مُقيم اللعنة || resident of damnation - الصفحة 5
- -


خطبة الجمعة

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree127Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-30-2018, 06:06 PM   #21
فخر روايات وقصص الأنمي

 Bullshit#

الحاله: مَحدا عارِفْلي ×
 
الصورة الرمزية ۿـﺎلـﮧَ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
العضوية : 902123
مكان الإقامة: Palestine
المشاركات: 30,303
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4131 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 4281 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond reputeۿـﺎلـﮧَ has a reputation beyond repute



السّلام عليكم ورحمةُ الله وبركاته
كيفكم؟

يعطيكم العافية جميعاً

1) الفصل التمهيدي وSNOW

ما كنت فاهمة الفكرة منيح لما تناقشنا
بس هلأ مع فصلك التمهيدي فهمت كتير منيح
المقدمة (أوّل كم سطر) حلوين.. غامضين لكن اللي فهمته حلو.
الحديث عم الآثار وفيما بعد الغرفة السّرية حمّسني
أنا بعشق شي اسمه آثار وغرف سريّه
ورسومات على الجدران
بنسى نفسي بهيك مشاهد.. وانتِ صورتيها ووصلتي الفكرة على أكمل وجه

ثُمَّ

تصويرك لقدوم أستاروث وتحركاته
وردود فعل بافين عليها كان أعجوبة وموفّق جدّاً

المذكّرة استدامها موفّق لإحلال اللعنة لكن مالها لازمة فيما بعد
حسيتها شي ولازم ينحشر
بعرف إنّي لازم أحشرها أنا كمان بس ملهاش أي لازمة بنظري

يعطيكِ العافية

في أمان الله

2) الفصل الأوّل و Licht

ممممم
من ناحية أسلوب غامض فهو فعلاً غامض
بيعكس شخصيتك
انبسطت إنّي قرأت لك شي مؤخراً وانبسط أكتر بس حكيتي إنّه أسلوب جديد
وبالنّسبة لي الغموض اللي بستفز العقل للتفكير
أفضل من الغموض اللي سببه التلاعب بالألفاظ والتكلُّف فيها واللي بستفز المعدة
وأسلوبك من النوع الأول.. أحسنتِ

وصفك للحلم ولإحساسه
ثُمَّ وصف الملابس كان رااائع جدّاً
ملابسهم جميلة من الوصف!

حزنت عليه بالأول لما ما كان ذاكر عن شو هي تحكي بخصوص الإثبات
وما حزرت إيش رح يحكي بالمجلس
لكنّه تكلّم..ما حكى شي مهم أو جوهري لكنّه حكى شي ^^"
والنّهاية غريبة؟!
وغامضة!

يعطيكِ العافية
في أمان الله

3) الفصل الثاني و S O H A N I

كيفك يا فتاة؟
جيت ردّيت هون لإنك بتستاهلي

المقدِّمة تهبِّل

وعن الأحداث فهي تجسيد حقيقي 100% لحياة النّاس بهداك العصر
أقصد بخصوص العبوديّة وسيطرة الأثرياء
واستبداد العائلة المالكة
ووفقتِ بتوصيل هذا التّاريخ لنا
وما لقيت إنه جزئية التاريح ثقيلة ع القرّاء ولا صعبة لتنفهم متل ما انتِ متخيلة
وأنا حدن بحب التّاريخ مفاجأة !

