الرجل 117 .......... وان شوت
-
-






روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree58Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-26-2018, 04:35 AM   #1
~~كـبـار && الــشـخصيات~~
الحاله: كمصباح تضيئ الدروب~أضاء الله دربك~
 
الصورة الرمزية ~LorDeen~
 
تاريخ التسجيل: Mar 2016
العضوية : 901148
مكان الإقامة: الأردن
المشاركات: 24,382
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 3570 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2069 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
~LorDeen~ تم تعطيل التقييم
الأصدقاء:(286)
أضف ~LorDeen~ كصديق؟
Question الرجل 117 .......... وان شوت






















أبدعت
كريستال



الرجل 117

هل تحب الخيال الواقعي ؟
أم تجد المتعة في الواقع الخيالي ؟
أم لعلك لا تعرف الفرق بينهما ؟؟!!!

.
.
دعني أخبرك شيئاً ......

شتانَ ما بين هذا و ذاك . .

لكن ؟!....

ما الذي تقرأه الآن ؟؟؟
أهو خيالٌ واقعي ؟؟
أم تراه واقعٌ خيالي ؟؟
سأترك الأمر لك لتقرر ماهيته
و لكن تذكر بأن الواقع في بعض الأحيان يكون أغرب من الخيال

و أن الخيالَ مهما تفاقم جنونه قد لا يعبر عن صورةٍ واحدة عن واقعٍ خيالي

الآن سنرجع بالزمان إلى نهاية القرن الماضي
عام ألفٍ و تسع مئةٍ و تسعةٍ و تسعين 1999 في ذلك الوقت كنت أبلغ السابعة من عُمُري
كنتُ كأي طفلٍ عادي يعيش طفولته بأدق التفاصيل

لكن بعض تلك التفاصيل الصغيرة التي لم أعرها إهتماماً كانت هي الأهم في طفولتي , و لم أدرك ذلك إلا بعد مرور سنواتٍ طوال

لكلٍ منا صوته الداخلي الذي هو صوت أفكاره , و إن كنت تقرأ هذه الرواية بعقلك لا بلسانك فأنت تسمعُ صوتاً خافتاً لا يسمعه غيرك , و مهما حاولت رفع هذا الصوت فإنه لن يرتفع

حاول ذلك الآن , حاول الصراخ بذلك الصوت و قول أغلظ الكلمات بأشد اللهجات الغاضبة

و لكنه لن يرتفع حتى قليلاً

هذا أمرٌ طبيعيٌ جداً , و هكذا يكون حال كل البشر
لكنه معي لم يكن كذلك

كنت أسمع صوت أفكاري بشكلٍ واضح و مرتفع , بل كنت أجري حواراً مع نفسي , و أسأل السؤال و يأتيني الجواب

جوابٌ صوابٌ مقنعٌ و صحيح في مختلف الأمور

و لم أكن أدرك أن هذا خللٌ و إختلاف عن بقية الناس
بل ظننت بأنه شيءٌ طبيعي
و في الأعوام القادمة أظهرتُ تفوقاً كاسحاً على كل أقراني

رغم أنني لم أكن أدرس حتى ربع ما كانوا يدرسون
و أول من لاحظ ذلك كان والدي
لكنه فسر الأمر على أنه عبقريةٌ و ذكاء وراثي

لكنني لم أكن كذلك

فكنت إذا تسرعت و لم أستمع لذلك الصوت أرتكب أخطائاً فادحة

و لكن الأمر يختلف على الورق
فأنا أكتب ما أسمعه من صوتي عقلي , و الذي كان يقول الجواب قبل أن أنهي قراءة السؤال

في السنوات السبع التالية بقي الأمر طبيعياً و لم أعطه إهتماماً أكبر من مجرد تساؤل كنت أنهيه بالقول : بالطبع كل الناس مثلي

و قبل كل ليلة من نومي أبقى أتحدث إلى ذلك الصوت لساعاتٍ و ساعات قبل أن أنام
و حتى في نومي و أحلامي كان ذلك الصوت يرافقني , فإعتقدت خاطئاً أنه كان صوتٌ من كياني و ذاتي التلان لا تتجزئان عني

لكن في عام ستة و ألفين 2006 إختلف الأمر كلياً

لقد طرأ أمرٌ جعلني أغير تلك النظرة تماماً , و أرجع بحساباتي كثيراً و أعيدها كلياً
لقد حدث موقفٌ سيءٌ لكنه أفادني كثيراً

كنت أمشي أنا و صديقي عائدان من المدرسة و ذاهبان إلى البيت , و في الشارع المؤدي إلى بيتنا إعترضنا خمسةُ أولادٍ أكبر منا بسنتين أو ثلاثة

و بدؤا بضربناً بعد مشادةٍ كلامية , فإشتعل غضبي و صرخت بقوة

و هنا كانت المفاجئة حيث إستيقظتُ من نومي و كان حلماً مفزعاً هرعت والدتي إلي منه
إستيقظت من نومي و ذهبت إلى المدرسة و كان كأي يومٍ عادي كباقي الأيام

بقي كذلك حتى رأيت صديقي الذي كان معي بالحلم و ذهبت لأخبره بما رأيت

و لكنه صدمني بكلامه قبل أن أحدثه بأي شيء
فقد حدثني كيف ضربت اولائك الخمسة بكل قوة و طرحتهم أرضاً و جعلتهم ينزفون من أنوفهم و وجوهم من شدة ضربي لهم

جعلتني الصدمةُ لا أتكلم و لا أقول أي شيء , فقط كنت أستمع لكلامه و أنا أحاول تذكر أي شيء مما حدث لكن دون فائدة , و حدثني كيف عدت للبيت و أنا صامتٌ لا أتكلم و لم أخرج بعدها للعب معهم مسائاً كما العادة

فقلت له أنني كنت متعباً بسبب ما حدث فلم أخرج من البيت
و هنا بدأ التساؤل عندي

ما الذي حدث ؟؟؟
و كيف هذا حدث ؟؟؟
و كيف نسيت أحداث نصف يوم من حياتي ؟؟؟!!!
بقيت أفكر لأيامٍ و أنا أتسائل عن هذا الأمر , و كلما رأيت وجوه الأولاد الخمسة المرعوبة مني أشعر بخوف أكبر من خوفهم , لكن من نفسي

بقي هذا التساؤل في داخلي لأسابيع و أنا أسأل نفسي و نفسي تجيب و بقي الحوار مستمراً دون أن أصل لأي نتيجة

و بعد شهرٍ من التفكير خرجت بفرضيةٍ غير منطقية بأنني مصابٌ بمرضٍ وراثي مثل مرض جدتي
فهي كانت تنسى أحداث اليوم بسرعة , و لكنها تتذكر أحداثاً حدثت قبل ثمانين سنة

فقد كانت تحكي لنا أحداث الثورة العربية الكبرى بكل دقة و أحداث الحرب العالمية الثانية و نكسة حزيران حتى حرب الخليج الأولى

لكن جدتي كانت وقتها قد تجاوزت المئة عام من حياتها و هذا مرضٌ شائعٌ بين كبار السن و هذا ما لم أكن أعرفه إلا بعد وفاتها عام ألفين و تسعة 2009
عندما سمعت عمي - و هو طبيب في الأصل – يقول بأنها أصيبت بهذا المرض قبل عشر سنوات و وقتها كنت صغيراً لألاحظ ذلك

و عندها رجعت بحساباتي للوراء كثيراً و دققت في الكثير من الأمور بشكلٍ أكثر إهتماماً

عدت إلى عام ألفين و سبعة 2007 عندها قمت بأخبار صديقي بالحقيقة التي تحدث معي , و كيف أن نصف يومٍ إختفى من ذكرياتي و لم أعد أذكر عنه أي شيء

