وهجُ أجارثا || رواية أعمى البصيرة منقذي • - الصفحة 5

 

 

 

-











 

 



روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree193Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-16-2017, 10:47 AM   #21
كبار شخصيات عيون العرب
الحاله: مبروك على احلى طفلين بالدنيا الله يحفظهم الك>>فلور
 
الصورة الرمزية الكنار الهجين
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
العضوية : 872167
مكان الإقامة: في قلب من احب
المشاركات: 38,480
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4876 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 7776 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
الكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond reputeالكنار الهجين has a reputation beyond repute





السلام عليكم فلوري الجميلة
كيف حالك
بتصدقي اول ما وصلتني الدعوة مدرري ليش فكرتها رواية متقولة اجنبية مترجمة
يمكن بسبب الصورة
وكرمال هيك طولت لادخل الرواية
والسبب الاخر انو كاتبة بالدعوة حزين <<< التصنيف يعني
المهم
بس وانا عم اقرا ما حستها رواية منقولة
حسيت كانه مسلسل مش رواية وانت عم تكتبيه
لان مدري حسيته اسلوبك
مع اني ما قريت لك رواية قبل الا بلا عنوان اول كم فصل
كملتيها او اغلقتيها؟
المهم
الاغلب بسبب موضوع القصة
يمكن اول مرة بشوف حدا هون كاتب عن الارواح وهيك
بس انصدمت من الردزد الي جاي انك انت الي مألفتيها
والله يا بنت قلبك قوي
انا مستحيل اكتب عن هيك شي
بحس رح تطلع الارواح من القصة لعندي عالواقع
ما تقولي سخيفة بش بسمحلك تقولي جبانة
حبيت فكرة السبب الي خلت البنت تشوف الارواح
مش شي وراثي او عملت عمل محرم او شي هيك
طيب يروح حدا من افراد العصابة يفوت حادث ويفوت
بغيبوبة ويرجع يفيق بلا كل هول المنازعات على هالبنت
او خايفين انو يكذب ويقول ان روح الزعيم السابق وصى يكون هو الزعيم
طيب تقلهم ان الزعيم طلب منهم يوققو عمليات سطو وقتل وهول الشغلات
هم كان كامشينها قبل يعني وهي هربت منهم حتى بتعرف عنهم معلومات؟
شكله الزلمة رح يروح ويتركها ورح تهرب من جديد وهو رح يرجع يرجعها من دون مقابل بس ليتخلص منها
وهي رح ترجع تهرب ويرجعو يلتقو ويرجع يرجعها وهكذا الى ان يكتشف انو ما في حل الا بقتلها
ولما يجي ليقتلها بتقتلو العصابة وبيرجعو بياخدوها وبترجع بتهرب وبيرجعو بيلتقو ولان صار مجرد روح معاش بيقدر يرجعها
بيصير يحاول يعمل اشارات للعصابة حتى يعرفو مكانها وهي بتصير تحاول تسكته وبيصيرو يلعبو توم وجيري
احم احم :nop: نعود للرواية
وين كنا
او بيعمل متل جاكي شان بالفيلم الي طلبت منه عصابة يخطف ولد رضيع
ظل عنده كم يوم وحبو وتعلق فيه
لما سلمه للعصابة حس كأنهم رح يأذوه فرجع وانقذه وقضى على كل العصابة
بس ما اظن ان تيم رح يقضي لوحده على كل العصابة
يعني هومش جاكي شان
حتى جاكي شان كان مع صاحبه مش لحاله
الاغلب بيقتل كم واحد وبينقذها وبيهرب معها وبيصيرو تنينهم ملاحقسن من قبل العصابة، بيصيرو يتنكرو ويعيشو حياة مقرفة
وبالاخر بيساعدها لترجع بنت حقيقية
مش نصها بعالم ولنص بالعالم الاخر
او بيموتو تنينهم وبيعيشو مبسوطين بعالم الارواح
حضرت مرة فيلم هيك لقيس وليلى
راح مات هلى قيرها واجتمعتةارواحهم وكملو موتهم مبسوطين
هول توقعاتي
حطيت كتير حتى واحد منهم يزبط <<< هلاء بيطلعو كلهم خطأ
ننتقل للوصف مدري الاسلوب
هو جميل كما الجميع قال
بس اكتر شي حبيت وصفك للاحوال الطارئة
يعني مش بس بتوصفي الاشيا الي ترى
انما الوصف السمعي والوصف الحسي
جعلت تحس فعلا كاننا مكان الشخصية
مثل لما كان الزلمة داخل السيارة المكيفة وفتح الباب وفجاة دخلت الرياح الباردة
مدري هي الي فتحت الباب شو بعرفني
ومتل لما كانت هي معصوبة العينين
اكيد ما رح تشوف
فالوصف كان بالسمع لما فتح الباب واغلقه والدوار وهكذا اشيا
المهم
بشكل عام اظن هذا كان رأي
اظن ما علقت على الشخصيات
البنوتة بنت هبولة بريية ومسكينة مع اني بالاول قبل ما يلش اقرا الرواية توقعت تكون بنت قاسية او هيك شي
مدري ليش هيك توقعت
اما الباكا الاخر تيم واحد غبي
اذا ملاحظة كلهم اغبياء
حبيت لما تركها وراه وراح، كان تصرف حكيم
بلا ما يفوت حاله بمشاكل هو بغنى عنها
عادة بالقصص بيحطولك واحد قلبو قاسي وبارد ولما يشوف البطلة من اول نظرة بيرق قلبه
بش هو تصرف جيد
رغم انه غير اخلاقي
بس ااساسا هو متعود عالقتل يعني النفروض يكون شي طبيعي بالنسبة له
المفروض يتغير البطل مع الفصول ويرجع لرشده ويرجع هيداك الشخص الثري النبيل
وتعيش البطلة معه بالقصر كخادمة براتب زهيد
مش قساوة قلب طبعا، بيكون عم يحاول يخفي شخصيتها عم العصابة
مخاولة تبرير فاشلة
المهم رواية جميلة
رح حاول كون متابعة
يمكن كل ميت سنة رد مرة
او رد رد بسيط عالسريع لاثبت وجودي
بانتظار الفصل القادم بحماس
لا تتأخري قبل ما اارفسك عاورانس
بالمناسبة شو قصة اورانس الي طلعت بالقصة
ما تكون فرع من امبراطورية اسبادا باعتها على كوكب الارض ليعمل فوضى
هو كان قايل بدو يحتل الكواكب كلها مدري يدمر المجرى
يبدو ان تحركاته بلشت هلاء
وداعا يا سكان الارض
بروح وبتركلكم الدمار الى مجرة اخرى




