إِنْبِثَاقُ السِّحْرِ ◀وَعدُ الْأدْغَالِ - الصفحة 5
-
-






روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree97Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-2017, 01:50 PM   #21
عضو نشيط جداً
الحاله: واصل التقدم الى الامام ولا تنظر الى الخلف
 
الصورة الرمزية هيناتا هيناتا
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
العضوية : 902302
مكان الإقامة: الجزائر
المشاركات: 4,219
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 140 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 104 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 27642276
هيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond reputeهيناتا هيناتا has a reputation beyond repute




سطحي و لا يخدم المضمون


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك اورين وكيف احوالك
😛😜اول رد ما بحسب الحجوزات 😆
شو هاد يا بنت انتى مبدعه
طريقتك فى السرد رهييييبه
ووصفك للاحداث متقن
ولكن به نوع من الغرابه فلم افهم بعض الامور
وبعض الجمل كجمل خالتهم
ولكن فكرتك رهيييبه واعجبتنى شخصياتها كثيرا
ويبدو ان رحلة ابطالنا ستب بعض المفاجات
هلا والله ومليون غلا تو مانور المنتدى
بسم الله الرحمن الرحيم
مبرووووووك من الاعماق والى الامام وبالتوفيق يارب
اتمنى ان نبتعد عن المشادات فالاختلاف لايفسد للود قضية




التوقيع
خط احمر لا تشر الي الغضب
وسوف اكون هكذا
هيناتا هيناتا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2017, 07:05 PM   #22
الحاله: لي أخ سيلاحقه دعائي حتى تتوقف مني الأنفاس ^-^
 
الصورة الرمزية ~LorReen~
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859939
مكان الإقامة: خيال لا يتناهى
المشاركات: 46,484
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7430 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 9098 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(130)
أضف ~LorReen~ كصديق؟


سلام عليكم

أخبارك؟

يبنت ما تعرفي كم احترق قلبي على محو الرد السابق ، حتى أكثر من تأثري على ما أصاب على أريج!

طبعا...

أنا تأخرت عن الرد على بارتك الثاني ...

لأني قلت لنفسي، لآتي بالمعجم لأترجم أولا...

هههههه ههههه

امزح معك ... اني جيدة في فهم المصطلحات...

لكن انصحك تحطي شي قاموس قبل كل بارت لان ٦٠٪ من الاعضاء لا يفهمون قمة ابداعك...

لنذهب لمحتوى البارت...

جميل و بصراحة كنت أود وقتا للتفرغ للتدقيق به...

فاستخدامك كلمات غير مألوفة الاستخدام تجعلني ارغب بالتعمق في معانيها لأعي أني أدركتها كاملا ...

لم الحظ أخطاء إملائية أو سردية...

كنت ممتازة...

لكن...

رجاء كبري الخط ...

صغير بشكل سيعميني قريبا

الحكاية....

مقدمتك جعلتني افتح فمي دهشة بصراحة...

وصف دقيق جدا و يجعلني ابحر في عالمه

تعرفين...

عندما ظهرت تلك القناصة الغريبة ، و نطقت بإسم "آس"
قلت لنفسي ...بدأت الإثارة حور

كان شيئا جميلا...

اه منك...كدت أخرج من الصفحة بوصفك تلك المخلوقات العجيبة المنرفزة...لكني قاومت لإشباع فضولي


الشخصيات...

فدوى...لا أستطيع التعليق عليها حتى اللحظة

نصر... هو الشخص الذي أنتظر له دورا بطولية كأريج تماما...رغم صغر عمره إلا أني أراه بطل روايتك

الأخ الأكبر سمير إن لم أنس...اه منه، شخصية أسرتني برحبها...

لا تصدقين كم شعرت بضياعه في المقطع الاخير عندما نظر لأريج...

إما هي أو الجميع...

هذا خيار الفقدان الذي لاثالث له...

نورا...

ثرثارة و لا أطيق الشخصيات مثلها ...

لكنها عند العمل ...شخص مثير الإهتمام

نسيت الباقي حاليا...

لكنك نجحت في توضيح تنوع الشخصيات و رسمها بشكل دقيق

و فد أعجبت بدمجك الخيال وسط الأسماء العربية

بالعادة لا أطل على الروايات العربية كثيرا، لكنك نجحت بإدخالي عمق خيالك...

إمتياز لك دون غيرك ربما...

أعجبت كغيري بمقطع أريج الذي اتسم بالواقعية البحته و هي تشق حجابها بغية تضميد جرح نازف من رأيها

جميل جدا ...

أصعب موقف للمرأة أستطيع تخيله...

تحمست كثيرا، ما الذي سيحدث بعد تلك التضحية التي قدمتها

و كيف ستكون من يهابه ألئك الغرباء

حقا...

مع ما قرأت حتى اللحظة...

هم يخشون سلطتها بالتضحية و الفداء و القلب الطيب...