وقتها ضحك علي بسخرية و قال أن هذا لا يمكن أن يحدث , و عندما أكدت الأمر له و تأكد بأنني جادٌ و لا أمازحه إتهمني بالجنون و سخر مني كثيراً و بدأ يتبع كلمة مجنون بعد إسمي كلما قاله

حتى بدأ الكثيرون يقلدونه دون معرفة السبب

و بعد إسبوعٍ بالضبط .......... كانت الصدمة الكبرى

فقد توفي صديقي في ظروفٍ غامضة

قبلها بيومٍ كان يلعب معنا , و في المساء عاد للبيت و فقد بصره ثم أغمي عليه و دخل المشفى , و في منتصف الليل أعلن الأطباء موت الدماغ لديه و صار في حالة موتٍ سريري , و في الصباح توفي رسمياً

لم أربط هذه الحادثة بما أنا فيه , لكن بعد موت جدتي عدت و حسبت كل شيء , و كالعادة لم أصل لنتيجة سوى إلغاء النتائج السابقة

و فكرت للحظات ... هل أنا مجنون ؟؟!!

لكن تلك اللحظات تبخرت من أفكاري و بدأت أبحث عن حلٍ جدديد

في ذلك الوقت بعد وفاة جدتي بأسابيع , كنت أنا في مرحلة الثانوية العامة و كان يتوجب علي الدراسة لوقتٍ متأخر

و كنت أدرس لكن جُل تفكيري بذلك الأمر

و بقيت أدرس و أفكر حتى إستيقظت صباحاً في فراشي و أنا لا أذكر شيئاً عن ليلة البارحة

فقمت و تناولت الفطور و جلست مع أمي التي سألتني : أين خرجت البارحة بعد منتصف الليل ؟؟!!

فأجبتها بسؤالٍ متعجب : أنا ؟؟!! , و هل خرجت ؟؟!!

فقالت : نعم لقد خرجت و غبت لساعتين ثم عدت و نمت

هنا أدركت الأمر و تماشيت مع كلام أمي و قلت لها بأنني مللت الدراسة و خرجت للتنزه قليلاً في تلك الليلة الصيفية الندية

و عدت لغرفتي و أخرجت دفتراً فارغاً و بدأت بكتابة الملاحظات عليه , ثم صرت أكتب ذكرياتي , بل بالأحرى ملخصاً لأحداث اليوم , و كان الأمل عندي أن أصل إلى نتيجة

و لكن بلا فائدة

إكتشفت لاحقاً أن بعض الأيام فيها أحداثٌ أقل من الأحداث التي بأيامٍ أخرى
و فسرت الأمر بأن بعض الأيام كنت أنام فيها أكثر من الأخرى

فقررت صنع شيء سيمكنني من معرفة الحقيقة

صنعت روتيناً ثابتاً لأيام حياتي في تلك الفترة
وقت النوم ثابت و وقت الإستيقاظ و وقت الطعام و حتى وقت دخول الحمام
كلها نسخٌ مكررة و لا إختلاف بينها

و بعد اسبوع بدأت بالمقارنة بما كتبت

فلم أجد إختلافاً يذكر

سوى رقمٍ مكتوب على يومين من أيام الإسبوع
و كان هذا الرقم هو 117

يوم الثلاثاء و يوم الجمعة

و عندما دققت بالمكتوب وجدت بعض الأحداث لا أتذكرها و كأنها لم تحصل معي , و الرقم مكتوبٌ فقط بهذين اليومين

فنسيت كل ما أبحث عنه و بدأت أبحث في هذا الرقم و كأنه حلٌ لكل شيء , بل كان لي بصيص أمل و طرف خيط لحل كل هذه الألغاز المتشابكة

و هذا ما توصلت إليه لمجرد التفكير قليلاً به
إنه يحتوي على كثير من الأرقام
مكون من 3 أرقام كما هو واضح 1 & 1 & 7

الرقم 1 مكرر 2 من المرات

مجموع الأرقام يساوي 9

مطروحا من اليمين يساوي 5

جمع السبعة للواحد يعطينا الرقم 18

جمع الواحد مع الواحد يعطينا 27
طرح الواحد من السبعة يعطينا 16

بعد هذه التشكيلات العددية لم أصل إلى شيء له معنى , فصرت أبحث عن من كتب الرقم و هو سيعطيني الجواب

كتبت تسلسل هذه الأرقام على كل صفحة من الصفحات الخاصة بأيام الإسبوع من الأحد إلى الخميس على الشكل التالي هكذا :

1 2 3 5 7 9 11 15 16 17 18 27 117

و في كل يومٍ سألت سؤال مختلف

ما هو الرقم 117 ؟

ما سر الرقم 117 ؟

ماذا يعني الرقم 117 ؟

من كتب الرقم 117 ؟

من أين جاء الرقم 117 ؟

و لم أفتح ذلك الدفتر لإسبوعٍ كامل و عشت حياة طبيعية

و حينما فتحته وجدت جملةً واحدةً مكتوبةً تحت كل سؤال و هي تختلف من يومٍ لآخر

هناك أشياء في هذا العالم من الأفضل أن لا تعرفها

هناك أمورٌ في هذا العالم يجب أن لا تبحث عنها

هناك أمورٌ لا ينبغي أن تفكر بها

هناك أسرارٌ لا تحاول أن تكتشفها

هذا الرقم ليس رقماً (117) , إنه إسم و كلمة و حرف و مفتاح لأسرار هذه الحياة


جلست أقرأ هذه الكلمات لساعاتٍ و ساعات حتى أنني نسيت دراستي و بقيت أفكر فيها
و أكثر جملة لفتت إنتباهي هي الأخيرة

لأنها المفتاح حقاً

هذا ليس رقم

بل هو أكثر من ذلك

إنه إسم ذلك الشخص و قد تركه كتوقيع له

لكن ما الإسم الحقيقي , و من هو و لماذا هو يسكن بداخلي

من هو الرجل 117 ؟؟؟!!!

بدأت أبحث في الأمر أكثر و يبدو أن اللغز تعقد أكثر
و خاصةُ أنني كنت في فترة حرجة

و ما زاد الأمر صعوبة أنه لا شيء ثابت

فقد كان ظهوره يحدث بشكلٍ عشوائي

مرتان في الإسبوع
أو مرةً في الشهر
أو ثلاث مراتٍ في يوم واحد
أو مرةً خلال شهرين و نصف

لا شيء ثابت كي أتمكن من إمساك طرف خيطٍ واضح و حقيقي

أنهيت الثانوية العامة و بدأت بدراسة شيء قد ينفعني لتفسير هذه الظاهرة
بدأت منذ أقدم العلوم و هي الفلسفة
و بعد تيهي لسنين فيها لم أجد جواباً شافياً
فطرقت باب علم النفس
و بعد سنة و نصف لم أجد الجواب كذلك
فهذه الحالة لا تتوافق مع أي حالة أخرى مثلها
يوجد تشابهات و يوجد إختلافاتٌ كذلك
و لكن لا يوجد تطابق مطلق
و هذا ما زاد حيرتي
قصص كثيرة أسمعها من أقربائي و إخواني و أصدقائي , عن أحداث و مواقف و أمور كلها فعلتها و لم أتذكر منها , و لكنني كنت أتماشى مع الأمر و أتظاهر بالتذكر

لم أعد أميز بين الواقع و الحلم

بعد ذلك قررت الإنعزال لفترةٍ من الزمن و بقيت أمكث في غرفتي لأشهر كثيرة حتى لاحظ الجميع علي ذلك , لم أعد أعيش حياةً طبيعية

حتى صادفت ذلك الرجل في أحد أحلامي

نعم .... إنه هو , الرجل 117

لقد كان شاباً في مثل عمري وقتها , و كان يبدو وسيماً و عينين حادتين و حاجبان كأنهما سيفين و قال لي : أهلاً بك ,لقد طال إنتظاري لك

فأجبته بسيلٍ من الأسئلة : من أنت ؟ , و ماذا تريد مني ؟ , و كيف كنت تنتظرني ؟ , و كيف تعرفني ؟؟!!!

