و ذات يوم اصبحتْ ضحية للحياة

 

 

 

-





×

يمنع منعا باتا الكلام عن الدول وسياسات الدول في المنتدى, ومن يتكلم يعرض نفسه للعقوبة



أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه هنا توضع المواضيع الغير مكتملة او المكرره في المنتدى او المنقوله من مواقع اخرى دون تصرف ناقلها او المواضيع المخالفه.

Like Tree42Likes
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-08-2015, 09:12 PM   #1
الحاله: وجدت نفسي
 
الصورة الرمزية ÄRt€MÍŠ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العضوية : 897661
مكان الإقامة: evrywher
المشاركات: 427
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 403 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 880 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 52353887
ÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(14)
أضف ÄRt€MÍŠ كصديق؟
Post و ذات يوم اصبحتْ ضحية للحياة

مرحبا اعضاء منتدى عيون العرب الكرام . ارجوا ان تكونوا في تمام الصحة و العافية (:4
اليوم و بعد جهد جهيد في اقناع نفسي ساضع بين ايديكم روايتي الاولى التي كتبتها و لكن لم اكملها حتى الان و باذن الله سوف اكملها
ارجوا ان اجد تفاعل مع روايتي و ان لا يخيب ضني بكم و بتشجيعكم
سارحب بكل نقد و رد بصدر واسع
فانا لا ازال في المقدمة و مازال الكثير امامي
لذا ارجوا مساعدتكم لاني مبتداة


ارجوا ان تنال روايتي البسيطة اعجابكم

ÄRt€MÍŠ غير متواجد حالياً  

رابط إعلاني
قديم 06-08-2015, 09:29 PM   #2
الحاله: وجدت نفسي
 
الصورة الرمزية ÄRt€MÍŠ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العضوية : 897661
مكان الإقامة: evrywher
المشاركات: 427
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 403 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 880 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 52353887
ÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(14)
أضف ÄRt€MÍŠ كصديق؟
Post و ذات يوم اصبحت ضحية للحياة

حكايتي اضعها بين ايديكم لتنطق بها افواهكم و تتخيلها عقولكم و نغوص معها في عالم خيالي , حيث سنعيش مع ابطالنا يومياتهم من حزن و سعادة , ابتسامة و تعاسة , بكاء و فرح , و انين و فرج

فحكايتي تحكي عن الزمن كيف يتلاعب بالانسان و يجعله ضحيته مع مرور الايام , و نتفاجئ كيف تنقلب بنا الحياة فجاءة
" عندما تكون انت و الحزن خطان لا يلتقيان
تجد انك انت و السعادة في بعدان مختلفان"
هذا شعار روايتي فهل يا ترى من فرج في ميدان الصراع ؟ و هل يمكن لنسمة ربيع ان تخمد بركان؟


و هل يمكن ان تكون للحياة عنوان ؟
ÄRt€MÍŠ غير متواجد حالياً  
قديم 06-08-2015, 10:03 PM   #3
الحاله: وجدت نفسي
 
الصورة الرمزية ÄRt€MÍŠ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العضوية : 897661
مكان الإقامة: evrywher
المشاركات: 427
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 403 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 880 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 52353887
ÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(14)
أضف ÄRt€MÍŠ كصديق؟
Post و ذات يوم اصبحت ضحية للحياة


البارت 1: في عالم غير عالمنا و في مكان لم تراه من قبل اعيننا , هناك عندما اشرقت الشمس لتبدد الظلام لتكشف عن مملكة الكريستال ليظهر ذلك القصر الكرستالي اللماع في الافق

