قصة ياقوتية : مُتعقبي العاشق ! ..
- -


خطبة الجمعة

Like Tree40Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-05-2017, 08:05 PM   #1
مميزة قسم روايات الأنمي- | ? What's Next | -
الحاله: your world is so fascinating it makes me smile
 
الصورة الرمزية ѵـيـن
 
تاريخ التسجيل: May 2016
العضوية : 901930
مكان الإقامة: Sudan
المشاركات: 26,448
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2171 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5193 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(62)
أضف ѵـيـن كصديق؟
قصة ياقوتية : مُتعقبي العاشق ! ..












واستوحيت من الدرر والياقوت
إبداع يفيض بتألق ولمعان

كريستال




يوجين!.. كم أرهقَني الجدالُ العقيمُ القائمُ بين منبعِ فكري ووجداني مُناقشاً قضيةَ انتِظارِك !
يوجين! ..أتُدرك أنَّني لازلتُ مُتشبِّثةً بطوقِ النَّجاةِ الّذي رميتَ بهِ إليَّ يومَ ذاك ورحلتَ لغياهِبِ الظُّلمات !
يوجين! .. أتفْقَهُ أنَّ نيرانَ شَوقي تزيدُ هِياماً بذِكراكَ ولنْ تخبوَ إلّا برؤيتِكَ حياً ترزق !
عطرُك.. رسائلُكَ .. ورودُك .. سوارُك ..ذكرياتُك .. ألا ترى أنَّ ضميرَ الكافِ يناديكَ يا غالٍ ؟
كنتَ مُتعقِّباً منذ البدء، فنقلتَ سُخونَةَ حُمى عشقِكَ إليّ .. فأسميتُكَ مُتعقبي العاشق !

***
فعَّلتْ أُولَ باقة اتصال بي ، في منتصفِ عشِيّةِ فصلِ الشتاءِ بسمائِهِ المُلبدةِ بالغيوم

بمدينة قبرص في محطة قطار نيقوسيا ،

وكُنتُ أُريحُ جسديَ الصغيرَ على أحدِ الأرائكِ الخشبيةِ المنزويةِ بعيداً عن صخبِ المارة طلباً للراحة ،

عندما بدأتُ استدرِكُ أنَّ عاملاً دخيلاً لعنصُرِ الهواءِ أقبل يستعمرُ مكانَتَهُ الشّامِخة ..

تلكَ الرائحةُ و ذاكَ العطرُ القوي ، وما أدراكَ ما ذلكَ العِطر!

عبيرُكَ انتَشَرَ سريعاً في الفضاء ممتزجاً بنسمات الرياح النديّـة ،

مُتمكّناً بنجاح من العُبورِ إلى جَوفي و ضخِّ برودَتِك بِأوصالي ، ومن ثم جعلي أرتعِشُ انتِعاشاً !

مع ذلك أبيتُ الالتفاتَ لقوَّتِك التي أخبرني حَدسي أنَّها ثقافةُ رجلٍ راقٍ

حرست أُذنيّ للحراسة فالتقطا إشارةً قريبةً لخطى وقع أقدامك تقتربُ باتجاهي عن ناحيَتي اليُمنى،

ولكنْ سَرعانَ ما انقطعَ البثُّ بعد ذلك بينَما عَلِقَ أثَرُك في الخَواء ليتلبَّسَني.

ثم أُجبرتُ على رفع السِّتارِ عن مُقلتيّ، فرأيتُ وردة روز بيضاءَ مع رسالةٍ

وُضعت بعناية وحذر في حُجري ! .. عجيب لم أحس بشيء!

تلفّتُّ يُمنةً ويُسرةً وبكلِّ الاتّجاهات على أنْ أجِدَك .. يـا مجنون!

