مميزة :: أعِدْني...إلى عالَم النُّور! - الصفحة 148

 

 

 

-
 


Like Tree953Likes
موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 13 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 12-19-2012, 11:18 PM   #736
عضو نشيط جداً
الحاله: i'm scientist ^__^
 
الصورة الرمزية سافانا
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
العضوية : 836080
مكان الإقامة: With Sasuke & Sakura
المشاركات: 1,949
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2646 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1897 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 883877
سافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond reputeسافانا has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(229)
أضف سافانا كصديق؟



بدنا البارت بسررررررعه




التوقيع
SasuSaku

“في كُلِ شئ أفعله أجيد خلق البدايات، لكن نهاياتي دائمًا ما تكون مُعلقة بك!”



“قريبٌ أنت إلى أبعد حدّ، بعيدٌ أنت إلى أقرب مدى.”
angel4
قريبٌ أنت إلى أبعد حدّ ، بعيدٌ أنت إلى أقرب مدى.”

سافانا غير متواجد حالياً  
قديم 12-20-2012, 07:43 PM   #737
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute
قليل

آسفة ع التأخير عزيزاتي
شكرا لاهتمامكم

و البارت بعد قليل
التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
قديم 12-20-2012, 07:57 PM   #738
فخر قسم روايات الأنمي
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية яαcυℓ яєgιиα∂
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859784
مكان الإقامة: الفَرَاغ .. حَيثُ لَا شَيءَ يُزعٍجُنِي !
المشاركات: 10,966
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5085 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2603 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 75406154
яαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond reputeяαcυℓ яєgιиα∂ has a reputation beyond repute
حجز 1 من الآن *,*
التوقيع
яαcυℓ яєgιиα∂ غير متواجد حالياً  
قديم 12-20-2012, 08:03 PM   #739
عضو فعال
الحاله: سبحان الله
 
الصورة الرمزية ANIME Addicted
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
العضوية : 875105
مكان الإقامة: الكويت الحبيبه
المشاركات: 193
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 216 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2987 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 20397
ANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond reputeANIME Addicted has a reputation beyond repute
خلاص انا حجز 2
ANIME Addicted غير متواجد حالياً  
قديم 12-20-2012, 09:15 PM   #740
فخر روايات انمي/زنوبيا
الحاله: " أرِحنا بها يا بِلال "
 
الصورة الرمزية imaginary light
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 860880
المشاركات: 44,903
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 12619 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5523 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
imaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond reputeimaginary light has a reputation beyond repute

حتى لا نضيع :
عُصبة السبعين هم مجموعة من 10 نينجا لديهم قوى هائلة, بسبب المقوّي الذي صنعته ساكورا لهم
عندما كانت عند كابوتو
مَن ظهر منهم حتى الآن:
-المشروع تسعة و سبعون: منتحلة ساكو"مسجونة"
-المشروع خمسة و سبعون : منتحل ساسكي"مسجون"
-المشروع سبعون: منتحل كيبا" اختفى حين أحس أن كيبا و ساسكي قد شعرا بوجوده"
-المشروع أربعة و سبعون : حاول اغتيال ناروتو-هربَ -له ظهور فيما بعد
و سيظهر أيضاً:
-المشروع واحد و سبعون
-المشروع اثنان و سبعون








:
:
ما اتّفق ايتاتشي و ساكورا على خطةٍ ما إلاّ و كانت مُتقَنة
فهو يحبّ التعامل مع الأذكياء ,وهي تُعتَبر الأذكى بين نساء كونوها
و هكذا فإنّ بداية تنفيذ الخطة كانت ناجحة تماماً
حيث

كان يجبُ ظهورُهاعلى أنها تهرب منه بعد خلافٍ , و تصل صدفةً إلى منطقة معيّنة لا تبعُد كثيراً عن مقرٍّ لِكابوتو كان ايتاتشي قد تمكّن من العثور عليه
بعد بحثٍ تَلى تنسيقه لخطوات المَهمّة مع ناروتو

وهذا ما تمَّ فعلاً
كلاهما كانَ مُتقِناً لدورَه
بالحركات, و النظرات, و نبراتِ الصوت
كانا مُقنِعَينِ تماماً لأتباعِ كابوتو الذين كانو يراقبون من حيثُ لا يُكتَشَفون
و قد بدا لهم هربُ ساكورا الهائج-بعد مُشادّةٍ مع ايتاتشي-ثمّ بحثُه عنها بلا جدوى ؛ حقيقيّاً

