&......محال سأتغير .....& بقلمي
-



روايات و قصص بالعاميه قصص و روايات باللهجه العاميه

Like Tree1Likes
  • 1 Post By & همس الروح &
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-10-2016, 07:32 AM   #1
مستجد
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية & همس الروح &
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
العضوية : 902488
مكان الإقامة: ام الدنيا
المشاركات: 17
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
& همس الروح & is on a distinguished road
Post &......محال سأتغير .....& بقلمي




المقدمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلا ُومرحباُ بكم مع اولى روايتنا التى كتبتها مع اختي بعد مجهود كبير ,فقد استغرقت اربعة اشهر للوصول الي ما نحن فيه حتي الان ,وانا اعرف ان البعض منكم سيشعر بصعوبة فكرتها ولاكنى قد وقع اختياري على هذا المنتدي لعلمي بمستوي كاتباته وقدرتهم علي استيعاب الفكرة التي تدور حولها روايتنا وطريقة صياغتها ,فأحداثها تدور في دولة اليابان وهي مزيج من الواقع والخيال وهي مختلفه كل الاختلاف عن جميع الروايات التي قرأتموها قأغلب شخصيات الرواية يمتلكون قوي جسديه ويعيشون حياتهم بكامل احداثها من اكشن واثارة وكموديه وخيال واجنكاعيه ورومانسية وكل ما اتمناه منكم التشجيع وابداء الرأى حتى استطيع اكمالها ,وانا اثق بالله ثم بكم

( مقطع )

همت بالخروج من الجراج لاكنها سمعت صوت خلفها فالتفتت للخلف ولاكنها لم تستطيع ان تميز شئ لأن الاناره فى الجراج كانت مطفئه على غير عادتها ظنت انها تهيوءات فهمت بأكمال طريقها ولاكن ذراع ما امتدت اليها وسحبتها


[IMG][/IMG]

الفصل الا ول
استيقظ من نومه ونظر إلي الساعة الموضوعة علي الكمودو
بجانبه كانت تشير إلي الثامنة إلا الربع
قفز من علي سريره منزعجاً واتجه إلي خزانة ملا بسه وفتحها
علي مصرعيها والتقط ما وصلت إليه يده وكان تي شرت نصف
كم اسود اللون ومعه بنطلون بنفس اللون
ارتدي ثيابه في عجلة من امره وسوي شعره المنفوش بيديه
والتقط حذائه وانطلق مسرعاً وفتح باب حجرته فوجد الخادم
الخاص به بجانب الباب كان اتياً لإيقاظه
كيلوا بنظرة غضب : انت ايه الي جابك هنا انا مش قلتلك
متقربش من غرفتي تاني
الخادم : انا اسف جداً يا سيد كيلوا مكنش قصدي اضيقك بس
السيده يودا هي الي قلتلي اجي اصحيك وانا اسف بجد
كيلوا :بلا اسف بلا زفت امشي من هنا مش عايز اشوف وشك
يلا يلا كده من قدامي.
الخادم: حاضر .
اكمل كيلوا نزول الدرج بسرعه وعندما اوشك علي الخروج من القصر اوقفه صوت والدته
يودا :كيلوا استنه انت رايح فين كده .
كيلوا:ايه يا ماما يعني رايح فين غير الكلية واديني اتأخرت وكل
محد يكلمني بتأخر اكتر
يودا:اولاً انا مش حد تانياً انت مفطرتش تالتاً بص علي نفسك في
المرايا كده
نظر كيلوا الي نفسه في المرآة فوجد شعره غير مرتب وملابسه
غير مهندمه ووجهه لم يزل به اثر النوم
فوضع يده علي فمه ليكتم ضحكته
كيلوا : هوا ايه ده انا كنت رايح فين بشكلي العفن ده هههههههع
يودا : مش اوي يا كيلوا يعني انا شيفه فيه شويه من الطبيعي ههههه
كيلوا : طيب يختي اتحكي عليه ده انا نص بنات العالم بيموتوا عليه
انا هروح ادخل الحمام بقه وهي كده كده خربت
يودا : طيب روح يا بتاع نص بنات العالم انا مش عرفه ازاي
دخلت كلية هندسه اصلاً
بعد قليل خرج كيلوا من الحمام ويبدو هندامه مرتب بعض الشئ
بشعره الابيض المنفوش وعيناه الزرقاوان وبشرته البيضاء وقامته
المتوسطة الطول
ركب سيارته البيضاء وانطلق بها حتي وصل الي الجامعه وقابل
صديقه
كيلوا : ايه يا جوجوجته هوا انا اتأخرت عليك ؟ مالك عامل زي
الي قعده فجنازه
هيجي : كيلوا متستهبلش عمال ارن عليك ومبتردش ليه لا وكمان
لطعني هنا وخلتني استناك كل ده
كيلوا : بس كده هوا ده الي مزعلك يعم فدايا ده انا كيلوا حبيبك
والله الموبايل كان فاصل شحن
هيجي: حبك برص يا كيلوا طول عمرك مشحططني معاك يلا
طيب عشان نخش والكذبه الي ربنا يقدرنا عليها نقلها
كيلوا : عيب عليك يا عم مش كيلوا الي ميدخلش المحاضره احنا
اصلاً فاشلين ودخلنها بالغش
هيجي : اتكلم عن نفسك يا بابا ده مجهودي
كيلوا : يا ابن ال..... اشحال كنت مطلعك بالقوه بتعتي وانا الي
خليت الخاتم بتاعي يجبلنا ورق الامتحان
هيجي : لابردو انا خليت الخاتم بتاعي يجبلي الورق
كيلوا : هعمل نفسي مسمعتش طيب مش انا الي كل منيجي اي
محاضرة متأخر بكتب للدكتور انو يسمع كلامي ويدخلنا المحضرة
وده بردو بقوتي يعني لو مكنش معيا قوة الاقناع كنت رحت في
دهيه من زمان ومش كل حاجه الخاتم عشان تبقي فاهم بس
هيجي : خلاص يا كيلوا يلا نخش واكتم
كيلوا : لولا بس ان انا بحبك كنت خليتك تجيب اخر اليابان دلوقتي
دخل كيلوا وهيجي المحاضرة لم يعترض عليهم الدكتور بل رحب
بهما .
انقضت فترة الكلية وعاد كلاً منهما إلي فلة هيجي لأن كيلوا لم
يكن يعود إلي فلته إلا في ساعات النوم لأن والده سيلفا يشترط
عليه هذا ولولا انه يخاف والده ما عاد إلي البيت ابداً .
بعد ان انهيا غدائهما مع اسرة هيجي صعدا إلي حجرتهم وستلقى
هيجي علي سريره
كيلوا :بص يا هيجي انا لقيت فكره حلوه خالص عشان تخلي كانيما
تصلحك تاني
هيجي :كانيما ايه يا كيلوا هي مش مخصماني اصلاً .
كيلوا :بطل استهبال يا هيجي منا عرفت كل حاجه انت فكرني
هسيبك في الاوقات دي ده انا كنت مرقبك وشفتك عملت ايه
هههههههههع.
هيجي :ههه لا خفيف طيب اتصل علي جون الكلب وخليه ييجي
يموت ونغفل عنه عشان يروح للفرقة بتعتو اصحبوه يعني في
اوساكا .
كيلوا :تصدق صح
واتصل كيلوا علي جون .
كيلوا :ايوه يا جون فينك .
جون :في المدرسة لسه طالعين .
كيلوا :يختي كتموتو مدرسة ايه يابني ده انا في تانيه كليه .
جون :لا يا حبيبي ما انت قد......
كيلوا :جون بطل هبل عشان متعصبش عليك انت عارف هعمل
فيك ايه لو قلتها .
جون :هههههههه خلاص مكنش قصدي حاجه كان قصدي انك قد
هيجي يعني .
كيلوا :طيب خلاص يلا تعاله احنا مستنيينك سلام .
جون :سلام
اسرع جون في خطاه قليلاً فهو لا يحب ان يتأخر علي صديقيه
وصل إلي فيلة هيجي فأدخله الحراس علي الفور لأنهم يعرفونه
صعد إلي حجرتهم وفي طريقه استضم بنيجي
جون :اسف بجد كنت سرحان ومخدتش بالي .
نيجي :ابقي بص قدامك بعد كده .
جون :مكنش قصدي انا جاي لهيجي اخوك هو فوق .
نيجي :ايوه
اكمل جون طريقه ووصل إلي حجرة هيجي وجلس معهم بعد ان
سلم عليهم
كيلوا :اقولك بقه يا هيجي علي الخطه .
هيجي :خطة ايه .
ـ بطل هبل بتاعت موضوع كانيما ولله عرفت الحوار .
ـ طيب خلاص قول
ـ مش هي مخاصماك وخلعتلك الدبله ورمتها في الأرض وقلتلك
احنا مش مخطوبين وانسه وده كان ساعت يوم الخطوبه
بسبب إلي عملته معاها وانت عارف انها مش بتحب الحجات دي
ـ كيلوا ملكش دعوه ومتخشش في التفاصيل وقول الزفت خطتك .
ـ طيب يا عااام اهده شويه ههههههع.
ـ اصلاً لولا كورابيكا اخوها كان زماني رحت في داهيه وسيحتلي
ده هو مسكها بالعفيه انها متقلش لحد انها فسخت الخطوبه
وده طبعاً بالنسبه ليها هي بس
ـ فكني من العك ده كلو بتاعك انا جبت الخطه تسمعها ولا بلاش
ـ قول يا كيلوا وخلص.
____________________________________
_______________________