فإقترب مني ببطئ و وضع يده على كتفي و قال : تمهل قليلاً , فالصبر فضيلة , و الإنتظار وسيلة , و الغايات كثيرة , و السبل قليلة

إنتابني الخوف وقتها و لم أعرف إن كنت أحلم أم لا فأبعدت يده عني و قلت له : أجبني على سؤالي و إلا سأستخدم العنف معك

إبتسم و قال لي : أي سؤالٍ تقصد , فأنت سألت مجموعةً من الأسئلة و ليس سؤالاً

فقلت له : جميعها , و هناك المزيد أيضاً , لكن أجبني على هذه أولاً , من أنت ؟ , و ماذا تريد مني ؟ , و كيف كنت تنتظرني ؟ , و كيف تعرفني ؟؟!!!

أداره وجهه عني و قال لي : هذه الأسئلة تحتاج لدهورٍ حتى أجيبك عليها و لن أوفيها حقها , لذلك إعذرني فأنا لا أستطيع إخبارك بالإجابة ؟

فقلت له : هذه أسئلةٌ بسيطة و يمكنك أن تُجيب عليها بثوانٍ لو أردت ذلك

إلتفت إلي و قال مبتسماً : و هل يمكنك الإجابة على سؤالٍ واحدٍ من هذه الأسئلة ؟!! , و ليكن الأقصر منها ..... من أنت ؟

فأخبرته بإسمي لكنه قال لي مستهجناً : فقط ؟؟!!! , هل هذا هو الجواب ؟؟



فقلت له : نعم , و ماذا تريد أكثر من ذلك ؟؟؟

فقال لي أنظر تحتك

فنظرت تحتي فشاهدت المئات بل الآلاف من الأشخاص كل واحدٍ منهم يفعل أمراً مختلفاً , فمنهم النائم و منهم من يأكل و منهم من يشاهت التلفاز أو يلعب أو ينام

فقلت له : من هؤلاء ؟؟!!!

فأجابني : إنهم أنت حسب إجابتك للسؤال , فجميعهم يحملون نفس الإسم , فأنت و هم نفس الشخص أليس كذلك ؟!

فأجبته نافياً : لااااااا , أنا لست هؤولاء بل أنا ....

فقاطعني و قال لي : حتى لو ذكرت لي إسمك حتى الجد العاشر فأنت لن تفي جوابك على سؤالي البسيط , ماذا لو سألتك أين أنت ؟ , أو ما الوقت الآن ؟؟!! , ستستغرق سنوات و لن تجيب هذه الأسئلة حتى لو إستعنت بأعظم العلماء في عصرك فلن يجدوا الجواب

نظرت في عينيه الواثقتين فلم ألتمس فيهما غدراً أو شراً , فإرتحت له و قلت : ما الذي تريده إذاً ؟؟!!!
فقال بثقة : أريد ما تريد و لم ترده بعد

فسألته مستغرباً : و ما هو هذا ؟؟!!!

فإستيقظت على وجه أمي التي بدت مرعوبةً من شيء ما

فسألتها : ما بكِ ؟؟!!!

فقالت لي : أنت ما بك ؟؟!! , لقد كنت تتحدث و أنت نائم

فتمنيت لو أنها لم توقظني و بقيت في ذلك الحلم

رغم أنني لم أعرف شيئاً , لكنني إكتفيت برؤيته على الأقل

اللغز الذي سعيت لحله طوال السنوات المنصرمة بات أمامي

مر النهار بطيئاً جداً و لم أصدق أن الشمس غربت كي أنام و ألتقيه مجدداً

نمت و إستيقظت و لم يحدث شيء !!! , لم أراه و لم أرى أي حلم آخر

ما الذي يحدث لي ؟؟؟!!!! , لماذا كل ما أقترب أزداد بعداً ؟؟؟!!!

نهضت من الفراش و أمسكت مذكراتي لأكتب ما حدث , فوجد كلاماً جديداً فيها موقعاً منه مجدداً

لقد كتب لي :
النوم ليس السبيل , و رؤيتي ليست الغاية , و مكانك ليس هنا , و عملك ليس هذا , و هدفك لم يوضع و حلمك لم يرسم و مقامك لن يُرفع إلا بيدك و عملك
117

بدأت أتحدث لنفسي داخل رأسي كالعادة , ترى ما معنى هذا ؟؟ , و نفسي تجيبني : فكر و ستعرف الجواب
فأسأل مجدداً : و لماذا كل هذا التعقيد , أليس من الأفضل لو يكون الأمر واضحاً
فيجيبني الصوت : المخفي في الكلام أكثر من الظاهر

و أستمر بالحديث هكذا حتى يغلبني النعاس و أرتمي بالفراش لأنام

و هذه المرة رأيته في الحلم , حيث كان جالساً على حافة وادٍ سحيق و يقول لي : ألم تفهم المعنى و المغزى من كلامي ؟؟

فقلت له : لم أفهم شيء , فهل ستخبرني ما المقصود بكلامك ؟؟ , و لماذا لم أفهمه ؟؟!!!

فأجابني : أنا لم أقصد به إلا ما قصدت و ما كتبت , و أنت تعمقت و عقدت الأمر على نفسك رغم أنه واضح

فسألته مستغرباً : هل تقصد أن كلامك كان بسيطاً ؟؟!! , إذاً لماذا لم أفهمه ؟!!

فقال لي : إن لم تفهم شيئاً فهناك إحتمالين, إما أنك لم تعطيه حقه , أو أعطيته أكثر مما يستحق , فأنت تظنه معقداً و لكنه أبسط مما تتخيل

فسألته السؤال الماضي : ما الذي تريده مني ؟؟!!

فأجابني بكل بساطة : أريد أن أريك شيئاً , و لكنك لست مستعداً بعد لرؤيته

فسألته مجدداً : و متى سأكون مستعداً لرؤيته ؟؟!!

فقال لي : و لكن هل حقاً تريد رؤيته ؟؟!!!

فقلت له : و ما هو هذا الشيء ؟
فأجابني : ما تريد رؤيته

فقلت له بغضب : و ما الذي أريد رؤيته ؟؟؟؟؟؟؟؟

فأجابني بهدوء : الحقيقة ..... المستقبل .... الحاضر ... الماضي , النهاية.

فقلت له : نهاية ماذا ؟؟؟!!

فقال لي : نهاية هذا العالم , نهاية الحياة , و لكن هذه النهاية ستكون مجرد بداية , و ما بعد هذه البداية لا أستطيع أن أريه لك , بل سأخبرك عنه فقط

سكت للحظات و لم أقل شيئاً , فسألني : ما بك ؟ , هل ستواصل معي أم تريد التوقف هنا ؟

فأجبته بسؤال : و كيف لك أنت تعرف كل هذا ؟؟؟!!

