آإلقـ♥̨̥̬̩لبـ♥̨̥̬̩ آإلمـسجوون خلف قـيود آإلحـيآإة - الصفحة 13
- -


خطبة الجمعة

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree169Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-30-2018, 08:26 AM   #61
روح في غيبوبة
الحاله: دخول متقطع حتى أنتهاء الظروف الحمقاء
 
الصورة الرمزية SnipeR•
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
العضوية : 484570
مكان الإقامة: في المكان الذي اشعر به انني بحرية تامة
المشاركات: 29,708
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 22470 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 13938 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
SnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond reputeSnipeR• has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(66)
أضف SnipeR• كصديق؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,,

حقاً لديك سيل من الأفكار لا تنتهي تواصلين السلسلة بكل قوة وإرادة ,,

ربما تصبحين كاتبة بارعة في المستقبل ,,

أتمنا لك النجاح في كل جوانب حياتك
|سينيوريتا|




التوقيع



SnipeR• غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2018, 07:02 AM   #62
فخر روايات وقصص الانمى
الحاله: ابتسم للحياة تبتسم لك حتى وان كان بقلبك الف طعنه
 
الصورة الرمزية ألكساندرا
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
العضوية : 903033
مكان الإقامة: فى عالمى الخاص
المشاركات: 75,257
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4525 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2970 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond repute











السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك ايمان
والله اشتقت كتير للروايه
واخيرا نزل البارت
كنت شغوفه كثيرا لقراءته ولكنى انشغلت بشده
لكنى حزينه البارت قصير ولم يشبع شوقى
اريد المزيد والمزيد هيا اسرعي

اعجبنى موقف ويليام مع ايرا هههه تلاعب بها ليتخلص من تلك الفتاة
وتيما المسكينه فهمت غلط دائما سوء الفهم يجيب مشاكل.

هههه ادوارد الغبى يحاول يتخبى من روز حاسه انها هتضرب دونكان لان شعره بنفسجى هههه هيكون موقف ولا اروع دونكان ما يحب البنات ممكن يضربها ههههه

يلا يلا لحل الواجب

1- هل سيتمكن من جراوت من اخفاء محتوى تلك الرسالة؟ اظن

2- لماذا لا يريد دونكان العمل مع والده ويفضل المحامه؟ ومن تلك الفتاة الذى استصدم بها؟ لانها حلمه ولانه لا يحب والده اظن اساء لوالدته او طلقها، لا اعلم ربما نتعرف عليها لاحقا او ربما نعرفها اصلا.

3- من هؤلاء السيدتان الجالستان فى هذا المقهى الفاخر؟ اعتقد جدة ويليام ووالدته، ملاحظه هما سيدتان استعملى اداة الاشاره للمثنى المؤنس "هاتان"

4-لماذا قال ويليام انه ايرا حبيبته ما السر الحقيقى وراء ذلك؟ هى حقا حبيبته ولكنه يحاول اكتشاف حقيقة مشاعرها تجاهه،او يحاول استفزازها.

5- ما علاقة جاك بتلك الفتاة؟اظنها تلك الفتاة الى بالبارت السابق نسيت سالفتها ممكن اخته.

6- ماذا حدث لتيما؟ اظن حادث سيارة.

7- ماذا سيتحدث فى البارت القادم؟ هينقلو تيما للمشفى، غضب ايرا من ويليام وممكن البنات يحاولو يؤذوها لفعلة ويليام ،موقف بين دونكان وزوز او ممكن ادوارد .

8- شو اكتر جزء حبيته ؟ جزء تبع ايرا وويليام لما اتلعبن بيها

ومين اكتر شخصية بتحبوها؟ طبعا ويليام

ومن اكتر شخصية بتشبهكم؟ اممممممممم ما بظن انا انانيه.

شوفى حياتى بهالبارت حاولتى تغيرى الطريقه لكن التبس الامر عليك
لما تتبعى طريقة سرد البطل للاحداث فى اشياء لازم تعرفيها.

مثلا البطل ما يقدر يسرد الى جرا بعد مغادرته بمثل موقف ايرا مع اهلها كيف عرفت الى سوته والدتها مع اختينها بعد مهى غادرت مع والدها.
مثل هيك كمان البطل لا يسرد الا الى يشوفه الباقى توصليه انت بطريقتك

ثانيا لا تخلطى بين الطريقتين سردك وسرد البطل ادعمى وحده فيهن
وانا بأيد سردك انت الى كنت ماشيه عليها من الاول لان بروايتك الابطال كتار وهيصعب عليك ايصار مواقفهم كلها من خلال البطل، او لو حابه الطريقه ممكن تخلى كل بطل يحكى الجزء الخاص بيه مثل معملتى مع تيما وايرا.
بس لا تخلطى بين الطريقتين لا تبدأ بسرد البطل بعدين تتدرجى وتسردى انت بنفس الموقف.

اتمنى تكونى فهمتينى
البارت عجبتني كتييير احداثه تسلم ايديك .

فى شوية اخطاء حابه وضحهملك بس ما بظن بلقى وقت لانى مسافرة يوم الخميس وهينقطع عنى النت وكمان مشغوله بس هحاول لو قدرت هبعتهملك خاص ولو ما قدرت فسامحينى.

يلا انت بلشى كتابه انا بنتظرك
احبك ايمان

دمتم بود



التوقيع

مشكووووره اميرة الاميرات عالطقم

امحو ذنوبك كلها فى دقيقتين
[/CENTER]
ألكساندرا متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2018, 05:31 PM   #63
عضو نشيط جداً
الحاله: :)
 
الصورة الرمزية |سينيوريتا|
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
العضوية : 906694
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 3,508
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 186 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 124 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 459822095
|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute
آإلقـ♥̨̥̬̩لبـ♥̨̥̬̩ آإلمـسجوون خلف قـيود آإلحـيآإة



* السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *
* اولا حاجة بعتذر منكم جميعا على كل هذا التأخير اتقبلوا اعتذاري
* ثانيا كنت افكر فى التوقف عن كتابة الروايات ومازلت افكر فى ذلك
*ثالثا استمتعوا بالبارت

البارت العاشر
( سأعترف لها )

تذكير: ماذا يجرى لما الجميع ينظر لي هكذا؟ وماذا حدث لجسدى ؟ لما لم اعد استطيع الشعور بجسدى؟ ما هذا السائل الدافى الذى يسيل على جسدى برقة يا اللهى انها دماء
انا اسقط .. ساعدنى جاك
هذا ما تمكنت من قوله قبل سقوطى ارضا . . . .