التوقيع














التعديل الأخير تم بواسطة مَنفىّ ❝ ; 03-04-2017 الساعة 11:38 PM
الكنار الهجين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2017, 11:01 AM   #22
مشرفة روايات وقصص الأنمي ◐ متاهآت ◐
الحاله: The Butterfly Garden
 
الصورة الرمزية Prismy
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
العضوية : 843398
مكان الإقامة: shadows of grey and black
المشاركات: 27,317
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5721 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5952 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1666974710
Prismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond reputePrismy has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(195)
أضف Prismy كصديق؟








#

السلام عليكم و رحمة الله

صباحك سعيد فلور حب3

تأخرت حتى قرأت الفصل.. اعتذر!
أشعر أنه لا حاجة بي لتكرار كلامي السابق
عن أسلوبك ومفرداتك..
فقد سبق وقلت كلما سأقوله
لذا سأركز أكثر على أحداث الفصل..



شعرت في هذا الفصل بنوع من السكينة..
مقارنة بعواصف الفصل الأول والجو المشحون الذي شهدناه فيه..
أحسست بهذا الفصل هادئًا أكثر.. متعمقًا. .


لن أخفيكِ سرًا أنا متحاملة على تيم..
لا أصدق كيف يدعي بأنه أفضل من رجال العصابة
أولائك المجرمين.. ثم لا يتردد في تسليمهم طردًا بشريًا مقيدًا..
أين إنسانيتك يا أخي!