طوال لقطتهما التمثيليّة كان ايتاتشي يحسّ بأنفاس جواسيسِ كابوتو ,و التي تباعَدَت عنه باتّجاهٍ تلاشَت فيه ساكورا.
عندما اطمأنّ ايتاتشي لخُلوِّ المنطقة الغابيّة التي توقّف فيها , تواصلَ مع الآنبو الثلاث عبر جهاز الاتصال, فاجتمعوا لديه سريعاً , ليَتّجهَ بهِم إلى ذلك المقرّ حيث تسعى زميلتهم الزّهريّة


و هكذا , صارَ لدينا ساكورا تتظاهَر بالجرْيِ على غير هدى-يلاحِقُها الجواسيس خفيَةً عنها من على مسافة ليتأكّدوا مِن حقيقة هربها-و يُلاحقهم ايتاتشي مع فريقه بسرّيّةٍ تامّة

إلاّ أنّ الأطراف الثّلاث كانوا غير منتبهين إلى طرفٍ رابعٍ لا متوَقَّعٍ كان هدفُه ساكورا
التي وصلتْ بعد عِدّة أيّام قريباً من المقرِّ المحدَّد
متعبةً كانت, تلتقط الأنفاس,مُتَحفِّزة لظهور أحدٍ ما من الأعداءِ في أيّ لحظة
ولَم يخِب ظنّها , فقد قفزَ أمامها "المشروع واحدٌ و سبعون" فصاحَت متظاهِرة بالفرح
- إنه أنت!لوَهلة أخفتَني . ظننتُك من قرية الأوراق!

كان النينجا البارع يدرُسُها عن قربٍ, لالتقاطَ تشنُّجٍٍ يدلّ على أنّ مجيْئَها هنا لمْ يكُن محضَ صدفة,أو ربما ارتباكٍ يوحي بالكذب مِن قِبَلها, فقال:
-ساكورا! مضى طويلُ وقتٍ يا فتاة! مالذي جاءَ بك إلى هنا؟
- لقد هربتُ من كونوها اللّعينة. أريدُ العَودة إلى مُختبَراتنا.أرجوك ساعدني!فقد دمّر الأحمقان اوتشيها المقرَّ الذي كنتُ مُتمركِزَة فيه.
- مالذي قلبكِ على كونوها ومَن بها ؟لقد عشت فترة هناك, فلماذا هربتِ الآن؟
كانت الحاذقةُ جاهزة تماماً لكلّ سؤال , عارِفةً أنّه لن يثق بها هكذا ببساطة, فردّت بسُخرية جامِدةٍ شديدةِ التّأثير مقنِعَةًٍ للغاية:
- يالك مِن بريء !لمْ "أنقلِب"إذْ لَم أثِق بأحدٍ منهم منذ البداية أساساً, وما بقائي هناك إلاّ لأكشف أسرارهم لصالح كابوتو , حتّى أنّ لديَّ الآن الكثير من المعلومات المفيدة كَوني عملت في سلك الآنبو, كشُرطيّة مُخلصة

كانَ ايتاتشي يُراقِب الوضعَ برمّتِه ,و إحساسٌ يُثقِل كاهِله, بأنّه و أتباعَه لَم يكونوا المتخفّينَ الوحيدينَ هناك
كان متأكّداً أن جواسيس كابوتو قد تركوا مُتابعة ساكورا منذ ساعاتٍ طِوالٍ كَي يتّجِهوا إلى مقرّ كابوتو القريب, لإبلاغ مَن فيه بوجودِها
إذاً مَن الآخر...أو ربّما الآخَرون؟!
كان يعلَم جيّداً أنّه غيرُ مُراقَب. إذاً ربّما يُراقبونها هي؟أو تابعَ كابوتو؟؟!


زالَت حَيرَتُه بعدَ إجابة زوجة أخيه, إذْ لَم يجِد إلاّ و آنبو منفصلون يقتحِمون المكان !!!
قبضَ اثنان منهم على ساكورا المتفاجئة, بينما لاحَق الآخرون المشروعَ واحداً و سبعين - الهاربَ سريعاً ما إن فاجؤوه بوجودهم.
أشارَ ايتاتشي لِمن معه أنْ"وراءهم" وهو يثِب من مكانه إلى ساكورا التي توتّرت بداخِلِها لوجود الآنبو المنفصلَينِ عن يمينها وشمالها
تحدّث بِتعالٍ معهما:
- إليكُما عنها و افهَما أوّلاً
مُنفصِل 1:
-سيدي أرجوك. مالذي بقيَ أكثر ليُفهَم ؟!كلّ شيء واضح
-كان كلّ ذلك خطة . دعني أشرح ...

