قلمٌ فضيّ || لعبة بين يدي حاقد
-






 




روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree286Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-20-2016, 03:24 PM   #1
عضو فعال
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية ~لحظات صمت~
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
العضوية : 895110
المشاركات: 248
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 258 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 14 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 28592530
~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute
قلمٌ فضيّ || لعبة بين يدي حاقد










روايتك جميلة حقًا وأحداثها مميزة
تابعي لربما يتغير الختم للأعلى



بسم الله الرحمن الرحيم

اسم الرواية : لعبة بين يدي حاقد ..

اسم الكاتبة : شجون الذكريات ~ أو ~لحظات صمت~

نوعه : غموض ، درامي ، مدرسي ، كوميدي ، رومنسي ..

عدد الفصول : 48 ..

الحالة : مكتملة ..

ملاحظة : تم نشر الرواية في منتدى آخر ولكن حبيت أنزله لكم هنا بعد ما أجريت تعديلات على معظم الفصول ..

هم ضحيا لشخص أقرب ما يكون لمسخ قاتل ، يتلذذ بتعذيب ضحاياه قبل أن ينهي حياتهم ..
يتخذ من الأمور السخيفة سببا لتبرير أفعاله البشعة ، مريض نفسي بعقل خبيث ..
لعبة مخيفة سيضطر أبطالنا للخوض فيها ، طلبات وأوامر يُجبرون على فعلها وإلا ستضطر صديقتهم الأسيرة لدفع الثمن ..


الأقنعة .. ستسقط

الحقائق .. ستظهر

الماضي .. سيعود

المشاعر .. ستظهر

الأسرار .. ستنكشف



~ مقتطفات ~
ظهر لي رجل يرتدي ملابس سوداء .. ويبدو ملامحه الجمود والقسوة ..

