فضية : الطفل المعجزة ★||
- -


خطبة الجمعة

قصص قصيرة قصص قصيرة,قصه واقعيه قصيره,قصص رومانسية قصيرة.

Like Tree24Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-12-2018, 10:21 PM   #1
عضو نشيط جداً
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية البطل‘‘
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
العضوية : 902095
مكان الإقامة: الجزائر..*
المشاركات: 4,438
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 251 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 232 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 222402628
البطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond repute
Smile فضية : الطفل المعجزة ★||











لايمكن لأحد أن يحجب نور الشمس ★
ولا نجم براق في السماء ★
ولاحنان أم على ولدها ●○~

★||★||★

مرحبا بمن نور صفحتي..
أهلا بكم


Đάrkήεss
الطقم رائع واللون مناسب
شكرا لك★


شكرا أيضا لمشرفتنا
آميوليت#
شكرا لك لملاحظاتك ومساعدتك القيمة★






الطفل وائل




كان الطفل وائل أجمل أطفال قريته وأشدهم ملاحظة
وكانت أمه امرأة طيبة يشهد لها أهل القرية بذلك ودأبت على أخذ طعامٍ وشرابٍ إلى جارتها الطيبة الفقيرة على الرغم من مرضها

في ليلة ماطرة وباردة اشتد المرض على أم وائل فلزمت الفراش أياما وأيقنت أن أجلها قد اقترب
إجتمعت نسوة القرية حولها للإطمئنان عليها
فطلبت من إحدى الحاضرات أن تحضر لها ولدها وائلا..إاقترب وائل من أمه
فاحتضنت ولدها الوحيد وعيناها تذرفان
لم يكن وائل يدرك ما يجري لصغر سنه
توفيت والدة وائل فحزن أهل القرية حزنا شديدا
بعد يومبن اجتمعت النسوة في بيت أم وائل ليتحدثن ويتشاورن حول مستقبل وائل وأين سيعيش ومن ستتكفل به
أعرضن كلهن ورفضت كل واحدة منهن أن تتكفل بالطفل وائل
عندها سمع صوت من الخلف يقول .. أنا التي ساتكفل به نظرت النسوة الى الوراء بدهشة قائلات .. من نلك السيدة .. من تكون ؟!
نعم .. تلك السيدة التي قبلت التكفل بوائل وأن تجعله كولد لها هي جارتهم الفقيرة التي كانت تتلقى الطعام والشراب كل ليلة من والدة وائل
اقتربت الجارة الطيبة من الطفل المسكين والدمع لم ينقطع من عينيها منذ فراق والدة وائل
ضمت الجارة الطيبة وائلا إليها وهي تبكي قائلة .. لاتقلق يا ولدي لاتقلق.

مضت عشرة أيام
إستيقظت الجارة الطيبة باكرا ... لحظة
إستيقظت أم وائل الجديدة لتعد فطور الصباح له
استيقظ وائل فقبلته أمه و مسحت وجهه الملائكي بماء دافئ
ثم ألبسته أجمل ثيابه..
تناول فطوره ثم خرجت به إلى الحديقة لتجلسه بجانبها ريثما تسقي أزهارها وتنقيها...

بينما هو يلعب في الحديقة جرحت يد أمه بسبب الأشواك الكثيرة التي تحيط بالمكان
عندها توقفت عن العمل والتفتت إلى الطفل لترى مشهدا في غاية الجمال
كان وائل يشتم زهرة الياسمين !
لم تصدق أمه ما رأته عيناها واستغربت كيف لطفل ذي الخمسة سنوات أن يشتم زهرة وكأنه يعرفها ويعرف رائحتها الطيبة!!
كان مشهدا جميلا وساحرا وكأنه ملك على هيئة طفل..
ابتسمت الأم لحالة ولدها وطلبت منه الاقتراب منها اقترب وائل من أمه فاحتضنت ولدها
ثم قالت: لاعجب فهو ولدك يا أم وائل


