وهجُ أجارثا || رواية أعمى البصيرة •
+

 

 

-

روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

Like Tree225Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2017, 11:01 PM   #1
الحاله: " الكره " و " الحقد " هذا بس اللي حاسة فيه.
 
الصورة الرمزية |باكا تشان|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
العضوية : 886901
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 32,344
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 22122 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 21075 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute
leaf وهجُ أجارثا || رواية أعمى البصيرة •




.
















.






فتنة انبلجت في القسم
سنو~



الفصل الأول
الفصل الثاني
الفصل الثالث
الفصل الرابع
الفصل الخامس



بعد غيبوبة دامت ثلاث سنين قضتها إيلينا عراكاً مع ظلمات العالم الآخر
دخلت عالم الموتى وتعمقت فيه حتى طياته العريقة ثم صحت لتعود ب
جسدها المضيء إلى عالم الأحياء بينما روحها بقيت عالقة مابين العالمين !
في عيونها لُجين مكنون يبصر أحداث ٌ وارواح وكوابيس ; عايشت الأحياء والأموات معاً
إلى أن ... التقت عيناها به في يومٍ مثلج ..
هل حقاً ستجد منقذها من مآساتها !
منقذها من البشر ! منقذها من استحواذ الاطياف السوداء عليها !



إيلينا
شابة في الرابعة والعشرين من العمر
حياتها لم تكن عادية البتة بكل كانت بضعاً من هروب وخوف وبكاء
وبضعاً آخر حطاماً بسبب تصرفاتها الغريبة بالنسبة للبشر مما جعلهم
ينفرون منها مُطلقين عليها تراهات الجنون
لم يكن لها احد فقد تخلى عنها الجميع وعايشت وضعها مع آمل نهاية كابوسها ..
شعرها اشقر ثلجي قصير في حين قد يكون مجعداً وفي حين آخر
قد يظهر ناعماً
تتميز عيناها باندماج اللون الاخضر الشاحب والعسلي المذهب ؛ ويتغير لونهما
في حالٍ واحدة فقط ! وهي عندما يتم استحواذ جسدها من قبل احد الارواح .


تيم
شاب متوسط العمر يبلغ الـخمس وعشرين عاماً
يدعى في عالم العصابات " رجل القوانين " يظهر دائماً عكس ما يبطن
أصله من عائلة ثرية ونبيلة ولكن انتهى مصيره أن يُباع عبداً لـبحار يهودي
ما رآه في حياته من تعذيبٍ وجوعٍ وظلم أوصله إلى ان يكون مجرماً يجني المال من مهامه !
شعره البرونزي يتداخل به خصلاتٍ غامقة في أعجوبة غريبة
بينما يسكن الظلام البني في عيناه ؛ كل شيء فيه لم يدع للكلام مجال !









.





.




التوقيع
我们注定要希望
محكومٌ علينا بالأمل


كل يوم ، شجرة حبايب العمر
بتنقص شوي ... شوي
-
أبعد موته أشن الحرب والدمار ؟!
لن يعيده هذا ولكن سيحافظ على البقية.

لا إله إلا الله
افتخر به | مدونتي | معرضي

التعديل الأخير تم بواسطة |باكا تشان| ; 04-09-2017 الساعة 01:00 AM
|باكا تشان| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 02-09-2017, 11:45 PM   #2
الحاله: " الكره " و " الحقد " هذا بس اللي حاسة فيه.
 
الصورة الرمزية |باكا تشان|
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
العضوية : 886901
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 32,344
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 22122 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 21075 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute|باكا تشان| has a reputation beyond repute
.
















.