شعرت بجاك وهو يركض نحوى وانا واقعة على الارض لا استطيع ان ارى وجوه هؤلاء الذين يقفون امامى بوضوح اعتقد ان كان جميع الطلاب ملتفون حولي كل شئ مشوش ولكننى كنت اسمع جاك وهو يصرخ قائلا: لماذا تقفون هكذا كالحمقى .. احدكم يتصل بالاسعاف
امسك ويليام بهاتفه ليتصل بالاسعاف
وما هى الا ثوانى حتى وصلت


وادخلوا تيما فى سيارة الاسعاف
وعندما اتبعوها ايرا وروز وجاك الى الداخل رفضت الممرضات ذلك طلبوا من اثنين فقط بالذهاب معهم بسيارة الاسعاف لتتمكن المريضة من التنفس بشكل جيد
تراجع جاك ونزل من السيارة قائلا : اذهبوا انتم ..انها صديقتكم
وما ان ابتعدت سيارة الاسعاف
حتى امسك جاك بالسائق الذى صدم تيما وبداء يلكمه ويصرخ فى وجهه قائلا: ايها الاحمق الا ترى امامك؟ هل تعتقد الناس حشرات لتدعسهم؟
ولكن تدخلا ويليام وادوارد وابعدا جاك
قال ادوارد بعجلة: علينا ان نلحق بهم لا تضيع وقتك مع هذا الاحمق
وعندما اخذ ادوارد جاك وهموا بالذهاب ادار ويليام وهو يشير بأصبعه لذلك الشاب قائلا: لنلتقى فى المحكمة
ثم اسرعوا الى سيارة ويليام وكان ويليام يقودها بجنون كان الجو مرتبك للغاية لذلك لم يتمكن احد من قطع هذا الصمت حتى وصولهم

لم اكن ارى شئ سوى اللون الابيض فى كل مكان وهم ينقلوننى بالسرير المتحرك هذا

دخلت تيما الى غرف العمليات جلست روز بارهاق على هذه الكرسى المخصص للانتظار وهى تضع يديها على راسها بحزن
اما انا كنت جالسة ابكى كنت خائفة ان اخسر صديقتى حتى سمعنا صوتا قادم من الاتجاه الاخر وعندما رأينا من القادم وجدنا هاياتو ووالدة تيما ووالدها
كانت والدة تيما تبكى بشدة وتقول :ماذا حدث لابنتى؟
كان هاياتو والسيد كيم ممسكان بها ويحاولان ان يطمئنانها بالرغم من حاجتهما الى هذا الاطمئنان
لم اتحمل هذا الموقف لذلك ركضت الى حديقة المشفى وجلست على احدى الكراسى وبدات ابكى
وانا اضع يدى على فمي لاكتم انفاس بكائي

__________________

لا اريد ان اشعر بالخسارة والفقدان مرة اخرى تيما انها صديقة طفولتي رغم انها مزعجة لكننى احبها .. ولكن ماذا سيحدث لى اذا اصابها مكروه؟
كانت كل هذه الافكار تدور براسى انا على وشك ان انفجر انها جزء من سعادتى كيف لكى ان تتركى روز وحدها كل هذا الوقت ؟


لقد وصلنا للتو كنت اركض كالمجنون وانا اسال عن غرفة العمليات وخلفى ادوارد وويليام
حتى وصلت ووجدت الجميع ينظرون الينا بدهشة اقتربت من غرفة العمليات ونظرت من ذلك الزجاج الدائري لارى تيما فى حالتها المزرية وكل هذا الكم من الاجهزة والالات وهؤلاء الاطباء يحطون بها من كل جانب اقبضت قبضتى ولكمت الباب بقوة عندها اقترب منى ادوارد ووضع يده على كتفى قائلا لي وهو يهمس: اهدئ .. سيكون كل شئ على ما يرام
كنت الوم نفسى قائلا: انا السبب فى كل الذى حدث هنا؟ لو لم ترأنى مع تلك الفتاة لما حدث كل هذا
هل هى ايضا وقعت فى حبى؟ لماذا كنت احمق ولم افهم هذا؟


عندما كنت اتفقد الموجودين لم ارى ايرا فقد رايت روز كانت جالسة واضعة يديها على وجهها
خرجت الى الحديقة على امل ان اجد ايرا كنت التفت حولى لاجدها
وجدتها انها تجلس هناك على هذا الكرسى وهى تبكى وتضع اطراف اصابعها على جبهتها والاخرى على فمها
اقتربت حتى اصبحت خلفها مباشرة وكدت ان اضع يدى على شعرها ولكننى اسرعت فى ابعاد يدى وجلست بجانبها قائلا: سيكون كل شئ على ما يرام

لقد احتضنته بقوة لقد اندفع جسدى دون ارادتى كنت اتحدث وكانت كلماتي متقطعة من شدة بكائى : و..ويليام ا...انا افقد صديقتى الان
كان ويليام مندهش من تصرفى رايت ذلك بوضوح فى وجهه هو كان مترددا للغاية ان يحتضننى ايضا ام لا فكانت يديه لا تزال تتحرك فى الهواء لا يدرى ما الذى يجب عليه القيام به الان لقد اكتفى بوضع يده على شعرى ثم ابعدنى و وضع كفيه على وجنتي قائلا وهو يمسح دموعى و ينظر الى عيني مباشرة : اخبرتك ان كل شئ سيكون على ما يرام .. ثقى بي
ثم امسكنى من كتفى وهو يوقفنى ليسندنى للدخول الى المشفى

اما انا .. فكنت اعافر للبقاء على قيد الحياة .. اريد ان اتنفس .. اريد ان استيقظ .. انا محاصرة داخل نفسى وانا ميتة
كانت نبضات قلبى تبطئ شيئا ف شيئا

حتى خرج الطبيب من غرفة العمليات قائلا للجميع: الحادث لم يكن بهذه الخطورة ولكننى اعتذر .. نبضات قلبها المبطئة جعلتنا نفقدها لم نتمكن من انقاذها .. اعتذر مرة اخرى

امسكت بقميص ويليام بشدة وانا انظر اليه بصدمة واصبحت ابكى اكثر وهو يحاول تهدئتى قائلا: اخبرتك سيكون كل شئ على ما يرام .. هذا الطبيب انه يكذب
اما جاك سقط منهارا وادوارد يواسيه
وروز كانت تنظر بهدوء لما يحدث او كانت هى تدعى الهدوء وهى تحترق من الداخل
صرخت والدة تيما بشدة وامسكت الطبيب من ياقته قائلة: ماذا تقول ايها الاحمق؟ عليك ان تنقذ ابنتى الان .. كم من المال تريد؟
خرجت احدى الممرضات قائلة : لقد استعادت المريضة نبضاتها
اسرع الطبيب مرة اخرى الى الداخل بعد ان ابعد يدي السيدة كيم
عندها شعرنا ببصيص من الامل
وبعد مرور ساعة ونحن على وشك ان نفقد السيطرة على انفسنا كما ان نار الانتظار على وشك ان يبتلعنا
خرج الطبيب اخيرا هرعنا جميعا اليه
قال لنا بابتسامة هادئة: لا تقلقوا .. انها بخير اعتقد ان هذه الفتاة لديها ارادة شديدة للبقاء على قيد الحياة

