إيقاع ماسي || sᴘʟɪᴛ - إنْفِصِآلْ - الصفحة 2
- -


خطبة الجمعة

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree114Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-22-2018, 02:31 AM   #6
متميز بقسم نقاشات الانمي
الحاله: "You aren't on my level"
 
الصورة الرمزية yoite - sama
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 862622
المشاركات: 13,892
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 3663 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1297 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
yoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(63)
أضف yoite - sama كصديق؟
ذهبي






هآيو#@

حجز < لحظة أنا احجز؟

من الحالة الطبيعية من يرى الموضوع لن يحجز , سيبدأ الرد تلقائياً..

تلك الكلمآت لن تستطيع أن تتأخر لحظة دون أن تضع رد!!

قبل أي كلمة , أنا أتفهم أنك أخذتي وقت , كل ذالك بمجهود ..

أستطيع أن أرى الشغف الذي لديك و تنتظري معرفة اراء الاخرين والخ..

أعلم رؤيتك أن كل ذالك يساعد ع التقدم والإستمرار ..

لآحظت/

اقتباس:
لذا أتمنى ، أن تكون هذه الرواية
أتمنى إعلامي به
وأتمنى أن تنال على إعجابكم وأذواقكم
لذا ان نالت او لم تنل ع أعجابكم ف أنا أعلم أنني أبدعت < ذالك مايعجبني ..


مهما كآنت الردود سلبيه أو إيجابيه , يجب أن تعلمي أنك أبدعتي ولن تتوقفي مهما كان التعليق..

*********************

أوكي مع الروآية:



العنوان إنفصال , يتضح أن محور الرواية " الغموض"

من خلآل السرد يتضح انها من القصص التي كلما تتقدم الأحداث ستزداد "الحماس"

لآجظت أن اسماء الشخصيات لآتذكر كثيراً ب ستثناء فيليكس..

مع أني كنت أعتقد أنه البطل, او شخصية أساسية..

لكن لم أتوقع أن الشر لديك متقدم ..



اقتباس:
وأحكم فيلِكس تقطيب حاجبيه بريبة وهو يرمق نظرات النادل الباردة وإبتسامته التي لم تطابق نصفه العلوي من رأسه ، حتى احاطته توهمات الشك
وجاهد لدحضها بتوتر كي لا تتفشى عندما صرخ في وجه الموظف الفندقي حانقاً
( معالمة فاشلة لفندق يزعم بأنه أفضل فندق في المدينة ! ..هذه السمعة المعروفة عنكم إذاً .. ، وتصرُّ على تكذيب رجل فردة حذائه لا تساوي حياة خادم كأمثالك !)
وبادر بدفعه من كتفه ليرتد للوراء ، كتفه فقط دون جسده ! ، حتى خيّل إليه بأنه يرتدي أضلعاً تكوّنت من صفائح الفولاذ بدل الأنسجة ، لكن فيلِكس لم يعر إهتماماً طويلاً
قتلني هنا عنجد ..

كاد يصبح من القائمة المفضله إلى ان حدث :


اقتباس:
وكشف النادل عن مسدس ذو فوهة طويلة مدعومة بكاتم صوت من تحت الصينية الفضيّة ليصوّبها في صدر فيلِكس ،
الذي أخذته الشهقة الى دون فكرة في خضم ما وقع .
ودوت الطلقة مكتومة عن الإنفجار ! وفقط صوت إنغراسها في عضلات صدره كانت كفيلة بشلّ أضلعه حتى طارت لطخ الدم على
العميل رقم أربعة عشر ، آرثبييْتو !
كان يطيل مشاهدة آخر الشهقات من فيلِكس الذي وقع على الأرض ميتاً.


أنتظر ظهور شخصيات أخرى من الأفضل أن لآتتوقفي.

ماقصة العميل آرثبييتو , أظهر ملآمح الثقة في القتل ..

لآيتردد ذالك الشخص..



اقتباس:
دوى إنذار أحمر متعالي في زاوية من السقف ! وأخترق طنينه مسامعي فتأزمت في صياحي ! أنفتح باب الغرفة وشاهدت أمرأة تشبه بردائها ، رداء ذات الجسد النحيل .. ، ولكنها بدت أصغر سنّاً ، وأرقّ ملمحاً ، لم أتوقعها بتلك القوة العضلية ! فقد قبضت على أصابعي وأشبكت يداي اللتان كادتا تخترق
حنجرتي ، وأخرجت جسماً أسودا طويلاً وغرزت رأسه في الكيس البلاستيكي الموّصل بـأحد أوردتي ، كانت الضمادات تلتف مروراً بأصابع قدمي وحتى فوق ركبتاي ، وهناك لاصق سميك يغطي قفصي الصدري حتى مساحة من معدتي ، ومنذ أن تخللني النور
لم أشهد يوماً جسدي بلا هذه الضمادات المحكمة .