قالت بتفاهُمٍ محاولة أن تظلّ متَّزنة لا مُهتَزَّة
مُنفصل 2بتهديد:
-ستشرحين الكثير عندَ المستشارَين
عندها شهقت بهلَعٍ حقيقي:
- المُستَشاران !
مُنفصل 1:
-لا بدّ و أن تخافي منهما أيتها الخائنة!
- الزَم حدودَك يا ولد
هكذا أسكته النينجا المحَنّك آمراً بفتور تهديدي قاطِع, جعل "الولدَين"معاً يتباعَدانِ قليلاً عنها, بينما تابع:
-نحنُ ذاهِبان بأنفسنا إليهما فلا حاجة لاقتيادِها. هيَ لن تسير إلاّ معي. مفهوم؟

كانَ ايتاتشي يُدرك أنّ الأفضل اختصار الموقف و الذهاب فعلاً إلى حكيمَيّ كونوها, فأومأَ إليها بحركة لطيفة , أن "رافِقيني"
بينما نتر بالآنبو المنفصِلين الّذَينِ لَم يجدا بدّاً من الإطاعة:
-أمامي!


نعم , كانت شاكرةً لوجود ايتاتشي معها و سيطرَته على الأمور بالشّكل المناسب
لكنَّ شيئاً كان ينقُصها...

أمانٌ كانت تفتقِده ...حضورٌ كانت متعطِّشة إليه في تلك اللحظات
فرغم أنّها طاوعَت الرّجل الأكبر سِنّا-ً بثباتٍ ظاهريّ-عميقاً كانت طفلةً خائفة تبحَث في الظلام عن نورٍ ضائع
~ ساسكي...أين أنت؟

:
:
:
بعدها بعدّة أيام أُخرى
كونوها
مكتب قائد الشرطة


انتهى مِن خَطِّ التقرير بعناية , متناوِلاً أدقّ التفاصيل حولَ آخِر جولة قام بها مؤخّراً مع قادَة الآنبو
كان هنالك واحدةٌ تنقصهم في جَولتهم تلك
بَل كانَت تنقُصه هو خلال الأيامِ الماضيات
ليس أنّها لَم تذهب في مهمّة سابقاً
لكنّ وضعَها الحاليّ ...و عدم دعمِه للمهمّة منذ البداية
أعطاهُ إحساساً ثقيلاً في عمقِه , لا سيّما بعد ما حصل خلال الأمسية التي سبقَت مغادَرتها


~ترى...هل تجري الأمور معها على ما يُرام؟
هل ...هي بخير؟


نفضَ التّساؤلَ عن رأسه سريعاً, وهو يبدأ بمُراجعة التقرير, لإرسال مَن يحمله إلى ناروتو
شيءٌ حصل فجأة, جعلَه يُضيّق عينيه ,مكوِّراً مابين يديه ليُلقيه تحت الطّاولة على أنّه نفاية غير مشكوك بها,
إذْ تكسّر زجاج النّافذة بفعلِ اقتحامٍ مُباغِت,

وهو ينهَض بتحفُّز,
ليواجِهَ المقتحِمَ -الذي ابتدره من فوره:

-اسمَح لي أن أقدّم نفسي , أنا المشروع اثنان و سبعون-قاتِلُك!
:
:
:
في تلكَ الأثناء
المعتقَلات


دخلَ "كيبا" زنزانة المشروع تسعة و سبعين, وعلى وجهِه لا تزالُ أمارات الشقاوة المعتادة, والمُتلاشيَةِ مباشرةً بعد انصراف حارس زنزانتها الخاص,بناءاً على أوامره
ما إن أغلق البابَ الحديديّ خلفَه , حتى التفتَ إلى تسعة و سبعين التي لَم ترتَح كثيراً لتكشيرتِه الخبيثة :
هو:
-صغيرتي الرّقطاء الحلوة!
هي:
-سبعون؟! أنت هنا إذاً!

