وُعــود الــبِــدايــة
-

قصص قصيرة قصص قصيرة,قصه واقعيه قصيره,قصص رومانسية قصيرة.

Like Tree24Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-31-2016, 10:17 PM   #1
استَغْفِرُ الله العَظيم وَأتوبُ إليه !
 
 
الحاله: الحمد لله رب العالمين
 
الصورة الرمزية Ħαłα
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
العضوية : 902123
مكان الإقامة: فلسطين
المشاركات: 10,682
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1939 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1790 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
Ħαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond reputeĦαłα has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(56)
أضف Ħαłα كصديق؟
وُعــود الــبِــدايــة






أنا مش عارفة شو قصتي مع يناير

لي فترة ماسكته قصص ههه

صُدف.. صُدف..

المُهم..


قد لا ترقى هذه القصّة للمُستوى المطلوب


لذا اعذروني على الابتِذال..

هي طويلة شوي لكن قراءتها سريعة ومو صعبة

اتّبعت أسلوب جديد علي فيها

كنت بدّي أحطها ع الـ 12:00 بالضّبط..
لكنّي نعسانة ومش هصبر لهداك الوقت



مُلاحَظة: إن لم تَكُنْ هذه القصّة سبباً في ابتِهاجِك فاعلَم أنّ الفكرة لم تصل إليك!







هذه القِصّة إهداء للجميلة "آمــيـولــيـتّـا"

بمناسبة توليها الإشراف على القسم..

والله القسم صار مشجِّع بوجودها


وأيضاً إهداء للأمّورة "وردة المـودّة"


علي دين؛ كتابة قصّة تبهجها




كلمات جميلة



" لو كانَ للحياةِ شَكلاً.. لوددتُ لو تكونَ شبيهةً لك..



ولو كانَ لها لونٌ لوددتُ لو كانَ هو لونُ عينيك..



الأيّام.. تكتَسِبُ بياضَها مما تكشِفُ عنهُ ابتِسامَةُ شفتيك.."








إنَّهُ الأوّل من يناير بالفعل.. آه.. بإمكاني تخيُّل ما يقولُهُ النّاس على مواقع

التّواصُل الاجتماعي..



أشياء مثل:

"2017 ، كوني سنةً هادئة"

"أتمنّى أن تكون 2017 سنة جميلة وخيِّرة"

"أتمنّى أن تتحقّقَ أمنياتي في 2017" !!




حسناً ليسَ وكأنَّ 2017 ستأتي حاملةً معها كلَّ السّعد فقط لأنَّك طلبتَ ذلك.

وليس كما لو أنَّ أشباحَ الكآبَةِ ستنتظِرُ عقارِبَ السّاعةِ لتُشيرَ إلى 12:01 لتكتَسِحَ العالم

وتعكِّرُ عليكَ هدوءَ حياتِك!



ما الّذي يجعَلُ النّاس يعتقدونَ أن السِّنينَ هي المسؤولة عن أمانيهم وسعادَتِهم؟!



غيرُ صحيح..!

الأيّامُ والسّنوات؛ روتينٌ يُعيدُ ذاته.

لا فرقَ بينَ بداياتِها ونهاياتِها.. إنّها حتّى مُتلاصِقة!!



إن كانَ هُناكَ ما يتغيَّر أو بإمكانِهِ أن يُحدِثَ تغييراً فهوَ نحنُ بالتّأكيد.

قول شيء مثل: "2017 كوني سنةً هادئة" ..



عَبَث!



إنّها دعوة لأن تَكونَ هذه السّنة أكثر مللاً وضَجَراً من سابِقاتها..

لمَ يَجِبُ أن تَكونَ هادئة؟!!




آه.. بِحق!!

ما الّذي أفكِّرُ فيه فورَ استيقاظي؟!

إنّها المرَّةُ الأولى منذُ إحدى وعشرينَ عاماً الّتي أفكِّرُ فيها بهذا الأمر!

الشّيءُ الوَحيد الّذي يجعَلُكَ تكتَرِثُ لهذا التّاريخ هو أنَّهُ يومُ عطلة..

أجل.. وإلّا لمرَّ مروراً كريماً كغيره من الأيام.




دَفعتُ غِطاءَ السّريرِ بقدمي ونهضتُ قافِزَةً..

حسناً.. هذا نَشاطٌ غَريب.. هذا يُحفِّزُ على عدم جعل 2017 سنةً هادِئة.



أجل..

وما الخُطَّة؟!