ما ان انهى جملته قال جاك مسرعا : هل يمكننا
رؤيتها؟
قال الطبيب بعد ان صمت لبرهة : حسنا ولكن لا يجب ان تأخذوا الكثير من الوقت فى الداخل
كانت والدتها هى الاحق بذلك لكني اسرعت بالدخول ولم اعطيها اية فرصة
دخلت الى تلك الغرفة التى يسودها اللون الابيض وبجانب سرير تيما هنا الكثير من الزهور الملونة كنت اراها نائمة مثل اميرات ديزنى انها ملاكى جلست على هذا الكرسى الذى بجانبها كنت ممسكا يدها بشدة ويدى الاخرى احركها ببطئ على بشرتها الرقيقة اقول ونبرات الحزن تنتاب كيانى:لا اريد ان اكون وحيدا .. لماذا يكون عالمى مظلما عندما لا تكونى هنا؟
امسكت بيدها ووضعتها على صدرى قائلا: استمعى الى نبضات قلبى.. انها تناديك باستمرار
قبلت يدها برقة واعدته الى السرير وبدات احرك يدى لازيح خصلات شعرها من على وجهها اصبحت اقترب منها ببطئ حتى اصبحت امامى مباشرة اعطيتها قبلة هادئة على شفتها الوردية ثم ابتسمت بخفة وقلت:شكرا لسماحك لى ان اكون نفسى ..لمساعدتك لى ان اطير ..لمنحك لى اجنحة ..لمنحك لى القوة ..لايقاظى من الاختناق .. لايقاظى من حلم كنت اعيش فيه .. عندما افكر بك تشرق الشمس من جديد .. شكرا لكونك "نحن"
ووقفت لاذهب
حتى شعرت بشئ يمنعنى وعندما نظرت وجدتها تمسك بقميصى من الخلف ودموعها تتساقط ابعدت جهاز الاكسجين من على فمها قائلة لى وهى تحاول ان تاخذ انفاسها بشدة:اعطنى حبك قبل ان اقع .. اا.. نقذنى .. انقذني
كنت سعيد للغاية لذلك ركضت للخارج واحضرت الطبيب وركض الجميع الى الداخل

اقترب هاياتو من تيما وهو يضربها برفق على راسها: لتتعلمى ان تنتهبى عندما تسيرى فى الطريق ايتها العمياء
عندها ضحك الجميع ونظروا الى هاياتو اما تيما وجاك كانوا يختطفون النظرات لبعضهما

غمز لى جاك عندها شعرت بالخجل سعادتى بوجود جاك كانت اكثر من سعادة من بقائى على قيد الحياة
وازدادت سعادتى عندما قال الطبيب ان يمكننى الخروج غدا لكن علي ان ارتاح فى المنزل لاسبوعين كاملين

ذهبت الى منزل ادوارد وكنت اعد كعكة شوكولاتة لتيما انه اليوم التالى لها فى المشفى وستخرج اليوم يجب ان انتهز الفرصة واعترف لها اثناء تفكيرى المستمر فى تيما وقف ادوارد بجانبى ليضع البيض لكنى امسكت بذراعه قائلا: لقد انقذها الله من الموت يارجل .. وتأتى انت لتقتلها بسهولة ؟
ابعد ادوارد يده بضجر: حسنا .. ولكن لن اسامحك على هذا
ثم ذهب مسرعا الى الخارج
وبعد ان انتهيت ذهبت لشراء بعض الورود لها

____________

دخلت بحذر شديد الى المطبخ كنت اقول لنفسى: ياللهى الى اين ذهب؟ ولكن ليس مهم
انها فى مصلحتى
اخذت قطعة صغيرة لاتذوقه: يااع هذا سئ للغاية انه لا يجيد الطبخ مثلى
احضرت الفلفل الحار وسكبت الكثير منه على الكعك ثم وضعت طبقة شوكولاتة اخرى لكى لا يلاحظ احد هذا
وقلت بصوت مسموع: سأرى صرصور الغرام هذا
صوت من الخلف يقول: ادوارد ماذا تفعل هنا
وضعت الفلفل بسرعة ولم اجبه
ادرت وجهى وجدته جاك قلت له ببعض الارتباك : لا شئ
عندما وجدا طبقة اخرى من الشوكولاتة على الكعك قال لى: ادوارد هل اخذت قطعة؟
كنت حقا خائف من ان اجيبه بنعم ظننته سيغضب لانها خاصة بتيما
ولكن شعرت بالاطمئنان
عندما ابتسم لى قائلا: هذا جيد كنت سأناديك لتتذوقه .. هل مذاقه رائع؟
قلت له بابتسامة مصطنعة وبطفولة : نعم نعم .. انت تتعلم منى بمهارة يا فتى
قال لى بسخرية: لو كنت اتعلم منك لم اكن لاصنع هذه الكعكة
وكان على وشك ان يقطع جزء من الكعكة ليتذوقها
لكننى صرخت بشدة لدرجة اننى افزعته قائلا: لا يجب ان تتناول هذا
نظر لى بدهشة قائلا: وه 00 لماذا؟
قلت له ببعض الخوف: عندما تاخذ قطعة لن تكون الكعكة متساوية وهذا سيجعل منظرك سيئا امام تيما
قال لى: نعم انت محق
اخذ الكعكة وخرج وهو يهز راسه بطفولة والسعادة تغمره

_____________

كنت عائد الى المنزل بعد هذا اليوم المتعب لا اعلم ماذا افعل لاكسب قلب ويليام واجعله بصفى
هذا الفتى انه يصيبنى بالجنون
واصدقائه المعاتيه انهم السبب فى هذا البعد الذى بينى وبين ابنى اذا اختفوا من حياته حينها لن يكن لديه شخص سواى يجب ان اتخلص منهم وبالاخص دونكان هذا .. ولكن كيف؟
لقد قطعت حبل افكارى تلك السيدة الملقية على الرصيف
قلت بصوت مرتفع وانا لا ازال فى السيارة: هل انتى بخير ايتها السيدة
.. ا .. اا.. انها ليست نائمة بل مقتولة انا اشتم رائحة دماء الطريق كله مغطى بالدماء عندما نزلت من السيارة لم اجد تلك المراة
هل من الممكن انها شبح؟ فقط التفكير فى هذا يرعبنى
ركبت سيارتى واسرعت الى المنزل


وما ان اختفت سيارة البرت وقفت هذه السيدة وقالت بابتسامة ساخرة: بدا العد التنازلى للتو .. يا البرت
______________
وصلت اخيرا للبيت ركضت بسرعة الى الداخل وجدت
ويليام وامى يجلسون على الاريكة اتجهت الى امى بزعر قائلا لها : امى كارولين مازلت حية
ضحك ويليام بسخرية ثم قال لامى : انظرى يا جدتى ابنك المدلل فقد صوابه وبدا يرى الاشباح والارواح
صرخت فى وجهه بقوة قائلا: انا لا امزح يا فتى اقول الحقيقة انها حية واحترمنى اننى والدك
قالت لى امى ببعض الارتباك: ولكن يا بنى كيف هذا؟ واذا كانت حية عليك ان تكون سعيد بعودتها لماذا انت قلق اذا؟
قلت لها وانا احاول تصنع الهدوء:انا لست قلق على الاطلاق .. فقط هذا يبدو غريب
وقف ويليام قائلا انا لست على استعداد لسماع هذه السخافات .. عن اذنك جدتى
خرج ويليام وتركتنى والدتى ايضا فى حيرتى وصعدت للاعلى
هل ما رايته كان حقيقة؟ هل كارولين مازالت حية؟
اذا كانت على قيد الحياة فانها كارثة كبيرة
اتصلت باحد رجالى وامرته باخذ بعض الرجال والبحث عن كارولين فى طوكيو كلها

