قلمٌ مُجتهد || لا تتبعينى فأنا قاتل - الصفحة 85
-



Like Tree1156Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 14 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-2017, 01:37 PM   #421
مستجد
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية selen28
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
العضوية : 904414
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 21
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 8 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
selen28 is on a distinguished road
الأصدقاء:(4)
أضف selen28 كصديق؟



الصور كثير حلوين وخاصة سايتو وداني




selen28 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2017, 12:51 PM   #422
عضو نشيط جداً
الحاله: brrrrrr -_-
 
الصورة الرمزية Akimi Miano
 
تاريخ التسجيل: Oct 2016
العضوية : 903715
مكان الإقامة: كونوها
المشاركات: 2,015
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 312 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 224 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 96950816
Akimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond reputeAkimi Miano has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(24)
أضف Akimi Miano كصديق؟
ليش مابترسلي الرابط
التوقيع

الحياة جميلة لاكن علينا ان نعلم كيف نحياها
تحيات هايبرا شان
ご挨拶シネちゃん
Akimi Miano غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-10-2017, 06:41 PM   #423
مستجد
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية selen28
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
العضوية : 904414
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 21
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 8 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
selen28 is on a distinguished road
الأصدقاء:(4)
أضف selen28 كصديق؟
أرجو ألا تتاخري صديقتي في البارت القادم يبدو بأنه الاجمل
selen28 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 09:12 PM   #424
http://store4.up-00.com/2017-09/150586755072111.gif
الحاله: اللهم انى احببت عبدا من عبادك فاحفظه لى اينما كان
 
الصورة الرمزية ألكساندرا
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
العضوية : 903033
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 21,872
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2780 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2084 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond repute









البارت الثامن عشر

ضيقت مايو عينيها وقالت:حقا الم تخف من ان يرانى احد رجال والدك
لكن كاى لم يرد عليها فتابعت بهدوء :صحيح اتعرف شخصا يدعا كين..؟
فنظر لها بغرابه ثم قال :كين ومن هذا أهو صديقك
فضيقت عينيها ورمقته بنظرات حادة ثم قالت :الا تعرفه حقا..!

فابعد كاى نظراته عنها وقال بضجر :انا لم اسمع بأسمه قط.....ولكن لم تسألين..؟
فاعرضت مايو للناحية الاخرى وقالت بلا مبالاة :لا شىء انه مجرد سؤال.....فكر جيدا ربما سمعت به ولكنك لا تذكر

فتنهد كاى ونظر إليها ثم قال بهدوء :لقد تأخر الوقت كثيرا عليك الذهاب للنوم
فنظرت مايو للأرض بشرود ثم وقفت وهى على نفس شرودها لتقول بهدوء غريب :لقد اشتقت لتلك الايام..!
كان كاى ينظر اليها ولكن نظراته تغيرت للإستفهام عندما قالت ذلك فقال بتعجب: أيه ايام..؟

ولكن مايو لم ترد عليه وتوجهت مباشرة لغرفتها قاطعة تلك الصالة الكبيره الخالية من الاثاث الا من تلك الارائك الموضوعة بطريقة منظمة..

فتحت باب غرفتها ودخلت لتغلقه بعدها بهدوء شديد فأرخى كاى جسده على الاريكة واضعا راسه على حافتها ثم تنهد بحزن قائلا :كيف استطيع اسعادك مايو صدقينى انا ابذل قصار جهدى

************

كانت مايو مستلقية على سريرها تنظر للسقف بصمت تام بينما تسبح بأفكارها فى عالم اخر بالاحرى نفس العالم ولكن الاختلاف كان فى المكان والزمان