سألت الغيث المتهاطل بعنفوية عن علو مقامة الملك في الحي ... ما إذا كانت الارواح
تشتت أنظارها بين ثنايا معطفه الدافئ المهيب او حتى بريق عينيه الملتهب من انعكاس نار الموقد
جالت في عينيها عن موقعها بين الابيض والأسود
الليل القارص من فوقها والثلج المعتم بظلمه يعانق قدميها النحيلتين ، تحاول بكل قوتها
على السير بالجسد الضعيف تغرس أقدامها بالثلج وتسحبهما لموقع اخر ...
شعرها الثلجي المجعد لم يكن بهذا البياض وإنما كان مائل للأشقر ولكن هذا ما فعله المطر والثلج به كما حل ببشرتها التي اصبحت محمرة بعدما كانت بيضاء وردية
سمعت خريراً من خلفها ارتعبت أوصالها وتجمد كيانها اكثر لا تريد ان يزيدو الامر سوءاً
تريد الالتفات ولكن خوفها من ان مجسم يقبع خلفها ارعبها ؛ حزمت شجاعتها
والتفتت ؛ ضاقت حدقة عينيها برعب جميع المشاعر في جوفها تشكل أنسجة من الالوان في حدقتيها التي تجمع بين الاخضر الشاحب ومزيج من العسل الذائب كلوحة كلاسيكي من الالوان الخافتة

رمشت بعينيها وهي ترى روح إمرأةٍ عجوز مشوهة مفصولة الرأس تجر رأسها من شعرها الطويل المشعث هالاات وهالات تحيط بها مما زاد بروزها بين العواصف
حاولت الفتاة ان تنطق بشيء لكن هول المنظر لا يسع للكلمات ان تنشأ في عقلها
ولكن أمكنها رؤية ما حدث لهذه العجوز
تمتمت بأسف " لقد كان حادث أليم ! "
يبدو بأنه مرت سنوات على تجول هذه العجوز في الأنحاء وكيف لا وهذا موقع موتها !
تعرضت لحادث بينما كانت تقطع الطريق أدى إلى تشوهها
أما عن السائق فولى هاربا تاركاً جثتها خلفه
رأت المرأة العجوز توجه سبابتها العظمية المهتزة نحو الشرق ، نظرت إلى
حيث تشير ودققت في النظر لتلمح ضوء سيارة ما قادمة من هذا الطريق
هتفت ببهجة كمن ينجو من الغرق
" اخيراً .. "
تلك السيارة التي تصد العواصف وتهشم الثلوج بعجلاتها ؛ سوادها لم يكن
يبشر بأنها عادية وتحمل نفوساً بشرية طيبة ، للوهلة الأولى قد تظن بأنها لعصابةٍ
ما تجول متخفية في الأنحاء او لغني مغرور يتمتع في اللهو بالأموال
متغطرس في ديجور سيارته يحادث السائق الذي يحتل المقود شريكه في كل الخدع رغم كبر سنه بشعره الذي اختل البياض والشيب في سواده وعيناه الجاحظتين قليلاً
أخفاهما خلف نظارات طبية امكنته من رؤية الطريق
حول نظره إلى مرآة السيارة المتديلة أمامه ليرى الشاب المتعب يسند
رأسه على زجاج النافذة كأنه يأخذ غفوةً مفاجئة وانفاسه الدافئة
تشكل غباشةً على الزجاج المثلج ؛ استفاق مرتعشاً يتفقد ما حوله
" تيّم هل أنت بخير ! "

تأوه ثم ابعد خصلات شعره الاسود للخلف صامتاً
يحملق في الارضية ينظم أنفاسه حتى رفع نظره يقول
" لا عليك جوثن .. انا فقط متعبٌ قليلاً "

أردف جوثن بعدم تصديق
" انا ما زلت للأن مندهشاً من نجاح العملية! "

اسند سيده جسده باسترخاء للخلف واضعاً ساق فوق الأخرى
بوقر كالملوك التي تجول مهمومةً على سلطتها وعلى ما يبدو
بأنه مازال منغمس في تمثيل حياة النبلاء
" بإتباعنا للقواعد لن نُكشف .. دعنا فقط نستمر في ادوارنا حتى نبتعد اكبر قدر ممكن عن هذه المنطقة "

جال جوثن ناظريه بابتسامة وتمتم بخفوت ونظره قد انزاح عن الطريق
" حياة النبلاء ملائمة لك تماماً .. لو انك تترك هذه المخاطر وتعود إلى رشدك "

لم يستوعب ما حدث بعد فإن ما لمحه فقط هو اندفاع تيم وملامحه الشاحبة فجأةً
للأمام يوقف السيارة بالمكبح
قبل ان يخوضوا في حادث عارم .. فقد غفل جوثن عن المجسم الذي ظهر
فجأة أمامهم بمنتصف الطريق باسطاً ذراعيه على اوسعهما كما لو انه يود الانتحار ...

