جنون|عظمة المتاهة - الصفحة 12
-



روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree109Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-15-2017, 11:33 AM   #56
M5znUpload
الحاله: و لهيب استعر فانبعثت العنقاء من رماد
 
الصورة الرمزية Soleil~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
العضوية : 905200
مكان الإقامة: عالم لا يقربه إنس
المشاركات: 13,500
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2204 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1936 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1631374156
Soleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(42)
أضف Soleil~ كصديق؟









الفصل الثالث

" انفصال | الهرب من براثن النيطل"

سارت بخطى رتيبة فوق الإسفلت البارد ووسط جنح الليل، تحتضن حقيبة بيضاء فشدت على قبضة يدها التى تعرقت واستحال لونها للبياض تخوفًا من وجود اللصوص!


كان ضوء القمر مرشادها الوحيد بعد أعمدة الإنارة وسط الأديم الأدجن الذي سلبها أبجديات الرؤية، بلعت ما وجدت من ريق جاف عله يوقف رجفة قدميها، قلبها ينقبض بقوة كأن خنجرًا غرس فيه، تشتت أنظار كريمتيها اللتين سكب عليهما العسل المصفى هنا وهناك استعدادًا لقدوم أي شخص قد يؤذيها، اصطدم الهواء البارد بوجهها الصغير فتطاير شعرها الأدجني في رحاب الطريق، أغمضت عينيها كردة فعل طبيعة وارتعش جسدها فورما لامسته الرياح.


توقفت هنيهة تنتظر توقف الرياح عن الهبوب، قربت حقيبتها من صدرها أكثر ورفعت منكبيها، كم ندمت لحظتها على ارتدائها لفستان أبيض قصير بلا أكمام مزركش من الأسفل بالدانتيل المخروم.


تبًا لو استمعت إلى كلمة والدتها لما عانى جسدها الصغير من هذا البرد القارس.


صكت أسنانها البيضاء ببعضها فسُمع صوت احتكاكها المزعج، عاودت السير بعدما توقفت الرياح عن عزف أهزوجتها، رملت مسرعة متجهة إلى تلك الفيلا البيضاء.


الهدوء المميت والجو المريض أشعراها برهبة فنبض قلبها بقوة آلمتها، كانت تعتمد أن تسير أسفل أعمدة الإنارة القديمة التى أزعجت خلوة الظلام بضوئها ففجأة انطفت بسرعة ثم عادت لتتوهج ثم انطفت وأصبحت بهذه الحالة، فتوقفت خائفة تترقب ما سيحدث.


رفعت رأسها حيث الإنارة داعية الرب ألا تنطفئ لكن لم يحدث ما تمنته، انطفت إضاءة أعمدة الإنارة الباهتة كما حدث لمنازل الحي، أحست في داخلها كما لو أن الليل طغى على الحي فأجبره على النوم.


صرخت غاضبة عاقدة حاجبيها بعدما ضربت الأرض بكعبها المزين بكريستالة في منتصفه كانت تتوهج قبل لحظات كلما سلط ضوء أعمدة الإنارة عليها : تبًا... هذا ليس يوم سعدي!


فتحت حقيبتها فأصبحت تفتش داخلها علها تجد هاتفها وهى تقبع الشتائم من الخروج، تجهم وجهها قلقًا من حدوث شيء لها كما لو أن التوتر تبدد في لحظة، توسعت ابتسامتها وتهلل وجهها حينما لامست أطراف أصابعها هاتفها، أخرجته ثم فتحته متفائلة وفرحة بإيجاده.


جيد أنها شحنته قبل المجيء إلى هنا، هذا ما جال بخلدها فورما أضاء هاتفها وانعكست إضاءته في كريمتيها، لكن لفت اهتمامها ضوء معمي يتوهج في الأفق فرفعت رأسها ورمت مدى بصرها إلى الضوء فازرق وجهها و بهت، جحظت عيناها وفغر فاهها، صرخت راكضة معتمدة على ذلك الضوء ليصبح مرشادًا لها الآن : كريستال!!!



لهثت واقفة تناظر بعينيها العسليتين الفيلا الضخمة التى كانت أقرب إلى قصر ، شعرت حينها بضياع أنفاسها بين هواء لندن البارد؛ بهدوء وبأقدام مرتجفة وعلى أطراف أصابعها سارت، دخلت المنزل دون الحاجة لطرق الباب، قلبها لم يرحمها من الألم ظل يعذبها بانقباضه القوي وسرعة نبضاته، وضعت يدها عليه محاولة طمأنة نفسها، أرخت يدها الأخرى الممسكة بحقيبتها وقصدت دون إصدار أي صوت غرفة الجلوس.


خذلتها قدماها فلم تستطع حملها أكثر.


هوت على الأرض غير مصدقة لما تراه أمامها، لون وجهها البرونزي استحال إلى البياض، عيناها بازغتان وفمها مغلق إثر الصدمة، عقلها أصبح فارغًا لم تعد تعي ما يحدث، خطف بصرها لحظتها فلم ترى أختها وهى تمد يدها لها راجية مساعدتها ونظراتها الراجية اختفت وسط الضوء المعمى، لم تعد تسمع أي صوت حتى صوت كريستال المنادي عليها، أرادت أن تلسن أي شيء لكنها لم تستطع كمن لا يتحدث، حاولت النهوض عدة مرات وفي كل مرة يخذلها جسدها الصغير، في تلك اللحظة أحست إنجل شعور الأبكم والأصم، الأعمى والمشلول، وكيف لا وهي ترى أختها وصديقاتها يسحبن داخل التلفاز بشكل لولبي والرياح العاتية طغت على المكان وحولته إلى خراب.



