ألم طفلة
-

https://b.top4top.net/p_929mj2wk1.gif



روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree23Likes
  • 9 Post By *Silla*
  • 5 Post By Youland
  • 5 Post By باندورا
  • 4 Post By ~LorReen~
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-25-2018, 08:56 PM   #1
مميــز ردود روايات و قصص الأنيمي
الحاله: اسفة لا استطيع الرد على المواضيع|دخول متقطع
 
الصورة الرمزية *Silla*
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
العضوية : 905435
مكان الإقامة: في عالم الكتب حيث لامكان الا للدراسة ( بلدي الحبيبة الأردن )
المشاركات: 44,067
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 2453 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6146 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1997176656
*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(200)
أضف *Silla* كصديق؟
ألم طفلة








على تلك المروج الخضراء التي تحولت للأحمر جراء الدماء وبين تلك الجثث الملقاة هنا وهناك
, كانت تلك الطفلة الصغيرة جالسة بجوار جثة ممدة على بطنها وجهها وجسدها
مليء بالدماء كما أنها مغمضة كلتا عينيها وهي قد سلمت روحها وفقدت الحياة ,
تبكي تلك الصغيرة التي ترتدي ثوبا أبيض مليء بالبقع الحمراء من دماء
الجثث تمسك بإحدى يديها دميةُ على شكل دب بني اللون وتهز الجثة أمامها وتقول
: "أمي , أمي , أرجوكِ استيقظي من نومك علينا الوصول إلى بيتنا , أرجوكِ أمي "

لم تسمع تلك الطفلة أيّ استجابة من أمها ,فعلت شهقاتها التي تقطع القلوب تظن بأن
أمها حية وتوقظها يا لبراءة الطفلة , ويا لجشع الحروب , تأخذ منا من نريد ومن
نحب دون أن تسأل , إلى متى ستبقى ؟ وإلى متى ستدوم ؟ وفجأة تقدم أحدٌ يرتدي
ملابس خضراء وفوقها درع حماية يغطي بها وجهه وجسده ليقول عبر اللاسلكي الذي يحمله :
" يوجد هنا طفلة , أكرر عثرت على طفلة "
تقد الرجل منها وقال لها :" ما بك يا صغيرة ؟ "

ضمت يديها وبدأت تتراجع إلى الخلف وقالت له : "ابتعد عني "
تقدم نحوها وقال لها بهدوء : "لا تخافي يا صغيرة , فأنا لن أؤذيك وسأساعدك "
فقالت له وقد توقفت دموعها عن الانهمار : "حقا ؟؟ "
فأومأ رأسه بإيجاب, فأردفت مكملة كلامها : "إذن أيقظ لي أمي ,
فهي لا تستيقظ وقد حاولت كثيرا لكنها لم تستجب لي "
شعر الجندي بالأسى عليها أمها ميتة كيف سيخبرها بهذا ,
تقدم نحو الجثة الممدة وألقى نظرة خاطفة ليتأكد أنها ميتة وبالفعل هي كانت قد ماتت ,
فتقد الجندي نحو الطفلة وقال لها :" ما اسمك يا صغيرة "
فأجابت بهدوء :" اسمي كارلا "

"إذن ما رأيك يا كارلا أن تأتي معي وتدعي أمك تنام قليلا فهي متعبة , لذلك لا تستيقظ "
فقالت كارلا بعناد : "لا لا أريد , سأبقى عندها حتى تستيقظ "
صدم الجندي من ردة فعلها فلقد توقع قدومها معه فأجابها : "هكذا لن تكون أمك سعيدة "
ثم وقف ومد لها يده وأكمل :"هيا تعالي معي لتغيري ثيابك وتأكلي ريثما تستيقظ أمك "
فقالت له : "أحقا ستكون أمي سعيدة ؟ أخشى أن تغضب إن استيقظت ولم تجدني بجانبها "
فقال لها وصبره يكاد ينفذ لكنه حافظ على هدوءه لكي لا تجزع : "لا لن تغضب بل ستسعد .., هيا بنا الآن "
وقفت تلك الطفلة وهي تحمل دميتها وقالت له : "سأودع أمي أولا"
وتقدمت نحو أمها وقبلت وجنتها وقالت لها : "لن أتأخر أمي , أعدك سآتي إليك "
تأثر الجندي ببراءة هذه الطفلة وحزن بما سيحل بها عندما تعلم أن أمها ماتت ,