قبل سنه

فتحت مايو عينيها لتر تلك الدماء التى على وجه والدها فرفعت رأسها ببطئ لتر بأنها كانت نائمة على صدره محتضنة له فاخذت تنظر له ولوالدتها الملقاة بجواره وكأنها لا تصدق ماتراه فقد كانت تظن بأنه كان حلمً
فوضعت يدها على وجهها لتتأكد بأنها مستيقظه وعندما تأكدت من ذلك تجمعت الدموع بعينيها لتكون حاجزا براقا زاد من جمال عينيها وبينما هى كذلك رأت اقدام شخص واقف امامها فرفعت رأسها جيدا واعتدلت حتى صارت بوضعية الجلوس ثم نظرت مباشرة لذلك الشخص

كل ما تبادر الى ذهنها فى ذالك الوقت هو: من هذا ولم هو هنا ..؟
كان ذلك الرجل ينظر إليها مباشرة بطريقة غريبة ليظلا على هذه الحالة لثوان
وفجأة امالت مايو رأسها قليلا وقالت ببراءة :من انت وماذا تفعل هنا..؟؟

ولكن الرجل لم يرد عليها ووضع يده على جيبه وكأنه سيخرج منه شىءً..،فنظرت مايو لحيث يضع يده ثم قالت :انا لا أخذ الحلوى من الغرباء وخصيصا فى وقت كهذا

فعلت وجه ذلك الرجل ابتسامة بارده ليغير من نظراته الغريبة ويحولها لنظرات مستفزة ثم قال :ومن قال بأننى سأعطيك الحلوى
فأعادت مايو رأسها لمكانها وقالت بهدوء:لم انت هنا..؟

فإقترب الرجل منها ببطئ ثم قال بمكر :لست مضطرا للأجابة عليك
فتغيرت ملامح مايو البريئة وتحولت للحزن تدريجيا ثم نظرت لوالدها وقالت بصوت يبدو الحزن واضحا عليه :هل رأيت من قتل والداى عندما خرجت لم اجده ويبدو بأنه هرب مباشرة بعد قتلهما
فابعد الرجل يده عن جيبه وقال بهدوء :لا لم اره ولكن لم لم يقتلك مثلهما

فبدا على وجهها الخوف وقالت بحزن :انا لم افعل شىء"ثم نزلت دموعها تلقائيا فاسرعت برفع يدها ومسحها لتعيد نظراتها لذلك الرجل وتقول بهدوء " هل لو كنت هنا لكان قتلنى مثلهما
فوضع يده على جيبه مجددا وقال بهدوء غريب :أجل بالطبع...ولكن اين كنت..؟

فأشارت بيدها لغرفتها فنظر إليها الرجل ثم قال :كنت بالغرفة..!
فاومأت برأسها وقالت :لقد كنت العب ولم اسمع سوى صوت اطلاق النار "ثم اخفضت رأسها وقالت" لكن لم قتلهما ذلك الشخص ماذا فعلا له
فتنهد الرجل وأبعد يده من على جيبه ووضعها على شعره وأعاده للخلف بطريقة جميلة ثم نظر لمايو التى تنظر له ببرائه ليتنهد ويعيد يده لجيبه

فتعجبت مايو من حركاته وقالت بهدوء :ماذا بجيبك؟
فإتسعت اعين الرجل ليقول بدهشة "لا شىء "ثم استدار وأعطى ظهره لمايو وهو لا يزال يضع يده على جيبه ليتمتم ببعض الامور التى لم تفهمها مايو ثم بدأ بالسير تجاه الباب
فشعرت مايو بالخوف لتقف مسرعة وتقول برعب :الى اين انت ذاهب أليس عليك اخبار الشرطة ليساعدو والداى

ظلت مايو واقفة منتظرة جوابه ليأتيها صوته بعد بضعة دقائق قائلا: عليك مغادرة المكان قبل وصول الشرطة
فردت بسرعة :لم أليس على انتظارهم..؟
فنطق الرجل مجدا ولكن هذه المرة بطريقة مخيفة :ان بقيت هنا فسيعلم القاتل بمكانك وسيعود لقتلك كما فعل بهما
انهى جملته ليفتح باب المنزل ويخرج منه بصمت..