حاولت باستماتة فتح عينيها لكنهما أبيا إلا وأن تحتضنا الديجور، تقلبت في منامها بانزعاج من الأرضية الحجرية المفترشة فوقها علها بهذه الطريقة تنجح في فتح عينيها، أصدرت أنينًا دل على غضبها المكبوت، هدأت لفترة تسترخي فيها وتتساءل في ذاتها أين هيَ؟!.


إنها مستيقظة مدركة لما يحدث حولها ولكنها لا تستطيع فتح كريمتيها، وهذا ما ضايقها أكثر، بعد محاولات عديمة الجدوى استطاعت فتح منتصف عينيها, رمقت المكان من حولها فتوسعت حدقتيها وانتصبت في جلوسها.


ناظرت المكان الحار الذي هي فيه بعينين حذقتين حذرتين، غرفة مبنية من حجر القرميد دائرية متعددة الأبواب الحديدية وهذا ما استرعى اهتمامها، وفوق كل باب كتب رقم.


الجو حار لا يطاق أقرب إلى فرن منه إلى غرفة!!، أشعة الشمس الخافتة - وهذا ما زاد الشك لديها - تدخل من النافذة الصغيرة في الأعلى والوحيدة في الغرفة الدائرية متعددة الأبواب هذه!!

وقفت على قدميها تناظر الغرفة بارتياب وقد حدت عينيها بحذر شديد، رمت نظراتها على ملابسها التى لم تبدل بل ظلت كما هي، ملابس الحفلة المزركشة تنورة بيضاء مزينة بدانتيل مخرم من الأسفل وصدرية سوداء أسفلها قميص أبيض زينت ياقته بالدانتيل هي الأخرى، وفوق هذه الملابس الملفتة للنظر مئزرها الزهري، نزعته بغضب وألقته بإهمال على الأرض، نطقت شاكية بعدما عقدت حاجبيها وتجمع الدم في رأسها ليميل لون وجهها إلى الأحمر :أي جحيم جحيمي هذا الذي أنا فيه؟!!


ضربت بكعبها الأسود الأرض - أو كما خيل لها - لتسمع صوت تأوه قادم من أسفل قدمها، تسمرت لحظة تستوعب فيها هذا الأنين المزعج كانت ملامحها خائفة كما لو أنها فعلت شيء سيء للملك.. أبعدت قدمها ببطيء حينما وقعت عيناها على جثمان صديقتها المتقلب في الأرض من الألم، فورما أبعدت قدمها عن رسغها نهضت غاضبة، اكفهرت ملامحها وقطبت حاجبيها، حتى ظهر العِرق في جبينها، ألسنت صارخة وقد تفجر بركانها : كورال...كيف طاوعك قلبك على آذيتي؟!


أجابت رافعة يديها أمام وجهها كعلامة اعتذار : آسفة زووي...لم أكن أعلم أنك هنا، اعتقدت أني بمفردي!


رمتها بنظراتها المريبة، ملامح وجهها تدل على عدم تصديقها لحديث كورال التى ابتسمت في ارتباك خائفة من غضب زووي وتراجعت إنشًا واحدًا متعمدة ترك مسافة لا بأس بها تبعدها عن غضب صديقتها، التصق ظهرها بالحائط الحجري الدائري لتتضح معالم الغرفة في عينيها العسليتين، فاختفت الابتسامة من على محياها وغزت الجدية ملامحها، لم تكن وحيدة كما اعتقدت، بالإضافة إلى زووي التى استغربت من تصرفاتها تفترش أجساد صديقاتها أرض الغرفة الخالية من الأثاث، ملابسهن مثل ملابسها تمامًا عدا تغيير طفيف في الألوان.

على مدى بصرها لمحت بابًا ضخم مفتوح على مصرعيه يبتلع ظلامه كل من يدخله، فحدت عينيها آملةً رؤية ما يقبع خلفه، وسط أديم الظلام أشتعل قبس من نار، واحد...، اثنين...، ثلاثة...، حتى لم تدرك كريمتيها عددهم!


لكنها ابتسمت بخبث فورما توقف الإشعال فعلمت أنها قد انتهت، شكرت في خلدها شخص مجهول لا تعرفه، فاعتمدت على ضوء النار لتلمح درج لولبي من حجر القرميد هو الآخر يؤدي إلى الأعلى...!!


إذًا هم ليسوا في غرفة واحدة متعددة الأبواب وإنما في برج عملاق، هذا ما توصلت إليه كورال مستعينة بما رأته كريمتيها للتوصل إلى تلك النتيجة، توسعت ابتسامتها الخبيثة حتى ارتفع خداها وضيقت عيناها إثر ذلك، أحست زووي بشعور غير مريح يضرب صدرها حينما رأت ابتسامة المتمثلة أمامها فنطقت بتوتر وهي تميل رأسها للأمام : ك...كورال!!



ارتفع صوت عزفها ودوى في البرج، لسبب ما أيقنت زووي في ذاتها أن الفتاة التى تراها أمامها الأن ليست كورال!!، إنها غريبة...غريبة جدًا، ليست كورال من تتصرف هكذا، ليست كورال!!


