باب علوم وتكنلوجيات النبي سليمان وذو القرنين وظهورها في الزمن الأول القديم
-


العودة   عيون العرب - ملتقى العالم العربي > عيــون الأقسام العلمية > غرائب و عجائب

غرائب و عجائب غرائب و عجائب الكون من أخبار و مواضيع وحقائق و أرقام علميه و خياليه.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-18-2017, 07:08 AM   #1
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية مشكاة النور والهدى
 
تاريخ التسجيل: May 2013
العضوية : 881831
مكان الإقامة: شبة جزيرة العرب
المشاركات: 65
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 23 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 1290
مشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud of
باب علوم وتكنلوجيات النبي سليمان وذو القرنين وظهورها في الزمن الأول القديم




أن ما نقدم من مقالات ليست مقالات فقط بل نضع أبواب واقتباسات وابواب من كتابنا (( الكتاب الأعظم في كشف السر الأضخم )) هنا في شرح الفيديو نقدم اقتباسات مهمه من أبواب وفصول الكتاب الأعظم
انضر المقال العلمي


باب : نشأة تطور وبزوغ التقنيات من العالم القديم :
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين تقنيات الاولين هي فضل رب العالمين على الانبياء والمرسلين كنبيه سليمان بن داوود والاسكندر ذو القرنين


أعلم اخي أخي القارئ أن في هذا الباب سوف نبين فيه النواة التي انتشر فيها العلم التكنلوجي في كافه اصقاع المعمورة منذ الازل القديم وكيف بداء البشر بالطيران والتطور في عصر النور الاول عصر الملك سليمان والملك الاسكندروس ذو القرنين عليهما السلام وكيف تطورت الحضارة الانسانيه في بادئ نموها الاول بوحي الأهي سماوي لا أجتهادي بحثي معرفي ..
في هذا الباب سوف نكشف السر العظيم والجوهر القديم لجميع التقنيات قديمة التعليم و نكون قد عرضنا النور للأشياء التي صنعها الجن لسليمان وصنعها حرفي الانس للنبي في ذاك العصر من الزمان ممن اتاهم الله علم الكتاب , وسنبين كيف أن المفسرين تعاملوا مع الايات الدالة على صنع هذه المركبات التقنية بسطحية وعبثية لا تفسير منطقي لها , أما نحن فسنبرز النور والمعرفة الحديثة فيما تطابق من العلم السليم والقران الكريم والحكمة من تسخير الجن لسليمان, وماذا كانوا يعملون له من الالت ومخترعات متعاونين مع مهره الاأنس الفنيين –على الأرجح ممستندين على كتب التفسير للقران ذات المنهج القويم -.
هذه نظرات وتدبرات في كتاب الله الحكيم نقدمها لكم ،هي تدبر مخلوقٍ محدود العلم ينظر في كتاب الله المطلق العلم ، و يؤمن بأنّ فيه كل شيء وتفسير كل شيء وان فهم السلف لا يُعفي الخلف من مسئولياتهم تجاه تدبر وتفكر العالم في هذا الكتاب العزيز الحكيم وهو قرآن الرب الذي أنزله على النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم .وهذا ايمان مطلق من كل موحد يومن تمام الايمان بأنّ القرآن فيه تفسير كل شيء ومخزون فيه علم الأولين والأخرين وان أعظم الخلق فهماً لا يُحيط بشيء من العلم إلا بما شاء الرب عز وجل الذي يقول في محكم كتابه :
"وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ" . ( البقرة : 255 )
في هذا المجلد نقدم محاولة لإعادة النظر والتدبر والتفسير الصحيح في بعض الآيات الكريمة ، لعلمنا أنّ ما جاء فيها من تفسير لم يشف الغليل . ولا نزعُم أنّ ما نقدّمه من نظرات وتدبرات يُغني السائلين و يُقرّ أعين المفكرين الناظرين في علم ملكوت الرب عز وجل ، ولكن يكفينا أن نثير لدى المسلم الواعي الدافعيّة إلى النظر في كتاب الله الحكيم ، و ضرورة أن ننظر فيه مراراً وتكراراً ونتدبر في اعجازه الذي لا ينتهي مع تغير الزمن والدهر ، ولا نخشى عليه من قصور المتدبّرين ، لأنّه كفيل بتصحيح الأفكار و تقويم الأفهام،
*) سوف نذكر في هذا الباب بيان تطور الامم الاولى من بنو اسرائيل والاغريق الاقدمين واليونان وغيرهم بالعلم المتقدم بالتكنلوجيا والحضارة المنسية السابقة لعصرنا التي نجدها بين الفنية والأخرى بين طيات كتب التاريخ لنغير تفكير القارئ ونبث له نور شعاع فكر كان موجود في زمن هتلر الذي انشاء المنظمات والجامعات للتفتيش والنقب عن هذا العلم المتطور القديم علم النبيين العظيمين سليمان والاسكندر ذو القرنين فبث البعثات في كافة المعمورة من سطح الأرض لبعرف اس{ار هذا العلم القديم .

يقول الله تبارك وتعالى:{وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ}سورة النمل.
أن نوات الحضارة التكلنوجية والمعرفية بالألات ومخترعات الحرب قامت في الدهر الأول على يد هذا النبي الملك العظيم الذي اتاه الله من كل شي وهو النبي سليمان عليه الصلاة والسلام الذي كان يملك الاراضين السبع قبل بناء ذو القرنين للردم ونشر المعرفة والعلم في كافة اصقاع المعمورة بكافة عوالم الارضين من العوالم السفلية الباطنية والسطحية لأبعاد المعمورات الكونية واتاه الله عز وجل من كل شيء موجود في عصرنا من علوم الكتاب والحكمة والمعرفة التقنية العظماء التي ساعدته على ملك العالمين وأخضاع كافة شعوب الاراضين السبع .
فالاطباق الطائرة والطائرات وكل شي معروف في زمننا الحالي من علم كان يعلمه الملكان المؤمنان الاسكندر ذو القرنين ملك اليونان وملك يهود سليمان عليهما الصلاة والسلام

صورة في معابد الفراعنة منحوته قديما لكافة المخترعات الي يزعم الغرب انها حديثة موجودة في جدار معبد سيتي الاول بابدوس قرب مدينه سوهاج