أمّا ريونغ يجنن
أحلى شي فيه هبله

وهاد الأمير الغبي.. لا شغلة ولا عملة
فكرته مستبد متل غيره لكن تبيّن إنه شخص عطوف ومتعاون في النّهاية
وأعجبتني جدّاً علاقته بريونغ

كنت مستمتعة بالأحداث ع طول القراءة هههه
لكن بس وصلت هالجزئيّة :

"دب الرعب بأوصاله حالما وصل لجناح الملك ، وهَنا بَدأ أَخيراً يُبدر رَدات
فِعل طَبيِعية لِشخَص عَلى وَشك
مُلاقاة غُوانجونغ ، المَلك شَخصياً ! ، قَبيل أَن يُفتح له البَاب بِشكلٍ أَوسع بَرز تَوتره فَألقى
بِجسده عِنوة لِلجوُف و بَدأ بٍتقديم
بُروتوكول التَحايا للشَخصِيات العَظيمة فَخر سَاجداً يُحيه و تَحول الأمَر لِسُقوط
نَيزك عَلى كَوكب
الأَرض حتَى سُمع صَوت جَبهتِه عَلى الأَرَض إٍثر السُقوط !
ثُم بِصوت جُهوري
تَأثر بِانفعاله قَال :
"يَحيا المَلك غُوانجونغ ! ، عَاش المَلك غُوانجونغ !""

هههههههههههههه
يا قلبي متت ضحك
وهذه الجزئيّة هي اللي ألهمتني لأكتب شي كوميدي Tiny pleasure

بخصوص النّهاية ما توقّعت يكونوا اخوة.. فاجأتيني!

وهون:
"أجبره على أن يبحث على ما يُضر الدماغ ليتخلص منه "
مجرمة انتِ.. سفّاحة.. كل همك خبط أدمغة العالم


وليه مات؟!
يحرامك

أخخ هاد بالنّسبة للأحداث

أمّا الوصف والسّرد فمفروغ منهم فانتِ عبقريّة فيهم
واستمتعت بفصلك كتير بعد غيابك الطّويل عن السّاحة س1

يعطيكِ العافية
إلى اللقاء


باقي Fire و Loreen

لي عودة لكتابة الرّدود

في أمان الله





التوقيع
ۿـﺎلـﮧَ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2018, 04:56 PM   #22
إنْبلاج ؛ أزرق سَـماوي
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية A N E L A I
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العضوية : 864160
مكان الإقامة: -
المشاركات: 28,450
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5594 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6150 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
A N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond reputeA N E L A I has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(38)
أضف A N E L A I كصديق؟
تثبت لأسبوع
التوقيع







A N E L A I غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2018, 09:34 PM   #23
The Never Ending Story
الحاله: <3
 
الصورة الرمزية آميوليت
 
تاريخ التسجيل: May 2015
العضوية : 897558
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 74,155
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 26994 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 65147 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
آميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond reputeآميوليت has a reputation beyond repute




ذلك الشعور !



كيف أبدأ الحديث عن تلك الحياة ؟ هل أبدأ بمُشكلتي ؟ هل أتحدث عن أهلي ؟ رُبما يجب أن أبدأ فقط منذ البداية ! اجلسوا واستمعوا لشخصٍ بسيط لا يعرف الكثير من الكلمات المُعقدة !

لماذا ؟ لأني لستُ مُتعلمًا ! ، ترى ، ولدتُ فقيرًا ، من ابوين فقيران ، أمي ماتت وهىّ تلدني ، أبي كان يبذل الكثير من الجُهد لأطعامي وأنا شاكر لهذا لكنني لستُ شاكرًا لأجهاده لنفسه حتى الموت وتركي !

لكن لا قلق ، أنا غير وحيد ، لدىّ جدتي ، وصديق !

مُجرد صديق واحد ، الناس تخشى كل ما هو مُختلف ، الجميع لديهم عيون فحمية هُنا أو بلون الخشب ، أما أنا فقد سكنت السماء عيناىّ !

اسمي "إيجي" ، عُمري تسعة عشر صيفًا ، أُعد قويًا لكوني أعمل في الفلاحة مذ يُمكنني التذكُر ، لا يُفترض أن أعرف غير الأرض والشمس والفأس ، لكن أحيانًا .. أشعر وكأنني أعلم الكثير ! فقط المعلومات مُختبئة برُكنٍ ما من عقلي ، تلك المهارات الغريبة التى تظهر من وقتٍ لأخر ، من أين لي هذا ؟!