هو بتلاعُب:
-أنا دائماً هنا ,حبّي. ألتقي ب كابوتو , نتكلّم سريعاً ريثَما يحقِن نفسه بالمقوّي الذي أحملُه إليه .أخبرَني مرّة قصّةً ممتعة,عن بعضِ الأفاعي التي قد تلدغُنا فجأة إذا أمسَكَها غيرُنا
هي-مُوَجِسةً خيفة:
-م...ماذا تعني
هو-مُتَصخِّراً :
-أوه أنت تعرفين جيّداً ما أعني.كابوتو حذَّرَني منذ زمنٍ أنّكِ إنْ وقعتِ أسيرة هنا فأنت الورقة الخاسرة.وهكذا آن أن تقولي وداعاً.

كانت عيناها تتّسِعان بصدمة مع كلّ كلمة يقولها.
أرادت أن تنادي "النجدة"
إلاّ أنّ الكف النّجِسَ المُقتَرِبَ سريعاً كان قد أطبقَ على فمها, و الكفَّ الأخرَ على عنقِها, و سبعون يضغط بعنفٍ ,و يرقب بجمود عيونَها و قد جحُظتا الجحوظَ الأخير ,
قبل أن تُحرَم المشروع تسعة و سبعون حقّها بالحياة
:
:
:
مع كيباً الحقيقي

كان جالِساً على حافة سرير والدته , منتظراً مجيء شقيقته , كَي يتمكّن بعدَها من الذهاب لعمله.
سُمعَت خبطاتٌ شديدة متتالية على الباب, فنهض بتكاسلٍ يفتح, ليُطالعَه الوجهُ المصعوق للتشونن الحارس على زنزانة المشروع تسعة و سبعين, و الذي اتّهمَه
بمجيئِه لعند باب السجينة , و بأنّه وجّهَهُ إلى مغادرة الدّهليز و العودةِ بعد قليل. حين عاد هذا الحارس لحِراسته لَم يجِدْه, واسترعى انتباهَهُ أنّ السجينة لَم تطلُب الماء لمدّة طويلة-على غير العادة-فنادى عليها ولَم ترُد,
و بما أنّ باب زنزانَتِها بلا نافذة فقد فتحه ليرى ما حكايتها

فقط ليُصدَم برؤيةِ المرأة مِن عُصبة السبعين جثّةً هامِدة مُلقاةً على الأرض

حملَق كيبا بارتياع بينما الحارس يخبره بذلك , ثم قطّب حاجِبيه و التشونن يختم بانفعال:
-وقد كنتَ آخِر مَن قابَلَها!!لا تفسير سوى كونِك أنت القاتل!!! !

~ذلك المنتحِل التّعِس!اختفى واختفى فقط ليعودَ بقنبلة!سحقاً له!
هكذا فكّر مدير السّجن قبل أن يرُدّ بعَجلة:
- لستُ القاتِل طبعاً!هنالك لبْس في الموضوع .عُد للسّجن فوراً و تأكّد مِن ألاّ يتغيّر شيءٌ مِن وضع المغدورةِ , حتّى يصدر أمر الهوكاجي لأنّني سأعلمه شخصيّاً

مضى في طريقه, و إذا به يُصادِف ساسكي مُتواثِباً من سطحٍ لآخر
أشعثَ الهيئة, كما الخارج توّاً من معركة!
صعَد إليه مستوقفاً إيّاه وهو يهمس:
-ماذا حصل؟
- أحد تُعَساء السّبعين هاجمَني ثمّ اختفى.يبدو أنّه كان يجاول إِلهائي عن شيءٍ ما.
عرفَ ما هو ذلك ذلك ال"شّيء" ال "ما" حين روى له كيبا سريعاً ما جرى
وهو مُحَدِّق به في غير تصديق, و أفكاره تتلاحقُ سريعاً
فأسرّ بها له:
أفهمَهُ أنّ اللعين سبعون يعرف-على ما يبدو- أنّهُما كشفاه , و يحاوِل التّلاعب بهما ,و بالتّالي لَم يعُد هنالك معنىً لإخفاء أمره أكثر.
أكّدَ عليه أن يُحَذِّر الحُرّاس كلّهم من وجودِ المنتَحِل, مُشيراً إلى كتِف الرّجلِ وهو يتابع:
-و لتكن علامتُك الفارقة هذه الحشرة
نظر كيبا بحذرٍ شديد إلى حيث أومأ ساسكي,و نتر بهمس:
-أنت و شينو متّفقان دونَ أن تُطلِعَني؟!؟
- شينو لايعرف بِسِرّنا يا أَخرَق. كنت قد وجّهتُه لجعلِ حشرتِه تُلازمك دون شرح شيء. الآن ,تفرّغ لما قلتُه لك و سأبلغُ ناروتو عمّا يجري

