فِتنة أطلنتا || لجمالِ حياةٍ رسمتها الأقدار نسعى
- -


خطبة الجمعة

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree159Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-25-2017, 05:03 PM   #1
عضو نشيط جداً
الحاله: عذرا بني ادم ، لا اقبل الصداقات
 
الصورة الرمزية اقحوان الجنان
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
العضوية : 906257
مكان الإقامة: بجزيرة إرادتي
المشاركات: 3,725
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 357 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 317 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 380638858
اقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond repute
pen1 فِتنة أطلنتا || لجمالِ حياةٍ رسمتها الأقدار نسعى




-راين











رواية خلّابة
أبلجت في ديجورٍ غائر !


فهرس الفصول :




ابدعتي

البارت الأوَّل


لم أتوقع أن تكون حكايتي شيئٌ يقال، فبعمري لم أتخيَّل أنِّي سأكون في محطَّةِ زواجٍ إجباري أخضعُ له و أيامي لا تكاد تنهي السابعة عشرة من العمر...!
أجبرُ شفتي المصبوغتان بالحمرة على الإتساع ببسمةٍ ترضي المحيطين بي، بينما مقلتي البنيتان تحارب مقاومة الجفون لتخرج ساقطة لولا تماسكي الذي لا اعرف إلى متى يدوم ..

كنت أستشعر نظرات المقت و الإستياء من الفتيات الذين لم يكتفوا من الهمس و الحديث بين بعضهن ، واضحٌ أنَّني سلبتهن حلمَ الإقتران بأحمد ، ذاكَ الذي أصبحتُ رهينة خدمته و ليتهم يعلمون...

و هذا ما يزيدني إرتباكاً، فعلامَ هذا الثوب الناصعُ الذي هو رمز العرائسِ قد طوَّق جسدي ؟!
لا زلتُ أذكر كيفَ استشاظ أبي غضباً و بات ينهالُ عليَّ ضرباً لأجلِ اتصالٌ مني إليه...!!!

••••••••••••••
••••••••••••••

قبل 20 يوم»»»»»

طقسٌ مشمسٌ كالعادة، لم يكن هناك َ إلاَّ حرارةٌ تلهب الأجواء حتى تكاد تصهر الجهود ...
و لازلتُ أقف على قدمي أنتظر أمامَ بوابةِ المدرسة ،الوضعُ غير محتمل بحق و لهذا بادرتُ بالإتصال على والدي الذي وعدني بالمجيئ لإيصالي منزل جدي ككلَّ يومِ أريعاء ...
أجل فهو اليوم المنتظر للتجمُّعِ العائلي المعتاد، و والدي قد تأخَّر جداً..
رفعها ليسمعني فوراً أنَّهُ على مقربة من مكاني، لكني لم اجعل هذا نهاية المحادثة هذه بعدما وقفتُ قرابة النصف ساعة.تهت هجير الشمس الحارقةِ هذه ،بل قلتُ بإعتراض

-و متى إذاً ؟؟...دقائقُ و سوفَ يغمى علي صدقاً، أسرع فقط أبي ...


صرخته علت بوجههي و كأنني من جعلته يقف كلَّ هذه المدة ينتظر ، و حتَّى لو تنزلت و كنت كذلك، فهو لن يشعر بهذا الإختناق و أنا ملفوفة بهذا القماش الأسود...


كان يطلق لحروفه عنان معاتبتي دون توقف و أنا أصغي على مضض حتى سمعتُ صرخةً دخيلة....
هوَ صوتُ والدي ، لكن صرخته لم تكن موجهةً لي ...
و ما جعلني أصرخ منادية هو صوت ُ مكابحَ السيارة !
بدأتُ بياءِ نداءٍ و رجاء لأبي ، و قلبي يدعوا أن يكونَ بخير ..

-أبي ..؟ يا أبي هل أنت بخير ..؟! ، أبي أجبني أرجوك ...