الفصل الثاني
كان منهمكاً في قراءة إحدى القضاية التي يعمل عليها فدخل
سنشي المكتب
سنشي :هلا كورابيكا ازيك ولا بتسأل يا عام خالص ولا اكنك تعرفني
كورابيكا : ازيك يا سنشي
رد عليه كورابيكا ومازال نظره معلقاً علي شاشة اللاب توب
فوقف سنشي خلف كرسيه ونظر الي ماكان يطالعه كورابيكا
_ سنشي اوقف قدامي وانت بتعمل ايه كده
سنشي محدقا في عين كورابيكا : اه بتقرأ ايه انا هعرف هههههه
_ ايوه صح يا سنشي فكرتني ان ليك عقاب
_عقاب ايه يا عم
اخرج كورابيكا زجاجة كنز من درج المكتب ووضعها عليه
_ سنشي امسك اشرب ده
_ ايه ! هوا انا هشرب حاجه مش مضمونه وكمان العلبه شكلها
غريب كده وكمان انت لسه قايلي هتعقبني هههههه هاو انا عبيط
ولا ايه
_ بص يا سنشي هعد لحد تلاته ولو مشربتهاش هشربهالك بالعفيه
ابتعد سنشي ووقف خلف الكنبه الموضوعه في بداية حجرة المكتب
_ كورابيكا والله العظيم انت عرفني متهزرش معايا

_ انت مين قالك ان انا بهزر ماشي ماشي واحد ....... اتنين
تلاته
امر كورابيكا الخاتم الغول ان يقيد سنشي ثم اخذ يغصب علي

سنشي شربها الي ان تبقي نصفها وقد وصل سنشي الي اخر

نفسه وقد احمر وجهه من الغضب والتعب

استلقي سنشي علي الأرض واغمي عليه علي الفور

استيقظ فوجد نفسه مستلقي علي اعلي التل الاخضر

والمكان من حوله مثل البساط الأخضر وكلب يلعق في وجهه

سنشي :أيه ده غور كده .

ازاح سنشي الكلب عنه واطلق صيحه قويه قائلاً :ولله مسيبك يا

كورابيكا .

ثم فقد وعيه مره اخري

استيقظ فوجد نفسه علي الكنبه في حجرة المكتب نائماً

استقام ووقف امام المكتب الذي يجلس عليه كورابيكا نظر سنشي
إليه وقد إعتلاه الغضب بسبب بروده وكأنه لم يفعل شيء استوقفه

الخاتم الغول عندما مد سنشي يده لكي يطيح بالجهاز الذي ينظر

إليه كورابيكا .

كورابيكا :شفت انت فاشل أزاي ومش بتعرف تعمل حاجه .
سنشي :ماشي انا هوريك هعمل ايه دلوقتي .

رن هاتف سنشي فأخرجه وجعله علي وضع الصامت

وفجأة اندفع الباب ثم .....

مادرا:ايه ده يا سنشي! هوا انا كلب يا عم مبتردش عليه ليه بقي

كورابيكا :ثواني كده يا مادرا انت خبط الباب ليه كده .

ـ معلش انا اسف بس ايه مال الجو مكهرب كده وانت يا سنشي

مالك معصب كده ليه .

سنشي : اسكت يا مادرا والله انا مشعلل من جوايا بس لما تعرف

صحبك عمل ايه هتعذرني على الي هعمله دلوقتي .

احتضنه مادرا قائلاً : ايوه طبعا يا كبير انت بس انا حبيبك برده

متردش عليه وتسبني اتأمص كده .

_ ايوه انا اسف يا مادرا بجد بس والله ما انا ساكت يا
كورابيكا

خرج كورابيكا من المكت وترك سنشى يعتريه الغضب كانت

الافكار والخطط تدور فى راس سنشى سريعاً فأطلق الماده

المنومه علي مادرا فنام ووضعه على الكنبه وقال : معلش يا

مادرا انا اسف بس انت هتقعد تدحكني وانا هتحك معاك وولا

هعمل خطط ولا زفت .

خرج سنشى من المكتب فوجد يوكيو امامه

يوكيو : اهلاً سنشى ازيك وحشتني

_ ازيك يا معلم صح يا يوكيو كنت عايز اقلك على الى عمله

كورابيكا المتخلف .

_ ايه مالك يا سنشى ههه .

حكي له سنشى ما فعله كورابيكا وهوا يدعى عليه فى كل

ثانيه
_ لا لا يا سنشى زعلتنى بجد منك وانا إلى كنت فاكرك

صاحبه ده انت عارف كمان انا بقيت ملاحظ ان هيجي بيكلم

كورابيكا وبيتصل عليه كتير وطبعا انا مش اصدي حاجه بس

انت لازم ترجع صدقتكوا الحلوه ده تانى يا سنشى وانت

عارف ان هوا بيحبك انت ومادرا خالص وبيتساهل معاكم

كتير وانا سراحا بحسدكوا على كده وانت ادرى منى

بكورابيكا ان هوا مش بيحب ان حد يستخدم عليه قوه جسديه

ولا يكلموا بطريقه مش كويسه وبسراحا انت ومادرا

زودتوها كل متشوفوا كورابيكا او اي حد بتعودوا تتحكوا

وتعبطو كتير فابتالى كورابيكا مش بيلاقى مكانه بينكم .

تنهد سنشى تنهيده طويله ونظر امامه سارحا

_ كلامك صح بس اقلك حاجه انا اصلا من فتره طويله كده مبقتش

اطيقه اشوفوا ولا اتكلم معاه كتير لان انا فعلا بشوف فى نظراته

تحدى او شئ من الاستهزاء بيه.

قصدك يعنى عشان موضوع ران وانو بيحبها وان هيا خطيبتك .

_ ايوه يعنى حاجه زى كده وكمان يا يوكيو من اصل الموضوع انا

ساعة لما افتكرنى بقرء افكاره كان قلبى بيدق جامد ساعتها بس

مش عارف ليه وهوا حضرته سمع صوته بقوته الجسديه وافتكرنى

قال خايف من ان انا استعملت قوتى .

يوكيو وقد انتبه لعدم وجود مادرا : ايه ده صح يا سنشى انت رامى

مادرا على الكنبه جوه لوحديه .

_ ايوه افتكرت صح ههههه اصل كان عمال يهرج وانا كنت

متنرفز بس تصدق انا سافل .