مرت الأشهر والأعوام بسرعة
كبر وائل وأصبح شابا قويا وخلوقا يساعد كل محتاج فقير
فلاعجب فتلك الأخلاق وذلك السلوك الحسن من ثمار تربية أمه التي تحملت ما لم يتحمله أهل القرية
كعادته إستيقظ الشاب وائل باكرا قبل أمه صلى الفجر ثم جهز الفطور لأمه
إستيقظت أم وائل فلما دخلت المطبخ وجدت الفطور على الطاولة مجهزا فعلمت أن وائل هو من جهزه لها
خرجت الأم قبل أن تتناول فطورها إلى الحديقة فوجدت وائلا يقوم بتنقية الحديقة وكان قد انتهى من عمله ذاك
لما رأت أمه هذا كله ابتسمت وذرفت عيانها لما قام به ولدها
لم يكن وائل يعلم بوجود أمه خلفه فلما استدار ابتسم ثم قال لها صباح الخير أمي .. هل نمت جيدا؟ .. فزاد بكائها أكثر ما سمعته من ابنها
لفت انتباه وائل أن أمه تبكي
تقدم نحوها وقال لها أمي: أرى الدموع في عينيك .. هل حدث شيء؟!
الأم تجيب ولدها مبتسمة لا لا تقلق يا ولدي فهي هكذا عيناي منذ وقت طويل تدمع كلما لامست أشعة الشمس وجهي
أضطرت الأم أن تخفي مشاعرها حينئذ
تناولت الأم فطورها ثم دخل وائل حاملا معه الخضر والفواكه
في تلك اللحظة ظهر على ملامحها توتر فسألها وائل
أمي ما بك أنت منذ الصباح شاردة الذهن هل انت بخير؟!
الأم : أود إخبارك بشيء مهم عن حياتك
وائل مستغربا لكلام أمه : ماهو الشيء المهم الذي تتكلمين عنه أمي
الأم : أنا لست أمك الحقيقة يا ولدي
وائل مصدوم لما سمعه ..لم أفهم با أمي قولي لي ..
الأم : أمك الحقيقية توفيت عندما كنت في الخامسة من عمرك
لقد قمت بكفالتك لما توفيت تلك المرأة المباركة
وائل عيناه تدمع لأول مرة
الام : أنا أسفة جدا
وائل يستجمع قواه ويجيب أمه بهدوء مبتسما وتلك الابتسامة كانت إبتسامة حزن.. إبتسامة عطف .. إبتسامة حنين .. إبتسامة حب .. إبتسامة لم أستطع أنا كاتب القصة وصفها بدقة ... كانت مشاعر وائل مختلطة
وائل ..أنت أمي وهي أيضا أمي
كلاكما شمسان تضيئان لي حياتي

الأم تبكي لما سمعته
فبكى وائل لبكاء أمه

في تلك الليلة لم ينم وائل من شدة التأثر بكلام أمه
كان مهموما
هم خارجا من البيت متوجها إلى شجرة كبيرة اعتاد الجلوس تحتها
جلس شارد الذهن يفكر في أمه الحقيقية
رفع رأسه فإذا البدر أضاء السماء وحجب بريق نجومها
في اليوم التالي استيقظ وائل كعادته ثم توجه إلى الحديقة فإذا السماء ملبدة بالغيوم
اعتنى وائل بالحديقة بعد أن جهز فطور الصباح لأمه
تأخر الوقت ولم تستيقظ أمه فقلق عليها وهم ليطمئن عليها
في تلك اللحظة ظهرت على ملامح أم وائل االتعب الشديد
وائل يكلم أمه .. ما بك يا أمي هل أنت بخير؟

الأم تنظر إلى ولدها ولاتجيبه!!
بسرعة أحضر وائل كأس ماء ولأنه يعرف يعضا من الأعشاب النافعة جلب لها عشبة علها تساعد في تحسن حالتها
حضر حكيم القرية ليشخص حالتها
لما انتهى توجه إليه وائل ليسأله ويستفسره عن حالة أمه أجابه قائلا:
ولدي وائل : أمك مصابة بمرض نادر لم نعرفه من قبل وأخشى أن تزيد حالتها سوءا وأنا لا أستطيع فعل شيء