كانت مايو متسمرة بمكانها من الرعب من هول كلماته التى قالها فأخذت تنظر للباب بحزن وحيرة لا تعلم ماتفعل...
اتبقى بالمنزل ليأتى قاتل والداها ويقتلها ..؟
ام تهرب الى الخارج حيث العالم المجهول الذى كانت تتمنى رؤيته عن قرب..؟

نظرت لوالديها بحزن ثم نظرت للخارج حيث كانت الشمش مرتفعة فقد انتصف النهار واعلن عن وقت القيلولة ثم ابتلعت ريقها لتتخذ قرارها وتركض للخارج هاربة من ماضيها المحزن الذى تمنت انتهائه وها هو قد انتهى لتبدأ صفحة جديدة من حياتها..

ركضت مايو بسرعة وهى تنظر حولها بحثا عن الشخص الذى اختفى بسرعة ومتلئت عيونها بالدموع عندما احست بأنها فقدته وبأنها وحيدة فى تلك الشوارع الخالية نسبيا من الناس

وفجأة لمحت ذلك الشخص يسير بهدوء متجها لحيث لا تعلم فاسرعت بالحاق به لتراه يدخل لمكان اشبه بالمنتزه فقد كان ارضيته عشبيه كما ان هناك اشجار وبعض الكراسى منتشرة بالمكان

فأسرعت بالحاق به بسرعة لتراه قد توقف ليفتح باب ذلك المنزل الصغير فتقدمت نحوه ببطئ ليلتفت للخلف بعد ان فتح الباب ويقول بغضب :لماذا تلحقين بى قلت لك غادرى المكان لا الحقى بى..

فاخفضت رأسها وأخذت تحرك قدميها بطريقة غريبة معبرة عن خجلها لتقول بتوتر: انا لا اعرف احدا غير والداى
فقال بغضب :هذا لا يخصنى اذهبى من هنا فأنا لا احب المتطفلين

ثم دخل وأغلق الباب فقالت مايو بهدوء :انا لست متطفلة"ثم مشت ببطئ وجلست بجوار الباب وضمت قدميها لجسدها ثم وضعت رأسها فوقهما وبقيت كذلك حتى غربت الشمس
وحينها فتح الباب ليخرج منه ذلك الرجل ويقف امامه بهدوء

فنظرت مايو له وهى على حالها وفجأة نظر لها الرجل بدهشه ليقول بغرابة :ألازلت هنا...لا اصدق
ثم حك رأسه بطريقة بلهاء ليعود بعدها لمنزله بينما بقيت هى على وضعها لدقائق ثم وقفت واختلست النظر للداخل بخوف

فرأت ذلك الرجل جالس على الاريكة واضعا احدى قدميه على الاخرى ويهزهما بطريقه منسقة
فظلت واقفة تنظر إليه لدقائق لينطق بعدها بهدوء :يمكنك الدخول
فتهلل وجهها وفرحت كثيرا واسرعت للداخل ووقفت امامه قائلة :حقا ستسمح لى بالبقاء..!

فقال الرجل بضيق :للاسف ليس لدى خيار اخر
فضحكت وأخذت بالقفز بمكانها وهى تقول: مرحا مرحا سأبقى سأبقى ههه

***********

نزلت دموع مايو وهى تتذكر تلك اللحظات السعيدة وكيف ولت مع الايام بسرعة لتقول من بين دموعها :لماذا جاكو لماذا لقد كانت أجمل ايام حياتى
ثم غطت نفسها بلحافها لتظل تتقلب بمكانها لبعص الوقت ثم غطت فى نوم عميق

وفى الصباح فتحت عينيها بكسل وهى لا تريد مغادرة سريرها ولكن الملل كان اقوى من كسلها فرمت بلحافها بعيدا ووقفت بتعب لتتوجه لخزانتها وتخرج بعض الثياب مقررة اخذ حمام دافئ....