*) ملك بنو اسرائيل سليمان علية السلام والعلوم والتكنلوجيات الحديثة : هل ملك سليمان عليه السلام التكنولوجيات الحديثة ؟ وهل سبقنا وبث الصوت والصورة ؟ وهل هنالك تلفونات قديمة .؟؟ وهل نقل "المادة" والأجسام بسرعة الضوء عبر مركبات الصحون الطائرة ؟؟ وهل الصحون الطايرة هو ما اطلق عليها بالقران جفان كالجواب أي كالسفن وقدور راسيه أي من صفتها التحرك والرسو ؟!. كل هذا سوف نعرفه في هذا الباب أن شاء الله تعالى . سجل في سيرة الإسكندر الأكبر ذو القرنين عليه السلام عام 329ق.م. أنه جيشة وجميع الشعب رأى في السماء شيئين كبيرين من اللون الفضي في السماء يطيران ويقذفان النار يشبهون الدروع. و في جوانبهم نار. تقاتل بجانب جيش الاسكندر ذو القرنين و راى ذلك أيضاً جيش الإسكندر و رفضت الأفيال و الأحصنة العبور إلى الجانب الآخر من النهر حتى اليوم التالي وفي فتح الأسكندر لمدينة سور اللبنانية حدث مثل ذالك فلا عجب في نبي وصفه الله عز وجل أنه أتاه من كل شيءً سببا . لكي نعرف هذا العلم المتطور القديم المكنون يجب ان يبدأ البحث من عند السؤال المفروض, عن نبي يؤتيه الله من كل شيء ويهبه ملكا لا ينبغي لأحد من بعده ويسخّر له الريح ويسخر له الجن والعفاريت ويعلمه منطق الطير ويعلمه ما لم نعلم, ويملكة على شعوب الأراضين قاطبة من الأنس والجن والوحش والطير فيتوقع السامع بعدها من هذا النبي بهذه الممكنات والمؤهلات والمعطيات أن يفعل ما لم ولن يفعله أحد, ويكتشف مالم يكتشفه أحد من العلم والتقنيات التي تسبق عصرنا وما تقنيات عصرنا الأ سائسها وأسها تقنيات العالم الأول القديم الذي ألهمها الله عز وجل لنبية سليمان الحكيم حيث قدّم للبشرية ما لم نره ولم نسمع به في ذالك الزمن الأول القديم !, حتى في زماننا هذا لم نتوصل الى ما توصل له الملك سليمان علية افضل الصلاة والتسليم . ولا الذي يليه فذلك بعدل مصداق تاويل أن يكون له ملك لا ينبغي لأحد من بعده!.ولا تشفع كل المعطيات التي وقفنا بوصف معشار ملك هذا النبي الملك العظيم إذا وصلنا إلى آية سورة سبأ {يعملون له ما يشاء, من "محاريب" و"تماثيل" و"جفان كالجواب"و "قدور راسيات"...} فما تفسير الجفان التي وصفت في القران انها كالسفن هل هي تطير وهل هذا مطابق بما جاء في التفسير ان الجن صنعت له بسط يطير فيها حيث شاء .. وكيف صنعته هل استخلصت الجن من علمها بعلوم السحر والخفاء ما أستنتجت منه علوما معرفية تكنلوجية .. فالسحر هو كل علم خفي عن أعين الناس موجود محسوس من مغنطيات الارض والكواكب والغلاف المغناطيسي الجوي للكوكب ومجالات الكون المغنطيسية وهالات الأنسان وغيرها.. حيث يمكن من يعرف هذه الاسرار من اختراع مركبات معدنيه تستطيع التحليق والرسو و الجوب في السماء و في لسان العرب الجفنة هو الصحن هل المقصود في الأيات الكريمة هي الصحون الطايرة سوف نبين ذالك في هذا المجلد من هذا الباب فلا عجب فالانبياء والرسل الذي دعو الى توحيد الخالق عز وجل منذ الازل وهبهم الله من كل شيء ومن كل سبب فمكنهم من صناعه كافه المعارف الموجوده في عصرنا ومالم نعرفه حتا الان من العلم الخفي العظيم .*) الاطباق الطايرة ووجودها في عصر سليمان والامم الاولى التي سميت بـ (( سفن أو مراكب الريح )) وسميت بالقران بجفان كالجواب (( صحون كالسفن )): قال الحافظ ابن كثير رحمه الله : أي وسخرنا لسليمان الريح العاصفة { تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها } يعني أرض الشام { وكنا بكل شيء عالمين } وذلك أنه كان له بساط يوضع عليه كل ما يحتاج إليه من أمور المملكة والخيل والجمال والخيام والجند ثم يأمر الريح أن تحمله فتدخل تحته ثم تحمله وترفعه وتسير به وتظله الطير تقيه الحر إلى حيث يشاء من الأرض فينزل وتوضع آلاته وحشمه قال الله تعالى : { فسخرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب } وقال تعالى : { غدوها شهر ورواحها شهر } قال ابن أبي حاتم :ذكر عن سفيان بن عيينة عن أبي سنان عن سعيد بن جبير قال : (( كان يوضع لسليمان ستمائة ألف كرسي فيجلس مما يليه مؤمنو الإنس ثم يجلس من ورائهم مؤمنو الجن ثم يأمر الطير فتظلهم ثم يأمر الريح فتحمله صلى الله عليه وسلم )) قال عبد الله بن عبيد بن عمير : كان سليمان يأمر الريح فتجتمع كالطود العظيم كالجبل ثم يأمر بفراشه فيوضع على أعلى مكان منها ثم يدعو بفرس من ذوات الأجنحة فيرتفع حتى يصعد على فراشه ثم يأمر الريح فترتفع به كل شرف دون السماء وهو مطأطىء رأسه ما يلتفت يمينا ولا شمالا تعظيما لله عز وجل وشكرا لما يعلم من صغر ما هو فيه في ملك الله عز وجل حتى تضعه الريح حيث شاء أن تضعه{ولقد آتينا داود منا فضلا, يا جبال أوّبي معه والطير وألنا له الحديد أن اعمل سابغات وقدر في السرد واعملوا صالحا, إني بما تعملون بصير} فهذا هو الملك الأب وهذا مُلكه الصُلب من الحديد والشدة ومن السابغات المقدّر سردها من دروع الحرب والتحصين {يصنعون له ما شاء من تماثيل ومحاريب وجفان كالجواب وقدور راسيات } وجفان أي صحون كالسفن وقدور راسيات أي من صفتها الجريان والرسو وقال البغوي في تفسيره قال وهب بن منبه : كان سليمان عليه السلام إذا خرج إلى مجلسه عكفت عليه الطير وقام له الجن والإنس حتى يجلس على سريره وكان امرءا غزاء قل ما يقعد عن الغزو ولا يسمع في ناحية من الأرض بملك إلا أتاه حتى يذله كان فيما يزعمون إذا أراد الغزو أمر بمعسكره فضرب بخشب من الأرض ثم نصب له على الخشب ثم حمل عليه الناس والدواب وآلة الحرب فإذا حمل معه ما يريد أمر العاصفة من الريح فدخلت تحت ذلك الخشب فاحتملته حتى إذا استقلت به أمر الرخاء فمر به شهرا في روحته وشهرا في غدوته إلى حيث أراد وكانت تمر بعسكره الريح الرخاء وبالمزرعة فما تحركها ولا تثير ترابا ولا تؤذي طائرا قال وهب : ذكر لي أن منزلا بناحية دجلة مكتوب فيه [ كتبه ] بعض صحابة سليمان إما من الجن وإما من الإنس نحن نزلناه وما بنيناه مبنيا وجدناه غدونا من اصطخر فقلناه ونحن رائحون منه إن شاء الله فبائتون بالشام قال مقاتل : نسجت الشياطين لسليمان بساطا فرسخا في فرسخ ذهبا في إبريسم وكان يوضع له منبر من الذهب في وسط البساط فيقعد عليه وحوله ثلاثة آلاف كرسي من ذهب وفضة يقعد الأنبياء على كراسي الذهب والعلماء على كراسي الفضة وحولهم الناس وحول الناس الجن والشياطين وتظله الطير بأجنحتها لا تقع عليه الشمس وترفع ريح الصبا البساط مسيرة شهر من الصباح إلى الرواح ومن الرواح إلى الصباح وقال الحسن : لما شغلت الخيل نبي الله سليمان عليه السلام حتى فاتته صلاة العصر غضب لله عز وجل فعقر الخيل فأبدله الله مكانها خيرا منها وأسرع الريح تجري بأمره كيف يشاء فكان يغدو من إيلياء فيقيل باصطخر ثم يروح منها فيكون رواحها بكابل وقال ابن زيد :كان له مركب من خشب وكان فيه ألف ركن في كل ركن ألف بيت يركب معه فيه الجن والإنس تحت كل ركن ألف شيطان يرفعون ذلك المركب وإذا ارتفع أتت الريح الرخاء فسارت به وبهم يقيل عند قوم بينه وبينهم شهر ويمسي عند قوم بينه وبينهم شهر لا يدري القوم إلا وقد أظلهم معه الجيوش[ وروى أن سليمان سار من أرض العراق غاديا فقال بمدينة مرو وصلى العصر بمدينة بلخ تحمله وجنوده الريح وتظلهم الطير ثم سار من مدينة بلخ متخلال بلاد الترك ثم جاءهم إلى بلاد الصين يغدو على مسيرة شهر ويروح على مثل ذلك ثم عطف يمنة عن مطلع الشمس على ساحل البحر حتى أتى على أرض القندهار وخرج منها إلى أرض مكران وكرمان ثم جاوزها حتى أتى أرض فارس فنزلها أياما وغدا منها فقال بكسكر ثم راح إلى الشام وكان مستقره بمدينة تدمر وكان أمر الشياطين قبل شخوصه من الشام إلى العراق فبنوها له بالصفاح والعمد والرخام الأبيض والأصفر وفي ذلك يقول النابغة ألا سليمان إذ قال المليك له ... قم في البرية فاحددها عن الفند )( وجيش الجن أني قد أذنت لهم ... يبنون تدمر بالصفاح والعمد ] )فهي هكذا بإختصار :" جفان كالجوابي " هي الصحون الطائرة ،( ذكر الصحون الطايرة في القرأن الحكيم بوصفها جفان كالجواب وهي السفن )) والجفن في لسان العرب : هي العظيمة من القصاع ، أي الصحون الواسعة جداً والجواب هو صفه لكل ما يجوب الارض وهي السفن . وقد يسأل سائل : لمَ لم يقل الله " جفان جوابي " بدل " جفان كالجواب " ، لتكون صريحة في الوصف للصحون الطايرة ، كما أنه تعالى قال : " قدور راسيات " .. لا " قدور ثابتات " ؟ فنقول : يظهر أن المعنى المتحصل من الجفان التي كالجوابي ، يقوم على معنيين منفصلين : صفه الجفن وخاصيته الشكل والإستدارة، وصفه الجابية وخاصيتها في التحرك وجوب الارض . إذ ليس كل جفن جابية ، ولا كل جابية جفن، فأخذنا من الجفن شكله وتقعيره ، ومن الجابية تحركها وجوبها بالارض . وكذلك سمي صوت طيران الطير بالجواب ففي " معجم المعاني الجامع" : الجَوَاب : صوت جَوْبِ الطير وفي حديث بناءِ الكعبة : حديث شريف فسمعنا جواباً من السماءِ ، فإِذا بطائر أَعظم من النَّسر / كذالك الجَوَّابُ من الرِّجال : مَنْ يُكْثِر جَوْبَ البلاد جوّاب آفاقٍ : كثير التنقُّل والتجوال ، فالجواب جمع جابية وهي ما تجوب الارض وتقطرها وقدور راسيات جمع راسيه وهي صفه للسفن التي تجري وترسي .. وهذا ما نطلق علية بمعنانا الصريح الصحون الطائرة او الجفان الجايبة أي السائرة فهل العلم الحديث هو حديث فعلا ام قديم منذ الازل الاول ولاكن اندرس وأختفى وظهر مره اخرى في زممنا الحالي بصورته الحاليه طبق للأصل لما رسم في الرسومات الأثرية القديمة للشعوب التي عاصرت زمن سليمان علية الصلاة والسلام فقد ظهرت هذه المعارف فجئة خلال خمسين سنه مضت بالتعاون من قبل هتلر مع سكان باطن الارضين الذي توارثوا هذا العلم منذ الازل القديم منذ ملك النبي سليمان والنبي الاسكندروس ذو القرنين لأراضيهم السفليه ونلفت النظر أيضاً إلى ما في جذر " جَفَنَ" وعلاقته بالغطاء الذي يحوي العين من فوقها ومن أسفلها وهي صفه من صفات الاطباق الطايرة ،! رسم للطبق طائر او جفن جائب من حضارة المايا لنرجع إلى ما قدمنا من تفسير أن القرآن قدم النبي سليمان على أنه المثل الأعلى للملك،الذي لم يؤتى ملك مثل مُلكه وهو الذي أوتي من كل شيء ، فما هذا الذي يصلح أن يوصف بأنه " أوتي من كل شيء " ، دون أن يكون فيه شيء مما يقوم الناس به اليوم من علوم وتكنلوجيات ومعارف يعتمدون عليها ؟ ففي حضارة المايا التي منشئها عالم باطن الكوكب نقشوا في منحوتاتهم الأثرية نقوش وكتابات على الصخر تظهر هذه المركبات بعينها منذ الازل ألاول فكيف نفسر هذا الا ان عالم باطن الكوكب متطور تكلنوجيا منذ ذالك العصر القديم عصر سليمان .أن هذه البسط التي تطير في السماء دون أدنى شك هي ما وصفت في القرآن الحكيم ب((جفان كالجواب)) وهي الاطباق الطائرة التي وصفت بأنها كصحون طائرة .
وجفان كالجواب...أي صحون كبيرة ولاكن الجواب هو وصف للجابيات وهي صفة السفن وكل ما يجوب اصقاع الأرض , وقدور راسيات !. يعني أنها وصفت بالرسو فيعني هذا انا تجري وتتحرك وترسو وربما تطير فالله على كل شي قدير .. أن حق تفسير سورة سبأ .. تذكر الآيات في ذكر ملِكين ملّكهما الله بقوة واستخلفهما في الأرض بسلطان العلم والتقنية والمعاجز المعرفية ليقيموا لله ملكه وسلطانه على الناس والأرض ونشروا بين الناس توحيد ذاته بأنه الرب الموجود المعبود الواحد الخالق خالق الكون كله , فأعطاهما وأهّلهما وشد ملكهما بالعلم والحكمه والتقنية والمنعة . فإذا تركنا المحاريب وانتقلنا إلى تفسير ثاني ما عمله الجن لسيدنا سليمان, وهو التماثيل, فعلينا أن نتوقف لنتفكر: هل هي تماثيل عاديه .. لماذا تعمل الجن تماثيل لنبي اعطاه الله من العلم والحكمة ؟! هل هي اختراع حديث؟ نعم جاء في التفسير بيان ذالك .. ألم تكن التماثيل موجودة من قبل سيدنا سليمان؟ ألا يستطيع سيدنا سليمان ومن معه أن يصنعوا تماثيل؟ إن السؤال البديهي: لماذا صناعة التماثيل أصلا وما الحكمة منها ؟ ألم تنه التوراة عن اتخاذ صورة؟ ونتسائل ما جاء عن ذكر هذه التماثيل في كتب التفسير وسوف نورد في ما جاء بالتفسير انها تماثيل اليه حربية صنعت للحرب والجهاد في سبيل الله تتحرك بتقنيات لم نعرفها حتى يومنا الحاضر ما كان النبي سليمان علية الصلاة والسلام ليصنعها مالم تشارك بالجهاد والحرب لنشر دعوة التوحيد للخالق عز وجل تقول كتب التفسير ان النبي سليمان عليه الصلاة والسلام صنعها لكي تساعده على فتح البلاد والمساعدة بالحرب وإخضاع العباد . قد يستغرب القارئ هذا القول ويعده من سعة خيال الكاتب, ولكن الناظر في كتب التفسير يجد بعض التلميحات إلى هذا الأمر, فمن ذلك ما ذكره الإمام الألوسي في تفسيره: "وأخرج الحكيم الترمذي في «نوادر الأصول» عن ابن عباس أنه قال في الآية: اتخذ سليمان عليه السلام تماثيل من نحاس, فقال: يا رب انفخ فيها الروح فإنها أقوى على الخدمة, فينفخ الله تعالى فيها الروح فكانت تخدمه واسفنديار من بقاياهم؛ وهذا من العجب العجاب . وهذا يدل على تظور العلم في الزمن الاول ومن ذلك ما ذكره الإمام القرطبي في تفسيره:"وقيل: إن هذه التماثيل رجال اتخذهم من نحاس وسأل ربه أن ينفخ فنها الروح ليقاتلوا في سبيل الله ولايحيك فيهم السلاح. ويقال: إن إسفنديار كان منهم، والله أعلم[2]" ا.هـ وما ذكره الإمام القرطبي أكثر تحديدا, فلو نعتنا ما قاله بلغتنا المعاصرة لقلنا أن الرجال من النحاس الذي يقاتلون في سبيل الله ولا يؤثر فيهم السلاح هم جنود آليون! فهل كانت تماثيل سليمان جنود آلية؟ هذا ما توصل اليه الاولين من علم وتوارثه الاجيال الى ان وصلنا من كتب التفسير فنعم لقد ملك النبي سليمان من كل علم ومن كل شي واتاه الله ملك لا ينبغي ان يوتا لاحد من بعده ! ففي موروث كتب العرب ما يؤكد ان الحضارات الاولى البشرية كانت تعرف العلم المتطور كما جاء في كتاب موسوعة الأديان الباب الرابع: الوثنية: الفصل الثالث: أهم الديانات الوثنية: المبحث العاشر: المجوس: عيد النَّيروز: [وهو أعظم أعيادهم وعيدهم الأكبر، ويقع في أوَّل يومٍ من سنتهم. ويقال أنَّ أوَّل من اتخذه جم شاد أحد ملوك الطَّبقة الثَّانية من الفرس، وأنَّ الدِّين كان قد فسد قبله، فلما ملك جدده وأظهره؛ فسمِّي اليوم الَّذي ملك فيه نوروز أي: اليوم الجديد ولهم في أسباب اتخاذه عيدًا حكايات طويلة جلُّها مبني على واقعه التاريخي، فجاء أنَّ جم شاد ملك الأقاليم السبعة والجن والإنس، فاتخذ له عجلة وركبها، وكان يسير بها في الهواء، - هل جم شاد هو سليمان عليه السلام - حيث شاء، فكان يوم ركوبها في أوَّل يوم من شهر أفردوين ماه، وكان مدة ملكة لا يريهم وجهه، فلما ركبها أبرز لهم وجهه وكان له حظ من الجمال؛ فجعلوا رؤيتهم له عيدًا، وسمُّوه نوروزًا. انتهى الاقتباس من كتاب موسعة الاديانرسومات لهذه الصدور الطايرة في حضاره المايا ومن الملعوم ان ملك بني اسرائيل وسليمان كان عاصمته بالشام وان مصر وجميع الاراضين قاطبة السفلية والسطحية كانت تحت قبضه ملكه العظيم فلا عجب ان نجد في منحوتات المصريين الاقدمين صور لهذه المركبات العظيم التي كانت تحت سلطان سليمان علية السلام https://alialotaibi.wordpress.com/2009/07/24/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B7%D8%A8%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%B5%D9%88%D8%B1/يتبع