شعر بتكسر عظام صدره من اندفاعه واقعاً للأمام
اما جوثن فقد التصق بالمقود ثم استعاد وضعه للخلف ليساعد تيم
تمتم بإرهاق " من كانت تلك المجنونة ؟ اذهب وتفقد إن كانت بخير "

ما إن دفع جوثن باب السيارة حتى هبت العواصف الثلجية بوجهه
من كل الجوانب فتزيد شيبته بياضاً اكثر مما كانت عليه
عدل نظارته الطبية ينظر بدقة خفيفة عن مجسم الفتاة المتجمدة عند مقدمة السيارة ؛
حدقت به بعينان ذابلتان نوعاً ما ناطقة بصوت مرتجف
" أخرجني من هنا أرجوك "
أدار بوجهه إلى يمينه فإذ يرى حقولاً من مقابر
أشار إليها بأسى على حالها ان تتقدم للصعود
" تعالي يا ابنتي "
تشكرته اخيراً وهي ترى وسلية لإنقاذها من هذا المكان الذي يشكل خطراً عليها.
صعدت في المقاعد الخلفية وخلعت معطفها الفضفاض الذي اصبح محشواً بالثلج ..
ضمت يداها نحو أنفاسها تدفئ كفيها بنار توترها
لاحظت بأن ثمة شيءٌ غريب وبأن هناك من يحدق بها نظرت إلى الشخص الذي يجلس بجانبها
ينظر بغضب وحدقتيه ذو اللون العسلي تشع ناراً بالرغم من حدتهما إلا ان منظرهما دافئ ..
تكلم بعد صمت وهو يزيح نظره نحو النافذة
" ألم تفكرين بطريقة اكثر جنوناً من هذه لتستقيلي سيارة ! "

تمتمت بإحراج وهي تخفض بصرها " اعتذر "
اكملت بابتسامة باهتة " إمرأةً عجوز اخبرتني إن فعلت هذا فستتوقف السيارة لتخرجني من هنا "

رفع إحدى حاجبيه باستنكار " إمرأةً عجوز هنا في المقابر ! وفي هذا الوقت المتأخر ؟ "
أومأت برأسها ببراءة ف بادرها جوثن بالسؤال بفضول
" ولكن يا انسة .. ماذا كنتي تفعلين لوحدكِ في المقبرة بهذا الوقت المتأخر ؟ "

أطرق صاحبه بقوله باستهزاء " لربما كانت تدفن سحراً في تُربةٍ بالضواحي "

سارت قشعريرة في جسدها ، كيف يظن بأنها من أولئك الاشخاص المشعوذين
وهو لا يعرف شيئاً عنها حتى انه لم يترك لها الفرصة لتجاوب على السؤال الذي طُرح إليها
نفت الكلام بسرعة وكأنها تتوتر من امور كهذه
" ليس الامر هكذا بتاتاً .. كل ما في الامر أني ركضت لأميال طويلة حتى تُهت هنا "

تعجب الاثنان من أمرها وغرابة كلامها ؛ شعرت بذلك يبدو الامر وكأنها تخفي عنهما
انها مُطاردة من قبل أشخاص مجهولين هذا غير صحبة الارواح السوداء في كل مكان تذهب إليه
تتساءل دائماً إلى متى ستستمر دوامة حياتها العجيبة ؟
تابع كل منهم ما كان يفعله ، جوثن عند المقود والفتى النبيل سارحٌ بتفكيره
وهو يحدق من خلف الزجاج المغبش على الطريق ، حسدته وهي تنظر إليه يستطيع النظر
والتأمل من دون ان يلمح تلك الوجوه المرعبة لأولئك الأطياف المشوهة .. او حتى أطماع بشر،
تتكلم في سرها وكأنها تراه مرتاحاً وهي جاهلة عن حياته المعقدة ؛ هي بالتحديد
لا تعلم لما رمت نفسها امام السيارة فجأةً ولم يخطر لبالها ان يكونوا أحد أطراف
المجموعة التي تلاحقها ...
تغير لون وجهها بخوف من هذا التفكير من ان تكون رمت بنفسها
للجحيم ، بلعت ريقها وتكلمت ببطء
" انتم لا تسعون خلف أحد .. صحيح ؟"
كان سؤالها غبياً وهذا ما أحست به بعد طرحه لكنه كان كفيلاً لإثارة
الجدل في نفسيهما وخمنوا إما ان يكون قد كُشفوا او انهم تورطوا في مصيبةٍ معها ..
نظر تيم إليها بطرف عين نظرةً حادة تكاد تفتك بها وأردف ببرود
" ولما قد نسعى خلف أحد ؟! "