أيراودك ذلك الشعور أيضًا ؟ إنك أكبر مما تبدو عليه وتستطيع القيام بما هو أكثر ؟ أتظُن أن الآلهة تُحاول مُكافئتي بطريقةٍ ما ؟ أو حتى الاعتذار عن ذلك القدر ؟ الآلهة التى لا أعلم عنها شيئًا لأني كما قلت .. فقير ، غير مُتعلم ، لا أجد اللُقمة .. لا تبتئس الآن ! أنا لم أبدأ بعد !

***

هالَني منظره ، بدا وكأنه جاء راكضًا دون فرصة للتنفس ، مالذي حدث بالضبط ؟!
توقف ليقف أمامي مُمسكًا كتفيّ بكفيه : إيجي ..
صمت لثانية غير قادر على النطق : يجب أن تُغادر بسرعة ، إن فيضانًا قادمًا !
شعرت بعينايّ تتوسع : الآن ؟!
أجاب بسرعة : في التو واللحظة !
بدأت في الركض بالإتجاه المُعاكس : لا استطيع ترك جدتي !

نحن نعيش على ضفة النيل ، البيت الوحيد بالمنطقة تقريبًا فالجميع يعلم مدى خطورة هذا لكننا لم نكن نستطع التخلي عن ذكرياتنا بذلك المكان فقط بسهولة !

توقفت قدمايّ رُغمًا عني ، فمي مفغورًا من المشهد أمامي ، هل سأموت حقًا بتلك الطريقة ؟! آمل أن يُعجب النيل مذاق روحي !

- وداعًا أيتها الحياة !

***

فقط أمزح ، موتي لم يكُن بتلك الرحمة ، استيقظت بمكان أكاد أقسم إنه غريب كليًا عني لكنه حيث أسكن متأكد فقط تغير شكل كل شيء بفعل الفيضان ، لا شيء على الأرض تقريبًا ، هىّ تمامًا مُسطحة ، انقلبت لأصبح على ظهري ، كححت بعض المياة ، توقعت ألا يستجيب لي جسدي وأنا أحاول النهوض ، لا بُدّ وأن شيئًا ما انكسر هُنا أو هُناك !

لا ؟! كيف هذا ؟!

كنت أسير بينما أعصِر نهاية قميصي الأبيض الطويل ، مالذي أفعله حتى ؟! لعنت في سِري عندما ارتطمت قدمي الحافية بشيء ما ، توقفت عن القفز في مكاني لأنظر أرضًا ، كان صندوقًا خشبيًا متوسط الحجم ، جلست القرفصاء أمامه مُحاولًا فتحه بفضول ، بالطبع لن ينفتح ! أو هذا ما ظننته ! لِمَ المنطق خاطيء اليوم ؟!

نظرت لمحتوياته ، ما هذا ؟! يبدو ككتاب ، أو مذكرة ؟ الغلاف مصنوع من الجلد ، لا بُدّ أن صاحب تلك المذكرة غني !

فتحتها ، نعم أنا غير مُتعلم لكن استطيع قراءة بعض الكلمات البسيطة !
مع ذلك فما وجدته بتلك المذكرة لم يكن بأي لكنة مصرية أو حتى لغة واحدة ، كانت عدة لغات مختلفة ! هل هذا الشيء مُزيف ؟! سقطت ورقة مفردة لالتقطها ، كانت خريطة لمكانٍ ما ، أهي خريطة كنز ؟!

خرج من حلقي صوت ساخر ردًا على أفكاري ، أنا لست طفلًا لأصدق هذا !
ولديّ ما هو أهم للتفكير فيه كحقيقة موت جدتي وكوني أصبحت وحيدًا الآن !

