برائتى عنوانى
-



قصص الانمي المقتبسة والمصورة لقصص الانمي المقتبسة و المصوره

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-19-2017, 04:47 PM   #1
مميزة بقسم روايات الأنمي
الحاله: القدس لنا رغم انف كل معترض
 
الصورة الرمزية ألكساندرا
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
العضوية : 903033
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 42,437
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 3268 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2355 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond repute
Heart برائتى عنوانى




برائتى عنوانى


ميرا فتاة ذات طلة بهية كالبدر وعيون لامعه فلونهما الذهبى يتلألأ عندما تنعكس عليه اشعة الشمس،وشعرها الحريرى فضى اللون قد تناسق مع طول ظهرها
كان كل املها ان تعيش بسكينة مع والدتها المسنة فهى مؤنسة وحدتها ولكن القدر سلب ذلك منها كما فعل بوالدها وامواله

فها هى ذى تقف على منصة الاعدام تتأهب لتنفيذ تلك العقوبة الجائرة بحقها، لم تستطع تخيل دحرجة رأسها بعيدا عن جسدها فانهارت بالبكاء عله يكون الشىء الوحيد المريح لقلبها
تلك القيود تألم جسدها فطريقة ربطها المحكمة حول جسدها والمبالغة التى فيها تشعر كل من يراها بأنها مجرمة خطيرة وليست ميرا الحنونة التى ظلمت ولم يلتفت احد لدموعها ولا لتوسلاتها

اجبرها ذلك الجلاد بضربة قوية أعلى ظهرها على الجثو على ركبتيها امام تلك المقصلة التى تبث بجسدها اقصى درجات الخوف ،فأطرافها الرقيقة ترتعش فزعا ووجهها المسابق للثلج ببياضه قد اكتسى بصفرة باهته ،وعيونها المجسمة لمدى حزنها لم تنفك عن الحنين بدموعها مذ وقعت بتلك المصيبة التى حلت بها وقت غفلة منها..!

نظرت بين جموع الناس متخيلة وقوف والدتها بينهم لتستمد منها بعض الطمأنينه ولكنها هزت رأسها نافية تلك الفكره التى ابت جعلها اخر امنياتها ،فقدوم والدتها ورؤيتها ما سيحل بها سترديها قتيلة لضعف قلبها
ضعط الجلاد على كتفيها مجبرا اياها على تسليم رقبتهت لذلك الحد فأغمضت عينيها بقوة مرتعبة مما سيسقط فوقها ويفصلها عن جسدها بأى وقت وهى تعرض صورا لحياتها السعيدة قبل وفاة والدها

مذ مات تشردت وتمسكنت فبعد ان كانت تعيش عزيزة بإنفاق والدها عليها وترفيهها رغم توسط حالته صارت تهلك كل يوم فى محاولة لعمل اى شىء قد يكسبها بعض السنتات لشراء بعض الخبر

امتدت تلك اليد تفك الخيط المعلق بالمقصلة مقررا انتهاء لحظاتها بهذى الحياة ولكن قبل ان تسقط تلك الشفرة على رقبتها صدح صوت بالارجاء مرددا ايفافهم لما يفعلون

تحرك شىء بداخلها بعد ان جمد مسلما لمصيره الجائر ونشر الفرحة لاطرافها فتهلل وجهها وغدى جنة من زهور تمنح ناظرها بهجة لا نظير لها
ابعدت رأسها عن ذلك الحد وعدلتها ناظرة لذلك الوافد وعيونها تتلألأ بأملها الذى لم تفقده

وقف امام المنصة يلتقط انفاسه متسببا بتهامس الجموع لهيئته الملفته فقد عرج لهنا رغم اصابته الخطيرة وضماضاتها التى تلف اغلب صدره بصورة دائرية غير مكترث لعرى كتفيه وتجرده من حلته الملكية الفاخرة

كان منحنيا للامام قليلا واضعا كفيه على فخذيه المكتسيان بلون بنطاله الاسود ،رفع رأسه لتلتقى عيونه الزرقاء بتلك العيون الاخاذة للقلوب
رمش عدة مرات غير مستوعب لما يرا ليصيح بعد ذلك بسخط وهو يشير للجلاد :ابعدو هذه المسكينة عن المقصلة ،كيف تفعلون هذا بها..؟