•••••••••••••
•••••••••••••

-مهى ، مهى...
أجفلتُ لحظات قبلَ أن أجيبَ عمتي والدة أحمد بالإيجاب مرتبكة : ماذا هناكَ عمَّتي ؟
إبتسمت بحزنٍ تلقيته و كأنها ترسم حزن حياتي الآتية و قالت : أحمد سيدخُلَ الآن ، لكن تعلمين...لوضعه الخاص سيدخله أخوه مؤيَّد.
حرََّكتُ وجهي إيجاباً و استقبلتُ ما وضعوهُ عليَّ من قماشٍ ملونة وضعت لغطاء شعري و جسدي ، بل حتى وجهي بالكامل !

لم تكن الرؤية مسموحة لي بالشكل الواضح ، لكن نبضنبقلبي قلبي كان يزداد وضوحا مع شعوره بإقتراب أحمد شيئاً فشيئاً ...
أحسستُ بعد دقائق بكونه معي ، خاصة و صوت الاهازيج و جلبه الصفيق و الاناشيد قد ازدادت و هي تلاحق العريس ، كنتُ في أسمى مراحل الإرتباك ... فهل هذا الشاب يتطلَّع للإنتقام مني ..!!
رعشة جسدي لم تتوقف بتاتا، بل ازدادت و أحمد يرفع القماش و الستار الأبيض عن وجهي ...
بدايةً كنت مهبطةً رأسي خجلاً و حياءً حتى حثَّني هو بوضعه كفيه حول عنقي ليطوِّقها بجيدٍ ذهبي بأن أقابله بالنظر...

لا اعرف ،عيناه أتحكي إعجابا أم استهزاءً بوضعي أم غضباً يحاولُ كتمانه ، فبحق..عيناه كانت فارغةَ المعنى !

أنا بدوري تجاهلتُ التفرُّس بملامحه التي بدت بها قسماتُ الوسامة للتي أودعه الباري بها..
أنفٌ طويل مستقيم، شعرٌ مجعد مائلٌ للبني الباهت ، و عينٌ جمعت لمعتها بين الخضرة و الزرقة...

لكن...
كلُّ ما كان يحكيه هذا اللقاء ، أنهَّ يرحب بي في حياةٍ سيصنعها كما يشاء ، و سيقودني لحيثُ أخشى...
فماذا سيفعل؟!
ليشعر بالراحة بعد فقدانِ قدرة السير بسببي ..!

••••••••••••••
••••••••••••••


الوضع يزيدني خوفاً رغماً عني، ربما هذا ما يريده أحمد ..
زوجي الذي لم أسمع صوته منذ لقيته، أي منذ شهر...
بدأتُ اعتاد تعامله ، يعاملني كخادمةٍ ترشدها حركاته ، ها هوَ حرمني من دراستي ، و يقطعني عن عائلتي و صديقاتي ...
و لا يهيئ لي ادهزة التواصل حتى الهاتف العادي ، و يقودني للعمل لكلِّ صغيرةً و كبيرة ...و لا يتحدَّث معي ..!!!

بداية الأمر ظننتُ أنَّه أبكم بصراحة ، لكن بعدها فهمت أنَّه ليس كذلك حيث يأمرني بالخروج من المكان الذي هو به عندما يرغب بالحديث مع احد بالهاتف النقَّال..

و مع ذلك ، أشعر بالشفقةِ نحوه...
لو لم أكُن أستعجل ابي و لم أتصل به و هو في حال القيادة لكان ينعم بعافيته الآن ، و يخرج مع صحبه ..
و ربمَّا كان يخطط لخطبةِ فتاةٍ أحبها قبل أن يصبح عليل القدمين ..

تذكَّرتُ أنَّه ينتظر قدومَ بعض رفقائه على العشاء ، هذا ما كتبه على ورقة اراها صباح اليوم بجانب سريري ..
لكن ينقصنا الكثير، لذا رفعت شعري الذي كان مسرَّحاً بشكلٍ لولبي مرتمي لدى جانب عنقي الأيمن ، و ارتديت عبائتي الفاحمة مع بعض التطرزات الملوَّنة بجانبي الأكمام حتى الكتف ، و لففتُ شالي بسرعة لأتجه نحو مكتبه الذي يضمه اغلب الوقت و قلت علَّه يعيرني انتباهه

-أحمد، سأذهب لشراء بعض الحاجياتِ لعزيمةِ العشاء ..لن أتأخر ،حسناً...