مشكاة النور والهدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 06-18-2017, 07:09 AM   #2
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية مشكاة النور والهدى
 
تاريخ التسجيل: May 2013
العضوية : 881831
مكان الإقامة: شبة جزيرة العرب
المشاركات: 65
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 23 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 1290
مشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud of
*) ما بسط من معرفه العلم والحكمه في زمن الاولين : الآن ندخل على ملك النبي العظيم.. فهذا العلم الحديث من التلفاز والتلفون واللابتوب يعتمد على المغناطيسية التي انشها الله عز وجل في الكون من مغناطيسية الكواكب وذبذبات الكون ومسارت الكواكب المغناطيسية التي تسير عليها المجرات منذ الاف السنين من علم واقعي حقيقي موجود ولاكنه خفي عن اعيننا ولا تدركه حواسنا كعلم مجال اذرع الجذب المغناطيسية وعلم المغناطيس هو الركيزه والساس والنواه لعلومنا الحديثة كافه .. فالتلفاز كان موجود منذ عصور سليمان وذو القرنين ونقش في الحضارت الاولى وذكر في المثلوجيا الشعوب القديمة من اللبولرة السحرية التي ترا البعيد وتجعله امامك في البلورة قريب وكانك عنده لابتوب بعينه منقوش في حضاره المايا التي نشائتها من علالم جوف الارض خرجوا من كهوف في امركيا الوسطى ارجع لباب حضارة المايا وخروجهم الى العالم العلويhttp://sawaleif.com/%D9%84%D8%BA%D8%B2-%D8%AE%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%87%D8%A7-%D9%84%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D9%88%D8%A8-%D8%B2%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D9%82-%D9%82%D8%A8-108544/ اما الهاتف الو ما يسما بالجوال فقد نقش في المنحوتات في بلاد ما بين النهري بعينه مكتوب عليه نقوش بالخط المسماري فتبارك من جعل اثارهم باقيه حتى يومنا الحاضر لنعرف العلم المدروس والفن القديم التي كانت تمتاز به تلك الامم الالولاى ذكر في صحيفه الامارات السبع الاكترونية http://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2015-12-31-1.854906 فنعقب على ذالك ونقول فلا عجب فنحن نتحدث عن بداء العلم التكنلوجي في عصر نبي يؤتيه الله من كل شيء ،ويهبه ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده ، ويُسخِّر له مركبات الريح ، ويُسخِّر له الجن والعفاريت ، ويُعلّمهُ منطق الطير واللغات ، ويدين له جميع امم الاراضين قاطبة اصفرهم وابيضهم واسودهم واحمرهم من جميع شعوب الانس والجن قاطبه فهل فيتوقع السامع بعدها من هذا العلم الذي توصلنا اليه يجار علم سليمان النبي او يخيل الينا اننا بلغنا من العلم اكثر مما بلغ من هذه الالات و الممكنات والمؤهلات والمعطيات والعلوم والمخترعات ، أن نفعل او نتوصل الى مالم يتوصله ذالكك النبي العبقر الموحد المؤمن بالله عز وجل ، ويقدّم للبشريةمالم نره ولم نسمع به ! حتى في زماننا هذا ، ولا الذي يليه، فذلك مصداق أن يكون له (( ملك لا ينبغي لأحد منبعده ))! . ثم نحن الآن وفي أعلى مستوياتنا التقنية و الإنتاجية ،مما يملكه الغرب والشرق كله لم نبلغ أن نؤتى من كل شيء كما اوتي نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام ، فنكون بمستوى هذا النبي العظيم . فكيف يستوي إذاً أن يكون من أوتي من كل شيء ، ولهملك لا ينبغي لأحد من بعده ، أن يكون مسبوقاً متأخراً عن من لم يؤت مثله ولا حتى معشاره؟ النبي سليمان عليه السلام فائقاً سابقاً لكل مَلِكْ وتطور للبشر في حقبها الاولى ،فلن و لم يؤت أحد مثله . ومع هذا كله ، فما زال تصور بعض المفسرين الحالي يضع سليمان النبي عليه السلام بكل ما أوتي من علم وحكمة ومعرفه بعلم الكتاب اقل من ،وراء مستوانا الذين ظنه بعض المفسرين المستوى الأعلى منذ خلق الله الناس .فلا يذكر احد من المفسرين العصريين أحد أبداً ، أن النبي سليمان " قد " يداني أو يصل ولو من قريب، ما بلغته الحضارة العصرية من التقنية والتقدم ،أو ما لدي أي حاكم او دوله في وقتنا ! . فيظن الكثير من اهل التفسير أن النبي سليمان عليه السلام على ما وصفه القرآن به من النفوذ والسلطان والعلم والالات ، و لكن بما يناسب عهده " البدائي القديم " ! ، تلك هي صورته عنده الكثير ، إن لم تكن عند الجميع للأسف