كورال لن تتصرف بجنون كهذا حتى لو قتلت، هناك أمر مريب في هذه الغرفة الحارة، بدأت تتشوش الرؤية لديها إثر الحرارة المشتعلة في الغرفة، فأحست برغبة في الغثيان والإغماء، أمسكت رأسها وبدأ جسدها يترنح يمينًا ويسارًا، رمت سبب شعورها بالحر على ملابس الإحتفال المتينة، سقطت على ركبتيها وحاولت باستماتة رفع جسدها، أحست كما لو أن هناك قوة غريبة تنبعث من الأرض لتهوي بجسدها.


قبل أن تغمض عينيها وتسقط أرضًا رمقت صديقتها أو المتنكرة - كما تطلق عليها - بعيون يائسة!!


كأن شخصًا لم يسقط أمامها قبل لحظات وليس أي شخص بل صديقتها العزيزة، لم تتأثر كورال بذلك بل استمرت بالقهقهة والتمايل بجرمها شَمالًا وجنوبًا، حوطت معدتها بيدها وأطرقت راسها بطريقة ترسخ في ذهن كل من يراها أنها مجنونة!!


قالت وهي تمسح الدموع المتجمعة عند زاوية محجريها : يا إلهي.. حقًا ما كان عليك اختيار لعبة صعبة زووي!!.. بسببك الآن نحن قد نواجه الموت داخل هذه اللعبة...سنتحول من نجمات إلى مقاتلات.. يا.. صديقاتي!!


تأففت ساخرة ثم أردفت مدركة أنهن فاقدات الوعي : نحن الآن حبيسات في برج، لا أعرف شيئًا عن العالم خارج البرج لكن لابد من أنه مرعب، لربما علينا أن نقاتل حتى نعيش داخل هذه اللعبة الجحيمية.


ابتسمت بخبث لتتفاجئ بإنسدال الستار الليلكي عليهن، رفعت رأسها لأعلى حيث النافذة الصغيرة، كانت تستعين بالضوء المتسلل منها في الرؤية لكن فجأة حلت الظلمة الحالكة عليهن!!!، ومن حسن الحظ أن النار تشتعل خارج الغرفة فتضيئ نصفها جثمان ضخم له حراشف حادة كما هو واضح لعينيها، فتراجعت للخلف حتى وقفت أمام الباب المفتوح لترى ما حجب الضوء عنها.


جثة سوداء، صوت زئير مزعج حتى أنها أغلقت أذنيها بيدها، لكن هذا لم يمنع إصرارها على رؤية الجسد الذي منع أشعة الشمس من الوصول إليهن!!


صمت مريض أقرفها حل عليها، ظلت فترة تحد فيها عيناها متفائلة برؤية ذلك الجثمان؛ بدون سابق إنذار تراجع الجثمان بسرعة أرعبها وظهر وجه تنين بعينيه الحارقتين الجائعتين وأنيابه الكبيرة الخارجة من فمه، ابتسامة مخيفة مقرفة ارتسمت على شفتيه الضخمتين، لعابه ينساب من فمه بطريقة أشعرتها برغبة في التقيؤ فوضعت يدها على فمها علامة على اشمئزازها من منظره.


تشتت أنظاره في أنحاء الغرفة هنا وهناك كأنه يبحث عن فريسة شهية، حتى وقعت عينيه على كورال التى اصطبغ وجهها بالأزرق الذي استحال إلى الأبيض حينما حاول التنين تحطيم أعمدة النافذة بيديه العملاقتين والتى برزت فيهما حوافره الحادة، استعدت للتراجع في حالة هجومه عليها وكسره للأعمدة البالية، رمقته بحدة أخفت خوفها، رغم أن جسدها لا يرتعش لكن روحها تنقبض في خوف.

اقترب أكثر من النافذة أمسك الأعمدة حتى أيقنت كورال أنه لا مجال للشك في تدميرها، ستموت هي وصديقاتها من أول مرحلة، هذا إن لم تكن سوى تمهيد للعبة اللعينة هذه!!


فتح فمه وعيناه تحترقان غضبًا، أغمضت عينيها كردة فعل طبيعية مستعدة ليتم تناولها من قبله وتتهشم عظامها بين أسنانه حتى تنبلع بالكامل، اقشعر جسدها خوفًا، فقط التفكير بالأمر أرعبها فماذا لو حدث في الواقع!


انقبض قلبها بقوة جعلتها تسقط على الأرض، أمسكت قلبها بيديها و تنفست بسرعة حتى باتت مقتنعة أن أنفاسها ستنتهي في أيةٍ لحظة، تراجع رأسه العملاق إلى الخلف ثم أطلق زئيرًا يصم الأذان جلجل في أنحاء المكان الذي هم فيه!!


تراجع جسدها إلى الخلف بدون إرادتها، توقفت عند عتبة الباب الضخم فأحست حينها بسيران الكهرباء في جسدها الصغير.


تبًا إنه مبرمج على ألا يغادر أحد الغرفة، تفكرت في خلدها خائفة مرتبكة لا تعلم ما ستفعله، تمنت في داخلها أن لا يستيقظن رفيقاتها خوفًا من أن يرين جانبها الضعيف، لكن لم تتحقق أمنيتها فقد تقلبت كريستال في مكانها عاقدة حاجبيها منزعجة من الصوت البازغ، انتصبت صارخة : زووي تيفاني لا تتشاجرا إخفضا صوتيكما فهناك من يريد النوم.. تبًا!