لماذا أنا ؟! لماذا تحدث لي تلك الأشياء ؟! يُفترض أن أبكي ، هذا الفعل المُعبر عن الحُزن ، لكن ما خرج من جوفي كان صرخة عالية ، كنت غاضبًا ، غضبًا أبديًا ، كروح عالقة في أرضٍ فانية بعيدًا عن كل ما يُشبه السلام السماوي ، إنه عذاب ، يتكرر ، أنا فقط مُقيم لعنة !

أمسكت رأسي ، فقط ما خطب تلك المشاعر ؟!

كانت ماتزال يدي الأخرى على المذكرة ولثانية أقسم بأن اللغات الغريبة تغيرت للغتي !

فركت عينايّ ، أتوهم ؟!

***

مر يومان ، أنا أتضور جوعًا ، كل محصولي غرق ، صديقي لم يبحث عني ، على الأغلب يظنني مت بالفعل ، وأنا أيضًا لم أبحث عنه ، بالكاد يطعم زوجته وطفله ، ربما هذا أحد أسباب إصراري على عدم الزواج مهما حاولت جدتي معي ، مالذي أفعله الآن ؟! أبحث عن الكنز !

لماذا لا أبحث عن عمل ؟ لماذا أضيع وقتي في هذا ؟ أنا لا أعلم ، ربما موت جدتي أثر على عقلي ؟! لكن شيئًا ما يجذبني إلى ذلك المكان وأنا لا استطيع مقاومته ، شيء يجذبني لموتي ، وهل يستطيع أحد الهرب من الموت ؟!

كانت الشمس حارقة خصوصًا اليوم لذلك فعندما وصلت لوجهتي لم أتردد في الدخول كأي شخص عادي ، إنها مقبرة ، من يجرؤ على العبث مع الموتى ؟! حسنًا أنا أجرؤ ! هو لن يحتاج تلك الأواني الذهبية على أي حال ! لكنها ستطعمني !

هىّ مقبرة ملك ، الشخص العادي لا يُدفن بداخل هرم عملاق كهذا ، ولا يدفن معه شيء من الأساس ! كذلك .. لا يوجد متاهات بداخل مقبرة الشخص العادي !

ما أقوم به الآن شائع ، يطلق عليه مصطلح "لص المقابر" ، المتاهات مصممة خصيصًا من أجل هذا الفعل ، وقفت لثانية بمكاني ، هذا غباء ، سأعود أدراجي !

دوى صوت قوي ، كان باب المدخل الذي مرقت منه منذ ثوانٍ يسقط على الأرض أمامي ، شعرت بقلبي ينبض ، هل أنا محبوسٌ في تلك المتاهة الآن ؟! فقط مالذي آتى بي ، كان جسدي يتحرك وحده !

لا وقت للفزع ، ربما أجد المخرج ؟! هناك فرصة ، الأمل ليس ميتًا ، ليس بعد على الأقل !

قمت بسحب مشعل عن أحد الحوائط وبدأت في السير ، كنت أقرأ ما تيسر مما كتب حولي بداخل المقبرة بحثًا عن دليلٍ ما لكن لا حظ ، لم أجد غير الأحداث المهمة بحياة ذلك الشخص ، علىّ الاعتراف ، بدا كشخص رائع ، شجاع ومحبوب ، تعيش على الأرض مرة واحدة وبعدها تنتقل إلى العالم الأخر وكونه أنجز كل هذا في حياة واحدة أمر مثير للاعجاب !

تعيش مرة واحدة ؟ لِمَ يبدو هذا غير منطقي في رأسي الغريب ؟!

كنت منغمسًا في محاولتي للقراءة ، لم ألحظ ثعبانًا أسودًا حول قدمي اليسرى إلا بعد أن قام بعضي !

ليست مرتي الأولى في رؤية ثعبان ، أحرقته بالمشعل ! لكن .. هل كان سامًا ؟!
تفحصت النزيف ، ماذا تراني أفعل ؟! مزقت قطعة قماشٍ من قميصي وهممت بربط الجرح وأنا أدعو بداخلي أن يكون ثعبانًا عاديًا !

سنكتشف ذلك على أي حال ألن نفعل ؟!