ثم تقدمت إليه وقالت له : "هيا بنا ", ثم بدآ بالسير والطفلة تلوح لأمها بيدها مودعة إياها
, لا تعلم أنها لن تراها مجددا

كبرت الطفلة وهي لازالت تنتظر رؤية أمها , كانت قد عاشت حياة سيئة
في مركز لرعاية اليتامى , فلم يستطع أحد الاعتناء بها سوى المركز ,
كانت تسأل عن أمها ولا تسمع إلا أنها ستأتي قريبا , وتدعو دائما أن تراها

وفي إحدى الليالي كانت كارلا تود أن تسأل السيدة عن إذا تسمح لها بالخروج للعب ,
مشت بهدوء إلى أن وصلت إلى باب أبيض كبير منقوش بنقوش
ذهبية وقد كتب عليه "المديرة" , كادت تطرق الباب حتى سمعت المديرة
تقول وكأنها تحدث شخصا ما : "إنها مسكينة , لا تعلم أن والدتها ماتت ,
إنها تكاد تسبب لي الجنون وهي تسألني عنها , صحيح توقفت منذ فترة ,
لكنها أكيد ستعاود السؤال , أليست كبيرة كفاية لتفهم ,
إنها في الثانية عشر من العمر ولا زالت متمسكة بأمها "
امتلأت عينيها بالدموع مما سمعته , أكانت تعيش على كذبة
, كذبة أن أمها حية , لم يخبرها أحد , هذا مؤلم , تراجعت للوراء
وصدمت بحمالة للثياب موضوعة بجانب الباب , ثم همت راكضة ,
لا تعرف ماذا تفعل ؟ أو إلى أين تتجه؟ فالجميع يكذب عليها, من ستصدق الآن ؟

ظلت تركض إلى أن وصلت إلى مكان لا تعرف ما هو ,
السماء الحالكة السواد الممتلئة بالغيوم التي تنذر بعاصفة ثلجية قوية
كما الثلج يغطي المنطقة وكارلا ترتدي ثياب خفيفة والبرد ينهش جسدها توقفت
في إحدى الأروقة الموجودة وجلست تضم ركبتيها ودموعها تأبى التوقف
وشهقاتها تسمع عن بعد , تقطع القلوب حالها , التي كانت سيئة تبكي وتتجمد من البرد


ظلت على هذه الحال ثلاثة أيام متواصلة لا تأكل ولا تشرب شيئا ولا تبرح مكانها ,
كل ما تفعله هو البكاء والنحيب , مرضت مرضا شديدا ,وأهلكها البرد الذي لم يتوقف
, ما كانت تشعر بنفسها إلا وهي تغط بنوم عميق


"أمي أمي , أهذه أنتي أرجوكِ خذيني معك , لقد تعبت أمي وانتظرت عودتك
, كما أنني وعدك أني سأعود إليكِ , وأنا أريد العودة إليك الآن أمي
" قالت لها أمها :"تعالي إلي حبيبتي , سنبقى معا دائما وأبدا
" ركضت الفتاة لترتمي بحضن أمها لتعلن بذلك تسليم روحها وذهابها إلى أمها
, فلقد نهش البرد والمرض والجوع جسدها الصغير حتى باتت غير قادرة على التحمل ,
لتنتهي حياتها البائسة وتذهب لحياة لربما تكون أفضل مما عاشته .


كان الناس قد تجمهر حولها , هذه الفتاة التي قاست في حياتها الكثير ,
رغم صغر سنها الذي يجب أن تكون حياتها فيه سعيدة إلا أنها لم تعش كباقي الأطفال بل عاشت حياة سيئة

أصبحت قصة هذه الفتاة تتداول بين الكثير من الناس , أتعرفون من هذه الفتاة ؟ أجيبوني
إنها فتاة دمرت حياتها الحرب , أيمكن للبشر أن يصدقوا أنه بسبب جشعهم مات الكثير من الأطفال والأبرياء
إلى متى ستستمر هذه الحروب ؟ إلى متى ؟ إلى أن تقت كل الناس ؟ أم لأن تشرد كل الأطفال ؟
لا , هذا لليس عادلا . فكما ماتت هذه الطفلة , سيموت غيرها
علينا أن نقف ضد الحروب ونمنعها , لأنها أزهقت الكثير من الأرواح
علينها إيقافها , فلا يجب على الأطفال الموت عليهم أن يعيشوا حياة سعيدة
هيا بنا نوقف الحروب , ونجعل الأطفال سعداء