بحلقت فيها كورال مندهشة، كيف لها أن تتصرف بطبيعية وهي داخل لعبة وتنين في الخارج يرغب في تناولهن، تنين!!!, أدركته قبل أن يبتعد عن النافذة ويسمح لأشعة الشمس بالولوج إلى داخل الغرفة لكنه ظل يحلق حول البرج هو ومجموعة أخرى من التنانين، بلعت ريقها خوفًا من القادم!!


بعثرت كريستال شعرها الفوضوي بعشوائية وقالت متثاءبة قبل أن تنظر إلى كورال بعينيها الناعستين : آآه لم أأخذ كفايتي في النوم.. تبًا لهما فلتذهبا إلى الجحيم!
أردفت : ماهذا المكان كورال؟!


شعرت كورال بالتعب من إعادة الشرح لكنها لم تملك خيارًا آخر فأجابت : إننا داخل برج لا نهاية له، ونحن الآن في الطابق الأول وعلى ما يبدو أنها مرحلة المتاهة.


ثم أشارت إلى أعلى الباب الحديدي العملاق لتتسلقه نظرات كريستال وتقع على الكلمة المكتوبة في الأعلى وبخط كبير عريض أسود اللون " المتاهة " نطقتها كريستال دون أن تصدر صوتًا لتعلق رامية نظراتها على كورال : أهذا يعني أن نختار أحد هذه الأبواب أم ماذا؟!


هزت كورال رأسها بأسى وقالت:أنا لا أعرف شيئًا فقد قلت ما استطعت التماسه مما آراه.


علق صوت أحداهن ساخرًا : قلت لك في طفولتنا.. عليك أن تصبحي محققة، ستتخطين شهرة شيرلوك هولمز!!


نظرت كورال إلى تيفاني الجالسة خلف كريستال تبعثر شعرها وعلى ما يبدو أنها استيقظت توًا بغضب مدفون، تساءلت في هدوء : من أيقظك؟!


أجابت بتململ : صوت التنين المزعج.. لو رأيته مرة أخرى فسألوي له رقبته!


نطقت كلماتها الأخيرة بحقد مع نية قتل تشكلت على هيئة هالة سوداء أحاطتها، ضحكت كريستال مستمتعة بمنظر تيفاني بينما كانت كورال ضامة كلتا يديها إلى صدرها و أمالت فمها إلى جانبها الأيمن ليرتفع خدها قليلًا ونشرت نظراتها هنا وهناك، رفعت نارو ظهرها وجلست كطفل بريء ثم فركت عينيها فبدت لطيفة للغاية، عانقتها تيفاني التى كانت أمامها وقالت : نارو أشعر أننا سنكون بخير ولن يتم حشونا داخل فم التنين القذر.


عانقتها نارو لترخي رأسها على كتفها راغبة بالنوم تنهدت تيفاني شاكية من تصرف نارو، تحدثت كورال بريبة : تيفاني كيف علمتي بأمر التنين؟!


ناظرتها بسخرية لتردف : أليس صوته المزعج كفيلًا بالتعرف عليه؟!!


التزمت كورال الصمت مفكرة هنيهة، نهضت ونفضت غبار وهمي عن ملابسها لتتحدث بلهجة آمرة دلت على موقعها كقائدة بعدما سعلت للفت الإنتباه : نحن حاليًا داخل لعبة غريبة، داخل هذا البرج المكون من طوابق لا نهاية لها هذا ما يبدو، تحمي التنانين البرج فلا تسمح لأحد بالخروج منه، لازلت لا أعلم أين يقع عشهم ولكن يبدو أنهم يعشون هنا، هذا غير المراحل التى سنواجهها، وبفضل زووي التى اختارت لعبة صعبة فنحن الآن سنتقاتل ضد النيطل للعيش!! هذا ما استنتجته من خلال استخدام حاسة النظر والحاسة السادسة العقل.


بترت عبارتها تيفاني متململة في جلستها : هل تستطيعين القفز عن هذه الأمور فإنها تذكرني نوعًا ما بالفيزياء والعلوم...


قطبت حاجبيها قامعة غضبها داخل جرمها الصغير، شدت على قبضة يدها، تنفست بسرعة، أنفاسها حارة كما هي تغلي من الداخل فتمازجت مع هواء الغرفة الساخن، تجاهلت ما قالته تيفاني وأعقبت : لذلك علينا أن ننسى أننا كنا نجومًا والتفكر بمهنتنا الحالية وهي... مقاتلات.


فتحت زووي عينيها على صوت ضخم بنبرة حادة مزعجة فجاءهن حيث تحدث دون سابق إنذار، صوته غليظ شبيه بالآليين لا يُعرف من أين يتحدث فيسمع صوته من جميع أنحاء الغرفة، تلفتت الفتيات مستغربات خائفات مذهولات عدا زووي التى نهضت ونفضت الغبار عنها ولا زالت تشعر بالإعياء ونتيجة لذلك تمايل جسدها وأنفاسها حارة بدت كالمصابين بالحمى : إني متفاجئ من ذكاء صديقتكن وحدة بصرها، لقد أزاحت عني عبء شرح المكان وما إلى ذلك، كل ما قالته صحيح ولكني سأضيف بعضًا من المعلومات قد تكون مفيدة لكن، داخل هذه اللعبة عدة مراحل غير معروف عددها الهدف من ذلك هو تأكيد قتلكن.