إذا هم أصحاب أهداف تعارض خيرها

و يعني الشر


أنتظر القادم لأعلق أكثر


شكرا لك على دعوة التي لبيتها متأخرة...

و اعذريني على التقصير معك

التوقيع













إخوتي
إني أغضب لأجلكم و منكم
و أحزن لأجلكم و بسببكم
و أبتهج لأفراحكم و تفائلكم

فتحملوا أخوتي هذه
هي كل ما لدي لكم



التعديل الأخير تم بواسطة وردة المودة ; 03-13-2017 الساعة 02:58 PM
~LorReen~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-19-2017, 05:36 PM   #23
http://www.arabsharing.com/uploads/153019317192441.gif
الحاله: . sky flames
 
الصورة الرمزية Catastrophe
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
العضوية : 897900
مكان الإقامة: سوريا
المشاركات: 89,272
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 10525 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 9892 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
Catastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond reputeCatastrophe has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(125)
أضف Catastrophe كصديق؟




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيفك اورين تشان
اسفة جداً ع التأخير
اشغال و كذا
لكن اصلاً
الاميرة تصل الى الحفلة متأخرة xd * طراااااخ *

اول شي شكراً ع الدعوة اللطيفة
اللي مضى عليها آلاف بل مئات السنين خ

شسمه اول شي العنوان
صراحة العنوان يخبل
جد يجذب
و حسيته ذو مغزى xd
حتى صياغته مبهمة و يدفع للتفكير °^°
ايش ذي الادغال

و بالمناسبة عجبتني جداً فكرة الشخصيات اللي لها اسمين
و ان ابطالها بالاصل عرب
و عرب مسلمين كذلك
دعيني ارفع لكِ القبعة و اصفق
لان فكرتك و روايتك غير مكررة قبل حب6
اهنئك على مخيلتك و على افكارك الفذة رق

و قبل ما اغرق اكثر بجمال الفكرة
خليني اغرق ببحر ابداع اسلوبك حب1
جد انا مصدومة
اعتقد هذي اول مرة اقرأ لك كتابة
لهيك لما ارسلتي لي الدعوة ظنيت
انك لسا مبتدئة و لكن •.•
اسلوبك ما شاء الله
رهههههههيييييييب
من مستوى المحترفين
وين كنتي مخبية هالفخامة يا بطيخةة س1
كلماتك جزلة و قوية
و ما في اي ذرة ركاكة
و لا حتى كلمات مكررة طول الفصل
شي عجججيييببب

عندك اغلاط املائية بسيطة
اجزم انها من لوحة المفاتيح لا اكثر * غيري اللوحة xd > برااا *

شسسسمه في تراكيب اغوتني لهيك سرقتها > كففف
و في مقاطع وقعت بحبها
و احداث حمستني
و شخصيتي المفضلة

ناصر
يا لببببببي
كم انه كيوووت
لقد خطف قلبي الصغير حب0
فعلاً وجوده جاب الكوميديا و اللطافة للرواية
حب5

و ما انسى اريج
البطلة الكيوتة
اللي اسمها علق على لساني
و بصراحة ما فهمت شو علاقة اريج بأولئك القوم اللي طول الوقت
بيهسهسوا خ xd
و ليش يخافوا من الاسم الثاني لاريج xd - نسيته -
بما انه احد اسماء اثينا
هل هذا يعني ان اريج هي اثينا ؟ او عندها قوتها او شي

واااااه
اعتقدت انها رواية فانتازية
بعيدة عن الاكشن و الدم
و لكن اورين تشان غلبتنننني
و جعلت اريج الجميلة
تصاب بسهمين حتى تنقذ اصحابها
كيف قدروا يتخلوا عنها أولئك ال*****

و بعدها وقعت بين يدين المُهسهسين xd - صار لقب لهم الهسهسة - س3

كل شي كان جميل
و كل الاحداث كانت تنم عن مخيلة خصبة

بالمناسبة
هل هم دخلوا ل رواية نوار
و كل الاحداث راح تكون نوار عارفة فيها مثلاً ؟ بس لسا ما انتبهت ع ذا الشي ؟


اكثر مقطع اعجبني * طبعاً كل المقاطع روعة بس ذا ضحكني *

اقتباس :

فقالت تنسيم و التي وقفت بقربها: ( سمير لا زال يصلي الجمعة, و نصر في البقال)


و هنا شهقت أريج بعمق, و ارتمت في احد الأسرة قرب خالتها, قبل ان تقول : ( الا يزال مصليا؟ و قد انقضى زمن على الصلاة؟ ,كأن كومة من الخشوع ارتمت عليه! أم أن دعاءا يجول فيه ذهنه هو السبب؟)


فضحكت إيلاف و زقزقت قائلة: ( هو دائما خاشع الصلاة يا أريج – و من قال انه ليس كذلك؟- الا أنه شاب كبير الأن , في نهاية المرحلة الثانوية, و لا عجب أن ينقلب خشوعه الى خشوع عشرة رجال!)