حسنا , كفانا تجسس من الاعلى و لنتغلغل في ارض هذا العالم الفتان و لنذهب مباشرة نحو ذلك القصر الكرستالي .
عند وصولنا تقابلنا بوابة كبيرة زينت بنقوش ذهبية لماعة و يتوسط هذه البوابة ثمتال لحصان مجنح في وضعية طيران مصنوع من الماس و موضوع على درع ذهبي ملاصق في الباب .
عندما تفتح البوابة تقابلنا تلك الحديقة الواسعة المزينة انواع الورود و الازهار بمختلف اشكالها و الوانها . و صففت اشجارها بعناية و اتقان , توسطت الحديقة نافورة كبيرة على شكل حصان . وراء النافورة مباشرة يوجد ذلك القصر الكرستالي الذي يتكون من خمس طوابق تقريبا .
شد انباهنا صوت ضحكات فاتجهنا صوبه و قد كان مصدر الصوت فتاة صغيرة رفقة شابة يجلسان في الحديقة الخلفية للقصر التي لا تقل جمالا عن الحديق الامامية , كانت فتاتان جلستان على كراسي بيضاء زينت بورود حمراء تتوسط الكراسي طاولة بنفس اللون زينت ارجلها بورود الحمراء و فوقها ابريق شاي و صحون كعك ....
فلنصوب اعينانا على الفتاتان و لنستمع الى حديثهما :
الفتاة الصغيرة :ميلار اخبريني متى سياتي خطيبك ماكس ؟ انا متشوقت لرؤيته كثيرا ( و بدات تقفز في مكانها بحماس)
ميلار(الشابة):انستي الصغيرة كم من مرة اخبرتك انه سياتي بعد خمسة عشرة يوما تقريبا حسب ما قاله لي في رسالته الاخيرة ( و ابتسمت)
الفتاة الصغيرة ( بضحكة طفولية):ههههه اسفة و لكن من فرط حماستي نسيت هههه
فضحكت الفتاتان و السعادة بادية على وجهيهما , فهل يا ترى ستدوم هذه السعادة ؟
فلنتعرف على السخصيتين :
الشابة :تدعى ميلار تبلغ من العمر 23 سنة , فتاة جميلة تمتلك شعرا احمر صارخ يصل الى نهاية ضهرها و عينان خضرواتان , بشرتها خمرية و هي رشيقة , هي ناعمة و حساسة جدا , عندما ترتها تحس انها انثى بمعنى الكلمة , هي وصيفة الاميرة و خادمتها الخاصة , تحبها و تعدها كاختها الصغيرة ( من الشخصيات الثانوية , لن يكون لها دور بارز في القصة )
الفتاة الصغيرة : هي اميرة مملكة الكرستال تدعى راف
( ايمها غيرب و سنعرف فيما بعد سبب تسميتها بهذا الاسم ) تبلغ من العمر حاليا 8 سنوات . هي فتاة اية في الجمال بشعر ثلجي طويل يصل الى نهاية رجليها و عيون واسعة زجاجية غريبة و بشرة بيضاء صافية. تحب وصيفتها ميلار كثيرا و لم تكن يوم تعدها خادمة لها , لطالما كانت تقول ' ميلار ليست خادمتي بل هي امي و اختي و صديقتي و لها الفضل في سد الفراغ الممل في حياتي و لا اضن اني ساتحمل فراقها يوما فقد اصبحت جزءا لا يتجزء من حياتي ' ( بطلة القصة )

هذا البارت الاول و هو لا يحكي ابدا عن بداية روايتي بل مزال الوقت لنصل اليها
ارجوا ان اجد و لو رد واحد لتشجيعي على اكمال الرواية حب7



التعديل الأخير تم بواسطة ÄRt€MÍŠ ; 06-09-2015 الساعة 03:24 PM
ÄRt€MÍŠ غير متواجد حالياً  
قديم 06-08-2015, 10:47 PM   #4
الحاله: وجدت نفسي
 
الصورة الرمزية ÄRt€MÍŠ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العضوية : 897661
مكان الإقامة: evrywher
المشاركات: 427
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 403 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 880 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 52353887
ÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(14)
أضف ÄRt€MÍŠ كصديق؟
حرااااااااام عليك وين الردود
ÄRt€MÍŠ غير متواجد حالياً  
قديم 06-09-2015, 05:46 PM   #5
الحاله: وجدت نفسي
 
الصورة الرمزية ÄRt€MÍŠ
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العضوية : 897661
مكان الإقامة: evrywher
المشاركات: 427
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 403 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 880 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 52353887
ÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond reputeÄRt€MÍŠ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(14)
أضف ÄRt€MÍŠ كصديق؟
Post و ذات يوم اصبحت ضحية للحياة

السلام عليكم
مع انني لم اجد تشجيعا منكم يا اعضاء المنتدى الغالي مع انني كنت متشوقة لكي ارى ارائكم و تعليقاتكم و نقدكم في روايتي لربما تساعدوني في تحسينها و لكن خاب ضني , ولكن اختي و صدقتي و روحي ثانية شجعتني على اكمالها حتى لو لم اجد تشجيعا منكم
و هذا البارت 2 بين يديكم
في امان الله