لكني استشعر أيضًا فخًا من رجال العصابة.. وتهديدًا طده..
لا أعرف ما المغزى من طلبهم منه إحضار الفتاة..
ثم مراقبتهم له أثناء أدائه لمهمته..
لم استنتج من ذلك سوى أنهم يخططون لتوريطه بشيء ما...
أنتظر تلك اللحظة بشوق لأقول لتيم.. تستحق ذلك!
والآن إعمل على تغيير حياتك البائسة واستقم يا فتى!
ثم اعتذر لإيلينا المسكينة.. وكن منقذها!
^ حلم جميل! xD


تألمت للاستسلام والسلوك غير المتفاجئ الذي استقبلت به إيلينا مسألة أسرها..
أي تجارب سابقة مرت بها بحيث ما عاد كل ما يحدث لها الآن صادمًا..
ثم إني لمست في ارتياحها لتيم نوع من التمرد.. تعلم بأنها يجب أن تخاف..
إلا أنها سئمت كل شيء بحيث لم يعد يهمها الأمر!



أنا في حماس لأرى ما سيحدث لها الآن وهي بين يدي العصابة..
وكيف ستجتمع من جديد بتيم..


غاليتي فلورا.. كان فصلك الثاني رائعًا..
إنما قصيرًا غير مشبع..
في إنتظار القادم حبيبتي.. اجعليه طويلًا
لك مودتي وحبي حب3



#


التعديل الأخير تم بواسطة مَنفىّ ❝ ; 03-04-2017 الساعة 11:39 PM
Prismy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2017, 09:00 PM   #23
الحاله: بعدني على قيد الحياه@.@
 
الصورة الرمزية Niko_chan
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
العضوية : 902061
مكان الإقامة: U.A.E
المشاركات: 34,317
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1989 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1228 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1696830878
Niko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(89)
أضف Niko_chan كصديق؟





راقت لي كلماتك فبقيت اتامل حروفها بتمعن
حبر قلمك رسم وساماً يشهد على انكِ
غرزت سهماً في قلبي بفعل هيجان حروفكِ الابداعيه
التي يفوح العبير من سطورها

كححح ماعليج من التخبيص الي بالبدايه

احم احم
سلااام
كيف الحال غلاتي؟ ان شاء الله بخير وماتشكين من شيء

شسمه ذا يابنت انتِ بجد مبدعه
كنت ناويه اعيد قراءة البارت مرتين

طريقة سردك جعلتني اعيش الاحداث وكأني اراقبها مايحدث عن قرب
كلمة ابدااع لاتكلفي لوصف ماخطته اناملك

شخصية تيم مذهلللله
ايش رايك تدخليني بالروايه اصير ميرة اعماله او حتى المساعده تبعه ماعندي مشكله

صرت متعلقه بروايتك جداً واقعد افكر ايش الي رح يحدث بالقادم

اممم اتوقع ان تيم رح ينقذ المسكينه من بين ايديهم 😢
اشفق عليها

ليس لي اية انتقاات سوى ان البارت قصير نوعاً ما بس احببته
يابنت لو كتبتي حتى سطرين رح احبه

تقبلي مروري

دمتِ بود






التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة مَنفىّ ❝ ; 03-04-2017 الساعة 11:43 PM
Niko_chan غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2017, 10:47 PM   #24
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 45,478
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12635 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5308 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute


مرحبا فلوري
من خاتمتكِ أبدأ ...
يسعدني أنكِ تركتِ التوتّر و التّردّد جانبا
لا تهتمّي بشي غير انك تكوني مرتاحة و انت عم تكتبي
و فعلا أشعر بعد قراءتي لهذا الفصل أنك ستشعليننا حماسًا !

و إذًا دخلنا بين كلماتك الرّزينة من خلال القلب الأعمى
إلى مهمة "رجل القوانين" مباشرة

رثيت لحال إلينا
حياتها ليست فقط محاولات يائسة للهرب من كوابيس الاموات
بل ايضا من كوابيس الأحياء!

أحببت كون تيم لَم يردها أن تضعف ,تمنيتها أيضًا ألا تفعل
لكن المسكينة بدت لي متعبة إلى درجة الضّعف

لا زلت أتبسّم لردّات فعله معها
و تأثّرت لأجله هو أيضا , معاناة الماضي قد تكون نداءً من بقايا ضميره الذي لا يريد أن يُسحَق كلّيا.