______________________

كنت اسير فى المساء ببرود على شاطئ البحر وسط هذا الكم من العشاق هناك فتاة تركض على الشاطئ وخلفها من وقع بحبها واخرون يلعبون بالماء ويرشون الماء على بعضهما البعض
كنت ابتسم بسخافة حتى لفت انتباهى ذلك الشاب الذى يجلس على رمال الشاطئ وحده ببرود لحظة اعتقد انه دونكان .. نعم انه هو بالفعل
اسرعت اليه ولكنه لم ينتبه لوجدى لذلك قلت :احم احم هل يمكننى الجلوس
رفع راسه ونظر لى بسخرية قائلا: لا
جلست وانا ابتسم قائلا: شكرا لك
قال بصوت يكاد ان يكون مسموعا : غبى
لقد سمعته لكنى لم اجبه لان ليس لدى مزاج للشجار وقلت له ببعض الاستغراب: لماذا تحب الجلوس وحدك؟
اجابنى وهو لا يزال يتحدث ببرود: لاننى اود ذلك
كررت سؤالى مرة اخرى ولكن هذه المرة اكثر جدية
اجابنى بغضب وبصوت مرتفع قائلا: حقا لا تعرف لماذا؟ لان لا احد لديه وقت لى حتى فى تلك الليلة عندما كنت اريدك تاتى معى لكى لا اكون وحدى تركتنى وذهبت لتوصل تلك الفتاة ..
ثم صمت لبرهة قائلا وهو ينظر الى الرمال ويعبث بها: انس الامر.. انت لن تشعر بى لانك لست .....
وقبل ان يكمل جملته قاطعته وكلى جدية وبنبرة حادة: لست انسان اليس كذلك؟ هذا ما اردت ان تقوله؟
نظر لى وتنهد ثم نظر الى البحر
كنت احدق بعينيه مباشرة وقلت له وانا اضع يدى على كتفه: اذا لم اكن انسان.. فماذا انا اخبرنى هل انا وحش؟ لماذا تخفى الامر عنى ؟ انا صديقك
ابعد يدى ووقف قائلا :الطقس بارد اليوم الن نذهب؟
ثم مد يده لى مع ابتسامة مشرقة بادلته الابتسامة وامسكت بيده وعلمت ان لا جدوى من التحدث معه ولن يخبرنى بشئ عن حقيقتى وقفت ووضعت يدي على كتفه قال وهو يزيح يدى وببعض الانزعاج: ويليام توقف عن هذا انت تعلم اننى اكره هذه الحركة
ابتسمت له بخباثة وانا اعيد يدي على كتفه قائلا: لذلك انا استمر فى فعلها

______________________

عندما وصلت كنت اسير فى الرواق مثل طفل صغير تائه اوقفت احدى الممرضات لاسالها عن الغرفة التى بها تيما قالت لى ان تم نقلها من غرفة العمليات وشرحت لى اتجاه غرفتها نظرت عبر هذا الباب الزجاجى الى غرفة تيما وجدت روز وايرا يضعون بعض الورود بجانبها ويجلسون
تمنيت لو جئت مبكرا اعتقد انهم وصلوا للتو
لكننى لا استطيع التراجع الان انا حقا افتقدها كثيرا
هل ادخل ام لا انا اقف امام الباب وقلبى وعقلى فى شجار


كنت افكر فى ويليام كنت جالسة واضع يدى على وجنتى وابتسم وانا شاردة تماما كيف يمكن لشخص مغرور ان يكون لطيف لهذا الحد لم اتوقع انه سيقف بجانبى فى مثل هذه الظروف القاسية

كنت افكر فى جاك ولانقاذه لحياتى انه بطلى لقد عاد قلبى للحياة بسبب ارادته الشديدة لبدأ قصتنا معا


اما انا كنت اشعر بالسخافة من هؤلاء الفتيات كيف لهم ان يكونوا بهذا الغباء ويستمروا بالتفكير فى شخص طوال الوقت بأسم الحب
هذا مضيع للوقت بالنسبة لى
كنت اقرأ احدى الكتب وعندما شعرت بالملل اغلقت الكتاب وقلت بغضب: توقفا عن هذا .. هذا سخيف للغاية

فى هذه الاثناء طرق باب الغرفة عندما نظرت للخلف وجدته جاك

قلت لتيما بخباثة: اعتقد انه يشعر بك يأتى بمجرد ان تفكرى به .. استمتعوا بوقتكما معا
واعطت روز لتيما قبلة فى الهواء
ثم نظرت الى ايرا قائلة: هيا ايرا علينا الخروج كانت ايرا لا تزال شاردة بذهنها تفكر فى ويليام
جذبتها من ذراعها واوقفتها كنت اسير خلفها وادفعها من الخلف لتسير ولكن ايرا لا تشعر بشئ سوى بقلبها الذى ينبض فقط لاجل ويليام


عندما وجد جاك انهما على وشك الخروج دخل بعد ان فتح الباب لهما
كانت ايرا تنظر له بابتسامة بلهاء وهى تفكر فى ويليام كان جاك مندهش مما يحدث وقال فى نفسه: هذه الفتاة بحاجة الى طبيب نفسى ليعالج حماقتها .. حالتها متأخرة جدا

وبمجرد ان خرجا نظر لى بدا قلبى فى الخفقان بشدة وضعت يداى على وجنتى بخجل ...........


ستوووووووووووووب

الاسئلة :-
1- ما نتائج انتقام ادوارد بجاك؟ والى اين سيصل الامر بجاك وتيما بعد كعكة الفلفل الحار؟
2- هل البرت محق بأن كارولين حية؟ وان لم تكن كارولين من تكون؟ وماذا تعني بجملتها؟
4- لما يريد البرت التخلص من اصدقاء ويليام ولم خص دونكان؟
3- ماذا يعنى دونكان ان لا احد يجد الوقت له؟
4- ما الذى يخفيه دونكان عن ويليام وهل سيخبره بهذا السر؟
5- ما رايك فى البارت وطوله؟
6- ماذا تتوقعون بالبارت القادم؟

|سينيوريتا| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2018, 11:58 PM   #64
فخر روايات وقصص الانمى
الحاله: ابتسم للحياة تبتسم لك حتى وان كان بقلبك الف طعنه
 
الصورة الرمزية ألكساندرا
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
العضوية : 903033
مكان الإقامة: فى عالمى الخاص
المشاركات: 75,257
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4525 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2970 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond repute


السلام عليكم
كيفك ايمان
والله اشتقت للبارت كتير
كنت مستنياه بشووووق

ااااا الاحداث روعه اندمجت تمااااما
كل فقره اجمل من الى قبلا يا اللله

من بداية حادث تيما وشجار جاك مع اليائق والاجواء المتوتر الى ذادت توترى اى نهاية وليام ودونكان

اجمل لقطه هى الاخيره احببت وصفك للشاطىء والاحواء المحيطه به
انبهرت به والله وجاوس دونكان وحيد امام البحر تخيلته انسيابى

موقف الدكتور لما قال لهم ان تيما ماتت مزقنى قسم انى بكيت من كتر التأثر عشت الاحداث بإنسجام.