ولكنّ السؤالّ؛ كيف كُنتُ سأتعرف عليك بين الجموع الغفيرة ؟

تلمّستُ الوردةَ وبدأتُ أقرأُ ما خُطَّ ولكن ببساطة، لم أفهم الأحرفَ المُطرّزَةَ على الجواب

فانتظرتُ قُدومَ مُنقِذي؛ جان؛ صديق والدي العزيز،

ما إنْ جاء وانتهى سير الرَّسمياتِ المُتعارفِ عليه، سلّمتُه الرسالةَ ليُترجِمَها لي،

وقبعتُ أنتظِرُ ردَّهُ المُفسِّر، وتعابيرُ وجهِهِ التي باتتْ تتبدَّلُ كفصُولِ السَّنة،

فعلمت أنه يعاني مشاكل في فهم اللغةِ أيضاً فقلت :"أو ليست هذه الكتابة تركية ؟!"

زمَّ شفتيهِ و ردَّ عابِساً بوجهي قائلاً :

"لو أنها كذلك لم رأيتني أعاني .. إنها كتابة يونانية ، منْ أين لكِ بهذا ؟ "

بلا تفكيرٍ وطيش أردفت :" من مجنون ! "

انفجَرَ بالضحكِ عالياً وكأنَّني ألقيتُ دعابةً وقال :"ما دام مجنوناً لما تكترثين لأمره !"

بذاتِ النبرةِ المُستفزةِ أجبتُه :" لأنني فضولية ألا تعلم ! "

ثم خطفتُه بتحسُّرٍ من بين يديه ونهضتُ من مكاني، قاصدين منزلَه الريفيَّ القديم بعد ذلك ،

إلا أن قضية محتوى جوابك وطريقةُ عرضِك المميزةِ والمريبةِ في آنٍ، شغلت تفكيري طوالَ الطَّريق !

ما إن وطأت قدمايَ الأرضَ من جديد لمحتُ البيتَ المُجاورَ لنا ،

وسطعت بمخيلتي فكرة شرعتُ بتنفيذِها بلا تردد،

فقصدتُ الوجهةَ وطرقتُ البابَ الأسودَ حتى استقبلني شابٌّ وسيمٌ يكبُرُني ببضعِ سنوات ،

خاطبته بالإنجليزيَّةِ ثمَّ أشرتُ إلى الرِّسالة بيديَّ قاصِدةً أن يُترجمها لي إن كان يفهم اللغة،

ففعل، دقّقَ النظرَ بالجواب لثوانٍ ثمَّ قال :" أُرسِلَتِ الرسالةُ بغرضِ بدْء التَّعارف بعقدِ صداقةٍ بينَكما

ومن ثم الارتباط واللونُ الأبيض يرمِزُ لمدى جديته وحسن نواياه بهذا الاقتراح !"

أخذت الرسالة منه وشكرته وأنا أفكر بشأني آنذاك ،

كيف أرتبط بشخصٍ لا أعرفه ؟!

وكان مترجمي على وشكِ المغادرة فعرقلته سائلةً:" آه عذراً ، ألم يُذكر اسم المُرسل ؟ "

حك جبينه بأطراف أصابعه محاولاً التذكر :" بلى ، يدعى يوجين .."

ثم استأذنني فعدتُ أدراجي حيث غرفتي ، أخرجت مُفكرتي وشرعت بالكتابة

( وردة روز..اللون الأبيض..

رسالة، ترى هل تكذب لغة الورود أم صاحبها ؟ .. أعلي المجازفة والانتظار أم التهور؟)

أغلقت مذكرتي مُنزعجة من فضولي الأخرق بشأنِك ،

قررت عقد هدنة مع العقل بأن يمرِّر يومي ذاك بسلام و ابدأ تحريات محقق كونان في صباح آخر !..

وبالفعل في مساء يومي التالي بدأت برنامَجيَ البوليسيَّ بالمراقبةِ ككلبِ حراسةٍ مُتأهبٍ لصيد فريسته

في أيِّ لحظة..