لحظَتَها, وقبلَ أن يتحرّكا, وصل آنبو و همس شيئاً لساسكي الذي تأجّجَت في عينيه نظرة مخيفة
و هو يعلِن:
-اشرح لهذا الشّرطيّ ما جرى و ليُبلغ هو ناروتو . هنالك مسألة سألتفِتُ إليها
:
:
:
منظمة الآنبو المنفصل
مكتب المُستَشارَين


تكتّف ايتاتشي أمامَ الحكيمين , مُعتَرِضاً دون الحاجةِ لرفعِ صوتِه:
-لا أرى الغايةَ من احتِجازِ ساكورا . كانَ من الممكن أن تبقى معنا هُنا ريثَما أَشرح
نفثَ هامورا
الدُّخانَ بعد نفسٍ سحبَه من غليونِه, ثمّ دعا بوقارٍ جاف:
-وصلتَ توّاً فتفضَّل بالجلوسِ أوّلاً
لَم يُعلّق بلِ أَصغى و قد لبّى الدعوة بأرستقراطيّة:
-نحنُ نقدِّر رأيك, لكنّ احتجازَها هو إجراءٌ لا بدّ منه بعدَ أن عُثِرَ عليها تتّفق مع الأعداء .

أخذ نفساً عميقاً وهو يعرف أنّ أمامَه جلسةً سياسيّة ثقيلة
كلّ ما كان يرجوهُ هو ألاّ يعرف الأخ الأصغر بالقبضِ على ساكورا, قبل أن يتوَصّل هو إلى إقناعِ المستَشارَين بحقيقة المُجرَيات

ومن مكتب المستشارَين لِنَنْزِلْ طابِقَين
هناك حيثُ وُجِد قبوٌ يُستخدَم كحجزٍ مؤَقّت, مُقسّمٍ إلى عدّة زنزانات أبوابُها عبارة عن قضبان
فها قد وَجدَت ساكورا نفسَها تنظر مِن خلفِ حواجز الحديد
كما في أحلامِها, دائماً خلفَ الحواجز
مِن سجنٍ لآخَر أحسّت نفسها تتنقّل
مِن غُربةٍ لأُخرى
رغم أنّ ايتاتشي كان الآن يتكلّم مع المستَشارَين بشأنِها إلاّ أنّها بقيَتْ غير مُطمَئنّةٍ , و هي تتذكّر كيف "استقبلاها" منذ عودتِها
بتحقيق شديدِ اللّهجة ,على أساسِ أنّها شخصٌ عمِلَ لصالح كابوتو, و هاقد أُلقيَ القبْضُ عليها , و آخِر ما كانت تتفوَّه به
هو ...العملُ لصالح ذلك الذميم!

على الأقلّ في سجنِ نسيانِها الضّبابيّ , كانَ ساسكي هو الذي يحاوِل إيجادَ منفذٍ لها
أمّا هنا
فهي وحيدة
فكّرت بمرارةٍ أنّ ملاكَ أحلامِها لا أثرَ له على أرضِ الواقع
إذْ قالَ أنّه سيكون حيثُ يكون الخطرُ مُحيقاً بها!
أين هو الآن إذاً...

تاهَت في صحراءِ وحدَتها, لدَرَجة أنّها لم تسمَع ارتطامَ شيءٍ ما بالأرض , و هي تتنهّدُ وقد بدأ الصّداع الرّوتينيّ المعتَادُ ينبِض في رأسِها
~ أكُنت فقط تجاملني , و أنا أخذتُ كلامكَ بحرفيَّتِه لِحاجتي إليك؟

فإذا بصوتِه يملأ قلبها , جاعِلاً إيّاها تقفز بتفاجُئٍ, من كلمةٍ واحدة باردة/دافئة :
-ساكورا؟
-ساسكي!
نادَتِ اسمَهُ بِلهفة و هي تقبض على حاجِزيّ حديدٍ كأنّها ستُحلِّق مِن بينهما. و ما لبثَ أن ظهر عندَ بابِها يُقلّب المفاتيحَ التي استعارها مِن حارسِ القبو- المُلقى الآنَ على الأرضِ بعدَ ضربةٍ وُجِّهَتْ لإفقادِه الوعي فحسب