فقال لي : ستعرف هذا في الأيام القادمة , و يمكنك التوقف متى ما أردت , لكن إذا توقفت لا مجال للعودة و ستنسى كل ما مضى

و هنا إستيقظت مجدداً و هذه المرة كان أبي و أمي فوق رأسي ينظران لي بدهشة , فقلت لهما : مالأمر , فلم يُجيباني

كثر نومي في تلك السنة , و رأيت العجائب في منامي , حقائق لا تصدق , أموراً حدثت و أموراً ستحدث , و أشياء أغرب من الخيال

رأيت حياته منذ كان صغيراً لحظةً بلحظة حتى كبر ليصير طفلاً ثم شاباً ثم رجلاً ثم عاد شاباً مرةً أخرى ثم مات و جاء إلى هنا

نعم

مات

مات مثلما نموت

لكنه بعد موته عبر إلى هذا العالم و بحث عني حتى وجدني و دخل في رأسي و سكن فيه

أتجدون هذا غريباً ؟؟!!

لقد قلت مثلكم تماماً لكن هذا هو التفسير المنطقي الوحيد

لقد قالها لي و أنا صدقته و الأمر أمركم أن تصدقوني أم لا

إنه من عالمٍ آخر , عالمٍ موازٍ لعالمنا , رغم الإختلافات الكثيرة , إلا أن التشابهات أكثر , و لكن هناك فرقٌ بسيطٌ بين عالمينا و ربما يكون الأبرز

لقد وصل عالمهم إلى نهايته , و عالمنا بدأت فيه النهاية

إنه فارقٌ بسيط لكنه كبير ي نفس الوقت , و هو بعد موته جاء إلى هنا ليخبرني بما حدث

لأن النهاية ستكون نفسها

لكن مع إختلافات في الطرائق و شكل النهاية , لكن المضمون هو واحد

سيستفحل الشر حتى يبلغ ذروته , و الخير سيكون في أضعف حالاته ثم سينتصر

لكن شرح هذا يطول جداً جداً

بقيت لأكثر من سنة و أنا أشاهد ما يريد لي أن أراه , و أسأله و هو يجيب , كنت أقضي باليوم معه ثلاث مئة ساعة , و التي كانت تعادل في واقعنا سبع ثوانٍ و نصف فقط
لكنها كانت مؤثرة جداً , فقد جعلت أهلي يُلاحظون ذلك الإختلاف و الشذوذ
و هذا سبب لي مشكلة كبيرة

في أحد الأيام أخذني والدي إلى مكان مهم حسب قولهما , فذهبت معهما إلى المدينة و صعدنا بضعة طوابق في أحد المباني , و دخلنا إلى غرفة فخمة

ثم أدخلوني وحدي و بقي والداي ينتظران , و عندما دخلت كان هنالك رجلٌ يقف في غرفةٍ صغيرةٍ و هادئة و أجلسني على كرسي مريح و قال لي : أهلاً بك , لقد كنت أنتظر رؤيتك كثيراً

فقلت له : و من تكون أنت ؟؟

فأخبرني بإسمه الذي لم أهتم به و لكن ما لفت إنتباهي هو آخر كلمتين قالهما

"طبيبٌ نفسي"

فوقفت و قلت له : أشكرك أيها الطبيب لكنني لا أعاني من أي شيء

و إتجهت غاضباً نحو الباب فنادى علي قائلاً : لقد أخبرني والداك عن كل شيء , و إن كنت أحمقاً و لم تلاحظ فهما ليسا غبيين كي لا يلاحظا بأنك تغيرت كثيراً في السنوات الأخيرة , و من خلال حديثهما أستنتج أنك مصابٌ بنوعٍ جديد من أنواع الفصام الذي يسمى بعلم النفس .....

فقاطعته و قلت له : الشيزوفرينيا ....... أنا أعرف عن ماذا تتحدث و درست هذا الأمر بنفسي و لكنك مخطئ , فحالتي ليست كما تظن

و فتحت الباب و خرجت غاضباً

فلاقاني والداي على الباب و إستحلفاني أن أبقى و أتلقى العلاج و أنهم دفعوا التكاليف و لن ترجع لهم حتى لو خرجت و أن الأمر عادي و هما لا يرياني مجنوناً بل يريدان الخير لي

و طال الحوار كثيراً

حتى قال ذلك الطبيب : لا تظن أنك بمجرد قرائتك عن الأمر فأنت قد ألممت به , أن تسمع القصة شيء ..... و أن تخوض التجربة شيءٌ آخر , حالتك ليست كأي مرضٍ آخر , فأي مرضٍ آخر ستذهب إلى الطبيب فيعطيك مجموعة أدوية لتتعالج منه , أما هنا فالأمر مختلف , كل حالة لها علاج محدد يختلف عن أي حالة أخرى

قلت لنفسي ماذا سأفعل الآن , هذه مشكلة كبيرة , كيف سأتخلص منها ؟؟!!
فرد علي : لن تتخلص منها حتى تواجهها
فإبتسمت و تقدمت نحو الطبيب و قلت له : حسناً , أرنا ما يمكنك فعله

جلست على ذلك الكرسي و بدأ يسألني و أنا أجيب , شيئاً فشيئاً كنت أخبره بكل ما حدث معي دون ذكر التفاصيل الدقيقة , أو بالأحرى كل ما رأيته بأحلامي لم أذكره إلا بشكلٍ سطحي

في الجلسة الأولى وصف لي دوائاً , و طلب مني أن ألتزم به , و إن رأيت ذلك الشيء مجدداً أن أتصل به فوراً و في أي وقت

خرجت من عنده و إشتريت الدواء و ذهبت للبيت و كان أهلي يصرون علي بأن أشرب الدواء و هذا ما فعلته

و لم أراه مجدداً بعد شربي لدواء

بدأت أشعر بالنقص , و بالضعف , و الإشتياق له

أعرف إسمه و لكنني سأخبركم به في النهاية فقط

أعرف قصته و ها أنا أكتب رواية كاملة هو أحد أبطالها , روايةً مما رأيت و ليس مما تخيلت

بقيت أعاني لأيام ثم قررت التوقف عن شرب ذلك الدواء

و بعد عدة أيام رأيته

رأيت في عينيه بَريق ... و إشتياقٌ لصديق , كإشتياقٍ للهواء عند من كان غريق

ركضت إليه و عانقته و قلت له دون وعي : ...... أنا آسف

فربت على رأسي و قال : لا مشكلة , هذا ليس ذنبك , أنت لم تخطئ

فقلت له و الدموع تنهمر من عيني : و ليس ذنبك و لا خطؤك

فمسح دموعي و قال : أنا في عالمٍ ليس عالمي , أعيش في جسد ليس جسدي , و في أحكام عالمك أنا طُفيلي جلب معه المرض , أنا جلبت هذا لي و لك , لذلك أرجوك سامحني

فقلت له : على ماذا أسامحك ؟؟!!! , أنت لم تفعل لي أي شر

فأجابني : ألا تعلم أن في بعض الخير شرٌ و في بعض الشر خير ؟ , أنا ينطبق علي هذا

فقلت له : أريدك بخيرك و شرك , بحسنك و سوئك , شاركني حياتي فأنت صرت جزئاً لا يتجزء مني

فقال لي : كلا ..... نحن لسنا واحد , أنا عشت و مت , و أنت تعيش و ستموت , و لقاؤنا الحقيقي لم و لن يكون هنا , أنت تعرف متى سيكون لقاؤنا

فبكيت بحرقة و قلت له : سأتوقف عن شرب الدواء حتى تبقى معي

فقال لي : لم يعد لدي ما أخبرك به , سوف تكمل حياتك دوني إن شئت أم أبيت , و إن لم تشرب الدواء , فسوف أشربه أنا و عندها سأنفى من عقلك إلى زاويةٍ مظلمة حتى أتمكن من الخروج من عقلك و أموت رسمياً كباقي أقراني