حركت رأسها بالنفي متراجعةً في كلامها تنهي النقاش
" لا لا شيء "

شعرت بقشعريرة مفاجئة وكانت ملحوظة للذي يجلس بجانبها
خمن عن سبب ما يحدث لها مع ان درجة حرارة السيارة معتدلة بفضل التكييف

بينما القشعريرة جعلتها تشعر بسوء ويجف حلقها اطرقت بطرف عينها نحو النافذة
لتجد عيوناً فارغة مجوفة تحدق بها من بعيد
أعادت نظرها إلى الامام بعيداً عن النافذة وهي تتشبث بتنورتها بارتجاف ، لكن الشعور لم يذهب
بل يزداد سوءاً مع ذاك الطيف الذي لم يفارق النظر إليها وهو يساير حركة السيارة
نطقت من بين اسنانها المتراصة بصوت منخفض
" اسرع من فضلك "

ربما لم يسمعها سوى ذاك الذي يجلس بجانبها وحدق بها بحدة صمت قليلاً
ثم عاود ليقول بسخرية
" عفواً .. هل انتي على عجلة من امركِ !
إن لم يعجبكِ الامر بإمكانكِ إكمال طريقك سيراً "

حركت رأسها بالنفي بصمت وهي تضغط على أعصابها بخوف ؛ اخذت انفاساً متتالية
لتهدء من نفسها ثم فتحت عينيها ورمشت لتعاود النظر للنافذة فتجد ذاك الطيف
قد اندفع والتصق بالزجاج مما جعلها تندفع لا إرادياً وهي تصرخ لتتشبث بذراع
الذي يجلس بجانبها وتحتمي خلف كتفه ، وما كان للمسة إلا ان تجري مفعولها
وتسحق الطيف ليتلاشى كذرات غبارٍ في الهواء حتى اختفى ...

اوقف جوثن السيارة بسرعة بسبب صرختها تلك فعادت تقول وهي تخفي وجهها خلف ذراع سيده
" لالااا لا تتوقف ارجوك ! "
لكن جوثن لم ينصت لها لأنه يريد تفسيراً عما جرى
اما تيم الذي بقي منصدماً متجمدا من التصاقها بذراعه بخوف ؛ حملق بها لثواني
ثم تكلم بأنزعاج " هييه ابتعدي عني "

لم تكن تريد ان تنسى الشعور الذي شعرت به انه أقرب لشعور دافئ يسمى الأمان
قد اجتاحها منذ ان لمست ذراعه ، ابتعدت بحرج وهي تعتذر ثم التفتت نحو النافذة فلا تجد أحداً
تمتمت غير مصدقة وهي تلامس الزجاج بأناملها
" لقد اختفى .. لا بل تلاشى دون اثر كيف ذلك ؟ "
سمعت الذي بجوارها يعلق بأسى
" لستِ سوى مجنونة .. هل اتصل بمشفى المجانين ليأخذونكِ ؟ "
استدارت له وقالت بابتسامة هادئة " لقد فعلها الكثيرون من قبلك .. ولكني لست مجنونة "

التفت اخيراً جوثن يستفسر برعب " ما الذي حدث ! "
تنهدت ولم تعرف كيف تفسر ، هل تتكلم ؟ وإن تكلمت فهل سيصدقها أحد ؟
باعتقادها بان الجميع سيتهمها بالجنون ويصيبهم عدم التصديق أو سيفكرون بمكر ويخططون لأستغلالها ؛ طال صمتها
اخفضت بصرها وأشارت نحو النافذة
" هناك لقد فاجئني وجهٌ مرعب قد التصق بزجاج النافذة فجأةً "
اسند ذراعه على حافة النافذة وبصره شارد
" امركِ غريب "
نظرت إليه لتتسع حدقة عينيها وهي ترى طيف إمرأة تقف خلف زجاج النافذة
المتكئ عليها والحزن ينبع من عينيها وهي تناظره - تعجبت فهذه اول مرة
ترى فيه روحاً طبيعية غير مخيفة !
فكرت عن السبب الذي يجعل هذه الروح مرافقةً له
" هل فقدت شخصاً يحبك من قبل ؟! "
نظر إليها بطرف عينه بحدة وتكلم " بماذا تثرثرين ايتها المجنونة ؟ "