_ طبعا فيه حد يعمل كده في صحبه بس المهم يا سنشى اعمل الى

قلتلك عليه ومتنسهوش.

_ ماشى يا يوكيو .... ولاه انا بحسك اخويه بجد وانشاء الله هحاول

ويلا سلام معطلكش .

دخل يوكيو المكتب واخذ ما طلب كورابيكا من الدرج وخرج ,

بعدها ايقظ سنشى مادرا وتأسف له بعد ان ضربه مادرا على ظهره

ضربه موجعه وانطلقا بعدها الى حيث توصلهم اقدامهم .



الفصل الثالث

استيقظت فوجدت نفسها ملقاةً على الرمال الباردة في صحراء

شاسعة يغطيها الظلام الموحش مع صوت الرياح التي تحرك

الرمال بهدوء , التقطت أفكارها أنها كانت في غرفتها في الفلة اخر

شئ ,ووجدت هيجي ملقي ايضاً علي الارض بعيداً قليلاً , تملكها

الخوف والذعر فأخذت تبكي بصوت عالي وهي تنظر حولها في

رعب وحاله هستيرية , تمهل هيجي في قيامه علي يده السليمة

وهوا يتألم من الاخرى ,ذهب الي كانيما محاولاً تهدأتها بوجوده

وبأي شئ فوجدها تنظر الي محتويات محفظته المبعثرة امامها

بفظاعة وكأنها من فعل سارق وهي تصرخ من الخوف وتتلفت

حولها مخافة هذه الصحراء الواسعة المظلمة .

هيجي متألماً ومنحنياً امامها : كانيما حببتي متخافيش انا معاكي

واحنا اهه كويسين بس انتي اهدي شوية عشان نعرف نطلع من

الصحري ده بسلام .

لمحوا من بعيد ثلاثة اجسام ضخمه بعينين لامعتين بشراسة تحوم

حولهم في نهم .

كانيما وهي تغطي وجهها بيديها باكياً : يالهوي هنموت خلاص

,يارب انا عيزه اروح لماما .... ياماما .

قالتها كانيما وهي ممسكتاً بقميص هيجي ودافنتاً وجهها فيه , اخرج

هيجي العنكبوتي من جسده عندما بدأت الذئاب بلاقتراب منهم

والقي بحباله علي الوحوش فتلوت من الام فوراً وهمدت اخيراً .

هيجي وهوا ينظر الي كانيما بحنان عميق : انا اسف بجد يا نيمو

علي كل الي حصل قبل كده مني , بس متخفيش احنا خلاص

هنروح اهه .

كانت كانيما قد غابت عن الوعي , ويديها كانت باردتان .

حضر العقرب ( الخاتم ) ومعه التعليمات من سيده كيلوا وقال

لهيجي مشاوراً بيده : من الجهة ده ,امشي هتلاقي العربية جاهزة .

هيجي بصوت منخفض : ماشي ولما تروح قول للزفت لما اجي

هربيه ههه .

ذهب هيجي بكانيما الي الفندق بعد ان استيقظت وبعد ان جعلها تهدأ

قليلاً وتبدل ملابسها لكي لا يثير اسئلة امها من حوله .

ادخلها غرفتها في منزلها ,استلقت علي السرير وغابت في ثبات

عميق بعد هذه السرقة المزيفة .

خرج هيجي بعد ان طبع قبلة حانية على جبهتها

رن هاتف هيجي معلناً اتصال كورابيكا ,

هيجي بتردد: ايوه السلام عليكم .

كورابيكا ببرود : انا مستنيك تحت يا هيجي انزل .

اغلق الهاتف ونزل وركب مع كورابيكا سيارته امام

الفيلي وانطلقا.

ساد الصمت قليلاً قبل ان يقول هيجي : عايز تقول حاجه .

_ هيجي انا شفت الي عملته , بس انا حبيت ان تصحح غلطك

بنفسك , بس انا مش فاهم ! هوا انا ضمنتك كتير عشان كده انت

معبرتنيش وعملت الي كانيما تصلحك بيه وخلاص , ومن غير

متفكر في النتائج وانت عارف ان كانيما مريضة , ازاي مفكرتش

ان ده غلط .

استمع هيجي الي كلامه مأنباً نفسه بشده علي سماعه لفكرة كيلوا

الغبية ولاكن بعد ان فات الاوان ..!

هيجي مبتسماً بيأس : انا اسف بجد بس اهم حاجه ان هي كويسه

وهي صالحتني دلوقتي بس بجد انا لو كنت اعرف ان انت شايفني

مكنتش عملت كده وهوا بصراحه كان كفاية الصحري يعني بس انا

هصحح غلطي لوحدي , وانا مكنش قصدي حاجه غير ان انا

اصلح الامور يعني .

كان الخوف والحزن والفرحة شعوراً مختلطاً لديه

اوقف كورابيكا السيارة قبل ان يترجل منها هيجي .

اتصل مباشراً فور ان نزل فلم يرد عليه , فبعث اليه برساله فلم

يرد ايضاً , فكر في اي مكان يستطيع ان يجده

سأل موظفي الاستقبال عنه هل هوا من مستأجري هذا الفندق

فأجابوا بنعم , دخل هيجي الشقة وبحث عنه

وجده نائماً متلحفاً الغطاء , فأزاحه من عليه

ولاكن صدمه ما رأه فقد رأي كيلوا متصبب العرق , محمر الوجه

وهوا يتنفس بصعوبة .

هيجي بصدمه : كيلوا مالك يا كيلوا انت كويس .

وضع يده علي جبهته فوجد حرارته مرتفعة جداً , اسرع بالاتصال

علي الطبيب , قبل ان يحضر مسرعاً وفحص كيلوا فوجد به حمي

شديده فأمر هيجي بإدخاله في حمام بارد الي حد ما ووضع كمادات

له بعد الخروج واعطاه هذه الحقن الخافضة للحرارة

ذهب الطبيب بعد ان طمأنه هيجي واصر علي ذلك .

ادخل هيجي كيلوا الحمام وفعل ما امره به الطبيب وفي هذه الحين

طرق جون علي الباب .

جون وهوا يتحرك في مكانه بسرعه بعدم صبر : هيجي افتح الباب

يلا بسرعة عاوز ادخل افتح .. افتح

تذمر هيجي من سماع صوته فقد نشب شجار خفيف بينهم اليوم ,

خرج هيجي حاملاً كيلوا علي يديه ضاماً إياه .

جون بصدمه : اي ده يا هيجي ! مال كيلوا الي حصل ..!

هيجي بضيق : غور من وشي .. الي حصل هوا الي انت شايفه .

دثر هيجي كيلوا جيداً بضمادات بارده

جون : كيلوا حبيبي ايه الي حصلك ما انت كنت كويس من شويه

ايه الي حصل .

هيجي بتفكير : مش عارف بجد يا جون هوا ده الي محيرنى .

اطلق كيلوا آهة قويه وهوا يتألم من الصداع .

كيلوا بصوت مخنوق : هيجي مخنوق يا هيجي ومش قادر اتنفس

ااااه يا هيجي .

طلب جون الطبيب لاشتداد المرض علي كيلوا فأمرهم بأخذه في

عربة الاسعاف الي المستشفي لأن حالته خطيرة .

انتظر هيجي وجون امام حجرة العناية المركزة بعد ان اخبرهم

الدكتور بوجود خدوش في جسده واحمرار في مناطق معينه وكسر

في عظام صدره .
_______________________________



الفصل الرابع حنين محمود


ليسيولا : اهلاً ازيك يا ران عامله ايه .

ران : الحمد لله وانت .

_ بخير .. بصي يا ران طبعاً انتي سمعتي بالمجموعة الي انا
عملتها ، اي رأيك تشتركي وتبقي في مجموعة اصدقاء البيئة .

_ ماشي انا هدخل بس ايمي

_ طبعا ايمي اكيد وافقت .

_ وانا كمان وافقت وانا فرحانة كتيرهههه .