صحوت من نومي و كنت أبكي بحرقة , فلاحظ الجميع ذلك علي و إتصلوا بالطبيب و طلب رؤيتي في اليوم التالي

فأخبرته بما حدث و قال لي بأنه يجب أن أستمر بشرب الدواء لعامٍ على الأقل

فوعدته وعداً كاذباً بأنني سأفعل ذلك

و فعلاً توقفت عن شرب الدواء لكننيي لم أعد أراه

بل كان يظهر للجميع إلا أنا , يقوم بفعلين فقط

يشرب الدواء و يعود للنوم

فأصحو أنا و لا أعلم إلا من كلامه المكتوب :

إلتزم بشرب الدواء حتى تنال الشفاء و تتجنب الشقاء
117

كل مرةٍ يحدث نفس الشيء و نفس الأمر يتكرر

مللت من كل هذا و مللت من كل هذه الحياة

فشربت علبة الدواء كلها محاولاً بذلك الإنتحار

فدخلت المشفى لعدة أيام و بقيت في غيبوبة

و فيها رأيته للمرة الأخيرة حيث قال لي : حياتك باتت بخطرٍ بسببي , و لهذا سأقوم بمحو ذاكرتك بالكامل و كل شيء عني و أي معلومة عني و كل شيء يخصني , سأختفي من حياتك كاملة , حتى تستقر تماماً و أكون قد غادرتها نهائياً , و بعد أن أغادر ستعود ذكرياتك كلها و لكن لا سبيل للرجعة , و لتعتبر هذه اللحظات هي الوداع الأخير

ودعته وداعي الأخير و بكيت حتى سال نهرٌ من دموعي , و تحدثنا كثيراً وقتها , ثم نهض و قال : يكفيك هذا مني , فأنا سأذهب الآن , و قد علمتك ما يكفي , و لقاؤنا سيتجدد في حياتنا الأخرى

و ذهب من حياتي و إختفى بمعنى الكلمة , و نهضت من غيبوبتي لا أذكر شيئاً , و كأنني كنت نائماً في حلمٍ أسود طويلٍ جداً

و بقيت أشرب دوائاً لا أعرفه بل هي أدويةٌ كثيرة , و بعد أشهر من الحادثة , عادت ذاكرتي و بدأت بالبكاء دون سبب لأنني أدركت أنه غادرني بلا عودة و ترك ذكرياته فقط تُشعشع داخل رأسي , تمنيت لو أن النهاية إختلفت

تمنيت لو أنه بقي معي أطول من ذلك

تمنيت لو مت أنا و بقي هو

لقد فقدت أخاً و أباً و صديقاً و كل عزيز لدي

كل أحبتي تجمعوا فيه و هو كان أعزهم

فقدت قطعةً من قلبي و رقعةً من إحساسي و جزئاً من جسدي

فقدت كل شيء جميل منه و لم تبقى سوى الذكريات

بقي ذكره حياً في جسدي

و إنني لأشتاق لحوارٍ واحدٍ فقط معه

أشتاق له كثيراً

أتريدون معرفته ؟؟!!

كل ما يمكنني قوله لكم هو إسمه فقط

إسمه هاكيش "Hakkish"

و هذا ما يمكنني أن أقوله لكم عنه فقط

أما البقية فسوف تجدونها في رواية أخرى كتبتها فقط لأجله

أما سر الرقم 117 فهو شيءٌ محضورٌ علي قوله الآن

لكن سأقول لكم سراً واحداً عن هذ الرقم

الرقم واحد الذي على اليسار هو يمثل هاكيش 1
و الرقم 1 الذي في المنتصف يُمثلني 1
أما الرقم سبعة فهو يمثل العوالم السبعة

هذا كل ما يمكنني قوله الآن

بقي أن أختم هذه الرواية ببعض كلمات من قولي و أخرى من قول هاكيش

و سأبدأ بكلمات هاكيش
:

لا يهم من تكون اليوم , المهم ماذا ستكون غداً
البشر يقتلهم فضولهم و يهزمهم كبرياؤهم و ينحنون لشهواتهم
الذكي يُجيب سؤالاً لا يعرفه غيره , و العبقري يسأل سؤالاً لا يُجيبه غيره, و الحكيم يعطي إجابةً و لا يرى السؤال غيره
مهما تعلمت ستبقى جاهلاً , فليس العيب فيك فالجهل صفةٌ لا يمكن محوها

كل نهاية هي بداية لنهاية أخرى , و لكن ليس كل بداية هي نهاية لبداية قبلها

هناك أشياء في هذا العالم من الأفضل أن لا تعرفها

هناك أمورٌ في هذا العالم يجب أن لا تبحث عنها

هناك أمورٌ لا ينبغي أن تفكر بها

هناك أسرارٌ لا تحاول أن تكتشفها

أن تعيش وحيداً أفضل من العيش مع أشخاص يجعلونك تشعر بالموت و أنت على قيد الحياة







أقدم لكم الون شوت الذي كُتب من أجل فعالية
و من ندف الثلج رسمنا البهاء

أتمنى لكم المتعة بقراءة هذه السطور


و في الختام أقول لكم

هذه الرواية من أهم الروايات التي أكتبها في حياتي رغم بساطتها و خلوها من الكثير من الأمور
رغم أن السرد سيء و الحوار شبه معدوم و حتى الأسماء لم تذكر فيها
الإسم الوحيد الذي ذكر هو إسم هاكيش تخليداً له

و سأترك لكم الأمر لتعرفوا إن كانت خيالاً واقعياً

أم واقعاً خيالياً

و شكراً لكم على قرائة روايتي

هذه كانت

البداية.










س1- ما رأيكم بأحداث الرواية و من أي صنف ترونها ، الواقع الخيالي أم الخيال الواقعي؟

س2- ما أفضل ما وجدتموه في الون شوت هذا؟

س3- ما الأمر الذي أثار اهتمامكم ...؟
















التوقيع




~LorDeen~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 01-26-2018, 06:57 AM   #2
الحاله: حسبي نعم من هو حسبي ،،
 
الصورة الرمزية ~LorReen~
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859939
مكان الإقامة: خيال لا يتناهى
المشاركات: 46,476
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7427 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 9043 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(130)
أضف ~LorReen~ كصديق؟



سلام عليكم

أخبارك أخي ؟

هذه المرة دخلت نطاق مختلف جدا عن العادة !
نطاق علم النفس ...
و هو ما اعشق و تحدثت عن الفلسفة التي هي تمشي مع كل نفس لدي

هههههههه
لأول مرة اجد لك شيئا هادئا ساكنا ، و اشبه بالواقعية

هذه الرواية اجدها واقع خيالي ، فبالنسبة لي فقد رأيت اربع مرات مصداق ما جعلته محور الحكاية
و مرتان انتحر شخصان بسببي ...
مرة كانت عندما أخبرت شخصا اني سأترك باقي الدراسة بأمر ولي الأمر
رمى نفسه من نافذة الطابق السادس امام ناظري بعد ان اراد شنقي !
فشخصية فضلت موتي على الفراق بينما الاخرة تنبهت ففضلت الموت على فقدي
هذا سر من اسرار حياتي

الم لن انساه حقا ...و منظر يتكرر لدي كل فترة و احيانا كل ساعات و دقائق
الحمد لله المرة الثانية نجى المفتعل

اعلم،خرجت الموضوع لتذكري ما يجب ان اتناساه


حقا ، تصف الوضع أعمق و أعمق بشكل جعلني أعيشه، انت ماهر جدا كالعادة

التسلسل الفكري من شخص هو طفل و لا طفل في آن واحد ان صح القول
فهنا ، يجب تفصيل حالة انا الباطن و انا الظاهر و ....الخ

اسم هاكيش هنا ايضا ،في صفحة غير مكان الموت ، يا لحبك لهذه الشخصية ههههههه

و بحق هي محبوبة لدي و لدى غيري من القراء ، أقواله فقط سيلٌ من الحكمة

ما اعجبني و اثار عجبي ...