بس خروج الممرضه رد فى الروح مثلهم

ااا كترت حكى نروووح للاسئله

1- ما نتائج انتقام ادوارد بجاك؟ خخخخخخ رهيييب ضحك بعد اجواء مجنونه ههههه
والى اين سيصل الامر بجاك وتيما بعد كعكة الفلفل الحار؟ حب اكثر وضحك مستمر.

2- هل البرت محق بأن كارولين حية؟ نعم
وان لم تكن كارولين من تكون؟ اظنها هى او لرلما توامتها!

وماذا تعني بجملتها؟ اظن انها بدات بالفعل بتنفيذ خطتها

4- لما يريد البرت التخلص من اصدقاء ويليام ولم خص دونكان؟ لانه يقضى جل وقته معهم وبعيدا عنه، لان دونكان يعرف سرهم

3- ماذا يعنى دونكان ان لا احد يجد الوقت له؟ لانه يبقى وحيدا دائما

4- ما الذى يخفيه دونكان عن ويليام وهل سيخبره بهذا السر؟ يخفى امر انه عايش ماضى والديه وانه يعرف الحكاية باكملها .

5- ما رايك فى البارت وطوله؟ معقوول

6- ماذا تتوقعون بالبارت القادم؟ مقلب ادوارد هيولع تيما ويخلها تصرخ وهيجن حاك بعدا هيكتشف امر ادوارد ويضحكو على الموقف

واظن شىء عن ماى وليام والبرت


خخخخ استمتعت كتيير تسلمى حبيبتى
الحين استودعك الله



التوقيع

مشكووووره اميرة الاميرات عالطقم

امحو ذنوبك كلها فى دقيقتين
[/CENTER]
ألكساندرا متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-26-2018, 10:59 AM   #65
عضو نشيط جداً
الحاله: :)
 
الصورة الرمزية |سينيوريتا|
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
العضوية : 906694
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 3,508
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 186 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 124 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 459822095
|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute|سينيوريتا| has a reputation beyond repute
آإلقـ♥̨̥̬̩لبـ♥̨̥̬̩ آإلمـسجوون خلف قـيود آإلحـيآإة

لقد عدت اعلم اننى تاخرت للغاية لاعود من جديد اسفة لكم
ارجو ان تقبلوا اعتذارى


( الحفلة التنكرية)



لقد مرت 4 ايام دون ان يحدث اى شئ جديد كما ان الاحداث كانت هى نفسها ، فى كل يوم كانتا ايرا وروز تذهبان الى الجامعة لحضور المحاضرات بينما تيما لا تزال ترتاح بالمنزل وويليام وجاك وادوارد ودونكان ايضا يحضرون المحاضرات ولم يحدث ابدا ان تحدثوا او تشابكوا مع بعض فى هذه الايام
حتى حل اخيرا اليوم المنتظر..............

فى منزل ايرا
وقفت ايرا تحدق بمظهرها الجذاب فى المراءة قليلا بالفستان الاسود القصير الذى كانت ترتديه مع تلك الفيونكة الكبيرة من الخلف ومع تسريحتها التى رفعت بها شعرها من الخلف كسندريلا مع ترك بعض الخصلات المتساقطة من الامام وهذا العقد الماسى الرقيق على شكل قلب الذى يزين عنقها الفاتن مع القليل من مساحيق التجميل التى زادت من جمالها الساحر وعقلها منشغل بكلمات روز كما انها فى حيرة من امرها لا تعلم هل تعترف له الليلة ام لا بينما تحرك يديها برفق على ذلك القناع الموضوع بجانبها على الطاولة الدائرية حتى قطع تفكيرها صوت هاتفها فزعت ايرا ثم وضعت يدها على قلبها بخوف لان صوت الهاتف اخافها لتهرع اليه وجدت المكالمة صادرة من تيما لتقول فى نفسها بقلق وهى تضرب جبهتها بخفة( يا اللهى انها تيما نسيت ان اعطيها فستانها)
اجابت بسرعة دون ان تعطي فرصة لتيما ان تتحدث: دون صراخ تيما سأرسل سائقي الان ليعطيكي فستانك .. واستعدى بسرعة ولا تتأخرى على الحفل
ثم اقفلت الخط دون ان تستمع الى ردها
لانها تعلم يقينا ان تيما لن تصمت ابدا ان تحدثت
ونزلت على الدرج بسرعة ورايت والداها يتناولان الطعام فتحت عينها على اتساعهما كأنها لم تتوقع ابدا ان تراهما هنا
لتصرخ معلنة عن غضبها: ابى امى مازلتما تأكلان بالرغم من اننى اخبرتكما ان عليكما ان تجهزا الان
قالت كاثرين بهدوء تام: لماذا يجب علينا الذهاب معك؟
ثم اردفت واكملت بضيق: انتى لستى صغيرة ايرا
قالت ايرا وهى تحاول اخفاء غضبها والشرح لهما بعد ان هدئت من روعها : سيذهب جميع الاباء لانها حفلة تنكرية عامة وللجميع ويمكن لاى شخص الحضور اريدكم ان تذهبوا معى وتستمتعوا
ثم شبكت كلتي يديها لتقربهما من وجهها بعد ان اصطنعت فى عينيها البراءة التى بدورها جعلت عينيها تلمع وبترجى قالت: لقد مر وقت طويل منذ ان خرجنا او اجتمعنا معا ارجوكم ارجوكم ارجوكم

وقف جراوت وهو ينظر الى كاثرين الجالسة بجانبه تكمل طعامها دون اكتراث: حسنا .. هيا كاثرين لنجهز
لترفع راسها له وعينيها على اتساعها
دخل جراوت الى غرفته واتبعته كاثرين بعد
ان اغلقت الباب جيدا لتقول وهى تلوم جراوت على فعلته : جراوت هل تمزح؟ كيف يمكننى ان نذهب الى هناك؟ من المؤكد اننا سنلتقى بالبرت .. لم يكن عليك ان توقعنا فى هذه الكارثة
قال جراوت وهو يبحث عن بذله مناسبة فى الخزانة : لا تقلقى سنحاول الذهاب قبل حضوره
قالت كاثرين بغضب من برود جراوت: ولما نذهب من الاساس؟