....خرج كاى من غرفته ونظر لغرفة مايو فوجدها مغلقة فظن بأنها لازالت نائمة
وبعد دقائق سمع صوت المياه بالحمام فعلم بأنها به

وعندما خرجت مايو من الحمام وجدت كاى جالسً على الاريكة ينظر اليها بغرابه فتجاهلته وعادت لغرفتها لتسرح شعرها بينما ارتخى كاى بجسده على الاريكة قائلا :لا اعلم لم تحب ارتداء الالوان الغامقة ...امم ولكنها تبدو جميلة بها

انتهت مايو من تسريح شعرها وخرجت من غرفتها بصمت متوجهة نحو باب الخروج
فوقف كاى وقال بجدية :مايو الى اين انت ذاهبة..؟
فتوقفت وقالت بهدوء :انا خارجة الديك مانع..؟
فإقترب منها وقال بغضب :مايو انظرى الى لا تعطينى ظهرك عندما اكلمك

فأدارت رأسها للخلف قليلا ثم قال بملل :ماذا هناك..؟
فقال بغضب: انت تعلمين انك مطاردة من قبل رجال ابى ومع هذا تريدين الخروج
فقطبت حاجباها وقالت بغضب :انت قلت بأنك لن تحبسنى انسيت ذلك

فرفع حاجبه وقال بملل :انت خرجت امس وانا قلت لابأس بأن ترى الدنيا من حين لاخر لا كل يوم
فعضت على اسنانها وقالت بغضب :انت احمق وغبى"وركضت بسرعة للخارج
فوضع كاى يده على وجهه وقال بأسى :الامر ليس سهلا كما توقعت

**********

ركضت مايو بسرعة وابتعدت عن المنزل متوغلة بين حشود الناس المتجمعة تشترى اغراضها
وحينما صارت بينهم توقفت وبدأت تسير بطبيعيه حتى خرجت من السوق وبينما هى واقفة تنظر حولها رأت ذلك الشخص فقالت بسعادة: كوبو لا يعقل بأنه يشترى الاغراض مجددا

فابتسمت ولحقت بكوبو الذى كان يسير بطبيعية حتى وصل لوجهته فقد كانت قريبة منه
دخل كوبو لذلك المكان بينما وقفت مايو تنظر له وخصوصا لتلك الكلمات المكتوبة اعلى بابه الكبير المطلى بالازرق ثم تمتم بهدوء :أ...نادى الفنون القتاليه....ماذا يعنى هذا ولم دخل إليه كوبو

ثم تقدمت ودخلت لذلك النادى متشوقة لمعرفة مابداخله ولكنها توقفت فجأة ونظرت لذلك الشخص الذى يكلم كوبو
فارتسمت على وجهها علامات غريبة وتمتمت بغرابة :س..سا..سايتو...ماذا يفعل هنا..؟

كان كوبو واقفا يكلم سايتو ومعطيا ظهرة للباب يقول بتعجب :هاى سايتو ..سايتو الى اين ذهبت سايتو انا هنا الام تنظر ايها الغبى"ثم التفت للخلف لير مايو متسمرة تماما كسايتو وعيناهما مثبتة على بعضهما بغرابة فضحك ضحكة قصيرة تدل على سخريته مما يراه لينظر لسايتو بخبث ثم يقول :لا تقل انك وقعت بحب تلك الفتاة... ههه كم انت بسيط من اول نظرة..!

.......اخرس كوبو ماالذى تقوله يبدو فقط ان هناك شىء غريب بتلك الفتاة
فقال كوبو وهو يرمق سايتو بنظراة غريبة :هه اجل انها تأثر القلوب من اول نظرة
فلكمه الشخص الاخر وقال بغضب :لم اعلم بأنك منحط هكذا.....أاااا سايتو الى اين لا تقل انك حقا...أخ لقد ذهب ...انتظر كوبو لا تذهب انت ايضا سنتأخر ثم وضعت يدها على وجهها وقالت:اخ الشبان!....أااا لم يحتضن سايتو تلك الفتاه!!