إذًا نعرف الآن هدف العصابة التي تلاحق ايلينا
وأن العلاقات داخل هذه العصابة نفسها ليست على ما يرام
و أن فتاتي ايلينا متورطه جدا بسبب قدرتها التي هي لعنة من جميع النواحي!!
و لربما تيم متورط أيضا ,فهو ليس مرتاحا للعملية
أشك أن ما يحصل هو مجرد صدفة ,و لعلّ هنالك أمورا تتعلق بماضيه و العصابة...-
دعيني أتوقف عند هذا الحد ولا أستبق الأحدات


استمتعت حقًّا هنا عزيزتي
تابعي
بانتظار القادم بشوق

التوقيع








التعديل الأخير تم بواسطة مَنفىّ ❝ ; 03-04-2017 الساعة 11:44 PM
imaginary light غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2017, 11:59 PM   #25
مراقبة عامة-S http://www.m9c.net/uploads/15632983321.png
الحاله: لنحلق عالياً !!
 
الصورة الرمزية VITALIA×
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
العضوية : 886901
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 80,945
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7583 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 21207 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
VITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond reputeVITALIA× has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(99)
أضف VITALIA× كصديق؟
.



























.









" لحظةً واحدة ! .. لا تبدأي "
سرق الميكرفون من يدها بسرعة خاطفة وتكلم
"
lazary أحببت كلامكِ ايتها النرجسية الرائعة "
" تيم أعده لي "
" لازاري يسرني أن امنحكِ لقب أفضل معجبيني "
" يالك من مغرور "
" شيءٌ أخر ! .. فاير استمتعي جيداً إنه لفخرٌ لكِ ان تحظي بصورتي "
" يا إلهي الرحمة ! أعده ودعنا نبدأ بالفصل الثالث "
تيم يوصل لكم تحياته






الفصل الثالث


" امي إن المنزل يضيء ! "

" امي ان النيران تحتل المكان ! "

" اخرجوا هذا الفتى من هنا ... "

- كنتُ الفتى بلا اسم -
عيناه كانتا ذابلتين خامدتين في الذكرى المدمرة لحياته ، وحرقت الجمال في عينيه ..
منذ ان اشتم رائحة الوقود في ذاك اليوم المشؤوم ورأى ظل الشخص الذي يركض في المنزل ويرشه في كل مكان والحقد في قلبه يغلي
كان مختبئاً ضعيفاً وهو يرى النار تسير في الانحاء ، حاول إيقاظ والديه ولكن الناس ابعدوه ومنعوه ...
شهد تفحم جثتي والديه بناظريه والبشر يضحكون ...
شعر بغصة حارقة فتناول جرعةً من كأس النبيذ الذي امامه ينسيه ماضيه وذكرياته التي لم تعد تنفعه في شيء

" تبدو مهموماً للغاية ، هل تود كوباً آخر ؟ "
أومأ براسه دون ان يفتح فمه بكلمة ودون النظر للفتاة التي تكلمه ، يحدث
معه هذا تماماً كلما يدخل لهذا المكان الذي يسلب منه وعيه ..

احاط الكوب المملوء امامه بيده شارداً في لونه .
دوا صوت انفجار مفاجئ أرعب كيان جميع الحاضرين وأيقظه ايضاً من شروده
أدار رأسه للخلف نحو زجاج المتجر الذي يعكس صورة سيارته
المندلعة بالنار ؛ ذُهل من المظهر وبقي محدقاً به لفترة والناس يركضون ويرشوها بالماء
ليطفئون نيرانها بعد ان قفزت لمسافات بفعل الانفجار الذي حصل بها ..
ضغط على الكوب الذي في يده بنفاذ صبر يحاول ان يمسك أعصابه ويغفل عن الأمر ..
تحطم الكوب في قبضته وانسكب النبيذ من يده ففشل في محاولته بإمساك أعصابه

رص على اسنانه بحنق
" هم من بدأوا الحرب "

خرج ليرى سيارته ويتفحصها وهو يجول حولها بنظر دقيق ، توقف
عند أشلاء حقيبة الاموال التي سببت الانفجار ، وسلبت منه سيارته والتي كانت على
وشك ان تسلب حياته لو كان بها

تحرك نحو الدراجات النارية المركونة في جانب المتجر ، اختار افضلها
ليسرقها وقادها بعيون ملتهبة لا تنوي الخير ابداً ..