اخرج جراوت بذلته وذهب متجها ووقف امام
كاثرين بينما عينيه تسقط على عينيها مباشرة وبدون اى تعبير تعلو وجهه: اذا لم نذهب ستشك ايرا بالامر لا تقلقى قلت لك سنذهب قبل حضوره ولن يتعرف علينا لانها حفلة تنكرية
ثم امسك بيديها وهو ينظر لعينيها مع ابتسامته العريضة: ثقى بي
لتبادله كاثرين الابتسامة بعد ان شعرت بالراحة من كلماته الاخيرة


كانت تيما تسير ذهابا وايابا فى المنزل مثل المجانين بانتظار وصول فستانها بفارغ الصبر
وبينما هى تمر بجانب احدى الغرف المنعزلة قليلا عن باقى القصر سمعت صوت صراخ احدهم وبدأت تقترب دون ان تصدر اى صوت وفتحت الباب قليلا لعدم كونه مغلقا بأحكام وجدت هاياتو داخل غرفة لون جدرانها الاسود الداكن التى تعبر عن مدى اكتئاب ويأس وحزن صاحبها كما انه ساد على سقفها اللون الاسود والستائر الرمادية التى تتطاير مع الهواء مع السرير العصرى الموضوع بالمنتصف على شكل دائرى ويدور ببطئ
سمعت هاياتو يتحدث بهاتفه ويصرخ قائلا: قلت لكى سابقا اننى لم اعد اريدك .. توقفى عن ملاحقتى
ثم اغلق الخط والقى هاتفه واخذ بذلته واتجه الى الحمام
لتحدث تيما نفسها( هل هى؟ هل عادت جيني بالفعل؟)
لتبتسم بخبث وتدخل الى غرفة هاياتو بحذر تام وامسكت بهاتفه بدأت تعبث به حتى انتهت
وتركته
خرجت مسرعة بمجرد ان سمعت هاياتو: يقول تيما اذا كنتى بالغرفة انتظرينى سنذهب معا
جلست على الاريكة المخصصة للضيوف بالطابق السفلى وهى تخشى ان قد كشف امرها
خرج هاياتو من الحمام وهو ينظر حوله باحثا بعينيه عن تيما ليقول بصوت مسموعا بينما يضع يديه خلف رأسه بحماقة: الم تكن هنا؟ اذا لم شعرت ان احدا كان بالغرفة؟
فى حال هى جالسة هكذا وتقضم اظافرها بتوتر سمعت طرق الباب ذهبت وفتحته وهى تعلم انه موعد وصول فستانها اخذته وشكرت السائق و اتجهت الى غرفتها راكضة وتحتضن هذا الكيس مثل الاطفال سعيدة لانها تعلم ان ذوق ايرا رفيع ولا مثيل له
صعدت الى الاعلى واغلقت ذلك الباب الوردى التى عليه ملصقات كثيرة لاعضاء فرقة بانقتان او bts لمن لا يعرفهم
(انها فرقة كورية مكونة من 7 فتيان)
بينما على سريرها غطاء مرسوم عليه بايسها او الفتى المفضل لها جين
وفى كل اركان الغرفة صور لاعضاء بانقتان
لتضع ذلك الكيس على حافة السرير واخرجت فستان وردى دون اكمام قصير من الامام بينما يغطى الارض من الخلف صرخت بصوت مملوء بالحماس: واو انه حقا لونى المفضل ولون بايسى المفضل كنت اعلم انها لن تخذلنى
امسكت بالفستان وبدأت تلف وتدور به كطفلة صغيرة حصلت على ملابس جديدة للتو حتى سقطت ورقة مقصوصة على شكل قلب انتبهت لتلك الورقة وانحنت لتحمله
وضعت الفستان على السرير جانبا وجلست على السرير وبدأت تقرأ كانت ابتسامتها تتسع كلما قرأت اكثر
محتوى الرسالة : مرحبا ايتها الجميلة
اذا كنتى تقرأين هذه الرسالة اود ان اخبرك اننى
اردت ان اعطيك الفستان كهدية الليلة
اعلم حتى دون ان اراكى انكى ستكونين فاتنة للغاية
اوووه قلبى تبا لكى يا فتاة قلبى ينبض كلما اكتب لك او انظر لعينيكى الكرستاليه
اريد ان احتضنك الليلة حتى اكسر ضلوعك بين ذراعى
انتى افضل ما بي
عاشق روحك
جاك ^^
ما ان انتهت من قراءة الرسالة خرجت ضحكة مشرقة من ثغرها التوتى
لتطبع قبلة على الرسالة وقفت ووضعت الرسالة تحت وسادتها ثم بدأت تجهز للحفل وقلبها متحمس للغاية
يكاد ان يخرج من مكانه والركض الى الحفل ليلحق بجاك

فى هذا الوقت كانت روز واقفة امام المراءة بملل والبرود يطغو وجهها فى غرفتها الضخمة فقد دهن بلونها المفضل الاخضر الداكن كل شئ يعمه اللون الاخضر كمناظر الطبيعة فقط هذا البيانو التى بالمنتصف لونه الاسود اختلف عن باقى الغرفة لتميل راسها قليلا الى اليمين وتقترب الى المراءة بينما تقضب حاجبيها السوداء الكثيفة وعينيها الزرقاء التى تعكس لون السماء فيهما لتبتسم فجاة واظهرت غمازاتها العميقة لترجع خصلات شعرها القصير المتناثرة على وجهها المصبوغ ايضا باللون السمائي خلف اذنها لتبرز تلك الغمازة بوضوح اكثر بينما هى على هذا الحال شعرت بأن المراة انقلبت فجأة الى تلفاز لترى
فتاة صغيرة تبكى وهى تضم رجليها على صدرها وجسمها يرتعش بشدة ليأتى ذلك الفتى لينتشلها من هذا الضياع
حملها هاربا من ما سيلاقيانه معا
مدت روز يدها وكأنها تحاول الامساك بهما
حتى فزعت من باب غرفتها التى فتح ودخلت اللئيمة امايا بينما تكتف يديها وتنظر الى روز بنظرات ساخرة
حركت بؤبؤة عينيها على فستان روز الازرق الطويل الضيق بعض الشئ مع اكمامه الطويله من الاسفل الى الاعلى لتقول : ليس سيئا .. لديك ذوق جيد
ثم قالت بينما تلف بفستانها القرمزى لتبدو كزهرة متفتحة وتضع يدها اليمنى على خصرها: ولكنى اجمل بالتاكيد
لتعود لوضعها السابق ولكن هذه المرة بعد ان اسندت ظهرها على هذا الباب الضخم الحديدى: اتيت لاخبرك ان والدى اخذ سائقى لان سيارته معطلة وانا سأخذ سيارتك
رفعت روز حاجبيها بتساؤل: ولكن ماذا عنى؟ كيف سأذهب؟
اجابتها الاخيرة بينما تغلق الباب بعد ان اصبحت بالخارج: وما شأنى انا ؟ اذهبى ولو سيرا على الاقدام
ذهبت بعد ان جعلت روز تدمع ولكن روز لحقت تلك الدمعة بكفها وقالت بثقة بينما صدرها يعلو وينخفض من تنفسها السريع: لن اهزم ابدا امامك يا امايا
لتنظر الى المراءة مرة اخرى وجدت انها اصبحت كما كانت ليعلو وجهها ملامح الذهول وبدات تتحسس المراءة برفق .. اخفضت راسها بياس
وامسكت بحقيبها الصغيرة السوداء ونزلت الى الاسفل
راكضة الى الخارج