_ ماشي يار بتكوني كده دايماً وانا عبقي اتصل بيكي بعدين واحدد
امتي الاجتماع , ماشي ؟

_ اوكي يلا سلام .

اغلق الهاتف واخذ وقت في جمع اعضاء الفريق واجري اجتماع
في طوكيو لأعضائها واملي علي كل عضو مهمته التي كلف بها .

فكانت ايمي وران ولوسي صديقة ايمي وايسا ومونيكا صديقتي ران
في مجموعة اصدقاء البيئة .

ليسيولا مترأساً صالة الاجتماع : مجموعة اصدقاء البيئة انتو
مهمتكم ان تزرعوا اشجار في شوارع المدينة وتحافظوا علي
الزروع الي تلاقوها محتاجه رعاية وعناية بس اهم حاجة ان يكون
في ضمير في الشغل وان كل مجموعة تحس انهي كده بتساعد
اهلها سواء كانت مجموعة اصدقاء البيئة او التكافل الو المهمات
الصعبة او خدمة العملاء كلكم لازم تكونوا ايد واحده احنا بنساعد
الوطن وبنساعد بعضنا ونفسنا كمان...... ولازم بقي نختار لبس
موحد للفرقة سواء في طوكيو او اوساكا .

مونيكا معقبة : ايوه صحيح بس احنا الي هنختار , ولو عجب كل
الفرق يبقي هوا الزي .

ايمي بمرح : اوكي وانا الي هختاره بقي .

ليسيولا بتفهم : ماشي يا ستي .

اجتمعت كل فتيات اعضاء مجموعة اصدقاء البيئة علي طاولة في
منتصف قاعة الاجتماع الذي يترأسه ليسيولا علي منصة في
المقدمة وعلي باقي الطاولات بجلس الاعضاء الباقون .

ايمي : خلاص حددت الزى وهوصفهولكم .... اول حاجه هيكون
لونه لبني و.....

ليسيولا مقاطعاً : بس ثواني يا جماعة لازم ايما يكون الزي موحد
يا ايما اللون هوا الي موحد .. ها تختاروا ايه .

ايسا : اللون ... يمكن الستايل ميعجبش الاعضاء كلهم .

ران : كلامك صح , خلاص هنختار كم لون كده ونصوت عليهم .

ايمي بسرعه : تمام واختار اللون اللبني .

ران : وانا الاخضر الفسفوري .

كمارا مبتسماً باستهتار : انتو كده اختارتوا الوان تليق بيكم كبنات
صح ..!

ليسيولا : طيب بصوا عشان اللون ده هياخد وقت وكمان احنا لسه
هناخد رأي اعضاء المجموعة الي في اوساكا فخليها لوقت تاني
هحددوا انا .

انهي ليسيولا الاجتماع وذهب كل الي منزله اما ليسيولا فأخذ يجمع باقي اعضاء الفرقة ليكتمل العدد ومن الذين وافقوا علي الاشتراك كوزيت وجاليكسي اشقاء سنشي وكمارا وشقيق ران وكانيما وهاكو اشقاء ليسيولا .

توقف ليسيولا امام فيلته فوجد سنشي ومادرا امامه .

سنشي باستخفاف : ايه ياد يا ليسيولا , متصلتش علينا عشان تدعينا ليه هوا احنا مش مليين عينك ولا ايه , ولا انته زعلان من اخر حاجه حصلت ههههع .

نظر لهم ليسيولا بطرف عينه محذراً : لو سمحت يا سنشي انت ومادرا امشوا من قدامي انا مش بكلمكم ولو زودتوها هتصل علي كورابيكا وهوا الي هيتصرف معاكم .

مادرا : بص يا كتوموتو انت انا هنستخدم معاك الترغيب وبعد كده الترهيب وكمان احنا اصحاب اخوك يعني متدخلش في الي بيحصل بينا يعني لتقلي زعلان ولا موش زعلان ده حاجه متخصكش , وغير كده صح انت صعب عليك تمسك الفرقه ده كلها ده انت حتي شبه البنوتات الامامير هههههع .

تضايق ليسيولا من كلامه ولاكنه يريد انهاء الموضوع معهم بأي وسيله لانهم يريدون جر المشاكل من لا شيء .

سنشي محاولاً تهدأة الموضوع : خلاص بص يا ليسيولا احنا هنسيبك تفكر شويه وطبعاً هنيجي تاني , يلا سلام هتوحشنا .

ذهب الصديقان من امام الفيله ودخل بعدها ليسيولا الي منزله وهوا يفكر في كلامهم وكيف سيتصدي لهم .

__________________________


الفصل الخامس سهيلة محمود

امسك سنشي هاتفه بملل واجري اتصاله بصديقه مادرا

سنشي بعتاب : ايه يا عم فينك.

مادرا : ازيك يا برنس والله وحشني يا صوحبي .

سنشي : مجتش ليه عندي .

مادرا بأمتعاض : شوفت يا سنشي ابويه اخدني معاه نارا انا دلوقتي في نارا انا واخويه لويل .

سنشي باستغراب : لا والله من امتي ده ... وماشي يا مادرا تسافر وتسبني لوحدي اروح فين واعمل ايه انا دلوقتي .

مادرا مبتسماً : معلش يا سنشي مكنش بأيدي ابويه قلي لومجتش معايا مفيش ليك مصاريف عندي .

سنشي هوا صحيح انتو رايحيين تعملو ايه هناك , هوا فيه حاجه .

مادرا بملل : لا يا عم كل الموضوع ان بابا رايح زيارة للدكتور هناك اصل عامل حافله ودعي بابا بما انو دكتور زيه وهوا صحبه يعني ... ومش عارف انا ايه دخلي بكل الليله ده .

سنشي بمزاح : تلاقيه يا عم عايز يخطبلك ولا حاجه هههه .

مادرا : بطل عبط يلا انا بكره عيشة الناس الي عمله نفسها غير البشر وبكره البنات بتوعهم يعني مش ممكن اتجوز منهم ياعمي ده عيشه زباله خالص كلو بيمثل ان هوا متحضر وهوا اصلاً عامل زي الجاموس في البيت .

سنشي : والله انت تحفه يا ميمي هههههههه .


مادرا : بص يا سنشي انا هقفل معاك دلوقتي عشان بابا بيبصلي سلااام .

سنشي بملل : ماشي ابوك ده رخم اصلاً سلااام .

مادرا مستدركاً : استنه اقلك يا سنشي روح اتصل وكلم رنونتك عشان متزهقش هههههع .

سنشي : ايوه والله فكرتني ده وحشتني اوي سلاام بقي موش فاضيلك هههه .

مادرا : ماشي يا ندل اما اشوفك سلام .

خرج سنشي من فيلته وركب سيارته وانطلق بها بسرعه واخذ يسترجع ذكرياته مع كورابيكا وران وايمي عندما كانوا صغار وتربوا وعاشوا مع بعضهم منذ ولادتهم في منزل والدة ايمي وران وتذكر كيف كانت علاقتهم جميله مع بعضهم ومنزلهم الذي يجمع في جنباته اجمل ايام طفولتهم والذي كان يقطنون به في حي الاربعين بمدينة اسيوط في مصر , فقال في نفسه لماذا كان كورابيكا متستحوذاً علي كل شئ حتي ايمي كانت تفضله وتحبه عني , صحيح ران كانت تحبني لاكنها كانت تلجأ الي كورابيكا في كل شئ هل لأنه يفوقني جمالً ام لشخصيته الغامضه , افاق سنشي علي صوت شرطي المرور يقول له : لو سمحت ممنوع وقوف العربيات هنا .

سنشي بضجر : خلاص ماشي اديني هتحرك اووف .

وصل سنشي الي وجهته وصف سيارته داخل جراج البرج وارتجل من السياره واتبع سيره ثم ركب المصعد وضغط زر الصعود الي الطابق التالت عشر انفتح باب المصعد وخرج منه الي صاله الاستقبال , نظر الي اللوحة المكتوب عليها مكتب المحقق كورابيكا
توجه الي مكتبه وفتح الباب ودخل فوجده يطالع اللاب توب خاصته , تقدم الي المكتب ووقف امامه واخذ ينظر اليه .