البارت 2 :
تركنا ميلار و راف يتحدثان و ضحكاتهما تملئ المكان , و بينما هما مندمجتان في الحديث سمعا صوت احد ينادي من بعد
.....: انستي الصغيرة , انستي الصغيرة ...
راف بحيرة : نعم عم مارك هل هناك مشكلة


تعرف بالشخصية :
السيد مارك : رجل في 65 من عمره هو رئيس خدم القصر و قد عاش مع الملك منذ نمو اضافره لذا فالملك يثق به كثيرا و يعده مثل والده . هو رجل طيب القلب حنون يحب الملك و يعده مثل ولده و قد حزن كثيرا لموت الملكة , يحب الاميرة الصغيرة لانه يرا انها مختلفة عن الاميرات اخريات فمعضمهن مغرورات و متكبرات , اما هي فمختلف و ترى انها مثل العامة لا فرق بينمهم , مع انها احيانا تجننه بتصرفاتها المشاكسة و لكن كل من في القصر يتفق ان القصر بدونها ممل . لذا فهم يناديها بصغيرتي احيانا
شكله : رغم سنه المتقدم الا انه لا يزال يحافظ على رشاقة جسمه , ذو شعر رمادي و عينين عسليتين , من يراه يقول انه في 40


سهم1فلنكمل
السيد مارك بابتسامة : انستي الصغيرة , السيد يريد مقابلتك
راف بحيرة : ابي ؟؟ و ماذا يريد ؟ اوا ليس لديه اجتماع الان ؟؟؟؟؟؟
السيد مارك بابتسامة طيبة : بلا يا صغيرتي لكن اخبرني ان تاتي لانه يريد ان يخبرك امرا . و انا لا اعلم ماذا يريد
راف بابتسامة شقية : حسنا عم مارك هيا بنا
السيد مارك و ميلار : هههههه
ميلار : يا لكي من فتاة رافو الان كنت في دوامة من الحيرة و انقلبت فجاة الى راف المشاكسة ههه
تقدمت راف من ميلار و طراااااااااااااااااااااااخ
ميلار و دموع قد تجمعت في عينيها : ايييييي
راف و هي تضحك : لا احد يتكلم عني و انا هنا هههه
ميلار و هي على نفس حالتها و تمسك رجلها : حرام عليك انستي انها تؤلم
سيد مارك و راف : هههههه
راف و هي كاتمة ضحكتها : حسنا لقد تاخرة عن ابي , الى لقاء ميلار و كفاك تصنع للبكاء ايتها الناعمة
و ذهبت مسرعة نحو البوابة التي تؤدي الى داخل القصر هربا من ميلار التي توعدت انها ستخلفها لها
السيد مارك و هو يبتسم على تصرفات راف : حسنا انسة ميلار عن اذنك , يجب ان الحق بالانسة الصغيرة و الا قلبت القصر راسا على عقب
راف و هي تبادله ابتسامة ناعمة : اذنك معك عم مارك
اتجه السيد مارك داخل القصر لكي يلحق بي راف
عندما لحق بها سارا على ذلك الرواق المفروش ببساط احمر و قد زينت جدرانه بافخم اللوحات و اثمنها . عند نهاية الرواق باب كبير ذو لون بني حارق بجانبه حارسان , تقدم السيد مارك و راف الى الباب و انحا لهما الحارسان احتراما و دخلا
كانت الغرفة ذات جدران بنية و ارضية سوداء و يوجد على اليسار نافذة مطلة على الحديقة الخلفية ذات ستائر حمراء و في اخر الغرفة مكتب كبير اسود اللون و وراءه صورة كبيرة لرجل تضهر على ملامحه الجدية مرتديا رداء الملوك , و مقابل للمكتب اريكتان في كلتا جهتين ذات لون احمر يتغلله الون البني تتوسطهما طاولة مستديرة , و قد زينت جدران الغرفة بي لوحات للطبيعة
تقدمت راف و السيد مارك الى الداخل و انحنيا احتراما للموجودين , جالت راف بعيينيها في الغرفة و قد كان هنالك رجلان الاول السيد مارسنلي و ثاني السيد يوشيدا , ثم صوبت عينيها الى الرجل الذي يجلس وراء المكتب و ذهبت اليه مسرعة و اعين الموجودين صوبت عليهما , عندما و صلت اليه فتح لها الرجل يديه و ارتمت في احضانه ثم قبلت وجنتيه و ابتسمت له
راف بابتسامة : ابي ...
الاب بحنية : صغيرتي راف كيف حالك الان ؟
راف : بخير , و انت ابي ؟
الاب : بخير مادمت انت كذلك يا طفلتي
راف نفخت و جنتيها بطريقة طفولية تعني بذلك انها غاضبة : ابي انا لم اعد طفلة
الاب بابتسامة حنونة : ستبقين طفلة في نظري حتى لو بلغت 100 عام