عندما اقترب سايتو من مايو ارتمت مباشرة فى حضنه وبدأت بذرف الدموع بصمت بينما ضمها سايتو مربتا على ظهرها وهو يقول :اهدأى مايو لم تبكين
ففتح كوبو فمه ببلهة ليقول بسرعة :أاا لا تقل انك تعرفها"ثم همس"أذن هو ليس حبا من اول نظرة بل من عدة نظرات

حينها رمقه سايتو بنظرة حادة لتبتعد بعدها مايو عنه وتقوم بمسح دموعها بسرعة وهى تقول: لم اتوقع ان اراك مجددا
فابتسم سايتو وقال بهدوء :وهل سأختفى
فضحكت بخفة لتقول ببرائة: لا ولكنك لا تخرج من المنزل الا قليلا
فوضع سايتو يده فى جيبه وقال بغرابة :هذا ما تعتقدينه انتٍ

فقال كوبو بعجل :مهلا اخبرانى اتعرفان بعضكما حقا..!
فنظر له سايتو بطرف عينه وقال بسخرية :أنت غبى ام انك تتغابى

.وفجأة جاءهما من خلفهما ذالك الصوت الغاضب: هاى ايها الذكيان أليس علينا البدأ بالتدريب...ام انكما لم تعودا ترغبان بذلك
فنظرت مايو لتلك الفتاة الشقراء التى تتكلم بحدة ثم نظرت لسايتو وقالت :من هذه سايتو؟؟..."ثم ضيقت عينيها وقالت"ظننت انك لا تعرف احدا غيرى..!
فضحك كوبو بقوة بينما عض سايتو على اسنانه محاولا اسكات مايو ولكنها تابعت :انت فتاة جميلة ولكن ماذا تفعلين هنا ارى ان كل من هم هنا من الصبيان"وحينها رأت فتاة تسير وهى تضع بخصرها سيفا طويلا فقالت بسرعة" اغلبهم

فعضت الفتاة على اسنانها وقالت بغضب :وما شأنك انتٍ بما أفعل هنا "ثم نظرت لكوبو وسايتو وقالت" وأنتما ايها السيدان الا تعتقدان اننا تأخرنا
"هه"صدرت هذه الضحكة الساخرة من سايتو ليقول بعدها: اهدئى"سيناى"لا ضير من التأخر قليلا فأنا لم ارى مايو منذ ايام..

انهى سايتو جملته ليعلو وجه مايو التعجب وهى تنظر لتلك التعابير التى علت وجهى"كوبو"وسيناى"
فقد كان فمها مفتوحا ويبدو عليهما الذهول ثم تمتم كوبو بصدمة : أحقا هذا سايتو لا اصدق!!؟؟
بينما قالت سيناى :مستحيل أسايتو من يقول هذا حقا؟؟!!

فقطب سايتو حاجباه ليقول بعدها بغضب :هاى لا تتكلما كالمجانين كما ان امامنا اليوم بطوله
فقطبت سيناى حاجباها قالت بغضب اكبر: تحدث عن نفسك سيد سايتو فأنا ليس امامى سوى بضعة ساعات

فنظر كوبو لهما ليقول بجدية :احقا هذه مجموعتنا منذ متى ونحن نتعامل هكذا"ثم نظر لمايو وقال وهو يقطب حاجباه"هاى انت نحس اينما تذهبين تتبعك المصائب
"معك حق"نظرت مايو لسايتو بغرابه بعدما قال ذلك ليتابع هو :هذه الفتاة مصيبة لا تجلب سوى المصائب لمن حولها..