كورابيكا : عايز تقول حاجه يا سنشي .

سنشي بغضب : انت مستفز .

كورابيكا ببرود : كويس هعديهالك يا سنشي .

سنشي باستهتار : لا والله هوا انت تعرف تعمل حاجه اصلا .

كورابيكا ببرود ايضاً : هعديهالك برده .

سنشي : بص انا جي عشان اقلك ليه عملت كده المره الي فاتت .

كورابيكا بعد فتره من الصمت : انت عارف ليه ومش هقول تاني .

سنشي بنفاذ صبر: بس انا مش كنت ببص في عينيك عشان اقرأ افكارك انا كنت ببص كده وبس ولما انت سمعت صوت دقات قلبي كان بيدق جامد عشان حاجه تاني وكده انت اتخنقت معايا من غير سبب .

كورابيكا بعد وقت من الصمت : اديني دليل ان كلامك صح .

سنشي مشتاطاً من الغضب : يعني ايه اديك دليل انت اهبل طب ما انت بتستخدم قوتك عليه برحتك .

كورابيكا بتوعد : تعاله قدامي هنا يا سنشي .

اسرع سنشي للخروج من المكتب فقال له كورابيكا: سنشي اقفل الباب وتعاله هنا .

شعر سنشي انه لا يملك التحكم في نفسه فتقدم ووقف امامه , قام كورابيكا من علي المكتب وامسك سنشي من ياقة قميصه فاخفض سنشي رأسه ليتفادا ردة فعله وقال : متمدش ايدك عليه يا كوربيكا .

كورابيكا بتحذير : مش قلتلك بلاش الغلط , سكتلك كتير ودفعه كورابيكا الي الخلف وابعده عن طريقه ثم نظر اليه بطرف عينه وقال مش هبطل اعملك كده غير لما تعمل لنفسك احترام .

خرج كورابيكا وظل سنشي علي الارض وهوا يكتم غيظه وصدره يؤلمه من الاهانه التي وجهها اليه صديقه قام من مكانه وأتجه الي المكتب الموضوع عليه الاب توب وكاد يطيح به علي الارض لولا تدخل الغول ( الخاتم ) في الحظه الاخيرة .

سنشي بغضب عارم : متغور من وشي انا كل ماجي اعمل حاجه الاقي خلقتك , بس احسن يا كورابيكا هفضل اطفشك واخليك تبعت الخاتم بتاعك عشان تمنعني ان اعمل حاجه

فكر سنشي ان يخرج مسدسه ويطلق النار علي باب المكتب لاكن تذكر ان الامن بالخارج وسيحدث مشكله وهوا في غني عنها الان , فتح الاب وخرج من المكتب وهوا لا يلوي علي شئ .

___________________________


الفصل السادس سهيلة محمود


كانت مستلقية علي سريرها وهي تنظر الي الاشئ ثم انتبهت الي نفسها ومدت يدها الي الكومودو والتقطت هاتفها وضغطت علي الزر فنظرت الي الساعه فوجدتها تستقبل الساعة العاشرة في بطئ وتكاسل , اتجهت الي قائمى الاسماء وضغطت زر الاتصال بعد ان جمعت افكارها .
جائها صوت انوثي
ران : ازيك يا كانيما عامله ايه ؟

كانيما : الحمد لله انا كويسه .. حبيت اتصل اسلم عليكي , هوا انتي فين ...؟

ران : انا وايمي لسه راجعين من بره كنا بنساعد في زراعة الاشجار وبعد كده روحنا البيت ,بس ايمي جت معايا , وعلي فكره انا عامله اتصال جماعي بمعني اني فاتحه المكرفون اصل انت عارفه ايمي هههههه .

كانيما بتأنيب : ازيك يا ايمي , طيب سلمي ولا بتعرفي تتجسسي بس .

ايمي بخجل : هههههه لا مش قصدي و ازيك يا عروسه كانيما هههه عامله ايه انت وعريسك .

كانيما باستخفاف : عاملين حلة محشي يختي ....وبعدين ايه عروسه ده مخلاص وكويس انك فكرتيني كنتوا رايحيين تنسوني الي كنت عايزه اقوله , بس الي هقوله سر ها ؟

ران بعجله : قولي قولي .

ايمي :اكيد سر يبقي مش هنقول لحد .

كانيما : يا لهوي عليكم ده انتو سوس .

ران : هههههه .

ايمي : اكيد يلا انطلقي ههه .

كانيما : بما انك يا ران اخت هيجي فأنا موجهالك الكلام ,انت طبعاً عارفه اني محجبه .

ران باستفهام : اه وبعدين ...؟

كانيما معقبه : وكمان محترمه ومؤدبه ومش بتساهل مع اي ولد , وهيجي ولد ومش محترم كمان , عشان كده انا وهيجي مش هننفع مع بعض وكل واحد يشوف حاله .

ران بعصبيه : انت ايه الي بتقوليه ده , انا اخويه محترم ومؤدب غصباً عن عين اي حد , ماشي يا ماما ! .. واحنا كمان محترمين ومؤدبين .

ايمي محاولاً تهدأة الموضوع : ثواني يا ران اهدي بس , كانيما بصي عيب تشتمي علي خطيبك وتقولي عليه كده وبعدين ده هيجي مؤدب اوي وطيب .

كانيما بأستهزاء : لا ده انت الي طيبه اوي , تخدي تجربيه شويه عشان تعرفي بس .

ايمي بحزن : بس يا كانيما ايه الي بتقوليه ده ,عيب كده .

ران : ههههه يالهوي عليكي يا كانيما ,اهدي بس وفهميني هيجي عمل ايه بالظبط .

كانيما : طبعاً مش هقول بالتفصيل عمل ايه , بس هوا عمل حاجات انا مش بحبها رحت انا خلعت الدبله ورمتهاله في الارض وقولتله ملكش دعوه بيه تاني وكنت خلاص هقول لماما لولا ان كورابيكا قلي بلاش وهداني شويه .

ايمي بشفق : يعيني عليك يا هيجي , حرام عليكي يا كانيما .

ران بحده : ده مش احترام الي انت بتعمليه ولا التزاام لأن ده خطيبك يعني مش واحد غريب .

كانيما : ران انت عارفه يعني ايه خطوبه , يعني وعد باجواز مش اكتر تماام..؟

ايمي : ماحنا عارفين يا كانيما بس يعني احنا بنقول عادي عشان هيبقي في جواز بعد كده .

كانيما بتعالي : لا ده عندكوا انتو مش انا .

ران مبتسمه بتعجب : انت تعرفي انا كنت مره معديه من قاداام اوضة هيجي وكان الباب مفتوح لقيتو نايم علي السرير وباين عليه حزين دخلت وقعدت معاه وحكينا كتير وقلي انه زعلان عشان كانيما زعلت منه لمجرد انو مسك ايديها انا طبعا كنت هتجنن , يعني ايه يمسك ايديها ده ابسط حاجه ! ...

كانيما : بصي يا حببتي انت وهي , انا ابسط بتعتك ده وبتعته متخصنيش , وانا متصله اخد رايكم في الي هقوله لهيجي مش اكتر.

ران بنفاذ صبر : قولي يختي .

كانيما : انا هتصل عليه دلوقتي واقله شروطي ولووافق عليها تمااام , كده ممكن اكمل معاه غير كده يبقي كل واحد يروح في طريقه احسن .

حكت لهم ما تنوي ان تقوله له فوافقاها الرأي لأنهم لا يريدان ان تفشل خطوبة هيجي ويحاولان الاصلاح علي قدر المستطاع .

نظرت ران الي ايمي قائله : بصي يا ايمي انا بكره كانيما عشان بتتكبر علي هيجي عشان عارفه انه بيحبها وشاريها , وانا بقي قررت افشكل خطوبتهم ده وماما هتساعدني .