حدقت ميرا به بهدوء فمن جراحه المضمضة استنتجت انه ذلك الامير الذى زعموا انها هاجمته وطعنته مرات بصدره ،فذمت فمها بحنق لفكرة انه من تسبب لها بكل تلك الالام
تمتم الجلاد وهو بمكانه بتوتر : ولكن سيدى ...
قاطعه بغضب :هذه الفتاة ليست من طعنتنى،انزلها حالا

فأوقف المعنى ميرا وأنزلها من على المنصة ليستدير هو ويسير عائدا لقصره القريب
امسك احد الجنود المتواجدين ميرا من مجمع الحبال المربوطة خلف ظهرها ودفعها امامه لتسير تابعة ذلك الامير

وقفت عندما رأت ان الامير قد توقف امام والده الملك الجائر بنظرها على اخر درجة من السلالم المأدية للقصر
ظهر الغضب على وجه الملك وصاح بولى عهده : ماذا تظن نفسك فاعلا، ألن تتخلى عن عطفك لمره حتى...، من ارادت قتلك تريد رحمتها...!

كلماته لم تعجب الامير فقال محاولا عدم اظهار ضيقه :ابى انها ليست من طعنتنى "التفت لميرا قليلا مما تسبب بإرتباكها ثم اعاد انظاره لوالده مكملا " الم ترو البرائة متجلية على وجهها كيف لرقيقة كهذه ان تقتل، تلك ملامح الخبث والكره واضحة على عينيها

كلماته اخجلت ميرا فأخفضت رأسها للارض بصمت بينما استدار هو ينظر لحالها فتلك الحبال تضغط على جسدها بشدة متسببة بإلتصاق قميصها الرمادى بجسدها ،ترقرقت عيناه بالحزن وهو يتمعن بذراعيها المضغوطان من اثر الحبال بالاضافة لكفها التى يظهر عليها اثر جروح متفرقة

توجه لها وسحب خنجر الجندى الواقف خلفها مما تسبب بفزعها ولكنه طمأنها قائلا : انا اسف كل ما حصل معك بسببى لو لم اغب عن الوعى لما تورطتى

انهى كلماته مرفقة مع انهائه لقطعه لحبالها فحركت زراعيها بألم وأمسكت بعضض زراعها الايمن تنظر للارض محاولة ايصال حنقها له ولكن بصور لائقه :هذا ليس ذنبك سمو الامير

الطريقة التى نطقتها بها جعلته يعض على اسنانه بقهر ،زفر بضيق ثم اعقب :كيف ورطتك تلك المخادعه...؟


رفعت عينيها بحزن ناظرة لملامحه الجذابة وشعره الاشقر ولكنها اعادتهم حيث كانا لشدة خجلها من نظراته المتمعنه وتمتمت بهدوء بنبرتها البائسة : كنت اسير بطريق "دو" الجانبية وفجأة اصدمت هى بى بينما كنت شاردة ولكنها وقفت وتابعت ركضها وكأن شىء لم يكن
عندما اعتدلت جالسة تفاجأت بأن ملابسي قد تلطخت بالدماء وبجواري سكين مكسوة بلون احمر
ما كدت اقف محاولة فهم موقفي حتى ظهر رجالك واعتقلوني " اكملت بإنهيار" لو...استمعو ففط... لكلامى لما حدث كل هذا

انهت جملتها وهى تذرف دموعها المتألمة لما مرت به بسببهم ،فأقترب منها ووضع كفه على كتفها مما جعلها تغمض عينيها بألم ثم فتحتهما ونظرت له ليقول لها برقة وتأثر : اعدك اننى سأعوضك

تراجعت للخلف بجرأة لن تملكها اى فتاة بموقفها وتمتمت بصعوبة : لا اريد شىء ،فقط دعوني وشأني، سأعود لامى مأكد انها بأسوء حالاتها

استدارت وركضت بسرعة متجاهلة ندائاته المتكررة ليلتفت هو لوالده وشرارات الغضب تتطاير من عينيه : بربك اهذا شكل مجرمة ،ماذا فعلتم لها لتوصلوها لهذه الحال
لم يجب والده فنظر للجندى بجواره فتلون وجهه وحدق فيه بخوف فكرر هو جملته بصورة اشد : ماذا فعلتم بها...؟

ابتلع الجندى ريقه لينتقل ببصره بينه وبين والده الغاضب فتمتم بخفوت : ت..تلك ..الفتاة ...تحملت من الغذاب ..ما لم يتحمله الرجال

تجمدت ملامح الامير الشاب نبيل الطباع ليضغط على كفه بقوة وهو يحدق بالجندى امامه بصدمة : ماذا ارتم منها ..؟
نطق الجندى بخوف : الاعتراف بمن ارسلها سيدى

صك الامير على اسنانه وحدق بالارض بشرود ...وفجأة توسعت حدقتا الجندى واخذت ملامحه تتبدل ليشير للامير متمتما بفزع : م...مولاى ..