بلعن الفتيات ريقهن عند نطقه لآخر كلمة غير أن زووي تثاءبت شاعرة بحرارة تغلي في حلقها تمنعها من التحدث ببنت شفة، أعقب الصوت بغلاظة أشد : تأكدن أن لا ترسخ في عقولكن هذه العبارة " المرحلة الأولى سهلة، كلما تقدمنا في المراحل كلما زادت صعوبة " خطأ!


انتصبت أجساد الفتيات طواعية لصوته العالي : جميع المراحل بنفس المستوى، جميعها قاتلة..!!


صمت هنيهة تاركهن يستجمعن شجاعتهن ورباطة جأشهن ثم تحدث بنبرة هادئة : بين كل مرحلة ومرحلة فترة راحة مدتها يوم كامل... و بعد انتهاء المدة ستبدأ فورًا المرحلة التالية... و لأنكن قد نمتن أربع وعشرين ساعة..


بتر عبارته صراخ الفتيات غير مصدقات لما يقوله، قالت نارو جاحظة عينيها فاغرة فاهها : مستحيل!..لم أشعر بالكفاية من النوم!


تجاهلها مكملًا كلامه : ستبدأ المرحلة الأولى بعد ثلاث ثواني.. واحد، اثنان، ثلاثة.


ما إن أنهى نطق آخر رقم حتى فتحت جميع البوابات وظهرت وحوش قصيرة بشعة سوداء اللون من الباب الضخم العملاق، يسيرون على ثلاثة أصابع، لهم قرون طويلة تمتد من عند رأسهم، أعينهم بازغة جوفها أسود، فاههم يرسم ابتسامة شيطانية لا تطبق وسيعة تصل إلى آذانهم الطويلة، رأسهم يميل يمينًا و يسارًا، وتمسك كلتا يديهم مناجل صغيرة بأصابعهما الثلاث، ذيولهم تتخبط على الأرض فتترك آثرها فيه وأصواتهم بدت كأهزوجة الموت!!


تراجعت الفتيات إلى الخلف كلٌ تمسك يدَ صديقتها غير أن زووي لم تكن تعلم ما يجري فقد أصيبت بالحمى وظلت تنظر إلى الأسفل بعيون متعبة، جرَّت كل واحدة صديقتها خلفها بعشوائية حينما اقتربت تلك الوحوش المقززة منهن ودخلن منفصلات في إحدى بوابات الغرفة، فأغلقت ثلاث بوابات وتوقفت الوحوش عن السير لتناظر بعضها بتساؤل ثم تفرقوا جماعات ودخلوا البوابات الأخرى!!

نطق الصوت ساخرًا : والآن لتبدأ لعبة الموت...!








*Alex likes this.
التوقيع




جنون|عظمة المتاهة \ فوضى| Chaos

لا أقبل صداقة الاولاد او محادثتهم

التعديل الأخير تم بواسطة Soleil~ ; 08-15-2017 الساعة 07:22 PM
Soleil~ متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2017, 11:46 AM   #57
M5znUpload
الحاله: و لهيب استعر فانبعثت العنقاء من رماد
 
الصورة الرمزية Soleil~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
العضوية : 905200
مكان الإقامة: عالم لا يقربه إنس
المشاركات: 13,500
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2204 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1936 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1631374156
Soleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(42)
أضف Soleil~ كصديق؟





السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيفكم عضوات المنتدى و زواره؟! عساكم بخير
هذا هو الفصل الثالث - عذرا لقصره - بين أيديكم
بإنتظار رأيكم و انتقاداتكم

المعذرة لتأخري لكن واجهتني ضروف معينة, أعدكم لن أتأخر في إنزال الفصل الرابع

التصميم فضلت اني أغيره لأني أحسست ان الابيض سيكون أفضل , و اشكر كريس على التصميم الفخم

أخيرا الأحداث دخلت منعطف آخر فالبطلات قد تفرقن, كل اثنتين مع بعضهما عدا واحدة تكره الوحدة بسبب ماضيها فماذا ستفعل؟!, هناك من ستنفجر قلقا, و هناك من ستستمر بالصراخ, و هناك من تستقبل الواقع و تحاول حماية رفيقاتها رغم إرهاقها

لازم اسكت حرقت هه

الفصل ركز على كورال و تحليلها للمكان و اللعبة و كل ما رأته, لكن الفصل القادم لن يركز عليها شخصيا, حسنا انها البطلة الأولى بالطبع سأركز عليها , و كذلك التركيز سينصب على زووي بما انها البطلة الثانية !