ماذا عن شيء مثل الوُعود؟!

فكرةٌ بسيطةٌ وقد تكونُ مجدية..




أسرعتُ بخطواتٍ واثبةٍ نحوَ الدُّرج، أخرجتُ دفتراً صَغيراً، وقلما،

سَحبتُ الكرسي إليَّ وجلستُ إلى طاولةِ المكتب..



يا إلهي! هل أنا مجنونةٌ بفعلي ذلك؟

أنا حتّى لم أغسل وجهي!! لا بُدَّ وأنّني جُننت.. أفكِّرُ بالسّنةِ الجديدةِ فورَ استيقاظي،

وأوَّلُ شيءٍ أفعَلُه هو كتابَةُ وعود؟!

هل أنا مجنونة؟!



هممم.. حسناً.. لا بأسَ بالقليل من الجنون في 2017! أليسَ كذلك؟!

حككتُ شعري بالقلم..



ما هو وعدُكِ الأوّل لنفسِكِ يا سويميرا؟!



أوبس.. اللعنة!! لقد عَلِقَ القَلَمُ بشعري!

أخ.. هذه بداية سيئة 2017 !



حسناً بينَما أسلِّكُ شعري.. ما هو وَعدي الأوّل؟!



هممم



أجل.. ماذا عن أنْ تَعِدَ سويميرا نفسَها بأن تَكونَ جميلة.. وأنيقة؟!

أجل أجل..

وأن تَقِفَ أمامَ المرآةِ وتخبِرَ نفسَها بذلك؟!

هذا جُنون.. لكنَّهُ مقبول.. خصوصاً مع وضع شعري ووجهي الآن..

إذن.. هيّا إلى العمل..




كتبتُ وعدي بخطٍّ كبيرٍ وواضح وأسرعتُ إلى دورةِ المياه..



حمّامٌ ساخِنٌ منعِش.. ثُمَّ اختيارُ ملابِسَ جميلة..

بنطال، وقميص؟!

تنورة؟

حمراء؟!

لا لا إنَّهُ رأس السّنة وليسَ يومُ الحُبّ!

ثمَّ إنَّهُ الصّباح بعدَ كلِّ شيء..

حسناً أي شيء عِدا البيجاما سيكونُ جيِّداً..

هممم.. أوه..

هذا الفستانُ الأسود!

أسود؟!

أجل.. وما العيب؟! الأسود رمزُ الأناقة.. هذا هو الوعد،

ثُمَّ إنَّهُ فستانٌ بيتيٌّ ناعِمٌ ومُريح..



أجل.. هذا هو.. أسرِعي يا سويميرا فأنتِ تنتَظِرُكِ..

فستانٌ بيتيّ، وحذاءٌ بسيط.. والأهم.. "لا كعب"! هذا مِثاليّ.. بَقِيَ الشّعر..



وثبتُ إلى الكرسيِّ وجلستُ أمامَ المرآة وتناولتُ فرشاةَ الشّعر..

آه.. الأمرُ يتطلَّبُ معجِزَةً لكي يُصبِحَ هذا الشّعرُ المُجعَّدُ.. جميلاً..



لحظة..!



هل يَجِبُ أن يَكونَ أملساً ليُصبِحَ جميلاً؟!

غيرُ صَحيح..



ماذا عن إبقائِهِ هكذا.. الكيرلي أيضاً جميل..

هذا صَحيح..



أوه.. ما هذه الثِّقة الّتي انهالت عليَّ فجأةً؟!

أنا متفاجئة.. لكن لا بأس.. هذا يَجعَلُ الأمورَ أسهل..

انتبهتُ لنفسي للحظة..



أنا حقَّاً أفعَلُ ذلك.. لو لم يَكُنْ وعداً.. لذاتي.. لتراجعتُ من فوري..

لو رآني أَحَدُهم لقالَ هذه فتاةٌ جامعيَّةٌ مجنونة!

جُنون؟! ها؟!




تنهَّدتُ بقوّة.. لقد بدأتُ أتوتَّر.. أشعُرُ وكأنّني على وشك الاعتِراف لأحَدِهم..


نهضتُ دافِعةً الكُرسي خلفي ونظرتُ إلى نفسي في المرآة..


المرآة الصّغيرة؟ أم الكبيرة؟

الكبيرة أفضل. فلقد تكبَّدتُ عناءَ ارتِداء الفستان..

اتّجهتُ من فوري نحوَ الخزانة وفتحتُ دفَّتَها ونظرتُ إلى المرآة..