فقطبت مايو حاجباها ولكن شىء قاطع تعبيرها هذا وهو سماعها لتلك الكلمات"او انظر سيدى أليست هذه هى تلك الجميلة التى قابلناها بالسوق"
فابتلعت ريقها ليكمل احدهم :أجل أنها تلك المنقذة نفسها

فوضعت مايو يدها على رأسها وارتسمت على وجهها علامات بلهاء لتقول موجهة كلامها "لسايتو" وكوبو" :على ذكر المصائب من منكما مستعد لواحدة
فوضع سايتو يده على وجهه بينما نظر كوبو لؤلئك الواقفين خلف "مايو" وقال بحدة :"والڤ"ماذا تريدون الم تعلمو مع من تتعاملون بعد

بينما وضعت سيناى يدها على خصرها قائلة :لا اظن انهم يفهمون كوبو كما انهم لم يستسيغو هزيمة سايتو لهم بعد
فقال احد الشبان بغضب :حقا هو هزم القائد فحسب ولم يهزمنا جميعا
فٱقتربت سيناى من الشاب وقالت بغضب :حقا اتريده ان يهزمكم جميعا واين العدل فى هذا ايها الجبناء

فغضب الشاب قليلا ورفع قبضته متأهبا لكم سيناى ولكن احد رفقائه اوقفه بوضع يده امامه ثم قال بهدوء :مشكلتنا ليست معهم انها معها"واشار بسبابته لمايو"
فنظر كل من كوبو وسايتو وسيناى بالاضافة لؤلئك الشبان لمايو

فتوترت مايو وقالت بقليل من الغضب :انا لم افتعل اى مشكلة معكم كما ان التنمر على فتى صغير ليس بشجاعة ابدا بل هو ضعف منكم ايها الجبنان
بدى الغضب على وجه الشبان بينما قال سايتو بغضب :هاى والڤ ابتعدو من هنا واياكم وأزعاجها مجددا افهمتم..؟

فصرخ احد الشبان :هاى التزم حدودك يا هذا فنحن لا نخافك ابدا
وفجأة قطع اجوائهم المشحونة صوت يخافة الجميع :والڤ حذرتكم ان لم تكفو عن افتعال المشاكل سأطردكم
فقفزت مايو لتقف امام ذلك الرجل مباشرة وقالت بسرعة :انهم يضايقوننى سيدى كما انهم تنمرو على فتى صغير فى السوق امس وضربوه على عينه.....المسكين لقد تورمت عينه كثيرا

فقطب الرجل حاجباه وقال بغضب وهو ينظر لؤلئك الشبان: اهذا صحيح..؟
فتذمر الشبان وهم يبتعدون بينما نظر المدرب لسايتو وقال بغضب :اهذه الفتاة معكم..؟
فقال كوبو بسرعة :لا انها مع سايتو لقد جاءت لرؤيته
فنظر سايتو لكوبو وقال بضيق: هاى هى لم تأت لرأيتى كما انها ليست معى انا لا أعرفها

فوضع كوبو يديه بجيوبه وقال بهدوء :أليست.....صديقتك..؟
فأجاب سايتو بغضب: لا هى ليست صديقتى
فتنهد المدرب وقال بحزم: حسنا دعكم من هذا فقد ذهبت وهيا ابدأو بتدريباتكم
ففالت سيناى بسرعة :حاضر سيدى"ثم نظرت لسايتو وكوبو الذان كانا ينظران لمايو التى تقف بعيدا وقالت: هيا بنا ايها الشابان


وبعدها ابتعد المدرب لتفقد الفرق الاخرى فقالت سيناى بسرعة :هها لقد تركتكما وذهبت ل"ماك "ههه لا الومها فلا تستطيع اى فتاة مقاوة وسامتة
فنظر لها كوبو بطرف عينه وقال بإستفزاز :أأاا..لهذا قاومتها انتٍ
فقطبت سيناى حاجباها ووضعت يدها على خصرها وقالت بغضب :ماذا تقصد..؟

فابتسم سايتو ونظر إليها وقال بطريقة مستفزة :يقصد أنك لست بفتاة
فعضت على اسنانها بقوة وقالت بغضب "تبا لكما" ثم تركتهما وابتعدت متوجهة لمكان التدريب
فهز كوبو رأسه ثم قال :لم الفتيات مزعجات..؟

فنظر له سايتو وقال بهدوء :لانهن مزعجات
فرفع كوبو حاجبه بتعجب من رده ببنما تبع سايتو سيناى وهو يتابع: هيا لنبدأ التدريب ام انك لم تعد ترغب به..؟
فتبعه كوبو وهو يقول بإدعاء للملل :وماذا عن تلك القتاه التى نسيت اسمها..
فقال سايتو وهو يتابع سيره :انها فضوليه دعها تستكشف المكان..