بينما الاصدقاء الثلاثة مجتمعون ينقصهم ويليام الذى سبقهم الى الحفل
ادوارد يقود سيارته ودونكان يعبث بهاتفه اما جاك فهو يجلس بالخلف وكل تفكيره فى تيما هل قبلت هديته ام لا وكيف ستبدو الليلة
ليقول جاك بينما ينظر من النافذة متفقدا الطريق: كم تبقى لنصل
ادار ادوارد راسه وتلك البسمة الخبيثة ارتسمت على محياه: لا تقلق يافتى ستراها قريبا
كتف جاك ذراعيه ووجه احمر كالبندورة من شدة خجله ونظر مجددا الى النافذة متجاهلا نظرات ادوارد اللئيمة
امسك دونكان برأس ادوارد بينما يعيده للامام وهو مايزال ينظر لهاتفه: انظر امامك بدلا من ان ننقل الى المشفى بدلا من الحفل
ما ان اوقف ادوارد السيارة امام تلك القاعة الضخمة التى تبدو من العصور الوسطي فوق بوابتها ساعة مستطيلية ضخمة للغاية يحرس بوابتها حارسان ذو عضلات مفتولة
نزل ادوارد بسرعة البرق متخطيا تلك البوابة العملاقة متجاهلا كلا من صديقيه بينما يبحث عن تيما مثل شخص عاد لتوه بعد سفر طويل ليرى محبوبه
سقط نظره اخيرا على تيما الجالسة بجانب هاياتو وتنظر الى الجهة الاخرى مستمتعة بالموسيقى
وبالثنائين الغارقين بالرقص
انتبهت اخيرا لادوارد الواقف امامها ابتسمت له ابتسامه عريضة وبادلها هو ايضا الابتسامة ووضع يديه فى جيبيه
لتعيد تيما نظرها للجهة الاخرى
احس جاك فى هذه اللحظة بالراحة بعد ان رأى تيما بخير
اعد ادرجه وذهب لادوارد ودونكان الذان يقفان مع ويليام الذي يطلب من الخادم ان يقدم لهما المشروبات الغازية


لتدخل سندريلا اقصد ايرا بخطوات واثقة بقناعها المصمم على شكل فراشة لتظهر عينيها الواسعة ذات الرموش الكثيفة التى تبحث هنا وهناك عن صديقاتها بينما شفاهها الصغيرة تردف بأسماءهم بصوت خافت للغاية
حيث سحر هذا الامير من جمالها بينما لا يزحزح عينيه ابدا عنها
قال جاك وفاهه مفتوح : انها تبدو جميلة للغاية
ليضربه ادوارد على معدته بقوة وهو ينظر له بنظراته الحادة المخيفة: لا تنسى انك تمتلك تيما الان
نظر ادوارد لويليام ودونكان الذان يفتحان فاههما
مفتوتانان بجمالها قال ملفتا انتباههما: بالمناسبة
الامتحانات اقتربت ماذا علينا ان نفعل؟
وضع ويليام قناعه الذى بيديه على وجهه وارجع يديه ليربطها جيدا من الخلف ليخفى كامل وجهه سوى عينيه الحمراء: لتذهب الامتحانات الى الجحيم
اتجه مسرعا وهو يمشى مشيته الارستقراطية الواثقة كالعادة لايرا التى مازالت تبحث عن صديقاتها
وقف امام ايرا مباشرة بينما الاخرى تحدق به بأستغراب
وفجاء جثى على احدى ركبتيه ومد يده اليمنى اليها قائلا بابتسامه ظهرت على عيونه النارية لك: هل تسمحين لي بتلك الرقصة . سينيوريتا؟
كانت ايرا فقط تحدق به بنظرة هادئة بينما يحدث انفجار عظيم خلف ضلوعها وكأن قلبها سيحطم ضلوعها وسيخرج لمعانقته
كان الجميع ينظر اليهما والملامح التى طغيت عليهم فقط ملامح الدهشة
قال دونكان بصوت يكاد ان يكون مسموعا: كم هذا الويليام لئيم
بينما جاك وادوارد يرسلون بعض النظرات الخبيثة لبعضهما لا احد يفهم معنى تلك النظرات سواهما
وتيما جالسة وهى تومأ راسها باستمرار كما لو انها تقول لايرا وافقى
لاحظت ايرا تيما ثم ابتسمت ابتسامة جانبية وبكل ثقة مدت يدها الناعمة وامسك بيده ليسحبها هو بدوره الى ساحة الرقص وبدأوا يرقصوان على اغنية رومانسية وهادئة للغاية بينما عينيهما لا تنزاح ابدا عن بعضهما وكأن العالم من حولهما مهجور تماما
وقفت تيما بعد ان استأذنت من هاياتو ان تذهب
ليراها جاك تقترب ترك صديقيه واتجه نحوها
وقف مقابلا لها ثم اظهر ابتسامته اللطيفة: تبدين لطيفة اليوم
نظرت تيما بخجل الى الارض انتهز جاك الفرصة ووضع احدى يديه على خصرها والاخرى بكفها : هل تسمحين لى برقصة؟
لتومأ له تيما بينما تضحك على لطافته وطريقته الجذابة فى الحديث كما لو انه ليس ذلك الشخص المجنون المرح