*) ما بسط من معرفه العلم والحكمه في زمن الاولين : الآن ندخل على ملك النبي العظيم.. فهذا العلم الحديث من التلفاز والتلفون واللابتوب يعتمد على المغناطيسية التي انشها الله عز وجل في الكون من مغناطيسية الكواكب وذبذبات الكون ومسارت الكواكب المغناطيسية التي تسير عليها المجرات منذ الاف السنين من علم واقعي حقيقي موجود ولاكنه خفي عن اعيننا ولا تدركه حواسنا كعلم مجال اذرع الجذب المغناطيسية وعلم المغناطيس هو الركيزه والساس والنواه لعلومنا الحديثة كافه .. فالتلفاز كان موجود منذ عصور سليمان وذو القرنين ونقش في الحضارت الاولى وذكر في المثلوجيا الشعوب القديمة من اللبولرة السحرية التي ترا البعيد وتجعله امامك في البلورة قريب وكانك عنده لابتوب بعينه منقوش في حضاره المايا التي نشائتها من علالم جوف الارض خرجوا من كهوف في امركيا الوسطى ارجع لباب حضارة المايا وخروجهم الى العالم العلويhttp://sawaleif.com/%D9%84%D8%BA%D8%B2-%D8%AE%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%87%D8%A7-%D9%84%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D9%88%D8%A8-%D8%B2%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%BA%D8%B1%D9%8A%D9%82-%D9%82%D8%A8-108544/ اما الهاتف الو ما يسما بالجوال فقد نقش في المنحوتات في بلاد ما بين النهري بعينه مكتوب عليه نقوش بالخط المسماري فتبارك من جعل اثارهم باقيه حتى يومنا الحاضر لنعرف العلم المدروس والفن القديم التي كانت تمتاز به تلك الامم الالولاى ذكر في صحيفه الامارات السبع الاكترونية http://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2015-12-31-1.854906 فنعقب على ذالك ونقول فلا عجب فنحن نتحدث عن بداء العلم التكنلوجي في عصر نبي يؤتيه الله من كل شيء ،ويهبه ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده ، ويُسخِّر له مركبات الريح ، ويُسخِّر له الجن والعفاريت ، ويُعلّمهُ منطق الطير واللغات ، ويدين له جميع امم الاراضين قاطبة اصفرهم وابيضهم واسودهم واحمرهم من جميع شعوب الانس والجن قاطبه فهل فيتوقع السامع بعدها من هذا العلم الذي توصلنا اليه يجار علم سليمان النبي او يخيل الينا اننا بلغنا من العلم اكثر مما بلغ من هذه الالات و الممكنات والمؤهلات والمعطيات والعلوم والمخترعات ، أن نفعل او نتوصل الى مالم يتوصله ذالكك النبي العبقر الموحد المؤمن بالله عز وجل ، ويقدّم للبشريةمالم نره ولم نسمع به ! حتى في زماننا هذا ، ولا الذي يليه، فذلك مصداق أن يكون له (( ملك لا ينبغي لأحد منبعده ))! . ثم نحن الآن وفي أعلى مستوياتنا التقنية و الإنتاجية ،مما يملكه الغرب والشرق كله لم نبلغ أن نؤتى من كل شيء كما اوتي نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام ، فنكون بمستوى هذا النبي العظيم . فكيف يستوي إذاً أن يكون من أوتي من كل شيء ، ولهملك لا ينبغي لأحد من بعده ، أن يكون مسبوقاً متأخراً عن من لم يؤت مثله ولا حتى معشاره؟ النبي سليمان عليه السلام فائقاً سابقاً لكل مَلِكْ وتطور للبشر في حقبها الاولى ،فلن و لم يؤت أحد مثله . ومع هذا كله ، فما زال تصور بعض المفسرين الحالي يضع سليمان النبي عليه السلام بكل ما أوتي من علم وحكمة ومعرفه بعلم الكتاب اقل من ،وراء مستوانا الذين ظنه بعض المفسرين المستوى الأعلى منذ خلق الله الناس .فلا يذكر احد من المفسرين العصريين أحد أبداً ، أن النبي سليمان " قد " يداني أو يصل ولو من قريب، ما بلغته الحضارة العصرية من التقنية والتقدم ،أو ما لدي أي حاكم او دوله في وقتنا ! . فيظن الكثير من اهل التفسير أن النبي سليمان عليه السلام على ما وصفه القرآن به من النفوذ والسلطان والعلم والالات ، و لكن بما يناسب عهده " البدائي القديم " ! ، تلك هي صورته عنده الكثير ، إن لم تكن عند الجميع للاسف