روح التضحية ، يضحي الاول بخيره المدعى لاجل بقاء الاخر و الاخر يرى موته و رحيله خير الاول

رغم ان الامر ما بين و بين كما ارى من الاحداث الاي ذكرتها


بالعادة تصيبني حالات اقول لنفسي بها ...
هناك مشاعر متجاهلة تظهر فقط
ام روح اخرى بجسد...
ام هو استنساخ ...!

و كل الاجوبة لا تصل للمعزى

فهناك امور لا يجب ان تعرف عنها ..

فكل شخص عند ظهور الباطن له يفعل شيئا دون ادراك و قد يذكر و قد ينسى
كتقريب عندما كاد البيت يحترق بالتماس كهربائي للمكيف ، اخرجت الكابل بسرعة و هو يشتعل
و للان أخبر بشجاعتي ذلك الحين و لا اذكر ..!
و هكذا العديد من المواقف الاخرى

مما وصفته في هذه الحكاية اقول ما قلته يختلف في نواح عدة عن حالة الشيزوفيرينيا


لأترك علم النفس الذي اتيت به بشكل دقيق و جميل و اذهب للتعليق


رغم ان الحكاية لا تحوي امور حركية كثيرا ، الا ان العقل يعمل بفك غموض هذه السطور

و هذا يعجبني

العنوان ، صريح و مباشر بما بالرواية
و له جماله الخاص


السرد ، لا اجده سيئا ابدا بل هو متقن ..
جعلت المتحدث انت بدقة و فصلت كل شيئ بشكل لا يحصل به التباس

الوصف ، اجل به نقص ان اردت التدقيق من الناحية الأدبية


هذا الطفل لاحظ غرابة لم يفهم ما هي ...ثم رقى و نمى حتى وصل الثانوية
و عندها ادرك الحقيقة بنفسه دون الاسم و المصطلح العلمي

الطبيب اعجبني بشيء ، انه مستفز ..هههههههه
رغم كونه لم يظهر كثيرا كشخصية اساسية لاحظت هذا من اول كلماته

اما ما قاله ، هذا ما يفهمه العلم فقط ،لكن انا اقولها العلم النفسي لا يحكي كل شيئ بتاتا و بتاتا

و انا اكره 70% من اطباء علم النفس بالواقع
من عاشر القوم اربعين يوما علم حقيقتهم ..

اما الوالدين ، احببت لو ارى الكثير من ناحية العائلة بصراحة لاعش الاجواء اكثر

فالرواية بكل حرف يظهر جزء فقط


و اهم نقطة ...
شخصية تتوازى مع هاكيش بطولية
و هاكيش يود التضحية لاجله ...و ثم يموت !!
يتخلى عن انفاسه و حضوره و وجوده لاجل الاخر ...


و شخصية تبكي اسفا و الما و حزنا قد حفر بالقلب لا يندمل على اخ و صديق اغلى من كل بالعالم

فمن عاش اللحظات معه منذ نعومة اظفاره ، و من افهمه و علمه الزوايا التي لم يجد لها حلا حكيما

و من ارتقى معه خطوات الحياة ...

حقا شعرت و كأنهما صديقين حميمين ، بل روح واحدة انشطرت نصفين
اسم هاكيش يجذب ... و اسلوب الحكاية و كأنه يدخلني الاجواء للكاتب

احسنت حقا بوصف الوضع ، ميزتها كافية بسطورها حقا

كلها اعجبتني منذ خطابك السؤالي حتى النهاية التي وصفتها بالبداية

فلا اجد ما اقوله حقا ...


لن انسى ذكاء البطل حيث جعل هناك حيلة جيدة للتعرف على الشخصية الاخرى
اسلوبهما بالخطاب و التعرف على بعض و صدق هاكيش المبهم الذي يجعلني انا شخصيا اريد البحث فقط لاعرف ...ما وراء الابهام

حقا تفكير الطفل و هو يربط الزهايمر بهذه الحالة ، جعلني اشعر بالسوء ... يبحث للاحل في هذا المجال

شيئ كهذا كان الوضع


هذه النهاية ، قد تكون لدى من يدعون العقل هي الأنسب

و هذا هو تفسير هاكيش
فهدف هاكيش هو الخلود بموت هنا
بل ..لا يريد ان يخلد بذاكرة احد كما يقول ..
بالطبع هذا سيؤلم

لكن ان يموت هاكيش ... حقا قلت لا احب التراجيديا

انها سطور لكنها سطور عشت بها ، فبالطبع ستكون دموعي ردة فعل

لا تكن ماهرا اكثر من اللازم -_-

التوقيع













إخوتي
إني أغضب لأجلكم و منكم
و أحزن لأجلكم و بسببكم
و أبتهج لأفراحكم و تفائلكم

فتحملوا أخوتي هذه
هي كل ما لدي لكم


~LorReen~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2018, 04:36 PM   #3
http://www.arabsharing.com/uploads/153386320451461.png
الحاله: عندي تحدي اللي ينفذه رح اعطيه 1000 نقود
 
الصورة الرمزية Positive_Energy*
 
تاريخ التسجيل: Jan 2018
العضوية : 907696
مكان الإقامة: مع السنافر
المشاركات: 19,222
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2323 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 794 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1965282328
Positive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond reputePositive_Energy* has a reputation beyond repute
السلام عليكم
يب يب سبقت وردة بالرد كالعادة بردودها السوبر يلي مستحيل اهزمها
احم احم نرجع للمهم
قصة احتوت بداخلها الكثير من التصنيفات المذهلة
أسلوب هادئ رغم صراع أشغلته بعقلي
أنت منفرد
أظن أنها رواية من الخيال الواقعي
فما حدث ﻻيمكن أن يحصل بالواقع
لكن مع ذلك طريقتك في سرده جعلتني أشعر بأنه في الواقع
أتصدق لقد ظننت أن القصة حدثت معك فعلا لوﻻ ذكرك ﻻسم شخصية 117
أعتقد بأن هذه القصة تعتبر أوفا بالنسبة لروايتك
منذ السطور اﻷولى ومعالم القصة تحتوي الغموض واﻻثارة الهادئة
[ﻻ تستغرب كيف اجتمعت الكلمتين]
أسلوبك يدفع العقل ليعمل جاهدا في محاولة لحل اﻻلغاز التي ﻻتنتهي هنا
وعلم النفس الذي أضفته لها
ذلك أعطاها رونقا خاصا
ﻻ تقل عن أسلوبك هذا فهو رائع بالفعل يذكرني بالروايات البوليسية الكلاسيكية
وأما الحوار فقلته أفضل فأنت هنا تتحدث عن شئ أشبه بحرب نفسية ﻻتترجمها الحوارات بل اسلوب التفكيرهو ما يسلط عليها الضوء
لكن الوصف يحتاج التحسين قليلا
ﻻ استبعد فوزك بالمسابقة بتحفتك هذه فقد أجدت صياغتها حقا
بالتوفيق أخي
التوقيع




ما دام الغيب بيد الله ... فتصوره جميلا

للجمال والطيبة أشخاص وأميرتي من بينهم اﻷساس
شكرا عزيزتي^^

مدونتي





Positive_Energy* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2018, 09:14 PM   #4
عضو نشيط جداً
الحاله: سنفورتي لاتحزني لاشئ يستحق حزنك
 