إلا أنَّ صوتَ جان فاجأَني من الداخل مُخيباً ظني بصنع عثره !

قلت في نفسي حتماً إنه مُرسال! .. " نعم جان ، ماذا هناك ؟ "

أطل برأسه من عند الباب قائلاً:" أوصلي هذا الظرف لفيليب "

ثم مَنَحني إياهُ فقلت أستفهم :" منْ فيليب ؟! "،"

جاري ، أول منزل يجاورنا من جهة اليسار "

" همم ، حسناً شكرا للوصف ، أتريد شيئاً آخر ؟ "

خلخل بأصابعه لحيته مُفكراً :" أمم .. سأكون شاكراً إن أحضرتِ لي رواية الكتاب الأسود لأروهان

من المكتبة ، أشعر بالملل هذه الأيام ! "

"عُلم ! ، أراك لاحقاً "

و مضيت حيثُ الجارِ المقصودِ، وما إنْ أوشكتُ على طرقِ بابِه حتى أدركني حِسٌّ غريب

وبرودةٌ لاسِعةٌ عبرت كياني.. مُعبِّرةً عن عينيّ مصورٍ شغوف من خلف العدسة تصورني بدقه مُتناهية.

أهيَ محاولتُكَ لقراءة الروحِ وأسبارِها ! .. إحساسي بك وتطفْلك بي أثارا عنفوان نفسي ! ..

فالتفت خلفي بسرعة حينها .. دون فائدة .. أحسست بهالتِكَ تحوِّطُني للمرة الثانية

واحتجزتني بزاويةٍ مظلمةٍ لأحد الأزقة، ثم شربتني عطرَك بعنفٍ حادٍّ مُرضخاً إيايَ لسطوتِك ،

وجعلي افتضح نفسِي علانيةً :" تباً ، هل سأدمن رائحتك الآن !"

" عفواً يا آنسه ! "

صوتُك الأجش الذي صدر من خلفي كان كفيلاً بإيقاظي من غفلتي ،

أدرتُ رأسي ناحيتك راسمة ابتسامة بلهاء :" غريب ! ، لم انتبه لحركة الباب .."

ضيّقتَ عينيك الكهرمانتين متعجباً،

بينما أسرني بريقُهما الذهبيَّ حتى تراءى لي تقوسُّ حاجبيك في الأعلى

فازدادت حماقتي فسلمتك الجواب قبل أن أنطق بالمناسبة:" فيليب ! .. إنها رسالة للسيد فيليب "

و فررتُ هاربةً في الاتجاه المعاكس حتى وصلت لضالتي الأُخرى ، هناك عنفت نفسي؛

لما تصرفت كالمراهقات ! ،

لم تكن مرتي الأولى مصادفتي بمقلتيك الكهرمانتين ! قد كنت مترجم رسالتي أتذكر أو لم تكن ؟

ولكن شيئاً في بؤبؤيك جدَّ واختلف عن السابق ، ماذا كان يا ترى ؟

لم أعلم أكان حظاً أم قدراً بأنَّ لمحتك تحومُ أمامي بين زوايا و أركان المكتبة حين انشغالي بتحليلك ؟

ولكن ترددت في الركض نحوك حتى اختفيت عن ناظري و رجعت نادمة للبيت فرأيت مفاجأةً جديدةً منك على الأرجوحة ،

رسالة ووردتيّ روز بلونيّ الأزرق والبرتقال،

ونال مني الفضول كعادته فبعجلٍ فتحت الرسالة

و دهشت لمقدرتي على فهم الأحرف التي كتبت بها هذه المرة بالإنجليزية ،

(.. عزيزتـي :

أُشيد بعفويتك و روحك المغامرة لأنكِ تحاولين البحث عني بلا خوفٍ من المجهول !

فخورة ، أبيّـة ، نقيـة كشمس الغروب و صعبة المنال ، نادرة كزرقة بحور الليل !