*) وذكر التلفاز توضيحا في الاحاديث النبوية التي تبشر بالمهدي المنتظر علية الصلاة والسلام كذالك الطايرات والسيارات وجميع الالات الحديثة تحاج الى المغناطيس الطبيعي الكوني وحتا كافة الحية الحويوة وهذا سر كشفه الله عز وجل لانبيائه الاولين الذين حكموا وملكوا الارض كلها بكافة الاراضين السبع السفلية فانتشر علمهم في كافة المعمورات السبع .. من بلاد امم ياجوج وماجوج وغيرها فمركبات الفضاء ما هي الا وسيله نقل استخدمها النبييين الملكين سليمان وذو القرنين عليمها الصلاة والسلام وذكرت في القران الكريم .. *) أن من عجيب العجب هو أكتشاف وجود تقنية الأطباق الطائرة منذ قديم الزمان : .. منذ زمن الفراعنة .. وأن هذة التقنية قد أستخدمها الأسكندر ذو القرنين علية السلام في فتح الممالك والبلدان حيث دون التاريخ في سيرة الأسكندر أن جيوش ألأسكندر ذو القرنين شاهدو دروع مدورة فضية تطير في السماء ودونوا أن هذة الدروع الطائرة حينما كانوا يحاصرون مدينة (صور) كانت في جيش الأسكندر ذو القرنين علية السلام حيث قامت أحدى هذه الطائرات فجأةبإصدار وميض ضوئي موجّهاً إلى حائط المدينة التي أرادوا أقتحامها حيث تهدم بعدها وتحول إلى غبار .. ممامكّن ألكسندر وجنوده من اختراق حائط دفاع المدينة والإستيلاء عليها وهذا ما تم تدوينه من قِبل طرفي المعركة لا احد يعرف متى تمت اختراع هذه المركبات وعلى يد من ولاكن المعروف لدينا ان البشرية شهدت عصر تطوري بائد ثم الحضيض ثم التطور في عصرنا هذا وقال كعب الأحبار رضي الله عنه أن الأسكندر ذو القرنين كان يربط خيله بالثريا .. (أي بالنجوم) فلا ضير ان هذه التقنيات كانت موجودة وكل شيء جائز ومن المؤكد انه صنعت على ايدي الأنبياء والرسل ووردنا خبر أخر عن أن الأسكندر ذو القرنين كان يطير في السماء سجل مؤرخ الإسكندر الأكبر عام 329ق.م. أنه رأى في السماء شيئين كبيرين من اللون الفضي في السماء يشبهون الدروع. و في جوانبهم نار. و راى ذلك أيضاً جيش الإسكندر و رفضت الأفيال و الأحصنة العبور إلى الجانب الآخر من النهر حتى اليوم التالي. رسم للاطباق الطائرة في معبد الفراعنه بمصر ففي الفتوحات المكية في شعر ابن العربي قال في علامات الساعه : إذا اتّحد اليهود مع النصارى*** وطاروا بالحديد إلى البروج وأضحى المسجد الأقصى أسيرا * وصار الحكم لذوي الفروج ونار في الخليج لها سعير * وحكم في الحجاز لذوي العلوج وفي حرب الكواكب سوف تفني * عواصمهم على زيت الخليج ويأجوج ومأجوج استفاقوا * وقالوا يا بحار الدم موجي فقل للأعور الدجال هيا * فقد آن الأوان إلى الخروج سنه 683 هجريه وعن أمير المؤمنين(ع) ما مضمونه: (سوف يطير الحديد في الهواء ويمشي الحديد على الحديد). فاما الحديد الذي يمشي على الحديد فهو القطار وام الحديد الذي يطير في الهواء فهو الطيارات والصواريخ والمركبات الأخرى بحسب الحديث الصحيح يقول الصحابي عبد الله بن عمرو رضي الله عنه: في حرب الملمحة بين المسلمين والروم عن عبد الله بن عمرو قال يملك الروم ملك لا يعصونه أو لا يكاد يعصونه شيئا فيسير بهم حتى ينزل بهم أرض كذا وكذا أياما نسيتها قال فإنه مكتوب في الكتاب أن المؤمنين ليمدهم الله من عدن أبين على قلصاتهم فيسيرون فيقتتلون عشرا لا تأكلون إلا في إداوتكم – أي الاتتكم او دباباتكم - ولا يحجز بينكم إلا الليل ولا تكل سيوفهم ولا نشابهم ولا نيازكهم وأنتم مثل ذلك قال ويجعل الله الدبرة عليهم – أي على الروم - فيقتلون مقتلة لا يكاد يرى مثلها ولا يرى مثلها حتى أن الطير لتمر بجنباتهم فيموت من نتن ريحهم للشهيد يومئذ كفلان على من مضى قبلهم من الشهداء أو للمؤمنين يومئذ كفلان على من مضى قبلهم من المؤمنين وبعثهم لا يزلزل أبدا وبقيتهم تقاتل الدجال ) فهذه الاجاديث تدل على تطور البشرية في زمن المهدي عن أبا عبد الله(ع)يقول:إنّ المؤمن في زمان القائم وهو بالمشرق يرى أخاه الذي في المغرب وهو بالمغرب يرى أخاه الذي في المشرق). الا يدل هذا على التفلز وتقنية التواصل وعن أمير المؤمنين(ع) لكميل بن زيادواعلم أنه في آخر الزمان تحيط بقبرك قصور وحدائق وفي كل قصر مصباح ومرآة وينظر بها البعيد والقريب)يعني التلفزيون. وكذالك ايضا هناك بعض الروايات القديمه وغير مسنده بل وجدت على هيئة مخطوطات قديمه بعضها لأهل الإسلام وبعضها لأهل الكتاب سأوردها هنا للإستئناس بها كما قال سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم: (حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار) رواه البخاري *في مخطوطة " الروض المغروس في فضائل بيت المقدس" للشيخ العلامة عبد الوهاب بن عمر الحسيني الدمشقي الشافعي المتوفى سنة 875هـ, وهو زميل الحافظ السخاوي و تلميذ ابن حجر العسقلاني وهذه المخطوطة محفوظة بمكتبة الدولة ببرلين تحت رقم6098 جاء في ورقة منها بعنوان " المهدي من المشرق لكنه كالروم" ( المهدي عليه السلام مضيء الوجه, بديع القسمات, يملك عقلا لا كعقول البشر, لانه يتلقى الاحكام بالالهام, كما تلقاها العبد الصالح بسورة الكهف, وكما تلقتها الام الصالحة في سورة مريم, و كما اوحى الله الى ام موسى ان ارضعيه فاذا خفت عليه فالقيه في اليم, وهو اولى ب" ولا تخافي ولا تحزني" , فهو لا يخاف احدا و لا بأسا, ويسلطه الله على دول و ملوك وممالك, و تخر له راكعة ما جاء في الاثر عن بلاد في جوفها بلاد, كلها و ما يلحق بها ابناء البحرين العظيمين, يبتليهم الله بلاء من السماء و بلاء من البحرين, وبلاء من باطن الارض, ولا يجدون فرجا الا بالدينونة لملك المسلمين, القوي المفزع, صاحب بأس لا يلين, يعلي به الله راية الدين ويعز به المستضعفين ويمكن للعدل كل التمكين, فلا ظلم ولا ظلمات, و من اراد غير الاسلام دينا تركه ليكون من الخاسرين, بعد وضوح الحجة باسرار يبديها القرآن من جوفه الممدود من سبعة ابحر علوم لا يعرفها احد من العالمين الا من ارسله الله رحمة للعالمين, سيكون احد وجوه تأويل القاء الله المحبة لموسى في القلوب," والقيت عليك محبة مني", محبة تلقى في قلوب كل اهل الارض للمهدي الا من كان في قلبه مرض او اتخذ نفسه عدوا لله, والمهدي سيكون وجها من وجوه اهل القبلة لكنه فيه جمال الروم وحسن وجههم وردنهم, ومن المرفوعات انه يؤثر لباس الروم, كما يلبس لكل مقام ملبسه, حسن بزة وجمال هيئة يحبه الله, لان الله جميل يحب الجمال, ويقيم ميزان العدل ويتفضل بالفضل وحثو المال, و يحبه الشباب من الروم الذين يكونون اكثر اهل الارض كما اخبر صلى الله عليه وسلم, و لكن يضرب فيهم بالحب وشعاع من المهدي يصل البقاع والقيعان, و ينطق بالف لسان ان من اصطفاه الله نبيا و رسولا وختم به الدين صلى الله عليه وسلم هو سيد ولد آدم و لا فخر, ولا سيادة و سؤدد الا لمن تبعه صلى الله عليه وسلم و تبع ولاية واليه المهدي الذي تاتي دورة فلكه بخراب كبير على اعداء الله, وعظيم ترقي لمن دخل في حزب الله" الا ان حزب الله هم الغالبون", ويحرق المهدي اعداء الله بنارهم ويرهبهم بشمسهم في ايام طامات كبرى تغلب فيها عوالم الغيب عوالم الشهادة, و يحلم الروم بعدل المهدي و طعامه في ايام بلاء عظيم.. وفي الخبر مرويات ثوابت ترفع للمقام السني المصطفوي ان رجل آل البيت يوضع له عرش عظيم في بلد العراج و منتهى الاسراء, له انوار تصل السحاب والسماء, ومنه يخرج نداء كل زمن من وجه واحد له الف لسان, يسمعه حتى ساكن الجبال و صاحب الوحش في كثيف الشجر, ويراه كل آدمي امامه, بلونه وصوته وهيئته وقت كلامه, كانه ظل و لا ظل, وكانه ينظر من مرآة الى مرآة, ولا يبقى في الارض المقدسة اعداء الله, لان المهدي يضع السيف في اعناقهم, فلا يبقى عدو لله الا في خفاء او طالب امن بعهد, ولا يكون عدو لله الا وينقض عهده ولو بعد زمان. ومن بلد المعراج يكون للمهدي معراج ولاية, لا يرتفع فيه بالجسد والروح للسماء و لا يكشف له ما رآه سيد الانبياء, ولكن يناله من النور حظ كبير, ومن كفي الرحمن عطاء جزيل ينير له الظلماء, ويكشف عنه كل بلاء, ولا يتوجه في حرب الا ايدته الاملاك وخالق الارض والسماء. ويقعد المهدي في شرف القدس, يأسو جراح غدر من تشبهوا بالرجال في زمن المسيخ الدجال الذي يختبيء ولا يبين الا حين يعلو نجم المهدي الى خطاب السماء وكشف البلاء, وظهور توراة موسى في تابوت القرآن واندحار اليهود بعد استعلاء ثم انحسار ليس بعده علاء لهم الى يوم الدين. و يقضي المهدي في دماء زاكية, اسالها الظلم الاسود واراقها الشيطان الرجيم, وهو وحده بامر السماء عليم بكيف يكون مثل هذا القضاء, لانه امر عجب, وفيه غضب من احلاف بني يهود, يغدرون بعد امان بينه وبينهم ليكون ما اخبر به نبي الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم,( معركة لم ير الراؤون مثلها, ولا كان في زمان الدنيا شبهها, لأن الدماء تملأ الشعاب كأنها مياه سيل, و لكن الله امر كل شيء ان يتحول جنودا تنصر عبد الله الذي نصر الله...!!).
مشكاة النور والهدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2017, 07:11 AM   #3
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية مشكاة النور والهدى
 