نظر لي بتفحُّصٍ كعادته ، لأرى تقطيبةً دلَّتني على عيب ٍ قد ارتئاه ..
دققتُ في منظري ليشر هو نحو عبائتي و شعري ...
هوَ حقاًّ شديدٌ في هذه الامور ..
ابتسمت ُ عندما فهمتُ الأمر ، اغلقت ازرار عبائتي السفلية و ادخلت الخصلات الظاهرة لأرضيه

- لقد تمَّ الأمرُ زوجي العزيز...

كنتُ سعيدة بهذا ،بل كنت سأكون أسعد لو علمتُ أنَّه يغار علي و كأنَّه يراني زوجة، إلَّا اني فهمتُ منذ زمن، أنَّ لل يريد ان ترى الناس زوجته بشكلٍ غير لائق مخافة سمعته ...

•••••••••••••••
•••••••••••••••

خرجَت أخيراً لأستشق بعض الهواء الذي يحرم عليَّ بحضورها، هدوء نظراتها تقودني للجنون هذه الفتاة و كأنها ترمي أنني المذنب هنا...
أليس والدها و هي السبب في سلبي أغلى النعم ..؟!
لا يهمني ما تفكِّرُ به فهي لاشيئ لي ...
أجل لا شيء ، و لولا إصرارُ والدي على مجازاتهم بجعلها تخدمني و تكن زوجة شخص عليل لما قبلتُ بها ...

حرَّكتُ الكرسي لأخرج متنفساً الصعداء ناطقاً ..
- أخيراً الراحة منها

مررتُ بالطاولة التي تجمعنا على التلفاز بصمت ٍ وقتَ الملل و ظللتُ أتنقل بين القنوات بواسطة جهاز التحكم الرمادي ...

لم تكن سوى برامج مملَّة و مسلسلات لا تحمل من الأهداف شيئا ، كم أبغَض الغباء الذين يجعلوننا نتسلَّى به ...
رميتُ بما بيدي زافراً بحنق لألتفت لهاتف مهى ، أخذته بينَ يدي لأرى ما قد تخفيهِ عني ، لكنَّني صُدِمت من أوَّلِ نظرة ..

صورة الشاشة ...
ذلك النائمُ مغلقاً جفنيه بإسترخاء ، و قد وضعت جملةَ

~My silent love ~ ..

هل هو...؟؟؟!!!

••••••••••••••••
••••••••••••••••

يتبع،،،،،





التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة αмαѕια ; 08-20-2018 الساعة 12:08 AM
اقحوان الجنان  غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 11-25-2017, 05:08 PM   #2
عضو نشيط جداً
الحاله: عذرا بني ادم ، لا اقبل الصداقات
 
الصورة الرمزية اقحوان الجنان
 
تاريخ التسجيل: Jul 2017
العضوية : 906257
مكان الإقامة: بجزيرة إرادتي
المشاركات: 3,725
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 357 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 317 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 380638858
اقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond reputeاقحوان الجنان  has a reputation beyond repute




أهلا

هذه أول رواية أكتبها هنا
تمنى منكم الدعم و التشجيع
و الانتقاد البناء ..

و انبهكم لملاحظة ، انا كتبت على نطاق مجتمعي لذا
لا اهدف لشيئ من استهداف نقص مجتمع او الى ما هنالك

هي فقط رواية احكيها ...