صدم وائل وكأن قلبه قد نزع من صدره..
سيطر وائل على مشاعره فسأل الحكيم مرة ثانية : لكن سيدي ألا يوجد هناك أمل..
الحكيم :أنا أسف يا ولدي لايوجد أمل
تمزق قلب وائل وأصبح غير قادر على الكلام من شدة الصدمة
في أخر النهار افاقت أم وائل ورأت جاراتها الطيبات يحطن حولها فسألتهن : أين ولدي وائل أين ابني؟
حضر وائل إلى أمه وعيناه تفيض من الدمع
وائل ماسحا دموعه ; أمي أنا هنا كيف تشعرين ... كان يعرف شعورها
أمسكت يده وعيناها تدمع
كانت لاتستطيع الكلام

لم يسيطر وائل على مشاعره في تلك اللحظة وفاضت عيناه من الدمع وأبكي جميع الحضور
خرج وائل متوجها إلى الشجرة
وبينما كان جالسا تحتها أتته إحداهن لتنقل إليه خبرا زلزل الأرض من تحت قدميه
قائلة : أمك يا وائل ..أمك يا وائل فارقتنا إلى الابد
لم تقوَ رجلا وائل فخر على ركبتيه من شدة الصدمة

ألقى وائل النظرة الأخيرة على أمه ثم قبل رأسها وهو يقول غمرتني بحبك وحنانك.. غمرتني بكل شيء جميل
غمرتني بوفائك... سأفتقدك
في تلك الليلة أرهق وائل من شدة التعب والمصاب الذي حل به
توجه لغرفة أمه ونام على فراشها الدافئ
استيقظ متأخرا ثم غسل وجهه وتوجه للحديقة فرأى أزهارها ذبلت وذهب بريقها
بعد يومين جهز وائل نفسه وحاجياته
كانت نيته أن يغادر القرية لاسيما وأنه لايوجد من يبقى لأجله
أمه الحقيقية ذهبت بلا رجعة والأن أمه الجارة الطيبة أيضا فارقته وذهبت بلا رجعة
كان وائل محبطا وحزينا جدا للفراق ولكنه كان راضيا بقضاء الله تعالى له
حمد الله واسترجع

أغلق باب البيت وهم بمغادرة القرية وقبل أن يتوارى عن الأنظار التفت وراءه ليلقي نظرة أخيرة على القرية
كانت نظرة حزن عميق

قائلا .. وداعا أمي .
.




★ أمي ★

أنت أجمل شيء رزقني إياه خالقي★
يا أطهر قلب في الكون~
أنت مصدر سعادتي~

★ أمي ★
أنت الحياة●○~||


★||★||★

أحلاما سعيدة ~||






[/QUOTE][/QUOTE][/CENTER]




البطل‘‘ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 02-13-2018, 01:34 AM   #2
عضو نشيط
الحاله: ابتسم رغم الاحزان
 
الصورة الرمزية GAngle
 
تاريخ التسجيل: Feb 2017
العضوية : 904746
مكان الإقامة: بين الوعي و اللاوعي
المشاركات: 23,313
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 924 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 540 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1112410797
GAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond reputeGAngle has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(12)
أضف GAngle كصديق؟