أجل .. قريباً جداً بهذه العيون الآسرة .. )
ودارت أناملها حول ثقباي المتسّعان .. ،
( بهذا اللون الأرجواني .. ، تستطيعين قتل أي شخص ، كما حدث مع تلك الموظفة )

أبتعلتني العتمة كلقمة سائغة ، كنت في ذلك الوقت أجاهد للحركة بين يديها ولكن الخدر الذي ينتقل أخرس البقايا مني ، كنت سأجرّب
سؤالها ( لمَ لا يوجد أحد يزورني .. ) ولكن آخر الكلمات منها فصلت أسلاك عقلي عن ردهة الواقع .
كانت تبتسم بسعادة ، وكنت أحدّق في منحنيات شفتيها الضاحكة برعب أشد من رعب عدم إكتشافي لهويّتي .
وصف مستوى متقدم ..

ثانكس ع الدعوة#

جانا@





التوقيع






التعديل الأخير تم بواسطة مَنفىّ ❝ ; 06-27-2018 الساعة 02:03 PM
yoite - sama غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2018, 04:29 AM   #7

BLACK ROZ OFFICIAL 

الحاله: IRIS
 
الصورة الرمزية MAYAR
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
العضوية : 873299
مكان الإقامة: فيِ قُطْبْ أَثِيِرِيّْ •
المشاركات: 29,836
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 9789 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 8409 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
MAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(24)
أضف MAYAR كصديق؟
ذهبي










#
[2]

فَجْوَة!



هزّة العقرب على الـحادية عشر ، رنَّ منبه !
أنقشعت الغيوم السودآء عن أفق عيناي لأستلم صورة ضبابية لورق الحائط ،
قبيلة من الأحذية تتقدم وتتحرك بعجلة ، إنفتاح الباب !
فشَهِدتْ الإبتسامة الوديّة المرهِبة تنجلي من مواراتها،
في ظهرية يوم لا أعلم ما هو تاريخه !
كانو ثلاثة رجآل متفاوتي القامة أوسطهم يوحي بمظهر الرئاسة على الاثنين
اللذان وقفا خلفه .. يحملان ملفات رمآدية امتلئت بالأوراق .

(" مرحباً مجدداً سيروليتْ ! .. كيف أصبحتِ اليوم ؟ ")
عبارة مفعمة الحيوية ! حتى تكثّفت أشباح التنبؤ المشؤومة حول رأسي ،
ورأيته يترجل ناحيتي وهو يخرج من جيب قميصه قلماً ما بلونِ قرمزي .. !
حتى وصل لحافة السرير وسحب إحدى جفناي للإسفل وهو يوجه ضوء ساطع
من رأس القلم فأصبت بالعمى!
كان يدقق النظر الى تفاصيل أحداقي التي كادت أن لا تبصر سوى إشعاع ذلك الضوء المقيت ،
إلى أن أعادة إلى جيبه ، استئنف مندهشاً

(" مذهل ! ... أنتِ تأخذين طور الشفاء بسرعة ! " )

وسرعان ما خبئ كفيه داخل معطفه،
(" إذاً سنبدأ اليوم أول المهام التجريبية ، ستخوضين أول مهمة كتجربة لكِ يا سيروليت ،
انا والاطباء المرافقين سنساعدك للنهوض ونصطحبك هناك ! ")

وما ان استصخت عبارة المهام التجريبية مرة أخرى ، احاطني شيء من الوجل واعتنق قلبي ،
انني يوماً بعد يوم ، بهذه العبارات المبهمة والتي لا استطيع تفسيرها
أتناسى السطح عن ما حولي وأجرّ للقاع ، حيث مثوى الحيرة والإرتياب ..!!

أحاول لملمة أحرفي بصوت ثقيل جداً
( "عذراً ، ولكن أين أنا ؟" )
أخذ موجة نظرات متبادلة مع مرافقيه حتى ألتفت لي .. ،
ودقق في كلماته ،
( "أخبرتك يا سيروليت ، أنتِ في المشفى !
بعد حادث مأساوي حل بكِ دخلتِ في غيبوبة طويلة ،
ولكن بنجاح غير متوقع أستطعنا أن ننقذك" )
أقترب مُعلِناً .. ،
(" ها أنتِ حيّة الآن مجدداً و بجسد أفضل من السابق !!" )

أنزلت رأسي إلى الأسفل وتفحصت تفاصيل جسدي ، كل شبر مضمد بضماد ..! ،
ورفعت يداي وانا أقلبها يميناً وشمالاً ، أحاول التفكير ولكن عقلي مصاب بعطل مجهول
فيأبى خلق أي فكرة دخيلة عليه أو مناقضة لكل ما أسمعه من هذه الأفواه !
وكأن هنالك مشابك تُجِر عقلي من المجهول وتُسَيّره بشاكلة معينة !!
ولم ألبث أتحادث مع كياني حتى رأيته يخطو ناحيتي ويتكئ على قدميه
ليصل إلى مستوى جلوسي على السرير ،
فكانت هناك إبتسامة كتلك التي في لحظة أفاقتي الأولى وكانت ممزوجة بذات الريبة

( "على كلٍ لم أعرّفك بنفسي جيداً ، إسمي أنطون كالِرْ ، جرّاح ثاني ،
وأنا من أشرفت على عمليتك ومن الآن وصاعداً سترينني كثيراً لأني
سأقوم بإصطحابك في المرحلة الأولى من مهامك ومتابعة تغييرات حالتك
فيها حتى تعبرينها بنجاح !" )
ونظر للمكان ..،
(" أعلم بأن الأسئلة تملأ عقلك ، تريدين الإجابات ... تشعرين بالغرابة ،
لا تفقهين أحد من حولك ... اطمئنك هذه عوارض طبيعية ،
ستزول ريثما تستعدين للنهوض والخروج من نطاق
هذه الغرفة ، ستتعرفين على أشخاص أكثر هنا ستقضين وقت
ممتع معهم وسآخذك لجولة حول المكان" )