أنا حقّاً متوتِّرة.. ماذا عليَّ أن أقول؟



لأكونَ صريحةً هذه أوَّلُ مرَّةٍ أتأمَّلُ فيها نفسي..



هذه الفتاة أمامي.. إنّها في الحادية والعشرين من العمر.. وهذه هي المرَّةُ

الأولى الّتي تتأمّلُ فيها نفسَها..


شكلاً.. إنّها تستَحِقُّ المزيدَ من الاهتِمام..


هذا الشّعر.. جميلٌ بطبيعته.. خصلاتُ الكيرلي تلتفُّ تُعانِقُ بعضَها..

وهذه اللمعةُ الكستنائيَّة الّتي تظهَرُ ببعضِ الخصلات.. إنَّها طبيعية..



كثيراتٌ يبذلن جُهداً ومالاً للحصولِ على شعرٍ كهذا..

وأنا تمتَلِكُهُ بشكلٍ طبيعيّ..

وهو مُناسبٌ جدّاً للونِ بشرتها البيضاء ووجنتيها المشمشيتين.

هذا الوجه.. ذو الواحد والعشرون عاماً.. يبدو بريئاً وأصغَر من ذلك..




ماذا عن الابتِسامة؟

يا إلهي! فعلتُها.. لنفسي!! لقد جُننت..

لكنَّها..

لكنَّها ليست سيئة.. إنها..

تُشعِرُ بالارتِياح..!!




أخذتُ لفّةً حولَ نفسي وعدتُ أنظُرُ في المرآة..

جميلة أنتِ يا سويميرا.. و "أنتِ" تستَحِقُّ الثّقة..!




تنهَّدتُ مجدّداً، ثُمَّ أسرعتُ إلى دفتَري وفكّرت..



الوعدُ الثاني..؟

أجل.. ذاك..



حسناً إنّه سر.. لكنَّهُ أكثَرُ الوُعودِ أهميّة..

كتبته بخطٍّ عريضٍ وفكَّرت..




ماذا أيضاً؟



آآه.. يا للإزعاج!

الدِّراسة.. بالطّبع.. الدِّراسة..



ماذا عن أن تَكونَ 2017 هي سنةُ التّفوّق في الدِّراسة؟

أن أتغلَّبَ على نفسي وعلى أولئكَ الحمقى جميعاً!

حسناً.. لا يَحِقُّ لي قولُ حمقى وهم أذكى منّي..

يا للمَقت!

لا شيء سيكونُ أكثَرَ روعَةً من سَحقِهم جميعاً..

أجل.. ثُمَّ أقِفُ على أشلائِهم.. وأتبجّح.. كما لم أفعل في حياتي قط.

هذا كثير.. هوِّني عليكِ عزيزتي.. ولا تفرِطي في حماسك..




إذن الوعد الثالث هو التّفوُّقُ في الدِّراسة..



ماذا عن الرّابع؟



شيء مثل رد الدّين..

الأهل.. العائلة..



كيفَ سأفعَلُ ذلك؟ هل سأوفيه حقّه؟!

الوعدُ يبقى وعداً يا سويميرا.. اكتبيه ثمّ افعليه..



الخامس؟




آآه.. وُعودٌ كثيرةٌ يا أنا..



نظرتُ إلى المرآة أمامي، ورأيتُ نفسي..



هذه الملامح.. إنَّها جادّة.. لا تبتَسِم ولا تُشيحُ ببصرها عنّي..

وَيكأنَّها تتحدّاني..




إنّها تقول؛ لا بأسَ بما مضى من أيّام.. فلقد مضت بالفعلِ ولن يُجدي البُكاءُ

عليها ولا العَويل.

عندَما ودَّعناها.. كانت هي الّتي تبكي.. كانت تعلَم أنَّنا لم نَكُنْ نَعي ما نفعل.



كانت تعلم أنّنا عندَما نصحو ونتذكَّر.. سنندم..

وقد كانت تخشى علينا هذا النّدم. والّذي سيسرِقُ منّا ما سيجيءُ بعدَها من أجيالِ

الأيّام. ثُمَّ لا نفطنُ إلّا لبداياتِ الأعوام، لنقول:

"كُنْ هادئاً إيُّها العام" !!




كانت تودِّعُنا بحزن.. وبينَما لم تبرَح مكانَها كنّا نحنُ نمضي وَنَطَاُ حُزنَها

ونجتازُهُ متبجِّحين..

