا سأرحل لانتظر في غرفتها

قلت بتفاجأ : ايه ؟( غرفتي ؟)

و نظر الي بحدة : ماذا ا هناك معارضة ؟

قلت بخوف ( هذه النظرات وهذه النبرة لا تبشر بالخير ) و له اهز رأسي بصمت بلا:..

و فريدريك بإبتسامة :.. الا تعتقدوا انك ستجعل الاخرين سيشكون بالعلاقة بينكما؟

نظر سيدريك له بحدة و انا بقلق ( صحيح اخشى ان يتم فشل المهمة وهيا مهمة قد تسبب مشاكل لسيدريك بسببي!) و بقلق نظرت لسيدريك:..

لاحظ سيدريك نظرات سايو القلقة و قال بحدة لفريدريك و ذكاء: ماهذا ؟ هل نسيت ماذا اكون لخطيبتك المزيفة ! الست قريب لها ؟

تفاجأ فريدريك من نظرات سيدريك وهو يكمل قائلا وهو راحل : لا تفشل الخطة بعدم تذكرك تفصيل صغير كهذا ..

و بصدمة فريدريك مبتسم الا انه غاضب وهو يقول : اه اسف سأنتبه

و سيدريك و فريدريك يفكران بنفس الشيء ( حقا انه يثير عصبيتي بعد كل شيء انا حقا كنت اعلم انا وهو لن ننسجم ابدا !)

و وقف تودا و كينتو لحقا بسيدريك

الا ان كينتو اوقف تودا بإبتسامة حينما رأى سيده يصعد الدرج و خلفه سايو : حسنا يكفي هنا ..

قال تودا بتفاجأ: ماذا ؟ علينا ان نلحقهما و احتاج ان اعلم مذا يجري بالضبط !

قال كينتو مبتسما لتودا : اعلم ان عملك مهم لكن قال بإبتسامة مخيفة : لكن سيدريك ساما يحتاج لخصوصية مع الانسة ..

و تودا برعب : حقا كينتو انت شيء اخر رغم كونك من الخارج مسالم الا ان خلف هذا الوجه المسالم شخص اخر لا يصدق ..

قال كينتو مبتسما : اهاها هيا لا تكن هكذا انا لست سيئا .