قطّبت حاجباي بأسى ، نفضت رأسي أحاول أن اروّي صحرآء عقلي الخاوية
بشيء من الكلمات التي أسمعها ، ولكنّي بت قريبة أكثر للفضول
الذي حثني على سؤاله لكأنّ كل شخص هنا أرهب من الحديث معه ..!!
وكان أسلوبه الهادئ في الحديث حافزاً لأتبادل بالكلام

( " الجميع يردد كلمة مهام ... ، والجميع ينظر لي .. بأعين أعجز عن تفسيرها ! ")

رددتها مخنوقة الحس ! حتى تأملت في سطح الرخام الأزرق
(" عندما نظرت الى وجهي في تلك المرآة ... شعرت بالضياع يلتفني ...
لم استطيع تمييز أتلك أنا من شخص آخر ! ...
وايضاً منظر المرأة تلك التي ماتت ... كيف ارتطمت ؟!! ...
أنا لا أتذكر أي شيء عن نفسي !!" )
وآخر الأحرف من سؤالي ألقيته مترنّحاً عندما رفعت عيناي لتتلاقى بطليعته ،
والتي كانت لا تعبّر سوى عن الجمود والإستصاخة الغير متبوعة بأدنى رد فعل !
ولكن لوهلة باغتني بفعله الذي لم يطابق إرتعابي ، فقد أهال بكفه على رأسي
كما فعل في المرة السابقة ، حتى أحسست بأن تلك الكف سرّبت مادة لامرئية
بين أعصاب دماغي لتجعلّه في حالة من الإنصياع والرضا لحديثه !

( "سيروليت ... أنصتِ ... ثقي بي فقط ، أعدك بأن كل شيء على ما يرام
... وايضاً ... لا تبالغي في القلق
فأنتِ هنا بمأمن ، كل ما عليك فعله إطاعة الأوامر والتعليمات ..
أنتٍ فتاة جيدة ، وستكونين قويّة ")

كان للجراح أنطون خصل شعيرات بنية لامعة تتدرج في إنسداليتها للوراء ،
منّمقة بطريقة جلعتني أطيل التأمل في كيفية ترتيبها وانعكاس الاضوية عليها ،
ومستوى نبراته البعيدة عن مستوى الحدّة جعلت عقلي مسلّماً لها ،
تأسره القناعة بكل أمر ينطقه هذا الرجل !
إلى ان كانت يده سبباً في سحبي لخارج قوقعتي الخاوية إلّا من فكرة
تتوسد داخلها ليسندني للنهوض ، ما كنت غير لحظات حتى دبّ وجع
أدمى طاقتي على تحمّل إتساعه في مفاصلي والتي خيّل لي أنها
على وشك التفكك من أربطتها ، وكأنها مدعومة بأعمدة حديدية إن
أشتدت في إنثناءاتها حطّمت عظام أطرافي !


كان المشي على السطح كالخطو فوق طريق ممغنط ،
يدفعني للسحيق الصلب حتى أأبى التحرك ..!!
وكأني مثلّت القطب المتجاذب لأقطاب الأرض ، في كل خطوة يعتريني
الثقل الأشد في أصابع قدمي حتى خلت أنها ليست سوى قطعتان حديديتان تتصل بي ..!!
الطبيبان المساعدان يمسكاني من كلتا ذراعي ويسنداني على الإرتجال ،
أسير في صناديق زجاجية أرتفعت أسقفها إلى الأعالي ..!،
والأصوات في داخلها محكمة من كل جهة .
كانت الحيطان عبارة عن نوافذ بلوريّة تسمح للأشعة بأن تتخللها بطريقة ما فريدة ،
بحيث تسطع على بلورات الزجاج وكأنها تضيئها ، والسقف زجاجي
دون بلورات الزجاج المتداخلة كالقطع ، وكأن السقف أرتدى السماء !
شديد النقاوة لدرجة عدم تميزك في وجوده ، فشعرت بأن كل شيء يضاء بنور الشمس ،
وتسائلت في سري كيف يكو ن منظر هذه الأروقة ليلاً تحت أنوار النجوم ؟
وصادفت أناساً يتميزون بألوان شعر مختلفة ! وأزياء طبية إلى حدٍ ما ولكنها غريبة ،
فالجميع يرتدي هندام موحد اللون بخطوط مغايرة في نهاياته ، وهناك أصناف ترتدي لوناً آخر
ولكن لا يختلف لون البنطال عن القميص .
راودتني النظرات المتفاوتة في مستوى الجمود ، كلُّ من يسير يمتلك تحديقة باردة
ممنهجة على اتباع مستوى السير فقط ! والبعض يلقي التحية على الجراح أنطون
كلما تلاقو في الطريق .
وتوجد على الجانبين كل مسافة أقطعها ماكينات طعام تحتوي علب عصائر معدنية
برموز وأحرف غريبة ، وماكنيات أخرى لأكياس طعام رُسمت عليها صور فاكهة .