انتبهت إلى وضعه مُباشَرة, وهو مشغولٌ جدّا عنها بتجريب المفاتيح على قفل الزنزانة:
-ماذا أصابك؟ تبدو خارجاً من قتال
أهملَ ذلك و قد عثر أخيراً على المفتاح الصحيح, ففتحَ الباب وهي لا يتبادَر إلى ذهنها ...سواهُ ,حائراً مِن أين يُخرِجُها في أحلامها
-هيّا بِنا
نفضَها بنبرة فيها تصميم, فخرجَت و علامات القلق تعلو مُحيّاها
صحيحٌ أنّها شعرت بكلّ همومها ووحدتِها قد ارتعبَت من هذا الرّجل , فغادرتها...ولَم يبقَ سوى الأمان
إلاّ أنّها كان لا بُد أن تسأل:
- كيف سنَنسَلُّ هكذا بشكلٍ غير قانوني؟ !ألنْ يؤَثّر هذا عليك؟!

أدارَ عينيه لأعلى بسأَم دون تعليق, موَضّحاً لها -وهما يصعدان للطابق الأعلى- إلى أين كانت وِجهَته, بلا كلمات
فقد سارَ في غيرِ اكتِراث-لا كأيّ نينجا متسلِّل, وفي طريقِه رمى المفتاح بجانب الحارس المغشيّ عليه
كان حقيقة ينوي الذهاب بنفسِه للمستَشارين!
رغمَ علمِها أنّ أسلوب أخيه في إخراجِها من الحجز- بالنّقاش و الإقناع- كانَ هو الأصحَّ
إلاّ أنّها
تبعَته بارتياح باطِنيٍّ عجيب
لَم تعرِف فيضَ كلّ الانفعالات التي أحسَّتهاوهي تسترجِع في بالها كيف أنّه قد أتى إليها
و سيتحدّى المستشارَين لأجلِها
واثقَ الخطوة , مُقتحِماً لا متردّداً

أحَرامٌ لو كانتْ هيَ تلكَ الزوجة التي يحبُّها؟!!!
أساساً هذا جُلّ ما تبقّى لتكتمِل الصّورة!

عندَ هذه الفكرة تزايد صُداعُها ,كأنّ أيدٍ خفيّة تُحاوِل إدخالَ شيءٍ ما برأسِها عنوةً
وهي تحاوِل التّماسُك مع كلّ خطوة تُقرِّبها من مكتب العجوزَين

ولَج المكتبَ -بعد طرقِ الباب بكل برود-وهي خلفه.
وقفا وجهاً لِوجهٍ أمام كَبيرَي القرية , الجالِسَين بغطرَستِهما اللاّ مهزوزة, بينما ايتاتشي يرمشُ بالزّوجين بقلقٍ طفيف, وقد شُحِن الجوّ بصمتٍ, بينما ساسكي منتَصبٌ حتى في نظراته ذاتِ التحدّي اللاّ مُبالي مواجِهاً كَريهَيهِ بلا تبعثُر
- لسنا مستغربَينِ إطلاقاً مِن اقتحامك المكان, و إخراجك ساكورا. تصرُّف برْبريٌّ كهذا غير مستبعَدٍ عنك
أنّب هامورا بعد نفثةِ دخانٍ تخلّلت الصمت القصير المَوتور:
-جيِّد ,إذاً لَمْ يكُن هنالك مِن داعٍ لحُضوري هنا
-قائدَ الشرطة الغِر,أنسيت كم دهراً من العمر بيننا و بينك؟أَوَ تظنّ حقّاً أن تجاوُزَنا هو في متناوَل يدك؟
هكذا وبّخَت كوهارو بعنجَهيّة عكسَها بدوره:
- لنَدعِ الدّهر جانباً,فقد بدأتُما بالتّجاوُز,حين احتجزتُما إحدى أتباعي دون عِلمي, ردّةُ فعلي الطبيعيّة هي تحريرُها-دون علمِكما. ومع ذلك هاأنذا أُخرجُها عَلَنا

عبسَ المستَشاران لتحَدّيهِ السّافِر .لكنّهما لَم يكونا ليترُكاه ينالُ نصرَه :
-ذلكَ أنَّ صلاحيّاتنا أعلى مِن صلاحيّاتِك ,لذا لَم تتهوّرْ و تَتخَطَّ مبنى المنظّمة دون المثول أمامنا

قوطِعَ الكهْلان و خصمُهما الثلاثينيّ من الحرب الباردة تلك حين
أتى زئيرٌ مجنون هزّ الجميع :
- آنبووو!احموا الأهالي و الحدود!سأتولّى أمر الهارب بنفسي!