وقد صَحونا الآن وتذكَّرنا كم مضى منها، وكم حشونا فيها من أخطاء!

ثمَّ وَقَعَ ما خشيتهُ علينا!



"النّدم"




لكن كلُّ ذلك مَضى.. بسخافَتِهِ وأخطائه.. ولا بأسَ به..

يُقال؛ إنَّ العيبَ ليسَ في ارتِكابِ الأخطاء، وإنّما في تكرارها..

لا بأسَ عليكَ فيما ارتكبتَ من أخطاء، فقط لا تُكرِّرها، ولا تندُب أيّامَها.

أسقِط هذه الرُّفوف الّتي سَطرتَ عليها الأيّامَ نَدَماً، وابْنِ لَكَ رفّاً جديداً..

اصنع بدايةً جديدة..



طالَما لم تَمُت.. فهُناكَ فرصَةٌ لبداية جديدة.



لا معنى لِشعورِك بأنَّكَ ميِّتٌ ولا فرصَةَ لكَ في الحياة..

ذلكَ أنَّ الموتى لا يشعُرون!




تبّاً لتلكَ الأخطاء والهَفوات الّتي ستجعَلُكَ تغفَلُ عن جَمالِ شكلِكَ وروعَة ابتِسامتك.



تبّاً لتلكَ الأعمالِ التي ستشغَلُكَ عن رؤيةِ نفسِكَ في المرآةِ لكي تتذكَّرَ أنّكَ جميل..

وأنَّكَ بجمالِ شكلِكَ وروحِكَ تستَحِقُّ الحياة..

ليسَ تفضُّلاً منها.. بل رُغماً عنها!



املأ ذاكَ السِّر.. املأهُ بما سيجعَلُكَ مميَّزاً، وبما سيجعَلُ ثقتك بنفسِكَ تزداد..




لأجلِ 2017.. لأجلِ هذه البداية.. ولأجلِ كلِّ البدايات.. ولأجلِكَ أنتَ أيُّها الجَميل..




انظُر لنفسِكَ وابتَسِم.. سَتُلاحِظُ كم أنّ ابتِسامَتَكَ ساحرة..

ولا سُلطَةَ للحياة بأن تسلِبَ منك هذا السّحر..



عِدْ نفسَكَ بفعلِ شيءٍ مُغايِرٍ لما كنتَ تفعَلُه، مُغايراً لما فعلتَهُ وندمتَ عليه..



ولو أحسستَ في الأمرِ جُنوناً..

استَمر..

كُنْ مجنوناً لو اقتضتْ سَعادَتُكَ ذلك..







كُنْ أنت.. فـ "أنت" تستَحِقُّ الثّقة !





مُلاحَظة أخرى: إذا لم تبتهج.. فقد يعني هذا أنّني فشلت..!













التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة آميوليت# ; 01-01-2017 الساعة 12:39 AM
Ħαłα غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 12-31-2016, 10:48 PM   #2
الحاله: هذا أكبر من أن اتحمله
 
الصورة الرمزية وردة المودة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859939
مكان الإقامة: خيال لا يتناهى
المشاركات: 18,004
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4109 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5310 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2141174580
وردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond reputeوردة المودة has a reputation beyond repute
Wink

تم الاستجابة لمطالب الشعب



سلام عليكم هالة

أخبارك...؟

سنة حلوة، و عساها طيبة مع،جرعة ثقة نفس...هههههه

الملاحظة الاخيرة تشير لي، صح!

يب... ابتهجت فعلا،قصتك تدفع للشعور بالأنانية...لكثرة الثقة



قصة عشوائية و طبيعية، سردك و كأنك تخاطبين نفسك، فأنا قرأتها كأني أخاطب نفسي!

حسنا، جميلة بالفعل كما عهدت،منك....

و تعالي لحظني غاليتي

رددت دينك بحلة جميلة...

أعتبرها هدية العيد غلا...

آمو... أطالب بختم القصة...

بالفعل لا ينقصها شيء...

أظن سأفعل ذلك مع نفسي غدا، لأعش يومي ....
:coolcool:

بعيدا عن ازعاج أحدهم...

شكرا لك حقا ...

و دوما دمت متألقة
التوقيع



My new novel/مكتملتي

"هفوات..خطايا..ذنوب"

قصة قصيرة
ليسا إلا أخوان

التعديل الأخير تم بواسطة آميوليت# ; 01-01-2017 الساعة 12:47 AM
وردة المودة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2016, 11:05 PM   #3
كيــُـوتهه .~
الحاله: أريدُ السّفر إلى الفَضاء .
 