****
ذا دوم بيصير معي


المهم
اعتبريني متابعة
و لا تنسيني من القادم
لاني منتظرته بشووووق و ع احررر من الجمر رقص


في امان الله جميلتي حب6




أروْينّ. likes this.
التوقيع
Catastrophe غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2017, 10:39 PM   #24
M5znUpload
الحاله: AHZQS.
 
الصورة الرمزية أروْينّ.
 
تاريخ التسجيل: May 2016
العضوية : 901783
مكان الإقامة: ẞúlαtηαte øf Ømaη
المشاركات: 51,424
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5532 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 5082 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
أروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond reputeأروْينّ. has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(160)
أضف أروْينّ. كصديق؟






هلا بالزين!
اوخصص اعرف اني تأخرت،قمر1 اختبارات و كيه
و خصوصا لما تكون معي دراسة ما اعرف اكتب،
ابشركم، بنحط مقابلة مع اريج بالفصل القادم،
يعني اطرحوا عليها الأسئلة اللي تبونها ، بشرط انها تكون اسئلة شخصية ،
مثل لونها المفضل.. الخ، الخ ، الخ
يعني عشان ما تحرق الأحداث
و ابشركم، ان شاء الله اذا اتممت هالرواية،
بيكون فيه جزء ثاني!
و اخبركم، كتبت هالفصل و أنا أقرأ قصيدة!
لا تستغربوا اذا بالغت كثير



3

نقطة البداية

سلطنة عمان | مسقط | بعد مرور ليلة





" كان شيئا أقرب للواقع المحضي, بين الروح السماوية و الدنيوية الأرضية, عسير في إدراكه, لجته كالكزز, معتل الوضوح..


لقد قال أحدهم يوما : ( الحقير بالنسبة للبشرية هو عظيم بالنسبة للنمل!), دفعني ذلك لأستهل سؤالي بسفسطة عن العظمة الهينة.


قطعا, لم يحملني نطاق الزمن في ذلك الحين, بل كان شيئا بلوري في جوف الحياة, لقد أحسن ت.اليوت حينما بعث قلمه تلك الحروف:


الزمان الحاضر و الزمان الماضي


حاضران كلهما, ربما في الزمن المقبل


أعتصرت أضغاث قوله جوفي و استويت مبهمة البصيرة. لما نحلم بأشياء يصعب رؤيتها؟"


أختتمت بهذه الطلاسم المبهمة حكايتها, لملمت قصاصات القول المتبعثرة في فضاء طاولتها, أسندت مرفقها قرب كوب من اللبن الدافئ الذي تملق بخاره متصاعدا.


أحتوى نطاق نظرها النافذة, و نطاق تفكيرها العالم, قعدت ببأس تتأمل في كلمات تلهو قرب المروج, في عالم النظر لا سواه, يظل الإحتمال مستديما, في الذاكرة له وقع صداه, في الممر الذي ما درينا نهايته.


كانت في غرفة ذات مرابع شاحبة اللون, هادئة للنظر, توسطها سرير خشبي ذا نقوش بهية و فراش وثير, و أثاث قليل بلمسة ارستقراطية غامرة.


بنظرة فارغة غادرت أريج كرسيها, حملت رزمة من الأوراق بين كفيها المتعرقين, أمسكت مقبض الهاتف و وقفت قليلا تسجل أرقاما عشوائية لا هدفية, جاء الرد فارغا بلا أي وقع: (تعذر الوصول إلى الرقم المطلوب, الرجاء المحاولة لاحقا).


المرة الخامسة على التوالي, رمت مقبض الهاتف بمغلالية, أختفى البريق من كريمتيها أسنتي الوضاءة رائعتي الجمال, شعرت بهوي قلبها إلى حلقها, حتى كادت تهوي أرضا.


أيها الرجل العظيم, أيتها السيدة النبيلة, أيام زيوس المترنمة قرب إيقاعات الدانوب العظيمة... قبيل ميلاد الشمس, وُلد القمر.


أختفى خيط الحرير الذهبي من مخيلة أريج, تبعته أشكال مشوهة ترأت لها في دماغها, خوف بمسمى أدجن شوه نظرتها الملحمية للحياة, أبتلعت ريقها .


حاولت الإتصال بخالتها دون جدوى, و بإيلاف دون جدوى, درت أن حلمها كان واقعا, فتشتت أفكارها مرة أخرى.


لقد صحت من مجاهيل رقادها قبل نصف دهر, و لجأت إلى خط ما رأته في ثغراتها الأحلامية كعادتها -ربما- فقد بدا حلمها ذلك ملموسا, شيء خلق لتشعر به و لتفكر به.


تسألت في فكرها عن مصير الإخوة و خالتها, شعرت بريقها يعبر جوفها في مسحطها بِوره, آخر ما أحتوته ذاكرتها هو منظر مبهم للمنايا المزهقة.


تنفست بعمق فأدركت لهاءها, مسحت خصلات شعرها الشهباء بعزق, كل شيء سيعود إلى مجراه المعتاد, أحلام مجردة لم تغير شيئا.. أو قد تفعل!