..لنتركهما ولنذهب لمايو قليلا فقد كانت واقفة تنظر لذلك الفتى عن قرب منبهرة به
وبعد دقائق لاحظ الشاب قربها فتوقف عما كان يقوم به ونظر إليها قائلا ببشاشة :مرحبا ماذا تفعلين هنا..!
فابتسمت مايو وقالت بسعادة :لا شىء فقط انظر إليك وانت تصوب على الاهداف.. ان تصويبك دقيق للغاية

فابتسم لها الشاب ثم قال بهدوء :الا تخافين من صوت الرصاصات او ان تصيبك احداها
فرفعت حاجباها وقال بسخرية :وكيف ستصيبنى وانا اقف بجانبك ...الا اذا كانت سترتد خصيصا لاصابتى..!
فضحك الشاب بخفة ثم قال: يبدو انك تفهمين فى هذه الامور على عكس باقى الفتيات..فهن يبتعدن عندما ابدأ تدريبى خوفا من ان تصيبهن الرصاصات

فوضعت مايو يديها خلف رأسها وقالت: ولم يكن هنا اساسا ان كن لن يشاهدن مهارتك
فضحك وقال بمرح :ليشاهدن وسامتى
فضحكت مايو وقالت بتعجب :وسامه اين هى الوسامه وسامتك طبيعية كما اننى اعرف شخصا اكثر وسامة منك

فابتسم الفتى وقال بتعجب :هذا جيد أول مرة لا تهتم فتاة بأمر وسامتى"ثم وجه نظره لاهدافه وبدأ بالتصويب نحوها مجددا بينما ظلت مايو تنظر إليه بتمعن وبعد فترة توقف الشاب عن التدرب وامسك منشفة وبدأ يمسح بها جبينه من العرق ثم نظر لمايو وقال بهدوء :انا ماك ما اسمك انتٍ..؟

فإقتربت مايو منه وقالت بحماس :اسمى مايو
فابتسم ماك وقال بسرور :مايو اسم جميل
فإقتربت مايو منه اكثر وارتسمت على وجهها ابتسامة عريضة ثم قالت بسرعة :اعرف انه جميل ....اممم ايمكننى ان اجرب التصويب على الاهداف.......؟؟

"نهاية البارت"


ما رأيكم بالبارت؟

وما رأيكم بالشخصيات الجديدى؟

ماذا سيقول ماك لمايو وهل سيقبل طلبها؟

ما اكثر جزء اعجبكم؟

اى انتقادات او اسئله؟

❤فى امان الله❤

[


التعديل الأخير تم بواسطة zenobya ; 09-15-2017 الساعة 12:08 AM
ألكساندرا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2017, 09:59 PM   #425
الحاله: تؤامي عظم الله اجرك:(البقاء لله
 
الصورة الرمزية Niko_chan
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
العضوية : 902061
مكان الإقامة: U.A.E
المشاركات: 25,033
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2154 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1237 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1653880262
Niko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond reputeNiko_chan has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(94)
أضف Niko_chan كصديق؟
حجز
صاير عندي حجوزات وايد اليوم بس رح احاول افكها كلها
التوقيع
Niko_chan غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رغم الجمال فأنا خطر لؤلؤة الامل موسوعة الصور 27 02-25-2011 04:50 PM
آسف فأنا لا أعتذر الملكة ريم حوارات و نقاشات جاده 6 10-20-2009 11:33 PM
أعذرني فأنا أنثى ... لن أنساكم أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 22 05-09-2009 03:00 PM
أعذرني فأنا أنثى سلام_الروح أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 9 10-24-2008 02:15 AM


الساعة الآن 10:32 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011