مع المروءة ،،،لا دونها
-



ختامه مسك هذا القسم يحتفظ بالحوارات والنقاشات التي تم الانتهاء منها بشكل مميز.

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2017, 02:55 PM   #1
عضو نشيط جداً
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
العضوية : 884296
مكان الإقامة: الاردن /جرش
المشاركات: 5,303
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 225 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 91575458
عبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond reputeعبدالحليم الطيطي has a reputation beyond repute
Lightbulb مع المروءة ،،،لا دونها




مع المروءة لا دونها

بل العَرَب العرب فقط مَن هزَمَنا ،لأنّ اسرائيل لا تعيش إلاّ مع العروبة البائسة هذه، لا تستمرّ اسرائيل بين عروبة شابّة تفهم المروءة !!وتُطيع ديْنَها،، لقد أفاق خالد بن الوليد من سكرات موته وهو يسمع كلمات – الله أكبر – أوّل الأذان وأخذ ينادي على خادمه كي يعطيه سيفه ويأتيه بحصانه الأشقر ،الذي مات قبله بعد أن قاتَلَ معه مئة معركة لم يُهزم في واحدة منها، وخادمه يطلب منه الهدوء وهو مُشتعل ،أحرق الأذان قلبه المُجاهد صار يدعو على الجبناء يقول : فلا نامت أعين الجبناء فقد أصابتنا دعوة خالد !!


وأنت أيّها المُشْتَدُّ على نفسه ،،تكاد تقضِم شَفَتَك مِن شدَّة الغضب ،يا عنترة المقهور من سفَهِ قومه ومن ضِعَةِ شيبون واستهتاره،،! قد أيْقَظَتْ مروءَتُك غيْظَك واشتدَدْتَ أيُّها الوليد الحُرّ ،، حتى صِرْتَ سيِّدا ،،وشيبون ما زال يحلبُ النوق ،،وضائعا معها في الصحراء،،وأنت يا صاحب المروءة ،،سيِّدا صِرْتَ من سادات عَبْس وأنت أنت كنْتَ مع شيبون ،،ذاك العبد !!

وإنّ بَطلا من بني دوس يفهم المروءة وقد كبر جُرحه وصار كالغدّة منتفخا،،حين يَلقى خيمةً لزانية سَلوليّة ،،وهو مسافرٌ في الصحراء الضائعة ،يرفضها وهو أحوج ما يكون للراحة فيها ،ويضرب فرسه بقوّة ويقول : غُدّة كغدّة البعير وموتٌ في خِدر سلوليّة واللهِ لا يكون !! فتطير به فرسه وتَسقُط فوق الحجارة ويموت

مع المروءة وليس دونها مثلما نموت !!

أيّها الساري في الصحراء الشاسعة لِمَ لا تشرب ودونك الماء !! وكيف رأيتَ العَكَر في ليْلِك المُظلم !!
والميِّت لا محالة،، أَيهمُّه العَكَر ! مأ أكبر ! ،،الموت أم ماء معكَّر ! يا لصفاء نفسك وزُلالها الجميل ونبْع مروءتك الذي يأبى العَكَر ونحن لا نرَى عَكَرا في شيء !! نُصافح عدوّا نحارب صديقاً

نحن عبيد مأمورون ! والعَبْد لا يُؤتَمن على المروءة!

كانوا طِوالاً ووجوههم كالشمس وكان اليهود ينحنون لسيِّد الأوس وهم ينتظرون قوله فيهم " يُقتَل الرِجال وتُسبَى النساء والأطفال " وينتهي اليهود بكلمة حُرٍَ واحدة !!

واليوم هُم مَن يتكلّمون ونحن مَن نسمع ونُطيع وما ضَرَّهم هو حَرام !!

والأَعداد ماهي الأعداد !!
اُريد حُرّاً واحدا يمشي بقامة طويلة عند النجوم
يختال بعزِّه القديم
ولا أُريد ملايين العَرب !






الكاتب / عبدالحليم الطيطي


http://abdelhalimaltiti.blogspot.com...blog-post.html






التوقيع
في بحر الحياة الهائج..بحثْتُ عن مركب ،،يكون الله فيه

-عضو التجمّع العربي للأدب والإبداع/الأردنhttps://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونة عبدالحليم الطيطي الأدبية

عبدالحليم الطيطي غير متواجد حالياً  

رابط إعلاني
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إقامة المروءة.....؟ مؤمن الرشيدي نور الإسلام - 2 11-14-2013 11:48 PM
ألف مبروك الألفيه الأولى لأختنا الغاليه :: فتومه فله والمنتدى دونها عله abb00d عيون التهاني و الترحيب بالأعضاء المستجدين 2 07-18-2013 06:13 PM
خوارم المروءة (باختصار) سلفية نور الإسلام - 1 11-03-2009 12:12 AM
شيمة ذوي المروءة قتيبة الهيتي شعر و قصائد 0 02-21-2007 06:25 PM


الساعة الآن 07:55 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011