كان الوضع -كما بدا لأريج- كأحد قصص ستيفن كينغ, فأنت مهروع المأنس, و رغم ذلك فإن المهالك بعيدة عن ملاك الموت, كم من البشر يعطون الأمور اليومية البسيطة طاقة تفوقها حاجة؟ هفوة جحفاء بلا هدف واضح, بل أقرب إلى هكهكة غير معترف بها!


أغمضت أريج مقلتيها لبضع ثوان, أراحت مبصرتيها لتصفي أفكارها المدنسة, و أبصرت مرة أخرى لتتناول دفترا صغيرا مخبوء في أحد الأركان, كان ذو زخارف باهية رائعة التعقيد, و أخذت الشابة تلون مفارغها ظنا منها أن ذلك سيهف رياح الهدوء إلى هياجها.


لم يعبر الزمان كما يشاء, فطرق باب الحجرة قبل أن ينبثق صوت عميق ذا نبرة مميزة من خلفه: (أريج! كفاك رقادا و أستهلي نهارك بالصلاة.)


فصاحت أريج ردا على الهائم: (لقد فعلت !يا أبي, و أرجو أن تتركني قليلا فإن ذهني المستوقد يبتعث مئات النظريات العبثية)


خبطة تبعتها ضحكة مجزاة, رافقها صوت أقدام تبتعد مشيا.


~


تناولت لقمتها الأخيرة و هي تستحضر تلك المرابض الفنية الشهيرة, لوحة العشاء الأخير لدافنشي, هل سيؤول مصيرها إلا ما احتوته اللوحة, ربما بمسمى ( الإفطار الأخير), و هنا قضت أريج على شطيرة البيض منفرة الرائحة برضا تام, و توصلت في قرارة نفسها بأن هذا العالم في أمس حاجته لمن يبهره, و هاهي هنا.. لتبهره.


و هنا علقت أمها: (كالسوام في بلع الطعام! كفاك يا أريج عجلة و تناولي إفطارك بهدوء! كما يقولون, رفقا بأمعائك)


قالت شقيقتها ميس بخبث: (هيهات لها يا أمي! فأريج ستذهب غدا إلى الشاطئ مدرسيا! إن حماسها الذي تلبد منذ زمن قد أستيقظ مجبولا)


و هنا ,أتسعت حدقتا أمها قبل ان تسترخيا مجددا: ( بالفعل, لقد تذكرت أنني ابتعت كرة زاهية للشاطئ منذ أيام معدودة لهذه الرحلة يا أريج)


أجبرت أريج مسرطها على بلع الشطيرة, فقد نفضت كل شيء عن الرحلة من ذاكرتها تقريبا, و رغم ذلك لم تنبس ببنت شفة, بل أتخذت الصمت حليفا لها.


تسألت في منبعها الوجودي عن سمير, هل لا زال يقود الفرقة أم لا, هل أدركتهم المسوخ أم لم تفعل؟


لملمت آخر ما تبقى من هواجسها, و حاولت مرة أخرى , طرده دون فائدة.





~





إتخذت مسلكها الذي اعتادته, الشارع رقم 307, الجادة رقم 17, المبني الذي خط على بطاقة ذهبية قرب قارع بابه كلمة (العرين).


المسلك إلى الهمجية التامة, و إلى المعرفة المفقودة, استحضرت أريج في لبها كلمات متعددة مبهمة, و قصص عن قواعد خلقت لتكون قبورا لجن آزيل و بحار غآجن , و أبتعد فكرها بتلقائيته المعتادة إلى قصص البحارة الذين ينبشون عن ثروات الهوائم من المليكة عبر جوف الأرض المجوفة, قرب شلالات الحدود الختامية.


استحضرت شخصية تلك السيدة التي تقبع أسفل جسدها و التي عّرفتها بإسم رزان, السيدة التي تمتلك ما يسد رمق المنطقية و الثقة المتوقدة, كان الهاجس الوحيد في روح السيدة رزان أن قلبها يستوقد دفئا يلج لئوها و يرثي مشاعرها كلما أسهب في الحديث, رغم جاذبيتها المثمرة بإصرار فولاذي محبب.


قرعت الجرس ذا هيئة الوروار بهدوء موسيقي, كانت أريج – أو أريج التي تلعب دور السيدة رزان- تعزف في فراغ ذهنها سيمفونية الحياة, تحاول دمج الطيور بالسحر لتحيلها إلى تنانين.


و فتح الباب, و دلفت أريج إلى جوف المبنى الرمادي الضخم, مبنى العرين الأزلي.