لم أدقق في مستوى البرودة العالية أكثر من انبعاثات المعقمات الغريبة على طول المكان ،
ورأيت غرف المرضى كخاصتي تصطف في ذلك الجناح القريب مني ،
وما مر القليل من الوقت حتى انعطفنا لممر أشد طولاً وكانت الحجر فيه على
هيئات مختبريّة وبحجم أكبر ،
ومن خلال الزجاج المرافق لتلك الابواب استطعت رؤية مخبريين يرتدون كمامات بيضاوية منتفخة .

( "آه طاب يومك أنطون !! ... ماذا قيادة مستجدة جديدة !؟ )
("آه آدرسون .... أنتبه لألّأ تسقط أسلاك عنقك !" )

سمعت الهتاف من خلفنا ، حاولت الإستدارة لكن المساعدان شددا على كتفاي
منبهانني بعدم تحريك رأسي ، وعندما مرّ بمحاذاتنا رأيت رجلاً بطول قزم ،
شعره يتخلل الشيب ، تمتد أسلاك معدنية من خلف رقبته وحتى
وصولاً إلى تحت أذنية فجرّبت الإنتباه أكثر حتى خلت ان هذه الأسلاك موّصلة
إلى داخل جمجمته !


أدخلوني حجرة مكونة من صفائح ، مربعية خالية إلّا من كرسي توسطها ،
وكنت واقفة هناك مشدوهة النظر حين تركني الطبيب فيها وغادر خارجها ،
حجرة تشبه بهيكلتها حجر التحقيق الخاصة بتوجيه الإتهامات إلى المجرمين !
عدا بأنها تختلف بشيء ما ..،
فبقيت وحيدة ...
أسبح في الخواء كما كان خواء ذلك المكان يتسلل إلى أعماقي..!!
الغرفة تطل على مساحة زجاجية كبيرة محكمة الإغلاق ،
راقبت ما خلف ذلك الزجاج المتصلة أطرافه بالحائط ،
فشاهدت مجموعة من بينهم الجراح أنطون ،
وأمرأة ذات شعر أحمر تمسك جهاز لاسلكياً بيدها ، ورجل آخر مفتول البنية ،
يرتدي زيّاً أسود رسمي فوقه معطف الاطباء الأبيض ، كان يضم كفيه وراء ظهره ويحدق في
ملامحي الحائرة بنظرات صارمة تكاد تنقلب إلى حقدٍ غير مفسّر !
وما لبث ذلك الرجل أن مالت شفتاه بسخرية عندما أنفتح باب الحجرة الحديدي
وصوت أنينه جرّني ، وتراجعت أقدامي إلى قريب الحائط في حالة من الذعر !

كيف أمكنني توصيف ذلك الشكل الذي صدّقت أنه لمخلوق بشري !
و الصياح الأشبه بترددات يخترق رأسي ويسعى إلى تهشيمه .. .!!
ظننت أنه بمقتبل العمر ، ذو وجه محني الملامح وكأنها مصابة بشلل عصي !
ومروراً بجسده الذي لسبب لم أفقهه كانت مناطق فيه ممزقة الجلد
حتى بانت الطبقة الأولى من لحمه ،
و رأسه المائل يزداد ميلاً كل حين حتى أنعكس على عيناي المتسعتين
جزءٌ حديدي أبيض منغرس بجانب من رأسه ،ويمتلك ساقاً اصطناعية ملتوية عن الأخرى .
وحاولت سحب تنهيدة مختنقة ،.. سقطُّ للخلف ..!!
كنت أشاهد الطبيبان المساعدان اللذان أعاناني على المشي ،
ممسكان بكتلة الجسد تلك التي يتحرك كل طرف فيها بإتجاهات معاكسة
مخلوق ما ذكرّني بكائنات الـ(زومبي ) التي تظهر في الأفلام الأمريكية ،
ولكن الإختلاف في هذا الكائن بأنه زومبي مصاحب لطرف إصطناعي !

( "سيروليت آلبيرتونْ ... أقتلي هذا الشخص الخارج عن قانون المشفى ! ")

وبين حالة الذعر التي تسرطنت جسدي حتى أبيت عن تحريكه ،
سمعت النداء لإسمي بصوت غليظ كموجة صوتية أنتقلت عبر سماعة هاتف ،

باغتتني من مكبرات صوتية
تعلّقت في كل زاوية من الحجرة المحكمة وخلّفت صدى في الحيطان المدعمة بصفائح .
نظرت للعازل الزجاجي وشاهدت الرجل المفتول البنية ينحني لمكبّر صوتي أسود
ويحادثني من خلاله .
وبطريقة آمرة متشددة أخذ يردد إسمي تحت صياح ذلك المخلوق الذي لولا أنه مكبّل من قبل
الطبيبان لخلت بأنه سينقض علي ممزقاً كل قطعة مني !
وابتلعت غصة فيني ، أجبته برعب :
( "ماذا يعني ؟ ... أنا لا أعلم أي شيء ! ... ماهذا الشخص هناك ... ؟!! ")
وأجابني بحدّة و بانت طبقات صوته أشد غلظة !