تركتِ لي صفة الأمل ، وقد علمت منكِ ما أردت معرفته و سأجيبكِ عني بشخصي ..

سُهيلة ! .. غداً نلتقي !..)

سطر رسالتك الأخير سحب مني الأوكسجين وأصابني بالربو لثانيتين !

و لم أكن في حالة تسمح لي معالجة معضلة صخب طبول قلبي المفتون بسحرك !

كيف عرفت اسمي ؟ كم في جعبتك من أسرار عني ؟

أليس من الظلم أن بحوزتك كل شيء عني سواي ؟!

ستلتقي بي غداً ؟ أتمزح ! قلت عنك مجنون ولكن غدوت أنا المجنونة !

ليلتي تلك لم أذق فيها طعم الراحة و حُرمت من سلطنة النوم !

قررت الذهاب للأرجوحة علّها تُنيمُني كطفلٍ رضيع !

أردت للحظة التجردَ من الأفكارِ الخاصَّةِ بك .. أن يتوقف سيل تدفقها لبرهة على الأقل !

لست أدري كم من الزمان واصلتُ التأرجح، كدتُ أغيب عن الوعي و..

.. " يوجيــن ! "

شفتيّ نطقتا بالاسم تزامُناً مع حاسة شميّ قبيل استدراكي وانتَظرتُ ردة فعلك..

لكن عوضاً عن ذلك، ساد صمتُك المُفجع فأردفت بضجر :" هل تراقبني على مدار 24 ساعة ؟ "

أخيراً قررت ترك أُذنيَ تميز استجابتك بخفة حركة قدميك بين الخُضرة المعشوشبة لتقترب مني

و لتتضح نبرتك المألوفة بدقةٍ فنطقت بشوقٍ وبتلهف:" همم ، أود ذلك ! أتمانعين مَسّي و إِسْتحواذيّ ؟ "

ألجمني ردك وشل تفكيري لدرجة اختلالِ توازني بالسقوطِ عن الأرجوحَةِ

وعلى غرارِ قسوة وخشونة الأرضية أدركتْ ذراعيكَ الصلبتين وحرارتك الدافئة..

التي احتضنتني ثم لسببٍ ما حجبتَ عني الرؤية بكفيكَ مُرسلاً ما يكفي من طاقتك الحيوية المُتملكةِ

لقمعي سجينةَ صدرِك وعُدتُ لزرع شتلةِ عدم الأمانِ بي مجدداً بقولك مُتلاعباً


بما تبقى من أعصابي:" آه ، ستقودين بي للهاوية برقتكِ هذه "،

صمتَّ مفكراً و أحنيت فكَّكَ مُلامساً وجنتيّ الملتهبتين ثم تابعت قائلاً:" بالمناسبة هل تحبين الذئاب ؟ "

ذاك كان أقصى درجات تحملي إياك !

نشلتُ غمامَتَك عن مُقلتيّ، ثم رفعت نفسي عن براثن حضك،

و ركضت للداخل أنافس سرعة الريح وأنا اسمع قهقهتك العالية تعتلي كعواء ذئبٍ حقيقي نتيجة فعلتي.

كم كرهتُكَ حينَها يا يوجين !

وعندما حل اليومُ الموعود جئتُ لمنزِلِ جان كزائرٍ عاديّ وكنت جالسةً بغرفة الطعام بكرسيّ قرب المائدة،

أقرأ روايته الكتابِ الأسود، ولم أشعر بخفة قدميك وغاب مُرشد أنفي حتى قُلت

:" سُهيلة ، كم أحب رؤيتكِ وأنتِ شاردة .."