" إيليا .. إيليا "

قطبت جبينها بصداع بسبب المخدر ثم بدأت بفتح عينيها بتعب لترى المكان
مختلف هذه المرة ووضعها ايضاً
ليست معصوبة العينين ولا مكممة ، حاولت التحرك ولكن الكرسي يقيدها بإحكام شديد
لقد صدق ذاك الشاب الغريب حينما أخبرها بأنها عندما تستيقظ ستكون تحت رحمتهم ..
شعرت بالضيق لإمساكهم بها واخذ احتياطاتهم من كل الجوانب التي
كانت تختارها للهروب منهم


" اتمنى ان تكوني توقفتِ عن اللعب معنا ! "

رفعت نظرها باحثةً عن مصدر الصوت في الظلام الذي يحيطها ؛ أضاء لها ذلك
الشخص المتحدث شمعةً لتمكنها من الرؤية واتجه نحوها
استطاعت ان ترى الجسد العريض المليئ بالوشم
والرأس الاصلع ذو الوجه الخبيث
مال بجسده نحوها وأسند ذراعه على الكرسي المقيدة به ونظر إلى عينيها قائلاً


" انا متأكد من انكِ رأيتِ كل شيء عندما قابلتي روح والدي "

أدركت بأن التهرب منهم مستحيل وبأنها ستلقى المصير نفسه
إن كذبت وإن قالت الحقيقة ، ولن تستطيع الهروب هذه المرة ، ما عليها
إلا تقبل الوضع ..


واجهت بقولها بقوة " أجل لقد رأيت كل شيء "

بانت البهجة على ملامحه وانصت إليها لتكمل


" ولكن عليك ان تؤمن لي الحماية لأن ما سأقوله سيجلب الخطر لي من قِبل بعض اتباعك "

صمت لثواني وابتعد عنها بهدوء قائلاً

" اذاً هناك خيانة في الأمر ..! "

أومأت برأسها بجدية ، أعاد النظر إليها بابتسامة


" حسناً اطمئني انا لا استطيع التفريط بجوهرتي "

أطرقت باستفسار على جملته بتعجب " جوهرتك !"

تقدم احد اتباعه وأحضر له كرسياً ليجلس عليه مواجهاً لها
بغرور واضعاً ساق فوق الأخرى مجيباً


" اجل يا جوهرتي .. انتِ منذ الان ملكي "

أصابتها الصدمة من إصراره على الاحتفاظ بها كـ عبدٍ عنده ؛ أغمضت
عينيها بصمت وأسى على حالها واخذت تتنفس بهدوء تصبر نفسها حتى
جاءها ذاك الصوت من ذاكرتها

" حمقاء .. إياكِ وان تضعفي "
تجمعت الدموع في عينيها محاولةً كبتهم وذاك الصوت ذو النبرة الغاضبة يتردد في ذهنها
رفعت نظرها إليه بقوة واردفت بحدة


" أفضل الموت على ان أكون ملكاً لمجرم "

رمقها ببرود مما جعلها تبعد نظرها نحو أي زاوية من زوايا الغرفة ولا تلتقي به

" إن الموت بعيد المنال عنكِ عزيزتي .. والان اخبريني "

استقام في جلسته وسحب كرسيها نحوه لتصبح امامه مباشرةً

" بل أكدي لي بأنه اختارني للحكم من بعده وليس غيري ! "

رفعت إحدى حاجبيها باستنكار

" تريد ان تعرف لمن سلم الحكم اكثر من معرفة من اغتاله ؟ "

هز رأسه بتفهم وأردف ببرود

" إني اعرف تماماً من قتله .. وانا فقط من أسأل هنا "

يلعبون به وهو يقتنع بهم كالأبله ، لا تدري اي شعور تشعر نحوه
هل هو شفقة على ثقتت بهم ! أم حقد على انانيته ومكره !
تجمد كيانها فجأةً وهي تنظر لما خلفه بصدمة ، كاد ان يسألها ماذا ترى
ولكن قبل ان يتفوه بكلمة تحرك كرسيه للخلف بقوة وجعله يطير عنه لبعد مترين عنها ...