و تودا بتنهد : ااه حسنا فهمت ( رغم اني تحمست لرؤية ذاك الشاب الذي يعرف ببرودته و هدوئه يغضب و ايضا لسبب امرأة من هيا انا حقا اشعر بالفضول !!)

~~~~~~~

في الطابق الاعلى قال سيدريك بهدوء:.. اين هيا غرفتك ؟

بتوتر وانا مازلت ممسكة مع معصمي ( انا قلقة و خائفة انا اخشى ان يكون غاضبا كسف لا يفعل بعد كل هذا ؟) و له : ا امم التي هناك ..

و ذهبنا للغرفة و فتح الباب سيدريك :..

اراد الدخول الا انه توقف لان سايو توقفت قائلة بتوتر: س سيد سيدريك انا لا اريد الدخول معك للغرفة

تفاجأ و بصدمة: ماذا ؟

قلت بقلق : لا اريد هذا لانك تبدوا غاضبا و على وشك الانفجار ..

قال بهدوء وهو ينظر لها : ماذا انا غاضب ؟ كيف هذا ؟ الا ترين انا بأتم الهدوء ..

نظرت له بخوف : قد تقول هذا الا ان عيناك لا تظهران هذا .. انت غاضب !!

نظر لسايو الخائفة و ترتجف قليلا و تنظر للاسفل ( حقا لماذا هيا خائفة هكذا ؟ ابسببي ؟ لاني زعيم ياكوزا ؟ )

قال بتنهد وهو يبعد يده عن معصمها : ااه لا تقلقي لست غاضبا جدا .. لهذا هلا دخلنا اعدك لا تقلقي لن اغضب

حينما سمعت هذا رفعت رأسي : ايه حقا ؟ لن تغضب مني ؟

قال بهدوء : اجل

فدخلنا الغرفة كلانا واغلق سيدريك الباب ( انا حقا لست هادئا انا غاضب لماذا هيا لم تطلب مساعدتي لماذا هيا يتم لمسها من قبل رجل اخر ؟)

و كان سيدريك ممسكة بقبضة الباب و بقوة قبضها بسبب تذكره منظر سايو وهيا بين يدي فريدريك :..

و انا نظرت له و لاحظت نظراته الحادة الباردة ( انه غاضب رغم انه قال انه ليس هكذا ) بقلق وندم نظرت للاسفل :.. و كلانا واقف بصمت

انكسر الصمت حينما ابعد سيدريك يده عن المقبض : اه حقا لم اتوقع انك ستكونين هنا و لكن شككت بهذا حينما تلقيت رسالة و لاول مرة منك و مزخرفة ..

قلت و انا انظر له واضع يديه على بعض / ايه الرسالة جعلتك تشك ؟

قال بجدية : اجل انتي لم ترسلي لي قط و لسبب ما انتي هكذا بلا سبب ترسلين و تخبريني عن مخططاتك هذا حقا غريب

قلت بصدمة ( انها اثارت مفعولا معاكسا مما اردتها ان تفعله !) و له :.. اه ها ها ..

لم تعرف سايو ماذا تفعل لكنها سمعته يقول بهدوء: حسنا لا نستطيع تغير ما حدث لا اعلم ماذا اقول لك لكن لا اعتقد ان عتابك و توبيخك الان سيدر بنفع لقد انتهى الامر وانتي هنا .. لهذا سأتغاضى عن هذا .. لكن مازلت قلقا فبعد كل شيء احضروا شابة لا تعرف شيئا عن عالم الخطر الذي نعيشه .. انا قلق على سلامتك

نظرت له بتفاجأ يقول هذا و بتعبير قلق وجاد

شعرت بقلبي يدق و قمت بإغلاق فمي بقوة و الم :..

سيدريك بجدية ( علي ان احميها فبعد كل شيء هناك قاتل مجهول و سيستهدفها ) ثم فجأة فتح عينيه :!؟! شعر بأحدهم يمسك ببدلته و نظر لسايو : ماذ؟ الا انه صمت بدق قلبة قوية جعلته يفتح عينيه تفاجئا :!!

فلقد كانت الدموع تنهمر من عينيها نظر لها ( انها ترتجف و تبكي طبعا فمسألة كهذه ليست سهلة ان حياتها بخطر )

حينما اراد التحدث ( علي ان اهدئها و اطمئنها ) :.. الا انه توقف

فلقد سمعها تقول بصوت باكي و حزين / ظ ظننتك ستغضب ظننتك ستنزعج مني .. سيد سيدريك لا تغضب مني و ارجوك

صدم من قولها هذا و هيا تكمل تنظر له بنظرات خائفة قلقة : لا تتركني انا هذا ما اخشاه ... ا ان تبدء و تكرهني كذلك و الدموع تبدأ التساقط من عينها اليسرى تنهمر ا

نظر لها بتأثر من تفكيرها ( اهذا ما كانت تخشاه ؟ و ايضا < تذكر محاولة تقديم نفسها لاجل حمايته > كيف انزعج من شخص مثلها ضعيفة و سريعة البكاء لكن تهتم لمن تحب و تراعي مشاعر الاخرين < تذكر ابعاد يد فريدريك عنها > )

بخوف ابكي ( لا اعلم لماذا اشعر هكذا فجأة لا اريد ان يكرهني كما فعلت والدتي ان ينزعج مني كالاخرين )

وله ببكاء : اعلم اني اسبب مشاكل كثيرة لكن .. سأحلها بنفسي لهذا لا تتعب نفسك بي .. كالان .( اجل لا اريد اثقال وزيادة مشاكله )

لكن فجأة شعرت بدفء يحيط بي و بصدر عريض فلقد كنت معانقة من قبله رفعت رأسي و التقت عينانا التقيت بعيناه الخضراء الحادة لكنها دافئه مع بصوته الهامس الهاديء:.. قد اكون شخصا باردا و صارما الا اني لن اكره شخصا بسبب اشياء كهذه و لن انزعج منك ابدا لا تنسي انا منجذب لك كيف اترك من انا منجذب لها هكذا لا اهتم كم عدد المشاكل التي تفعلينها سأساعدك بحلها ..

فشعرت بقلبي يؤلمني و الاكثر دموعي لم تتوقف بل ازدادت انهمارا و احطت بيدي بجانبيه وبقوة بكيت بين ذراعيه القوية شعرت بالامان الذي فقدته منذ زمن بين يدي سيدريك

سيدريك بصمت يعانق سايو التي تبكي بين ذراعيه بحرقة :..

ثم بعدها سيدريك جالس على اريكة و سايو نائمة على قدمه و نظر لها : لقد بكت حتى نامت حقا طفلة و لم تغير ثيابها

ثم نظر لعينيها بها بقايا دموع و مسحها :.. ( سماع صوت بكائها يصبح مؤلما كثيرا لا اعلم لكن انا حقا اصبحت لا احب رؤيتها هذه الشابة التي نائمة براحة الان بحضني انها لا تعلم كلما تعرفت عليها اصبحت لا اريد ان اراها تتألم ) :.. متى اصبحت هكذا ؟ لطيفا ومراعيا ؟
و0
Sulina114 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
............ ســــــــــ عيناه ـــــــــــحر .............. dr.cssl أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 21 05-12-2013 12:20 PM
وابيضت عيناه من الحزن. أبو آدم حوارات و نقاشات جاده 12 03-30-2010 03:01 AM
رجل يخرج عيناه غريب جدا السعيد غراب أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 04-08-2007 10:36 PM


الساعة الآن 07:19 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011