اعذروني لقصر الفصل بس حبيت انه اوضح قوانين اللعبة و المكان و كذا

سوو المايك لكم, أعلم التكرار كثير بس سلكو هههه كنت تعبانة لمن كتبت الفصل و خلصته في يوم و هذا اللي أصابني بالدهشة

و ايضا هذا أول فصل لي بعد الاشراف

سوو ابغى اشوف ردودكم و رايكم و انتقاداتكم

لنا لقاء في بارت قادم

- اتوقع اني رح اخذ فضي -


*Alex likes this.
التوقيع




جنون|عظمة المتاهة \ فوضى| Chaos

لا أقبل صداقة الاولاد او محادثتهم

التعديل الأخير تم بواسطة Soleil~ ; 08-15-2017 الساعة 01:13 PM
Soleil~ متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2017, 12:37 PM   #58
M5znUpload
الحاله: و لهيب استعر فانبعثت العنقاء من رماد
 
الصورة الرمزية Soleil~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2017
العضوية : 905200
مكان الإقامة: عالم لا يقربه إنس
المشاركات: 13,500
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2204 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1936 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1631374156
Soleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond reputeSoleil~ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(42)
أضف Soleil~ كصديق؟

السلام عليكم
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
با~~~ك برد الفصل ال2 ^^


~ تلفظت به سهوا || تراقص المشكلات ~

عنوان مشووق بحق
ماذا تلفظت به و ما تلك المشكلات..............
اخيرا اشترت اللعبة ...
و بعد ذلك كورال اتت
.
.
.
وصلا المنزل
و قبل ذلك الاحداث الجميلة تتالت
زووي زي تشبهني تراها تكلم نفسها و هذا الذي ظهر ..
لا يعرفها و عااا لقد ناداها بتساؤل
كشفت ي فتاةxD... تنكر سئ
ههههههه تحلل داخل نفسها، يب يب تنكرها سيء جدا فالناس يطالعوا فيها عشان تنكرها اللي فضحها
..و بعدها احداث جميلة تلك التي جمعت رجل الالعاب و زووي جد شعرت بواقعية^^احسنت و قد كانت كمية الاوصاف
بالمقطع مقبولة و لم تفقد السيناريو قوته^^<<اظن قبلا اخبرتك احداهن ان الاسهاب ف الوصف ليس بالامر الجيد جدا^^
جيد
و قطع كل ذا الجمال وصول احداهن..


التفتت الى خلفها و رأت يد كورال تمتد فوق رؤوس المارة تلوح لها ذي النقطة ما تلاها احسنت بسردها
و خاصة جزئية محاولة عبورها بين الزحام و قولك مصارعتها لاجسادهم الضخمة ^^
رائع
و ذي الجزئية
اثار صمتها المفاجئ فضول زووي فتتبعت مدى نظرها لتضع يدها على رأسها بعدما اطرقته و قالت متمتمه: تبا
لقد نالت استحساني بالفعل ، احسنت السرد^^
كلامك شرف لي ^^
و في المنزل,,
ثم لماذا لا تريدينا أن نثق في الرجال؟!
عااااااااا سؤال صادم بحق ..لم لم ي كورال ؟
ما علينا اكيد عندها سبب^^
يب يب رح تكشفه مع تطور الاحداث
و بعد ذلك ردة فعل كورال
فتراجعت إنشا واحدا, و ملامح وجهها تؤكد أنها ليست بخير, فبدأ وجهها بالشحوب و الاصفرار......
بعد ذا صار فضول يتملكني يعني
و بعدها الكثير و ثم ما قصة تلك المشاهد بذكرى كورال <<فضول زيادة
سيتضح مع تقدم الامور و تعقدها
و بعده
ثلاثتهن كبحن رغبتهن لمعرفة سر كورال بين ثنايا قلوبهن, هن يعرفن أنه لا جدوى إن سألن,
فما يملكن خيارا أخر غير انتظارها لتبوح لهن ما في داخلها من اسرار.

انا مثلن قسم بالله

~~~~~
و ذي الجزئية
لم ترد هذه المرة ايضا و فضلت حرق جثمان صديقتها بنظراتها دون هوادة
هااااا ..ي فتاة كم احب كلماتك و استخدامك عبارة "حرق جثم.." جد اضافت قوة للسرد^^
و ............ من جوليان روبنسون
سيكشف عنها
و دعك من صدمتي اللحظية
من هنا المتعة ^^
ما ان رسخت كلماتها في إذانهن حتى أصبحن في حالة فوضى, كعاصفة تدمر ما يقف امامها من منازل و نخيل!!!
ههههههه جميل استخدامك نخيل ذا يعطي مجال اوسع لتخيل عجائب
عندما بدأت بكتابة الجزئية اتى ببالي جزيرة صغيرة تهب عليها الرياح فتقتلع نخيلها
و جد احببت حالتهن من تخيلي ^^
و هذه الجزئية
بسرعة اتجهت كل واحدة منهن الى غرفتها لأجل ان تتجهز و تبدوا كنجمة سينمائية حقيقية
امم لا تميز فقط مكمل للجملة و لكن تعلمين كوجهة نظر و قارئة انانية<<كل قارئ يحب مصلحته و متعته الشخصية
اثق ان لك قدرة اكبر على صياغة مثل ذي الجمل فمثلا جزء " تتجهز و تبدوا كنجمة سينمائية حقيقية"
رأيت ان لا داعي له و ربما بدونه لا يفهم الصياغ "تجاهلي كلامي انا شنو عرفني بالادب يعني "
و هذه الجزئية


و معها اخريات احسست بشئ غريب بس جميل ... يعني انت استخدمت اسلوب كلام مثل ما تتكلمي
مع صحباتك يعني شئ واقعي^^ و ذا شئ جميل و دليل على انك تكتبين بمشاعرك و تستعينين بواقعك^^
فهنيئا "بس الغير سيقول لك عامية انا اقول عصرية^^"
اي جزئية انها لا تظهر ، في الحقيقة شخصيات الرواية هن صديقاتي في الواقع عدا ان تيفاني ترمز لي، البقية شخصيات صديقاتي لذا عندما اكتب اجزائهن اشعر اني اكتب عن صديقاتي
و بهذه الجزئية
صفرت زووي وقالت واضعة يديها على خصرها: وااو...نارو لباسك جميل جدا
هههههههه ذي البنت اشك اانها ولد
ههههه انها تعطي رأيها باسلوب صبياني
و بعد ذلك
كنت لأسألك ما معنى نرجسية بس سالت عم قوقل
تحب ذاتها هذا هو معناها
كريستال كتلة متحركة من النرجسية, فضحكوا كردة فعل لتلك الكلمات الساخرة.
~~~~~
و بعد ذلك...