( "أسمعي جيداً يا سيروليت .. أنتِ الآن في أول مهمة لكِ ،
وهذه مهمة تجريبية من داخل المنظمة ، ما ترينه أمامك شخص كان مريضاً
وأجريت له عمليات جراحيّة كما حدث معك ، ولكن لأنه لم ينتظم بتعليمات
أسياده وأطباءه ولم ينجح بتنفيذ المهام تحوّل إلى هذه الحالة التي تشاهدينها الآن ،
... مرضه يزداد سوءً ولا يجب أن يبقى على قيد الحياة .. ،
أنه متمرد عن القانون هنا وعليك قتله .. أنه أمر ولصالح المنظمة وعليك تنفيذه !" )

ضممت كفاي ببعضهما على نفسي مبدية إشارة الإستنفار والهلع
(" لا يمكن ! ... لا استطيع قتل إنسان حي !! ... أنا لا استطيع القتل !! ")
قطّب حاجبيه ممسكاً المكبر ،
( "هذا أمر يا سيروليت ..." )
وابتسم بطريقة إستهزائية :
( "إن لم تقتليه ستموتين على يده ! ...
انه مصاب بأعطاب كثيرة ولا يستطيع التمييز بين أي أحد ! ")

وتمايلت الأرض بجسدي كصلصال بين كفيّ لاهٍ !
تخبطت في التصورات المخيفة ، ما الذي قد يحصل لي إن أصبحت
بين مخالب هذه الأطراف المشلّة عن التحرك بطريقة صائبة !
وأدرت رأسي بإرتجاف فأبصرت الجراح أنطون يقف على يمين
ذلك الشخص ذو الطليعة المتعصبّة ، شعاع خافت من الأمل يلوح أمامي !!
يجدر بي الشكوى الى طبيبي هو لم يخبرني بكل هذه الأمور التي تقع الآن !
وزحفت الى الزجاج حتى وصلت اليه و ألصقت كفاي عليه صارخةً :

( "دكتور أنطون ! ... ما الذي يجري ؟ ... أرجوك ساعدني أنت لم تخبرني مسبقاً
بأن هذه ستكون مهمة ؟! .... دكتور !!")
ولم يتحرك ببنت شفه ، كانت أحداقه تحدجني بلا تعابير مثل الآلة !
ظننت بأني سأسمع إجابة على الفور ، لقد خاب ظني في صدمة لم أتوقعها ..!!

( "دكتور أنطون ...!!" )
تمتمت بيأس .

أشار مفتول البنية على الطبيبان الواقفان مع ذلك الكائن بهزة
من رأسه وكأنها تعني ( أفلتوه ! ) ،
فارتخت أغلال أذرعهم حتى خرجو من الغرفة وأوصدو الباب علي
والصيحات المتذبذبة تخترق رأسي .
بدأت أضرب دون وعي على الزجاج لعلّه يسهم في لفت إنتباه منهم ،
صامدين في الوقوف كأجساد آلية ، ينظرون للأمام فقط ولا يعيرون أدنى
التفافة لنداءاتي المتوسّلة ..!! كان كل شبر يبتلع الصمت في أسر تلك الزنزانة
عدا الصيحات الهستيرية من ذلك الكائن ، حركة واحدة مني فقط لا تقاوم إرتعاشات عظامي .
وسمعت خطوة واحدة سريعة الإنطلاق مع زحف ساقه الإصطناعية
حتى تفرّعت اذرعه تريد إقتلاع قطعة مني !
فهويت أصرخ وأنا احشر نفسي في أبعد زاوية عن مسافته !
وبطبيعة الموقف من البديهي أن لا تفلح محاولات الإختباء في شيء يذكر ،
فما كانت ردات فعلي تصل لمرحلة الإختباء من أمام أنظاره التي تنبعث منها
سهام التعطّش ..كانت أفعال مجردة من القوة تدل على ضعفي وقلّة حيلتي ،
وهل هذه الاحاسيس تسّمى ساعة الموت كما يطلقون عليها ؟

ألتفت يده حول ساقي و بدأ في جريّ ناحيته ،
عندما انحنى وتساقط سائل من بين أسنانه ، هذه رغبة الإلتهام ..!!
وأظن في دواخلي ..، سيكمل المشهد على آخر اللقطات التي تمثّل
الذروة في أحداث فيلم الأحياء الأموات ، حيث وقت تناول الطعام البشري بشراهة !
وسوف أمثّل دور الوجبة اللذيذة له ، لقد وثب من مكانه وسقط فوق جثتي
المسجونة تحت رحمة أطرافه المقززة ، حتى بانت قطع جلده المتمزقه
عن كثب بوضوح ، والجزء الصلب الملتصق في يمين رأسه !
كان التدقيق في تفاصيل جسده كالإرغام على مشاهدة أرعب مقطع من فيلم مخيف ،
حتى هيّأ لي بأنه نصفٌ محترق والنصف الآخر يطلق شرارات كهربائية !
حيٌّ ميّت إصطناعي !