أغمضت عينيها لتتجنب النظر الى الروح القابعة امامها وهي تسمع
همساته الغاضبة تحرق اذنها

" انه يقول لك ألا تنخدع .. وان تبصر الحقيقة "

نهض عن الارض وهو يشعر بتكسر عظامه وأرخى ملامحه الغاضبة ليقول بهدوء

" اذاً ارشديني لأبصر الحقيقة .."

فتحت عينيها موجهةً النظر نحوه بحزن او ربما شفقة على نفسيته المترنحة


" لقد رأيت مقتله ... قام تابعك أرلند باغتياله وإلصاق التهمة
بعصابة اليد السوداء لتثور بينكما الحرب
"

استطاعت ان ترى الدهشة التي وسعت عينيه وأفرغت فاهه بصدمة

" أرلند ؟ "

أومأت برأسها واكملت بصدق

" ولقد قام بتهديدي لكي لا اخبرك بهذا ولكي لا افصح بأن والدك اعطى الحكم لك ..
يريد انهيار العصابة
"

اخذت نفساً عميقاً وارتجف صوتها من برودة الغرفة عند قولها


" اسمع حتى لو كنت مجرماً .. انت إنسان وعليك ان تعود
لرشدك في النهاية وتوقف حقدك وزهق ارواح الابرياء
"

قاطعها ببرود " هل روح والدي ما زالت هنا ؟ "

بحثت بنظرها في الغرفة ثم قالت " لقد رحل "

نهض ونفض ثيابه من الغبار ثم توجه نحوها بهدوء وهي تراقبه يقترب ومئات التساؤلات
والخوف في رأسها مما يخطط له
ربت على رأسها برضى كـ جروٍ عنده احسن التصرف ثم اخرج قطعة القماش
وأغلق على عيناها وهمس في اذنها

" ما سيحدث الان لا يُنصح بمشاهدته "

سارت قشعريرة في جسدها من نبرة صوته وادارت رأسها نحو الجهة الآخرى بدون ان تلفظ بحرف
طرق على مسامعها صوت طرق خطوات سريعة مذعورة ثم فتح الباب بقوة وصوتاً يصيح


" سيدي انه هجوم .. لقد عاد ليسترد الطرد "

لم تفهم شيء مما سمعت ولكن صوت طلق النار اثبت لها
صحة قول الهجوم ولكنها لم تعرف بأنها المقصودة بالطرد !
قال الذي امامها باستهزاء وتخيلت لربما قد التوى جانب فمه بمكر
في هذه اللحظة فها قد عاد للشخصية الخبيثة جداً

" لقد مات رجل القوانين أيها الغبي "

سقط تابعه على الارض جثةً بفعل رصاصة قد اخترقت رأسه ، سمعت كومة الشتائم
الغاضبة والمذعورة التي ألقاها زعيمهم ؛ فأخرج سلاحه خارجاً وطلب من تابعيه
ان يبقوا بجانبها حتى لا تهرب ...
استمر صوت اطلاق النار والركض لثواني ولدقائق ولساعة كاملة ،
وقلبها يرتجف بقوة وهي تنتظر ما سيحدث لها وسط هذه الفوضى العارمة !
شعرت بحركة الاثنين اللذان يراقباها يجولان في الغرفة ثم تهامسا بخطط لم تفهمها
ليخرج أحدهم من الغرفة ويبقى الأخر معها وقد فهمت إلى ما يخططان له
عندما بدء بالقول

" إذاً ... كيف كان نقاشكِ معه ؟ "

التزمت الصمت ولم تجب على سؤاله ليعاود السؤال ببرود قاتل

" هل أخبرتهِ بالحقيقة ؟
أتظنين حقاً بأنه سيستطيع حمايتكِ ؟
إن لم ننهي حياتك نحن فسيتخلص منكِ فيما بعد
"

لقد شعرت بأن هذه نهايتها امام احد المتمردين مع أرلند على زعيمهم .
أخرج خنجراً لامعاً حاداً وظهرت الابتسامة على محياه بمكر

" انتِ في كلا الحالتين ميتة ! "

أفرغت فاهها اخيراً بقولها

" ولهذا لن يكون هناك فرقٌ في المصير .. لم أعد اهتم "

اصبح الجو ثقيلاً وشحنات عدائية تملأ الغرفة بعواصف من توتر وخوف ولا مبالاة وقسوة
حتى فُتح الباب وما هي إلا ثواني حتى سقط الرجل الذي كان يحادثها ارضاً عند قدميها...