الصورة الرمزية Ayaana
 
تاريخ التسجيل: Sep 2014
العضوية : 893729
مكان الإقامة: Iraq
المشاركات: 33,276
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2350 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1838 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1879178838
Ayaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond reputeAyaana has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(98)
أضف Ayaana كصديق؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك أسطورتي أن شاء الله
بخير وصحة وعافية وماتشكي من
شي وحالتك عال العال
في البداية اشكرك على ارسال الدعوة
الجميلة وشرف لي احمله على صدري أن أكون
متابعه وصديقه واخت لهذا المخلوق الجميل هههه
أم بعد يا اسطورتي ضع يدك على أذنيك الآن
ييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييياي
ماهذا الإبداع والروعة والجمال والله اشتقت للصراخ
واشتقيت لكل حرف من حروف اناملك الجميلة
اعترف اشتقت لابدعات اسطورتي
المقدمة جميلة جدا وخاصة الصيغ
التي صغت بها العبارتين الخيال والواقع
لا أعلم اصلا كيف سارد لاني حقا نسيت كيف ارد
صاير النسيان عندي شي خطير يا سلام
حسنا وانت تخط بخطوط عريضة رأيتك
نعم رأيتك اسطورتي في سطور كثيرة
أعرفها علمت بسهولة أنها تخصك قبل نهاية
الرواية المهم الأحداث والصراعات
الداخلية برأس الطفل الصغير وكيف لفتى
صغير أن يفكر هكذا بالزهايمر أقصد
شوفو صارلي هوايا ماكاتبة رد حتي داحس واحد
ثاني ديكتب مو انا قصه جميلة جدا فهمتها بسرعه
وشعرت باحساسه ذلك الصغير فالنسيان جربتة خاصه
عندما بدء اخوتي بقول أشياء كنت افعلها ونسيتها
مثل ضربت ابن عمتي حتي اني اسقطتة أرض وبدأت بالكمة
بقول بتذكري والله كنت وحش ومعرف بنفسي إلى الآن الأذكر
كوني فعلت شي كهذا وأشياء أخرى كثيرة بجاريهم لما
كتبت هذا المقطع حسيت بنفس الشي
طيب هيك انا مااعرف ارد
شو هذا الحظ المقرف
راح اقرأ سطر سطر وارد احسن نعم نعم
معك حق فهناك أشياء كثيرة تسمع وبوضوح
قد لايسمعها أحد غيرك انت
كشخصان بجسد واحد
يكون سند للآخر
ينصحك ويفكر معك هذا الشخص موجود
بداية موفقة وأسلوب يتنافس في وقع الأحداث
أن تشعر بأنك مثلهم وانت لا هذا الشي رائع وجميل
كنت هكذا اعترف حتي أهلي قلقو علي لاني كنت أتكلم معه كثيرا
مع شخص جيدا بس للآن ماتعرفنا على بعض بس دائما ينصحني بالامتحانات
أن لا اغش
اعترضوكم خمسة اوغاد اعترضتني مره وحدة أكبر مني بثلاث
سنوات تعاركنا ويقولو شدية بشعرها بس مابتذكر شي ههههههههه
رائع عراك بحب العراك كثيرة والله يستاهلو القتل عفارم يا بني
بس تعرف يعني شي يصدم الولد الصغير كيف الحلم أصبح حقيقة
ماجنني هو لم يخبر أحد بهذا عدنا الطفل الصغير بالابتدائية
إذ انجرحت يده يذهب لوالدته يعرج
احييه على شجاعتة ومن البديهي أن يشغل رأسه بهذة
الأفكار ولماذا نسي وكيف نسي وماالذي يحدث
حقا شعوره الآن بأنه طائف بالهواء ويشعر بالضياع
أحسنت الوصف استطعت بسهولة معرفة شعورة المسكين
هنا كنت أرغب بضم الصغير المسكين يظن نفسة مصاب بالزهايمر
انت مميز ولست مريض
مات صديقك
بظروف غامضة حقا كيف حدث هذا
حقا يضع العقل بالكف
واووووووو كلما عبرت بعدستي من سطر لآخر
أرى عجائب واتحمس للسطر الآخر
الفتي المسكين
اتصدق وانا اقرأ هذة السطور تذكرت محادثات حدثت بيننا
وكأنها أرغب بتأكيد من شي انا هنا
وها قد عاد من جديد لم يتذكر شي
حسنا هذا حل جيد اكتب مذكراتك
ربما قد نستفيد من على شي وتحصل على إجابتك
وأخيرا طرف خيط 117 الرقم المميز
أيام الجمعة والثلاثاء
يعني كل ثلاثة أيام
ماذا يكون هذا الرقم وماالذي يعنيه
جيدا أحسنت يا طالب الثانوية قسمت الرقم إلى مجموعه
أرقام والآن لايوجد شي يصلنا لطرف الخيط ماالذي تعنية هذة الأرقام
الآن وماسرها ليكون الله بعونك

هناك أشياء في هذا العالم من الأفضل أن لا تعرفها

هناك أمورٌ في هذا العالم يجب أن لا تبحث عنها

هناك أمورٌ لا ينبغي أن تفكر بها

هناك أسرارٌ لا تحاول أنتكشفها

هذة الجملة أعتقد ذكرتها بأحد محادثاتك بملفك سألتك لورين نعم أنا متأكدة
هذة أيضا رائع أخيرا بدأنا نعلم من سيكون
نعم هذة الأشياء تحدث كثيرة خاصه فقدان الذاكرة
اللي العالم يتكلمون انك ساويت شي وانت اصلا ماتتذكر
لدرجه انك تشك اذا كنت حقا انت أم لا

اتعلم عندما التقي طالب الثانوية بالرجل 117
تذكرت هوساميوس وهازار أعتقد كان اسمه
تذكرتها مباشرة عندما لم يشأ التكلم معه
حقا اشتقت لها كثيرا
وخاصه الحوار بينهما يااخي فنان
ترى لازم اتعلم شون أصفر على هذة الإبداع الروعه
يااخي افحمك 117 بسؤالة عنك
من تكون وأظهر جميع الأشخاص الذين باسمك
الجد السابع والله سؤال ساسال امي انتابني الفضول

هسة أيتها الأم وقت استيقاظة لنعلم ماالذي يريدة هذا الرجل 117
يعني ماذا بها إلا يتكلم وهو مستيقظ لما لا يتكلم وهو نائم
ليس انت ايضا وانا مثلك تمنيت بأنها لم تويقظك لكي نعلم مالذي يريدة 117
انه شخص رائع هذا 117
ولما لانصدقك فنحن نعيش هذا أيضا أو انا من يعيش

طبيب نفسي لو بدي موتهم يااخي انت ماتعرف الشغله لم تحشر
انفك ترغب بمعرفه مافي داخله وانت لن ومن المستحيل أن تفهم
هذة الأشياء هي من تجعلنا نرتاح لابأس بالحديث معه وحتي التكلم وانت نائم
لا أخرج لا تعد هولاء يدمرون كل شي إياك لا تعد
اقول لاتعد لاتهتم أرجوك عد الأطباء النفسيون اغبياء
انتم لستم طفيليات انتم غير كل هذا مستحيل
لاتشرب ذلك الدواء ابدا
مهما كان خيرك وشرك يريدة
الانتحار؟!
اسطورتي هذة القصة أحداثها تخبرني بشي واحد فقط والآن
علي قطع الشك باليقين