ايمي : بطلي يا شعنونه انت مالك هيجي اخوكي بيحبها وهوا عايزها وكمان انا عارفه انه مش هيسمع كلامك اصلاً .

ران : لأ هيسمع كلامي , قال وبتقولي اخوكي مش محترم علي اساس ان اخوها كورابيكا محترم اوي يعني .

ايمي : هنا انت معاكي حق ده كورابيكا ده ربنا يهديه , فكره اخر مره عمل ايه .

ران بقهر : بس اسكتي متفكرنيش , انا مش هسكتله لازم اعمل فيه مقلب محترم , ده كده استفزني كتير وانا ساكته , يعني كبلي العصير علي فستاني ساعة خطوبة هيجي وانا سكت .

ايمي مقاطعه : بس متنسيش احنا الي بدأنا , كنا عايزيين ندلق عليه العصير .

ران بأحتجاج : طيب وفي الخروجه الي كانت علي الشاطئ لما صحيت لقيت نفسي هناك وهوا قاعد بيبحلق فيه , وكمان مرضيش يروحني غير بطلوع الروح , ولا لما صحيت لقيت لبسه لبس غيرهدومي الي بلهالي في الميه علي الشاطئ ااااااااه انا عايزه اعضه .

ايمي : هههههه ههه وطبعاً انت فرحانه انه مهتم بيكي صح يا سوسه .

ران وهي تمثل الجديه : بس يا ايمي انا مخطوبه ومكتوب كتابي وانا اخدت علي نفسي عهد ان ابعد عنه واشيل حبه من قلبي عشان اخلي قلبي لسنشي بس .

ايمي بأستهزاء : اه يا اختي ولما تلاقيه مهتم بحد تاني تبقي عايزه تكليه ... هوا اشمعني انا ميعرفنيش غير في المشاكل بس , مبيفسحنيش ليه زيك ...

ران : ههههههههههه بس يا ايمي مدحكنيش عليكي .

اخذت تلقي علي ران الوسادات وتتقاذفان بها حتي رن هاتف ايمي

ايمي : الو ايوه يا مامي .

_ .........

ايمي : اديني جايه ... طب كيلوا جه ؟

_ ...........

ايمي : طيب حاضر اديني جايه .

اغلقت ايمي الهاتف ونظرت الي ران .

ران : ايه هتروحي ....!؟

ايمي : ايوه .

ران : اشمعني كيلوا اخوكي بيعد مع هيجي برحته وانت لا .

ايمي : يختي مأحنا صايعين من اول الصبح ,طيب اسكتي هههههه

ران : صح هههههه .

ودعت ران ايمي ودخلت الحمام لتنعش نفسها قليلاً بالماء الدافئ

______________________



الفصل السابع سهيلة محمود


انهت كانيما مكالمتها مع ران وايمي ووضعت هاتفها علي السرير
بعد ان نظرت الي الساعة التي تحث الخطي الي الثانية عشر

والنصف , اعتدلت في سريرها وهي تحس ببعض النشاط ثم
رفعت الغطاء وانسلت من علي السرير في نعومة و توجهت ناحية

الباب في تؤد ,اغلقت باب الحجرة خلفها بعد ان خرجت ودخلت الي الحمام , خلعت عنها ثياب نومها وتوجهت ناحية البانيو وملأته

بالمياه الدافئه واستلقت بداخله فقد كانت تحس بالبروده بعض الشئ رغم انها في فصل الصيف , امالت رأسها علي حافه البانيو

وانسابت افكارها الي عقلها بعد قليل افاقت من شرودها فيجب ان تنتهي بسرعة لتستقبل اخيها كورابيكا عند عودته ليذهب بها الي

مدينة الملاهي , مررت يدها علي جسدها في رقة بعد ان انتهت من حمامها , لفت المنشفه حول جسدها وتوجهت الي غرفتها

واغلقت الباب خلفها ثم تركت المنشفه علي السرير ووقفت امام المرأه ونظرت الي نفسها , فأزالت خصلات شعرها العالق علي

وجهها بسبب الماء ثم نظرت الي ملابسها في عدم رضا واختارت تي شرت حمالات لونه وردي وبنطالون برموده لونه ابيض ارتدت

ملابسها ومشطت شعرها ثم وضعت بعض المرطب علي شفاهها , سمعت طرقات خفيفه علي باب حجرتها اسرعت الي الباب وهي

تقفز من الفرح فهي تعرف انه كروابيكا فقد قالت له ان يطرق حجرتها بعد عودته , فتحت باب حجرتها وهي مبتسمه وقالت : حبيبي كورابيكا انت جيت !.., كويس انا خلصت .

كورابيكا مداعباً اياها : بس تتحسدي انك صاحيه لحد دلوقت , ايه بقي الحاجه المهمة الي حابه تقولهالي يا حببتي .

كانيما بدلال : عايزه اروح الملاهي معاك .

كورابيكا : بس الوقت اتأخر دلوقت خليها بكره يا حببتي .

كانيما وهي تمثل الحزن : لا مليش دعوه , انا عايزه اروح دلوقتي بس .

كورابيكا برقه : كانيما حببتي مش ينفع دلوقت ولو ماما عرفت هتزعل مني ومنك .

كانيما بحزن : خلاص برحتك كورابيكا , انت اصلاً مش بتحبني .

ولت له ظهرها وابتعدت عنه داخل حجرتها , اقترب منها وادارها ناحيته , ثم ضمها اليه وقبلها علي جبينها .

كورابيكا : كانيما انت اختي , واغلي حاجه في حياتي , انا مقدرش اشوفك زعلانه واكون انا السبب , انا موجود في الدنيا ده عشان اسهر علي راحتك , بس انا كان قصدي ان عايز اقعد معاكي شويه.

كانيما : بجد يا كورابيكا ! خلاص انا اسفه ان فهمتك غلط , يلا ننزل نعد في حديقة الفله تحت شويه .

جلس كورابيكا وكانيما بجانب البحيرة الصغيرة علي الحشائش الخضراء , كان القمر يرسل ضوءه ليشاركهم الهواء العليل واصوات حفيف الاشجار , استندت كانيما الي صدره فلفها بذراعيه , فأخذت خصلات شعرها تداعب وجهه فأبعدها عنه قليلاً واسندها علي كتفه وهوا يطلق زفره حاره من صدره , اخرجت هاتفها وضغطت زر الاتصال .

هيجي : الو ازيك يا كانيما اخيراً اتصلتي ....!

_ الحمد لله كويسه , انت عامل ايه ..؟ دراعك كويسه دلوقت..؟

هيجي مبتسماً وهوا يتذكر حادثة الصحراء :اه يعني , هوا كان التواء خفيف .

_ كويس الحمد لله , انا اسفه ان تعبتك معايا .

_ علي ايه اهم حاجه ان تكوني انت بخير .

_ احم ... هوا صح انا صحيتك من النوم ولا مش كنت نايم .

هيجي مخفياً الحقيقة : لا كنت نايم بس صحيت ادخل الحمام .

_ هيجي ... كنت عايزه اقلك حاجه .

_ قولي يا حببتي .

كانيما : احم احم ... هيجي بص انا لما صحيت ولقيت خاتم الخطوبه في يدي مخلعتهوش تاني , بس عشان هديك فرصه تانيه ,بس بشروط لو وافقت عليها انا هكمل معاك , ولو مش وافقت يبقي كل واحد يروح في طريقه .

_ انا موافق .

كانيما بأستغراب : طيب استنه انته معرفتش شروطي ...!
_ انا موافق عليها من غير مأعرفها .

_ بس لازم اقول برده , هيجي متعملش الحجات الي انا مش بحبها وانت عارف ايه هي بدايتها ان تمسك ايدي , يعني الي بتقولوا عليها ابسط حاجه , وتبقي علاقتنا محترمه ومش عيزه اكتر من كده .