التفتُّ بفزعٍ إليكَ حيثُ طلتُك وأنت متكئٌ على جدار الباب أمامي ،

حدقتُ بكَ بتمعُّنٍ مُطلقٍ لأول مرة ، لعينيك الرعديتين وقهوة شعرك الساخنة و ثلجية بشرتك و سَمِق قامتك،

غاظتني حقيقة أنك كنت بذلك القرب ولم أعرفك،

فقلت مُعْنِفة :" كنت إذن نصب عيني ولم اكتشفك وجعلتني أظن العكس ! "

رددت مُصححاً قائلاً :" أجل ، ولكن لقيتني مرة "

صمت ثم أردف بابتسامة قتلتني :" مترجمكِ ذاك كان توأمي .. بيتر ! "

فغرت فاهي من هول الصدمة وبعينيّ خاطبتك :" هاه ! ، أنتما اثنين ؟!"

هززت رأسك مجيباً عليَ بلغتي، ولكنْ سَرعانَ ما انفجرتَ ضاحكاً على تعبيري وتزايد فوهة فمي دهشة .

كُنتُ سعيدةً برؤيتك وبالاستماع إلـى قصَصِك وخصوصاً حكايات شقيقك التوأم و جدك فيليب ومن ثم أبويك ! ،

ومضت الأيام كلمح البصر وانتهت مدة اِقامتك للستة أشهر و صعب عليّ فراقك وأضنيت فؤادي ،

فصنعت لك وشاحاً صوفياً بلونك الأصفر الذي تفضله و منحتني سوارَك الفضي المنقوش عليه اسمك

ثم وعدتني بالعودة والاستقرار ..

و من يومها وأنا أطراك بالأطلال و قد دام غيابك الآن ..

وحلت عليّ وِحدة سنة ثالثة تنتظر أنيسها ، وزاد أنين وجعي وقد كنت استسقى برسائل أخبارك فيما مضى

ولم تعد تروي سُعار حنيني لولا معلومة جدك فيليب الشافية لغُلَي بأنك أتٍ غداً ..

فهلـّا لونت حياتي من جديد ؟








التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة نُوة. ; 12-07-2017 الساعة 05:11 PM
ѵـيـن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 11-05-2017, 08:08 PM   #2
مميزة قسم روايات الأنمي- | ? What's Next | -
الحاله: your world is so fascinating it makes me smile
 
الصورة الرمزية ѵـيـن
 
تاريخ التسجيل: May 2016
العضوية : 901930
مكان الإقامة: Sudan
المشاركات: 26,448
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2171 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5193 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond reputeѵـيـن has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(62)
أضف ѵـيـن كصديق؟


مجتمع عيون عرب كيفكم ؟
رحلت لزمن الفراعنة ورديت بلعنة !
خلني أعطيكم المختصر XD
هالة بقتبس كلامك تعبت من الكتابة خ


قبل دهووور وشهور
كريستال عملت برنامج.. استكمالاً للجزء الأوّل منه
اسمه: مفاتيح الكلمات وأسرار الحروف
وطبعاً كان شي خُرافي
عبارة دردشة مع الأعضاء ومع كتّاب المنتدى
وكان ضمن فقرات هذا البرنامج مهمة من العضوة شيشيكو وهي كالتّالي:





شيكو بجد هلكني هالعنصر ! ما أدري كيف يكتبون عنه لحاله
المهم نفذت مهمتي ورح أشرد




التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة نُوة. ; 12-07-2017 الساعة 05:06 PM
ѵـيـن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2017, 08:11 PM   #3
http://www.arabsharing.com/uploads/153019317192441.gif
الحاله: . sky flames
 
الصورة الرمزية Catastrophe
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العضوية : 897900
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 90,672
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 10530 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 9892 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
Catastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(125)
أضف Catastrophe كصديق؟



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيف حالك يا جدة
اكيد تمام بما ان حفيدتك جاية تزورك مع سلة فواكي بدون برتقال اليوم

طييب
نبدا
القصة الخراااااافية
مدري يا بنت كيف تقولي اسلوبك بشع ؟
انا كل اللي شفته كان مجرد كتلة خالصة من الجمال و الروعة
جد
القصة مليييئة بالتعابير السووووبر رااائعة