قلت له : أخبرني هل أنا الوحيدة التي تم إختطافها أم ماذا ؟؟
رفع حاجبه الأيمن متسائلا : ولماذا تطرحين سؤالا كهذا ؟؟ ظننت أن أول شيء ستقولينه لي هو من أنت وماذا تريد مني ؟؟
قلت بضجر : أجبني على سؤالي ، هل أخذت ..... كذلك ؟؟
أسند ظهره على الجدار المقابل لي وقال : لا تقلقي لقد أمرنا بإلقاء القبض عليك فقط ..
.
.
رفع الحارس الأصلع أصبعيه السبابة و الوسطى ، ثم قال : لديك خياران ، الأول أن تغمسي يدك في هذا الزيت والمدة ستكون أربع دقائق تحديداً ، بعدها تخرجين يدك ، الثاني أن تقومي بإمساك جمرة مشتعلة وتبقي محتضنة له في كفك لمدة خمس دقائق ، ماذا ستختارين إذاً ؟؟
وضعت ...... سبابتها على شفتها السفلية علامة التفكير ، ونحن ننظر إليها بترقب ، ماذا ستختار ؟؟ بعد ثواني من الصمت قالت مبتسمة : إذاً سأختار الخيار الثالث ..
احتدت ملامح الأصلع وصاح غاضباً : هل تمزحين معنا ؟؟
.
.
تحدث ....... : يبدو أنك كنت تحلم بكابوس مزعج حتى أن دموعك تنهمر وأنت نائم ..
رفعت يدي على خدي لأدرك أنني كنت أبكي كما قال ....... ، مسحت دموعي بسرعة وأنا أقول : منذ متى وأنت هنا ؟؟
تجاهل ....... سؤالي وهو يقول : بماذا حلمت يا سيدي الصغير ؟؟ ومن هي ...... التي كنت تناديها في حلمك ؟؟
أجبت وأنا أشد على قبضتي الممسكة بالفراش وأهمس بنبرة ضعيفة : إنها صديقتي وأنا تسببت في إيذائها كثيراً ، بسبب جبني ..
.
.
صرخ حينها المدير بشكل مرعب : أتسخروني مني ؟؟ أنتم لم تعرفوه لأنه طالب انتقل إلى هنا هذه السنة فقط ، أنا لست مجنوناً لأتخيل أشخاصاً وهميين ..
قال أماي بهدوء : وأين هو الآن إذاً ؟؟ لماذا لم تستدعه ؟؟
صمت المدير حينها ، لأجيب بهدوء عوضاً عنه : لأنها مختطفة ..
ثم إلتفت إلى المدير وقلت : أليس كذلك ؟؟
أومأ برأسه بإيجابية ، ليقول زميلي في الصف بتفاجؤ : أتقصدون ....... ؟؟
.
.
قلت بهدوء : ألا زلت تثرثر حتى الآن ؟؟ ظننت أنك أقفلت .
سمعت صوت ...... الذي بدى متفاجئاً وهو يقول : ماذا !! أتعني أنك لم تكن تنصت إلى ماكنت أقوله ؟؟ وكنت طوال هذا الوقت أثرثر إلى نفسي ؟؟
ابتسمت بمكر فقد أفلحت في إغاظته وقلت : نعم للأسف لم أنصت إلى أي كلمة مما قلته ..
قال وقد بدى على صوته الإنزعاج : ....... أنت لئيم حقاً ، لقد جف حلقي من كثرة الثرثرة ، وفي النهاية ضاع كل ما قلته سدى ..
قلت ببرود : هذا لتعلم أنني لا أرغب حقاً في سماع صوتك ، وأرجو منك حذف رقمي من هاتفك ، فلو اتصلت بي مجدداً فسأتجاهلك كما الآن ..
.
.
لم أكن أركز على كلماتها ، فالحرارة التي أحسست بها من يدها الموضوعة على عضدي أشغلتني كثيراً ، يدها ساخنة جداً ..
نهضت بصعوبة ، ووجهت ببصري إليها ، فإذا بوجهها شاحب ومرهق ، وقد احتقن احمراراً من شدة التعب ، والعرق يتصبب منها ، ومع كل هذا لازالت ترسم على شفتيها إبتسامة هادئة ..
وضعت يدي على جبينها لأتحسس حرارتها ، وكما توقعت كانت لاتزال مصابة بالحمى ..
صرخت بغضب : أيتها الحمقاء أنت مريضة لماذا لا تزالين تتصرفين بشكل طبيعي ؟؟ يجب أن تقلقي على نفسك قبل غيرك ..
.
.
محوت الرسالة وأعدت الهاتف إلى مكانه ، لا أستطيع مقابلته بعد الآن ، وعدت أبي بذلك وسأفي بوعدي هذه المرة ، لا أريد أن أتسبب له بالمزيد من المشكلات ، يكفي أنه كاد أن يفقد حياته بسبب كلماتي القاسية ..
وعدته بأن أكون صداقات جديدة مع أشخاص من مدرستي الجديدة ، لكنني حتى الآن لم أختر صديقاً ، فالجميع لم يروقوا لي ، وليسوا متوافقين مع أفكاري ..
.
.
قلت وأنا أهز كتفاي ببرود : صحيح أن الموضوع يخصني ، لكنكم لم تحاولوا السؤال عن رأيي ، لذا لا أجد سبباً مهماً لبقائي معكم ..
تبادلا النظرات لثواني وتقول جدتي بعدها : صحيح أن الأمر يتعلق بك ، لكن لن يكون لك رأي في الموضوع ، فوالداك قطعا لي وعداً ، ولن أسمح لهما بنقض هذا الوعد ..
فكرت قليلاً في حل يرضي كلا الطرفين العنيدين ، وبعدها خطرت في بالي فكرة ستعيد لم شملنا ولذا قلت مقترحة : بما أنك يا جدتي تريدين مني العيش في منزلك ، ووالداي لن يتخليا عني ، فما رأيك بأن نذهب جميعاً للعيش معك ؟؟
قالت جدتي برفض قاطع : لا وألف لا ، إقتراحك هذا مرفوض ، لن أدع أحداً يسكن في منزلي سواك يا ...... ..
.
.
رغم أن أمامه أربعة رجال إلا أنه لم يختر سوى تلك الكائن الضعيف من أجل التلاعب بهم ، إنه ماكر ويجيد فعلاً اختيار الأساليب التي تؤثر في النفوس قبل الجسد ..
الجميع يقفون بلا حول ولا قوة أمام هذا الظالم الذي زفر بملل : لم أنتم صامتون ؟؟ لا بأس بأن نتجاذب الحديث فيما بيننا قليلاً لا تحاولوا كبت ما تريدون قوله فقد تندمون لاحقاً ..
قال ...... بصوت يتخلله السخرية : أيمكننا شتمك إذاً ؟؟
حملق فيه ....... بغضب فقد خشي أن يغتاظ ...... من جملته ويقوم بشيء ما لـ........ ولم يكن وحده من يفكر في ذلك فحتى ...... و ...... قد رمقا ...... بنظرة تهديد ليضحك ........ ويثير استغراب الجميع : لا مشكلة لدي فالشتائم لا تؤثر فيني مطلقاً ..
.
.
أخذت ..... نفساً بعد أن أرهقها الضحك طويلاً : ألا تعتقد أنك قلت أكثر مما يجب ؟؟ سأعتبر كلامك هذا بمثابة إعتراف لكنني لن أجيب عليه إلا بعد أن أنهي دراستي لذا أظن أنك يجب أن تنتظر لعدة سنوات أخرى ..
نظرت إليها بإستنكار : إعتراف !!! لا تضحكيني ألست أنت من قال بأنني لست مرشحاً سيئاً ؟؟ إذا أنت تقبلين بي كزوج ويستحيل لأي فتاة أن تقبل بأحدهم إلا إن كانت تحبه ألست محقاً ؟؟ إذا أنت من اعترف لي أولاً ..
أدارت رأسها بإتجاه ..... وقالت ببراءة : هل قلت ذلك حقاً ؟؟ لا أتذكر شيئاً كهذا ..
ليهز الآخر رأسه نافياً قائلاً بغباء : وأنا لا أذكر أنني سمعتك تقولين ذلك ، أظن أنه قد أتى بهذا الكلام من خياله ، المسكين إنه غارق بحبك بشدة لدرجة أنه يتخيلك تقولين أشياء لم تقوليها ..