_ ههههههه هههه انا موافق زي مقلتلك , واصلاً انا مش كنت بعمل حاجه يا نيمو .

_ هيجي انا مش عايزه اظلمك معايا ولو الشروط مش منسياك متضغتش علي نفسك .

هيجي بأحتجاج : خلاص يبقي نكتب الكتاب .....

_ يا سلام لأ طبعاً مش دلوقتي خالص ...... المهم هيجي انت قاعد فين ..؟

_ نايم علي السرير جنب كيلوا وجون .

سمعت كانيما صوت قبله من الهاتف فأبعدت الهاتف عن اذنها

ورفعت حاجبها : هيجي هوا ايه الصوت ده .

_ كنت ببوس كيلوا .

_ طيب مش عيب كده , وحتي لو ولد زيك ...!

_ لأ عادي كيلوا ده حبيبي .

_ هيجي تعرف انا قاعده فين ..؟

_ فين ..؟

_ في الحديقه بتاعت الفيله مع كورابيكا والهوا حلو خالص كان نقصك يا هيجي .

_ لا والله طيب سلميلي علي كورابيكا .... كانيما ابعتيلي صورتك انتي وحشاني قوي .

_ مينفعش انا بشعري دلوقتي .

_ انت لابسه ايه يا نيمو

_ بس لحسن كواربيكا يفهم غلط وبعدين متسألش بالشكل ده .

_ ههههه هههه طيب خلاص بصي يا كانيما انا هقفل معاكي دلوقت وشويه واتصل تاني .

_ خلاص ماشي سلام يا جوجو .

_ سلام يا حببتي .

اغلق هيجي الهاتف ونظر الي كيلوا .

كيلوا : يا اخي مكفايه صدعتني ده انا لو هخف مش هخف بسبب صوتك .

هيجي : هههههه معلش يا كيلوا , المهم انت عامل ايه دلوقت ..؟

كيلوا : احسن شويه , بس الكسر الي في صدري واجعني .

هيجي بشك : كيلوا هوا عمك جين الي عملك كده .؟

_ انت اتهبلت يا ابني , لأ طبعاً ده هيسوكا الكلب , بس انا رحت القلعة عشان عمي كان عايزني , وبعد كده ابنه اخدني قصدي الكلب , بس في القصر الي جوه القلعة .

هيجي بتساؤل : طيب ابوك عرف انك رحت عند عمك , او حتي ايرومي او سوشي مارو اخواتك .

كيلوا بيأس : لأه محدش يعرف حاجه دول اخوات كبار علي الفاضي , انا رميت طوبة اسرتي من زماان .

جون بعصبيه : انت يا هيجي السبب في كل الي بيحصل لكيلوا , عشان انت معاك خاتم زيه ومش بتساعده خلاص في اي حاجه , وهوا لو دبوس شكك بيجري عليك .... متقعدش تقول اصل عيلته شريره وهيسوكا ابن عمه ساحر وكمان كبير , احنا عرفين كل الكلام ده وقديم كمان .

هيجي مدافعاً عن نفسه : براحه يا جون انت لحقت تصحي وتسمع كل الي قلناه , بس انا عارف ان انا مقصر بس انت شيطان اصلاً , ومتغاظ مني ومسدقت ....

كيلوا بتأفف : خلاص يا جون , وانا يا هيجي مش عايزحد يساعدني , انا بعرف اساعد نفسي ومش زعلان منك يا هيجي ولاحاجه .

هيجي بتأكيد : لا بس برده لازم اساعدك علي قد ما اقدر .

كيلوا مفكراً : انا دلوقتي عايو اشوف اي ولد لهيسوكا عشان يسبني في حالي , بس مين ......؟

هيجي : ده وسخ وقليل الادب وحته لو جبتله مين هوا في دمه الوساخه.

جون : خلاص خلينا ننام دلوقتي وبكره نشوف هنعمل ايه ...؟

_______________________


الفصل الثامن حنين محمود


علي طاوله في احدي الحانات جلس الصديقان يحتسيان النبيذ الاحمر .

نيجي بأهتمام : احنا لازم ناخد حذرنا كويس , العصابه الي احنا سطينا عليها امبارح كانت تاني مره تبقي هدفنا وانا مأتخدتش بالي من كده وهي بالشكل ده من المؤكد هتشك فينا .

ترين واضعاً الكأس علي الطاوله : ده طبعاً من المؤكد , والمشكله الاكبر ان هي ليها جواسيس واتباع كتار بس متنساش ان انت عندك القوة الجسديه بتاعت الرؤيه البعيده وممكن تتابع حركتهم من مسافه مش يشوفونا منها وبكده نكون درسين كل تحركاتهم .

قال نيجي بلامبالاة : وغير كده هما كمان هيخافوا يقربوا مننا حتي لو عرفونا متنساش المجزره الي حصلت في شويه من جواسيسهم لما بعتوهم يشوفوا مين الي سرق منهم كنوزهم .

قطع حديثهم صوت رنين هاتف ترين .

ترين : الو .

_ ..........

ترين : حاضر ثواني واكون عندك .

اغلق الاتصال , نظر له نيجي وقال : باباك ..!

ترين : ايوه عايزني دلوقتي يلا سلام .

جلس نيجي علي الطاوله بعد مغادرة صديقه فتذكر صديقه هاكو كم من الوقت لم يسمع شئ عنه , تناول هاتفه الموضوع امامه وضغط زر الاتصال .
نيجي : الو ازيك يا هاكو

هاكو: الحمد لله ازيك انت .

نيجي : كويس , مش بتتصل ليه .

هاكو : لا عادي كنت لسه جي اتصل عليك .

نيجي ببعض المزاح : ماشي هعديلك الكذبه بس متيجي .

هاكو : طيب اجيلك فين ..؟

_ في الحانه الي تقابلنا فيها قبل كده ... هوا انت فين ..؟

هاكو : في طوكيو كنت رايح ازور اختك .

نيجي : ورحتلها ..؟ وجتلها من اوساكا مخصوص ههههه .

هاكو : انا وصلت انت فين بقي ..؟

نيجي : ...... ماشي انا امامك اهه .

تصافح الصديقان وجلسا علي الطاوله .

نيجي : مفيش اي تقدم عندك صح ..!؟

هاكو : لا عادي قصدك زي ايه يعني .

نيجي : اي تقدم يعني مثلاً قوتك الجسديه مش بتحاول تعرف بيها حاجه تفيدك .

هاكو : انت عارف انا مش بحب الحياه الي بتبقي ملاينه مشاكل كده وحركات غريبه , احب انا الحياه الروتينيه .

نيجي : اها .......... صح اخوك ليسيولا اتصل عليه وقالي انت ممكن تساعدني لما اطلب منك مساعده بقوتك الجسديه ..؟ ........ وبجد اخوك ده غريب بيعامل الناس كلهم بأسلوب واحد يعني مش بيكلف نفسه يشوف طبع محادثه ويليق عليه الكلام .

هاكو :هههههه نيجي انت مش ملاحظ ان كل اخواتي الولاد مش هجبينك يعني مثلاً كورابيكا كام مره قلتلي ان هوا متكبر ومتحكم وقلتلي ان انت بتكرهوا عشان كده طلعت من الفرقه بتعته و.......

نيجي مقاطعاً اياه ومعترضاً: انا مش قلت بكرهه بس الباقي صح .

هاكو :هههه ماشي ماشي كنت عارف انك هتنكر خلاص فكنا من الموضوع ده .

نيجي : علي فكره ترين كان هنا من شويه .

هاكو : بجد ومشي اكيد عشان خايف مني .

نظر له نيجي مستنكراً : لا بجد ضحكتني ويخاف ليه اصلاً ... هوا بس كان وراه مشوار .

تحدث الصديقان مع بعضهم في مواضيع شتي الي ان ذهب كل الي طريقه ورجع هاكو الي مدينته .