بينما تمشى وتمشى تلك البائسة تحتضن ذراعيها بكفها وكعبها العالى الاسود الذى الم قدمها فى هذه الغابة المظلمة المخيفة التى سلكته لتصل اسرع وكل ما تسمعه اصوات الطيور واوراق الشجر التى تتراقص مع الهواء التى كلما تجانست واختلطت معا اصدرت اصوات مخيفة للغاية لم يكن ينتابها الخوف ابدا بل كانت تشعر بالتعاسة حيث هذه الوحدة تحتويها وقفت لتأخذ قسطا من الراحة رفعت راسها للسماء متخطية بعينيها جذوع الشجر الطويلة وتلقى نظرها على ضوء القمر الكامل الساطع ابعدت ذلك القناع عن وجهه بيأس والقته على الارض وهى تنزل راسها وشعرها تناثر على وجهها الصغير واخفى دموعها لتتلقى ضربه قوية على راسها اسقطها ارضا فاقدة للوعي
اقتربت ايرا بشدة من ويليام الذى تفاجئ قليلا من تصرفها الغريب لتهمس بأذنه : اود التحدث معك قليلا على انفراد
ابتسم لها وابتعد عنها بضع خطوات ووضع يديه فى جيبه واخرج احدى يديه واشار الى الحديقة الخلفية للقاعة: لكى هذا
مشيت ايرا خطوات متباعدة ليلحقها ويليام الذى يسير خلفها كما لو انه حارسها الشخصى
وقفت ايرا امام تلك النافورة المصممة على شكل دولفين ويخرج الماء من فمه وازلت قناعها عن وجهها وفعل ويليام المثل لتضع يديها على حافة ذاك السور الدائرى اقترب ويليام منها ووقف بجانبها وظل يحدق بالقمر ودون ان يزيل عينيه عن القمر: يبدو جميلا للغاية
ادارت ايرا وجهها بينما تضيق عينيها بغير فهم: عفوا؟
القمر .. انظرى يبدو جميلا اليوم ( قالها بعد ان اقترب منها للغاية وعلت ابتسامه لئيمة شفتيه)
لتبتعد ايرا عدة خطوات للخلف وبدا فواقها من جديد
ابتسم بسخرية قائلا: قلت لكى ابحث عن حل لفواقكى
شعرت ايرا ببعض الاحراج و ثم اردفت: جئت الى هنا لاننى اود ان اخبرك
صمتت قليلا وبدات تنظر للارض والخجل يملأ كيانها
نزل لمستواها ووضع كفيه على كتفيها واقترب بشدة من وجهها: ماذا تودين ان تقولى؟
وضعت ايرا يديها على يدى ويليام الموضعة على كتفيها واغلقت عينيها بشدة وبأحرف متثاقلة: احبك
ظل ويليام مصدوما قليلا وكأنه سمع بشكل خاطئ بقى على حاله تلك لعدة دقائق ناظرا لعينيها المغلقتين ثم اطلق ضحكات ساخرة ظل يضحك لدقيقتين تقريبا وعلامات الاستفهام تملئ راس ايرا المسكينة كما لو ان احدهم احضر خنجر مسوما وطعن قلبها

اثناء راقصهما اقترب منها بعد ان شد على خصرها بكفه ويديها ايضا ازال يده عن خضرها وارجع شعرها خلف اذنها وعاد ليضعه يدها على خضرها مرة اخرى هامسا بانفاسه الدافئة التى تجعل تيما تذوب بين ذراعيه: احبك
اجابته هى ايضا وهما على وضعهما هذا : احبك ايضا
بينما يجلس هاياتو فى زاوية القاعة بعيدا عن هذا الضوضاء وعن ساحة الرقص على تلك الطاولة الدائرية بمفرشها الاحمر الحريرى يعبث بهاتفه حتى وضع شخص ما يده على عينيه من الخلف ليردف قائلا بملل: تيما عرفتك
لتبعد الفتاة يدها بدهشة قائلة: تيما؟
لاحظ هاياتو ان هذا ليس صوت تيما ولكنه هذا الصوت يبدو مالوفا له
التفت ليرها واردف مندهشا: جينى؟
ثم اكمل وهو ينظر اليها الى فستانها الاحمر القصير من الاعلى للاسفل بنظرات متفاجئة: ماذا تفعلين هنا
رفعت يدها التى بها هاتفها فى وجه هاياتو قائلة: ماذا تقول؟ لقد طلبت منى ان أتى والان تسألنى عن سبب وجودى هنا؟
لتتسع عينيه ظل متجمدا فى مكانه وكانه تجمد بالفعل
__________________
استيقظت اخيرا روز وعقلها مشوش تماما لتبدا باسترجاع اللحظات الاخيرة قبل ان تفقد وعيها
جسدها تشنج بعدما رأت هذا السقف المتهالك التى قد يسقط عليها فى اى لحظة وسط هذا الضوء الخافت وذلك الالم الشديد الذى يضغط حول معصمها جعلها تدرك ان يديها مكبلتان بشئ ما فوق راسها رؤيتها مازالت مشوشة قليلا اثر هذه الخبطة العنيفة وكل الذكريات تتداخل وتتشابك بشكل مزعج يزيد من صداع راسها
كلما ازدادت مقاومتها لما يكبل يديها ازدادت ضربات قلبها ايضا اجتاحها الرعب قبل ان تفتح عينيها تماما وترى وضعها الصعب
غرفة ضيقة بجدران عتيقة ممتلئة بالغبار والاتربة التى غطت اللون الطاغى على جدرانها الحمراء
لا يحتوى على اى نافذة او حتى ثقب لتدخل منه اشعة الشمس لا تحتوى سوى على هذا السرير الصغير الذى يصدر صوت مزعجا كلما تحركت وتلك الطاولة المربعة التى لا تخلو من الاتربة بجانب سريرها
بكل ما اوتيت من قوة تحاول ان تنزع هذا الشريط الاسود التى يقيدها بعد اغمضت عينيها
ليرتخى جسدها عند سماع صوت غليظ يقول: هل تحاولين الهرب من جديد؟
فتحت عينيها ووجدت شاب يمسك شمعة بكلتا يديه ويقترب منها اكتافه عريضة يبدو انه يمارس الملاكمة وشعره البني الطويل الذى ينتهى عند كتفيه الذى ربطه من الخلف ملابسه التى تبدو غريبة بعض الشئ انها تشبه البذلة الرسمية ولكن عليها بعض الزخرفات الذهبية وطويل من الخلف مع بنطاله الاسود الواسع وقميصه الابيض التى داخله بنطاله يشبه احد شخصيات الروايات التاريخية التى كانت تقراءها وتحلم بان تجد مثله على ارض الواقع .. لحظة انه مثل الرجل الذى راته فى منامه من قبل ومثل الرجل الذى راته فى مراءتها قبل قليل
هذا كله كان يدور براسها بالرغم من انها فى وضع لا يسمح لها بالتفكير حتى
هى تحت رحمته الان ولا تعلم ما قد يحل بها اليوم
بالرغم من كل هذا مازالت متماسكة وتترسم البرودة وعدم الاهتمام امامه
بينما هى هشة للغاية من الداخل
لتنفجر شفتايها وتقول بينما تحاول ان تخفى هذا الخوف التى ينتابها بنبرة حادة: ماذا تريد
وضع تلك الشمعة على الطاولة واقترب منها للغاية
وهمس باذنها بصوت بارد: انا اريد..............
ألكساندرا likes this.
|سينيوريتا| غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هام جداً♥♥ تنبيه الأخوات عن الخضوع بالقول في المنتديات♥♥نسأل الله العافية♥♥ أحلى صحبة خطب و محاضرات و أناشيد اسلاميه صوتية و مرئية 21 07-02-2017 04:52 PM
♥♥♥♥ hïmï ὄᾗʛᾄќὗ αレïςε★ ♥♥♥♥ hïmï ὄᾗʛᾄќὗ αレïςε★ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 3 05-31-2013 08:26 PM


الساعة الآن 02:22 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011