وقف ذاك الدخيل خلفها وحرر وثاقها ، هبت رائحة عطره تخترق انفاسها
ولقد عرفته حين همس لها

" إياكِ وان تدعيهم يمسكون بكِ "

أزالت العصابة عن عينيها بسرعة لتجده قد اختفى ورحل بسرعة البرق ، احتارت
في سرها هل تشكره ام تقتله ! قد يصيبها بالجنون حقاً في شخصيته المتقلبة
ماذا يكون ؟ نبيل ! مجرم ! لص !
نظرت إلى جثة الرجل الذي كاد ان يقتلها وهو مرمي عند قدميها
فحزمت الرحيل قبل ان تصحو روحه وتلاحقها ..
هربت من الممرات المعقدة واختارت أحد الطرق التي كانت تهرب منها
في المرات السابقة على أمل ان يكون ذاك النبيل قد تخلص من الحراس

وبالفعل تجاوزت المنطقة دون ان يصادفها أحد في طريقها ولكن قد صادفتها
ارواح الجثث المرمية في الأرض
صرخت بهم وهم يحاولون التشبث بها


" ابتعدوا عني "

استمرت في الركض بتعب وخطواتها تثقل شيئاً فشيئاً لتشبثهم بها
ومحاولة التهام روحها وتقمص جسدها ، سمعت صوت محرك دراجة نارية
تخطو من خلفها ؛ لم يكن بوسعها الالتفات من التعب
ولكن سائق الدراجة قد وفر عليها الأمر ممسكاً بذراعها ورافعاً إياها بسرعة خاطفة ليضعها امامه

ذُهلت بأن من فور لمسه لها تشتت الارواح التي كانت ممسكة بها فتأكدت تماماً بأنه هو نفسه من
التقت به في الليلة المثلجة فالأمر مشابه لما حدث معها في ذاك الوقت
وهو نفسه الخاطف الذي اوصلها للعصابة .. وهو نفسه منقذها الان
من الارواح ومن البشر
شردت في ملامحه القريبة منها والتي بدت اوضح من السابق
بسبب تأثير الرياح التي تبعد خصلات شعره للخلف


" إنكِ ضعيفة لدرجة لا يمكن لأحد الاعتماد عليكِ "

كانت نبرته باردة حادة خالية من اي مشاعر وناظريه مصوب على الطريق
، شعرت بالغيظ من كلامه ومن رميها لهم في البداية للحصول على الأموال ؛ أزاحت
نظرها عنه وقالت بحنق

" ولما تهتم بإخراجي من هناك ! هل دفع لك أحد آجراً اكبر لتخطفني له ؟ "

زاد من السرعة فأسكتها لتتشبث بذراعه بخوف من السقوط وشعرها الهائج
بفعل الرياح يمنعها من رؤية الطريق بوضوح ولقد كان متقصداً
زيادة السرعة ينبهها على وضعها ..

" كل ما في الأمر بأني لن ادعهم يحصلون عليكِ وإن حصل .. سأضطر لقتلكِ "

ابتسمت بخيبة لم يستطع رؤيتها هل سيحميها انتقاماً منهم ،
إنه فقط لا يريدهم ان يحصلوا على مبتغاهم


" لا ادري هل أقول عنك انك منتقماً حقير أم فتى نبيل ! "

اجابها ببرود " إنه من الظلم ان تحكمي علي من بداية لقاءنا "

من البداية ! هل يعني بأنه سيبقى ملازماً لها في حياتها ؟
ماذا سيفعل بها وماذا ستكون النهاية معه ؟


" إلى اين تأخذني الان ؟ "

" ليس لمكان محدد فالأهم ان نخرج من الحدود "

التزمت الصمت وهي تفكر بأن الخروج من المنطقة اولاً هو الاهم
ولكنها لا تعرفه هل خروجها من هذه المنطقة جحيماً لها وسيكون أسوأ منهم ؟ ام حلاً لمشاكلها !