- رجاءً توقفي عن صنع الضوضاء آنستي, فانا لا أعرف كيف اعمل تحت وطأة هذا الإزعاج

صرخت واقفة , تنهال بكلماتها الغاضبة بنبرة سريعة على زووي التى تراجعت إنشا واحدا, لم تعرف أبدا ان ما يختبئ خلف هذا الوجه البريء جسد عملاق, لآنها ببساطة لم ترها تنهض من مقعدها البتة!!

احسنت فتاة طلعت سيدة ضخمة
جد عجبتني الجزئية
و ثم مجئ مديرة اعمالهن^^
امم سؤال كيف تبدو
ام هي شخصية ثانوية لا داعي لتسليط الضوء عليها
شخصية ثانوية لا داعي لتسليط الضوء عليها
و بعد ذلك
ف الحافلة^^
احسنت فتاة وصف متقن لجو الرحلة ^^و عن جزئية الشئ التكسر زجاجه م فهمت صراحة لاني قرأت من
النسخة العندي الغير معدلة
بس جميل اسلوبك
تسلمي
اها تكسر آيباد زووي

~~~~~

توقفت الحافلة البيضاء الصغيرة أمام بيت ريفي بني على النمط الياباني في عصر الإيدو
عاااا شنو ذا تفكير و عصر ايدو
يجب ان ادخل العصر الياباني ههه
صراحة تحمسست و بعد ذلك مسرح صغير^^
لااا ذا احباط ^^
يب يب رغم انهم اشهر فرقة
و ماذااااا؟؟!!
مقابلة تلفزيونية بعد ساعة من الآن.
و ماااذاا
بماذا تشعرن حول ما لديكن من مال؟!
و الجواب...

.... حتى اننا نتمنى ان تختفي اموالنا من شدة شعورنا بالملل منها
ما هذااا
م توقعت ذا الجواب ياااا ...اظن هنا ابداية لمقصدك من العنوان؟؟
يب يب هنا بداية العنوان، كورال لم تقصد ان تنطقها هكذا هي كانت تجاري المذيعة لا غير في طريقة الكلام الغجرة و المدللة
~~~~~~

- إنه شعور طبيعي, حتى اننا نتمنى ان تختفي اموالنا....

أغلق التلفاز القديم بغضب و رمى أداة التحكم بعيدا, نهض من على الاريكة البالية و ذعر الغرفة الصغيرة المتصلة بالمطبخ القذر ذهابا و إيابا, توقف هنيهة يفكر ثم عاود السير, توقف أمام رخام المطبخ الذي بلاه الزمن, و ظل ينقر عليه بإصبعه, تمتم: فلتتلذذي طعم السعادة التى تعيشينها

المشهد السابق ووو لقد احسنت تجسيد المشهد فتاة
يعني جال بخاطري تريلون سؤال من ذا الرجل اول الاسئلة
سيكشف عنه
,,,,..............
بوابة خشبية فوقها لائحة كتب عليها " حيث العظماء!" و مزينة بأضواء النيون.
هنا شئ جميل كشعور انتابني
......,,,,,......

اقترب منه ذلك الرجل الذي اتشح السواد, رمى أمامه الصندوق و قال بصوت غليظ: داخل هذا الصندوق ضع سحرك

- و كيف تريدني ان أضعه؟!
سأل مفركا يديه ببعضهما و يبتسم ببلاهة.

أجابه بكل قسوة: كل ما عليك فعله هو.....

عااااااااا شنو تقصد تمنيت لو ان التابعة و الباترة لانغماسي ضغط احداهن على جهاز التحكم و غلق التلفاز كنهاية لمشهد لفيلم ما