اخخخ يا قلبي
- اسقيني من فنك ايتها الجدة -


بالمناسبة ذا المقطع

" لعينيك الرعديتين وقهوة شعرك الساخنة و ثلجية بشرتك و سَمِق قامتك"
اوووووووه
يااا الهي عااااااا
روووعة رووووعة
قهوة شعرك السااخنة - تكرر الجمل و تصرخ -
من اجمل التعابير اللي قرأتها
* تم اللطش :$ *

هذا غير القصة العجيييبة العُجابية
الحبكة الفنية و الغموض ذا غير الرومانسية اللي ما فهمت فيها شي xdd


" يوجين!..كم أرهقَني الجدالُ العقيمُ القائمُ بين منبعِ فكري و وجداني مُناقشاً قضيةَ انتِظارِك!

يوجين!..أتُدرك أنَّني لازلتُ متشبِّثةًبطوقِ النَّجاةِ الّذي رميتَ بهِ إلي يومَ ذاك ورحلتَ لغياهِب الظُّلمات!

يوجين!..أتفْقَهُ أنَّ نيرانَ شوقي تزيدُ هِياماً بذكراكَ ولنْ تخبوَ إلّابرؤيتِكَ حياً ترزق!

عطرُك..رسائلُكَ.. ورودُك..سوارُك..ذكرياتُك ..ألا ترى أنَّ ضميرَالكافِ بناديكَ يا غالٍ؟

كنتَ مُتعقِّباً منذ البدء، فنقلتَ سُخونَةَ حُمى عشقِكَ إليّ..فأسميتُكَ مُتعقبي العاشق! "

ويااا لهاا من مقدمة حماااسية
بصراحة اسم يوجين غالي علي
من فلم تانجلد xdddd
كحح كحح و تخيلت بطلك يشبه ذلك اليوجين بس بعيون كهرمانية

نرجع لابداعك
" فنقلت سخونة حمى عشقك إلي "
يااا له من وصف لحالة العاشقة الولهانة xd
جماااال

اسلوبك تطور بشششكل رهيييب
حتى الاخطاء الإملائية التي تنغص حياتي غير موجودة في قصتك * دموع السعادة *


" مع ذلك أبيتُ الالتفاتَ لقوَّتِك التي أخبرني حَدسي أنَّها ثقافةُ رجلٍ راقٍ "

اخخ قلبي
ذا المقطع دخل قلبي بدون مفتاح
و سمح لي بلطشه بكل أدب xddd
قسم لطشت تعابير من قصتك اكثر من لطشي لتعابير الروايات العالمية !!
و بما أنك جدتي أكيد ما تمانعي تظهر تعابيرك عند حفيدتك حتى تتوارثها الاجيال

" سطر رسالتك الأخير سحب مني الأوكسجين وأصابني بالربو لثانيتين!

و لم أكن في حالة تسمح لي معالجة معضلة صخب طبول قلبي المفتون بسحرك! "

يب رومانس بحتتتتتت
التعابير الرومانسية لا تنضب في قصتك
اقفز من تعبير لآخر
وش ذا أُصيبت بالربو ؟ ياله من تعبير لوصف حالتها !!
شي خراافي

ما أكذب عليكي و بدون مجاملة
مشاعر الشخصيات وصلت لقلبي و أحسست بكل كلمة كم أنك مجتهدة لإخراج ذي القصة بأبهى حلّة


العنوان منااسب جداً و اعجبني كيف ذكرتيه ببداية القصة
كدلالة على أهمية هذا التركيب و دوره بالأحداث
لدرجة نال شرف أن يكون عنواناً للقصة

التصميم جميل و الخلفية مريحة للعيون



استمتعت لدرجة قصوووى و ما خاب أملي نهااائياً
ما حسيت بالملل ابداً

و احس ردي ما يوفيكي حقك

وااصلي حب0

سيتم كل ما هو جميل
في امان الله


التوقيع
Catastrophe غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2017, 09:26 PM   #4
http://www.arabsharing.com/uploads/15311698435431.png
الحاله: تبقين ثلجيتِي الرهيبة دائماً ):!
 
