بشريتي الى اين..!
- -


خطبة الجمعة

روايات و قصص الانمي روايات انمي, قصص انمي, رواية انمي, أنمي, انيمي, روايات انمي عيون العرب

Like Tree108Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-01-2018, 12:15 PM   #1
فخر روايات وقصص الانمى
الحاله: ابتسم للحياة تبتسم لك حتى وان كان بقلبك الف طعنه
 
الصورة الرمزية ألكساندرا
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
العضوية : 903033
مكان الإقامة: فى عالمى الخاص
المشاركات: 75,257
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4525 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2970 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond repute
بشريتي الى اين..!












كيفكم اعزائي
كالعاده لم اسطع ان اطيل الغيبة عن قسمي الغالى

جئت هذه المره برواية قصيره عدد بارتاتها لن يتجاوز العشره ان شاء الله

اتمنى تحوز على اعجابكم وتفرحني ردودكم




فنتازيا،غموض، رعب،مصاصى دماء قليل من الاكشن، وكذلك من الرومانسيه
حيث نتمني الوجود
قبل 50سنه
فوق 10 سنوات

الفهرس


لا تبخلو على بالاشياء الجميله تبعتكم







-




التوقيع

مشكووووره اميرة الاميرات عالطقم

امحو ذنوبك كلها فى دقيقتين
[/CENTER]

التعديل الأخير تم بواسطة ألكساندرا ; 04-01-2018 الساعة 01:31 PM
ألكساندرا متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 04-01-2018, 12:16 PM   #2
فخر روايات وقصص الانمى
الحاله: ابتسم للحياة تبتسم لك حتى وان كان بقلبك الف طعنه
 
الصورة الرمزية ألكساندرا
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
العضوية : 903033
مكان الإقامة: فى عالمى الخاص
المشاركات: 75,257
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 4525 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 2970 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
ألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond reputeألكساندرا has a reputation beyond repute








مرحبا ..
انا "كيتي..فتاة كاى فتاة عادية تعيش مع والداها فى شقة جميلة تقع فى احدى المبانى السكنية المنتشرة هنا وهناك .

والداى شخصان طيبان... همهما الوحيد فى الحياة هو تأمين احتياجات ابنتهما الوحيدة والتى هى انا ..فأنا لا املك اى اشقاء وقد رُزقتُ لوالداى بعد سبع سنوات من زواجهما، لذا قد تستشعرون أننى مدللة قليلا.


لدى فى ايامى هذه روتين معتاد ..الذهاب للمدرسه ثم العودة وكتابة واجباتى من ثم المذاكرة لباقى النهار
وبالمساء اجلس مع والداي على العشاء وبعدها نتسامر قليلا حول روتين حياتي ومدرستي قبل خلودي للنوم.

غالبا ما يتواجد ابى نهارا، لانه يعمل فى إحدا شركات الكهرباء ويعود قبل عودتي من المدرسه ...
احيانا يأتى ليقلني من المدرسة واحيانا ارفض ذلك عندما اقرر السير مع صديقاتي للمنزل.

طريق عودتنا جميل تحفه الاشجار والغابة من كلا الجانبين، فمدينتنا تتميز بتلك الغابة الجميلة التى تتوسطها ..
هى شبه خالية من الحيوانات فقد امنتها الحكومة بنقل المفترسات لمحميات طبيعيه..
المدرسة تقع فى ناحية ومساكننا فى الناحية الاخرى ....


لكن فى احدا الايام قطع روتين حياتى شىء غريب...
فقد خرجتُ من المدرسة واتصل بى ابى ليعلمني بأنه قادم لاصتحابي للمنزل ولكنى رفضت لان صديقاتى قررن المسير للاستمتاع بجمال جو ذلك اليوم المميز .

وكالعادة بدأ يلح على لتغير رأيي لاعتقادة بخطورة الامر وبأن الغابة ليست إمنه تماما ..ولكني اقنعته كعادتي وبدأت رحلتنا انا وصديقاتى ..

بصراحة لسن جميعا صديقاتيةانهن زميلات من فصلنا وبعض الفصول الاخري، فعندما نسير لا نسير فرادا انما نتجمع ونسير سوية لزيادة المرح والامان ...

لدي صديقة واحدة مقربه وهى "شينا" انا وهى كالاشقاء نحب بعضنا كثيرا منذ الابتدائيه ولذا نظل نتحدث سويا طوال الطريق .

ولكن هذه المره قرر الفتيات فتح موضوع لا يجزبنى البته كما يجزب اى فتاة ...كن يتحدثن عن فارس الاحلام .

كانت كل واحدة منهن تحكى عن مواصفات فارس احلامها بشغف،وهذا ما جعلنى اتأخر عنهن بالمسر.