هياااااا
تعالت هتافات وتصفيق الجمهور , فهذه القصة قد أثرت بهم حقا ,
تناثرت الزهور على تلك الراوية , الراوية التي قصت حكاية صديقتها التي أحبتها
صديقتها التي قتلتها الحرب , صديقتها التي لم تكلمها يوما ,
لكنها كانت على يقين بأن يأتي اليوم الذي تصبحان فيه صديقتان لكنه
لم يأتي لكنها تعتبرها صديقتها فلولا جشع الناس لما ماتت , لما تركتها ,
لكانتا أعز صديقتان دموعها لم تتوقف أثناء سردها ولا بعد الانتهاء فلقد
وصلت إلى قلوب الناس وستضمن عدم موت الأطفال بسبب حرب أو جشع إنسان ,
لقد عقدت العزم , فهل ستنجح؟




ألم عصف بها ونادى
فهل من مجيب لذلك النداء العالي ؟
وهل يسمع الألم ؟
وهل يعرف الألم غير صاحبه ؟
أم أن الشفقة معناها الشعور بالآخر ؟
لا لا
هذا ليس هو
الألم لا يراه
لا يعلمه
لا يحس يه
سوى صاحبه
فهل من مجيب ؟
لنداء طفلة صرخت بأمها
هل من مجيب؟
لبكاء طفل يطلب أمه
وأين هي ؟
هي تركته لترقد بعيدا عن عالم الأحقاد
عالم الألم
عالم الحروب والأذى
تركته ليعيش وحيدا
فهل سنتركه ؟
سنتركه يتجرع الألم من هذا العالم القاسي
الذي لا يعرف الرحمة
هل من مجيب ؟
لندائنا لإيقاف الحروب
هل من مجيب ؟


النهاااايةةة


السلام عليكم

كيف حالكم يا عرب ؟

هذه القصة المتواضعة كتبتها منذ وقت

ولم اتشجع إلا الآن لنشرها

بتمنى تعطوني آرائكم فيها

انتقاداتكم

واقتراحاتكم

لأطور من أسلوبي

اذا اعجبتكم

ما تنسوني من الأشياء الحلوة مثلكم

دمتم بود




التوقيع

شكرا حبيبتتي الامبراطوورة





*Silla* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 03-25-2018, 09:20 PM   #2
عضو نشيط جداً
الحاله: لا مُرتجى يُرجَى، ولا أسفٌ على ماضٍ
 
الصورة الرمزية Youland
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
العضوية : 893283
المشاركات: 13,295
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2494 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 3261 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 1098541610
Youland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond reputeYouland has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(55)
أضف Youland كصديق؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركات الصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

أهلا سيلا، و أخيرًا جتني الفرصة لأقرأ لك

دائما الحروب تحمل قصصا هامشية، مؤلمة.
و كل مرة أقرأ فيها عنها او شي متعلق بها، اتذكر بلداننا العربية و ما تقاسيه للأسف، أنت صورتي حالة من الحالات الي يعيشها آلاف الأطفال جراء الحروب، سواء أهلية أو دولية و ما الى ذلك.

بداية القصة أعطتني فكرة أنها مأساوية لكن كان في نهايتها بذرة تفاؤل.
عجبني انك اعتمدني على لسان شخصية لم تظهر لنا الا آخر القصة.
و هي الفتاة التي راقبت حياة كلارا، و ربما سألتها من يدري، ثم سردتها على الناس، مدري إذا غايتها حقًا إنقاذ الأطفال و نشر الوعي أو شيء آخر.

الحقيقة، ما حبذت فعلها، لو أنها خففت عليها ما كانت رح تؤول حالتها للموت
لأن في إعتقادي، أنها لم تمت جوعًا، لم تمت مرضًا، و لم تمت قتلاً، إنما ماتت حُزنًا.
و بمجرد أني فكرت كذا، دمعت عيني، بمعنى أن رسالتك وصلتني.
الحرب شأن كبار الوطن، فما ذنب اطفالها، حتى تُنهب طفولتهم!

المهم السطور الأخيرة حبييتها لدرجة قريتها مرة أخرى

لكن، لاحظت أن عندك تكرار، حاولي المرة القادمة الي تكتبي فيها، تفادي التكرار، لأنه يفقد سردك جماله. كل ما عليك إعادة صيغة الجملة، مثال:

شعر الجندي بالأسى عليها أمها ميتة كيف سيخبرها بهذا ,
تقدم نحو الجثة الممدة وألقى نظرة خاطفة ليتأكد أنها ميتة وبالفعل هي كانت قد ماتت ,


لتفادي التكرار:

شعر الجندي بالأسى عليها، تقدم من الجثة الممدة أرضًا، ألقى نظرة خاطفة حتى يأكد ضنونه، و بالفعل كانت شكوكه في محلها، أمها ماتت لا محال!