هارب؟!

لَمْ يحتاجوا للخروج و استِطلاع الأمر , إذ مالبِثَت النّافذة المفتوحة أن أدخَلَت أحداً ما مندفعاً بيأسِ مَن يُريد التّعلُّق بقشّة .
وقَد غادَرَهُ تأثير المقوّي , فكان عليه الاعتمادُ على قواه البشريّة بلا غِش

لقد كان خمسة و سبعين!!

فقد تمكّن سبعون من الاختباء داخل المعتقَلات -بعد جريمَته,
وانتهز الفوضى التي عمّت باكتشاف الحَرَس لمقتَل تسعة و سبعين , فحرّر خمسة و سبعين"-قبل وصول كيبا إلى هناك-
عندما وصلَ الأخير شاهَد "المشروعَين" يلوذان بالفرار
فلاحَق سبعين, الذي مضى باتّجاهٍ مغايِر لخمسة و سبعين المُلاحَقِ من قبل الهوكاجي , إذْ كان قد اتّجَه بنفسه إلى المُعتقلات بعد أن وُضِع بالصورة سريعاً
مِن قبَل ذلك الآنبو مبعوث ساسكي


رؤيةُ
خمسة و سبعين
آهٍ منها!
ليست في الوقت المناسِب إطلاقاً!
فقد كان قائد الشّرطة توَّاً مسيطراً تماماً
وقد كانت الآنبو الزهريّة تتابع حواره مع المستَشارَين بلا توتّر
لكن
لدى
رؤية
خمسة و سبعين
فُقِدَ كلّ شيءٍ بلحظة
هدوء ساسكي, حِلمه, سخريته الفاترة
دِعَة ساكورا,استرخاؤها,تماسُكها الشّجاع

كلّها استُبدِلَت
بالنافذة المفتوحة....الأسلِحة المبعثرة أرضاً...المنتحِل وهو يقتَرب
في تلك الليلة العصيبة
التي حاولت ساكورا دائماً تناسيَها
بينما ظلّت تأكل و تشرب سِرّاً بأعصاب ساسكي, طوال تلك المدّة

ماهي إلاّ لحظة تلَتْ أُخرى
دخول المنتحل
صراخ ساكورا بذُعر

هجوم ساسكي بوحشيّة وبلا مقدّمات

حين وصلَ ناروتو من النافذة
وقف فاغِراً فاهُ, مبهوراً بمنظرِ صديق الطفولة يجثو فوقَ المنتحِل
يوسعُه لكماً بلا هوادة, دون حتّى أن يدري أين تروحُ ضرباته المجنونة, و كل ما أرادَه هو دماء الوغد, التي رشرشَت وجْهَه و ملابسه

-لقد مات ...توقّفْ, لا تمثّلْ بجثة مَيت
هكذا تمكّن ايتاتشي أن يلفظ بشيءٍ من التَّخدُّر,وهو يتجه إلى أخيه , الذي ارتمى عليه بظهرِه لاهِثاً محتاجاً لدقائق يستجمع فيها نفسَه
بعد تلك النّشوة الضّاريَة التي اجتاحَته
بينما كانت ساكورا تحدّقُ في غير تصديق
والمستَشاران يرقُبان بذهول, استطاعا لملمَتَه سريعاً:
-ساسكي !الهوكاجي لَم يأمر بقتله!
-لقد خالفت القوانين!لقد قتلتَه!
انتفض ساسكي واقفاً لدى سماع صوتَيهما, وتوَعّدَ ببطءٍ مشيراً إليهما بيدٍ ملوّثة بالدماء:
-اصمُتا ولا تُعَكّرا صفوة مزاجي لأِلاّ تكونا التّاليَيْن!!
-لا تهدّد ! لستَ في مصدر قوّة!أنت مخطئٌ بقتل هذا الرجل من منبَت شعرك حتى أخمص قدميك!
-ناروتو!أهذا قائدك الذي تعتمد عليه؟!يفتَرض بقائد الآنبو أن يقبض على الهارب ثمّ ينتظر الأوامر. لا أنْ يتحوّل إلى مجرم !ها هو يهدّدنا بالقتل علناً !
-إنّه ليسَ أهلاً للقيادة!كمُستَشارَيك نطالبك بعزلِه من منصِبه