( "سيروليت ... أقتليه !! ")

سمعت المنادي وانا أحمي وجهي بيداي العاريتين .. ،
أيقنت بان الجراح أنطونْ تحدث معي ولكن في موقف محسوم النتيجة .
حررت الانين من داخلي وانا بخضم المقاومة وعلى دراية بأنّي على
شفى آخر الثواني المميتة ،
وتردد صوت الطبيب أنطون يعبر مسامعي على لحظات متقطعة ..!!

( "أقتليه ... أنتِ قادرة على ذلك !" )

لم أكن أملك الذكريات حتى تمر كشريط أمام إستعداد روحي للإرتفاع ،
تسائلت في نفسي أي ذكريات هي التي ترقد في غياهب عقلي
وأعجز عن إسترجاعها ..!! ، كل ما تذكرته ذلك المشهد الدموي
لإرتطام الممرضة التي وقفت أمامي في ذلك اليوم ،
والسبب المجهول حول موتها بتلك الطريقة المفزعة ..!!
حتى زاغت عيناي وتعلّقت لأعلى السقف !!
صورة المصباح المتدلى التي لم تفارقني ،
شعرت بأن أحداقي بدأت بالإحتراق ! وكأن ابراً جارحة تريد الخروج منها !!
أهتزت الحجرة بصراخ أحتكر زواياها عن الولوج إلى الرواق في الخارج ،
تساقطت على اثره شظايا المصباح الذي كان معلقاً عندما أنفجر دون سابق إنذار ..
ورأيت الوحش البشري حال منتفخاً في جسده ورأسه ،
وكأن هناك فجوة تكوّنت في بطن أحشائه ..!! وأزداد نموها حتى أنفجرت اشلائه وتناثرت علي ..!!
تصبّغت بالدماء ورفعت يدي ولم أستطع التمييز ، كانت قطعة حمراء توارى فيها لون أصابعي !!
تحديقة الجراح أنطون على جسدي المنهار على السطح آخر صورة ألتقطتها
قبل أن يغشيني ذلك الدجن الذي
حال بيني وبين الرؤية !

كانو فقط يشاهدون ،وكأنّهم معتادون على ذلك .. !




التوقيع
_
ᵗʰᶤᶰᵏᶤᶰᵍ ᶤᶰ ᵒʷᶰ ˢᵖᵃᶜᵉ ᵇᵉᵗʷᵉᵉᶰ ᵖᶤᵉᶜᵉˢ ᶠʳᵒᵐ ᵐᵉ


التعديل الأخير تم بواسطة A I E L A I ; 06-26-2018 الساعة 07:54 AM
MAYAR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2018, 04:38 AM   #8

BLACK ROZ OFFICIAL 

الحاله: IRIS
 
الصورة الرمزية MAYAR
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
العضوية : 873299
مكان الإقامة: فيِ قُطْبْ أَثِيِرِيّْ •
المشاركات: 29,836
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 9789 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 8409 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
MAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond reputeMAYAR has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(24)
أضف MAYAR كصديق؟



إنفصال ! -
- ماذا قد يصّور هذا العنوان بعد قراءة الفصل الثاني .. !
وكما خططّت ، فقد جعلت من مضمون هذ الفصل يتمحور
حول مشاعر سيروليتا ! وتصرّفها الغير محسوب إتجّاه الموقف
... المهمة التي تم عرضها من قبل أطبّاء المنظمة ،
..لازال الغموض يعانق المشاهد .. ، صورة المنظمة لم تتضح بشكل جليّ
لسيروليتّآ .. ،
- أريد أن أعرف التنبؤات القادمة من خيالكم الفذ الذي رافق الكلمات !
- ما الذي تعتقدون بانه حدث بالضبط في تلك الحجرة ؟ ..
وما برأيكم يكون ذلك المخلوق الذي أدخلوه عليها ؟ ...

# أتمنى أن يحوز هذا الفصل على إعجابكم =) ،
# أنتظر آرائكم



-



التوقيع
_
ᵗʰᶤᶰᵏᶤᶰᵍ ᶤᶰ ᵒʷᶰ ˢᵖᵃᶜᵉ ᵇᵉᵗʷᵉᵉᶰ ᵖᶤᵉᶜᵉˢ ᶠʳᵒᵐ ᵐᵉ

MAYAR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2018, 11:43 AM   #9

Even M I R A C L E S , take a little time.

الحاله: عِش عفويتك..تاركاً للناس إثم الظنُون.
 
الصورة الرمزية مَنفىّ ❝
 
تاريخ التسجيل: May 2008
العضوية : 198162
مكان الإقامة: ألريآضَ ” ♥
المشاركات: 210,155
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 47708 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 63833 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
مَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond reputeمَنفىّ ❝ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(1486)
أضف مَنفىّ ❝ كصديق؟
ذهبي