راف بضحكتها المشاكسة : حسنا يا ابي كما تريد
ابتسم الاب و هو ينظر الى ابنته الوحيدة ربما تتسائلون لماذا سمى ابنته راف réve= حلم , فابنته بنسبة له حلم تحقق
فلنعد معه الى حوالى 8 سنين مضت
كان يجوب ذلك الرواق ذهاب و ايابا و صديقاه يحاولان تهداته
الرجل1: ريوساي هدء من روعك قليلا
ريوساي: كيف تريدني ان اهدا يا يوديما , الا تسمع انينها.... يا الهي
رجل2:ريوساي اهدا ارجوك سايا لسيت المراة الاولى و الاخيرة التي ستلد
ريوساي : اعرف يا ارثر و لكن هي مريضة و ولادتها ربما تؤدي بها الى .....
نضر اليه ارثر بحنية : ريوساي لا تتشائم ارجوك سيكون كل شئ على مايرام
يوديما محاولا ان يهدا من قلقه : هيا يا صديقي ابتسم فعندما تدخل اليها يجب ان تفف عنها و ليس ان تزيد طيلة بلة
قاطع كلامهم خروج الطبيب
توجه ريوساي مسرعا متجاوزا الطبيب و الخوف يمزق قلبه , دخل الغرفة بهدوء لايدري من اين استطاع اخراجه و راى المراة التي لطالما عشقها و احبها , المراة التي اخرجته من سجن حياته, تقدم اليه ببطئ و راى ملاكه نائما بهدوء, كانت امراة جميلة بشعر اشقر طويل و وجه بيضوي ابيض و ابتسامة لم تفارق شفتاها التوتيتان رغم الالم الذي تعانيه. قاط شروده صوت بكاء التفت الى الجهة الاخرى و راى طفلة صغيرة و قد كانت مصدر الصوت , تقدم اليها و انحنى و حملها كانت ملاكا صغيرا , انها ابنته نعم هي ابنته .
ريوساي و هو يحدث نفسه :"هذه طفلتي نعم اصبحت ابا يا ريوساي , يا الهي ما اجملكي يا صغيرتي , كم كنت انتضر هذا اليوم بفارغ الصبر"
قاطع شروده في ملاكه الصغير صوتها الناعم و هي تناديه :ريوساي
تقدم اليها و في يده ابنته جلس جانبها على حافة السرير و بقى كل منهما يحدق في الاخر بحب , و عينهما تحكي عن الحب الدفين الذي بخباه كل واحد منهما للاخر
قطع صمتهما صوته و هو يقول : انضري عزيزتي انها ابنتنا انضري كم هي جميلة
سايا بابتسامة : انها حقا جميلة و انا سعيدة ان الله قد حقق لي امنية من امنياتي (صمتت ثم اكملت ) لطلما تمنيت ان تكون لي فتاة بعدب في هذه الحياة , انه حلم تحقق ريوساي , لم اكن يوما املك و لو ذرة امل انني يمكنني ان انجب اطفالا بسسب مرضي ( نضرت الى ابنتها و دموع قد تجمعت في عينيها ) ريو ساي ابنتي حلم تحقق
ابتسم لها ريوساي و تقدم اليها و طبع قبلة على وجنتيها بكل حب: انا اسعد انسان الان على وجه الارض سعادة لا توصف الان اصبحت لدي طفلتان و ملاكان الان
سايا بضحكة ناعمة : اذن عزيزي ماذا سنسميها
صمتا لمذة كل واحد يفكر في اسم
ثم قالا مع بعض : راف