استقبلتها على الباب شابة منمشة الوجه ذات عينين تفوحان بالحياة, و بسمة كونية تصل اشعتها إلى ما خلف الجليد. رحبت بها بحفواة و سألتها عن ضالتها, فإعتصرت أريج نخاعها لتقول بعدها بثوان : (هل السيد رامي في داره مستقر أم تراه يتبختر؟)


و من دون أن تنبس ببنت شفة, قادتها الشابة إلى غور المبني الشاحب موتا, ما دفع أريج لملاحظة قشور طلائية تتساقط على الأرض كأوراق خريفية, أجبرت نفسها على عدم التفكير بأن الأرض تسحب قشور الطلاء لتمد جيوش الديدان بطاقتها.


و تبعت قائدتها إلى ممر طويل ذا لون أكحلي شاحب, تضيئه شرارات نيونية عكر بريقها الزمن, و هنا تأملت أريج سيدتها, و التي ارتدت عباءة طويلة سوداء يرفرف خلفها وشاح ذا لون زعفراني باهت .


و قد ترأى لأريج أن تلك الأبواب التي ترافقها في سيرها تحمل بين خفاياها مئات الكراسي الخشبية الرائعة, و التي تعتليها أذرع صنوبرية بادعة, تعمل بلا كلل على مئات الأوراق المتنوعة.


لم تكد الفتاة تغرق في أحلام يقظتها حتى توقفت القائدة أمام باب ضخم من الساج الإفريقي – الذي حمل في جوفه رائحة ذكية تعبق بالأدغال- و نطقت السيدة للمرة الأولى : (السيد رامي في الداخل)


ثم طرقت الباب بخفوت حتى انطلق ازيز خافت من خلفه يأذن لهما بالدلوف, فأفسحت الشابة الطريق لأريج, و هنا انفتح جزء من الباب لتنم عن دفء عظيم و روعة مكانية في الغور.


و ابتلع الباب أريج, لتجد كيانها في غرفة زاهية اللون ذا اثاث مكتبي مكلف بشكل لا رونقي, و قبع خلف طاولة حافلة بالرزم العظيمة رجل ضيئل الهيئة ذا عينين ذكيتين و فك مزموم , نظر إليها بتأمل قبل أن يحول نظره لأوراقه .


أعتبرت أريج رد فعله ذاك دعوة لها بالقعود, فجلست على مقعد خشبي صغير بدا لها غير مريح على نحو مريب.


قال الرجل الضئيل بهدوء : (إنه أنت, ايتها الطفلة, مضى زمن طويل على آخر لقاء, عشر ندفات شتوية !)


سكنت أريج منتدحة السيد رامي – رئيس تحرير جريدة الأحرار- و الذي لم يربك نظره عن أوراقه, قبل أن يردف قائلا: (لا أحب الصبيات الصغيرات يا أريج, أقصد حينما يطلبن مني نشر أشياء غبية.. غبية للغاية!)


بلع ريقه قبل أن تتوهج عيناه و يكمل: (قبل أسبوع تقريبا, استقبلت شابة بمثل سنك تماما, طلبت مني أن أنشر صورة خطتها للاعب كرة قدم شهير – وا حسرتاه- لقد كانت رسمة طبق الأصل من صورة في فضاء الشبكة العولمية!)


قالت أريج بهدوء, و هي تجمع سلاستها الحديثية مع نقاء صوتها : (في الحقيقة لا أريد نشر لوحة أو ما شابه, إنها مجرد قصة, قصة قصيرة للغاية!)


زم العجوز شفتيه قبل أن يقول: (لقد حدث ذلك, أجل.. إنهن عدة – أولئك المراهقات الائي يردن نشر قصصهن – لكن المشكلة هنا تقبع في مدى رداءة تلك القصص! إن محورها الرومنسي شديد الصبيانية يؤذي الروعة الحرفية يا أريج, إن تلك الكتابات السطحية البلهاء و الأخطاء ترهقني أيتها الطفلة!)


ألسنت أريج : (إنها ليست رومنسية, كم أتملص من ذلك الصنف يا سيد رامي)


فتمتم الرجل : ( كل الشابات يحكين ذات القصة) ، شهق بغور قبل أن يردف : ( شتان النكرة ، شتان الفكر، إنه الكيان الكوني ايتها الفتّية، كل الفتيات فتيات ،بلا استثناء)


غمغت اريج بطرف لسانها: ( لا يجدر بك أن تلعب لعبة القاضي، سيد رامي! فقد أستحصدت لنفسي رفعة في إحدى مسابقات النثر)


أغمض السيد رامي عينيه ، و غمغم : ( هكذا إذن)


سحبّ رزمة الأوراق التّي بعثرتها أريج على سطح متكئه ، تفحصها قليلا قبّل أن يتمتم بشيء ما عن الأدغال، و قال : ( ويحك من حبْرِ القَلم)


ابتسمت أريج : ( حينما تنقرض الأصوات، عليك بالقلم، و الفرشاة!)


تسألت في غور القلّب عن سبب كتابتها للحرف، أكان الهرع الذي أجزع قلوبَ الأولين؟ رغبة أخرى من رغبات آدم البدائي؟ أكان رغبةُ ؟ أم واجب؟


تملصت من كون السؤال، و حدثت نفسها بوضوح : ( فليحفظك الله يا سمير و نصر، و تسنيم ، و آخرون!)