التعديل الأخير تم بواسطة CESARE ; 06-29-2016 الساعة 06:45 PM
~لحظات صمت~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 05-20-2016, 04:20 PM   #2
عضو فعال
الحاله: مهما قال عنك الناس ؛ عليك ان تكون واثقاً من نفسك
 
الصورة الرمزية Reuoof__
 
تاريخ التسجيل: Nov 2014
العضوية : 894595
مكان الإقامة: عالم الانمي
المشاركات: 227
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 160 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 19 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 116768656
Reuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond reputeReuoof__ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(21)
أضف Reuoof__ كصديق؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك عزيزتي؟؟
لقد جذبني العنوان
احببت التصميم ايضا

اول رد على روايتك الجميله

ما هذا يا فتاه كنتي تقتليني من حماسي
المقتطاف جميله
ما فهمته من المقتطافات
انه بنت انخطفت واحد يحبها وهي ما تحبه وجرحته ويمكن تكون تحب الخاطف وانه الولد الا يحبها كان راح يموت وجدتها تبغاه منها تعيش عندها و ابوها ما نعها من الولد الا يحبها
بس هذا الا فهمته <<< ليس سهل يا فتاه
متحمسه للبارت الاول
اعتبريني من متابعين روايتك الجميله
لا تنسين تبعثيلي رابط البارت الاول
في امان الله
التوقيع

Reuoof__ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2016, 05:21 PM   #3
عضو فعال
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية ~لحظات صمت~
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
العضوية : 895110
المشاركات: 248
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 258 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 14 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 28592530
~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Reuoof__
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركات

كيفك عزيزتي؟؟
بخير الحمد لله ، وإنت ؟؟
لقد جذبني العنوان
احببت التصميم ايضا
الحمد لله عجبك التصميم ، لأني عملته على السريع ومن غير نفس كمان :baaad:

اول رد على روايتك الجميله

ما هذا يا فتاه كنتي تقتليني من حماسي
المقتطاف جميله
ما فهمته من المقتطافات
انه بنت انخطفت واحد يحبها وهي ما تحبه وجرحته ويمكن تكون تحب الخاطف وانه الولد الا يحبها كان راح يموت وجدتها تبغاه منها تعيش عندها و ابوها ما نعها من الولد الا يحبها
بس هذا الا فهمته <<< ليس سهل يا فتاه

للأسف كل إلي ذكرتيه بعيد كل البعد عن الأحداث الأصلية
حاولي من جديد :coolcool:
القصة معقدة أكثر مما تتوقعي وفي الكثيير من الألغاز مارح تكتشفيه بسهولة مهما حاولتي :cooler:
لكن أسعتنني محاولتك وحماستك

متحمسه للبارت الاول
اعتبريني من متابعين روايتك الجميله
لا تنسين تبعثيلي رابط البارت الاول
في امان الله
إن شاء الله أنزل البارت الأول والثاني والثالث دفعة وحدة الليلة أو بكرة

~لحظات صمت~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2016, 05:22 PM   #4
عضو فعال
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية ~لحظات صمت~
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
العضوية : 895110
المشاركات: 248
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 258 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 14 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 28592530
~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute

..( 1 )..
~ جوليا ~
عطلة نهاية الأسبوع والجو صحو ، هذا يعني أنني أستطيع أخذ جدتي في نزهة قصيرة ..
ها أنا الآن أقف أمام المشفى التي ترقد فيها جدتي وقد اشتريت لها سلة فواكه طازجة ..
هممت بفتح باب المشفى إلا أن أحدا قد سبقني لفتحه من الداخل واندفع بعدها بإتجاهي ، كدت أفقد توازني حين أزحت عن الطريق قليلا لأمنع تصادمنا ، أنحيت رأسي للأسفل وأنا أعتذر بسرعة : آسفة قد يكون الخطأ خطئي ..
شعرت به يربت على رأسي وهو يضحك قائلا : لا داعي للإعتذار وداعا ..
حين رفعت ببصري كان قد انصرف من المكان لأدرك أنه كان في عجلة من أمره ..
تابعت ما كنت أريد فعله وكالعادة لقائي مع جدتي لم يجري بشكل جيد لكن لا بأس سأحاول معها في المرات القادمة ..
يوم جديد أتى مع شروق الشمس ، كنت قد أنهيت صنع وجبة الطعام وارتديت زيي المدرسي بسرعة ، ثم ركضت خارجة من غرفتي فإذا بي أصادف أختي جودي التي رمقتني بتلك النظرة الساخرة التي ترمقني بها في العادة وهي تقول عبارتها الدائمة : أخت غبية ..
اكتفيت بأن أطلق ضحكة قصيرة كرد وتابعت طريقي مغادرة المنزل ..