بس طلع شرير يعني
يب المخطط الرئيسي حزن1
~~~~~

أشرقت الشمس من المشرق بحياء, و شقت خيوطها الذهبية السماء, فأضافت لونا مميزا لها

المطع بالاعلى لقد احببت جدا وصفك للشمس بشروقها
و بعد ذلك
فتحته و اطلت برأسها باحثة عن من نقر الجرس لكن لم تجد أحدا سوى لسعة الهواء البارد لوجهها, فأوشكت على إغلاق الباب لكن استوقفها الظل في أسفله, احنت جذعها و اخذت الصندوق البنى و فوقه رسالة مختتمة بختم جمجمة, و قبل أن تقلبها بين يديها نظرت المكان حولهم مرة أخرى ثم عادت الى الداخل.

جمجمة
حمااااس تشوييق
" حققت أمنيتك "
خوف ترقب
ثم..
مزقت التغليف القديم ثم فتحت الطرد لتصرخ متحمسة: لعبة؟!!!

- ايه؟!

قالتها كورال جاحظة بصرها.
هههههههههههههه انا ايضا جحظت عيناي

و بعد ذلك
احداث صراحة تقطع نفس و جد كتقن سردك ووصفك المكمل للمشهد
و ختاما
حتى بدأت تسحب جثمان الفتيات داخل الضوء بشكل حلزوني.

خاتمة و لاا ارووع فتاااة
جد استمتعت و انا اقرا
يلا م بعرف شنو اعطيك نصائح بصراحة^^
يعني كل شئ جميل^^
تقبلي مروري المستعجل مرة قادمة لك رد حصري و جميل مثل فصلك^^
دمت بخير^^
كلامك شرف لي حقا
لقد استمتعت بقراءة ردك
دمتي بحفظ المولى




*Alex likes this.
التوقيع




جنون|عظمة المتاهة \ فوضى| Chaos

لا أقبل صداقة الاولاد او محادثتهم
Soleil~ متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2017, 02:19 AM   #59
عضو نشيط جداً
الحاله: و الحظ صار جاهلا لا يدري من يصاحب
 
الصورة الرمزية عاشقة نيجي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2017
العضوية : 906831
مكان الإقامة: Libya
المشاركات: 3,203
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 804 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 195 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 816796244
عاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond reputeعاشقة نيجي has a reputation beyond repute
القصة ررررررائعة جدا انا مستنية القصة القادمة
التوقيع


إحلم.....ولا تيآس فقط ادعو ربك
فإن كان هناك خير لك في هذا الحلم سيتحقق
حتى وان رآيته مستحيل

~~شكرا ياجي تشان على الهدية الرائعة ~~
عاشقة نيجي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2017, 10:50 PM   #60
تشي تشي
الحاله: توليب~.. اشعر بالسوء حقا.بينوكيو.*^*
 
الصورة الرمزية #Tulip
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
العضوية : 904146
مكان الإقامة: بالمريخ
المشاركات: 23,577
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5590 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6464 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute#Tulip has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(114)
أضف #Tulip كصديق؟

السلاام عليكم و رحمة الله
كيف حالك عزيزتي ايف
عساك طيبة و م تشتكي من شئ
ابتدأت دراسة و قل دخولك
موفقة بنوتي
تعلمين لقد هربت من براثم المشغوليات التي لا تنتهي لأتمكن من قراءة صغيرتك الجميلة ي فتاة
لا اعلم سأبدأ بابداء اعجابي بالعنوان قبل كل شئ
" انفصال | الهرب من براثن النيطل"
اي انفصال هذا يا ترى ثم براثم ماذا؟؟ تعلمين؟احببت وقع الكلمة اعطتني شعور بالحماااس
يااه بداية غير متواقعة ان بدأت بتلك الفتاة وسط الاديم الادجن...ثم
انقطعت الكهرباء و لكن ذا مهد لشئ جميل ^^
طبعا من ذي الجزئية(في تلك اللحظة احست انجيل شعور الأبكم و الأصم الأعمى و المشلول،
و كيف لا و هي ترى أختها و صديقاتها يسحبن داخل التلفاز بشكل لولبي
و الرياح العاتية طغت على المكان و حولته الى خراب. )
شعرت بحماس اكبر و قلت من اكون انجيل او الاخريات
ثم بعد دخولنا اللعبة
صراحة ارتبككت و م فهت شئ .. كأن في شئ وهم أو خداع بصري أو صرنا شريرات
ادري لا شئ بس ارتبكت بحق و رحت اقرأ مرة اخرى^^
.لكن جو الاحداث و احداثيات اللعبة قد وصفتها بدقة و ذا شئ خارق فتاة
ثم فكرة اللعبة تمثل تحدي صراحة انت ابدعت

ارتفع صوت عزفها و دوى في البرج، لسبب ما أيقنت زووي في ذاتها أن الفتاة التى تراها أمامها الأن ليست كورال!!، ....
صراحة تحمسست
ثم بعدها احداث رووعة خاصة كل يحضر بعد الاخر !
ثم ما بعد فتح البوابات وحوش..بشعة.....و أصواتها بدت كأهزوجة الموت!!
عااا شئ مرعببب و محمسس
صراحة م استغربت اشوف فكرة المعية مثل ذي منك بنوت
ثم مع قدرتك الخارقة على الوصف و السرد الذكي ستكون النتيجة اسطوورة
تقبلي مروري و ردي المتأخر
لا يسعني سوى قول بانتظار القادم بشوقق و رؤية احداث لعبة الموت بمنظورك
و دور البطلاات و قوتهن
الى لقاء^^
Soleil~ likes this.
التوقيع

استغفر الله

#Tulip متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعبه جنون بس حنون ذكريات أنثى مجهوله أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 05-13-2015 06:40 PM
مراسي الكلمات (جنون × جنون) jehan1970 مواضيع عامة 2 11-02-2011 09:02 AM
انظروا الى اعياد ميلاد المجانين بجد جنون جنون بندق المصري أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 5 08-21-2010 04:38 AM
عظمة محمد النهرالأزرق خطب و محاضرات و أناشيد اسلاميه صوتية و مرئية 0 07-13-2010 01:30 AM


الساعة الآن 06:39 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011