كانت العيون الزرقاء لا تزال متوَسّعة
بينما الهوكاجي لا يتوقَّف دماغُه المضغوط عن التفكير
كلام المستشارين كان كلّه صائباً
لكن أن يفعَل ساسكي ذلك و يضعه بموقفٍ كهذا...أدرك أنه لا بدّ من مُبرِّر قويّ فحاوَل:
-اهدآ رجاءً! لم تترُكا فرصة حتى للتّنفُّس! أنتما لا تدريان حتى بما يجري في الخارج!ألا نفهَم أولاً ثم نحكم؟!

-هوكاجي؟ماذا يجري في الخارج؟
قلق ايتاتشي كثيراً, وكان سؤاله كفرصة لينبريَ الزعيم الذي أنهكَتْه الضغوط:

- مِن أين أبدأ؟!أمِن وجودِ منتحل لكيبا استطاع التّغلغُلَ في المعتقلات من تحت أنوفِنا؟!أم مِن كابوتو الذي لا زال يوجّهُ أتباعه من داخل السجن!تبّاً لنا جميعاً!!لكن اسمع, ستحبّ هذه كثيراَ ايتاتشي:المشروع تسعة و سبعون قُتِلَت!
-قُتِلَت!!!؟؟
عجز ايتاتشي عن قول أي شيء آخَر , بينما طأطأَت ساكورا

وكلاهما قد تعاطف تجاهَ إنسانةٍ بماضٍ مُظلِم
لَم تستحقّ الموت مقتولةً في وحشَة زنزانةٍ ماقبلَ أن تُمنَح فرصةً على الأقل
-كما سمعت.و الذنب ذنبي في كل شيء خصوصاً مقتل المرأة التي كان من الممكن أن أحميها
قال بألمٍ ,ثمّ توَجّه بالكلام لصاحبه بانفعال:
- الآن أخبرني لِم قتلته؟ أعرفُ أنّ لديك سبباً وجيهاً
حدّقا ببعضٍ قليلاً
الأسمرُ بانتظارِ أي تفسيرٍ يدحَضُ المُستَشارَين
الشّاحِب بحَيرَة بدأت تُحسَم , حين قبض ناروتو على ياقَتِه بتوتّر:
-أنا أستمِع!
نفضَ الرّجل يدَ صديقِه , و بنبرة مُبهمة ردّد:
- لورد هوكاجي. ليس لديّ أدنى تبرير. من هنا أعلن استقالَتي , و ستصلُك كتابيّاً غداً

خيّم صمتٌ بينما العيون تراقب الرّجل الذي غادر بكبرياء , و مِن خلفِه كانت خطوات زوجتِه التي لَم تتكلّم منذ دخولها مكتبَ المُستَشارين

:
:
:
:
:
:

الآن تفضلوا الماء و حبوب الصداع :coolcool:
و يالله ع التحقيق

-ما الحدث الذي ضايقكم جداً؟
-ما رأيكم بمقتل تسعة و سبعين؟و خمسة و سبعين؟
-كيف كان اللقاء في قبو المنظمة المنفصلة؟
-ماتعليقكم على استقالة ساسكي؟
-كيف ستؤثر ردود فعل ساسكي بهالبارت على ساكو؟
:
:
:
بانتظاركم مع الود:wardah:
التوقيع







imaginary light غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ديكورات مميزة روعه 2013 , غرف جلوس مميزة و رائعة ملاك الرومنسيه إقتصاد منزلي 1 09-05-2012 11:36 PM
كولكشن مطابخ مميزة - مطابخ مميزة جميله - استايلات مطابخ مميزة 2013 هبه العمر إقتصاد منزلي 1 06-08-2012 06:19 PM
هل ترغب بتجديد تصميم موقعك الخاص بك؟الان من كيوبالي تصاميم مواقع احترافية مميزة وباسعار مميزة رولااااا إعلانات تجارية و إشهار مواقع 0 03-29-2011 11:29 AM
.•:*¨`*:•.][ تبي اعضاء فعالة +اكبر عدد زوار+مواضيع مميزة انضم الينا اسعارنا مميزة كل هذا مع شركة ستار للاشهار ا][.•:*¨`*:•. شركة ستار للاشهار أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 0 04-08-2008 10:07 PM


الساعة الآن 09:31 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011