حالما وصلت إلى المدرسة أخذت ألتقط أنفاسي وأنا أجلس على مقعدي ، فإذا بي أسمع صوتا ساخرا قريبا لصوت أختي يقول : وكما العادة تأتين راكضة وكأن المدرسة ستختفي ، أنت تثيرين غيظي ..
نظرت إلى روز التي تجلس بجوار مقعدي وقد نطقت فابتسمت لها : لا أحبذ فكرة أن أصل متأخرة ، فأنا سأكون سببا في تعطيل شرح المعلم حينها ..
زفرت بيأس : أرجوك توقفي عن التصرف هكذا ، هذا يغضبني ..
ثم صمتت لبرهة قبل أن تخبرني : صحيح يُقال أن ذلك التافه المغرور سيعود اليوم ..
قالت جملتها بكره واشمئزاز فأجبت عليها وأنا أقطب حاجباي محاولة التذكر : من تقصدين ؟؟
ـ إنه ياماتو الطالب الذي قيل أنه قد أصيب بحادث مروع في أول يوم دراسي له لذا لم يستطع الحضور حتى هذا اليوم ..
ـ الآن تذكرت ، أرغب فعلا برؤيته خصوصا وأن الجميع يتحدث بشأنه ، أظنه شخصا لطيفا وإلا لما كان محبوبا هكذا ..
صرخت روز حينها : هو ليس لطيفا البتة ، إنه مزعج ومغرور أنا أكره الأشخاص من أمثاله ، مثاليته مقززة كثيرا ، ستكرهينه حتما يا جوليا ..
لم أستغرب مطلقا من حديثها السيء عنه ، فهي تتصرف هكذا عامة مع جميع الذكور ، رغم أنها في الماضي لم تكن كذلك ..
دقائق قليلة حتى انطلق صوت الجرس معلنا بدء الحصة الأولى وقد أقبل معلم اللغة الإنجليزية ومن خلفه كان هو ، الشاب الذي أترقب وصوله ..
ما إن وقع بصري عليه جتى تبادر إلى ذهني كلمة وسيم ، لا .. بل خارق الجمال ، وقف أمامنا بطوله الفارع وأخذ يقول بإبتسامة ساحرة : شكراً لكل شخص كان قلقاً علي وقام بالسؤال عني ، لقد اشتقت إليكم كثيراً ..
لسبب ما أشعر وكأنه يتحدث بغطرسة رغم كلماته البسيطة ، تعالت الترحيبات الحارة من جميع تلامذة الصف ووسط كل هذا كانت روز التي بجواري تتأفف وتتذمر بوضوح ..
أقبل الطالب بإتجاهنا وحالما وقف بمحاذاتنا قال محدثاً روز : كيف حالك يا روز ؟؟ أعتقد أنك كنت وحيدة من دوني ..

رمقته بنظرة مشمئزة : لم لم تمت في ذلك الحادث وتريحنا من وجهك ؟؟
تلاشت تلك الإبتسامة التي كان منحوتاً على وجهه حتى هذه اللحظة ، وأخذت معالم الغضب تسيطر عليه ..
همست حينها : روز لقد أغضبته ، إعتذري إليه ..
لترد بصوت جهوري وعن قصد : جبان مثله لا يخيفني ..

أستطيع أن أقول أن معركة طاحنة قد تحصل في هذه اللحظة لذا وجب علي التدخل ، أخذت أنكس برأسي معتذرة : آسفة لا تلقي بالاً لما قالته روز ..
وجه بصره نحوي للمرة الأولى فزالت تلك النظرة المرعبة عنه ليقول بإبتسامة : إنها لمصادفة غريبة أن نلتقي مجدداً ..
إلتفتت روز إلي بسرعة : هل قابلتيه مسبقاً ؟؟ لماذا لم تخبريني ؟؟ كيف وأين حصل ذلك ؟؟
لم أملك جواباً لسؤالها فأن لا أتذكر أنني رأيت وجهه سابقاً ، ولا أستظيع حتى أن أقول أنني نسيت ، فوجه مثله لا يمكن نسيانه بسهولة ..
عاد ياماتو ليقول : أرى أنك صديقة هذه البلهاء ، أعتقد أن غريبي الأطوار يصاحبون أمثالهم من الأشخاص ، لكن من الجيد يا روز أنك وجدت صديقة ..
- أغرب عن وجهي وحسب أيها المزعج ..
كان لعراك الألسن أن يطول لولا صراخ المعلم : ياماتو روز كفا عن هذا ، وأنت يا ياماتو اختر مقعداً بسرعة ..
قلت حينها : أنا آسفة حقاً أرجو أن تعذرنا ..