كريستي




- السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ,
يسعد لي صباحك | مسائك : بكل خير و سعادة
كيف حالك ميار < قلتها صح - ؟ إن شاءالله بخير ؟
واااااو كم أنا محظوظه يوم مليئ بالروايات الجميلة و الي احبها
توني مخلصه من قرأءه روايه فيرموث و جيت على طول لـ روايتك
اخخ وربي أنتم تعيشون الواحد بعالم من الخيال ماشاءالله
فعلياً لما أقرأ روايتك أتخيل كل خطوة كل نظرة كل مشهد كل سقف
في كتاباتك فـ سبحان الله كيف أبدعتي لدرجة أنك قربي لنا الصورة
من المشاهد ولا صورتيها لنا بأعلى حرفيه ممكنه وربي أنا فخوره
فيك من جد أحب أقرأ روايتك هذي تاخذني لعالم آخر فعلياً عالم مبتكر
مليئ بالبياض بالخارج و لكنه مليئ بالظلمه و الحيره داخل النفوس
خصوصاً سيروليت المسكينه ياربي رحمتها و الحين أتوقع أن ظني السابق
قد يكون في محله لابد و أنهم يستخدمونها كـ فأره تجارب ولا وش هذا الظلم
لا أعلم هل هي جاسوسه سابقة أو خائنه لـذلك يعاملونها هذي المعامله ؟
ولا هي صاحبه مكانه أو فتاه مسكينه فقط يردون تدميرها و استخدامها للشر ؟
كل هذي التساؤلات و أنا أقرأ تدور و تجوب في بالي الي مثل سيروليت مليء بالأسئلة
ياربااااه فعلياً هالبنت تحزن مسكينه ليش كل يوم عايشه في حيره ليش ما يعلمونها
الصدق ليش دايم انتي بأمان كل شيء على ما يرام خلف هذي الكلمات الف حكايه و حكايه
ألف موقف و موقف تباً لهم جميعاً - وربي حسيت اني حزنت عليها مسكينه ليش كذا :"(
بالنسبة لـ الوصف مثل ما قلت أنتي أكثر وحده أبدعت في الأوصاف و تصوير الصورة ماشاءالله عليك
فعلياً أنا قرأت روايات قرأت خواطر بس مثلك ماشاءالله تبارك الرحمن ربي يحفظك من كل شر ما شفت
ماشاءالله رائعه رائعه لدرجة أن هذا الوصف فعلياً أثر علي و عيوني دمعت و حسيت بحرارة على عيني xD
عاد قدني مطفيه الأنوار و مافي الا نور اللاب و مكيف و هدوء و جالسه اشرب سيفن و أقرأ روايتك
ف خلاص يوم قرأتها عقلي على طول ترجم هذا شيء مؤلم هههههههههههه الي هو هذا السطر

[ حتى وصل لحافة السرير وسحب إحدى جفناي للإسفل وهو يوجه ضوء ساطع
من رأس القلم فأصبت بالعمى!
كان يدقق النظر الى تفاصيل أحداقي التي كادت أن لا تبصر سوى إشعاع ذلك الضوء المقيت ]


فعلياً على طول عقلي ترجمها حتى عيوني قامت تدمع و امسحها هههههه رائع رائع كيف أنه
وصلني هذا الشعور بحرافيته و بكل تفاصيله و أنا مجرد قارئه ف كيف ب سيروليت المسكينه ؟

مسكينه النظرات الي في عيونها و وصفك لـ إنبهارها و تساؤلاتها دايم يخليني اتخيل شكلها
كيف المسكينه تناظر اكيد نظراتها مليئه بالريبه و الخوف و التساؤلات كيف انها تحاول تفتح عينيها و بؤبؤها
و تتأمل كل شيء لـ إيجاد فقط إجابة واحده على جميع تساؤلتها التي إنطوت كـ صفحة بيضاء في دفتر لا ينظر إليه ..
هل من الممكن أنها بعالم الأليين و أنها بشريه تحولت إلى آليه أو يسعون إلى تحويلها ؟
العصائر و الرموز في مكائن الطعام اللبس و برود الملامح في أوجه الـناس كل هذا يدل على هذا الأمر
إلى إذا كانت الرحمه و الإنسانيه نزعت من أرواحهم فهذا لهُ حديث آخر ..
تباً ظننت إن الدكتور إنطون راح يكون طيب أو عاطفي بعض الشيء صار متوحش ليش يسوي فيها كذا
و يحبسها في هذي الغرفه مع هذا الكائن الذي لا عقل له ؟ فقط يردونها آله قاتله فقط ؟
أي بشريه أي كائن هم ؟ تباً وربي أنا بعد أبغى جواب لـ تساؤلات سيروليت لأن كل تساؤلاتها
أنصبت علي - ابدعتي يا ميار فعلياً أبدعتي وربي لو أقولها من اليوم لـ بكره ما تكفي رائع رائع رائع
بالطبع لا تنسين تسووين لي دعوة لـ البارت الثالث لابد و أنه يكشف خبايا أو لمحات أنا ما أبي مثل مصير
سيروليت مليئ بالتساؤلات دون جواب - متشوقه لـ الفصل القادم بأذن الله
يعطيك العافيه - في حفظ الله و رعايته
A I E L A I likes this.
التوقيع




سُبحان الله | الحمُدلله | لا إله إلا الله | اللهُ أكبر | أستغفرالله | لا حول ولا قوة إلا بالله

مَنفىّ ❝ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2018, 01:54 AM   #10
متميز بقسم نقاشات الانمي
الحاله: "You aren't on my level"
 
الصورة الرمزية yoite - sama
 
تاريخ التسجيل: May 2012
العضوية : 862622
المشاركات: 13,892
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 3663 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1297 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
yoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond reputeyoite - sama has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(63)
أضف yoite - sama كصديق؟
فضي



هآيو#@

في البدآية , انتي لديك , خداع , دهاء @

تستطيعى التلآعب بالقصة بأي لحظة دون إدراك المتابع حتى..