و ختمت بذلك فصلا من ثنايا الفكّر الأعبقي، لتطفئ مشاعل التوقدّ الذهني، و مشاعر الأمل و التشاؤم.


تنحنحت بصمت ، عبير وجودها فاح للجذب، و عبير فكرها فاح للتفاؤل.


عآدت من حيث أتت، لتترك الرجْل مع أوراقه، و تتخذ قراراتها العظيمة طول السبيل الى البيت.




~





تلاطم الموج مجددا ليمس طرف القدم، تبخترت ذراته الباردة بين وديان اصابعها ، فابتسمت بحب لروح البحر ، روح بوسيدون العظيمة التي تسقي هدوء الريح مياهها، التي تحيل معجزة البحر الى كون غوري!


سحر البحر و الهواء، الشمس التي تهوي بإشعتها في سبيل الفضاءات المغمورة ! القلوب المنفية التي تحيا ليحيا البحر، الصيادون و اشباحهم التي تندف في خبايا الغور ، الملحمة الهرمسية التي تنعكس في عيني الطفلة و المرأة ذاتا اللون الأخضر.


زعيق أهوج ينبثق من كون الصمت، يلتحم مع هدير الموج الناعم و زبد الطرف المرغي، وقفت أريج لترى و تسمع. و ابتسمت لجوف البحر الذي لم تره.


ابتسمت لمسك عبق من غير سبب، لماء لمس صدرها! فما أجدر الماء بإطفاء اللهب، بنّبال أصابتها لتحيا، و تحيا حيث تجود.


تلمست اصابع قدمها النحيلة طرف المسلة التي غادت قاب قوسين أو ادنى من خط بصر أريج، الصخور الداكنة التي أتكأت عليها و التي انبعث من نسيمها صوت الحياة، اشباح اخرى تنبض عند الطرف البعيد من الشاطئ، حيث يُحال القطع الصخري مع سلاسة الرمال، و حيث تتوج الشمس الأرض بلون من الذهب،


صوت آخر للهدوء يتبعه نقر في الكتف، يلتف محيا أريج الذي رسمت فيه البحر قلب الملأ ليواجه القادم، كانت خليلة لأريج ذات جسد ممتلئ و وجه ينبض بوجد الطفل، يحي الحب و يحتفي بالأمل، بل قل و كان جميلا كصبي يتسلق الأكمة.


قالت القادمة، و التي عُرفت ببدء حياتها بسم فاطِمة : (في رحاب الأرض و المياه، تعتلين في دائرة مغلقة يا أريج!)


ابتسمت الرفيقة بوهن، بهت لون الزرع في مقلتيها ليقول قبل أن تقول : ( أعياني التفكير يا فاطمة، اسمع هسيس كيانهم و لا أبصرهم، و أحسبهم في الأفق ضائعون بين سرابه! ، لم اجد لوجودهم أثر و الجزع يأسر لبّي بل و يمحى في الرثاء،)


تغمض عينيها بصمت، تبحث عن مستوحى الحديث الآفل، تبكي الطفل و السادة، تبكي الرفيقة و السيدة، تسمع موجات كون التعدد ، و حينها يخبو وحي الهواء.


تعود للحياة ذات الفناء حينما تحتمي بها يد فاطمة، تطلب في سرها النجدة، تتقلب أفكار أريج كتكسر أمواج البحر و تخبو ، تهمس لها فاطمة : ( بل الوجود أوجدهم في قلبك يا أريج، لا معنى للفناء الأبدي إطلاقا، بل هي الصراصر التي حملتهم في مهبها و سوف تعيديهم العواصف المعرضة عن شر الإدعاء الهادر).


تنزاح الفتاتان نحو الشاطئ بصمت ، تقتربان من مركز الإلتقاء بين البحر و الذهب، تبصر أريج القمم الداكنة التي اعتلت احداها في حين من الدقيقة، يصبح المد سيد الموقف و يلمس قدمها المبللة، و فجأة ، تهب موجة من وحي الفراغ كفيضان و وجوم، تمتد الموجة التي غطت كبد السماء و تغرق ما حولها، تجرف أريج و فاطمة إلى جوفها، و بين ما الفتاتان تجلسان و الدهشة تعتليهما، إذ بالموجة تنفث شيئا من الضباب، و يعتلي السماء سحابٌ ابيض رفيق يتخلخله نور إلهي.


و تنبثق من الموج قطع بيضاء من الحرير تمتزج مع زرقة البحر، و يغدو الأمر واضح المعالم فتخرج سيدة ترتدي الديباج الأبيض و الحلي الفضية، بل و قد انسدل شعرها الفضي الجميل و هو يتزين بتاج مبرق، و وجهها الشاب ذو الجمال الأخذ و العينين الزبرجديتان تنظر بحنو إلى محيط الشاطئ و البشر.