***

لا استطيع السير بعد الآن ، شعرت بجسدي يسقط أرضًا ، سندت ظهري إلى الحائط ، التنفس يصبح أصعب ، قميصي التصق بصدري بفعل العرق ، نظرت ليدي التي تحمل المشعل ، ترتجف .

ذلك الشعور بالضعف ، لِمَ يبدو لي مألوفًا جدًا ؟ أنا لم أمرض في حياتي قط !

همس صوتٌ مُشابه لخاصتي بطريقة مرعبة : بلى ريونغ ، لقد مرضت من قبل ، في الواقع .. عشت مريضًا !
نهضت لتسقط المذكرة عن حجري ، صرخت : من قال هذا ؟!
هل أنا أُهلوس الآن ؟ كان سامًا ألم يكن ؟ هل سأموت هنا ؟!
عاد ذلك الصوت : لن تكون مرتك الأولى يوليسيوس !
زفرت مُعاودًا الجلوس بعد أن فهمت ما يجري : أنا لست ريونغ أو يوليسيوس !
كنت مُطمئنًا لفكرة أني أفقد عقلي ! حتى أمرني الصوت بلمس المذكرة !
مالذى سأخسره ؟ أنا سأموت في غضون ساعة على أي حال !
بيدٍ مرتجفة لمست الجلد البني ليضرب وجعٌ قوي رأسي أجبرني على ترك المشعل ممسكًا إياها ، أحاطني الظلام من كل جانب .

صور ، الكثير منهم ، ذكريات ، هوَ أنا ، لكنه ليس أنا !
اللغات تتغير ، المظهر العام أيضًا ، فقط مالذي يجري ؟!

- نحن ملعونون ، حياةً بعد حياة ، كدائرة لا تنكسر !

رأيتني مرة أخرى ، كنت على وشك الإمساك بكتابٍ ما ، أصوات كثيرة كانت تصرخ بي ألا أفعل ، أصوات كلها بدت كأنا ، وبدون شعور نطقت معهم : لا باڤين لا ! لا تبدأ هذا !

لماذا يجيبني ذلك الصوت ؟! لماذا يسمع أفكاري ؟! لماذا يبدو وكأنه .. أنا ؟!
قطعٌ من روحي متفرقة في عدة أزمنة ، ما أقصى عدد يُمكن أن انقسم إليه ؟! ماذا لو تبددت كُليًا ؟! لن يُصبح لي وجود على الإطلاق ! على هذا أن يتوقف ! لكن كيف .. أنا سأموت الآن !!

فتحت المذكرة وكأن بها حل مشكلتي رغم أن الظلام يُغطيني بدأت في قلب الصفحات وأنا أعمي لما فيها !

كنت في الذكرى أكتب شيئًا بدمي ، أحدهم كان يقف أمامي ، من هذا ؟! لِمَ أشعر بذلك الغضب تجاهه ؟!
- تبًا لك آستاروث !
تابعت عن سيامك ، أو عن نفسي في تلك الحالة ! : تبًا لك بعدد أرواحي !
ذلك الشخص هو من قام بلعني وأنا مدين له بغضبٍ لا يموت حتى أتحرر !

أصبحت إحدى الصفحات تضيء في اللحظة التى كححت فيها دمًا ليسقط عليها ، كان لونه داكنًا ، إنه صوت مختلف تلك المرة ، كان صوت أنثي : بيلكا ، اكتب دليلًا !

ماذا تُراني أكتب ؟! كيف حتى أكتب ؟! كل هذا كثيرٌ جدًا على شخصٍ مثلي !
ضممت يداىّ لصدري ، كنت أشعر بنبضي يصبح أبطأ شيئًا فشيئًا : يا إلهي الذي يسمع ، اعطني فرصة أخيرة لأخرج من تلك المتاهة ، اعطني القوة لأهزم آستاروث ، لأجمع شتات روحي وأصبح واحدًا !