كنت اسير لوحدي خلفهن بينما شينا ..منغرسة بعمق بحديثهن ..فأخذت اتأمل حركة الاشجار المتسب بها الهواء وصوتها الجزاب الذى لطالما احببته ...

وبينما انا كذلك اذ شعرت بحركة صادرة من جانب الطريق بين الشجيرات ..فتوقفت ونظرت لها بتمعن كنت اود معرفة سبب تحركها بذلك الشكل، وكأن حيوان صغيراً يعبث بها .

خيل الي ذلك المشهد المعتاد بالافلام ،عندما تتحرك الشجيرات للبطلة وتتوقف لتفقدها فيظهر لها ارنب جميل من بينها ...

ابتسمت بخفة لما تخيلت ثم لفت انتباهي ابتعاد صديقاتي لانهن لا ينتبهن لي فهممت بالركض خلفهن ولكن ارتفاع صوت الحركة اوقفني كنت اشعر بإقتراب ذلك الشىء .

ابتلعت ريقى وتقدمت حتى صرت امام الشجيرات مباشرة وكلي فضول لتفقدها ،ولكن ما ظهر لي فجاة لم يكن ذلك الارنب الذى تخيلته بل كان وحشا ....!!!

وحش اشبه بذئب ضخم امسك معصمى بأنيابه الضخمة تلك لتغرس فيها بكل وحشية متسببة فى صراخي بكل قوة وتقهقري للخلف.
ولكنه جذبني بقوة لبين الشجيرات ليختفى ذلك الطريق عن ناظرى تحت صوت صرخاتى المستغيثة ...

كنت اصرخ بقوة عل صديقاتي يسمعننى ويهلعن لنجدتي ولكن
بدا انهن ابتعد كثيرا كما ان انهماكهن بالحديث اشغلهن عني.

جزبني ذلك الوحش متوغلا بى فى اعماق الغابة تحت مقاومتي له وضربي له بحقيبتي المدرسية فى محاولة منى لجعله يفلت معصي الذى اشعر بتمزقه مع ذلك الكم الهائل من الدماء الذى صار يغطيه.

وبعد لحظات نجحت فى افلاتها لأمسكها بيدي الاخرى بكل قوة محاولة تخفيف المها، بينما التهى ذالك الوحش بحقيبتى ..فقد تعلقت صدفة برقبته...

كان يهز رأسه بقوة محاولا نزع الحقيبة منها وحقا نجح فقد ارتمت الحقيبة تحت قدمي لينتصب وينظر الي بتأهب لهجوم قادم.

تراجعت للخلف برعب وعندما استدرت متأهبة الركض تفاجأت بما حطم قلبى وزرع اليأس بداخله ..!

اتسعت عيناي وارتجفت اوصالي وانا انظر لذلك الوحش الاخر الذى يقف امامي وكأنه نسخة مطابقة منه ..احقا يوجد اثنان ام انني اتخيل من شدة ذعري ..؟

إلتفت للخلف لاتأكد ولكنه هجم على فإنخفضت بسرعة خيالية وامسكت حقيبتى وركضت بأقصى سرعتي مبتعدة عنه.

حقا لم اعرف كيف فعلتها تفاديت قفزته بإنخفاضي وامسكت حقيبتى وهلعت بالهرب مبتعدة ودموعى تنهمر كالسيل الجارف
صدقا لا اعرف كيف لى ان اصف كم خوفي حينها كنت مرتعبة بحق صرت ارتطم بالاشجار اثناء ركضي من شدة ما انا فيه..

كان صوت زمجرته وركضه القويين يأكدان شدة قربه مني ...فالتفتت للخلف بفزع لاصدم بما اراه..

انهما اثنان حقا وهما خلفى مباشرة بشكليهما المرعب ،لم اعرف ماهما يشبهان الذئاب ولكن حجمهما ضخم ..الواحد فيهما يفوقني بأضعاف ربما هو بحجم رجلين بالغين، وان امسك بى فسيمزقني اربا.

اخذت اصرخ وانا اشعر بالاختناق والهلع حتى فقدت رذانتي وبدأت انادى أبي بكل قوتي ،اخذت اناديه واتوسله لانقاذي، ولكن هيهات له سماعي..!

كان معصمي ينزف بغزارة بسبب عمق الانياب التى اخترقته كنت اشعر وكأنه سينفصل عن باقى ذراعي ...

اتسعت عيناي فجأة عند رؤيتهما لما اذهلني "اهذا قصر" لم اكن اصدق ذلك ظننت بانه وهم ..

كان ضخما وقديم وكأنه من العصور الوسطى ولكن...هل هو حقا امامي. ..مهما كان سادخله هربا من هذه الوحوش التى تريد تمزيقي...