و من دون أن تنبس ببنت شفة، تتجه إلى أريج التي بللتها بلبلة المحيط، و التي اختفت خلفها معالم فاطمة التي هبّ عليها الجزع، تتغلغل دهشة الوجود و رقة الأمان إلى قلب أريج بصمت، فلسفة الحزن غادرتها بسكون ، شعرت بالجلجلة و الفكر و زلزال الأمل يهم رويدا في ذهنها المستعر، بل و فكرت في أن أجنحتها سوف تفرد لتطير حبورا، شعرت بوجود روح الأعزاء تقترب بسرور، شعرت بضحكة نصر تهتف في اذنيها كلحن أو ساناتا ، بل و شعرت بيد خفية دافئة تتلمس يدها.


أضاء وجه أريج بنور صاف، لم يكن هناك مجال للشك بأن سحرا يخيم في الأرجاء، بل و الناظر إلى وجه أريج ليرى ملامح قوة أسدية و ملحمة اغريقية، كان هناك شيء يفوق السحر ينبع من سيدة البحر و أريج في آن.


و اقتربت السيدة بحب ، و قالت بصوتها الشاجن الآثر : ( بين قمتي "جومالين" حيث الفالقة ، يقبع الوصول بصمت)


و تخطو بخيلاء حتى ليلامس ثوبها أريج ، بل و تبدو في ذات طولها، و هنا تبتسم سيدة البحر، و تهمس : ( معظم البشر يسطرون الإلياذة بلا خريطة، و يبوءون بالفشل!)


لمعت مقلتي أريج ، و هسهست : ( لا كَّل ، لا ذل! ، الخريطة تتبعنا و لا نتبع الخريطة)


فقهقهت سيدة البحر، و أكملت : ( لكنني أملك الخريطة يا أريج!، خريطة همك و تعبك)


و إمتد ساعديها النحيلين بوهن نحو أريج، فأسفرت عن رزنامة مطوية لا تسلم من حضور الزمن، و التقطت الفتاتان الورقة بهكع ، لتبدو مجرد ورق عفى علي الدهر ببلون باهت، تحمل ثلاث اسطر لا رابع لها :


(أنا ، الرفيقة و الصديقة،


يهفو الرحال ، و الصياد بهفوة دوني،


أنا الخريطة المقصولة بعقيق اسبرطة )


و فور ترتيلهما لصوت الخريطة، أختفى كل شيء، سيدة البحر، المحيط ، الصخور ، الجمهور العظيم..


بل و لبثتا دهرا في غسق مشوه، حتى أدركت خمس نجوم قد غفت كيانهما، و أستبشرت بنبلجة الطريق.


كان طريق طويلا غارقا في الدجى، إلا ضوء خافت منبثق من أعمدة متعددة، الفراغات بين الفضاء التي أحتوتها جزيئات النظر!


و ولجت بين جانبي الطريق المعبد أشجار صامتة، أيكها متشابك بل و هلمّ عاليا.


لم تدر الفتاتان ما الوجة و العمل، بل حسبتا أن التأمل حق المكان، و قعدتا لجزء من الثانية تبصران المحيط حولهما بصمت، قبل أن تقرر فاطمة المسير، و تسير أريج معها.


و قد خلق في المكان سحر عظيم! بل و أمل عظيم! ، فحيث تخطو و حيث عدد خطواتك تجد أن شيئا في الفكر قد بزغ، بل و تستحضر العظمة من أدانها لتلصقها بلبك،


حينها تتذكر الماضي و ترى الحاضر بل و تشعر بالمستقبل، يعتريك الأمل و الرغبة، ترى الدنيا بلا سديم أو ضباب! بل هي وردية بحتة! ، و يهتز كيانك ليحي الفكر، و يحي الفلاسفة و العظماء.


يقول أحدهم : ( لا حكماء نعرفهم، الله وحده الحكيم، و نحن من نحاول أن نصل إليها و نحتويها إنما فلاسفة) ، و بين ما تخبط بقدميك طوب الطريق، تصبح فيلسوفا بل و ملكا على ذاتك، بل و تدرك المعرفة و ماهيتها، و تشتعل مجلجلا بالأمل.


فتنسى ما حل و صار، و ترى المستقبل يشرق بلا غروب.


سارت الفتاتان – أريج و فاطمة – حتى المفترق، هنا دلف كل في السبيل الذي أراده وحيدا، حيث ما قرر و أراد بلا وعي ،و لم تلبث أريج من السير حتى لمحت نورا يفج العتمة، بل ولمحت لوحة ضوئية زاهية كتب عليها :


( مرحبا بكم في أرض شيهنهجاهي العظيمة!)


غشت أنوار المدينة التي انقشع السديم ليولج منظرها عيني أريج.


شعرت بألم في الكتف كغرز نبال المسوخ البعيدة يستحضر متجددا.


ترنحت قليلا بل و كادت تقع لولا أنها أتكأت على أيكة في الجوار.