هو لم يختفي ليس بعد أنه موجود
ماالذي تقصد اذا مات هاكيش بالرواية
صدقني بارتكب جريمه فيك -_-
وقد أعلن من انذر
بدأت أخاف من اختفاء 117
فهذا يعني اختفاء شي جميل من هذا الكون
لااخفي عنك أكثر شي جعلني ابكي
هو ذهابة للطبيبالنفسي لا لا لم أشفق علية
بل إنها بداية لفقدانة
لفقدان جوهر الحياة
لفقدان اروع الأشياء لكن رسالتك وصلت
اسحب الشك الذي انتابني والسؤال الذي رودني
لينطوى كطى هذة الصفحة الآن
قصه احتوتني وتملكتني لا أرغب بفقدان ما انا علية الآن
ولاارغب بفقدان من أحبهم ولا انتم بالتأكيد ففي بعض الأحيان
كما يقال السكوت خير من أحرف يتلفظها لسانك يكسر بها الحواجز
وقد يكون الكسر مدمر وعنيف يرجعه إلى ماكان علية
آخر سطر من اناملك ضرب الوتر الحساس حقا
جميلة ارفع لها قبعتي
من اجمل ماقرات واجمل
ما كتبت لحظات حاسمة
وفرق وحزن ودموع بدأت كل شي
يبقي بكياني ربط عقلي من المواقف وجسدت لي فكرة
لم أكن أعرفها وعلمتها الآن لا أعلم اذا كانت صحيحه ولكني علمت
بشي قد لااعلم ابدا
حوار متناسق وكلمات كنصول السيف تقطع الكيان
ليست خيال وليست واقع إنما هي
أشخاص لن يفهما الواقع ولا الخيال
ولن يجسدها الحروف والوصف مهما كان
الوحيد الذي يعلم صدقها وغايتها من اتاها
وليس كل شخص قد يفهم المغزي
ولكن حروف شعت بالنور إضاءت المظلوم


أهي من أجل المسابقة
اتمني لك الفوز بأعلى المراتب
وان تصبح كاتب عظيم يوم ما

إذا مات هاكيش ساقتلك ^-^
وقد أعلن من انذر


الأسئلة

1- مارأيكم بأحداث الرواية ومن أي صنف ترونها
أنها من أشخاص لن يفهما الواقع أو الخيال فقط من يعرفهم

2- ما أفضل ماوجدتموه ب اون شون
انت

3-ماالامر الذي أثار اهتمامكم
تضحية هاكيش

وفي الختام
الله لايحرمنا منك ويجعلك دائما جزء يتجزء ولايتفرق عن عائلتنا

وفي النهاية
من الجميل انك شاركتني بقصة جميلة جدا ومحتواة قد اقفل
فراغات كثيرة في عقولنا وفتح ثغرات أكثر

وفي سبيل التذكير
بقتلك تقتل هاكيش ههههه

الله لا يحرمنا منك ابدا
يا اسطورتي وي الكاتب الأسطوري


والآن ساجفف دموعي
واتركك في رعاية الرحمن
في أمان الله
التوقيع
تفتحت اعين الربيع
واغمضت عينيك كالشتاء ولكن
انت لن تاتي ولن تعود
اشتقت لك
الله يرحمك بابا
الرجاء قراءة سورة الفاتحة
صدقه




ذات يوم نقول
وفي الكلام حروف قد تفيق
ماكتبة الله سيف على القلوب لا نعترض
ولكن القلب مشغول بالاشتياق
فارحمهم برحمتك الواسعة
وادخلهم جناتك يا رحيم
















Ayaana غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2018, 11:26 PM   #5
عضوه ذهبيه
الحاله: الحمد الله
 
الصورة الرمزية ألكساندرا
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
العضوية : 903033
مكان الإقامة: فى عالم الاموات
المشاركات: 73,742
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4326 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2875 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond repute





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك اخى؟

يعطيك العافيه شو هالابداع
انا عقلى تاه وسط هالف والدوران

الرجل 117
الاسم وحده يجزب لانه غامض
والمقدمة وكلمات الدعوه هما العامل الرئيسى

هالون شوت انا بشوف انها خيال واقعى لانها مقاربه للواقع كتير لكنها بالنهايه بتضل خيال لانو مهما المرض المفسي تفاقم ما بيوصل لحالة رجلنا 117هاذ ممكن تشابهه لكن مو نفس هالحاله

العاطفه الى ربطتهم قويه وهى سبب العزله الى حصلت معه

صدق العزله اشى صعب مو فقط على المريض انما على اهله
العزله والانطوائيه والوساوس والهواجس كلها اشياء وارده عند المرضى النفسين

يعنى رجلنا ذا شككنى بكل شىء
بالبدايه قلت ممسوس من قبل الجن لما صار يعمل اشياء وما يتذكر حدوثها

بعدين قلت ذا قرينه لما رأه اول مره بالحلم
ثم قررت انه مريض نفسى وانه اختلق شخصيه اخرى بداخله تغنيه عمن حوله

الخيال بقصتك هوا روح الرجل الى فيه وانها من عالم اخر وانو انتهى ببدايه عالمنا او العكس وانو عاش ومات
يعنى كل ذا تضارب برأسى وخلانى بحيره وبنفس الشىء ذهول من كيفية كتابتك لاشى بهالجمال والغرابه بنفس الوقت

اصعب شىء المرض النفسى اصعب بكتير من الجسدى بدعى ربى انو يبعدو عنا

نروح لنواحى قصتك

ذى مقلت بالبدايه العنوان جميل كسبت النقطه بغموضه

الفكره طبعا اثتثنائيه
والتتسيق مميز وخصوصى التصميم لون الخلفيه راقنى كتير

السرد والوصف بشوفه مليح مع ان الوصف كان قليل شوى ذى مقلت

الجمل البلاغيه بكلام ماهيش اعجبتنى كثيرا
هى الون شوت كلها تخبل اصلا
نروح لاسئلتك شوى

1- مارأيكم بأحداث الرواية ومن أي صنف ترونها
احداث فريده لن يفهمها سوى من عاش مثلها او شىء قريب منها
انا اراها كما قلت ضمن صنف الخيال الواقعى

2- ما أفضل ماوجدتموه ب اون شون
العامل النفسى ماجربتو قبل لكن الحين ومع وضعى الحال اثر فى كتير لانه لمس الوتر الحساس

3-ماالامر الذي أثار اهتمامكم
تضحية هاكيش وتأثر صديقه





عنجد ابدعت اخى اتمنالك الفوز
الحين استودعك الله
نلتقى لاحقا

التوقيع


امحو ذنوبك كلها فى دقيقتين
[/CENTER]

التعديل الأخير تم بواسطة نُوة. ; 01-29-2018 الساعة 02:23 PM
ألكساندرا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيفية علاج الورم او الاورام الليفية في الرحم (علاج الياف الرحم – تليف الرحم) ؟ whipixnow أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 2 12-28-2014 01:20 PM
سمات شخصية الرجل , 10 سمات لشخصية الرجل الطموح 2013 ملاك الرومنسيه مواضيع عامة 0 03-27-2012 11:17 PM
بنات وشباب هل المرأه تصنع الرجل ام الرجل يصنع المرأه...؟؟؟ ايلاف وبس حواء ~ 8 02-28-2012 06:14 PM
كيف يسعد الرجل المرأة ... كيف تسعد المرأة الرجل................. عبدالله قصي الحياة الأسرية 9 06-18-2008 07:25 PM
حمل فيلم الرجل العنكبوت الجزء 3 - spider man 3+ مترجم +وضوح عالي DVD حمل فيلم الرجل العنكبوت الجزء 3 - spider man 3+ مترجم +وضوح عالي DVD البوستر : اسم الفيلم : Spider Man 3 وضوح الصوت والصوررة : ممتاز جدا DVD نوع الفيلم : اكشن واثارة وخيا mody2trade أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 1 10-18-2007 09:09 PM


الساعة الآن 04:32 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011