اتجهت نحوه مباشرة ودخلت بابه المفتوح واخذت احاول اغلاقة بكل ما أوتيت من قوة "انه ضخم وثقيل" اخذت ادفعه حتى تذحذح ،وعندما نظرت للخارج وجدتهما يقفان على مقربة.

رفعت حاجباى بتعجب لم لا يدخلان ،ولكن ذلك لم يكن يهمني بقد الافلات منهما.



اغلقت الباب واستندت عليه اتنهد بقوة وانا احاول التقاط انفاسي الضائعة، كنت اضع كفي على صدرى بينما الاخرى تمسك بذراع الحقيبه..

تركتها ارضا ورفعت يدى لانظر لمعصمى الغارقة بالدماء "انها مرعبة" نزعت الجاكت الخاص بالزى المدرسى ونظرت لاثر الانياب الواضحة ،كنت اشعر بألم شديد بها وعلمت انها تحتاج عناية طبيه قبل ان تتلوث.

تنهدت بقليل من الارتياح لارفع رأسىى وانظر لنواحى المكان ،به دروع حربية مخيفه ولوحات مرعبه لاشكال اشبه ما تكون بالشياطين بالاضافة لالوانه المفزعة؛ اسود ممزوج ببقع حمراء وكأنها دماء ثلوثه .

ابتلعت ريقي بخوف فقد عاد خوفي للازدياد بسبب كأبة المكان..
مررت بصري على عجلة بباقيه لاتصلب بمكانى بفزع ....أما رأيته حقيقه ..؟
أكان هناك شخص يجلس على ذلك الكرسى الملكى ...؟

دق قلبي بسرعة من كثرة رعبي، اشعر وكاني سأنهار ،جسدى بات ضعيف لا يستسيغ وزني، اعدت تحريك عيني تجاه ذلك الكرسى الذى تجاوزته اثناء عجلتها لاراه فارغا لا شىء فوقه فتنهدت بارتياح موهمة نفسى انى اهلوس من شدة خوفي.

اخذت نفسا عميقا واغمضت عيناى بتعب وانا افكر بما سأفعل ان لم يغادر الوحشان المكان ...وفجأة تبادر لذهنى امر هاتفي ففتحت عيناي بسرعة ،كيف نسيت امره ،وليتنى لم افتحهما لقد صدمت بشىء يقف امامى او بالاحرى شخص..!!

كان مرعبا فقد كان قريبا جدا مني ،لكن كيف لم اشعر بإقترابه ،عيناه شديدتا الخضرة تقبعان امام عيني مباشرة ،وشعره الاشقر الطويل يلامس جبهتى،وانفاسه الباردة كانت تجمد وجهي.

حاولت الحراك ولكني تفاجأت به يسبتني على الباب بقوة ،كانت يداه ثقيلتان جدا لقد شعرت بذراعي ستتمزق اثر ضغطه عليها، فأغمضت احدا عيناي بألم.

لم انبث بكلمة لأرتعب لرفعه يدي المصابة وامساكه لها من جوار الجرح تماما ،لقد تلطخت كفه بدمائي.

نظر لجرحي ببرود ثم امال راسه قليلا ليقرب يدى من وجهه اكثر، كنت مرتعبه لم ينظر لمعصمي هكذا، أيجد جرحه خطيرا كما وجدته انا ،أم انه يفكر بطريقة لمعالجته ،لم اتخيل قط ما سيفعل ،ارتعبت وصرخت بفزع، فذاد ضغطه على ليتابع ما يفعل بإستمتاع ...!!

كان يلعق دمائى كأنه يلعق قطعة مثلجات او حلوى،كان يبدو مستمتعا ولكن لحظه ؛اتغير لون عينيه لقد كانتا خضراوتان!!

حدقت بعينيه لاتفاجأ بأنهما يتغيران حقا، يمتزج لونهما شىء فشىء ؛صارتا برتقاليتان ثم متوهجتان وبالنهاية استقرتا على الاحمر
احمر شديد الوهج لقد صار بلون دمائى التى يلعقها.

حاولت جزب يدى منه ولكنه كان يتشبث بها بقوة ،وفجأة نظر لي مباشرة ليذيد رعبي،قرب وجهه منى ثم نظر لرقبتي ليبتسم بغرابه!

كانت ابتسامة مرعبه وقد اظهرت ما اذهلني ..كانت له انياب طويله تشبه انياب القطط؛ هذا غريب.