و بين ما لبثت مسترخية، سمعت لحنا حسنا ينشد في أذنيها : (أيا آس)





~





كان (والِس ) يتمتم بين نفسيه أغنية ما، و هو يرفع شبكته التي حبست بضع أسماك صغيرة الكيان،


حفز نفسه ببضع تمتمات غير منطوقة، بل و سمح لنفسه بسماع آهات التشاؤم البعيد.


دنا قليلا ليرمي شبكته في عرض النهر، أفاقت مخيلته ليرى أجداده يذهبون كل بكل خلف المياه.


أصغى قليلا فلم يجد ما يصغي إليه، تبخرت الأصوات مع الوجود المستبد، و رحلت الحياة منذ زمن بعيد.


لمس كعبه ماء النهر العظيم ، قبل أن تخشخش أوراق ما في الجوار،


إلتفت ليرى خلف الضباب ستّ هيئات تهوم بلا سبيل.








التوقيع

ARWEN@PAIN.ME
I DIDN'T SAY THAT I WANT YA TO GO AWAY..
b l o g | G a l l e r y | m a g i c|صارحني
سبحان الله - الحمدلله-لا إله إلا الله- الله أكبر



أروْينّ. متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2017, 12:18 AM   #25
مشرفة دروس الفوتوشوب
الحاله: لا اله الا الله
 
الصورة الرمزية S E H A M
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
العضوية : 868425
مكان الإقامة: KSA
المشاركات: 106,412
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 18371 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 17455 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
S E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond reputeS E H A M has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(228)
أضف S E H A M كصديق؟

بسم الله الرحمن الرحيم , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيفك أوري ؟!.. إن شاء الله بخير وصحه وعآفيه

من زمآن كنت استنى ينزل الفصل الثالث عشآن ارد ع روآيتكك , احم طبعًا كنت استنى ظهور وآلس
المهم خن اتكلم عن الروآيه وكذآ , صراحه اسلوبك في السردد كثير يعجبني أكثر مما تتصورين
والمصطلحآت اللي بتستخدميهآ بتعيشك جو مع الاحداث رغم انها صعبه علي شوي بس مش مشكله تعجبني
والفصول طولهآ مناسب ولو تزودين شويتين كمآن يآخي اكون منسجمه ودآخله جو وفجأه خلص الفصل
ولمن جآء ظهور وآلس أخيرًا خلصتي الفصل المهم حبيت التشويق بالفصول ومتحمسه للفصل الجآي ان شاء الله
وكمآن عجبني تعريفك للشخصيآت اسلوبك في الوصف فتنه , أكثر شي عجبني وصفك لنوآر كتله من الدهون المتحركه خ
شخصية اريج حبيتهآ كلآمها وردودهآ حكيمه حزنتني لمن قالت اسمع هسيس كيآنهم ولا أبصرهمم
وفدوى كمآن حبيتها مع انو واضح شخصيتهآ مب زينه وسمير حلو وشخصيته رززه وايلاف احسهآ كذا ثرثاره
وشسمه مالي بالتحليل والنقد وهالكلآم ف خن اتكلم عن التصميم الاسطوري ذآ , كذآ منجد متناسب مع الروايه تصميم جبآر خيآلي
خآمة الغابه مع الرندر والتأثيرات والخامه المنقطه كل شي خرآفي وتنسيقك للخطوط ابداع بما تعنيه الكلمه والله ِ
وكمآن الفواصل شكلهآ البسيط حلو مع لون الخلفيه, ونماذج الشخصيات كثير حبيت تصميمك لهآ كل شي بهالروايه
خيآل وابداع يآخي انتِ كتله من الفن والابداع , وشسمه بانتظار الفصل الجآي ولآ تنسين التعريف بوآلس
سبحآن الله , الحمد لله , الله أكبر , لا اله الا الله , لا حول ولا قوة الا بالله ,وفي أمان الله و0

التوقيع
اللهم لا تقطع اجره ولا ذكره من الارض الى يوم يبعثون
واجعله ممن يقولون ياليت اهلي واحبابي يعلمون ما انا به من نعيم

S E H A M متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تَحْدياتّ ◀ خَليِكْ قَدّ التَحْدي أروْينّ. ' الموبايل - communications ' 2 03-03-2017 11:04 PM
▶you are my light | أنت هو نوري ◀ SARA KENNEDY صور أنمي 6 08-14-2015 12:03 AM
▶alfred de musset / ألفرد دي موسيه ◀ SARA KENNEDY شخصيات عربية و شخصيات عالمية 0 07-29-2015 02:26 AM
◀❤ كوفي شوب أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 11 04-08-2015 04:30 PM
(( مَ ـاآ آجْمـَـلَ الْصَدَآآقَةَ تَنْبُضُ بِالْحَيَاآآةْ ♥ )) ◀ إهْدَاآآءْ إِلَـى *Sakura haruno* s ო i Ɩ e مِكس ديزاين 4 10-25-2012 07:36 PM


الساعة الآن 08:39 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011