حدقت به ثم حولت نظرها لتلك الروح التي تناظره من خارج السيارة ، حزمت شجاعتها
وفتحت باب السيارة خارجة تحت أنظار جوثن وصديقه اللذان يشعران وكأنهما في كابوس ما ... ناسيان أمر إكمال مهمتهما
" إلى اين ذهبت ؟! "
التفت إليه تيم بنفاذ صبر وتكلم " اكمل الطريق ودعنا ننهي هذه العملية اللعينة "
تنهد جوثن وحرك المقود مسرعاً وبصره لم يزاح عن المرآة الجانبية
إلى الفتاة التي تركض خلف السيارة حتى تتعثر وتسقط مستسلمة تضم نفسها
بيأس والخوف والبرد يحيط بها..
-
لم يؤثر ذلك في تيم مطلقاً وجماد قلبه وجحود عقله لم يدعه يفكر حتى
بما يحدث بها ؛ لقد رأى في الحياة ما اهلكه وقتل الضمير والشفقة فيه
العيش وحيداً وتخلي الجميع عنه وطمعهم بثروته هو كل ما رآه ..
حياة النبلاء التي يمثلها كانت يوماً ما حقيقة
ولكنها فُنيت كما فُنيت الاخلاق والنبل ليتحول الى عامل غير قانوني
لكل الاطراف مقابل المال
قد يصبح قاتل في لحظة وقد يصبح لص في لحظة اخرى ، وقد يمثل ويتنكر ..
عاش الحياة في سوادها ولم يؤثر على نظره سواد الليل ..
رمى بجسده على السرير بتعب وهو يناظر حزمة المال في قبضته ، أجره على
سرقة معلومات المنظمة الملكية لـ أورانوس
أمال ذراعه يسندها على رأسه ويرخي قبضته ليمطر المال من انامله ، بعثر شعره
البرونزي المصفف بمثبتات قاسية قتلت نعومته.
أضاءت عيناه السوداوتان بلون الفحم المزرق بلمعة استيعاب فور سماعه لتلك
النغمة الكلاسيكية التي تنسج اوتاراً في قلبه باضطراب انفجر بشجاعةٍ
متهورة ؛ استقام بجلسته بقميصه الابيض الفوضوي منزوع الازرار وتناول الهاتف
شارداً برقم المتصل المشفر يوحي بالسرية
رفع الهاتف إلى اذنه ولم ينطق بهمسة حتى يسمع صوت المتكلم وما هي المهمة الواردة إليه
" رجل القوانين ! "
همهم في صوته بغموض بمعنى نعم دون ان يفتح فمه بنعم او لا
ليكمل ذاك على الطرف الثاني من المكالمة
" شارع 43 - في اعمق الأزقة زقاق بجدران زيتية - هناك الطرد الاسود المطلوب ..
فقط احضره إلى الفيلا القرمزية "
اخذ نفساً هادئاً واستأنف سائلاً " بعد الحدود !"
" إن قبلت فسيكون جيداً لك "
فكر ملياً تلك الفيلا القرمزية ما بعد الحدود الامنة ؛ في تلك المنطقة المخصصة
للإجرام وحرب العصابات أيقحم رجل القوانين نفسه بورطة مع عصابة ما !
" حسناً .. غداً سينتهي هذا "
اغلق الهاتف سريعاً دون ان يسمع الرد من الطرف الاخر، هذه عادته عند كل مهمة
طمئن نفسه بأن هذه المهمة لن تكون متعبةً له على الاطلاق فلن يقتل
ولن يدخل بعراك ولن يسرق شيء ...
ظن بأن هذه المهمة ببساطتها ستكون نظيفة !
جاهلاً ما ينتظره في الغد ...









.





.
التوقيع
我们注定要希望
محكومٌ علينا بالأمل


كل يوم ، شجرة حبايب العمر
بتنقص شوي ... شوي
-
أبعد موته أشن الحرب والدمار ؟!
لن يعيده هذا ولكن سيحافظ على البقية.