الصورة الرمزية Ħίмαяί ●
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
العضوية : 902519
مكان الإقامة: بينَ النجُوم .
المشاركات: 924
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 950 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2865 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 765009323
Ħίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond reputeĦίмαяί ● has a reputation beyond repute
برونزي



أشعُـر بِالقهـرِ قليلاً .. وددتُ لو أنّني كُنت الرّد الأوّل ..
تبّاً لكِ وردهـ لكِن لآ بأس مآ دامت القّصّـة هديّـةً لكِ !
أدري دآخلَـة عرض
أنـآ أوّل شي طالعـت فيه التّنسيـق .. قعـدت أتأمّلـه رُبع سـآعـة و هذا الشّي هوّ اللي أخّرنِي وخلّى وردهـ تآخُذ الرّد الأوّل ..َ!
بَس والله التّنسيـق يستحق التّآمـل جـد جِـد حِلــوو
أنـآ ابتهجـت بَس الفكـرة ما وصلَـت لِي
أكثـر شي عجبنِـي في القصّـة إنّهـآ تتكلّـم عن الثّقـة
و أسلوبِك فيهـآ مرّهـ حِلــوو زي مآ قـآلت وردهـ .. كنّـي أخآطِـب نفسـي !
يعجبـونِي الأشخـآص اللـي كِذآ .. اللـي مَ عُمرهـم فكّـروآ بِشـي ، و فجـأة يفكّـروآ فيـه ..!
و ترى أنـآ أحيـآناً أقلّـدهـم
يعنِي شـي طبيعـي إنّك تشوفينـي دحين مـآسكـة ورقـة و قلـم و قـآعـدهـ أوعِـد نفسـي
عجبنتِي القصّـة .. فيهـآ أشيـاء كوميديّـة !
أحس أنّ البِنت اللـي فيهـآ إنتـي .. صح ؟
أسلوبِك جدّاً جميـل
أنصحِك تكتُبـي روآيـة !

تقبّلِي مروري ^.^
دمتِ بِود ~

التعديل الأخير تم بواسطة آميوليت# ; 01-01-2017 الساعة 12:46 AM
Ħίмαяί ● غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2017, 12:43 AM   #4
يوتشيها آميوليت
الحاله: for I am a princess
 
الصورة الرمزية آميوليت#
 
تاريخ التسجيل: May 2015
العضوية : 897558
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 21,291
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 21031 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 41050 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
آميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond reputeآميوليت# has a reputation beyond repute
السلام عليكم
تم ختم جميلتك
سويميرا ؟
مش عارفة أعبر كالعادة :مصدوم:
شُكرًا علي الإهداء
منورة القِسم بأسلوبك


يا رب 2017 تبقي سعيدة عليكِ

أختم الردين الجميلين اللي فوق :مصدوم:

دُمتِ بخير
التوقيع


سبحان الله
الحمدلله
لا إله إلا الله
الله أكبر
آميوليت# غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2017, 04:35 AM   #5
come and discover me
الحاله: غياااااب...بيات صيفي ل دب xd>>دعواتكم
 
الصورة الرمزية Dew_Drop
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
العضوية : 904146
مكان الإقامة: اينما تواجد monester
المشاركات: 5,038
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1445 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1702 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1557745439
Dew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond reputeDew_Drop has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(51)
أضف Dew_Drop كصديق؟
Smile

اووووو جمييل
لقدد مسست شيئا فى داخلى لا اعرف اين موضعه رأسى؟ بطنى؟ قلبى؟... لا لا اعرف احساس عجيب امم ربما حكة هههه لااااا اعرف
احسنت لقد ابتهجت فعلا
لكم ماذا ستكون وعودى يا ترى؟؟
بعد قراءة الردود حسيت فى شوية خصوصية وانى المفروض ما اتواجد كمشاركة هل هذا الشعور فى محله الصحيح اختاه؟لكن لا اهتم عندما يعجبنى الشئ لا استطيع تركه..
تقبلى مرورى

التوقيع
تنبيه:
عطر لسانك بذكر الله


هنا رواية ــ من أجلك أنيلاريس

لا تهمل من اهتم لامرك فتخسره




بفخر اضع شعارنا الجميل"فريق الاصفار"



شكرا على احلى طقم licht







التعديل الأخير تم بواسطة البصلة دودي ; 01-01-2017 الساعة 04:48 AM
Dew_Drop متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:51 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011