هناك بديل لكلمة( تقدم) مثل: دنى، إقترب، عاد إليها، سار صوبها و ما إلى ذلك.

لكن غير ذلك، أسلوبك لا غبار عليه


دمت بخير ،في أمان الله

التعديل الأخير تم بواسطة A I L E E N |• ; 03-26-2018 الساعة 12:52 AM
Youland غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2018, 11:41 PM   #3

قلب من ذهب

الحاله: just give me a break
 
الصورة الرمزية باندورا
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
العضوية : 423026
مكان الإقامة: بين أنياب الصدفة وخبز الحنين
المشاركات: 69,446
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1865 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1476 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
باندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond reputeباندورا has a reputation beyond repute
قصة تشع حزنا

لدرجة أنني أوشكت على البكاء

ربما لعمق معانيها وربما بسبب

وفاة جدتي.

لي عودة برد يليق بكِ
التوقيع


شكرا لكِ يُونا . على الطقم الأكثر من رائع
باندورا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2018, 05:15 AM   #4
الحاله: هنا ستطفوا كلماتي ، لتخبركم أنكم لي أهلا فلكم دعواتي~
 
الصورة الرمزية ~LorReen~
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
العضوية : 859939
مكان الإقامة: خيال لا يتناهى
المشاركات: 43,301
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 7173 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 8927 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute~LorReen~ has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(130)
أضف ~LorReen~ كصديق؟



سلام عليكم

كيفك غلا؟

قصتك لطيفة حقا و حزينة

لكنها تعكس نقطة صغيرة من آثار الحروب و من أحزان هذه الدنيا

حقا ، متى سيتوقفون ..لا نعلم

فتاة عاشت اعواما بوهم فارغ ...و من ثم اخذها الشوق لوالدتها


بداية رايت تصرق الجندي خير لها حقا

لكن تاليا عدم اخبارها لطيلة تلك القترة امر لم احبذه

اسلوبك سلس و بسيط و لم تستخدمب كلمات صعبة و احب هذا خاصة الان ..ههههههه

لكن لك خطأ في صياغة جملة ان افلحت بالتمييز جيدا

انظري ...


"كما الثلج يغطي المنطقة وكارلا ترتدي ثياب خفيفة والبرد ينهش جسدها توقفت
في إحدى الأروقة الموجودة وجلست تضم ركبتيها ودموعها تأبى التوقف
وشهقاتها تسمع عن بعد , تقطع القلوب حالها , التي كانت سيئة تبكي وتتجمد من البرد "



تحتاجين تصحيح التنقيط و الترتيب بداية

" كما أن الثلج يغطي المنطقة و كارلا ترتدي ثيابا خفيفة ، و البرد ينهش جسدها ...
توقفت بإحدى الأروقة الموجودة و جلست تضم ركبتيها و دموعها تأبى التوقف...

شهقاتها تسمع عن بعد ، يقطع القلوب حالها...
تلك الفتاة التي كانت بحالة سيئة تبكي و تتجمد من البرد.."


اتمنى ان اكون افدتك دون ازعاجك هههههههه

لكن حقا تأثرت بالسطور الصادقة هذه

فشكرا على ما قدمت

و غير ما ذكرت ، ارى كل شيئ على ما يرام

و تحتاجين تدقيقا على التنقيط لا غير



التوقيع













إخوتي
إني أغضب لأجلكم و منكم
و أحزن لأجلكم و بسببكم
و أبتهج لأفراحكم و تفائلكم

فتحملوا أخوتي هذه
هي كل ما لدي لكم



التعديل الأخير تم بواسطة ~LorReen~ ; 03-26-2018 الساعة 12:02 PM
~LorReen~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلب طفلة ][ ريلينا عاشقة هيرو ][ قصص قصيرة 23 08-16-2013 05:08 AM
طفلة تقهر ؟؟؟؟؟؟ اسيرة الصمت .. أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 6 03-13-2011 06:14 PM
كنت طفلة.....!!!!.....كنت طفلة.....!!! حبيبةخالد أرشيف المواضيع الغير مكتمله او المكرره او المنقوله و المخالفه 9 07-06-2009 08:17 PM
طفلة أنثى بلاتين قصص قصيرة 15 05-29-2008 10:06 AM


الساعة الآن 07:43 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011