_________________


الفصل التاسع حنين محمود

الساعه السابعه الا الربع ليلاً عند احدي مقابر المدينه علي قبرمن هذه القبور
التي تحتضن العديد من جثث الاموات الذين ارتاحوا من همها وجورها

كان جالساً ينظرالي الاسم المحفور علي لوح الحجر ومن خلفه كان ظله الذي
يعكسه القمر يبدو المكان مرعباً وحزيناً .

اخذ يتذكر كيف كانت ايامه معه عندما كان لايزال حياً وكيف كان مشهد معرفة خبر موته .

لايعلم الي الان ما الذي دعاه الي سميم نفسه بحقنة سم وهوا نائم وكيف كان حريصاً علي اتمام انتحاره حتي انه فعل ذلك وهوا نائم بجانب اخته كوزيت واخيه الصغير كونان .

كروساكي يا غامي سأعرف سبب انتحارك وانتقم لك يا اخي قالها اسبرنت وهوا يولي ظهره راحلاً .

توجه الي صاله الالعاب الاكترونيه ليقابل هذه الفرقه التي لطالما اراد منها شؤئ لا يعلمه هوا ذاته ثم قابه عند باب صالة الالعاب .

لكيرا : اهلاً يا اسبرنت , مش هينفع تدخل ..... المره الي فاتت كانت اخر مره وكلنا قلنا مش هينفع تيجي هنا غير لما تدخل معانا الفرقه .... ها قوات ايه .

نظر له اسبرنت بطرف عينه دون ان يرد عليه وظل واقفاً مكانه .

لكيرا بتهديد : احسنلك تدخل الفرقه .

اجاب اسبرنت برأسه نعم ثم استدار وركب سيارته .

اسبرنت : انا هكون عندكوا في البيت .

انطلق متجهاً الي منزل الفرقه في احدي الشوارع بأوساكا , ثم وصل باقي
اعضاء الفرقة الي المنزل , كان عددهم مكتمل اليوم لأنه يوم مهم بالنسبه لهم

لدخول فرد جديد في فرقتهم .

ساسكي موجهاً حديثه لأسبرنت وهوا محلقاً في الهواء من الفرحة : اهلاً وسهلاً

بيك في فرقتنا يارب نكون حلوين مع بعض ثم ذهب واحضر معه جاتوه كبير

ومعها شموع كثيره وزجاجات كحل .

ثم وقف لكيرا مترأساً الحفله موجهاً كلامه للجميع : النهرده هيدخل فرقتنا عضو جديد هوا اسبرنت طبعاً عددنا كده هيكون 34 برنس وكلنا عرفينه اكيد مش محتاج تعريف .

احضر لكيرا دفتراً ومعه ختم حبر .

لكيرا موجهاً كلامه لأسبرنت : اول حاجه لازم تعرفها شروط فرقتنا اولاً لازم

تعرف ان احنا كلنا تبع بعض واصحاب مش اعداء , ندافع ونحمي ونساعد بعضنا بس اهم حاجه ان نكون عارفين كل حاجه عن كل عضو ونعرف الاماكن

الي بيروحها عشان نعرف نحميه الا طبعاً الحاجات الخصوصيه , ولازم تبقي متواجد مع فرقتك اغلب الاوقات , وكمان احنا متعلمين ومتدربين علي العاب

الصاله الاكترونيه عشان هي ده مصدر رزقنا وانت لو مش بتعرف تلعبها هنعلمهالك وكمان لازم لما تلاقي واحد من اصحابك محتاج حاجه منك تساعده

فوري واي مكان لازم بنروح معاك واقل حاجه واحد مننا واهم حاجه طبعاً لازم تعرفها ان مفيش طلوع بعد دخول الفرقه .

ثم اخرج من جيبه سيف واعطاه اياه .

لكيرا : السيف ده الزم يبقي معاك دايماً لانه مزود بأختراعات واسلحه ومعدات مهمه وطبعاًلازم تدرب علي المبارزه عشان تعرف تستخدمه .

شعر اسبرنت بتفاهة ما يقومون به فهوا يريد اختصار ما ليس له فائده .

اسبرنت معلقاً تعليقاً قصيراً علي كلامه : المهم ...؟

احضر لكيرا الدفتر وطلب من اسبرنت ان يمضي علي شيك علي بياض .

لكيرا طبعاً ده ضمان علي دخولك وان انت مش هتطلع .

ثم ختم بصماته علي عقد من عقود الدخول .

ساسكي : بجد يا اسبرنت انا فرحان اوي بيك ههههه ..... انت صح عندك كام سنه ..؟؟؟

رد عليه بملل : 19 يعني اوله كليه .

ساسكي : اها ... انت كلية ايه صح ..؟

_ علوم .

_ انا بقي كليه الشعب وافتخر هههههه حقوق ياهو ياهو

قضوا وقت ممتع ما بين الضحك والهزال والقاء النكات والسخريه من بعضهم .

تركهم وجلس علي طرف احد الاسره المصفوفه بالعرض بمحاذاة جميع جدران الغرفه اوبالمعني الاصح المنزل .

اقترب منه ساسكي .

_ايه يا عم محسسني ان ده مش حفلتك هوا انت عليك بس تشرب الكحل الي اخدته وخلاص , متقوم تقف معانا شويه عشان ناخد شوية صور حلوه كده تذكار.

استطرد كلامه سارحاً : يااه لو تشيل الدوشه الي عملها في وشك ده ..... ليه يابني حططلي اسنان كده في ودنك وانفك ولبسلي عدسات حمره كده وشافيفك ضربهالي روج اسود عامل زي المسخ فيه عارف لو تشيله هيبان شكلك الكيوت زيي .

اخذ ينظر الي شعره الاسود الامع بأثر الجل في المرأة والي عينيه السوداوتان .

نظر اليه اسبرنت بقرف واستهزاء ثم استقام ليأخذ صور معهم .

انقضت الحفله الي ان جاءت الساعه الثانيه عشر الا الثلث .

اسبرنت مودعاً اياهم ومتجهاً ناحية الباب : انا ماشي يلا .

لكيرا : لأ لازم تبيت معانا النهرده .

_ مش فاضي .

_ وراك ايه يعني ..!؟

نظر اليه شاكاً : ورايا حاجه خصوصيه .

رد عليه بنفس الشك : هوا كل حاجه ولا ايه .

_ لأه ده .

ثم توجه ناحية الباب وخرج .

اتجه الي بيته وهوا يقود سيارته السوداء ناظراً امامه بشروود

__________________________




& همس الروح & غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 06-24-2017, 09:03 PM   #2
عضو نشيط
الحاله: ~ بايع الدنيا...وصارف حقها ~
 
الصورة الرمزية العابثة الأخيرة #
 
تاريخ التسجيل: Oct 2016
العضوية : 903736
مكان الإقامة: فلسطين ارض الشعب المناضل
المشاركات: 633
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 39 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 32 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 20648691
العابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond reputeالعابثة الأخيرة # has a reputation beyond repute
مرحبا كل عام وانتي بخير
القصة جميلة جدا وبتمنى تكمليها وخصوصا انها تجمع بين الخيال والواقع
اعتبريني من المتابعين واتمنى ترسليلي البارت القدم لما تنزليه وانك تنزليه عن قريب لاني انتظرها على احر من الجمر تقبلي مروري اتمنى لك التوفيق
التوقيع
أشعر
ان بداخلي ثلاث اشخاص:
احدهم يضحك بصخب !
والثاني يبكي بحرقة
والثالث لا يبالي بشيء.
العابثة الأخيرة # غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة انمي بعنوانـ(هل سأتغير) ارجو الدخول الورد النقي أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 19 01-07-2013 11:01 PM
محام استئناف 48 سنة اريد العمل محام لرجل او سيدة او شركة ت 01144178231 waelwael2017 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 03-16-2012 03:26 PM
الجرائد أيام الملك الراحل فيصل - رحمه الله - أيام وقف تصدير النفط [ صور ] fares alsunna أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 3 01-28-2009 10:31 PM


الساعة الآن 06:07 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011