أطلق حينها ياماتو ضحكة قصيرة وهو يتخطانا ويختار مقعداً خلفنا ، فلم يكن هناك العديد من المقاعد الشاغرة سواهما ..
شرع المعلم بالدرس فيما بقيت روز تتمتم بالشتائم طوال الوقت حتى أني فقد تركيزي بسببها ..
في استراحة الغداء لم يكن صفنا مكتظاً كهذا من قبل ، مجموعة كبيرة من الصفوف الأخرى جاءوا إلى هنا لإلقاء التحية على ياماتو ، الغريب أن الفتيات ليسوا وحدهم من تحلقوا حوله حتى الفتيان كانوا كذلك لذا أعتقد أنه محبوب من قبل كلا الجنسين ..

الزحام كان شديداً من خلفنا حتى وصل زحامهم إلينا ، وليس هناك من داعٍ لأصف كيف كانت تعابير روز ، ولأمنع حصول إنفجار كارثي هنا قلت بإبتسامة : ما رأيك أن نتناول غدائنا في الخارج ؟؟
لترد بحدة : حسناً ، فأنا لم أعد أتحمل هذه الحشرات القذرة التي تتحلق هو القمامة العفنة ..
بفضلها أصبحنا هدفاً لتلك النظرات المنزعجة والغاضبة ، لأسمع ياماتو يقول بصوت عالي : أنت تقصديق نجوم متلألأة حول بدر منير ..
جررت روز إلى خارج الصف قبل أن أسمح لها بالرد ، لتصب جام غضبها علي ..
- لماذا لم تدعيني أرد على ذلك النرجسي القذر ؟؟

زفرت بضيق وأنا أحدق في السماء الغائمة من النافذة : سألتك هذا السؤال كثيراً وها أنا أعيده عليك مجدداً ، لم تبغضين الفتيان إلى هذه الدرجة ؟؟ لماذا أصبحت حادة الطباع هكذا ؟؟
فأجابتني كالمعتاد : إن أفصحتي عن سبب تغيرك ربما سأفكر بإخبارك ..
هذا الحوار دار بيننا كثيراً بعد رجوعي إلى هذه المدينة ، سنتين فقط كنا قد افترقنا وحين اجتمعنا مجدداً لم أجدها كما كانت في العادة ولا هي كذلك وجدتني كما أنا ، وبمجرد أن نصل إلى هذه النقطة أبدأ بالتهرب كالعادة ، لذا قلت مغيرة دفة الحديث : يبدو أن السماء ستمطر قريباً ..


** نهاية الجزء **

~لحظات صمت~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2016, 05:30 PM   #5
عضو فعال
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية ~لحظات صمت~
 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
العضوية : 895110
المشاركات: 248
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 258 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 14 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 28592530
~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute~لحظات صمت~ has a reputation beyond repute
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
حياكم الله جميعاً في روايتي الأولى ، مثل ما ذكرت سابقاً الرواية هذه طرحتها في إحدى المنتديات وتم نقلها لكذا منتدى ، لكن أنصحكم ما تتابعوا إلا هنا بارت بارت لأني حالياً جالسة أعدل على الرواية وكل ما. انتيهت من تعديل فصل رح انزله هنا إن شاءا لله ..
البداية حتكون أكثر من عادية حتى الفصل الخامس عشر أو السادس عشر ، ومن هناك رح تبدأ الأحداث الحقيقية فعشان كذا لا تحكموا على الرواية من بدايتها ..
بإذن الله الفصل الثاني والثالث حينزل الليلة ..
قراءة ممتعة ..
~لحظات صمت~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قولي انك مو حاقد على هذا الشخص avine مواضيع عامة 10 10-16-2016 01:57 PM
حاقد المحشش لموره احلى اموره نكت و ضحك و خنبقة 5 05-09-2013 10:52 AM
حاقد جُ ـنۉכּ أنْثىَ~}- ● نكت و ضحك و خنبقة 20 01-13-2013 12:45 PM
..:>>&* ولد حاقد *&<<.. *مودا* نكت و ضحك و خنبقة 10 05-03-2010 08:10 PM
مين حاقد ومقهور من بوووووش ؟ م. أبونجم™ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 5 01-25-2008 09:21 PM


الساعة الآن 09:26 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011