لا إله إلا الله
افتخر به | مدونتي | معرضي

التعديل الأخير تم بواسطة Snow- ; 03-16-2017 الساعة 05:49 PM
|باكا تشان| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2017, 12:16 AM   #3
الحاله: عطلة *^*
 
الصورة الرمزية Snow-
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
العضوية : 898306
مكان الإقامة: الجزائر
المشاركات: 31,231
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 6526 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 7101 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
Snow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond reputeSnow- has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(164)
أضف Snow- كصديق؟


الله يسعدك دايماً سنو
يب رجعنا متل ما كنا



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كيفك يا فتاة؟ أخبارك و أحوالك؟

عساك بخير و ما تشتكين بشي

قبل ما أبدأ أثرثر سمعت أنك في حالة معنوية سيئة و كذا

و ذا التغيير اسمك حطام

اسمعي سارة و افهمي منيح من الأفضل لك ترجعي تبتسمي و ترجعي سارة المفهية المرحة لأنو سارة من دون مرح مانها سارة

لهيك ابتسمي ي فتاة اتفقنا ؟

هلأ بنرجع للمهم و هو الرواية

كنت جد سعيدة لما شفت دعوتك بملفي بمناسبة نقلنا أنا و منار كمشرفات في قسمك و كذا

دخلت بسرعة خصوصا لما شفت اسم الرواية بما أنك ذكرتيها سابقا

عاد لما شفت سايمون حبيب القلب يلي هو تيم ما رضيت الا بحجز أول مقعد

ترى ذي أول مرة أقرئلك هلأ انتبهت

العنوان جذاب كتير و فيه تناقض و أنا أحب التناقض في العناوين

بالنسبة للشخصيات فحبيتها كلها

ايلينا فتاة مختلفة عن بقية فتيات الروايات
ذا طابع مختلف و شكل مميز
و قصتها أعجب من العجب
تثير فضولي

تيم الوسيم خاطف قلبي
أول وسيم ثري لا يكون مغرور و لكنه فقد العطف في قلبه
قصته تبدو مثيرة ، متشوقة للمعرفة عنه أكثر

الفكرة جد مميزة و مبتكرة ، قد تكون رؤية الأشباح فكرة ظهرت من قبل لكن وظفتها بشكل مميز
جعلها تبدو جديدة و لا أخفي عليك شعوري بأنك ستجعلينها أكثر من مميزة
حسيت أنو مشكلة ايلينا ما بتنحل الا على يد تيم < لوهلة كانت بتكتب سايمون


الأسلوب حلو و جميل و سلس و الكلمات قوية جزلة
طريقة تنقلك من السرد للحوار جد ممتازة و تحكمك في الوصف حلو بس ينقصك شوي من ناحية المحيط

عندك شوية أخطاء إملائية أحسها بسبب السرعة

الرواية جميلة و اعتبريني متابعة الها

بشوفك في الفصل القادم

جااناا
التوقيع



التعديل الأخير تم بواسطة Snow- ; 02-10-2017 الساعة 09:31 PM
Snow- متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2017, 12:23 AM   #4
عضو نشيط جدا ً
الحاله: كن منّ تـكونّ ; فَ اليوم تمشي وغداً مدفونّ°
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
العضوية : 904616
المشاركات: 9,195
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1967 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2223 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1996723119
عَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond reputeعَبَقْ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(52)
أضف عَبَقْ كصديق؟
Heart



توكا تشان منورة روايتي
تيم يرسلك تحياته


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباااااا
كيف حالك ؟ إن شاء الله تكونى بخير
ماشاء الله قصتك رائعة لقد اعجبتنى كثيرا
حسنا يكفى ثرثرة رأى بقصتك كالتالى :

" العنوان "
دائما العنوان يكون عنصرا مهما فى القصة فهو السب فى جذب الاعضاء والزوار وكذا
وما شاء الله عنوانك كان جيد و جميل الحقيقة اول ما قرأت العنوان انتابنى الفضول وقلت لنفسى
يجب أن أقرأ هذه القصة >> خصوصا عندما تكون القراءة هى هوايتى