" هل قام أحد بأذيتكِ ؟ "

ضمت نفسها من البرد واجابته بهدوء

" لا لقد كان وقت هجومك مناسباً "

ظهر شبح ابتسامة على شفتيه وهو يقول
" هذا جيد "
اخذ نفساً عميقاً ثم اردف
" لا اجد من اللائق ان ادعوكِ بالمجنونة لذا .. ما هو اسمكِ ؟ "

" ادعى إيليا يا رجل القوانين "

ضحك سراً على نبرتها التي بدت طفولية ظريفة بالنسبة له ومناداته بـ رجل القوانين
تجاوزوا منطقة الحدود خروجاً وطال الوقت وهي تلاحق الطريق بصمت
إلى اين سيوصلها والظلام قد احتل السماء وكلاهما لم ينطق بشيء
توقفت الدراجة اخيراً في الطريق

نظرت إليه بتساؤل " هل نفذ وقودها ! "

نزل عن الدراجة برشاقة وعدل تصفيف شعره قائلاً

" لا بل لقد وصلنا للمنزل "

رفعت نظرها تبصر المنزل بمظهره البسيط العادي
وراقبته وهو يفتح باب المنزل بالمفتاح ويلتفت لها وهي لم تتحرك من جانب الدراجة

" ألن تدخلي ؟ "
" كيف لي ان اعرف بأن منزلك أمن ؟ "

رفع كتفيه بلا مبالاة واجابها

" ربما ليس أمناً ولكنه أأمن من ان تبقي في الشارع بمنتصف الليل وحدكِ "

تحركت بتفاهم وتبعته بهدوء وهو يدخل للمنزل لقد لاحظت طول قامته ونحول جسده .. أ
شياء به لم تكن تلحظها

" سأترك لكي الغرفة لتنامي بها .. "

" شكراً لك "
شكرته للإحترام الذي يعاملها به وصعدت على السلالم متجهة نحو غرفته

أغلقت الباب خلفها بقلق مما ينتظرها بعد ذلك وماذا ستواجه في الغد ؟
فكرت بأن تخبره ان لها اختاً في منطقة بعيدة وستسافر إليها
بحيث لن تصل العصابة لها وهكذا ستتخلص من المشاكل ويرتاح باله
وترتاح هي من اي مشكلة قد تعلق بها معه ، توجهت نحو السرير تحاول التصرف
بطبيعية واستلقت براحة لم تشعر بها منذ فترة ؛ بقيت تفكر بهروبها من العصابة

ودخول رجل القوانين لحياتها ومواقفه معها حتى غطت بالنوم ..






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم أحباء تيم
مسكينة إيليا ما حدا يحس فيها إلا بالشفقة مالها هيبة
ما رأيكم بالبارت وبما فعله تيم
حقيقة صدمتني توقعاتكم
كلها رائعة وفي محلها
ادري ان البارت قصير وانا ملتزمة مثلما وعدتكم كل صفحتين بنزل فصل
مشان تتحمسوا وتكتبوا ردود وتنشروا الدعوات لتكمل ع الصفحتين

من يضع أول رد سيحصل على مقتطف مع تيم كـ هدية















.














.
التوقيع

فريق الأجنحة الذهبية ، سلامٌ ذهبي يُحلق فوق سماء الوطن

هل لديك ما تخبرني إياه ؟| مدونتي | معرضي
┊سبحان الله ┊ الحمدلله لا إله إلا اللهالله أكبراستغفر الله

التعديل الأخير تم بواسطة Florisa× ; 09-23-2018 الساعة 08:27 PM
VITALIA× متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وهج أجارثا || رمادٌ غربيب!! من سعير غلة νισℓєт روايات كاملة / روايات مكتملة مميزة 10 05-16-2018 08:24 AM
وهجُ أجارثا || أفانين الغسق *Alex روايات طويلة 26 03-21-2018 08:11 PM
البصيرة شهاب حسن نور الإسلام - 0 05-01-2013 06:50 PM
يا منقذى فى شدتى الصوت الملائكى نصر الدين طوبار ..فى مصر المحروسة yousrielsaid أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 07-22-2012 11:54 AM
الحسد يعمي البصيرة nedved أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 05-07-2007 02:58 PM


الساعة الآن 03:42 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011