أنا لم أتوقع أنك لتلك المرحلة المستوى لديك@

الفصل لم يكن فصل واحد وكأنه 10 فصول , فقط من الدهاء المتواجد بداخله..

طريقة السرد مع القصة , ستشعر بما حدث لها..

من يقرأ الفصل سيدخل حتي بمجال التخيل , يعني وكأنه يراها فقط من طريقة الوصف..

أنتي لآتحتاجي أن تثبتي شيء @

حتى إن لم تجدي أي رد , تلقائياً يجب أن تعلمي أنك أبدعتي@

**********


سيروليت ألبيرتون :

مجرد فتاة تتعالج , انطوان يهتم بها..

بدأت تثق بذالك الشخص:


اقتباس:
( "سيروليت ... أنصتِ ... ثقي بي فقط ، أعدك بأن كل شيء على ما يرام
... وايضاً ... لا تبالغي في القلق
فأنتِ هنا بمأمن ، كل ما عليك فعله إطاعة الأوامر والتعليمات ..
أنتٍ فتاة جيدة ، وستكونين قويّة ")

كان للجراح أنطون خصل شعيرات بنية لامعة تتدرج في إنسداليتها للوراء ،
منّمقة بطريقة جلعتني أطيل التأمل في كيفية ترتيبها وانعكاس الاضوية عليها ،
ومستوى نبراته البعيدة عن مستوى الحدّة جعلت عقلي مسلّماً لها ،
تأسره القناعة بكل أمر ينطقه هذا الرجل !
هنآ مهتم بها أنتي يجب أن تكوني قوية !!

أنطوان:



لأ وفي لحظة


اقتباس:
( "دكتور أنطون ! ... ما الذي يجري ؟ ... أرجوك ساعدني أنت لم تخبرني مسبقاً
بأن هذه ستكون مهمة ؟! .... دكتور !!")
ولم يتحرك ببنت شفه ، كانت أحداقه تحدجني بلا تعابير مثل الآلة !
ظننت بأني سأسمع إجابة على الفور ، لقد خاب ظني في صدمة لم أتوقعها ..!!

صدمة , كأن مجرد تجربة ينتظر بنتائجها..



اقتباس:
شعرت بأن أحداقي بدأت بالإحتراق ! وكأن ابراً جارحة تريد الخروج منها !!
أهتزت الحجرة بصراخ أحتكر زواياها عن الولوج إلى الرواق في الخارج ،
تساقطت على اثره شظايا المصباح الذي كان معلقاً عندما أنفجر دون سابق إنذار ..
ورأيت الوحش البشري حال منتفخاً في جسده ورأسه ،
وكأن هناك فجوة تكوّنت في بطن أحشائه ..!! وأزداد نموها حتى أنفجرت اشلائه وتناثرت علي ..!!
تصبّغت بالدماء ورفعت يدي ولم أستطع التمييز ، كانت قطعة حمراء توارى فيها لون أصابعي !!
تحديقة الجراح أنطون على جسدي المنهار على السطح آخر صورة ألتقطتها
قبل أن يغشيني ذلك الدجن الذي
حال بيني وبين الرؤية !

كانو فقط يشاهدون ،وكأنّهم معتادون على ذلك .. !
معتادون أي انها ليست المرة الأولي.

هي ذاتها متاكد ان هناك شيء بها , لم ترى ماحدث لها بعد العملية..

حتي انها لاتتذكر شيئاً@

مهمآ تفكر لاتصل لنتيجة الغريب التفكير ان تلك مهمآت فوفوفو@


اقتباس:
ما الذي تعتقدون بانه حدث بالضبط في تلك الحجرة ؟ ..
وما برأيكم يكون ذلك المخلوق الذي أدخلوه عليها ؟ ...

بما انه تجربه ف بالتأكيد هناك شيء بداخله , يستطيعو من خلآله قتله إن خرج ع السيطرة@

ذالك رايي#

ثانكس@



جانا#
التوقيع






التعديل الأخير تم بواسطة مَنفىّ ❝ ; 06-27-2018 الساعة 02:05 PM
yoite - sama غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ᴘʜᴀɴᴛᴏᴍ sʜᴀᴅᴏᴡs | ᴍʏ ғɪɴᴀʟ ᴍᴇʟᴏᴅʏ ▲ ʟᴀᴠᴇɴᴅᴇʀ مدونات الأعضاء 279 12-12-2018 05:11 PM
άηiмę ᴄᴜᴛε .. ɷ .Dania أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 27 12-10-2011 07:27 PM
هـهِ ؛ حبيبيّ آلخاينْ » آلٍكذ آ ا إ ب ُ.. !|[вв | ᴡᴘ]| ღ« يكفي عتب « ღ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 11 10-08-2010 07:30 AM
ᴤᴍᴉᴌ ᴃᴇᴀᴛᴜᴛᴉfᴜᴌ © مَـنـتـوهيْ ≈ مَنفىّ ❝ أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 37 09-04-2010 07:09 PM


الساعة الآن 08:47 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011