" المقدمة "
شئ جيد انك ما دخلت فى أحداث القصة بسرعة فالمقدمة مهمة أيضا فهى تعتبر البوابة
بين العنوان وأحداث القصة ومقدمتك كانت رووعة خصوصا وانتى تصفين حياة البطلة " إيلينا "
لست متأكدة إن كان هذا اسمها الصحيح أم لا >> انا لست جيدة فى حفظ الاسماء
المهم مقدمتك كانت جيدة ورائعة أحسنتى تستحقين صقفة عالية

" الاسلوب "
الصراحة اسلوبك كان معبر جدا و احببت طريقتك فى وصف الشخصيات و طريقتك فى وصف المشاعر ايضا كانت رائعة

" التصميم "
التصميم هادئ وبسيط وأعطى رونقا جميلا للقصة ^^

فى الخاتمة :
سأكون من متابعى قصتك لانها أعجبتنى كثيرا
لاتنسى إرسال رابط الفصل القادم بإذن الله

تقبلى ردى البسيط والمتواضع
فى أمان الله وحفظه ورعايته
التوقيع
ـ

لا إله إلا أنت
سبحانك
إنى كنت من الظالمين

التعديل الأخير تم بواسطة يـَاقوت ; 02-10-2017 الساعة 04:03 AM
عَبَقْ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2017, 01:19 AM   #5

جهد , أمل , ألوان , حياة ^^

الحاله: ومِن دموعِ سواعِدنا ضَحِكَاتُ عيونِنَا <3
 
الصورة الرمزية C i n n a
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
العضوية : 899472
مكان الإقامة: مِصْرُ<ّ3
المشاركات: 15,118
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 9561 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 8186 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
C i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond reputeC i n n a has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(58)
أضف C i n n a كصديق؟

كلامك شجعني واعاد الي شعوراً كنت افتقده
تيم يوصل لك تحياته



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شو احوالِك فلوري الجميلة
دي اول رواية اشوفها بأسلوبِك هِنا
ف الأول اسم الروايه جميل جداً
ف الطبيعي لما بشوف روايه ممكن يبقي فيها جزء مُمِل او حاجه ف اجري حبه ف الاحداث
هنا لا كُنت مركزه في كُل حرف مكتوب *^*
اسلوبِك من نوع السهل المُمتَنِع سهل وبسيط بس مش اي حد يكتبه
كمان لفت نظري " ثَراء حَصِيْلَتُكِ اللُّغويه " < ما شاء الله
طريقتك في وصف ملامح الأشخاص والجو عام للروايه جميل جداً
والمقدمه جميله جدا جدا ^^
الشخصيات :
إيلينا
بنت وحيده كُل الناس اتخلوا عنها قاعده لوحدها بتواجه حاجه هي مش مش عارفه تفسرها

تيم
اتعرض للخيانة ف تحول لرجُل عِصابات

مش عارفه الدُنيا هتمشي ازاي بصراحه بس اعتقد هيبقوا ضهر وسند لــ بعض بعد كدا
هي عايزه الامان وهو عايز حد يثق فيه
مش عارفه بس حاسة كدا بصراحه ^^
متابعه لباقي الأجزاء ان شآء الله
التنسيق جميل جدا جدا ولونه ولا اروع
موضوعِك ليه هيبه كدا
لكِ كُل ما هو جميل
في امان الله
التوقيع


أنتِ كـ مالِك
حافِظ سِر قاسِم
كذلك أنتِ حافِظةُ سِري !
أو كـ كيفونا سَنَدُ آمالـيا

~
سبحان الله و الحمدلله ولا إله إلا الله و الله اكبر
C i n n a غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية جديدة للدكتورة ناعمة الهاشمي 2012 تعالوا يا بنات رواية شما وهزاع احلى رواية florance أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 02-26-2014 02:28 PM
البصيرة شهاب حسن نور الإسلام - 0 05-01-2013 06:50 PM
رواية نور الكون رواية جديدة من روايات سعوديه رواية نور الكون الحب الساكن أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 13 07-03-2011 03:30 PM
رواية الزمن قاسي ولايمكن يلين ..اول رواية لي في الذمة تقرونها ......بليز بنت عز ومن شافني فز أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 10 07-01-2011 07:45 AM
الحسد يعمي البصيرة nedved أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 05-07-2007 02:58 PM


الساعة الآن 08:01 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011