و شكرا لاهتمامكم قبل كلِّ شيئ



التوقيع
اقحوان الجنان  غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2017, 05:57 PM   #3
عضو نشيط جداً
الحاله: كن صريحا
 
الصورة الرمزية غريبة الأطوار
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
العضوية : 907392
مكان الإقامة: كوريا الجنوبية (مستقبلا)
المشاركات: 3,254
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 101 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 265 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 60452946
غريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond reputeغريبة الأطوار has a reputation beyond repute
مرحبا....
كيف حالك....
بخير...
نتجه الى الأهم....روايتك حقا عندما بدأت بقراءتها أعجبتني....
وما شدني أكثر هو عدم وجود أخطاء املائية..مما جعلها جذابة....
وأيضا تنسيق كلماتك....والعبارات....استعملت الوصف ولم تبخلي منه....
استمتعت بقراءة البارت....ولكن هناك شيء صغير...لا أدري اذا كان شعوري فيه صائبا ٱم لا...ولكن شعرت بأنكي تسرعين في الكتابة...على كل حال لا أدري ربما فقط لأنني أقرأ بسرعة....لا تشغلي بالك....
أنا في انتظار التكملة...فأنا متحمسة....لا تنسيني بالبارت.
في أمان الله
غريبة الأطوار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2017, 07:04 PM   #4
عضو نشيط جداً
الحاله: انا الان اسعد انسانة على وجه الارض
 
الصورة الرمزية عصفورة الأحلام
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
العضوية : 907247
مكان الإقامة: أعيش في عالم لا بداية له عندي ولا نهاية ..عالم الخيال..
المشاركات: 4,914
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 110 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 240 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 105453200
عصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond reputeعصفورة الأحلام has a reputation beyond repute
اعجبني البارت الاول كثيرا .........
شكرا لك ............................
اتمنى لك التوفيق يا انسة ...............
من الصديقة . عصفورة الاحلام .
و شكرا ...
التوقيع
[IMG]ps://plus.google.com/103191627171677176735/posts/E3khhtCKqFw[/IMG]لا تهتم لما يقال عنك
فهناك اناس لم يعرفو قيمتك
فقط.. اذهب بكل صمت
و الايام ستريهم من كنت
ومن تكون ... فلا تستمع لهم
فتلك مضيعة لوقتك وغباء منهم
عصفورة الأحلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2017, 08:20 PM   #5
مميــز ردود روايات و قصص الأنيمي
الحاله: عدنا لللمدرسة .. ياااهووو
 
الصورة الرمزية *Silla*
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
العضوية : 905435
مكان الإقامة: في عالم الكتب حيث لامكان الا للدراسة ( بلدي الحبيبة الأردن )
المشاركات: 50,062
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2501 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6164 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(196)
أضف *Silla* كصديق؟
مرحبا
كيف حالك
شكرا على الدعوة اللطيفة
واااااااااو
ماهذا الابداع حبيبتي
وصفك جمييل جداا
كذلك السرد جمييل

الموضوع جمييل
ومميز
اعحبني التزامك بالدين
وجعل الفتاة ترتدي الحجاب
كذلك الاسماء
اسماء غربية وليست أجنبية
هذا جميل

الشخصيات جمييلة
لكن لم افهم من احمد
وكيف وقع الحادث أكان مع والدها في السيارة ؟
واذا كان كذلك فأين هو
وكيف تزوجت هي أحمد ؟

لكن لديك بعض الكلمات العامية
استبدليها بالفصحة فيزيد جمال الرواية واقبال الاعضاء عليها
جميل أنك لا تملكين أخطاء املائية

احسنتي
تابعي تألقك
ارجو ان تقبليني من متابعيك
تقبلي مروري
دمتي بود
التوقيع

شكرا حبيبتتي الامبراطوورة





*Silla* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حياةٌ جديدة تغمرها المصادفات hodhd روايات طويلة 1 08-10-2015 04:11 AM
نشيد أجمل الأقدار.. S H i M a خطب و محاضرات و أناشيد اسلاميه صوتية و مرئية 0 06-27-2013 06:18 PM
لحظات .. الأقدار رايات السواد الحزين أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 10 02-18-2008 03:05 AM
قصه وتجمعنا الأقدار لحن.. قصص قصيرة 9 01-20-2008 03:49 AM
شاءت الأقدار المدريدي ياسر محاولاتك الشعرية 8 12-29-2007 01:52 AM


الساعة الآن 04:26 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011