الصورة الرمزية Snow.
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
العضوية : 898306
مكان الإقامة: الجزائر
المشاركات: 98,869
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 11193 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 9305 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
Snow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond reputeSnow. has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(89)
أضف Snow. كصديق؟
ماي بلايس
KARASO likes this.
التوقيع
Snow. غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-05-2017, 11:00 PM   #5

- كـ الحُلم.

الحاله: ليس الجميع بداخل صدورهم قلبًا بعضهم يملكون طبلًا
 
الصورة الرمزية KARASO
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
العضوية : 904910
مكان الإقامة: آرانْ.
المشاركات: 80,347
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 10344 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6602 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
KARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond reputeKARASO has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(14)
أضف KARASO كصديق؟



ما أتأخر
^
ذا الي فوق ما ينحط بكبسولة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك سوهي
ياي سسعيدة إني قرأت لك
أصلاً رحت لعالم ثاني وأنا أقرأ

شفت إسمك تحت الموضوع فركضت
مدري أول ما قرأت العنوان كان متعقبي الثامن
قلت البطلة تعقبها 7 قبل هلأ
أخذت نظرة للقصة من فوق لتحت كنت مفكرتها رواية بس وقت شفت الصورة الي تتضمن طلب شيشو عرفتها ون شوت

العنوان جميل جدا
وبمقارنته مع القصة يصير ولا أروع
<< تسرح بخيالها وهي عم تفكر بشو توصفه
يعني هيك ريشة بيضاء تتهاوى بسماء زرقاء ناصعة صافية حتى من الشمس لتقع على صفحة القصة ك<< لا تهتمي ما تقدر بلا وصف مع أنه الي بيطلع معها فلم رعب

بدايتك °^°
شي خورافي
كلماتها جدا جميلة وواقعية << ليش ما بكتب الا جدا جميلة يعني اصولها جميلة جدا
وأخص ذي

.. ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺃﻥَّ ﺿﻤﻴﺮَ ﺍﻟﻜﺎﻑِ ﻳﻨﺎﺩﻳﻚَ ﻳﺎ ﻏﺎﻝٍ ؟

ياي شو ذي الكلمات الخورافية
مدري حتى الوصف عندي وقف عاجز << تبا خجلني
حبيت الجملة كثير يعني ما عم أعرف شو الي عم يشع فيها بس عم تشع
نعدي عليها لانها رايحة توقف قلبي

أحببت طريقة سردك
البطلة تسرد للبطل
أظنني أول مرة أقرأ هيك ان لم تخني ذاكرتي
بس احببتها جدا
تحسيها خفيفة ع القلب وتوصل العقل ببساطة وبدون جهد

بدايتك جميلة ومناسبة حيث كانت نصف نايمة وأذنها تستقبل حركات، وصفتي الموقف بشكل رائع لدرجة تذكرة كثير هيك مواقف
وفي النهاية نندم على تأخرنا بفتح جفوننا مع انه ما كا بإيدنا
الوردة
ذي اكثر شي عجبني هون، حبيتها ولونها وريحتها << بربك شميتي خير1

كتابة الرسالة بلغة ما تعرفها
ذا الموقف حمسني
وبالاخص انها كانت لتكون بالتركي
كنت اترجمها انا
بس قدر الله ما شاء فعل #كف

تعرفي شي
نطيت ووقفت اقرأ بصدمة وبشكل دقيق وقت الي كان يوجين هو نفسه الي ترجم الرسالة
يعني حماسي وصدمتي واسفي لها كانو قد الدنيا
بعدها طلع توأمه
اجا لي سكتة عقليه مدة من الزمن أي2