قال ريوساي بابتسامة و هو ينظر الى ابنته : سنسميها راف لانها حلم تحقق
سايا بابتسامة حب و هي تنظر الى ابنتها ايضا : نعم
ثم ........
سايا : اه ه ه ه
ريوساي بخوف و هو ينظر الى سايا : سايا سايا هل انت بخير سايا اجيبيني , ايها الطبيب تعال بسرعة
دخل الطبيب الى الغرفة و بدا يكشف عن سايا
خرج ريوساي من الغرفة و هو خائف نعم هو خائف ان تذهب من يحب و يبقى وحيدا , سايا جزء لا يتجزء من حياته , ايعقل بعدما ابتسمت في وجهه الحياة و اصبح ابا بعد طول انتظار , سيفقد طفلته الاولى (قال يا الهي احفظها لي يا الهي ) تنهد بتعب

توجه اليه يوديما و ارثر و كل منهما لا يقل خوفه على الاخر , بقيا معه يحاولان تهداته قليلا
بعد مدة خرج الطبيب من الغرفة توجه اليه الثلاثة بسرعة , و قلب ريوساي يكاد يخرج من مكانه
الطبيب و ملامح الحزن تغطي وجهه : اسف سيدي الملك لكننا حاولنا , و لكن ..
ريوساي و قد جن جنونه : تكلم مابها سايا اخبرني ..
تقدم اليه يوديما و ارثر يحاولان تهداته و ابعاده عن الطبيب
الطبيب بحزن : اسف و لكن .... السيد سايا ..........ماتت
ماتت...ماتت ....ماتت ...ماتت
هذه الكلمة رنت في اذن ريوساي غير مصدق ابدا
تجاوز الطبيب و دخل الى الغرفة كالثور الهائج و راى حبيبته و معشوقته نائمة و لكن لايوجد اي نفس
(لايمكن لايمكن سايا لم تمت و عدتني ان تبقى معي , سايا لم تمت ) تقدم الى سريرها و اخدها في حضنه و احتضنها و هو يبكي . نعم يبكي على من احبها قلبه و عشقتها عيناه , كيف يريدونه ان يهدا . من سينام جنبه كل ليلة ؟ من سينسيه احزانه؟ من عندما يرى ابتسامته سينسى شاكل العالم ؟ من سيفهمه دون كلامك ؟ من سيحبه بصدق و دون مقابل ؟ من ومن ومن ....

افاق من شورده على يد ناعمة تمسح دمعة هاربة من عينيه , و لوهلة ظن انه راى حبيبته سايا , افاق من شوده ثانية صوتها و هي تناديه
... : ابي لماذا تبكي ؟؟
ريوساي : لا شئ عزيزتي لقد دخل شئ في عيني لا غير
راف بحزن و بهدوء على غير العادة: ابي هل ......ه ل ت ذ ك ت ا م ي (هل تذكرت امي)
نظر اليها مندهشا كيف عرفت ماذا يفكر فيه ( لماذا يا طفلتي لماذا ؟ عندما ولدتي كرهتك و كنت دائما اقول انك سبب في موت سايا . و لان زاد عذابي فكلما كبرت كلما اصبحت تشبهين امك اكثر , ليس فس الشكل انما في كلامك و تحركاتك العفوية و الطفولية و البريئة و طيبتك و حنانك . اصبحتي مثلها تفهمنني دون ان اتكلم تعرفين كيف تعديلين مزاجي على طريقة اااه كم احبك يا صغرتي )



اتمنى منكم التفاعل هذه المرة
لحد الساعة لم اصل الى مضمون روايتي
في امان الله

" class="inlineimg" />












[/COLOR]


التعديل الأخير تم بواسطة ÄRt€MÍŠ ; 06-09-2015 الساعة 05:49 PM سبب آخر: غير محدد
ÄRt€MÍŠ غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضحية مخدر محب الصحابه نور الإسلام - 0 02-18-2015 07:24 PM
ضحية بريئة!!!! SUBARU1 حوارات و نقاشات جاده 5 10-20-2013 11:42 AM
ازياء صبايا محجبة 2013 , كولكشن للحجاب 2013 , صور ملابس شيك للحجاب ملاك الرومنسيه حواء ~ 1 03-26-2012 11:17 AM
ضحية سائق تئلمت بس تعلمت قصص قصيرة 2 03-30-2008 06:42 AM


الساعة الآن 11:53 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011