لم أرد لأي من هذا أن يحدث !

أغمضت عيني لثانية ، رأيت طفلًا ، كانت تحمله شابة تبدو في منتصف العمر وتهمهم بتهويدة : قال قطٌ صغير إن لم استطع الحصول على أجنحة سأسقط السماء ..

ابتسمت لسبب مجهول ، هذا الطفل سيضع القطعة الأخيرة !

همست بهدوء : ريونغ .
ظهر طيف أزرق ليضع كفه على كتفي الأيمن ، تابعت : يوليسيوس .
تشكل شمالي ، كان طيفه نيلي اللون تلك المرة ، راهنت وأنا أنطق اسم بيلكا أن طيفه سيكون أحمر ، ابتسمت بعدها لما رأيته ، أخذت نفسًا بصعوبة : سيامك .
برتقالي ، ماذا عن باڤين ؟! هوَ من بدأ كل هذا !
شعرت بكف يربت على رأسي : ذكي !
نظرت إليه يضيء بالأصفر ، كانت اسنانه ظاهرة في ابتسامته ، ماذا عني ؟
وجهت عيناىّ لصدري ، أرجواني !

نطقت أخيرًا : يجب أن نتوحد !

ليشكل دمي على الصفحة تلك الجملة ، شعرت بأطيافهم تقفز إلى قلبي الواحد بعد الأخر ، ليتوقف تمامًا !

فتح الطفل عيناه ، كانت خضراء .




Snow., ۿـﺎلـﮧَ and FREEAL like this.
التوقيع


_

سبحان الله ، الحمدلله ، لا إله إلا الله ، الله أكبر .

آميوليت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2018, 09:37 PM   #24

مشرفة تقارير الأنمي

الحاله: تبقين ثلجيتِي الرهيبة دائماً ):!
 
الصورة الرمزية Snow.
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
العضوية : 898306
مكان الإقامة: الجزائر
المشاركات: 100,833
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 11251 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 9335 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
Snow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(89)
أضف Snow. كصديق؟
حجز
آميوليت likes this.
التوقيع
Snow. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-13-2018, 12:22 PM   #25
عضو نشيط
الحاله: القلوب الجميلة لها رائحة تجذب جميع البشر
 
الصورة الرمزية ملايا بينيدا
 
تاريخ التسجيل: Jun 2017
العضوية : 906029
مكان الإقامة: في قلب شيومين
المشاركات: 553
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 18 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 31 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 85901884
ملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond reputeملايا بينيدا has a reputation beyond repute
سلاااااااااامٌ عليكم

كيف الحال

رواية مشتركة بين عدّة كاتبات راقيات....الفكرة لحالها تحمسّني


البطل بافين ♡♡♡ حبيته حبيته حبيته حبيته

وقع في مشكلة كبيرة بسبب فضوله...كتير يضحكني


آستاروووث الشيطان الرّهيب، بيخوّف كتير أكرهه

انتقال البطل من حقبة لحقبة كتير ممتع

والأحلى تغير الأسماء، من بافين إلى يوليسيوس ثمّ ريونغ وبيلكا وسيامك وأخيراً ايجي، الأسماء كلها عظيمة

متشوقة كتييير للجاية وكلّي حماس يشتعل

كيف رح يتخلّص من اللّعنة يا ترى؟ في حدا رح يساعدو والا لا؟

في كتير أسئلة ناطرين الإجابة بسرعة

اعذروني على ردّي الخرندعي

موفقين الكل

جانا

ملايا بينيدا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيلم Resident Evil : Damnation مدبلج للعربية jalmod تحميل افلام و مسلسلات و حلقات الأنيمي فقط Anime 0 08-21-2014 03:18 PM
الامير النائم و تحرير اللعنة (جماعى) vampireroog أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 74 04-06-2014 12:24 PM
اللعنة فى القرآن رضا البطاوى نور الإسلام - 0 04-20-2012 05:08 PM


الساعة الآن 02:21 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011