ذي ↓↓

ترى هل تكذب لغة الورود أم صاحبها

جملة جميلة جدا وبالفعل واقعي ذا السؤال


وذا ↓↓
ﻓﺎﻟﺘﻔﺖ ﺧﻠﻔﻲ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﺣﻴﻨﻬﺎ .. ﺩﻭﻥ ﻓﺎﺋﺪﺓ .. ﺃﺣﺴﺴﺖ ﺑﻬﺎﻟﺘِﻚَ ﺗﺤﻮِّﻃُﻨﻲ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ
ﻭﺍﺣﺘﺠﺰﺗﻨﻲ ﺑﺰﺍﻭﻳﺔٍ ﻣﻈﻠﻤﺔٍ ﻷﺣﺪ ﺍﻷﺯﻗﺔ ، ﺛﻢ ﺷﺮﺑﺘﻨﻲ ﻋﻄﺮَﻙ ﺑﻌﻨﻒٍ ﺣﺎﺩٍّ ﻣُﺮﺿﺨﺎً ﺇﻳﺎﻱَ ﻟﺴﻄﻮﺗِﻚ ،
ﻭﺟﻌﻠﻲ ﺍﻓﺘﻀﺢ ﻧﻔﺴِﻲ ﻋﻼﻧﻴﺔً ": ﺗﺒﺎً ، ﻫﻞ ﺳﺄﺩﻣﻦ ﺭﺍﺋﺤﺘﻚ ﺍﻵﻥ "!
" ﻋﻔﻮﺍً ﻳﺎ ﺁﻧﺴﻪ !"


مسكها مسكها

الموقف نهايته مضحكه، بدايته تدفن القارئ بالكلمات
تعبيرك عن الموقف ووصفه كان قوي
يعني ولله شعرت بحرقة العطر يحرق وهو شربها ياه بعنف وحاد...
أحببت اللقطة جدا وتعبيرك فيها
أبدعت

اول ما شافته كانت كيووت
ما تحملت أكثر
معيار ذاك يذبح من الضحك
الموقف كان جميل من كل شي وصف ولقطة وكومة المشاعر الي فيه

أما الذئاب فما فهمت عنهم شي
يعني يشبه نفسه بذئب<< هو هيك بس مو واثقة

ختامك جميل وسعيد، فيه امل
حبيته لأني بعيدة كل البعد عن هيك نهاية
أحببت القصة من طريقتك للكتتبة لتشكيل الاحرف
أحب تشكيلهم بس ياخذ وفت
وخاصة لو انسجم بالكتابة وانسى تشكيل أخر حرف حتى

وهلأ لازم اسكت حسيت اني ثرثرت زيادة لدرجة ردي ما رح يعود مقبول
صايرة اثرثر كثير اخر فترة
لا وفوقها ردي قزوم امام الثرثرة الي عم بثرثرها
تقبليه جبران خاطر^^"


التوقيع
-

لا تَبُح بما في داخِلكَ لنَفسِكَ فهي لا تَحْفظ الأسْرار.
نُقطَةة إِنتَهىٰ • - صراحة! - أفتخر به •

التعديل الأخير تم بواسطة نُوة. ; 12-04-2017 الساعة 04:26 PM
KARASO غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجن العاشق ناغيتا قصص قصيرة 4 08-22-2013 03:47 PM
قلب العاشق ..~ jaroo7 نثر و خواطر .. عذب الكلام ... 0 03-07-2012 04:44 PM
نزف مشاعر.. في قصر العاشق لـ.. عاشق رومنسي أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 33 10-26-2010 06:04 PM
العاشق الصغير سلطان الوني شعر و قصائد 1 02-27-2010 06:27 PM
انا العاشق 00أحمد00 قصائد منقوله من هنا وهناك 59 02-17-2010 03:25 AM


الساعة الآن 11:34 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011