تاريخ التسجيل: May 2013
العضوية : 881831
مكان الإقامة: شبة جزيرة العرب
المشاركات: 65
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 23 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 1290
مشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud ofمشكاة النور والهدى has much to be proud of
إن صحت هذه المخطوطه فسيخرج المهدي في زمن التطور والتكنلوجيا التي نشهدها. *مخطوطه أخرى لأهل الكتاب:في رسالة بالسريانية منسوبة الى " مليطون السرديسي" الذي كان يلقب بالفيلسوف وهو من ابرع الكتاب القدماء الذين كانوا ينتمون الى كنيسة اسيا الصغرى وله رسالة في الدفاع عن الدين الصحيح ضد تعدد الآلهة و عبادة الاصنام والآراء غير الصحيحة المنسوبة الى المجوس.. وله رسالة اخرى مفقودة وجدت بالمكتبة القومية باسطنبول .. شديدة التهالك الا ان فيها حديثا واضحا عن نبوءات نهاية الزمان جاء فيها ( يوم معصرة الدماء بين الذين يعبدون الأله الواحد و يرفضون الاوثان, والرب لا يحب عابد الوثن ان كان صنما او ملكا.. والمسيح انذر ان الرب يغضب على الذين جمعوا الجيوش والجند واشعلوا النار العظيمة لتأكل رجلا اسمه الصادق العابد لله, وله اسم كاسم نبي الحمد المشهور في كل السماوات, وهو امبن ولو على حبة رمل, و شرح لنا المسيح العزيز بالله ان مراكب كثيرة تأتي كطيور السماء من بعيد و قريب, تغلظ قلوبهم بدعوة الكذاب الذي يملك المدينةالصغيرة التي تحكم المدن الكبيرة وهو يقول ان المسيح ابن الله, والمسيح حقا ابن الله كما انتم ابناء الله, بالحب والسجود لله بقلوب لا تأثم, والمسيح قال الله يرسل ريحا تكسر السفن, ويمنح العابد لله الصادق الانجيل المكتوم, ويفتح له ختمه لكن لا يشرق نور في ظلمة قلوب لا تعرف مجد الله, تتزعزع الجبال فوق الوف الوف ملأوا كل سهول ومرتفعات مجدو يريدون مدينة مقدس الله, فتعج السماء عجيجا و تكسر اقواس الظالمين, والمركبات يحرقها الله بالنار و ينادي ملائكة الله," لتعلموا انها قوة الله المتعالي بين الامم المتعالي في الارض والسماء, الذي لا يهزم جنوده". ويساق الجنود مثل الغنم الى المذبح و الهاوية, ويهبط عليهم رعب وزلزال, و تنسحق الارض انسحاقا, وتشقق شقا, وتترنح الارض كالسكران و يخجل القمر و تخزى الشموع, ويصبح النهار كالليل ظلاما من دخان و غبار و موت كثيف, وياتي الليل بخوف و بموت يسهر على اعداء الله بالاقتلاع والاهلاك, ويبشر المسيح ان العابد الصالح عند الله سيرى المسيح, و يكونان في جيش و جند معاضد الكذاب الكبير الذي يعلن الكذب , وان المسيح والعابد الصالح يقهرانه ليمضي مجد الله في الشعوب كلها, والمسيح يقول: مبارك مجد الرب, وان كل ما اراده الله سيحدث, وانه سيهديه العابد الصالح سيف النصر و رمح قتل الدجال هدية من محمود الله في السماوات والارض كلها, وان الرب لم يحب مثله منذ خلق السماوات والارض, ومن يطيعه يحبه الله ويقدس اسمه, وهو مذخور فيه جميع كنوز الحكمة والعلم ومعه كتاب فيه كل الكتب, ابنه يملك اركان العلم محبوبا لطفا وتواضعا وطول أناة ولا يحابي الظالم, قلت لكم: بامر المسيح لكي تثبت قلوبكم بلا لوم في القداسة امام الله عندما ياتي المسيح مرة احرى في زمن الفجور والشهوة التي تملأ العالم ويأتي قبله العابد الصالح مظهرا مجد الله مطهرا لشعوب من الاثم. فهذه الالات والمعدات والتطور كانت موجوده ولاكنها اندثرت وسوف تعود في زمن المهدي وهذه مولدات ضوء دندرة هذا ما سميت به هذه النقوش فى معبد دندرة المركب فى مصر حيث يظهر فى الصورة مصباحاً كهربائياً موصلاً بأسلاك ثابتة . عزيزى القارىء ما سوف تقرأه فى الدقائق القادمة ربما يكون بمثابة انقلاب لكل المفاهيم التى عرفتها و لا سيما من عاش فى ظلال التعليم الأكاديمى و ربما لا، و لكن فى جميع الحالات اتمنى منك أن تقراء بنظرة محايدة و عقل مفكر لا متلقن ، إن كنت مستعد لذلك فأكمل القراءة اما إذا كنت غير ذلك فلا أنصحك بتكملة هذا المقال و طبعاً لك كامل الحرية فى الإختيار فيما تصدقه أو لا . فى الحقيقة تؤكد لنا الإكتشافات الأثرية يوماً بعد يوم أن لم يكن هناك يوماً إنسان الكهف البدائى الذى سبق الحضارة و إنما كان هناك دائما إنسان عاقل واعى بكل ما يدور حوله كما توصل هذا الإنسان فى الماضى إلى علوم كثيرة تفوق العلوم التى نعرفها اليوم ممتدة من أصغر شىء كالذرة و ما أصغر منها إلى الإنفجارات النووية و النجوم بل إلى ابعد مما يتخيل عقلنا، و على النقيض يؤكد لنا نظامنا التعليمى أن الإنسان عاش لمدة كبيرة من الزمن كمخلوق بدائى غبى لا يستطيع إنجاز اى شىء بمفرده ثم وفجأه.. نكتشف آثار تكشف عن إنسان متطوّراً أنت لست الوحيد فى العالم وليست الشعوب المعروفة لديك هي الشعوب الباقية من الإنسانية كالصين والهند والروم والعرب والخ . ولا حضارتنا هى الوحيدة فى تاريخ الأنسان . كانت هناك حضارات كثيرة أختفت تحت تحت الأرض وانقطع عنا خبرهم بملايين الناس والبيوت والمدن والمصانع بالعالم الداخلي . … فكيف إستطاع هذا الإنسان أن يتحول بهذا التحول التقني المفاجئ بين يوم و ليلة إلى مرحلة متطورة يصنع فيها المعجزات ، و صدق أنه من بين الآثار المُكتشفة يوجد حوالى 64 إختراع أكثر تعقيدة من التكنولوجيا المعروفة فى القرن الواحد و العشرين ، ليس من الضرورى ان تكون ذو عبقرية لكى تدرك انه هناك شئ خاطئ فى النظرية التى تعلمناها فى المدارس ، و لذلك عمل بعض علماء الآثار على نظرية أخرى تعتمدة على أدلة قوية كما أنها تفسر بكل وضوح ما كان يوصف بأنه لغز غامض
مشكاة النور والهدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2017, 02:19 PM   #4
i love my self
الحاله: عيد سعيد للجميع + بعد العيد ان شاء الله
 