كدت اموت رعبا عندما انحنى بوجهه لرقبتي فصرخت لادفعه بكل قوة واركض تجاه ذلك السلم الحلزوني المفروش بالسجاد الاحمر









ما رأيكم ببداية القصه؟

ما انطباعاتكم عن شخصية كيتي؟

ما رأيكم بطريقة السرد والوصف؟

ما رأيكم بالتصميم ؟

ما الاحداث التى اعجبتكم والتى لم تعجبكم؟

ما توقعاتكم للقادم ،استفلت كيتي من ورطتها؟

اى انتقاد او سؤال لا يضر





التوقيع

مشكووووره اميرة الاميرات عالطقم

امحو ذنوبك كلها فى دقيقتين
[/CENTER]
ألكساندرا متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2018, 06:28 PM   #3
مميــز ردود روايات و قصص الأنيمي
الحاله: عدنا لللمدرسة .. ياااهووو
 
الصورة الرمزية *Silla*
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
العضوية : 905435
مكان الإقامة: في عالم الكتب حيث لامكان الا للدراسة ( بلدي الحبيبة الأردن )
المشاركات: 50,062
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2506 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6164 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(195)
أضف *Silla* كصديق؟
حجز
التوقيع

شكرا حبيبتتي الامبراطوورة





*Silla* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2018, 07:16 PM   #4
https://a.top4top.net/p_973fxzhw1.png
الحاله: إلى لقاءٍ آخر ....
 
تاريخ التسجيل: Dec 2017
العضوية : 907641
مكان الإقامة: لأن العِرَاقةَ معنى العراق
المشاركات: 20,726
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1533 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 461 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
أميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond reputeأميرة الأميرات|Leticia has a reputation beyond repute
حجز
*Silla* and ديمو. like this.
التوقيع
كل بن آدم خطّاء وخير الخطّائين التوابون
-
استغفر الله واتوب اليه
استغفر الله واتوب اليه
استغفر الله واتوب اليه
-
سبحان الله - الحمدلله - لا اله الا الله - الله اكبر -سبحان الله وبحمده-سبحان الله العظيم - اللهم صل وسلم على نبينا محمد تسليماً كثيرا

-
اللهم لا تجعل لي فيما افعله اثما
وبرّأني ممن يستغل ذلك دون علمي





----
أميرة الأميرات|Leticia غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2018, 07:40 PM   #5
مميــز ردود روايات و قصص الأنيمي
الحاله: عدنا لللمدرسة .. ياااهووو
 
الصورة الرمزية *Silla*
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
العضوية : 905435
مكان الإقامة: في عالم الكتب حيث لامكان الا للدراسة ( بلدي الحبيبة الأردن )
المشاركات: 50,062
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2506 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 6164 مرات الإعجاب التي أعطاها

مشاهدة أوسمتي

نقاط التقييم: 2147483647
*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute*Silla* has a reputation beyond repute
الأصدقاء:(195)
أضف *Silla* كصديق؟


مرحبااا
كييفكك حيااتي
شكرا على الدعوة اللطيفة
واسفة على التأخر في الرد

واااااااااااااو
رواية جديدة لكي
كنت اعرف انكي ستعودين برواية جديدة
وقد انتظرتك طويلا وها قد انزلتها واخيراا

روااااية رااائعة بحق
موضوعها جمييل جداا
احب مصاصي الدماء
ويبدو هذا جليلا على هذا الشاب الغريب

مسكينة كيتي والورطة التي وقعت فيها الآن سيئة
جداا كانت في ورطة سيئة ثم تحولت لأسوأ

اعجبني ان الشخصية هي من تتحدث وتروي احداث حياتها
امر جميل جداا

ما رأيكم ببداية القصه؟

بداية جميلة جداا
وراائعة
تبشر بأحداث ساخنة وجميلة

ما انطباعاتكم عن شخصية كيتي؟

ارى انها فتاة حالمة
فضولية
حساسة
لطيفة

ما رأيكم بطريقة السرد والوصف؟

جمييل ومبهر
مناااسب جداا وراائع

ما رأيكم بالتصميم ؟

تصميم ولا اروع
سلمت اناملك حبيبتي

ما الاحداث التى اعجبتكم والتى لم تعجبكم؟

كل الأحداث جمييلة

ما توقعاتكم للقادم ،استفلت كيتي من ورطتها؟

ستهرب كيتي من هذا الشاب لكنه سيمسك بها
وسيتحدثان وسيعالجها
ستقلق شينا ووالديها لغيابها وتأخرها

اى انتقاد او سؤال لا يضر

تستخدمين وتعكسين بين حرف الزين والذال
فعندما يكون زين تضعين ذال والعكس كذلك

تقبلي مروري
دمتي بود
ألكساندرا likes this.
التوقيع

شكرا حبيبتتي الامبراطوورة





*Silla* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:20 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011