التفت الملك بعدما كان غارقا بشروده ليتفاجأ بإبنة غارقة بدمادة منهارا على ركبتيه واضعا كفه على صدرة وقد غرقت بالدماء كما حال تلك الضماضات البيضاء
ركض له واحتضنه بهلع:تماسك "جاى"
تمتم جاى وهو يقاوم بكل قوته راسما صورتها بعينيه : ل..لقد ..ظلمتها..."اطلق اهة رغما عنه ثم اكمل " انها كالغزال

نطقها وانهار بمكانه ملوثا الارض بدماءه المتزايده
*
***
**** *****
ممتطيا حصانه بأبهى حلله وبطلته التى يغار منها البدر ،سار بطريق المدينة متجاوزا ابواب القصر
فلحقه صديقه الصدوق معترضا بتفهم : جاى اين ستجدها، المدينة كبيرة..؟
نظر له بسعادة :سأجدها حتى وان بحثت شبرا شبرا

ضحك صديقه لاصراره الذى غلب به والده واعقب قائلا: افعلها لكن بعد شفائك عليك امتثال اوامر الطبيب
رفع حاجبه ونظر له بضجر : انه يريدنى ان استريح لشهرين" ديف" هه جيد اننى بقيت احدهما

قهقه صديقه ديف بمرح :ههه حسنا ان كنت مصرا فلحقنى..
وانطلق بحصانه مخلفا الغبار خلفه يتبعه اميره بكل حماسة وفرح متأملا ايجاد اميرته التى تربعت عرش قلبه ببرائتها الثاقبة

"النهاية"




التوقيع
ومهما السجن ليلو طال ..... ومهما قيدو الابطال
هيصحى من الرماد رجال .... يسرو مهجة المجريح
يعينونى على دائى
امحو ذنوبك كلها فى دقيقتين
[/CENTER]
ألكساندرا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 11-27-2017, 12:15 AM   #2
تشي تشي
الحاله: للقدس .. ..... غياب مؤقت . استودعكم الله
 
الصورة الرمزية براءة مجرمة.
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
العضوية : 904146
مكان الإقامة: بالمريخ
المشاركات: 51,663
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 8258 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 8865 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
براءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond reputeبراءة مجرمة. has a reputation beyond repute
السلام عليكم و رحمة الله
كيف حالك برونزية عساك بخير^^
اوو لا اصدق أني لم اكتب ردي
من اين أبدأ
جميلتك جميلة
الفكرة راائعة كذلك ^^ حسيت بالخاتمه كان
الامير يبحث عن ساندريلاا
السرد جميل و الوصف اجمل
و المغزي اجمل من الجميل
دائما عدم الاستماع و اعطاء فرصة تضيع حقوق
و ايضا ماذا سيحصل
هل سيتم العثور على الشريرة ؟
اريد تكملة >>طيري
ختاما
الاخطاء الاملائية ظهرت و انه في العنوان لزوم المشرفة تعدل
تقبلي مروري وردتي
الى لقااء
التوقيع

استغفر الله

ليست النهاية!

cordova
براءة مجرمة. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 02:10 PM   #3
مستجد
الحاله: ما شي الحال!
 
الصورة الرمزية melody0boutique
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
العضوية : 907423
المشاركات: 16
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
melody0boutique is on a distinguished road
حماااااااس حماااااااس
رووووووعة و السرد لطيف جدا

مشوقة لجديدك
melody0boutique غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
راقية | طفولتي...برائتي ~LorReen~ نثر و خواطر .. عذب الكلام ... 27 12-03-2017 10:43 PM
هذا هو عنواني (لا للمستحيل) R.a.g صور أنمي 7 08-06-2013 05:23 PM
الحزن هو عنواني ahama أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 06-14-2012 09:20 PM
شقائي منذ برائتي رحلة أنتظار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 07-18-2010 07:37 PM
مأساتي منذ برائتي رحلة أنتظار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 07-16-2010 07:56 PM


الساعة الآن 01:16 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011