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك أيها البطل
شكرا لك على الدعوة
قصة رائعة حقا
الأم هي أغلى شخص في الوجود أنها أكثر الناس تأثيرا في نفس وأن خسرتها فقد خسرت نورا ساطعا يضيء دربك في ظلام وأيضا خسرت أحد أبواب الجنة يارب تحفظ جميع أمهات المؤمنين
العنوان// جيد فهو يوضح أن ذلك الطفل أمتلك صفات وأخلاق حسنة بفضل والدته
الأسلوب// رائع
التنسيق والتصميم// جميلين جدا
الأخطاء الإملائية// لديك أخطاء بسيطة جدا
أتمنى أن ترسل المزيد من قصصك الرائعة
في حفظ الرحمن
بالتوفيق
التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة GAngle ; 02-13-2018 الساعة 06:35 PM
GAngle غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-14-2018, 07:11 AM   #3
مشرفة الأقسام الصحية و الإجتماعية
الحاله: الحمد لله
 
الصورة الرمزية لون السحاب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
العضوية : 846463
مكان الإقامة: حيث النقاء
المشاركات: 61,493
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 17449 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 12448 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
لون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond reputeلون السحاب has a reputation beyond repute




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك أخي الكريم ان شاء الله تكون بأفضل حال

قصة جميلة ومعبرة
كم هو مؤلم فقدان الأم
فهي بالنسبة لنا عالم بذاته
يحتوينا ويشعرنا بالأمان
وهي أيضاً الملاذ بعد الله
والحضن الذي نختبىء به من صقيع الأيام

قصة رائعة حملت الكثيرمن العبرة والمعنى الجميل
شكراً لك على الدعوة
دمت بخير
التوقيع
"لبّيك إن العمر دربٌ موحشٌ إلا إليك "
يا رب
لون السحاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-14-2018, 08:58 AM   #4

مجرّد سرابً . . . ~ 

الحاله: ليوو~
 
الصورة الرمزية ~ هيستيريا ~
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
العضوية : 907559
مكان الإقامة: أينما كنت !!
المشاركات: 11,483
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 791 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 95 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1062921211
~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute~ هيستيريا ~ has a reputation beyond repute




السلآم عليکم 😭😭
قصة مؤثرة و جميلة للغآية ،،
الأم هي أغلى مآ في الحيآة بل إنهآ الحيآةُ نفسهآ ،،
كيف لآ ،،
وهي نبع حنان ،، و حضن أمآن ،،
سلمت أناملگ التي خطت هذه‍ الكلمآت ،،
في أمآن الله
~ هيستيريا ~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2018, 08:14 PM   #5
عضو نشيط جداً
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية البطل‘‘
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
العضوية : 902095
مكان الإقامة: الجزائر..*
المشاركات: 4,438
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 251 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 232 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 222402628
البطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond reputeالبطل‘‘ has a reputation beyond repute
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gangle مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك أيها البطل
شكرا لك على الدعوة
قصة رائعة حقا
الأم هي أغلى شخص في الوجود أنها أكثر الناس تأثيرا في نفس وأن خسرتها فقد خسرت نورا ساطعا يضيء دربك في ظلام وأيضا خسرت أحد أبواب الجنة يارب تحفظ جميع أمهات المؤمنين
العنوان// جيد فهو يوضح أن ذلك الطفل أمتلك صفات وأخلاق حسنة بفضل والدته
الأسلوب// رائع
التنسيق والتصميم// جميلين جدا
الأخطاء الإملائية// لديك أخطاء بسيطة جدا
أتمنى أن ترسل المزيد من قصصك الرائعة
في حفظ الرحمن
بالتوفيق
رائع أنها أعجبتك

الأم هي الحياة والسعادة
حنانها لا يعادله حنان


شكرا لك آنجل لتلبية الدعوة وردك الطيب
موفقة..*

|آميوليت| and GAngle like this.
البطل‘‘ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
★★★★★ حصري : Windows Live Messenger 2012 16.4.3505 , عملاق المحادثة والدردشة ★★★★★ DGFWRR أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 03-29-2015 08:16 PM
★★★★★ Salaat Time 2.1 , لن تتأخر عن صلاة بعد اليوم مع هذا البرنامج الرائع ★★★★★ DGFWRR خطب و محاضرات و أناشيد اسلاميه صوتية و مرئية 0 11-08-2012 04:32 AM


الساعة الآن 04:25 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011