الصورة الرمزية |yoshi -kun|
 
تاريخ التسجيل: May 2017
العضوية : 905812
مكان الإقامة: جزائر
المشاركات: 15,205
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 1414 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1299 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1143820339
|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute|yoshi -kun| has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(51)
أضف |yoshi -kun| كصديق؟
انا مصدوم جدا
لم اعلم وجود مثل هذا الكتاب
التوقيع
|yoshi -kun| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-14-2017, 01:35 PM   #5
عضو فعال
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
العضوية : 906353
مكان الإقامة: egypt
المشاركات: 320
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 34203283
مروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond reputeمروى موسى has a reputation beyond repute
محتوى جميل و أنيق شكرا
مروى موسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذو القرنين من هو kacidi شخصيات عربية و شخصيات عالمية 4 07-16-2013 04:01 PM
حباً بحب ( من بيحب النبي كده ) فيديو لمحمد نجاتي سليمان محمد نجاتي سليمان خطب و محاضرات و أناشيد اسلاميه صوتية و مرئية 0 02-19-2012 05:31 PM
Tom And Jerry الجزء الأول (توم و جيري القديم و الأصلي فقط) بجودة ممتازة mangatop أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 03-28-2010 07:34 PM
نغمتين الزمن القديم شهريار وشهرزاد mayara882 أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 03-01-2009 01:33 AM


الساعة الآن 01:27 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011